منتدى عباد الرحمن الإسلامي الاجتماعي

لتوعية المسلمين بشؤون دينهم ودنياهم ونبذ التحزب والتمذهب والطائفية ولإنشاء مجتمع متوحد على ملة أبينا إبراهيم وسنة سيدنا محمد (عليهم الصلاة والسلام)
 
الرئيسيةاليوميةالتسجيلدخول
الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنزَلَ عَلَى عَبْدِهِ الْكِتَابَ وَلَمْ يَجْعَل لَّهُ عِوَجًا * قَيِّمًا لِّيُنذِرَ بَأْسًا شَدِيدًا مِن لَّدُنْهُ وَيُبَشِّرَ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا حَسَنًا * مَاكِثِينَ فِيهِ أَبَدًا * وَيُنذِرَ الَّذِينَ قَالُوا اتَّخَذَ اللَّهُ وَلَدًا * مَّا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ وَلا لِآبَائِهِمْ كَبُرَتْ كَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ إِن يَقُولُونَ إِلاَّ كَذِبًا * فَلَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَّفْسَكَ عَلَى آثَارِهِمْ إِن لَّمْ يُؤْمِنُوا بِهَذَا الْحَدِيثِ أَسَفًا * إِنَّا جَعَلْنَا مَا عَلَى الأَرْضِ زِينَةً لَّهَا لِنَبْلُوَهُمْ أَيُّهُمْ أَحْسَنُ عَمَلا * وَإِنَّا لَجَاعِلُونَ مَا عَلَيْهَا صَعِيدًا جُرُزًا * أَمْ حَسِبْتَ أَنَّ أَصْحَابَ الْكَهْفِ وَالرَّقِيمِ كَانُوا مِنْ آيَاتِنَا عَجَبًا * إِذْ أَوَى الْفِتْيَةُ إِلَى الْكَهْفِ فَقَالُوا رَبَّنَا آتِنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً وَهَيِّئْ لَنَا مِنْ أَمْرِنَا رَشَدًا
الموسوعة الحديثية http://www.dorar.net/enc/hadith
تَنْزِيلٌ مِنْ رَبِّ الْعَالَمِينَ http://tanzil.net
إِنَّ هُدَى اللَّـهِ هُوَ الْهُدَىٰ
قال عليه الصلاة والسلام في حجة الوداع (الا أخبركم بالمؤمن: من أمنه الناس على أموالهم وأنفسهم ، والمسلم من سلم الناس من لسانه ويده ، والمجاهد من جاهد نفسه في طاعة الله ، والمهاجر من هجر الخطايا والذنوب)
شاطر | 
 

 يونس عليه السلام / الجزء الأول

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ماجد تيم



عدد المساهمات : 47
تاريخ التسجيل : 03/12/2016

مُساهمةموضوع: يونس عليه السلام / الجزء الأول   25.01.18 1:44


















الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رند الناصري
معبرة المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 17780
تاريخ التسجيل : 24/12/2014

مُساهمةموضوع: رد: يونس عليه السلام / الجزء الأول   25.01.18 3:06

وعليك السلام


لاتنس ان تضع تفريغه اخي لسهولة القراءة


"من بدأ بالكلام قبل السلام فلا تجيبوه"
"حسن" "طس حل" عن ابن عمر. الصحيحة 816
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ماجد تيم



عدد المساهمات : 47
تاريخ التسجيل : 03/12/2016

مُساهمةموضوع: رد: يونس عليه السلام / الجزء الأول   25.01.18 3:53

يونس

عليه السلام





وَإِنَّ يُونُسَ لَمِنَ الْمُرْسَلِينَ ﴿١٣٩﴾ الصافات

وَإِسْمَاعِيلَ وَالْيَسَعَ وَيُونُسَ وَلُوطًا وَكُلًّا فَضَّلْنَا عَلَى الْعَالَمِينَ ﴿الأنعام: ٨٦﴾



الحمد لله على كل حال وفي كل مقال وفي كل مقام

أسأل الله العليم الحكيم مولاي أن يعلمنا ما جهلنا ويفتح علينا ما أغلق على غيرنا وأن لا يفتنا بعلمنا وان يجعلنا هداة مهتدين غير ضالين ولا مضلين ولا خزايا مفتونين

الحمد لله رب العالمين الذي جعل الأيام دول فتعاقبت أمم إثر أمم فقصم ظهر الجبابرة والظالمين وجعل السيادة لهذا الدين وأخرج المؤمنين من بينهم آمنين سالمين غانمين بيد رسله وأنبيائه وهي سنة من آدم عليه السلام إلى يوم الدين .

حديثنا اليوم عن رسول من رسل الله عز وجل وهو يونس عليه السلام

.

.

.

وسأبدأ في هذا الجزء كتعريف بنبي الله يونس عليه السلام وبقومه والأقوام التي بعث إليها

وأسأل الله مولاي أن يقدرني وأكمل هذا البحث لإكمال قصة هذا الرسول الكريم الذي خصه وفضله الله عز وجل على العالمين ...











معنى يونس [‌أ] عليه السلام

ذلك الرسول الذي بتسبيحه سلم [‌ب] فتسنم [‌ج] به أعلى الدرجات وغنم فأنزل الله عز وجل السكينة في قلبه بعدما نال من الله عز وجل الحظوة و الرضا فأضفى عليه الفرح و السرور بعد جزع وخوف وذهول وأذهب عن نفسه الوحشة والوحدة والشجن و الهم و الحزن وأجلى له نورا أضاءت به الظلمات فأنجاه من نازلته و كربه ومن بطن الحوت و جوفه .











لمحة تاريخية وعلاقة قوم نينوى ببني إسرائيل

( فرضيات الإنصهار العرقي والديني بين الأشوريين وبني إسرائيل )

المستقرئ و المتامل لقيام الإمبراطوريات وموتها منذ قيام الإمبراطورية الإسلامية الموحدة ( الفتية ) زمن نبي الله داود عليه السلام وخلفه سليمان عليه السلام ثم تقطيعها على يد الإمبراطورية الأشورية الحديثة التي أعقبتها مباشرة نجد فيا حركة ديناميكية نشطة في التنقلات السكانية بين المدن والحاضرات المدنية ( من نزوح إختياري طلبا للرزق والتجارة أو نقل إجباري قسري من سبي أو إحلال سكاني مكان آخرين ) وما يهمنا في موضوعنا هذا قوم بني إسرائيل تحديدا في خارطة هذه التنقلات وعلاقتهم ونبي الله يونس عليه السلام .
وسأتدرج في موضوعنا في هذا الباب على شكل مراحل :
المرحلة الأولى :
فبداية عند سيادة الإمبراطورية الإسلامية عالميا [‌د] بقيادة نبي الله داود عليه السلام وخَلَفِهِ ابنه نبي الله سليمان عليهما السلام كانت القوة الحركية الإختيارية السكانية بيد بني إسرائيل وكانت وقتها تجبي الجزية لسليمان عليه السلام من الإمبراطورية الأشورية ( المريضة ) وكانت سيادة المدن إداريا وثقافيا ودينيا ومنها مدن أشور بيد منتدبين من بني إسرائيل ( الموحدين ) تحت سلطة سليمان عليهما السلام تحديدا فكان الإداريون من بني إسرائيل في هذه الولايات هم عِلْيَة القوم وسادتهم
و لا أستبعد أنه تم التصاهر والنسب بين بني إسرائيل وأشور وتمازج القوم في أمة واحدة موحدة لله عز وجل عاشوا في مدينة نينوى ( موضوع حديثنا ) .
إذن فقد أخذت أشور من مملكة بني إسرائيل كثيرا من اللغة و الدين [‌ه] والإدارة المدنية والدم الإسرائيلي في عروق أبنائهم .
المرحلة الثانية :
لم تدم الأمور طويلا في المرحلة الأولى ثم إنقلبت الموازين بموت نبي الله سليمان عليه السلام وتمزقت مملكته العالمية التي لم يؤت أحد من العالمين الأولين و الآخرين ما أوتي سليمان عليه السلام من الملك [‌و] بين إمبراطوريات فتية صاعدة وبين إمبراطوريات قصم الله ظهرها ودك أوتادها بسيف الحق الذي كان بيد نبي الله سليمان عليه السلام ومن هذه الإمبراطوريات التي نهضت بعد موت نبي الله سليمان عليه السلام الإمبراطورية الأشورية الحديثة التي بدأت تصول وتجول في العرين الذي غادره ملكه إلى ملك أعظم عند الله عز وجل فنهضت دولتها وارتفع بنيانها ووسعت سطوتها حتى عقر دار ملك نبي الله سليمان عليه السلام الذي خلفه في الملك ملوك هزال ضعاف مختلفين شتتوا ملكهم فشتتهم الله عز وجل عبيدا عند الملوك أدى ذلك إلى قلع ملك بني إسرائيل من القواعد فلم يبق لهم أثر ولا خبر فاندرست آثارهم برياح الممالك العاتية عليهم من الشرق ومن الغرب حتى الوصول إلى موتهم و فنائهم وتجلى أول ذلك في سبي بني إسرائيل [‌ز] على على يد سرجون الثاني ( 722 – 705 ) ق . م
[‌ح]
خلال حكم الملك الإسرائيلي ( يوشع )هوشع ابن أيلة حيث يذكر سرجون الثاني في مسمارياته [‌ط] أنه سبى 27290 نفسا من سكان مملكة إسرائيل الشمالية إلى نينوى وأكد ذلك كتب اليهود وذلك تقريبا 721 ق . م فيما يسمى سبي سامريا وهذا السبي الأشوري مع كل مافيه من ذلة لبني إسرائيل إلا أنه كان له الخير كله على الأشوريين فقد أدى ذلك إلى عودة التوحيد إلى نينوى من باب العبودية وعودة التمازج العرقي والديني من جديد إلى نينوى بقلب الأبوة للسيد الجديد الأشوري والأمومة للسبايا من بني إسرائيل وما زال أثر هذا التمازج في الثقافة الإسرائيلية لليوم في كثير من العادات و التقاليد ومسميات الأشياء [‌ي] .
المرحلة الثالثة : ( مرحلة بعثة نبي الله يونس عليه السلام )
ثم أعقب سرجون الثاني في الحكم ابنه سنحاريب ( 705 – 681 ) ق . م وهو ذلك الملك المتوقع زمن نبي الله يونس عليه السلام – ومازال بني إسرائيل في عهده سبيا في نينوى ولم يعودوا إلى ديارهم في فلسطين أي أن جزءا كبيرا من بني إسرائيل موجودين في العاصمة نينوى بل إن سنحاريب سبى من لاخيش سبيا آخر من بني إسرائيل حوالي 700 ق .م تقريبا زمن الملك حزقيا إلى مدينة نينوى .
[‌ك]

[‌ل]
أي أن يونس عليه السلام هو من نتاج التمازج العرقي والديني بين بني إسرائيل وبين الأشوريين ( الفرضية التي سأحاول أن أثبتها إن شاء الله في السطور القادمة ) أي أنه من الجيل الأول في نينوى من سبي الملك سرجون الثاني وكان له شأنا زمن الملك سنحاريب علما أن الزمن منذ سبي بني إسرائيل على يد سرجون الثاني وحتى موت سنحاريب 40 سنة تقريبا فسيكون من البدهي أن يكون عمر يونس عليه السلام عند بعثته أقل من 40 سنة .

( إثبات الفرضية أن يونس عليه السلام نبي أشوري من نينوى – العراق - من أم إسرائيلية )
أولا : يونس من قوم نينوى وهو نبيهم ورسول إلى قوم نينوى وقوم بني إسرائيل

وقوم الرجل هم : مجموعة من الرجال والنساء والأطفال وخصوصا الرجال منهم , يتشارك أفراده في

ü اللغة : وَمَا أَرْسَلْنَا مِن رَّسُولٍ إِلَّا بِلِسَانِ قَوْمِهِ لِيُبَيِّنَ لَهُمْ فَيُضِلُّ اللَّـهُ مَن يَشَاءُ وَيَهْدِي مَن يَشَاءُ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ ﴿ابراهيم: ٤﴾ ... وقد أرسل نبي الله يونس إلى نينوى الأشورية

ü والعرق حيث يجمعهم جد واحد فهم بالغالب ذوي قربى : فَلَوْلَا كَانَتْ قَرْيَةٌ آمَنَتْ فَنَفَعَهَا إِيمَانُهَا إِلَّا قَوْمَ يُونُسَ لَمَّا آمَنُوا كَشَفْنَا عَنْهُمْ عَذَابَ الْخِزْيِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَمَتَّعْنَاهُمْ إِلَىٰ حِينٍ ﴿يونس: ٩٨﴾

ü ويجمعهم مكان واحد [‌م]

ويونس عليه السلام رسول كباقي الرسل لا يشذ على القاعدة العامة الإلهية (فكل نبي بعث إلى قومه خاصة وبعث النبي محمد صلى الله عليه وسلم للناس عامة)

الجامع الصغير وزيادته (ص: 194)

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "أعطيت خمسا لم يعطهن أحد من الأنبياء قبلي : نصرت بالرعب مسيرة شهر و جعلت لي الأرض مسجدا و طهورا فأيما رجل من أمتي أدركته الصلاة فليصل و أحلت لي الغنائم و لم تحل لأحد قبلي و أعطيت الشفاعة و كان النبي يبعث إلى قومه خاصة و بعثت إلى الناس عامة " ( صحيح )

ومن الملاحظ أن يونس عليه السلام كما ورد عند بعض من أهل الكتاب ينسب إلى أمه وقد أشار إلى ذلك ابن الأثير في كتابه الكامل في التاريخ (1/ 329)

"قِيلَ: لَمْ يُنْسَبْ أَحَدٌ مِنَ الْأَنْبِيَاءِ إِلَى أُمِّهِ إِلَّا عِيسَى بْنَ مَرْيَمَ وَيُونُسَ بْنَ مَتَّى، وَهِيَ أُمُّهُ، وَكَانَ مِنْ قَرْيَةٍ مِنْ قُرَى الْمَوْصِلِ يُقَالُ لَهَا نِينَوَى" .

فأقول تعقيبا على ماورد

1- أنا أستبعد مقولة ابن الأثير ومن ماثله في الرأي أن ( متى ) تحديدا هي أم يونس بل أرى أنه أبوه وذلك لنهي وأمر الرسول صلى الله عليه وسلم بأن ينسب نبي الله يونس عليه السلام لأمه وأن ينسب لأبيه تشريفا وتكريما ليونس عليه السلام .

شرح القسطلاني = إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري (5/ 393)

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (ما ينبغي لعبد أن يقول إني خير من يونس بن متى ونسبه إلى أبيه) متى

"قول القسطلاني " : وهو يرد على من قال إن متى اسم أمه .

ادْعُوهُمْ لِآبَائِهِمْ هُوَ أَقْسَطُ عِندَ اللَّـهِ ... ﴿الأحزاب: ٥﴾

2- حقيقة وبلا شك أن اليهود ينسبون الأولاد إلى أمهاتهم ولذلك يعدون نبي الله يونس بن متى عليه السلام منهم ولذلك قربوه ، فكيف وقد تلقى يونس عليه السلام تعاليم شر يعتهم وهو ابن أميرتهم [‌ن] . وذلك وفقًا للشريعة للتعاليم اليهودية وخاصًة لدى المذهب اليهودي الأرثوذكسي فإنه يعتبر الشخص يهوديًا إن كان ابنًا لإمرأة يهودية .ووفقا لمذهبهم لا يمنع أن يكون أبو يونس عليه السلام إسرائيليا أو من أي قوم آخر غير بني إسرائيل وبما أن يونس عليه السلام ابن إمرأة من بني إسرائيل وتربى في كنفهم ورضع شريعتهم فهم يعدونه منهم

3- ولكن الإحتمال الأكبر لدي أنه أشوري من مدينة نينوى علما أن نينوى كانت في تلك الحقبة عاصمة الإمبراطورية الأشورية وحاضرة المدن في زمنه وقد كانت أقوى إمبراطورية على الارض زمن الملك سنحاريب



فرضيات تثبت أشورية يونس عليه السلام وإمارته

بداية لماذا يونس عليه السلام أميرا من قوم نينوى وعليتهم وسادتهم وأشرافهم
السلسلة الصحيحة - مختصرة (4/ 152 )
[ إن الكريم ابن الكريم ابن الكريم ابن الكريم يوسف بن يعقوب بن إسحاق بن إبراهيم خليل الرحمن تبارك وتعالى لو لبثت في السجن ما لبث يوسف ثم جاءني الداعي لجبت إذ جاءه الرسول فقال : { ارجع إلى ربك فاسأله ما بال النسوة اللاتي قطعن أيديهن } ورحمة الله على لوط إن كان ليأوي إلى ركن شديد إذ قال لقومه : { لو أن لي بكم قوة أو آوي إلى ركن شديد } فما بعث الله بعده من نبي إلا في ثروة (أي بمعنى الكَثرةُ والمنَعةُ ) ( وفي لفظة ذروة أي بمعنى أَعْلاها نسَبًا ) من قومه ] . ( صحيح )
ونبي الله يونس عليه السلام [‌س] يقاس عليه هذا المقياس فأظن أن أبوه أميرا أشوريا [‌ع] و أعلى قومه حسبا ونسبا وسلطانا وتزوج من سبية أميرة إسرائيلية من بنات الملك هوشع ( يوشع ) [‌ف] الذي يسري في شرايينها الدم الملكي الذي ينتهي إلى سليمان وداود عليهما السلام وقد يكون أبو النبي يونس عليه السلام أسلم وترك دين أجداده فنبي الله يونس عليه السلام كان ذو قوة ودين فقد جمع في بيته علو السيادة و الشرف والتربية التوحيدية الخالصة لله عز وجل والثقافة الغربية و الشرقية فكانت خصاله متمازجة بين الشرق الأشوري والغرب الإسرائيلي .ولهذا استحق بأن يكون رسول على أمة متعددة الأعراق والثقافات و الديانات ولهذا لم تختلف تعاليم يونس عليه السلام عن تعاليم انبياء بني إسرائيل الذين عاصروه فكان قريبا من المنهج الذي تعلمه بني إسرائيل ومازال مخطوطا بين أيديهم يدرسوه وهذا سببا آخر لكي يعدوا نبي الله يونس عليه السلام منهم .

( توضيح لما سبق ) ما هي فرضيات مصاهرة أبو يونس عليه السلام من بني إسرائيل

الفرضية الأولى : أفراد الإمبراطورية الأشورية زمن سرجون الثاني وابنه سنحاريب سمحوا لقومهم خاصة بحرية المعاينة والإحتكاك بالثقافات المختلفة المنضوية تحت عرش مملكتهم عن طريق التمازج و الإختلاط العرقي والديني بين الحضارات و الثقافات المختلفة عن طريق

1- التجوال و السفر و التجارة في أرجاء الإمبراطورية وإقامة علاقات إجتماعية مع الحاضرات الموجودة في ذلك الزمان

2- أو من خلال الغزو لعقر دارهم ومنهم بني إسرائيل وتولي إدارة شؤونهم كولاة معينين من قبل السلطة العليا في نينوى

وكلا الطريقين متداخل بالآخر فعِلْيَة الأشوريين و كبار تجارها انحصرت في الممثلين الديبلوماسيين في المقاطعات المفتوحة والتي تدين بالولاء للعرش والإمبراطورية الأشورية وبغض النظر غازيا أو متاجرا فإن أبا يونس عليه السلام ( ولن يكون إلا ذو منصب وجاه ) - وصل وحط رحاله في فلسطين موطن بني إسرائيل وتعرف على إمرأة منهم وتزوجها بعدما دخل في الدين اليهودي لأن الطوائف اليهودية المحافظة و الأرثوذوكسية تحرم الزواج من غير ديانتهم ولا أعتقد أن أمير المقاطعة وممثل الإمبراطورية يتزوج إلا من بنات أشراف بني إسرائيل فكان النتاج نبي الله يونس عليه السلام من أب أشوري دان باليهودية و من أم يهودية فولد ونشأ في فلسطين وتربى فكريا في كنف أخواله الإسرائليين وعلى ديانتهم وبدنيا وعسكريا على يد والده الأمير الأشوري .

الفرضية الثانية : المعاينة بشكل مباشر على ثقافة بني إسرائيل في نينوى

كما أشرت في الحاشية عند الإجابة على السؤال ( لماذا يونس عليه السلام أميرا من قوم نينوى وعليتهم وسادتهم وأشرافهم ؟ )

إن نسب يونس عليه السلام في كتب أهل الكتاب ينتهي إلى سبط زبلون وهو أحد الأسباط العشرة الذين سباهم سرجون الثاني إلى نينوى

وكما أشرت أيضا في نفس الحاشية عند الإجابة على نفس السؤال السابق أن السبي يكون في الغالب للملك وأولاده وبناته وزوجاته وحاشيته وأشرت أيضا أن جميع الذكور يخصون والإناث يهدين إماءا يتزوج بهن الملك الأشوري والأمراء وعلية القوم من أتباعه ولا أظن أن إحدى السبايا الكريمات الأصل [‌ص] تهدى لرجل عادي

ومن خلال هذا الإندماج والتزاوج العرقي حصل التزاوج القسري بين المستعبدين و العبيد الذي من خلاله سوف تتداخل وتتمازج وتختلط الثقافات الفكرية والدينية والعرقية كما في الفرضية الأولى [‌ق] وسيسود ( فكريا وعقديا ) بعد هذا التمازج الأفضل والأجود مع الزمن [‌ر] وترجح الكفة لصالح بني إسرائيل أصحاب دين التوحيد وسيتم تعليم أبناء أمراء الأشوريين دين أمهاتهم .

فالحضارة و الثقافة التوحيدية التي كان يتمتع بها سبي بني إسرائيل بالمقارنة مع أسيادهم ومع غيرهم من الأمم في ذلك العصر تعتبر متقدمة جدا حيث استطاعت أن تقدم للبشرية كثير من التفسيرات والحلول الحقيقية بالدليل التي يعجز عن تقديمها الدين المستوحى من القدرات العقلية و لا يستطيع العقل البشري أن يكتشفها أو يخترعها أو يتصورها دون وحي من السماء - فعلم بلا دليل كالهشيم تذروه الرياح - هذه الثقافة و الحضارة المستوحاة من الوحي بدأت تجذب أصحاب العقول النقية الفطرية الصافية من الأمراء و تتقاطر عليها وتدب في أصحابها الثورة الفكرية والإنقلاب على كل المعتقدات الأسطورية والخرافات التي نشؤوا وتربوا عليها والمبنية على الخيال .

ومن هذا المنطلق ومما قدمنا سابقا فإن أبو يونس عليه السلام بعدما تزوج بأم يونس عليه السلام دخل في الدين التوحيدي اليهودي وترك دين آبائه وقد يكون أكرم زوجه وأرجعها إلى كنف فلسطين

- إما أميرا حاكما من قبل الأشوريين

- أو بعدما عرف قدسية هذه الأرض وطهارتها وأنها أرض الأنبياء و الرسل وهناك أنجب من زوجته الأسرائيلية نبي الله يونس عليه السلام وأبقاه يتربى في كنف أخواله الموحدين في ذلك الزمان بعيدا عن الوثنية في مدينته التي كان قومه يمارسونها .

قوم إسرائيل وقوم نينوى ( الأشور ) أمة واحدة ( أصل دينها واحد ) انحرفت عن دين التوحيد

- وَلِكُلِّ أُمَّةٍ رَّسُولٌ فَإِذَا جَاءَ رَسُولُهُمْ قُضِيَ بَيْنَهُم بِالْقِسْطِ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ﴿يونس: ٤٧﴾

- وَإِنَّ يُونُسَ لَمِنَ الْمُرْسَلِينَ ﴿الصافات: ١٣٩﴾

الأمة [‌ش] تتكون من مجموعة من القوميات المختلفة التي تتميز جميعها بدين واحد و رسول واحد [‌ت] فقوم أشور وقوم بني إسرائيل تميزتا باختلاط عرقي كبير و بأصول توحيدية واحدة فمعينهما التشريعي واحد يختلف عن باقي ملل ونحل الشعب الأشوري ( الذي يتكون من عدة أمم ) وقد بعث الله عز وجل بيونس عليه السلام رسولا [‌ث] لقومي أشور وقوم بني إسرائيل - في زمن زحمة من الأنبياء المبعوثين على بني إسرائيل ولكن الله عز وجل فضله عليهم فأرسله الله عز وجل عليهم وعلى قومه رسولا نبيا.

فيونس عليه السلام من الذين فضلهم الله عز وجل على العالمين

﴿وَتِلْكَ حُجَّتُنَا آتَيْنَاهَا إِبْرَاهِيمَ عَلَىٰ قَوْمِهِ ۚ نَرْفَعُ دَرَجَاتٍ مَّن نَّشَاءُ ۗ إِنَّ رَبَّكَ حَكِيمٌ عَلِيمٌ ﴿٨٣﴾ وَوَهَبْنَا لَهُ إِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ ۚ كُلًّا هَدَيْنَا ۚ وَنُوحًا هَدَيْنَا مِن قَبْلُ ۖ وَمِن ذُرِّيَّتِهِ دَاوُودَ وَسُلَيْمَانَ وَأَيُّوبَ وَيُوسُفَ وَمُوسَىٰ وَهَارُونَ ۚ وَكَذَٰلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ ﴿٨٤﴾ وَزَكَرِيَّا وَيَحْيَىٰ وَعِيسَىٰ وَإِلْيَاسَ ۖ كُلٌّ مِّنَ الصَّالِحِينَ ﴿٨٥﴾ وَإِسْمَاعِيلَ وَالْيَسَعَ وَيُونُسَ وَلُوطًا ۚ وَكُلًّا فَضَّلْنَا عَلَى الْعَالَمِينَ ﴿٨٦﴾ وَمِنْ آبَائِهِمْ وَذُرِّيَّاتِهِمْ وَإِخْوَانِهِمْ ۖ وَاجْتَبَيْنَاهُمْ وَهَدَيْنَاهُمْ إِلَىٰ صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ ﴿٨٧﴾ الأنعام

فقد لفت إنتباهي الآية ﴿وَإِسْمَاعِيلَ وَالْيَسَعَ وَيُونُسَ وَلُوطًا ۚ وَكُلًّا فَضَّلْنَا عَلَى الْعَالَمِينَ ﴿٨٦ الأنعام﴾ الأنبياء الذين فضلوا على العالمين لم هؤلاء الأربعة تحديدا وتمييزا ؟؟؟

الفضل : الزيادة الحسنة في ( المكافأة أو القسمة أو الحكم أو القضاء أوالقياس أو العطاء أو الإختيار ) بعد ( إختبار وامتحان وابتلاء ) لواحد من بين النظائر ( أي شيئين أو أكثر متماثلة و متساوية ومتشابه في الطبيعة و الخصائص و الصفات ) في نفس المكان أو الزمن

الإصطفاء : اختيار جبري لواحد من بين النظائر دون اختبار بعد تنقيته وتطهيره من الكدر و الشوائب و الدنس ضمن موصفات معينة لكي يصبح ، ( الأفضل ، الأحسن ) ، لغاية معينة إلزامية . فالمصطفى مخُلص ومُطهر ومُعد لغاية ومهمة إلزامية

ففي الإصطفاء إلزام وإجبار على الرسالة و النبوة أو المهمة الموكة عليه أو الغاية التي أصطفي لها

أما هؤلاء الأنبياء الأربعة الذين نالوا الفضل ( الكتاب والنبوة ) من بعد اختبار وامتحان

نهى الرسول صلى الله عليه و سلم تفضيله على يونس عليه السلام

- الجامع الصغير وزيادته (ص: 1334)" لا تفضلوا بين أنبياء الله فإنه ينفخ في الصور فيصعق من في السموات و من في الأرض إلا ما شاء الله ثم ينفخ فيه أخرى فأكون أول من بعث فإذا موسى آخذ بالعرش فلا أدري أحوسب بصعقته يوم الطور أم بعث قبلي و لا أقول إن أحدا أفضل من يونس بن متى " ( صحيح )

- الجامع الصغير وزيادته (ص: 1137) " من قال أنا خير من يونس بن متى فقد كذب" ( صحيح )

- التعليقات الحسان على صحيح ابن حبان (9/ 72) "ما ينبغي لعبد أن يقول: أنا خير من يونس بن متى" ـ نسبه إلى أبيه ـ. ( صحيح )

- مسند الصحابة في الكتب التسعة (29/ 429) "قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لَا يَنْبَغِي لِأَحَدٍ أَنْ يَقُولَ إِنِّي خَيْرٌ مِنْ يُونُسَ بْنِ مَتَّى نَسَبَهُ إِلَى أَبِيهِ أَصَابَ ذَنْبًا ثُمَّ اجْتَبَاهُ رَبُّهُ" قال الشيخ شعيب الأرناؤوط : إسناده صحيح على شرط الشيخين



دلائل وإشارات على أصول الأشورينن التوحيدية
لا تعجب إذا علمت أن الأشوريون هم من أول وأقدم الشعوب التي اتبعت الدين المسيحي لخلفيتهم الدينية التوحيدية السماوية

فقد جاء في كتاب روايات صحيحة مختارة من رياض الصالحين وحياة الصحابة (ص: 322) " عن عروة بن الزبير رضي الله عنهما قال: ومات أبو طالب، وازداد من البلاء على رسول الله صلى الله عليه وسلم شدة، فعمد إلى ثقيف يرجو أن يؤووه وينصروه، فوجد ثلاثة نفر منهم سادة ثقيف وهم إخوة: عبد ياليل بن عمرو، وحبيب بن عمرو، ومسعود بن عمرو. فعرض عليهم نفسه، وشكا إِليهم البلاء وما انتهك قومه منه. فقال أحدهم: أنا أسرق ثياب الكعبة إن كان الله بعثك بشيء قط. وقال الآخر: والله، لا أكلمك بعد مجلسك هذا كلمة واحدة أبداً، لئن كنت رسولاً لأنت أعظم شرفاً وحقاً من أن أكلمك. وقال الآخر: أعَجَزَ الله أن يرسل غيرك؟ وأفشَوا ذلك في ثقيف الذي قال لهم واجتمعوا يستهزئون برسول الله صلى الله عليه وسلم وقعدوا له صفَين على طريقه، فأخذوا بأيديهم الحجارة، فجعل لا يرفع رجله ولا يضعها إلا رضخوها بالحجارة، وهم في ذلك يستهزئون ويسخرون فلما خلص من صفَّيْهم وقدماه تسيلان الدماء عمد إلى حائط من كرومهم، فأتى ظلَّ حُبْلة من الكرم فجلس في أصلها مكروباً موجعاً تسيل قدماه الدماء، فإذا في الكرم عتبة بن ربيعة وشيبة بن ربيعة، فلما أبصرهما كره أن يأتيهما لما يعلم من عداوتهم الله ولرسوله وبه الذي به، فأرسلا إليه غلامهما عدَّاساً بعنب وهو نصراني من أهل نِينَوى فلمَّا أتاه وضع العنب بين يديه، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم «بسم الله»، فعجب عدّاس، فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم «من أي أرض أنت يا عدّاس؟» قال: أنا من أهل نِينَوى. فقال النبي صلى الله عليه وسلم «من أهل مدينة الرجل الصالح يونس بن متَّى؟» فقال له عدّاس: وما يدريك مَنْ يونس بن متَّى؟ فأخبره رسول الله صلى الله عليه وسلم من شأن يونس ما عرف، وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يحقر أحداً، يبلِّغه رسالات الله تعالى. قال: يا رسول الله، أخبرني خبر يونس بن متَّى. فلمَّا أخبره رسول الله صلى الله عليه وسلم من شأن يونس بن متى ما أُوحي إليه من شأنه خرّ ساجداً للرسول صلى الله عليه وسلم ثم جعل يقبِّل قدميه وهما تسيلان الدماء. فلما أبصر عتبة وأخوه شيبة ما فعل غلامهما سكتا. فلما أتاهما قالا له: ما شأنك سجدت لمحمد وقبّلت قدميه ولم نرك فعلت هذا بأحد منا؟ قال: هذا رجل صالح، حدثني عن أشياء عرفتها من شأن رسول بعثه الله تعالى إلينا يُدعى يونس بن متى، فأخبرني أنَّه رسول الله، فضحكا وقالا: لا يفتنْك عن نصرانيتك، إنه رجل يَخدع، ثم رجع رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى مكة. انتهى.



دلائل وإشارات على إسلام سنحاريب ملك أشور
سنحاريب ( 705 – 681 ) ق . م هو الملك الأشوري الذي كان في زمن نبي الله يونس عليه السلام و الذي أسلم والله أعلم لوجود عدة قرائن منها

- هو الملك الذي نقل عاصمة ملكه لمدينة نينوى لعظم الحدث الذي حدث في المدينة وبني قصوره فيها

- حارب الوثنين واكثرها تطرفا في ذلك الزمان بابل [‌خ] وهدم معابدهم وأصنامهم وقتل كهنتهم سنة 689 ق . م في حين أخذ الجزية من أهل الكتاب [‌ذ] ( بني إسرائيل ) وتحديدا من الملك حزقيا ملك يهوذا [‌ض] وجل ما فعله قتل الملك وحاشيته الخونة المتآمرين عليه مع حاكم مصر ولم يعمل السيف كما هو العرف في الشعب بل سباهم ( سبي لاخيش )إلى نينيوى كما جاء في

الملوك 2 – 18

§ 13 وفي السنة الرابعة عشرة للملك حزقيا صعد سنحاريب ملك اشور على جميع مدن يهوذا الحصينة واخذها

§ . 14 وارسل حزقيا ملك يهوذا الى ملك اشور الى لخيش يقول قد اخطات.ارجع عني ومهما جلعت علي حملته.فوضع ملك اشور على حزقيا ملك يهوذا ثلاث مئة وزنة من الفضة وثلاثين وزنة من الذهب

§ . 15فدفع حزقيا جميع الفضة الموجودة في بيت الرب وفي خزائن بيت الملك

§ . 16 وفي ذلك الزمان قشر حزقيا الذهب عن ابواب هيكل الرب والدعائم التي كان قد غشاها حزقيا ملك يهوذا ودفعه لملك اشور . انتهى

- وسار على هديه في أخذ الجزية من منسي بن حزقيا ملك مملكة يهوذا ابنه أسرحدون وحفيده أشور باننيبال

- تآمر عليه اولاده ( حسب الرواية التوراتية وحسب المخطوطات المسمارية ) فمنهم

· من قتله وهو ساجد في معبده ( هيكله )

· ومنهم – خليفته ( أسرحدون )- من أولاده أعاد للوثنين معابدهم ولكهنتهم مكانتهم استرضاءا لهم وكذلك كانت سياسته مع غالب الإثنيات الوثنية في الإمبراطورية لعدم الخروج عليه .



انتهى الجزء الأول

إن شاء الله يتبع الجزء الثاني



--------------------------------------------------------------------------------

[‌أ] يونس من الفعل ( أنِس ) وتعني الذي سكن قلبه وذهبت وحشته وخوفه ( بلطف وإحسان ) بوجود شيء ( مادي أو معنوي ) ما ... وهي كيوسف من الفعل ( أسِف "بحق المخلوق" ) والتي تعني البكَّاء رقيق القلب الذي رق عوده من الحزن المتألم وجدانيا وعاطفيا من ( شيء ما )

للفائدة معنى ... آسفونا : لم يتأسفوا إلى الله عز وجل بل كانوا قساة القلوب غافلين ( لم يعتذروا ويتوبوا وينوبوا ويجأروا إلى الله عز وجل متضرعين منكسرين باكين حزينين متألمين على مااقترفوا من أعمال بعد عطاء الله عز وجل لهم بل كانوا قساة القلوب غافلين )

[‌ب]

- ﴿ فَلَوْلَا أَنَّهُ كَانَ مِنَ الْمُسَبِّحِينَ ﴿١٤٣﴾ لَلَبِثَ فِي بَطْنِهِ إِلَىٰ يَوْمِ يُبْعَثُونَ﴿١٤٤﴾ الصافات

- ﴿وَذَا النُّونِ إِذ ذَّهَبَ مُغَاضِبًا فَظَنَّ أَن لَّن نَّقْدِرَ عَلَيْهِ فَنَادَىٰ فِي الظُّلُمَاتِ أَن لَّا إِلَـٰهَ إِلَّا أَنتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنتُ مِنَ الظَّالِمِينَ ﴿٨٧﴾ فَاسْتَجَبْنَا لَهُ وَنَجَّيْنَاهُ مِنَ الْغَمِّ ۚ وَكَذَٰلِكَ نُنجِي الْمُؤْمِنِينَ ﴿٨٨﴾ الأنبياء

[‌ج] ارتقى واعتلى

[‌د] المدقق في الحقبة الزمنية التي ساد بها نبي الله سليمان عليه السلام في عصره ركود وبوار وضعف في الإمبراطوريات و الحضارات

[‌ه] مثال على تأثير دين التوحيد في الأشوريين قصة جلجامش الأسطورية زمن الملك أشور بانيبال التي ذكرت فيها قصة الطوفان بغض النظر عما طرأ عليها من تحريف

[‌و] قَالَ رَبِّ اغْفِرْ لِي وَهَبْ لِي مُلْكًا لَّا يَنبَغِي لِأَحَدٍ مِّن بَعْدِي إِنَّكَ أَنتَ الْوَهَّابُ﴿ص: ٣٥﴾

[‌ز] في الغالب لا يكون السبي لجميع الأمة بل يكون السبي للملك وحاشيته والمتآمرين معهم أما الصناع و التجار والزراع فإنهم يبقون في مدنهم إلا للحاجة والضرورة لبعضهم مع تعيين ملك وحاشية جديدة لهم بدليل

- يقول تفلث فلاسر ملك أشور في حولياته : "أما فقح ( أحد ملوك بني إسرائيل ) فقد قتلته، وهوشع قد عينته ملكاً على إسرائيل "وهذا وإن دل على شيء فإنه يدل على أنه يتم إستبدال ملك وحاشية بآخرين .

- الملوك 2 – 25 : 12 ولكن رئيس الشرط ابقى من مساكين الارض كرامين وفلاحين. " نلاحظ من هذا النص أن نبوزرادان رئيس الشرط الأشوري أبقى بعض الحرفيين في مدنهم ممن لا يشكلون خطرا على الإمبراطورية الأشورية

[‌ح] سرجون الثاني وابنه سنحاريب

[‌ط] الألواح الحجرية التي سطرت باللغة المسمارية

[‌ي] حوالي عام 700 ق.م سك وصاغ سنحاريب قطعا من الفضة قيمة الواحدة منها نصف شاقل - وهذه القطع من أقدم ما عرف من المسكوكات الرسمية وما زال هذا الإسم يتداول لليوم في عملة بني إسرائيل .

[‌ك] يجلس الملك الآشوري سنحاريب على عرشه بينما يقف حاكم لخيش أمامه ويسجد مواطنون من يهود لخيش للملك

[‌ل] سنحاريب في إحدى غزواته

[‌م] راجع بحث الأمة فيه زيادة و تفصيل

[‌ن] سأوضح ذلك في الأسطر القادمة إن شاء الله عز وجل .

[‌س] وهو من سبط زبلون كما في كتب أهل الكتاب فقد سبى سرجون الثاني في السبي الأول الأسباط العشرة ومن ضمنها سبط زبلون

[‌ع] وهذا ما أرجحه

[‌ف] السبي الأشوري تم على مرحلتين :

1- زمن سرجون الثاني أسر الملك هوشع فقد جاء في الملوك 2 – 17 : 6 في السنة التاسعة لهوشع اخذ ملك اشور السامرة وسبى اسرائيل الى اشور واسكنهم في حلح وخابور نهر جوزان وفي مدن مادي

2- زمن سنحاريب فقد جاء في الملوك 2 – 20 : 16 فقال اشعياء لحزقيا اسمع قول الرب. 17 هوذا تاتي ايام يحمل فيها كل ما في بيتك وما ذخره اباؤك الى هذا اليوم الى بابل.لا يترك شيء يقول الرب. 18 ويؤخذ من بنيك الذين يخرجون منك الذين تلدهم فيكونون خصيانا في قصر ملك بابل. انتهى

ففي هذا النص من كتب أهل الكتاب يبين كيف أن أبناء وبنات وزوجات الملوك يؤخذون عبيدا وأسرى .



[‌ص] فغالب السبايا الإسرائيليات كريمات النسب إما من

- بنات الملك ( الذي ينتهي نسبه إلى نبي الله سليمان عليه السلام )

- أو من حاشيته من الأمراء وقادة الجند

[‌ق] التداخل والتمازج والإختلاط بين الثقافات الفكرية والدينية والعرقية في الفرضية الأولى في الغالب تكون إختياريا

[‌ر] ... كَذَٰلِكَ يَضْرِبُ اللَّـهُ الْحَقَّ وَالْبَاطِلَ فَأَمَّا الزَّبَدُفَيَذْهَبُ جُفَاءً وَأَمَّا مَا يَنفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الْأَرْضِ كَذَٰلِكَ يَضْرِبُ اللَّـهُ الْأَمْثَالَ﴿الرعد: ١٧﴾

[‌ش] راجع بحث الأمة

[‌ت] ومن ضمنها قومه

[‌ث] وهذا ما أراه أن الرسول يبعث نبيا لعدد من الأقوام تشترك في الدين قد يكون هذا الدين شركيا أو أصله توحيديا محرفا والنبي يبعث لقوم معين واحد بنفس مهام الرسول فكل رسول نبي وليس كل نبي رسول ورسولنا محمد صلى الله عليه وسلم بعث إلى الناس كافة

وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا كَافَّةً لِّلنَّاسِ بَشِيرًا وَنَذِيرًا وَلَـٰكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ ﴿سبإ: ٢٨﴾

[‌خ] مدينة بابل لغاية تلك الحقبة حافظت على صفاءها العرقي والديني بعكس مدينة نينوى

[‌ذ] يجب التنويه أن الملك سنحاريب قضى على مدينة لاخيش ( إحدى مدن الملك حزقيا ) وأخذ أهلها سبيا على نينوى لأن الملك حزقيا تآمر مع المصريين على سنحاريب .

[‌ض] مملكة يهوذا كانت تسير نحو الهواية الإيمانية فقد أعقب حزقيا ملوكا من بني إسرائيل عبدوا الأوثان وتسموا بأسماء آلهة وثنية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نظام الملك



عدد المساهمات : 35
تاريخ التسجيل : 08/05/2017

مُساهمةموضوع: رد: يونس عليه السلام / الجزء الأول   01.02.18 19:25

السلام عليكم و رحمة الله.
جزاك الله خيرا أخي على اجتهادك، لكني أريد أن أذكر أن التاريخ الذي خطه اليهود في كتبهم و أدخلوه على التوراة مليء بالكذب، و لا يكاد شيء منه يثبت عند التمحيص الاركيولوجي و التاريخي. و الأدهى من ذلك كله أنه يعارض القرآن الكريم في كثير من الأمور.
على سبيل المثال، أعتقد أن مملكة سليمان لم تكن في فلسطين.
و الله أعلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
يونس عليه السلام / الجزء الأول
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى عباد الرحمن الإسلامي الاجتماعي :: قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِكُمْ سُنَنٌ فَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَانظُرُوا :: دراسات تاريخية-
انتقل الى: