منتدى عباد الرحمن الإسلامي الاجتماعي

لتوعية المسلمين بشؤون دينهم ودنياهم ونبذ التحزب والتمذهب والطائفية ولإنشاء مجتمع متوحد على ملة أبينا إبراهيم وسنة سيدنا محمد (عليهم الصلاة والسلام)
 
الرئيسيةاليوميةالتسجيلدخول
الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنزَلَ عَلَى عَبْدِهِ الْكِتَابَ وَلَمْ يَجْعَل لَّهُ عِوَجًا * قَيِّمًا لِّيُنذِرَ بَأْسًا شَدِيدًا مِن لَّدُنْهُ وَيُبَشِّرَ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا حَسَنًا * مَاكِثِينَ فِيهِ أَبَدًا * وَيُنذِرَ الَّذِينَ قَالُوا اتَّخَذَ اللَّهُ وَلَدًا * مَّا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ وَلا لِآبَائِهِمْ كَبُرَتْ كَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ إِن يَقُولُونَ إِلاَّ كَذِبًا * فَلَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَّفْسَكَ عَلَى آثَارِهِمْ إِن لَّمْ يُؤْمِنُوا بِهَذَا الْحَدِيثِ أَسَفًا * إِنَّا جَعَلْنَا مَا عَلَى الأَرْضِ زِينَةً لَّهَا لِنَبْلُوَهُمْ أَيُّهُمْ أَحْسَنُ عَمَلا * وَإِنَّا لَجَاعِلُونَ مَا عَلَيْهَا صَعِيدًا جُرُزًا * أَمْ حَسِبْتَ أَنَّ أَصْحَابَ الْكَهْفِ وَالرَّقِيمِ كَانُوا مِنْ آيَاتِنَا عَجَبًا * إِذْ أَوَى الْفِتْيَةُ إِلَى الْكَهْفِ فَقَالُوا رَبَّنَا آتِنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً وَهَيِّئْ لَنَا مِنْ أَمْرِنَا رَشَدًا
الموسوعة الحديثية http://www.dorar.net/enc/hadith
تَنْزِيلٌ مِنْ رَبِّ الْعَالَمِينَ http://tanzil.net
إِنَّ هُدَى اللَّـهِ هُوَ الْهُدَىٰ
قال عليه الصلاة والسلام في حجة الوداع (الا أخبركم بالمؤمن: من أمنه الناس على أموالهم وأنفسهم ، والمسلم من سلم الناس من لسانه ويده ، والمجاهد من جاهد نفسه في طاعة الله ، والمهاجر من هجر الخطايا والذنوب)
شاطر | 
 

 فقه المناصب في الإســـــلام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: فقه المناصب في الإســـــلام   01.06.13 4:48

المناصب في الإسلام
من خدمة النفس والأهل لخدمة الوطن والمواطن


الإسلام يحرم استغلال المناصب لتحقيق أهداف ومصالح شخصية
وأوجب أداء الأمانة بمختلف أشكالها وصورها

وأن تولي المناصب، مهما كان حجمها، صغيرة أم كبيرة، هي مسؤولية وأمانة
إذا أسيء استغلالها، تحولت إلى مصائب وكوارث تصيب صاحبها
وتمتد آثارها إلى الشعوب والأوطان...

المنصب تكليف وليس تشريفا، لا يقدر عليه إلا أصحاب الهمم العالية والنفوس الشريفة الرفيعة
التي تدرك جيدا أن المنصب وإن طال توليه، فهو زائل لا محالة
وتدرك أيضا أن المنصب هو الذي يسعى إليك ولا تسعى أنت إليه.

ويجدر بمن يتولى مسؤولية المنصب أن يكون على علم ومعرفة وخبرة كافية
تمكنه من تحقيق آمال وطموحات وطنه ومواطنيه

ولكن قد يسعى الشخص للمنصب متخليا عن قيمه ومبادئه
وطمعا فيه من أجل تحقيق أهداف وغايات غير نبيلة خاصة به وبأهله والمقربين منه
متناسيا ما قد أطلقه قبل توليه للمنصب من وعود وآمال كثيرة
وانتقادات حادة لمن سبقه من مسؤولين.

لقد وضع الإسلام أسسا وقواعد متينة لتولي وتقلد المناصب والأعمال
من بينها الأمانة والعلم والكفاءة والمقدرة
فلا يجوز عند تولي المناصب أن يكون الاختيار قائما على أساس من اللون أو الجنس أو انتماءات معينة
أو صلة القرابة والصداقة والمعرفة والعلاقات والأهواء الشخصية
بل يكون الأساس في اختيار الأصلح والأقدر على تولي مسؤولية المنصب
قائما على أسس متينة من الأمانة والعلم والمقدرة والكفاءة؛

فعن أبي ذر رضي الله عنه قال: قلت يا رسول الله ألا تستعملني -
أي ألا تجعلني واليا أو أميرا على إحدى المدن -
قال أبو ذر: فضرب بيده صلى الله عليه وسلم على منكبي
ثم قال: «يا أبا ذر إنك ضعيف وإنها أمانة، وإنها يوم القيامة خزي وندامة
إلا من أخذها بحقها، وأدى الذي عليه فيها»
(أخرجه مسلم).

وعندما تولى أبو بكر الصديق، رضي الله عنه، الخلافة، قال:
«أيها الناس: إني وليت عليكم ولست بخيركم، فإن رأيتموني على حسن فأعينوني
وإن رأيتموني على باطل فقوموني، أطيعوني ما أطعت الله فيكم، فإن عصيته فلا طاعة لي عليكم
ألا إن أقواكم عندي الضعيف حتى آخذ الحق له، وأضعفكم عندي القوي حتى آخذ الحق منه».


وبعد تولي عمر بن الخطاب، رضي الله عنه، الخلافة قال:
«اللهم إني شديد فليني، وإني ضعيف فقوني، وإني بخيل فسخني»

وقال أيضا:
«إذا رأيتم في اعوجاجا فقوموني».
فقام رجل وقال لعمر: والله لو رأينا فيك اعوجاجا لقومناك بسيوفنا
فقال عمر: «الحمد لله الذي جعل في أمة محمد صلى الله عليه وسلم من يقوم عمر بسيفه»


كما أن لعمر بن الخطاب، رضي الله عنه، قولا مأثورا، حيث قال

«ويحك يا ابن الخطاب، لو عثرت دابة على شاطئ الفرات لسألك الله عنها لِمَ لَمْ تمهد لها الطريق يا عمر؟».

ولما ولي عمر بن عبد العزيز، رضي الله عنه، الخلافة، قدمت إليه مراكب الخلافة
فقال: «ما لي ولها؟ نحوها عني وقدموا لي دابتي
فقربت إليه، فجاء صاحب الشرطة يسير بين يديه بالحربة
فقال: تنح عني، ما لي ولك؟ إنما أنا رجل من المسلمين
وأمر بالستور فرفعت، والثياب التي كانت تبسط للخلفاء فأمر ببيعها، وإدخال ثمنها بيت المال».


لقد حرم الإسلام استغلال المناصب لتحقيق أهداف ومصالح شخصية
وأوجب أداء الأمانة بمختلف أشكالها وصورها
وشدد على أهمية العناية بأمانة المناصب صغرت أم كبرت، بالعديد من الأوامر والنواهي
التي إن روعيت فسوف تتحقق مصالح العباد والبلاد، من جلب للمصالح والمنافع
ودرء للمفاسد والكوارث والمصائب التي تقع بسبب الخيانة وتضييع الأمانة

قال الله تعالى:

«يا أيها الذين آمنوا لا تخونوا الله والرسول وتخونوا أماناتكم وأنتم تعلمون»

وجاء عن النبي صلى الله عليه وسلم أن رجلا سأله عن الساعة
فقال صلى الله عليه وسلم: «إذا ضيعت الأمانة فانتظر الساعة
فقال: وكيف إضاعتها؟
قال: إذا وسد الأمر لغير أهله فانتظر الساعة
»

(رواه البخاري).

فالأمة التي لا أمانة فيها هي التي تهمل أصحاب الكفاءات والخبرات في تقلد المناصب
حيث تولي عليها من ليسوا أهلا لها، الذين يستحوذون ويتهافتون عليها، لتحقيق آمال وطموحات
ومصالح ومنافع ومكتسبات ذاتية أو شخصية أو أسرية
وتكون النتيجة أن تتسبب هذه المناصب في جلب المصائب لهم ولشعوبهم وأوطانهم
حيث تعم الفوضى والاضطراب والفساد وأعمال النهب والسلب.

لقد أوجب الإسلام على صاحب المنصب أن يتوخى العدل في جميع مسؤولياته وأعماله
والنصح والإخلاص في خدمة ورعاية مصالح وشؤون رعيته
وألا يجعل بينه وبينهم حاجزا وحاجبا يمنعه تفقد ومعرفة أوضاعهم وأحوالهم.

يقول صلى الله عليه وسلم: «كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته، الإمام راع ومسؤول عن رعيته

كما أن التشريع الإسلامي أوجب على الولاة وأصحاب المناصب
أن يستمعوا جيدا للكلمة الصادقة وللنقد والحوار البناء الهادف لمصالح العباد والبلاد
وكذلك الشورى في الأمور التي تتطلب رأيا ومشورة

فقد أمر الله تعالى رسوله الكريم صلى الله عليه وسلم بمشاورة أصحابه
حيث قال تعالى: «وشاورهم في الأمر»

كما أن الإسلام قد حرم تحريما شديدا أن يستغل صاحب المنصب أو الولاية، أيا كانت منزلته
منصبه لتحقيق مصالح ومنافع شخصية له ولأسرته ولأقربائه

فعن خولة بنت عامر الأنصارية، وهي امرأة حمزة بن عبد المطلب، رضي الله عنه
قالت: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:
«إن رجالا يتخوضون في مال الله بغير حق، فلهم النار يوم القيامة»
(رواه البخاري)

ويتخوضون أي يتصرفون في الأموال تصرفا طائشا غير شرعي.

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
«من استعملناه منكم على عمل، فكتمنا مخيطا (بكسر الميم وإسكان الخاء) - أي إبرة -
فما فوقه كان غلولا يأتي به يوم القيامة»

(صحيح مسلم).

وقد أعد الله تعالى للمتصفين بالأمانة أجرا عظيما
فقال الله تعالى في صفات أهل الإيمان: «والذين هم لأماناتهم وعهدهم راعون»

لقد بلغت العدالة والمساواة التامة في تولي المناصب والأعمال، بكل مستوياتها
شأنا عظيما في كل عصور الإسلام، فكان اختيار الحكام والولاة يتم على أسس من الأخلاق والقيم الحميدة
كالأمانة والتقوى والورع والإخلاص والقدوة، والعلم والمقدرة والكفاءة
فلم يكن هناك محاباة أو تفضيل لشخص دون الآخر
فكانت العواقب حميدة في الحفاظ على مصالح العباد والبلاد وتحقيق الأمن والاستقرار

فقد ورد قول للخليفة علي بن أبي طالب، رضي الله عنه، لأحد ولاته:
«اختر للحكم بين الناس أفضل رعيتك في نفسك مما لا تضيق به الأمور
ولا تمحكه الخصوم (أي لا يلج في الخصومة) ولا يتمادى في الذلة»


أي أن يتصف برحابة الصدر وسعة الاحتمال والحلم والصبر والتواضع

وقال رضي الله عنه: «أنصف الله وأنصف الناس من نفسك ومن لك فيه هوى من رعيتك».
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
نور الهدى



عدد المساهمات : 714
تاريخ التسجيل : 22/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: فقه المناصب في الإســـــلام   10.06.13 11:24

جزاك الله خيرا
اليوم من تولى أمر الناس رأيت الصحة والنضارة في وجهه
كيف يكون ذلك ؟ وهي أمانة عظيمة !!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ايهاب احمد
مدير المنتدى


عدد المساهمات : 6073
تاريخ التسجيل : 18/06/2013

مُساهمةموضوع: رد: فقه المناصب في الإســـــلام   23.08.13 1:43

يا أيها الذين آمنوا كونوا قوامين لله شهداء بالقسط ولا يجرمنكم شنآن قوم على ألا تعدلوا اعدلوا هو أقرب للتقوى واتقوا الله إن الله خبير بما تعملون (Cool


 81 - ( صحيح ) 
 من قال : سبحان الله وبحمده سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لاإله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك فقالها في مجلس ذكر كانت كالطابع يطبع عليه ومن قالها في مجلس لغو كانت له كفارة 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: فقه المناصب في الإســـــلام   28.07.14 16:48

وهنا أطرح سؤال

كنت أقرأ في موضوع فلفت نظري أمر شديد الأهمية

ففي رسالة المصطفى (صلى الله عليه وسلم) للمقوقس عظيم القبط

قال..

(‏بسم الله الرحمن الرحيم من محمد عبد الله ورسوله إلى المقوقس عظيم القبط، سلام على من اتبع الهدى، أما بعد، فإني أدعوك بدعاية الإسلام، أسلم تسلم، وأسلم يؤتك الله أجرك مرتين، فإن توليت فإن عليك إثم أهل القبــط، ‏{‏يَا أَهْلَ الْكِتَابِ تَعَالَوْاْ إِلَى كَلَمَةٍ سَوَاء بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ أَلاَّ نَعْبُدَ إِلاَّ اللّهَ وَلاَ نُشْرِكَ بِهِ شَيْئًا وَلاَ يَتَّخِذَ بَعْضُنَا بَعْضاً أَرْبَابًا مِّن دُونِ اللّهِ فَإِن تَوَلَّوْاْ فَقُولُواْ اشْهَدُواْ بِأَنَّا مُسْلِمُونَ‏}‏‏)‏

فلم يطلب منه (صلى الله عليه وسلم) التخلي عن عرش الحكم في حال إسلامه

وفي ذلك سببين

الأول: لأنه (صلى الله عليه وسلم) لم يكن صاحب دنيا

الثاني: الملك محسوب على شعبه وهو منهم وفيهم وله خبرات إجتماعية واقتصادية محلية
وبالتالي يمكن الاستفادة منه

وهذا الأمر تكرر مع كسرى

(‏بسم الله الرحمن الرحيم‏.‏ من محمد رسول الله إلى كسرى عظيم فـارس، سـلام على من اتبع الهدي، وآمن بالله ورسوله، وشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأن محمداً عبده ورسوله، وأدعوك بدعاية الله، فإني أنا رسول الله إلى الناس كافة، لينذر من كان حياً ويحق القول على الكافرين، فأسلم تسلم، فإن أبيت فإن إثم المجوس عليك‏)‏‏.‏

ومع قيصر الروم

(‏بسم الله الرحمن الرحيم‏.‏ من محمد عبد الله ورسوله إلى هرقل عظيم الروم، سلام على من اتبع الهدي، أسلم تسلم، أسلم يؤتك الله أجرك مرتين، فإن توليت فإن عليك إثم الأريسيين ‏{‏ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ تَعَالَوْاْ إِلَى كَلَمَةٍ سَوَاء بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ أَلاَّ نَعْبُدَ إِلاَّ اللّهَ وَلاَ نُشْرِكَ بِهِ شَيْئًا وَلاَ يَتَّخِذَ بَعْضُنَا بَعْضاً أَرْبَابًا مِّن دُونِ اللّهِ فَإِن تَوَلَّوْاْ فَقُولُواْ اشْهَدُواْ بِأَنَّا مُسْلِمُونَ‏}‏‏

وكتب (صلى الله عليه وسلم) إلى المنذر بن ساوي

(‏بسم الله الرحمن الرحيم‏.‏ من محمد رسول الله إلى المنذر بن ساوي، سلام عليك، فإني أحمد إليك الله الذي لا إله إلا هو، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أما بعد، فإني أذكرك الله عز وجل، فإنه من ينصح فإنما ينصح لنفسه، وإنه من يطيع رسلي ويتبع أمرهم فقد أطاعني، ومن نصح لهم فقد نصح لي، وإن رسلي قد أثنوا عليك خيراً، وإني قد شفعتك في قومك، فاترك للمسلمين ما أسلموا عليه، وعفوت عن أهل الذنوب، فاقبل منهم، وإنك مهما تصلح فلم نعزلك عن عملك‏.‏ ومن أقام على يهودية أو مجوسية فعليه الجزية‏)‏‏.‏

وكتب (صلى الله عليه وسلم) إلى هودة صاحب اليمامة

(‏بسم الله الرحمن الرحيم‏.‏ من محمد رسول الله إلى هوذة بن علي، سلام على من اتبع الهدى، واعلم أن ديني سيظهر إلى منتهي الخف والحافر، فأسلم تسلم، وأجعل لك ما تحت يديك‏)‏‏.‏

وإلى الحارث الغساني صاحب دمشق

(‏بسم الله الرحمن الرحيم‏.‏ من محمد رسول الله إلى الحارث بن أبي شمر، سلام على من اتبع الهدى، وآمن بالله وصدق، وإني أدعوك إلى أن تؤمن بالله وحده لا شريك له، يبقي لك ملكك‏)‏‏.

وإلى ملك عُمان

(‏بسم الله الرحمن الرحيم‏.‏ من محمد رسول الله إلى جيفر وعبد ابني الجلندي، سلام على من اتبع الهدي، أما بعد‏:‏
فإني أدعوكما بدعاية الإسلام، أسلما تسلما، فإني رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى الناس كافة، لأنذر من كان حياً ويحق القول على الكافرين، فإنكما إن أقررتما بالإسلام وليتكما، وإن أبيتما ‏[‏أن تقرا بالإسلام‏]‏ فإن ملككما زائل، وخيلي تحل بساحتكما، وتظهر نبوتي على ملككما‏)‏‏.‏


وهنا يأتي السؤال المهم

أليس يجب الاقتداء بالسنة النبوية ؟!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
 
فقه المناصب في الإســـــلام
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى عباد الرحمن الإسلامي الاجتماعي :: يُثَبِّتُ اللَّـهُ الَّذِينَ آمَنُوا بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ :: تعلم دينك لتزداد إيمانا-
انتقل الى: