منتدى عباد الرحمن الإسلامي الاجتماعي

لتوعية المسلمين بشؤون دينهم ودنياهم ونبذ التحزب والتمذهب والطائفية ولإنشاء مجتمع متوحد على ملة أبينا إبراهيم وسنة سيدنا محمد (عليهم الصلاة والسلام)
 
الرئيسيةاليوميةالتسجيلدخول
الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنزَلَ عَلَى عَبْدِهِ الْكِتَابَ وَلَمْ يَجْعَل لَّهُ عِوَجًا * قَيِّمًا لِّيُنذِرَ بَأْسًا شَدِيدًا مِن لَّدُنْهُ وَيُبَشِّرَ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا حَسَنًا * مَاكِثِينَ فِيهِ أَبَدًا * وَيُنذِرَ الَّذِينَ قَالُوا اتَّخَذَ اللَّهُ وَلَدًا * مَّا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ وَلا لِآبَائِهِمْ كَبُرَتْ كَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ إِن يَقُولُونَ إِلاَّ كَذِبًا * فَلَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَّفْسَكَ عَلَى آثَارِهِمْ إِن لَّمْ يُؤْمِنُوا بِهَذَا الْحَدِيثِ أَسَفًا * إِنَّا جَعَلْنَا مَا عَلَى الأَرْضِ زِينَةً لَّهَا لِنَبْلُوَهُمْ أَيُّهُمْ أَحْسَنُ عَمَلا * وَإِنَّا لَجَاعِلُونَ مَا عَلَيْهَا صَعِيدًا جُرُزًا * أَمْ حَسِبْتَ أَنَّ أَصْحَابَ الْكَهْفِ وَالرَّقِيمِ كَانُوا مِنْ آيَاتِنَا عَجَبًا * إِذْ أَوَى الْفِتْيَةُ إِلَى الْكَهْفِ فَقَالُوا رَبَّنَا آتِنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً وَهَيِّئْ لَنَا مِنْ أَمْرِنَا رَشَدًا
الموسوعة الحديثية http://www.dorar.net/enc/hadith
تَنْزِيلٌ مِنْ رَبِّ الْعَالَمِينَ http://tanzil.net
إِنَّ هُدَى اللَّـهِ هُوَ الْهُدَىٰ
قال عليه الصلاة والسلام في حجة الوداع (الا أخبركم بالمؤمن: من أمنه الناس على أموالهم وأنفسهم ، والمسلم من سلم الناس من لسانه ويده ، والمجاهد من جاهد نفسه في طاعة الله ، والمهاجر من هجر الخطايا والذنوب)
شاطر | 
 

 إلا المصلين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ايهاب احمد
مدير المنتدى


عدد المساهمات : 6064
تاريخ التسجيل : 18/06/2013

مُساهمةموضوع: إلا المصلين    16.11.16 3:06

إن الإنسان خلق هلوعا (19)
إذا مسه الشر جزوعا (20)
وإذا مسه الخير منوعا (21) 
إلا المصلين (22)
الذين هم على صلاتهم دائمون (23)
 والذين في أموالهم حق معلوم (24)
للسائل والمحروم (25)
والذين يصدقون بيوم الدين (26) 
والذين هم من عذاب ربهم مشفقون (27)
 إن عذاب ربهم غير مأمون (28)
والذين هم لفروجهم حافظون (29)
 إلا على أزواجهم أو ما ملكت أيمانهم فإنهم غير ملومين (30) 
فمن ابتغى وراء ذلك فأولئك هم العادون (31)
والذين هم لأماناتهم وعهدهم راعون (32)
والذين هم بشهاداتهم قائمون (33)
والذين هم على صلاتهم يحافظون (34)
أولئك في جنات مكرمون (35) 


 81 - ( صحيح ) 
 من قال : سبحان الله وبحمده سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لاإله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك فقالها في مجلس ذكر كانت كالطابع يطبع عليه ومن قالها في مجلس لغو كانت له كفارة 


عدل سابقا من قبل ايهاب احمد في 16.11.16 3:51 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ايهاب احمد
مدير المنتدى


عدد المساهمات : 6064
تاريخ التسجيل : 18/06/2013

مُساهمةموضوع: رد: إلا المصلين    16.11.16 3:18

وقوله : { هلوعا }
 صيغة مبالغة من الهلع ، وهو إفراط النفس ،
 وخروجها عن التوسط والاعتدال ، عندما ينزل بها ما يضرها ، أو عند ما تنال ما يسرها .
والمراد بالشر :
ما يشمل الفقر والمرض وغيرهما مما يتأذى به الإنسان .
والمراد بالخير : 
ما يشمل الغنى والصحة وغير ذلك مما يحبه الإنسان ، وتميل إليه نفسه .
والجزوع :
هو الكثير الجزع . أى : الخوف . والمنوع : هو الكثير المنع لنعم الله - تعالى -
 وعدم إعطاء شئ منها للمتحاجين إليها .
قال الآلوسى ما ملخصه : قوله :
 { إن الإنسان خلق هلوعا
الهلع : سرعة الجزع عند مس المكروه ، 
وسرعة المنع عند مس الخير ، 
من قولهم : ناقة هلوع ، أى : سريعة السير .
وسئل ابن عباس عن الهلوع فقال : 
هو كما قال الله - تعالى - :
 { إذا مسه الشر جزوعا . وإذا مسه الخير منوعا } .
ولا تفسير أبين من تفسيره - سبحانه - .
والإنسان : المراد به الجنس ، أو الكافر . .
 وأل فى الشر والخير للجنس - أيضا .
والتعبير بقوله : { خلق هلوعا }
 يشير إلى أن جنس الإنسان - 
إلا من عصم الله - مفطور ومطبوع ،
 على أنه إذا أصابه الشر جزع ، وإذا مسه الخير بخل . .
 وأن هاتين الصفتين
 ليستا من الصفات التى يحبها الله - تعالى
بدليل أنه - سبحانه -
 قد استثنى المصلين وغيرهم من التلبس
 بهاتين الصفتين 
وبدليل أن من صفات المؤمن الصادق 
أن يكون شكورا عند الرخاء صبورا عند الضراء .


 81 - ( صحيح ) 
 من قال : سبحان الله وبحمده سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لاإله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك فقالها في مجلس ذكر كانت كالطابع يطبع عليه ومن قالها في مجلس لغو كانت له كفارة 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ايهاب احمد
مدير المنتدى


عدد المساهمات : 6064
تاريخ التسجيل : 18/06/2013

مُساهمةموضوع: رد: إلا المصلين    16.11.16 3:21

3239 - أخبرنا عبد الله بن محمد الأزدي قال: حدثنا إسحاق بن إبراهيم قال: أخبرنا المقرئ قال: حدثنا موسى بن علي قال: سمعت أبي يحدث عن عبد العزيز بن مروان: قال: سمعت أبا هريرة يقول: 
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
(شر ما في الرجل شح هالع وجبن خالع


[تعليق الشيخ الألباني]
صحيح - ((صحيح أبي داود)) (2268).


 81 - ( صحيح ) 
 من قال : سبحان الله وبحمده سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لاإله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك فقالها في مجلس ذكر كانت كالطابع يطبع عليه ومن قالها في مجلس لغو كانت له كفارة 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ايهاب احمد
مدير المنتدى


عدد المساهمات : 6064
تاريخ التسجيل : 18/06/2013

مُساهمةموضوع: رد: إلا المصلين    16.11.16 3:23

 3398 - ( صحيح ) 
 وعن صهيب الرومي رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم 
عجبا لأمر المؤمن إن أمره له كله خير وليس ذلك لأحد إلا للمؤمن 
إن أصابته سراء شكر فكان خيرا له
 وإن أصابته ضراء صبر فكان خيرا له 
 رواه مسلم 


 81 - ( صحيح ) 
 من قال : سبحان الله وبحمده سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لاإله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك فقالها في مجلس ذكر كانت كالطابع يطبع عليه ومن قالها في مجلس لغو كانت له كفارة 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ايهاب احمد
مدير المنتدى


عدد المساهمات : 6064
تاريخ التسجيل : 18/06/2013

مُساهمةموضوع: رد: إلا المصلين    16.11.16 3:28

ثم وصف - سبحانه - من استثناهم من الإنسان الهلوع ، بجملة من صفات الكريمة ، فقال : 
{ إلا المصلين . الذين هم على صلاتهم دآئمون } .
أى : إن الناس جميعا قد جبلوا على الجزع عند الضراء ، وعلى المنع عند السراء . . 
إلا المصلين منهم ، الذين يواظبون على أدائها مواظبة تامة ،
 دون أن يشغلهم عن أدائها : عسر أو يسر ،
 أو غنى أو فقر ، أو إقامة أو سفر .
فهم ممن قال - سبحانه - فى شأنهم : 
{ رجال لا تلهيهم تجارة ولا بيع عن ذكر الله 
وإقام الصلاة وإيتآء الزكاة يخافون يوما تتقلب فيه القلوب والأبصار }
 وقال - سبحانه - : { على صلاتهم دآئمون }
 للإشارة إلى أنهم لا يشغلهم عنها شاغل ، 
إذ الدوام على الشئ عدم تركه .
وفى إضافة " الصلاة " إلى ضمير " المصلين 
" تنويه بشأنهم ، وإشعار باختصاصها بهم ،
 إذ هم أصحابها الملازمون لها .


 81 - ( صحيح ) 
 من قال : سبحان الله وبحمده سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لاإله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك فقالها في مجلس ذكر كانت كالطابع يطبع عليه ومن قالها في مجلس لغو كانت له كفارة 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ايهاب احمد
مدير المنتدى


عدد المساهمات : 6064
تاريخ التسجيل : 18/06/2013

مُساهمةموضوع: رد: إلا المصلين    16.11.16 3:32

ثم وصفهم - سبحانه - بصفة ثانية فقال :
 { والذين في أموالهم حق معلوم . للسآئل والمحروم } .
والمراد بالحق المعلوم :
 ما أوجبوه على أنفسهم من دفع جزء من أموالهم للمحتاجين ، 
على سبيل التقرب إلى الله - تعالى - وشكره على نعمه ، ويدخل فى هذا الحق المعلوم دخولا أوليا ما فرضه - سبحانه - عليهم من زكاة أموالهم .
قالوا : ولا يمنع ذلك من أن تكون السورة مكية ،
 فقد يكون أصل مشروعية الزكاة بمكة ،
 ثم أتى تفصيل أحكامها بالمدينة ، 
عن طريق السنة النبوية المطهرة .
والسائل : هو الذى يسأل غيره الصدقة ، 
والمحروم : هو الذى لا يسأل غيره تعففا ،
 وإن كان فى حاجة إلى العود والمساعدة .
أى : ومن الذين استثناهم - سبحانه - 
منصفة الهلع
أولئك المؤمنون الصادقون الذين جعلوا فى أموالهم 
حقا معينا ، يخرجونه عن إخلاص وطيب خاطر ، 
لمن يستحقونه من السائلين والمحرومين . . 
على سبيل الشكر لخالقهم على ما أنعم عليهم من نعم .
ووصف - سبحانه - 
ما يعطونه من أموالهم بأنه { حق
للإشارة إلى أنهم - لصفاء أنفسهم -
 قد جعلوا السائل والمحروم ، 
كأنه شريك لهم فى أموالهم ، وكأن ما يعطونه له
 إنما هو بمثابة الحق الثابت عندهم له .
ثم وصفهم - سبحانه - بصفات كريمة أخرى 
فقال : { والذين يصدقون بيوم الدين
والتصديق بيوم الدين معناه :
الإيمان الجازم باليوم الآخر وما فيه من بعث وحساب وجزاء .
 { والذين هم من عذاب ربهم مشفقون }
 أى : أن من صفاتهم : أنهم مع قوة إيمانهم ،
 وكثرة أعمالهم الصالحة ،
 لا يجزمون بنجاتهم من عذاب الله - تعالى -
 وإنما دائما أحوالهم مبنية على الخوف والرجاء ،
 إذ الإشفاق توقع حصول المكروه وأخذ الحذر منه .
وجملة { إن عذاب ربهم غير مأمون
تعليلية ، ومقررة لمضمون ما قبلها ، أى :
 إنهم مشفقون من عذاب ربهم . . 
لأن العاقل لا يأمن عذابه - عز وجل - 
مهما أتى من طاعات وقدم من أعمال صالحة .


 81 - ( صحيح ) 
 من قال : سبحان الله وبحمده سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لاإله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك فقالها في مجلس ذكر كانت كالطابع يطبع عليه ومن قالها في مجلس لغو كانت له كفارة 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ايهاب احمد
مدير المنتدى


عدد المساهمات : 6064
تاريخ التسجيل : 18/06/2013

مُساهمةموضوع: رد: إلا المصلين    16.11.16 3:39

113 - سمعت أبا خليفة يقول: سمعت عبد الرحمن بن بكر بن الربيع بن مسلم يقول: سمعت الربيع بن مسلم يقول: سمعت محمدا يقول: سمعت أبا هريرة يقول: سمعت أبا هريرة يقول:
مر رسول الله صلى الله عليه وسلم على رهط من أصحابه وهم يضحكون فقال:
(لو تعلمون ما أعلم لضحكتم قليلا ولبكيتم كثيرا) 
فأتاه جبريل فقال: إن الله يقول لك: لم تقنط عبادي؟ 
قال: فرجع إليهم فقال:
(سددوا وقاربوا وأبشروا) 


[تعليق الشيخ الألباني]
صحيح - ((الصحيحة)) (3194)، ((تخريج فقه السيرة)) (445).
[ص:219]
قال أبوحاتم: (سددوا) يريد به: كونوا مسددين والتسديد لزوم طريقة النبي صلى الله عليه وسلم واتباع سنته.
وقوله: (وقاربوا) يريد به: لا تحملوا على الأنفس من التشديد ما لا تطيقون.
وأبشروا فإن لكم الجنة إذا لزمتم طريقتي في التسديد وقاربتم في الأعمال


 81 - ( صحيح ) 
 من قال : سبحان الله وبحمده سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لاإله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك فقالها في مجلس ذكر كانت كالطابع يطبع عليه ومن قالها في مجلس لغو كانت له كفارة 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ايهاب احمد
مدير المنتدى


عدد المساهمات : 6064
تاريخ التسجيل : 18/06/2013

مُساهمةموضوع: رد: إلا المصلين    16.11.16 3:47

 ثم قال - تعالى - :
 { والذين هم لفروجهم حافظون .
 إلا على أزواجهم أو ما ملكت أيمانهم فإنهم غير ملومين .
 فمن ابتغى ورآء ذلك فأولئك هم العادون } .
أى : أن من صفاتهم - أيضا - 
أنهم أعفاء ، ممسكون لشهواتهم ، لا يستعملونها إلا مع زوجاتهم اللائى أحلهن - سبحانه 
- لهم أو مع ما ملكت أيمانهم من الإماء والسرارى .
وجملة { فإنهم غير ملومين }
 تعليل للاستثناء . أى : 
هم حافظون لفورجهم ، فلا يستعملون شهواتم إلا مع أزواجهم . 
أو ما ملكت أيمانهم فإنهم غير مؤاخذين على ذلك ،
 لأن معاشرة الأزواج وما ملكت الأيمان مما أحله الله - تعالى - .
وقوله : { فمن ابتغى ورآء ذلك
اى : فمن طلب خلاف ذلك الذى أحله - سبحانه - .
 { فأولئك هم العادون
أى : فأولئك هم المعتدون المتجاوزون حدود خالقهم ، الوالغون فى الحرام الذى نهى الله - تعالى - عنه .
يقال : 
عدا فلان الشئ يعدوه عدوا ، إذا جاوزوه وتركه .
 أى : أنهم تجاوزوا الحلال وتركوه خلف ظهورهم ، واتجهوا ناحية الحرام فولغوا فيه .
قوله : { والذين هم لأماناتهم وعهدهم راعون
أى : أن من صفات هؤلاء المؤمنين الصادقين ،
 الذين إذا مسهم الشر لا يجزعون ، وإذا مسهم الخير
 لا يمنعون . .
 أنهم لا يخلون بشئ من الأمانات التى يؤمنون عليها ، ولا ينقضون شيئا من العهود التى يعاهدون غيرهم عليها ، وإنما هم يراعون ذلك ويحفظونه حفظا تاما .
فقوله { راعون }
 جمع راع ، وهو الذى يرعى الحقوق والأمانات والعهود ويحفظها ويحرسها ، كما يحرس الراعى غنمه وإبله حراسة تامة .
وقوله : { والذين هم بشهاداتهم قائمون }
 أى : والذين هم من صفاتهم 
أنهم يؤدون الشهادة على وجهها الحق ، فلا يشهدون بالزور أو الباطل ،
 ولا يكتمون الشهادة إذا طلب منهم أن يؤدوها ، 
عملا بقوله - تعالى - 
{ ولا تكتموا الشهادة ومن يكتمها فإنه آثم قلبه
فالشهادات : جمع شهادة . 
والمراد  بالقيام بها
أداؤها على أتم وجه وأكمله وأعدلهه ،
 إذ القيام بها يشمل الاهتمام بشأنها ، 
وحفظها إلى أن يؤديها صاحبها على الوجه الذى يحبه - سبحانه - .
وكما افتتح - سبحانه - 
هذه الصفات الكريمة بمدح الذين هم على صلاتهم دائمون ،
 فقد ختمها بمدح الذين يحافظون عليها فقال :
 {  والذين هم على صلاتهم يحافظون 
أى : يؤدونها كاملة غير منقوصة . 
لافى خشوعها ، ولا فى القراءة فيها ، ولا فى شئ من أركانها وسننها .
وهذا الافتتاح والختام ، يدل على شرفها وعلو قدرها ، واهتمام الشارع بشأنها .
قال صاحب الكشاف : فإن قلت : كيف قال :
 { على صلاتهم دآئمون }
 ثم 
{ على صلاتهم يحافظون } ؟ 
قلت : معنى دوامهم عليها ،
أن يواظبوا على أدائها ، لا يخلون بها ، ولا يشتغلون عنها بشئ من الشواغل .


 81 - ( صحيح ) 
 من قال : سبحان الله وبحمده سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لاإله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك فقالها في مجلس ذكر كانت كالطابع يطبع عليه ومن قالها في مجلس لغو كانت له كفارة 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ايهاب احمد
مدير المنتدى


عدد المساهمات : 6064
تاريخ التسجيل : 18/06/2013

مُساهمةموضوع: رد: إلا المصلين    16.11.16 3:50

ومحافظتهم عليها : 
أن يراعوا إسباغ الوضوء لها ، ومواقيتها ، وسننها ، وآدابها . . فالدوام يرجع إلى نفس الصلاة ، والمحافظة تعود إلى أحوالها .
فأنت ترى أن الله - تعالى - قد وصف هؤلاء المؤمنين الصادقين ، الذين حماهم - سبحانه -
 من صلة الهلع . .
 وصفهم بثمانى صفات كريمة ، منها : المداومة على الصلاة ، والمحافظة على الإنفاق فى وجوه الخير ، والتصديق بيوم القيامة وما فيه من ثواب وعقاب ، 
والحفظ لفروجهم ، وأداء الأمانات والشهادات .
ثم بين - سبحانه -
 ما أعده لهم من عطاء جزيل فقال :
 { أولئك في جنات مكرمون
أى : أولئك المتصفون بذلك فى جنات عظيمة ،
 يستقبلون فيها بالتعظيم والحفارة . .
 حيث تقول لهم الملائكة : 
{ سلام عليكم بما صبرتم فنعم عقبى الدار
نقلا من تفسير سيد طنطاوي 


 81 - ( صحيح ) 
 من قال : سبحان الله وبحمده سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لاإله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك فقالها في مجلس ذكر كانت كالطابع يطبع عليه ومن قالها في مجلس لغو كانت له كفارة 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
درة تكريت
مشرف


عدد المساهمات : 2500
تاريخ التسجيل : 24/07/2015

مُساهمةموضوع: رد: إلا المصلين    16.11.16 4:17



فضل الدعاء بعد الصلاة ( اللهم انت السلام ومنك السلام تباركت ياذا الجلال و الاكرام )


لن يكون في الجنة
ولن يسمع كلام الله في الجنة
ولن يرد السلام على الله في الجنة
ولن ينظر إلى وجه الله في الجنة
إلا
من كان محافظا على الخمس الصلوات في الدنيا


http://c.top4top.net/m_283zrzj1.mp3


جزاك الله الجنة شيخي





﴿إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ ﴾ [size=13]
سورة البقرة - آية 222


Like a Star @ heaven     ملتقانا الجنة ان شاء الله    Like a Star @ heaven

[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
إلا المصلين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى عباد الرحمن الإسلامي الاجتماعي :: فَأْوُوا إِلَى الْكَهْفِ :: " أفلا يتدبرون القرآن أم على قلوب أقفالها "-
انتقل الى: