منتدى عباد الرحمن الإسلامي الاجتماعي

لتوعية المسلمين بشؤون دينهم ودنياهم ونبذ التحزب والتمذهب والطائفية ولإنشاء مجتمع متوحد على ملة أبينا إبراهيم وسنة سيدنا محمد (عليهم الصلاة والسلام)
 
الرئيسيةاليوميةالتسجيلدخول
الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنزَلَ عَلَى عَبْدِهِ الْكِتَابَ وَلَمْ يَجْعَل لَّهُ عِوَجًا * قَيِّمًا لِّيُنذِرَ بَأْسًا شَدِيدًا مِن لَّدُنْهُ وَيُبَشِّرَ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا حَسَنًا * مَاكِثِينَ فِيهِ أَبَدًا * وَيُنذِرَ الَّذِينَ قَالُوا اتَّخَذَ اللَّهُ وَلَدًا * مَّا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ وَلا لِآبَائِهِمْ كَبُرَتْ كَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ إِن يَقُولُونَ إِلاَّ كَذِبًا * فَلَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَّفْسَكَ عَلَى آثَارِهِمْ إِن لَّمْ يُؤْمِنُوا بِهَذَا الْحَدِيثِ أَسَفًا * إِنَّا جَعَلْنَا مَا عَلَى الأَرْضِ زِينَةً لَّهَا لِنَبْلُوَهُمْ أَيُّهُمْ أَحْسَنُ عَمَلا * وَإِنَّا لَجَاعِلُونَ مَا عَلَيْهَا صَعِيدًا جُرُزًا * أَمْ حَسِبْتَ أَنَّ أَصْحَابَ الْكَهْفِ وَالرَّقِيمِ كَانُوا مِنْ آيَاتِنَا عَجَبًا * إِذْ أَوَى الْفِتْيَةُ إِلَى الْكَهْفِ فَقَالُوا رَبَّنَا آتِنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً وَهَيِّئْ لَنَا مِنْ أَمْرِنَا رَشَدًا
الموسوعة الحديثية http://www.dorar.net/enc/hadith
تَنْزِيلٌ مِنْ رَبِّ الْعَالَمِينَ http://tanzil.net
إِنَّ هُدَى اللَّـهِ هُوَ الْهُدَىٰ
قال عليه الصلاة والسلام في حجة الوداع (الا أخبركم بالمؤمن: من أمنه الناس على أموالهم وأنفسهم ، والمسلم من سلم الناس من لسانه ويده ، والمجاهد من جاهد نفسه في طاعة الله ، والمهاجر من هجر الخطايا والذنوب)
شاطر | 
 

 تمر بلبن .. ومشط .. وساعة ... !

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4 ... 8 ... 14  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30574
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: تمر بلبن .. ومشط .. وساعة ... !   11.05.14 14:59

اجعل فطرتك هي التي تسيرك
وليس أنت التي تسيرها

في تلك اللحظات فقط
سترى أفعال الله في خلقه

ماذا يعني ذلك ؟

يعني إن زاد راتبك في العمل .. فهذا الله
إن مدحك مديرك في العمل .. فهذا الله
إن كرهك صديق .. فهذا الله
إن اعتزلك أخ .. فهذا الله
إن أتتك نعمة .. فهذا الله
إن أتتك نقمة .. فهذا الله
إن وجدت حاجتك .. فهذا الله
إن ضيعت حاجتك .. فهذا الله
بل لو صرخ عليك أحد في الشارع .. فهذا الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30574
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: تمر بلبن .. ومشط .. وساعة ... !   11.05.14 15:00

أخواني وأخواتي الكرام

قبل المضي قدما في موضوع الفطرة
وجدت حديثا عجيبا بعد أن أفادني الأخ الكريم أشراط الساعة مشكورا بصحته
والحديث يقول:

أَخْبَرَنَا أَحْمَدُ بْنُ قَاسِمٍ ، ثنا أَحْمَدُ بْنُ أَبِي دُلَيْمٍ ، ثنا ابْنُ وَضَّاحٍ ، حَدَّثَنَا دُحَيْمٌ ، ثنا أَبُو صَالِحٍ ، عَنْ لَيْثِ بْنِ سَعْدٍ ، عَنْ أَبِي قَبِيلٍ ، عَنْ عُقْبَةَ بْنِ عَامِرٍ ، أَنّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، قَالَ : " أَخْوَفُ مَا أَخَافُ عَلَى أُمَّتِي الْكِتَابُ وَاللَّبَنُ ، فَأَمَّا اللَّبَنُ فَيَنْتَجِعُهُ أَقْوَامٌ لِحُبِّهِ وَيَتْرُكُونَ الْجَمَاعَاتِ وَالْجُمُعَاتِ ، وَأَمَّا الْكِتَابُ فَيُفْتَحُ لأَقْوَامٍ يُجَادِلُونَ بِهِ الَّذِينَ آمَنُوا "

وفي رواية أخرى

وَقَرَأْتُ عَلَى عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ يَحْيَى ، ثنا أَبُو بَكْرٍ أَحْمَدُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ أَحْمَدَ الْمَعْرُوفُ بِبُكَيْرٍ ، بِمَكَّةَ ، ثنا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ أَحْمَدَ بْنِ حَنْبَلٍ ، حَدَّثَنِي أَبِي نا زَيْدُ بْنُ الْحُبَابِ ، نا مُعَاوِيَةُ بْنُ صَالِحٍ ، قَالَ : حَدَّثَنِي أَبُو السَّمْحِ ، ثنا أَبُو قَبِيلٍ ، أَنَّهُ سَمِعَ عُقْبَةَ بْنَ عَامِرٍ ، يَقُولُ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " إِنَّ أَخْوَفَ مَا أَخَافُ عَلَى أُمَّتِي اثْنَتَانِ : الْقُرْآنُ وَاللَّبَنُ ، فَأَمَّا الْقُرْآنُ فَيَتَعَلَّمُهُ الْمُنَافِقُونَ ؛ لِيُجَادِلُوا بِهِ الْمُؤْمِنِينَ ، وَأَمَّا اللَّبَنُ فَيَتَّبِعُونَ الرِّيفَ يَتَّبِعُونَ الشَّهَوَاتِ وَيَتْرُكُونَ الصَّلَوَاتِ"


فلفت نظري .. الكتاب واللبن .. أو القرآن واللبن ..

الآن أدعوكم لزيارة هذا الرابط الذي يشرح الحديث
يستغرق 44 دقيقة
لكنه جدير بالمشاهدة

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30574
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: تمر بلبن .. ومشط .. وساعة ... !   11.05.14 15:01

حديث اخر

عنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «لَا أَخَافُ عَلَى أُمَّتِي إِلَّا اللَّبَنَ، فَإِنَّ الشَّيْطَانَ بَيْنَ الرَّغْوَةِ وَالصَّرِيحِ» .

رواه أحمد في مسنده 6640 (11/ 215)، والحديث حسن لغيره، وذكره الهيثمي في "المجمع" 8/105، وقال: رواه أحمد، وفيه ابن لهيعة، وهو لين، وبقية رجاله ثقات. وله شاهد حسن من حديث عقبة بن عامر ولفظه في إحدى رواياته: قال رسول الله يا: "إني أخاف على أمتي اثنتين: القرآن واللبن، أما اللبن فيبتغون الريف، ويتبعون الشهوات، ويتركون الصلوات، وأما القرآن فيتعلمه المنافقون، فيجادلون به المؤمنين".
وقوله : بين الرغوة: زبد اللبن، والصريح: أي: الخالص منه، وكل خالص صريح.

قال السندي: قوله: "إلا اللبن": كأن المراد أنهم لكمال عقولهم لا يخاف عليهم ما هو مذموم ظاهرا وباطنها، وإنما يخاف عليهم ما هو محمود ظاهرا، وفيه مداخلة للشيطان باطنا. والله تعالى أعلم.

------

فاساليب الشيطان لا نجدها في الخمّارة
بل في ابواب العبادة
او حتى في اهمها

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30574
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: تمر بلبن .. ومشط .. وساعة ... !   11.05.14 15:02

يقول العلماء اخواني عن حديث قدح اللبن
وقول جبريل هديت الفطرة

ان الفطرة هنا بالإسلام والاستقامة ومعناه والله أعلم اخترت علامة الإسلام والاستقامة وجعل اللبن علامة لكونه سهلا طيبا طاهرا سائغا للشاربين سليم العاقبة وأما الخمر فإنها أم الخبائث وجالبة لأنواع من الشر في الحال والمآل والله أعلم . شرح النووي على مسلم (2/ 212)

فألهمه الله تعالى اختيار اللبن لما أراده سبحانه وتعالى من توفيق هذه الأمة واللطف بها فلله الحمد والمنة وقول جبريل عليه السلام أصبت الفطرة قيل في معناه أقوال المختار منها أن الله تعالى أعلم جبريل أن النبي صلى الله عليه وسلم إن اختار اللبن كان كذا وإن اختار الخمر كان كذا وأما الفطرة فالمراد بها هنا الإسلام والاستقامة . شرح النووي على مسلم (13/ 181)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30574
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: تمر بلبن .. ومشط .. وساعة ... !   11.05.14 15:02

عن ابْنَ عُمَرَ، قَالَ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: «بَيْنَا أَنَا نَائِمٌ، أُتِيتُ بِقَدَحِ لَبَنٍ، فَشَرِبْتُ حَتَّى إِنِّي لَأَرَى الرِّيَّ يَخْرُجُ فِي أَظْفَارِي، ثُمَّ أَعْطَيْتُ فَضْلِي عُمَرَ بْنَ الخَطَّابِ» قَالُوا: فَمَا أَوَّلْتَهُ يَا رَسُولَ اللَّهِ؟ قَالَ: «العِلْمَ» .
رواه البخاري في صحيحه 82 (1/ 27) بَابُ فَضْلِ العِلْمِ ،ورواه مسلم في فضائل الصحابة باب من فضائل عمر رضي الله عنه رقم 2391

ووجه التعبير بذلك من جهة اشتراك اللبن والعلم في كثرة النفع وكونهما سببا للصلاح فاللبن للغذاء البدني والعلم للغذاء المعنوي. فتح الباري لابن حجر (7/ 46)

فاللبن غذاء الأطفال وسبب صلاحهم وقوّة الأبدان بعد ذلك، وكذلك العلم سبب لصلاح الدنيا والآخرة.

قال المهلب: رؤية اللبن في النوم تدل على السنة والفطرة والعلم والقرآن لأنه أول شيء يناله المولود من طعام الدنيا وهو الذي يفتق أمعاءه وبه تقوم حياته كما تقوم بالعلم حياة القلوب فهو يشاكل العلم من هذا الوجه، وقد يدل على الحياة لأنها كانت به في الصغر وإنما أوله الشارع في عمر بالعلم والله أعلم لعلمه صحة فطرته ودينه والعلم زيادة في الفطرة اهـ .

وقال ابن الدقاق: اللبن يدل على الحمل وظهور الأسرار والعلم والتوحيد وعلى الدواء للأدواء، واللبن الرائب هم والمخيض أشد غلبة منه، ولبن ما لا يؤكل لحمه مال حرام وديون وأمراض ومخاوف على قدر جوهر الحيوان. إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري للقسطلاني (10/ 151)

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30574
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: تمر بلبن .. ومشط .. وساعة ... !   11.05.14 15:03

هل اللبن افضل ام العسل ؟

قال الشوكاني : هذا يدل على أنه ليس في الأطعمة والأشربة خير من اللبن، وظاهره أنه خير من العسل الذي هو شفاء، لكن قد يقال إن اللبن باعتبار التغذي والري خير من العسل ومرجح عليه، والعسل باعتبار التداوي من كل داء وباعتبار الحلاوة مرجح على اللبن، ففي كل منهما خصوصية يترجح بها ... نيل الأوطار (8/ 192)

قال السيوطي : مقتضى الأدلة تفضيل اللبن على العسل ;
لأمور: منها أنه يربى به الطفل، ولا يقوم العسل ولا غيره مقامه في ذلك،
ومنها أنه يجزئ عن الطعام والشراب وليس العسل ولا غيره بهذه المثابة ،
ومنها أنه لا يشرق به أحد، وليس العسل ولا غيره كذلك،

ومنها «أنه صلى الله عليه وسلم ليلة الإسراء اختار اللبن على العسل ، فاختياره اللبن على العسل ظاهر في تفضيله عليه، ومن الصريح في ذلك قوله في اللبن: وزدنا منه- يعطي أنه لا شيء خير من اللبن. الحاوي للفتاوي (2/ 377)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30574
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: تمر بلبن .. ومشط .. وساعة ... !   11.05.14 15:04

ماذا يجب على المسلم أن يقول حين يخرج من الخلاء ؟
ولماذا يدخل باليسرى ويخرج باليمنى؟
ولماذا يطلب المصطفى (صلى الله عليه وسلم) المغفرة من ربه حين يخرج من الخلاء ؟

(غفرانك الحمد لله الذي أذهب عني الأذى وعافاني )

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30574
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: تمر بلبن .. ومشط .. وساعة ... !   11.05.14 15:06

السؤال الأول (ما الذي يجعل اعمالنا مقبولة عند الله) ؟

الجواب .. هو أن الأعمال لا تُقبل بكثرتها أو بنوعيتها
بل بالنية التي أديناها بها
والدليل الحديث النبوي

(إِنَّمَا الأعْمَالُ بِالنِّيَّاتِ وَإِنَّمَا لِكُلِّ امْرِئٍ مَا نَوَى )

السؤال الثاني (ما الفرق بين جزاء الحسنة وبين جزاء صلاة واحدة على النبي) ؟


يقول الحق سبحانه وتعالى

(من جاء بالحسنة فله عشر أمثالها)


بينما يقول الحديث في أجر الصلاة على النبي

(من صلى علي صلاة واحدة صلى الله عليه عشر صلوات وحطت عنه عشر خطيئات ورفعت له عشر درجات)

تصور يا أخي
ليست الجائزة عشر حسنات
بل أن الله سبحانه وتعالى هو من يصلي عليك 10 صلوات
وفوقها زيادة .. يحط عنك 10 خطيئات
وفوقها زيادة .. يرفع لك 10 درجات

وفوقها زيادة في حديث آخر

(من كان أكثرهم علي صلاة كان أقربهم مني منزلة)

فماذا تنتظرون ؟

بعض الناس يجعل صلاته على النبي فقط يوم الجمعة !

ما هذا البُخل ؟

اسمع ما قاله (صلى الله عليه وسلم) لأبي بن كعب (رضي الله عنه)

عن الطفيل بن أبي بن كعب عن أبيه قال كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا ذهب ثلثا الليل قام فقال يا أيها الناس اذكروا الله اذكروا الله، جاءت الراجفة تتبعها الرادفة، جاء الموت بما فيه، جاء الموت بما فيه، قال أبي: قلت، يا رسول الله إني أكثر الصلاة عليك فكم أجعل لك من صلاتي، فقال ما شئت، قال: قلت الربع، قال: ما شئت، فإن زدت فهو خير لك، قلت: النصف، قال: ما شئت فإن زدت فهو خير لك، قال: قلت فالثلثين، قال: ما شئت فإن زدت فهو خير لك، قلت أجعل لك صلاتي كلها، قال إذن تكفى همك ويغفر ذنبك

تخيل أخي
لو أنك استيقظت في الصباح
فرددت أذكار الصباح لتلبس الدرع الحديدي
ثم ابتدأت بالصلاة على النبي دون عدد
ولاتنقطع عنها إلا في الأوقات الضرورية
فتصلي علبه في البيت حتى وأنت تتفرج على التلفاز
وتصلي عليه في الشارع
وتصلي عليه في السيارة
وتصلي عليه في العمل
وتصلي عليه في السوق
وووو

إذن يُكفى همك ويُغفر ذنبك

السؤال الثالث (كيف تعرف ان هذا الانسان ممن يحبهم الله) ؟


تقول الآية

(ياأيها الذين آمنوا من يرتد منكم عن دينه فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين يجاهدون في سبيل الله ولا يخافون لومة لائم ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء والله واسع عليم)

إذن الشروط الأربعة لنيل محبة الله
هي ما تحته خط في الآية
فانظر أخي هل تنطبق عليك ؟

السؤال الرابع (من هم الذين قال لهم الله في القران (فتمنوا الموت ان كنتم صادقين) ؟

هم اليهود في القرآن

انظر الآية

(قُلْ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ هَادُوا إِن زَعَمْتُمْ أَنَّكُمْ أَوْلِيَاء لِلَّهِ مِن دُونِ النَّاسِ فَتَمَنَّوُا الْمَوْتَ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ (6) وَلَا يَتَمَنَّوْنَهُ أَبَداً بِمَا قَدَّمَتْ أَيْدِيهِمْ وَاللَّهُ عَلِيمٌ بِالظَّالِمِينَ (7) قُلْ إِنَّ الْمَوْتَ الَّذِي تَفِرُّونَ مِنْهُ فَإِنَّهُ مُلَاقِيكُمْ ثُمَّ تُرَدُّونَ إِلَى عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ)

وانظر قوله
لايتمنونه بما قدمت أيديهم
يعني في حال انطبق هذا القول عليك أنت .. فأنت معهم
أي إن كنت لاتتمنى الموت بما قدمت يداك .. فأنت معهم

لماذا ؟

لأن في الصحيحين عن عائشة رضي الله عنها

قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من أحب لقاء الله أحب الله لقاءه، ومن كره لقاء الله كره الله لقاءه. فقلت: يا نبي الله أكراهية الموت؟ فكلنا نكره الموت. فقال: ليس كذلك، ولكن المؤمن إذا بشر برحمة الله ورضوانه وجنته أحب لقاء الله فأحب الله لقاءه، وإن الكافر إذا بشر بعذاب الله وسخطه كره لقاء الله وكره الله لقاءه.

فهل من مشمر ؟!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30574
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: تمر بلبن .. ومشط .. وساعة ... !   11.05.14 15:09

الصاحب ساحب
لكن من آيات الصحوبية في القرآن الكريم

(قال له صاحبه وهو يحاوره أكفرت بالذي خلقك من تراب ثم من نطفة ثم سواك رجلا)
(فإذا جاءت الصاخة يوم يفر المرء من أخيه وأمه وأبيه وصاحبته وبنيه لكل امرئ منهم يومئذ شأن يغنيه)


ومنها أيضا (إذ يقول لصاحبه لاتحزن إن الله معنا)

والصاحب قد يكون مؤقتا معك لزمان أو مكان كما في قوله

(قَالَ إِن سَأَلْتُكَ عَن شَيْءٍ بَعْدَهَا فَلَا تُصَاحِبْنِي)

أو قد تكون بين مؤمن وكافر

(فَقَالَ لِصَاحِبِهِ وَهُوَ يُحَاوِرُهُ أَنَا أَكْثَرُ مِنكَ مَالًا وَأَعَزُّ نَفَرًا )

أو قد تكون بين نبي وكافر !

(يَا صَاحِبَيِ السِّجْنِ أَأَرْبَابٌ مُّتَفَرِّقُونَ خَيْرٌ أَمِ اللّهُ الْوَاحِدُ الْقَهَّارُ )


أو قد تكون مع الوالدين

(وَصَاحِبْهُمَا فِي الدُّنْيَا مَعْرُوفًا )

أو قد تكون مع الجار

(وَاعْبُدُواْ اللّهَ وَلاَ تُشْرِكُواْ بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَبِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ
وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى وَالْجَارِ الْجُنُبِ وَالصَّاحِبِ بِالجَنبِ)


ثم يتحول الصاحب إلى صديق

فيقول الحق سبحانه وتعالى

(لَيْسَ عَلَى الْأَعْمَى حَرَجٌ وَلَا عَلَى الْأَعْرَجِ حَرَجٌ وَلَا عَلَى الْمَرِيضِ حَرَجٌ وَلَا عَلَى أَنفُسِكُمْ أَن تَأْكُلُوا مِن بُيُوتِكُمْ أَوْ بُيُوتِ آبَائِكُمْ أَوْ بُيُوتِ أُمَّهَاتِكُمْ أَوْ بُيُوتِ إِخْوَانِكُمْ أَوْ بُيُوتِ أَخَوَاتِكُمْ أَوْ بُيُوتِ أَعْمَامِكُمْ أَوْ بُيُوتِ عَمَّاتِكُمْ أَوْ بُيُوتِ أَخْوَالِكُمْ أَوْ بُيُوتِ خَالَاتِكُمْ أَوْ مَا مَلَكْتُم مَّفَاتِحَهُ أَوْ صَدِيقِكُمْ)

لاحظوا ما تحته خط
أى بيت الصديق مثل البيت الذي تملك مفاتيحه
وذلك اروع مثل للصديق والصداقة

ثم يتطور الصديق فيصبح حميما

فالصديق فى الدنيا هو الرفيق الحالى
الذى يجده الإنسان عند الشدة
ويجد لديه السلوى والراحة
لذلك يصرخ أهل النار يبحثون عن أصدقائهم
لعل فيهم من ينقذهم

(فَمَا لَنَا مِن شَافِعِينَ وَلَا صَدِيقٍ حَمِيمٍ )

ثم يتطور ذلك الصديق
فيصبح خليلا

وكما ذكرتِ أختي في قوله تعالى

(واتخذ الله إبراهيم خليلا)

وفي صحيح البخاري قال المصطفى (صلى الله عليه وسلم)

(لو كنت متخذا من أمتي خليلا لاتخذت أبا بكر ولكن أخي وصاحبي )

ثم يقول الحق سبحانه

{الْأَخِلَّاء يَوْمَئِذٍ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ إِلَّا الْمُتَّقِينَ)


فمن هؤلاء ؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30574
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: تمر بلبن .. ومشط .. وساعة ... !   11.05.14 15:09

لايمكن ان تملأ كوب ماء باللبن
اذا لم تسكب الماء اولا

الماء لحياتك
واللبن لفطرتك

كلنا نحيا
لكن معظمنا ليس بالاتجاه الصحيح

اليس يقول الحق (ماجعل الله لرجل من قلبين في جوفه)؟

هو وعاء واحد
قدح واحد
لإله واحد

فانظروا كيف تعملون ؟

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30574
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: تمر بلبن .. ومشط .. وساعة ... !   11.05.14 15:10

كنا قد سألنا سؤالا قديما

هل يمكن لفطرة الانسان ان يحب احدا لا يرحمه ولا يصفح له عثراته ؟

الجواب أكيد .. لا

لأن الإنسان مجبول على حب المصلحة
ومجبول على حب نفسه
ومجبول على حب من يُحسن إليه

فمن العجب لك أن تحب إنسانا لا يرحمك
ومن العجب لك أن تحب إنسانا لايصفح لك عثراتك

ولأن البشر متغيرون
فمن يصفح عنك اليوم قد لايصفح عنك بالغد
ومن يرحمك اليوم قد لايرحمك بالغد

لذلك
وجّه وجهك لله سبحانه وتعالى

لماذا

لأن محبته أتت مرتين بالقرآن

مرة مقرونة بالرحمة

(إن ربي رحيمٌ ودود)

ومرة مقرونة بالمغفرة

(وهو الغفور الودود)


فخلّص نفسك من شوائب الناس
أما العموم فعاملهم بالمعروف
لعل الله يحدث بعد ذلك أمرا

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30574
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: تمر بلبن .. ومشط .. وساعة ... !   11.05.14 15:11

قال الله سبحانه في كتابه

(الْأَخِلَّاءُ يَوْمَئِذٍ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ إِلَّا الْمُتَّقِينَ
يَا عِبَادِ لَا خَوْفٌ عَلَيْكُمُ الْيَوْمَ وَلَا أَنْتُمْ تَحْزَنُونَ
الَّذِينَ آَمَنُوا بِآَيَاتِنَا وَكَانُوا مُسْلِمِينَ )


فمن هؤلاء الأخلاء المتقون ؟!

ولماذا مدحهم الله في آياته ؟!

وقد وجدت لكم مقالا مفيدا .. يقول

من آداب الصحبة التي يجب مراعاتها… كما وردت في كتب التراث العربي، وفي التعاليم الحنيفة لدين الإسلام، الذي كثيرا ما راعى العلاقات الاجتماعية، وأولاها كبير الاهتمام:

1- أن تكون الصحبة والأخوة في الله عز وجل.

2- أن يكون الصاحب ذا خلق ودين، فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (المرء على دين خليله فلينظر أحدكم من يخالل) [ أخرجه أحمد وأبو داود وحسنه الألباني].

3- أن يكون الصاحب ذا عقل راجح.

4- أن يكون عدلاً غير فاسق، متبعاً غير مبتدع.

5- أن يستر الصديق عيوب صاحبه ولا ينشرها.

6- أن ينصحه برفق ولين ومودة، ولا يغلظ عليه بالقول.

7- أن يصبر عليه في النصيحة ولا ييأس من الإصلاح.

8- أن يصبر على أذى صاحبه.

9- أن يكون وفياً لصاحبه مهما كانت الظروف.

10- أن يزوره في الله عز وجل لا لأجل مصلحة دنيوية.

11- أن يسأل عليه إذا غاب، ويتفقد عياله إذا سافر.

12- أن يعوده إذا مرض، ويسلم عليه إذا لقيه، ويجيبه إذا دعاه، وينصح له إذا استنصحه، ويشمته إذا عطس، ويتبعه إذا مات.

13- أن ينشر محاسنه ويذكر فضائله.

14- أن يحب له الخير كما يحبه لنفسه.

15- أن يعلمه ما جهله من أمور دينه، ويرشده إلى ما فيه صلاح دينه ودنياه.

16- أن يذبّ عنه ويردّ غيبته إذا تُكلم عليه في المجالس.

17- أن ينصره ظالماً أو مظلوماً. ونصره ظالماً بكفه عن الظلم ومنعه منه.

18- ألا يبخل عليه إذا احتاج إلى معونته، فالصديق وقت الضيق.

19- أن يقضي حوائجه ويسعى في مصالحه، ويرضى من بره بالقليل.

20- أن يؤثره على نفسه ويقدمه على غيره.

21- أن يشاركه في أفراحه، ويواسيه في أحزانه وأتراحه.

22- أن يكثر من الدعاء له بظهر الغيب.

23- أن ينصفه من نفسه عند الاختلاف.

24- ألا ينسى مودته، فالحرّ من راعى وداد لحظة.

25- ألا يكثر عليه اللوم والعتاب.

26- أن يلتمس له المعاذير ولا يلجئه إلى الاعتذار. وفي ذلك يقول الشاعر:

وإذا الحبيب أتى بذنب واحد - جاءت محاسنه بألف شفيع

27- أن يقبل معاذيره إذا اعتذر.

28- أن يرحب به عند زيارته، ويبش في وجهه، ويكرمه غاية الإكرام.

29- أن يقدم له الهدايا، ولا ينساه من معروفه وبره.

30- أن ينسى زلاته، ويتجاوز عن هفواته.

31- ألا ينتظر منه مكافأة على حسن صنيعه.

32- أن يُعلمه بمحبته له كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( إذا أحب أحدكم أخاه فليُعلمه أنه يحبه) [أخرجه أحمد وأبو داود وصححه الألباني].

33- ألا يعيّره بذنب فعله، ولا بجرم ارتكبه.

34- أن يتواضع له ولا يتكبر عليه. قال تعالى (وَاخْفِضْ جَنَاحَكَ لِمَنِ اتَّبَعَكَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ ] الشعراء:215].

35- ألا يكثر معه المُماراة والمجادلة، ولا يجعل ذلك سبيلاً لهجره وخصامه.

36- ألا يسيء به الظن. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (إياكم والظن، فإن الظن أكذب الحديث) [رواه مسلم].

37- ألا يفشي له سراً، ولا يخلف معه وعداً، ولا يطيع فيه عدواً.

38- أن يسارع في تهنئته وتبشيره بالخير.

39- ألا يحقر شيئاً من معروفه ولو كان قليلاً.

40- أن يشجعه دائماً على التقدم والنجاح.

ومما لا شك فيه، أن هذه الصفات أو القواعد، قلما تجتمع بصديق هذه الأيام، لكن معرفتها ضرورية، لأنها تساعدنا على السعي لبلوغها وتجسديها، فنكون بذلك رسما إطارا ناصعا إنطلاقا من أنفسنا، لصورة الصديق الذي نحب، ولعلاقة الصداقة التي نتمنى!

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30574
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: تمر بلبن .. ومشط .. وساعة ... !   11.05.14 15:11

ما هي صفات الصديق الصالح؟

الصديق الصالح هو العبد الصالح ، المطيع لربه ، الملتزم بأوامر دينه ، الحريص على مرضاة الله ، المسارع بالإيمان إلى كل خير ، المنصرف بالتقوى عن كل شر ، المحب للسنة وأهلها ، الموالي في الله ، المعادي في الله ، المبغض للعصيان وأهله ، التقي النقي ، البر الخفي ، الذي لا غل في قلبه ولا حسد .

الصديق الصالح هو الذي يذكرك بربك متى غفلت عن ذكره ، ويعينك ويشاركك : إذا كنت في ذكر لربك . قال النَّبِيّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( الْمُؤْمِنُ لِلْمُؤْمِنِ كَالْبُنْيَانِ يَشُدُّ بَعْضُهُ بَعْضًا ) - وَشَبَّكَ بَيْنَ أَصَابِعِهِ . متفق عليه .

قال النووي رحمه الله :

" صَرِيح فِي تَعْظِيم حُقُوق الْمُسْلِمِينَ بَعْضهمْ عَلَى بَعْض , وَحَثّهمْ عَلَى التَّرَاحُم وَالْمُلَاطَفَة وَالتَّعَاضُد فِي غَيْر إِثْم وَلَا مَكْرُوه "

الصديق الصالح هو الذي لا يطلب عثرات إخوانه ولا يتتبعهم ، وإنما يطلب ما يقيلهم .

قال ابن مازن : " المؤمن يطلب معاذير إخوانه ، والمنافق يطلب عثراتهم " .

وقال الفضيل بن عياض : " الفتوة الصفح عن عثرات الإخوان "

الصديق الصالح من سلم المسلمون من لسانه ويده ، كما قال النبي صلى الله عليه وسلم في وصف المسلم .

وقد قال أبو الفيض بن إبراهيم المصري : " عليك بصحبة من تسلم منه في ظاهرك ، وتعينك رؤيته على الخير ، ويذكرك مولاك " .

ومنها أن يحمدهم بحسن الثناء عليهم ، وإن لم يساعدهم باليد .

وقد روى أحمد (12709) وأبو داود (4812) عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رضي الله عنه قَالَ : قَالَتْ الْمُهَاجِرُونَ : يَا رَسُولَ اللَّهِ مَا رَأَيْنَا مِثْلَ قَوْمٍ قَدِمْنَا عَلَيْهِمْ أَحْسَنَ بَذْلًا مِنْ كَثِيرٍ وَلَا أَحْسَنَ مُوَاسَاةً فِي قَلِيلٍ ، قَدْ كَفَوْنَا الْمَئُونَةَ وَأَشْرَكُونَا فِي الْمَهْنَإِ ، فَقَدْ خَشِينَا أَنْ يَذْهَبُوا بِالْأَجْرِ كُلِّهِ .

فقد قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ (كَلَّا ؛ مَا أَثْنَيْتُمْ عَلَيْهِمْ بِهِ ، وَدَعَوْتُمْ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ لَهُمْ ) صححه الألباني في "صحيح أبي داود" .

ومن صفاته بشاشة الوجه ، ولطف اللسان ، وسعة القلب ، وبسط اليد ، وكظم الغيظ ، وترك الكبر ، وملازمة الحرمة ، وإظهار الفرح بما رزق من عشرتهم وأخوتهم .

ومنها : سلامة القلب وإسداء النصحية لإخوانه ، وقبولها منهم .

ومنها : موافقة إخوانه وعدم مخالفتهم في المعروف ، وحبس النفس على ملامتهم .

قال أبو زائدة : " كتب الأحنف إلى صديق له : أما بعد ، فإذا قدم أخ لك موافق ، فليكن منك بمنزلة السمع والبصر ؛ فإن الأخ الموافق أفضل من الولد المخالف . ألم تسمع قول الله عز وجل لنوح عليه السلام في ابنه ( إِنَهُ لَيسَ مِن أَهلِكَ إِنَهُ عَمَلٌ غَيرَ صَالِحٍ ) " .

ومنها : حب التزاور والتلاقي والتباذل ، والبشاشة عند اللقاء ، والمصافحة بود وإخاء .

وقد روى مسلم (2567) عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :

( أَنَّ رَجُلًا زَارَ أَخًا لَهُ فِي قَرْيَةٍ أُخْرَى فَأَرْصَدَ اللَّهُ لَهُ عَلَى مَدْرَجَتِهِ مَلَكًا ، فَلَمَّا أَتَى عَلَيْهِ قَالَ أَيْنَ تُرِيدُ ؟ قَالَ أُرِيدُ أَخًا لِي فِي هَذِهِ الْقَرْيَةِ . قَالَ هَلْ لَكَ عَلَيْهِ مِنْ نِعْمَةٍ تَرُبُّهَا ؟ قَالَ لَا غَيْرَ أَنِّي أَحْبَبْتُهُ فِي اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ . قَالَ فَإِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكَ بِأَنَّ اللَّهَ قَدْ أَحَبَّكَ كَمَا أَحْبَبْتَهُ فِيهِ ) .

وروى أحمد (21525) عن مُعَاذ بْن جَبَلٍ رضي الله عنه قال : سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ : ( قَالَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ : وَجَبَتْ مَحَبَّتِي لِلْمُتَحَابِّينَ فِيَّ وَالْمُتَجَالِسِينَ فِيَّ وَالْمُتَزَاوِرِينَ فِيَّ وَالْمُتَبَاذِلِينَ فِيَّ ) . صححه الألباني في "صحيح الترغيب" .

وقد كان يقال : " لا تصحب إلا من إن صحبته زانك ، وإن حملت مؤونة أعانك ، وإن رأى منك ثلمة سدها ، وإن رأى منك حسنة عدها ، وإن سألته أعطاك ، وإن تعففت عنه ابتداك ، وإن عاتبك لم يحرمك ، وإن تباعدت عنه لم يرفضك " .

وقال أبو عبد الرحمن السلمي :

" الصحبة مع الإخوان بدوام البشر وبذل المعروف ونشر المحاسن وستر القبائح واستكثار قليل برهم واستصغار ما منك إليهم وتعهدهم بالنفس والمال ومجانبة الحقد والحسد والبغى والأذى وما يكرهون من جميع الوجوه ، وترك ما يعتذر منه " انتهى .

ومنها : أن لا يحسد إخوانه على ما يرى عليهم من آثار نعم الله ، بل يفرح بذلك ويحمد الله على ما يرى من النعمة عليهم كما يحمده على نفسه . قال الله تعالى ( أَمْ يَحْسُدُونَ النَّاسَ عَلَى مَا آتَاهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ ) النساء / 54]

ومنها : المعاشرة بالمعروف بصدق وإخلاص .

قال أبو صالح :" المؤمن يعاشرك بالمعروف ويدلك على صلاح دينك ودنياك ، والمنافق يعاشرك بالممادحة ، ويدلك على ما تشتهيه ، والمعصوم من فرق بين الحالين " .

ومنها : القيام بأعذار الإخوان والأصحاب والذب عنهم والانتصار لهم .

ومنها : أن يشارك إخوانه في المكروه كما يشاركهم في المحبوب ، لا يتلون عليهم في الحالين جميعا .

ومنها : أن لا يمن بمعروفه على من يحسن إليه ويستصغره ، ويعظم عنده معروف إخوانه ويستكثره .

ومنها : أن يجتهد في ستر عورة إخوانه وإظهار مناقبهم وكتمان قبائحهم .

ومنها : التودد إلى إخوانه باصطناع المعروف إليهم ، والصفح عما بدر منهم ، والتماس الأعذار لهم .

وعن محمد بن المنكدر قال : " لم يبق من لذة الدنيا إلا قضاء حوائج الإخوان " .

وبالجملة :

فالصديق الصالح هو الخليل المعين على كل خير ، ذو الخلق الحسن ، الآمر بالمعروف ، الناهي عن المنكر ، المحافظ على حق الصحبة في الغيب والشهادة ، مراعيها حق رعايتها بالقول والفعل ، والذي لا يفعل ذلك إلا لله ، يرجو به عقبى الله .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30574
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: تمر بلبن .. ومشط .. وساعة ... !   11.05.14 15:13

أليست هذه المقولة صحيحة ؟



قال تعالى

(الأَخِلَّاءُ يَوْمَئِذٍ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ إِلَّا الْمُتَّقِينَ)

الأخلاء: جمع خليل
والخلة هي الصداقة البالغة

فأخلاء الكفار بعضهم لبعض عدو
إلا المتقين
فإنهم أخلاء في الدنيا والآخرة

يقول الثعلبي عن هذه الآية

كان خليلان مؤمنان وخليلان كافران، فمات أحد المؤمنين فقال: يا رب، إن فلاناً كان يأمرني بطاعتك، وطاعة رسولك، وكان يأمرني بالخير وينهاني عن الشر. ويخبرني أني ملاقيك، يا رب فلا تضله بعدي، واهده كما هديتني، وأكرمه كما أكرمتني. فإذا مات خليله المؤمن جمع الله بينهما، فيقول الله تعالى ( لِيُثْنِ كل واحد منكما على صاحبه )، فيقول : يا رب، إنه كان يأمرني بطاعتك وطاعة رسولك، ويأمرني بالخير وينهاني عن الشر، ويخبرني أني ملاقيك، فيقول الله تعالى ( نعم الخليل ونعم الأخ ونعم الصاحب كان)

قال: ويموت أحد الكافرين فيقول: يا رب، إن فلاناً كان ينهاني عن طاعتك وطاعة رسولك، ويأمرني بالشر وينهاني عن الخير، ويخبرني أني غير ملاقيك، فأسألك يا رب ألا تهده بعدي، وأن تضله كما أضللتني، وأن تهينه كما أهنتني؛ فإذا مات خليله الكافر قال الله تعالى لهما ( لِيُثْنِ كل واحد منكما على صاحبه )، فيقول : يا رب، إنه كان يأمرني بمعصيتك ومعصية رسولك، ويأمرني بالشر وينهاني عن الخير ويخبرني أني غير ملاقيك، فأسألك أن تضاعف عليه العذاب؛ فيقول الله تعالى ( بئس الصاحب والأخ والخليل كنت ). فيلعن كل واحد منهما صاحبه. والآية عامة في كل مؤمن وكافرومضل

وعن أبي هريرة
قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم) في حديث رواه أبي داود

المؤمن مرأة المؤمن المؤمن أخوالمؤمن يكف عليه ضيعته ويحوطه من ورائه


فهل أنت مرآة صديقك ؟!

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30574
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: تمر بلبن .. ومشط .. وساعة ... !   11.05.14 15:13

اختر مرآتك لتُعينك على فطرتك


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30574
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: تمر بلبن .. ومشط .. وساعة ... !   11.05.14 15:14

أين من له حاجة عند الله؟
أين من يريد أن يهتدي للفطرة ؟


اسمع هذا الحديث

مَنْ تَعَارَ مِنَ اللَّيْل فقال:"لا إلَهَ إلاَّ الله وحْدَهُ لا شَرِيكَ لَهُ، لَهُ المُلْكُ ولَهُ الحَمْدُ وهُوَ على كلِّ شيءٍ قَدير، الحَمْدُ لله وسُبْحانَ الله ولا إله إلا الله والله أكبر ولا حَولَ ولا قُوةَ إلا بالله" ثم قال: "اللَّهُمَّ اغْفِرْ لي"، أو دعى استُجيبَ لهُ، فإن توَضأَ وصَلّى قُبِلَتْ صَلاتُهُ.


فما هو تفسيره ؟

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30574
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: تمر بلبن .. ومشط .. وساعة ... !   11.05.14 15:16

سؤالنا اليوم
به قسمان

قسم سهل جوابه
وقسم لا أعلم جوابه

وسأطرح الأول
لعل فيكم من يعيننا على الثاني

----

كنت قد كتبتُ في مشاركة قديمة
الفرق بين الفؤاد والعقل والصدر

فالقلب: هو العضو الذي نعرفه جميعا وهو محل المشاعر والمعقولات كالعقيدة والإيمان
لذلك قال الحق عن أم موسى (وربطنا على قلبها لتكون من المؤمنين)

أما الفؤاد: فهو المكان أو التجويف الذي يحتوي القلب
لذلك قال عن أم موسى لما خافت على وليدها (وأصبح فؤاد أم موسى فارغا)
فكأنها من الخوف على ابنها أصبحت بلا قلب.. سبحان الله

ولما أراد الحق أن يهب الحبيب المصطفى (صلى الله عليه وسلم)
قال له (ألم نشرح لك صدرك)
فالصدر هو القلب والفؤاد وما هو أوسع من ذلك أيضا

لكن
هل تعلم أن من معاني الفؤاد .. هو الاشتعال ؟

اسمع ما يقوله الدكتور العزيز فاضل السامرائي



ولحد الآن ليس من مشكلة

لكن استوقفني قول الحق سبحانه

(إلا حاجة في نفس يعقوب قضاها)

فهداني الله وسألت نفسي .. لماذا استخدم لفظ (نفس) ؟

فالأنبياء عليهم صلوات الله وسلامه .. ليس لهم هوى
فلابد أن تكون هذه هي النفس المطمئنة لأنهم من أهل الله وخاصته
ولأنهم أكمل خلق الله على الأرض

لكن لا زال السؤال يرن

لماذا لم يقل(صدر يعقوب) أو (قلب يعقوب) ؟

علما أن القلب أو الصدر ممدوحان في القرآن للمؤمنين
فما بالك بالأنبياء ؟!

ولأن يعقوب من الصالحين
فهذا يعني أن الذي يريد أن يسير على نهج الأنبياء
وهم أهل الفطرة السليمة
يمكن أن يستخدم (نفسه) تارة في قياس الأمور
وأن يستخدم (قلبه) تارة أخرى في القياس على غيرها

فما هو الفرق
وهل لدى أحدكم من علم ؟

وأكرر
لا أعرف الجواب

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30574
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: تمر بلبن .. ومشط .. وساعة ... !   11.05.14 15:18







الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30574
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: تمر بلبن .. ومشط .. وساعة ... !   11.05.14 15:21

مشاركة للأخت رزان

وايضا قال الله تعالى : وتخفي في نفسك ما الله مبديه


مشاركة للأخ أبو ثعلبة

لانه لا هوى لدى الانبياء فالنفس عندهم توافق الوحى
ولان المنهج الذى أمر الانبياء بتبليغه هو منهج الفطرة وبالتالى فهو منهج لا يخالف النفس النقية التى لازالت على الفطرة
فذكر النفس للانبياء هو بمثابة تزكية اضافية لهم

وقوله : ( ونفس وما سواها ) أي : خلقها سوية مستقيمة على الفطرة القويمة ، كما قال تعالى : ( فأقم وجهك للدين حنيفا فطرة الله التي فطر الناس عليها لا تبديل لخلق الله ) [ الروم : 30 ] وقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : " كل مولود يولد على الفطرة ، فأبواه يهودانه أو ينصرانه أو يمجسانه ، كما تولد البهيمة بهيمة جمعاء هل تحسون فيها من جدعاء ؟ " .

أخرجاه من رواية أبي هريرة

وفي صحيح مسلم من رواية عياض بن حمار المجاشعي ، عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال : " يقول الله - عز وجل - : إني خلقت عبادي حنفاء فجاءتهم الشياطين فاجتالتهم عن دينهم " .

وقوله : ( فألهمها فجورها وتقواها ) أي : فأرشدها إلى فجورها وتقواها ، أي : بين لها ذلك ، وهداها إلى ما قدر لها .

قال ابن عباس : ( فألهمها فجورها وتقواها ) بين لها الخير والشر . وكذا قال مجاهد ، وقتادة ، والضحاك ، والثوري .

[ ص: 412 ]

وقال سعيد بن جبير : ألهمها الخير والشر . وقال ابن زيد : جعل فيها فجورها وتقواها .

وقال ابن جرير : حدثنا ابن بشار ، حدثنا صفوان بن عيسى وأبو عاصم النبيل قالا حدثنا عزرة بن ثابت ، حدثني يحيى بن عقيل ، عن يحيى بن يعمر ، عن أبي الأسود الديلي قال : قال لي عمران بن حصين : أرأيت ما يعمل فيه الناس ويتكادحون فيه ، أشيء قضي عليهم ومضى عليهم من قدر قد سبق ، أو فيما يستقبلون مما أتاهم به نبيهم - صلى الله عليه وسلم - وأكدت عليهم الحجة ؟ قلت : بل شيء قضي عليهم . قال : فهل يكون ذلك ظلما ؟ قال : ففزعت منه فزعا شديدا ، قال : قلت له : ليس شيء إلا وهو خلقه وملك يده ، لا يسأل عما يفعل وهم يسألون . قال : سددك الله ، إنما سألت لأخبر عقلك ، إن رجلا من مزينة - أو جهينة - أتى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فقال : يا رسول الله ، أرأيت ما يعمل الناس فيه ويتكادحون ، أشيء قضي عليهم ومضى عليهم من قدر قد سبق ، أم شيء مما يستقبلون مما أتاهم به نبيهم ، وأكدت به عليهم الحجة ؟ قال : " بل شيء قد قضي عليهم " . قال : ففيم نعمل ؟ قال : " من كان الله خلقه لإحدى المنزلتين يهيئه لها ، وتصديق ذلك في كتاب الله : ( ونفس وما سواها فألهمها فجورها وتقواها )

رواه أحمد ومسلم ، من حديث عزرة بن ثابت به .

وقوله : ( قد أفلح من زكاها وقد خاب من دساها ) يحتمل أن يكون المعنى : قد أفلح من زكى نفسه ، أي : بطاعة الله - كما قال قتادة - وطهرها من الأخلاق الدنيئة والرذائل . ويروى نحوه عن مجاهد ، وعكرمة ، وسعيد بن جبير . وكقوله : ( قد أفلح من تزكى وذكر اسم ربه فصلى ) [ الأعلى : 14 ، 15 ] .

( وقد خاب من دساها ) أي : دسسها ، أي : أخملها ووضع منها بخذلانه إياها عن الهدى ، حتى ركب المعاصي وترك طاعة الله - عز وجل - .

وقد يحتمل أن يكون المعنى : قد أفلح من زكى الله نفسه ، وقد خاب من دسى الله نفسه ، كما قال العوفي وعلي بن أبي طلحة ، عن ابن عباس .

وقال ابن أبي حاتم : حدثنا أبي وأبو زرعة قالا حدثنا سهل بن عثمان ، حدثنا أبو مالك - يعني عمرو بن هشام - عن جويبر ، عن الضحاك ، عن ابن عباس قال : سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول في قول الله : ( قد أفلح من زكاها ) قال النبي - صلى الله عليه وسلم - : " أفلحت نفس زكاها الله " .

ورواه ابن أبي حاتم من حديث أبي مالك ، به . وجويبر [ هذا ] هو ابن سعيد ، متروك الحديث ، والضحاك لم يلق ابن عباس .

[ ص: 413 ]

وقال الطبراني : حدثنا يحيى بن عثمان بن صالح ، حدثنا أبي ، حدثنا ابن لهيعة ، عن عمرو بن دينار ، عن ابن عباس قال : كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - إذا مر بهذه الآية : ( ونفس وما سواها فألهمها فجورها وتقواها ) وقف ، ثم قال : " اللهم آت نفسي تقواها ، أنت وليها ومولاها ، وخير من زكاها " .

حديث آخر : قال ابن أبي حاتم : حدثنا أبو زرعة ، حدثنا يعقوب بن حميد المدني ، حدثنا عبد الله بن عبد الله الأموي ، حدثنا معن بن محمد الغفاري ، عن حنظلة بن علي الأسلمي ، عن أبي هريرة قال : سمعت النبي - صلى الله عليه وسلم - يقرأ : ( فألهمها فجورها وتقواها ) قال : " اللهم آت نفسي تقواها ، وزكها أنت خير من زكاها ، أنت وليها ومولاها " لم يخرجوه من هذا الوجه .

وقال الإمام أحمد : حدثنا وكيع ، عن نافع - عن ابن عمر - عن صالح بن سعيد ، عن عائشة : أنها فقدت النبي - صلى الله عليه وسلم - من مضجعه ، فلمسته بيدها ، فوقعت عليه وهو ساجد ، وهو يقول : " رب ، أعط نفسي تقواها ، وزكها أنت خير من زكاها ، أنت وليها ومولاها " تفرد به .

حديث آخر : قال الإمام أحمد : حدثنا عفان ، حدثنا عبد الواحد بن زياد ، حدثنا عاصم الأحول ، عن عبد الله بن الحارث ، عن زيد بن أرقم قال : كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول : " اللهم ، إني أعوذ بك من العجز والكسل والهرم ، والجبن والبخل وعذاب القبر . اللهم ، آت نفسي تقواها ، وزكها أنت خير من زكاها ، أنت وليها ومولاها . اللهم ، إني أعوذ بك من قلب لا يخشع ، ومن نفس لا تشبع ، وعلم لا ينفع ، ودعوة لا يستجاب لها " . قال زيد : كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يعلمناهن ونحن نعلمكوهن .

رواه مسلم من حديث أبي معاوية ، عن عاصم الأحول ، عن عبد الله بن الحارث - وأبي عثمان النهدي ، عن زيد بن أرقم ، به .

من تفسير بن كثير


مشاركة للأخ الحارث الهمام

ما أراه حسب فهمي والله أعلم أنّ :
الصدر والقلب مكان للإخفاء سواء لنيّة أو إيمان أو لشعور ما يخالج الرجل فلا يعلم ما فيه إلا الله سبحانه وتعالى
(( يَعْلَمُ خَائِنَةَ الْأَعْيُنِ وَمَا تُخْفِي الصُّدُورُ )) غافر الآية 19
فإذا ظهر ما كان خافيا" لم يعد فيه من الخفاء بمكان أن يشار إليه بالصدر أو القلب
النفس مكان إخفاء لرغبة أو مراد يجسّدها ما ظهر من عمل أو لفظ أو قول سواء كانت تلك الرغبة محمودة أو مذمومة ... ولكن ما ظهر من عمل أو قول دليل على ما أخفي من رغبة أو مراد ... يقول المولى عزّ وجل :
((وَنَفْسٍ وَمَا سَوَّاهَا (7) فَأَلْهَمَهَا فُجُورَهَا وَتَقْوَاهَا (Cool )) الشمس
فالإلهام مكانه الإخفاء والفجور مكانه الإظهار أمّا التقوى فتحتمل الاثنين معا"
نعود إلى نص الآية التي ذكرتموها أخي في الله يوسف عمر :
((وَلَمَّا دَخَلُوا مِنْ حَيْثُ أَمَرَهُمْ أَبُوهُم مَّا كَانَ يُغْنِي عَنْهُم مِّنَ اللَّهِ مِن شَيْءٍ إِلَّا حَاجَةً فِي نَفْسِ يَعْقُوبَ قَضَاهَا ۚ وَإِنَّهُ لَذُو عِلْمٍ لِّمَا عَلَّمْنَاهُ وَلَٰكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ )) يوسف الآية 68
الحاجة هنا المراد والغاية وهي ما وقر في نفسه عليه السلام من خوف على أولاده من أعين النّاس وحسدهم فظهر نصحه لهم بما تلفظ به من قول ... فكان الإظهار لما خفي .
هذا كلّه والله أعلى وأعلم ورد العلم إليه أصح وأسلم

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30574
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: تمر بلبن .. ومشط .. وساعة ... !   11.05.14 15:22

مشاركة للأخ الحارث الهمام

للإجابة على السؤال لا بد من استعراض الآية كاملة , يقول الله تعالى :
(( وَإِذْ تَقُولُ لِلَّذِي أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَأَنْعَمْتَ عَلَيْهِ أَمْسِكْ عَلَيْكَ زَوْجَكَ وَاتَّقِ اللَّهَ وَتُخْفِي فِي نَفْسِكَ مَا اللَّهُ مُبْدِيهِ وَتَخْشَى النَّاسَ وَاللَّهُ أَحَقُّ أَن تَخْشَاهُ ۖ فَلَمَّا قَضَىٰ زَيْدٌ مِّنْهَا وَطَرًا زَوَّجْنَاكَهَا لِكَيْ لَا يَكُونَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ حَرَجٌ فِي أَزْوَاجِ أَدْعِيَائِهِمْ إِذَا قَضَوْا مِنْهُنَّ وَطَرًا ۚ وَكَانَ أَمْرُ اللَّهِ مَفْعُولًا )) الأحزاب الآية 37

وتفسيرها :
وإذ تقول -أيها النبي- للذي أنعم الله عليه بالإسلام -وهو زيد بن حارثة الذي أعتقه وتبنَّاه النبيُّ صلى الله عليه وسلم- وأنعمت عليه بالعتق: أَبْقِ زوجك زينب بنت جحش ولا تطلقها، واتق الله يا زيد، وتخفي -يا محمد- في نفسك ما أوحى الله به إليك من طلاق زيد لزوجه وزواجك منها، والله تعالى مظهر ما أخفيت، وتخاف المنافقين أن يقولوا: تزوج محمد مطلقة متبناه، والله تعالى أحق أن تخافه، فلما قضى زيد منها حاجته، وطلقها، وانقضت عدتها، زوجناكها؛ لتكون أسوة في إبطال عادة تحريم الزواج بزوجة المتبنى بعد طلاقها، ولا يكون على المؤمنين إثم وذنب في أن يتزوجوا من زوجات من كانوا يتبنَّوْنهم بعد طلاقهن إذا قضوا منهن حاجتهم. وكان أمر الله مفعولا لا عائق له ولا مانع. وكانت عادة التبني في الجاهلية، ثم أُبطلت بقوله تعالى: {ادْعُوهُمْ لآبَائِهِمْ

وأمّاالجواب بعد استعراض الآية وتفسيرها فهو أنّ الإخفاء جاء مقترنا" مع ابداء ... ثمّ جاء إبداءالله تعالى فتأمّل ...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30574
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: تمر بلبن .. ومشط .. وساعة ... !   11.05.14 15:22

أتعلم أن فطرتك تحب الله ؟
أتعلم أن بدنك وقلبك ورئتاك وعقلك وعظمك يحبون الله؟
وأن يداك ورجلاك وكل خلية في بدنك تحب الله ؟
أنا أتعجب منك
كيف وكل مافيك يحب الله وأنت لازلت مترددا في حب الله ؟
طعامك يُساق إليك وأنت متردد في أن تحب الله ؟
شرابك يُقدم إليك وأنت متردد في أن تحب الله ؟
معقول أنت متردد في أن تحب الله وكلك محاط بأمر الله ؟!
وأنت معافى في بدنك وآمن في سربك ولك قوت يومك ولسه متردد في أن تحب الله ؟
ولك عينان ولسانا وشفتين ولسه متردد في أن تحب الله ؟
ولك قرآنا وصلاة وحج وعمرة وإيمانا يزينيه الله في القلوب ولسه متردد في أن تحب الله ؟
ولك أخوة يدعون لك ويؤثرون على أنفسهم ولسه متردد في أن تحب الله ؟
ووالديك على قيد الحياة وتسأل كيف علي أن أثبت أني أحب الله ؟
وصلة رحم موجودة وتفكر كيف لك أن تحب الله؟
عجيب أمرك أخي
كيف لا تحب الله وأنت كلك لله ؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30574
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: تمر بلبن .. ومشط .. وساعة ... !   11.05.14 15:25

كيف تحب الله لتُريح فطرتك ؟

عليك أولا أن تفرغ قلبك له

(ما جعل الله لرجلٍ من قلبين في جوفه)


وأن لا تفتقر إلا إليه

(يا أيها الناس أنتم الفقراء إلى الله والله هو الغني الحميد)

وأن تتعجب من آثار رحمته في خلقه

(قل أوحي إلي أنه أستمع نفر من الجن فقالوا إنا سمعنا قرآنا عجبا)

وأن ترضى بقضاءه وقدره

(قال الله هذا يوم ينفع الصادقين صدقهم لهم جنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها أبدا
رضي الله عنهم ورضوا عنه ذلك الفوز العظيم)

وأن تتقرب منه

(كلا لاتطعه واسجد واقترب)

وأن لا تريد إلا وجهه

(واصبر نفسك مع الذين يدعون ربهم بالغداة والعشي يريدون وجهه)

وأن لا ترغب إلا إليه

(وإلى ربك فارغب)

وأن ترضخ لولايته حصرا

(إن وليّ الله الذي نزّل الكتاب وهو يتولى الصالحين)

وألا تجعل شيئا يفرحك إلا ما يفرحه

(قل بفضل الله وبرحمته فبذلك فليفرحوا)

وأن لا ترجو إلا هو

(إن الذين لايرجون لقاءنا ورضوا بالحياة الدنيا وأطمأنوا بها والذين هم عن آياتنا غافلون)

وأن تذكره ذكرا كثيرا

(فاذكروني أذكركم وأشكروا لي ولا تكفرون)

وأن لاتناجي غيره

(وناديناه من جانب الطور الأيمن وقربناه نجيا)

وأن لا تطمئن إلا معه

(الذين آمنوا وتطمئن قلوبهم بذكر الله)

ولا تسأل العلم إلا منه

(وقل رب زدني علما)

وأن لا تخاف إلا هو

(يخافون ربهم من فوقهم ويفعلون ما يؤمرون)

وأن لا تختلي إلا به

(قال رب السجن أحب إلي مما يدعونني إليه)

وأن لا تصبر إلا له

(وجاءوا على قميصه بدم كذب قال بل سولت لكم أنفسكم أمرا فصبر جميل)

وأن لا تتأمل إلا وعده

(قال إنما أشكو بثي وحزني إلى الله وأعلم من الله ما لا تعلمون)

وأن لا تحب إلا لقاءه

(الذين يظنون أنهم ملاقوا ربهم وأنهم إليه راجعون)

وأن لاتجعل معيتك عند غيره

(وأن الله مع المؤمنين)

وأن لاتكون قرة عينك إلا في مرضاته

(والذين يقولون ربنا هب لنا من أزواجنا وذرياتنا قرة أعين واجعلنا للمتقين إماما)


فبعد كل هذا كيف لايُكرمك ؟!

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30574
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: تمر بلبن .. ومشط .. وساعة ... !   11.05.14 15:26

(الذين يظنون أنهم ملاقوا ربهم وأنهم إليه راجعون)

هؤلاء ظنوا فعملوا إستعدادا لملاقاته .. فماذا لو تيقنوا ؟!!!!

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30574
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: تمر بلبن .. ومشط .. وساعة ... !   11.05.14 15:28

الذكر عند لبس الثوب (كل مرة)

الحَمْدُ لله الذِي كَساني هذا( الثوب ) ورَزَقَنِيه مِنْ غَيْرِ حَوْلٍ مِنّي ولا قُوةٍ"

دعاء لبس الثوب الجديد

" اللَّهُمَّ لَكَ الحَمْدُ أَنْتَ كَسَوتَنِيه، أسْألك مِنْ خَيرِهِ وخَيْرَ ما صُنع لَهُ،وأعُوذُ بِكَ مِنْ شرِّه وشَرَّ ما صُنِعَ لَهُ " .

" إلبِسْ جَدِيداً وعِشْ حميداً ومُتْ شهيداً " . " تُبْلي ويَخْلِفُ الله تعالي"


ما يقول إذا وضع الثوب

"سِتْرُ ما بَيْنَ أعْيُن الجِنِّ وَعَوْرَاتِ بَني آدَمَ إذا وَضَعَ أحدُهُمْ ثَوْبَهُ أنْ يقول: " بِسم الله "


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30574
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: تمر بلبن .. ومشط .. وساعة ... !   11.05.14 15:29

هل أنت ممن سيموت ويأخذ قرآنه معاه
ولاحول ولا قوة إلا بالله

اسمعوها حتى النهاية


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
 
تمر بلبن .. ومشط .. وساعة ... !
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 3 من اصل 14انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4 ... 8 ... 14  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى عباد الرحمن الإسلامي الاجتماعي :: فَأْوُوا إِلَى الْكَهْفِ :: فَسَوْفَ يَأْتِي اللَّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ-
انتقل الى: