منتدى عباد الرحمن الإسلامي الاجتماعي

لتوعية المسلمين بشؤون دينهم ودنياهم ونبذ التحزب والتمذهب والطائفية ولإنشاء مجتمع متوحد على ملة أبينا إبراهيم وسنة سيدنا محمد (عليهم الصلاة والسلام)
 
الرئيسيةاليوميةالتسجيلدخول
الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنزَلَ عَلَى عَبْدِهِ الْكِتَابَ وَلَمْ يَجْعَل لَّهُ عِوَجًا * قَيِّمًا لِّيُنذِرَ بَأْسًا شَدِيدًا مِن لَّدُنْهُ وَيُبَشِّرَ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا حَسَنًا * مَاكِثِينَ فِيهِ أَبَدًا * وَيُنذِرَ الَّذِينَ قَالُوا اتَّخَذَ اللَّهُ وَلَدًا * مَّا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ وَلا لِآبَائِهِمْ كَبُرَتْ كَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ إِن يَقُولُونَ إِلاَّ كَذِبًا * فَلَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَّفْسَكَ عَلَى آثَارِهِمْ إِن لَّمْ يُؤْمِنُوا بِهَذَا الْحَدِيثِ أَسَفًا * إِنَّا جَعَلْنَا مَا عَلَى الأَرْضِ زِينَةً لَّهَا لِنَبْلُوَهُمْ أَيُّهُمْ أَحْسَنُ عَمَلا * وَإِنَّا لَجَاعِلُونَ مَا عَلَيْهَا صَعِيدًا جُرُزًا * أَمْ حَسِبْتَ أَنَّ أَصْحَابَ الْكَهْفِ وَالرَّقِيمِ كَانُوا مِنْ آيَاتِنَا عَجَبًا * إِذْ أَوَى الْفِتْيَةُ إِلَى الْكَهْفِ فَقَالُوا رَبَّنَا آتِنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً وَهَيِّئْ لَنَا مِنْ أَمْرِنَا رَشَدًا
الموسوعة الحديثية http://www.dorar.net/enc/hadith
تَنْزِيلٌ مِنْ رَبِّ الْعَالَمِينَ http://tanzil.net
إِنَّ هُدَى اللَّـهِ هُوَ الْهُدَىٰ
قال عليه الصلاة والسلام في حجة الوداع (الا أخبركم بالمؤمن: من أمنه الناس على أموالهم وأنفسهم ، والمسلم من سلم الناس من لسانه ويده ، والمجاهد من جاهد نفسه في طاعة الله ، والمهاجر من هجر الخطايا والذنوب)
شاطر | 
 

 خواطر ايمانية في سورة مريم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
خالد



عدد المساهمات : 1008
تاريخ التسجيل : 23/07/2013

مُساهمةموضوع: خواطر ايمانية في سورة مريم   06.01.14 7:02

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتبه ,,,

سورة مريم هي السورة رقم 19 في القران الكريم

قرئتها في الحرم المكي وسألت

ان القران الكريم منزل من عند الله وكلماته من عند الله والقران الكريم معجزة من جميع النواحي

فلماذا في هذه السورة

ذكرت ( 6 ) قصص انبياء ورسل بصورة متتالية ؟


أولا:

زكريا وامرأته العاقر ويحيى عليه السلام

من الاية 1 الى 15


كهيعص

ذِكْرُ رَحْمَةِ رَبِّكَ عَبْدَهُ زَكَرِيَّا

إِذْ نَادَى رَبَّهُ نِدَاء خَفِيًّا

قَالَ رَبِّ إِنِّي وَهَنَ الْعَظْمُ مِنِّي وَاشْتَعَلَ الرَّأْسُ شَيْبًا وَلَمْ أَكُن بِدُعَائِكَ رَبِّ شَقِيًّا

وَإِنِّي خِفْتُ الْمَوَالِيَ مِن وَرَائِي وَكَانَتِ امْرَأَتِي عَاقِرًا فَهَبْ لِي مِن لَّدُنكَ وَلِيًّا

يَرِثُنِي وَيَرِثُ مِنْ آلِ يَعْقُوبَ وَاجْعَلْهُ رَبِّ رَضِيًّا

يَا زَكَرِيَّا إِنَّا نُبَشِّرُكَ بِغُلامٍ اسْمُهُ يَحْيَى لَمْ نَجْعَل لَّهُ مِن قَبْلُ سَمِيًّا

قَالَ رَبِّ أَنَّى يَكُونُ لِي غُلامٌ وَكَانَتِ امْرَأَتِي عَاقِرًا وَقَدْ بَلَغْتُ مِنَ الْكِبَرِ عِتِيًّا

قَالَ كَذَلِكَ قَالَ رَبُّكَ هُوَ عَلَيَّ هَيِّنٌ وَقَدْ خَلَقْتُكَ مِن قَبْلُ وَلَمْ تَكُ شَيْئًا

قَالَ رَبِّ اجْعَل لِّي آيَةً قَالَ آيَتُكَ أَلاَّ تُكَلِّمَ النَّاسَ ثَلاثَ لَيَالٍ سَوِيًّا

فَخَرَجَ عَلَى قَوْمِهِ مِنَ الْمِحْرَابِ فَأَوْحَى إِلَيْهِمْ أَن سَبِّحُوا بُكْرَةً وَعَشِيًّا

يَا يَحْيَى خُذِ الْكِتَابَ بِقُوَّةٍ وَآتَيْنَاهُ الْحُكْمَ صَبِيًّا

وَحَنَانًا مِّن لَّدُنَّا وَزَكَاةً وَكَانَ تَقِيًّا

وَبَرًّا بِوَالِدَيْهِ وَلَمْ يَكُن جَبَّارًا عَصِيًّا

وَسَلامٌ عَلَيْهِ يَوْمَ وُلِدَ وَيَوْمَ يَمُوتُ وَيَوْمَ يُبْعَثُ حَيًّا



ثانيا:

عيسى عليه السلام وامه مريم العذراء

من الايه 16 الى 40


وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ مَرْيَمَ إِذِ انتَبَذَتْ مِنْ أَهْلِهَا مَكَانًا شَرْقِيًّا

فَاتَّخَذَتْ مِن دُونِهِمْ حِجَابًا فَأَرْسَلْنَا إِلَيْهَا رُوحَنَا فَتَمَثَّلَ لَهَا بَشَرًا سَوِيًّا

قَالَتْ إِنِّي أَعُوذُ بِالرَّحْمَن مِنكَ إِن كُنتَ تَقِيًّا

قَالَ إِنَّمَا أَنَا رَسُولُ رَبِّكِ لِأَهَبَ لَكِ غُلامًا زَكِيًّا

قَالَتْ أَنَّى يَكُونُ لِي غُلامٌ وَلَمْ يَمْسَسْنِي بَشَرٌ وَلَمْ أَكُ بَغِيًّا

قَالَ كَذَلِكِ قَالَ رَبُّكِ هُوَ عَلَيَّ هَيِّنٌ وَلِنَجْعَلَهُ آيَةً لِلنَّاسِ وَرَحْمَةً مِّنَّا وَكَانَ أَمْرًا مَّقْضِيًّا

فَحَمَلَتْهُ فَانتَبَذَتْ بِهِ مَكَانًا قَصِيًّا

فَأَجَاءَهَا الْمَخَاضُ إِلَى جِذْعِ النَّخْلَةِ قَالَتْ يَا لَيْتَنِي مِتُّ قَبْلَ هَذَا وَكُنتُ نَسْيًا مَّنسِيًّا

فَنَادَاهَا مِن تَحْتِهَا أَلاَّ تَحْزَنِي قَدْ جَعَلَ رَبُّكِ تَحْتَكِ سَرِيًّا

وَهُزِّي إِلَيْكِ بِجِذْعِ النَّخْلَةِ تُسَاقِطْ عَلَيْكِ رُطَبًا جَنِيًّا

فَكُلِي وَاشْرَبِي وَقَرِّي عَيْنًا فَإِمَّا تَرَيِنَّ مِنَ الْبَشَرِ أَحَدًا فَقُولِي إِنِّي نَذَرْتُ لِلرَّحْمَنِ صَوْمًا فَلَنْ أُكَلِّمَ الْيَوْمَ إِنسِيًّا

فَأَتَتْ بِهِ قَوْمَهَا تَحْمِلُهُ قَالُوا يَا مَرْيَمُ لَقَدْ جِئْتِ شَيْئًا فَرِيًّا

يَا أُخْتَ هَارُونَ مَا كَانَ أَبُوكِ امْرَأَ سَوْءٍ وَمَا كَانَتْ أُمُّكِ بَغِيًّا

فَأَشَارَتْ إِلَيْهِ قَالُوا كَيْفَ نُكَلِّمُ مَن كَانَ فِي الْمَهْدِ صَبِيًّا

قَالَ إِنِّي عَبْدُ اللَّهِ آتَانِيَ الْكِتَابَ وَجَعَلَنِي نَبِيًّا

وَجَعَلَنِي مُبَارَكًا أَيْنَ مَا كُنتُ وَأَوْصَانِي بِالصَّلاةِ وَالزَّكَاةِ مَا دُمْتُ حَيًّا

وَبَرًّا بِوَالِدَتِي وَلَمْ يَجْعَلْنِي جَبَّارًا شَقِيًّا

وَالسَّلامُ عَلَيَّ يَوْمَ وُلِدتُّ وَيَوْمَ أَمُوتُ وَيَوْمَ أُبْعَثُ حَيًّا

ذَلِكَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ قَوْلَ الْحَقِّ الَّذِي فِيهِ يَمْتَرُونَ

مَا كَانَ لِلَّهِ أَن يَتَّخِذَ مِن وَلَدٍ سُبْحَانَهُ إِذَا قَضَى أَمْرًا فَإِنَّمَا يَقُولُ لَهُ كُن فَيَكُونُ

وَإِنَّ اللَّهَ رَبِّي وَرَبُّكُمْ فَاعْبُدُوهُ هَذَا صِرَاطٌ مُّسْتَقِيمٌ

فَاخْتَلَفَ الأَحْزَابُ مِن بَيْنِهِمْ فَوَيْلٌ لِّلَّذِينَ كَفَرُوا مِن مَّشْهَدِ يَوْمٍ عَظِيمٍ

أَسْمِعْ بِهِمْ وَأَبْصِرْ يَوْمَ يَأْتُونَنَا لَكِنِ الظَّالِمُونَ الْيَوْمَ فِي ضَلالٍ مُّبِينٍ

وَأَنذِرْهُمْ يَوْمَ الْحَسْرَةِ إِذْ قُضِيَ الأَمْرُ وَهُمْ فِي غَفْلَةٍ وَهُمْ لا يُؤْمِنُونَ

إِنَّا نَحْنُ نَرِثُ الأَرْضَ وَمَنْ عَلَيْهَا وَإِلَيْنَا يُرْجَعُونَ



ثالثا:


ابراهيم عليه السلام ووالده

من الاية 41 الى 50


وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ إِبْرَاهِيمَ إِنَّهُ كَانَ صِدِّيقًا نَّبِيًّا

إِذْ قَالَ لِأَبِيهِ يَا أَبَتِ لِمَ تَعْبُدُ مَا لا يَسْمَعُ وَلا يُبْصِرُ وَلا يُغْنِي عَنكَ شَيْئًا

يَا أَبَتِ إِنِّي قَدْ جَاءَنِي مِنَ الْعِلْمِ مَا لَمْ يَأْتِكَ فَاتَّبِعْنِي أَهْدِكَ صِرَاطًا سَوِيًّا

يَا أَبَتِ لا تَعْبُدِ الشَّيْطَانَ إِنَّ الشَّيْطَانَ كَانَ لِلرَّحْمَنِ عَصِيًّا

يَا أَبَتِ إِنِّي أَخَافُ أَن يَمَسَّكَ عَذَابٌ مِّنَ الرَّحْمَن فَتَكُونَ لِلشَّيْطَانِ وَلِيًّا

قَالَ أَرَاغِبٌ أَنتَ عَنْ آلِهَتِي يَا إِبْرَاهِيمُ لَئِن لَّمْ تَنتَهِ لَأَرْجُمَنَّكَ وَاهْجُرْنِي مَلِيًّا

قَالَ سَلامٌ عَلَيْكَ سَأَسْتَغْفِرُ لَكَ رَبِّي إِنَّهُ كَانَ بِي حَفِيًّا

وَأَعْتَزِلُكُمْ وَمَا تَدْعُونَ مِن دُونِ اللَّهِ وَأَدْعُو رَبِّي عَسَى أَلاَّ أَكُونَ بِدُعَاء رَبِّي شَقِيًّا

فَلَمَّا اعْتَزَلَهُمْ وَمَا يَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ وَهَبْنَا لَهُ إِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَكُلا جَعَلْنَا نَبِيًّا

وَوَهَبْنَا لَهُم مِّن رَّحْمَتِنَا وَجَعَلْنَا لَهُمْ لِسَانَ صِدْقٍ عَلِيًّا



رابعا:

موسى عليه السلام واخاه هارون

من الاية 51 الى 53


وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ مُوسَى إِنَّهُ كَانَ مُخْلَصًا وَكَانَ رَسُولا نَّبِيًّا

وَنَادَيْنَاهُ مِن جَانِبِ الطُّورِ الأَيْمَنِ وَقَرَّبْنَاهُ نَجِيًّا

وَوَهَبْنَا لَهُ مِن رَّحْمَتِنَا أَخَاهُ هَارُونَ نَبِيًّا




خامسا:


اسماعيل عليه السلام واهله


الاية 54 و 55

وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ إِسْمَاعِيلَ إِنَّهُ كَانَ صَادِقَ الْوَعْدِ وَكَانَ رَسُولا نَّبِيًّا

وَكَانَ يَأْمُرُ أَهْلَهُ بِالصَّلاةِ وَالزَّكَاةِ وَكَانَ عِندَ رَبِّهِ مَرْضِيًّا



سادسا:


ادريس عليه السلام

الاية 56 و 57


وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ إِدْرِيسَ إِنَّهُ كَانَ صِدِّيقًا نَّبِيًّا

وَرَفَعْنَاهُ مَكَانًا عَلِيًّا



لقد قلت:

لماذا في هذه السورة
ذكرت ( 6 ) قصص انبياء ورسل بصورة متتالية ؟

ما هو المشترك بينهم في هؤلاء بالتحديد ان ربطنا ان العامل المشترك له علاقة بصفة او شيء بمريم ؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
خالد



عدد المساهمات : 1008
تاريخ التسجيل : 23/07/2013

مُساهمةموضوع: رد: خواطر ايمانية في سورة مريم   06.01.14 7:11

وسنلاحظ انه في كل جزء او قصة
ذكر لفظ الكتاب

وانا اسأل كذلك ما هو الكتاب المقصود ؟
ذكر 7 مرات في القصص الستة
مرتين في قصة عيسى عليه السلام


أولا:
يحيى عليه السلام

يَا يَحْيَى خُذِ الْكِتَابَ بِقُوَّةٍ وَآتَيْنَاهُ الْحُكْمَ صَبِيًّا


___________

ثانيا:
عيسى عليه السلام وامه مريم العذراء

هنا:
وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ مَرْيَمَ إِذِ انتَبَذَتْ مِنْ أَهْلِهَا مَكَانًا شَرْقِيًّا

وهنا:
قَالَ إِنِّي عَبْدُ اللَّهِ آتَانِيَ الْكِتَابَ وَجَعَلَنِي نَبِيًّا


___________

ثالثا:
ابراهيم عليه السلام

وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ إِبْرَاهِيمَ إِنَّهُ كَانَ صِدِّيقًا نَّبِيًّا


___________

رابعا:
موسى عليه السلام

وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ مُوسَى إِنَّهُ كَانَ مُخْلَصًا وَكَانَ رَسُولا نَّبِيًّا


___________

خامسا:
اسماعيل عليه السلام

وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ إِسْمَاعِيلَ إِنَّهُ كَانَ صَادِقَ الْوَعْدِ وَكَانَ رَسُولا نَّبِيًّا

___________

سادسا:
ادريس عليه السلام

وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ إِدْرِيسَ إِنَّهُ كَانَ صِدِّيقًا نَّبِيًّا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
خالد



عدد المساهمات : 1008
تاريخ التسجيل : 23/07/2013

مُساهمةموضوع: رد: خواطر ايمانية في سورة مريم   06.01.14 7:21

وكذلك
كل نبي ذكرت له صفة مع لفظ الكتاب
ما عدى عيسى عليه السلام
قيل عنه عبد الله واوتي الكتاب

ويحيى عليه السلام اضافة مع الصفة, اوتي الكتاب


أولا:
يحيى عليه السلام ( الحكمة في الصبى )

يَا يَحْيَى خُذِ الْكِتَابَ بِقُوَّةٍ وَآتَيْنَاهُ الْحُكْمَ صَبِيًّا


___________

ثانيا:
عيسى عليه السلام ( عبد الله )

قَالَ إِنِّي عَبْدُ اللَّهِ آتَانِيَ الْكِتَابَ وَجَعَلَنِي نَبِيًّا


___________

ثالثا:
ابراهيم عليه السلام ( صديقا) ( س/ هل صديقا تعني الصدق او الصداقة ؟ )

وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ إِبْرَاهِيمَ إِنَّهُ كَانَ صِدِّيقًا نَّبِيًّا


___________

رابعا:
موسى عليه السلام ( الاخلاص )

وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ مُوسَى إِنَّهُ كَانَ مُخْلَصًا وَكَانَ رَسُولا نَّبِيًّا


___________

خامسا:
اسماعيل عليه السلام ( الصدق والوفاء )

وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ إِسْمَاعِيلَ إِنَّهُ كَانَ صَادِقَ الْوَعْدِ وَكَانَ رَسُولا نَّبِيًّا

___________

سادسا:
ادريس عليه السلام ( صديقا) ( س/ هل صديقا تعني الصدق او الصداقة ؟ )

وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ إِدْرِيسَ إِنَّهُ كَانَ صِدِّيقًا نَّبِيًّا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد
مشرف


عدد المساهمات : 3120
تاريخ التسجيل : 08/10/2013

مُساهمةموضوع: رد: خواطر ايمانية في سورة مريم   06.01.14 8:05

سأحاول المشاركة من اجتهادي وأسأل الله التوفيق ...

لاحظت بالبداية أن القصص الخمسة الأولى متعلقة بنبي مع أهله وأقربائه ، ربما إثبات أن عيسى عليه السلام ليس ابن لله بل ابن لمريم!

أما جواب سؤالك عن صلتهم بمريم عليها السلام ،،، فهنالك جوابين ...

الأول أن معظمهم مدح الله عز وجل فيهم صفة التصديق والصدق بلفظ "صديق" و"صادق" وهي الصفة المشتركة لهم مع مريم عليها السلام :

(مَا الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ وَأُمُّهُ صِدِّيقَةٌ)

الثاني لهم صلة بمريم عليها السلام والتي هي من آل عمران ، أنهم ذرية بعضهم من بعض اصطفاها الله بحكمته على العالمين :

(إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَى آَدَمَ وَنُوحًا وَآَلَ إِبْرَاهِيمَ وَآَلَ عِمْرَانَ عَلَى الْعَالَمِينَ ، ذُرِّيَّةً بَعْضُهَا مِنْ بَعْضٍ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ)

______


أما بخصوص سؤالك أخي عن كلمة صِــدّيـق وهل تعني الصدق أم الصداقة ،،

فهي قطعا لا تعني الصداقة ، فما يعني الصداقة هو كلمة صَـدِيق بفتح الصاد وكسر الدال الغير مشددة

أما صِـدّيق فهي من كلمة تصديق التي تعني الثقة بصدق من يحدثك.

ووصف أبو بكر رضي الله عنه صِــدّيقا .. توكيدا على تصديقه المباشر لكل ما يأتي به الرسول صلى الله عليه وسلم وليس كناية عن صداقته مع الرسول .



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
خالد



عدد المساهمات : 1008
تاريخ التسجيل : 23/07/2013

مُساهمةموضوع: رد: خواطر ايمانية في سورة مريم   06.01.14 10:28

الشمالي كتب:

الثاني لهم صلة بمريم عليها السلام والتي هي من آل عمران ، أنهم ذرية بعضهم من بعض اصطفاها الله بحكمته على العالمين :

(إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَى آَدَمَ وَنُوحًا وَآَلَ إِبْرَاهِيمَ وَآَلَ عِمْرَانَ عَلَى الْعَالَمِينَ ، ذُرِّيَّةً بَعْضُهَا مِنْ بَعْضٍ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ)


لكن ادريس وابراهيم واسماعيل عليهم السلام ليسوا من ال عمران؟


ملاحظة:

الاية التالية في سورة مريم مباشرة بعد ذكر الانبياء

الاية 58

قال تعالى : (أُوْلَئِكَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِم مِّنَ النَّبِيِّينَ مِن ذُرِّيَّةِ آدَمَ وَمِمَّنْ حَمَلْنَا مَعَ نُوحٍ وَمِن ذُرِّيَّةِ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْرَائِيلَ وَمِمَّنْ هَدَيْنَا وَاجْتَبَيْنَا إِذَا تُتْلَى عَلَيْهِمْ آيَاتُ الرَّحْمَن خَرُّوا سُجَّدًا وَبُكِيًّا)


فان رتبنا نسب الانبياء المذكورين بالترتيب مع الاية هذه ف

مِن ذُرِّيَّةِ آدَمَ ( ادريس عليه السلام )

مِمَّنْ حَمَلْنَا مَعَ نُوحٍ ( ابراهيم عليه السلام )

مِن ذُرِّيَّةِ إِبْرَاهِيمَ ( اسماعيل عليه السلام )

وَإِسْرَائِيلَ ( موسى وعيسى ويحيى عليهم السلام )

وَمِمَّنْ هَدَيْنَا وَاجْتَبَيْنَا ( ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ )


عدل سابقا من قبل خالد في 06.01.14 10:42 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
خالد



عدد المساهمات : 1008
تاريخ التسجيل : 23/07/2013

مُساهمةموضوع: رد: خواطر ايمانية في سورة مريم   06.01.14 10:31

الشمالي كتب:


ووصف أبو بكر رضي الله عنه صِــدّيقا .. توكيدا على تصديقه المباشر لكل ما يأتي به الرسول صلى الله عليه وسلم وليس كناية عن صداقته مع الرسول .


شكرا اخي الشمالي جزاك الله خيرا
لقد سئلت ذلك السؤال لانني كنت اعتقد انه ابو بكر رضي الله عنه سمي بالصديق بسبب صداقته للرسول عليه السلام
فشبه علي معنى الكلمة في الاية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد
مشرف


عدد المساهمات : 3120
تاريخ التسجيل : 08/10/2013

مُساهمةموضوع: رد: خواطر ايمانية في سورة مريم   06.01.14 11:41

أخي الفاضل ...

نعم ، إدريس وإبراهيم وإسماعيل عليهم السلام ليسوا من آل عمران ... لكن آل عمران منهم !

ولا شكر على واجب ..

هل تصدق ؟ لقد أدرجت أبو بكر رضي الله عنه مثالا لأنني كنت أعتقد سابقا أنه صِدّيق بسبب صداقته مع الرسول عليه الصلاة والسلام..
وقلت لابد أنك تعتقد نفس اعتقادي السابق ولذلك طرحت سؤالك !

 Very Happy
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30574
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: خواطر ايمانية في سورة مريم   06.01.14 18:33

ما شاء الله
موضوع جميل وحوار ممتع وقلوب متآلفة بفضل الله
جمعكم الله والمسلمين إخوانا على سرر متقابلين
اللهم آمين

السلام عليكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com متصل
محمد
مشرف


عدد المساهمات : 3120
تاريخ التسجيل : 08/10/2013

مُساهمةموضوع: رد: خواطر ايمانية في سورة مريم   04.05.14 2:22

هذا الموضوع ومحاولة ردي على السؤال الذي طرحه الأخ الفاضل خالد جعلني أدقق بترتيب ذكر الأنبياء في السور

ولاحظت شيئا في سورة الشعراء أتمنى الوصول إلى إجابة تخصه:


الأنبياء الذين ذكروا في سورة الشعراء هم : موسى ، إبراهيم ، نوح ، هود ، صالح ، لوط ، شعيب ، محمد عليهم السلام


ألا تلاحظون شيء ؟

بدأ الله عز وجل بالأقرب (موسى) ثم الأبعد (إبراهيم) فالأبعد (نوح)
ثم عاد بالتدرج للأقرب (هود) فالأقرب منه (صالح) فالأقرب منه (لوط) فالأقرب منه (شعيب) والآخير (محمد)


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30574
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: خواطر ايمانية في سورة مريم   04.05.14 13:38

جزاكما الله خيرا

بالنسبة لترتيب الأنبياء في السور
أظن أن علينا معرفة سبب نزول الآيات
لأن بعض السور في القرآن لم تنزل كاملة مرة واحدة
بل كان نزولها تدريجيا موافقا للحدث
أو لسؤال بعض اليهود
أو حتى الصحابة

السلام عليكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com متصل
 
خواطر ايمانية في سورة مريم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى عباد الرحمن الإسلامي الاجتماعي :: فَأْوُوا إِلَى الْكَهْفِ :: خواطر إيمانية-
انتقل الى: