منتدى عباد الرحمن الإسلامي الاجتماعي

لتوعية المسلمين بشؤون دينهم ودنياهم ونبذ التحزب والتمذهب والطائفية ولإنشاء مجتمع متوحد على ملة أبينا إبراهيم وسنة سيدنا محمد (عليهم الصلاة والسلام)
 
الرئيسيةاليوميةالتسجيلدخول
الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنزَلَ عَلَى عَبْدِهِ الْكِتَابَ وَلَمْ يَجْعَل لَّهُ عِوَجًا * قَيِّمًا لِّيُنذِرَ بَأْسًا شَدِيدًا مِن لَّدُنْهُ وَيُبَشِّرَ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا حَسَنًا * مَاكِثِينَ فِيهِ أَبَدًا * وَيُنذِرَ الَّذِينَ قَالُوا اتَّخَذَ اللَّهُ وَلَدًا * مَّا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ وَلا لِآبَائِهِمْ كَبُرَتْ كَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ إِن يَقُولُونَ إِلاَّ كَذِبًا * فَلَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَّفْسَكَ عَلَى آثَارِهِمْ إِن لَّمْ يُؤْمِنُوا بِهَذَا الْحَدِيثِ أَسَفًا * إِنَّا جَعَلْنَا مَا عَلَى الأَرْضِ زِينَةً لَّهَا لِنَبْلُوَهُمْ أَيُّهُمْ أَحْسَنُ عَمَلا * وَإِنَّا لَجَاعِلُونَ مَا عَلَيْهَا صَعِيدًا جُرُزًا * أَمْ حَسِبْتَ أَنَّ أَصْحَابَ الْكَهْفِ وَالرَّقِيمِ كَانُوا مِنْ آيَاتِنَا عَجَبًا * إِذْ أَوَى الْفِتْيَةُ إِلَى الْكَهْفِ فَقَالُوا رَبَّنَا آتِنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً وَهَيِّئْ لَنَا مِنْ أَمْرِنَا رَشَدًا
الموسوعة الحديثية http://www.dorar.net/enc/hadith
تَنْزِيلٌ مِنْ رَبِّ الْعَالَمِينَ http://tanzil.net
إِنَّ هُدَى اللَّـهِ هُوَ الْهُدَىٰ
قال عليه الصلاة والسلام في حجة الوداع (الا أخبركم بالمؤمن: من أمنه الناس على أموالهم وأنفسهم ، والمسلم من سلم الناس من لسانه ويده ، والمجاهد من جاهد نفسه في طاعة الله ، والمهاجر من هجر الخطايا والذنوب)
شاطر | 
 

 بين حديث موسى وكتاب موسى ودعوة موسى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2
كاتب الموضوعرسالة
رند الناصري
معبرة المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 15365
تاريخ التسجيل : 24/12/2014

مُساهمةموضوع: رد: بين حديث موسى وكتاب موسى ودعوة موسى   27.02.17 16:31

فهل التوقيت برأيك مهم ؟

السلام عليك


"من بدأ بالكلام قبل السلام فلا تجيبوه"
"حسن" "طس حل" عن ابن عمر. الصحيحة 816
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رند الناصري
معبرة المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 15365
تاريخ التسجيل : 24/12/2014

مُساهمةموضوع: رد: بين حديث موسى وكتاب موسى ودعوة موسى   28.02.17 11:39

لازلت انتظر الرد

السلام عليك


"من بدأ بالكلام قبل السلام فلا تجيبوه"
"حسن" "طس حل" عن ابن عمر. الصحيحة 816
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ايهاب احمد
مدير المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 10945
تاريخ التسجيل : 18/06/2013

مُساهمةموضوع: رد: بين حديث موسى وكتاب موسى ودعوة موسى   28.02.17 22:27

رند الناصري كتب:
فهل التوقيت برأيك مهم ؟

السلام عليك
وعليكم السلام 
نعم 


 81 - ( صحيح ) 
 من قال : سبحان الله وبحمده سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لاإله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك فقالها في مجلس ذكر كانت كالطابع يطبع عليه ومن قالها في مجلس لغو كانت له كفارة 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رند الناصري
معبرة المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 15365
تاريخ التسجيل : 24/12/2014

مُساهمةموضوع: رد: بين حديث موسى وكتاب موسى ودعوة موسى   01.03.17 3:32

لو تلاحظ أخي الكريم
أن سيدنا موسى (عليه السلام) هرب من مصر وتوجه تلقاء مدين
وكان وصوله في التوقيت المناسب ليكمل مسيرته

يقول الحق سبحانه

(وَلَمَّا وَرَدَ مَاءَ مَدْيَنَ وَجَدَ عَلَيْهِ أُمَّةً مِنَ النَّاسِ يَسْقُونَ وَوَجَدَ مِنْ دُونِهِمُ امْرَأَتَيْنِ تَذُودَانِ قَالَ مَا خَطْبُكُمَا قَالَتَا لَا نَسْقِي حَتَّى يُصْدِرَ الرِّعَاءُ وَأَبُونَا شَيْخٌ كَبِيرٌ)

هنا التوقيت الرباني
لكي يكمل سيدنا موسى مسيرة التربية من خلال قصته مع المرأتين
لتبدأ رحلة الاستئجار 10 سنوات
وبعد تلاحم القدر
يقول الحق في آية أخرى

(ثُمَّ جِئْتَ عَلَى قَدَرٍ)


إذن مهما طرأ على الإنسان من ابتلاء
سواء رضي أم قنط
سواء شكر أم جزع
سواء انتصر أم خسر
فإن رحمة الله لابد من أن تحل في نهاية الطريق

السلام عليك


"من بدأ بالكلام قبل السلام فلا تجيبوه"
"حسن" "طس حل" عن ابن عمر. الصحيحة 816
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رند الناصري
معبرة المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 15365
تاريخ التسجيل : 24/12/2014

مُساهمةموضوع: رد: بين حديث موسى وكتاب موسى ودعوة موسى   01.03.17 3:49

التوقيت برفع البلاء بيد الله حصرا
وتجده بكثرة في السنن
مهما حاول المسلمون أو حتى المصطفى (صلى الله عليه وسلم)
فالوحي لم يكن ينزل حين يشاء محمد
بل حين يشاء رب محمد

التوقيت في أن آدم لايزله الشيطان حتى يدخل الجنة
وأن ابن آدم لايقتل أخيه التقي حتى يحين موعد القربان
وأن نوحا لا يبني الفلك حتى تقضي 950 سنة
وأن زمزم لا تتفجر حتى يأخذ الخليل اهله وابنه إلى مكة
وأن الكعبة لايتم بناءها حتى يكبر إسماعيل
وأن زكريا ينشغل عن طلب الولد حتى يرى رزق مريم الخفي
وان يعقوب لا يرى ولده حتى يقر أخوة يوسف بالذنب
وأن موسى لا يكلمه الله حتى يقضي 10 سنوات في مدين
وأن الهجرة النبوية لاتقع حتى تحدث الإسراء والمعراج
وأن مكة لايتم فتحها حتى ينتقض صلح الحديبية
وأنه (صلى الله عليه وسلم) لايموت حتى تنم 3 سنوات على سم الزرنيخ (ذراع الشاة)
وأن الفتن لا تبدأ حتى يموت عمر
وأن خلافة عثمان لا تنقلب حتى يضيع خاتم أريس
وأن الدجال لا يموت حتى ينزل عيسى

إنه التوقيت
ولا حل له إلا الصبر والصلاة

السلام عليك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رند الناصري
معبرة المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 15365
تاريخ التسجيل : 24/12/2014

مُساهمةموضوع: رد: بين حديث موسى وكتاب موسى ودعوة موسى   01.03.17 16:33

التوقيت لا يشمل فقط أقدار الله تعالى
بل عدة أمور في ذلك القدر نفسه

على سبيل المثال
كانت نصيحة يعقوب (عليه السلام) لولده
(وَكَذَلِكَ يَجْتَبِيكَ رَبُّكَ وَيُعَلِّمُكَ مِن تَأْوِيلِ الأَحَادِيثِ وَيُتِمُّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكَ وَعَلَى آلِ يَعْقُوبَ كَمَا أَتَمَّهَا عَلَى أَبَوَيْكَ مِن قَبْلُ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْحَاقَ إِنَّ رَبَّكَ عَلِيمٌ حَكِيمٌ)

ولأن النبي يعقوب يتحدث عن سنة الاجتباء
فكانت إرادة يعقوب تبعا لذلك هي تقديم العلم على الحكمة
لأن الحكمة هي اكتمال تجربة مبنية على العلم

لكن إرادة الله كانت مختلفة
يقول الله تعالى عن يوسف
(وَلَمَّا بَلَغَ أَشُدَّهُ آتَيْنَاهُ حُكْمًا وَعِلْمًا وَكَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ)

يعقوب أراد سنة كونية جارية
وما حصل ليوسف هو سنة كونية خارقة
فقدم الله له الحكمة على العلم
من باب الجزاء على إحسان يوسف

لماذا ؟

لأن حاجة يوسف للحكمة أكثر من حاجته للعلم نفسه
فهو يعيش تجربة في أرض غربة تم بيعه فيها كمملوك
لا يملك من أمره شيئا
لذا عاجله الله بالحكمة قبل العلم
ليكون عنده حسن تقدير للمواقف التي يتعرض إليها
ويتصرف معها بحسب ما يراه مناسبا
وهذا قبل السجن
أما في السجن فكانت الفرص مواتية لتحصيل العلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رند الناصري
معبرة المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 15365
تاريخ التسجيل : 24/12/2014

مُساهمةموضوع: رد: بين حديث موسى وكتاب موسى ودعوة موسى   05.03.17 1:14

تعتبر سنة التوقيت من أهم السنن التي تخضع لها الأحداث حولنا
وهي سنة عميقة المأخذ صعبة المنال سهلة الإدراك بعد حدوثها
تغيب مدلولاتها حتى عند أصحاب الأمر
وهي بموازين دقيقة تتكشف لأولي العلم من خلال خفض القسط أو الميزان ورفعه
كما في سورة آل عمران

وسبحان من تعرج إليه الملائكة في يوم مقداره خمسين عاماً
فعروج واحد للملائكة يستوعب قرابة العشرة أضعاف من تاريخ البشرية الذي نعرفه
لذا ما نراه بعيداً
هو في الميزان وسنة التوقيت قريب جداً
فآية العروج جاءت لتخبرنا بالأمر

{إِنَّهُمْ يَرَوْنَهُ بَعِيداً }

لذا عندما قدر الله الفرقان بين الحق والباطل في بدر
أخرج الرسول من بيته بالحق
ليجد نفسه ومن معه بالعدوة الدنيا والكفار بالعدوة القصوى
هنا جاءت الآية لتبين أن الأمر والتوقيت لو ترك للبشر وموازينهم
فحتماً سيكون هناك الاختلاف وعدم حصول الأمر

لذا قال الله سبحانه وتعالى :

( لَوْ تَوَاعَدتَّمْ لاَخْتَلَفْتُمْ فِي الْمِيعَادِ )

فالموضوع يخضع لسنة توقيت محكومة
من لدن حكيم خبير بعيداً عن تقديرات البشر

وغياب فهمنا لهذه السنة بكل عناصرها
هو سبب رئيسي في وقوعنا في شرور كثيرة

بل أن ولوجنا في الفتن بأعلى درجاتها ( الدماء )
سببه ضعف الوعي الحقيقي لهذه السنة

ولا يقتصر الأمر على ذلك
بل معاندة هذه السنة تجعل الإنسان أحياناً لا يكيل بالشر إلا لنفسه
من خلال دعائه على نفسه
والسبب التعجل

فأحيانا البعض يصاب بالإحباط مع رتابة الحياة
وعدم وجود بارقة أمل حاضرة أمام عينيه
متعجلاً
عندها يسلمه الشيطان للدعاء على نفسه خاصة مع تأخر البشارات
يقول الله سبحانه وتعالى :

{وَيَدْعُ الإِنسَانُ بِالشَّرِّ دُعَاءهُ بِالْخَيْرِ وَكَانَ الإِنسَانُ عَجُولاً }

هذه الآية جاءت بعد البشارة بالنصر العظيم
او وعد الآخرة المتعلق بالأقصى والانتصار على اليهود

لكنها بينت أن الإغراق بالبشارات واستحثاثها قبل موعدها وقبل توقيتها
يوقع الإنسان بهذه النتيجة المبنية على الإحباط
لماذا
لأنه عجول

فالعجلة هي سبب للفتنة
وتعجل الأمر هو سبب للوقوع في كفارة العجل كما وقع بنو إسرائيل
حتى لو كان التعجل من باب رضوان الله
فهو في كل الأحوال ليس في محله



"من بدأ بالكلام قبل السلام فلا تجيبوه"
"حسن" "طس حل" عن ابن عمر. الصحيحة 816
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رند الناصري
معبرة المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 15365
تاريخ التسجيل : 24/12/2014

مُساهمةموضوع: رد: بين حديث موسى وكتاب موسى ودعوة موسى   05.03.17 1:22

موسى عليه السلام بعد حادثة شق البحر
وقبل أن تجف أقدام بني إسرائيل من آثار تلك المعجزة العظيمة
وجدوا قوماً يعكفون على أصنام
فماذا طلبوا

{وَجَاوَزْنَا بِبَنِي إِسْرَائِيلَ الْبَحْرَ فَأَتَوْاْ عَلَى قَوْمٍ يَعْكُفُونَ عَلَى أَصْنَامٍ لَّهُمْ قَالُواْ يَا مُوسَى اجْعَل لَّنَا إِلَـهاً كَمَا لَهُمْ آلِهَةٌ قَالَ إِنَّكُمْ قَوْمٌ تَجْهَلُونَ}


إذا هم قوم يجهلون
ما زالوا يحتاجون موسى بين ظهرانيهم بقوة
ولا يمكن أن يكفي مع رعونتهم وجهلهم
شخصية حليمة كشخصية هارون عليه السلام
فهم أحوج ما يكونون لسطوة موسى وكريزمته المؤثرة

و موسى عليه السلام عندما وصل للطور
تعجل الأمر وترك بني إسرائيل بين يدي رسولهم هارون
ليذهب للقاء ربه

وكان المعهود أن الميقات ثلاثون يوماً
فهذا ما حدده موسى عليه السلام لقومه
لكن الميقات بتمامه أصبح أربعين يوماً

جاءت الآيات لتحكي الحدث :

{وَوَاعَدْنَا مُوسَى ثَلاَثِينَ لَيْلَةً وَأَتْمَمْنَاهَا بِعَشْرٍ فَتَمَّ مِيقَاتُ رَبِّهِ أَرْبَعِينَ لَيْلَةً وَقَالَ مُوسَى لأَخِيهِ هَارُونَ اخْلُفْنِي فِي قَوْمِي وَأَصْلِحْ وَلاَ تَتَّبِعْ سَبِيلَ الْمُفْسِدِينَ}

هذه آية الوعد والتمام
لكن عندما حصل التكليم خاطبه ربه :

( وَمَا أَعْجَلَكَ عَن قَوْمِكَ يَا مُوسَى)

هكذا صيغة تعجب من فعل موسى وتعجله
لكن هذه العجلة كانت أصلاً رعاية لرضوان الله

(قَالَ هُمْ أُولَاء عَلَى أَثَرِي وَعَجِلْتُ إِلَيْكَ رَبِّ لِتَرْضَى)

لكن ماذا ترتب على هذه العجلة مع قوم يجهلون

( قَالَ فَإِنَّا قَدْ فَتَنَّا قَوْمَكَ مِن بَعْدِكَ وَأَضَلَّهُمُ السَّامِرِيّ)

إنه الوقوع في الفتنة
وهو ذاته السبب ( سنة التوقيت ) الذي اوقع بني إسرائيل في حبائل السامري

( فَرَجَعَ مُوسَى إِلَى قَوْمِهِ غَضْبَانَ أَسِفاً قَالَ يَا قَوْمِ أَلَمْ يَعِدْكُمْ رَبُّكُمْ وَعْداً حَسَناً أَفَطَالَ عَلَيْكُمُ الْعَهْدُ أَمْ أَرَدتُّمْ أَن يَحِلَّ عَلَيْكُمْ غَضَبٌ مِّن رَّبِّكُمْ فَأَخْلَفْتُم مَّوْعِدِي)

كانت الفتنة وكان العجل الذي ترتب عليه كفارة العجل
التي بينتها سورة البقرة :

{وَإِذْ قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ يَا قَوْمِ إِنَّكُمْ ظَلَمْتُمْ أَنفُسَكُمْ بِاتِّخَاذِكُمُ الْعِجْلَ فَتُوبُواْ إِلَى بَارِئِكُمْ فَاقْتُلُواْ أَنفُسَكُمْ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَّكُمْ عِندَ بَارِئِكُمْ فَتَابَ عَلَيْكُمْ إِنَّهُ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ}

إنها نفسها كفارة العجل
التي وقع فيها الكثيرون من الأمة في كل مكان

( اقتلوا انفسكم )

فالعجلة وعدم إدراك سنة التوقيت بطريقة واعية
هي سبب وجيه في وقوع الكثيرين بالفتن والإحباط
وفي سفك الدماء

و قد لاحظت هذا التعجل في كثير من المنتديات
وما كانت تسببه من إحباط لدى الكثيرين
وأحياناً كانت توقع البعض بشكل من أشكال الفتنة بدين الله وتأخر وعوده
كل ذلك بدون وعي والسبب الجهل بسنة التوقيت وعلاقتها بالسنن الأخرى




"من بدأ بالكلام قبل السلام فلا تجيبوه"
"حسن" "طس حل" عن ابن عمر. الصحيحة 816
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
بين حديث موسى وكتاب موسى ودعوة موسى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 2 من اصل 2انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى عباد الرحمن الإسلامي الاجتماعي :: فَأْوُوا إِلَى الْكَهْفِ :: فَسَوْفَ يَأْتِي اللَّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ-
انتقل الى: