منتدى عباد الرحمن الإسلامي الاجتماعي

لتوعية المسلمين بشؤون دينهم ودنياهم ونبذ التحزب والتمذهب والطائفية ولإنشاء مجتمع متوحد على ملة أبينا إبراهيم وسنة سيدنا محمد (عليهم الصلاة والسلام)
 
الرئيسيةاليوميةالتسجيلدخول
الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنزَلَ عَلَى عَبْدِهِ الْكِتَابَ وَلَمْ يَجْعَل لَّهُ عِوَجًا * قَيِّمًا لِّيُنذِرَ بَأْسًا شَدِيدًا مِن لَّدُنْهُ وَيُبَشِّرَ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا حَسَنًا * مَاكِثِينَ فِيهِ أَبَدًا * وَيُنذِرَ الَّذِينَ قَالُوا اتَّخَذَ اللَّهُ وَلَدًا * مَّا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ وَلا لِآبَائِهِمْ كَبُرَتْ كَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ إِن يَقُولُونَ إِلاَّ كَذِبًا * فَلَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَّفْسَكَ عَلَى آثَارِهِمْ إِن لَّمْ يُؤْمِنُوا بِهَذَا الْحَدِيثِ أَسَفًا * إِنَّا جَعَلْنَا مَا عَلَى الأَرْضِ زِينَةً لَّهَا لِنَبْلُوَهُمْ أَيُّهُمْ أَحْسَنُ عَمَلا * وَإِنَّا لَجَاعِلُونَ مَا عَلَيْهَا صَعِيدًا جُرُزًا * أَمْ حَسِبْتَ أَنَّ أَصْحَابَ الْكَهْفِ وَالرَّقِيمِ كَانُوا مِنْ آيَاتِنَا عَجَبًا * إِذْ أَوَى الْفِتْيَةُ إِلَى الْكَهْفِ فَقَالُوا رَبَّنَا آتِنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً وَهَيِّئْ لَنَا مِنْ أَمْرِنَا رَشَدًا
الموسوعة الحديثية http://www.dorar.net/enc/hadith
تَنْزِيلٌ مِنْ رَبِّ الْعَالَمِينَ http://tanzil.net
إِنَّ هُدَى اللَّـهِ هُوَ الْهُدَىٰ
قال عليه الصلاة والسلام في حجة الوداع (الا أخبركم بالمؤمن: من أمنه الناس على أموالهم وأنفسهم ، والمسلم من سلم الناس من لسانه ويده ، والمجاهد من جاهد نفسه في طاعة الله ، والمهاجر من هجر الخطايا والذنوب)
شاطر | 
 

 الطريق الى الشرف والمجد (موضوع تحفيزي)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
خالد بن الوليد



عدد المساهمات : 82
تاريخ التسجيل : 21/09/2014

مُساهمةموضوع: الطريق الى الشرف والمجد (موضوع تحفيزي)   10.09.16 0:00

قال رسول الله صلى الله عليه و سلم
((في حجة الوداع الا أخبركم بالمؤمن من أمنه الناس على أموالهم وأنفسهم والمسلم من سلم الناس من لسانه ويده والمجاهد من جاهد نفسه في طاعة الله والمهاجر من هجر الخطايا والذنوب))



من لا يريد الشرف والمجد؟


عندما نسأل عن اعظم طرق المجد والشرف ..
فسنرى ارشادات ذلك الطريق بسنة الرسول عليه الصلاة والسلام...


المسلم من سلم الناس من لسانه ويده
المسلم لا يزرع الشر والوهن بلسانه او بيده
المسلم كلمة تعني لمن سلم نفسه لله
المسلم كلمة تعني المسالم
المسلم كلمة تعني للسلام 


المسلم مسالما سالما مستسلما
غير مستعصي راضيا مرضيا بكل ما كان وسيكون خيرا من عند الله او شرا بما ساء


اما المؤمن وهي اعلى درجة من المسلم
فهو من آمنه الناس على أموالهم ودماؤهم
ولا يأمن الناس اموالهم ودمائهم لانسان الا ان كان على خلق عظيم


أما أعظمكم بطولة ..
شرفا ومجدا
المحسن المجاهد في سبيل الله ..
والمجاهد الحق هو
((المجاهد من جاهد نفسه في طاعة الله)) صحيح 


طريق الشرف والمجد والغايات السامية

الطريق الصحيح
(الصراط المستقيم)
طريق واضح جدا

فلماذا الأكثرية منحرف عن ذلك الطريق؟
الجهل... 
لاننا نجهل الكثير من الحقائق 
لا نفهم الكثير من الاسباب والمسببات


ولهذا نزلت اول آية قرآنية بحروف ربانية الاهية 
بلسان اعظم الملائكة جبريل عليه السلام
اقرأ..! وعندما تقرأ .. تذكر الله ولتكن لله.. 
وعندما تفهم الأفاهيم والعلوم تذكر ان الله الأعلى ولا شيء فوقه
(اقرأ باسم ربك الأعلى)
أفلم يغتر الشيطان ابليس بعلمه وجهل حكمة الله
وسقط من اعظم الرتب 
سقط من رتبة الملائكة الى سابع اراضين واصبح سيد جهنم  
  
الجهل يسبب الخمول والكسل
يسبب البقاء في الفشل والاستسلام او الغضب 

لمشاكلك وهمومك وبلاويك الشخصية او بلاوي الدنيا
هو انحراف وزراعة للشر والوهن في الارض 
فأنت تنضم الى ذلك الطابور الطويل
طابور المعتدين والظالمين
والظالم ليس فقط من ظلم الآخرين
فهو كذلك من ظلم نفسه
ظالم نفسه
ذلك الذي اعطاه الله الامكانيات 
العقل والقلب ليفكر ويخترع ويكتشف ويتأمل بالخير
واليدين والرجلين ليطبق تلك الآمال والاختراعات بالخير 


اللاظالم 
من اجتهد وعمل بنية صادقة 
وبقلب يحب الخير للارض والعالمين 
محبا لكل القارات واتربتها
ويأتي بالخير لكل مدن الارض 
ومحبا ومحسنا لكل الناس ومفيدا لهم
محسنا لنفسه ثم لعائلته ثم لاقربائه ثم لجيرانه
ثم لمدينته ثم لوطنه ثم للارض اجمعين

من درر السنة
عفو الرسول عليه الصلاة والسلام 
لاهل الطائف عندما آذوه وسالت دمائه من الحجارة التي رمونها عليه وهو مغادر!!
اتاه الملاك ولم يقل له فرج غيظي وغضبي وخذ حقي وانتقم لي منهم!!
بل احسن اليهم وقال للملاك اتركهم لعل ابنائهم يسلموا!
ما اعظمها من انسانية.. ما اعظمها من بطولة!!

وما جزاء المحسنين الا الاحسان؟ ولو بعد حين..
وما جزاء المخطئ والمذنب الا ان يدفع ثمن السيئة..


اقرأ هذه الحكمة .. 
"انتظر ان تتألم من كل ذرة سيئة فعلتها ولو بعد حين"

ومن جد وجد

ومن اجتهد وعمل خيرا 
بطيبة واخلاص 
واتقن عمله
نال جزاء اجتهاده ثم نال جزاء اتقانه عمله
ولو بعد حين.. وان طالت الايام..!
لانه الارض ان ظلمتك وخذلتك الآن تجاه احسانك..
فتذكر ان الله لا يظلم, عادل سيجازيك في الدنيا قبل الاخرة يوما ما.. في الوقت المناسب.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
خالد بن الوليد



عدد المساهمات : 82
تاريخ التسجيل : 21/09/2014

مُساهمةموضوع: رد: الطريق الى الشرف والمجد (موضوع تحفيزي)   10.09.16 0:04

خالد بن الوليد كتب:


فلماذا الأكثرية منحرف عن ذلك الطريق؟
الجهل... 
لاننا نجهل الكثير من الحقائق 
لا نفهم الكثير من الاسباب والمسببات


ولهذا نزلت اول آية قرآنية بحروف ربانية الاهية 
بلسان اعظم الملائكة جبريل عليه السلام
اقرأ..! وعندما تقرأ .. تذكر الله ولتكن لله.. 
وعندما تفهم الأفاهيم والعلوم تذكر ان الله الأعلى ولا شيء فوقه
(اقرأ باسم ربك الأعلى)
أفلم يغتر الشيطان ابليس بعلمه وجهل حكمة الله
وسقط من اعظم الرتب 
سقط من رتبة الملائكة الى سابع اراضين واصبح سيد جهنم  
 


الصبر ..
اسالوا الله واصبروا وتأملوا خيرا
عليكم بالصبر ..


تذكروا هذه الحكمة.. 
(( مهما أخفيت الحقيقة, مصيرها أن تظهر يوما ما))
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
خالد بن الوليد



عدد المساهمات : 82
تاريخ التسجيل : 21/09/2014

مُساهمةموضوع: رد: الطريق الى الشرف والمجد (موضوع تحفيزي)   10.09.16 0:20

جميعنا يوما ما كننا لونا من هؤلاء








لكن الحياة والوانها وصبغاتها
صنعت الرجال او النساء الذي اصبحناه اليوم


جميعنا خلقنا من نفس المادة

جميعنا نتنفس الهواء نفسه
جميعنا على نفس الكوكب
جميعنا لدينا طموح واهداف
جميعنا فشلنا في شيء ما
جميعنا نخاف شيء ما
جميعنا نريد شيء ما


فلماذا تسعى ونؤذي حلم انسان اخر 
او تأتي بشيء يخافه لا يريده؟
بينما كلن لدينا احلامه ومخاوفه؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
خالد بن الوليد



عدد المساهمات : 82
تاريخ التسجيل : 21/09/2014

مُساهمةموضوع: رد: الطريق الى الشرف والمجد (موضوع تحفيزي)   10.09.16 0:41

طريق الشرف والمجد
طريق الاحسان
طريق الصراط المستقيم
صعب جدا 


وحتى تصل لهذا الطريق
ستواجه صعوبات تستنزفك


هو عندما تصل لحد 
عندما يتكاثر عليك ال لا أصدقاء
عندما تواجه الأمراض
عندما تواجه المشاكل بانواعها 
عندما يكفي اي يكفي!
عندما تصل لحد
عندما بالفعل تؤلم بشكل فظيع  
عندما لا تستطيع ان تتحمل اكثر من ذلك 
عندما تصل لهذا الحد
انا اخبرك الآن انني لا استطيع شرحها لك!
لعل الابواب تبدأ تنفتح
فرص تبدأ تحدث
لكن ما لا تستطيع فعله
لا يمكنك ان تغادر!
لا يمكنك ان تنحرف عن الطريق المستقيم


لا تستطيع الاستسلام بسبب ما تراه
لا تستطيع الاستسلام
الأبطال يستمرون عندما لا يبقى لديهم اي شيء
هذا ما يفرقهم بين العظماء
هذا ما يفصلهم
عندما ليس لديهم اي شيء
عندما ينتهي الامر
عندما يكونوا متعبين
عندما يكونوا محبطين
عندما يكونوا مستعدين للاستسلام
عندما انفقوا اخر فلس لديهم


هذا هو عندما يبدئون الأبطال حقا!!!
هل تسمعني؟
هذا عندما لم يبقى لديك اي شيء
هذا عندما تستنزف كل مالك
عندما تخسر كل طاقتك
عندما لم يبقى لديك اي شيء


هذا هو وقت العرض
عندما تجد الوسيلة في ال لا وسيلة!
عندما تجد النفس الذي ليس لديك!
عندما تجد طاقة ليس لها وجود!
عندما تريد هذا الشيء كما تحتاج الى ان تتنفس!

للامانة بعض الكلمات منقولة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
خالد بن الوليد



عدد المساهمات : 82
تاريخ التسجيل : 21/09/2014

مُساهمةموضوع: رد: الطريق الى الشرف والمجد (موضوع تحفيزي)   10.09.16 0:51



نجاة بلقاسم طفلة من المغرب

تحولت من راعية أغنام إلى وزيرة للتعليم العالي ووزيرة لحقوق المرأة في فرنسا 
(بعد هجرتها)

تقول: "ليس عيبا أن نفشل طالما أننا نستمر في المحاولة"
لقد كانت أمي دائما تقول لي: "لا تقلقي، إن بالحياة خيالا وأحلاما أكبر مما تتصورين"
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30487
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: الطريق الى الشرف والمجد (موضوع تحفيزي)   10.09.16 0:56

احسن الله اليك وبارك فيك اخي

نعم التجربة ونعم العلم

السلام عليك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
خالد بن الوليد



عدد المساهمات : 82
تاريخ التسجيل : 21/09/2014

مُساهمةموضوع: رد: الطريق الى الشرف والمجد (موضوع تحفيزي)   10.09.16 1:05

وبارك فيك عم يوسف 


((إِيلافِهِمْ رِحْلَةَ الشِّتَاءِ وَالصَّيْفِ
فَلْيَعْبُدُوا رَبَّ هَذَا الْبَيْتِ
الَّذِي أَطْعَمَهُم مِّن جُوعٍ وَآمَنَهُم مِّنْ خَوْفٍ))
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
خالد بن الوليد



عدد المساهمات : 82
تاريخ التسجيل : 21/09/2014

مُساهمةموضوع: رد: الطريق الى الشرف والمجد (موضوع تحفيزي)   10.09.16 1:18

ليوناردو ديل فيكيو صافي الثروة: 24.1 مليار دولار

ترعرع ديل فيكيو في دار للأيتام، وعمل في مصنع لإنتاج قطع غيار السيارات وإطارات النظارات.
وفي سن ال23، افتتح ليوناردو ديل فيكيو متجره الخاص، ليصبح بعد ذلك أكبر شركة في العالم لصناعة النظارات الشمسية الطبية التي تحمل اسم علامات تجارية عالمية مثل «راي بان» و«أوكلي».

بماذا أفضل مننا ليوناردو ديل؟

هناك فرق بين ان تعمل باحسان ورضى 
وليس بقصد مقابل العمل (المال) ولتمر الأيام

وكل نية وجهد وعمل له جزاء من رب العالمين قبل رب العمل.. 
والجزاء درجات, في الدنيا قبل الآخرة. 

من الدرر السنية 
"إن الله يحب إذا عمل أحدكم عملاً أن يتقنه"

واذا احب الله فلانا .. 
كان له القبول في السماء والارض وانفتحت له الأبواب

((إِذَا أَحَبَّ اللَّهُ الْعَبْدَ نَادَى جِبْرِيلَ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ فُلَانًا فَأَحْبِبْهُ فَيُحِبُّهُ جِبْرِيلُ فَيُنَادِي جِبْرِيلُ فِي أَهْلِ السَّمَاءِ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ فُلَانًا فَأَحِبُّوهُ فَيُحِبُّهُ أَهْلُ السَّمَاءِ ثُمَّ يُوضَعُ لَهُ الْقَبُولُ فِي الْأَرْضِ ))


لا توجد هناك ما يسمونه الحظوظ
او الصدف ..
بل هي .. 
وما جزاء الاحسان الا الاحسان.
وما جزاء السيئة الا السوء.


من أروع القوانين
قانون اسحق نيوتن الثالث
"لكل قوة فعل قوة رد فعل، مساوية لها في المقدار ومعاكسة لها في الاتجاه، تعملان على نفس الخط وتؤثران على جسمين مختلفين"

أعطيت ستأخذ! (قانون)


فان الله هو العادل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
خالد بن الوليد



عدد المساهمات : 82
تاريخ التسجيل : 21/09/2014

مُساهمةموضوع: رد: الطريق الى الشرف والمجد (موضوع تحفيزي)   10.09.16 1:32

ان الله لا يخذل عبدا طالما العبد عند حسن ظنه بربه


((إِيلافِهِمْ رِحْلَةَ الشِّتَاءِ وَالصَّيْفِ
فَلْيَعْبُدُوا رَبَّ هَذَا الْبَيْتِ
الَّذِي أَطْعَمَهُم مِّن جُوعٍ وَآمَنَهُم مِّنْ خَوْفٍ))
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الطريق الى الشرف والمجد (موضوع تحفيزي)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى عباد الرحمن الإسلامي الاجتماعي :: فَأْوُوا إِلَى الْكَهْفِ :: فَسَوْفَ يَأْتِي اللَّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ-
انتقل الى: