منتدى عباد الرحمن الإسلامي الاجتماعي

لتوعية المسلمين بشؤون دينهم ودنياهم ونبذ التحزب والتمذهب والطائفية ولإنشاء مجتمع متوحد على ملة أبينا إبراهيم وسنة سيدنا محمد (عليهم الصلاة والسلام)
 
الرئيسيةاليوميةالتسجيلدخول
الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنزَلَ عَلَى عَبْدِهِ الْكِتَابَ وَلَمْ يَجْعَل لَّهُ عِوَجًا * قَيِّمًا لِّيُنذِرَ بَأْسًا شَدِيدًا مِن لَّدُنْهُ وَيُبَشِّرَ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا حَسَنًا * مَاكِثِينَ فِيهِ أَبَدًا * وَيُنذِرَ الَّذِينَ قَالُوا اتَّخَذَ اللَّهُ وَلَدًا * مَّا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ وَلا لِآبَائِهِمْ كَبُرَتْ كَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ إِن يَقُولُونَ إِلاَّ كَذِبًا * فَلَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَّفْسَكَ عَلَى آثَارِهِمْ إِن لَّمْ يُؤْمِنُوا بِهَذَا الْحَدِيثِ أَسَفًا * إِنَّا جَعَلْنَا مَا عَلَى الأَرْضِ زِينَةً لَّهَا لِنَبْلُوَهُمْ أَيُّهُمْ أَحْسَنُ عَمَلا * وَإِنَّا لَجَاعِلُونَ مَا عَلَيْهَا صَعِيدًا جُرُزًا * أَمْ حَسِبْتَ أَنَّ أَصْحَابَ الْكَهْفِ وَالرَّقِيمِ كَانُوا مِنْ آيَاتِنَا عَجَبًا * إِذْ أَوَى الْفِتْيَةُ إِلَى الْكَهْفِ فَقَالُوا رَبَّنَا آتِنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً وَهَيِّئْ لَنَا مِنْ أَمْرِنَا رَشَدًا
الموسوعة الحديثية http://www.dorar.net/enc/hadith
تَنْزِيلٌ مِنْ رَبِّ الْعَالَمِينَ http://tanzil.net
إِنَّ هُدَى اللَّـهِ هُوَ الْهُدَىٰ
قال عليه الصلاة والسلام في حجة الوداع (الا أخبركم بالمؤمن: من أمنه الناس على أموالهم وأنفسهم ، والمسلم من سلم الناس من لسانه ويده ، والمجاهد من جاهد نفسه في طاعة الله ، والمهاجر من هجر الخطايا والذنوب)
شاطر | 
 

 سبــــأ ... أعجوبة زمانها

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد
مشرف


عدد المساهمات : 3626
تاريخ التسجيل : 08/10/2013

مُساهمةموضوع: سبــــأ ... أعجوبة زمانها   02.10.16 14:54

( لَقَدْ كَانَ لِسَبَأٍ فِي مَسْكَنِهِم آيةٌ

جَنَّتاَنِ عَن يَمِينٍ وَشِمَالٍ

كُلُوا مِن رِّزْقِ رَبِّكُم واشْكُرُوا لَهُ

بَلْدَةٌ طَيِّبَةٌ وَرَبٌّ غَفُورٌ * فَأَعْرَضُوا فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ سَيْلَ العَرِمِ

وَبَدَّلْناَهُم بِجَنَّتَيْهِمْ جَنَّتَيْنِ ذَوَاتَيْ أُكُلٍ خَمْطٍ وَأَثْلٍ وَشَيءٍ مِّن سِدْرٍ قَلِيلٍ
) (سبأ: 15-16)



يعتبر مجتمع سبأ واحداً من أكبر أربع حضارات عاشت في جنوبي الجزيرة العربية

ويعتقد أن هؤلاء القوم قد أسسوا مجتمعهم ما بين 1000-750 قبل الميلاد، وانهارت حضارتهم حوالي 550 بعد الميلاد








عدل سابقا من قبل محمد في 02.10.16 15:14 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد
مشرف


عدد المساهمات : 3626
تاريخ التسجيل : 08/10/2013

مُساهمةموضوع: رد: سبــــأ ... أعجوبة زمانها   02.10.16 15:11

يعود أقدم المصادر التي تشير إلى قوم سبأ إلى سجلات الملك سيرجون الثاني الآشوري الحربية (722-705 قبل الميلاد)

في تلك السجلات يشير الملك الآشوري في سجلاته التي دون فيها الأمم التي كانت تدفع له الضرائب إلى ملك سبأ "إيت عمارا".

هذا أقدم مصدر يشير إلى الحضارة السَّبئية

إلا أنه ليس من الصواب أن نستنتج أن هذه الحضارة قد تم إنشاؤها حوالي 700 قبل الميلاد فقط اعتماداً على هذا المصدر الوحيد

لأن احتمال تشكل هذه الحضارة قبل ذلك وارد جداً، وهذا يعني أن تاريخ سبأ قد يسبق هذا التاريخ.

ورد في نقوش أراد نانار، أحد ملوك مدينة أور المتأخرين، كلمة "سابوم" والتي تعني "مدينة سبأ"

وإذا صح تفسير هذه الكلمة على أنها مدينة سبأ، فهذا يعني أن تاريخ سبأ يعود إلى 2500 قبل الميلاد.






تقول المصادر التاريخية التي تتحدث عن هذه الحضارة

أنها كانت أشبه بالحضارة الفينيقية، أغلب نشاطاتها تجارية

لقد سيطر هؤلاء القوم على الطرق التجارية التي تمر عبر شمالي الجزيرة

كان على التجار السبئيين أن يأخذوا إذناً من الملك الآشوري سيرجون الثاني حاكم المنطقة التي تقع شمالي الجزيرة

إذا ما أرادوا أن يصلوا بتجارتهم إلى غزة والبحر المتوسط، أو أن يدفعوا له ضريبة على تجارتهم

وعندما بدأ هؤلاء التجار بدفع الضرائب للملك الآشوري دُوِّنَ اسمُهُم في السجلات السنوية لتلك المنطقة.

وبما أن الآشوريين لم يصلوا في فتوحاتهم إلى أرض اليمن

فيظهر أن هذه الجزية لا تعدو أن تكون رسوماً أو هدايا كان السبئيون يقدمونها إليهم عند تجارتهم في شمالي جزيرة العرب

حتى يؤذن لهم بالمرور


عدل سابقا من قبل محمد في 02.10.16 16:17 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد
مشرف


عدد المساهمات : 3626
تاريخ التسجيل : 08/10/2013

مُساهمةموضوع: رد: سبــــأ ... أعجوبة زمانها   02.10.16 15:25

يُعرف السبئيون من خلال التاريخ كقوم متحضرين

تظهر كلمات مثل "استرجاع"، "تكريس"، "بناء"، بشكل متكرر في نقوش حكامهم



ويعتبر سد مأرب الذي كان أحد أهم معالم هذه الحضارة دليلاً واضحاً على المستوى الفني المتقدم الذي وصل إليه هؤلاء القوم



إلا أن هذا لا يعني أنهم كانوا ضعفاء عسكرياً

فقد كان الجيش السبئي من أهم العوامل التي ضمنت استمرار هذه الحضارة صامدة لفترة طويلة.

كان من أقوى جيوش ذلك الزمان

وقد ضمن لحكامه امتداداً توسعياً جيداً، فقد اجتاحت سبأ منطقة القتبيين

وتمكنت من السيطرة على عدة مناطق في القارة الإفريقية

وفي عام 24 قبل الميلاد وأثناء إحدى الحملات على المغرب

هزم الجيش السبئي جيش ماركوس إيليوس غالوس الروماني

الذي كان يحكم مصر كجزء من الإمبراطورية الرومانية  


يمكن تصوير سبأ على أنها كانت بلاداً معتدلة سياسياً

إلا أنها ما كانت لتتأخر في استخدام القوة عند الضرورة

لقد كانت سبأ بجيشها وحضارتها المتقدمة من " القوى العظيمة" في ذلك الزمان.



لقد ورد في القرآن ذكر جيش سبأ القوي، وتظهر ثقة هذا الجيش بنفسه من خلال كلام قواد الجيش السبئي مع ملكتهم كما ورد في سورة النمل:

(قَالُوا نَحْنُ أُولُو قُوَّةٍ وَأُولُو بَأْسٍ شَدِيدٍ وَالأَمْرُ إِلَيْكِ فَانظُرِي مَاذَا تَأْمُرِينَ ) (النمل: 33).



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد
مشرف


عدد المساهمات : 3626
تاريخ التسجيل : 08/10/2013

مُساهمةموضوع: رد: سبــــأ ... أعجوبة زمانها   02.10.16 16:08

كانت مأرب هي عاصمة سبأ، وكانت غنية جداً، والفضل يعود إلى موقعها الجغرافي

كانت العاصمة قريبة جداً من نهر الدهنا الذي كانت نقطة التقائه مع جبل بلق مناسبة جداً لبناء سد

استغل السبئيون هذه الميزة وبنوا سداً في تلك المنطقة حيث نشأت حضارتهم، وبدأوا يمارسون الري والزراعة

وهكذا وصلوا إلى مستوى عال جداً من الازدهار. لقد كانت مأرب العاصمة من أكثر المناطق ازدهاراً في ذلك الزمن.




وهناك إشارة إلى سبأ في التوراة بأنهم كانوا يمارسون الزراعة، والتجارة

وأن قوافلهم التجارية كانت تصل إلى بلاد الشام وذلك نحو 922 قبل الميلاد

وأنها كانت تسيطر على طريق التجارة الرئيسي الذي يربط جنوب الجزيرة العربية بالشام ومصر

وكان التجار من سبأ ينقلون خير أنواع البلسم واللبان والحجارة الكريمة المتنوعة والذهب إلى السوق بمدينة صور.




وقد ورد ذكر سبأ كثيرا في كتابات اليونانيين

إذ وصفوهم بأن بلادهم المسماة "بلاد العرب السعيدة" كانت من أثرى الأماكن في الجزيرة العربية

وأن السبئيين كانوا يسيطرون على الطرق التجارية من بلادهم حتى حدود فلسطين.

ووصف هيرودتس (400 قبل الميلاد تقريبا) بلاد العرب السعيدة بأنها من أغنى بقاع العالم

وأنه كان في مأرب قصور نَضرة ذات أبواب عسجدية، وآنية من ذهب وفضة، وسرر من المعادن الثمينة.

ِ ولم يرو إسترابون غير ما رواه هيرودتس، واستند إسترابون في روايته عن مدينة مأرب إلى أرتيميدور

وقال: «إن قصورها ذات سقوف مزخرفة بالذهب والعاج والحجارة الثمينة، وذات أثاث فاخر وآنية منقوشة»،



وهنالك مطابقةٌ بين ما رواه القدماء

وما جاء في تواريخ العرب التي أجمعت على امتداح غنَى اليمن

ومما جاء في هذه الأنباء العربية أن اليمن كانت مقرا لأقوى دول الأرض

وأن حكم ملوكها دام ثلاثة آلاف سنة، وأنها غزت بلاد الهند والصين من المشرق

وبلغت بغزواتها مراكش من المغرب.



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أم الياس



عدد المساهمات : 515
تاريخ التسجيل : 21/10/2015

مُساهمةموضوع: رد: سبــــأ ... أعجوبة زمانها   02.10.16 16:32

لقب ملوك سبأ :


لقد لقب ملوكها بملوك سبأ وذي ريدان
وذوريدان هم حميروأرض سبأ في الأصل هي منطقة مأرب ، وتمتد إلى الجوف شمالا، ثم ما حاذاها من المرتفعات والهضاب إلى المشرق،
وكانت دولة سبا في فترات امتداد حكمها تضم مناطق أخرى،
بل قد تشمل اليمن كله. عدداّ كبيرا من المكربين والملوك الذين تولوا الحكم في دولة سبأ،

والفرق بين الملك والمكرب هو أن الملك يحكم شعبا واحدا أو قبيلة واحدة بينما المكرب لقب للمجمِّع والموحِّد لعدة شعوب .




ماخاب من قال يالله.......
ربي صل على الحبيب وآله وصحبه أجمعين ...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أم الياس



عدد المساهمات : 515
تاريخ التسجيل : 21/10/2015

مُساهمةموضوع: رد: سبــــأ ... أعجوبة زمانها   02.10.16 16:54

عاصمة سبأ :

اتخد السبئيين صرواح عاصمةّ لدولة سبأ، وتقع المدينه على بعد 120 كيلومتراّ شرق العاصمه اليمنيه صنعاء وتبعد 50 كيلومتر شمال غرب مدينة مأرب.

تعتبرهذه المدينه من الاماكن الاثريه بسسبب ماكتشف فيها من نقوش ومنحوتات ترجع الى عصر دوله سبأ ثم انتقلت عاصمةّ دولة سبأ الى مأرب بدلاّ عن صرواح
وتقع مأرب جنوب اليمن وعلى بعد 192 كيلومتر من العاصمةّ الحديثه لليمن والتي تدعى صنعاء.
ولقد اتخد السبئيين مأرب (في وادي أذنه) عاصمتاّ لهم بسبب خصبة تربه الوادي والذي تنجرف اليه التربه مع مياة الامطارمن المرتفعات.
وتدلل الآثار المنتشرة و النقوش اليمنية القديمة التي اكتشفت ذكر قصر سلحين بالإسم.
ويرجح على الاغلب ان القصر يقع على التل المعروف بقرية مأرب في الوقت الحاضر.
وكذلك ذكر العلامة اليمني الحسن الهمداني القصر بالإسم ذاته قبل حوالي الف عام.

وقد تحكمت دولة سبأ بطريق التجارة الهام المعروف باسم طريق اللبان الذي يمر في ارض مأرب.
كان يعتبر اللبان من احد اهم أنواع الطيوب وأغلاها بسبب رائحة الطيبة والى بجانب الاعتقاد السائد في الفترة تلك  بانه لاغنى عنه لكسب الآلهة.

ولقد ساعد مناخ اليمن علي نمو البان في منطقة المهره وظفار، تميزت هذه المناطق بانتاجها أفضل وأجود أنواع اللبان.
لقد أسهم الطلب المتزايد على اللبان  الى تنشيط وتطوير التجارة حول هذه السلعة ولتشمل سلع أخرى نادرة، متل التوابل، المر والقرفة


ماخاب من قال يالله.......
ربي صل على الحبيب وآله وصحبه أجمعين ...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أم الياس



عدد المساهمات : 515
تاريخ التسجيل : 21/10/2015

مُساهمةموضوع: رد: سبــــأ ... أعجوبة زمانها   02.10.16 17:04



خط المسند


ماخاب من قال يالله.......
ربي صل على الحبيب وآله وصحبه أجمعين ...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أم حسن



عدد المساهمات : 1191
تاريخ التسجيل : 12/07/2016

مُساهمةموضوع: رد: سبــــأ ... أعجوبة زمانها   02.10.16 17:55

جزاكم الله خيرا ...متابعين


      اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين  
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد
مشرف


عدد المساهمات : 3626
تاريخ التسجيل : 08/10/2013

مُساهمةموضوع: رد: سبــــأ ... أعجوبة زمانها   05.10.16 16:07

شكرا لكن على المشاركة والمتابعة.

___________


بلغ ارتفاع سد مأرب 16 متراً وعرضه 60 متراً وطوله 620 متراً

وهذا يعني حسابياً أنه يمكن أن يروي 9600 هكتاراً من الأراضي

منها 5300 في السهل الجنوبي، والباقي للسهل الشمالي.

كان يشار إلى هذين السهلين في النقوش السبئية "مأرب والسهلان"

ويشير التعبير الدقيق في القرآن: (جَنَّتاَنِ عَن يَمِينٍ وَشِمَالٍ) إلى وجود حدائق وكروم في هذين الواديين أو السهلين

لقد أصبحت المنطقة أكثر مناطق اليمن غنىً وإنتاجاً بفضل السد ومياهه.

ويقول الباحثان: الفرنسي ج. هوفلي والنمساوي غلاسر
أن سد مأرب قد أوجد منذ زمن بعيد.

وتروي الوثائق المكتوبة بلغة "حِمْـيَر" أن هذا السد قد جعل المنطقة في غاية الخصوبة والعطاء.





عدل سابقا من قبل محمد في 05.10.16 16:32 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد
مشرف


عدد المساهمات : 3626
تاريخ التسجيل : 08/10/2013

مُساهمةموضوع: رد: سبــــأ ... أعجوبة زمانها   05.10.16 16:30

(لَقَدْ كَانَ لِسَبَأٍ في مَسْكَنِهِمْ آيةٌ

جَنَّتَانِ عَن يَمِينٍ وَشِمَالٍ

كُلُوا مِن رِّزْقِ رَبِّكُم واشْكُرُوا لَهُ بَلْدَةٌ طَيِّبَةٌ وَرَبٌّ غَفُورٌ * فَأَعْرَضُوا فَأرْسَلْنَا عَلَيْهِم سَيْلَ العَرِم

وَبَدَّلْنَاهُم بِجَنَّتَيْهِمْ جَنَّتَيْنِ ذَوَاتَيْ أُكُلٍ خَمْطٍ وَأَثْلٍ وشَيْءٍ مِّنْ سِدْرٍ قَلِيلٍ* ذَلِكَ جَزَيْنَاهُم بِمَا كَفَرُوا وَهَلْ نُجَازِي إِلاَّ الكَفُورَ
) (سبأ 15-17)


لقد كان السبئيون كما تدل الآية الكريمة يعيشون في منطقة مشهورة بجمالها
جنان وكروم، وكانت تقع على طرق التجارة، لقد كانت على مستوى متقدم جداً بالنسبة لغيرها من مدن ذلك الزمان.

كانت ظروف العيش في بلدة كهذه ممتازة

ولم يكن للقوم من جهد يبذلونه ... فقط: ( كُلُوا مِن رِّزْقِ رَبِّكُمْ وَاشْكُرُوا لَهُ )

إلا أنهم لم يفعلوا ذلك، بل نسبوا ما يملكونه لأنفسهم

لقد ظنوا أنهم أصحاب هذه البلدة، وأنهم هم الذين أوجدوا مافيها من الرخاء والازدهار

اختاروا الغرور والتكبر على الشكر والتواضع لله سبحانه وتعالى ، وكما تقول الآية: ( فَأَعْرَضُوا... ).

لأنهم نسبوا كل ما أنعم الله به عليهم لأنفسهم، وأصرُّوا أنه من صنعهم، خسروا كل شيء... لقد أهلك سيلُ العَرِم كلَّ ما صنعت أيديهم.


يذكر القرآن أن العقاب الإلهي كان بإرسال (سَيْلَ العَرِمِ).

وهذا التعبير القرآني يخبرنا كيف وقعت الواقعة، فكلمة "عَرِم" تعني الحاجز أو السد.

يصف تعبير (سَيْلَ العَرِمِ ) السيل الذي جاء ليدمر هذا الحاجز

لقد حل المفسرون المسلمون موضوع الزمان والمكان على ضوء الألفاظ القرآنية التي وردت في وصف سيل العرم

يقول المودودي في تفسيره:

"كما استخدم في التعبير سيل العرم، فإن كلمة "عَرِم" مشتقة من كلمة "عريمين" المستخدمة في لهجة سكان جنوب الجزيرة، والتي تعني "السد، الحاجز"، وقد عثر على هذه الكلمة في أثناء الحفريات التي نفذت في جنوب اليمن باستعمالات كثيرة تفيد هذا المعنى، على سبيل المثال: استخدمت هذه الكلمة في الكتابات التي كانت تملى من قبل ملك اليمن الحبشي "أبرهة"، بعد تعمير وأصلاح سد مأرب في 542 و543 م لتعني السد "

( وَبَدَّلْنَاهُم بِجَنَّتَيْهِمْ جَنَّتَيْنِ ذَوَاتَيْ أُكُلٍ خَمْطٍ وَأَثْلٍ وَشَيْءٍ مِّنْ سِدْرٍ قَلِيلٍ )

أي: إن البلدة بكاملها قد غرقت بعد انهيار السد بسبب السيل

لقد تحطمت جميع أقنية الري التي حفرها السبئيون، وكذلك الحائط الذي أنشؤوه ببنائهم حواجز بين الجبال

ولم يعد لنظام الري أي وجود

وهكذا تحولت الجنان إلى أدغال ، ولم يبقَ من الثمار شيء

سوى ثمار تشبه الكرز وأشجار قصيرة كثيرة الجذور.




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد
مشرف


عدد المساهمات : 3626
تاريخ التسجيل : 08/10/2013

مُساهمةموضوع: رد: سبــــأ ... أعجوبة زمانها   05.10.16 17:10

بعد وقوع كارثة السد

بدأت أراضي المنطقة بالتصحر

وفقد قوم سبأ أهم مصادر الدخل لديهم مع اختفاء أراضيهم الزراعية

وهكذا كانت عاقبة القوم الذين أعرضوا عن الله وترفعوا عن شكره

وتفرق القوم بعد هذه الكارثة، وبدأ السبئيون يهجرون أراضيهم بعضهم اتجه شمالا والآخر جنوبا مجتازا مضيق باب المندب.



تقف آثار مأرب المهجور

والتي كانت في يوم من الأيام موطناً للسبئيين

كآية من آيات العذاب تنذر أولئك الذين يكررون خطيئة القوم

لم يكن السبئيون هم القوم الوحيدين الذين اقترفوا هكذا ذنب

ففي سورة الكهف يروي لنا القرآن الكريم قصة صاحب الجنتين

امتلك هذا الرجل جنتين خصبتين جميلتين تشبهان جنان قوم سبأ

إلا أنه ارتكب نفس خطيئتهم: أعرض عن الله جل جلاله ، لقد ظن أن هذه النعمة من صنعه هو وهي له دون عن غيره:

(وَاضْرِبْ لَهُم مَّثَلاً رَّجُلَيْنِ جَعَلْنَا لأَحَدِهِمَا جَنَّتَيْنِ مِنْ أَعْنَابٍ وحَفَفْنَاهُمَا بِنَخْلٍ وَجَعْلنَا بَيْنَهُمَا زَرْعاً * كِلْتَا الجَنَّتَيْنِ آتَتْ أُكُلَهَا وَلَم تَظْلِم مِّنْهُ شَيْئاً وَفَجَّرْنَا خِلاَلَهُمَا نَهَراً * وَكَانَ لَهُ ثَمَرٌ فَقَالَ لِصَاحِبِهِ وَهُوَ يُحَاورُهُ أَنَا أَكْثَرُ مِنكَ مَالاً وَأَعَزُّ نَفَراً * وَدَخَلَ جَنَّتَهُ وَهُوَ ظَالِمٌ لِّنَفْسِهِ قَالَ مَآ أَظُنُّ أَن تَبِيدَ هَذِهِ أَبَداً * وَمَآ أَظُنُّ السَّاعَةَ قَآئمَةً وَلَئِن رُّدِدتُّ إِلىَ رَبِّي لأَجِدَنَّ خَيْراً مِّنْها مُنقَلَباً * قَالَ لَهُ صَاحِبُهُ وَهُوَ يُحَاورُهُ أَكَفَرْتَ بِالَّذِي خَلَقَكَ مِن تُرَابٍ ثُمَّ مِن نُّطْفَةٍ ثُمَّ سَوَّاكَ رَجُلاً * لَّكِنَّا هُوَ اللهُ رَبِّي ولآ أُشْرِكُ بِرَبِّي أَحَداً * وَلَولآ إِذْ دَخَلْتَ جَنَّتَكَ قُلْتَ مَا شَآءَ اللهُ لاَ قُوَّةَ إِلاَّ بِاللهِ إنْ تَرَنِ أَنَا أَقَلَّ مِنكَ مَالاً وَوَلَداً * فَعَسى رَبِّي أَن يَؤْتِيَنِ خَيْراً مِّن جَنَّتِكَ وَيُرْسِلَ عَلَيْها حُسْبَاناً مِّنَ السَّمَاءِ فَتُصْبِحَ صَعِيداً زَلَقاً * أَوْ يُصْبِحَ مَآؤُهَا غَوْراً فَلَن تَسْتَطِيعَ لَهُ طَلَباً * وَأُحِيطَ بِثَمَرِهِ فَأَصْبَحَ يُقَلِّبُ كَفَّيْهِ عَلَى مَآ أَنفَقَ فِيهَا وَهيَ خَاويَةٌ عَلَى عُرُوشِهَا وَيَقُولُ يَا لَيْتَنِي لَمْ أُشْرِكْ برَبِّي أَحَداً * وَلَم تَكُن لَّهُ فِئَةٌ يَنصُرُونَهُ مِن دُونِ اللهِ وَمَا كَانَ مُنتَصِراً * هُنَالِكَ الوَلايَةُ للهِ الحَقِّ هُوَ خَيْرٌ ثَوَاباً وَخَيْرٌ عُقْباً ) (الكهف: 32-44)

كما نفهم من الآيات لم يكن صاحب الجنة ناكراً لوجود الله

بل على العكس فهو يتصور أنه حتى لو عاد إلى ربه فسيجد خيراً من هذه الجنة

لقد عزا كل ما هو فيه من النعم لما حققه من أعمال ناجحة قام بها وحده.

من الواضح أن هذا يصب تماماً في منحى الشرك بالله: محاولة نسب كل ما يخص الله إلى غيره

وفقدان الخشية من الله مع الاعتقاد بأن هذا الشريك لديه امتياز خاص، و "حظوة" عند الله.

وهذا ما فعله قوم سبأ

فكانت عاقبتهم أن غرقت بلادهم وجنانهم ليفهموا أنهم ليسوا أصحاب القوة، بل إنها نعمة أُسبغت عليهم فحسب...







وفي أواخر عام 1986 ميلادي

تم إعادة تأهيل السد من قبل رئيس دولة الإمارات الراحل الشيخ زايد بن سلطان



وهذه السنة 2016

تم الإعلان أن احتمالات انهياره زادت مع الصراع الحالي في اليمن




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
سبــــأ ... أعجوبة زمانها
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى عباد الرحمن الإسلامي الاجتماعي :: قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِكُمْ سُنَنٌ فَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَانظُرُوا :: دراسات تاريخية-
انتقل الى: