منتدى عباد الرحمن الإسلامي الاجتماعي

لتوعية المسلمين بشؤون دينهم ودنياهم ونبذ التحزب والتمذهب والطائفية ولإنشاء مجتمع متوحد على ملة أبينا إبراهيم وسنة سيدنا محمد (عليهم الصلاة والسلام)
 
الرئيسيةاليوميةالتسجيلدخول
الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنزَلَ عَلَى عَبْدِهِ الْكِتَابَ وَلَمْ يَجْعَل لَّهُ عِوَجًا * قَيِّمًا لِّيُنذِرَ بَأْسًا شَدِيدًا مِن لَّدُنْهُ وَيُبَشِّرَ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا حَسَنًا * مَاكِثِينَ فِيهِ أَبَدًا * وَيُنذِرَ الَّذِينَ قَالُوا اتَّخَذَ اللَّهُ وَلَدًا * مَّا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ وَلا لِآبَائِهِمْ كَبُرَتْ كَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ إِن يَقُولُونَ إِلاَّ كَذِبًا * فَلَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَّفْسَكَ عَلَى آثَارِهِمْ إِن لَّمْ يُؤْمِنُوا بِهَذَا الْحَدِيثِ أَسَفًا * إِنَّا جَعَلْنَا مَا عَلَى الأَرْضِ زِينَةً لَّهَا لِنَبْلُوَهُمْ أَيُّهُمْ أَحْسَنُ عَمَلا * وَإِنَّا لَجَاعِلُونَ مَا عَلَيْهَا صَعِيدًا جُرُزًا * أَمْ حَسِبْتَ أَنَّ أَصْحَابَ الْكَهْفِ وَالرَّقِيمِ كَانُوا مِنْ آيَاتِنَا عَجَبًا * إِذْ أَوَى الْفِتْيَةُ إِلَى الْكَهْفِ فَقَالُوا رَبَّنَا آتِنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً وَهَيِّئْ لَنَا مِنْ أَمْرِنَا رَشَدًا
الموسوعة الحديثية http://www.dorar.net/enc/hadith
تَنْزِيلٌ مِنْ رَبِّ الْعَالَمِينَ http://tanzil.net
إِنَّ هُدَى اللَّـهِ هُوَ الْهُدَىٰ
قال عليه الصلاة والسلام في حجة الوداع (الا أخبركم بالمؤمن: من أمنه الناس على أموالهم وأنفسهم ، والمسلم من سلم الناس من لسانه ويده ، والمجاهد من جاهد نفسه في طاعة الله ، والمهاجر من هجر الخطايا والذنوب)
شاطر | 
 

 كتاب الاحسان لابن عاشر رحمه الله

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5, 6, 7  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
درة تكريت
مشرف


عدد المساهمات : 3358
تاريخ التسجيل : 24/07/2015

مُساهمةموضوع: رد: كتاب الاحسان لابن عاشر رحمه الله   02.12.16 15:01



كتاب واسطر مهمة جدا لكل مؤمن

لقد أعدت قراءة الموضوع وأدمعت مقلتيّ على التقصير في حق الله عزوجل

نسأل الله العفو والقبول و حسن الخاتمة

شيخي عبدالنور جزاك الله الفردوس الاعلى و نفع بك الامة و أسأل الله العظيم بأن يكتب أجرك



(( هل بالامكان تثبيت الموضوع ليسهل علينا العودة له و قراءته ))



استمر حفظكم الله


*** *** ***
﴿إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ ﴾
سورة البقرة - آية 222


*** *** ***

Like a Star @ heaven    ملتقانا الجنة ان شاء الله    Like a Star @ heaven

*** *** ***
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد النور
أغزاف المصطفى الحنصالي (مشرف)


عدد المساهمات : 2063
تاريخ التسجيل : 21/06/2013

مُساهمةموضوع: رد: كتاب الاحسان لابن عاشر رحمه الله   02.12.16 15:10

كلنا  مقصر  اختنا  الكريمة



ولو  يؤاخذ الله   الناس  بما كسبو  ماترك  علي  ظهرها من  دابة




ولكنه  رب  رحيم   ونرجوا  ان  يتوب  علينا  ويرحما  ويشملنا  عفوه    والا فمن  نرجوه  غيره  ومن  يرحمنا  غيره
اللهم تقبل منا  كلمة  لااله  الا الله  سيدنا  محمد  رسول الله  صلي  الله  عليه  وسلم  فليس معنا غيرها  من  عمل نرجو ثوابه


اللهم  صل  علي  سيدنا  محمد  واله  وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
متصل
درة تكريت
مشرف


عدد المساهمات : 3358
تاريخ التسجيل : 24/07/2015

مُساهمةموضوع: رد: كتاب الاحسان لابن عاشر رحمه الله   02.12.16 15:27



فمن ذا سيغفر غير الرحيم
آمنت بالله وحده وكفرت بالجبت والطاغوت .

الله يبشرك بالفردوس الاعلى شيخي عبدالنور

وجدا أعجبتني نصيحتك لعزيزتي الغالية أم حسن عن الغيبة والنميمة في المجالس

سأخذ نصيحتك بالحسبان ان شاء الله



الدال على الخير كفاعله

أسأل الله بأن يكتب أجرك


*** *** ***
﴿إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ ﴾
سورة البقرة - آية 222


*** *** ***

Like a Star @ heaven    ملتقانا الجنة ان شاء الله    Like a Star @ heaven

*** *** ***
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد النور
أغزاف المصطفى الحنصالي (مشرف)


عدد المساهمات : 2063
تاريخ التسجيل : 21/06/2013

مُساهمةموضوع: رد: كتاب الاحسان لابن عاشر رحمه الله   02.12.16 15:34

اللهم  امين
اعلمي  ان  المشايخ  الكرام  علمونا   ان  نعبد الله  وننسي عبادتنا وأعمالنا الصالحة فلانتكل  عليها  وانما  نجعل  بين  اعيننا  دايما اننا نرجوا  رحمة الله  وان  يدخلنا لجنته وينعمنا بحضرته  من باب الفضل والتفضل برحمته

والا  فان العمل  في حد  ذاته  هو  هبة من  الله   ولاحول  ولاقوة الا  بالله فلولا  فضل  الله  وتفضله  ماعبدناه

اللهم  ارحمنا برحمتك الواسعة  واشملنا  بعفوك  اجمعين امين  


من  شعر  عبد الله  بن رواحة  رضي  الله  عنه  وعن  جميع  اصحاب رسول الله  صلي  الله عليه  وسلم





اللهم لولا أنت ما اهتدينا ولا تصدقنا ولا صلينا
فأنزلن سكينة علينا وثبت الأقدام إن لاقينا
إن الألى قد بغوا علينا وإن أرادوا فتنة أبينا


.................................................

اللهم  صل  علي  سيدنا محمد واله وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
متصل
عبد النور
أغزاف المصطفى الحنصالي (مشرف)


عدد المساهمات : 2063
تاريخ التسجيل : 21/06/2013

مُساهمةموضوع: رد: كتاب الاحسان لابن عاشر رحمه الله   03.12.16 18:59

صفات  المرشدين الربانيين



مَنْ يَهْدِ اللَّهُ فَهُوَ الْمُهْتَدِي وَمَنْ يُضْلِلْ فَلَنْ تَجِدَ لَهُ وَلِيًّا مُرْشِدًا .....   الكهف(17)

يستدل اهل التربية والسلوك  بهذه الاية علي   الولي  المرشد  او  مايعرف  ب الشيخ المربي

وهذا  كلام جميل  للشيخ  سعيد حوي  رحمه الله تعالي  في كتابه   الاساس في  التفسير وكذالك  في  كتاب   تربيتنا الروحية   عن  الشيخ المربي  او  الولي  المرشد  بالمصطلح القرءاني

...............

يقول الله  سبحانه
من  يهد الله  فهو المهتدي ومن  يضلل فلن  تجد له وليا  مرشدا 17 الكهف

قال  رحمه الله.. أي  هو  الذي  ارشد هؤلاء الفتية الي الهداية  من  بين  قومهم. فانه من هداه الله اهتدي.ومن  اضله  فلا هادي  له.وهو  ثناء  عليهم  بانهم جاهدوا في الله وأسلموا له وجوههم.فأرشدهم الي نيل تلك الكرامة  السنية
والأية دلت علي  أن أعظم الهداة ...بعد الانبياء والرسل ...هم الأولياء المرشدون.فقد قال الله تعالي   .....ومن  يضلل فلن  تجد له وليا  مرشدا..... بين ان هؤلاء هم الغاية في  الهداية
فمن أراد الله  اضلاله فانه لايهديه احد حتي ولو كان وليا مرشدا  . نسأله تعالي  أن يجعلنا من الاولياء المرشدين...

انتهي  كلام  الشيخ سعيد حوي  رحمه الله  من  كتابه الاساس  في  التفسير

وفي كتابه تربيتنا  الروحية  زيادة توضيح   لصفات الشيخ المرشد فيقول  ...في  قوله  تعالي

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَكُونُوا مَعَ الصَّادِقِينَ (119)  التوبة

ان  الله  تعالي  حدد  صفات  الصادقين تحديدا  دقيقا    .فمن اتصف  بتلك الصفات  فهو  الصادق  ومن  لم  يتصف بذالك فليس كذالك .. فلنر هذه الصفات

يقول  ربنا  تبارك وتعالي

إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ ثُمَّ لَمْ يَرْتَابُوا وَجَاهَدُوا بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ ۚ أُولَٰئِكَ هُمُ الصَّادِقُونَ (15) الحجرات


وقال سبحانه

۞ لَّيْسَ الْبِرَّ أَن تُوَلُّوا وُجُوهَكُمْ قِبَلَ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ وَلَٰكِنَّ الْبِرَّ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَالْمَلَائِكَةِ وَالْكِتَابِ وَالنَّبِيِّينَ وَآتَى الْمَالَ عَلَىٰ حُبِّهِ

ذَوِي الْقُرْبَىٰ وَالْيَتَامَىٰ وَالْمَسَاكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَالسَّائِلِينَ وَفِي الرِّقَابِ وَأَقَامَ الصَّلَاةَ وَآتَى الزَّكَاةَ وَالْمُوفُونَ بِعَهْدِهِمْ إِذَا عَاهَدُوا ۖ وَالصَّابِرِينَ فِي الْبَأْسَاءِ وَالضَّرَّاءِ وَحِينَ

الْبَأْسِ
ۗ أُولَٰئِكَ الَّذِينَ صَدَقُوا ۖ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُتَّقُونَ (177) البقرة


وقال سبحانه وتعالي

مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ ۖ فَمِنْهُم مَّن قَضَىٰ نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ ۖ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا (23) الاحزاب


وقال سبحانه

لِلْفُقَرَاءِ الْمُهَاجِرِينَ الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِن دِيَارِهِمْ وَأَمْوَالِهِمْ يَبْتَغُونَ فَضْلًا مِّنَ اللَّهِ وَرِضْوَانًا وَيَنصُرُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ ۚ أُولَٰئِكَ هُمُ الصَّادِقُونَ  /8/ الحشر

فالصادقون هم المومنون الموقنون المصلون المزكون المتقون الصابرون الوافون بالعهود المنتظرون ان  يقتلوا في سبيل الله
ويدخل في  الصادقين العلماء العاملون  لانه جاء في سياق الاية  قوله تعالي
 


۞ وَمَا كَانَ الْمُؤْمِنُونَ لِيَنفِرُوا كَافَّةً ۚ فَلَوْلَا نَفَرَ مِن كُلِّ فِرْقَةٍ مِّنْهُمْ طَائِفَةٌ لِّيَتَفَقَّهُوا فِي الدِّينِ وَلِيُنذِرُوا قَوْمَهُمْ إِذَا رَجَعُوا إِلَيْهِمْ لَعَلَّهُمْ يَحْذَرُونَ (122) التوبة

فالشيخ المربي ينبغي ان يكون متصفا بهذه الصفات جميعا ومربيا عليها

من كتاب  تربيتنا الروحية للشيخ سعيد حوي  رحمه الله

يتبع
اللهم  صل  علي  سيدنا محمد واله  وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
متصل
abderrahmane alhayyani



عدد المساهمات : 292
تاريخ التسجيل : 25/08/2014

مُساهمةموضوع: رد: كتاب الاحسان لابن عاشر رحمه الله   03.12.16 22:15

وُفقتَ وسُددت أخي عبدالنور

للشيخ المذكور كتاب آخر اسمه فيما أذكر (فقد طال عهدي به) : الربانية أو الربانيون

لعل فيه ما يفيد ذكره هنا. والله أعلم

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد النور
أغزاف المصطفى الحنصالي (مشرف)


عدد المساهمات : 2063
تاريخ التسجيل : 21/06/2013

مُساهمةموضوع: رد: كتاب الاحسان لابن عاشر رحمه الله   03.12.16 23:15

جزاك الله خيرا اخي  عبد الرحمن
الله  يرحم الشيخ سعيد حوي  ويجزيه عنا  خيرا  قد  استفدت من كتاباته  رغم اني  لم اقرأ  له الا التربية الروحية وغذاء العبودية
ولكنني  استفدت من  برنامجه في الذكر  كثيرا فجزاه الله  عنا  خيرا


الكتاب  الذي  اشرت اليه  هو
مذكرات في منازل  الصديقين والربانيين  
او  احياءالربانية
وددت لو  اتيحت لي  الفرصة  لتفريغ كتب  الشيخ هنا خاصة مايتعلق  بالجانب  الروحي التربوي لكن الله  المستعان  
ولكوني  بصدد متن  ابن عاشر رحمه الله  فقد حرصت  الا  اتوغل  كثيرا  وابتعد بالقراء  عن المتن
جزاك الله  خيرا  اخي  عيد الرحمن

ربما  قد  نفعل  ذالك  في  المستقبل او  يسخر الله  من  يفعله ان  شاء  الله

اللهم  صل  علي  سيدنا محمد واله  وسلم


عدل سابقا من قبل عبد النور في 10.12.16 15:06 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
متصل
عبد النور
أغزاف المصطفى الحنصالي (مشرف)


عدد المساهمات : 2063
تاريخ التسجيل : 21/06/2013

مُساهمةموضوع: رد: كتاب الاحسان لابن عاشر رحمه الله   05.12.16 20:17

لاتصحب  من لاينهضك حاله  

قال  ابن  عطاء الله  الاسكندري  رحمه  الله في حكمه المشهورة

لاتصحب  من لاينهضك حاله ولايدلك علي  الله  مقاله  



 يقصد رحمه  الله  لاتصحب من المشايخ  او  الرفاق الا الذي  ينهضك حاله بمجرد ان تراه. فهو  مذكر  بالله بحاله  قبل مقاله. فان نطق  زادك  اقبالا علي  الله مقاله.  فليحذر المنكرون الذين يعادون اولياء  الله من حيث لايشعرون. وهم  يحسبون انهم  علي  شئ .فمادامت  فيهم  صفات الاولياء  فهم مظنة ان يكونوا اولياء. مع  العلم  ان  كل مومن تقي  هو لله ولي

والله ولي  المومنين


وليس المراد  ان نقدسهم  او  نرفع من شأنهم  ولكن  المراد  الاحتياط  من معاداتهم والسخرية  بهم او  التنقيص منهم  . ان  حرمنا  بركتهم  فعلي الاقل  نتقي  الله فيهم  ولانعرض  انفسنا  لانتقام الله اذا  اسأنا  اليهم وبالغنا في  عداوتهم .
فان  انكرنا  شيئا  من  احوالهم فلنرجع  الي  كتاب الله  وسنة رسوله  صلي الله عليه وسلم  فهما الخط  الفاصل  بين  المتبع والمبتدع    وفي  الحديث القدسي التالي كفاية  واتعاظ لمن اراد ان  يتعظ..



6137 حدثني محمد بن عثمان بن كرامة حدثنا خالد بن مخلد حدثنا سليمان بن بلال حدثني شريك بن عبد الله بن أبي نمر عن عطاء عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن الله قال من عادى لي وليا فقد آذنته بالحرب وما تقرب إلي عبدي بشيء أحب إلي مما افترضت عليه وما يزال عبدي يتقرب إلي بالنوافل حتى أحبه فإذا أحببته كنت سمعه الذي يسمع به وبصره الذي يبصر به ويده التي يبطش بها ورجله التي يمشي بها وإن سألني لأعطينه ولئن استعاذني لأعيذنه وما ترددت عن شيء أنا فاعله ترددي عن نفس المؤمن يكره الموت وأنا أكره مساءته..
 صحيح البخاري  كتاب  الرقاق



ويحك  يامن  يسئ الي  اولياء  الله .  ايكره  الله مساءته. وتسيئه  انت ... ماأجرأك  علي  الله  وتعدي  حرماته  
...........................................................

عن سعيد بن جبير أن رسول الله صلى الله عليه وسلم سئل : من أولياء الله  ؟ فقال : الذين  يذكر الله برؤيتهم
تفسير القرطبي

حدثنا محمد، قال حدثنا مسدد، قال حدثنا بشر بن المفضل، قال حدثنا عبد الله بن عثمان بن خثيم عن شهر بن حوشب
عن أسماء بنت يزيد قالت: "قال النبي صلى الله عليه وسلم: (ألا أخبركم بخياركم )؟ قالوا: بلى! قال: (الذين إذا رءوا ذكر الله، أفلا أخبركم بشراركم)؟ قالوا: بلى! قال: (المشاءون بالنميمة المفسدون بين الأحبة الباغون البرآء العنت ) ‏ ]قال الألباني حـسـن سند الحديث : 323 - الأدب المفرد]

وهذا شرف  عظيم  للشيوخ الربانيين  الذاكرين العارفين بالله والداعين الي  سبيل الله علي  سنة  رسول الله  وكتاب  الله  وياله  من شرف  ان  يذكر  الله لرؤيتهم  فهنيئا  لهم  بهذا  الشرف  العظيم
ثم  قال  ابن  عطاء  رحمه الله

ربما كنت مسيئا فأراك الإحسان منك صحبتك إلى من هو أسوأ حالا منك

 يقصد  رحمه  الله ان  نصحب  من  هم  ارفع منا  شأانا  واعلي  همة  واسرع الي  طاعة  الله سرا وعلانية منا فاننا  اذا  صحبنا  من  هم  اقل  منا راينا  لانفسنا  فضلا عليهم ولربما  تكون  اساءتنا احسانا  في  نظرنا بمقارنة افعالنا واعمالنا مع افعالهم  واعمالهم
فقد  قيل   حسنات  الابرار  سيئات  المقربين وشيخك  هومن يري  ببصيرته  عيبك فيبصرك  به  ويساعدك  علي  تقويم  مااعوج  من سلوكك اذا كتب الله  لك  الهداية  علي  يديه

هذا ولازلنا  مع  قول  ابن  عاشر  رحمه  الله
يصحب  شيخا عارف المسالك......يقيه في طريقه المهالك
يذكره الله  اذا راه......ويوصل  العبد  الي  مولاه



وهذه  ابيات  جميلة  جمع فيها  الشيخ ابن البنا  السرقسطي  رحمه الله  صفات الشيخ المربي  

عار لمن لم يرض العلوما *** ويعلم الموجود والمعدوما

ولم يكن في بدءه فقيها *** وسائر الأحكام ما يدريها

والحد والأصول واللسان *** والذكر والحديث والبرهانا

ولم يكن أحكم علم الحال *** ولا دري مقاصد الرجال

ولم ينزه صفة المعبود *** ولا دري مراتب الوجود

والنفس والعقل معا والروحا *** ويدري منه صدره المشروحا

وعلم سر النسخ والمنسوخ *** أن يتعاطى رتبة الشيوخ


اللهم صل  علي  سيدنا  محمد واله  وسلم


عدل سابقا من قبل عبد النور في 26.12.16 16:52 عدل 3 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
متصل
عبد النور
أغزاف المصطفى الحنصالي (مشرف)


عدد المساهمات : 2063
تاريخ التسجيل : 21/06/2013

مُساهمةموضوع: رد: كتاب الاحسان لابن عاشر رحمه الله   06.12.16 20:37

مهالك الطريق  أومزالق  السير  الي  الله تعالي  

يقول  سعيد  حوي  رحمه  الله
عندما يسير السالك  في  طريقه  الي  الله  يبدؤ  قلبه  في  التفتح فتنبت فيه  بعض  الاعشاب الضارة  التي تحتاج الي شي من  المعالجة.
ففي  كثير من الاحيان  يصير  عنده  نوع  من الترفع عن الخلق  وهو  اثر  من  اثار  العجب والغرور. فينظر  الي  الناس كلهم علي انهم  همل  غافلون  ضائعون.وفي هذا  الجو  يصير عنده نوع من  الشعور  بالذات  ونوع من  الغفلة عن  عيوب  نفسه..
فالسالكون  الي  الله تصيبهم امراض العجب والغرور والشرك الخفي.فتنسيهم العيوب وتنسيهم الواجبات .ويرون في  انفسهم الكمالات فيرضون عنها  ويرون في  غيرهم النقص  فيحتقرونه ويزدرونه  وذالك هو الكبر.
انتهي  كلام سعيد حوي  رحمه الله
مقتطف من كتاب مذكرات في منازل الصديقين والربانيين
..............................................

وقال  ابن عطاء  الله رحمه الله  في  الحكم


: تشوفك الى مابطن فيك من العيوب خير من تشوفك إلى ماحجب عنك من الغيوب  
قال ابن عجيبة في  شرحه للحكم
تشوفك أيها الانسان الى مابطن فيك من العيوب كالحسد والكبر وحب الجاه والرياسة وهم الرزق وخوف الفقر وطلب الخصوصية وغير ذلك من العيوب والبحث عنها والسعي في التخلص منها أفضل من تشوفك الى ماحجب عنك من الغيوب كالاطلاع على اسرار العباد ومايأتي به القدر من الوقائع المستقبلة وكالاطلاع على أسرار غوامض التوحيد قبل الاهلية له لان تشوفك الى مابطن من العيوب سبب في حياة قلبك وحياة قلبك سبب في الحياة الدائمة والنعيم المقيم ، والاطلاع على الغيوب انما هو فضول وقد يكون سببا في هلاك النفس كاتصافها بالكبر ورؤية المزية على الناس  ،وسيأتي للشيخ من اطلع على اسرار العباد ولم يتخلق بالرحمة الالهية كان اطلاعه فتنة عليه وسببا يجر الوبال إليه،
انتهي كلام ابن عجيبة علي  شرح هذه الحكمة  العطائية
......................

هذا  الكلام يستشعره  ويعرف معناه كل  مومن  ومومنة له او لها  تجربة مع الله

فتجد المومنيين والمومنات  يتحدثون عن  سابق  تجربتهم كيف انهم كانو  يعيشون في  نعيم مقيم  ولذة المناجاة  واستشعار  القرب من الله
وكيف  ان اجمل  اوقاتهم ولحظات حياتهم هي  التي كانت   تجدهم ساجدين   ودموعهم  تجري  علي  خدودهم  يمرغون وجوههم  لخالقهم  في  نشوة ولذة  وتضرع وخوف واشتياق
ثم  تغير  الحال  فلم يبق من تجاربهم  الا   كنت  وكانت وكنا  وكان  
ولو  راجع كل  واحد منا  نفسه  لوجد ان  السبب في  سقوطه  من  المقام  الذي  كان  فيه   انما  هو  سوء  الادب والتصرف  مع الخالق  في  خلقه  والاستعلاء والترفع عليهم دون  ان  يشعر فلم  يرحم الخلق  ولم يرد الفضل فيما هو  عليه   الي  الخالق

...............................



فبظلم منا لانفسنا نسقط من  المقامات ونفتقد لذة السجود والمناجاة
سبحانه  وهو القائل  

 إِنَّ اللَّهَ لَا يَظْلِمُ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ ۖ وَإِن تَكُ حَسَنَةً يُضَاعِفْهَا وَيُؤْتِ مِن لَّدُنْهُ أَجْرًا عَظِيمًا (40)    
النساء


وبرحمة  منه ان  عدنا  اليه  فتح الابواب  في  وجوهنا ولم  يلق اللوم او العتاب  بل  قال  سبحانه

  عَسَىٰ رَبُّكُمْ أَن يَرْحَمَكُمْ ۚ وَإِنْ عُدتُّمْ عُدْنَا ۘ وَجَعَلْنَا جَهَنَّمَ لِلْكَافِرِينَ حَصِيرًا 8
الاسراء

مع ان  الرجوع الي  المقامات  العليا  بعد السقوط منها  امر    صعب  الا  من  سهله الله  عليه


وَعَلَى الثَّلَاثَةِ الَّذِينَ خُلِّفُوا حَتَّىٰ إِذَا ضَاقَتْ عَلَيْهِمُ الْأَرْضُ بِمَا رَحُبَتْ وَضَاقَتْ عَلَيْهِمْ أَنفُسُهُمْ وَظَنُّوا أَن لَّا مَلْجَأَ مِنَ اللَّهِ إِلَّا إِلَيْهِ ثُمَّ تَابَ عَلَيْهِمْ لِيَتُوبُوا ۚ إِنَّ اللَّهَ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ  (118) التوبة


اللهم  بفضلك ورحمتك  تب  علينا  لكي  نتوب  ورد الينا  مانفتقده من قرب  وشهود



يرحم  الله صاحب  هذه  الابيات

كلَّما قهقهَ رعدٌ أو بدا البرقُ ابتساما.................ذكَّراني صفوَ عيشٍ ليتهُ لو كان داما

اللهم صل  علي  سيدنا محمد واله  وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
متصل
عبد النور
أغزاف المصطفى الحنصالي (مشرف)


عدد المساهمات : 2063
تاريخ التسجيل : 21/06/2013

مُساهمةموضوع: رد: كتاب الاحسان لابن عاشر رحمه الله   09.12.16 18:20

يذكره الله  اذا راه......ويوصل  العبد  الي  مولاه


قدمر معنا  حديث  خياركم  الذين  اذا  رؤو  ذكر  الله   ..وعرفنا   الشرف العظيم  الذي  شرف  الله  به الانبياء والرسل ومن  بعدهم  الاولياء.بحيث  جعلهم يدلون  علي  الله  بالحال  قبل  المقال  فياسعد قوم  هذا  حالهم   ويذكر الله   لرؤيتهم.....
وخير  دليل  علي  الحال واهميته لدي المقتدين والسالكين  نعطي  مثالا بحديث  حنظلة  بن  الربيع  الاسدي

[2750] حدثنا يحيى بن يحيى التيمي وقطن بن نسير واللفظ ليحيى أخبرنا جعفر بن سليمان عن سعيد بن إياس الجريري عن أبي عثمان النهدي عن حنظلة الأسيدي قال: وكان من كتاب رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لقيني أبو بكر، فقال كيف أنت يا حنظلة قال: قلت: نافق حنظلة قال سبحان الله ما تقول قال: قلت: نكون عند رسول الله صلى الله عليه وسلم يذكرنا بالنار والجنة حتى كأنا رأى عين فإذا خرجنا من عند رسول الله صلى الله عليه وسلم عافسنا الأزواج والأولاد والضيعات فنسينا كثيرا قال أبو بكر فوالله إنا لنلقى مثل هذا فانطلقت أنا وأبو بكر حتى دخلنا على رسول الله صلى الله عليه وسلم قلت: نافق حنظلة يا رسول الله، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: وما ذاك قلت: يا رسول الله نكون عندك تذكرنا بالنار والجنة حتى كأنا رأى عين فإذا خرجنا من عندك عافسنا الأزواج والأولاد والضيعات نسينا كثيرا، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: والذي نفسي بيده إن لو تدومون على ما تكونون عندي وفي الذكر لصافحتكم الملائكة على فرشكم وفي طرقكم ولكن يا حنظلة ساعة وساعة ثلاث مرات
صحيح  مسلم

نفهم  من  الحديث  ان  الصحابة  رضوان  الله  عليهم  كانوا  في  حضرة  رسول الله  صلي  الله  عليه وسلم ترتقي  قلوبهم  لاعلي  درجات الايمان والاحسان  حتي  كانهم  يرون الجنة والنار راي  عين لمجرد رؤيته  صلي الله عليه وسلم وتذكيره لهم  بالله  حالا ومقالا
فاذا  غابوا عنه  واشتغلوا  بامورهم  الدنيوية  انكروا  قلوبهم ونقصان  حالها حتي  ان  بعضهم عد هذه  الحالة   نفاقا  وشكي ذالك  لرسول الله صلي  الله عليه  وسلم


وهذا  حديث  اخر  يبين ماشعر به الصحابة  وما وجدوه  من تغير حال  قلوبهم  لما  انتهو  من  دفن رسول الله  صلي الله  عليه  وسلم

3618 حدثنا بشر بن هلال الصواف البصري حدثنا جعفر بن سليمان الضبعي عن ثابت
عن أنس بن مالك قال لما كان اليوم الذي دخل فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة أضاء منها كل شيء فلما كان اليوم الذي مات فيه أظلم منها كل شيء ولما نفضنا عن رسول الله صلى الله عليه وسلم الأيدي وإنا لفي دفنه حتى أنكرنا قلوبنا قال أبو عيسى هذا حديث غريب صحيح
سنن الترمذي


قال التوربشتي : يريد أنهم لم يجدوا قلوبهم على ما كانت عليه من الصفاء ، والألفة لانقطاع مادة الوحي وفقدان ما كان يمدهم من الرسول -صلى الله عليه وسلم- من التأييد والتعليم ولم يرد أنهم لم يجدوها على ما كانت عليه من التصديق . انتهى ، وقال في اللمعات : لم يرد عدم التصديق الإيماني بل هو كناية عن عدم وجدان النورانية والصفاء الذي كان حاصلا من مشاهدته وحضوره -صلى الله عليه وسلم- لتفاوت حال الحضور ، والغيبة .
تحفة  الاحودي شرح سنن الترمذي



اللهم صل علي سيدنا محمد واله وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
متصل
عبد النور
أغزاف المصطفى الحنصالي (مشرف)


عدد المساهمات : 2063
تاريخ التسجيل : 21/06/2013

مُساهمةموضوع: رد: كتاب الاحسان لابن عاشر رحمه الله   09.12.16 19:54

معني  .. ويوصل العبد الي  مولاه





الخلق  كلهم  سائرون  الي  الله  تعالي   وكل من سار  علي الدرب  وصل فاما  الي  جنة الله  ورضوانه  ومجاورته وقربه  واما الي ناره وعقابه  وغضبه والبعد عنه ونعوذ  بنور وجه  الله  ان نكون من المبعدين

يقول ربنا  تبارك  وتعالي

وَأَنَّ هَٰذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ ۖ وَلَا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَن سَبِيلِهِ ۚ ذَٰلِكُمْ وَصَّاكُم بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ
(153)  الانعام

قال علي بن أبي طلحة ، عن ابن عباس قوله : ( فاتبعوه ولا تتبعوا السبل فتفرق بكم عن سبيله ) وقوله ( أقيموا الدين ولا تتفرقوا فيه ) [ الشورى : 13 ] ، ونحو هذا في القرآن ، قال : أمر الله المؤمنين بالجماعة ، ونهاهم عن الاختلاف والفرقة ، وأخبرهم أنه إنما هلك من كان قبلهم بالمراء والخصومات في دين الله ونحو هذا . قاله مجاهد ، وغير واحد .
وقال الإمام أحمد بن حنبل : حدثنا الأسود بن عامر : شاذان ، حدثنا أبو بكر - هو ابن عياش - عن عاصم - هو ابن أبي النجود - عن أبي وائل ، عن عبد الله  ابن مسعود ، رضي الله عنه - قال : خط رسول الله صلى الله عليه وسلم خطا بيده ، ثم قال : " هذا سبيل الله مستقيما " وخط على يمينه وشماله ، ثم قال : " هذه السبل ليس منها سبيل إلا عليه شيطان يدعو إليه " ثم قرأ : ( وأن هذا صراطي مستقيما فاتبعوه ولا تتبعوا السبل فتفرق بكم عن سبيله ) .
وكذا رواه الحاكم ، عن الأصم ، عن أحمد بن عبد الجبار ، عن أبي بكر بن عياش ، به . وقال : صحيح الإسناد ولم يخرجاه .
تفسير ابن  كثير

.........................................





ويقول ابن القيم  رحمه الله


ومن منازل إياك نعبد وإياك نستعين  .  منزلة العلم

وهذه المنزلة إن لم تصحب السالك من أول قدم يضعه في الطريق إلى آخر قدم ينتهي إليه : فسلوكه على غير طريق . وهو مقطوع عليه طريق الوصول ، مسدود عليه سبل الهدى والفلاح ، مغلقة عنه أبوابها . وهذا إجماع من الشيوخ العارفين . ولم ينه عن العلم إلا قطاع الطريق منهم ، ونواب إبليس وشرطه .

قال سيد الطائفة وشيخهم الجنيد بن محمد رحمه الله : الطرق كلها مسدودة على الخلق إلا على من اقتفى آثار الرسول صلى الله عليه وسلم .

وقال : من لم يحفظ القرآن ويكتب الحديث ، لا يقتدى به في هذا الأمر ، لأن علمنا مقيد بالكتاب والسنة .

وقال : مذهبنا هذا مقيد بأصول الكتاب والسنة .  

وقال أبو حفص رحمه الله : من لم يزن أفعاله وأحواله في كل وقت بالكتاب والسنة  ولم يتهم خواطره  .. فلا يعد في ديوان الرجال .

وقال أبو سليمان الداراني رحمه الله : ربما يقع في قلبي النكتة من نكت القوم أياما . فلا أقبل منه إلا بشاهدين عدلين : الكتاب ، والسنة ..

الآداب والرقائق
مدارج السالكين بين منازل إياك نعبد وإياك نستعين
أبو عبد الله محمد بن أبي بكر ( ابن قيم الجوزية)

............................................



وقال  ابن عطاء  الله الاسكندري  رحمه الله

 وصولك إليه وصولك إلى العلم به وإلا فجل ربنا أن يتصل به شيء أو يتصل هو بشيء  

قال  ابن عجيبة : قد ذكر أهل الفن في هذا المقام اصطلاحات وألفاظ تداوالوها بينهم تقريبا لفهم المعاني ، فمنها السير والرحيل وذكر المنازل والمناهل والمقامات ومنها الرجوع والوقوف ، وكل ذلك كناية عن مجاهدة النفوس ومحاربتها وقطع العوائق والعلائق عنها أو الوقوف مع شيء منها

انتهي  كلام ابن  عجيبة
.....................................
مهمة  الشيخ العارف  بالله  او العالم الرباني  او  الولي  المرشد
هي مساعدة  المريد السالك  وارشاده  وتنبيهه وتعليمه والنهوض  بهمته  الي  السير  قدما والترقي في المقامات  حتي  يتحقق  ويتخلق  باخلاق القرءان  بقدر  طاقته وما  سبق  له  في  علم  الله  فيصل  بذالك  الي  العلم  به  سبحانه وتعالي  فيكون كما  اخبر  الرسول صلي  الله  عليه  وسلم  عن  الاحسان...ان  تعبد الله  كأنك تراه......
وليس هناك  وصول يسقط  به التكليف  كما  ادعي بعضهم  وكما  رد  عليهم  الامام  الجنيد  رحمه الله بقوله..........نعم  وصلوا  لكن  الي سقر.........

بل  كلما تقدم  السير  بالسالك   زاد  في  التقوي  والادب  مع  الله والعلم  به  والخشية

 قال الله تعالي


أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ أَنزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَخْرَجْنَا بِهِ ثَمَرَاتٍ مُّخْتَلِفًا أَلْوَانُهَا ۚ وَمِنَ الْجِبَالِ جُدَدٌ بِيضٌ وَحُمْرٌ مُّخْتَلِفٌ أَلْوَانُهَا وَغَرَابِيبُ سُودٌ (27) وَمِنَ النَّاسِ وَالدَّوَابِّ وَالْأَنْعَامِ مُخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ كَذَٰلِكَ ۗ إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ ۗ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ غَفُورٌ (28) إِنَّ الَّذِينَ يَتْلُونَ كِتَابَ اللَّهِ وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَأَنفَقُوا مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ سِرًّا وَعَلَانِيَةً يَرْجُونَ تِجَارَةً لَّن تَبُورَ (29) لِيُوَفِّيَهُمْ أُجُورَهُمْ وَيَزِيدَهُم مِّن فَضْلِهِ ۚ إِنَّهُ غَفُورٌ شَكُورٌ (30)
سورة فاطر

قال  ابن كثير  رحمه الله  في  تفسيره

أي : إنما يخشاه حق خشيته العلماء العارفون به; لأنه كلما كانت المعرفة للعظيم القدير العليم الموصوف بصفات الكمال المنعوت بالأسماء الحسنى - كلما كانت المعرفة به أتم والعلم به أكمل ، كانت الخشية له أعظم وأكثر
تفسير ابن  كثير
.......................................................

لأن العلماء هم الذين يخشون الله سبحانه وتعالى وبمعنى آخر أنّ تقدير الكلام أن العلماء هم الذين يخافون الله


اللهم  صل  علي  سيدنا محمد واله  وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
متصل
عبد النور
أغزاف المصطفى الحنصالي (مشرف)


عدد المساهمات : 2063
تاريخ التسجيل : 21/06/2013

مُساهمةموضوع: رد: كتاب الاحسان لابن عاشر رحمه الله   10.12.16 15:28

يُحَاسِبُ النَّفْسَ عَلَى الأنْفاسِ...........وَيَزِنُ الْخاطِرَ بالقِسْطاسِ

وَيَحْفَظُ الْمَفْروضَ رَأسَ الْمالِ...........والنَّفْلُ رِبْحُهُ بِهِ يُوَالِي

وَيُكْثِرُ الذِّكْرَ بِصَفْوِ لُبِّهِ...............وَالْعَوْنُ في جَميعِ ذَا بِرَبِّهِ

يُجاهِدُ النَّفْسَ لِرَبِّ الْعالَمينْ............وَيَتَحَلَّى بِمَقَاماتِ الْيَقينْ



اللهم صل علي سيدنا محمد واله وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
متصل
عبد النور
أغزاف المصطفى الحنصالي (مشرف)


عدد المساهمات : 2063
تاريخ التسجيل : 21/06/2013

مُساهمةموضوع: رد: كتاب الاحسان لابن عاشر رحمه الله   17.12.16 18:49

محاسبة  النفس  



قال الله  سبحانه وتعالي  

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَلْتَنظُرْ نَفْسٌ مَّا قَدَّمَتْ لِغَدٍ ۖ وَاتَّقُوا اللَّهَ ۚ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ (18) وَلَا تَكُونُوا كَالَّذِينَ نَسُوا اللَّهَ فَأَنسَاهُمْ أَنفُسَهُمْ ۚ أُولَٰئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ (19) لَا يَسْتَوِي أَصْحَابُ النَّارِ وَأَصْحَابُ الْجَنَّةِ ۚ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ هُمُ الْفَائِزُونَ (20)
سورة الحشر


فقوله تعالى : ( يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله ) أمر بتقواه ، وهي تشمل فعل ما به أمر ، وترك ما عنه زجر .
وقوله : ( ولتنظر نفس ما قدمت لغد ) أي : حاسبوا أنفسكم قبل أن تحاسبوا ، وانظروا ماذا ادخرتم لأنفسكم من الأعمال الصالحة ليوم معادكم وعرضكم على ربكم ، ( واتقوا الله ) تأكيد ثان ، ( إن الله خبير بما تعملون ) أي : اعلموا أنه عالم بجميع أعمالكم وأحوالكم لا تخفى عليه منكم خافية ، ولا يغيب عنه من أموركم جليل ولا حقير
تفسيرابن كثير


وقال رسول الله صلي  الله  عليه  وسلم  فيما  رواه الترمذي

2459 حدثنا سفيان بن وكيع حدثنا عيسى بن يونس عن أبي بكر بن أبي مريم ح وحدثنا عبد الله بن عبد الرحمن أخبرنا عمرو بن عون أخبرنا ابن المبارك عن أبي بكر بن أبي مريم عن ضمرة بن حبيب عن شداد بن أوس عن النبي صلى الله عليه وسلم قال الكيس من دان نفسه وعمل لما بعد الموت والعاجز من أتبع نفسه هواها وتمنى على الله .....


قوله : ( الكيس ) أي العاقل المتبصر في الأمور الناظر في العواقب ( من دان نفسه ) أي حاسبها وأذلها واستعبدها وقهرها حتى صارت مطيعة منقادة ( وعمل لما بعد الموت ) قبل نزوله ليصير على نور من ربه فالموت عاقبة أمر الدنيا ، فالكيس من أبصر العاقبة ( والعاجز ) المقصر في الأمور ( من أتبع نفسه هواها ) من الإتباع أي جعلها تابعة لهواها فلم يكفها عن الشهوات ولم يمنعها عن مقارنة المحرمات ( وتمنى على الله ) وفي الجامع الصغير : وتمنى على الله الأماني فهو مع تفريطه في طاعة ربه واتباع شهواته لا يعتذر بل يتمنى على الله الأماني أن يعفو عنه . قال الطيبي -رحمه الله- : والعاجز الذي غلبت عليه نفسه وعمل ما أمرته به نفسه فصار عاجزا لنفسه فأتبع نفسه هواها وأعطاها ما اشتهته ، قوبل الكيس بالعاجز والمقابل الحقيقي للكيس السفيه الرأي وللعاجز القادر ليؤذن بأن الكيس هو القادر ، والعاجز هو السفيه وتمنى على الله أي يذنب ويتمنى الجنة من غير الاستغفار والتوبة .

تحفة الأحوذي  شرح سنن الترمذي




وهذا  اثر  لعمر  بن الخطاب رضي  الله

رقم الحديث: 2
(حديث موقوف) حَدَّثَنَا حَدَّثَنَا إِسْحَاقُ بْنُ إِسْمَاعِيلَ ، ثنا سُفْيَانُ بْنُ عُيَيْنَةَ ، عَنْ جَعْفَرِ بْنِ بُرْقَانَ ، عَنْ ثَابِتِ بْنِ الْحَجَّاجِ ، قَالَ : قَالَ عُمَرُ بْنُ الْخَطَّابِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ : " حَاسِبُوا أَنْفُسَكُمْ قَبْلَ أَنْ تُحَاسَبُوا ، وَزِنُوا أَنْفُسَكُمْ قَبْلَ أَنْ تُوزَنُوا ، فَإِنَّهُ أَهْوَنُ عَلَيْكُمْ فِي الْحِسَابِ غَدًا ، أَنْ تُحَاسِبُوا أَنْفُسَكُمُ الْيَوْمَ ، وَتَزَيَّنُوا لِلْعَرْضِ الأَكْبَرِ ، يَوْمَئِذٍ تُعْرَضُونَ لا تَخْفَى مِنْكُمْ خَافِيَةٌ " .

 كتاب محاسبة النفس لابن أبي الدنيا » الْعَاقِلُ مَنْ يَعْمَلُ لِلآخِرَةِ


ويروى عن ميمون بن مهران قال لا يكون العبد تقيا حتى يحاسب نفسه كما يحاسب شريكه من أين مطعمه وملبسه....



فهكذا  هو  العاقل  كما قال الناظم رحمه الله

يحاسب  النفس علي  الانفاس.......... ويزن الخاطر  بالقسطاس

اللهم    صل  عي  سيدنا محمد واله  وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
متصل
عبد النور
أغزاف المصطفى الحنصالي (مشرف)


عدد المساهمات : 2063
تاريخ التسجيل : 21/06/2013

مُساهمةموضوع: رد: كتاب الاحسان لابن عاشر رحمه الله   21.12.16 17:03

ضرورة محاسبة النفس لمن اراد سلامتها  


يقول الله  سبحانه وتعالي في  سورة الانشقاق


يَا أَيُّهَا الْإِنسَانُ إِنَّكَ كَادِحٌ إِلَىٰ رَبِّكَ كَدْحًا فَمُلَاقِيهِ (6) فَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِيَمِينِهِ (7) فَسَوْفَ يُحَاسَبُ حِسَابًا يَسِيرًا ..8 ..وَيَنقَلِبُ إِلَىٰ أَهْلِهِ مَسْرُورًا (9) وَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ

كِتَابَهُ وَرَاءَ ظَهْرِهِ
(10) فَسَوْفَ يَدْعُو ثُبُورًا (11) وَيَصْلَىٰ سَعِيرًا (12) إِنَّهُ كَانَ فِي أَهْلِهِ مَسْرُورًا

(13) إِنَّهُ ظَنَّ أَن لَّن يَحُورَ (14) بَلَىٰ إِنَّ رَبَّهُ كَانَ بِهِ بَصِيرًا (15)   الانشقاق





6171 حدثنا عبيد الله بن موسى عن عثمان بن الأسود عن ابن أبي مليكة عن عائشة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال من نوقش الحساب عذب قالت قلت أليس يقول الله تعالى فسوف يحاسب حسابا يسيرا قال ذلك العرض
صحيح البخاري
...
حدثني يعقوب، قال: ثنا ابن علية، عن محمد بن إسحاق، قال: ثني عبد الواحد بن حمزة بن عبد الله بن الزبير، عن عباد بن عبد الله بن الزيير، عن عائشة، قالت: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول في بعض صلاته: " اللَّهُمَّ حَاسِبْنِي حِسَابًا يَسِيرًا "، فلما انصرف قلت: يا رسول الله ما الحساب اليسير؟ قال: " يُنْظَرُ فِي كِتَابِهِ، وَيُتَجَاوَزُ عَنْهُ، إنَّهُ مَنْ نُوقِشَ الْحِسَابَ يَوْمَئِذٍ يا عَائِشَةُ هَلَكَ  " .
حدثنا نصر بن عليّ الجَهْضَمِيّ، قال: ثنا مسلم، عن الحريش بن الخرّيت أخي الزبير، عن ابن أبي مليكة، عن عائشة، قالت: من نُوقش الحساب، أو من حوسب عذّب، قال: ثم قالت: إنما الحساب اليسير: عَرْض على الله وهو يراهم

تفسير الطبري


..

فاذا  كان  التكلم  بالكلمة دون تمحيصها قد يلقي  بصاحبه في  النار ابعد مابين المشرقين  والمغربين..اترانا  مستغنيين عن  محاسبة  انفسنا عن  كل  مايصدر  منها  من  صغيرة وكبيرة

رقم الحديث: 5308
(حديث مرفوع) وحَدَّثَنَاه مُحَمَّدُ بْنُ أَبِي عُمَرَ الْمَكِّيُّ ، حَدَّثَنَا عَبْدُ الْعَزِيزِ الدَّرَاوَرْدِيُّ ، عَنْ يَزِيدَ بْنِ الْهَادِ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ عِيسَى بْنِ طَلْحَةَ ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ ، أَنّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، قَالَ : " إِنَّ الْعَبْدَ لَيَتَكَلَّمُ بِالْكَلِمَةِ مَا يَتَبَيَّنُ مَا فِيهَا ، يَهْوِي بِهَا فِي النَّارِ أَبْعَدَ مَا بَيْنَ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ " .
صحيح مسلم

أم  ان لدينا  ضمانات من الله ان  لايحاسبنا علي  افعالنا.......

أَمْ لَكُمْ أَيْمَانٌ عَلَيْنَا بَالِغَةٌ إِلَىٰ يَوْمِ الْقِيَامَةِ ۙ إِنَّ لَكُمْ لَمَا تَحْكُمُونَ. الاية 68 .سورة القلم

أي أمعكم عهود منا ومواثيق مؤكدة؟ أي أنه سيحصل لكم ما تريدون وتشتهون،

.............................


قال ابن قدامة في منهاج القاصدين: ( واعلم أن أعدى عدو لك نفسك التي بين جنبيك، وقد خلقت أمارة بالسوء، ميالة إلى الشر، وقد أمرت بتقويمها وتزكيتها وفطامها من مواردها وأن تقودها بسلاسل القهر إلى عبادة ربها، فإن أهملتها جمحت وشردت ولم تظفر بها بعد ذلك وإن لزمتها بالتوبيخ رجونا أن تصير مطمئنة، فلا تغفلن من تذكيرها.



وقال ابن القيم رحمه الله

ومحاسبة النفس نوعان: نوعٌ قبل العمل ونوعٌ بعده.

فالنوع الأول: الذي هو قبل العمل فهو: أن يقف عند أول همه وإرادته، ولا يبادر بالعمل حتى يتبين له رجحان العمل به على تركه، قال الحسن رحمه الله: ( رحم الله عبداً وقف عند همه فإن كان لله مضى وإن كان لغيره تأخر ).

النوع الثاني: محاسبة النفس بعد العمل وهو ثلاثة أنواع:

أحدها: محاسبتها على طاعة قصرت فيها من حق الله تعالى فلم توقعها على الوجه الذي ينبغي. ثم يحاسب نفسه هل قام بطاعة الله على وجه يرضي الله تعالى أم قصر بذلك؟

الثاني: أن يحاسب نفسه على كل عمل كان تركه خيراً من فعله.

الثالث: أن يحاسب نفسه على أمر مباح أو معتاد، لِمَ فعله؟ وهل أراد به وجه الله والدار الآخرة؟ فيكون رابحاً، أو أراد به الدنيا وعاجلها؟ فيخسر ذلك الربح ويفوته الظفر به.
.........
وقال محمد بن واسع محتقراً نفسه وهو من العباد: لو كان للذنوب ريح ما قدر أحد أن يجلس معي. قال ابن القيم رحمه الله: ( ومقت النفس في ذات الله من صفات الصدِّيقين، ويدنو العبد به من ربه تعالى في لحظة واحدة أضعاف أضعاف ما يدنو بالعمل ).

وقال ابن القيم رحمه الله تعالى: ( وأضر ما عليه: الإهمال، وترك المحاسبة والإسترسال، وتسهيل الأمور وتمشيتها، فإن هذا يؤول به إلى الهلاك، وهذه حال أهل الغرور، يغمض عينيه عن العواقب ويمشي الحال ويتكل على العفو، فيهمل محاسبة نفسه والنظر في العاقبة، وإذا فعل ذلك سهل عليه مواقعة الذنوب وأَنِس بها، وعسر عليه فطامها، ولو حضره رشده لعلم أن الحمية أسهل من الفطام وترك المألوف والمعتاد )
انتهي  كلام ابن القيم
...............................
ينتفع المومن  بمقته  لنفسه في  الدنيا في ذات الله .اما  مقت  الكافرلنفسه  يوم القيامة  فلاينفعه
رقم الحديث: 26

(حديث موقوف) حَدَّثَنَا حَدَّثَنَا الْحَسَنُ بْنُ حَمَّادٍ الْكُوفِيُّ الضَّبِّيُّ ، ثنا إِبْرَاهِيمُ بْنُ عُيَيْنَةَ الْكُوفِيُّ ، سَمِعْتُ أَبَا الصَّبَّاحِ ، يَذْكُرُ عَنْ أَبِي نُصَيْرٍ ، عَنْ مَوْلًى لأَبِي بَكْرٍ ، قَالَ : قَالَ أَبُو بَكْرٍ الصِّدِّيقُ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ : " مَنْ مَقَتَ نَفْسَهُ فِي ذَاتِ اللَّهِ ، آمَنَهُ اللَّهُ مِنْ مَقْتِهِ " .
محاسبة النفس لابن أبي الدنيا » بَابُ : ذَمِّ النَّفْسِ




قال  ربنا  بارك وتعالي
إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا يُنَادَوْنَ لَمَقْتُ اللَّهِ أَكْبَرُ مِنْ مَقْتِكُمْ أَنْفُسَكُمْ إِذْ تُدْعَوْنَ إِلَى الإِيمَانِ فَتَكْفُرُونَ....الاية (10) سورة غافر

يقول تعالى ذكره: إن الذين كفروا بالله ينادون في النار يوم القيامة إذا دخلوها, فمقتوا بدخولهموها أنفسهم حين عاينوا ما أعدّ الله لهم فيها من أنواع العذاب, فيقال لهم: لمقت الله إياكم أيها القوم في الدنيا, إذ تدعون فيها للإيمان بالله فتكفرون, أكبر من مقتكم اليوم أنفسكم لما حل بكم من سخط الله عليكم .
تفسير الطبري..

اللهم صل علي  سيدنا محمد واله وسلم

.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
متصل
عبد النور
أغزاف المصطفى الحنصالي (مشرف)


عدد المساهمات : 2063
تاريخ التسجيل : 21/06/2013

مُساهمةموضوع: رد: كتاب الاحسان لابن عاشر رحمه الله   25.12.16 17:00

مصادر الخواطر *** منافعها ومضارها  


يحاسب النفس  علي  الانفاس.....******.....ويزن الخاطر بالقسطاس




2988 ..حَدَّثَنَا هَنَّادٌ حَدَّثَنَا أَبُو الْأَحْوَصِ عَنْ عَطَاءِ بْنِ السَّائِبِ عَنْ مُرَّةَ الْهَمْدَانِيِّ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مَسْعُودٍ قَالَ

قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ

إِنَّ لِلشَّيْطَانِ لَمَّةً بِابْنِ آدَمَ وَلِلْمَلَكِ لَمَّةً فَأَمَّا لَمَّةُ الشَّيْطَانِ فَإِيعَادٌ بِالشَّرِّ وَتَكْذِيبٌ بِالْحَقِّ

وَأَمَّا لَمَّةُ الْمَلَكِ فَإِيعَادٌ بِالْخَيْرِ وَتَصْدِيقٌ بِالْحَقِّ  فَمَنْ وَجَدَ ذَلِكَ فَلْيَعْلَمْ أَنَّهُ مِنْ اللَّهِ فَلْيَحْمَدْ اللَّهَ

وَمَنْ وَجَدَ الْأُخْرَى فَلْيَتَعَوَّذْ بِاللَّهِ مِنْ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ
ثُمَّ قَرَأَ  { الشَّيْطَانُ يَعِدُكُمْ الْفَقْرَوَيَأْمُرُكُمْ بِالْفَحْشَاءِ }الْآيَةَ




قال أبو عيسى هذا حديث حسن غريب وهو حديث أبي الأحوص لا نعلمه مرفوعا إلا من حديث أبي الأحوص
..........

نعلم من  هذا  الحديث  ان الانسان  يستقبل اشارات ورسائل  من الملك   كما  يستقبلها من  الشيطان

ولتقريب  الصورة وتوضيحها  اكثر

اعتبر  نفسك  جالس وانت ماسك جهاز التحكم في التلفاز عن  بعد والجهاز  هذا  يستقبل بصورة جيدة كل  الاشارات  من  كل  القنوات ويعرض لائحة باسم

القنوات وما عليك الا  ان  تختار القناة  التي  ستمضي معها  وقتك ويحاسبك علي  ذالك  ربك  ان  خيرا فخيرا وان  شرا   فما قدمته يداك  وبصمت عليه
 باصابعك

اِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولَئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْئُولًا” [الاِسراء، 36]،


وهذا  حديث  ااخر

2553 حدثني محمد بن حاتم بن ميمون حدثنا ابن مهدي عن معاوية بن صالح عن عبد الرحمن بن جبير بن نفير عن أبيه عن النواس بن سمعان الأنصاري

قال
سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم عن البر والإثم

فقال البر حسن الخلق والإثم ما حاك في صدرك وكرهت أن يطلع عليه الناس....قوله صلى الله عليه وسلم :

( البر حسن الخلق ، والإثم ما حاك في صدرك ، وكرهت أن يطلع عليه الناس
)


قال العلماء
: البر يكون بمعنى الصلة ، وبمعنى اللطف والمبرة وحسن

الصحبة والعشرة ، وبمعنى الطاعة ، وهذه الأمور هي مجامع الخلق

. ومعنى ( حاك في صدرك ) أي تحرك فيه ، وتردد ، ولم ينشرح له الصدر ، وحصل في القلب منه الشك ، وخوف

كونه ذنبا .

شرح النووي  علي  صحيح مسلم  كتاب البر والصلة والآداب » باب تفسير البر والإثم

.........

وعن وابصة بن معبد رضي الله عنه قال : أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : ( جئت تسأل عن البرّ ؟ ) ، قلت : نعم ، فقال : (

استفت قلبك ، البرّ ما اطمأنت إليه النفس واطمأن إليه القلب، والإثم ما حاك  النفس وتردد في الصدر ، وإن أفتاك المفتون

)  
:


قال الشيخ رحمه الله : حديث حسن رويناه في " مسندي " الإمامين أحمد والدارمي بإسناد حسن .
جامع العلوم والحكم » الحديث السابع والعشرون
......................

وقول  الناظم
يحاسب النفس  علي  الانفاس....****....ويزن الخاطر بالقسطاس

 هو معني  الاحاديث السالفة

فالخاطِرُ :
• ما يَخْطُرُ بالقلب من أمر ، أَو رأْي ، أَو معنًى


ولذالك  تجد افعالنا انما  هي  بذرة تكون  علي  شكل خاطرة في  اول الامر  فان  اعتنينا  بها  وغرسناها  في  تربة القلب وسقيناها  تنبت  وتكبر وتعطي  ثمارها افعالا طيبة  او  خبيثة  بحسب  نوع البذور  التي  هي  الخواطر
.............
قال ابن عطاء الله في “تاج العروس”:
اجعل نفسك كدابتك، كلما عدَلتْ عن الطريق ضربتها فرجعت إليها، ولو فعلت مع نفسك كما تفعل في ملابسك كلما توسخت غسلتها، وكلما تقطع شيء منها رقعته وجدّدته، كان لك السعادة، فَرُبَّ رجل ابيضت لحيته، وما جلس مع الله جلسة يحاسب فيها نفسه  
انتهي كلام ابن عطاء  الله
..


.....ويقول أبو سليمان الداراني - (ربما أجد النكتة من كلام القوم في قلبي فلا أقبلها إلا بشاهدي عدل من الكتاب والسنة)". ]وقال أبو الحسن الشاذلي: (إذا عارض كشفك الكتاب والسنة.فتمسك  بالكتاب  والسنة ودع الكشف  وقل  لنفسك  ان  الله  تعالي  قد  ضمن العصمة في  الكتاب  والسنة  ولم  تضمنهافي  الكشف والالهام والمشاهدة
مع انهم اجمعو انه لاينبغي  العمل  بالكشف والالهام والمشاهدة الا  بعد عرضه علي  الكتاب  والسنة .....

اللهم  صل  علي  سيدنا محمد واله  وسلم


عدل سابقا من قبل عبد النور في 25.12.16 17:30 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
متصل
أم حسن



عدد المساهمات : 1900
تاريخ التسجيل : 12/07/2016

مُساهمةموضوع: رد: كتاب الاحسان لابن عاشر رحمه الله   25.12.16 17:16

جزاك الله كل خير أخي عبدالنور
طمنا عليك عسى أن تكون أمورك بخير ...


      اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين  
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد النور
أغزاف المصطفى الحنصالي (مشرف)


عدد المساهمات : 2063
تاريخ التسجيل : 21/06/2013

مُساهمةموضوع: رد: كتاب الاحسان لابن عاشر رحمه الله   25.12.16 17:35

امين  واياكم اختي  الكريمة

انا  بخير والحمد لله  كما  علمتم وسبق  واخبرتكم.
الخميس  المقبل  عندي  امتحان في  كتاب  الله استظهارا وكتابة
 الي  جانب  التزاماتي  الاخري  مع المراجعة  ضاق الوقت عندي
اسال الله الحياة الطيبة وطول العمر والخاتمة  الحسنة  لكل  من  سال عني
بارك الله  فيكم


اللهم  صل  علي  سيدنا محمد واله  وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
متصل
أم حسن



عدد المساهمات : 1900
تاريخ التسجيل : 12/07/2016

مُساهمةموضوع: رد: كتاب الاحسان لابن عاشر رحمه الله   25.12.16 17:48

ربي يوفقك أخي وتعود سالما غانما..


      اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين  
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد النور
أغزاف المصطفى الحنصالي (مشرف)


عدد المساهمات : 2063
تاريخ التسجيل : 21/06/2013

مُساهمةموضوع: رد: كتاب الاحسان لابن عاشر رحمه الله   26.12.16 14:46

امين  بارك الله فيك وحفظكم جميعا  اختي  الكريمة



اللهم  صل  علي  سيدنا محمد واله  وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
متصل
عبد النور
أغزاف المصطفى الحنصالي (مشرف)


عدد المساهمات : 2063
تاريخ التسجيل : 21/06/2013

مُساهمةموضوع: رد: كتاب الاحسان لابن عاشر رحمه الله   26.12.16 19:55

التجارة  الرابحة



وَيَحْفَظُ الْمَفْروضَ رَأسَ الْمالِ...........والنَّفْلُ رِبْحُهُ بِهِ يُوَالِي  



هذا  حال  المومن مع الله  فهو في  تجارة  رابحة  مضمونة  النتيجة  ماحافظ علي  شروط البيع والشراء التي  وضعها  الله  سبحانه

قال  ربنا  تبارك وتعالي

إِنَّ الَّذِينَ يَتْلُونَ كِتَابَ اللَّهِ وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَأَنفَقُوا مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ سِرًّا وَعَلَانِيَةً يَرْجُونَ تِجَارَةً لَّن تَبُورَ (29) لِيُوَفِّيَهُمْ أُجُورَهُمْ وَيَزِيدَهُم مِّن فَضْلِهِ ۚ إِنَّهُ غَفُورٌ شَكُورٌ (30)

سورة فاطر
.............

القول في تأويل قوله تعالى : إِنَّ الَّذِينَ يَتْلُونَ كِتَابَ اللَّهِ وَأَقَامُوا الصَّلاةَ وَأَنْفَقُوا مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ سِرًّا وَعَلانِيَةً يَرْجُونَ تِجَارَةً لَنْ تَبُورَ (29)
يقول تعالى ذكره: إن الذين يقرءون كتاب الله الذي أنـزله على محمد صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّم (وَأَقَامُوا الصَّلاةَ ) يقول: وأدوا الصلاة المفروضة لمواقيتها بحدودها، وقال: وأقاموا الصلاة بمعنى: ويقيموا الصلاة.
وقوله ( وَأَنْفَقُوا مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ سِرًّا وَعَلانِيَةً ) يقول: وتصدقوا بما أعطيناهم من الأموال سرًّا في خفاء وعلانية جهارًا، وإنما معنى ذلك أنهم يؤدون الزكاة المفروضة، ويتطوعون أيضًا بالصدقة منه بعد أداء الفرض الواجب عليهم فيه.
وقوله (يَرْجُونَ تِجَارَةً لَنْ تَبُورَ ) يقول تعالى ذكره: يرجون بفعلهم ذلك تجارة لن تبور: لن تكسد ولن تهلك، من قولهم: بارت السوق إذا كسدت وبار الطعام.
تفسير الطبري
......

فلكي تنجح التجارة لابد  ان  يكون هناك  توحيد لله  تعالي  لايشوبه  شرك  وان  يحافظ المومن  علي الصلوات المفروضات وكل  مافترضه الله  عليه
ويتبعها بالرواتب والنوافل
وينفق  مما رزقه الله  زكاة  ماله او  علمه  اومما  رزقه الله  فرضا  ثم  يتبع ذالك  ايضا  بصدقة التطوع  وتذكروا ان  البر مرهون   بالانفاق  مما  نحب  وليس  من الذي  فضل او لم تعد  لنا  به  رغبة كما  قال  ربنا  تبارك وتعالي
لن  تنالوا البر  حتي  تنفقوا مما  تحبون  ءال عمران
واليكم حديثا  شريفا  يبين  فضل  النوافل  بعد الفرائض  

[ 413 ] حدثنا علي بن نصر بن علي الجهضمي حدثنا سهل بن حماد حدثنا همام قال حدثني قتادة عن الحسن عن حريث بن قبيصة قال قدمت المدينة فقلت اللهم يسر لي جليسا صالحا قال فجلست إلى أبي هريرة فقلت أني سألت الله أن يرزقني جليسا صالحا فحدثني بحديث سمعته من رسول الله صلى الله عليه وسلم لعل الله أن ينفعني به فقال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول أن أول ما يحاسب به العبد يوم القيامة من عمله صلاته فإن صلحت فقد أفلح وأنجح وإن فسدت فقد خاب وخسر فإن انتقص من فريضته شيء قال الرب عز وجل انظروا هل لعبدي من تطوع فيكمل بها ما انتقص من الفريضة ثم يكون سائر عمله على ذلك
 سنن الترمذي

[ 415 ] حدثنا محمود بن غيلان حدثنا مؤمل هو بن إسماعيل حدثنا سفيان الثوري عن أبي إسحاق عن المسيب بن رافع عن عنبسة بن أبي سفيان عن أم حبيبة قالت قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من صلى في يوم وليلة ثنتي عشرة ركعة بني له بيت في الجنة أربعا قبل الظهر وركعتين بعدها وركعتين بعد المغرب وركعتين بعد العشاء وركعتين قبل صلاة الفجر
قال أبو عيسى وحديث عنبسة عن أم حبيبة في هذا الباب حديث حسن صحيح وقد روي عن عنبسة من غير وجه
سنن الترمذي
وللنوافل  بعد الفرائض  نفع  عظيم  اذ   تكون  سببا   في الحصول  علي  محبة الباري  تعالي  للعبد المومن المحسن  لنتأمل معا  هذا  الحديث  القدسي

6137 حدثني محمد بن عثمان بن كرامة حدثنا خالد بن مخلد حدثنا سليمان بن بلال حدثني شريك بن عبد الله بن أبي نمر عن عطاء عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن الله قال من عادى لي وليا فقد آذنته بالحرب وما تقرب إلي عبدي بشيء أحب إلي مما افترضت عليه وما يزال عبدي يتقرب إلي بالنوافل حتى أحبه فإذا أحببته كنت سمعه الذي يسمع به وبصره الذي يبصر به ويده التي يبطش بها ورجله التي يمشي بها وإن سألني لأعطينه ولئن استعاذني لأعيذنه وما ترددت عن شيء أنا فاعله ترددي عن نفس المؤمن يكره الموت وأنا أكره مساءته
فتح الباري شرح صحيح البخاري

.............
تخريج
الراوي: أبو هريرة المحدث: ابن تيمية - المصدر: مجموع الفتاوى - الصفحة أو الرقم: 2/371
خلاصة حكم المحدث: أصح حديث روي في الأولياء   .


وَيَحْفَظُ الْمَفْروضَ رَأسَ الْمالِ...........والنَّفْلُ رِبْحُهُ بِهِ يُوَالِي  


من  خلال  مامر   نعرف  ان المحافظة علي  راس  المال وزيادة  التطوع نصل  بها   الي محبة الباري  تعالي
جعلنا الله  وايا كم ممن  يحبهم  ويحبونه امين

اللهم  صل  علي  سيدنا محمد واله  وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
متصل
عبد النور
أغزاف المصطفى الحنصالي (مشرف)


عدد المساهمات : 2063
تاريخ التسجيل : 21/06/2013

مُساهمةموضوع: رد: كتاب الاحسان لابن عاشر رحمه الله   28.12.16 17:04

يأيها الذين ءامنوا اذكروا الله  ذكرا كثيرا  


يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اذْكُرُوا اللَّهَ ذِكْرًا كَثِيرًا (41) وَسَبِّحُوهُ بُكْرَةً وَأَصِيلًا (42) هُوَ الَّذِي يُصَلِّي عَلَيْكُمْ وَمَلَائِكَتُهُ لِيُخْرِجَكُم مِّنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ ۚ وَكَانَ بِالْمُؤْمِنِينَ رَحِيمًا (43) سورة الاحزاب

قوله - عز وجل - : ) ( يا أيها الذين آمنوا اذكروا الله ذكرا كثيرا ) قال ابن عباس : لم يفرض الله تعالى فريضة إلا جعل لها حدا معلوما ، ثم عذر أهلها في حال العذر ، أما الذكر فإنه لم يجعل له حدا ينتهى إليه ، ولم يعذر أحدا في تركه إلا مغلوبا على عقله وأمرهم به في كل الأحوال ، فقال : " فاذكروا الله قياما وقعودا وعلى جنوبكم " ( النساء - 103 ) . وقال : ( اذكروا الله ذكرا كثيرا ) أي : بالليل والنهار ، في البر والبحر وفي الصحة والسقم ، وفي السر والعلانية . وقال مجاهد : الذكر الكثير أن لا تنساه أبدا   .
تفسير البغوي
...........





هذا  امر  من الله  لعباده المومنين  ان  يكثروا من  ذكره تعالي    ليخرجهم من  الظلمات الي  النور  فان من  ذكر الله  ذكره الله  كما  قال ربنا

فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ وَاشْكُرُوا لِي وَلَا تَكْفُرُونِ (152)  

2312- حدثنا ابن حميد قال، حدثنا ابن المبارك, عن ابن لهيعة, عن عطاء بن دينار, عن سعيد بن جبير: " فاذكروني أذكركم " قال، اذكروني بطاعتي, أذكركم بمغفرتي.
* * *
وقد كان بعضهم يتأوّل ذلك أنه من الذكر بالثناء والمدح.
* ذكر من قال ذلك:
1313- حدثني المثنى قال، حدثنا إسحاق قال، حدثنا ابن أبي جعفر, عن أبيه, عن الربيع في قوله: " فاذكروني أذكركم واشكروا لي ولا تكفرونإن الله ذاكرُ من ذكره, وزَائدُ من شكره, ومعذِّبُ من كفَره .
تفسير الطبري
..............

ذكر الله منفردا  في  الخلوة  ومع الناس في الجلوة  

رقم الحديث: 12176
(حديث قدسي) حَدَّثَنَا حَدَّثَنَا عَبْدُ الرَّزَّاقِ ، أَخْبَرَنَا مَعْمَرٌ ، عَنْ قَتَادَةَ ، عَنْ أَنَسٍ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ اللَّهُ : يَا ابْنَ آدَمَ ، " إِنْ ذَكَرْتَنِي فِي نَفْسِكَ ، ذَكَرْتُكَ فِي نَفْسِي ، وَإِنْ ذَكَرْتَنِي فِي مَلَإٍ ، ذَكَرْتُكَ فِي مَلَإٍ مِنَ الْمَلَائِكَةِ ، أَوْ قَالَ : فِي مَلَإٍ خَيْرٍ مِنْهُمْ ، وَإِنْ دَنَوْتَ مِنِّي شِبْرًا ، دَنَوْتُ مِنْكَ ذِرَاعًا ، وَإِنْ دَنَوْتَ مِنِّي ذِرَاعًا ، دَنَوْتُ مِنْكَ بَاعًا ، وَإِنْ أَتَيْتَنِي تَمْشِي ، أَتَيْتُكَ أُهَرْوِلُ " ، قَالَ قَتَادَةُ : فَاللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ أَسْرَعُ بِالْمَغْفِرَةِ .

مسند أحمد بن حنبل » مُسْنَدُ الْعَشَرَةِ الْمُبَشَّرِينَ بِالْجَنَّةِ ... » بَاقِي مُسْنَد المُكْثِرِينَ مِنَ الصَّحَابَةِ » مُسْنَدُ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ
.............

ذكر الله علي  كل الاحوال


لأهمية الذكر عند الله  تعالي  ولافتقار العباد اليه  في  كل  لحظة وحين  لم  يجعل الله  له شرطا كما  الصلاة   من  طهارة كبري  او  صغري
بل  ولم  يعذر احد  بتركه من  مرض  او تعب   او  حتي  الجهاد في  سبيل الله  بل  طولب  المجاهدون في  سبيل الله  بالثبات وعدم الفرار  والاكثار  من  ذكر  الله  وهم علي  هذه  الحال  مقدمين علي  الموت  في  سبيل الله


(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا لَقِيتُمْ فِئَةً فَاثْبُتُوا وَاذْكُرُوا اللَّهَ كَثِيرًا لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ)
الأنفال[45]


فلأجل  اهمية الذكروضرورته   جوز الله  سبحانه  للعباد ذكره وامرهم بالاكثار منه    علي  كل  حال  من  الاحوال


373 حدثنا أبو كريب محمد بن العلاء وإبراهيم بن موسى قالا حدثنا ابن أبي زائدة عن أبيه عن خالد بن سلمة عن البهي عن عروة عن عائشة قالت كان النبي صلى الله عليه وسلم يذكر الله على كل أحيانه
صحيح مسلم

قول عائشة - رضي الله عنها - : ( كان النبي - صلى الله عليه وسلم - يذكر الله تعالى على كل أحيانه ) هذا الحديث أصل في جواز ذكر الله تعالى بالتسبيح والتهليل والتكبير والتحميد وشبهها من الأذكار وهذا جائز بإجماع المسلمين ، وإنما اختلف العلماء في جواز قراءة القرآن للجنب والحائض ، فالجمهور على تحريم القراءة عليهما جميعا ، ولا فرق عندنا بين آية وبعض آية ، فإن الجميع يحرم ،. ويجوز للجنب والحائض أن يجريا القرآن على قلوبهما ، وأن ينظرا في المصحف ، ويستحب لهما إذا أرادا الاغتسال أن يقولا : بسم الله على قصد الذكر . واعلم أنه يكره الذكر في حالة الجلوس على البول والغائط ، وفي حالة الجماع . وقد قدمنا بيان هذا قريبا في آخر باب التيمم ، وبينا الحالة التي تستثنى منه ، وذكرنا هناك اختلاف العلماء في كراهته . فعلى قول الجمهور أنه مكروه يكون الحديث مخصوصا بما سوى هذه الأحوال ، ويكون معظم المقصود أنه - صلى الله عليه وسلم - كان يذكر الله تعالى متطهرا ومحدثا وجنبا وقائما وقاعدا ومضطجعا وماشيا . والله أعلم
شرح النووي  علي  صحيح مسلم

اللهم صل  علي  سيدنا محمد واله  وسلم


عدل سابقا من قبل عبد النور في 28.12.16 17:46 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
متصل
محمد
مشرف


عدد المساهمات : 4215
تاريخ التسجيل : 08/10/2013
الموقع : بين الحرمين والأرض المقدسة ... بين بابل ومصر ... عند الحِجْر حيث سارت قوافل بنو الخليل

مُساهمةموضوع: رد: كتاب الاحسان لابن عاشر رحمه الله   28.12.16 17:12

حتى وقت لقاء العدو أمرنا الله سبحانه وتعالى بأمرين
الثبات والذكر الكثير:

(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا لَقِيتُمْ فِئَةً فَاثْبُتُوا وَاذْكُرُوا اللَّهَ كَثِيرًا لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ)
الأنفال[45]


اللهم اجعلنا من الذاكرين لك كثيرا والذاكرات
جزاك الله خيرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد النور
أغزاف المصطفى الحنصالي (مشرف)


عدد المساهمات : 2063
تاريخ التسجيل : 21/06/2013

مُساهمةموضوع: رد: كتاب الاحسان لابن عاشر رحمه الله   28.12.16 17:22

نعم اخي جزاك الله خيرا علي التذكير
فقد اشرت لذالك ولكني نسيت لم اضع الاية وساضعها الان جعل الله ذالك في ميزان حسناتك

اللهم صل علي سيدنا محمد واله وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
متصل
درة تكريت
مشرف


عدد المساهمات : 3358
تاريخ التسجيل : 24/07/2015

مُساهمةموضوع: رد: كتاب الاحسان لابن عاشر رحمه الله   28.12.16 18:15



بارك الله فيكما و رفع قدركما

احسنت شيخي عبدالنور

استمر ونحن من الستفيدين ان شاء الله


*** *** ***
﴿إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ ﴾
سورة البقرة - آية 222


*** *** ***

Like a Star @ heaven    ملتقانا الجنة ان شاء الله    Like a Star @ heaven

*** *** ***
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أم حسن



عدد المساهمات : 1900
تاريخ التسجيل : 12/07/2016

مُساهمةموضوع: رد: كتاب الاحسان لابن عاشر رحمه الله   28.12.16 18:32

ربي يجزيك الخير أخي وشيخي عبدالنور
متابعين لك بإستمرار


      اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين  
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
كتاب الاحسان لابن عاشر رحمه الله
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 4 من اصل 7انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5, 6, 7  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى عباد الرحمن الإسلامي الاجتماعي :: وَقُل لِّعِبَادِي يَقُولُوا الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ :: الفتاوى الشرعية-
انتقل الى: