منتدى عباد الرحمن الإسلامي الاجتماعي

لتوعية المسلمين بشؤون دينهم ودنياهم ونبذ التحزب والتمذهب والطائفية ولإنشاء مجتمع متوحد على ملة أبينا إبراهيم وسنة سيدنا محمد (عليهم الصلاة والسلام)
 
الرئيسيةاليوميةالتسجيلدخول
الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنزَلَ عَلَى عَبْدِهِ الْكِتَابَ وَلَمْ يَجْعَل لَّهُ عِوَجًا * قَيِّمًا لِّيُنذِرَ بَأْسًا شَدِيدًا مِن لَّدُنْهُ وَيُبَشِّرَ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا حَسَنًا * مَاكِثِينَ فِيهِ أَبَدًا * وَيُنذِرَ الَّذِينَ قَالُوا اتَّخَذَ اللَّهُ وَلَدًا * مَّا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ وَلا لِآبَائِهِمْ كَبُرَتْ كَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ إِن يَقُولُونَ إِلاَّ كَذِبًا * فَلَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَّفْسَكَ عَلَى آثَارِهِمْ إِن لَّمْ يُؤْمِنُوا بِهَذَا الْحَدِيثِ أَسَفًا * إِنَّا جَعَلْنَا مَا عَلَى الأَرْضِ زِينَةً لَّهَا لِنَبْلُوَهُمْ أَيُّهُمْ أَحْسَنُ عَمَلا * وَإِنَّا لَجَاعِلُونَ مَا عَلَيْهَا صَعِيدًا جُرُزًا * أَمْ حَسِبْتَ أَنَّ أَصْحَابَ الْكَهْفِ وَالرَّقِيمِ كَانُوا مِنْ آيَاتِنَا عَجَبًا * إِذْ أَوَى الْفِتْيَةُ إِلَى الْكَهْفِ فَقَالُوا رَبَّنَا آتِنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً وَهَيِّئْ لَنَا مِنْ أَمْرِنَا رَشَدًا
الموسوعة الحديثية http://www.dorar.net/enc/hadith
تَنْزِيلٌ مِنْ رَبِّ الْعَالَمِينَ http://tanzil.net
إِنَّ هُدَى اللَّـهِ هُوَ الْهُدَىٰ
قال عليه الصلاة والسلام في حجة الوداع (الا أخبركم بالمؤمن: من أمنه الناس على أموالهم وأنفسهم ، والمسلم من سلم الناس من لسانه ويده ، والمجاهد من جاهد نفسه في طاعة الله ، والمهاجر من هجر الخطايا والذنوب)
شاطر | 
 

 فن الاتيكيت ..نظره غير

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد الليثى



عدد المساهمات : 1518
تاريخ التسجيل : 26/07/2016

مُساهمةموضوع: فن الاتيكيت ..نظره غير    12.05.17 5:03

السلام عليكم
الاتيكيت هو فن التعامل مع الاخرين

الإتيكيت هو العلاج السحري
الإتيكيت هو فن كبقية الفنون وهو : سلوك بالغ التهذيب واحترام النفس واحترام الذات و احترام الآخرين و حسن التعامل معهم أو آداب في الخصال الحميدة أو السلوك المقبول اجتماعيا. فهو بذلك مفهوم راقي ومحتوى إنساني وحضاري، فالحضارة ليست قصراً ، ولا سيارة فارهة، ولا مجرد زينة في الوجه والملبس، ولكنها ـ بالدرجة الاولى ـ التعامل الإنساني الراقي فيما يعرف بـ (آداب التعامل الإنساني الراقي). يقول الرسول الكريم" اتقِ الله حيثما كنت وأتبع السيئة الحسنة تمحها، وخالق الناس بخلق حسن". هذا رسولنا الكريم الذي وصفه الله تعالى في كتابه العزيز" وإنكَ لعلى خُلقٍ عظيمٍ" وضع القواعد للتعامل مع المسلمين لتنظيم هذا المجتمع على أسس سليمة، فالمجتمع بخير ما دام يتبع القواعد السليمة في التعامل. ونحن نعلم تماماً أن ما يصح من قول او فعل في موقف، قد لا يصح في موقف آخر.

الإتيكيت يتدرج من الفرد الواحد إلى البيت والحي وتتسع دائرته لتصل إلى مستوى العالم، فقد صار بمثابة قوانين وإرشادات وصفية حيال كل موقف يتفاهم عليها العالم ويطبقونها، ويصبح من العيب عدم الالتزام بها وتطبيقها، ونشير أيضاً إلى أن ديننا الحنيف والشرائع السماوية كلها قد أشارت إلى حسن التعامل، وفقاً لمنطلق أن الإنسان كائن اجتماعي بطبعه، ويحتاج إلى ما ينظم تعامله اليومي.



الإتيكيت مصطلح اجنبي أوروبي يعني فن التعامل أو الآداب العامة في التعامل مع الأخرين والأشياء، ومرجعيته هي الثقافة الإنسانية الشاملة، ويعنى بشؤون الحياة كافة، ويختلف من بلد إلى بلد. والإتيكيت بالعربية لها معاني كثيرة مثل الذوق العام أو الذوق الاجتماعي، آداب السلوك، فن التصرف في المواقف الحرجة. ويعتبر الإتيكيت من السلوكيات الانسانية التي يجب على المرء أن يضعها في اعتباره أينما ذهب وحيثما جلس أو تحدث مع جلسائه في موضوع من الموضوعات، وأصبح للإتيكيت أسس وقواعد معروفة يعمل بها في المجتمعات المتحضرة.


إن قوانين الإسلام كثيرة، ومن جملتها الآداب والمستحبات والمندوبات التي حثَّ الشرع المبارك عليها، لخير الناس وصلاحهم، ويعتبر القرآن الكريم بما يحتويه من قصص الأنبياء والرسل وأحوال الأمم الغابرة، ورسالة المصطفى عليه الصلاة والسلام إضافة إلى السنة النبوية المطهرة، لما تحوي من آلاف الأحاديث النبوية من أعظم الدلائل التي تشير إلى قواعد وآداب السلوك البشري القويم الذي يعتبر قواعد أساسية للإتيكيت. هذه الآداب هي التي تُسمّى اليوم "الإتيكيت" او البروتوكول الذي توافق عليه المجتمع الدولي في علاقاته ومجتمعاته المدنية، الجماعية والفردية كـدول وأفراد، وهو الذي يدرس في المعاهد المختصة بذلك، ومنها التابعة لوزارة الخارجية أو دائرة البروتوكول في رئاسات الدول.



الإتيكيت الحقيقي
الإتيكيت ليس الشوكة والسكينة والملعقة، ولا هو تهذيب للتصرفات والأفعال والكلمات فقط، وإنما هو قاعدة أصلها آيات قرآنية تنص على حسن التعامل والصدق مع النفس وأصله تعاليم الدين الإسلامي، والإتيكيت له أشكال متعددة ومواقع مختلفة في حياتنا اليومية، تختلف في مجال العمل عن علاقتنا في الخارج أو تصرفاتنا مع أزواجنا وأولادنا.

لماذا الإتيكيت:
لأن أي تصرف أو سلوك قد يعطي صورة عن ذاتك جيدة أو سيئة والاتكيت يحميك من أي اساءة في أي مكان والاتكيت الدولي مقبول في أي مجتمع. متى يمكن الخروج أو كسر الإتيكيت، يحق لك كسر أي قاعدة من قواعد الإتكيت اذا عارضت مع الدين أو العادات والتقاليد أو الصحة حسب الاتفاقات الدولية. كيف تجعل تصرفاتك على الإتيكيت، فقط ابدأ في القراءة أو تعلم الإتيكيت بأي طريقة تحبها وخصوصا قواعد الإتيكيت والآداب العامة ومن مميزات الإتيكيت انه ينظم السلوك في جميع أحوالك وفى جميع المواقف التي تواجهك.



اتيكيت التعامل مع الأخرين:
في العلاقات الإنسانية التي تربط الناس بعضهم البعض سنجد غياب الكثير من القيم، ولكل إنسان جانبان إحداهما يستحق المدح والاخر يستحق النقد. فكيف حينئذ تحقق السعادة لنفسك في تعملك مع الأخرين وإصدار أحكامك عليهم؟ فلا بد من ان تتحلى أنت بهذه الصفات التي سنذكرها لكي تستطيع التعامل مع أي شخص، فأنت فقط الذي بوسعك تحقيق ميزان السعادة والرخاء:


أولاً : الموضوعية
ومعنى ذلك أن تنقد نفسك قبل نقدك للآخرين بالإضافة إلى تقبل نقد الآخرين لك، ويقصد هنا "النقد الإيجابي" النقد البنّاء وليس القائم علي المصالح الشخصية.
ثانياً :
المرونة والحياد
وعدم الانحياز هي كلمات مرادفة لبعضها البعض تظهر هذه المرادفات بوضوح في تعاملاتنا وعلاقاتنا في محيط الأسرة والعمل ويكون الانحياز مطلوباً وحاجة ملحة في الحق وإنجاز الأعمال وأدائها، أو لموضوع عندما تكون الإيجابيات أكثر من السلبيات.
ثالثاً :
التواضع
اعرف حدود قدراتك وإمكاناتك، لا تغتر ولا تتعالى علي من هم حولك واجعل الكلمة الطيبة دائماً ضمن قاموسك اللغوي الذي تستخدم مصطلحاته في حوارك مع الآخرين.
رابعاً :
الصبر والمثابرة
إذا كان هناك أشخاص يحاصرونك بالمضايقات عليك بالتحلي بالصبر والمثابرة والمحاولة في كل مرة تفشل فيها عند التعامل معهم حتى يتغيروا وتتكيف معهم حسبما تريد لكي تصل إلي نتيجة ترضيك.
خامساً :
سعة الأفق
لا تتعصب لرأيك بل كن على استعداد لتغييره أو التخلي عنه إذا دعت الحاجة لذلك. لا تقبل أي شيء أنه نتيجة نهائية وحتمية بل قابلة للمناقشة والتغيير. تعلم كيف تعارض وكيف تؤيد كل حسب الموقف.
سادساً :
العقلانية
عدم الخضوع للمشاعر الذاتية، لابد وأن يكون هناك تفسيرات وأعذار مقبولة لكل فعل يقوم به الإنسان تجاه غيره. فسعادتك المنشودة لا تكمن في الجفاء والكراهية وإنما في العطاء والحب للآخرين بلا حدود.
منقول



واقول وبالله التوفيق ان هذا الفن لم يكن وليد الغرب
وانما اساسه هو النبى محمد صلى الله عليه وسلم صاحب الخلق الرفيع
قال تعالى
وانك لعلى خلق عظيم

عن ابن عمر رضي الله عنهما: أنَّ النبي صلى الله عليه وسلم قَالَ: «مَنْ أكَلَ مِنْ هذِهِ الشَّجَرَةِ- يعني: الثُّومَ- فَلا يَقْرَبَنَّ مَسْجِدَنَا». متفق عَلَيْهِ.

حدثنا أبو كريب حدثنا عبد الرحمن المحاربي عن إسمعيل بن مسلم عن الحسن عن جابر بن عبد الله أن رجلا دخل المسجد يوم الجمعة ورسول الله صلى الله عليه وسلم يخطب فجعل يتخطى الناس فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم اجلس فقد آذيت وآنيت

إذا تثاءب أحدكم فليكظم ما استطاع فإن الشيطان يدخل " . رواه مسلم

( إنما جعل الاستئذان من أجل البصر ) متفق عليه .

((إِيَّاكُمْ وَالْجُلُوسَ فِي الطُّرُقَاتِ، قَالُوا: يَا رَسُولَ اللَّهِ, مَا لَنَا مِنْ مَجَالِسِنَا بُدٌّ نَتَحَدَّثُ فِيهَا، قَالَ: فَأَمَّا إِذَا أَبَيْتُمْ إِلا الْمَجْلِسَ, فَأَعْطُوا الطَّرِيقَ حَقَّهُ، قَالُوا: يَا رَسُولَ اللَّهِ, فَمَا حَقُّ الطَّرِيقِ؟ قَالَ: غَضُّ الْبَصَرِ، وَكَفُّ الأَذَى، وَرَدُّ السَّلامِ، وَالأَمْرُ بِالْمَعْرُوفِ، وَالنَّهْيُ عَنِ الْمُنْكَرِ))

[أخرجهما البخاري ومسلم عن أبي سعيد الخدري في صحيحهما]



(كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا بلغه عن الرجل شيء لم يقل: ما بالُ فلانٍ يقول؟ ولكن يقول: ما بالُ أقوامٍ يقولون كذا وكذا) رواه أبو داود وصححه الألباني.

حدثنا عبد الله بن مسلمة بن قعنب حدثنا داود يعني ابن قيس عن أبي سعيد مولى عامر بن كريز عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا تحاسدوا ولا تناجشوا ولا تباغضوا ولا تدابروا ولا يبع بعضكم على بيع بعض وكونوا عباد الله إخوانا المسلم أخو المسلم لا يظلمه ولا يخذله ولا يحقره التقوى هاهنا ويشير إلى صدره ثلاث مرات بحسب امرئ من الشر أن يحقر أخاه المسلم كل المسلم على المسلم حرام دمه وماله وعرضه.

"يا معشر من آمن بلسانه ولم يدخل الإيمان قلبه: لا تغتابوا المسلمين ولا تتبعوا عوراتهم، فإن من اتبع عوراتهم تتبع الله عورته، ومن تتبع الله عورته يفضحه في بيته" .
قال الألباني : حسن صحيح .

(اتق الله حيثما كنت واتبع السيئة الحسنة تمحها وخالق الناس بخلق حسن) رواه الترمذي وقال: حديث حسن.


وعن { جابر قال : كنا مع النبي صلى الله عليه وسلم في غزوة ، فلما قدمنا ذهبنا لندخل ، فقال : أمهلوا حتى ندخل ليلا أي عشاء لكي تمتشط الشعثة وتستحد المغيبة } متفق عليهن ) .



فعن عائشة رضي الله عنها قالت:
(كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا بلغه عن الرجل شيء لم يقل: ما بالُ فلانٍ يقول؟
ولكن يقول: ما بالُ أقوامٍ يقولون كذا وكذا)
رواه أبو داود وصححه الألباني.

من قواعد الاتيكيت الحديث انه اذا زارك احد فى بيتك وجلس عندك وتكلم بكلام مباح وتختلف معه فلا تقول له هذا الكلام لا يقال هنا
وانما عليك ان تسمع منه باهتمام ولا تسفهه

وجزاكم الله خيرا



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رند الناصري
معبرة المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 10268
تاريخ التسجيل : 24/12/2014

مُساهمةموضوع: رد: فن الاتيكيت ..نظره غير    12.05.17 14:35

جزاكم الله خيرا

السلام عليك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
متصل
محمد الليثى



عدد المساهمات : 1518
تاريخ التسجيل : 26/07/2016

مُساهمةموضوع: رد: فن الاتيكيت ..نظره غير    13.05.17 7:02

رند الناصري كتب:
جزاكم الله خيرا

السلام عليك
وجزاكم مثله اختنا الفاضله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رند الناصري
معبرة المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 10268
تاريخ التسجيل : 24/12/2014

مُساهمةموضوع: رد: فن الاتيكيت ..نظره غير    29.06.17 6:00

وعليك السلام

الأتيكيت اختصارا .. هو الإحسان في كل شيء
للزمان والمكان والإنسان والنبات والجماد والحيوان

السلام عليك


عدل سابقا من قبل رند الناصري في 29.06.17 6:09 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
متصل
محمد الليثى



عدد المساهمات : 1518
تاريخ التسجيل : 26/07/2016

مُساهمةموضوع: رد: فن الاتيكيت ..نظره غير    29.06.17 6:07

السلام عليكم
نعم اختنا اتفق معك الاتيكيت عندنا هو الاحسان فى كل شىء فى التعامل مع الناس والتعامل مع كل الاشياء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
فن الاتيكيت ..نظره غير
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى عباد الرحمن الإسلامي الاجتماعي :: وَقُل لِّعِبَادِي يَقُولُوا الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ :: الأسرة والطفل والمجتمع-
انتقل الى: