منتدى عباد الرحمن الإسلامي الاجتماعي

لتوعية المسلمين بشؤون دينهم ودنياهم ونبذ التحزب والتمذهب والطائفية ولإنشاء مجتمع متوحد على ملة أبينا إبراهيم وسنة سيدنا محمد (عليهم الصلاة والسلام)
 
الرئيسيةاليوميةالتسجيلدخول
الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنزَلَ عَلَى عَبْدِهِ الْكِتَابَ وَلَمْ يَجْعَل لَّهُ عِوَجًا * قَيِّمًا لِّيُنذِرَ بَأْسًا شَدِيدًا مِن لَّدُنْهُ وَيُبَشِّرَ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا حَسَنًا * مَاكِثِينَ فِيهِ أَبَدًا * وَيُنذِرَ الَّذِينَ قَالُوا اتَّخَذَ اللَّهُ وَلَدًا * مَّا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ وَلا لِآبَائِهِمْ كَبُرَتْ كَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ إِن يَقُولُونَ إِلاَّ كَذِبًا * فَلَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَّفْسَكَ عَلَى آثَارِهِمْ إِن لَّمْ يُؤْمِنُوا بِهَذَا الْحَدِيثِ أَسَفًا * إِنَّا جَعَلْنَا مَا عَلَى الأَرْضِ زِينَةً لَّهَا لِنَبْلُوَهُمْ أَيُّهُمْ أَحْسَنُ عَمَلا * وَإِنَّا لَجَاعِلُونَ مَا عَلَيْهَا صَعِيدًا جُرُزًا * أَمْ حَسِبْتَ أَنَّ أَصْحَابَ الْكَهْفِ وَالرَّقِيمِ كَانُوا مِنْ آيَاتِنَا عَجَبًا * إِذْ أَوَى الْفِتْيَةُ إِلَى الْكَهْفِ فَقَالُوا رَبَّنَا آتِنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً وَهَيِّئْ لَنَا مِنْ أَمْرِنَا رَشَدًا
الموسوعة الحديثية http://www.dorar.net/enc/hadith
تَنْزِيلٌ مِنْ رَبِّ الْعَالَمِينَ http://tanzil.net
إِنَّ هُدَى اللَّـهِ هُوَ الْهُدَىٰ
قال عليه الصلاة والسلام في حجة الوداع (الا أخبركم بالمؤمن: من أمنه الناس على أموالهم وأنفسهم ، والمسلم من سلم الناس من لسانه ويده ، والمجاهد من جاهد نفسه في طاعة الله ، والمهاجر من هجر الخطايا والذنوب)
شاطر | 
 

 هل التوراة الحالية .. كتاب الله ؟!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : 1, 2, 3, 4, 5, 6  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: هل التوراة الحالية .. كتاب الله ؟!   01.06.13 20:02

نبتدأ باسم الرب في التوراة ..

النسخة العربية تسميه : الرب
واللاتينية تسميه .. God

مع أن (God) تعني أي إله .. وأي رب ..
فالكثير من الطوائف تعبد الأصنام وهي آلهة
ومنهم من يعبد البقرة فهي إله بعقيدتهم
ومنهم من يعبد الحجر فهو إله
ومنهم من يعبد الشجر فهي إله
ومنهم من يعبد النبي بذاته فهو إله
فكلمة (God) لا تعني (الإله الحقيقي) بل أي (إله)

فهل هناك اسم للرب في توراة اليوم ؟

الجواب نعم .. وهو (يهوه)..

لكن .. من أين أتى هذا الإسم؟

هو موجود في كثير من نصوص التوراة.. منها

(وأنا ظهرتُ لإبراهيم وإسحاق ويعقوب بأني الإله القادر على كل شيء
وأما باسمي "يهوه" فلم أعرف عندهم" الخروج\6\3


لكن اسم (يهوه) ليس من أسماء الله في التوراة ..
بل هو اسم آله القمر عند المصريين

ففي كتاب Tempest & Exodus
ترى هذا جليا






والترجمة تقول: أن الاسم الأساسي للإله (يهوه) في كتاب العهد القديم (التوراة)
يحتمل أن يكون مشتقا من اسم إله القمر في مصر

وفي الموسوعة الأفريقية .. الجزء السابع منها





يقول المقطع ..
(عند المصريين .. فإن (ياه) تعني إله القمر
أما (وه) تعني النمو..
فتصبح (يهوه) القمر النامي..
وعند بعض التفسيرات ..
يمكن أن يكون (يهوه) هو القمر ابن الطبيعة الأم..)


فكيف أتخذ اسما للرب .. ليس في كتابه المرسل على موسى (عليه السلام) ؟

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: هل التوراة الحالية .. كتاب الله ؟!   01.06.13 20:06

هناك نصوص موجودة في التوراة الحالية ..
لايمكن بأي حال من الأحوال أن تكون منسوبة للرب .. مثل هذه ..

(فقال لهم ربشاقي: هل إلى سيدك وإليك أرسلني سيدي لكي أتكلم بهذا الكلام؟ أليس إلى الرجال الجالسين على السور ليأكلوا عذرتهم ويشربوا بولهم معكم ، ثم وقف ربشاقي ونادى بصوة عظيم باليهودي وتكلم قائلا: اسمعوا كلام الملك العظيم ملك أشور) الملوك2\18\\28-27

(وتأكل كعكا من الشعيرعلى الخرء الذي يخرج من الإنسان تخبزه أمام عيونهم – وقال الرب: هكذا يأكل بنو إسرائيل خبزهم النجس بين الأمم الذين أطردهم إليهم فقلتُ: آه ياسيد الرب ها نفسي لم تتجنس ومن صباي إلى الآن لم آكل ميتة أو فريسة ولادخل فمي لحم نجس فقال لي: أنظر قد جعلت ُ لك خثي البقر بدل خرء الإنسان فتصنع خبزك عليه) حزقيال\4\15-12

(هأنذا أنتهر لكم الزرع وأمد الفرث على وجوهكم ، فرث أعيادكم فتُنزعون منه) ملاخي\2\3


بماذا أحكم على كتاب مقدس صادر من إله للبشر.. وهو يحوي مثل هذه الكلمات؟!!
وكيف نصدق أمر هذا الرب العظيم الذي خلق السموات والارض ..
بوضع البراز على الخبز .. أو برميه في الوجوه ؟!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: هل التوراة الحالية .. كتاب الله ؟!   01.06.13 20:11

قصة آدم (عليه السلام) في التوراة المعاصرة

"فخلق الله الانسان على صورته ، على صورة الله خلقه ، ذكرا وانثى خلقهم" التكوين\1\27)

هذا لا يمكن أن يحدث..
فالإنسان كائن حي له حدود
وله أعضاء متنوعة تتكاتف فيما بينها بعمل ذاتي غير إرادي
لإبقائه على قيد الحياة...
إضافة لقدرته على الحركة والنمو والتنفس والتكاثر
شريطة تزويده بعوامل أساسية كالماء والطعام والهواء
واحتياجه للتخلص من فضلات جسمه كي لا تتحول إلى سموم فتؤذيه
وهو نوعان ذكر وأنثى
وله عواطف فهو يحب ويكره
ويجوع ويعطش
ويتعب ويشعر بالخمول
وينام ويستيقظ
ويتذكر وينسى
ويتزوج ويتكاثر
ويمرض ويشفى
ويولد ويموت
وإذا ما تعطلت أحد أعضاء جسمه وأصابها الخلل والاضطراب
احتاج إلى العلاج كي يتماثل إلى الشفاء...
فالإنسان يتعرض لمتغيرات خلقية وبايولوجية وجسمانية وعاطفية
منذ ساعة ولادته مرورا بمرحلة الشباب... ثم مرحلة الهرم
ثم الموت وتحلل أجزاء بدنه إلى تراب...
وهذه جميعها متغيرات محدودة بمدة بقاء الانسان على وجه الارض
وساعة يموت تنتهي جميع هذه الصفات بتوقف دقات القلب
فلا يمكن إذن أن يخلق الله الانسان على صورته
فصفات الله ثابتة وليست متغيرة كصفات الإنسان..
كما أن الذي خلق الإنس والجن والحيوان والجماد والنبات
لا يمكن أن يخلق خلقا على صورته..!

فليس لله صورة ولا حد
ولا يمكن أن يحتويه شيء
بل أن إلها له صورة ومتغيرات بشرية ... لا يُستحق أن يُعبد..!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: هل التوراة الحالية .. كتاب الله ؟!   01.06.13 20:15

تقول التوراة الحالية ..
إن الرب قد نسي الحكمة من خلق آدم (معاذ الله) ؟


"وقال الرب الإله: ليس جيدا ً أن يكون آدم وحده ، فاصنع له معينا نظيره" التكوين\2\18

كيف نصدق ..
أن الخالق العظيم الذي خلق السموات والأرض والكواكب والنجوم .. بل الكون كله ..
والإنسان والحيوان والنبات والموجودات جميعها .. دون خطأ واحد..
أن ينسى الحكمة التي خلق من أجلها آدم...؟!

وهل تصدق عقولنا هذا الادعاء ؟!
وكيف أعبد إلها ذو علم ناقص .. وليس ذو حكمة؟
وكيف أعتمد عليه ؟!
وكيف أدعوه وألجأ إليه ... ؟!
وماذا لو نسيني وأنا أدعوه ؟!

هذا لايقبله العقل ولا المنطق .. !
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: هل التوراة الحالية .. كتاب الله ؟!   01.06.13 20:19

تقول التوراة المعاصرة ..
إن حواء هي التي أكلت من الشجرة .. فهي المذنبة الأولى ..


"فرأت المرأة أن الشجرة جيدة للأكل وأنها بهجة للعيون ، وأن الشجرة شهية للنظر
فأخذت من ثمرها وأكلت ، وأعطت رجلها أيضا معها أكل" التكوين3\6


هذا الكلام خاطيء ..
لأنه يتناقض مع نص توراتي آخر يقول ..

(وقال الرب الإله: ليس جيدا أن يكون آدم وحده ، فاصنع له معينا نظيره) التكوين\2\18

ولأن المعين لا يمكن أن يكون غاويا
فحواء إذن بريئة من هذه التهمة..!

وبالتالي فهناك خلل في المعلومة ..
فإما أن الرب يكذب (حاشا لله)
وإما أن أحد النصين .. محرف .. وهذا وارد !
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: هل التوراة الحالية .. كتاب الله ؟!   01.06.13 20:22

في التوراة .. الرب منع آدم من الأكل من شجرة معرفة الخير والشر

"وأما شجرة معرفة الخير والشر فلا تأكل منها ، لأنك يوم تأكل منها موتا تموت" التكوين\2\17)

وهذا غير منطقي ..
إذ لو كان اسم الشجرة (معرفة الخير والشر)
فلماذا يطلب الرب من آدم (عليه السلام) عدم الأكل منها؟!

أليس الأكل من هذه الشجرة .. يكسب آدم معرفة أسباب الخير والشر؟!
فلماذا لايريد الرب لآدم العلم والمعرفة .. والرب محب للخير والمنفعة البشرية .. ؟!
وكيف يخلق الرب آدم .. ثم لايعلمه الفرق بين وسائل الخير والشر ؟! ه
ذا تناقض..!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: هل التوراة الحالية .. كتاب الله ؟!   01.06.13 20:25

في التوراة .. الرب يعاقب حواء بالآلام والأوجاع

"وقال للمرأة: تكثيرا أكثر أتعاب حبلك ، بالوجع تلدين أولادا" التكوين\3\16)

إن عقاب حواء بهذه الطريقة .. يتناقض مع رحمة الرب ..
ويتناقض مع وصايا التوراة التي تقول

"أكرم أباك وأمك لكي تطول أيامك على الأرض" الخروج\20\12)

فإما أن الرب يكذب (حاشا لله) ..
وإما أن أحد النصين محرف .. وهذا وارد..!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: هل التوراة الحالية .. كتاب الله ؟!   01.06.13 20:28

يقول (العهد القديم) أو توراة اليوم إنه بعد أن أكل آدم من الشجرة ..
كانت النتيجة أن أرسله الرب للأرض .. بعد أن لعنها.. !


"وقال لآدم : لأنك سمعت لقول امراتك وأكلت من الشجرة التي أوصيتك قائلا ً : لاتأكل منها
ملعونة ٌ الارض بسببك... " التكوين\3\17)


فكيف نصدق .. إن الرب المتولي لشؤون تربيتك منذ الولادة وحتى الممات
الذي خلق السموات بما فيها من شمس وقمر وكواكب
وخلق الأحياء كلها
وأعد الأرض للزراعة ... فإذا ما أبذرت فيها أخرجت زرعا مختلف الألوان
وأعد الغمام والرياح والمطر
وزين السماء وأنار النهار وأظلم الليل
وجعل الليل والنهار متعاقبين للسكن والمعاش
وهيأ بذلك الاسباب الدنيوية جميعا قبل إيجاد البشر
ثم سخرها بأكملها لخدمة الانسان
فلا شروق الشمس يتأثر بذنوب بني آدم
ولا هواء يتناقص بمعاصي الكافرين
ولا تعاقب الليل والنهار يضطرب بجحودنا وقلة شكرنا لله
ومع ذلك .. يلعن الرب الأرض!

وما ذنب الأرض كي يلعنها ؟!

هذا تناقض مع سموّ وعظمة وعدل الخالق..!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: هل التوراة الحالية .. كتاب الله ؟!   01.06.13 23:06

قصة نوح (عليه السلام) في العهد القديم

يصف الكتاب عدد الحيوانات التي صعد في السفينة بـ 3 أوصاف مختلفة ..

"ومن كل حي من كل ذي جسد ، اثنين من كل تدخل إلى الفلك
لاستبقائها معك. تكون ذكرا وأنثى من الطيور كأجناسه
ومن البهائم كأجناسها ، ومن كل دبابات الارض كأجناسها
اثنين من كل تدخل إليك لاستبقائها" التكوين\6\19-20

"من جميع البهائم الطاهرة تأخذ معك سبعة سبعة ذكرا وأنثى.
ومن البهائم التي ليست طاهرة اثنين : ذكرا وانثى
ومن طيور السماء أيضا سبعة سبعة: ذكرا ً وأنثى.
لاستبقاء نسل على وجه كل الأرض" التكوين\7\2-3

"دخل اثنان اثنان إلى نوح إلى الفلك ، ذكرا ً وأنثى ، كما أمر الله نوحاً " التكوين7\9


وفي هذه النصوص .. أكثر من خطأ منطقي :

منها .. أن الرب قد أمر نوحا أن يأخذ (من كل حي من كل ذي جسد) وهذا يعني أن النبي قد وضع في السفينة كل الأحياء الموجودة على سطح الأرض ..
فكيف أخذ نوح جميعها من جبال الأرض وسهولها وبحارها جراثيمها وأحيائها؟!..
وكيف اتسعت السفينة لمليارات هذه الأنواع؟! ..
وكيف تعايشت هذه الأحياء التي تموت إذا تغيرت بيئاتها والتي يأكل بعضها بعضا حين اجتماعها؟!
وكيف تعود هذه الأحياء إلى أماكنها القديمة البعيدة جدا... وهي تموت خلال ساعات؟!
هذا محال.. وغير مقبول علميا ومنطقيا..

ومنها .. أن عدد الحيوانات كان 2 .. ثم 7 .. ثم 2 .. !!
فما هو عدد زوج الحيوانات الصاعد إلى السفينة؟!

وهل من كمال الرب الخالق لهذا الكون المتقن ..أن يخطئ في الرياضيات؟!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: هل التوراة الحالية .. كتاب الله ؟!   01.06.13 23:10


يقول الكتاب أن الطوفان قد محى جميع الأحياء من على وجه الأرض ..
عدا من كان في السفينة...


"فمحا الله كل قائم كان على وجه الأرض: الناس والبهائم والدبّابّات وطيور السماء
فانمحت من الأرض ، وتبقّى نوح والذين معه في الفلك فقط" التكوين\7\23)


أن موت كل من في الأرض عدا الذين كانوا في السفينة ...
وانتهاء عمر كل إنسان وحيوان ونبات
مناف للحقائق التاريخية التي اكتشفها العلماء ..
ومناف لرحمة الله....!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: هل التوراة الحالية .. كتاب الله ؟!   01.06.13 23:28

يتهم الكتاب نوح (عليه السلام) بالسُكر والتعري أمام أولاده ..
وأن نوحا كان مزارعا بسيطا يزرع العنب
له 3 أولاد بقوا بعد الطوفان..
حام : جد الكنعانيين وهم أصل العرب
سام :أول أجداد يعقوب نبينا نحن اليهود
يافث : أول أجداد الأوربيين


"وأبتدا نوح يكون فلاحا وغرس كرما ، شرب من الخمر وسكر وتعرى داخل خبائه
فابصر حام أبو كنعان عورة أبيه وأخبر أخويه خارجا
فأخذ سام ويافث الرداء ووضعاه على أكتافهما
ومشيا إلى الوراء وسترا عورة أبيهما ووجهاهما إلى الوراء
فلم يبصرا عورة أبيهما، فلما استيقظ نوح من خمره ، علما مافعل به ابنه الصغير
فقال: ملعونٌ كنعان! عبد العبيد يكون لإخوته
وقال: مبارك الرب إله سام ، وليكن كنعان عبدا لهم
ليفتح الله ليافث فيسكن في مساكن سام ، وليكن كنعان عبدا لهم" التكوين\9\20-27


أولا.. يقول الكتاب أن لنوح (عليه السلام) 3 أولاد بقوا بعد الطوفان .. حام وسام ويافث..
وأن حام هو أبو الكنعانيين.. وسام أبو اليهود .. ويافث أبو الأوربيين..
وهذا يناقض حديثا نبويا شريفا يقول (سام أبو العرب وحام أبو الحبش ويافث أبو الروم)..
ولأننا نصدق رسول الله (صلى الله عليه وسلم) .. ونكذب غيره..
فهذه الأنساب مغلوطة .. وغير حقيقية ..

ثانيا .. يؤكد الكتاب أن نوحا كان مدمن خمر
وأنه شرب وسكر وتعرى أمام اولاده...
فقام حام (العربي كما يزعم) بمناداة إخوته لرؤية الأب بهذا الحال المزري...
فيأتي الأخوان سام ويافث (اليهودي والأوربي كما يزعم) لتغطية أبيهما
ويستيقظ نوح ويلعن (جد العرب) ويبارك (الآخرين) لعفتهما وطهارتهما...!
وليس هذا فحسب
بل يستحق الابن الملعون (العربي) أن يكون عبدا لإخوته...!.

علما أن الكنعانيين هم أجداد الفلسطينيين السكان الأصلين للأرض الموعودة..!

فنحن الآن إذن أمام احتمالين:

إما أن تكون القصة حقيقية و(سام أبو العرب) بريء منها

وإما أنها ملفقة لسبب رئيس واحد
هو أن نوحا (عليه السلام) نبي مرسل من الله
والأنبياء لا تفعل ما يشين...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: هل التوراة الحالية .. كتاب الله ؟!   01.06.13 23:37

تناقض كتاب (العهد القديم) في مدة الطوفان

تارة يقول إنه 40 يوما ..

"وكان الطوفان أربعين يوما على الارض ، وتكاثرت المياه ورفعت الفلك فارتفع عن الأرض"
التكوين\7\17


وتارة 150 يوما ..

"وتعاظمت المياه على الأرض مئة وخمسين يوما" التكوين\7\24

وهناك نصين آخرين لو قمنا بالمقارنة بينهما
لأكتشفنا أن نوحا (عليه السلام) .. قد بقي في الفلك لعام ونيف....!

"في سنة ست مئة من حياة نوح ، في الشهر الثاني
في اليوم السابع عشر من الشهر في ذلك اليوم
انفجرت كل ينابيع العمر العظيم ، وانفتحت طاقات السماء" التكوين\7\11


سنة 600 الشهر الثاني (30يوم) + 17 يوم = 47 يوما استمر الطوفان... !

وفي نص توراتي آخر

"وكان في السنة الواحدة والست مئة ، في الشهر الأول في أول الشهر
أن المياه نشفت عن الأرض
فكشف نوح الغطاء عن الفلك ونظر فإذا وجه الأرض قد نشف" التكوين\8\13


سنة 601 (12 شهر في السنة) + يوم من شهر جديد = 13 شهر استمر الطوفان ....!

فحتى أيام الطوفان لايتفق عليها الكتاب .. !
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: هل التوراة الحالية .. كتاب الله ؟!   02.06.13 0:02

قصة النبي إبراهيم (عليه السلام) في العهد القديم
حيث يؤكد الكتاب أنه كان متزوجا من أخته .. !


"وبالحقيقة أيضا هي أختي ابنة أبي غير أنها ليست ابنة أمي ، فصارت لي زوجة"
التكوين\20\12)


مع أن الكتاب يحرم مثل هذا الزواج فيقول في 3 نصوص ..

(عورة أختك بنت أبيك او بنت أمك المولودة في البيت أو المولودة خارجا لا تكشف عورتها)
اللاويين9\18

(وإذا اخذ رجل اخته بنت أبيه أو بنت أمه ورأى عورتها ورأت هي عورته ، فذلك عار
يُقطعان أمام أعين بني شعبهما قد كشف عورة أخته يحمل ذنبه) اللاويين20\17.

(ملعون من يضطجع مع أخته بنت أبيه أو بنت أمه ، ويقول جميع الشعب: آمين) التثنية27\22


وإذا كانت اللعنة تحل على الفاعل
فالذرية المتولدة لليهود من سارة وإبراهيم
هي ذرية ملعونة وغير شرعية حسب نصوص التوراة
وهم جميع الأنبياء عدا ذرية هاجر (إسماعيل ومحمد عليهم الصلاة والسلام)...

كما أن هناك مصيبة أخرى ...

هناك نص في التوراة
يؤكد على عدم دخول أولاد الزنى في الصالحين حتى الجيل العاشر!!..

(لا يدخل ابن زنى في جماعة الرب حتى الجيل العاشر لا يدخل منه أحد في جماعة الرب)
التثنية\23\2


وهذا معناه..
أن إسحاق .. وذرية إسحاق حتى الجيل العاشر... جميعها في النار..!
والجيل العاشر انتهى بسليمان بن داود (عليهما السلام)
فكل تلك الذرية في النار .. !
ولا تدخل في جماعة الرب من الصالحين..!
ولن ترى عبق الجنة.. !
ولو صاموا وصلوا وتعبدوا العمر كله .. !
وهذا ظلم عظيم ...
ولايمت إلى الرب الرحيم العادل بصلة..!

أفلا تتعجب ...كيف تؤمن أن الرب قد أمر نبيه بالزنى؟!

وإذا كان الأنبياء يخطئون .. لأنهم بشر .. لكنهم قدوة ..
وإذا كان النبي يزني .. فلم يبقيه الرب نبيا؟!
هل يخاف منه ؟!
ولماذا إذن لايخرجه من ديوان النبوة ؟!
وهل من مانع .. خصوصا إذا لم تتوفر فيه الأسوة الحسنة؟!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: هل التوراة الحالية .. كتاب الله ؟!   02.06.13 6:16

يتهم الكتاب إبراهيم (عليه السلام) بالمتاجرة بشرفه وخوفه من القتل ..
فيقول إنه بعد تعرض أرض كنعان إلى الجوع..
اضطر بعدها للذهاب إلى مصر لجلب الطعام ..


"وحدث لما قرب ان يدخل مصر
انه قال لساراي أمرأته: إني قد علمت ُ أنك امرأة حسنة المنظر
فيكون إذا رآك المصريون أنهم يقولون: هذه امرأته فيقتلونني ويستبقونكِ
قولي إنك أختي ليكون لي خير بسببك وتحيا نفسي من أجلك ِ
فحدث لما دخل أبرام إلى مصر أن المصريين رأوا المرأة أنها حسنة جدا
ورآها رؤساء فرعون ومدحوها لدى فرعون
فأخذت المرأة إلى بيت فرعون
فصُنع إلى أبرام خيرا بسببها وصار له غنم وبقر وحمير وعبيد وإماء وأتن وجمال
فضرب الرب فرعون وبيته ضربات عظيمة بسبب ساراي امرأة إبرام" التكوين\12\11-17


ثم حدثت نفس المجاعة مرة أخرى
فذهب إبراهيم وزوجته سارة إلى منطقة جرار

"فقال إبراهيم: إني قلتُ ليس في هذا الموضع خوف الله البتّة ، فيقتلونني لأجل امرأتي .....
فأخذ أبيمالك غنما وبقرا وعبيدا وإماءً وأعطاها لإبراهيم ، وردّ عليه سارة امرأته"
التكوين\20\11-14


وهنا .. عدة علل ..

فإبراهيم في هذه النصوص يخاف من القتل ..
وكأن مقام فرعون عند إبراهيم .. أعظم من مقام الله .. !
وذلك يتكرر في قصة أبيمالك ملك جرار!
إبراهيم في الكتاب .. يعترف أن القلب في الشدائد لا يخاف إلا من الموت!
مع أن الإيمان الحقيقي بالله لا يقاس إلا بها.!
ولقد جازف إبراهيم بشرفه ذاهبا إلى مصر وجرار..!
ولم يتحمل الموت جوعا على أن يعرض زوجته لهذه المهانة...!
ولم يلعن زوجته عند عودتها ...!
ولم يكن الكتاب غامضا بشأن وجود علاقة محرمة بين فرعون وسارة..
خاصة مع جوائز الصباح المقدمة لإبراهيم..!

ومما يثير استغرابنا ..
أن الرب قد ضرب بيت فرعون انتقاما لسارة في الصباح ..!
فأين كان الرب في الليلة السابقة؟!
هل غلبه النوم؟!
وكيف أعبد ربا يسمح بإهانة النساء في سبيل المال؟!
بل نساء أشرف الأنبياء قدرا بمنطق التوراة !.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: هل التوراة الحالية .. كتاب الله ؟!   02.06.13 6:22

يفتري الكتاب على الرب (معاذ الله) بالاتصال بسارة للحمل فيقول ..

"وأفتقد الرب سارة كما قال، وفعل الرب لسارة كما تكلم
فحبلت سارة وولدت لإبراهيم ابنا في شيخوخته
في الوقت الذي تكلم الله عنه" التكوين\12\1-2)


أولا هنا وقفة .. فنسخة الملك جيمز تقول ..

And the Lord visited Sarah as he had said,
and the Lord did unto Sarah as he had spoken,
For Sarah conceived, and bare Abraham a son in his old age,
at the set of time of which God had spoken to him


الترجمة العربية تقول (وافتقد الرب سارة)
الإنكليزية تقول (Lord visited Sarah)
وكلمة (افتقد) ليست هي الترجمة الحرفية لكلمة (visited)..

لماذا؟

لأن visited تعني زارها .. وليس افتقدها .. أو اشتاق لها..!

ثانيا
الترجمة العربية تقول (فحبلت سارة)
والإنكليزية تقول (Sarah conceived)
و conceived لاتعني حبلت .. بل تعني تلقّحت واصبحت حاملا..!
بسم الله ما شاء الله..!

ثالثا .. لماذا يضطر الرب للنزول ليهب لسارة الولد ؟!
هل هو عاجر أن يأمر به من فوق سبع سموات ؟!

رابعا.. ما حاجة الرب للابن؟ معاذ الله .. !
فالآباء يحتاجون الأبناء أما لتوارث الموهبة كالفلاح والصانع والعامل
وأما للإعانة ..
وأما لزينة الحياة الدنيا
أليس الرب في غنى عن ذلك كله بسبب كماله ؟!

فكيف أعبد من يحتاج إلى غيره ؟!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: هل التوراة الحالية .. كتاب الله ؟!   02.06.13 6:27

يتهم الكتاب إسحاق (عليه السلام) بالزواج من أخته وبخوفه من القتل

(إسحاق كان مقيما في جرار
وحدث له مثل ما حدث لإبراهيم
"فأقام إسحاق في جرار – وسأله أهل المكان عن امرأته فقال : هي أختي
لأنه خاف أن يقول امرأتي ، لعل اهل المكان يقتلونني من أجل رفقة
لأنها كانت حسنة المظهر" التكوين\26\6-7)


وهنا .. رفقة زوجة إسحاق .. وهي أخته .. !
كما أن إسحاق كان خائفا من القتل.. أكثر من خوفه من الرب !
فدفعه ذلك إلى أن يكذب.. !

ومع ذلك ..
بقي إسحاق نبيا .. يسرح ويمرح ..
ويزني ويكذب..
والرب يشاهده .. فلا يهلكه .. ولايجعله عبرة لمن اعتبر ..!

ولقد ناقض إسحاق كمال النبوة .. بخوفه من القتل
وناقض الأخلاق الحسنة بجشعه ..مقاضيا زوجته من أجل المال...!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: هل التوراة الحالية .. كتاب الله ؟!   02.06.13 6:40

بالنسبة لموضوع هاجر (عليها السلام) ومنبع الماء .. يقول الكتاب

"فبكر إبراهيم صباحا وأخذ خبزا وقربة ماء وأعطاهما لهاجر
واضعا إياهما على كتفها والولد
وصرفها فمضت وتاهت في برية بئر سبع
ولما فرغ الماء من القربة ..طرحت الولد تحت إحدى الاشجار...
فسمع الله صوت الغلام ونادى ملاك الله هاجر من السماء
وقال لها ما لك ِ ياهاجر؟
لا تخافي لأن الله قد سمع لصوت الغلام حيث هو..
وفتح الله عينيها فأبصرت بئر ماء
فذهبت وملأت القربة ماء وسقت الغلام..
وكان الله مع الغلام فكبر ، وسكن في البرية
وكان ينمو رامي قوس.. وسكن في برية فاران
وأخذت له أمه زوجة من أرض مصر" التكوين\21\21-14)


سنحلل هذه النصوص ..

(1) يؤكد النص أن إسماعيل حينما خرج مع أمه كان ولدا.. وتعريف الولد أو child كما في نصوص التوراة الإنكليزية هو (إنسان تحت سن البلوغ ذكرا كان أم أنثى الذي لا يكون قادرا على التصرف من الناحية الفعلية العقلية)... لكن النص يوضح أن إبراهيم اعطى الولد لهاجر كي تحمله على كتفها .. وهذا يتركنا في احتمال واحد: أن إسماعيل لم يكن يتجاوز السنتين كي تحمله أمه..! علما أن هناك حديث نبوي شريف يقول (أول ما اتخذ النساء المنطق من قبل أم إسماعيل اتخذت منطقا لتعفي أثرها على سارة ثم جاء بها إبراهيم وبابنها إسماعيل وهي ترضعه حتى وضعهما عند البيت عند دوحة فوق زمزم في أعلى المسجد...)..

(2) في نفس النصوص ضمن نفس الفترة .. يقول (سمع الله صوت الغلام) والغلام أو lad هو الشاب الصغير.. فكيف انقلب الطفل الباكي العطشان إلى غلام في خلال ساعات؟!

(3) يؤكد النص بأن إراهيم وهاجر وابنها ذهبوا جميعا إلى برية بئر سبع.. فالبرية هي الأرض الخربة غير الصالحة لشيء أو هي المنطقة غير المزروعة ، أو غير المأهولة ، أو المهملة ، أو المهجورة.. وهذا يناقض نفس النص ..حيث تضع الأم وليدها تحت إحدى الأشجار..! فوجود مجموعة من الأشجار يتناقض مع كونها بريّة..! وعدد الأشجار يدل على وجود الماء الذي يرويها ..خاصة أنها ليست شجرة واحدة..! وبالتالي فليس من سبب يدفع هاجر للبحث عن الماء لأنه قريب منها..! أي أن النصوص ليس مشكوكا منها فحسب بل هي خطأ منطقي وعلمي...!

(4) النتيجة التي وصلنا إليها هو أن الرموز الثلاثة (الطفل والأم ومنبع الماء) التي اجتمعت في بريّة (بئر سبع) ، لم تكن برية (بئر سبع) ! بل هي برية فــــــــــــــاران .. ! والدليل أنها موجودة في آخر النص (وسكن في برية فاران).

وهذه الخارطة .. تثبت أن جبال فاران .. كانت في مكة
واسمها هي (Pharanite)



لذا ..
فإن إبراهيم وإسماعيل وهاجر (عليهم السلام)
لم يذهبوا إلى برية (بئر سبع)... بل إلى صحراء مكة المكرمة كما قال المولى في كتابه ..

(رَبَّنَا إِنِّي أَسْكَنْتُ مِنْ ذُرِّيَّتِي بِوَادٍ غَيْرِ ذِي زَرْعٍ عِنْدَ بَيْتِكَ الْمُحَرَّمِ)

والبئر الذي فاض بالماء لهاجر وابنها لم يكن بئر سبع .. بل بئر زمزم .. !

وماء زمزم بشهادة الكثير من العلماء الجيولوجيين
هو ماء فريد في المكونات.. وليس له مثيل في الأرض
ويستطيع الإنسان أن يعيش مكتفيا به لأيام عديدة .. دون طعام ..!

كما يستطيع كل منكم أن يتجول في النت بحثا عن حقائق علمية تخص ماء زمزم
هذا المنبع الذي لم ينضب منذ آلاف السنين ..
بينما لم يبق من ماء بئر سبع .. إلا الأطلال .. !

ولقد قام علماء اليهود للأسف .. بتحريف قصة ماء زمزم إلى ماء بئر سبع ..
لإخفاء أي أثر نبوي لعلاقة إبراهيم (عليه السلام) بمكة المكرمة .. !

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: هل التوراة الحالية .. كتاب الله ؟!   05.06.13 13:02

يؤكد الكتاب أن الذبيح هو إسحاق وليس إسماعيل (عليهما السلام)

حدث بعد هذه الأمور أن الله امتحن إبراهيم ، فقال له ياإبراهيم
فقال ها أنذا - فقال خذ ابنك وحيدك الذي تحبه إسحاق ، واذهب إلى أرض المريا
وأصعده هناك محرقة على أحد الجبال الذي اقول لك" التكوين\22\2-1


هنا وقع الكتاب في نقض تاريخي أساسي ..

منها .. عبارة (حدث بعد هذه الأمور) تشير إلى قصة بئر سبع (بئر زمزم) وكافة تلك الأحداث كانت مرتبطة بإسماعيل (عليه السلام) وليس بأخيه..

ومنها.. عبارة (وحيدك إسحاق) إذ أن إسحاق لم يكن أبدا وحيد أبيه بل كان الابن الثاني بعد إسماعيل وبالتالي فهذه العبارة محشورة بين النصوص وليست في النص الأصلي وهي خطأ في التاريخ ولايمكن تزويره.. والغرض منه إلغاء بركة إسماعيل من الشجرة النبوية..

والدليل على هذا هو حذف اسم (إسماعيل) كلما ذُكرت بركة الرب في نصوص الكتاب..

"…فتذكر الله ميثاقه مع إبراهيم وإسحاق ويعقوب" الخروج\2\24

"ثم قال: أنا إله أبيك إله إبراهيم وإله إسحاق وإله يعقوب ..." الخروج\3\6

"لكي يصدقوا أنه قد ظهر لك الرب إله آبائهم ، إله إبراهيم وإله إسحاق وإله يعقوب" الخروج\4\5


وهنا نسأل سؤال .. لو أراد الرب طرح البركة في عبد من عباده فهل سيحول دون ذلك تلاعبا في النصوص المقدسة ؟!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: هل التوراة الحالية .. كتاب الله ؟!   05.06.13 13:13

يتهم الكتاب لوط (عليه السلام) وابنتاه بالزنى
فولدت إحداهن (موآب) وهو أبو الموآبيين
وولدت الثانية (بن عامي) وهو أبو العمونيين


"قالت البكر للصغيرة : أبونا قد شاخ وليس في الأرض رجل ليدخل علينا كعادة أهل الارض
هلمّ نسقي أبانا خمرا ً ونضطجع معه ، فنحيي من أبينا نسلا
فسقتا أباهما خمرا في تلك الليلة ودخلت البكر واضطجعت مع أبيها ولم يعلم باضطجاعها ولاقيامها..
وحدث في الغد أن البكر قالت للصغيرة: أني قد اضطجعتُ البارحة مع أبي
نسقيه خمراً الليلة أيضا فادخلي اضطجعي معه ، فنحيي من أبينا نسلا..
فسقتا أباهما خمرا في تلك الليلة أيضا
وقامت الصغيرة واضطجعت معه ولم يعلم باضطجاعها ولا بقيامها فحبلت ابنتا لوط من أبيهما"
التكوين\19\31-36


لقد نسي من وضع هذا الاتهام ..بأن قصة الزنى والخمر ملفقة وغير حقيقية لعدة أسباب ..

منها .. أن الأنبياء لا يقربون الخمر فكيف بشربه لدرجة غياب الإدراك؟!
وكيف يمكن لمن غاب عنه عقله ممارسة الاتصال الجنسي؟!
وكيف لمن هو هارب مثله من موت محقق .. أن يتدارك أخذ الخمر معه؟!..

ومنها .. ينحدر الكثير من أنبياء بني إسرائيل من العمونيين والموآبيين
وعقوبة الزنى تمتد معهم إلى الأبد كما في النص ..

(لا يدخل عموني ولا موآبي في جماعة الرب
حتى الجيل العاشر لا يدخل منهم في جماعة الرب إلى الأبد)
التثنية\23\3


علما أن داود (عليه السلام) من الجيل التاسع من ذرية لوط
وسليمان (عليه السلام) من الجيل العاشر ..
وهذا معناه أن هذان النبيان لايدخلان في جماعة الرب.. !

ومنها .. عدم عقوبة لوط (عليه السلام) ابنتيه على تلك الفاحشة في صباح اليوم التالي..
كما تنص قوانين الكتاب..

(إذا تدنست ابنة كاهن بالزنى فقد دنست أباها ، بالنار تحرق) اللاويين21\9)

ومنها .. أن ابنتا لوط (عليه السلام) متزوجتان ..
إذ أمرت الملائكة النبي الكريم باخراج أهله من البيت لتدمير القرية..
وقامت الملائكة بتشخيص أفراد البيت تحديدا بقولهم:

"وقال الرجلان للوط: من لك أيضا ههنا؟ أصهارك وبنوك وبناتك وكل من لك في المدينة ، أخرج من المكان
لأننا مهلكان هذا المكان ، إذ قد عظم صراخهم أمام الرب ، فأرسلنا لنهلكه
خرج لوط وكلّم أصهاره الآخذين بناته وقال: قوموا أخرجوا من هذا المكان
لأن الرب مهلك المدينة ، فكان كمازح في عين أصهاره" التكوين\19\14-12


وبالتالي .. وجود أصهار للوط ينفي حاجة البنتين للزنى بأبيهما من أجل الذرية
فالتهمة إذن ملفقة ..
ولوط (عليه السلام) وابنتاه بريئون منها...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: هل التوراة الحالية .. كتاب الله ؟!   05.06.13 13:27

يتهم الكتاب يعقوب النبي (عليه السلام) بعدة أمور..

منها .. أنه لم يعبد ربه ولا حتى بدعاء ..

"وأنت لم تدعُني يايعقوب ، حتى تتعب من أجلي يا إسرائيل" اشعياء\43\22

ومنها .. أنه منافق .. !

"استخدمتني بخطاياك ، وأتعبتني بآثامك" اشعياء\43\24

ومنها .. أنه كان نائما في مكان .. فاستيقظ فرأى الرب (معاذ الله) في نفس المكان..
فتعجب قائلا ..

"فاستيقظ يعقوب من نومه وقال: حقا إن الرب في هذا المكان وأنا لم أعلم" التكوين\28\16

وهنا.. استغراب يعقوب من وجود الرب الواسع يدل على أمرين
إما أن إلهه محدود الإمكانيات والقدرة
وإما أن يعقوب لا يمتلك النضج العقلي الكافي للنبوة بعد ، رغم كونه بالغا راشدا !
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: هل التوراة الحالية .. كتاب الله ؟!   05.06.13 13:29

يتهم الكتاب يعقوب النبي باشتراطه على الرب مقابل العبادة

"ونذر يعقوب نذرا قائلا: إن كان الله معي
وحفظني في هذا الطريق الذي أنا سائر فيه
وأعطاني خبزا لآكل منه
وثيابا لألبس
ورجعت ُ بسلام إلى بيت أبي
يكون الرب لي إلها" التكوين\28\21-20


فكيف يشترط يعقوب على ربه مقابل العبادة
أن يحفظه الرب ويرافقه ويعطيه خبزا ويلبسه ؟!!!!!
هذا ليس من الأدب النبوي في شيء
و لا من شيم الأنبياء المختارين حتى من قبل مولدهم!!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: هل التوراة الحالية .. كتاب الله ؟!   05.06.13 13:34

يؤكد الكتاب نزول الرب لمصارعة يعقوب في الفلاة وانتصار يعقوب عليه

"فبقي يعقوب وحده ، وصارعه إنسان حتى طلوع الفجر
ولما رأى أنه لا يقدر عليه ، ضرب حُقّ فخذه
فانخلع حُقّ فخذ يعقوب في مصارعته معه
وقال : أطلقني لأنه قد طلع الفجر
فقال : لا أطلقك إن لم تباركني
فقال له : ما اسمك؟
فقال: يعقوب
فقال: لا يدعى اسمك في ما بعد يعقوب بل إسرائيل
لأنك جاهدت َ مع الله وقدرتَ" التكوين\32\29-24


والآن .. لنحلل هذه النصوص ..

فالرب هنا يتجسد بهيئة رجل..!
وأنه صارع يعقوب !
وأنه لم يستطع فكاك نفسه فقال "أطلقني لأنه قد طلع الفجر" !
وأن يعقوب أشترط على الرب مباركته !
وأن الرب أضطر للموافقة!

فمنذ متى كان قوة البشر .. أعظم من قوة من خلق البشر ؟!
فهل سمعنا عن تلفاز .. فاق قدرة صانعه ؟!
وهل سمعنا عن سيارة .. قالت لصانعها أفٍ؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: هل التوراة الحالية .. كتاب الله ؟!   05.06.13 13:38

بارك الرب يعقوب بعد انتهاء حادث المصارعة (والعياذ بالله)
فاسماه إسرائيل .. فما معنى هذا الاسم عند اليهود؟


"لا يدعى اسمك في ما بعد يعقوب بل إسرائيل. لأنك جاهدت َ مع الله وقدرتَ"

معنى (إسرائيل) عند المسلمين .. هي كلمة مكونة من مقطعين .. إسرا.. إيل..
(إسرا) تعني عبد
(إيل) تعني إله
فإسرائيل.. تعني عبد الله.. أو القاصد أو المسافر إلى الله..

بينما عند اليهود تعني .. (الأقوى من الرب)
وهي ما تعنيه دولة إسرائيل اليوم أيضا .. !
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: هل التوراة الحالية .. كتاب الله ؟!   05.06.13 21:41

يتهم الكتاب يعقوب النبي بالأنانية
فلقد رفض اشراك أخيه عيسو في طعامه
إلا بعد أن يبيع عيسو بكوريته ليعقوب


"فقال يعقوب: احلف لي اليوم. فحلف له فباع بكوريته ليعقوب" التكوين\25\33

والبكورية.. هي الإنابة عن الأب في الرياسة والكهنوت
مع نصيب مضاعف من الميراث..

ويضيف الكتاب تهمة أخرى .. أن يعقوب النبي قد احتال على أبيه للحصول على المباركة..

"فقال يعقوب لأبيه: أنا عيسو بكرك ، قد فعلت ُ كما كلمتني
قم واجلس وكُل من صيدي لكي تباركني نفسك" التكوين\27\19


و لو قدّر الله للبركة أن تكون في عيسو
فهل يتغير قضاء الله حسب مخططات البشر؟!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: هل التوراة الحالية .. كتاب الله ؟!   05.06.13 21:43

يتهم الكتاب يعقوب (عليه السلام) بأنه قليل الفطنة (الذكاء)..

"فأخذ يعقوب لنفسه قضبانا خضرا من لبنى ولوز ودلب ، وقشر فيها خطوطا بيضا
كاشطا عن البياض الذي على القضبان
وأوقف القضبان التي قشّرها في الأجران في مساقي الماء
حيث كانت الغنم تجيء لتشرب تجاه الغنم لتتوحم عند مجيئها لتشرب
فتوحّمت الغنم عند القضبان
وولدت الغنم مخططات ورُقطا وبُلقا" التكوين\30\39-37


وهذا الكلام غير عقلاني .. لأنه من عمل السفهاء..!
وقيام هذا النبي بهذا العمل غير الفطن لا يدل على أنه من زمرة الأنبياء
الذين هم أسوة حسنة .. ولهم من الكمال البشري ما لايوجد عند غيرهم ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
 
هل التوراة الحالية .. كتاب الله ؟!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 6انتقل الى الصفحة : 1, 2, 3, 4, 5, 6  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى عباد الرحمن الإسلامي الاجتماعي :: قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ تَعَالَوْا إِلَى كَلِمَةٍ سَوَاءٍ بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ :: مقارنة القرآن الكريم بنصوص التوراة والإنجيل-
انتقل الى: