منتدى عباد الرحمن الإسلامي الاجتماعي

لتوعية المسلمين بشؤون دينهم ودنياهم ونبذ التحزب والتمذهب والطائفية ولإنشاء مجتمع متوحد على ملة أبينا إبراهيم وسنة سيدنا محمد (عليهم الصلاة والسلام)
 
الرئيسيةاليوميةالتسجيلدخول
الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنزَلَ عَلَى عَبْدِهِ الْكِتَابَ وَلَمْ يَجْعَل لَّهُ عِوَجًا * قَيِّمًا لِّيُنذِرَ بَأْسًا شَدِيدًا مِن لَّدُنْهُ وَيُبَشِّرَ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا حَسَنًا * مَاكِثِينَ فِيهِ أَبَدًا * وَيُنذِرَ الَّذِينَ قَالُوا اتَّخَذَ اللَّهُ وَلَدًا * مَّا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ وَلا لِآبَائِهِمْ كَبُرَتْ كَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ إِن يَقُولُونَ إِلاَّ كَذِبًا * فَلَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَّفْسَكَ عَلَى آثَارِهِمْ إِن لَّمْ يُؤْمِنُوا بِهَذَا الْحَدِيثِ أَسَفًا * إِنَّا جَعَلْنَا مَا عَلَى الأَرْضِ زِينَةً لَّهَا لِنَبْلُوَهُمْ أَيُّهُمْ أَحْسَنُ عَمَلا * وَإِنَّا لَجَاعِلُونَ مَا عَلَيْهَا صَعِيدًا جُرُزًا * أَمْ حَسِبْتَ أَنَّ أَصْحَابَ الْكَهْفِ وَالرَّقِيمِ كَانُوا مِنْ آيَاتِنَا عَجَبًا * إِذْ أَوَى الْفِتْيَةُ إِلَى الْكَهْفِ فَقَالُوا رَبَّنَا آتِنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً وَهَيِّئْ لَنَا مِنْ أَمْرِنَا رَشَدًا
الموسوعة الحديثية http://www.dorar.net/enc/hadith
تَنْزِيلٌ مِنْ رَبِّ الْعَالَمِينَ http://tanzil.net
إِنَّ هُدَى اللَّـهِ هُوَ الْهُدَىٰ
قال عليه الصلاة والسلام في حجة الوداع (الا أخبركم بالمؤمن: من أمنه الناس على أموالهم وأنفسهم ، والمسلم من سلم الناس من لسانه ويده ، والمجاهد من جاهد نفسه في طاعة الله ، والمهاجر من هجر الخطايا والذنوب)
شاطر | 
 

 سورة الصافات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
محمد بن ابراهيم



عدد المساهمات : 747
تاريخ التسجيل : 11/09/2015
الموقع : www.ebadalrehman.com

مُساهمةموضوع: سورة الصافات   12.04.16 9:30

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :

أتمنا تكون بصحه وعافيه أخي يوسف وأطلب من الله ثم منكم تفسيراً لسورة الصافات

بارك الله فيك ونفع بك الاسلام والمسلمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30539
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: سورة الصافات   12.04.16 12:08

مع أني كنت متهيأ لسورة أخرى

لكن فالك طيب

سأبتدا بها إن شاء الله

السلام عليكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
محمد بن ابراهيم



عدد المساهمات : 747
تاريخ التسجيل : 11/09/2015
الموقع : www.ebadalrehman.com

مُساهمةموضوع: رد: سورة الصافات   12.04.16 15:09

بارك الله فيك

أسأل الله العلي العظيم رب العرش العظيم أن ينفع بك الإسلام والمسلمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30539
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: سورة الصافات   12.04.16 18:48

اللهم آمين وإياكم وسائر المسلمين

السلام عليكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30539
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: سورة الصافات   12.04.16 23:28

(وَالصَّافَّاتِ صَفًّا * فَالزَّاجِرَاتِ زَجْرًا * فَالتَّالِيَاتِ ذِكْرًا * إِنَّ إِلَهَكُمْ لَوَاحِدٌ * رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَرَبُّ الْمَشَارِقِ)

سورة الصافات مكية
وقيل إن سبب نزولها
أنه حين بُعث (صلى الله عليه وسلم) بكلمة "لا إله إلا الله"
سخر منه كفار مكة
ثم ردوا عليه  رد عجيب
إذ قالوا: كيف لهذا الكون الواسع أن يملكه واحد !
 
فنزلت هذه السورة بالقسم
والقسم في القرآن فائدته تعظيم المقسم به
وتأكيد المقسم عليه

والصافات صفا... أصلا من الصف
والصف ترتيب الجمع في خط واحد
قيل هي الملائكة الذين اصطفوا لمليكهم بانتظار أمره
وقيل هي الطير (أولم يروا إلى الطير فوقهم صافات)
وقيل هي جموع الطائعين الذين اصطفوا في العبادة والصلاة
وقيل هم الغزاة اصطفوا لإعلاء كلمة الله
وقيل هي الأجرام التي خلقها الله في السماء

فالزاجرات زجرا... الزجر هو السوق
وهو الترتيب لمن تسوق
قالوا هي الملائكة تزجر الشياطين
وقالوا هي الملائكة تزجر السحب  
وقالوا هي الملائكة تلهم المؤمنين بالبعد عن المعاصي
وقالوا هم جموع الصالحين والعلماء يزجرون الناس عن المنكر
وقالوا هم الغزاة يزجرون الخيل لتصطف للجهاد

فالتاليات ذكرا... قالوا جبريل لأنه تلى القرآن
وعُبر عنه بصيغة الجمع لعظمة شأنه بالملأ الأعلى
وقيل هم الملائكة الذين بيدهم صحف مطهرة
وقيل هم العلماء يتلون آيات الله آناء الليل وأطراف النهار
وقيل هي آيات القرآن التي تدعو الناس إلى عبادة الله

إن إلهكم لواحد .. جواب القسم
الواحد المتفرد بالوحدانية
لايشابه الأجسام وليس كمثله شيء

رب السموات والارض وما بينهما .. هذا هو الدليل
فالله رب السموات والأرض
وما بينهما
فأسألهم يا محمد
من خلق السموات والأرض

ورب المشارق .. وذكر المشارق
ولم يذكر المغارب
لان الكواكب إذا أشرقت رأتها العيون
والمشارق معلومة ومحسوبة لسنوات
بل يمكن أن تحسبها لقرون
فمن الذي نظمها
وما بين السموات والأرض يدخل فيها كل شيء
وهو دليل على وحدانية المدبر

والرب من التربية
وهو إيصال الشيء لكماله
بحسب استعداده
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30539
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: سورة الصافات   12.04.16 23:33

(إِنَّا زَيَّنَّا السَّمَاء الدُّنْيَا بِزِينَةٍ الْكَوَاكِبِ * وَحِفْظًا مِّن كُلِّ شَيْطَانٍ مَّارِدٍ * لا يَسَّمَّعُونَ إِلَى الْمَلإِ الأَعْلَى وَيُقْذَفُونَ مِن كُلِّ جَانِبٍ * دُحُورًا وَلَهُمْ عَذَابٌ وَاصِبٌ * إِلاَّ مَنْ خَطِفَ الْخَطْفَةَ فَأَتْبَعَهُ شِهَابٌ ثَاقِبٌ)

إنا زينا السماء الدنيا بزينة الكواكب... السماء الدنيا أي القربى
وهي أقرب السموات للناس
السماء الأولى
زينها سبحانه بزينة الكواكب
أو زين السماء بزينة هي زينة الكواكب
وكي تعرف جمال تلك الزينة
اذهب إلى الصحراء وانظر للسماء ليلا
لكن
إبليس قال (لأزينن لهم في الأرض)
كي يشغلك عن زينة السماء

وحفظا من كل شيطان مارد.. المارد هو المتجرد من كل خير
وهو المتمرد
فهذه الكواكب تحفظ السماء
من الشياطين

لايسمعون إلى الملأ الأعلى .. الكواكب تحفظ السماء
من استماع الشياطين للملأ الأعلى (الملائكة)
ولاحظ قوله (لايسمعون إلى)
ولم يقل (لايسمعون للملأ الأعلى)
وهذا يدل على أن مجرد الاستماع يعاقبون عليه

ويقذفون من كل جانب... بالشهب
التي سخرها الله تعالى لمنعهم من الاستماع
والشيطان حين يحاول التجسس
تأتيه الشهب من كل جانب
ومن حيث لايحتسب

دحورا ولهم عذاب واصب.. دحورا يعني مطرود
فإما أنه يحترق ويموت
وإما أنه يعذب ويعود مرة أخرى
وهناك عذاب آخر غير عذاب الشهب
وهو عذاب الآخرة
وهو عذاب واصب (دائم)
كقوله تعالى في آية أخرى (وله الدين واصبا)

إلا من خطف الخطفة .. الخطف هو الاختلاس والأخذ بسرعة
وهذه الخطفة تكون فيما هو غير الوحي
ولايمكن أن تكون الخطفة في مايوحي الله به إلى أنبياءه ورسله
لقوله في آية أخرى (وإنه عن السمع لمعزولون)
لكن الخطفة قد تكون في مقادير العباد وأحداث الناس
قبل نزولها إلى الأرض

فاتبعه شهاب ثاقب.. يظل يتبعه حتى يلحق به
الشهاب هو الكتلة من النور والنار
ثاقب لأنه يثقب الفضاء بناره
ويثقب المختطف أيضا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30539
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: سورة الصافات   12.04.16 23:33

(فَاسْتَفْتِهِمْ أَهُمْ أَشَدُّ خَلْقًا أَم مَّنْ خَلَقْنَا إِنَّا خَلَقْنَاهُم مِّن طِينٍ لّازِبٍ)

فاستفتهم .. يخاطب الله حبيبه (صلى الله عليه وسلم)
اسألهم سؤال من يطلب الفتيا
سؤال من يريد العلم

أهم أشد خلقا أم من خلقنا .. أي الأشياء أصعب في الخلق
وأعظم في الحجم
وأشد في القوة
الناس
أم السموات والأرض وما بينهما والمشارق والمغارب
والنجوم والرجوم والشياطين المردة
الذي يستطيع الواحد منهم أن يصعد للسماء الدنيا في طرفة عين
فمن أشد خلقا

إنا خلقناهم من طين لازب... إن كنتم قد غفلتم عن خلقكم
فاعلموا أن الله خلقهم من طين لاصق
طين ملتصق متماسك
تماسك الماء والتراب فيه
وانظر إلى أعضاءك
هل سقطت الأذن من الوجه
هل وأنت تسير وقعت منك قدمك
لأنك طين لازب
أليس ذلك بقادر على أن يحيي الموتى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30539
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: سورة الصافات   12.04.16 23:35

(بَلْ عَجِبْتَ وَيَسْخَرُونَ * وَإِذَا ذُكِّرُوا لا يَذْكُرُونَ * وَإِذَا رَأَوْا آيَةً يَسْتَسْخِرُونَ * وَقَالُوا إِنْ هَذَا إِلاَّ سِحْرٌ مُّبِينٌ * أَئِذَا مِتْنَا وَكُنَّا تُرَابًا وَعِظَامًا أَئِنَّا لَمَبْعُوثُونَ * أَوَآبَاؤُنَا الأَوَّلُونَ)

بل عجبت ويسخرون.. بل عجبت يا محمد
من تكذيبهم لك
من إنكارهم للبعث
من هذه الآيات البينات التي نزلت عليك
من كفرهم بالإله الواحد البديع الصانع
ويسخرون
يسخرون منك
ومن كل ما تدعو إليه

وإذا ذكروا لايذكرون.. إذا ذكرهم النبي وتلا عليهم الآيات
لايتعظون

وإذا رأوا آية يستسخرون... معجزة أو دليل
يستهزأون
ويستدعي بعضهم بعضا ليسخروا سوية
أو يطلب من غيره أن يسخر

وقالوا إن هذا إلا سحر مبين .. وقد علموا الفارق بين السحر والمعجزة
ومع ذلك يسخرون ويكفرون
هذا أي القرآن الكريم

والكافر ليس جاهلا بالله
أو لايعلم
أو لايتيقن
الكافر منكر مستكبر جاحد
يُخفي الحقائق ويجادل بالباطل
علة الكفر: أنه لايرضى على حساب ما فعل
يريد أن يفعل ما شاء
بمعنى
الكافر يريد أن يعيث في الأرض فسادا
ولا أحد يحاسبه
فينكر البعث
وربما لو قلت لكافر أنه لايوجد بعث ولا حساب
لآمن بوجود الخالق
فتأمل

لذلك ترى الكفار من حولك
منهم من يسميها الطبيعة
ومنهم من يسميها الصدفة
ومنهم من يسميها القوة
لكن في مبدأه يجب إنكار البعث
والحسد لمن بُعث نبيا ولم يؤت سعة من المال
ويتهمون المعجزات بالسحر

أئذا متنا وكنا ترابا وعظاما
... فإذا متنا وتحولنا بعد الموت
إلى التراب والعظام

أئنا لمبعوثون
.. هل نقوم بعد ذلك خلقا جديدا
تعود الأجساد إلى طبيعتها وخلقتها
وغفلوا عن قوله تعالى
(إنا خلقناهم من طين لازب)
فأنتم مجرد طين وماء
وإعادة الخلق أهون من ابتداءه
والله ليس لديه يسير وعسير

أو أباؤنا الأولون
.. (أو) يعني كذلك يُبعث أجدادنا
الأقدمون الذين مضت عليهم السنون والقرون
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30539
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: سورة الصافات   12.04.16 23:36

(قُلْ نَعَمْ وَأَنتُمْ دَاخِرُونَ * فَإِنَّمَا هِيَ زَجْرَةٌ وَاحِدَةٌ فَإِذَا هُمْ يَنظُرُونَ * وَقَالُوا يَا وَيْلَنَا هَذَا يَوْمُ الدِّينِ)

قل نعم .. قل لهم يا محمد "نعم"
إجابة مختصرة واضحة

وأنتم داخرون.. أذلاء صاغرين

فإنما هي زجرة واحدة .. الزجر هو السوق
ويزجر الراعي غنمه أي يصيح بها ليجمعها
فهي صيحة
وفيها زجر
فإذا كل من في القبور
خرجوا
وهي النفخة الثانية

ومهما تفرقت الأجساد في قاع المحيطات
وتبددت الآشلاء في بطون السباع
فإذا قال الله كن
أتت جميعها من كل حدب وصوب

فإذا هم ينظرون... ينظرون إلى البعث
ينظرون إلى النار
أو ينتظرون ما يُفعل بهم
وألم الانتظار أبشع

وقالوا ياويلنا هذا يوم الدين
... حينما أدركوا ما حصل
وحين رأى ما كان ينتظرهم
وحين تذكروا كلام الرسل والأنبياء والصالحين
وعرفوا أنهم كانوا على باطل
قالوا يا ويلنا
دعوا على أنفسهم بالثبور
هذا يوم الجزاء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30539
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: سورة الصافات   12.04.16 23:37

(هَذَا يَوْمُ الْفَصْلِ الَّذِي كُنتُمْ بِهِ تُكَذِّبُونَ * احْشُرُوا الَّذِينَ ظَلَمُوا وَأَزْوَاجَهُمْ وَمَا كَانُوا يَعْبُدُونَ * مِن دُونِ اللَّهِ فَاهْدُوهُمْ إِلَى صِرَاطِ الْجَحِيمِ * وَقِفُوهُمْ إِنَّهُم مَّسْئُولُونَ)

هذا يوم الفصل الذي كنتم به تكذبون.. الفصل
لأنه يفصل بين الحق والباطل
يفصل بين المؤمن والكافر
يومئذ يتفرقون ينفصلون

احشروا الذين ظلموا وازواجهم .. يأتي النداء من العلي الأعلى
نداء لا عصيان فيه
يسمعه الخلائق جميعا
أمر للملائكة
فتأتي بالسلاسل
ويُقيد العصاة والجبابرة
كل سلسلة ذرعها 70 ذراعا
وتربط أيديهم إلى أعناقهم
وتربط الأقدام
هم وأزواجهم
الزناة مع الزناة
شراب الخمر مع بعضهم
القاتل مع القاتل
هو وقرينه
هو وامرأته التي كانت تعينه على الكفر
السارق مع السارق
على وجوههم

وما كانوا يعبدون من دون الله
.. من شركاء وآلهة
وأرباب من دون الله

فاهدوهم إلى صراط الجحيم .. خذوهم إلى جهنم
والصراط هو طريق سوي
سريع يوصلك إلى الهدف بدون تأخير

وقفوهم إنهم مسئولون.. ومن نوقش الحساب
هلك (كما بالحديث)
فالحساب اليسير هو العرض فقط
أما النقاش والسؤال
فليس لأن الله لا يعلم
لكن كي يقررك بأعمالك توبيخا
وإعدادا للعقاب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30539
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: سورة الصافات   14.04.16 2:24

(مَا لَكُمْ لا تَنَاصَرُونَ * بَلْ هُمُ الْيَوْمَ مُسْتَسْلِمُونَ * وَأَقْبَلَ بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ يَتَسَاءَلُونَ)

ما لكم لا تناصرون... أي ما لكم لا تتناصرون
ما لكم لاينصر بعضكم بعضا
كما كنتم في الدنيا
تحاربون من أجل إعلاء راية الباطل

بل هم اليوم مستسلمون... منقادون
ألقوا بأيديهم
انقطعت عنهم الحيل
لا نسب
لا صديق
لا شفيع
لا والد
ولا ولد

واقبل بعضهم على بعض يتساءلون.. الأتباع والمتبوعين
الضالون والمضلون
شياطين الإنس وشياطين الجن
هم محشورين ومقرنين في الأصفاد
يسأل بعضهم بعضا
ويشتم بعضهم بعضا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30539
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: سورة الصافات   14.04.16 2:25

(قَالُوا إِنَّكُمْ كُنتُمْ تَأْتُونَنَا عَنِ الْيَمِينِ * قَالُوا بَل لَّمْ تَكُونُوا مُؤْمِنِينَ * وَمَا كَانَ لَنَا عَلَيْكُم مِّن سُلْطَانٍ بَلْ كُنتُمْ قَوْمًا طَاغِينَ * فَحَقَّ عَلَيْنَا قَوْلُ رَبِّنَا إِنَّا لَذَائِقُونَ)

قالوا إنكم كنتم تاتوننا عن اليمين.. القائل هنا هم الضعفاء
هم الأتباع
هم شياطين الإنس
يقولون لرؤوساهم
واليمين في اللغة يعني الخير
والعرب كانت تتفاءل بما يأت عن اليمين
ويسمونه السانح
تأتوتنا عن اليمين فتصدوننا عن الهدى

واليمين بمعنى الدين
فانتم تتمسكون بدين الآباء والأجداد
وتصدوننا عن دين الله

واليمين تعني القوة
(فراغ عليهم ضربا باليمين)
لأن يمين الرجل أقوى من شماله
أي تأتوننا بالقوة والسلطان والتسلط
وتامروننا بالكفر قهرا وقسرا

واليمين يعني الحلف
أي تحلفون كثيرا لتثبتون أن محمدا على باطل
وانتم على الحق

قالوا بل لم تكونوا مؤمنين... رد الرؤساء
أو الشياطين القرناء
قالوا
بل لم تكونوا مؤمنين أصلا
فأنت أصلا على الكفر

وما كان لنا عليكم من سلطان.. نفوا احتمالية السلطان
لأن المضل لا سلطان له على من يضله
وإنما هو يدعوه
والإيمان محله القلب
فحتى لو جلدوك وضربوك
فهل يصل العذاب إلى القلب
بل قد تكفر باللسان وقلبك مطمئن بالإيمان
ويعفو الله عن إضطرارك
وبالتالي
فالشيطان وأعوانه
لا سلطان لهم عليك

بل كنتم قوما طاغين ... لأنكم تعديتم الظلم
وإزداد عدوانكم
فانساق رقابكم إلينا

فحق علينا قول ربنا إنا لذائقون...
تتمة كلام الرؤساء
قالوا سيذوق كلا منا عذاب النار
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30539
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: سورة الصافات   14.04.16 2:26

(فَأَغْوَيْنَاكُمْ إِنَّا كُنَّا غَاوِينَ * فَإِنَّهُمْ يَوْمَئِذٍ فِي الْعَذَابِ مُشْتَرِكُونَ * إِنَّا كَذَلِكَ نَفْعَلُ بِالْمُجْرِمِينَ * إِنَّهُمْ كَانُوا إِذَا قِيلَ لَهُمْ لا إِلَهَ إِلاَّ اللَّهُ يَسْتَكْبِرُونَ)

فأغويناكم إنا كنا غاوين .. اعتراف صريح
أنهم كانوا على الغواية
وانهم ضلوا
وأن الضلال مكتوب عليهم
وأنهم أرادوا أن يدعوهم إلى نفس الطريق
حتى يشتركوا جميعا في الوزر
والغواية ضد الهدى

وما من عاص يدعو غيره إلى معصية
إلا وهو يحقد على أخيه
ويريد له أن يقع في نفس الشر
وهذا ينطبق على كل من يضحك عليك
ويقدم لك سجارة
أو يقدم لك النساء
أو يقدم لك الفجور والفسوق والعصيان

فإنهم يومئذ في العذاب مشتركون
.. يوم القيامة
سيشتركون في العذاب
كما اشتركوا في الغواية في الدنيا

والعجيب أن الاشتراك في المآسي والمصائب
يخفف من الألم
والاشتراك في الجوع والفقر والمرض
يخفف من آلام المبتلى
إلا الاشتراك في عذاب جهنم

إنا كذلك نفعل بالمجرمين.. لأن الإجرام هو أخطر درجة
وهو الكفر والشرك

إنهم كانوا إذا قيل لهم لا إله إلا الله يستكبرون

الذين إذا قالوا لهم وحدوا الله
أو أشهدوا أن الله واحد
يستكبرون عن ذلك
ويرفضون
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30539
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: سورة الصافات   14.04.16 2:27

(وَيَقُولُونَ أَئِنَّا لَتَارِكُوا آلِهَتِنَا لِشَاعِرٍ مَّجْنُونٍ * بَلْ جَاءَ بِالْحَقِّ وَصَدَّقَ الْمُرْسَلِينَ * إِنَّكُمْ لَذَائِقُوا الْعَذَابِ الأَلِيمِ * وَمَا تُجْزَوْنَ إِلاَّ مَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ)

ويقولون أئنا لتاركوا آلهتنا لشاعر مجنون
هذا كان ردهم
لم يناقشوا العقيدة
لم يناقشوا الوحدانية
فلو كان هناك آلهة لتصارع الشمس والقمر
ولظهرت النجوم يوما واختفت يوما
بل قالوا
كيف نترك عبادة الآلهة التي ورثناها عن الآجداد
لرجل اتهموه بالشعر والجنون

بل جاء بالحق.. يرد الله عليهم
جاء بالحق الذي لا إله إلا الله
الحق الواجب الثابت
الحق ضد الضلال والباطل

وصدق المرسلين .. لم يأت بشيء بجديد
فما من رسول ولا نبي
إلا وقال لا إله إلا الله

إنكم لذائقوا العذاب الأليم .. العذاب يكفي وصفه
أنه عذاب من الله تعالى
فماذا لو قال أليم

وما تجزون إلا ما كنتم تعملون...
فالجزاء من جنس العمل
أو الكلام قد يكون للخلائق جميعا
إن كان خيرا فخير
وإن كان شرا فشر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30539
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: سورة الصافات   14.04.16 2:29

(إِلاَّ عِبَادَ اللَّهِ الْمُخْلَصِينَ * أُوْلَئِكَ لَهُمْ رِزْقٌ مَّعْلُومٌ * فَوَاكِهُ وَهُم مُّكْرَمُونَ * فِي جَنَّاتِ النَّعِيمِ * عَلَى سُرُرٍ مُّتَقَابِلِينَ * يُطَافُ عَلَيْهِم بِكَأْسٍ مِن مَّعِينٍ * بَيْضَاء لَذَّةٍ لِّلشَّارِبِينَ * لا فِيهَا غَوْلٌ وَلا هُمْ عَنْهَا يُنزَفُونَ * وَعِندَهُمْ قَاصِرَاتُ الطَّرْفِ عِينٌ * كَأَنَّهُنَّ بَيْضٌ مَّكْنُونٌ)

إلا عباد الله المخلصين .. هؤلاء لهم وضع خاص
ومستثنون
الذين اخلصهم الله لعبادته
واصطفاهم لنفسه
فرزقهم العناية والهداية والرعاية
واعطاهم في الدنيا الولاية
أو هم أولئك الذين أخلصوا دينهم لله

أولئك لهم رزق معلوم.. معلوم عند الله
والرزق المعلوم هو الرزق المضمون
وهو غير مقطوع
غير ممنوع
على الله مضمون
رزق ليس فيه خوف من الغد
ليس به نقصان مهما أخذت منه

فواكه
... وهنا وقف بالقراءة
والوقف جميل ويدعو للتأمل
والفواكه جمع فاكهة
وهي الثمار الحلوة التي تؤكل للتنعم
وليس للتغذي أو القوت
والفواكه في الدنيا لا يأكلها إلا الغني
فحين يقول فواكه
ولم يذكرها
إذن فهي فواكه من كل نوع يخطر على البال
ولايخطر على البال

الأمر الثاني
في الجنة لا مرض ولا تحتاج لقوت
ولا تجوع ولا تعطش ولا فضلات
إذن الاكل في الجنة للتنعم فقط
لأنك لا تحتاجه

وهم مكرمون .. ولك أن تتخيل معنى الإكرام
إذا كان المكرم هو الله
لأنك إذا جاءك ضيف
فستكرمه بحسب سعة رزقك
وكلما كنت غنيا كلما توسع العطاء
فإذا كان المكرم هو الكريم الذي لاتنفذ خزائنه
فكيف يكون الإكرام

إذن
حاجات الجنة ونعيمها
يأخذها أهلها بدون سؤال
لأنهم لو سألوا .. لكانت حاجة
وتنافي (مكرمون)
فهم يحصلون على مايريدون بغير سؤال
ولا تعب
ولا نصب

في جنات النعيم ... لاحظ ان الفريق الاول
كانوا محبوسون (وقفوهم أنهم مسؤولون)
أما هؤلاء
فهم في جنات النعيم
وكأن هذه الجنات ليس فيها إلا النعيم فقط
لا مرض ولا حزن ولا ضجيج ولا صراع
ولا خوف ولا إشفاق ولا عرق ولا قضاء حاجة
ليس فيها إلا النعيم الخالص فقط

على سرر متقابلين ... فالجنة لا مشي فيها ولا هرولة
ولا عدو ولا صعود ولا نزول
يقول (على سرر متقابلين)
والسرر جمع سرير
متقابل أي لا تنظر إلى ظهر أحد أبدا
جو يسوده الحب والألفة والتوادد والتراحم
ليس هناك تدابر ولا حقد ولا حسد
والسرير يدور حيث تدور

يطاف عليهم بكأس من معين
.. هم لايسعون إليها
ولايسألون
يأتيهم الكأس (إناء الخمر)
من معين أي من ماء ظاهر للعيون يجري
أو هو من العيون يتفجر

بيضاء لذة للشاربين ... صفتان للكأس
أو صفتان للخمر
ففيها اللذة والتنعم

لا فيها غول ولا هم عنها يُنزفون.. لأن الخمر في الدنيا
فيه 4 خصال
الصداع والقيء والسُكر والبول
وخمر الآخرة ليس فيه هذه الصفات
والغول هو إفساد الشيء في خفاء
فخمر الآخرة ليس فيها صداع وإتلاف للبدن
ينزفون أي عقولهم لا تذهب بسببها
ولايسكرون

وعندهم قاصرات الطرف عين.. اكتمال النعيم
بالأنس في الجنة
بالحور العين
عندهم أي عند أهل الجنة
قاصرات الطرف أي لايبصرن إلا أزواجهن
فهي لم تر أحدا من قبل
ولم تر أحدا من بعد صاحبها التي كُتبت له
عين.. جمع عيناء
والعيناء واسعة العين في جمال
شدة بياض العين مع شدة سوادها

كأنهن بيض مكنون .. صفات لا شك هي تقريب للأذهان
البيض تكنه النعامة بريشها
تحميه من الغبار والتراب والاعين
فالحور العين محفوظات مكنونات من كل شيء
كما تحفظ النعامة بيضها

أو أن البيض المكنون
لم تمسسه الأيدي

كذلك
هن كالبيض في اللون والصفاء
فيُرى مخ ساقها
وهو البياض المشوب بصفرة خفيفة
أو احمرار خفيف
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30539
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: سورة الصافات   14.04.16 2:30

(فَأَقْبَلَ بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ يَتَسَاءَلُونَ * قَالَ قَائِلٌ مِّنْهُمْ إِنِّي كَانَ لِي قَرِينٌ * يَقُولُ أَإِنَّكَ لَمِنْ الْمُصَدِّقِينَ * أَئِذَا مِتْنَا وَكُنَّا تُرَابًا وَعِظَامًا أَئِنَّا لَمَدِينُونَ)

فأقبل بعضهم على بعض يتساءلون.. وبينما هم على السرر
في جنات النعيم
ويطاف عليهم بكأس من معين
وعندهم قاصرات الطرف عين
في كل تلك السعادة وعدم الخوف من النهاية
عدم الخوف من المرض والانقطاع
في أثناء ذلك
يتسامرون بالحديث
ويذكرون بعضهم بعضا
تذكر كذا وتذكر كذا
وكيف نجاهم الله تبارك وتعالى
يتسائلون يتسامرون

قال قائل منهم إني كان لي قرين
... قال أحدهم
كان له صديق ملازم جليس
أو يتحدث عن قرينه من الجن

يقول أإنك لمن المصدقين
.. يستهزأ بي في الدنيا
ويقول لي هل أنت ممن يصدق بالبعث والنشور
أو هل ترجو ثوابا لصدقاتك

أئذا كنا ترابا وعظاما أئنا لمدينون... كان يقول له
هل أنت تصدق أننا سنعود لنجازى
بيوم الجزاء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30539
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: سورة الصافات   14.04.16 2:31

(قَالَ هَلْ أَنتُم مُّطَّلِعُونَ * فَاطَّلَعَ فَرَآهُ فِي سَوَاء الْجَحِيمِ * قَالَ تَاللَّهِ إِنْ كِدتَّ لَتُرْدِينِ * وَلَوْلا نِعْمَةُ رَبِّي لَكُنتُ مِنَ الْمُحْضَرِينَ)

قال هل أنتم مطلعون.. نفس القائل
أراد أن يرى هذا القرين
أين هو
وأين سارت به الأحوال
فهلا أطلعتم عليه
ورأيتم مكانه
فهو أما يسأل أخوانه
أو يسأل الملائكة

فأطلع فرآه في سواء الجحيم .. فنظر
فرآه
ولولا أن الله عرفه أياه .. ما عرفه
لأن لونه تغير وشكله تغير
وأسودوا وتغيرت لحومهم
في سواء الجحيم أي في وسط الجحيم

قال تالله إن كدت لتردين.. حين رأى مصيره
وقارن بين المكانين
قال لقد أوشكت أن تهلكني (الردى)

ولولا نعمة ربي لكنت من المحضرين
لولا نعمة الله بالهداية
والثبات على الإيمان
وعصمني من الشرك والزلل والأهواء
ولم يجعل سلطانا لكلامك علي
لكنت من المحضرين معك في هذا المكان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30539
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: سورة الصافات   14.04.16 2:32

(أَفَمَا نَحْنُ بِمَيِّتِينَ * إِلاَّ مَوْتَتَنَا الأُولَى وَمَا نَحْنُ بِمُعَذَّبِينَ * إِنَّ هَذَا لَهُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ * لِمِثْلِ هَذَا فَلْيَعْمَلْ الْعَامِلُونَ)

افما نحن بميتين .. ها هو يعيد سؤاله
على سبيل التوبيخ
هل تذكر ما كنت تستهزأ به مني

إلا موتتنا الأولى وما نحن بمعذبين..
ألم يكن هذا قولك
إلا موتة الدنيا
وما نحن بمجزيين عن أعمالنا

إن هذا لهو الفوز العظيم ... هو يقول
أو الملائكة تقول
أو الله يقول
إن هذا لهو الفوز العظيم

لمثل هذا فليعمل العاملون
.. من الأمان والنعيم والاطمئنان
والسلامة والنجاة من النار
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30539
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: سورة الصافات   14.04.16 11:26

(أَذَلِكَ خَيْرٌ نُّزُلا أَمْ شَجَرَةُ الزَّقُّومِ * إِنَّا جَعَلْنَاهَا فِتْنَةً لِّلظَّالِمِينَ * إِنَّهَا شَجَرَةٌ تَخْرُجُ فِي أَصْلِ الْجَحِيمِ * طَلْعُهَا كَأَنَّهُ رُؤُوسُ الشَّيَاطِينِ * فَإِنَّهُمْ لَآكِلُونَ مِنْهَا فَمَالِؤُونَ مِنْهَا الْبُطُونَ * ثُمَّ إِنَّ لَهُمْ عَلَيْهَا لَشَوْبًا مِّنْ حَمِيمٍ * ثُمَّ إِنَّ مَرْجِعَهُمْ لإِلَى الْجَحِيمِ)

أذلك خير نزلا .. النزل هو الضيافة الأولى للضيف
وكذلك المسافرين إذا نزلوا بنزل
نزلوا للتزود ببعض الطعام والشراب
أذلك خير نزلا
أي أن الفواكه وكأس من معين وقاصرات الطرف
ما هو إلا نزل
أما ما كتبه الله لعباده عند الإقامة
فشيء آخر تماما .. سبحان الرحيم

أم شجرة الزقوم.. إذن شجرة الزقوم نزل لأهل الجحيم
والزقوم من التزقم
وهو البلع بشدة الجهد
كمن يجبر إنسانا على بلع الأذى
والتشبيه كي تتخيل
كيف يبلع أهل النار طلعها وثمرها

إنا جعلناها فتنة للظالمين.. أي جعلنا الشجرة فتنة
لأن الكفار حين سمعوا الآية سخروا وقالوا
محمد ينبأنا عن شجرة تخرج في النار ولا تحترق
فانظر كيف فتنهم الله
وكيف سيكون حالهم لو رأوها ثم تزقموها
حين غفلوا أن الله هو الخالق القادر

إنها شجرة تخرج في أصل الجحيم ... إذن فهي شجرة
تخرج من قعر جهنم
ولا تحترق

طلعها كأنه رؤوس الشياطين.. ثمرها
كأنه رؤوس الشياطين
فهل رأينا الشيطان
لا
لكن الناس ربطت القبح بالشيطان
فالله يخاطبهم بمفاهيمهم
للدلالة على منتهى القبح والنجاسة والخبث والهول

فإنهم لأكلون منها فمالئون منها البطون.. وكأنه قسم
أنه سيأكلون منها
ثم يملئون بطونهم من هذا الخبث
هل يأكلونها بسبب جوع مُسلط عليهم
أم يجبرون على أكلها

ثم أن لهم عليها لشوبا من حميم.. الشوب الخلط
الحميم هو السائل المنصهر شديد الحرارة
ومهما تخيلت من حرارة في الدنيا
فحرارة الآخرة شيء مختلف
وقبل أن تلمسه شفاههم
تهترأ وجوههم وتُشوى من حرارته

ثم أن مرجعهم لإلى الجحيم .. فهم بين الزقوم والحميم والجحيم
ذلك ديدنهم إلى ما لانهاية
لأن الموت جيء على هيئة كبش
ثم أمر به فذُبح
ثم قيل يا أهل الجنة خلود بلا موت
يا أهل النار خلود بلا موت
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30539
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: سورة الصافات   14.04.16 11:27

(إِنَّهُمْ أَلْفَوْا آبَاءَهُمْ ضَالِّينَ * فَهُمْ عَلَى آثَارِهِمْ يُهْرَعُونَ * وَلَقَدْ ضَلَّ قَبْلَهُمْ أَكْثَرُ الأَوَّلِينَ * وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا فِيهِم مُّنذِرِينَ * فَانظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُنذَرِينَ * (إِلاَّ عِبَادَ اللَّهِ الْمُخْلَصِينَ)

إنهم ألفوا آبائهم ضالين .. تلك هي العلة إذن
وجدوا آبائهم ضالين يعبدون الأصنام

فهم على آثارهم يُهرعون.. فاتبعوا الآباء والأجداد في الضلال
مسرعين على آثارهم بلا تفكير ولا تقل
وكأن أحدا يركض وراءهم
وتلك آفة التقليد

ولقد ضل قبلهم أكثر الأولين .. والخطاب له (صلى الله عليه وسلم)
فلا تحزن فعل أهل مكة وتكذيبهم
لأنها السنن
ولقد فعلوا بك ما فعل غيرهم بالرسل

ولقد أرسلنا فيهم منذرين... نفس السبب ونفس رد الفعل

فانظر كيف كان عاقبة المنذرين
.. فانظر واخبرهم
أين قوم عاد وثمود ونوح وفرعون

إلا عباد الله المخلصين... استثناء لفئة
فلم يضلوا مع من ضل
حين نجى الله الرسل ومن آمن معه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30539
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: سورة الصافات   14.04.16 21:58

(وَلَقَدْ نَادَانَا نُوحٌ فَلَنِعْمَ الْمُجِيبُونَ * وَنَجَّيْنَاهُ وَأَهْلَهُ مِنَ الْكَرْبِ الْعَظِيمِ * وَجَعَلْنَا ذُرِّيَّتَهُ هُمْ الْبَاقِينَ * وَتَرَكْنَا عَلَيْهِ فِي الآخِرِينَ * سَلامٌ عَلَى نُوحٍ فِي الْعَالَمِينَ * إِنَّا كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ * إِنَّهُ مِنْ عِبَادِنَا الْمُؤْمِنِينَ * ثُمَّ أَغْرَقْنَا الآخَرِينَ)

ولقد نادانا نوح فلنعم المجيبون... بدأت القصص
بقصة سيدنا نوح عليه السلام
وهو من أهل العزم من الرسل
وكل الناس من ذرية نوح بعد الطوفان
ولقد نادانا نوح.. النداء هو الاستغاثة
بعد أن علم أنه لا أمل في إيمان القوم
لقوله تعالى (لن يؤمن من قومك إلا من قد آمن)

ونجيناه وأهله من الكرب العظيم ... فحين ركب نوح السفينة
أخذ معه من آمن
وكان عددهم 80 رجلا وامرأة
وحين استوت بهم السفينة على الجودي
وأغرق الكفار

وجعلنا ذريته هم الباقين ... فهناك رأيان
الأول يقول إن كل من نجى من السفينة
لم ينجب حتى مات
وانعدمت الذرية إلا من نوح
ورأي آخر يقول
أن هناك أمم أخرى صعدت معه في السفينة
لكن لم يكتب الله وراثة الأرض إلا للصالحين
والله أعلم

وتركنا عليه في الآخرين... فنوح محبوب من الكافة
ما من أمة إلا وذكر نوح فيها الثناء الحسن
وما من أمة إلا وتصدق بنوح

سلام على نوح في العالمين.. أي سلاما له من الذكر السيء
أو الآخرين (تركنا عليه في الآخرين)
هم أمة محمد (صلى الله عليه وسلم)

إنا كذلك نجزي المحسنين... النجاة والعصمة في الدنيا
والفوز في الآخرة
هي للمحسنين

إنه من عبادنا المؤمنين.. والإيمان هو الهدف
وهو الوسيلة لإرضاء الله تعالى

ثم أغرقنا الآخرين... (ثم) لاتفيد التراخي
وإنما تفيد تعدد النعم
أي ثم أخبركم إني قد أغرقتُ الآخرين
لأن الإغراق تم في البداية
قبل النجاة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30539
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: سورة الصافات   14.04.16 21:59

(وَإِنَّ مِن شِيعَتِهِ لَإِبْرَاهِيمَ * إِذْ جَاءَ رَبَّهُ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ * إِذْ قَالَ لِأَبِيهِ وَقَوْمِهِ مَاذَا تَعْبُدُونَ * أَئِفْكًا آلِهَةً دُونَ اللَّهِ تُرِيدُونَ * فَمَا ظَنُّكُم بِرَبِّ الْعَالَمِينَ * فَنَظَرَ نَظْرَةً فِي النُّجُومِ * فَقَالَ إِنِّي سَقِيمٌ)

وإن من شيعته لإبراهيم .. من حزبه
من شريعته
من سنته
من دينه
والشيعة هم الأعوان
وأصل الكلمة من الشياع
وهو الحطب الصغار
يوضع مع الحطب الكبار حتى يستوقد
فالمشايعة: المعاونة

إذ جاء ربه بقلب سليم ... كيف يجيء إبراهيم إلى ربه
وكيف يجيء بقلبه
فالتعبير يفيد أن إبراهيم توجه إلى الله بالتوحيد الخالص
وأخلص قلبه ودينه لله
وتفرغ بالكلية لله
ولم يشغل قلبه إلا الله
ولم يحبب في الدنيا سوى الله
حتى أنه همّ بذبح ابنه ووحيده
من أجل مرضاة الله
فكأن قلب إبراهيم جاء به يقدمه إلى الله
هدية

والقلب السليم
هو القلب الخالص من الأغيار
الذي لايشغله إلا الله
السليم من الآفات كالحقد والحسد والغيرة والظن السيء
السليم من الشرك الظاهر والخفي

إذ قال لأبيه وقومه ماذا تعبدون... تساؤل إبراهيم
والقصة هنا مختصرة لحد ما
وجاءت بالتفصيل في سورة الانبياء
واستخدم إبراهيم المنطق والبرهان
فقال لهم ماذا تعبدون

أئفكا آلهة دون الله تريدون.. الإفك هو أشد أنواع الكذب
وهو قلب الحقائق
أئفكا آلهة
أي كأن الإلهة التي تعبدونها هي كذب في ذاتها
دون الله تريدون
أن تعبدونها من دون الله
وأنتم كاذبين في أنفسكم
وعلى الله

فما ظنكم برب العالمين... وكأنه يقول (ماغرك بربك الكريم)
أي كيف أمنتم عذابه
وكيف أمنتم عقابه
فعبدتم من دونه أصناما وأوثانا
لا تسمع ولا تتكلم ولا تنفع ولا تضر
وكيف لاتؤمنون به
وهو المهيمن على الخلق والملك والملكوت
بيده الموت والحياة والرزق وكل شيء
وهو رب العالمين
وكل ما في الكون من صنعه
ومن تقديره وتدبيره
فكيف تركتموه

فنظر نظرة في النجوم ... ناقشهم إبراهيم بالحجة والبرهان
ولم يكتف بذلك
بل عزم على الفعل
وهو موطّن نفسه على مقاساة المكروه
في سبيل الدفاع عن الدين
فتحول من القول إلى العمل
وكان لهم عيد يخرجون إليه جميعا
وأراد هو ألا يخرج
فحاول الاعتذار عن مرافقتهم
وكانوا يقرؤون في علم النجوم
وأغلبهم منجمين
فنظر نظرة في النجوم وكأنه على طريقتهم
أو نظر في علم النجوم

أو نظر وتدبر وخطط
(لان النجوم تعني الهداية)

أو نظر فيما نجم من أشياء وظهر
(أي تدبر في الكون)
فوجد أنها تتغير
وأنه (إبراهيم) سيتغير أيضا
فلابد من أن هناك مغير
وهو الله

فقال إني سقيم ... ادعى المرض
وكانوا يخشون العدوى
فتركوه
و قال إني سقيم
أو قال إني مشرف على الموت
والإشراف على الموت قد يكون بعد ساعة
وقد يكون بعد 50 سنة
(إنك ميت وإنهم ميتون)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30539
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: سورة الصافات   14.04.16 22:00

(فَتَوَلَّوْا عَنْهُ مُدْبِرِينَ * فَرَاغَ إِلَى آلِهَتِهِمْ فَقَالَ أَلا تَأْكُلُونَ * مَا لَكُمْ لا تَنطِقُونَ * فَرَاغَ عَلَيْهِمْ ضَرْبًا بِالْيَمِينِ * فَأَقْبَلُوا إِلَيْهِ يَزِفُّونَ * قَالَ أَتَعْبُدُونَ مَا تَنْحِتُونَ * وَاللَّهُ خَلَقَكُمْ وَمَا تَعْمَلُونَ)

فتولوا عنه مدبرين.. خافوا لايصيبهم بالعدوى
وانصرفوا مسرعين

فراغ إلى آلهتهم .. مال إليهم في خفية
وعلى طريق الحيلة
وذهب إلى الإلهة والأصنام

فقال الا تاكلون.. خاطب الأصنام
وهم على أحجام وأشكال وألوان
وقد وضع الناس الطعام والقرابين أمامها
أو وضع الناس الطعام ليأكلوها بعد عودتها
فقال لهم ألا تأكلون

ما لكم لا تنطقون.. لانه لم يسمع جوابا

فراغ عليهم ضربا باليمين.. أتى بـ (على) ليفيد الاستعلاء
فمال عليهم ضربا باليمين
لأن اليمين أقوى بالشمال
أو ضربا بالقوة والعزم
أو ضربا بالعدل الإلهي
لقوله تعالى
(ولو تقوّل علينا بعض الأقاويل لأخذنا منه باليمين)
أي بالعدل
أو باليمين لأنه حلف حين قال
(تالله لأكيدن أصنامكم بعد أن تولوا مدبرين)

فأقبلوا إليه يزفون ... جاءوا فوجدوا الإلهة قد كسرت
وعلق الفأس برقبة كبير الأصنام
فاقبلوا إليه يزفون: يسرعون

قال أتعبدون ما تنحتون... لأنهم يصنعونها
من حجر وتمر
فكيف تصنعونها ثم تعبدونها

والله خلقكم وما تعملون... وهذه الآية
تدل على أن الله خلق الخلق وأفعالهم
فالنحل وعسله
والعنكبوت ونسجه
والقمر وفلكه
والإنسان وعمله

وقالوا إن الأفعال من خلق الله وتقديره
وهي في نفس الوقت
من كسب العبد وتحصيله
لذلك
يؤاخذ الإنسان بما كسب
رغم أن الفعل من خلق الله

فالأصنام مصنوعة من الحجارة
فمن الذي خلق الحجارة
الله

نحتوها بأدوات
من الذي خلق الأدوات
الله
من الذي خلق العقل الناحت
الله

فالنتيجة
الله خلقكم وما تعبدون
لأن اليد التي تصنع بها هي من صنع الله
والعقل الذي فكرت به هو من صنع الله
فأنت مُلك الله
شئت أم أبيت
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30539
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: سورة الصافات   15.04.16 22:33

(قَالُوا ابْنُوا لَهُ بُنْيَانًا فَأَلْقُوهُ فِي الْجَحِيمِ * فَأَرَادُوا بِهِ كَيْدًا فَجَعَلْنَاهُمُ الأَسْفَلِينَ * وَقَالَ إِنِّي ذَاهِبٌ إِلَى رَبِّي سَيَهْدِينِ * رَبِّ هَبْ لِي مِنَ الصَّالِحِينَ * فَبَشَّرْنَاهُ بِغُلامٍ حَلِيمٍ)

حتى بعد أن ألزمهم الحجة
لم يكتفوا
بل فكروا بطريقة أخرى
وهذا ديدن كل جبار ومعاند

قالوا ابنوا له بنيانا .. البنيان
صرح طوله 80 ذراعا
عرضه 40 ذراعا
جمعوا له الحطب لمدة شهر
ثم اوقدوا فيه النار
ولم يستطع أحد أن يقترب من المكان
حتى أن الطيور كانت تحترق لمجرد المرور عليه

فالقوه في الجحيم .. أي في جحيم ذلك البنيان
ثم فكروا كيف يلقوه لأن المكان مشتعل
فصنعوا المنجنيق ليرموه

وتجهزوا لذلك
وقيدوه
ووضعوه
وتجهزوا لإطلاقه
فضجت السموات والأرض ومن فيهن
ضجة واحدة
إلا الثقلين من الإنس والجن

ونادت الملائكة : ربنا
هذا إبراهيم
وليس في الأرض أحد يعبدك غيره
وهو يُحرق فيك
فإذن لنا بنصرته

فقال لهم: إن استغاث بشيء منكم أو دعاه
فلينصره
فقد أذنت له في ذلك
وإن لم يدعو غيري
فأنا أعلم به
وأنا وليه

ونزل خُزّان الماء من الملائكة
وقد فتحت تلك الملائكة الماء على قوم نوح
فقالوا: يا إبراهيم إن شئت أطفأنا النار بالماء
فقال: لا حاجة لي بكم

فنزل ملك الهواء وقال: إن شئت طيرت الهواء وأطفأت النار
فقال: لا حاجة لي بك

ثم جاءه جبريل وقال: يا إبراهيم ألك حاجة؟
قال: أما لك فلا
فقال جبريل: فاسأل ربك
فقال: حسبي من سؤالي علمه بحالي

ثم رفع رأسه وقال: حسبي الله ونعم الوكيل
فجاء النداء من الأعلى
يا نار كوني بردا وسلاما على إبراهيم

وانتبه
لو لم يقل (سلاما)
لكان بردها أشد عليه من حرها

ولو لم يقل (على إبراهيم)
لانطفأت كل نار الدنيا إلى يوم القيامة

وبقي في النار لفترة
يقول الرواة إنها كانت 7 أيام
لايستطيع أن يقترب منه أحد
ولما انطفأت
وجدوه في وسطها يصلي
ثم كف الناس عنه
ولم يجرؤ الناس على أذيته بشيء
لشدة خوفهم

فأرادوا به كيدا... أرادوا به مكرا
و ضرا وإحراقا وإيذاءا

فجعلناهم الأسفلين .. الأخسرين
المخذولين
المهزومين الأذلاء

وكان سن إبراهيم حين ألقي في النار
16 عاما
فقط

وقال إني ذاهب إلى ربي سيهدين.. لاحظ هنا
فرق بين كلام إبراهيم وكلام موسى
لأن موسى قال حين توجه لقرية مدين
(عسى ربي أن يهديني سواء السبيل)
فلماذا استخدم موسى (عسى)
بينما كان إبراهيم جازما بالاستجابة
يا ترى
هل كان إبراهيم واثقا متيقنا بالله
أم أن الله تعالى قد أعلمه
أم أن الله قد عوّده على استجابة الدعاء

رب هب لي من الصالحين.. طلب الولد الصالح
هب لي .. وكأن الولد هبة
لأن الإنسان لايمكن أن ينجب متى شاء وما شاء
لأن الله يهب لمن يشاء إناثا
ويهب لمن يشاء الذكور

فبشرناه بغلام حليم .. (حليم) يعني هذا الغلام
سوف يبلغ مبلغ الحلم ويكبر
أو أنه مرزوق بالحلم
أو أن أكثر صفة سائدة فيه هي الحلم

ولم يوصف بالحلم إلا نبيين
إبراهيم (إن إبراهيم لأواه حليم)
وإسماعيل
عليهم الصلاة والسلام

وقالوا إن الحلم
صفة عزيزة نادرة
لايهبها الله لأي كان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30539
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: سورة الصافات   15.04.16 22:34

(فَلَمَّا بَلَغَ مَعَهُ السَّعْيَ قَالَ يَا بُنَيَّ إِنِّي أَرَى فِي الْمَنَامِ أَنِّي أَذْبَحُكَ فَانظُرْ مَاذَا تَرَى قَالَ يَا أَبَتِ افْعَلْ مَا تُؤْمَرُ سَتَجِدُنِي إِن شَاء اللَّهُ مِنَ الصَّابِرِينَ)

فلما بلغ معه السعي .. بلغ الغلام مبلغ السعي
أن يسعى مع أبيه في العبادة وعمل الدنيا
(معه) أي أن إبراهيم كان يرفق به دنيا ودين
ولا يستسعيه قبل الأوان
ولايكلفه قبل أوانه

قال يا بني إني أرى في المنام .. (أرى) فعل مضارع
لم يقل (إني رأيت)
فالرؤيا إذن تكررت أكثر من مرة
فإما أنه كان رؤيا مباشرة بالذبح
أو أنه عبرها بالذبح

ويقول العلماء
أن إبراهيم رأى تلك الرؤيا في يوم
فلم يعرف
و روّى ذلك المنام في نفسه (أي تدبر فيه)
وقال: هل من الشيطان هذا أم من الرحمن
فسمي ذلك اليوم.. يوم التروية

وفي ليلة التاسع من ذي الحجة
رأى نفس الرؤيا
فعرف أن الرؤيا من الله
فسمي اليوم .. يوم عرفة

وفي يوم العاشر من ذي الحجة
رأى نفس الرؤيا
فعرف أنها الميقات
فسمي اليوم .. يوم النحر

ومن الفوائد
أن الله سبحانه
أمر نبيه إبراهيم بهذا الأمر في رؤيا
ولم يأمره في يقظة
لأن رؤيا الأنبياء وحي
ولأن سرعة استجابة إبراهيم لأمر ربه
بسبب رؤيا
هو أرفع شأنا لهذا النبي الكريم

فانظر ماذا ترى ... لم يشاور ولده
بل كان الأمر بالتنفيذ
فإن رأى منه الجزع .. ثبته
وإن رأى منه الصبر .. دعا له
ومعرفة الابن بالذبح أهون عليهما
وأتم بالأجر لكليهما

قال يا أبت افعل ما تؤمر... افعل ما تؤمر به
استسلام بالكلية لأمر الله
وكان إسماعيل في ذلك الحين يبلغ 13 عاما

ستجدني إن شاء الله من الصابرين
.. قدم المشيئة على الصبر
فرزقه الله الصبر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
 
سورة الصافات
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 2انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى عباد الرحمن الإسلامي الاجتماعي :: فَأْوُوا إِلَى الْكَهْفِ :: " أفلا يتدبرون القرآن أم على قلوب أقفالها "-
انتقل الى: