منتدى عباد الرحمن الإسلامي الاجتماعي

لتوعية المسلمين بشؤون دينهم ودنياهم ونبذ التحزب والتمذهب والطائفية ولإنشاء مجتمع متوحد على ملة أبينا إبراهيم وسنة سيدنا محمد (عليهم الصلاة والسلام)
 
الرئيسيةاليوميةالتسجيلدخول
الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنزَلَ عَلَى عَبْدِهِ الْكِتَابَ وَلَمْ يَجْعَل لَّهُ عِوَجًا * قَيِّمًا لِّيُنذِرَ بَأْسًا شَدِيدًا مِن لَّدُنْهُ وَيُبَشِّرَ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا حَسَنًا * مَاكِثِينَ فِيهِ أَبَدًا * وَيُنذِرَ الَّذِينَ قَالُوا اتَّخَذَ اللَّهُ وَلَدًا * مَّا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ وَلا لِآبَائِهِمْ كَبُرَتْ كَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ إِن يَقُولُونَ إِلاَّ كَذِبًا * فَلَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَّفْسَكَ عَلَى آثَارِهِمْ إِن لَّمْ يُؤْمِنُوا بِهَذَا الْحَدِيثِ أَسَفًا * إِنَّا جَعَلْنَا مَا عَلَى الأَرْضِ زِينَةً لَّهَا لِنَبْلُوَهُمْ أَيُّهُمْ أَحْسَنُ عَمَلا * وَإِنَّا لَجَاعِلُونَ مَا عَلَيْهَا صَعِيدًا جُرُزًا * أَمْ حَسِبْتَ أَنَّ أَصْحَابَ الْكَهْفِ وَالرَّقِيمِ كَانُوا مِنْ آيَاتِنَا عَجَبًا * إِذْ أَوَى الْفِتْيَةُ إِلَى الْكَهْفِ فَقَالُوا رَبَّنَا آتِنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً وَهَيِّئْ لَنَا مِنْ أَمْرِنَا رَشَدًا
الموسوعة الحديثية http://www.dorar.net/enc/hadith
تَنْزِيلٌ مِنْ رَبِّ الْعَالَمِينَ http://tanzil.net
إِنَّ هُدَى اللَّـهِ هُوَ الْهُدَىٰ
قال عليه الصلاة والسلام في حجة الوداع (الا أخبركم بالمؤمن: من أمنه الناس على أموالهم وأنفسهم ، والمسلم من سلم الناس من لسانه ويده ، والمجاهد من جاهد نفسه في طاعة الله ، والمهاجر من هجر الخطايا والذنوب)
شاطر | 
 

 سورة الكهف والوقاية من الدجال

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ايهاب احمد
مدير المنتدى


عدد المساهمات : 5209
تاريخ التسجيل : 18/06/2013

مُساهمةموضوع: سورة الكهف والوقاية من الدجال    17.09.16 5:52

من قرأ عشر آيات من آخر الكهف عصم من فتنة الدجال ".
  أخرجه مسلم (2/199) 

------------
5755- قال أبو يعلى الموصلي : حدثنا عبيد الله بن معاذ ، حدثنا أبي ، حدثنا شعبة ، عن قتادة ، عن سالم بن أبي الجعد ، عن معدان ، عن ثوبان , رضي الله عنه ، قال : ولا أعلمه إلا عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : 
من قرأ بعشر آيات من آخر سورة الكهف عصم من الدجال.
------------

 الذين كانت أعينهم في غطاء عن ذكري وكانوا لا يستطيعون سمعا (101) أفحسب الذين كفروا أن يتخذوا عبادي من دوني أولياء إنا أعتدنا جهنم للكافرين نزلا (102)  
قل هل ننبئكم بالأخسرين أعمالا (103) الذين ضل سعيهم في الحياة الدنيا وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعا (104) أولئك الذين كفروا بآيات ربهم ولقائه فحبطت أعمالهم فلا نقيم لهم يوم القيامة وزنا (105) ذلك جزاؤهم جهنم بما كفروا واتخذوا آياتي ورسلي هزوا (106) إن الذين آمنوا وعملوا الصالحات كانت لهم جنات الفردوس نزلا (107) خالدين فيها لا يبغون عنها حولا (108)  
قل لو كان البحر مدادا لكلمات ربي لنفد البحر قبل أن تنفد كلمات ربي ولو جئنا بمثله مددا (109) قل إنما أنا بشر مثلكم يوحى إلي أنما إلهكم إله واحد فمن كان يرجو لقاء ربه فليعمل عملا صالحا ولا يشرك بعبادة ربه أحدا (110) 

-------------
582 - " من حفظ عشر آيات من أول سورة الكهف عصم من فتنة الدجال " . 

قال الألباني في "السلسلة الصحيحة" 2 / 122 : 


أخرجه الإمام أحمد ( 6 / 449 )
------------- 
{ الحمد لله الذي أنزل على عبده الكتاب ولم يجعل له عوجا (1) قيما لينذر بأسا شديدا من لدنه ويبشر المؤمنين الذين يعملون الصالحات أن لهم أجرا حسنا (2) ماكثين فيه أبدا (3) وينذر الذين قالوا اتخذ الله ولدا (4) ما لهم به من علم ولا لآبائهم كبرت كلمة تخرج من أفواههم إن يقولون إلا كذبا (5) فلعلك باخع نفسك على آثارهم إن لم يؤمنوا بهذا الحديث أسفا (6) إنا جعلنا ما على الأرض زينة لها لنبلوهم أيهم أحسن عملا (7) وإنا لجاعلون ما عليها صعيدا جرزا (Cool  أم حسبت أن أصحاب الكهف والرقيم كانوا من آياتنا عجبا (9) إذ أوى الفتية إلى الكهف فقالوا ربنا آتنا من لدنك رحمة وهيئ لنا من أمرنا رشدا (10)}
----------
قرأ ---- حفظ
ما الفرق بين 
قرأ 
وحفظ 


 81 - ( صحيح ) 
 من قال : سبحان الله وبحمده سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لاإله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك فقالها في مجلس ذكر كانت كالطابع يطبع عليه ومن قالها في مجلس لغو كانت له كفارة 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30543
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: سورة الكهف والوقاية من الدجال    17.09.16 6:07

فتح الله لك أخي الكريم

للإجابة أولا على سؤالك
علينا معرفة الفرق بين القراءة والحفظ
ولماذا لم يقل (من تلا) على سبيل المثال ؟

القراءة
هو أن يكون أمامك شيء مكتوب تقرأه
(ٱقْرَأْ كِتَٰبَكَ كَفَىٰ بِنَفْسِكَ ٱلْيَوْمَ عَلَيْكَ حَسِيباً)

التلاوة
هي أن تتلو اللفظ بشرط أن تعقل ما تقرأ
(الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَتْلُونَهُ حَقَّ تِلاَوَتِهِ)

الحفظ
هو أن تنطق الشيء بسبب حفظه في ذاكرتك
دون الحاجة لقراءته في ورقة

يتبع...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30543
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: سورة الكهف والوقاية من الدجال    17.09.16 6:17

لاحظ أن هناك روايتين
الأولى
(من حفظ عشر آيات من أول سورة الكهف عصم من فتنة الدجال)

والآيات هي
{الحمد لله الذي أنزل على عبده الكتاب ولم يجعل له عوجا
قيما لينذر بأسا شديدا من لدنه ويبشر المؤمنين الذين يعملون الصالحات أن لهم أجرا حسنا
ماكثين فيه أبدا
وينذر الذين قالوا اتخذ الله ولدا
ما لهم به من علم ولا لآبائهم كبرت كلمة تخرج من أفواههم إن يقولون إلا كذبا
فلعلك باخع نفسك على آثارهم إن لم يؤمنوا بهذا الحديث أسفا
إنا جعلنا ما على الأرض زينة لها لنبلوهم أيهم أحسن عملا
وإنا لجاعلون ما عليها صعيدا جرزا
أم حسبت أن أصحاب الكهف والرقيم كانوا من آياتنا عجبا
إذ أوى الفتية إلى الكهف فقالوا ربنا آتنا من لدنك رحمة وهيئ لنا من أمرنا رشدا)


فما علاقة هذه الآيات العشر الأولى بالحفظ
ولماذا حفظها يعصم من فتنة الدجال؟

لو تذكر أني قلت في مشاركة سابقة
وكررتها كذا مرة
أن مرتبة الإيمان أعلى من مرتبة الإسلام
فكثير مسلمين
لكن المؤمنين أقل

وسورة الكهف لها علاقة بالدجال
بالتالي فإن كل مؤمن
عليه المرور ب 4 فتن في حياته
فتنة الدين
فتنة المال
فتنة العلم
فتنة العمل (وعامل الإخلاص)

فإذا نجى من هذه الفتن الأربعة
سينجو من الدجال

طيب

الفتن مرتبة في سورة الكهف بهذا التسلسل أعلاه
فتنة الدين أولها
وهي قصة الفتية
فأنت إذا نجوت من فتنة الدين
يسر الله لك النجاة من الفتن الثلاث الأخرى

لأنك إذا بعت دينك
ستبيع كل شيء

وإذا فررت بدينك
فر منك كل شيء

والحفظ أسهل للقاريء والأمي
بمعنى
لو كان هناك رجل مؤمن
لايحسن القراءة والكتابة
لكنه يجيد الحفظ
وأطال الله عمره حتى صادف الدجال
فبمجرد ما يقرأ العشر الأولى في وجه ذاك
فقد وضع بينه وبين الدجال سورا
باطنه فيه الرحمة
وظاهره من قبله العذاب

لذلك
قرن (صلى الله عليه وسلم) الحفظ لكل مؤمن
لأن تذكر أول 10 آيات من السورة
أسهل من تذكر آخر 10

وهذا من الرحمة
وسورة الكهف كلها رحمة
والعلم لايوهب إلا بالرحمة  
(آتيناه رحمة من عندنا وعلمناه من لدنا علما)

يتبع..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30543
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: سورة الكهف والوقاية من الدجال    17.09.16 6:35

هذا بالنسبة للحفظ العادي
أما بالنسبة للتدبر في أول 10 آيات
من سورة الكهف
فأذكر أن هناك مقال قديم قراته
لله الحمد إني وجدته يقول:

أن فواتحها تتحدث عن فرار الفتية بدينهم من فتنة الملك
واعتصامهم بالكهف المانع من اطلاع الملك عليهم
وهو يناسب تمام المناسبة حال فرار المؤمنين من المسيح الدجال
واعتصامهم بالجبال عنه
كما أخبر رسول الله صلى الله عليه وسلم بذلك فقال:
" ليَفِرَّنَّ الناسُ من الدجال في الجبال"

وأن الله يأمر الأرض- قبل خروج الدجال-
فَتَحْبِسُ نَبَاتَهَا كُلَّهُ، فَلا تُنْبِتُ خَضْرَاءَ
كما أخبر رسول الله صلى الله عليه وسلم بذلك
وقد قال الله في فواتح السورة" إنا جاعلون ما عليها صعيدا جرزا"
وهذا وإن كان يوم القيامة إلا أنه لا يخلو من مناسبة
فظهور الدجال من إرهاصات الساعة

الآية العاشرة مختومة بدعاء يناسب حال الفارين من الدجال
" ربنا آتنا من لدنك رحمة وهيئ لنا من أمرنا رشدا"

ثم قال تعالى في الآية 11
" فضربنا على أذانهم في الكهف سنين عددا"
فكان هذا الضرب منه على آذانهم
من رحمته لهم
ولما كانت الرحمة الصادرة في حقهم
مغايرة للرحمة الحاصلة لأمة محمد
لم يناسب أن تكون هذه الآية من جملة الآيات المتلوة على الدجال

أن تلاوة هذه الآيات وحفظها
يستدعي استحضار ما انتهى إليه أمر الفتية الذين تمسكوا بدينهم
من حصول ألطاف الله لهم
ونجاتهم من فتنة الملك
والثناء الباقي لهم بعد موتهم
فيحصل عند المتعرضين لفتنة الدجال من الثقة بالل، واليقين
بأن العاقبة للمتقين
ومن الإيمان ما يكون سببا لثباتهم على الحق

يتبع...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30543
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: سورة الكهف والوقاية من الدجال    17.09.16 6:46

وفي حديث آخر
عن النواس بن سمعان رضي الله عنه
عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:
(فمن ادركه منكم فليقرأ عليه فواتح سورة الكهف)
(250/6) وبمثله في سنن ابن ماجه (92/12)

والإدراك أيضا مرتبط بفواتح السورة
والإدراك غير المشاهدة
فأنت قد تشاهد شيئا
لكن لا تدرك كنهه

قد تشاهد نهرا
لكن لا تدرك عمقه
إلا إذا دخلت فيه

فالعين للنظر
والإدراك للقلب

والإدراك مفتاحه البصيرة
والبصيرة زادها التقوى
والتقوى لايمكن أن تتفعل دون رحمة

ففي الحديث عند البخاري
(لَا تَحَاسَدُوا وَلَا تَنَاجَشُوا وَلَا تَبَاغَضُوا وَلَا تَدَابَرُوا وَلَا يَبِعْ بَعْضُكُمْ عَلَى بَيْعِ بَعْضٍ وَكُونُوا عِبَادَ اللَّهِ إِخْوَانًا الْمُسْلِمُ أَخُو الْمُسْلِمِ لَا يَظْلِمُهُ وَلَا يَخْذُلُهُ وَلَا يَحْقِرُهُ التَّقْوَى هَاهُنَا وَيُشِيرُ إِلَى صَدْرِهِ ثَلَاثَ مَرَّاتٍ بِحَسْبِ امْرِئٍ مِنْ الشَّرِّ أَنْ يَحْقِرَ أَخَاهُ الْمُسْلِمَ كُلُّ الْمُسْلِمِ عَلَى الْمُسْلِمِ حَرَامٌ دَمُهُ وَمَالُهُ وَعِرْضُهُ)

فمن حسد
أو أبغض
او تنابز بالألقاب
أو ظلم اخاه
أو خذله
أو احتقره
بعيد كل البعد عن التقوى
وخال من الرحمة
فتعطلت عنده البصيرة
وبعد عنه الإدراك

وإذا تعطل الإدراك
رأى الباطل حقا
وهكذا
فكيف سيعرف الدجال
وكيف سيقرأ في وجهه فواتح الكهف
إذا كان فاقدا للمفتاح الأساس

يتبع..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30543
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: سورة الكهف والوقاية من الدجال    17.09.16 6:54

الحالة الثانية
هي حالة ربط القراءة بالعشر آيات الأخيرة من الكهف
فقال (صلى الله عليه وسلم)
(من قرأ عشر آيات من آخر الكهف عصم من فتنة الدجال)

والآيات هي

(الذين كانت أعينهم في غطاء عن ذكري وكانوا لا يستطيعون سمعا
أفحسب الذين كفروا أن يتخذوا عبادي من دوني أولياء إنا أعتدنا جهنم للكافرين نزلا
قل هل ننبئكم بالأخسرين أعمالا
الذين ضل سعيهم في الحياة الدنيا وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعا
أولئك الذين كفروا بآيات ربهم ولقائه فحبطت أعمالهم فلا نقيم لهم يوم القيامة وزنا
ذلك جزاؤهم جهنم بما كفروا واتخذوا آياتي ورسلي هزوا
إن الذين آمنوا وعملوا الصالحات كانت لهم جنات الفردوس نزلا
خالدين فيها لا يبغون عنها حولا
قل لو كان البحر مدادا لكلمات ربي لنفد البحر قبل أن تنفد كلمات ربي ولو جئنا بمثله مددا
قل إنما أنا بشر مثلكم يوحى إلي أنما إلهكم إله واحد
فمن كان يرجو لقاء ربه فليعمل عملا صالحا ولا يشرك بعبادة ربه أحدا)


والقراءة هنا
هي قراءة بتدبر
فهناك فريقين في آخر السورة
فريق الكافرين... أو المنافقين من المسلمين
ومن صفاتهم
عيونهم معطلة وهذا يعني أن البصيرة لاتعمل
ةإنها لا تعمى الأبصار ولكن تعمى القلوب التي في الصدور
أتخذوا الإنس والجن أربابا من دون الله
يظنون أنهم يحسنون صنعا

والفريق الثاني فريق المؤمنين
لم يصفهم إلا بسطرين
آمنوا وعملوا الصالحات وتمنوا دخول الجنة
وعدم الخروج منها

لماذا ؟

لان الصورة عندهم واضحة
فهم لايتخبطون
ولاينعقون مع كل ناعق
كفوا أيديهم وألسنتهم عن المسلمين واعراضهم ودماءهم واموالهم
ولم يتخذوا غير الله ربا وإلها ومعبودا
بصائرهم مفتوحة دون حاجة إلى نظر
فمن وصل منهم إلى هذا الحال
فاي دجال
وأي فتنة
وأي شيطان إنس وجن

هؤلاء ينطبق عليهم قول الشافعي (رحمه الله)

إن لله عبــادا فـطنا
طلقوا الدنيا وخافـوا الفتنا

نظروا فيها فلما علموا
أنها ليـست للـحي وطنا

جعلوها لجة واتخذوا
صالح الأعمال فيها سفنا


هذا والله اعلم

فإن أخطأت فمن نفسي
وإن أصبت فمن الله

السلام عليك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
 
سورة الكهف والوقاية من الدجال
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى عباد الرحمن الإسلامي الاجتماعي :: وَاتَّقُوا يَوْمًا تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللَّـهِ :: الملاحم والفتن والنبؤات-
انتقل الى: