منتدى عباد الرحمن الإسلامي الاجتماعي

لتوعية المسلمين بشؤون دينهم ودنياهم ونبذ التحزب والتمذهب والطائفية ولإنشاء مجتمع متوحد على ملة أبينا إبراهيم وسنة سيدنا محمد (عليهم الصلاة والسلام)
 
الرئيسيةاليوميةالتسجيلدخول
الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنزَلَ عَلَى عَبْدِهِ الْكِتَابَ وَلَمْ يَجْعَل لَّهُ عِوَجًا * قَيِّمًا لِّيُنذِرَ بَأْسًا شَدِيدًا مِن لَّدُنْهُ وَيُبَشِّرَ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا حَسَنًا * مَاكِثِينَ فِيهِ أَبَدًا * وَيُنذِرَ الَّذِينَ قَالُوا اتَّخَذَ اللَّهُ وَلَدًا * مَّا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ وَلا لِآبَائِهِمْ كَبُرَتْ كَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ إِن يَقُولُونَ إِلاَّ كَذِبًا * فَلَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَّفْسَكَ عَلَى آثَارِهِمْ إِن لَّمْ يُؤْمِنُوا بِهَذَا الْحَدِيثِ أَسَفًا * إِنَّا جَعَلْنَا مَا عَلَى الأَرْضِ زِينَةً لَّهَا لِنَبْلُوَهُمْ أَيُّهُمْ أَحْسَنُ عَمَلا * وَإِنَّا لَجَاعِلُونَ مَا عَلَيْهَا صَعِيدًا جُرُزًا * أَمْ حَسِبْتَ أَنَّ أَصْحَابَ الْكَهْفِ وَالرَّقِيمِ كَانُوا مِنْ آيَاتِنَا عَجَبًا * إِذْ أَوَى الْفِتْيَةُ إِلَى الْكَهْفِ فَقَالُوا رَبَّنَا آتِنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً وَهَيِّئْ لَنَا مِنْ أَمْرِنَا رَشَدًا
الموسوعة الحديثية http://www.dorar.net/enc/hadith
تَنْزِيلٌ مِنْ رَبِّ الْعَالَمِينَ http://tanzil.net
إِنَّ هُدَى اللَّـهِ هُوَ الْهُدَىٰ
قال عليه الصلاة والسلام في حجة الوداع (الا أخبركم بالمؤمن: من أمنه الناس على أموالهم وأنفسهم ، والمسلم من سلم الناس من لسانه ويده ، والمجاهد من جاهد نفسه في طاعة الله ، والمهاجر من هجر الخطايا والذنوب)
شاطر | 
 

 إن لم تستطع الجهاد .. فاذكر الله !

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30520
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: إن لم تستطع الجهاد .. فاذكر الله !   30.12.13 0:24

غفل كثير من عامة المسلمين في زماننا
عن حقيقة أهمية الذكر في ميزان حسنات العبد يوم القيامة
بل إن بعض الناس ممن لا يخصص ولو جزءا بسيطا من وقته لذكر الله عز وجل..!

وقد يعمل الحسنة
فيظن في نفسه أنه قد عمل عملا عظيما يرفع الدرجات
وغفل أن الذكر يسبقها في الأجر والفضل
فالمؤمن يعلم أن ذكر الله هي خير الأعمال وأزكاها عند الله..

وأحب الأعمال إلى الله
هو ما أفترضه الله سبحانه وتعالى على عباده
ويأتي بعدها في الفضل ذكر الله عز وجل..

وأن عامة الناس قد علموا فضل الجهاد وأثره في الأمة فهو ذروة سنام الإسلام
ولذا فعندما يُقارن عمل بالجهاد الذي نعلم فضله وعظيم أجره
فهذا ليس إلا ليعلم من جهل فضل المُقارن بالمُقارن به
لعل الهمة ترتفع وتنشط النفس لأداء هذه العبادة الجليلة
فالذكر عبادة سهلة لا يترتب عليها أدنى مشقة
فهي عبادة في متناول الجميع
القوي والضعيف
المُعافى والمُبتلى
السليم والمريض
الغني والفقير
الملك والمملوك
الرجل والمرأة
الكبير والصغير
فهي عبادة لا تتطلب إلا نية صادقة ولسانا ذاكرا


فإذا علم المسلمون فضل الذكر على سائر الأعمال
فإنهم يتسابقون في هذا الميدان العظيم
ويحرصون على ملازمة سائر أعمالهم بالذكر
فيكون جهادهم مقترنا بالذكر
وتكون صدقتهم مقترنة بالذكر
ويكون بيعهم وشرائهم مقترنا بالذكر
ولا يجلسون مجلسا ولا يعملون عملا إلا وكان ذكر الله قرينا لكل أعمالهم ..!

وقد يتبادر إلى الدهن أن جنس الجهاد في سبيل الله أفضل من جنس الذكر
لما يكون في الجهاد من مشقة وخوف وبذل للدم والمال ، وهذا ظن خاطئ
لاسباب عديدة ..

منها
أن الله سبحانه وتعالى هو الذي قرر على لسان نبيه محمد صلى الله عليه وسلم
فضل الذكر على الجهاد أو الصدقة أو غيرها من الأعمال
فلا مجال إذا لنفي ذلك الفضل
وهذا والله من عظيم نعم الله على أمة محمد صلى الله عليه وسلم
ويثبت للقاصي والداني يسر رسالة الإسلام
فكما أسلفنا سهولة هذه العبادة ويسرها وأنها في متناول الجميع
وتثبت أن الرسول صلى الله عليه وسلم قد بُعث ميسرا لا معسرا
هاديا لا مضلا
فالحمد لله على هذه النعمة العظيمة ..!

ومنها ..
نورد ما قاله الشيخ سلمان العودة حفظه الله في فضل الذكر على الجهاد في سبيل الله
لما تضمنه قوله من ملخص عام في هذا الموضوع
شمل صفوة رأي أئمة الإسلام وذلك في رده على أحد الأسئلة :

يقول الشيخ سلمان العودة حفظه الله :

روى الإمام أحمد في مسنده (22079) بسند فيه انقطاع عن معاذ – رضي الله عنه – قال:
قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم - :" ألا أخبركم بخير أعمالكم،وأزكاها عند مليككم، وأرفعها في درجاتكم، وخيرلكم من تعاطي الذهب والفضة، ومن أن تلقوا عدوكم غداً فتضربوا أعناقهم ويضربوا أعناقكم " قالوا : بلى يا رسول الله، قال: " ذكر الله"

وصح موقوفاً عن معاذ – رضي الله عنه – قال : ما عمل ابن آدم من عمل أنجى له من عذاب الله، من ذكر الله " رواه مالك في الموطأ (1 / 200)، والترمذي (3377)

وورد أيضاً عن أبي الدرداء - رضي الله عنه - مرفوعاً بلفظ "ألا أنبئكم بخيرأعمالكم ، وأزكاها عند مليككم ، وأرفعها في درجاتكم ، وخير لكم من إنفاق الذهب والورق ، وخير لكم من أن تلقوا عدوكم فتضربوا أعناقهم ، ويضربوا أعناقكم ؟ قالوا : بلى يا رسول الله ! قال : ذكر الله – تعالى -" رواه الترمذي ( 3377 )، ورواه ابن ماجة ( 3790 )، وأحمد ( 21702 ) (21704 )، ومالك (501) وسنده جيد

ومفهوم الحديث ماقاله ابن القيم – رحمه الله – عند ذكره لهذا الحديث :
والتحقيق في ذلك أن المراتب ثلاث :

المرتبة الأولى: ذكر وجهاد، وهي أعلى المراتب

(يا أيها الذين آمنوا إذا لقيتم فئة فأثبتوا واذكروا الله كثيراً لعلكم تفلحون)

المرتبة الثانية: ذكر بلا جهاد
فهذه دون الأولى

المرتبة الثالثة: جهاد بلا ذكر
فهي دونها، والذاكر أفضل من هذا

وإنما وضع الجهاد لأجل ذكر الله
فالمقصود من الجهاد أن يذكر الله ويعبد وحده
فتوحيده وذكره وعبادته هو غاية الخلق التي خلقوا لها، انظر حاشية ابن القيم (7 / 126).

وقال ابن تيمية – رحمه الله - : مما هو كالإجماع بين العلماء بالله وأمره :
أن ملازمة ذكر الله دائماً هو أفضل ما يشغل العبد به نفسه في الجملة
ثم ذكر حديث أبي الدرداء – رضي الله عنه – وقال :
" والدلائل القرآنية والإيمانية بصراً وخبراً ونظراً على ذلك كثيرة" انظر (مجموع الفتاوى 10 / 660).


وقال الصنعاني – رحمه الله –
"وورد في الحديث ما يدل على أن الذكر أفضل الأعمال جميعها
ثم ذكر حديث أبي الدرداء – رضي الله عنه -
وقال : ولا تعارضه أحاديث فضل الجهاد، وأنه أفضل من الذكر
لأن المراد بالذكر الأفضل من الجهاد ذكر اللسان والقلب والتفكير في المعنى
واستحضار عظمة الله – تعالى -
فهذا أفضل من الجهاد، والجهاد أفضل من الذكر باللسان فقط...


قال ابن العربي :
" إنه ما من عمل صالح إلا والذكر مشترط في تصحيحه
فمن لم يذكر الله عند صدقته، أو صيامه، أو صلاته، أوحجه، فليس عمله كاملاً
فصار الذكر أفضل الأعمال من هذه الحيثية " انظر (سبل السلام 8/ 296)."


هنا جواب الشيخ سلمان العودة حفظه الله
على مسألة فضل الذكر على الجهاد في سبيل الله .

(منقول)

انتهى

رابط الموضوع الأصلي
http://alfetn.com/vb3/showthread.php?t=67610
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
درة تكريت



عدد المساهمات : 1981
تاريخ التسجيل : 24/07/2015

مُساهمةموضوع: رد: إن لم تستطع الجهاد .. فاذكر الله !   07.03.16 21:53


شيخي يوسف عمر اسأل الله العظيم بأن يكتبك عنده من الذاكرين و الشاكرين و العابدين له

الدال على الخير كفاعله

وجزا الله عنا من علمنا ذكر الله بكرة واصيلا




{ بَيْنَ الْقُرْآنِ وَ السُنَّةْ .. حَيَآتي أَصْبَحَتْ جَنَّةَ }



غائبتي الغالية
" ميرفت "

افتقدكِ عدد مانامت الاعين و استيقظت ,,,
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30520
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: إن لم تستطع الجهاد .. فاذكر الله !   07.03.16 21:54

اللهم آمين وإياكم أختي

السلام عليكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
 
إن لم تستطع الجهاد .. فاذكر الله !
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى عباد الرحمن الإسلامي الاجتماعي :: يُثَبِّتُ اللَّـهُ الَّذِينَ آمَنُوا بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ :: تعلم دينك لتزداد إيمانا-
انتقل الى: