منتدى عباد الرحمن الإسلامي الاجتماعي

لتوعية المسلمين بشؤون دينهم ودنياهم ونبذ التحزب والتمذهب والطائفية ولإنشاء مجتمع متوحد على ملة أبينا إبراهيم وسنة سيدنا محمد (عليهم الصلاة والسلام)
 
الرئيسيةاليوميةالتسجيلدخول
الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنزَلَ عَلَى عَبْدِهِ الْكِتَابَ وَلَمْ يَجْعَل لَّهُ عِوَجًا * قَيِّمًا لِّيُنذِرَ بَأْسًا شَدِيدًا مِن لَّدُنْهُ وَيُبَشِّرَ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا حَسَنًا * مَاكِثِينَ فِيهِ أَبَدًا * وَيُنذِرَ الَّذِينَ قَالُوا اتَّخَذَ اللَّهُ وَلَدًا * مَّا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ وَلا لِآبَائِهِمْ كَبُرَتْ كَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ إِن يَقُولُونَ إِلاَّ كَذِبًا * فَلَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَّفْسَكَ عَلَى آثَارِهِمْ إِن لَّمْ يُؤْمِنُوا بِهَذَا الْحَدِيثِ أَسَفًا * إِنَّا جَعَلْنَا مَا عَلَى الأَرْضِ زِينَةً لَّهَا لِنَبْلُوَهُمْ أَيُّهُمْ أَحْسَنُ عَمَلا * وَإِنَّا لَجَاعِلُونَ مَا عَلَيْهَا صَعِيدًا جُرُزًا * أَمْ حَسِبْتَ أَنَّ أَصْحَابَ الْكَهْفِ وَالرَّقِيمِ كَانُوا مِنْ آيَاتِنَا عَجَبًا * إِذْ أَوَى الْفِتْيَةُ إِلَى الْكَهْفِ فَقَالُوا رَبَّنَا آتِنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً وَهَيِّئْ لَنَا مِنْ أَمْرِنَا رَشَدًا
الموسوعة الحديثية http://www.dorar.net/enc/hadith
تَنْزِيلٌ مِنْ رَبِّ الْعَالَمِينَ http://tanzil.net
إِنَّ هُدَى اللَّـهِ هُوَ الْهُدَىٰ
قال عليه الصلاة والسلام في حجة الوداع (الا أخبركم بالمؤمن: من أمنه الناس على أموالهم وأنفسهم ، والمسلم من سلم الناس من لسانه ويده ، والمجاهد من جاهد نفسه في طاعة الله ، والمهاجر من هجر الخطايا والذنوب)
شاطر | 
 

 تدبر الإنس في لطائف الحس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبد الإله
مشرف


عدد المساهمات : 2129
تاريخ التسجيل : 20/10/2014

مُساهمةموضوع: تدبر الإنس في لطائف الحس   10.06.16 5:52


لقد سيطر على عقولنا منذ الصغر بأن الإنسان استطاع أن يصنع أشياء لم تكن من قبل ،بفضل علمه وعقله..حتى تضخمت هذه الفكرة ..فأصبحنا نعتقد أن الإنسان الأوربي أو الأمريكي..بتمكنه من الصناعة والإبتكار ..أصبحت له قوة كبيرة تتحدى المستحيل ، في حين أننا نغفل عن حقيقة كل ذلك ،وهي أن الإنسان ما كان له أن يصل لما وصل إليه لولا..الله عزوجل..صانع وخالق الإنسان نفسه ، الله الذي جعل لهذا الإنسان العقل وأمده بالعلم ..لا لشيء إلا ليعبد خالقه وصانعه وهو الله سبحانه وتعالى ، والعبادة بمفهومها الجوهري هي الإذعان والإعتراف والتذلل وحب اتباع أوامر واجتناب نواهي خالقه ..ورتب الله لذلك جزاء وعقابا في يوم حدده هو ..النعيم للمستجيب والجحيم للجاحد الذي اتخذ غير ربه معبودا..


   لاإلـــــــــــــــــه إلا انتــــــــــــ سبحانك إنــــــــــــــي كنت من الظالميـــــــــــــــــــــــــــــــن      
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد الإله
مشرف


عدد المساهمات : 2129
تاريخ التسجيل : 20/10/2014

مُساهمةموضوع: رد: تدبر الإنس في لطائف الحس   10.06.16 20:37




إن مقياس وحجم الكرة الأرضيةأو الدنيا يختلف من شخص لآخر ،فالمؤمن الحق عنده صغييييرة وحقيرة ..ذرة رمل وأحقر من جناح بعوضة ..أما عند غيره فكل ذرة تراب لها ثمنها ذهبا وفضة ونحاسا وحديدا وسكرا وشايا ...وهذا التصور عند كلا الفريقين ينتج عنه احاسيس واقوال وافعال تنسجم مع اصولها ...فالمؤمن سهل عليه ان يقول ويحس ويفعل الحق ولو تلفت ارضه ودنياه..اما الاخر فيمكن ان يفرط حتى في عرضه من اجل ذرة من دنيا ...وفي الحقيقة ان كل ماهو زائل لا يستحق ان يركن اليه العاقل ..بل يتعلق بالباقي ..وما اعده الله له عنده من خزائن تلذ بها الأنفس وتقر بها الأعين بشرط تغييرالمؤشر ..من محبة الأرض إلى محبة رب الأرض..لذلك فمن صغرت الدنيا في عينه لا تستغرب من خشوعه وذكره وصيامه وأخلاقه وصبره وحيائه ورأفته وقناعته وزهده وتواضعه وتبسمه وتصدقه ودعائه وبكائه ورحمته ...واما من الدنيا كبيرة في قلبه قبل عينه ،فلا تتعجب من مكره وكذبه وغشه وسرقته وغيبته ونميمته وتكبره وتملقه وبيع دينه بدنيا غيره وظلمه وبغضه وعداوته وثرثرته وتشدقه ونفاقه وكفره...


   لاإلـــــــــــــــــه إلا انتــــــــــــ سبحانك إنــــــــــــــي كنت من الظالميـــــــــــــــــــــــــــــــن      
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: تدبر الإنس في لطائف الحس   10.06.16 21:23

احسن الله اليك

ردا على مشاركتك الاولى اخي الكريم

هذا هو الفرق بين مُلك سليمان ومُلك الدجال المزعوم

سيدنا سليمان كانت علاقته بالمسبب مباشرة

أما الدجال فعلاقته بالأسباب

أما دولنا العربية فعندهم عقدة النقص تجاه الاجنبي

والله المستعان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
عبد الإله
مشرف


عدد المساهمات : 2129
تاريخ التسجيل : 20/10/2014

مُساهمةموضوع: رد: تدبر الإنس في لطائف الحس   10.06.16 21:33

نعم اخي جزاك الله خيرا ...

فلسان الحال عند سيدنا سليمان يقول :هذا من عطاء ربنا ....واما الدجال وحزبه فيقول هذا من عطاء صناعتنا


   لاإلـــــــــــــــــه إلا انتــــــــــــ سبحانك إنــــــــــــــي كنت من الظالميـــــــــــــــــــــــــــــــن      
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: تدبر الإنس في لطائف الحس   10.06.16 21:35

بالضبط احسن الله اليك

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: تدبر الإنس في لطائف الحس   11.06.16 16:51

ردا على مشاركتك الثانية اخي الكريم

كلما اقتنيت شيئا .. مهما كان بسيطا أو كبيرا

قل لنفسك سأتركه يوما

إن لم تتركه حين يظهر المهدي

فستتركه حين تموت
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
المهند



عدد المساهمات : 1364
تاريخ التسجيل : 21/05/2014

مُساهمةموضوع: رد: تدبر الإنس في لطائف الحس   11.06.16 17:15

أحسن الله إليكم .. فعلا لو أن الإنسان تأمل في هذا الموضوع فسيؤثرالبساطة على غيرها في كل أمر
ولو لم يكن لذلك ثمرة سوى راحة النفس من التعلق بالماديات وفناء العمر في الركض وراءها ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد الإله
مشرف


عدد المساهمات : 2129
تاريخ التسجيل : 20/10/2014

مُساهمةموضوع: رد: تدبر الإنس في لطائف الحس   11.06.16 18:08

جزاك الله خيرا اخي يوسف عمر ..على الاضافات القيمة


يوسف عمر كتب:


كلما اقتنيت شيئا .. مهما كان بسيطا أو كبيرا

قل لنفسك سأتركه يوما

بل ان الاسلام يرفع السقف..ليقول ان النفس كذلك عارية عندنا ..يجب مفارقتها في سبيل الله ..ولذلك ..لا عجب ان يكون الشهيد الحق ..حي يرزق في اعلى الجنان..جنة الفردوس


   لاإلـــــــــــــــــه إلا انتــــــــــــ سبحانك إنــــــــــــــي كنت من الظالميـــــــــــــــــــــــــــــــن      
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد الإله
مشرف


عدد المساهمات : 2129
تاريخ التسجيل : 20/10/2014

مُساهمةموضوع: رد: تدبر الإنس في لطائف الحس   11.06.16 18:12


جزاك الله خيرا اخي المهند على تفاعلك
المهند كتب:
أحسن الله إليكم .. فعلا لو أن الإنسان تأمل في هذا الموضوع فسيؤثرالبساطة على غيرها في كل أمر
ولو لم يكن لذلك ثمرة سوى راحة النفس من التعلق بالماديات وفناء العمر في الركض وراءها ..

مامن شيء تقتنيه لتلتذ به الا ويحمل في طياته اوصافا تساهم في تنغيص حياتك...


   لاإلـــــــــــــــــه إلا انتــــــــــــ سبحانك إنــــــــــــــي كنت من الظالميـــــــــــــــــــــــــــــــن      
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: تدبر الإنس في لطائف الحس   11.06.16 18:34

صدقت .. فحتى نفسك وديعة

ولابد يوما ان تسترد الودائع ُ...

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
عبد الإله
مشرف


عدد المساهمات : 2129
تاريخ التسجيل : 20/10/2014

مُساهمةموضوع: رد: تدبر الإنس في لطائف الحس   12.06.16 1:05



إن علاقتنا بالكرة الأرضية هي علاقة استخلاف..فهي امانة من الله في عنقنا ..وعدو المسلمين فيها ..ليس النصارى أو اليهود أو المجوس..إنما إبليس اللعين ،فهو الأصل وهم الفروع ..وعداوتنا معه بدأت عندما أمر بالسجود لنا فعصى أمر الله..فالصراع بين أهل الله وأهل الشيطان بدأت ولن تنتهي إلا بخراب المتصارع عليه وهو كوكب الأرض ،ولا غرابة إذا قلنا ان هذا الصراع ممتد حتى في عالم الغيب :عالم الجن وعالم الملائكة..وبفهمنا لحيثيات الصراع وتلخيصه في اعماق لاوعينا :بأن المسلم يمثل معسكر الله وغيره يمثل معسكر الشيطان ، تتضح الرؤية ..وبالتالي معرفة الحلول الناجحة لإدارة المعركة وكسب الحرب ...
وهكذا فتعلقنا بالارض هو تعلق عقدي محض لادخل للنفس والهوى والشيطان فيه..:المسلم يدافع عن الارض لأن محبوبه ..وهو الله ورسوله ..اوصاه بحفظ هذه الامانة لكي لايخونها ويسرقها الشيطان ومحبيه ..إنسهم وجنهم .
وبطبيعة الحال فإن مصدر قوة أهل الله ..هو الله نفسه..ذو الأوصاف والكمالات الحسنى ..وما أسماؤه الحسنى إلا الواقع الذي نراه ونسمعه ونحسه ونعقله في عالمنا وفي غير عالمنا ..
أما المعسكر الآخر فوليهم الشيطان ..وهو نفسه مخلوق ضعيف ..وبالتالي متحكم فيه من طرف الله خالقه ..



   لاإلـــــــــــــــــه إلا انتــــــــــــ سبحانك إنــــــــــــــي كنت من الظالميـــــــــــــــــــــــــــــــن      
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: تدبر الإنس في لطائف الحس   13.06.16 11:36

فتح الله لك

لو تلاحظ أخي أن المشكلة بدأت بسببين

الأول: إتباع اليهود والنصارى

الثاني: حب الدنيا وكراهية الموت

فلن تُرفع الأزمة إلا باختفاء هذين العاملين

وليس بواحد دون آخر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
عبد الإله
مشرف


عدد المساهمات : 2129
تاريخ التسجيل : 20/10/2014

مُساهمةموضوع: رد: تدبر الإنس في لطائف الحس   13.06.16 22:38

متفق معك اخي ..الا ان حب الدنيا هو الاول ..فاستغله اليهود والنصارى وزكوه وطوروه وجعلوه اكثر شهية فخارت قوى المسلمين فانقض عليهم الاعداء ...(يوشك ان تتداعى عليكم الامم كما تتداعى الاكلة الى قصعتها .....) الحديث.

والتاريخ الاسلامي يشهد على ذلك ..ففتح الشام والعراق والاندلس...جعل سكان الجزيرة الصحراوية ..يشهدون زهرة الدنيا التي نبههم الرسول منها ..فاستحلوها فراى اليهود ذلك ...وهم متيقظين وينتظرون الفرصة ..لذلك واجهو المسلمين على جبهة الشهوات ..وجبهة بث الشكوك في العقيدة ..وجبهة اذكاء حب الرياسة ..وجبهة تشجيع عقائد الاماكن المفتوحة ..مثل الفلسفة والمسيحية والزرادشتية ...ولك ان تتخيل حال المسلمين بعد ذلك وهو ما نحصده الان ..نسأل الله تعالى ان يرد المسلمين الى دينهم الحق ردا جميلا


   لاإلـــــــــــــــــه إلا انتــــــــــــ سبحانك إنــــــــــــــي كنت من الظالميـــــــــــــــــــــــــــــــن      
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد الإله
مشرف


عدد المساهمات : 2129
تاريخ التسجيل : 20/10/2014

مُساهمةموضوع: رد: تدبر الإنس في لطائف الحس   13.06.16 23:51



معرفة قصةحياتك كنوع من المخلوقات يستوجب تقييمك لنفسك ، هل انت منسجم الأحاسيس والأقوال والأفعال مع الغاية من وجودك أم لا ..فأنت آلة مسخرة من الله ...أخبرك بغاية وجودك بكل تفاصيلها وحيثياتها واوصاك بواجب ضبط نفسك مع هذه الغاية في كل حال وحين . وهذا ما يرمي إليه مفهوم تزكية النفس ..قد افلح من زكاها وقد خاب من دساها ..وقيامك بعملية الضبط و المراقبة لنفسك هي ابتلاء من الله لك ،رتب له الاجر والثواب ..ولذلك فالله يذكرك دائما بهذا التكليف عبر الانبياء والرسل وورثتهم من العلماء العاملين وعبر الكتب المنزلة والحفظة من الملائكة ..وذلك لان عدوك الاول لن ياركك هو واعوانه تعيش منسجما مع الفطرة .
وهكذا فقد اوجب الله عليك ان تراقب قلبك وما يدخل اليه وما يخرج منه ..لان القلب هو الاصل الذي ستخرج منه الاحاسيس والاقوال والافعال  ، فكل اناء بما فيه ينضح لذلك انت مطالب بملئ هذا الاناء بالافكار الفطرية ..واساسها:ان محبوبك ومعبودك هو الله عز وجل ،وان عدوك ومكروهك هو الشيطان ،وان فلاحك في اتباع اوامر الله القلبية والقولية والفعلية ،وان خسرانك في معصيته ، وتعمل على ان تستولي هذه اللطائف على كل قلبك ولا تلتفت لغير الله ومحابه ..
وبذلك تفيض هذه المعاني على الجوارح ، فلا تتصرف بعمل عبرها الا اذا كان منسجما مع اوامر الله ونواهيه التي ارسلها اليك بواسطة محبوبه من بني جنسك وهو الرسول محمد صلى الله عليه وسلم .
وقد جعل الله تعالى تزكية النفس سنة وقانونا من قوانين التمكين للمسلمين في الارض ،حيث جعل مداومة الوفاء للفطرة شرطا لمعية سبحانه وتعالى للمؤمنين ونصرهم على اعدائهم من الجن والانس ، وان الارض يرثها عبادي الصالحون(قرآن كريم)...
ولذلك راينا عندما انتشرت الفلسفة الالحادية في المسلمين في ستينات وسبعينات القرن الماضي ..سرعان ما بدأ المسلمون يرجعون شيئا فشيئا لدينهم ...الى ان يكتمل النصاب كما وكيفا ...فيمكن الله للمسلمين دينهم الذي ارتضى لهم ...بقيادة رجل اصلحه الله في ليلة ظلماء من شدة الظلم في الارض...هذا الرجل هو الذي بشرنا به رسول الله ...إنه المهدي رضي الله عنه...




   لاإلـــــــــــــــــه إلا انتــــــــــــ سبحانك إنــــــــــــــي كنت من الظالميـــــــــــــــــــــــــــــــن      
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد الإله
مشرف


عدد المساهمات : 2129
تاريخ التسجيل : 20/10/2014

مُساهمةموضوع: رد: تدبر الإنس في لطائف الحس   16.06.16 3:35



إن نجاح الفرد او المجتمع المسلم على الارض وتحقيق الخلافة رهين بمقدار القوة التي يتمتع بها المجتمع باعتباره يتكون من افراد..فالرسول صلى الله عليه وسلم عندما قال :المسلم القوي خير من المسلم الضعيف...وجب علينا ان نضع مفهوم القوة في اطارها العام لفلسفة ونظرة الاسلام كتابا وسنة الى الشخصية المسلمة ،فالاسلام يعني بالقوة الحقيقية :جميع جوانب شخصية الانسان التي يمكن تقويتها او اضعافها ،او بالمفهوم القرآني :تزكيتها او دسها ...ولهذايمكن تقسيم قوى الشخصية إلى :
1- قوة عقدية تعبدية ، حيث ان المؤمن القوي في عقيدته ..هو ذلك المؤمن الذي يتغلغل في اعماقه مفهوم وحدانية الله تعالى في ذاته وصفاته وافعاله ...الله ذو الاسماء الحسنى والكمالات العلى ..تشهد عليها تدبيره لجميع العوالم الظاهرة و الباطنة ..وبذلك فان المؤمن القوي يستسلم طواعية ورغبة ورهبة لله القوي ويفوض اليه اموره كلها دقها وجلها وينطرح بين يديه تعالى ولسان حاله يقول :لا حركة ولا سكون الا با ذن الله الواحد القهار ، الذي لا يعزب عن امره شيئ في الارض ولا في السماء ..الذي ارسل الرسل مبشرين ومنذرين لعالم الجن والانس ...ليعبدوا الله ولا يشركوا به شيئا .
وعندما تتغلغل هذه المعاني في لا وعي المؤمن فانك تراه لا يفتئ عن التعلق بالله تعالى مترجما ذلك في وضوء وصلاة وزكاة وصدقة وصوم وحج ودعاء وذكر بدون فتور ،متذللا لمولاه ومتقربا اليه بما يرضيه ...
2 - قوة فكرية وعلمية :فالمؤمن القوي على يقين ان الله لا يعبد عن جهل بل عن علم ،واعمال لخاصية التفكير عنده والتي ميز بها عن الحيوان ،فالمؤمن القوي يعلم افضلية العالم على العابد وان تفكر ساعة خير من كذا سنة عبادة ...ولذلك ترى المؤمن القوي يخصص وقتا لتعلم كتاب الله تلاوة وتفسيرا وتدبرا وحفظا ومدارسة وتطبيقا ،وكذلك وقتا لكلام رسول الله المبين للقرآن الكريم والمترجم له الى فعل ..قالت عائشة :كان رسول الله قرآنا يمشي على الارض اي نسخة مطابقة لاحكام القرآن عقيدة وعبادة واخلاقا ...المؤمن كذلك يفكر بآليات التفكير القرآني فهو يستنبط ويقارن ويستنتج ويستقرئ ويستدل ...على الحق وبالحق وفي سبيل الحق لعله يفوز بالقرب من مولاه عزوجل بتدبره وتفكره في الايات المنظورة والمسطورة....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
درة تكريت
مشرف


عدد المساهمات : 2523
تاريخ التسجيل : 24/07/2015

مُساهمةموضوع: رد: تدبر الإنس في لطائف الحس   17.06.16 12:32


رائعة جدا تلك السطور والتحليلات والنقاشات

استمروا ونحن لكم من المتابعين والمستفيدين ان شاء الله

حفظكم الله



﴿إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ ﴾ [size=13]
سورة البقرة - آية 222


Like a Star @ heaven     ملتقانا الجنة ان شاء الله    Like a Star @ heaven

[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
متصل
عبد الإله
مشرف


عدد المساهمات : 2129
تاريخ التسجيل : 20/10/2014

مُساهمةموضوع: رد: تدبر الإنس في لطائف الحس   18.06.16 4:39

 3 _قوة وجدانية إحساسية :إذا كان العلم مرتبطا اساسا بالمعلومات والأفكار ،فإن ترسخها في القلب يتولد عنه قوة عاطفية جياشة منسجمة مع تلك العلوم والافكار ،فقوة العقيدة المستندة الى العلم ينتج عنها   حب الله تعالى ورسوله ، وكذا حب من احبهما وكره من كرههما ،ويكون حب ما دونهما تابع لهما بالاصالة ..فحبيب حبيبي حبيبي ..وعدو حبيبي عدوي ...فهكذا فان المؤمن القوي عاطفته واحاسيسه تتبع دائما توجيهات الله ورسوله ...فيحب الوالدين والابناء والزوج والجار والمسكين واليتيم ...ويعطف عليهم لوجه الله لا لطبيعة العلاقة الدموية او علاقة القرابة المادية او المعنوية ...ولهذا فان غدا يوم القيامة تنمحق تلك العلاقات ..وقد نبهنا تعالى الى ذلك بقوله (يوم لا ينفع مال ولا بنون الا من اتى الله بقلب سليم) ،والقلب السليم هو ذلك القلب القوي بوحدانية الله وحبه وطاعته ،وفي السياق نفسه يقول الرسول صلى الله عليه وسلم في الصحيحين وغيرهما :"ثلاث من كن فيه وجد بهن حلاوة الإيمان، من كان الله ورسوله أحب إليه مما سواهما، وأن يحب المرء لا يحبه إلاَّ لله، وأن يكره أن يعود في الكفر بعد أذ أنقذه الله منه كما يكره أن يقذف في النار"، وفي نفس الموضوع نورد حديث اول من تسعر بهم النار يوم القيامة ،ففي جامع الترمذي وصحيحي ابن حبان وابن خزيمة وهو في الصحيح أيضاً لكن باختلاف لفظ من حديث أبي هريرة رضي الله عنه قال : حدثني رسول الله صلى الله عليه وسلم أن الله تبارك وتعالى إذا كان يوم القيامة ينزل إلى العباد ليقضي بينهم وكل أمة جاثية فأول من يدعو به رجل جمع القرآن ورجل يقتل في سبيل الله ورجل كثير المال فيقول الله تبارك وتعالى للقارئ ألم أعلمك ما أنزلت على رسولي صلى الله عليه وسلم قال بلى يا رب قال فماذا عملت فيما علمت قال كنت أقوم به آناء الليل وآناء النهار فيقول الله تبارك وتعالى له كذبت وتقول له الملائكة كذبت ويقول الله بل أردت أن يقال فلان قارئ فقد قيل ذاك ويؤتى بصاحب المال فيقول الله له ألم أوسع عليك حتى لم أدعك تحتاج إلى أحد قال بلى يا رب قال فماذا عملت فيما آتيتك قال كنت أصل الرحم وأتصدق فيقول الله له كذبت وتقول الملائكة له كذبت ويقول الله بل إنما أردت أن يقال فلان جواد فقد قيل ذاك ويؤتى بالذي قتل في سبيل الله فيقال له في ماذا قتلت فيقول أمرت بالجهاد في سبيلك فقاتلت حتى قتلت فيقول الله له كذبت وتقول له الملائكة كذبت ويقول الله بل أردت أن يقال فلان جريء فقد قيل ذاك ثم ضرب رسول الله صلى الله عليه وسلم ركبتي فقال يا أبا هريرة أولئك الثلاثة أول خلق الله تسعر بهم النار يوم القيامة..


   لاإلـــــــــــــــــه إلا انتــــــــــــ سبحانك إنــــــــــــــي كنت من الظالميـــــــــــــــــــــــــــــــن      
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد الإله
مشرف


عدد المساهمات : 2129
تاريخ التسجيل : 20/10/2014

مُساهمةموضوع: رد: تدبر الإنس في لطائف الحس   18.06.16 4:58

درة تكريت كتب:


حفظكم الله
اللهم ااامين وجزاك الله خيرا  


   لاإلـــــــــــــــــه إلا انتــــــــــــ سبحانك إنــــــــــــــي كنت من الظالميـــــــــــــــــــــــــــــــن      
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد الإله
مشرف


عدد المساهمات : 2129
تاريخ التسجيل : 20/10/2014

مُساهمةموضوع: رد: تدبر الإنس في لطائف الحس   20.06.16 1:41

4-قوة عملية أخلاقية تواصلية:إن ترسيخ عقيدة التوحيد الحق والتعلق بالله سبحانه وتعالى بعلم وفكر منبثق من القرآن والسنة ، والإحساس بحب الله تعالى ورسوله على مستوى قلب المؤمن ،يعني مما يعنيه ان ملك الجسد وهوالقلب وفي لخالقه عزوجل وانه لن يترك جنوده وهي الجوارح تخالف وتعصى مراد الله ،ولذلك قال الرسول صلى الله عليه وسلم عند البخاري ومسلم : «إنّ الحلال بيِّن ، وإن الحرام بيِّن ، وبينها أمور مشتبهات لايعلمهن كثير من الناس ، فمن اتقى الشبهات ، استبرأ لدينه وعِرْضهِ ، ومن وقع في الشبهات وقع في الحرام ، كالراعي يرعى حول الحمى يَوشك أن يرتَعَ فيه ، ألا ولكِّل ملك حمى ، إلا وإنّ حمى الله محارمُه ، ألا وإنَّ في الجسد مضغة ، إذا صلَحتْ صلَحَ الجسدُ كلُّه ، وإذا فسدت فسدَ الجسدُ كلُّه ، ألا وَهِي القلبُ. ».
فالقوة العقدية للقلب المؤمن يفيض عنها قوة اخرى في اعمال الجوارح باعتبار ان اعما ل كل جارحة هي الاخلاق التي يجب عليها الالتزام بها بحيث تكون هذه الاخلاق نابعة من قوة القلب والذي بدوره نابع من قوة عقيدته ،ولاهمية القوة الاخلاقية ، لخص الرسول صلى الله عليه وسلم بعثته ومهمته بقوله :((إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق)) (السلسلة الصحيحة للالباني)...اي تصويبها وتقويتها بارجاعها للمنبع الصافي الذي يمتح من قوة العقيدة ..
وهكذا فإن المؤمن القوي يتحرك بجوارح قوية في هذه الحياة الدنيا :اخلاق العين قوية ،اخلاق اليد قوية ،اخلاق الرجل قوية ،اخلاق اللسان قوية ...
وتتفاوت القوة بحسب قوة تعلق واخلاص  القلب لله عز وجل الى درجة ان حسن الخلق يبلغ درجة القائم والصائم ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "إن المؤمن ليدرك بحسن خلقه درجة الصائم القائم". (صححه الألباني.)  ،بل اكثر من ذلك فإن قمة قوة اخلاق الجوارح يمكن أن تصل بصاحبها ان يكون الله هو الذي يتولاه ...فإن الله تعالى قال : من عادى لي وليا فقد آذنته بالحرب ، و ما تقرب إلي عبدي بشيء أحب إلي مما افترضته عليه ، و ما زال عبدي يتقرب إلي بالنوافل حتى أحبه ، فإذا أحببته كنت سمعه الذي يسمع به ، و بصره الذي يبصر به ، و يده التي يبطش بها ، و رجله التي يمشي بها ، و إن سألني لأعطينه ، و لئن استعاذني لأعيذنه ، و ما ترددت عن شيء أنا فاعله ترددي عن قبض نفس المؤمن ، يكره الموت و أنا أكره مساءته .(السلسلة الصحيحة للالباني)


   لاإلـــــــــــــــــه إلا انتــــــــــــ سبحانك إنــــــــــــــي كنت من الظالميـــــــــــــــــــــــــــــــن      
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد الإله
مشرف


عدد المساهمات : 2129
تاريخ التسجيل : 20/10/2014

مُساهمةموضوع: رد: تدبر الإنس في لطائف الحس   23.06.16 20:00

5- قوة التصرف الحكيم : فالمؤمن تعرض له في كل لحظة قضية يجب عليه ان يبث فيها ،سواء كانت هذه القضية تهم شخصه او اسرته اوالمجتمع او الامة ...لذلك يجب ان يكون قراره حكيما وصائبا ولهذا فالحكمة هي العلم بالحق والعمل بالحق .وهنا يظهر ارتباط قوة الحكمة بالقوى السابقة:قوة العقيدة وقوة الفكر وقوة العاطفة وقوة الاخلاق ، فالحكمة تجمع كل ذلك ،ولذلك قال تعالى (يوتي الحكمة من يشاء ومن يوتى الحكمة فقد أوتي خيرا كثيرا)وهكذا فالحكمة تشمل اي قرار او اي حكم يتخذه المؤمن ،لهذا يجب ان يكون الحكم عادلا وموافقا للقرآن والسنة ،قال تعالى (وإذا حكمتم بين الناس فاحكموا بالعدل ) وفي الحديث عن أبي ذر الغفاري - رضي الله عنه - عن النبي - صلى الله عليه وسلم - فيما يرويه عن ربه عز وجل أنه قال : ( يا عبادي إني حرمت الظلم على نفسي وجعلته بينكم محرما فلا تظالموا ، يا عبادي ، كلكم ضال إلا من هديته ، فاستهدوني أهدكم ...)اخرجه مسلم ، فإذا كان الله تعالى ينهى عن ظلم الناس فبالاحرى ظلم النفس ،وذلك بانتهاك حرمات الله ، قال تعالى (وَتِلْكَ حُدُودُ اللهِ وَمَنْ يَتَعَدَّ حُدُودَ اللهِ فَقَدْ ظَلَمَ نَفْسَهُ).
وبما ان الاسلام كله يهدف الى جلب مصالح الفرد والجماعة ودفع مفاسدهما في الدنيا والاخرة، فإن قوة الحكمة تهدف الى ذلك وتسعى اليه : لأن الشرع كله حكيم ومنزل من لدن حكيم خبير ...قال تعالى (الر ۚ كِتَابٌ أُحْكِمَتْ آيَاتُهُ ثُمَّ فُصِّلَتْ مِن لَّدُنْ حَكِيمٍ خَبِيرٍ )،على رسول بلغه الله اسمى درجات الحكمة ،قال تعالى(  وَأَنزَلَ اللَّهُ عَلَيْكَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَعَلَّمَكَ مَا لَمْ تَكُن تَعْلَمُ ۚ وَكَانَ فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكَ عَظِيمًا ). وبهذا المعنى العميق للحكمة يكون المؤمن الحكيم هو المؤمن الذي شرب من القوى السابقة حتى ارتوى فاصبحت قراراته حكيمة تخضع لمنطق جلب المصالح ودرء المفاسد بميزان القرآن والسنة وما وافقهما .


   لاإلـــــــــــــــــه إلا انتــــــــــــ سبحانك إنــــــــــــــي كنت من الظالميـــــــــــــــــــــــــــــــن      
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد الإله
مشرف


عدد المساهمات : 2129
تاريخ التسجيل : 20/10/2014

مُساهمةموضوع: رد: تدبر الإنس في لطائف الحس   20.07.16 5:10

6- قوة مالية واقتصادية:فالمؤمن القوي هو الذي يعرف منزلة الدنيا الفانية مقابل الآخرة الباقية ويعرف ان المال كجزئ من شهوات الدنيا هو مال الله وانه استخلفه فيه وينظر ماذا يفعل به .
فأن يعيش المؤمن بنفس قوية يعني انه تشرب من عقيدته ان الحياة الدنيا ليست دار قرار ......وانها مجرد معبر للدار الآخرة الباقية حيث الجنة ،قال تعالى :(وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا لَعِبٌ وَلَهْوٌ ۖ وَلَلدَّارُ الْآخِرَةُ خَيْرٌ لِّلَّذِينَ يَتَّقُونَ ۗ أَفَلَا تَعْقِلُونَ )......وبأنها دار الابتلاء والعبودية لله تعالى ...وان جميع شهواتها :من أموال واولاد وازواج ومناصب واكل وشرب ...هي شهوات زائلة ،يجب التعامل معها بقوة حكمة القرآن والسنة وما وافقهما ،.قال تعالى: {زُيِّنَ لِلنَّاسِ حُبُّ الشَّهَوَاتِ مِنَ النِّسَاءِ وَالْبَنِينَ وَالْقَنَاطِيرِ الْمُقَنْطَرَةِ مِنَ الذَّهَبِ وَالْفِضَّةِ وَالْخَيْلِ الْمُسَوَّمَةِ وَالْأَنْعَامِ وَالْحَرْثِ ذَلِكَ مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَاللَّهُ عِنْدَهُ حُسْنُ الْمَآبِ . قُلْ أَؤُنَبِّئُكُمْ بِخَيْرٍ مِنْ ذَلِكُمْ لِلَّذِينَ اتَّقَوْا عِنْدَ رَبِّهِمْ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَأَزْوَاجٌ مُطَهَّرَةٌ وَرِضْوَانٌ مِنَ اللَّهِ وَاللَّهُ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ} ...
وبما ان شهوة المال هي اكبر شهوة وبواسطتها يمكن الحصول على اكثر الشهوات الاخرى فلزم ان يكون المؤمن قوي الحذر في التصرف في الاموال بجميع انواعها ....ولن يكون ذلك الا بالامتثال لاحكام القرأن والسنة ازاء هذه الشهوة الخطيرة .....والتي يمكن اجمالها في : واجب تحصيل المال من الحلال ،روى مسلم في صحيحه (أن رسول الله ذكر الرجل يطيل السفر أشعث أغبر يمد يديه إلى السماء: يا رب، يا رب، ومطعمه حرام، ومشربه حرام، وملبسه حرام، وغُذِيَ بالحرام، فأنَّى يُستجاب لذلك).......وانفاقه في الحلال،قال تعالى( لَيْسَ الْبِرَّ أَنْ تُوَلُّوا وُجُوهَكُمْ قِبَلَ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ وَلَكِنَّ الْبِرَّ مَنْ آَمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآَخِرِ وَالْمَلَائِكَةِ وَالْكِتَابِ وَالنَّبِيِّينَ وَآَتَى الْمَالَ عَلَى حُبِّهِ ذَوِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَالسَّائِلِينَ وَفِي الرِّقَابِ ) ،مع مراعات الاقتصاد في المعيشة،قال تعالى(( ولا تجعل يدك مغلولة إلى عنقك ولا تبسطها كل البسط فتقعد ملوما محسورا)، واداء زكاة الاموال اذا وصلت النصاب بالاضافة الى التصدق بالقدر المستطاع في وجوه الخير التي لاتعد ولا تحصى كما بينها الشرع الحنيف ،قال تعالى (خُذْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وَتُزَكِّيهِمْ بِهَا وَصَلِّ عَلَيْهِمْ إِنَّ صَلاتَكَ سَكَنٌ لَهُمْ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ).


   لاإلـــــــــــــــــه إلا انتــــــــــــ سبحانك إنــــــــــــــي كنت من الظالميـــــــــــــــــــــــــــــــن      
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد الإله
مشرف


عدد المساهمات : 2129
تاريخ التسجيل : 20/10/2014

مُساهمةموضوع: رد: تدبر الإنس في لطائف الحس   07.08.16 23:27

(اخيرا)


7-قوة صحية جسدية قتالية ...


ما معنى ذلك؟...ما الادلة؟...كيف ذلك؟...ما الهدف؟....في رأيكم؟؟؟


   لاإلـــــــــــــــــه إلا انتــــــــــــ سبحانك إنــــــــــــــي كنت من الظالميـــــــــــــــــــــــــــــــن      
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تدبر الإنس في لطائف الحس
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى عباد الرحمن الإسلامي الاجتماعي :: فَأْوُوا إِلَى الْكَهْفِ :: خواطر إيمانية-
انتقل الى: