منتدى عباد الرحمن الإسلامي الاجتماعي

لتوعية المسلمين بشؤون دينهم ودنياهم ونبذ التحزب والتمذهب والطائفية ولإنشاء مجتمع متوحد على ملة أبينا إبراهيم وسنة سيدنا محمد (عليهم الصلاة والسلام)
 
الرئيسيةاليوميةالتسجيلدخول
الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنزَلَ عَلَى عَبْدِهِ الْكِتَابَ وَلَمْ يَجْعَل لَّهُ عِوَجًا * قَيِّمًا لِّيُنذِرَ بَأْسًا شَدِيدًا مِن لَّدُنْهُ وَيُبَشِّرَ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا حَسَنًا * مَاكِثِينَ فِيهِ أَبَدًا * وَيُنذِرَ الَّذِينَ قَالُوا اتَّخَذَ اللَّهُ وَلَدًا * مَّا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ وَلا لِآبَائِهِمْ كَبُرَتْ كَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ إِن يَقُولُونَ إِلاَّ كَذِبًا * فَلَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَّفْسَكَ عَلَى آثَارِهِمْ إِن لَّمْ يُؤْمِنُوا بِهَذَا الْحَدِيثِ أَسَفًا * إِنَّا جَعَلْنَا مَا عَلَى الأَرْضِ زِينَةً لَّهَا لِنَبْلُوَهُمْ أَيُّهُمْ أَحْسَنُ عَمَلا * وَإِنَّا لَجَاعِلُونَ مَا عَلَيْهَا صَعِيدًا جُرُزًا * أَمْ حَسِبْتَ أَنَّ أَصْحَابَ الْكَهْفِ وَالرَّقِيمِ كَانُوا مِنْ آيَاتِنَا عَجَبًا * إِذْ أَوَى الْفِتْيَةُ إِلَى الْكَهْفِ فَقَالُوا رَبَّنَا آتِنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً وَهَيِّئْ لَنَا مِنْ أَمْرِنَا رَشَدًا
الموسوعة الحديثية http://www.dorar.net/enc/hadith
تَنْزِيلٌ مِنْ رَبِّ الْعَالَمِينَ http://tanzil.net
إِنَّ هُدَى اللَّـهِ هُوَ الْهُدَىٰ
قال عليه الصلاة والسلام في حجة الوداع (الا أخبركم بالمؤمن: من أمنه الناس على أموالهم وأنفسهم ، والمسلم من سلم الناس من لسانه ويده ، والمجاهد من جاهد نفسه في طاعة الله ، والمهاجر من هجر الخطايا والذنوب)
شاطر | 
 

 أعطني هذا الصاحب... وخذ مني الخلافة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30664
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: أعطني هذا الصاحب... وخذ مني الخلافة   23.07.16 18:13

ما أجمل أن يكون لك من بين إخوانك المسلمين
أخ صالح قريب منك
لا يمكن أن ينساك
مهما تزاحمت عليه مشاغل الدنيا

أخ يعتبرك جزءاً أساسياً في حياته
لا يمكن أن يغفل عنه مهما كانت الظروف
أخ يدعو لك كما يدعو لنفسه
بل ربما ينشغل بالدعاء لك عن دعائه لنفسه وأهله

ما أعظمها من نعمة
جعلت الفاروق رضي الله عنه من عظمتها يقول:
(ما أعطي عبد بعد الإسلام نعمةً خيراً من أخ صالح
إذا نسي ذكره، وإذا ذكر أعانه
فمن وجد منكم من أخيه وداً فليتمسك به، فإنه قلما يجد ذلك)


نعم والله (فإنه قلما يجد ذلك)
فربما تدعو الله بأن يرزقك هذا الأخ
ولا يتحقق دعاؤك إلا بعد سنوات من الله عز وجل التضرع والإلحاح

وحين يستجيب الله لدعواتك
وينعم عليك بنعمة الأخ الصالح
فربما يأتيك أخ من إخوانك مستفسراً عن سر اختيارك له أخاً ورفيقاً
فأظنك ستستحضر بعض الأسباب التي دعتك لهذا الاختيار
فتجيب سائلك بفخر واعتزاز
وتقول: لقد اخترت أخي هذا لأسباب كثيرة، أضع بعضها بين يديك

ولكن وقبل الدخول في الأسباب
لابد من التشديد على أمر في غاية الأهمية
اتفق عليه كل العقلاء في كل زمان ومكان
وهو أنه لا يوجد شخص على وجه هذه الأرض
لا في الماضي ولا في الحاضر ولا في المستقبل
سالم من العيوب والنقائص
– عدا رسل الله عليهم صلوات الله وسلامه –
وإذا أردت أخاً بلا عيب
بقيت بلا أخ

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30664
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: أعطني هذا الصاحب... وخذ مني الخلافة   23.07.16 18:14

وقد يسأل سائل .. لماذا اخترت فلان ليكون أخا لك:

فقد تقول

ـ اخترته لدينه، وحرصه على رضا ربه، في مواقف كثيرة، عشتها معه مراراً وتكراراً، حيث لا يرانا إلا الله.

ـ اخترته لعقله، وفهمه للأمور على ما هي عليه، بدون إفراط ولا تفريط.

ـ اخترته لقدرته على فهم ما أقوله فهماً سوياً سليماً بلا عناء ولا مشقة.

ـ اخترته لشعوري الدائم بأنه قادر على فهم ما بداخلي ومن دون أن أتكلم.

ـ اخترته لسلاسته وسهولته، فلا أجد صعوبة أبداً من جهته في أي موقف من المواقف، فأشعر بارتياح كبير وأنا أتعامل معه.

ـ اخترته لحرصه على أن لا نختلف أبداً، وأن نعيش معاً بتوافق وانسجام، فلا هو بكثير الجدال والمراء، ولا اختلفنا مرة وكان اختلافنا سلبياً.

ـ اخترته لحرصه على التماس الأعذار لي، من دون تصيد للأخطاء، أو عد للزلات.

ـ اخترته لحلمه علي ، وصبره على عيوبي، وعفوه عن زلاتي من دون منة ولا تفضل.

ـ اخترته لحبه الخير لي كما يحبه لنفسه.

ـ اخترته لحرصه الشديد على ما ينفعني كحرصه على ما ينفعه، بل ربما آثرني في بعض الأحيان على نفسه.

ـ اخترته لاستعداده الدائم لإعانتي في كل خير، ومواساتي عند كل كرب، ووقوفه بجانبي في كل وقت. فما نشدته يوماً في أمر من أمور الدنيا أو الآخرة إلا وجدته لي ملبياً بكل سهولة ولين، وبدون جدال ولا مراء.

ـ اخترته لصفائه وصراحته وتلقائيته التي تريح النفس، وتطمئن القلب، وتزيل الكلفة.

ـ اخترته لحرصه على عدم إخفاء أي أمر من أموره عني ، ورغبته في مكاشفتي بما يجول في داخله، وبما يحصل من أمور حياته، من دون تحفظ ولا تكلف ولا غموض ولا خفاء.

ـ اخترته لأنني لا أشعر معه بأي كلفة أو تحفظ زائد.

ـ اخترته لحرصه على حفظ أسراري كحرصه على أسراره وأسرار أهله.

ـ اخترته لإدراكه قيمة الأخوة التي جمعتنا، وحرصه الدائم على صيانتها من كل ما يؤذيها من الأقوال والأفعال.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30664
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: أعطني هذا الصاحب... وخذ مني الخلافة   23.07.16 18:20

وقد ذكر الله عزّ وجلّ عباده المؤمنين نعمته عليهم في الدين
إذ ألف بين قلوبهم بعد أن كانوا متفرقين
فأصبحوا بنعمته إخواناً بالألفة متفقين
وعلى البرّ والتقوى مضطجعين

ثم ضم التذكرة بالنعمة عليهم إلى تقواه
وأمر بالاعتصام بحبله وهداه
ونهى عن التفرق إذ جمعتهم الدار
وقرن ذلك بالمنة منه عليهم
إذا أنقذهم من شفا حفرة النار

قال بعضهم:
استكثر من الإخوان
فإن لكل مؤمن شفاعة
فلعلك تدخل في شفاعة أخيك.


وقيل:
مثل الأخوين إذا التقيا
مثل اليدين تغسل إحداهما الأخرى


يقال إذا تآخى اثنان في الله
وكان أحدهما أرفع مقاما من الآخر
رفع الآخر معه إلى مقامه
وأنه يلحق به كما تلحق الذرية بالأبوين
والأهل بعضهم ببعض

و يقال:
ما حسد العدو غير متعاونين على برّ حسده
متواخيين في الله عزّ وجلّ ومتحابين فيه
فإنه يجهد نفسه ويحث قبيله على إفساد ما بينهما

ويقال:
ما تواخى اثنان في الله عزّ وجلّ ففرق بينهما
إلاّ بذنب يرتكبه أحدهما
فإذا قصر العبد في طاعة الله تبارك وتعالى
سلبه الله عزّ وجلّ من يؤنسه


ومن علامة التقى
حسن المقال عند التفرق
وجميل البشر عند التقاطع
أنشدنا بعض العلماء الحكماء في معناه:

إنّ الكريم إذا تقضى وده ... يخفي القبيح ويظهر الإحسانا
وترى اللئيم إذا تصرم حبله ... يخفي الجميل ويظهر البهتانا

و كان أبو الدرداء يقول:
معاتبة الصديق خير من فقده


قال عمر رضي الله عنه:
عليك بإخوان الصدق تعش في أكمافهم، فإنهم زينة في الرخاء وعدة في البلاء، وضع أمر أخيك على أحسنه حتى يحبك ما يغلبك منه، واعتزل عدوك واحذر صديقك من القوم إلاّ الأمين، ولا أمين إلاّ من خشي الله عزّ وجلّ، ولا تصحب الفاجر فتعلم فجوره، ولا تطلعه على سرك واستشر في أمرك الذين يخشون الله تبارك وتعالى

و لما حضرت علقمة العطاردي الوفاة دعا بابنه فقال: يا بني، إنْ عرضت لك إلى صحبة الرجال حاجة فاصحب من إذا خدمته صانك، وإنْ قعدت بك مؤونة مانك، اصحب من إذا مددت يدك بخير مدّها، وإنْ رأى منك حسنة عدّها، وإنْ رأى منك سيئّة سدّها، اصحب من إذا سألته أعطاك، وإنْ سكت ابتداك، وإنْ نزلت بك نازلة واساك، اصحب من إذا قلت صدق قولك، وإذا حاولت أمراً أمرك، وإنْ تنازعتما آثرك


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30664
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: أعطني هذا الصاحب... وخذ مني الخلافة   23.07.16 18:22

كان الفضيل بن عياض وغيره يقول:
نظر الأخ إلى وجه أخيه على المودة والرحمة
عبادة


كان بعضهم يقول:
ما ذكر أخي عندي في غيب إلاّ تمثلته جالساً
فقلت فيه ما يحب أنْ يسمع في حضوره

كان السلف فيما ذكره الحسن وغيره، قالوا:
كان أحدهم يخلف أخاه في عياله بعد موته أربعين سنة
لا يفقدون إلاّ وجهه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30664
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: أعطني هذا الصاحب... وخذ مني الخلافة   23.07.16 18:26

يقال إنّ مسروقاً أدان ديناً ثقيلاً
وكان على أخيه خيثمة دين
قال: فذهب مسروق فقضى دين خيثمة وهولا يعلم
وذهب خيثمة فقضي دين مسروق سرّاً وهو لا يعلم

وكان أبو الدرداء يقول:
إذا تغير أخوك وحال عمّا كان
فلا تدعه لأجل ذلك
فإن أخاك يعوج مرة ويستقيم أخرى
وكان يقول: داوِ أخاك ولا تطع فيه حاسداً، فتكون مثله

قال موسى بن عقبة:
كنت ألقى الأخ من إخواني مرّة
فأقيم عاقلاً بلقائه أياماً


و عن عطاء قال: كان يقول:
تفقدوا إخوانكم بعد ثلاث
فإن كانوا مرضى فعودوهم
وإن كانوا مشاغيل فأعينوهم
وإنْ كانوا نسوا فذكروهم

و كان الفضيل يقول: إنما سمّي الصديق لتصدقه والرقيق لترفقه ،  فإن كنت أغنى منه فأرفقه بمالك ، وإنْ كنت أعلم منه فأرفقه بعلمك، وينبغي أنْ ينصح له فيما بينه وبينه، ولا يوبخه بين الملأ ولايطلع على غيبه أحداً، فقد قيل: إنّ نصائح المؤمنين في آذانهم

و قال بعض العلماء:
إذا قال الأخ لأخيه قم بنا، فقال: إلى أين، فلا تصحبه
وقال الآخر: إذا قال: أعطني من مالك، فقال: كم تريد أو ماذا تصنع به ..لم يقم بحق الإخاء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30664
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: أعطني هذا الصاحب... وخذ مني الخلافة   23.07.16 18:29

جاء رجل إلى أبي هريرة فقال: إني أريد أنْ أؤاخيك في الله عزّ وجلّ، فقال: أتدري ما حق الإخاء قال: عرفني، قال: لا تكون بدرهمك ودينارك أحقّ مني، قال: لم أبلغ هذه المنزلة بعد، قال: فاذهب عني

عن عون بن عبد الله قال: قال ابن مسعود:
لا تسأل امرءاً عن ودّه إياك
ولكن انظر ما في قلبك فإن في قلبه لك مثل ذلك


وعن أخوين من السلف انقلب أحدهما عن الاستقامة
فقيل لأخية التقي: ألا تقطعه وتهجره
فقال: هو أحوج ما كان إليّ في هذا الوقت لما وقع في عثرته، أنْ آخذ بيده، وأتلطف له في المعاتبة، وأدعو له بالعود إلى ما كان عليه

ومن الإسرائيليات أنّ أخوين عابدين في جبل، نزل أحدهما ليشتري من المصر لحماً بدرهم، فبصر ببغي عند اللحام، فهويها فواقعها، ثم أقام عندها ثلاثاً واستحى أنْ يرجع إلى أخيه من جنايته، قال: فافتقده أخوه واهتم بشأنه، فنزل إلى المدينة فلم يزل يسأل عنه حتى دل عليه، فدخل عليه وهو جالس مع البغي، فاعتنقه وجعل يقلبه ويلزمه، وأنكر الآخر أنه يعرفه لفرط استحيائه منه، فقال: قم يا أخي فقد علمت بشأنك وقصتك، وما كنت أعزّ علي وأحبّ منك في يومك هذا وساعتك هذه، فلما رأى ذلك لا يسقطه عنده، قام فانصرف معه، فهذا من أحسن النيات وهو طريق العارفين من ذوي الآداب والمروءات

قال سليمان الداراني: لو أنّ الدنيا كلها لي فجعلتها في فم أخ من إخواني لاستقللتها له
وقال: إني لألقم الأخ من إخواني اللقمة فأجد طعمها في حلقي

عن عليّ عليه السلام: لعشرون درهماً أعطيها أخي في الله عزّ وجلّ أحّب إلي من أنْ أتصدق بمائة درهم على المساكين

أفشى بعضهم إلى أخيه سرًّا
ثم قال له: حفظت
قال: بل نسيت

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30664
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: أعطني هذا الصاحب... وخذ مني الخلافة   23.07.16 18:33

وكان ابن سيرين يقول: يحتمل الرجل لأخيه إلى سبعين زلة ويطلب له المعاذير، فإن أغناه ذلك وإلاّ قال: لعل لأخي عذراً غاب عني

قال رجل للجنيد: قد عزّ في هذا الزمان أخ في الله تعالى
قال: فسكت عنه
ثم عاد ذلك
فقال له الجنيد: إذا أردت أخاً في الله عزّ وجلّ يكفيك مؤونتك ويتحمل أذاك فهذا لعمري قليل، وإنْ أردت أخاً في الله تتحمل أنت مؤونته وتصبر على أذاه، فعندي جماعة أدلك عليهم إنْ أحببت

و كان بعض الناس يقول: لا تؤاخِ من الناس إلاّ من لا يتغير عليك في أربع: عند غضبه ورضاه وعند طمعه وهواه

قال بعض العلماء: لا تصحب إلاّ أحد رجلين: رجلاً تتعلم منه شيئاً من أمر دينك فينفعك، أو رجلاً تعلمه شيئاً من دينه فيقبل منك

وقد كان الشافعي عليه السلام آخى محمد بن عبد الحكم المصري وكان يحبه ويقربه، ويقول: ما يقيمني بمصر غيره، واعتل محمد فعاده الشافعي، فحدثني القرشي عن الربيع قال: سمعت الشافعي ينشد وقد عاد محمدّاً:
مرض الحبيب فعدته ... فمرضت من حذري عليه
وأتى الحبيب يعودني ... فبرأت من نظري إليه

و أوصى بعض السلف ابنه فقال: يا بني لا تصحب من الناس إلاّ من إنْ افترقت قرب منك، وإذا استغنيت لم يطمع فيك، وإنْ علت مرتبته لم يرتفع عليك، إنْ تذللت له صانك، وإنْ احتجت له مانك، وإنْ اجتمعت معه زانك، فإن لم تجد هذا فلا تصحبن أحداً

و كان أبو الدرداء يقول: إني لأدعو لأربعين من إخواني في سجودي أسميهم بأسمائهم.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
أم حسن



عدد المساهمات : 635
تاريخ التسجيل : 12/07/2016

مُساهمةموضوع: رد: أعطني هذا الصاحب... وخذ مني الخلافة   23.07.16 18:39

ماشاء الله لا قوة إلا بالله
ان وجدت أخ كهذا
أخ لم تلده أمك يكون أقرب لك من أقاربك
تبوح له بكل خواطرك التي تكلم بها نفسك ويتحملك
فأحذر ياأخي من الحسد...
وأنا قلت ماشاء الله لا قوة إلا بالله. : Smile


      اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين  
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30664
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: أعطني هذا الصاحب... وخذ مني الخلافة   23.07.16 18:43

الأخوان متقلبون أختي الكريمة

لذلك لا زال البحث جاريا

نسأل الله حسن الخاتمة اللهم آمين

السلام عليكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
أم حسن



عدد المساهمات : 635
تاريخ التسجيل : 12/07/2016

مُساهمةموضوع: رد: أعطني هذا الصاحب... وخذ مني الخلافة   23.07.16 18:46

يوسف عمر كتب:
الأخوان متقلبون أختي الكريمة

لذلك لا زال البحث جاريا

نسأل الله حسن الخاتمة اللهم آمين

السلام عليكم
نسأل الله حسن الخاتمه جميعا
وحفظكم الله


      اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين  
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30664
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: أعطني هذا الصاحب... وخذ مني الخلافة   23.07.16 19:59

مصدر المقال

https://saaid.net/arabic/83.htm
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
المهند العربي



عدد المساهمات : 1350
تاريخ التسجيل : 21/05/2014

مُساهمةموضوع: رد: أعطني هذا الصاحب... وخذ مني الخلافة   24.07.16 4:21

فعلا إنها عملة ثمينة ونادرة ..
إن كان الفاروق رضي الله عنه في زمانه " خير القرون"
يقول عن الأخ الصادق : "قلما يجد ذلك" يعني الأخ ..
فكيف بزماننا ؟ ولعل من فضائل تلك العلاقة أنها ممتدة
المنفعة إلى اليوم الآخر ف (الأخلاء يومئذ بعضهم لبعض
عدو إلا المتقين) فإنهم لا يزالون أخلاء وربما حتى نفع
أحدهما الآخر باجتماعهم تحت ظل عرش الرحمن أو بشفاعة
أو بما شاء الرحمن .. فالخير ثمرته لا تنتهي في بنهاية الدنيا ..
نسأل الله من فضله وإحسانه ..


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ايهاب احمد
مدير المنتدى


عدد المساهمات : 5231
تاريخ التسجيل : 18/06/2013

مُساهمةموضوع: رد: أعطني هذا الصاحب... وخذ مني الخلافة   25.07.16 21:14

الصاحب الصالح 
رزق 
فمن وجد صاحب من هذا النوع 
وجب علية ان يشكر ربة 
---------
الحمد لله 
ان لي آخوة صالحين 


 81 - ( صحيح ) 
 من قال : سبحان الله وبحمده سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لاإله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك فقالها في مجلس ذكر كانت كالطابع يطبع عليه ومن قالها في مجلس لغو كانت له كفارة 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
درة تكريت



عدد المساهمات : 2002
تاريخ التسجيل : 24/07/2015

مُساهمةموضوع: رد: أعطني هذا الصاحب... وخذ مني الخلافة   26.07.16 0:26

موضوع قيّم
جداً راق لي واستمتعت بقراءته

اسأل الله العظيم بأن يرزقنا وإياكم الصحبة الصالحة الطيبة النافعة

جزاك الله الفردوس الاعلى شيخي يوسف عمر



{ بَيْنَ الْقُرْآنِ وَ السُنَّةْ .. حَيَآتي أَصْبَحَتْ جَنَّةَ }



غائبتي الغالية
" ميرفت "

افتقدكِ عدد مانامت الاعين و استيقظت ,,,
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
متصل
 
أعطني هذا الصاحب... وخذ مني الخلافة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى عباد الرحمن الإسلامي الاجتماعي :: فَأْوُوا إِلَى الْكَهْفِ :: خواطر إيمانية-
انتقل الى: