منتدى عباد الرحمن الإسلامي الاجتماعي

لتوعية المسلمين بشؤون دينهم ودنياهم ونبذ التحزب والتمذهب والطائفية ولإنشاء مجتمع متوحد على ملة أبينا إبراهيم وسنة سيدنا محمد (عليهم الصلاة والسلام)
 
الرئيسيةاليوميةالتسجيلدخول
الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنزَلَ عَلَى عَبْدِهِ الْكِتَابَ وَلَمْ يَجْعَل لَّهُ عِوَجًا * قَيِّمًا لِّيُنذِرَ بَأْسًا شَدِيدًا مِن لَّدُنْهُ وَيُبَشِّرَ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا حَسَنًا * مَاكِثِينَ فِيهِ أَبَدًا * وَيُنذِرَ الَّذِينَ قَالُوا اتَّخَذَ اللَّهُ وَلَدًا * مَّا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ وَلا لِآبَائِهِمْ كَبُرَتْ كَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ إِن يَقُولُونَ إِلاَّ كَذِبًا * فَلَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَّفْسَكَ عَلَى آثَارِهِمْ إِن لَّمْ يُؤْمِنُوا بِهَذَا الْحَدِيثِ أَسَفًا * إِنَّا جَعَلْنَا مَا عَلَى الأَرْضِ زِينَةً لَّهَا لِنَبْلُوَهُمْ أَيُّهُمْ أَحْسَنُ عَمَلا * وَإِنَّا لَجَاعِلُونَ مَا عَلَيْهَا صَعِيدًا جُرُزًا * أَمْ حَسِبْتَ أَنَّ أَصْحَابَ الْكَهْفِ وَالرَّقِيمِ كَانُوا مِنْ آيَاتِنَا عَجَبًا * إِذْ أَوَى الْفِتْيَةُ إِلَى الْكَهْفِ فَقَالُوا رَبَّنَا آتِنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً وَهَيِّئْ لَنَا مِنْ أَمْرِنَا رَشَدًا
الموسوعة الحديثية http://www.dorar.net/enc/hadith
تَنْزِيلٌ مِنْ رَبِّ الْعَالَمِينَ http://tanzil.net
إِنَّ هُدَى اللَّـهِ هُوَ الْهُدَىٰ
قال عليه الصلاة والسلام في حجة الوداع (الا أخبركم بالمؤمن: من أمنه الناس على أموالهم وأنفسهم ، والمسلم من سلم الناس من لسانه ويده ، والمجاهد من جاهد نفسه في طاعة الله ، والمهاجر من هجر الخطايا والذنوب)
شاطر | 
 

 تمر بلبن .. ومشط .. وساعة ... !

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1 ... 8 ... 12, 13, 14  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: تمر بلبن .. ومشط .. وساعة ... !   09.06.14 22:11

من مفاتيح المشط .. تلبية دعوة المسلمين

هل تدري أنه يجب عليك أن تلبي دعوة أخيك
إلا أن يكون لك عذر يمنعك

اسمع هذا الحديث

3218 - ( متفق عليه ) وعن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " شر الطعام طعام الوليمة يدعى لها الأغنياء ويترك الفقراء ومن ترك الدعوة فقد عصى الله ورسوله"



1913 في سنن ابن ماجة ، حدثنا علي بن محمد حدثنا سفيان بن عيينة عن الزهري عن عبد الرحمن الأعرج عن أبي هريرة قال (شر الطعام طعام الوليمة يدعى لها الأغنياء ويترك الفقراء ومن لم يجب فقد عصى الله ورسوله)

تحقيق الألباني :
صحيح الآداب ( 71 ) ، الإرواء ( 1947 )

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: تمر بلبن .. ومشط .. وساعة ... !   09.06.14 22:15

من مفاتيح المشط .. أن تكون من أحب العباد إلى الله

اسمع هذه الأحاديث


[ أحب الناس إلى الله تعالى أنفعهم للناس وأحب الأعمال إلى الله عز وجل سرور يدخله على مسلم أو يكشف عنه كربة أو يقضي عنه دينا أو يطرد عنه جوعا ولأن أمشي مع أخ في حاجة أحب إلي من أن أعتكف في هذا المسجد ( يعني : مسجد المدينة ) شهرا ومن كف غضبه ستر الله عورته ومن كظم غيظه ولو شاء أن يمضيه أمضاه ملأ الله قلبه رجاء يوم القيامة ومن مشى مع أخيه في حاجة حتى تتهيأ له ؛ أثبت الله قدمه يوم تزول الأقدام ( وإن سوء الخلق يفسد العمل كما يفسد الخل العسل]
( حسن )
السلسلة الصحيحة مختصرة للالباني الباب أول الكتاب الجزء 2 ص574



11653 - المسلم أخو المسلم لا يظلمه و لا يسلمه و من كان في حاجة أخيه كان الله في حاجته و من فرج عن مسلم كربة فرج الله عنه بها كربة من كرب يوم القيامةو من ستر مسلما ستره الله يوم القيامة

تخريج السيوطي
( حم ق 3 ) عن ابن عمر .
تحقيق الألباني
( صحيح ) انظر حديث رقم : 6707 في صحيح الجامع



من نفس عن مؤمن كربةمن كرب الدنيا نفس الله عنه كربة من كرب يوم القيامة و من يسر على معسر يسر الله عليه في الدنيا و الآخرة و من ستر مسلما ستره الله في الدنيا و الآخرة و الله في عون العبد ما كان العبد في عون أخيه و من سلك طريقا يلتمس فيه علما سهل الله له طريقا إلى الجنة و ما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله يتلون كتاب الله و يتدارسونه بينهم إلا نزلت عليهم السكينة و غشيتهم الرحمة و حفتهم الملائكة و ذكرهم الله فيمن عنده و من أبطأ به عمله لم يسرع به نسبه

تخريج السيوطي
( حم م د ت هـ ) عن أبي هريرة .
تحقيق الألباني
( صحيح ) انظر حديث رقم : 6577 في صحيح الجامع



10839 - من أفضل العمل إدخال السرور على المؤمن تقضي عنه دينا تقضي له حاجة تنفس له كربة

تخريج السيوطي
( هب ) عن ابن المنكدر مرسلا .
تحقيق الألباني
( صحيح ) انظر حديث رقم : 5897 في صحيح الجامع .



13845 - يا أيها الناس ! عليكم من الأعمال ما تطيقون فإن الله لا يمل حتى تملوا و إن أحب الأعمال إلى الله ما دووم عليه و إن قل

تخريج السيوطي
( ق ) عن عائشة .
تحقيق الألباني
( صحيح ) انظر حديث رقم : 7887 في صحيح الجامع .



10902 - من أحب أن يجد طعم الإيمان فليحب المرء لا يحبه إلا لله

تخريج السيوطي
( هب ) عن أبي هريرة .
تحقيق الألباني
( حسن ) انظر حديث رقم : 5958 في صحيح الجامع .



165 - أحب الأعمال إلى الله أن تموت و لسانك رطب من ذكر الله

تخريج السيوطي
( حب ابن السني في عمل اليوم والليلة طب هب ) عن معاذ .
تحقيق الألباني
( حسن ) انظر حديث رقم : 165 في صحيح الجامع .



164 - أحب الأعمال إلى الله الصلاة لوقتها ثم بر الوالدين ثم الجهاد في سبيل الله

تخريج السيوطي
( حم ق د ن ) عن ابن مسعود .
تحقيق الألباني
( صحيح ) انظر حديث رقم : 164 في صحيح الجامع



168 - أحب الجهاد إلى الله كلمة حق تقال لإمام جائر

تخريج السيوطي
( حم طب ) عن أبي أمامة .
تحقيق الألباني
( حسن ) انظر حديث رقم : 168 في صحيح الجامع .



179 - أحب عباد الله إلى الله أحسنهم خلقا

تخريج السيوطي
( طب ) عن أسامة بن شريك .
تحقيق الألباني
( صحيح ) انظر حديث رقم : 179 في صحيح الجامع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
ايهاب احمد
مدير المنتدى


عدد المساهمات : 6067
تاريخ التسجيل : 18/06/2013

مُساهمةموضوع: رد: تمر بلبن .. ومشط .. وساعة ... !   11.06.14 3:36

فصل : ومما يذم من الألفاظ : 
المراء والجدال والخصومة .
قال الإمام أبو حامد الغزالي :
المراء : طعنك في كلام الغير لإظهار خلل فيه، لغير غرض سوى تحقير قائله وإظهار مزيتك عليه؛ قال :
 وأما الجدال فعبارة عن أمر يتعلق بإظهار المذاهب وتقريرها .
قال : وأما الخصومة فلجاج في الكلام ليستوفي به مقصوده من مال أو غيره، وتارة يكون ابتداء وتارة يكون اعتراضا؛ 
والمراء لا يكون إلا اعتراضا . 
هذا كلام الغزالي .
--------------
واعلم أن الجدال قد يكون بحق، وقد يكون بباطل،
 قال الله تعالى : { ولا تجادلوا أهل الكتاب إلا بالتي هي أحسن } [ العنكبوت : 41 ]
 وقال تعالى : { وجادلهم بالتي هي أحسن } [ النحل : 125 ]
وقال تعالى : { ما يجادل في آيات الله إلا الذين كفروا } [ غافر : 4 ]
فإن كان الجدال للوقوف على الحق وتقريره كان محمودا،
 وإن كان في مدافعة الحق أو كان جدالا بغير علم كان مذموما،
وعلى هذا التفصيل تنزيل النصوص الواردة في إباحته وذمه،  


 81 - ( صحيح ) 
 من قال : سبحان الله وبحمده سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لاإله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك فقالها في مجلس ذكر كانت كالطابع يطبع عليه ومن قالها في مجلس لغو كانت له كفارة 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: تمر بلبن .. ومشط .. وساعة ... !   11.06.14 13:23

جزاكم الله خيرا أخي الكريم العدل

ولقد نقلت مشاركتك إلى الملاحم والفتن

السلام عليكم


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: تمر بلبن .. ومشط .. وساعة ... !   11.06.14 13:29

















يا أخي

إن كنت مقصرا في الصلاة
ومقصرا في الزكاة
ومقصرا في الصيام
ومقصرا في الحج والعمرة

فعليك بحسن الخلق

اسمع هذا الحديث الذي رواه داود


(انا زعيم بيت في ربض الجنه لمن ترك المراء وان كان محقا
وببيت في وسط الجنه لمن ترك الكذب وان كان مازحا
وببيت في اعلى الجنه لمن حسن خلقه)


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: تمر بلبن .. ومشط .. وساعة ... !   11.06.14 21:19

من مفاتيح المشط .. أن تحب الناس لله

ما معنى أن تحب الناس لله ؟

يقول الحق سبحانه وتعالى

(لو أنفقت ما في الأرض جميعا ما ألّفت بين قلوبهم و لكنّ الله ألّف بينهم )


قال ابن مسعود رضي الله عنه : هم المتحابون في الله

في رواية : نزلت في المتحابين في الله (رواه النسائي و الحاكم و قال صحيح)

قال بعضهم :

وأحبب لحبّ الله من كان مؤمنــــا *** و أبغض لبغض الله أهل التّمرّد
وما الدين إلا الحبّ و البغض و الولا *** كذاك البرا من كل غاو و معتدى

قال ابن رجب رحمه الله تعالى :

"و من تمام محبة الله ما يحبه و كراهة ما يكرهه ، فمن أحبّ شيئا مما كرهه الله ، أو كره شيئا مما يحبه الله ، لم يكمل توحيده و صدقه في قوله لا إله إلا الله ، و كان فيه من الشرك الخفي بحسب ما كرهه مما أحبه الله ، و ما أحبه مما يكرهه الله"

و قال ابن القيم رحمه الله :

"من أحبّ شيئا سوى الله ، و لم تكن محبته له لله ، و لا لكونه معينا له على طاعة الله ، عذب به في الدنيا قبل اللقاء كما قيل :
أنت القتيل بكل من أحببته *** فاختر لنفسك في الهوى من تصطفي"

فهل هذا كل شيء ؟

لا

اسمع هذه الأحاديث

عن أبي أمامة رضي الله عنه في حديث رواه أبو داود باسناد حسن
قال رسول الله صلى الله عليه و سلم

" من أحبّ لله ، و أبغض لله ، و أعطى لله ، و منع لله ، فقد استكمل الإيمان "


وعن ابن مسعود رضي الله عنه في الصحيحان قال

جاء رجل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم
فقال: يا رسول الله ،كيف تقول في رجل أحبّ قوما ولم يلحق بهم ؟
قال : "المرء مع من أحبّ"


و في الصحيحين أيضا عن أنس رضي الله عنه

أنّ رجلا سأل النبي صلى الله عليه و سلم متى الساعة ؟
قال : " ما أعددت لها ؟ "
قال : ما أعددت لها من كثير صلاة و لا صوم و لا صدقة ، و لكني أحبّ الله و رسوله
قال :" أنت مع من أحببت"
قال أنس : فما فرحنا بشيء فرحنا بقول النبي صلى الله عليه و سلم :"أنت مع من أحببت"

الله أكبر !
فمن أحبه (صلى الله عليه وسلم) وأحبه آله وصحبه كان معهم
وإن لم يعمل بأعمالهم
لكن مش حب أي كلام
بل حب وتطبيق

عن علي رضي الله عنه مرفوعا ذكره الطبراني في الصغير

"لا يحب رجل قوما إلا حشر معهم"

هل انتهينا ؟

لا

اسمع


3716 - إن المقسطين عند الله يوم القيامة على منابر من نور عن يمين الرحمن و كلتا يديه يمين الذين يعدلون في حكمهم و أهليهم وما ولوا

تخريج السيوطي
( حم م ن ) عن ابن عمرو .
تحقيق الألباني
( صحيح ) انظر حديث رقم : 1953 في صحيح الجامع .


قال الله تعالى : حقت محبتي للمتحابين في و حقت محبتي للمتواصلين في و حقت محبتي للمتناصحين في و حقت محبتي للمتزاورين في و حقت محبتي للمتباذلين في ; المتحابون في على منابر من نور يغبطهم بمكانهم النبيون و الصديقون و الشهداء

تخريج السيوطي
( حم طب ك ) عن عبادة بن الصامت .
تحقيق الألباني
( صحيح ) انظر حديث رقم : 4321 في صحيح الجامع .



3019 - ( صحيح )
وعن أبي مسلم قال قلت لمعاذ والله إني لأحبك لغير دنيا أرجو أن أصيبها منك ولا قرابة بيني وبينك ، قال فلا شيء ، قلت لله ، قال فجذب حبوتي ثم قال أبشر إن كنت صادقا فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول المتحابون في الله في ظل العرش يوم لا ظل إلا ظله يغبطهم بمكانهم النبيون والشهداء




قال ولقيت عبادة بن الصامت فحدثته بحديث معاذ فقال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول عن ربه تبارك وتعالى حقت محبتي على المتحابين في وحقت محبتي على المتناصحين في وحقت محبتي على المتباذلين في هم على منابر من نور يغبطهم النبيون والشهداء والصديقون رواه ابن حبان في صحيحه


وروى الترمذي حديث معاذ فقط ولفظه ( صحيح ) سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول قال الله عز وجل المتحابون في جلالي لهم منابر من نور يغبطهم النبيون والشهداء وقال حديث حسن صحيح


3023 - ( صحيح )
وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن من عباد الله عبادا ليسوا بأنبياء يغبطهم الأنبياء والشهداء قيل من هم لعلنا نحبهم قال هم قوم تحابوا بنور الله من غير أرحام ولا أنساب وجوههم نور على منابر من نور لا يخافون إذا خاف الناس ولا يحزنون إذا حزن الناس ثم قرأ ألا إن أولياء الله لا خوف عليهم ولا هم يحزنون
رواه النسائي وابن حبان في صحيحه واللفظ له وهو أتم



( 3464 ) ( الصحيحة ) للالباني الجزء 10 ص 7
إن لله عبادا ليسوا بأنبياء ولا شهداء يغبطهم الشهداء والنبيون يوم القيامة لقربهم من الله تعالى ومجلسهم منه ، فجثا أعرابي على ركبتيه فقال : يا رسول الله صفهم لنا وجلهم لنا ؟ قال : قوم من أفناء الناس من نزاع القبائل تصادقوا في الله وتحابوا فيه يضع الله عز وجل لهم يوم القيامة منابر من نور يخاف الناس ولا يخافون هم أولياء الله عز وجل الذين ( لا خوف عليهم ولا هم يحزنون)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: تمر بلبن .. ومشط .. وساعة ... !   11.06.14 21:23

من يختار للمحبة والصحبة

قال القرافي :" ما كل أحد يستحق أن يعاشر و لا يصاحب و لا يسارر "


و قال علقمة :

اصحب من إن صحبته زانك
و إن أصابتك خصاصة عانك
و إن قلت سدّد مقالك
و إن رأى منك حسنة عدّها
و إن بدت منك ثلمة سدّها
و إن سألته أعطاك
و إذا نزلت بك مهمة واساك
و أدناهم من لا تأتيك منه البوائق
و لا تختلف عليك منه الطرائق


و يقول الشيخ أحمد بن عطاء :

مجالسة الأضداد ذوبان الروح
و مجالسة الأشكال تلقيح العقول
و ليس كل من يصلح للمجالسة يصلح للمؤانسة
و لا كل من يصلح للمؤانسة يؤمن على الأسرار
و لا يؤمن على الأسرار إلا الأمناء فقط

و يكفي في مشروعية التحري لاختيار الأصدقاء قوله صلى الله عليه و سلم : " المرء على دين خليله فلينظر أحدكم من يخالل " (رواه أبو داود و غيره)

قال الأوزاعي : الصاحب للصاحب كالرقعة للثوب ، إذا لم تكن مثله شانته

قيل لابن سماك :

أيّ الإخوان أحقّ بإبقاء المودة؟
قال:الوافر دينه
الوافي عقله
الذي لا يملَّك على القرب
لا ينساك على البعد
إن دنوت منه داناك
و إن بعدت منه راعاك
و إن استعضدته عضدك
و إن احتجت إليه رفدك
و تكفي مودة فعله أكثر من مودة قوله

و قال بعض العلماء :

لا تصحب إلا أحد رجلين :
رجل تتعلّم منه شيئا في أمر دينك فينفعك
أو رجل تعلمه شيئا في أمر دينه فيقبل منك
و الثالث فاهرب منه

قال علي رضي الله عنه :

إنّ أخاك الصِّدق من كان معك *** و من يضُرُّ نفسه لينفعك
و من إذا ريب الزّمان صدعك *** شتّت نفسه ليجمعك


و قال بعض الأدباء:

لا تصحب من الناس إلا من يكتم سرّك
و يستر عيبك
فيكون معك في النوائب
و يُؤثرك بالرّغائب
و ينشر حسنتك
و يطوي سيّئتك
فإن لم تجده فلا تصحب إلا نفسك

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: تمر بلبن .. ومشط .. وساعة ... !   11.06.14 21:25

خمس خصال يجب توفرها في الصاحب


الأولى - أن يكون عاقلا

لأن العقل هو رأس المال و هو الأصل
فلا خير في صحبة الأحمق

قال علي رضي الله عنه :

فلا تصحب أخا الجهل *** و إياك و إياه
فكم من جاهل أردى *** حليما حين آخاه
يُقاس المرء بالمرء *** إذا ما المرء ماشاه
و للشيء على الشيء *** مقاييس و أشباه
و للقلب على القلب *** دليل حين يلقاه

و العاقل هو الذي يفهم الأمور على ما هي عليه
إما بنفسه
و إما إذا فُهِّم

الثانية - حسن الخلق

فهذا لابد منه
لأنه قد يكون عاقلا
لكن إذا غلبه غضب أو شهوة أو بُخل أو جبن
أطاع هواه
و خالف ما هو المعلوم عنده

الثالثة - انتفاء الفسق


لأن الفاسق لا فائدة في صحبته
فمن لا يخاف الله لا تؤمن بوائقه
و لا يوثق بصداقته
بل يتغيّر بتغيّر الأعراض

قال تعالى

( و لا تطع من أغفلنا قلبه عن ذكرنا واتّبع هواه )

(فأعرض عمّن تولّى عن ذكرنا و لم يرد إلا الحياة الدنيا)

وقال (صلى الله عليه وسلم)
في حديث رواه الترمذي وأبو داود

" لا تصاحب إلا مؤمنا و لا يأكل طعامك إلا تقي "

حتى قال بعضهم :

ابل الرجال إذا أردت إخاءهم *** و توسّمنّ أمورهم و تفقّد
فإذا ظفرت بذي الأمانة و التُّقى *** فبه اليدين قرير عين فاشدد

الرابعة - غير مبتدع

لأن صحبة المبتدع فيها خطر سراية البدعة و تعدي شؤمها إليك
فالمبتدع مستحق للهجر و المقاطعة
فكيف تؤثر صحبته

الخامسة - لايحب الدنيا

لأن الحريص على الدنيا تكون صحبته سمّ قاتل
والطّباع مجبولة على التشبّه و الاقتداء
بل الطبع يسرق من الطبع من حيث لا يدري صاحبه

بمعنى
أن مجالسة الحريص على الدنيا تحرّك الحرص
و مجالسة الزاهد تزهدّ في الدّنيا
فلذلك تكره صحبة طلاب الدنيا
و يستحب صحبة الراغبين في الآخرة

الناس شتىّ إذا ما أنت ذقتهم *** لا يستوون كما لا يستوي الشّجر
هذا له ثمر حلو مذاقته *** و ذاك ليس له طعم و لا ثمر

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: تمر بلبن .. ومشط .. وساعة ... !   11.06.14 21:26

علامات الحب في الله

هناك عدة علامات

الأولى - ثبات المحبة

فمن علامات الحب في الله أن لا يزيد بالبر
ولا ينقص بالجفاء

الثانية - الموافقة


وهي الموافقة في الرأي حتى قال الشاعر

يقول للشيء لا إن قلت لا *** و يقول للشيء نعم إن قلت نعم

الثالثة - عدم الحسد

فلا يحسد المحبّ أخاه في دين و لا دنيا
قد وصف الله تعالى المتحابين في قوله

"و لا يجدون في صدورهم حاجة مما أوتوا و يؤثرون على أنفسهم و لو كان بهم خصاصة "

الرابعة - أن يحب لأخيه ما يحب لنفسه

وهذه فيها حديث واضح يقول

" لا يؤمن أحدكم حتى يحبّ لأخيه ما يحبّ لنفسه "

الخامسة - معيار المحبة طاعة الله

لأن هذا هو ما يجمعهما
وهو رضوان الله تعالى
فإذا رأى منك حسنة شجعك
وإن رأى منك سيئة نبّهك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: تمر بلبن .. ومشط .. وساعة ... !   12.06.14 14:18

حقوق الأخوة و مستلزمات الصحبة و المحبة

لكل مسلم على أخيه المسلم حقوقا
و هذه الحقوق أوجبها عقد الإسلام
و صارت لكل مسلم بهذا العقد حرمة
لا يحل لأحد أن ينتهكها

و قد أتت جملة من هذه الحقوق
و بيان لهذه الحرمة من كلام النبي صلى الله عليه و سلم
فمن ذلك قوله صلى الله عليه و سلم :

" حقّ المسلم على المسلم ستّ : إذا لقيته فسلّم عليه
و إذا دعاك فأجبه
و إذا استنصحك فانصح له
و إذا عطس فحمد الله فشمته
و إذا مرض فعده
و إذا مات فاتبعه " (متفق عليه)

و في بيان حرمة المسلم
و ما لا يجوز للمسلم أن يقع فيه مع سائر المسلمين
قوله صلى الله عليه و سلم :

" إياكم و الظنّ فإنّ الظنّ أكذب الحديث
و لا تحسّسوا
و لا تجسّسوا
و لا تنافسوا
و لا تحاسدوا
و لا تباغضوا
و كونوا عباد الله إخوانا
المسلم أخو المسلم
لا يظلمه و لا يخذله و لا يحقره
التقوى ههنا … و يشير إلى صدره
بحسب امرئ من الشرّ أن يحقر أخاه المسلم
كل المسلم على المسلم حرام : دمه و عرضه و ماله " (رواه الشيخان)

إنّ عقد الأخوة رابطة بين الشخصين كعقد النكاح بين الزوجين
و يترتب على هذا العقد حقوق المال و البدن و اللسان و القلب
و بمراعاة هذه الحقوق تدوم المودة و تزداد الألفة
و يدخل المتعاقدين في زمرة المتحابين في الله
و ينالان من الأجر و الثواب ما أسلفناه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: تمر بلبن .. ومشط .. وساعة ... !   12.06.14 14:21

حقوق الأخوة في المال


فمن حقوق المال الواجبة
إنظاره إلى ميسرة إن كان غريما

قال تعالى

(و إن كان ذو عسرة فنظرة إلى ميسرة)

و قال صلى الله عليه و سلم في حديث رواه مسلم وغيره

" من يسّر على معسر يسّر الله عليه في الدنيا و الآخرة"

من حقوق الأخوة المواساة بالمال
و هي كما قال العلماء على ثلاث مراتب :

أدناها أن تقوم بحاجته من فضل مالك
فإذا سنحت له حاجة
وكان عندك فضل
أعطيته ابتداءً ولم تحوجه إلى السؤال
فإن أحوجته إلى السؤال
هو غاية التقصير في حقّ الأخوة

والثانية
أن تنزله منزلة نفسك
و ترضى بمشاركته إياك في مالك

قال الحسن : كان أحدهم يشقّ إزاره بينه و بين أخيه

و جاء رجل إلى أبي هريرة رضي الله عنه و قال : إني أريد أن أواخيك في الله
فقال : أتدري ما حق الإخاء ؟
قال : عرّفني
قال أن لا تكون أحقّ بدينارك و درهمك مني
قال : لم أبلغ هذه المنزلة بعد
قال اذهب عني

وقال علي بن الحسين لرجل : هل يُدخل أحدكم يده في كمّ أخيه أو كيسه ، فيأخذ منه ما يريد بغير إذنه ؟
قال : لا
قال : فلستم بإخوان

وأما الثالثة فهي العليا
وهي أن تؤثره على نفسك
و تقدّم حاجته على حاجتك
و هذه رتبة الصديقين
و منتهى درجات المحبين

قال ابن عمر رضي الله عنهما : أهدى لرجل من أصحاب رسول الله صلى الله عليه و سلم رأس شاة ، فقال : أخي فلان أحوج مني إليه ، فبعث به إليه ، فبعثه ذلك الإنسان إلى آخر ، فلم يزل يبعث به واحد إلى آخر حتى رجع إلى الأول ، بعد أن تداوله سبعة

فكانت هذه المرتبة العليا من الإيثار
هي مرتبة الصحابة الكرام رضي الله عنهم

عن حميد قال : سمعت أنسا رضي الله عنه قال : لما قدموا المدينة نزل المهاجرون على الأنصار ، فنزل عبد الرحمن بن عوف على سعد ابن الربيع ، فقال : أقاسمك مالي ، و أنزل لك عن إحدى امرأتي ، قال : بارك الله لك في أهلك و مالك ، فآثره بما آثره به ، و كأنه قبله ثم آثره به

و قد مدحهم الله عزّ و جلّ بقوله : " و يؤثرون على أنفسهم و لو كان بهم خصاصة "

قال أبو سليمان الداراني : كان لي أخ بالعراق ، فكنت أجيئه في النوائب ، فأقول : أعطني من مالك شيئا ، فكان يلقي إليّ كيسه فآخذ منه ما أريد ، فجئته ذات يوم فقلت : أحتاج إلى شيء فقال : كم تريد ؟ فخرجت حلاوة إخائه من قلبي

فهذه مراتب المواساة بالمال
فإن لم توافق نفسك رتبة من هذه الرتب مع أخيك
فاعلم أنّ عقد الأخوة لم ينعقد بعد في الباطن
و إنما الجاري بينكما مخالطة رسمية لا وقع لها في العقل و الدين

قال ميمون بن مهران : "من رضي من الإخوان بترك الأفضال ، فليؤاخ أهل القبور "
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: تمر بلبن .. ومشط .. وساعة ... !   13.06.14 12:45

حقوق الأخوة في البدن


يقصد بها الإعانة بالنفس في قضاء الحاجات
و القيام بها قبل السؤال
و تقديمها على الحاجات الخاصة
و هذه أيضا لها درجات كالمواساة بالمال

أدناها
القيام بالحاجة عند السؤال
و القدرة مع البشاشة و الاستبشار و إظهار الفرح و قبول المنة

قال النبي صلى الله عليه و سلم:" من نفّس عن مؤمن كربة من كرب الدنيا نفّس الله عنه كربة من كرب يوم القيامة ،ومن يسّر على معسّر يسّر الله عليه في الدنيا والآخرة ،و من ستر مسلما ستره الله في الدنيا و الآخرة ،و الله في عون العبد ما كان العبد في عون أخيه"

وأرسل الحسن البصري جماعة من أصحابه في قضاء حاجة لأخ لهم ، و قال : مروا بثابت البناني فخذوه معكم ، فمروا بثابت فقال : أنا معتكف ، فرجعوا إلى الحسن فأخبروه فقال لهم : قولوا له يا أعمش أما علمت أن سعيك في حاجة أخيك خير لك من حجّة بعد حجة ، فرجعوا إلى ثابت فأخبروه ، فترك اعتكافه و خرج معهم

وأما الدرجة الثانية
فهي أن تكون حاجة أخيك مثل حاجتك

وكان بعض السلف يتفقّد عيال أخيه بعد موته أربعين سنة
يقوم بحاجتهم
و يتردّد كل يوم إليهم و يمونهم من ماله
فكانوا لا يفقدون من أبيهم إلا عينه

وأما الثالثة
فهي أن تقدّم حاجة أخيك على حاجتك
و تبادر إلى قضائها و لو تأخرت حاجتك

وقد قضى ابن شبرمة لبعض إخوانه حاجة كبيرة ، فجاء بهدية ، قال : ماهذا؟ قال : لما أسديته إليّ ، قال : خذ مالك عافاك الله ، إذا سألت أخاك حاجة فلم يجهد نفسه في قضائها ، فتوضأ للصلاة و كبّر عليه أربع تكبيرات ، و عدّه من الموتى

و كان الحسن يقول:إخواننا أحبّ إلينا من أهلنا و أولادنا لأن أهلنا يذكروننا بالدنيا ، و إخواننا يذكرون بالآخرة ويدخل في حق المسلم علىأخيه المسلم زيارته له في الله عزّو جلّ.


قال رسول الله صلى الله عليه و سلم:"ألا أخبركم برجالكم من أهل الجنة؟النبي في الجنة ، و الشهيد في الجنة ، و الصديق في الجنة ، و الرجل يزور أخاه في ناحية المصر في الجنة "


و من الصور المشرقة للزيارة في الله عزّ و جلّ
و ما ينبغي أن تشتمل عليه من الأخلاق و الآداب
ما كان بين أبي عبيد القاسم ابن سلام و أحمد بن حنبل رحمهما الله

قال أبو عبيد : "زرت أحمد بن حنبل في بيته فأجلسني في صدر داره ، و جلس دوني ، فقلت : يا أبا عبد الله ، أليس يقال : صاحب البيت أحقّ بصدر بيته؟ ، فقال : نعم ، يقعد و يُقعِد من يريد ، قال : فقلت في نفسي : خذ إليك يا أبا عبيد فائدة ، قال : ثم قلت له : يا أبا عبد الله ، لو كنت آتيك على نحو ما تستحقّ لأتيتك كلّ يوم ، فقال : لا تقل ، إن لي إخوانا لا ألقاهم إلا في كلّ سنة مرة ، أنا أوثق بمودّتهم ممن ألقى كل يوم ، قال : قلت : هذه أخرى يا أبا عبيد ، فلما أردت أن أقوم قام معي فقلت : لا تفعل يا أبا عبد الله ، فقال: قال الشعبي : من تمام زيارة الزائر أن تمشي معه إلى باب الدار ، و تأخذ بركابه قال : فقلت يا أبا عبيد هذه ثالثة ، قال : فمشى معي إلى باب الدار و أخذ بركابي

و من هذه الصور المشرقة لزيارة السلف بعضهم لبعض
و فرحهم بهذه اللقاءات الداعية لمزيد من الإيمان و الحبّ في الله عزّ و جلّ
ما رواه الخطيب البغدادي في "تاريخه" عن النقاش أنه قال :

" بلغني أنّ بعض أصحاب محمد بن غالب أبي جعفر المقرئ جاءه في يوم وحلٍ وطين ، فقال له : متى أشكر هاتين الرجلين اللتين نعبتا إليّ، في مثل هذا اليوم لتكسباني في الثواب؟ثم قام بنفسه فاستسقى له الماء،و غسل رجليه"

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: تمر بلبن .. ومشط .. وساعة ... !   13.06.14 12:49

حقوق الأخوة في اللسان


أولا - السكوت على المكاره

فمن حق الأخ على أخيه
أن يسكت عن ذكر عيوبه في غيبته و حضرته
بل يتجاهل عنه
أما ذكر عيوبه و مساويه في غيبته فهو من الغيبة المحرمة
و ذلك حرام في حق كل مسلم
و يزجرك عنه أمران بالإضافة إلى زجر الشرع

أحدهما : أن تطالع أحوال نفسك
فإن وجدت فيها شيئا واحدا مذموما
فهوِّن على نفسك ما تراه من أخيك
و قدر أنه عاجز عن قهر نفسه في تلك الخصلة الواحدة
كما أنت عاجز عن قهر نفسه في تلك الخصلة الواحدة
كما أنت عاجز عما أنت مبتلى به

و الأمر الثاني : أنك تعلم أنك لو طلبت منزها عن كل عيب اعتزلت عن الخلق كافة
و لم تجد من تصاحبه أصلا

فما من أحد من الناس إلا و له محاسن و مساوئ
فإذا غلبت المحاسن المساوئ فهو الغاية
و المؤمن أبدا يحضر في نفسه محاسن أخيه لينبعث من قلبه التوقير و الودّ و الاحترام
و أما المنافق اللئيم فإنه أبدا يلاحظ المساوئ و العيوب

قال ابن المبارك : المؤمن يطلب المعاذير ، و المنافق يطلب العثرات

ثانيا - أن لا يفشي أسراره

و من ذلك أن يسكت عن إفشاء أسراره و لا إلى أخصّ أصدقائه
و لو بعد القطيعة و الوحشة
فإن ذلك من لؤم الطبع و خبث النفس

قيل لبعض الأدباء : كيف حفظك للسر؟ قال : أنا قبره .

و أفشى بعضهم سرا إلى أخيه ثم قال له حفظت
قال : بل نسيت .

و كان أبو سعيد الثوري يقول : إذا أردت أن تؤاخي رجلا فأغضبه ثم دس عليه من يسأله عنك
فإن قال خيرا و كتم سرا فاصحبه


ثالثا - أن لا يجادله و لا يماريه

لا باعث على المماراة إلا إظهار التميّز بمزيد العقل و الفضل
واحتقار المردود عليه بإظهار جهله

و بالغ بعضهم في ترك المراء و الجدال فقال : إذا قلت لأخيك قم
فقال : إلى أين؟
فلا تصحبه

والمراء يفتن القلب وينبت الضغينة
و يجفي القلب و يقسيه
ويرقق الورع في المنطق و الفعل

ثالثا - النطق بالمحاب

و كما تقتضي الأخوة السكوت عن المكاره
تقتضي أيضا النطق بالمحاب
بل هو أخص بالأخوة
لأن من قنع بالسكوت صحب أهل القبور

رابعا - التودد باللسان

فمن ذلك أن يتودد إليه بلسانه
و يتفقده في الأحوال التي يحب أن يتفقد فيها
و كذا جملة أحواله التي يسر بها ينبغي أن يظهر بلسانه مشاركته له في السرور بها
فمعنى الأخوة المساهمة في السراء و الضراء

خامسا - إخباره بمحبته

و من ذلك أن يخبره بمحبته له

عن أنس بن مالك قال : مر رجل بالنبي صلى الله عليه و سلم و عنده ناس ، فقال رجل ممن عنده : إني لأحب هذا لله ، فقال النبي صلى الله عليه و سلم :"أعلمته؟" قال : لا ، قال : " قم إليه فأعلمه " فقام إليه فأعلمه ، فقال : أحبّك الذي أحببتني له ثم قال ، ثم رجع فسأله النبي صلى الله عليه و سلم فأخبره بما قال فقال النبي صلى الله عليه و سلم :"أنت مع من أحببت ، و لك ما احتسبت " (رواه أحمد و الحاكم و صححه الذهبي)


و عن المقدام بن معدى كرب عن النبي صلى الله عليه و سلم قال :" إذا أحب الرجل أخاه فليخبره أنه يحبه " (رواه أحمد و غيره)

و إنما أمر النبي صلى الله عليه و سلم بالإخبار
لأن ذلك يوجب زيادة حب
فإن عرف أنك تحبه أحبك بالطبع لا محالة
فإذا عرفت أنه أيضا يحبك زاد حبك لا محالة
فلا يزال الحب يتزايد من الجانبين و يتضاعف

و التحابب بين المسلمين مطلوب في الشرع محبوب في الدين

قال النبي صلى الله عليه و سلم : " لا تدخلون الجنة حتى تؤمنوا ، و لا تؤمنوا حتى تحابوا ، ألا أدلكم على شيء إذا فعلتموه تحاببتم ، أفشوا السلام بينكم " ( رواه مسلم ، و قال النووي : قوله :" لا تؤمنوا حتى تحابوا " معناه لا يكمل إيمانكم ، و لا يصلح حالكم في الإيمان إلا بالتحاب "

سادسا - دعوته بأحبّ الأسماء إليه


و من ذلك أن يدعوه بأحبّ أسمائه إليه في غيبته و حضوره

قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه : ثلاث يصفين لك ودّ أخيك : أن تسلّم عليه إذا لقيته أولا ، و توسّع له في المجلس ، و تدعوه بأحب الأسماء إليه

سابعا - الذّبّ عنه في غيبته

أعظم من ذلك تأثيرا في جلب المحبة
الذبّ عنه في غيبته مهما قصد بسوء أو تعرّض لعرضه بكلام صريح ،أو تعريض
فحق الأخوة التشمير في الحماية و النصرة و تبكيت المتعنت و تغليظ القول عليه
و السكوت عن ذلك موغر للصدر و منفر للقلب
و تقصير في حق الأخوة

قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : " المسلم أخو المسلم ، لا يظلمه و لا يحرمه و لا يخذله " (رواه مسلم)

ثامنا - التعليم والنصيحة

قال رسول الله صلى الله عليه و سلم :" الدين النصيحة قالوا لمن يا رسول الله ، قال : " لله و لكتابه ، و لرسوله ، و لأئمة المسلمين و عامتهم " (رواه مسلم)


و بخاصة إذا استنصح الأخ أخاه وجب عليه أن يخلص له النصيحة
و ينبغي أن تكون النصيحة في سرّ لا يطلع عليه أحد
فما كان على الملإ فهو توبيخ و فضيحة
و ما كان في السر ، فهو شفقة و نصيحة

قال الشافعي رحمه الله : من وعظ أخاه سرا فقد نصحه و زانه ، و من وعظه علانية فقد فضحه و شانه

و قال رحمه الله :

تعمّدني بنصحك في انفرادي *** و جنّبني النصيحة في الجماعة
فإنّ النصح بين الناس نوع *** من التوبيخ لا أرضى استماعه
و إن خالفتني و عصيت قولي *** فلا تجزع إذا لم تعط طاعة

و تتأكد النصيحة كذلك
إذا تغيّر أخوك عما كان عليه من العمل الصالح

قال أبو الدرداء : إذا تغيّر أخوك ، و حال عما كان عليه ، فلا تدعه لأجل ذلك ، فإن أخاك يعوج مرة و يستقيم مرة ، و حكى عن أخوين من السلف انقلب أحدهما عن الاستقامة ، فقيل لأخيه : ألا تقطعه و تهجره؟ فقال: أحوج ما كان إليّ في هذا الوقت لما وقع في عثرته أن آخذ بيده ،و أتلطف له في المعاتبة، و أدعو له بالعود إلى ما كان عليه

و الأخوة عقد ينزل منزلة القرابة
فإذا انعقد تأكد الحق ووجب الوفاء بموجب العقد
و من الوفاء به أن لا يهمل أخاه أيام حاجته و فقره
و فقر الدين أشدّ من فقر المال
و الأخوة عند النائبات و حوادث الزمان

و القريب ينبغي أن لا يهجر من أجل معصيته
حتى يقام له بواجب النصيحة و ذلك لأجل قرابته

قال الله تعالى لنبيه صلى الله عليه و سلم في عشيرته : " فإن عصوك فقل إني بريء مما تعملون "

و لم يقل : إني برئ منكم
مراعاة لحق القرابة و لحمة النسب

و لهذا أشار أبو الدرداء لما قيل له : ألا تبغض أخاك و قد فعل كذا؟ فقال : إنما أبغض عمله و إلا فهو أخي

و كذا التفريق بين الأحباب من محاب الشيطان
كما أن مقارفة العصيان من محابه
فإذا حصل للشيطان أحد غرضيه
فلا ينبغي أن يضاف إليه الثاني

تاسعا - الدعاء له في حياته و بعد مماته

عن أبي الدرداء قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : " ما من عبد مسلم يدعو لأخيه بظهر الغيب إلا قال الملك : و لك بمثل ذلك (رواه مسلم)

قال النووي رحمه الله : في هذا فضل الدعاء لأخيه المسلم بظهر الغيب ، و لو دعا لجماعة من المسلمين حصلت هذه الفضيلة

و كان بعض السلف إذا أراد أن يدعو لنفسه يدعو لأخيه المسلم بتلك الدعوة
لأنها تستجاب و يحصل له مثلها

جاء في تاريخ بغداد للخطيب البغدادي في ترجمة الطيب إسماعيل أبي حمدون –أحد القراء المشهورين – قال : كان لأبي حمدون صحيفة فيها مكتوب ثلاثمائة من أصدقائه و كان يدعو لهم كل ليلة ، فتركهم ليلة فنام ، فقيل له في نومه يا أبا حمدون : لِمَ لَمْ تسرج مصابيحك الليلة ، قال : فقعد فأسرج ، و أخذ الصحيفة فدعا لواحد واحد حتى فرغ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: تمر بلبن .. ومشط .. وساعة ... !   13.06.14 12:51

حقوق الأخوة في القلب


من حق المسلم على أخيه في الله عز و جل الوفاء و الإخلاص في محبته و صحبته
و علامة ذلك أن تدوم المحبة
و أن يجزع من الفراق

و من حقه أن تحسن به الظن
و أن تحمل كلامه و تصرفاته على أطيب ما يكون
و من ذلك أن لا يكلف أخاه التواضع له
و التفقد لأحواله
و القيام بحقوقه

ومن ذلك الوفاء والإخلاص
و معنى الوفاء الثبات على الحب و إدامته إلى الموت معه
و بعد الموت مع أولاده و أصدقائه
فإنّ الحبّ في الله إنما يراد به ما عند الله عزّ و جلّ
فلا ينتهي بموت أخيه

قال بعضهم : قليل الوفاء بعد الوفاة ، خير من كثيره في حال الحياة ..

و قد جاء أنّ رسول الله صلى الله عليه و سلم أكرم عجوزا أدخلت عليه فقيل له في ذلك ، فقال :"إنها كانت تأتينا أيام خديجة ، و إنّ حسن العهد من الإيمان"(صححه الحاكم و الذهبي و حسنه الألباني في الضعيفة)

و من الوفاء للأخ
مراعاة جميع أصدقائه و أقاربه و المتعلقين به

و من الوفاء:أن لا يتغيّر حاله مع أخيه
و إن ارتفع شأنه واتّسعت ولايته و عظم جاهه

وأوصى بعض السلف ابنه فقال له : يا بنيّ لا تصحب من الناس ، إلا من إذا افتقرت إليه قرب منك ، و إذا استغنيت عنه لم يطمع فيك ، و إن علت مرتبته لم يرتفع عليك و مهما انقطع الوفاء بدوام المحبة ، شمت به الشيطان ، فإنه لا يحسد متعاونين على بر ،كما يحسد متواخيين في الله و متحابين فيه ، فإنه يجهد نفسه لإفساد ما بينهما

قال تعالى :" و قل لعبادي يقولوا التي هي أحسن إنّ الشيطان ينزغ بينهم "

و كان بشر يقول : إذا قصر العبد في طاعة الله ، سلبه الله من يؤنسه ، و ذلك لأنّ الإخوان مسلاة الهموم و عون على الدين

و أنشد ابن عُيينة هذا البيت و قال : لقد عهدت أقواما فارقتهم منذ ثلاثين سنة ، ما يخيّل إليّ أن حسرتهم ذهبت من قلبي

و من الوفاء أن لا يسمع بلاغات عن صديقه

و من الوفاء أن لا يصادق عدو صديقه

قال الشافعي رحمه الله : إذا أطاع صديقك عدوك ، فقد اشتركا في عداوتك

و من حقوق الأخوة حسن الظنّ بأخيه

قال الله تعالى"يا أيها الذين آمنوا اجتنبوا كثيرا من الظنّ فإنّ بعد الظنّ إثم"

و قال النبي صلى الله عليه و سلم : "إياكم و الظنّ فإنّ الظنّ أكذب الحديث " ( رواه الشيخان)

و إذا كان هذا مطلوب في المسلمين عامة
فيتأكّد ذلك بين المتآخين في الله عزّ و جلّ

و من مناقب الإمام الشافعي ما قاله أحد تلامذته عنه الربيع بن سليمان قال : " دخلت على الشافعي و هو مريض فقلت له :قوى الله ضعفك ، فقال : لو قوى ضعفي قتلني ، فقلت : والله ما أردت إلا الخير ، قال : أعلم أنك لو شتمتني لم ترد إلا الخير "

فينبغي أن يحمل كلام الإخوان على أحسن معانيه
و أن لا يظن بالإخوان إلا خيرا
فإن سوء الظن غيبة القلب

و من حقوق الأخوة القلبية أن يتواضع لإخوانه
و يسيء الظن بنفسه فإذا رآهم خيرا من نفسه يكون هو خيرا منهم

قال أبو معاوية الأسود : إخواني كلهم خير مني
قيل و كيف ذلك؟
قال : كلهم يرى لي الفضل عليه ، و من فضلني على نفسه فهو خير مني

و مهما رأى الفضل لنفسه فقد احتقر أخاه
و هذا في عموم المسلمين مذموم

قال صلى الله عليه و سلم : " بحسب امرئ من الشّرّ أن يحقر أخاه المسلم " (رواه الشيخان)


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: تمر بلبن .. ومشط .. وساعة ... !   13.06.14 12:53

آفـات الصحبة

بعد ذكر فضل المحبة في الله عز و جل و الأخوة فيه
من تمام النصيحة التحذير من آفات الصحبة

و من آفات الصحبة كثرة الزيارات
و المجالس التي هي مجالس مؤانسة و قضاء وطر
أكثر منها مجالس ذكر و تذكير و تعاون على البر و التقوى
فيكون في هذه المجالس ضياع الأوقات و ذهاب المروءات
و قد يجرّ فضول الكلام إلى ما يغضب الملك العلام

قال النبي صلى الله عليه و سلم : " ما من قوم يقومون من مجلس لا يذكرون الله فيه ، إلا قاموا على مثل جيفة حمار ، و كان عليهم حسرة يوم القيامة " ( قال الحاكم : صحيح على شرط مسلم ووافقه الذهبي و الألباني في الصحيحة )

ومن آفات الصحبة .. الإفراط في الحب و البغض

فعن زيد بن أسلم عن أبيه قال : قال لي عمر بن الخطاب رضي الله عنه : يا أسلم لا يكن حبك كلفا ، و لا بغضك تلفا ، قلت : و كيف ذلك ؟ قال : إذا أحببت فلا تكلف كما يكلف الصبي بالشيء يحبه،و إذا أبغضت فلا تبغض بغضا تحب أن يتلف صاحبك و يهلك

و عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه قال : أحبب حبيبك هونا ما ، عسى أن يكون بغيضك يوما ما ، و أبغض بغيضك هونا ما عسى أن يكون حبيبك يوما ما "

و المقصود الاقتصاد في الحب و البغض
فإنّ الإسراف في الحب داع إلى التقصير ،
كذلك البغض
فعسى أن يصير الحبيب بغيضا
و البغيض حبيبا
فلا تكن مسرفا في الحب فتندم
و لا في البغض فتأسف
لأن القلب يتقلب فيندم أو يستحي

و يخشى مع ذلك مع فرط المحبة أن يوافقه على باطل
أو يقصر معه في واجب النصيحة لله عزّ و جل
و قد تنقلب هذه المحبة إلى بغض مفرط ،
يخشى عند ذلك إفشاء الأسرار
و ترك العدل و الإنصاف

ومن آفات الصحبة .. مخالطة المحبة شيء من هوى النفس

فالمحبة أصلها المفروض أن يكون لله عز وجل
فبدلا من أن يحب في أخيه طاعته لله عز و جل والتزامه بالشرع
يحبه لملاحة صورة أو لمنفعة كإصلاح دنيا

و بدلا من أن يرجو بهذه المحبة ما عند الله عز و جل
يتقرّب بها إليه
يرجو بها استئناسا بشخصه
أو تحقيقا لغرضه

و هذه المحبة سرعان ما تزول بزوال سببها
او بشيء من الجفاء
فإنه ما كان لله بقى

فما كان لله دام واتّصل *** و ما كان لغير الله انقطع وانفصل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: تمر بلبن .. ومشط .. وساعة ... !   13.06.14 23:18

ومن مفاتيح المشط .. الإكثار من الصدقة

لايمكن التأكد من وضع المشط في سلتك
إن لم تكن تحب أن تكون من أهل الصدقة
اسمع هذه الأحاديث


- مثل البخيل و المتصدق كمثل رجلين عليهما جبتان من حديد من ثديهما إلى تراقيهما فأما المنفق فلا ينفق شيئا إلا سبغت على جلده حتى تخفي بنانه و تعفو أثره و أما البخيل فلا يريد أن ينفق شيئا إلا لزقت كل حلقة مكانها فهو يوسعها فلا تتسع

تخريج السيوطي
( حم ق ت ) عن أبي هريرة .
تحقيق الألباني
( صحيح ) انظر حديث رقم : 5826 في صحيح الجامع



1990 -أفضل الصدقة .. الصدقة على ذي الرحم الكاشح .

تخريج السيوطي
( حم طب ) عن أبي أيوب وحكيم بن حزام ( خد د ت ) عن أبي سعيد ( طب ك ) عن أم كلثوم بنت عقبة .
تحقيق الألباني
( صحيح ) انظر حديث رقم : 1110 في صحيح الجامع .


1991 -أفضل الصدقة أن تصدق و أنت صحيح شحيح تأمل الغنى و تخشى الفقر و لا تمهل حتى إذا بلغت الحلقوم قلت : لفلان كذا و لفلان كذا ألا و قد كان لفلان كذا

تخريج السيوطي
( حم ق د ن ) عن أبي هريرة .
تحقيق الألباني
( صحيح ) انظر حديث رقم : 1111 في صحيح الجامع



1992 -أفضل الصدقة جهد المقل و ابدأ بمن تعول .

تخريج السيوطي
( د ك ) عن أبي هريرة .
تحقيق الألباني
( صحيح ) انظر حديث رقم : 1112 في صحيح الجامع


-أفضل الصدقة سقي الماء .

تخريج السيوطي
( حم د ن هـ حب ك ) عن سعد بن عبادة ( ع ) عن ابن عباس .
تحقيق الألباني
( حسن ) انظر حديث رقم : 1113 في صحيح الجامع .



1995 -أفضل الصدقة ما كان عن ظهر غنى و اليد العليا خير من اليد السفلى و ابدأ بمن تعول .

تخريج السيوطي
( حم م ن ) عن حكيم بن حزام .
تحقيق الألباني
( صحيح ) انظر حديث رقم : 1115 في صحيح الجامع


-أما بعد فإن الله أنزل في كتابه ** يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة } إلى آخر الآية ** يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله و لتنظر نفس ما قدمت لغد } إلى قوله : ** هم الفائزون } تصدقوا قبل أن لا تصدقوا تصدق رجل من ديناره تصدق رجل من درهمه تصدق رجل من بره تصدق رجل من تمره من شعيره لا تحقرن شيئا من الصدقة و لو بشق تمرة.

تخريج السيوطي
( م ) عن جرير .
تحقيق الألباني
( صحيح ) انظر حديث رقم : 1354 في صحيح الجامع .



2520 - إن السلف يجري مجرى شطر الصدقة .

تخريج السيوطي
( حم ) عن ابن مسعود .
تحقيق الألباني
( صحيح ) انظر حديث رقم : 1640 في صحيح الجامع .



2783 -إن الله تعالى يقبل الصدقة و يأخذها بيمينه فيربيها لأحدكم كما يربي أحدكم مهره حتى أن اللقمة لتصير مثل أحد

تخريج السيوطي
( ت ) عن أبي هريرة .
تحقيق الألباني
( صحيح ) انظر حديث رقم : 1902 في صحيح الجامع



10736 -ما من يوم يصبح العباد فيه إلا ملكان ينزلان فيقول أحدهما : اللهم أعط منفقا خلفا و يقول الآخر : اللهم أعط ممسكا تلفا

تخريج السيوطي
( ق ) عن أبي هريرة .
تحقيق الألباني
( صحيح ) انظر حديث رقم : 5797 في صحيح الجامع


-تصدقوا و لو بتمرة فإنها تسد من الجائع و تطفئ الخطيئة كما يطفئ الماء النار .

تخريج السيوطي
( ابن المبارك ) عن عكرمة مرسلا .
تحقيق الألباني
( صحيح ) انظر حديث رقم : 2951 في صحيح الجامع .



7207 -صدقة السر تطفئ غضب الرب .

تخريج السيوطي
( طص ) عن عبدالله بن جعفر ( العسكري في السرائر ) عن أبي سعيد .
تحقيق الألباني
( صحيح ) انظر حديث رقم : 3759 في صحيح الجامع .



7208 -صدقة السر تطفئ غضب الرب و صلة الرحم تزيد في العمر و فعل المعروف يقي مصارع السوء

تخريج السيوطي
( هب ) عن أبي سعيد .
تحقيق الألباني
( صحيح ) انظر حديث رقم : 3760 في صحيح الجامع .



7214 -صلة الرحم تزيد في العمر و صدقة السر تطفئ غضب الرب .

تخريج السيوطي
( القضاعي ) عن ابن مسعود .
تحقيق الألباني
( صحيح ) انظر حديث رقم : 3766 في صحيح الجامع



-صنائع المعروف تقي مصارع السوء و صدقة السر تطفئ غضب الرب و صلة الرحم تزيد في العمر .

تخريج السيوطي
( طب ) عن أبي أمامة .
تحقيق الألباني
( حسن ) انظر حديث رقم : 3797 في صحيح الجامع .



7500 -عليكم باصطناع المعروف فإنه يمنع مصارع السوء و عليكم بصدقة السر فإنها تطفئ غضب الرب عز و جل .

تخريج السيوطي
( ابن أبي الدنيا في قضاء الحوائج ) عن ابن عباس .
تحقيق الألباني
( صحيح ) انظر حديث رقم : 4052 في صحيح الجامع



8639 -كل امرئ في ظل صدقته حتى يقضى بين الناس .

تخريج السيوطي
( حم ك ) عن عقبة بن عامر .
تحقيق الألباني
( صحيح ) انظر حديث رقم : 4510 في صحيح الجامع



13002 -هم الأخسرون و رب الكعبة هم الأخسرون و رب الكعبة يوم القيامة الأكثرون إلا من قال في عباد الله هكذا و هكذا و قليل ما هم و الذي نفسي بيده ما من رجل يموت يترك غنما أو إبلا أو بقرا لم يؤد زكاتها إلا جاءته يوم القيامة أعظم ما يكون و أسمنه حتى تطأه بأظلافها و تنطحه بقرونها حتى يقضي بين الناس كلما تقدمت أخراها عادت أولاها

تخريج السيوطي
( حم ق ت ن هـ ) عن أبي ذر .
تحقيق الألباني
( صحيح ) انظر حديث رقم : 7046 في صحيح الجامع .



10667 -ما من صاحب ذهب و لا فضة لا يؤدي منها حقها إلا إذا كان يوم القيامة صفحت له صفائح من نار فأحمي عليها في نار جهنم فيكوى بها جنبه و جبينه و ظهره كلما بردت أعيدت له في يوم كان مقداره خمسين ألف سنة حتى يقضى بين العباد فيرى سبيله إما إلى الجنة و إما إلى النار ; و لا صاحب إبل لا يؤدي منها حقها و من حقها حلبها يوم ورودها إلا إذا كان يوم القيامة بطح لها بقاع قرقر أوفر ما كانت لا يفقد منها فصيلا واحدا تطؤه بأخفافها و تعضه بأفواهها كلما مر عليه أولاها رد عليه أخراها في يوم كان مقداره خمسين ألف سنة حتى يقضى بين العباد فيرى سبيله إما إلى الجنة و إما إلى النار ; و لا صاحب بقر و لا غنم لا يؤدي منها حقها إلا إذا كان يوم القيامة بطح لها بقاع قرقر لا يفقد منها شيئا ليس فيها عقصاء و لا جلحاء و لا عضباءتنطحه بقرونها و تطؤه بأظلافها كلما مر عليه أولاها رد عليه أخراها في يوم كان مقداره خمسين ألف سنة حتى يقضى بين العباد فيرى سبيله إما إلى الجنة و إما إلى النار.

تخريج السيوطي
( حم م د ن ) عن أبي هريرة .
تحقيق الألباني
( صحيح ) انظر حديث رقم : 5729 في صحيح الجامع



-من منع فضل ماء أو كلأ منعه الله فضله يوم القيامة .

تخريج السيوطي
( حم ) عن ابن عمرو .
تحقيق الألباني
( صحيح ) انظر حديث رقم : 6560 في صحيح الجامع



-من سأل الناس و له ما يغنيه جاء يوم القيامة و مسألته في وجهه خموش أو خدوش أو كدوح قيل : و ما الغنى ؟ قال : خمسون درهما أو قيمتها من الذهب.

تخريج السيوطي
( حم 4 ك ) عن ابن مسعود .
تحقيق الألباني
( صحيح ) انظر حديث رقم : 6279 في صحيح الجامع


-ما يزال الرجل يسأل الناس حتى يأتي يوم القيامةو ليس في وجهه مزعة لحم .

تخريج السيوطي
( حم ق ) عن أبي هريرة .
تحقيق الألباني
( صحيح ) انظر حديث رقم : 5816 في صحيح الجامع



2260 - [ ما من مسلمين يموت لهما ثلاثة من الولد ؛ لم يبلغوا الحنث إلا أدخلهما الله الجنة بفضل رحمته إياهم . وما من مسلم ينفق من زوجين من ماله في سبيل الله إلا ابتدره حجبة الجنة ( كلهم يدعوه إلى ما قبله ) ] . زاد ابن حبان وغيره : وما زوجان من ماله ؟ قال : عبدان من رقيقه فرسان من خيله بعيران من إبله .
( صحيح)



( سنن النسائي ) ، 2095 أخبرنا سليمان بن داود عن ابن وهب قال أخبرني يونس عن ابن شهاب عن عبيد الله بن عبد الله بن عتبة أن عبد الله بن عباس كان يقول كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أجود الناس وكان أجود ما يكون في رمضان .حين يلقاه جبريل وكان جبريل يلقاه في كل ليلة من شهر رمضان فيدارسه القرآن قال كان رسول الله صلى الله عليه وسلم حين يلقاه جبريل عليه السلام أجود بالخير من الريح المرسلة.
تحقيق الألباني :
صحيح ، الإرواء ( 888 )



2234 - أما بعد فإن الله أنزل في كتابه { يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة } إلى آخر الآية { يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله و لتنظر نفس ما قدمت لغد } إلى قوله : { هم الفائزون } تصدقوا قبل أن لا تصدقوا تصدق رجل من ديناره تصدق رجل من درهمه تصدق رجل من بره تصدق رجل من تمره من شعيره لا تحقرن شيئا من الصدقة و لو بشق تمرة .
تخريج السيوطي
( م ) عن جرير .
تحقيق الألباني
( صحيح ) انظر حديث رقم : 1354 في صحيح الجامع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: تمر بلبن .. ومشط .. وساعة ... !   16.06.14 3:16

ومن مفاتيح المشط .. الصبر على الأذى

ما علاقة الصبر على الأذى بعلاقتك مع الناس

في الحقيقة
العلاقة بينهما مباشرة جدا وواضحة

فمن أتهمك
أو ظن فيك سوءا
أو جادلك
أو استحقرك
أو صغّر من شأنك
فعليك أن تصبر عليه

لماذا ؟

لأن الأخوان الذين هما من نفس الأب
لايتشابهان
فكيف بإنسان من مجتمع غير مجتمعك
وبيئة غير بيئتك
وإتباع غير إتباعك

فالصبر هنا ضروري
لأنك تصبر فتطيع الله
وأنت تصبر لتعذر أخيك

فلنسمع ما يقوله (صلى الله عليه وسلم)


9501 -ليس أحد أصبر على أذى سمعه من الله تعالى إنهم ليدعون له ولدا و يجعلون له أندادا و هو مع ذلك يعافيهم و يرزقهم.
تخريج السيوطي
( ق ) عن أبي موسى .
تحقيق الألباني
( صحيح ) انظر حديث رقم : 5370 في صحيح الجامع .



10702 -ما من مسلم يصيبه أذى شوكة فما فوقها إلا حط الله له به سيئاته كما تحط الشجرة ورقها .

تخريج السيوطي
( ق ) عن ابن مسعود .
تحقيق الألباني
( صحيح ) انظر حديث رقم : 5763 في صحيح الجامع .



10757 -ما يصيب المسلم من نصب و لا وصب و لا هم و لا حزن و لا أذى و لا غم حتى الشوكة يشاكها إلا كفر الله بها من خطاياه.

تخريج السيوطي
( حم ق ) عن أبي سعيد وأبي هريرة معا .
تحقيق الألباني
( صحيح ) انظر حديث رقم : 5818 في صحيح الجامع .




3257 - ( صحيح ) 4022 - حدثنا علي بن ميمون الرقي حدثنا عبد الواحد بن صالح حدثنا إسحق بن يوسف عن الأعمش عن يحيى بن وثاب عن ابن عمر قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم المؤمن الذي يخالط الناس ويصبر على أذاهم أعظم أجرا من المؤمن الذي لا يخالط الناس ولا يصبر على أذاهم
* ( صحيح ) المشكاة 5087 ، الصحيحة 939



- لا تسبن أحدا و لا تحقرن من المعروف شيئا ، و لو أن تكلم أخاك و أنت منبسط إليه وجهك إن ذلك من المعروف ، و ارفع إزارك إلى نصف الساق فإن أبيت فإلى الكعبين و إياك و إسبال الإزار فإنه من المخيلة ، و إن الله لا يحب المخيلة ، و إن امرؤ شتمك و عيرك بما يعلم فيك فلا تعيره بما تعلم فيه فإنما وبال ذلك عليه.

تخريج السيوطي
( د ) عن جابر بن سليم .
تحقيق الألباني
( صحيح ) انظر حديث رقم : 7309 في صحيح الجامع .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: تمر بلبن .. ومشط .. وساعة ... !   16.06.14 3:16

أخواني وأخواتي الكرام

بعد أن تحدثنا عن قيمة لبن الفطرة
وكيف أن من الضروري لكل مسلم ومسلمة
إتباع المصطفى (صلى الله عليه وسلم) في كل صغيرة وكبيرة

وتحدثنا عن قيمة تمر الافتقار إلى الله
وكيف إن إتباعه (صلى الله عليه وسلم) لايتم إلا وأنت مفتقر إلى الله
ذليل إلى الله
منكسر إلى الله
لا تكف ولا تمل ولا تكل عن طرق باب الله

ثم تحدثنا عن قيمة مشط المساواة بين الناس
وقيمة الخلق الحسن
وقيمة نفع الناس
وقيمة حقوق الناس
وقيمة صلة الرحم
وقيمة بر الوالدين
وقيمة الصبر على الأذى

إذن
لايمكن أن تكون سلتك عمرانة
إذا لم يكن فيها هذه العناصر الثلاثة الأولى

ولايمكن أن نتحدث عن الساعة
بل ليس من المهم التحدث عن الساعة إن كنت مقصرا في تلك العناصر

طيب

فما هو المطلوب منك الآن ؟

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: تمر بلبن .. ومشط .. وساعة ... !   16.06.14 3:19

الإسلام يا أخوان
هو دين الأخلاق القويمة
ودين المعاملة الكريمة

اسمع حديث الحبيب (صلى الله عليه وسلم)

"إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق"

وفي حديث آخر

" إن من أحبكم إلىَّ وأقربكم منى مجلسًا يوم القيامة أحاسنكم أخلاقًا "

ولقد كان هذا واقعًا عمليا فى حياة المسلمين
فكان (صلى الله عليه وسلم) يؤلف أصحابه ولا ينفرهم
ويكرم كريم كل قوم ويوليه عليهم
وكان يتفقد أصحابه
ويعطى كل جلسائه نصيبه
فلا يحسب جليسه أن أحدا أكرم عليه منه
أو قاربه لحاجة صابره
حتى يكون هو المنصرف عنه

ومن سأله حاجه لم يرده إلا بها
أو بميسور من القول

قد وسع (صلى الله عليه وسلم) الناس بسطة وخلقة
فصار لهم أباً
وصاروا عنده فى الحق سواء

وكان (صلى الله عليه وسلم) دائم البِشر
سهل الطبع
لين الجانب
ليس بفظ ولا غليظ
ولا صخاب
ولا فحاش
ولا عتاب
ولا مداح
يتغافل عما لا يشتهى
ولا يقنط منه قاصده
وما سئل (صلى الله عليه وسلم) شيئا قط فقال لا

وكان يمازح أصحابه
ويخالطهم ويجاريهم
ويداعب صبيانهم ويجلسهم فى حجره
ويجيب دعوة الحر والعبد والأمة والمسكين
ويعود المرضى فى أقصى المدينة
ويقبل عذر المعتذر
ولا يجزى بالسيئة مثلها ولكن يعفو ويصفح
وكان (صلى الله عليه وسلم) يمر ليلا فيسلم سلاما لا يوقظ فيه نائما

وحمل إليه سبعون ألف درهم
فوضعت على حصير
ثم قام إليها يقسمها
فما رد سائلا حتى فرغ منها

وروى أنه عليه الصلاة والسلام كان فى سفر وأمر أصحابه بإصلاح شاة
فقال رجل: يا رسول الله علي ذبحها
وقال آخر :على سلخها
قال آخر:على طبخها
فقال (صلى الله عليه وسلم) .. "وعلىَّ جمع الحطب"
فقالوا: يا رسول الله نكفيك العمل
فقال:"علمت أنكم تكفوننى، ولكن أكره أن أتميز عليكم ، وإن الله سبحانه وتعالى يكره من عبده أن يراه متميزاً بين أصحابه"

وكان (صلى الله عليه وسلم) يوصي أصحابه المجاهدين قبل الغزو بقوله:

"انطلقوا باسم الله
وبالله
وعلى ملة رسول الله
ولا تقتلوا شيخًا فانيًا
ولا طفلاً
ولا امرأة
ولا تغلوا وضموا غنائمكم
وأحسنوا إن الله يحب المحسنين"


وعن عبد الله بن مسعود قال: كنا يوم بدر كل ثلاثة على بعير
وكان أبو لبابة وعلى بن أبى طالب زميلى رسول الله (صلى الله عليه وسلم)
وكانت عقبة رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فقالا : نحن نمشى عنك
فقال : "ما أنتما بأقوى منى ولا أنا بأغنى عن الأجر منكما"

وعلى هذا النهج
كان المسلمون دائما

وروى أن رجلاً من جند اليرموك ذهب يبحث عن ابن عم له بين القتلى والجرحى
وأخذ معه قدحًا من الماء ليسقيه
فلما عثر عليه وجده فى أشد ما يكون من التعب
فقال له: أتحب أن تشرب؟ فلم يستطع أن يكلمه، بل أشار إليه أن يقوم. وإذا برجل يئن ويتوجع
فأشار إلى الرجل أن يسقيه أولاً، ثم يعود إليه بالباقى
فذهب إليه فوجده هشامًا أخا عمرو بن العاص. فقال له: هل لك أن تشرب؟ قال: نعم
فسمع آخرين فأمره أن يسقيه وهكذا حتى عاد بالماء إلى الأول فوجده مات
ومات الجميع
يؤثر كل منهم أخاه المسلم بالماء وهو فى رمقه الأخير

وجاءت جارية للحسن تحييه بشىء من الريحان
فقال لها: أنت حرة لوجه الله تعالى
فقيل له: جاءتك جارية بريحان فأعتقتها
فقال: قال الله تعالى: " وإذا حييتم بتحية فحيوا بأحسن منها أو ردوها"


ولما يخرج عمر بن العزيز إلى المسجد ليلاً ومعه عسكره
يتعثر فى رجل جالس فيقول له الرجل: أأعمى أنت؟
فيقول له سيدنا عمر: لا
فيهم الحرس بالرجل ليضربوه
فيرد عليهم سيدنا عمر: سألنى سؤالاً وأجبته!!

يالها من رحمة يغلفها التواضع
وتحول بينه وبين الغضب والكبر

وشتم رجل أبا حنيفة وهو فى درسه وأكثر
فما التفت إليه ولا قطع كلامه ونهى أصحابه عن مخاطبته
فلم فرغ وقام تبعه إلى باب داره
فقام على بابه وقال للرجل: هذه دارى، إن كان بقى معك شىء فأتمه حتى لا يبقى فى نفسك شىء
فاستحيا الرجل !
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: تمر بلبن .. ومشط .. وساعة ... !   16.06.14 3:20

يا أخوان

لقد حدد رسول الإسلام الغاية الأولى من بعثته
والمنهاج المبين فى دعوته بقوله

"إنما بعثت لأَتمم مكارم الأخلاق"

فكأن الرسالة التى خطت مجراها فى تاريخ الحياة
وبذل صاحبها جهدا كبيرا فى مد شعاعها
وجمع الناس حولها
لا تنشد أكثر من تدعيم فضائلهم
إنارة آفاق الكمال أمام أعينهم
حتى يسعوا إليها على بصيرة

والقرآن الكريم والسنة المطهرة يكشفان بوضوح عن هذه الحقائق
من خلال أوامر ووصايا للمسلمين
فيما يشبه دستورًا لهم ومنهاجًا بين الأمم

فلنقرأ

يقول الحق سبحانه وتعالى

(وبالوالدين إحسانًا)

(وقولوا للناس حسنًا)

(إن الله يأمركم أن تؤدوا الأمانات إلى أهلها
وإذا حكمتم بين الناس أن تحكموا بالعدل)

(إن الله يأمر بالعدل والإحسان وإيتاء ذى القربى
وينهى عن الفحشاء والمنكر والبغى)

(إنما المؤمنون إخوة فأصلحوا بين أخويكم)

(وإذا قلتم فاعدلوا ولو كان ذا قربى)

(وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان)

(خذ العفو وأمر بالعرف وأعرض عن الجاهلين)

(واخفض جناحك للمؤمنين)

(وجزاء سيئة سيئة مثلها فمن عفا وأصلح فأجره على الله)

(اجتنبوا كثيرًا من الظن إن بعض الظن إثم)

(ولا تجسسوا)

(ولا يغتب بعضكم بعضًا)

(لا يسخر قوم من قوم عسى أن يكونوا خيرًا منهم
ولا نساء من نساء عسى أن يكن خيرًا منهن)

(ولا تلمزوا أنفسكم)

(ولا تنابزوا بالألقاب)

(وإن عاقبتم فعاقبوا بمثل ما عوقبتم به)

(ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم)

(وإذا خاطبهم الجاهلون قالوا سلامًا)

(ادفع بالتى هى أحسن فإذا الذى بينك وبينه عداوة كأنه ولى حميم )

(أوفوا بالعقود )

(وإذا حييتم بتحية فحيوا بأحسن منها أو ردوها )

(ويؤثرون على أنفسهم ولو كان بهم خصاصة)

(إن جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا أن تصيبوا قومًا بجهالة)

(ادع إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة)

(قول معروف ومغفرة خير من صدقة يتبعها أذى )

(وإذا ما غضبوا هم يغفرون)


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: تمر بلبن .. ومشط .. وساعة ... !   16.06.14 3:21

أما الأحاديث
فيقول المصطفى (صلى الله عليه وسلم)


"من نفس عن مؤمن كربة من كرب الدنيا نفس الله عنه كربة من كرب يوم القيامة
ومن ستر مسلمًا ستره الله فى الدنيا والآخرة
ومن يسر على معسر يسر الله عليه فى الدنيا والآخرة
والله فى عون العبد ما كان العبد فى عون أخيه"


"صل من قطعك
وأعط من حرمك
واعف عمن ظلمك"


"لا يحل لمسلم أن يهجر أخاه فوق ثلاث ليال
يلتقيان فيعرض هذا ويعرض هذا
وخيرهما الذى يبدأ بالسلام"


"لا تحقرن من المعروف شيئًا
ولو أن تلقى أخاك بوجه طلق"


"من أفضل الشفاعة
أن يشفع بين الاثنين فى النكاح"


"المؤمن مؤلف
ولا خير فيمن لا يألف ولا يؤلف"


"رحم الله رجلاً سمحًا إذا باع وإذا اشترى وإذا اقتضى"


"لا يبلغنى أحد من أصحابى عن أحد شيئًا
فإنى أحب أن أخرج إليكم وأنا سليم الصدر"


"من أنظر معسرًا كان له بكل يوم صدقة"


"تهادوا
فإن الهدية تذهب وغر الصدر"


"ما من عبد يسترعيه الله رعية يموت يوم يموت وهو غاش لرعيته
إلا حرم الله عليه الجنة"


"السخى قريب من الله قريب من الجنة قريب من الناس بعيد من النار
والبخيل بعيد من الله بعيد من الجنة بعيد من الناس قريب من النار
ولجاهل سخى أحب إلى الله عز وجل من عالم بخيل"


"بحسب امرئ من الشر أن يحقر أخاه المسلم"


"إن شر الناس ذو الوجهين
الذى يأتى هؤلاء بوجه وهؤلاء بوجه"


"لا تظهر الشماتة لأخيك فيرحمه الله ويبتليك"


"سباب المسلم فسوق وقتاله كفر"


"ملعون من ضار مؤمنًا أو مكر به"


"لا يدخل الجنة نمام"


"أنزلوا الناس منازلهم"


"إذا أتاكم كريم قوم فأكرموه"


"خير الأصحاب عند الله خيرهم لصاحبه
وخير الجيران عند الله خيرهم لجاره"


"من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فلا يؤذ جاره
ومن كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليكرم ضيفه
ومن كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيرا أو ليصمت"


"أيما مؤمن أطعم مؤمناً على جوع أطعمه الله يوم القيامة من ثمار الجنة
وأيما مؤمن سقى مؤمناً على ظمأ سقاه الله يوم القيامة من الرحيق المختوم
وأيما مؤمن كسا مؤمناً على عرى كساه الله من خضر الجنة"


"ليس منا من لم يرحم صغيرنا ويوقر كبيرنا"


"ما أكرم شاب شيخاً لسنه
إلا قيض الله له من يكرمه عند سنه"


"أد الأمانة إلى من ائتمنك
ولا تخن من خانك"


"من مشى مع مظلوم حتى يثبت له حقه
ثبت الله قدميه على الصراط يوم تزل الأقدام"


"لا يحل لمسلم أن يروع مسلماً"


"من أشار إلى أخيه بحديدة
فإن الملائكة تلعنه حتى ينتهى"


"خيركم خيركم لأهله"


"الدين النصيحة"


"من لا يهتم بأمر المسلمين فليس منهم"


"لا يحل لأحد يبيع شيئًا إلا بين ما فيه
ولا يحل لمن علم ذلك إلا بينه"


"ما آمن بى من بات شبعان وجاره جائع إلى جنبه وهو يعلم"


"إذا كنتم ثلاثة فلا يتناجى اثنان دون الآخر"


"من لقى أخاه المسلم بما يحب ليسره بذلك
سره الله يوم القيامة"


"إذا جاءكم من ترضون دينه وخلقه فأنكحوه"


"أعطوا الأجير أجره قبل أن يجف عرقه"


"الساعى على الأرملة والمسكين كالمجاهد فى سبيل الله"


"لا خير فيمن لا يضيف"


"المسلمون على شروطهم ما وافق الحق"


"يخطئ الإمام فى العفو خير من أن يخطئ فى العقوبة"

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: تمر بلبن .. ومشط .. وساعة ... !   16.06.14 3:23

وصلنا إلى الساعة


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: تمر بلبن .. ومشط .. وساعة ... !   16.06.14 11:54

اخترت الساعة
لأن لكل واحد منا
ساعة

(فإذا مات الإنسان قامت قيامته)

لن أطيل الكلام كثيرا
إلا بمشاركتين للشرح
وأخرى فيها رابط فديو قصير جدا

أخواني عباد الله

ما هي حقيقة الموت

اسمع قوله سبحانه

(كلّ نفس ذائقة الموت وإنما تُوَفَّوْن أجوركم يوم القيامة
فمن زُحزِح عن النار وأُدخِل الجنة فقد فاز
وما الحياة الدنيا إلا متاع الغرور)

إذن أنها الحقيقة الكبرى
فكل حيٍ سيفنى
وكل جديدٍ سيبلى
وما هي إلا لحظةٌ واحدة
في مثلِ غمضةِ عين
أو لمحةِ بصر
تخرج فيها الروح إلى بارئها
فإذا العبد في عداد الأموات

قد ذهب العمر وفات
يا أسير الشهوات
ومضى وقتك في سهو ولهو وسبات
بينما أنت على غيك حتى قيل مات

عباد الله
ونحن في غفلة الحياة
كثيرا ما نفاجأ باتصال أو رسالة أو غير ذلك أن فلانًا مات
وقد كان في كامل صحته وعافيته

أتدرون لماذا ؟

لأن ذلك مصداق حديث أنس الذي رواه الطبراني وحسنه الألباني
أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:

(من اقتراب الساعة أن يرى الهلالُ قُبُلاً فيقال لليلتين
وأن تتخذ المساجد طرقاً
وأن يظهر موت الفجأة)

فعجبا لنا
كيف نتجرؤ على الله وأرواحنا بيده؟!
وكيف نستغفل رقابته والموت بأمره ؟.

هو الموت ما منه ملاذٌ ومهرب
متى حط ذا عن نعشه ذاك يركب

نؤمل آمالاً و نرجو نتاجها
وعلَّ الردى عمَّ نرجيه أقرب

إلى الله نشكو قسوة في قلوبنا
وفي كل يوم واعظ الموت يندب

إذن
نشكو قسوةً قد عمت
وغفلةً قد طمت
وأياماً قد طويت
أضعناها في المغريات
وقتلناها بالشهوات
فكم من قريب دفناه
وكم من حبيب ودعناه
ثم نفضنا التراب من أيدينا وعدنا إلى دنيانا
لنغرق في ملذاتها

بل ربما ترى بعض المشيعين يضحكون ويلهون
أو يكونون قد حضروا رياء وسمعة
بسبب الغفلة وقسوة القلوب

عباد الله
ليلتان اثنتان يجعلهما كل مسلم في ذاكرته

ليلةٌ في بيته مع أهله وأطفاله
منعما سعيدا في عيش رغيد
وفي صحة وعافية
ويضاحك أولاده ويضاحكونه

والليلة التي تليها
بينما الإنسان يجر ثياب صحته منتفعا بنعمة العافية
فرحا بقوته وشبابه
إذ هجم عليه المرض
وجاءه الضعف بعد القوة
وحل الهم من نفسه محل الفرج
فبدأ يفكر في عمر أفناه
وشباب أضاعه
ويتذكر أموالا جمعها
ودورا بناها
ويتألم لدنيا يفارقها
وذريةٍ ضعاف يخشى عليهم الضياع من بعده
وقد استفحل الداء
وفشِل الدواء
وحار الطبيب
ويئس الحبيب

(وجَاءتْ سَكْرَةُ الْمَوْتِ بِالْحَقّ ذَلِكَ مَا كُنتَ مِنْهُ تَحِيدُ)


ونزلت به السكرات
وصار بين أهله وأصدقائه ينظر ولا يفعل
ويسمع ولا ينطق
يقلب بصره فيمن حوله من أهله وأولاده وأحبابه وجيرانه
ينظرون إليه وهم عن إنقاذه عاجزون

(فَلَوْلاَ إِذَا بَلَغَتِ ٱلْحُلْقُومَ وَأَنتُمْ حِينَئِذٍ تَنظُرُونَ
وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنكُمْ وَلَـٰكِن لاَّ تُبْصِرُونَ)


ولا يزال يعالج سكرات الموت
ويشتد به النزع
حتى إذا جاء الأجل ونزل القضاء
فاضت روحه إلى السماء
فأصبح جثة هامدة بين أهله

هناك
ينقسم الناس عند الموت وشدته
والقبر وظلمته

وفي القيامة وأهوالها
ينقسمون إلى فريقين:

أما الفريق الأول فحالهم


(إِنَّ ٱلَّذِينَ قَالُواْ رَبُّنَا ٱللَّهُ ثُمَّ ٱسْتَقَـٰمُواْ
تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمُ ٱلْمَلَـئِكَةُ أَلاَّ تَخَافُواْ وَلاَ تَحْزَنُواْ
وَأَبْشِرُواْ بِٱلْجَنَّةِ ٱلَّتِى كُنتُمْ تُوعَدُونَ)

ألا تخافوا مما أمامكم من أهوال الآخرة
ولا تحزنوا على ما خلفكم في الدنيا من الأهل والولد والمال
نحن أولياؤكم في الآخرة
نؤنسكم من الوحشة في القبور
وعند النفخة في الصور
ونؤمنكم يوم البعث والنشور

أما الفريق الثاني من الكفار والفجار
فحالهم:

(وَلَوْ تَرَى إِذِ ٱلظَّـٰلِمُونَ فِى غَمَرَاتِ ٱلْمَوْتِ وَٱلْمَلَـئِكَةُ بَاسِطُواْ أَيْدِيهِمْ
أَخْرِجُواْ أَنفُسَكُمُ ٱلْيَوْمَ تُجْزَوْنَ عَذَابَ ٱلْهُونِ بِمَا كُنتُمْ تَقُولُونَ عَلَى ٱللَّهِ غَيْرَ ٱلْحَقّ
وَكُنتُمْ عَنْ ءايَـٰتِهِ تَسْتَكْبِرُونَ)

وكما قال الشاعر

تزود من الدنيا فإنك لا تدري
إذا جنَ ليلُ هل تعيشَ إلى الفجرِ

فكم من صحيحٍ مات من غيرِ علةٍ
وكم من سقيمٍ عاش حيناً من الدهرِ

وكم من صغارٍ يرتجى طولَ عمرِهم
وقد أُدخلت أجسادُهم ظُلمةَ القبرِ

وكم من عروسٍ زينوها لزوجِها
وقد نُسجت أكفانُها وهي لا تدري

أيها المسلمون أيها المسلمات
وصية محمد (صلى الله عليه وسلم)

(أكثروا من ذكر هادم اللذات،
فما ذكره أحد في ضيق من العيش إلا وسعه
ولا سعة إلا ضيقها)

كلام مختصر وجيز
قد جمع التذكرة وأبلغ في الموعظة

وقد قيل:
من أكثر ذكر الموت أكرم بثلاثة:
تعجيل التوبة
وقناعة القلب
ونشاط العبادة

ومن نسي الموت عوجل بثلاثة:
تسويف التوبة
وترك الرضا بالكفاف
والتكاسل بالعبادة

واعلموا
أن تذكّر الموت لا يعني كثرةَ الحزن وطول النحيب
بل يجب أن يقترن بخوفنا من سوء الخاتمة

فالأعمال بالخواتيم
كما في حديث ابن مسعود المتفق عليه يقول الصادق المصدوق صلى الله عليه وسلم

(فو الله الذي لا إله غيره إن أحدكم ليعمل بعمل أهل الجنة حتى ما يكون بينه وبينها إلا ذراع، فيسبق عليه الكتاب فيعمل بعمل أهل النار فيدخلها، وإن أحدكم ليعمل بعمل أهل النار حتى ما يكون بينه وبينها إلا ذراع، فيسبق عليه الكتاب فيعمل بعمل أهل الجنة فيدخلها)

فكيف ستكون خاتمتنا
وبم سيختم الله أعمارنا وأعمالنا؟

وانظر
لما حضرت محمدَ بن المنكدر الوفاة بكى
قيل له: ما يبكيك؟
قال: والله ما أبكي لذنب أعلم أني أتيته
ولكن أخاف أني أتيت شيئًا حسبته هينًا وهو عند الله عظيم

فأين هذه الخاتمة مما وقع لعدد من الشباب
كانوا يستقلون سيارتهم
والموسيقى تصدح بينهم بصوت مرتفع
وهم غافلون
وأبعد ما يفكرون فيه أن يفارقوا هذه الدنيا

ثم فجأة يقع الحادث
وانقلبت السيارة عدة مرات
ثم حمل المصابون على سيارة الإسعاف
وكان أحدهم مصابًا بإصابات بليغة ويتنفس بصعوبة

فقال له رجل الأمن: يا فلان قل لا إله إلا الله
يا فلان قل لا إله إلا الله

فرد عليه: هو في سقر.. هو في سقر
ثم أغمض عينيه وأرخى رأسه ومات
فسأل رجل الأمن صاحبيه: أكان يصلي؟
قالوا: لا والله، ما كنا نصلي جميعًا

فيا من من قطعت صلتك بالمساجد
ماذا تقول إذا بلغت الروح الحلقوم؟!

ويا من أنشأت أولادك على الفساد
وجلبت لهم ما يسيء إلى القيم والاعتقاد؟!

ويا من أدمنت الخمور والمخدرات ووقعت في الزنا وهتك الحرمات؟!

ويا من ظلمت العباد وسعيت بالفساد؟!
هل ستوفق للنطق بالشهادتين عند الموت
أم يحال بينك وبينها كما فعل بغيرك؟!

(وَحِيلَ بَيْنَهُمْ وَبَيْنَ مَا يَشْتَهُونَ كَمَا فُعِلَ بِأَشْيَـٰعِهِم مّن قَبْلُ إِنَّهُمْ كَانُواْ فِي شَكّ مُّرِيبِ)

يا هاتك الحرمات لا تفعل
يا واقعا في الفواحش أما تستحي وتخجل ؟
يا مبارزا مولاك بالخطايا تمهل
فالكلام مكتوب
والقول محسوب

(وَإِنَّ عَلَيْكُمْ لَحَافِظِينَ كِرَامًا كَاتِبِينَ يَعْلَمُونَ مَا تَفْعَلُونَ)

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: تمر بلبن .. ومشط .. وساعة ... !   16.06.14 11:57

عباد الله
كفى بالموت واعظا
ووالله لو كان الأمر سينتهي بالموت لهان الأمر
لكنه مع شدته وهوله
أهون مما يليه من القبر وظلمته
وكل ذلك هين إذا قورن بالوقوف بين يدي الله الكبير المتعال
في موقف ترتج له النفوس
وتنخلع له القلوب

فلقد روى الترمذي وغيره وحسنه الألباني
أن عثمان رضي الله عنه كان إذا وقف على قبر بكى حتى يبل لحيته
فقيل له تذكر الجنة والنار فلا تبكي وتبكي من هذا؟
فقال إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال إن القبر أول منازل الآخرة فإن نجا منه فما بعده أيسر منه
وإن لم ينج منه فما بعده أشد منه

إذن القبر أول منازل الآخرة
فإن كان من أهل الجنة عرض له مقعده من الجنة
وإن كان من أهل النار عرض عليه مقعده من النار
ويُفسح للمؤمن في قبره سبعون ذراعًا
ويملأ عليه نوراً ونعيماً إلى يوم يبعثون
وأما الكافر فيضرب بمطرقة من حديد ويضيق عليه قبره حتى تختلف فيه أضلاعه

وروى الطبراني وصححه الألباني
عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم مر بقبرٍ فقال: ((من صاحب هذا القبر؟))
فقالوا: فلان
فقال: ((ركعتان أحبّ إلى هذا من بقية دنياكم))
وفي رواية قال : ((ركعتان خفيفتان مما تحقرون وتنفلون يزيدها هذا في عمله أحب إليه من بقية دنياكم))


الله أكبر
غاية أمنية الميت المقصر أن يُمدَّ له في أجله ليركع ركعتين
يزيد فيها من حسناته
ويتدارك ما فات من أيام عمره في غير طاعة

فأين نحن من هذا المقام ؟

يا غافـلاً عن العمل *** وغرَه طـولُ الأمـل
الموتُ يأتـي بغتـةً *** والقبرُ صندوق العمل

فالقبر صندوق العمل
وكل ما وضعت في الصندوق
سيكون معك بعد موتك

وإذا زرت المقبرة
قف أمام قبر مفتوح



وتأمل هذا اللحد الضيق
وتخيل أنك بداخله
وقد أغلق عليك الباب
وانهال عليك التراب
وفارقك الأهل والأولاد
وقد أحاطك القبر بظلمته ووحشته
فلا ترى إلا عملك

فماذا تتمنى يا ترى في هذه اللحظة؟

ألا تتمنى الرجوع إلى الدنيا لتعمل صالحا
لتركع ركعة
لتسبّح تسبيحة
لتذكر الله تعالى ولو مرة؟!

طيب

ها أنت على ظهر الأرض حيًّا معافى
فاعمل صالحا قبل أن تعضَّ على أصابع الندم
وتصبح في عداد الموتى

لذلك إذا هممتَ بمعصية
تذكّر أماني الموتى
تذكّر أنهم يتمنّون لو عاشوا ليطيعوا الله
فكيف تعصي الله؟

وإذا فترت عن الطاعة
تذكّر أماني الموتى
واجتهد في الطاعة
وبادر إلى التوبة قبل أن يأتيك الموت بغتة
فتقول: يا ليتني قدمت لحياتي

واعلم أن ملايين الموتى
يتمنون مثل الدقيقة التي تمر من حياتك
ليستثمروها في طاعة الله وذكره والتوبة إليه

فلا تضيع دقائق عمرك
لئلا تتحسر في آخرتك

(أَنْ تَقُولَ نَفْسٌ يَا حَسْرَتَا عَلَى مَا فَرَّطْتُ فِي جَنْبِ اللَّهِ وَإِنْ كُنْتُ لَمِنْ السَّاخِرِينَ
أَوْ تَقُولَ لَوْ أَنَّ اللَّهَ هَدَانِي لَكُنْتُ مِنْ الْمُتَّقِينَ
أَوْ تَقُولَ حِينَ تَرَى الْعَذَابَ لَوْ أَنَّ لِي كَرَّةً فَأَكُونَ مِنْ الْمُحْسِنِينَ)

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: تمر بلبن .. ومشط .. وساعة ... !   16.06.14 11:57

سأطرح عليكم فيلم قصير
يكفي عن ألف موعظة

يشرح فيه رجلان مزرعة لهما
وكيف حرثوها
وكيف سيسقوها
وكيف ستنبت
(لاحظ أماني المستقبل)

وفجأة
يأتي صاروخ
ويموت واحد
ليبقى الثاني !

الآن
ضع نفسك مكان من مات
بم ستفكر
هل ستعيد حساباتك ؟
وهل ستعيد ترتيب أولوياتك ؟


http://cdn.top4top.net/d_2afa0c7ff20.mp4

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
 
تمر بلبن .. ومشط .. وساعة ... !
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 13 من اصل 14انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1 ... 8 ... 12, 13, 14  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى عباد الرحمن الإسلامي الاجتماعي :: فَأْوُوا إِلَى الْكَهْفِ :: فَسَوْفَ يَأْتِي اللَّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ-
انتقل الى: