منتدى عباد الرحمن الإسلامي الاجتماعي

لتوعية المسلمين بشؤون دينهم ودنياهم ونبذ التحزب والتمذهب والطائفية ولإنشاء مجتمع متوحد على ملة أبينا إبراهيم وسنة سيدنا محمد (عليهم الصلاة والسلام)
 
الرئيسيةاليوميةالتسجيلدخول
الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنزَلَ عَلَى عَبْدِهِ الْكِتَابَ وَلَمْ يَجْعَل لَّهُ عِوَجًا * قَيِّمًا لِّيُنذِرَ بَأْسًا شَدِيدًا مِن لَّدُنْهُ وَيُبَشِّرَ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا حَسَنًا * مَاكِثِينَ فِيهِ أَبَدًا * وَيُنذِرَ الَّذِينَ قَالُوا اتَّخَذَ اللَّهُ وَلَدًا * مَّا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ وَلا لِآبَائِهِمْ كَبُرَتْ كَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ إِن يَقُولُونَ إِلاَّ كَذِبًا * فَلَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَّفْسَكَ عَلَى آثَارِهِمْ إِن لَّمْ يُؤْمِنُوا بِهَذَا الْحَدِيثِ أَسَفًا * إِنَّا جَعَلْنَا مَا عَلَى الأَرْضِ زِينَةً لَّهَا لِنَبْلُوَهُمْ أَيُّهُمْ أَحْسَنُ عَمَلا * وَإِنَّا لَجَاعِلُونَ مَا عَلَيْهَا صَعِيدًا جُرُزًا * أَمْ حَسِبْتَ أَنَّ أَصْحَابَ الْكَهْفِ وَالرَّقِيمِ كَانُوا مِنْ آيَاتِنَا عَجَبًا * إِذْ أَوَى الْفِتْيَةُ إِلَى الْكَهْفِ فَقَالُوا رَبَّنَا آتِنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً وَهَيِّئْ لَنَا مِنْ أَمْرِنَا رَشَدًا
الموسوعة الحديثية http://www.dorar.net/enc/hadith
تَنْزِيلٌ مِنْ رَبِّ الْعَالَمِينَ http://tanzil.net
إِنَّ هُدَى اللَّـهِ هُوَ الْهُدَىٰ
قال عليه الصلاة والسلام في حجة الوداع (الا أخبركم بالمؤمن: من أمنه الناس على أموالهم وأنفسهم ، والمسلم من سلم الناس من لسانه ويده ، والمجاهد من جاهد نفسه في طاعة الله ، والمهاجر من هجر الخطايا والذنوب)
شاطر | 
 

 سورة يــوسف

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30486
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: سورة يــوسف    20.04.16 15:40

أما علميا



فالذي يوقفنا في الآية
ملحوظتان علميتان

أولهما
تحديد مدة صلاحية حبة الزرع في 15 سنة
فهي حصيلة 7 سنوات يزرع الناس
و يحصدون خلالها دأبا و تتابعا
و هي سنوات الخصب و العطاء

يليها 7 سنوات شداد عجاف
وهي سنوات الجفاف

يليها سنة واحدة
هي السنة الخامسة عشرة
و فيها يغاث الناس و فيها يعصرون من الفواكه

و قد أفاد البحث العلمي
أن مدة 15 سنة
هي المدة القصوى
لاستمرار الحبوب محافظة على طاقة النمو و التطور فيها

و الثاني، طريقة التخزين وهو قوله تعالى فذروه في سنبله.



ولقد قمنا ببحث تجريبي مدقق حول بذور قمح
تركناها في سنبلها لمدة تصل إلى سنتين
مقارنة مع بذور مجردة من سنابلها

و أظهرت النتائج الأولية
أن السنابل لم يطرأ عليها أي تغيير صحي و بقيت على حالها % 100



ولاحظنا بالنسبة للحالة الصحية ، فإن بعد مضي سنتين من التخزين يمكننا أن نلاحظ بالعين المجردة حالة الحبوب في سنابلها و حالتها كذلك معزولة عن سنابلها. إن الصورة رقم 2 تبين لنا عدم التعفن من أي نوع كان لسنابل اختزنت في مكان لم تراعى فيه الشروط الصحية للتخزين و السنابل بقيت على حالها بنسبة % 100. مع العلم أن مكان التخزين كان عاديا و لم يراع فيه أي شرط من شروط الحرارة أو الرطوبة أو ما إلى ذلك

واما بالنسبة للوزن الطري ، ففي هذا الإطار تبين أن البذور التي تركناها في سنابلها فقدت كمية مهمة من الماء و أصبحت جافة مع مرور الوقت بالمقارنة مع البذور المعزولة من سنابلها، و هذا يعني أن نسبة 20.3% من وزن القمح المجرد من سنبله مكون من الماء مما يؤثر سلبا على مقدرة هذه البذور من ناحية زرعها و نموها و من ناحية قدرتها الغذائية لأن وجود الماء يسهل من تعفن القمح و ترديه صحيا.

وأما بالنسبة للقدرة الإنباتية ، فلقد أاثبتت القدرة الفائقة و السرعة المتفوقة للإنبات بالنسبة للحبوب المخزنة في السنابل من ناحية نمو الجذوع ونمو الجذور ومقدار اليخضور أعلى وافضل

واما بالنسبة للقدرة التنفسية فلاحظ هذه الصورة



البحث العلمي للأستاذ الدكتور. عبد المجيد بلعابد
جامعة محمد الأول - المغرب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30486
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: سورة يــوسف    20.04.16 18:02

(وَقَالَ الْمَلِكُ ائْتُونِي بِهِ فَلَمَّا جَاءَهُ الرَّسُولُ قَالَ ارْجِعْ إِلَى رَبِّكَ فَاسْأَلْهُ مَا بَالُ النِّسْوَةِ الَّلاتِي قَطَّعْنَ أَيْدِيَهُنَّ إِنَّ رَبِّي بِكَيْدِهِنَّ عَلِيمٌ)

القصة محذوفة هنا
فلقد عاد الساقي إلى الملك
وأخبره بالتأويل
والتأويل تأويل منطقي يقبله العقل
والمعبر واثق
حتى أنه أخرج التعبير في صيغة الأمر
يأمر بما يجب أن يكون
إذن فالمتكلم عالم

وقال الملك أئتوني به... طلبه
حتى يسمع التأويل بنفسه
ذلك كان غرضه
ولم يكن يفكر بقضية يوسف
أو لماذا هو في السجن
يا ترى
هل أحبه بمدح الساقي له
أم هو فضول

فلما جاءه الرسول .. إما هو الساقي
وإما هو غيره

قال ارجع إلى ربك .. فلما جاءه رسول الملك
رفض يوسف الخروج
وطلب منه العودة
عجيب
حتى أن سيد الخلق (صلى الله عليه وسلم)
علق على هذا الفعل
فكيف صبر يوسف
فوق صبره الذي صبر
ولم يخرج

فأسأله ما بال النسوة اللاتي قطعن أيديهن.. البال
هي كل حال يُكترث لها
كما يقال (أصلح الله بالنا وبالكم)
فأسأله
واجعله يتحرى ويبحث ويسأل
ما حال النسوة اللاتي قطعن أيديهن
وكأنه أعطاه إشارة
مع أن القصة بدأت مع امرأة العزيز
لكن يوسف حيي كريم
والكرام يسترون الناس
كما أنه حافظ على العشرة
فهي بمنزلة الأم
فأدخلها في النسوة بالعموم
فأراد التلويح دون التصريح
أدب
وكمال
وخلق
للصديقين الكرام

أن ربي بكيدهن عليم .. فعظم يوسف كيد النساء
واستشهد على خطورته بعلم الله
وأظهر براءته لأن الكيد ليس حقا
وتوعد النساء بما فعلن بقوله (عليم)
وطالما علم الله فلابد وأن يعاقب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30486
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: سورة يــوسف    20.04.16 18:04

(قَالَ مَا خَطْبُكُنَّ إِذْ رَاوَدتُّنَّ يُوسُفَ عَن نَّفْسِهِ قُلْنَ حَاشَ لِلَّهِ مَا عَلِمْنَا عَلَيْهِ مِن سُوءٍ قَالَتِ امْرَأَةُ الْعَزِيزِ الآنَ حَصْحَصَ الْحَقُّ أَنَاْ رَاوَدتُّهُ عَن نَّفْسِهِ وَإِنَّهُ لَمِنَ الصَّادِقِينَ)

ثم اختصر الكلام
فالرسول قد عاد
وابلغ الملك برد يوسف
الذي كان رد عجيب
مما أثار اندهاش الملك
فكيف لايخرج مسجون بأمر الملك
وإذا كان مظلوما فما الذي منعه من أن يكون حرا

وكان هذا كافيا
ليجعل الملك بنفسه يفتح تحقيقا سريعا
دون أن يكلف أحدا بالمهمة
لأن شخصية المسجون تبدو وكانها اسطورية
شخصية من الخيال
فهذا مسجون
والملك يطلبه
والمسجون يمتنع
أوليس هذا من العجب

وبدأ الملك بالتحقيق فورا وبدون تأخير
ما هو سبب سجن يوسف
قالوا العزيز وامرأة العزيز والنسوة
فطلب أن يأتوهم به
وقيل العزيز مات

قال ماخطبكن إذ راودتن عن نفسه.. إذن
فقد وصل الملك إلى الحقيقة كاملة
وبدأ الاستجواب علنا

ما خطبكن .. الأمر الجلل الذي يكثر فيه التخاطب
أو الأمر الذي يُخطب فيه
أو الأمر الذي يخاطب فيه صاحبه
فهناك خطب يسير وهناك خطب جلل
فما خطبكن
وما شأنكن
إذ راودتن يوسف عن نفسه
فهل كن يرادونه
أم كن يقلن لا تعص امرأة العزيز
لكن المراودة حدثت
والخطب قد عظم

لكنه عف واستعصم
والملك هنا يشهد له بذلك
مع أنه لم يره بعد

قلن حاش لله ما علمنا عليه من سوء... معاذ الله
أن يقترف يوسف ذنبا
فالتنزيه ليوسف
أو التنزيه لله سبحانه من خلق مخلوق
له عفة لم يُسمع بها في التاريخ
فشهدن له بالبراءة
ما علمنا عليه من سوء
لاحظ (من) من أي شبهة
وقالوا (ماعلمنا) وليس (ما رأينا)

فما علمنا عليه من سوء
لا بالرؤية
ولا بالسماع
ولا بوجود الدليل

وبعد أن ثبتت براءته بالشهادة
أراد الله أن لا يجعل في قلب أي أحد
ذرة من تهمة
على هذا النبي الكريم
فأتى بصاحب الجريمة معترفا

قالت امرأة العزيز الآن حصحص الحق.. اعتراف قوي
حصحص الحق
ظهر الحق
حصحص أصلها من (حصّ)
الحص يعني الاستئصال

أنا راودته عن نفسه وانه لمن الصادقين .. الاعتراف سيد الادلة
فهل يستطيع أن يقول قائل بعد هذا
أو كما جاء في بعض الكتب
أن يوسف هم بها كما زعم المفسرون
لا
أبدا
فانظر كيف برأه الله
وإذا أحب الله عبدا
تولاه

وكان الصحابة كلما قرؤوا سورة يوسف
أخذهم البكاء
فمنهم من يبكي حزنا
ومنهم من يبكي أسفا
ومنهم من يبكي فرحا
ومنهم من يبكي لكل ذلك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30486
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: سورة يــوسف    20.04.16 18:28

(ذَلِكَ لِيَعْلَمَ أَنِّي لَمْ أَخُنْهُ بِالْغَيْبِ وَأَنَّ اللَّهَ لاَ يَهْدِي كَيْدَ الْخَائِنِينَ * وَمَا أُبَرِّئُ نَفْسِي إِنَّ النَّفْسَ لأَمَّارَةٌ بِالسُّوءِ إِلاَّ مَا رَحِمَ رَبِّيَ إِنَّ رَبِّي غَفُورٌ رَّحِيمٌ)

ذلك ليعلم أني لم أخنه بالغيب... من القائل بهذا الكلام
قالوا هو يوسف
فحين رجع الساقي أو الرسول إليه
لما قال الملك أئتوني به
قال يوسف أن هذا هو سبب التحقيق
وما أردت من بقائي في السجن وعدم الخروج
وحتى يعلم العزيز أني لم أخنه وهو غائب
ولم يحدث مني مراودة
كما أتهمتني امرأته
وأن الله لا يهدي كيد الخائنين
أي أن الله لايسدد
كيد الحيلة والمكر والاحتيال
أو وأن الله لايهدي الكائدين بخيانتهم
أو الخائنين بكيدهم
ثم تواضع يوسف
فقال ما حدث من عصمة فلم يكن بمرادي
لكن الله عصمني
بقوله لاحقا وما أبريء نفسي
إن النفس لأمارة السوء
إلا ما رحم ربي
إلا وقت رحمة ربي
فقد تميل تارة
وقد تمتنع تارة
إلا ما رحم ربي بالعصمة

وهناك قول آخر
وهو الأرجح والأصح
أن الكلام هو كلام امرأة العزيز
لأن الكلام متصل
ولأن يوسف لم يخرج بعد
ولأن الجلسة لازالت منعقدة

فلنسمع
وقال الملك ماخطبكن
قلن حاش لله ما علمنا عليه من سوء
قالت امرأة العزيز الآن حصحص الحق
أنا راودته عن نفسه
ذلك ليعلم (يوسف) وهو لا زال في السجن
أني لم أخنه بالغيب (لم أفتري عليه وهو غائب)
وان الله لايهدي كيد الخائنين (فقد فضحت وشهدن علي النسوة)
وأنا ألجأ إلى الله
لأني لم أنل ما رجوت
ولم أنل ما أردت
وما أبرىء نفسي
ولست بريئة
بل أنا معترفة
أن النفس لأمارة بالسوء
إلا من رحمه الله بالعصمة
كيوسف
الذي امتنع واعتصم وعف

إذن الكلام كان لإمرأة العزيز
فذلك ما يقتضي من توقير الرسل
واحترام الانبياء مطلوب
وتنزيههم عن الخطرات
ولأن الله خلقهم برحمته
وأرسلهم رحمة للناس

أوليسوا هم رحمة مهداه
صلوات ربي وسلامه عليهم

إن ربي غفور رحيم.. أعلنت امرأة العزيز على التوبة
وهي من أشراف القوم
امرأة الخازن على خزائن الملك
تابت توبة صادقة
لو وزعت على عصاة الأرض جميعا
لكفتهم

يا ترى
هل أنطقها الله حبا في يوسف
وإرادة في تبرئته
كما ينطق الجلود والأيدي والأقدام
كما أنطق عيسى لبراءة مريم

ثم
هل نطقت مُكرهة
أم راضية مختارة
أكيد راضية مختارة

إذن
فالنطق سببه التوبة
وإرادة الله في قبول توبتها
هي من دفعها للكلام
وتبرئة لنبيه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30486
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: سورة يــوسف    20.04.16 21:53

(وَقَالَ الْمَلِكُ ائْتُونِي بِهِ أَسْتَخْلِصْهُ لِنَفْسِي فَلَمَّا كَلَّمَهُ قَالَ إِنَّكَ الْيَوْمَ لَدَيْنَا مَكِينٌ أَمِينٌ)

لاحظ
أنه لما تبين للملك علم يوسف
قال أئتوني به
لكن
لما تبين له عفته وكمال خلقه وصبره وأمانته
قال أئتوني به استخلصه لنفسي
سبحان المعز

استخلصه لنفسي .. أي أجعله من خاصتي
وخلصائي
فأين يجد الملك مثل هذا الصدّيق
أين يجد مثل تلك العفة
والطهارة
والعلم
والأمانة

فلما كلمه
... وذلك من إعجاز القرآن في الاختصار
فقد ذهب الرسول إليه
ودعاه إلى الملك
وبين ليوسف أن البراءة قد أعلنت وظهرت
وجاء يوسف للملك
فلما كلمه
ورأى الهيبة في وجهه
ونور النبوة

ولانستبعد أن يكون يوسف
كلمه عن الإسلام
والملك أسلم فعلا كما تقول الروايات

قال إنك اليوم لدينا مكين أمين ... أي ذو منزلة رفيعة ومكانة
لايدانيك فيها أحد
أمين
لاتخاف غدرا ولا تخشى خيانة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30486
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: سورة يــوسف    20.04.16 21:55

(قَالَ اجْعَلْنِي عَلَى خَزَائِنِ الأَرْضِ إِنِّي حَفِيظٌ عَلِيمٌ)

قال اجعلني على خزائن الأرض... خزائن الأرض هي ثروتها
من مال وزراعة

إني حفيظ عليم ... حفيظ لما استرعيتني
عليم بما وليتني
حافظ للخزائن ممن لايستحق
عليم بوجوه التصرف فيها
والأرض أرض مصر
التي يملكها الملك

فطلب يوسف هذا المنصب
والأنبياء لا تسعى إلى الدنيا
ولا تريد من جاه الدنيا شيئا
ومن ملك منهم
ملك بأمر الله
كما في جعل في بني إسرائيل أنبياء ملوكا
لكن يوسف يطلب لنفسه
ويطلب بنفسه

كيف ؟


قال العلماء
إما أن الله أوحى إليه
ولايتصرف النبي إلا بوحي

وإما أن يوسف قد علم من كلمة الملك
(إنك لدينا مكين امين)
بأن الملك لابد وأن يوكل إليه منصبا
فاختار ما فيه نفع الناس
وإحقاق العدل
والرحمة
وإنقاذ البلاد والعباد من المجاعة المتوقعة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30486
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: سورة يــوسف    20.04.16 21:56

(وَكَذَلِكَ مَكَّنَّا لِيُوسُفَ فِي الأَرْضِ يَتَبَوَّأُ مِنْهَا حَيْثُ يَشَاء نُصِيبُ بِرَحْمَتِنَا مَن نَّشَاء وَلاَ نُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ)

وكذلك مكنا ليوسف في الأرض.. الآية تُشعر
أن طلب يوسف كانت وحيا من الله
لتمكين الله له
والتمكين أي يجعل له سلطانا فيما لو تصرف فيه

يتبوأ منها حيث يشاء.. ينزل ويتخذ منزلا ومكانا لإقامته
حيث يشاء يوسف
وفي قراءة (حيث نشاء)
والتبويء هو الإعداد والتهيئة
كما في قوله
(وإذ بوأنا لإبراهيم مكان البيت)

نصيب برحمتنا من نشاء ... يتفضل الله بكرمه
على من يشاء من عباده
ولا نضيع اجر المحسنين

لكن لاحظ
لفظ (وكذلك) في أول الآية
يدل على أمرين

الأول هو الثناء على يوسف
فقد كان يوسف من المحسنين بشهادة الله

والثاني
أن هذا الجزاء والعطاء والتمكين
غير مختص بيوسف
بل بكل محسن
في كل مكان وزمان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30486
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: سورة يــوسف    20.04.16 21:56

(وَلَأَجْرُ الآخِرَةِ خَيْرٌ لِّلَّذِينَ آمَنُواْ وَكَانُواْ يَتَّقُونَ)

وإن عجبت من هذا العطاء والتمكين
ومن إحسان الله في الدنيا
فكل ما في هذه الدنيا من نعيم وملك
لايقاس
بما أعده الله للمحسنين في الآخرة
لان عطاء الدنيا منقطع
وعطاء الآخرة دائم لايزول
ولأجر الآخرة خير

للذين آمنوا بالله سبحانه
وكانوا يتقون غضبه
ويتقون الشرك
ويتقون المعاصي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30486
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: سورة يــوسف    21.04.16 4:22

(وَجَاءَ إِخْوَةُ يُوسُفَ فَدَخَلُواْ عَلَيْهِ فَعَرَفَهُمْ وَهُمْ لَهُ مُنكِرُونَ)

وجاءت سبع سنين خصبة
كان فيها يوسف من أهل الشأن في مصر
ثم انتهت
وجاءت السنين المجدبة
وحلت المجاعة
وظهر القحط في مصر والشام
وتوالى السيطرة الكاملة على أرض مصر
متى تُزرع
متى تُحصد
متى يُجمع الحصاد
ما يبقى في سنبله ويُخزن
وما يدرس ويُطحن
وما يُوزع على الناس
ثم اشتهر بين الناس بعدله
ورحمته ورافته
وأحبه الناس جميعا لخلقه وكرمه وفضله
وقد كان يجلس بنفسه
لتوزيع الأقوات
ويراعي كل إنسان
ولايميز أحدا على أحد

وجاءت السنون المجدبة
وأصاب الجفاف مصر وأهلها
حتى وصل إلى موطن يوسف الأصلي

وسمع الكل بعدالة يوسف ورحمته
وهنا
أرسل يعقوب ابناءه لشراء الدقيق أو القمح
من مصر

وكان يوسف يبيع القمح للناس
بالمال
أو بما يتعامل الناس به

وجاء أخوة يوسف
فدخلوا عليه
فعرفهم .. بالطبع يعرفهم
فقد كانوا كبارا وقت الجب
ولم يتغير شكلهم كثيرا
أو عرفهم بالوحي

وهم له منكرون .. لبعد الفترة
18 سنة وتغير شكله من صغر إلى كبر

وقال بعض العلماء
لم يعرفونه للمهابة
والتاج والمُلك
فأين يوسف من هذا المُلك
ومن يصدق منهم أن هذا يوسف

وقال بعض العلماء
بل أراد الله تعالى ألا يعرفه الأخوة
لأمر يريده من قضاءه وقدره
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30486
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: سورة يــوسف    21.04.16 4:23

(وَلَمَّا جَهَّزَهُم بِجَهَازِهِمْ قَالَ ائْتُونِي بِأَخٍ لَّكُم مِّنْ أَبِيكُمْ أَلاَ تَرَوْنَ أَنِّي أُوفِي الْكَيْلَ وَأَنَاْ خَيْرُ الْمُنزِلِينَ)

ولما جهزهم بجهازهم ... الجهاز
هو ما يعد من زاد للمسافر
ومنه جهاز العروس

قال ائتوني بأخ لكم من أبيكم
... كيف قال هذا
وكيف عرف
كانوا 10 أفراد
وبقي الصغير شقيق يوسف وأحبهم إلى قلبه
وأحبهم إلى أبيه
وقد أزداد حب يعقوب للصغير بعد غياب الولد
فكيف عرف يوسف هذه المعلومة

قيل
إن يوسف كان يعطي لكل واحد
حِمل بعير
وهم 10
وجاءوا بأحد عشر بعير
فلما أرادوا أن يأخذوا حصة الأخير
سألهم: لمن وأين صاحب البعير؟
قالوا: لاخ لنا من أبينا تركناه وراءنا ، فقد كان له أخ خرج إلى البرية وهلك
فابقينا أخونا هذا مع والدنا ليتسلى به

فرفض يوسف حمل البعير الزائد
إلا إذا أتى صاحبه

ألا ترون أني أوفي الكيل .. لتشجيعهم على العودة
الا ترون أني أوفي المكيل
أوفي الميزان
ولا أنقصكم شيء من حقكم
بل أزيد

وانا خير المنزلين
.. خير المضيفين
كيف أكرمت ضيافتكم
أو من المنزل
وأنا خير من نزلتم عليه من المأمومين
أو خير من يضيف الضيوف
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30486
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: سورة يــوسف    21.04.16 4:24

(فَإِن لَّمْ تَأْتُونِي بِهِ فَلاَ كَيْلَ لَكُمْ عِندِي وَلاَ تَقْرَبُونِ * قَالُواْ سَنُرَاوِدُ عَنْهُ أَبَاهُ وَإِنَّا لَفَاعِلُونَ)

فإن لم تأتوني به .. حاول أن يهددهم
حتى يضمن العودة
فشجعهم
وأطمعهم
ثم هددهم

فلا كيل لكم عندي
.. ولن أبيع لكم شيئا

ولا تقربون.. وإياكم أن تقربوا هذه البلد

قالوا سنراود عنه اباه ... اعطوه وعدا
وسنحاول مع الأب
أن يرسله معنا
وإنا لفاعلون
تاكيد أنهم سيفعلون ذلك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30486
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: سورة يــوسف    21.04.16 4:25

(وَقَالَ لِفِتْيَانِهِ اجْعَلُواْ بِضَاعَتَهُمْ فِي رِحَالِهِمْ لَعَلَّهُمْ يَعْرِفُونَهَا إِذَا انقَلَبُواْ إِلَى أَهْلِهِمْ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ)

لم يثق يوسف في وعدهم
علاوة على ذلك
أراد ضمان العودة
فهم من أبناء الأنبياء
وهم لايقبلون على انفسهم مال حرام أبدا

لذلك قال لفتيانه
والفتيان هم الخدم أو الموظفين

اجعلوا بضاعتهم في رحالهم .. أي أعيدوا أثمانهم
التي دفعوها لنيل هذا الطعام
أعيدوها إلى رحالهم

لعلهم يعرفونها إذا انقلبوا إلى أهلهم .. فحين يصلون
سيعلمون أن أموالهم عادت إليهم
وسيعلمون أن الطعام معهم
وهم لايقبلون بهذا لأنهم أولاد نبي

لعلهم يرجعون... فلابد أنهم سيعودون
لرد الأموال

وهناك رأي آخر
أن يوسف استحيا
أن يأخذ ثمن الطعام من أخوته

وهناك رأي آخر
أن يوسف أراد لهم أن يعودوا
ويأخذوا المزيد من الطعام بهذا المال
فيضاعف لهم الأقوال

وأرجح الاقوال
أنهم تأكد من أنهم لايقبلون حراما
فأراد أن يعودوا بهذا المال
لقوله (لعلهم يرجعون)
فالرجوع لايكون إلا لرد الحق

وهنا
تساءل المتأملون في القرآن
قد مضت الأيام والسنون يا يوسف
وبرأك الله وأخرجك من السجن
فحين جاء أخوتك
لم لم تعرفهم بنفسك
ولم تركت أبيك ولم تتواصل
بل كيف طاوعك قلبك
فتحرم أباك من أخيك
فتجمع عليه مصيبتين

قيل
أراد أن يجمع لأبيه سرورين
بعودته وعودة أخيه

وقيل
أراد أن يفرح بأخيه
ويدخل السرور عليه
قبل أن يدخله على باقي الأخوة

وقيل وقيل
ولكن الأمر لله
وما تصرف يوسف إلا بأمر الله ووحيه
حتى يبلغ الكتاب أجله
ابتلاءا ليعقوب
الذي أراد الله ان يرفع شأنه
بسبب صبره
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30486
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: سورة يــوسف    21.04.16 4:26

(فَلَمَّا رَجَعُوا إِلَى أَبِيهِمْ قَالُواْ يَا أَبَانَا مُنِعَ مِنَّا الْكَيْلُ فَأَرْسِلْ مَعَنَا أَخَانَا نَكْتَلْ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُون)

فلما رجعوا إلى أبيهم .. لما رجعوا

قالوا يا ابانا مُنع منا الكيل... مُنع منا المكيال

فارسل معنا أخانا نكتل... وفي قراءة (يكتل)
يكتل هو لنفسه وهو معنا

وإنا له لحافظون.. وحين قالوا ذلك
تذكر يعقوب هذه الكلمة
فقد قيلت من قبل في شأن يوسف
أرسله معنا غدا يرتع ويلعب وإنا له لحافظون
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30486
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: سورة يــوسف    21.04.16 4:27

(قَالَ هَلْ آمَنُكُمْ عَلَيْهِ إِلاَّ كَمَا أَمِنتُكُمْ عَلَى أَخِيهِ مِن قَبْلُ فَاللَّهُ خَيْرٌ حَافِظًا وَهُوَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ)

تحركت مواجع الاب
حين قال ذاك الكلام

قال هل آمنكم عليه ... ها أنتم تعيدون نفس الكلمة
على مسامعي

إلا كما أمنتكم على أخيه من قبل.. هل تريدون المكر به
كما مكرتم بأخيه من قبل

فالله خير حافظا وهو أرحم الراحمين
.. ثم وكأنه عاد
ولجأ إلى الله
واستسلم له
فقال فالله خير حافظا وهو أرحم الراحمين
لأن الإنسان إذا نسب الحوادث للأسباب
لابد وأن يعرف أن للأسباب ربا
هو خالقها وموجدها

وكأنه هنا استرجع وتنبه لنفسه
بأن ما حدث ليوسف كان من تقدير الله
وأن غياب يوسف كان من تقدير الله
وأن عدم حفظ يوسف كان من تقدير الله
وإن كان تقصيرهم ومكرهم هو السبب
فهي إرادة الله

فالله خير حافظا
فحفظ الله خير من حفظكم
وهو أرحم الراحمين
فأرجو من رحمته ألا يجمع علي مصيبتين
فيحرمني من ولدي الثاني
كما حرمني من الأول

ويبدو أنه لا زال مترددا
ولا زال لم يوافق

لماذا ؟


لأن فالله خير حافظا .. تفيد الموافقة
وهو أرحم الراحمين .. تفيد التردد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30486
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: سورة يــوسف    21.04.16 4:29

(وَلَمَّا فَتَحُواْ مَتَاعَهُمْ وَجَدُواْ بِضَاعَتَهُمْ رُدَّتْ إِلَيْهِمْ قَالُواْ يَا أَبَانَا مَا نَبْغِي هَذِهِ بِضَاعَتُنَا رُدَّتْ إِلَيْنَا وَنَمِيرُ أَهْلَنَا وَنَحْفَظُ أَخَانَا وَنَزْدَادُ كَيْلَ بَعِيرٍ ذَلِكَ كَيْلٌ يَسِيرٌ)

قد حدث كل ذلك الحوار السابق
وهم لم يفتحوا متاعهم بعد

ولما فتحوا متاعهم .. الأغراض والأحمال التي على الجمال

وجدوا بضاعتهم ردت إليهم .. فوجئوا بأموالهم في رحالهم

قالوا يا ابانا ما نبغي... (ما) نافية
نبغي .. أي ما نطلب زيادة عن ذاك
ها أنت رأيت كيف أكرمنا
ونحن نصدق الكلام
ولم نختلق القصة

هذه بضاعتنا ردت إلينا.. وهاهي الأموال قد أعيدت إلينا
وهذا هو دليل صدقنا

ونمير أهلنا.. والميرة هو الطعام
يُنقل من بلد إلى بلد
أي نجلب الطعام لأهلنا
طالما تبين لك صدقنا
فلنأتي ببضاعة أخرى بهذا المال
وكأنهم فهموا أن يوسف أكرمهم
وأعطاهم الطعام بغير ثمن
شفقة منه ورحمة
وكأنه أعطاهم المال بعلمه
ولم يكن خطأ

ونحفظ أخانا.. إذا أخذناه معنا

ونزداد كيل بعير.. حق الأخ

ذلك كيل يسير... (ذلك) الطعام الذي جئنا به
كان يسيرا
فإذا جاء معنا أخينا
فلسوف يزداد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30486
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: سورة يــوسف    21.04.16 4:30

(قَالَ لَنْ أُرْسِلَهُ مَعَكُمْ حَتَّى تُؤْتُونِ مَوْثِقًا مِّنَ اللَّهِ لَتَأْتُنَّنِي بِهِ إِلاَّ أَن يُحَاطَ بِكُمْ فَلَمَّا آتَوْهُ مَوْثِقَهُمْ قَالَ اللَّهُ عَلَى مَا نَقُولُ وَكِيلٌ)

قال لن أرسله معكم .. رفض يعقوب
وقال لن أضحي بابني من أجل حمل بعير

ثم حاولوا معه مرة أخرى
فرضخ ووافق
ياترى
كيف وافق
هل خشي من السنوات العجاف القادمة
هل جاءه وحي
أهي إشارة من يوسف أنه على قيد الحياة
فيعقوب يعلم أنه حي يُرزق بسبب الوحي
أو بسبب الرؤيا التي يجب أن تتحقق
كل ذلك وارد

حتى تؤتون موثقا من الله... شرط عليهم العهد
الموثق بالقسم
فطلب منهم أن يقسموا له
بأغلظ الأيمان

لتأتنني به ... أن يحافظوا على أخيهم
وأن يرجعوا به

إلا أن يحاط بكم
.. إلا في حالة واحدة
أن يهلك الجميع فلا يبق أحد
فالحالة تعجيزية الوقوع
بمعنى
لو بقي منكم اثنان أو ثلاثة
فأعيدوه إلي

أو يحصل أمر
تعجزون فيه من أن تأتوني بأخيكم
فيعقوب يحترم الأسباب والمسببات
ويعلم أن هناك مواقف في الحياة
لايستطيع العبد فيها إلا أن ينتظر أمر الله

فلما آتوه موثقهم... فلما أقسموا

قال الله على ما نقول وكيل .. وكيل ورقيب وحفيظ
وعالم ومطلع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30486
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: سورة يــوسف    22.04.16 11:20

(وَقَالَ يَا بَنِيَّ لاَ تَدْخُلُواْ مِن بَابٍ وَاحِدٍ وَادْخُلُواْ مِنْ أَبْوَابٍ مُّتَفَرِّقَةٍ وَمَا أُغْنِي عَنكُم مِّنَ اللَّهِ مِن شَيْءٍ إِنِ الْحُكْمُ إِلاَّ لِلَّهِ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَعَلَيْهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُتَوَكِّلُونَ)

رد عجيب
يبدو للناظر من أول وهلة
أن لا علاقة له بالأحداث
يا ترى
لم أمرهم بالدخول من أبواب متفرقة هذه المرة
ولم يأمرهم بهذا في المرة السابقة

بداية
لو تذكرون الاجتهاد السابق
أن يعقوب علم أن البلاء سيطول 18 سنة
حين تفرس في تعبير ولده الصغير
وها هي السنون قد انقضت
فلابد أن الفرج قد حان أوانه

ثانيا
عزيز مصر هذا .. رجل من المحسنين
فقد أحسن إلى الرجال
وأكرم ضيافتهم
وخاطبهم بنفسه
و واضح أنه يحب الصدق
فقد طلب أن يأتوه بأخيهم برهانا للكلام
ثم قال لهم أنا خير المنزلين
فمن هذا المحسن
الكريم
الصادق
في زمن مليء بالغدر والظلمات والفتن
وفي فترة مجاعة يُندر فيها أشخاص مثله
إلا أن يكون نبيا من الأنبياء
أفلا يمكن ان يكون يوسف

ثالثا
قام عزيز مصر برد الأموال إليهم
ثم زاد فأعطاءهم الطعام مجانا
فهل كانت رسالة أرسلها يوسف لأبيه
على اعتبار أن كلاهما نبي
وفهم يعقوب الإشارة

وهل على هذه الأسباب جميعها
تصرف يعقوب بالآتي:

وقال يا بني لا تدخلوا من باب واحد... لما ذهبوا في المرة الأولى
كانوا مجهولين
لايعرفهم أحد
لكن في المرة الثانية فالوضع مختلف
فالعزيز يعرفهم
وقد عُرفوا أنهم 10 أخوة
وسيذهب الحادي عشر معهم

وادخلوا من ابواب متفرقة .. ربما خاف يعقوب عليهم من الحسد
والعين حق
لكن بنفس الوقت يتوكل على الله
فيعطي فرصة لإحتمال ولو ضئيل
أن ينفرد الغائب بأخيه

وما أغني عنكم من الله من شيء.. فهو يأخذ بالاسباب

إن الحكم إلا لله.. لان الله فعال لما يريد
ولا راد لحكمه
فهو يقول لهم إن الأخذ بالاسباب
لايغني عن مراد الله

عليه توكلت وعليه فليتوكل المتوكلون
.. واللفظ غريب
لأن فيها عاطفان (الواو) في عليه
و(الفاء) في ليتوكل
واللفظ يعني
على الله توكلت (لأني نبي)
وعلى الله فليتوكل كل من أراد أن يقتدي بي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30486
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: سورة يــوسف    22.04.16 11:22

(وَلَمَّا دَخَلُواْ مِنْ حَيْثُ أَمَرَهُمْ أَبُوهُم مَّا كَانَ يُغْنِي عَنْهُم مِّنَ اللَّهِ مِن شَيْءٍ إِلاَّ حَاجَةً فِي نَفْسِ يَعْقُوبَ قَضَاهَا وَإِنَّهُ لَذُو عِلْمٍ لِّمَا عَلَّمْنَاهُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَعْلَمُونَ)

ولما دخلوا من حيث أمرهم أبوهم ... دخلوا من أبواب متفرقة
وأطاعوا أمر أبيهم

ما كان يغني عنهم من الله من شيء... أي حتى في طاعتهم لأبيهم
فإن تلك الطاعة لن تغني عنهم من الله شيئا
بمعنى
أن طاعتك للأمر
لن تحقق لك
إلا ما كتبه الله لك

إلا حاجة في نفس يعقوب قضاها.. ما هي الحاجة التي كانت في نفسه
هل كان يخاف عليهم من الحسد
أم خاف من الملك أن يراهم كثرة فينكل بهم
أم لربما استشعر وجود يوسف فأرسل أخيه منفردا
قضاها .. أي أظهرها
فكأنه صرّح برغبته بهذا الفعل

وإنه لذو علم لما علمناه .. علم بأحكام الله
علم بأن الأمر لله والحكم لله
علم بأنه لايغني عنهم من الله من شيء
لما علمناه من فهم رؤيا ولده
فهو عامل بما علم

ولكن أكثر الناس لايعلمون.. لايعلمون
أن الحذر لاينفع مع القدر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30486
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: سورة يــوسف    22.04.16 11:22

(وَلَمَّا دَخَلُواْ عَلَى يُوسُفَ آوَى إِلَيْهِ أَخَاهُ قَالَ إِنِّي أَنَاْ أَخُوكَ فَلاَ تَبْتَئِسْ بِمَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ)

ولما دخلوا على يوسف آوى إليه أخاه.. فهل كان يتسنى ليوسف
أن يؤوي إليه أخاه
لو أنهم دخلوا مجتمعين من باب واحد
وهل الدخول من أبواب متفرقة
أتاح ليوسف الفرصة في ضم أخيه إليه

لذلك
حين دخلوا من أبواب متفرقة
أمرهم يوسف أن يجلس كل اثنين سوية
فبقي بنيامين
فضمه إليه

قال إني أنا أخوك ... عرفه بنفسه
وطمأنه

فلا تبتئس بما كانوا يفعلون.. لا تحزن
مما حدث لنا من قبل
وقد فرج الله كربي وكربك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30486
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: سورة يــوسف    22.04.16 13:07

(فَلَمَّا جَهَّزَهُم بِجَهَازِهِمْ جَعَلَ السِّقَايَةَ فِي رَحْلِ أَخِيهِ ثُمَّ أَذَّنَ مُؤَذِّنٌ أَيَّتُهَا الْعِيرُ إِنَّكُمْ لَسَارِقُونَ)

فلما جهزهم بجهازهم .. أعطاهم الطعام
وأعطاهم كيل بعير لأنهم جاءوا بالأخ
وأعدهم للسفر
وأمدهم بما يحتاجون إليه من زاد

جعل السقاية في رحل اخيه... السقاية هي الوعاء
الذي يُشرب فيه
يشرب به الإنسان أو الدواب
ويستخدم كذلك في الكيل
وقيل كان يكال بها
وكأنه كرم فوق كرم (باطنا)
فهل جعل يوسف السقاية بنفسه
أم أمر أن يقوم بها أحد

ثم أذن مؤذن ... أذن أي أعلم
أي أعلم مُعلم
وأعلم أكثر من مرة
وكأنهم أخذوا الدواب
وانصرفوا
وبعد ما تركوا مجلس يوسف
وهموا بالرحيل
وانفصلوا عن المكان
لحق بهم أحد بأمر العزيز
مناديا عليهم

أيتها العير إنكم لسارقون.. أي يا أصحاب العير
والعير هي الدواب المحملة

إنكم لسارقون.. وهنا يتوقف المتدبر
كيف أتهم يوسف الأخوة بالسرقة ظلما
وهل يجوز لمن هو مثله أن يكذب

قيل معناها
أن حالكم حال السراق
لأن معكم شيء ليس ملكا لكم

وقيل إن المعنى به سؤال
أي أيتها العير هل أنكم سارقون

وقيل
إنكم لسارقون
أي لسارقون يوسف من أبيه
فالكلام حق وصدق
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30486
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: سورة يــوسف    22.04.16 13:08

(قَالُواْ وَأَقْبَلُواْ عَلَيْهِم مَّاذَا تَفْقِدُونَ * قَالُواْ نَفْقِدُ صُوَاعَ الْمَلِكِ وَلِمَن جَاءَ بِهِ حِمْلُ بَعِيرٍ وَأَنَاْ بِهِ زَعِيمٌ)

قالوا واقبلوا عليهم ماذا تفقدون... إذن
فقد كان النداء من خلفهم
حتى أنهم توقفوا
ثم أقبلوا على المنادي

لكن
قالوا قولا غريبا
قالوا: ماذا تفقدون
والفقد هو غياب الشيء عن الحس
بحيث لايُعرف مكانه

وكانت الإجابة المتوقعة
ماذا سرقنا
وليس ماذا تفقدون
وكانهم يعلمون الحرس الأدب في الخطاب
وعدم إلقاء التهم جزافا
فأنتم ضاع منكم شيء
فلا تتهمونا بالسرقة بغير دليل

قالوا نفقد صواع الملك .. لاحظ السرعة بالأدب
واستبدل المنادي كلمة السرق بالفقد
وقالوا نفقد صواع الملك
وفي قراءة (صواغ الملك)
وفي قراءة (صاع الملك)
وفي قراءة (صوع الملك)
وفي قراءة (صوغ الملك)

ولمن جاء به حمل بعير.. ومن يأتي به
نعطيه مكافأة
حِمل بعير زائد

وأنا به زعيم .. كفيل
ضامن
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30486
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: سورة يــوسف    22.04.16 13:09

(قَالُواْ تَاللَّهِ لَقَدْ عَلِمْتُم مَّا جِئْنَا لِنُفْسِدَ فِي الأَرْضِ وَمَا كُنَّا سَارِقِينَ)

قالوا تالله .. قسم يحمل معنى التعجب
والتاء بدل من الباء
ولا تُستخدم التاء إلا مع لفظ الجلالة فقط

لقد علمتم
... من أين علموا
فلقد استشهدوا بعلم العزيز وحاشيته
هل أنهم حين عادوا من السفر شكروا العزيز
على البضاعة التي رُدت إليهم
ومن فعل ذلك فلن يسرق

ما جئنا لنفسد في الأرض.. كانوا يكممون أفواه دوابهم كلما دخلوا مصر
خشية أن تأكل من زرع الناس
أو تأكل من طعام غير مأذون فيه
وهذا التكميم معناه حرص على عدم الإفساد

وما كنا سارقين .. نفوا عن أنفسهم التهمة
ولاحظ استخدام (كنا) بدل (نحن)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30486
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: سورة يــوسف    22.04.16 13:10

(قَالُواْ فَمَا جَزَاؤُهُ إِن كُنتُمْ كَاذِبِينَ * قَالُواْ جَزَاؤُهُ مَن وُجِدَ فِي رَحْلِهِ فَهُوَ جَزَاؤُهُ كَذَلِكَ نَجْزِي الظَّالِمِينَ)

قالوا فما جزاؤه إن كنتم كاذبين... قال رجال يوسف
ما هي العقوبة في شرعكم
إن كنتم كاذبين في إدعائكم البراءة
لو أننا اكتشفنا أن السارق منكم
وهذا الكلام لابد أن يكون بأمر يوسف
لأنه مقصود
لأنه أراد أن يستنطقهم بالحكم
الذي يؤدي إلى ما يريد

فالحكم في شرع ملك مصر
كان الضرب للسارق وتغريمه بضعف ما سرق

ولم يكن في شرع الملك
أن يستعبد السارق لمدة سنة
الموجود حينها في شرع يعقوب

ويوسف يعلم هذا الحكم
فلابد أن يكون هذا السؤال
بأمر العزيز نفسه

قالوا جزاوه من وجد في رحله .. قالوا بثقة
لأنهم متأكدين أنهم غير سارقين

فهو جزاوه .. فهو هو
وكأنه إلزام للحكم وتقرير عليه

كذلك نجزي الظالمين
.. هل هذه من قولهم
أو من قول الحاشية
أم من قول الله
كله وارد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30486
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: سورة يــوسف    22.04.16 13:13

(فَبَدَأَ بِأَوْعِيَتِهِمْ قَبْلَ وِعَاء أَخِيهِ ثُمَّ اسْتَخْرَجَهَا مِن وِعَاء أَخِيهِ كَذَلِكَ كِدْنَا لِيُوسُفَ مَا كَانَ لِيَأْخُذَ أَخَاهُ فِي دِينِ الْمَلِكِ إِلاَّ أَن يَشَاء اللَّهُ نَرْفَعُ دَرَجَاتٍ مِّن نَّشَاء وَفَوْقَ كُلِّ ذِي عِلْمٍ عَلِيمٌ)

فبدا بأوعيتهم قبل وعاء أخيه.. بدأ التفتيش
وبدأ بأوعيتهم حتى لايرتابوا

ثم استخرجها من وعاء أخيه.. وهنا فائدة
قبل قليل قال (صواع الملك) وهو مذكر
وقال (ولمن جاء به حمل بعير)
والآن يقول (استخرجها) وهي مؤنث
والمفروض أن يقول (استخرجه)
فما السبب
لان الصواع يُذكر على الصاع
ويؤنث على السقاية

طيب سؤال آخر
قال في السابق إنه جعل السقاية في رحل اخيه
فكيف استخرجها من وعاء أخيه
وهنا فرق بين الرحل والوعاء
والجواب
الرحل هو المتاع الذي يوضع على الدابة
والوعاء هو الحقيبة الخاصة للمسافر
ولايصل إليها ولايعلم بمحتوياتها
إلا صاحبها فقط
فهل كان بنيامين يعلم
أم لم يكن يعلم

كذلك كدنا ليوسف... والكيد هو المكر والاحتيال
وهو هنا كيد محمود
لأنه كيد الله
أي كذلك دبرنا ليوسف

ما كان ليأخذ أخاه في دين الملك .. لأن دين الملك
ليس فيه استرقاق

إلا أن يشاء الله.. إلا أن ينطقوا هم بالحكم
أو إلا أن يجعل الله السقاية في رحل الأخ
أو لكنه أخذ أخاه بمشيئة الله

نرفع درجات من نشاء .. بالعلم
وبالإيمان
وبالتصرف
أي من نشاء رفعه رفعناه

وفوق كل ذي علم عليم .. ما من عالم
إلا وهناك من هو أعلم منه
وفوق الكل .. الله العليم الخبير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30486
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: سورة يــوسف    22.04.16 13:16

(قَالُواْ إِن يَسْرِقْ فَقَدْ سَرَقَ أَخٌ لَّهُ مِن قَبْلُ فَأَسَرَّهَا يُوسُفُ فِي نَفْسِهِ وَلَمْ يُبْدِهَا لَهُمْ قَالَ أَنتُمْ شَرٌّ مَّكَانًا وَاللَّهُ أَعْلَمْ بِمَا تَصِفُون)

وهنا
ظهر ما في نفس الأخوة
حين استخرجها من وعاء أخيه
وبدا ما في نفوسهم
فقالوا

إن يسرق فقد سرق أخ له من قبل .. يقصدون بها يوسف
فهل سرق يوسف

تقول الروايات
إن يوسف (عليه السلام) كانت له عمة
وكانت تحبه حبا جما
وكانوا يزورونها في الصغر بين الحين والآخر
فكانت العمة تبحث عن علة تبقي بها الولد عندها
فأخفت حاجة من حاجاتها بين أغراضه
ولما آن آوان الرحيل
وجدوها في متاعه
فسخروا منه أخوته واتهموه بالسرقة
ثم اضطر حسب شرع يعقوب
البقاء عندها لمدة سنة

فأسرها يوسف في نفسه .. ما الذي أتى بيوسف هنا
أوليس الأخوة يتحدثون مع الحاشية
ترى
هل كان يوسف موجودا وقت التحقيق
هل عادوا مع الحاشية إلى القصر أمام العزيز
وهناك تم الاستجواب مرة أخرى

فأسرها يوسف في نفسه .. لم يرد عليهم يوسف
بل أسرها في نفسه
وكظم غيظه

ولم يبدها لهم .. لم ينطق بها

قال أنتم شر مكانا .. هذا ما أسر به يوسف في نفسه
أي أنتم شر مكانا عنكم من قبل
أي أتضح ليوسف ان الأخوة لازالوا في بغضهم له
ولا زالوا في بغضهم لأخيه
وأخلاقهم ساءت عن ذي قبل
لأن ردهم هذا غير منطقي
وإلا ما علاقة الأخ القديم بهذه السرقة
إلا لو كان البغض هو البغض
والحقد هو الحقد

والله أعلم بما تصفون .. جهر بهذا الكلام
أعلم بما تفترون على أخيكم
أو أعلم بالحقيقة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
 
سورة يــوسف
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 3 من اصل 5انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى عباد الرحمن الإسلامي الاجتماعي :: فَأْوُوا إِلَى الْكَهْفِ :: " أفلا يتدبرون القرآن أم على قلوب أقفالها "-
انتقل الى: