منتدى عباد الرحمن الإسلامي الاجتماعي

لتوعية المسلمين بشؤون دينهم ودنياهم ونبذ التحزب والتمذهب والطائفية ولإنشاء مجتمع متوحد على ملة أبينا إبراهيم وسنة سيدنا محمد (عليهم الصلاة والسلام)
 
الرئيسيةاليوميةالتسجيلدخول
الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنزَلَ عَلَى عَبْدِهِ الْكِتَابَ وَلَمْ يَجْعَل لَّهُ عِوَجًا * قَيِّمًا لِّيُنذِرَ بَأْسًا شَدِيدًا مِن لَّدُنْهُ وَيُبَشِّرَ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا حَسَنًا * مَاكِثِينَ فِيهِ أَبَدًا * وَيُنذِرَ الَّذِينَ قَالُوا اتَّخَذَ اللَّهُ وَلَدًا * مَّا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ وَلا لِآبَائِهِمْ كَبُرَتْ كَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ إِن يَقُولُونَ إِلاَّ كَذِبًا * فَلَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَّفْسَكَ عَلَى آثَارِهِمْ إِن لَّمْ يُؤْمِنُوا بِهَذَا الْحَدِيثِ أَسَفًا * إِنَّا جَعَلْنَا مَا عَلَى الأَرْضِ زِينَةً لَّهَا لِنَبْلُوَهُمْ أَيُّهُمْ أَحْسَنُ عَمَلا * وَإِنَّا لَجَاعِلُونَ مَا عَلَيْهَا صَعِيدًا جُرُزًا * أَمْ حَسِبْتَ أَنَّ أَصْحَابَ الْكَهْفِ وَالرَّقِيمِ كَانُوا مِنْ آيَاتِنَا عَجَبًا * إِذْ أَوَى الْفِتْيَةُ إِلَى الْكَهْفِ فَقَالُوا رَبَّنَا آتِنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً وَهَيِّئْ لَنَا مِنْ أَمْرِنَا رَشَدًا
الموسوعة الحديثية http://www.dorar.net/enc/hadith
تَنْزِيلٌ مِنْ رَبِّ الْعَالَمِينَ http://tanzil.net
إِنَّ هُدَى اللَّـهِ هُوَ الْهُدَىٰ
قال عليه الصلاة والسلام في حجة الوداع (الا أخبركم بالمؤمن: من أمنه الناس على أموالهم وأنفسهم ، والمسلم من سلم الناس من لسانه ويده ، والمجاهد من جاهد نفسه في طاعة الله ، والمهاجر من هجر الخطايا والذنوب)
شاطر | 
 

 الرعب في آخر الزمان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2
كاتب الموضوعرسالة
نزار



عدد المساهمات : 44
تاريخ التسجيل : 21/08/2014

مُساهمةموضوع: رد: الرعب في آخر الزمان   17.07.16 18:03

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
لي مداخلة بسيطة
و اخرج الطبراني رضي الله تعالى عنه أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال: يكون في آخر الزمان فتنة يحصل الناس فيها كما يحصل الذهب في المعدن فلا تسبوا أهل الشام و لكن سبوا أشرارهم فإن فيهم الأبدال يوشك أن يرسل على أهل الشام صيب من السماء فيفرق جماعتهم حتى لو قاتلتهم الثعالب غلبتهم فعند ذلك يخرج خارج من أهل بيتي في ثلاث رايات المكثر يقول بهم خمسة عشر ألفا و المقل يقول بهم اثنا عشر ألفا و أمارتهم امت امت يلقون سبع رايات تحت كل راية منها رجل يطلب الملك فيقتلهم الله جميعا و يرد الله إلى المسلمين إلفتهم و نعمتهم و قاصيتهم و رأيهم"

لو فرضنا جدلا بصحة الحديث  فليس فيه اي تزكية لصاحب راية امت امت ولا اظن  المهدي  يحمل راية الموت
و هناك جملة " فيقتلهم الله جميعا " هل المقصود  اصحاب الرايات السبعه  فقط ام  صاحب راية امت  امت معهم
من هو الخارج الذي يقول انه من ال البيت وخرج في اثناء فتنة الشام  لعله -والله اعلم - الحوثي في اليمن  فراية الحوثي  فيها كلمه الموت مكرره مرتين
الموت لامريكا الموت لاسرائيل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أم حسن



عدد المساهمات : 633
تاريخ التسجيل : 12/07/2016

مُساهمةموضوع: رد: الرعب في آخر الزمان   17.07.16 18:20

اللهم آمين


      اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين  
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نسيم البحر



عدد المساهمات : 1160
تاريخ التسجيل : 01/06/2016

مُساهمةموضوع: رد: الرعب في آخر الزمان   18.07.16 9:00

نزار كتب:
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
لي مداخلة بسيطة
و اخرج الطبراني رضي الله تعالى عنه أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال: يكون في آخر الزمان فتنة يحصل الناس فيها كما يحصل الذهب في المعدن فلا تسبوا أهل الشام و لكن سبوا أشرارهم فإن فيهم الأبدال يوشك أن يرسل على أهل الشام صيب من السماء فيفرق جماعتهم حتى لو قاتلتهم الثعالب غلبتهم فعند ذلك يخرج خارج من أهل بيتي في ثلاث رايات المكثر يقول بهم خمسة عشر ألفا و المقل يقول بهم اثنا عشر ألفا و أمارتهم امت امت يلقون سبع رايات تحت كل راية منها رجل يطلب الملك فيقتلهم الله جميعا و يرد الله إلى المسلمين إلفتهم و نعمتهم و قاصيتهم و رأيهم"

لو فرضنا جدلا بصحة الحديث  فليس فيه اي تزكية لصاحب راية امت امت ولا اظن  المهدي  يحمل راية الموت
و هناك جملة " فيقتلهم الله جميعا " هل المقصود  اصحاب الرايات السبعه  فقط ام  صاحب راية امت  امت معهم


بعد بحث لاني لم اسمع بهذا الحديث، تبين انه : آثر موقوف عن الامام علي عليه السلام و ليس مرفوعا للنبي عليه الصلاة و السلام،
قال الشيخ أبو محمد الألفي في موضوع له عن الأبدال:وهذا وهم وخطأ ، إذ رواه ابن لهيعة حال اضطرابه واختلاطه ، فخالف الثقات الأثبات . فقد رواه الحارث بن يزيد الحضرمى ـ أحد أثبات ثقات المصريين ـ عن عبد الله بن زرير عن على موقوفا ، ولم يرفعه .

فالأثر الصحيح بدون رفع  هو :

في مستدرك الحاكم:

8808 - أخبرني أحمد بن محمد بن سلمة العنزي ، ثنا عثمان بن سعيد الدارمي ، ثنا سعيد بن أبي مريم ، أنبأ نافع بن يزيد ، حدثني عياش بن عباس ، أن الحارث بن يزيد حدثه ، أنه سمع عبد الله بن زرير الغافقي ، يقول : سمعت علي بن أبي طالب رضي الله عنه ، يقول : « ستكون فتنة يحصل الناس منها كما يحصل الذهب في المعدن ، فلا تسبوا أهل الشام ، وسبوا ظلمتهم ، فإن فيهم الأبدال (1) ، وسيرسل الله إليهم سيبا (2) من السماء فيغرقهم حتى لو قاتلتهم الثعالب غلبتهم ، ثم يبعث الله عند ذلك رجلا من عترة الرسول صلى الله عليه وسلم في اثني عشر ألفا إن قلوا ، وخمسة عشر ألفا إن كثروا ، أمارتهم أو علامتهم أمت أمت على ثلاث رايات يقاتلهم أهل سبع رايات ليس من صاحب راية إلا وهو يطمع بالملك ، فيقتتلون ويهزمون ، ثم يظهر الهاشمي فيرد الله إلى الناس إلفتهم ونعمتهم ، فيكونون على ذلك حتى يخرج الدجال » « هذا حديث صحيح الإسناد ، ولم يخرجاه »
;

وهذا الإسناد ظاهره الصحة,

الشاهد هسب فهمي، هناك ٣ رايات حق تخرج و تقاتل ٧ رايات شر و مروق و بغي  تبحث عن الملك  و تنتصر الرايات الثلاث و تهلك الرايات السبع، هناك ٣ ملاحظات عند تدرب الحديث.
ـ اعتقد ان الآثر يتكلم عن فتنة الشام و يظهر فيها عدة رايات، سبع رايات بغي و ثلاث رايات حق
ـ الرايات الثلاث يقودها رجل من آل البيت عليهم السلام و ليس بالضرورة المهدي
ـ عند دحر الرايات السبع في الشام، يظهر الهاشمي و ما هو الا المهدي عليه السلام.
لان الامام علي عليه السلام استعمل كلمة (ثم) يظهر الهاشمي، يعني بعد مدة و ليس هو الرجل من العترة الدي يقود الرايات الثلاث...فالمهدي عليه السلام لل أعتقد سيسقط بحول الله في فتنة الشام يقتتل فيها رايات و الله اعلم

الاخطر هو من هي الرايات السبع التي تقاتل من اجل دنيا و ملك  
و الله اعلم


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الرعب في آخر الزمان
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 2 من اصل 2انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى عباد الرحمن الإسلامي الاجتماعي :: وَاتَّقُوا يَوْمًا تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللَّـهِ :: الملاحم والفتن والنبؤات-
انتقل الى: