منتدى عباد الرحمن الإسلامي الاجتماعي

لتوعية المسلمين بشؤون دينهم ودنياهم ونبذ التحزب والتمذهب والطائفية ولإنشاء مجتمع متوحد على ملة أبينا إبراهيم وسنة سيدنا محمد (عليهم الصلاة والسلام)
 
الرئيسيةاليوميةالتسجيلدخول
الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنزَلَ عَلَى عَبْدِهِ الْكِتَابَ وَلَمْ يَجْعَل لَّهُ عِوَجًا * قَيِّمًا لِّيُنذِرَ بَأْسًا شَدِيدًا مِن لَّدُنْهُ وَيُبَشِّرَ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا حَسَنًا * مَاكِثِينَ فِيهِ أَبَدًا * وَيُنذِرَ الَّذِينَ قَالُوا اتَّخَذَ اللَّهُ وَلَدًا * مَّا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ وَلا لِآبَائِهِمْ كَبُرَتْ كَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ إِن يَقُولُونَ إِلاَّ كَذِبًا * فَلَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَّفْسَكَ عَلَى آثَارِهِمْ إِن لَّمْ يُؤْمِنُوا بِهَذَا الْحَدِيثِ أَسَفًا * إِنَّا جَعَلْنَا مَا عَلَى الأَرْضِ زِينَةً لَّهَا لِنَبْلُوَهُمْ أَيُّهُمْ أَحْسَنُ عَمَلا * وَإِنَّا لَجَاعِلُونَ مَا عَلَيْهَا صَعِيدًا جُرُزًا * أَمْ حَسِبْتَ أَنَّ أَصْحَابَ الْكَهْفِ وَالرَّقِيمِ كَانُوا مِنْ آيَاتِنَا عَجَبًا * إِذْ أَوَى الْفِتْيَةُ إِلَى الْكَهْفِ فَقَالُوا رَبَّنَا آتِنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً وَهَيِّئْ لَنَا مِنْ أَمْرِنَا رَشَدًا
الموسوعة الحديثية http://www.dorar.net/enc/hadith
تَنْزِيلٌ مِنْ رَبِّ الْعَالَمِينَ http://tanzil.net
إِنَّ هُدَى اللَّـهِ هُوَ الْهُدَىٰ
قال عليه الصلاة والسلام في حجة الوداع (الا أخبركم بالمؤمن: من أمنه الناس على أموالهم وأنفسهم ، والمسلم من سلم الناس من لسانه ويده ، والمجاهد من جاهد نفسه في طاعة الله ، والمهاجر من هجر الخطايا والذنوب)
شاطر | 
 

 كتاب الاحسان لابن عاشر رحمه الله

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : 1, 2, 3, 4  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
عبد النور
أغزاف المصطفى الحنصالي (مشرف)


عدد المساهمات : 1884
تاريخ التسجيل : 21/06/2013

مُساهمةموضوع: كتاب الاحسان لابن عاشر رحمه الله   14.09.16 13:58

بسم الله  الرحمن الرحيم  
والصلاة والسلام علي  
اشرف  المرسلين واله  وصحبه  
الحمد لله  رب  العالمين  
كما  وعدناكم في  اول كتاب  ابن عاشر  هانحن بفضل الله  نفي  بوعدنا  ونتطرق  لكتاب  الاحسان  من هذا  المتن  المبارك   الذي  يعني  بالتربية والتزكية  وطرقها  وكيفية التعامل  مع النفس وترويضها حتي  تنقاد الي  ربها  سميعة  مطيعة راضية مستسلمة  لامر  ربها   
فجزي الله  عنا  خيرا  هذا  الشيخ الجليل  وكل من سبقوه او جاءو بعده من  مشايخ المسلمين وعلمائهم  في  كل الميادين  امين وصلي  الله  وسلم  وبارك علي  سيدنا محمد واله صحبه  اجمعين 





قال الشيخ رحمه الله 


                   وتَوْبَـةُ مـنْ كُلِّ  ذَنْـبِ  ِ يُجْتَرَمْ  ...***...     تَجِـبُ فَوْراَ َ مُطلقاَ َ وَهْيَ النَّـدَمْ  
                          بِشَرْطِ الإقـلاعِ  وَنَفْيِ  الإصـرارْ ...***...      وَلْـيَتَلاَفَ مُمْـكِناَ َ  ذاَ استغفـارْ  
 
التوبة  هي  اول  خطوة  واول  نقطة  ينطلق منها  العبد الي  ربه  علي  الصراط المستقيم الذي لاعوج له

  
ولاتزال  التوبة  ترافق العبد وتسير معه جنبا  الي  جنب  حتي  يلقي  الله  عند انقضاء  اجله 
ولا  يزال بابها  مفتوحا  حتي  تطلع الشمس  من مغربها  
وهي  مطلوبة من  الكافر ان  يتوب  من كفره ومن المشرك  ان  يتوب  من  شركه  ومن  المسلم  ان  يتوب  من المعاصي  و هكذا التوبة  لاتنقضي  الا  بانقضاء  وانقطاع  الاجل 
ومن رحمة الله  بالعباد انه  يقبل توبة العبد مالم  يغرغر  ويقبل التوبة وان عاد  التائب في   اليوم  كذا  مرة  بشرط عدم التعمد وسبق  الاصرار كما  سنري  ان  شاء  الله  
اللهم  صل  علي  سيدنا محمد واله  وسلم

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد النور
أغزاف المصطفى الحنصالي (مشرف)


عدد المساهمات : 1884
تاريخ التسجيل : 21/06/2013

مُساهمةموضوع: رد: كتاب الاحسان لابن عاشر رحمه الله   14.09.16 18:36

التوبة  في  القرءان  


ان اول  ذنب  تجب  التوبة منه  لخطره العظيم علي  الانسان لهو  الشرك  بالله   فان الله  سبحانه  قضي بالخلود في نارجهنم لمن  مات  وهو  يشرك  بالله شيئا

قال  سبحانه وتعالي


‏{‏إِنَّ اللَّهَ لاَ يَغْفِرُ أَن يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَن يَشَاء وَمَن يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدِ افْتَرَى إِثْمًا عَظِيمًا‏}‏ ‏[‏سورة النساء‏:‏ آية 48‏]‏

..............


وهذا  حكم بالكفر  علي من جعل مع الله  الها  اخر  ودعاه واستغاث  به من  دون الله  كما  يفعل النصاري  وغيرهم   ممن يعبدون المسيح ابن مريم وامه عليهما السلام

لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ ثَالِثُ ثَلَاثَةٍ ۘ وَمَا مِنْ إِلَٰهٍ إِلَّا إِلَٰهٌ وَاحِدٌ ۚ وَإِنْ لَمْ يَنْتَهُوا عَمَّا يَقُولُونَ لَيَمَسَّنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ ﴿٧٣﴾



ثم  دعاهم الله  سبحانه للتوبة من  هذا  الذنب  العظيم.
... إِنَّ اللَّهَ بِالنَّاسِ لَرَءُوفٌ رَحِيمٌ(143) البقرة



فخاطبهم سبحانه يدعوهم للتوبة والاستغفار بقوله    ‏{‏أَفَلاَ يَتُوبُونَ إِلَى اللَّهِ وَيَسْتَغْفِرُونَهُ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ‏}‏ ‏[‏سورة المائدة‏:‏ آية 74‏]‏‏.



فما  من  نبي  او  رسول  الا  ودعا  قومه  في اول مايدعوهم اليه   الي  ان يتوبوا الي الله من الشرك وامرهم في  اول  مايامرهم  به  بالتوحيد  والاستغفار من الذنوب



 وَإِلَى عَادٍ أَخَاهُمْ هُودًا قَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ إِنْ أَنْتُمْ إِلَّا مُفْتَرُونَ    ***  يَا قَوْمِ لَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا

إِنْ أَجْرِيَ إِلَّا عَلَى الَّذِي فَطَرَنِي أَفَلَا تَعْقِلُونَ    ***   وَيَا قَوْمِ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا

وَيَزِدْكُمْ قُوَّةً إِلَى قُوَّتِكُمْ وَلَا تَتَوَلَّوْا مُجْرِمِينَ
***  
  سورة هود  50.51.52



وتكفل  الله  سبحانه  بالتوبة  علي  من تاب  وضمن له غفران الذنوب  


قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ {الزمر:53}،



 بل  واخبرنا الله  سبحانه في سورة الفرقان  انه  سيبدل سيئات التائبين  الي  حسنات



وَعِبَادُ الرَّحْمَنِ الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الأَرْضِ هَوْنًا وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلامًا (63) وَالَّذِينَ يَبِيتُونَ لِرَبِّهِمْ سُجَّدًا وَقِيَامًا (64) وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا

اصْرِفْ عَنَّا عَذَابَ جَهَنَّمَ إِنَّ عَذَابَهَا كَانَ غَرَامًا (65) إِنَّهَا سَاءَتْ مُسْتَقَرًّا وَمُقَامًا (66) وَالَّذِينَ إِذَا أَنفَقُوا لَمْ يُسْرِفُوا وَلَمْ يَقْتُرُوا وَكَانَ بَيْنَ ذَلِكَ قَوَامًا (67)

وَالَّذِينَ لا يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آخَرَ وَلا يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلاَّ بِالْحَقِّ وَلا يَزْنُونَ وَمَن يَفْعَلْ ذَلِكَ يَلْقَ أَثَامًا  (68) يُضَاعَفْ لَهُ الْعَذَابُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ

وَيَخْلُدْ فِيهِ مُهَانًا
 
(69) إِلاَّ مَن تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلا صَالِحًا فَأُولَئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَّحِيمًا (70) وَمَن تَابَ وَعَمِلَ صَالِحًا فَإِنَّهُ

يَتُوبُ إِلَى اللَّهِ مَتَابًا
 
(71) وَالَّذِينَ لا يَشْهَدُونَ الزُّورَ وَإِذَا مَرُّوا بِاللَّغْوِ مَرُّوا كِرَامًا (72) وَالَّذِينَ إِذَا ذُكِّرُوا بِآيَاتِ رَبِّهِمْ لَمْ يَخِرُّوا عَلَيْهَا صُمًّا وَعُمْيَانًا

(73) وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَامًا (74) أُوْلَئِكَ يُجْزَوْنَ الْغُرْفَةَ بِمَا صَبَرُوا وَيُلَقَّوْنَ فِيهَا تَحِيَّةً وَسَلامًا

(75) خَالِدِينَ فِيهَا حَسُنَتْ مُسْتَقَرًّا وَمُقَامًا (76) قُلْ مَا يَعْبَأُ بِكُمْ رَبِّي لَوْلا دُعَاؤُكُمْ فَقَدْ كَذَّبْتُمْ فَسَوْفَ يَكُونُ لِزَامًا (77)

..................................


ولايزال المومن  يترقي  في  الدرجات  من  توبة  الي  توبة  اعلي منها  درجة  حتي  يلقي الله  سبحانه وتعالي
واكثر  من اية  في  القرءان يطالب الله فيها عباده  المومنين  بالتوبة

‏{‏‏وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ}‏‏ ‏[‏النور‏:‏ 31‏]‏،

فالكل  مطالب  بالتوبة  والاستغفار ومراجعة الحساب في كل  لحظة وحين مالم يغرغر


اللهم  صل  علي  سيدنا محمد واله  وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد النور
أغزاف المصطفى الحنصالي (مشرف)


عدد المساهمات : 1884
تاريخ التسجيل : 21/06/2013

مُساهمةموضوع: رد: كتاب الاحسان لابن عاشر رحمه الله   15.09.16 20:36

التوبة  في الاحاديث النبوية الشريفة  



فيما  يلي  بعض  الاحاديث  في التوبة  وبيان  سعة  رحمة  الله   حتي  لايقف  احد  يوما  بين  العبد  وربه  ويخبر  راغبا  بالتوبة مستفتيا فيفتيه ان  لاتوبة  له  نعوذ  بالله  من  ذالك



الفرح  بالتوبة


[2747] حدثنا محمد بن الصباح وزهير بن حرب قالا: حدثنا عمر بن يونس حدثنا عكرمة بن عمار حدثنا إسحاق بن عبد الله بن أبي طلحة حدثنا أنس بن مالك وهو عمه قال: قال رسول الله لله أشد فرحا بتوبة عبده حين يتوب إليه  من أحدكم كان على راحلته بأرض فلاة فانفلتت منه وعليها طعامه وشرابه فأيس منها فأتى شجرة فاضطجع في ظلها قد أيس من راحلته فبينا هو كذلك إذا هو بها قائمة عنده فأخذ بخطامها، ثم قال من شدة الفرح اللهم أنت عبدي وأنا ربك   أخطأ من شدة الفرح....
صحيح مسلم


باب قبول التوبة من الذنوب وإن تكررت الذنوب والتوبة

[2758] حدثني عبد الأعلى بن حماد حدثنا حماد بن سلمة عن إسحاق بن عبد الله بن أبي طلحة عن عبد الرحمن بن أبي عمرة عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم فيما يحكي عن ربه عز وجل قال أذنب عبد ذنبا، فقال اللهم اغفر لي ذنبي، فقال تبارك وتعالى أذنب عبدي ذنبا فعلم أن له ربا يغفر الذنب ويأخذ بالذنب ثم عاد فأذنب، فقال أي رب اغفر لي ذنبي، فقال تبارك وتعالى عبدي أذنب ذنبا فعلم أن له ربا يغفر الذنب ويأخذ بالذنب ثم عاد فأذنب، فقال أي رب اغفر لي ذنبي، فقال تبارك وتعالى أذنب عبدي ذنبا فعلم أن له ربا يغفر الذنب ويأخذ بالذنب أعمل ما شئت فقد غفرت لك
..........قال عبد الأعلى لا أدرى أقال في الثالثة أو الرابعة أعمل ما شئت

صحيح مسلم






 باب قبول توبة القاتل وإن كثر قتله  


[2766] حدثنا محمد بن المثنى ومحمد بن بشار واللفظ لابن المثنى قالا: حدثنا معاذ بن هشام حدثني أبي عن قتادة عن أبي الصديق عن أبي سعيد الخدري أن نبي الله صلى الله عليه وسلم قال: كان فيمن كان قبلكم رجل قتل تسعه وتسعين نفسا  فسأل عن أعلم أهل الأرض فدل على راهب فأتاه، فقال إنه قتل تسعة وتسعين نفسا فهل له من توبة، فقال لا فقتله فكمل به مائة ثم سأل عن أعلم أهل الأرض فدل على رجل عالم،   فقال إنه قتل مائة نفس فهل له من توبة، فقال: نعم ومن يحول بينه وبين التوبة انطلق إلى أرض كذا وكذا فإن بها أناسا يعبدون الله فاعبد الله معهم ولا ترجع إلى أرضك فإنها أرض سوء  فأنطلق حتى إذا نصف الطريق أتاه الموت فاختصمت فيه ملائكة الرحمة وملائكة العذاب فقالت ملائكة الرحمة جاء تائبا مقبلا بقلبه إلى الله وقالت ملائكة العذاب إنه لم يعمل خيرا قط فأتاهم ملك في صورة آدمي فجعلوه بينهم، فقال قيسوا ما بين الأرضين فإلى أيتهما كان أدنى فهو له فقاسوه فوجدوه أدنى إلى الأرض التي أراد فقبضته ملائكة الرحمة قال قتادة، فقال الحسن ذكر لنا أنه لما أتاه الموت نأى بصدره
صحيح  مسلم








رحمة  الله  بالعباد


2751] حدثنا قتيبة بن سعيد حدثنا المغيرة يعنى الحزامي عن أبي الزناد عن الأعرج عن أبي هريرة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لما خلق الله الخلق كتب في كتابه فهو عنده فوق العرش إن رحمتي تغلب غضبي ..........

صحيح مسلم


[2752] حدثنا حرملة بن يحيى التجيبي أخبرنا ابن وهب أخبرني يونس عن ابن شهاب أن سعيد بن المسيب أخبره أن أبا هريرة قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: جعل الله الرحمة مائة جزء فأمسك عنده تسعة وتسعين وأنزل في الأرض جزءا واحدا فمن ذلك الجزء تتراحم الخلائق حتى ترفع الدابة حافرها عن ولدها خشية أن تصيبه.....

صحيح مسلم


[2754] حدثني الحسن بن علي الحلواني ومحمد بن سهل التميمي واللفظ لحسن حدثنا ابن أبي مريم حدثنا أبو غسان حدثني زيد بن أسلم عن أبيه عن عمر بن الخطاب أنه قال قدم على رسول الله صلى الله عليه وسلم بسبي فإذا امرأة من السبي تبتغى إذا وجدت صبيا في السبي أخذته فألصقته ببطنها وأرضعته، فقال لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم أترون هذه المرأة طارحة ولدها في النار قلنا لا والله وهى تقدر على أن لا تطرح، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لله أرحم بعباده من هذه بولدها..........




لاتنفع  التوبة حين تطلع الشمس من مغربها  وحين  يعاين  المحتضر ملك  الموت  

3537 حدثنا إبراهيم بن يعقوب حدثنا علي بن عياش الحمصي حدثنا عبد الرحمن بن ثابت بن ثوبان عن أبيه عن مكحول عن جبير بن نفير عن ابن عمر عن النبي صلى الله عليه وسلم قال إن الله يقبل توبة العبد ما لم يغرغر ..........
قال أبو عيسى هذا حديث حسن غريب حدثنا محمد بن بشار حدثنا أبو عامر العقدي عن عبد الرحمن بهذا الإسناد نحوه بمعناه

سنن الترمذي » كتاب الدعوات


....

وتصديق ذالك في  كتاب  الله  



وليست التوبة للذين يعملون السيئات حتى إذا حضر أحدهم الموت قال إني تبت الآن ولا الذين يموتون وهم كفار أولئك أعتدنا لهم عذابا أليما
( 18 ) )  سورة النساء


وَجَاوَزْنَا بِبَنِي إِسْرَائِيلَ الْبَحْرَ فَأَتْبَعَهُمْ فِرْعَوْنُ وَجُنُودُهُ بَغْيًا وَعَدْوًا ۖ حَتَّىٰ إِذَا أَدْرَكَهُ الْغَرَقُ قَالَ آمَنتُ أَنَّهُ لَا إِلَٰهَ إِلَّا الَّذِي آمَنَتْ بِهِ بَنُو إِسْرَائِيلَ وَأَنَا مِنَ الْمُسْلِمِينَ (90)
سورة  يونس

.............................
اللهم  صل  علي  سيدنا  محمد  واله  وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد النور
أغزاف المصطفى الحنصالي (مشرف)


عدد المساهمات : 1884
تاريخ التسجيل : 21/06/2013

مُساهمةموضوع: رد: كتاب الاحسان لابن عاشر رحمه الله   16.09.16 13:33

  التحذير  من التألي علي  الله

اخرج الامام  مسلم   رضي الله عنه في  صحيحه  هذا الحديث  الشريف  الجليل القدر   تحت عنوان



باب النهي  عن  تقنيط  الناس  من رحمة  الله


[2621] حدثنا سويد بن سعيد عن معتمر بن سليمان عن أبيه حدثنا أبو عمران الجوني عن جندب أن رسول الله صلى الله عليه وسلم حدث أن رجلا قال والله لا يغفر الله لفلان وإن الله تعالى قال من ذا الذي يتألى على أن لا أغفر لفلان فإني قد غفرت لفلان وأحبطت عملك   أو كما قال
صحيح مسام

سبحانه وتعالي  يغفر  لمن  يشاء  ويعذب  من  يشاء

فان  عذب  فبعدله  وان  رحم  فبمحض  فضله
 




لايشرك في حكمه احدا 

.......................
قُلِ اللَّهُ أَعْلَمُ بِمَا لَبِثُوا ۖ لَهُ غَيْبُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ۖ أَبْصِرْ بِهِ وَأَسْمِعْ ۚ مَا لَهُم مِّن دُونِهِ مِن وَلِيٍّ وَلَا يُشْرِكُ فِي حُكْمِهِ أَحَدًا    (26) الكهف


ولا يظلم ربك  احدا
.......................
وَوُضِعَ الْكِتَابُ فَتَرَى الْمُجْرِمِينَ مُشْفِقِينَ مِمَّا فِيهِ وَيَقُولُونَ يَا وَيْلَتَنَا مَالِ هَٰذَا الْكِتَابِ لَا يُغَادِرُ صَغِيرَةً وَلَا كَبِيرَةً إِلَّا أَحْصَاهَا ۚ وَوَجَدُوا مَا عَمِلُوا حَاضِرًا ۗ وَلَا يَظْلِمُ رَبُّكَ أَحَدًا (49)  الكهف


يمهل ولا يهمل سبحانه وتعالي
........................
وَلَوْ يُؤَاخِذُ اللَّهُ النَّاسَ بِمَا كَسَبُوا مَا تَرَكَ عَلَىٰ ظَهْرِهَا مِن دَابَّةٍ  (45) فاطر
........................

يتجاوز عن  الكثير من  الذنوب  ويعفو

( وما أصابكم من مصيبة فبما كسبت أيديكم ويعفو عن كثير ( 30 ) الشوري  

.......................

قول  المسيح  عليه  السلام

مَا قُلْتُ لَهُمْ إِلَّا مَا أَمَرْتَنِي بِهِ أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ رَبِّي وَرَبَّكُمْ ۚ وَكُنتُ عَلَيْهِمْ شَهِيدًا مَّا دُمْتُ فِيهِمْ ۖ فَلَمَّا تَوَفَّيْتَنِي كُنتَ أَنتَ الرَّقِيبَ عَلَيْهِمْ ۚ وَأَنتَ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ (117) إِن تُعَذِّبْهُمْ فَإِنَّهُمْ عِبَادُكَ ۖ وَإِن تَغْفِرْ لَهُمْ فَإِنَّكَ أَنتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (118




قول ابراهيم عليه  السلام


رَبِّ إِنَّهُنَّ أَضْلَلْنَ كَثِيرًا مِنَ النَّاسِ ۖ فَمَنْ تَبِعَنِي فَإِنَّهُ مِنِّي ۖ وَمَنْ عَصَانِي فَإِنَّكَ غَفُورٌ رَحِيمٌ.  ......



فعل سيدنا محمد عليه الصلاة و السلام


(حديث مرفوع) حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ فُضَيْلٍ ، حَدَّثَنِي فُلَيْتٌ الْعَامِرِيُّ ، عَنْ جَسْرَةَ الْعَامِرِيَّةِ ، عَنْ أَبِي ذَرٍّ ، قَالَ : صَلَّى رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لَيْلَةً فَقَرَأَ بِآيَةٍ

حَتَّى أَصْبَحَ ، يَرْكَعُ بِهَا وَيَسْجُدُ بِهَا إِنْ تُعَذِّبْهُمْ فَإِنَّهُمْ عِبَادُكَ وَإِنْ تَغْفِرْ لَهُمْ فَإِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ سورة المائدة آية 118 ، فَلَمَّا أَصْبَحَ ، قُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ ، مَا

زِلْتَ تَقْرَأُ هَذِهِ الْآيَةَ حَتَّى أَصْبَحْتَ تَرْكَعُ بِهَا وَتَسْجُدُ بِهَا ! قَالَ : " إِنِّي سَأَلْتُ رَبِّي الشَّفَاعَةَ لِأُمَّتِي فَأَعْطَانِيهَا ، وَهِيَ نَائِلَةٌ إِنْ شَاءَ اللَّهُ ، لِمَنْ لَا يُشْرِكُ بِاللَّهِ شَيْئًا

"
   رقم الحديث: 20810   مسند  احمد بن  حنبل  رضي الله  عنه


عدل سابقا من قبل عبد النور في 16.09.16 18:06 عدل 3 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أم حسن



عدد المساهمات : 1191
تاريخ التسجيل : 12/07/2016

مُساهمةموضوع: رد: كتاب الاحسان لابن عاشر رحمه الله   16.09.16 15:58

اللهم أغفر لنا وأرحمنا ... جزاك الله كل خير
متابعين بإذن الله.


      اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين  
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد النور
أغزاف المصطفى الحنصالي (مشرف)


عدد المساهمات : 1884
تاريخ التسجيل : 21/06/2013

مُساهمةموضوع: رد: كتاب الاحسان لابن عاشر رحمه الله   17.09.16 15:22

اللهم امين اختنا الكريمة

تسرني متابعتك


اللهم صل علي سيدنا محمد واله وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد النور
أغزاف المصطفى الحنصالي (مشرف)


عدد المساهمات : 1884
تاريخ التسجيل : 21/06/2013

مُساهمةموضوع: رد: كتاب الاحسان لابن عاشر رحمه الله   17.09.16 17:53


وتَوْبَـةُ مـنْ كُلِّ  ذَنْـبِ  ِ يُجْتَرَمْ  ...***...     تَجِـبُ فَوْراَ َ مُطلقاَ َ وَهْيَ النَّـدَمْ

 بِشَرْطِ الإقـلاعِ  وَنَفْيِ  الإصـرارْ ...***...      وَلْـيَتَلاَفَ مُمْـكِناَ َ  ذاَ استغفـارْ



.....................................................



ذكر رحمه  الله  ان  التوبة تجب بشروط  وهي....




الشرط الاول


1 ...... الاقلاع  عنها  فورا بدون تردد او  تسويف




الشرط الثاني


2  .......... نفي  الاصرار ونيةالرجوع  للذنب  ولو  بعد  حين

وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُوا أَنفُسَهُمْ ذَكَرُوا اللَّهَ فَاسْتَغْفَرُوا لِذُنُوبِهِمْ وَمَن يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلَّا اللَّهُ وَلَمْ يُصِرُّوا عَلَىٰ مَا فَعَلُوا وَهُمْ يَعْلَمُونَ. ......
........   ال عمران







الشرط الثالث


3  ........تلافي الممكن  اي  يرد  الحقوق  ويتحلل من  المظالم  وهذا  فيه  تفصيل

[ 2317 ] حدثنا آدم بن أبي إياس حدثنا ابن أبي ذئب حدثنا سعيد المقبري عن أبي هريرة رضى الله تعالى عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : من كانت له مظلمة لأحد من عرضه أو شيء فليتحلله منه اليوم قبل أن لا يكون دينار ولا درهم إن كان له عمل صالح أخذ منه بقدر مظلمته وإن لم تكن له حسنات أخذ من سيئات صاحبه فحمل عليه




فان  كان الحق المتعلق بالادمي   ماديا كارض  غصبها  او  مال  اخذه   فليسارع  برفقة  اهل الصلاح وليرد  الحق الي  اهله  وليعتذر  منه  بحضور  اهل  الصلاح كما  قلنا حتي  لايتطور  الامر الي  خصومة  وتعارك  وارتكاب  امر اشدمن  هذا الذي  هم  بصدده


اما اذا  كان  هذا الذنب متعلق  بعرض  او  ماشابه  فانه  لايخبره  بذالك حتي  لايقوم الاخر بقتله او  ارتكاب  جريمة اخري  في  حق اهله
وليعلم ان هذا  الذنب  عظيم  ولكن  عفو  الله  اعظم



فليتب  توبة  نصوحا  فان الله  سبحانه  قادر  علي  ان  يغفر له
 فليكثر  من الحسنات والصدقات وامره  الي الله  سبحانه
وهو  القائل

ان  الله لايغفر  ان  يشرك به  ويغفر  مادون ذالك  لمن يشاء
صدق  الله العظيم   النساء





الشرط الرابع

4 طلب المغفرة من الله




وقوله  رحمه  الله   ..... َ ذاَ استغفـارْ..........

يشير  به  الي  وجوب  كثرة  الاستغفار  بالليل  والنهار  فهذا  سيدنامحمد  صلي  الله  عليه  وسلم  وقد  غفر الله  له ماتقدم  من  ذنبه  وما  تأخر  يقول


[2702] حدثنا يحيى بن يحيى وقتيبة بن سعيد وأبو الربيع العتكي جميعا عن حماد قال يحيى أخبرنا حماد بن زيد عن ثابت عن أبي بردة عن الأغر المزني وكانت له صحبة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: إنه ليغان على قلبي وإني لأستغفر الله في اليوم مائة مرة
صحيح مسم


فكيف  نقول  نحن وماذا  نفعل  وما  نرتجي  اذا  لم  نستغفر  الله  كل  يوم  وليلة
مااحوجنا  الي  الاستغفارفي كل  لحظة  وحين

اللهم  اغفر  لنا ولوالدينا ولمن علمنا  ولكل المسلمين امين






اللهم  صل  علي  سيدنا محمد واله  وسلم


عدل سابقا من قبل عبد النور في 23.09.16 15:55 عدل 3 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد النور
أغزاف المصطفى الحنصالي (مشرف)


عدد المساهمات : 1884
تاريخ التسجيل : 21/06/2013

مُساهمةموضوع: رد: كتاب الاحسان لابن عاشر رحمه الله   17.09.16 19:07

      الاستغفار    

حقا  وصدقا  قد انعم  الله  علي هذه  الامة بنعم  عظيمة  كثيرة  ومنها اننا من امته  صلي  الله  عليه وسلم  خاتم النبين وسيدولدادم ولافخر وصاحب  الشفاعة  الكبري  والدرجة الرفيعة    كما  قال  عليه  الصلاة والسلام  وكذالك منها الاستغفار


الامانان  لامة  سيدنا محمد  صلي  الله  عليه  وسلم

وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُعَذِّبَهُمْ وَأَنتَ فِيهِمْ ۚ وَمَا كَانَ اللَّهُ مُعَذِّبَهُمْ وَهُمْ يَسْتَغْفِرُونَ (33) الانفال

جاء  في  تفسير  هذه الاية عند الطبري  مايلي

..............

قال أبو جعفر: اختلف أهل التأويل في تأويل ذلك.

فقال بعضهم: تأويله: (وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُعَذِّبَهُمْ وَأَنْتَ فِيهِمْ) ، أي: وأنت مقيم بين أظهرهم. قال:

وأنـزلت هذه على النبي صلى الله عليه وسلم وهو مقيم بمكة.
قال: ثم خرجَ النبي صلى الله عليه وسلم من بين

أظهرهم
, فاستغفر من بها من المسلمين, فأنـزل بعد خروجه عليه، حين استغفر أولئك بها: (وَمَا كَانَ اللَّهُ مُعَذِّبَهُمْ وَهُمْ

يَسْتَغْفِرُونَ
) . قال: ثم خرج أولئك البقية من المسلمين من بينهم, فعذّب الكفار. انتهي  من تفسير  الطبري





وهذا حديث ااخر في سنن الترمذي


3082 حدثنا سفيان بن وكيع حدثنا ابن نمير عن إسمعيل بن إبراهيم بن مهاجر عن عباد بن يوسف عن أبي بردة بن أبي موسى عن أبيه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم أنزل الله علي أمانين لأمتي وما كان الله ليعذبهم وأنت فيهم وما كان الله معذبهم وهم يستغفرون فإذا مضيت تركت فيهم الاستغفار إلى يوم القيامة
هذا حديث غريب وإسمعيل بن مهاجر يضعف في الحديث
 الترمذي


ولا يحتاج الامر   والحمد لله  الي شاهد فالاية واضحة   وضوح الشمس

وهذا  الحديث  القدسي الجليل القدر  نورده كذالك  كما  هو في  صحيح مسلم رضي الله عنه


باب تحريم الظلم

[2577] حدثنا عبد الله بن عبد الرحمن بن بهرام الدارمي حدثنا مروان يعني ابن محمد الدمشقي حدثنا سعيد بن عبد العزيز عن ربيعة بن يزيد عن أبي إدريس الخولاني عن أبي ذر عن النبي صلى الله عليه وسلم فيما روى عن الله تبارك وتعالى أنه قال: يا عبادي إني حرمت الظلم على نفسي وجعلته بينكم محرما فلا تظالموا يا عبادي كلكم ضال إلا من هديته فاستهدونى أهدكم   يا عبادي كلكم جائع إلا من أطعمته فاستطعمونى أطعمكم يا عبادي كلكم عار إلا من كسوته فاستكسونى أكسكم   يا عبادي إنكم تخطئون بالليل والنهار وأنا أغفر الذنوب جميعا فاستغفرونى أغفر لكم   يا عبادي إنكم لن تبلغوا ضري فتضروني ولن تبلغوا نفعي فتنفعوني يا عبادي لو أن أولكم وآخركم وإنسكم وجنكم كانوا على أتقى قلب رجل واحد منكم ما زاد ذلك في ملكي شيئا يا عبادي لو أن أولكم وآخركم وإنسكم وجنكم كانوا على أفجر قلب رجل واحد ما نقص ذلك من ملكي شيئا   يا عبادي لو أن أولكم وآخركم وإنسكم وجنكم قاموا في صعيد واحد فسألوني فأعطيت كل إنسان مسألته ما نقص ذلك مما عندي إلا كما ينقص المخيط إذا أدخل البحر يا عبادي إنما هي أعمالكم أحصيها لكم ثم أوفيكم إياها فمن وجد خيرا فليحمد الله ومن وجد غير ذلك فلا يلومن إلا نفسه

قال سعيد كان أبو إدريس الخولاني إذا حدث بهذا الحديث جثا على ركبتيه

صحيح مسلم

[3540] حدثنا عبد الله بن إسحاق الجوهري البصري حدثنا أبو عاصم حدثنا كثير بن فائد حدثنا سعيد بن عبيد قال سمعت بكر بن عبد الله المزني يقول حدثنا أنس بن مالك قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول قال الله يا بن آدم إنك ما دعوتني ورجوتني غفرت لك على ما كان فيك ولا أبالي يا بن آدم لو بلغت ذنوبك عنان السماء ثم استغفرتني غفرت لك ولا أبالي يا بن آدم إنك لو أتيتني بقراب الأرض خطايا ثم لقيتني لا تشرك بي شيئا لأتيتك بقرابها مغفرة   ......
قال أبو عيسى هذا حديث غريب لا نعرفه إلا من هذا الوجه
سنن الترمذي  رقم 3540



اللهم  صل  علي  سيدنا محمد واله  وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
درة تكريت
مشرف


عدد المساهمات : 2500
تاريخ التسجيل : 24/07/2015

مُساهمةموضوع: رد: كتاب الاحسان لابن عاشر رحمه الله   19.09.16 6:34


ترك المعصية جهاد والمداومة عليها عناد ,,,

اسأل الله الكريم بأن يشملنا برحمته و عفوه أجمعين

جزاك الله الفردوس الاعلى شيخي عبدالنور



﴿إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ ﴾ [size=13]
سورة البقرة - آية 222


Like a Star @ heaven     ملتقانا الجنة ان شاء الله    Like a Star @ heaven

[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد النور
أغزاف المصطفى الحنصالي (مشرف)


عدد المساهمات : 1884
تاريخ التسجيل : 21/06/2013

مُساهمةموضوع: رد: كتاب الاحسان لابن عاشر رحمه الله   21.09.16 15:40

اللهم  امين  اختنا الكريمة  بارك  الله  فيك  وتسرني  متابعتك  للموضوع




بالمناسبة  ماخبر  سورة  يوسف  معك........

اللهم  صل  علي  سيدنا محمد واله  سلم


عدل سابقا من قبل عبد النور في 22.09.16 18:47 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد النور
أغزاف المصطفى الحنصالي (مشرف)


عدد المساهمات : 1884
تاريخ التسجيل : 21/06/2013

مُساهمةموضوع: رد: كتاب الاحسان لابن عاشر رحمه الله   21.09.16 17:35

انواع  الذنوب بصفة عامة  


قسم العلماء الذنوب  الي  3 اقسام حسب  دراستهم  لكتاب الله  وسنة رسوله صلي  الله عليه وسلم
وانطلاقا من هذا الحديث  الشريف



رقم الحديث: 2209
(حديث مرفوع) حَدَّثَنَا الرَّبِيعُ ، عَنْ يَزِيدَ ، عَنْ أَنَسٍ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :
" الظُّلْمُ ثَلاثَةٌ : فَظُلْمٌ لا يَتْرُكُهُ اللَّهُ ، وَظُلْمٌ يُغْفَرُ ، وَظُلْمٌ لا يُغْفَرُ ، فَأَمَّا الظُّلْمُ الَّذِي لا يُغْفَرُ فَالشِّرْكُ لا يَغْفِرُهُ اللَّهُ ، وَأَمَّا الظُّلْمُ الَّذِي يُغْفَرُ فَظُلْمُ الْعَبْدِ فِيمَا بَيْنَهُ وَبَيْنَ رَبِّهِ.. ، وَأَمَّا الَّذِي لا يُتْرَكُ فَقَصُّ اللَّهِ بَعْضُهُمْ مِنْ بَعْضٍ "......
مسند أبي داود الطيالسي




القسم  الاول


1     ذنب    لايغفر  وهو الشرك بالله  تعالي



(إِنَّ اللَّهَ لا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَنْ يَشَاءُ) [النساء:48].



فمن  مات  علي  الشرك  دخل  النار  خالدا فيها مخلدا  ابدا

لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ ۖ وَقَالَ الْمَسِيحُ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ اعْبُدُوا اللَّهَ رَبِّي وَرَبَّكُمْ ۖ

إِنَّهُ مَن يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدْ حَرَّمَ اللَّهُ عَلَيْهِ الْجَنَّةَ وَمَأْوَاهُ النَّارُ ۖ
وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنصَا
رٍ (72)


ومن  اجل  التوحيد وعبادة  الله وحده جاء  الانبياء  والرسل ومن  بعدهم العلماء  الربانيون فبلغوا عن  الله ونهوا عن  الاشراك وامروا بالتوحيد  فانذروا المشركين  وبشروا الموحدين

وَمَا أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ مِن رَّسُولٍ إِلَّا نُوحِي إِلَيْهِ أَنَّهُ لَا إِلَٰهَ إِلَّا أَنَا فَاعْبُدُونِ (25) الانبياء



والشرك  بالله  هو  الهدف  الاسمي  لابليس  لعنه الله  فبسبب الشرك  يخلد  المشركون معه  في  النار   وذالك  مقصده  من  العداوة

فهو  صاحب المقولة  المشهورة  لاشك


علي وعلي  اعدائي
.......................
................
.............





فالقرءان كله يدور حول  التوحيد واخلاص  العبودية  لله الواحد
فلنتامل  حديث رسول الله  صلي  الله عليه  وسلم  حين  بعث  معاذ الي  اليمن  لنتعلم  ديننا  الحنيف  وما  يدعوا  اليه  وكيف  ندعوا  غير  الموحدين  الي  الله تعالي .....


حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة وأبو كريب وإسحق بن إبراهيم جميعا عن وكيع قال أبو بكر حدثنا وكيع عن زكرياء بن إسحق قال حدثني يحيى بن عبد الله بن صيفي عن أبي معبد عن ابن عباس عن معاذ بن جبل قال أبو بكر ربما قال وكيع عن ابن عباس أن معاذا قال بعثني رسول الله صلى الله عليه وسلم قال إنك تأتي قوما من أهل الكتاب فادعهم إلى شهادة أن لا إله إلا الله وأني رسول الله   فإن هم أطاعوا لذلك فأعلمهم أن الله افترض عليهم خمس صلوات في كل يوم وليلة فإن هم أطاعوا لذلك فأعلمهم أن الله افترض عليهم صدقة تؤخذ من أغنيائهم فترد في فقرائهم فإن هم أطاعوا لذلك فإياك وكرائم أموالهم واتق دعوة المظلوم فإنه ليس بينها وبين الله حجاب........... صحيح مسلم رقم الحديث  19



الشاهد  عندنا  في  الحديث  هو  قوله  صلي  الله  عليه  وسلم


فادعهم إلى شهادة أن لا إله إلا الله وأني رسول الله



انها كلمة التوحيد التي  من  قالها حرم الله  عليه  
الدخول  الي  النار كما حرم علي  من  مات  علي  الشرك  الدخول  الي  الجنة
 مالم  يات  بما  ينقضها ويعود الي  الكفر  او  يكون هناك ذنب  يستوجب  الدخول الي  النار  غير  ان  الموحدين  لايخلدون  في  النار  لو  دخلوها  بموجب كما سياتي ان شاء الله تعالي
 ولله الحمد علي  هذا  الفضل  العظيم






بشري  للموحدين

1237 - حَدَّثَنَا مُوسَى بْنُ إِسْمَاعِيلَ، حَدَّثَنَا مَهْدِيُّ بْنُ مَيْمُونٍ، حَدَّثَنَا وَاصِلٌ الأَحْدَبُ، عَنِ المَعْرُورِ بْنِ سُوَيْدٍ،

عَنْ أَبِي ذَرٍّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: " أَتَانِي

آتٍ مِنْ رَبِّي، فَأَخْبَرَنِي - أَوْ قَالَ: بَشَّرَنِي - أَنَّهُ: مَنْ مَاتَ مِنْ أُمَّتِي لاَ يُشْرِكُ بِاللَّهِ شَيْئًا دَخَلَ الجَنَّةَ " قُلْتُ: وَإِنْ زَنَى وَإِنْ سَرَقَ؟ قَالَ: «وَإِنْ زَنَى وَإِنْ سَرَقَ»
 صحيح  البخاري


ولمسلم رضي الله  عنه في  صحيحه
[94] حدثني زهير بن حرب وأحمد بن خراش قالا: حدثنا عبد الصمد بن عبد الوارث حدثنا أبي قال: حدثني حسين المعلم عن ابن بريدة أن يحيى بن يعمر حدثه أن أبا الأسود الديلي حدثه أن أبا ذر حدثه قال أتيت النبي صلى الله عليه وسلم وهو نائم عليه ثوب أبيض ثم أتيته فإذا هو نائم ثم أتيته وقد استيقظ فجلست إليه، فقال: ما من عبد قال لا إله إلا الله ثم مات على ذلك إلا دخل الجنة   قلت: وإن زنى وإن سرق قال وإن زنى وإن سرق قلت: وإن زنى وإن سرق قال وإن زنى وإن سرق ثلاثا، ثم قال: في الرابعة على رغم أنف أبي ذر......   قال: فخرج أبو ذر وهو يقول وإن رغم أنف أبي ذر.......  صحيح مسلم  كتاب الايمان




تحريم  قتل الكافر  اذا  قال  لااله الا الله


[96] حدثنا أبو بكر ابن أبي شيبة حدثنا أبو خالد الأحمر ح وحدثنا أبو كريب وإسحاق بن إبراهيم عن أبي معاوية كلاهما عن الأعمش عن أبي ظبيان عن أسامة بن زيد..وهذا حديث ابن أبي شيبة..قال   بعثنا رسول الله صلى الله عليه وسلم في سرية فصبحنا الحرقات من جهينة فأدركت رجلا، فقال لا إله إلا الله فطعنته فوقع في نفسي من ذلك فذكرته للنبي صلى الله عليه وسلم، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أقال لا إله إلا الله وقتلته قال: قلت: يا رسول الله إنما قالها خوفا من السلاح قال أفلا شققت عن قلبه حتى تعلم أقالها أم لا فما زال يكررها علي حتى تمنيت أني أسلمت يومئذ ...
قال، فقال سعد وأنا والله لا أقتل مسلما حتى يقتله ذو البطين يعني أسامة قال: قال رجل ألم يقل الله { وقاتلوهم حتى لا تكون فتنة ويكون الدين كله لله   فقال سعد قد قاتلنا حتى لا تكون فتنة وأنت وأصحابك تريدون أن تقاتلوا حتى تكون فتنة .....

رواه الامام مسلم  في  صحيحه



 التحذير من قتل المومن  


4080 - حدثنا عمرو بن عثمان بن سعيد بن كثير بن دينار الحمصي، حدثنا أحمد بن خالد الوهبي، حدثنا عبد العزيز بن أبي سلمة الماجشون، عن عبد الواحد بن أبي عون، عن سعد بن إبراهيم، عن حابس اليماني، عن أبي بكر الصديق، قال قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ " من صلى الصبح فهو في ذمة الله فلا تخفروا الله في عهده فمن قتله طلبه الله حتى يكبه في النار على وجهه ".
 سنن ابن ماجة

اللهم صل علي سيدنا محمد واله وسلم


عدل سابقا من قبل عبد النور في 06.10.16 15:33 عدل 5 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد النور
أغزاف المصطفى الحنصالي (مشرف)


عدد المساهمات : 1884
تاريخ التسجيل : 21/06/2013

مُساهمةموضوع: رد: كتاب الاحسان لابن عاشر رحمه الله   22.09.16 17:55

 القسم  الثاني  من  الذنوب


   2  ذنب  لايترك




اتدرون من المفلس    


[2581] حدثنا قتيبة بن سعيد وعلي بن حجر قالا: حدثنا إسماعيل وهو ابن جعفر عن العلاء عن أبيه عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:أتدرون ما المفلس قالوا المفلس فينا من لا درهم له ولا متاع،فقال إن المفلس من أمتي يأتي يوم القيامة بصلاة وصيام وزكاة  ويأتي قد شتم هذا وقذف هذا وأكل مال هذا وسفك دم هذا وضرب هذا فيعطى هذا من حسناته وهذا من حسناته فإن فنيت حسناته قبل أن يقضى ما عليه أخذ من خطاياهم فطرحت عليه ثم طرح في النار
صحيح مسلم   باب تحريم ظلم المسلم وخذله واحتقاره ودمه وعرضه وماله

...................

فعلي  المسلم  ان  يجتنب  المظالم  فان الله  عادل   ولا  يظلم عنده احد
..........................




نفس  المومن  معلقةبالدين  الذي عليه  


اخرج  الترمذي  في  سننه          

[ 1079 ] حدثنا محمد بن بشار حدثنا عبد الرحمن بن مهدي حدثنا إبراهيم بن سعد عن أبيه عن عمر بن أبي سلمة عن أبيه عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال نفس المؤمن معلقة بدينه حتى يقضى عنه

قال أبو عيسى الترمذي هذا حديث حسن
............



وكان صلي  الله  عليه  وسلم  لايصلي صلاة الجنازة  علي  من  عليه دين  



2169 حدثنا المكي بن إبراهيم حدثنا يزيد بن أبي عبيد عن سلمة بن الأكوع رضي الله عنه قال كنا جلوسا عند النبي صلى الله عليه وسلم إذ أتي بجنازة فقالوا صل عليها فقال هل عليه دين قالوا لا قال فهل ترك شيئا قالوا لا فصلى عليه ثم  أتي بجنازة أخرى فقالوا يا رسول الله صل عليها قال هل عليه دين قيل نعم قال فهل ترك شيئا قالوا ثلاثة دنانير فصلى عليها ثم أتي بالثالثة فقالوا صل عليها قال هل ترك شيئا قالوا لا قال فهل عليه دين قالوا ثلاثة دنانير قال صلوا على صاحبكم قال أبو قتادة صل عليه يا رسول الله وعلي دينه فصلى عليه.........صحيح البخاري

ويكفي  ان تعلم  ايه  المسلم  ان  الشهيد  مرهون   ومحبوس  بدينه  الذي  عليه  حتي  يؤدي  عنه  


فقد اخرج الامام مسلم  رضي الله  عنه  في  صحيحه تحت عنوان

باب من قتل في سبيل الله كفرت خطاياه إلا الدين

[1885] حدثنا قتيبة بن سعيد حدثنا ليث عن سعيد بن أبي سعيد عن عبد الله بن أبي قتادة عن أبي قتادة أنه سمعه يحدث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قام فيهم فذكر لهم أن الجهاد في سبيل الله والإيمان بالله أفضل الأعمال فقام رجل، فقال: يا رسول الله أرأيت إن قتلت في سبيل الله تكفر عني خطاياي، فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم نعم إن قتلت في سبيل الله وأنت صابر محتسب مقبل غير مدبر ، ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : كيف قلت: قال أرأيت إن قتلت في سبيل الله أتكفر عني خطاياي،  فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: نعم وأنت صابر محتسب مقبل غير مدبر إلا الدين فإن جبريل عليه السلام قال لي ذلك  ......
اللهم صل  علي  سيدنا محمد واله وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد النور
أغزاف المصطفى الحنصالي (مشرف)


عدد المساهمات : 1884
تاريخ التسجيل : 21/06/2013

مُساهمةموضوع: رد: كتاب الاحسان لابن عاشر رحمه الله   26.09.16 21:27

القسم الثالث  من الذنوب


وهو ماكان بينك وبين الله تعالي فهذا  ان  شاء  الله امره  هين  يكفره الله  تعالي بشرط اجتناب  الكبائر كما  قال ربنا   في  سورة النساء

((إِنْ تَجْتَنِبُوا كَبَائِرَ مَا تُنْهَوْنَ عَنْهُ نُكَفِّرْ عَنْكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَنُدْخِلْكُمْ مُدْخَلًا كَرِيمًا)) 31 من سورة النساء



وهذه كبائر الذنوب  التي  امرنا  باجتنابها  كشرط  لتكفير  الصغائر


[89] حدثني هارون بن سعيد الأيلي حدثنا ابن وهب قال: حدثني سليمان بن بلال عن ثور بن زيد عن أبي الغيث عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: اجتنبوا السبع الموبقات قيل: يا رسول الله وما هن   قال الشرك بالله   والسحر وقتل النفس التي حرم الله إلا بالحق وأكل مال اليتيم وأكل الربا   والتولي يوم الزحف وقذف المحصنات الغافلات المؤمنات ....
صحيح مسلم

فاذا  اجتنب  المسلم  مامر  معنا  من كبائر  الذنوب
فان  الله  سبحانه وتعالي  تكفل له بغفران الصغائر


 فمنها  مايغفر بالوضوء والصلاة  

[162] حدثنا أبو اليمان قال: أخبرنا شعيب عن الزهري قال: أخبرني عطاء بن يزيد عن حمران مولى عثمان بن عفان

أنه رأى عثمان دعا بوضوء فأفرغ على يديه من إنائه فغسلهما ثلاث مرات ثم أدخل يمينه في الوضوء ثم تمضمض واستنشق واستنثر ثم غسل وجهه ثلاثا ويديه إلى المرفقين ثلاثا ثم مسح برأسه ثم غسل كل رجل ثلاثا، ثم قال: رأيت النبي صلى الله عليه وسلم يتوضأ نحو وضوئي هذا، وقال من توضأ نحو وضوئي هذا ثم صلى ركعتين لا يحدث فيهما نفسه غفر الله له ما تقدم من ذنبه.........

البخاري



 الجمعة  الي  الجمعة ورمضان الي  رمضان   كفارة لما  بينهما  



[233] حدثني أبو الطاهر وهارون بن سعيد الأيلي قالا: أخبرنا ابن وهب عن أبي صخر أن عمر بن إسحاق مولى زائدة حدثه عن أبيه عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يقول الصلوات الخمس والجمعة إلى الجمعة ورمضان إلى رمضان مكفرات ما بينهن إذا اجتنب الكبائر .......... صحيح مسلم


ومنها مايغفره  الله  بالحج والعمرة

[1349] حدثنا يحيى بن يحيى قال قرأت على مالك عن سمي مولى أبي بكر ابن عبد الرحمن عن أبي صالح السمان عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: العمرة إلى العمرة كفارة لما بينهما والحج المبرور ليس له جزاء إلا الجنة. .......
.
صحيح مسلم

وكل اعمال  البربصفة  عامة  تساهم  في  غفران الذنوب   لقوله  تعالي  
 

وَأَقِمِ الصَّلَاةَ طَرَفَيِ النَّهَارِ وَزُلَفًا مِّنَ اللَّيْلِ ۚ إِنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّيِّئَاتِ ۚ ذَٰلِكَ ذِكْرَىٰ لِلذَّاكِرِينَ (114) هود


وقال رسول الله  صلي  الله  عليه  وسلم

20984 حدثنا وكيع، حدثنا سفيان، عن حبيب بن أبي ثابت، عن ميمون بن أبي شبيب، عن معاذ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال له يا معاذ أتبع السيئة بالحسنة تمحها وخالق الناس بخلق حسن ........




هل تدري فيم يختصم الملأ الأعلى.....



[3233] حدثنا سلمة بن شبيب وعبد بن حميد قالا حدثنا عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن أبي قلابة عن بن عباس قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم أتاني الليلة ربي تبارك وتعالى في أحسن صورة قال أحسبه في المنام فقال يا محمد هل تدري فيم يختصم الملأ الأعلى قال قلت لا قال فوضع يده بين كتفي حتى وجدت بردها بين ثديي أو قال في نحري فعلمت ما في السماوات وما في الأرض قال يا محمد هل تدري فيم يختصم الملأ الأعلى قلت نعم قال في الكفارات والكفارات المكث في المساجد بعد الصلوات المشي على الأقدام إلى الجماعات وإسباغ الوضوء في المكاره ومن فعل ذلك عاش بخير ومات بخير وكان من خطيئته كيوم ولدته أمه وقال يا محمد إذا صليت فقل   اللهم إني أسألك فعل الخيرات وترك المنكرات وحب المساكين وإذا أردت بعبادك فتنة فاقبضني إليك غير مفتون   قال والدرجات إفشاء السلام وإطعام الطعام والصلاة بالليل والناس نيام .....

سنن  الترمذي





اللهم صل علي  سيدنا محمد واله  وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد النور
أغزاف المصطفى الحنصالي (مشرف)


عدد المساهمات : 1884
تاريخ التسجيل : 21/06/2013

مُساهمةموضوع: رد: كتاب الاحسان لابن عاشر رحمه الله   28.09.16 15:27

قال  رحمه  الله

وَحاصِـلُ التَّقْوى  اجتنابُُ وامتثالْ ...............       في ظـاهِرِ ِ وبـاطنِ ِ بِذَا تُنــالْ

فجاْءت الأقْسـامُ  حـقاَ ََ َ أرْبَعَـهْ .................      وهـيَ للسّـالِكِ سُبْـلُ الْمَنْفَعَـهْ

يـَغُـضُّ عَيْنَيْهِ  عَـنِ  الْمَحـارِمِ  ......................      يَكُـفُّ سَمْـعَهُ  عَـن الْمآثِــمِ

كَغـيبَةِ ِ  نَمـيمَةِ  ِ زورِِ ِ  كَـذِبْ   ..................    لسانُهُ   أحْـرىَ بِتَـرْكِ ما جُلِـبْ

يحْفَـظُ   بَـطْنَـهُ مِـنَ  الحـرامِ ...................       يَـتـرُكُ مـا شُـبِّـهَ  باهْتِمَـامِ


اللهم صل علي  سيدنا محمد واله  وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد النور
أغزاف المصطفى الحنصالي (مشرف)


عدد المساهمات : 1884
تاريخ التسجيل : 21/06/2013

مُساهمةموضوع: رد: كتاب الاحسان لابن عاشر رحمه الله   29.09.16 19:08

كلمة التقوى في القرءان



....ذكرالله  عزوجل كلمة  التقوي  في  القرءان  9  مرات في  الاماكن  التالية....


البقرة

{الْحَجُّ أَشْهُرٌ مَعْلُومَاتٌ فَمَنْ فَرَضَ فِيهِنَّ الْحَجَّ فَلَا رَفَثَ وَلَا فُسُوقَ وَلَا جِدَالَ فِي الْحَجِّ وَمَا تَفْعَلُوا مِنْ خَيْرٍ يَعْلَمْهُ اللَّهُ وَتَزَوَّدُوا فَإِنَّ خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوَى وَاتَّقُونِ يَا أُولِي الْأَلْبَابِ} [البقرة : 197]


المائدة

{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تُحِلُّوا شَعَائِرَ اللَّهِ وَلَا الشَّهْرَ الْحَرَامَ وَلَا الْهَدْيَ وَلَا الْقَلَائِدَ وَلَا آمِّينَ الْبَيْتَ الْحَرَامَ يَبْتَغُونَ فَضْلًا مِنْ رَبِّهِمْ وَرِضْوَانًا وَإِذَا حَلَلْتُمْ فَاصْطَادُوا وَلَا يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ أَنْ صَدُّوكُمْ عَنِ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ أَنْ تَعْتَدُوا وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ} [المائدة : 2]

الاعراف

{يَا بَنِي آدَمَ قَدْ أَنْزَلْنَا عَلَيْكُمْ لِبَاسًا يُوَارِي سَوْآتِكُمْ وَرِيشًا وَلِبَاسُ التَّقْوَى ذَلِكَ خَيْرٌ ذَلِكَ مِنْ آيَاتِ اللَّهِ لَعَلَّهُمْ يَذَّكَّرُونَ} [الأعراف : 26]

التوبة

{لَا تَقُمْ فِيهِ أَبَدًا لَمَسْجِدٌ أُسِّسَ عَلَى التَّقْوَى مِنْ أَوَّلِ يَوْمٍ أَحَقُّ أَنْ تَقُومَ فِيهِ فِيهِ رِجَالٌ يُحِبُّونَ أَنْ يَتَطَهَّرُوا وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُطَّهِّرِينَ} [التوبة : 108]

الحج

{لَنْ يَنَالَ اللَّهَ لُحُومُهَا وَلَا دِمَاؤُهَا وَلَكِنْ يَنَالُهُ التَّقْوَى مِنْكُمْ كَذَلِكَ سَخَّرَهَا لَكُمْ لِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَبَشِّرِ الْمُحْسِنِينَ} [الحج : 37]

الفتح

{إِذْ جَعَلَ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي قُلُوبِهِمُ الْحَمِيَّةَ حَمِيَّةَ الْجَاهِلِيَّةِ فَأَنْزَلَ اللَّهُ سَكِينَتَهُ عَلَى رَسُولِهِ وَعَلَى الْمُؤْمِنِينَ وَأَلْزَمَهُمْ كَلِمَةَ التَّقْوَى وَكَانُوا أَحَقَّ بِهَا وَأَهْلَهَا وَكَانَ اللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمًا} [الفتح : 26]

المجادلة

{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا تَنَاجَيْتُمْ فَلَا تَتَنَاجَوْا بِالْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَمَعْصِيَتِ الرَّسُولِ وَتَنَاجَوْا بِالْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ} [المجادلة : 9]

المدثر

{وَمَا يَذْكُرُونَ إِلَّا أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ هُوَ أَهْلُ التَّقْوَى وَأَهْلُ الْمَغْفِرَةِ} [المدثر : 56]

العلق

{أَوْ أَمَرَ بِالتَّقْوَى} [العلق : 12]


وجاءت كلمة  اتقوا 84 مرة  
وهذه  صورة من  نتيجة البحث  عن كلمة  اتقوا   وهي  فعل امر  في  القرءان بواسطة  برنامج الفرقان  الباحث  في  القرءان الكريم  جزي  الله عنا من  اخرجه الينا الف خير







فخاطب سبحانه  الناس  كافة وامرهم  بالتقوي فقال


يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ ۚ إِنَّ زَلْزَلَةَ السَّاعَةِ شَيْءٌ عَظِيمٌ (1) الحج

ثم خاطب من اامن  به  وصدق رسله  بالتقوي والاستعداد واخذ  الزاد من دنياه لاخرته  فقال جل وعلا وعظم شانه

﴿ يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَلْتَنْظُرْ نَفْسٌ مَا قَدَّمَتْ لِغَدٍ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ(18)وَلَا تَكُونُوا كَالَّذِينَ نَسُوا اللَّهَ فَأَنْسَاهُمْ أَنْفُسَهُمْ أُوْلَئِكَ هُمْ الْفَاسِقُونَ(19) ﴾ سورة الحشر

وامر  نبيه  صلي  الله  عليه  وسلم  بالتقوي   فقال

بسم الله الرحمن الرحيم

يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ اتَّقِ اللَّهَ وَلا تُطِعِ الْكَافِرِينَ وَالْمُنَافِقِينَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيمًا حَكِيمًا



فالتقوي  كالتوبة  يطالب  بها  العبد  في  كل  لحظة وحين  وهما  يتفاوتان  في  الدرجة والنوعية بحسب  درجة العبد ومقامه


يتبع.............

اللهم صل علي سيدنا محمد واله وسلم


عدل سابقا من قبل عبد النور في 02.10.16 15:27 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد النور
أغزاف المصطفى الحنصالي (مشرف)


عدد المساهمات : 1884
تاريخ التسجيل : 21/06/2013

مُساهمةموضوع: رد: كتاب الاحسان لابن عاشر رحمه الله   02.10.16 15:20

وحاصل التقوي اجتناب وامتثال....****.... في ظاهر وباطن  بذا تنال

فجاءت الاقسام حقا اربعة...***... وهي للسالك سبل المنفعة


يقول الإمام علي رضي الله عنه في تعريف التقوى

: " هي الخوف من الجليل، والعمل بالتنزيل والقناعة بالقليل، والاستعداد ليوم الرحيل


وهي لاتحتاج  لتفصيل  فقد  كان  اصحاب رسول الله صلي  الله  عليه  وسلم
اذا  نزلت  عليهم الاية  بترك  امر  تركوه  او  بفعله  فعلوه
فهم  اتقي  الامة  ولذالك  اختارهم  الله  سبحانه  لصحبة  سيد المرسلين  وامامهم  فهم  سادة الامة رضوان  الله عليهم
اللهم  احشرنا  معهم  ولاتفرق  بيننا  وبينهم مع حبيبنا  سيدنا محمد  صلي  الله وسلم عليه وعلي  اله  وصحبه  اجمعين



لذالك  قال  الناظم  رحمه  الله  هنا مامعناه


حاصل  التقوي  هو  اجتناب النواهي وامتثال الاوامر

في الظاهر وفي الباطن



و انما   يتفاوت العباد في النية في  تعاطيهم للتقوي  بحسب  كل امريئ  واستعداداته للمضي  والرقي   في سبيل الله والدرجات  العلي في  رحاب المحسنيين  الذين  يريدون وجه الله

فمن الناس  من  يتقي  الله خوفا  من العقاب وطمعا  في  الثواب ومنهم ..
 من  يتقيه لانه  يحبه ولذالك  فهو  اسرع لتنفيذ اوامره بترك النواهي  وفعل  المامورات طمعا  في رضي  المحبوب وابتغاء  القرب منه


فهل  يستويان  عبد لم  يحجزه من المعاصي الا الخوف من النار  وعبد حجزه عنها  حبه لله تعالي  وانقياده  له واستسلامه واسلامه

الحمد لله الكل  ان  شاء  الله  من الناجين من  عذاب  الله
ولكن  القرب من الله يختلف  باختلاف الاعمال والنيات

فهذا  رجل  له  ولدان  واحد  يطيعه   فقط  لانه  يخشي  سوطه
وواحد  يطيعه  حبا وتعظيما واحتراما  له

فالذي  يخشي  السوط    اذا مااتيحت  له  الفرصة  وامن من  العقوبة فعل  المنهي عنه
والمحب  لابيه الطائع لايفعل شيئا  قد يغير  من  مشاعر  ابيه تجااهه فهو  لايخاف السوط وانما  يخاف  ان  يتغير  قلب ابيه من ناحيته

وهكذا العبد المحسن المحب الطائع
فقد امتزج قلبه بمحبة  سيده ومولاه واصبح مراد  الله منه  هو  مراده  من نفسه والعبودية  للمعبود  هي هدفه  الاسمي



والتقوي تتعلق  بالظاهر  والباطن  

قال ربنا  تعالي  اامرا  عباده بتقوي  الظاهر  والباطن


وَذَرُوا ظَاهِرَ الْإِثْمِ وَبَاطِنَهُ ۚ إِنَّ الَّذِينَ يَكْسِبُونَ الْإِثْمَ سَيُجْزَوْنَ بِمَا كَانُوا يَقْتَرِفُونَ   (120)   سورة الانعام
صدق الله  العظيم



اللهم  صل علي  سيدنا محمد واله وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد النور
أغزاف المصطفى الحنصالي (مشرف)


عدد المساهمات : 1884
تاريخ التسجيل : 21/06/2013

مُساهمةموضوع: رد: كتاب الاحسان لابن عاشر رحمه الله   02.10.16 16:12

الاعتبار بحديث  اصحاب الغار


2743 حدثني محمد بن إسحق المسيبي حدثني أنس يعني ابن عياض أبا ضمرة عن موسى بن عقبة عن نافع عن عبد الله بن عمر عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال بينما ثلاثة نفر يتمشون أخذهم المطر فأووا إلى غار في جبل فانحطت على فم غارهم صخرة من الجبل فانطبقت عليهم  فقال بعضهم لبعض انظروا أعمالا عملتموها صالحة لله فادعوا الله تعالى بها لعل الله يفرجها عنكم  فقال أحدهم اللهم إنه كان لي والدان شيخان كبيران وامرأتي ولي صبية صغار أرعى عليهم فإذا أرحت عليهم حلبت فبدأت بوالدي فسقيتهما قبل بني وأنه نأى بي ذات يوم الشجر فلم آت حتى أمسيت فوجدتهما قد ناما فحلبت كما كنت أحلب فجئت بالحلاب فقمت عند رءوسهما أكره أن أوقظهما من نومهما وأكره أن أسقي الصبية قبلهما والصبية يتضاغون عند قدمي فلم يزل ذلك دأبي ودأبهم حتى طلع الفجر فإن كنت تعلم أني فعلت ذلك ابتغاء وجهك فافرج لنا منها فرجة نرى منها السماء ففرج الله منها فرجة فرأوا منها السماء وقال الآخر اللهم إنه كانت لي ابنة عم أحببتها كأشد ما يحب الرجال النساء وطلبت إليها نفسها فأبت حتى آتيها بمائة دينار فتعبت حتى جمعت مائة دينار فجئتها بها فلما وقعت بين رجليها قالت يا عبد الله اتق الله ولا تفتح الخاتم إلا بحقه فقمت عنها فإن كنت تعلم أني فعلت ذلك ابتغاء وجهك فافرج لنا منها فرجة ففرج لهم وقال الآخر اللهم إني كنت استأجرت أجيرا بفرق أرز فلما قضى عمله قال أعطني حقي فعرضت عليه فرقه فرغب عنه فلم أزل أزرعه حتى جمعت منه بقرا ورعاءها فجاءني فقال اتق الله ولا تظلمني حقي قلت اذهب إلى تلك البقر ورعائها فخذها فقال اتق الله ولا تستهزئ بي فقلت إني لا أستهزئ بك خذ ذلك البقر ورعاءها فأخذه فذهب به فإن كنت تعلم أني فعلت ذلك ابتغاء وجهك فافرج لنا ما بقي ففرج الله ما بقي


صحيح مسلم » كتاب الرقاق » باب قصة أصحاب الغار الثلاثة والتوسل بصالح الأعمال

...............................................

فالبار  بوالديه  لم  يفعل  ذالك ابتغاءشئ  من  ابويه  وانما  ابتغاء  وجه الله

والذي  قام عن بنت عمه وهي  احب  الناس  اليه في وقت  يصعب  عن  اي واحد ان يتراجع تراجعه عما قد  كان  بصدده
انما  تراجع  لوجه الله

والذي  دفع المال كله  وقد  كان  يكفيه  ان  يسدد ماعليه
فعل مافعل  ابتغاء  وجه الله
فلنعتبر  من  قول اصحاب  الغار في  اخر توسلهم


فإن كنت تعلم أني فعلت ذلك ابتغاء وجهك  


وهنا  يظهر  الفرق بين   العمل  بنية  والعمل  بنية اخري  مصداقا  لقوله  صلي الله عليه وسلم

فمدار  حديث  اصحاب  الغار  علي  تقوي  الله  ابتغاء وجهه الكريم  



انما  الاعمال  بالنيات

اللهم اات  نفوسنا  تقواها  وزكها  انت  خير  من زكاها  انت وليها ومولاها

اللهم صل  علي  سيدنا محمد واله  وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أم حسن



عدد المساهمات : 1191
تاريخ التسجيل : 12/07/2016

مُساهمةموضوع: رد: كتاب الاحسان لابن عاشر رحمه الله   02.10.16 17:22

اللهم آمين

جزاك الله كل خير أخانا وشيخنا عبد النور..


      اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين  
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد النور
أغزاف المصطفى الحنصالي (مشرف)


عدد المساهمات : 1884
تاريخ التسجيل : 21/06/2013

مُساهمةموضوع: رد: كتاب الاحسان لابن عاشر رحمه الله   02.10.16 17:28

وانت  جزاك الله  احسن  الجزاء  عنا  ياام  حسن  وجعلك  الله  من الذين  يدعون  ربهم بالغداة والعشي يريدون  وجهه

اللهم  صل  علي  سيدنا محمد واله  وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أم حسن



عدد المساهمات : 1191
تاريخ التسجيل : 12/07/2016

مُساهمةموضوع: رد: كتاب الاحسان لابن عاشر رحمه الله   02.10.16 17:29

اللهم آمين


      اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين  
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد النور
أغزاف المصطفى الحنصالي (مشرف)


عدد المساهمات : 1884
تاريخ التسجيل : 21/06/2013

مُساهمةموضوع: رد: كتاب الاحسان لابن عاشر رحمه الله   05.10.16 16:32

تقوى  الظاهر  والباطن


المعاصي  المتعلقة  بالظاهر  معروفة  للجميع


فهل   سألنا  انفسنا  يوما  هل  انتهينا من  تقوي الظاهر   لنبدأ  في  تقوي  الباطن


.......وماهي  معاصي القلب .......

اغلبنا لايزال  يصارع  تقوي  الظاهر ولم  يصل  بعد  لمرحلة البدء في  تقوي  الباطن


لازلنا  نغتاب  بعضنا البعض باللسان  

فتجد   الاربعة  كانوا جالسين   مع  بعض
فاذا  انصرف واحد سرعان ما يسارع  الثلاثة  في  اكل  لحمه  بالغيبة  والامر  عااادي  ولا  ينهي  بعضنا  البعض عن  الغيبة

ونتكلم  بالكلام  الذي  لايرضي  الرب باللسان
فقد تجد احدنا  من امر  اصابه يجزع ويقول  قولا  قد  يغضب الله ولا  يبالي  بما  يقوله ولا  ينهاه  مجالسه عن  ذالك
ونخوض مع الخائضين  في  اللغو وفضول  الكلام باللسان




وكأن اية عباد  الرحمن  


واذا مروا باللغو مروا كراما
   

لاتعنينا




لم  ننتصر  بعد علي انفسنا   في ميدان  تقوي  الظاهر  فكيف نصل  وبيننا  وبين الوصول  مياااادين النفوس  وشهواتها  ورعونتها  وهي التي  لاتعترف  بخطئها لو جوبهت به   فتبدؤ في  البحث  عن  شاهد زور  لعلها تجده  يثبت صدق  مقالتها  وصواب فعلها  وتكاد تلوي  الايات   والاحاديث الشريفة  ليا  من  اجل  ذالك  
فكيف  نقهر  هذه  النفس لتنتقل  من  الامارة بالسوء  الي النفس اللوامة ثم  ننتقل  بها من النفس  اللوامة الي النفس  المطمئنة  بذكر الله والاستسلام  له  سبحانه فنكون  من  المسلمين  المستسلمين المومنين المحسنين ان شاء الله
ان يعلم الله في  قلوبكم  خيرا  يوتكم خيرا.  .صدق الله العظيم[/color]

........................................................




قال  ابن كثير رحمه الله  في شرح التقوي

وأصل التقوى : التوقي مما يكره لأن أصلها وقوى من الوقاية . قال النابغة :



سقط النصيف ولم ترد  ......   إسقاطه فتناولته واتقتنا باليد


وقال الآخر :

فألقت قناعا دونه الشمس واتقت  ......    بأحسن موصولين كف ومعصم


وقد قيل : إن عمر بن الخطاب رضي الله عنه ، سأل أبي بن كعب عن التقوى ، فقال له : أما سلكت طريقا ذا شوك ؟ قال : بلى قال : فما عملت ؟ قال : شمرت واجتهدت ، قال : فذلك التقوى . ...
          تفسيرالقرءان العظيم   لابن كثير رحمه الله
.............................................................................

واخرج  الترمذي  رضي الله عنه
[2451] حدثنا أبو بكر بن أبي النضر حدثنا أبو النضر حدثنا أبو عقيل الثقفي عبد الله بن عقيل حدثنا عبد الله بن يزيد حدثني ربيعة بن يزيد وعطية بن قيس عن عطية السعدي وكان من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يبلغ العبد أن يكون من المتقين حتى يدع مالا بأس به حذرا لما به البأس

قال أبو عيسى هذا حديث حسن غريب لا نعرفه إلا من هذا الوجه


اللهم صل علي  سيدنا  محمد واله  وسلم


عدل سابقا من قبل عبد النور في 11.10.16 14:00 عدل 4 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد
مشرف


عدد المساهمات : 3626
تاريخ التسجيل : 08/10/2013

مُساهمةموضوع: رد: كتاب الاحسان لابن عاشر رحمه الله   05.10.16 16:35

اللهم اجعل كتابنا في عليين

واحفظ ألسنتنا عن العالمين

جزاكم الله خيرا أخي الكريم

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد النور
أغزاف المصطفى الحنصالي (مشرف)


عدد المساهمات : 1884
تاريخ التسجيل : 21/06/2013

مُساهمةموضوع: رد: كتاب الاحسان لابن عاشر رحمه الله   06.10.16 12:19

اللهم  امين  وجزاك  الله  عنا احسن الجزاء  اخي  محمد


اللهم  صل علي سيدنا محمد واله  وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد النور
أغزاف المصطفى الحنصالي (مشرف)


عدد المساهمات : 1884
تاريخ التسجيل : 21/06/2013

مُساهمةموضوع: رد: كتاب الاحسان لابن عاشر رحمه الله   06.10.16 16:07

حفظ الجوارح



قال الله  تعالي عن حفظ جارحة البصر  والفرج

قُل لِّلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ۚ ذَٰلِكَ أَزْكَىٰ لَهُمْ ۗ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ (30) وَقُل لِّلْمُؤْمِنَاتِ

يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا ۖ وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَىٰ جُيُوبِهِنَّ ۖ وَلَا يُبْدِينَ

زِينَتَهُنَّ إِلَّا لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبَائِهِنَّ أَوْ آبَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِهِنَّ أَوْ نِسَائِهِنَّ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ أَوِ

التَّابِعِينَ غَيْرِ أُولِي الْإِرْبَةِ مِنَ الرِّجَالِ أَوِ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَىٰ عَوْرَاتِ النِّسَاءِ ۖ
وَلَا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِن زِينَتِهِنَّ ۚ

وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَ الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ (31)
 سورة النور




مامن عمل يعصي  به  الرب  سبحانه  الا  ويكون  له  اثر  علي فاعله وينعكس سلبا  علي الجارحة التي  ارتكبته اولا وقبل كل  شئ ثم علي صاحبه وعمله ودينه  ثم علي المجتمع

الا أن يتوب منه  صاحبه ويستغفرربه  فيعفو  عنه  الحليم  العفو الرؤوف الرحيم


هذا  الباب  الذي امرنا الله  باغلاقه  هو الخطر  العظيم  الذي  يتسبب  ليس في صدأ القلب والسقوط في  الذنب  ولكن   يتسبب في  كل  بلاءيصيب المجتمعات ومنه تسرب الوهن وانهارت القيم وتفككت الاسر وكثر الطلاق وقل الزواج وكثر الاولاد غير  الشرعيين  منهم من عاش  لايعرف له اب  شرعي  ومنهم من  قتلته   امه  او  رمته امه  في  الزبالة خوفا  من الفضيحة  او  تركته علي الرصيف *** وهذا واقع لايسعنا نكرانه لاننا عشناه ورايناه وسمعناه ***.... وكل هذا  البلاء من هذا الباب قد جاءنا  .... وظهرت الامراض  التي  لم تكن  مضت في  الاسلاف  كما في  الحديث






حديث خمس خصال

حَدَّثَنَا مَحْمُودُ بْنُ خَالِدٍ الدِّمَشْقِيُّ حَدَّثَنَا سُلَيْمَانُ بْنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ أَبُو أَيُّوبَ عَنْ ابْنِ أَبِي مَالِكٍ عَنْ أَبِيهِ عَنْ عَطَاءِ بْنِ أَبِي رَبَاحٍ عَنْ

عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُمَرَ قَالَ
أَقْبَلَ عَلَيْنَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ: (يَا مَعْشَرَ الْمُهَاجِرِينَ خَمْسٌ إِذَا

ابْتُلِيتُمْ بِهِنَّ وَأَعُوذُ بِاللَّهِ أَنْ تُدْرِكُوهُنَّ

لَمْ تَظْهَرْ الْفَاحِشَةُ فِي قَوْمٍ قَطُّ حَتَّى يُعْلِنُوا بِهَا إِلَّا فَشَا فِيهِمْ الطَّاعُونُ وَالْأَوْجَاعُ الَّتِي لَمْ تَكُنْ مَضَتْ فِي أَسْلَافِهِمْ الَّذِينَ مَضَوْا

وَلَمْ يَنْقُصُوا الْمِكْيَالَ وَالْمِيزَانَ إِلَّا أُخِذُوا بِالسِّنِينَ وَشِدَّةِ الْمَئُونَةِ وَجَوْرِ السُّلْطَانِ عَلَيْهِمْ

وَلَمْ يَمْنَعُوا زَكَاةَ أَمْوَالِهِمْ إِلَّا مُنِعُوا الْقَطْرَ مِنْ السَّمَاءِ وَلَوْلَا الْبَهَائِمُ لَمْ يُمْطَرُوا

وَلَمْ يَنْقُضُوا عَهْدَ اللَّهِ وَعَهْدَ رَسُولِهِ إِلَّا سَلَّطَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ عَدُوًّا مِنْ غَيْرِهِمْ فَأَخَذُوا بَعْضَ مَا فِي أَيْدِيهِمْ

وَمَا لَمْ تَحْكُمْ أَئِمَّتُهُمْ بِكِتَابِ اللَّهِ وَيَتَخَيَّرُوا مِمَّا أَنْزَلَ اللَّهُ إِلَّا جَعَلَ اللَّهُ بَأْسَهُمْ بَيْنَهُمْ)



[رواه ابن ماجة في سننه كتاب الفتن باب العقوبات
ورواه الحاكم]
وصدق  الله  ورسوله  


.....................................



يـَغُـضُّ عَيْنَيْهِ  عَـنِ  الْمَحـارِمِ  ......................      يَكُـفُّ سَمْـعَهُ  عَـن الْمآثِــمِ

   كَغـيبَةِ ِ  نَمـيمَةِ  ِ زورِِ ِ  كَـذِبْ   ..................    لسانُهُ   أحْـرىَ بِتَـرْكِ ما جُلِـبْ

   يحْفَـظُ   بَـطْنَـهُ مِـنَ  الحـرامِ ...................       يَـتـرُكُ مـا شُـبِّـهَ  باهْتِمَـامِ

اللهم صل علي سيدنا  محمد واله  وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد النور
أغزاف المصطفى الحنصالي (مشرف)


عدد المساهمات : 1884
تاريخ التسجيل : 21/06/2013

مُساهمةموضوع: رد: كتاب الاحسان لابن عاشر رحمه الله   08.10.16 16:55

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيرًا مِّنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ ۖ وَلَا تَجَسَّسُوا وَلَا يَغْتَب بَّعْضُكُم بَعْضًا ۚ أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَن يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتًا فَكَرِهْتُمُوهُ ۚ وَاتَّقُوا اللَّهَ ۚ إِنَّ اللَّهَ تَوَّابٌ رَّحِيمٌ (12)




فما  هي  الغيبة  

[2589] حدثنا يحيى بن أيوب وقتيبة وابن حجر قالوا: حدثنا إسماعيل عن العلاء عن أبيه عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: أتدرون ما الغيبة قالوا الله ورسوله أعلم قال: ذكرك أخاك بما يكره قيل أفرأيت إن كان في أخي ما أقول قال إن كان فيه ما تقول فقد اغتبته وإن لم يكن فيه فَقَدْ بَهَتَّهُ ...
صحيح مسلم




فالمقياس  الذي  نعرف بواسطته  هل  اغتبنا  الشخص  الذي  نتكلم فيه ام  لا. هو  تصور  ان  المغتاب  حضر  وسمع كلامنا  عنه   فلننظر  ان كرهه فقد  اغتبناه وان لم  يكره ماقيل  فيه ولم  يتسبب  قولنا  فيه  في شئ  من  حرج   او  انزعاج لديه  فليس بغيبة
وكما  قال  صلي  الله  عليه  وسلم ان كان  فيه ماقلت فقد اغتبته وان  لم  يكن فيه فقد بهته


فالكثير منا  يقول انا  لم اغتبه انا  قلت  الحقيقة  


فهذا  كلام  رسول الله  صلي الله  عليه  وسلم  يبين  ان  الغيبة  هي  ان  تذكر  مساوئ  اخاك  مما يكره وان كان فيه  ما يقال او بعض  مما  قيل

اما  في حالة  اذا  قلنا  ماليس  فيه  فقد  رميناه  بالبهتان
 وهذا  امر  اكبر  من الغيبة واشد  عقوبة



الغيبة مما يتسبب في عذاب القبر

رقم الحديث: 343
(حديث مرفوع) حَدَّثَنَا أَبُو بَكْرِ بْنُ أَبِي شَيْبَةَ ، حَدَّثَنَا وَكِيعٌ ، حَدَّثَنَا الْأَسْوَدُ بْنُ شَيْبَانَ ، حَدَّثَنِي بَحْرُ بْنُ مَرَّارٍ ، عَنْ جَدِّهِ أَبِي بَكْرَةَ ، قَالَ : مَرَّ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِقَبْرَيْنِ ، فَقَالَ : " إِنَّهُمَا لَيُعَذَّبَانِ ، وَمَا يُعَذَّبَانِ فِي كَبِيرٍ ، أَمَّا أَحَدُهُمَا فَيُعَذَّبُ فِي الْبَوْلِ ، وَأَمَّا الْآخَرُ فَيُعَذَّبُ فِي الْغَيْبَةِ " .

سنن ابن ماجة

وعند البخاري ومسلم بلفظ  في  فَكَانَ يَمْشِي بِالنَّمِيمَةِ



وعدها الرسول صلي  الله  عليه  وسلم من اربى  الربا  


4876 - حدثنا محمد بن عوف ثنا أبو اليمان ثنا شعيب ثنا عبد الله بن أبي حسين ثنا نوفل بن مساحق عن سعيد بن زيد

« عن النبي صلى الله عليه وسلم قال " إن من أربى الربا الاستطالة في عرض المسلم بغير حق ". »
  سنن  ابي  داوود


اربي الربا

أي : من أكثر أنواعها وبالا وأزيد آثام أفرادها مآلا ( الاستطالة ) أي : إطالة اللسان ( في عرض المسلم ) : وأصل التطاول استحقار الناس والترفع عليهم ، وأصل الربا الزيادة والكثرة لغة ، وأما شرعا فهو معروف بأنواعه المحرمة في كتب الفقه ، وإنما يكون هذا أشدها تحريما ......


مرقاة المفاتيح شرح مشكاة المصابيح » كتاب الآداب

.........................


لمدمن الغيبة والوقوع في اعراض الناس اظفار من نحاس يخمشون  بها وجوههم يوم القيامة



4878 - حدثنا ابن المصفى ثنا بقية وأبو المغيرة قالا ثنا صفوان قال حدثني راشد بن سعد وعبد الرحمن بن جبير عن أنس بن مالك قال

« قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " لما عرج بي مررت بقوم لهم أظفار من نحاس يخمشون وجوههم وصدورهم فقلت   من هؤلاء يا جبريل؟ قال هؤلاء الذين يأكلون لحوم الناس ويقعون في أعراضهم  " »

سنن ابي داوود
......................



قال  احد  الصالحين

لو  كنت مغتابا احدا لاغتبت  ابي  وامي
فقيل  له في ذالك   فقال
هما احق الناس  بحسناتي
 




                   يغض عينيه عن المحارم ....****.....يكف سمعه عن الماثم

                  كغيبة  نميمة  زور  كذب...***... لسانه احري  بترك ماجلب





فلنصن السنتنا عن الغيبة واسماعنا عن سماعها  ان اردنا  اللحاق بالمحسنين


اللهم  صل علي  سيدن  محمد واله  وسلم


عدل سابقا من قبل عبد النور في 18.10.16 21:18 عدل 4 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
كتاب الاحسان لابن عاشر رحمه الله
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 4انتقل الى الصفحة : 1, 2, 3, 4  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى عباد الرحمن الإسلامي الاجتماعي :: وَقُل لِّعِبَادِي يَقُولُوا الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ :: الفتاوى الشرعية-
انتقل الى: