منتدى عباد الرحمن الإسلامي الاجتماعي

لتوعية المسلمين بشؤون دينهم ودنياهم ونبذ التحزب والتمذهب والطائفية ولإنشاء مجتمع متوحد على ملة أبينا إبراهيم وسنة سيدنا محمد (عليهم الصلاة والسلام)
 
الرئيسيةاليوميةالتسجيلدخول
الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنزَلَ عَلَى عَبْدِهِ الْكِتَابَ وَلَمْ يَجْعَل لَّهُ عِوَجًا * قَيِّمًا لِّيُنذِرَ بَأْسًا شَدِيدًا مِن لَّدُنْهُ وَيُبَشِّرَ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا حَسَنًا * مَاكِثِينَ فِيهِ أَبَدًا * وَيُنذِرَ الَّذِينَ قَالُوا اتَّخَذَ اللَّهُ وَلَدًا * مَّا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ وَلا لِآبَائِهِمْ كَبُرَتْ كَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ إِن يَقُولُونَ إِلاَّ كَذِبًا * فَلَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَّفْسَكَ عَلَى آثَارِهِمْ إِن لَّمْ يُؤْمِنُوا بِهَذَا الْحَدِيثِ أَسَفًا * إِنَّا جَعَلْنَا مَا عَلَى الأَرْضِ زِينَةً لَّهَا لِنَبْلُوَهُمْ أَيُّهُمْ أَحْسَنُ عَمَلا * وَإِنَّا لَجَاعِلُونَ مَا عَلَيْهَا صَعِيدًا جُرُزًا * أَمْ حَسِبْتَ أَنَّ أَصْحَابَ الْكَهْفِ وَالرَّقِيمِ كَانُوا مِنْ آيَاتِنَا عَجَبًا * إِذْ أَوَى الْفِتْيَةُ إِلَى الْكَهْفِ فَقَالُوا رَبَّنَا آتِنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً وَهَيِّئْ لَنَا مِنْ أَمْرِنَا رَشَدًا
الموسوعة الحديثية http://www.dorar.net/enc/hadith
تَنْزِيلٌ مِنْ رَبِّ الْعَالَمِينَ http://tanzil.net
إِنَّ هُدَى اللَّـهِ هُوَ الْهُدَىٰ
قال عليه الصلاة والسلام في حجة الوداع (الا أخبركم بالمؤمن: من أمنه الناس على أموالهم وأنفسهم ، والمسلم من سلم الناس من لسانه ويده ، والمجاهد من جاهد نفسه في طاعة الله ، والمهاجر من هجر الخطايا والذنوب)
شاطر | 
 

 ســــــورة الـنـــــور

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : 1, 2, 3  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30592
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: ســــــورة الـنـــــور    24.03.16 15:56

سورة النور هي سورة مدنية
وسميت بهذا الاسم
لما نزل فيها من النور الإلهي
والتوجيه الرباني للأمة
ولما ورد من قوله تعالى (الله نور السموات والأرض)

سورة النور شأنها شأن السور المدنية
تعنى بالأمور التشريعية
وقد احتوت على أحكام عامة تتعلق بالأسرة المسلمة
التي هي نواة للمجتمع المسلم

شملت السورة أحكام
منها الاستئذان عند دخول البيت
وغض البصر
وسترة العورة
وحفظ الفروج
وحد الزنى
وحد القذف
وحد اللعان

واهتمت السورة بالعفاف
والستر
والنزاهة
والطهر
للأسرة المسلمة

وبينت ما يجب أن يُربى عليه المسلمون
أفرادا وجماعات
إذ لو تركت الجرائم والجنايات التي وردت في هذه السورة
دون عقاب
لتردى المجتمع بالفساد والفوضى
ولعمت الإباحية

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30592
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: ســــــورة الـنـــــور    24.03.16 16:50

(سُورَةٌ أَنزَلْنَاهَا وَفَرَضْنَاهَا وَأَنزَلْنَا فِيهَا آيَاتٍ بَيِّنَاتٍ لَّعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ * الزَّانِيَةُ وَالزَّانِي فَاجْلِدُوا كُلَّ وَاحِدٍ مِّنْهُمَا مِائَةَ جَلْدَةٍ وَلا تَأْخُذْكُم بِهِمَا رَأْفَةٌ فِي دِينِ اللَّهِ إِن كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَلْيَشْهَدْ عَذَابَهُمَا طَائِفَةٌ مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ)

سورة أنزلناها وفرضناها.. (سورة) كلمة نكرة
للتفخيم والتعظيم
وكلمة (سورة) من السور
سور البلد المحيط بها
لإرتفاع شأنها وعلو مكانتها
كما أنها طائفة من الآيات لها بداية ونهاية
وتحتوي على مافيها من أحكام
أنزلناها وفرضناها .. أي أوجبنا ما فيها من الأحكام
إيجابا قطعيا
والفرض هو القطع
وقُرأت (فرّضناها) بتشديد الراء
أي أنزلنا فيها فرائض متعددة

وأنزلنا فيها آيات بينات لعلكم تذكرون.. تكررت كلمة الإنزال
للتأكيد ولبيان الاهتمام بمحتوى هذه السورة
آيات بينات .. واضحات الدلالة لا لبس فيها ولا اختلاف
لعلكم تذكرون.. تتفكرون في هذه الأحكام
وتعملون بموجبها

الزانية والزاني فاجلدوا كل واحد منهما مائة جلدة
الزنى كتعريف: هو اسم وطء الرجل لامرأة بدون نكاح شرعي وبموافقتها
والزانية هنا مقدمة على الزاني
مع أنه في آيات أخرى قال (والسارق والسارقة)
أو (المسلمين والمسلمات)
والسبب هو للتأكيد على أن الزنى للطرفين الذكر والأنثى
ولأن المرأة هي التي تتعرض للرجل
وتدعوه بزينتها وعريها وفتنتها وعدم التستر والعفة
فهي المحرضة على هذه الجريمة
والزاني والزانية يجلد كل واحد منهما
100 جلدة

ولاتأخذكم بهما رأفة في دين الله.. قال (رأفة) وليس (رحمة)
لأن الرأفة أغلب من الرحمة
الرأفة تعني الشفقة من منظر الجلد

إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر.. لأن من الإيمان بالله
أن تطبق الحدود والقصاص الذي أمر به الله

وليشهد عذابهما طائفة من المؤمنين... أي يشهد عملية الجلد
طائفة من المؤمنين

والخطاب للحكام (فاجلدوا ، وليشهد)
لأن الحدود منوطة بالحكام إقامتها

وقيل بل الخطاب للأمة
حتى يكونوا حريصين على إقامة الحدود
لكن الحاكم ينوب عنهم
في تنفيذ الحكم

وشرط ربنا سبحانه حين تنفيذ الحكم
أن يشهد التنفيذ طائفة من المؤمنين
إذن الذي يشهد تنفيذ الحكم
لابد أن يكون مستوفيا لهذا الشرط
أن يكون مؤمنا
بارا تقيا

لذا قال العلماء
لايشهد التعذيب إلا من لايستحق التأديب
أي مشهود لهم بالخلق والعفة والتقوى

وقال بعض العلماء
الطائفة: رجل إلى 1000
مستندين لقوله تعالى (فلولا نفر من كل فرقة منهم طائفة)

وقال الآخر لابد من اثنين كما في الشهادة
وقال الآخر لابد من 3 لأنهم جمع
وقال الآخر لابد من 4 لأنها جريمة زنى
وشهداء الزنى 4 شهود

واختلف العلماء في المقصود من وجود هذه الطائفة
فقال البعض: للتشنيع والتنكيل وهو أقسى من الضرب بالسياط
وقال الآخر: لابد من الشهود لأن الحكم قاعدة شرعية
وقربى تعبدية
حتى تُعلن الحدود
وحتى لايتهاون في تنفيذها

والجلد في هذه الجريمة
التي تتعلق بالزاني والزانية
الزاني الحر البالغ العاقل البكر
والزانية الحرة البالغة العاقلة البكر
هذه هي شروط الجلد

أما المملوكة والمملوك
فيقام عليهما نصف الحد
أي 50 جلدة

زاد أبو حنيفة (رحمه الله) شرطا وهو الإسلام
أي الحرية والبلوغ والعقل والإسلام وعدم الإحصان
لكن اعترض عليه بعض العلماء
بسبب أن اليهود جاءوا له (صلى الله عليه وسلم)
في يهودي ويهودية زنيا في عهد النبي
فأمر (صلى الله عليه وسلم) برجمهما
إذن الإسلام ليس بشرط

والرجم في القرآن ثابت موجود
وأثبتته السنة النبوية المؤكدة

ولو جاء الشهود
وشهد ثلاثة منهم
ثم تردد الرابع ولم يشهد
فيتم جلد الشهداء الثلاثة 80 جلدة
بتهمة القذف

ولو جاء الشهود الأربعة
وشهد كل منهم على نفس الزاني والزانية
لكن اختلفوا في المكان
فيتم جلد الشهود الأربعة

فعرض المسلم له حرمة شديدة
وليس بالسهل اتهام المسلم بالزنى
إلا في حالة المجاهرة
والفسق الذي تعدى كل الحدود
كأن يزني رجل بامرأة بمكان
يستطيع فيه 4 من الشهود الاجتماع والرؤية
لأن الرؤية جزء من الشهادة
وليس السماع
فهذا يعد من المستحيلات

ولو أن الزاني لم يكتشف أمره
ولم يره أحد
أو رآه و ستره
فكيف يكون الحال؟
أولا: لابد أن نعلم أن ستر المسلم أولى من فضحه
بمعنى
لو أن رجلا رأى جريمة فعليه أن ينصح ويأمر بالمعروف
أما أن يذهب ويأت بباق الشهود
فذلك أمر يخالف ما أمرنا به (صلى الله عليه وسلم)
من ستر للمسلم

ولو أن مرتكب الجريمة لم يفتح أمره
وتاب وأناب
فهل يذهب ويعترف كي ينفذ به الحد
لا
فلقد ستره الله
فإن ذهب وتكلم واعترف
فقد كشف ستر الله عليه
والمطلوب منه التوبة بينه وبين الله

كما أن جرم الزنى رغم شناعته
هناك ما هو أشنع منه
هو أن يزني الرجل ويستره الله
فيصبح محدثا للناس بما فعل
فيكشف ستر الله عليه

من أجل ذلك كان الحد قويا شنيعا
للحفاظ على الأنساب كي لا تختلط
والسورة كلها تبين الأخلاق الفاضلة
وتحرم الاختلاط الذي يؤدي إلى الفساد والانحلال
وتبين الستر والعفة والطهارة التي يجب أن تكون عليها الأمة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30592
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: ســــــورة الـنـــــور    25.03.16 0:07

(الزَّانِي لا يَنكِحُ إِلاَّ زَانِيَةً أَوْ مُشْرِكَةً وَالزَّانِيَةُ لا يَنكِحُهَا إِلاَّ زَانٍ أَوْ مُشْرِكٌ وَحُرِّمَ ذَلِكَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ * وَالَّذِينَ يَرْمُونَ الْمُحْصَنَاتِ ثُمَّ لَمْ يَأْتُوا بِأَرْبَعَةِ شُهَدَاء فَاجْلِدُوهُمْ ثَمَانِينَ جَلْدَةً وَلا تَقْبَلُوا لَهُمْ شَهَادَةً أَبَدًا وَأُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ * إِلاَّ الَّذِينَ تَابُوا مِن بَعْدِ ذَلِكَ وَأَصْلَحُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ)

إذا انتشر الزنى في قوم
عمهم القحط والبلاء
وتفشت فيهم الأوبئة والأمراض

والزنى كما أنه جريمة خلقية
فهو أيضا جريمة إجتماعية
لأنه يتسبب في أمور
منها تفكك الأسرة
وتشرد الأطفال
وإنتفاء المودة والرحمة بين الزوجين
وضياع للحقوق
وفشو للطلاق
وأن يرث المال بمن ليس بمستحق
وأن يُحرم من الميراث .. المستحق
مفاسد عديدة يكفي أن تسمع قول الله تعالى
في شأن الزنى (إنه كان فاحشة وساء سبيلا)
من أجل ذلك
نزل التشريع
ونزل الأمر بإقامة الحد على الزناة
بجلدهم 100 جلدة

وإقامة الحدود في الزنى
قربى تعبدية كما قلنا
وصيانة للمجتمع
وحماية للأسرة
وحفاظا للحقوق
من التردي في هاوية الرذيلة وبؤرة الفساد

ولبيان شناعة الزنى وبشاعة أمره
يقول الحق سبحانه وتعالى
الزاني لاينكح إلا زانية أو مشركة والزانية لاينكحها إلا زان أو مشرك
واختلف العلماء في هذه الآية بأحكام
الملخص فيها
أن الآية يُقصد منها تبشيع الزنى
فالزاني لاينكح إلا زانية
والنكاح هنا بمعنى الوطء
فالزاني لايطء إلا من رضت بهذا الفعل

وهناك من يقول
إن الآية نزلت في شأن الزواج
وكلمة النكاح لم ترد في القرآن إلا بمعنى الزواج
فالزاني لاينكح إلا زانية أي لايتزوج إلا من زانية
لان الزاني لايرغب في نكاح الصوالح من النساء
بل يميل وتهفو نفسه إلى من تشاكله
وكذلك الزانية لاترغب في صالح الرجال
بل إلى من هو على شاكلتها من الزناة
فالتوافق سبب للألفة
والاختلاف سبب للنفرة

وهناك من يقول
إن المقصود بالزاني والزانية هنا
هما اللذان أقيم عليهما الحد أمام الشهود
فالزاني لا ينكح إلا زانية مقام عليها الحد أو مشركة
وكذلك الزانية

والرجل إذا خطب امرأة من الصالحات
ثم تبين لوليها إنه مشهور بالزنى
رُفض طلبه
وإن كان قد عقد
فُسخ عقده

وقال بعضهم إن الآية منسوخة
بقيت التلاوة ونُسخ الحكم
وما نسخه هو قوله تعالى في نفس السورة
(وانكحوا الأيامى منكم والصالحين من عبادكم وإمائكم)
والأيّم هو الرجل أو المرأة بلا زواج
وطالما قال انكحوا الأيامى بلا استثناء
فقد دخل فيهم الزاني والزانية

وقال بعضهم إن الآية نزلت لسبب
والحكم متعلق بهذا السبب
وروى الترمذي أن رجلا من الصحابة اسمه (مرثد)
كان يحب امرأة من البغايا
فاستأذن الرجل رسول الله (صلى الله عليه وسلم) بالزواج منها
فنزلت هذه الآية

والمشكل في الآية
أن كلمة (ينكح) إذا كانت بمعنى يتزوج
والزواج من المشركة لايجوز بالأساس
وزواج المرأة من المشرك لايحل
فكيف قورن الزاني بالمشرك بهذه الآية
والإجابة على ذلك
هو أن رأي النسخ يترجح
وصدق (صلى الله عليه وسلم) حين قال
(لايزني الزاني حين يزني وهو مؤمن)
أي يُسلب منه الإيمان حال الزنى
فإن تاب وأناب
رجع إليه إيمانه

ومن هنا قيل
أما أن النكاح في الآية هو الوطء
وأما هو الزواج
وأما هو تنزيه المؤمن كامل الإيمان أن يتعرض للتهمة
أو يُطعن في نسب أولاده

وقد أجمع العلماء أن التزوج من الزانية المسلمة
جائز
وتزوج المسلمة من المسلم الزاني
جائز

وعليه
إذا زنى رجل بامرأة فهل يحل له أن يتزوجها؟
قال العلماء: يحل ذلك بشرط
استبراء الرحم من الماء الفاسد
حتى لايختلط ماء العزة بماء المهانة
فأوله سفاح وآخره نكاح
وضربوا مثلا بذلك
برجل دخل إلى حديقة فسرق ثمرة
ثم جاء صاحب الحديقة فاشترى منه الثمرة
فالأولى سرقة
والأخرى بيع وشراء

وحرم ذلك على المؤمنين .. أي حُرم الزنى على المؤمنين
أي أن المؤمن كامل الإيمان
ليس له أن يتزوج من زانية
لأن هذا لا يليق به

والذين يرمون المحصنات... الرمي هو القذف بالشيء
وسمي رميا لأنه قذف بكلام مؤذي
وقيل إن المحصنات هم النساء
وذِكر الرجال موجود ضمنا في الآية
لكنه قدم النساء لأهمية أعراضهن
وقيل المحصنات: هي الأنفس وتشمل الذكر والأنثى

ثم لم يأتوا بأربعة شهداء.. على هذا الإتهام

فاجلدوهم ثمانين جلدة .. يجلدون 80 جلدة (أول حكم)

ولاتقبلوا لهم شهادة أبدا... الحكم الثاني

وأولئك هم الفاسقون .. الحكم الثالث

فالقاذف الذي لا يأتي بثلاثة شهود
حتى يكونوا أربعة
يترتب على قذفه عقوبة وهي
الجلد وعدم قبول الشهادة والفسق

وحتى يتحقق الرمي لابد من توافق 9 شروط
شرطان في القاذف (العقل والبلوغ)
وشرطان فيما قُذف به (رميه بالزنى أو بالشذوذ ، أو نفى الولد عن أبيه)
وخمسة في المقذوف (العقل ، البلوغ ، الحرية ، الإسلام ، العفة)

فإن كان سارقا واتهم بالزنى فقد رُمي
لأنه بريء من الزنى وإن سرق
وعلى هذا يشمل السب والشتم بالفواحش والزنى

إلا الذين تابوا من بعد ذلك وأصلحوا.. تابوا سواء في خلوة
وقبل إعتراف وفضيحة
وانابوا إلى الله
واصلحوا ما بينهم وما بين ربهم
أو تابوا من بعد الحدود

فإن الله غفور رحيم.. فإن الله يغفر الكبائر ويرحم الضعف البشري
فمتى تسقط العقوبة
فهل تُقبل شهادتهم بعد التوبة
هذا ما سنعرفه في قادم الأحكام في هذه السورة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30592
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: ســــــورة الـنـــــور    26.03.16 4:00

(وَالَّذِينَ يَرْمُونَ أَزْوَاجَهُمْ وَلَمْ يَكُن لَّهُمْ شُهَدَاء إِلاَّ أَنفُسُهُمْ فَشَهَادَةُ أَحَدِهِمْ أَرْبَعُ شَهَادَاتٍ بِاللَّهِ إِنَّهُ لَمِنَ الصَّادِقِينَ * وَالْخَامِسَةُ أَنَّ لَعْنَتَ اللَّهِ عَلَيْهِ إِن كَانَ مِنَ الْكَاذِبِينَ * وَيَدْرَأُ عَنْهَا الْعَذَابَ أَنْ تَشْهَدَ أَرْبَعَ شَهَادَاتٍ بِاللَّهِ إِنَّهُ لَمِنَ الْكَاذِبِينَ * وَالْخَامِسَةَ أَنَّ غَضَبَ اللَّهِ عَلَيْهَا إِن كَانَ مِنَ الصَّادِقِينَ * وَلَوْلا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ وَأَنَّ اللَّهَ تَوَّابٌ حَكِيمٌ)

بداية
اختلف العلماء
بعضهم قال إن الزاني إذا تاب قُبلت شهادته
وبعضهم قال لا تُقبل شهادته حتى يموت
وبعضهم قال لا تُقبل شهادته في ما حُدّ فيه (كالزنى والقذف)
لكن تُقبل في أمور أخرى (كالتجارة)

فكيف تكون التوبة ؟

قالوا التوبة تكون
حين يستسلم الزاني للحد مستعدا للعقاب
أو يذهب لمن قذفه ويطلب منه السماح
أو يصلح ما أفسده مع الندم والاستغفار

وقد نزلت الآيات تحمي الأعراض
وتشرع الحدود للقاذفين بغير علم ولا بينة
واشترطت من الشهود ما لم يوجد في أي أمر آخر
سترا من الله وحماية للمجتمع

قال البخاري حدثنا موسى حدثنا أبو عوانة حدثنا عبد الملك عن وراد كاتب المغيرة عن المغيرة قال قال سعد بن عبادة: لو رأيت رجلا مع امرأتي لضربته بالسيف غير مصفح ، فبلغ ذلك النبي فقال: أتعجبون من غيرة سعد لأنا أغير منه والله أغير مني"

وسبب هذا السؤال
أن البعض يقول أن سعدا رضي الله عنه
يقصد بكلامه السابق الإعتراض على وجوب الإشهاد على واقعة الزنا
وأنه لو رأى هذا في أهله فلن ينتظر شهادة الشهود
بل سيبادر بقتل الزاني

قال ابن القيم في زاد المعاد ( 5 / 408) في معنى الغيرة في الحديث:
فلما حلف سعد أنه يقتله ولا ينتظر به الشهود عجب النبي صلى الله عليه وسلم من غيرته وأخبر أنه غيور وأنه صلى الله عليه وسلم أغير منه والله أشد غيرة ، وهذا يحتمل معنيين :
أحدهما : إقراره وسكوته على ما حلف عليه سعد أنه جائز له فيما بينه وبين الله ونهيه عن قتله في ظاهر الشرع ولا يناقض أول الحديث آخره .
والثاني : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ذلك كالمُنكِر على سعد فقال : " ألا تسمعون إلى ما يقول سيدكم " يعني : أنا أنهاه عن قتله وهو يقول بلى والذي أكرمك بالحق ، ثم أخبر عن الحامل له على هذه المخالفة وأنه شدة غيرته ثم قال : " أنا أغير منه والله أغير مني " وقد شرع إقامة الشهداء الأربعة مع شدة غيرته سبحانه فهي مقرونة بحكمة ومصلحة ورحمة وإحسان فالله سبحانه مع شدة غيرته أعلم بمصالح عباده وما شرعه لهم من إقامة الشهود الأربعة دون المبادرة إلى القتل وأنا أغير من سعد وقد نهيته عن قتله ، وقد يريد رسول الله صلى الله عليه وسلم كلا الأمرين وهو الأليق بكلامه وسياق القصة


وفي صحيح البخاري
عن ابن عباس ان صحابيا قذف امرأته عند النبي (صلى الله عليه وسلم) بشريك ابن سحماء ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: البينة أو حد في ظهرك ، فقال يا رسول الله إذا رأى أحدنا على امرأته رجلا ينطلق يلتمس البينة ، فجعل النبي صلى الله عليه وسلم يقول: البينة وإلا حد في ظهرك ، فقال: والذي بعثك بالحق إني لصادق فلينزلن الله ما يبرئ ظهري من الحد ، فنزل جبريل وأنزل عليه (والذين يرمون أزواجهم فقرأ حتى بلغ إن كان من الصادقين) ، فانصرف النبي صلى الله عليه وسلم ، فأرسل إليها فجاء فشهد والنبي صلى الله عليه وسلم يقول:  إن الله يعلم أن أحدكما كاذب فهل منكما تائب ، ثم قامت فشهدت فلما كانت عند الخامسة وقفوها وقالوا إنها موجبة ، قال ابن عباس: فتلكأت ونكصت حتى ظننا أنها ترجع ثم قالت: لا أفضح قومي سائر اليوم ، فمضت فقال النبي صلى الله عليه وسلم: أبصروها فإن جاءت به أكحل العينين سابغ الأليتين خدلج الساقين فهو لشريك ابن سحماء ، فجاءت به كذلك ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم لولا ما مضى من كتاب الله لكان لي ولها شأن

الذين يرمون أزواجهم ولم يكن لهم شهداء إلا أنفسهم .. فالذين يرمون أزواجهم
ولم يكن لديه شهداء أربعة

فشهادة أحدهم أربع شهادات بالله إنه لمن الصادقين.. فيشهد عليها 4 شهادات
إنها فعلت ذلك
وأنه لصادق في دعواه
ومعنى (شهادة أحدهم) تعني اليمين

والخامسة أن لعنة الله عليه إن كان من الكاذبين.. لكن الخامسة موجبة
باللعن عليه
والطرد من رحمة الله
إن كانت بريئة من التهمة

ويدرأ عنها العذاب أن تشهد اربع شهادات بالله إنه لمن الكاذبين
وكذلك بالنسبة للنساء
فإذا رمت امرأة زوجها بالزنى
ولم يكن لها شهداء أربعة إلا نفسها
فتحيف يمين 4 مرات أمام الحاكم أو القاضي أنه فعل ذلك
وتشهد أنها لصادقة

والخامسة أن غضب الله عليها إن كان من الصادقين
وهي لازالت في فسحة من دينها
حتى تشهد الخامسة
فإن كانت كاذبة
فقد استحقت غضب الله

ويترتب على اللعان أحكام
بعض العلماء قالوا لابد من رؤية الزنى كاملا وليس شك فقط
والآخر اشترط بدون رؤية
وقال الآخر اللعان لايكون إلا على المسلمين

والزوج الأخرس لاتُقبل شهادته
لكن يمينه يصح

ولولا فضل الله عليكم ورحمته
.. حُذف الجواب هنا
لتهويل ما سيحدث
لعاجلكم بالعقوبة
لأهلككم
لفضحكم ولم يستركم
لولا فضل الله
لولا أن شرط الله 4 شهود في لحظة الزنى
وهذا من المستحيلات

وأن الله تواب حكيم..  ولم يقل تواب (رحيم)
لأنه حكيم في تشريعه
هذا التشريع لو نظرت إليه
لوجدت أمور تحقق العدل
وتحقق الستر
وتحقق الحفاظ على الأسرة
وتحقق الحفاظ على الأولاد
وتحقق الحفاظ على النسب والتراحم
وتحققت ضمانات يستحيل معها أن يُظلم أحد
لا بقذف ولا بجلد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30592
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: ســــــورة الـنـــــور    26.03.16 4:35

قبل إكمال الآيات
وصلنا إلى قصة الإفك
وهي قصة معروفة

فلقد كان رسول الله (صلى الله عليه وسلم) يقرع بين نساءه للغزوة
فكانت القرعة من نصيب السيدة عائشة
وكانت غزوة بني المصطلق سنة 6 هـ
فلما عادوا
عسكروا في منطقة
ونام القوم نوما عميقا
ثم رحلوا
ثم عسكروا في منطقة أخرى
فذهبت السيدة عائشة (رضي الله عنها) لتقضي حاجتها
ولما عادت وجدت أن قلادتها مفقودة
فعادت مرة أخرى إلى المكان البعيد
فتأخرت
وظن المسلمون أنها بالهودج
كونها صغيرة السن قليلة اللحم خفيفة الوزن
فرحل الجيش

وجاءت السيدة (عائشة) فلم تجد أحدا
فبقيت بمكانها تنتظرهم

وكان (صلى الله عليه وسلم) كعادته في كل سفره وغزوه
يأمر أحد الرجال بالتخلف وراء الجيش
ليتفقد المكان ثم يعود إلى المدينة
وكان ذلك من نصيب الصحابي صفوان السلمي
وهو من أشجع الصحابة

فجاء صفوان
فرأى سواد إنسان
فعرفها وكان قد رآها قبل الحجاب
واسترجع بقوله (إنا لله وإنا إليه راجعون)
فاستيقظت باسترجاعه
ثم أعطاها ظهره
وأبرك ناقته
فصعدت هي
ثم أخذ بخطام الناقة
محاولا اللحاق بالجيش
ثم دخل المدينة في وسط الظهيرة
ولا كلمها
ولا كلمته طوال الطريق

فرآها المنافق أبي بن سلول
وكانت له فرصة
فقال: باتت امرأة نبيكم مع صفوان

وبدأ يشيع الخبر
وتلقفه بعض الناس
وتحدثوا به
بين مصدق ومكذب
منهم من تناقله بسلامة نية
ومنهم من تناقله بسوء قصد
وهم المنافقون

وفشى الحديث بالمدينة
واستمر فترة دون أن تدري السيدة (عائشة)
حتى وصل الخبر لرسول الله (صلى الله عليه وسلم)
فخرج إلى المسجد
ومدح صفوان وقال فيه: ما علمتُ عنه إلا خيرا

ثم حدثت مشادة بين فريقين بالمسجد
فاسكتهم (صلى الله عليه وسلم)
ودخل منزله حزينا صامتا

فكان (صلى الله عليه وسلم) يدخل على (عائشة)
ولايكلمها
بل يكتفي بقول: كيف تيكم ؟

فمرضت (عائشة)
ثم استأذنته أن تتمرض عند دار أبيها
أبو بكر الصديق رضي الله عنه
وهي لا تدري

والحديث يفشو بين الناس
لمدة شهر
لاينزل فيه وحي
فكان ابتلاءا شديدا

وفي يوم من الأيام
خرجت عائشة مع أم مسطح وهي قريبة أبيها
لقضاء حاجة لهما
وفي طريق العودة تعثرت أم مسطح بردائها
فقالت: تعس مسطح
فغضبت عائشة وقالت: بئس ما قلت يا أم مسطح .. أتسبين رجلا شهد بدرا؟
فقالت: إنك لا تدرين ما تحدث به
ثم اخبرتها بحديث الإفك
فخرت السيدة عائشة مغشيا عليها

ثم ذهبت إلى دار أبيها
والبكاء ملازمها حتى اشتد مرضها

ثم دخل (صلى الله عليه وسلم) بيت أبيها
فوجدها تبكي
فقال لها: يا عائشة إن كنت ألممتِ بشيء فاستغفري الله
إن الله يغفر الذنوب جميعا
وإن لم يكن فسيبرئك الله

فقرص دمعها من غيضها
فقالت: والله لئن حلفتُ لاتصدقوني
ولئن قلت لاتعذروني
لكني لا أقول إلا كما قال أبو يوسف (نست اسمه من البلاء)
فصبر جميل والله المستعان على ما تصفون

وأعطتهم ظهرها
وتقول: ما كنتُ أظن أن ينزل الله في شأني قرآنا
لكن كنتُ أطمع أن يرى رسول الله في أمري رؤيا تبرأني

فما تحرك أحد من البيت
حتى نزل جبريل بالوحي على رسول الله (صلى الله عليه وسلم)
فقال الرسول (دثروني دثروني)
وكان الجميع في موقف مزلزل
لايعلمون ما سينطق به (صلى الله عليه وسلم)

فلما راح الوحي
ضحك (صلى الله عليه وسلم)
وقال: ياعائشة قد انزل الله براءتك

فقالت أمها: قومي إلى رسول الله (صلى الله عليه وسلم)

فقالت عائشة: لا .. بحمد الله لا بحمد أحد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30592
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: ســــــورة الـنـــــور    27.03.16 0:17

(إِنَّ الَّذِينَ جَاؤُوا بِالإِفْكِ عُصْبَةٌ مِّنكُمْ لا تَحْسَبُوهُ شَرًّا لَّكُم بَلْ هُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ لِكُلِّ امْرِئٍ مِّنْهُم مَّا اكْتَسَبَ مِنَ الإِثْمِ وَالَّذِي تَوَلَّى كِبْرَهُ مِنْهُمْ لَهُ عَذَابٌ عَظِيمٌ * لَوْلا إِذْ سَمِعْتُمُوهُ ظَنَّ الْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بِأَنفُسِهِمْ خَيْرًا وَقَالُوا هَذَا إِفْكٌ مُّبِينٌ * لَوْلا جَاؤُوا عَلَيْهِ بِأَرْبَعَةِ شُهَدَاء فَإِذْ لَمْ يَأْتُوا بِالشُّهَدَاء فَأُولَئِكَ عِندَ اللَّهِ هُمُ الْكَاذِبُونَ * وَلَوْلا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ لَمَسَّكُمْ فِي مَا أَفَضْتُمْ فِيهِ عَذَابٌ عَظِيمٌ)

إن الذين جاووا بالإفك عصبة منكم .. نزلت براءة السيدة عائشة
من فوق سبع سموات
فقال الحق سبحانه
إن الذين جاؤوا بالإفك
والإفك أشد أنواع الكذب
الكذب الشديد المخالف للحقيقة
عصبة منكم .. جماعة من 10-40

لاتحسبوه شرا لكم .. الخطاب لرسول الله (صلى الله عليه وسلم)
ولآل أبي بكر رضي الله عنهم
وللصحابي صفوان رضي الله عنه

بل هو خير لكم .. لأنه ابتلاء
ويبتلى المرء على قدر دينه
وهو خير لأن به رفعة المنزلة
وظهور كرامتهم على الله عز وجل
ونزول براءتهم من فوق سبع سموات
والتهويل والتهديد لكل من وقع في أعراضهم

والخير في حقيقته هو ما زاد نفعه عن ضره
والشر ما زاد ضره عن نفعه
وفي هذه الدنيا لا خير كله نفع.. ولا شر كله ضر
أما الخير الذي لا شر فيه فهو الجنة
وأما الشر الذي لاخير فيه فهو جهنم

لكل امريء منهم ما اكتسب من الإثم.. كل من تحدث بهذا الحديث
سيلقى جزاءه على قدر حديثه

والذي تولى كبره منهم له عذاب عظيم.. وفي قراءة (كُبره)
وهو شيخ المنافقين ابن سلول
له عذاب عظيم في الآخرة لايُعرف قدره

لولا إذ سمعتموه .. (لولا) بمعنى هلا
أي هلا حين سمعتم هذا الحديث

ظن المؤمنون والمؤمنات بأنفسهم خيرا.. قاس أهل الإيمان على أنفسهم
وقالوا نحن لا نفعل ذلك وهو أمر مستبعد
إذن فهو على السيدة (عائشة) أبعد
(بأنفسهم) أي بأخوانهم في الإيمان

وقالوا هذا إفك مبين ... لأن المفروض على المؤمن
ألا يتحدث بما يعيب أخاه المسلم
وإذا سمع شيئا فلا يصدق سريعا
بل يرد ويدافع
هذا إفك كذب
مبين واضح

لولا جاووا عليه بأربعة شهداء.. استكمالا للمقولة
وكأن المؤمنون لا زالوا يقولون
لولا جاووا عليه بأربعة شهداء
لأنك لاتستطيع أن ترمي بالزنى إلا بشهود أربعة

فإذ لم يأتوا بالشهداء فأولئك عند الله هم الكاذبون
طالما لم يأت المتحدث بهؤلاء الشهداء
فهو كاذب عند الله
أي كاذب في حكم الله
لا في علم الله

فقد يتكلم الرجل بأمر
هو فيه صادق
والله يعلم أنه صادق
لكن إذا لم يأت بالشهداء
فهو في حكم الله شرعا
يعتبر كاذب

ولولا فضل الله عليكم ورحمته في الدنيا والآخرة
لولا فضل الله عليكم بتشريع الحدود في الدنيا
وفتح أبواب التوبة في الدنيا

لمسكم في ما أفضتم فيه عذاب عظيم.. والإفاضة هي الأخذ في الكلام
من أفاض الإناء
لمسكم في ما أفضتم فيه
عذاب عظيم
لعظم ما تفوهتم به من الكلام الفاحش
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30592
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: ســــــورة الـنـــــور    01.04.16 2:46

(إِذْ تَلَقَّوْنَهُ بِأَلْسِنَتِكُمْ وَتَقُولُونَ بِأَفْوَاهِكُم مَّا لَيْسَ لَكُم بِهِ عِلْمٌ وَتَحْسَبُونَهُ هَيِّنًا وَهُوَ عِندَ اللَّهِ عَظِيمٌ * وَلَوْلا إِذْ سَمِعْتُمُوهُ قُلْتُم مَّا يَكُونُ لَنَا أَن نَّتَكَلَّمَ بِهَذَا سُبْحَانَكَ هَذَا بُهْتَانٌ عَظِيمٌ * يَعِظُكُمُ اللَّهُ أَن تَعُودُوا لِمِثْلِهِ أَبَدًا إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ * وَيُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمُ الآيَاتِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ)

إذ تلقونه بألسنتكم .. وفي قراءة (تتلقونه)
وفي قراءة (تلِقونه) من الولق وهو الكذب
لأنهم أخذوا الكلام باللسان
لا بالعقل والتدبر
فالكلام كان ينتقل من لسان إلى لسان دون توقف
دون تفكر

وتقولون بأفواهكم ما ليس لكم به علم .. فالكلام بالفم
دون عقل
و دون يقين في القلب
و دون دليل عليه

وتحسبونه هينا وهو عند الله عظيم .. تحسبونه سهلا
وهو عند الله عظيم
لعظم المبهوت عليه

ولولا إذ سمعتموه قلتم
.. ها هو التوجيه والتأديب الإلهي
أي هلا لو سمعتم الكلام بعقلكم

ما يكون لنا أن نتكلم بهذا سبحانك هذا بهتان عظيم
لقلتم لايجوز أن نتكلم بهذا الكذب
سبحانك هي كلمة تقال لتنزيه الله عن النقائص
لكنها هنا تعني
سبحانك أن تقع زوجة الحبيب المصطفى في مثل هذا
وسبحانك من التعجب
والبهتان هو الكذب والتحير من (البهت)

يعظكم الله أن تعودوا لمثله أبدا إن كنتم مؤمنين
تهديد للمؤمنين
(لمثله) لمثل تلك القصة
سواء في حق السيدة عائشة أم غيرها
إن كنتم مؤمنين حقا فلا يصح أن تعودوا لمثل هذا أبدا
من هنا قال العلماء أمرين
الأول
أن من وقع في عرض مسلم أو في محصنة
وجب إقامة الحد عليه وسُلب منه الإيمان حال وقوعه
الثاني
أن من وقع في السيدة عائشة وسبها
قُتل
لأنه خالف القرآن
والقرآن أنزل براءتها
فمن أتهمها بعد ذلك
فقد كذب الله

ويبين الله لكم الآيات والله عليم حكيم
الآيات التي فيها محاسن الآداب والأحكام
وما يجب أن يكون عليه المسلم
والله عليم في تشريعه
حكيم في تدبيره
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30592
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: ســــــورة الـنـــــور    01.04.16 2:48

(إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَن تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لا تَعْلَمُونَ * وَلَوْلا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ وَأَنَّ اللَّه رَؤُوفٌ رَحِيمٌ * يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ وَمَن يَتَّبِعْ خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ فَإِنَّهُ يَأْمُرُ بِالْفَحْشَاء وَالْمُنكَرِ وَلَوْلا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ مَا زَكَا مِنكُم مِّنْ أَحَدٍ أَبَدًا وَلَكِنَّ اللَّهَ يُزَكِّي مَن يَشَاء وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ)

إن الذين يحبون أن تشيع الفاحشة في الذين آمنوا.. لأن البعض من المسلمين
كانوا يحبون أن تشيع الفاحشة في آل بيت النبي (صلى الله عليه وسلم)
يحبون أن ينتشر الخوض في الفاحشة
والفاحشة هي ما عظم قبحه
فلذلك قال العلماء
مهما سمعت من فواحش للناس
فلا تتحدث بها
لأن ذلك إشاعة للفاحشة
سواء كان الكلام عن فواحش أو كبائر أخرى

لهم عذاب أليم في الدنيا والآخرة... في الدنيا بإقامة الحدود
وفي الآخرة بجهنم إذا لم يتوبوا عن ذلك

والله يعلم وأنتم لا تعلمون... الله يعلم الحقائق
والله لاتعلمون إلا الظواهر
الله يعلم أن من أشاع الفاحشة أحبوا ذلك وأرادوه

ولولا فضل الله عليكم ورحمته.. (ولولا) حذفت الإجابة
لبيان فضل الله
لأنه لولا فضل الله ورحمته لحدث وحدث وحدث
ولأهلك الأمة
ولأخذ العاطل على الباطل
كما حصل لمن بقي من أمة نوح (عليه السلام)

وإن الله رؤوف رحيم .. رؤوف بالخلق
رؤوف حتى بالعصاة
لانه يفتح لهم أبواب التوبة
ومن تاب تاب الله عليه
ومن استغفر قبِل الله منه

وحين سمع أبو بكر الصديق (رضي الله عنه)
تلك المقالة
لك أن تتخيل ما أصابه
ابنته .. عرضه .. شرفه .. وهي لبست امرأة عادية
بل زوجة سيد الخلق (صلى الله عليه وسلم)
أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها

لذلك قال الله بعدها .. يا ايها الذين آمنوا لاتتبعوا خطوات الشيطان
الخُطوة (ضم الخاء) هي المسافة بين القدمين أو بين الخطوتين
الخَطوة (بفتح الخاء) هي ضربة القدم للأرض بمسافة معينة
فالخطوات هي خطوة بعد خطوة
خطوات الشيطان هي مسالكه ودروبه

ومن يتبع خطوات الشيطان فإنه يأمر بالفحشاء والمنكر
لأن الشيطان يأمر بالفحشاء وهي ماعظم قبحه
والمنكر ما تنكره الشريعة والعقول السليمة

ولولا فضل الله عليكم ورحمته ما زكا منكم من أحد أبدا
لأن التوبة مشروعة
والاستغفار مقبول
وهذا كله تزكية للذنوب وتطهير للسيئات

ولكن الله يزكي من يشاء والله سميع عليم
لأن لا يُزكى الإنسان بعمله ولو بلغ عنان السماء
بل يزكيه الله بفضله
ولولا فضل الله لهلك الجميع
وما تطهر أحد من الدنس
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30592
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: ســــــورة الـنـــــور    01.04.16 2:50

(وَلا يَأْتَلِ أُوْلُوا الْفَضْلِ مِنكُمْ وَالسَّعَةِ أَن يُؤْتُوا أُولِي الْقُرْبَى وَالْمَسَاكِينَ وَالْمُهَاجِرِينَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلْيَعْفُوا وَلْيَصْفَحُوا أَلا تُحِبُّونَ أَن يَغْفِرَ اللَّهُ لَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ)

ولايأتل أولوا الفضل منكم والسعة .. يأتل يعني يحلف
ومنه قوله (للذين يؤلون من نسائهم)
وقد تكون من الألو وهو التقصير
لكن الأرجح هو الحلف
لأن سيدنا أبو بكر حلف فعلا ألا ينفق على قريبه (مسطح)
و (مسطح) كان من الذين ساهموا في نشر الإشاعة
أولوا الفضل إشارة لجميع فضائل أبي بكر في الدين
والسعة لأن سيدنا أبو بكر كان من الموسعين عليه

أن يؤتوا أولي القربى والمساكين والمهاجرين في سبيل الله.. فهذه كلها صفات لمسطح
فقد شهد الله له بأنه من أقرباء أبي بكر
وأنه من المساكين الذين لايملكون شيئا لولا معونة أبي بكر
وأنه من المهاجرين
وليس ذلك فحسب
بل أن هجرته كانت في سبيل الله كما شهد القرآن بذلك
فهو ثناء على (مسطح) رغم وقوع الخطأ

وليعفوا وليصفحوا .. العفو هو ترك المعاقبة
والصفح هو الاعراض
كأن الله أمر أبو بكر أن يعفو ويصافح (مسطح) فيما قاله
وكأنه لم تكن

ألا تحبون أن يغفر الله لكم والله غفور رحيم
وقد استجاب أبو بكر لأوامر الله
وقال: بلى والله أحب أن يغفر الله لي
ثم قال: والله لا أنزع منه نفقتي ما حييت

وهكذا كانت قصة الإفك
التي نزلت براءتها من فوق سبع سموات
رفعة لشأن السيدة عائشة (رضي الله عنها)
ولشأن أبي بكر رضي الله عنه
ولشأن الصحابي صفوان السلمي رضي الله عنه
ونزلت للثناء على من ظن بآل بيت رسول الله خيرا
ونزلت للتهديد بمن أشاع الفاحشة

ثم أمر (صلى الله عليه وسلم) أن يُحد
بمن نشر تلك الشائعة
وكانوا 3
حسان بن ثابت
مسطح (قريب أبو بكر)
وحمنة بنت جحش (أخت زينب بنت جحش)
فجُلد كل منهم 80 جلدة

وأما زعيم المنافقين أبن سلول
فلم يقم عليه الحد
والروايات التي ذكرت جلده ضعيفة
وعدم الجلد كان مستنبطا من الآية السابقة
التي تقول (والذي تولى كِبره منهم له عذاب عظيم)
فقد قرر الله أن يتولى هو عذابه بنفسه
والحدود كفارات
فلو جُلد لكان ذلك كفارة له
فلم يُجلد حتى لايُكفر عنه ما وقع فيه
لكن سؤال
يا ترى لم حدثت هذه القصة للسيدة (عائشة)
مع أنها أحب زوجاته (صلى الله عليه وسلم)
بل أحب الخلق
حين سأل الصحابي (عمرو بن العاص)
رسول الله (صلى الله عليه وسلم)
فقال: يا رسول الله أي الناس أحب إليك؟
قال: عائشة
قيل: من الرجال؟
قال: أبوها

ولاحظ
أن الوحي ينقطع لمدة شهر في هذه القصة
ورسول الله (صلى الله عليه وسلم) لايدري حقيقة الأمر
والصديق مبتلى في ابنته
بلاء عظيم لايتحمله إلا السادة في الإيمان
ويُبتلى المرء على قدر دينه
والله سبحانه يريد أن يعلم الناس
لأن كل ما حدث في أمور في عصر النبوة
ما هو إلا توضيح عملي
لحقوق العباد
لأنه مهما كانت المعاصي بينك وبين الله
فبينك وبين ربك "استغفر الله" وينتهي الموضوع
أما أعراض الناس فلا
فامسك عليك لسانك
امسك عليك لسانك
امسك عليك لسانك

وكما أكد (صلى الله عليه وسلم) في خطبة الوداع
(حين قال: يا أيها الناس، هل تدرون في أيِّ شهرٍ أنتم؟ وفي أيِّ يومٍ أنتم؟ وفي أيِّ بلدٍ أنتم؟ ، فقالوا: في يومٍ حرامٍ، وبلدٍ حرامٍ، وشهرٍ حرامٍ، قال: فإن دماءَكم، وأموالَكم، وأعراضَكم عليكم حرامٌ: كحرمةِ يومِكم هذا، في شهرِكم هذا، وفي بلدِكم هذا إلى يوم تَلْقَونه)


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30592
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: ســــــورة الـنـــــور    01.04.16 2:52

(إِنَّ الَّذِينَ يَرْمُونَ الْمُحْصَنَاتِ الْغَافِلاتِ الْمُؤْمِنَاتِ لُعِنُوا فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ * يَوْمَ تَشْهَدُ عَلَيْهِمْ أَلْسِنَتُهُمْ وَأَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُم بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ * يَوْمَئِذٍ يُوَفِّيهِمُ اللَّهُ دِينَهُمُ الْحَقَّ وَيَعْلَمُونَ أَنَّ اللَّهَ هُوَ الْحَقُّ الْمُبِينُ * الْخَبِيثَاتُ لِلْخَبِيثِينَ وَالْخَبِيثُونَ لِلْخَبِيثَاتِ وَالطَّيِّبَاتُ لِلطَّيِّبِينَ وَالطَّيِّبُونَ لِلطَّيِّبَاتِ أُوْلَئِكَ مُبَرَّؤُونَ مِمَّا يَقُولُونَ لَهُم مَّغْفِرَةٌ وَرِزْقٌ كَرِيمٌ)

إن الذين يرمون المحصنات الغافلات المؤمنات.. الرمي هنا بمعنى القذف
المحصنات هن العفائف الطاهرات
والآية وإن كانت في المحصنات
إلا أن الرجال لهم نفس الحكم
أي أن الذين يرمون المحصنين الغافلين المؤمنين
لكن قدم النساء لأن الرمي في المرأة أشد نكاية
الغافلات: السليمات الصدور والطيبات القلوب
والغافلات عما رمين به
فالرامي يرمي من وراء من رماها
فلا تسمع ولا تعلم
فتُصبح غافلة عما رميت به

المؤمنات .. بالله وبرسوله (صلى الله عليه وسلم)

لعنوا في الدنيا والآخرة.. لعنهم الناس
والملائكة
والله سبحانه

ولهم عذاب عظيم .. أعد الله لهم هذا العذاب
إن لم يتوبوا
لعظم ما ارتكبوه

ومن اللافت للنظر
أن الرمي حين ذُكر من قبل
كان معه الجلد 80 جلدة
إلا الذين تابوا من بعد

لكن هنا لم تُذكر توبة
بل قال:
يوم تشهد عليهم ألسنتهم وأيديهم وأرجلهم بما كانوا يعملون
ولذلك قيل العلماء
أن رمي نساء النبي (صلى الله عليه وسلم) لا توبة له
فالآية خاصة بنساء رسول الله (صلى الله عليه وسلم)
وسوف تشهد عليهم ألسنتهم وأيديهم وأرجلهم
وتشهد عليهم شهادة على رؤوس الخلائق
شهادة لا رجعة فيها ولا جدال

يومئذ يوفيهم الله دينهم الحق... الدين هنا الجزء
أي جزائهم الثابت عليهم
المقطوع بحصوله لهم
بسبب ما فعلوه

ويعلمون أن الله هو الحق المبين .. العلم هنا
هو علم معاينة
لأنهم يعاينون الجنة والنار والميزان
ليس علما بالاستنتاج

أن الله هو الحق المبين.. الله هو الثابت بذاته
المبين: الظاهر إلوهيته
فلا يشاركه في ذلك غيره
ولايملك الثواب والعقاب سواه
والله هو العادل الظاهر عدله
ومن كان هذا شأنه
فسينتقم من الظالم للمظلوم

ثم تأتي الآيات بعد ذلك
لتبين سنة الله سبحانه
في إنجذاب كل فريق لفريقه
والطيور على أشكالها تقع
فقال
الخبيثات للخبيثين والخبيثون للخبيثات والطيبات للطيبين والطيبين للطيبات
فالخبيثات من النساء
لايلقن إلا بالخبيثين من الرجال
والخبيثون من الرجال مختصون بالخبيثات من النساء
وكذلك بالنسبة للطيبات والطيبين
فإن كان الأمر بهذا الشكل
فرسول الله (صلى الله عليه وسلم) أطيب الطيبين على الإطلاق
فكنتيجة أن امرأته من أطيب الطيبات

لذلك رتب عليه قوله
أولئك مبروون مما يقولون .. براءة
أولئك (إشارة إلى السيدة عائشة والصحابي صفوان)
مبرئون مما يقول أهل الإفك

لهم مغفرة ورزق كريم .. ولهم وعد بالآخرة
فالله يعد من أبتلى بالقذف بدون دليل
وصبر على ذلك
أن لهم مغفرة ورزق كريم
وهو الجنة

ولاحظ أن كل خبيث من الناس
لابد أن يكون مختص بكل خبيث من القول
وكل إناء بما فيه ينضح

والأمين لايتهم الناس بالسرقة جزافا
أما الخائن والفاسق والفاجر
فيتمنى أن يكون الناس كلهم مثله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30592
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: ســــــورة الـنـــــور    01.04.16 2:53

(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَدْخُلُوا بُيُوتًا غَيْرَ بُيُوتِكُمْ حَتَّى تَسْتَأْنِسُوا وَتُسَلِّمُوا عَلَى أَهْلِهَا ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَّكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ * فَإِن لَّمْ تَجِدُوا فِيهَا أَحَدًا فَلا تَدْخُلُوهَا حَتَّى يُؤْذَنَ لَكُمْ وَإِن قِيلَ لَكُمُ ارْجِعُوا فَارْجِعُوا هُوَ أَزْكَى لَكُمْ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ عَلِيمٌ * لَّيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ أَن تَدْخُلُوا بُيُوتًا غَيْرَ مَسْكُونَةٍ فِيهَا مَتَاعٌ لَّكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مَا تُبْدُونَ وَمَا تَكْتُمُونَ)

الآيات هنا
تبين لنا زواجر جديدة
تقطع بها الطريق عن الزنا ورمي المحصنات
وفي تلك الزواجر آداب قيمة
فيقول الله سبحانه
يا أيها الذين آمنوا لا تدخلوا بيوتا غير بيوتكم .. البيوت
وحرمة البيوت
وآداب الدخول على البيوت
وستر العورات
وبيت الإنسان عورة
سواء ما كان فيه من النساء والطعام والفراش والممتلكات
والله سبحانه من رحمته بخلقه
جعل لهم من بيوتهم سكنا
فهي نعمة ورحمة
ولم يتركهم يبيتون في العراء
ككثير من خلقه كالحيوانات مثلا
فلا تدخلوا بيوتا غير بيوتكم
أي غير بيوتكم التي تسكنونها
فقد تملك بيتا ولكنك لا تسكن فيه
بل يسكن فيه غيرك بالإيجار
فالكلام عن البيوت التي يسكنها الناس

حتى تسأنسوا.. الاستئناس خلاف الاستيحاش
لأن المستأذن مستوحش
يخاف ألا يؤذن له
أو الاستئناس بمعنى علم لقوله (آنس من جانب الطور نارا)
فالاستئناس هنا بمعنى الاستئذان

وتسلموا على أهلها.. أي أهل البيت الذين أذنوا لكم
وقال بعض الناس السلام أولا ثم الاستئذان
حتى تقع العين على العين
ففي كل زمان .. عرف
والاستئذان على ساكني الخيم مختلف عن ساكني البيوت
وبيوت الأمس كان لها مقبض يدق به على الباب
وبيوت اليوم لها أجراس
أو تتصل بصاحب البيت لتأخذ موعد
وهذا سبب ترك الآية مفتوحة بدون تفصيل
لأن الأسباب مختلفة في كل عصر

والاستئذان مثلا
يكون بطرق خفيف على الباب
أو باتصال لطيف على أهل السكن
وليس بالالحاح والإزعاج
وكذلك من السنة النبوية ان تقف بجانب الباب حين يُفتح
حتى لاتتطلع على أهل البيت
ومن الاستئذان أن لاتدخل بيتا بابه مفتوحة

ذلكم خير لكم لعلكم تذكرون .. خير لأنه أمر الله
وكل أمر الله خير
لعلكم تذكرون وتتعظون فتفعلون بما تؤمرون

فإن لم تجدوا فيها احدا فلا تدخلوها حتى يؤذن لكم
أي لم تجدوا فيها أحدا يأذن لكم
فلا تدخلوها حتى يأذن لكم من يملك ذلك

وإن قيل لكم ارجعوا فارجعوا.. قد يقول لك ارجع صاحب البيت نفسه
لأنه مشغول
ولا تنزعج لأنه لم يدخلك
لأن الأمر إليه
إن شاء سمح لك
وإن شاء لا
فالبيوت عورات
وقد يقال (ارجع) بالكلام
وقد لايقال
وما عليك إلا تستأذن (ثلاثا)
فإن لم يرد عليك أحد
وجب الرجوع

هو أزكى لكم .. أطهر وأنقى لنفوسكم
من أن تلحوا وتقفوا على الأبواب

وإذا سُئلت من في الباب
فلا تقل: أنا
فكلنا أنا
بل عليك أن تذكر الاسم

والله بما تعملون عليم .. تهديد ووعيد
لطالبي الدخول للمعصية
لطالبي الدخول للإطلاع على العورات

ليس عليكم جناح أن تدخلوا بيوتا غير مسكونة .. ليس عليكم إثم
أن تدخل بيوتا لايسكن فيها أهلك
لكن فيها حاجة لك
مثل المدارس والجامعات والمحلات ودورات المياه واستراحة الطريق والفنادق
فكل ذلك بيوت
ولايحتاج استئذان

فيها متاع لكم .. فيها لكم انتفاع
فالدخول فيها من أجل النفع
وليس من أجل الضرر

والله يعلم ما تبدون وما تكتمون.. وقدم الباطن على الظاهر
لأنه أعجز
وأعلى قدرة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30592
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: ســــــورة الـنـــــور    01.04.16 2:55

(قُل لِّلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ * وَقُل لِّلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلاَّ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ وَلا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلاَّ لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبَائِهِنَّ أَوْ آبَاء بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاء بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِهِنَّ أَوْ نِسَائِهِنَّ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ أَوِ التَّابِعِينَ غَيْرِ أُولِي الإِرْبَةِ مِنَ الرِّجَالِ أَوِ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَى عَوْرَاتِ النِّسَاء وَلا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِن زِينَتِهِنَّ وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ)

قل للمؤمنين يغضوا.. أي قل يا محمد (صلى الله عليه وسلم) للمؤمنين
وهو فعل أمر
يغضوا (فعل مضارع) لم يقل (غضوا) فعل ماضي
ويغضوا (جواب قل) وهي معنى حرف الشرط
وكأنه قد قيل فعلا
وكأنه يا محمد لو قلت للمؤمنين غضوا.. سيغضوا
سبحان الرحمن
وكيف لا وهم خير أمة أخرجت للناس
وكذلك (الفعل مضارع) لأنه يشمل كل زمن

من أبصارهم ويحفظوا فروجهم.. جاءت (من) مع الأبصار
ولم تأت مع حفظ الفروج
ولم يُذكر الغض عن أي شيء
يحفظوا فروجهم من أي شيء
والغض هو إطباق الجفن على الجفن
بحيث تمتنع الرؤية
والغض بمعنى إنقاص
غض منه يعني أنقص منه (واغضض من صوتك)
و (من) هنا للتبعيض
والدليل في صحيح مسلم
عن جرير بن عبد الله حين يقول
(سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم عن نظرة الفجأة
فامرني أن اصرف بصري
فالأولى لك
والثانية عليك)

ونظرة الفجأة غير مكتسبة
فأنت تسير في الطريق
ثم التفتت فجأة ووجدت في وجهك ما لا يحل النظر إليه
فهذا لايقع تحت خطاب التكليف
لكن عليك في هذه الحالة أن تغض الطرف
أو تشيح بوجهك
لأن البصر لايُملك

ولم تأت (من) مع الفروج
لأن الفرج يمُلك
ولاينكشف بدون قصد
أو بدون اكتساب

وفي حديث (إياكم والجلوس على الطرقات)
وكأنه (صلى الله عليه وسلم) رأى ما نحن عليه اليوم
من المقاهي وما تراه في الصيف وما أدراك ما هو
(أخي العدل ضع لنا الحديث فضلا)

ذلك أزكى لهم وأطهر.. لأن حفظ الفروج هو ستر العورة
والعورة بفهم السامع ولاتحتاج تفصيل
وللذكر يختلف عن الأنثى

إن الله خبير بما يصنعون.. تحذير
وإذا كان يعلم ويرى .. فلابد أن يحاسب

وقل للمؤمنات يغضضن من أبصارهن ويحفظن فروجهن
بعد أن خاطب الله سبحانه (قل للمؤمنين أن يغضوا من أبصارهم)
وكان من الممكن أن يكتفي القرآن بذلك ليدخل النساء ضمنا
لكنه خصص النساء أيضا
وجاءت (من) مع الأبصار لأن قد يحتاج الإنسان للتعامل مع البشر
وحفظ الفرج هو تجاه كل من لا يحل

ولايبدين زينتهن .. هنا توقف العلماء واجتهدوا في فهم المراد
فالزينة زينتان
زينة خلقية وزينة مكتسبة
فالخلقية الوجه والبدن
والمكتسبة هي الكحل والثياب والحلي والخضاب
ولايبدين زينتهن أي مواضع الزينة
ومن تلك المواضع الأذن محل القرط
والعنق محل القلادة
والذراع محل الأساور
أو الجسم عموما

إلا ما ظهر منها .. للضرورة فقط
فالأمر بالتستر وإخفاء الزينة قدر المستطاع
ويُعفى عن ما يظهر لضرورة أو غير قصد
مثلا
هناك من يعتبر أن الزينة هي كل شيء
إلا الوجه والكفان (حديث)
وهناك من اعتبر أن الزينة المكتسبة
هي الكحل في العينين والخضاب في الكفين
والقلادة فوق الثياب .. واختلف في السوار
والله أعلم

وليضربن بخمرهن على جيوبهن .. الخُمُر جمع خمار
والخمار من الخمر وهو التغطية
وهو غطاء الشعر
وليضربن يدل على أن الخمار يجب يكون ساترا كثيفا
وكان نساء العصور الأولى والجاهلية يضعن أخمرة
فيسدلنها خلف الظهر
مما يكشف العنق والأذن والنحر
ومن هنا أمرهن الله بستر الجيوب
والجيب هو القطع
أي موضع فتحة القميص

ولايبدين زينتهن... وتكررت كلمة الزينة للتأكيد
والزينة هنا هي الخلقية والمكتسبة
مع استثناء للأزواج وللمحارم المذكورين
وكأنه تساوى الأزواج والمحارم المذكورين
ولم تذكر الآية الأخوال والأعمام والأخوات

ومن هنا قال العلماء
أما الأخوال والأعمام فحكمهم حكم الآباء
أو كي لايصفوا ما يرونه من البنات لإبنائهم
إلا لبعولتهن.. أزواجهن
أو آبائهن أو آباء بعولتهن
أو أبناءهن أو أبناء بعولتهن
أو أخوانهن أو بني أخوانهن
أو بني أخواتهن
فتساوت الآية بين الأب وإن علا
وبين الابن وإن نزل
لكن هل يصح أن تظهر البنت لأبيها ما تظهر لزوجها
وهل يصح أن تظهر لوالد الزوج ما تظهر لوالدها
إذن فهي مراتب
ولم تُذكر على التفصيل ثقة بفهم السامع

أو نسائهن .. قيل هن نساء مسلمات مألوفات

أو ما ملكت أيمانهن .. وهنا وقع الكثير في التأويل الخاطيء
حين ظنوا أن ما ملكت أيمانهن هنا هم العبيد
فيمكن للمرأة أن تملك عبدا رجلا
لكن أتفق جمهور العلماء على أن المقصود هنا
هو ما ملكت أيمانهن من الإماء

أو التابعين غير أولي الإربة من الرجال .. الإربة هي الرغبة
فهم الرجال الذين لا حاجة لهم في النساء
بسبب مرض أو كبر سن أو بله
وقال بعض العلماء إنه يجب التستر حتى من هؤلاء
كما في حديث (التستر من الأعمى)

أو الطفل الذين لم يظهروا على عورات النساء
الطفل لفظ مفرد
لم يظهروا يعني لم يطلعوا ولم يقدروا
أي الاطفال الذين جهلوا عورات النساء
وهم قبل بلوغ الحلم

ولايضربن بأرجلهن ليُعلم ما يُخفين من زينتهن
كان النسوة في الجاهلية يلبسن الخلاخل في الأقدام
فإذا ضربت بالقدم رنت
وإذا حدث ذلك فهي تلفت النظر
ومع أن الآية عامة
لكنها تعني عدم لفظ النظر بأي وسيلة كانت
سواء بصوت الحذاء أو الخلخال أو الصوت
أو ثيابا واصفة أو بوضع الطيب
فقد أبدت ما تخفي من زينتها
فكل لفت للنظر ممنوع

وتوبوا إلى الله جميعا .. أمر بالتوبة
وهو أمر على الوجوب
وخوطب به كل مؤمن
وإن كان رسولا أو نبيا
والإنسان مهما بلغ في العبادة والعفة والطاعة
فهو واقع لا محالة
فيما يستدعي التوبة
فلا عصمة إلا لمن عصمه الله

أيها المؤمنون لعلكم تفلحون.. والفلاح من فلاحة الأرض
فأنت ستجني ما ستحصده
إن خيرا فخير
وإن شرا فشر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
محمد
مشرف


عدد المساهمات : 3122
تاريخ التسجيل : 08/10/2013

مُساهمةموضوع: رد: ســــــورة الـنـــــور    01.04.16 3:06

يوسف عمر كتب:
كأن الله أمر أبو بكر أن يعفو ويصافح (مسطح) فيما قاله
وكأنه لم تكن

ما أرحم ربنا جل وعلا وما أحلمه وما أكرمه
كم هو عفو غفور

وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وزوجاته أمهات المؤمنين ومن تبعهم بإحسان إلى نهاية الزمان

جزاكم الله خيرا

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30592
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: ســــــورة الـنـــــور    03.04.16 1:20

اللهم آمين وإياكم أخي الكريم

السلام عليكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30592
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: ســــــورة الـنـــــور    03.04.16 1:21

(وَأَنكِحُوا الأَيَامَى مِنكُمْ وَالصَّالِحِينَ مِنْ عِبَادِكُمْ وَإِمَائِكُمْ إِن يَكُونُوا فُقَرَاء يُغْنِهِمُ اللَّهُ مِن فَضْلِهِ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ * وَلْيَسْتَعْفِفِ الَّذِينَ لا يَجِدُونَ نِكَاحًا حَتَّى يُغْنِيَهُمْ اللَّهُ مِن فَضْلِهِ وَالَّذِينَ يَبْتَغُونَ الْكِتَابَ مِمَّا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ فَكَاتِبُوهُمْ إِنْ عَلِمْتُمْ فِيهِمْ خَيْرًا وَآتُوهُم مِّن مَّالِ اللَّهِ الَّذِي آتَاكُمْ وَلا تُكْرِهُوا فَتَيَاتِكُمْ عَلَى الْبِغَاء إِنْ أَرَدْنَ تَحَصُّنًا لِّتَبْتَغُوا عَرَضَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَمَن يُكْرِههُّنَّ فَإِنَّ اللَّهَ مِن بَعْدِ إِكْرَاهِهِنَّ غَفُورٌ رَّحِيمٌ * وَلَقَدْ أَنزَلْنَا إِلَيْكُمْ آيَاتٍ مُّبَيِّنَاتٍ وَمَثَلا مِّنَ الَّذِينَ خَلَوْا مِن قَبْلِكُمْ وَمَوْعِظَةً لِّلْمُتَّقِينَ)

وأنكحوا الأيامى .. أنكحوا هو أمر بالتزويج
والأيامى جمع أيّم
وهو لفظ يُطلق على الرجل والمرأة اللذان بلا زوج
سواء بطلاق أو لم بترمل أو بدون زواج بالأساس

والصالحين من عبادكم وإمائكم.. الصالحين في أي شيء
قيل الصالحين للزواج
وقيل بل هم الصالحين من حيث الدين والأمانة
لأن التقوى والأمانة في العبيد والإماء أدعى للقياس

إن يكونوا فقراء يغنهم الله من فضله .. لأن الفقير قد يمتنع للزواج
بسبب فقره
فجاءت البشرى بالإغناء
فلا حجة لمن لايتزوج لفقره
فإن أراد الزواج إحصانا لنفسه وكان فقيرا
فلترضى به المرأة لأن الله سيغنيه
وكان في الآية بشارة للفقير
أنه إذا أراد أن يغنيه الله .. فليتزوج

والله واسع عليم.. واسع المنن والنعم
لاتنفد نعمته لتناهي قدرته
عليم يبسط الرزق لمن يشاء
ويقبض الرزق عمن يشاء
وانقباض الرزق لايعني أن الخزائن انتهت
بل لحكمة
بمعنى
إذا وجدتم من هو قادر على الزواج
فزوجوه إذا رضيتم خلقه ودينه

وليستعفف الذين لايجدون نكاحا حتى يغنيهم الله من فضله
أمر بالعفة
أي يسعى على عفة نفسه
الذين لايجدون نكاحا أي لايجدون المال له
أو لايجدون زواجا لأي مانع كان
فليعف نفسه ولو بالصياح
إلى أن يغنيهم الله من فضله

والذين يبتغون الكتاب مما ملكت أيمانكم
أمر الله سبحانه الموالي والإماء
إذا طلب العبد من سيده أن يكاتبه بمال على أقساط
فإن أدى ما عليه
أصبح حرا
وكذلك الأبناء والإماء للعبد بعد العتق

فكاتبوهم إن علمتم فيهم خيرا .. والأمر على الندب
لأن الشرط (إن علمتم فيه خيرا)
فقد يقال للسيد من عبده (كاتبني)
فيقول: ما وجدتُ فيك خيرا
والخير هنا الصلاح والتقوى
أو هو القوة على الأداء والأمانة
فلبعض العبد حرفة
ولابأس أن يعمل لنفسه في أوقات فراغه
بعد إذن سيده

وآتوهم من مال الله الذي آتاكم .. الخطاب للأسياد
والمال هنا صدقات
أن يساعد الأسياد كل مكاتب على تحرير نفسه
والخطاب هنا للحكام
من بيت المال
في تحرير الرقاب

ولاتُكرهوا فتياتكم على البغاء إن أردن تحصنا
البغاء الزنى
ويُطلق تحديدا على زنى المرأة
وقد نزلت الآية في جاريتان لعبد الله بن سلول
فكان يكرههن على الزنى
فشكت الفتاتان ذلك لرسول الله (صلى الله عليه وسلم)
فنزلت الآية
والسيد إذا جاءت الأمة بولد .. باعه
إن أردن تحصنا .. وهذا لايعني أن الإكراه يصح في حال آخر
لأن الزانية إذا رضت فهي ليست بمكرهة

لتبتغوا عرض الحياة الدنيا .. والعرض قد يكون سمعة
وقد يكون شهرة
وقد يكون مجاهرة بالمعصية

ومن يكرههن فإن الله من بعد إكراههن غفور رحيم
غفور رحيم لهن لأن المكره لايحاسب

ولقد أنزلنا إليكم آيات مبينات ومثلا من الذين خلوا من قبلكم وموعظة للمتقين
آيات السورة
مبنيات موضحات
لما يجب وما لا يجب
كاشفات للحلال والحرام
ومثلا من الذين خلوا من قبلكم
أي مثل ؟
فآيات سورة النور لم تأت بذكر قرون ماضية
بل كانت على الأحكام وقصة الإفك وآداب الاستئذان
إذن
المثل هنا قصة عائشة
هي المثل لما كان قبلها من الصديقين
لقصة لمريم ويوسف عليهما السلام
وموعظة للمتقين
موعظة كاملة
وخص المتقين بالذكر لأنهم هم المنتفعين
أما غيرهم فلا اتعاظ ولافهم ولا عمل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
ايهاب احمد
مدير المنتدى


عدد المساهمات : 5208
تاريخ التسجيل : 18/06/2013

مُساهمةموضوع: رد: ســــــورة الـنـــــور    03.04.16 2:15

توكلنا علي الله



 81 - ( صحيح ) 
 من قال : سبحان الله وبحمده سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لاإله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك فقالها في مجلس ذكر كانت كالطابع يطبع عليه ومن قالها في مجلس لغو كانت له كفارة 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المهند العربي



عدد المساهمات : 1347
تاريخ التسجيل : 21/05/2014

مُساهمةموضوع: رد: ســــــورة الـنـــــور    03.04.16 9:56

يوسف عمر كتب:

المثل هنا قصة عائشة
هي المثل لما كان قبلها من الصديقين
لقصة لمريم ويوسف عليهما السلام
وموعظة للمتقين
وخص المتقين بالذكر لأنهم هم المنتفعين
أما غيرهم فلا اتعاظ ولافهم ولا عمل
سبحان الله .. رضوان الله على السيدة عائشة
وعلى أمهات المؤمنين أجمعين .. وجعلنا من المتقين ..
جزاكم الله خيرا أخي وأحسن إليكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ام عبدالله



عدد المساهمات : 3018
تاريخ التسجيل : 31/12/2013

مُساهمةموضوع: رد: ســــــورة الـنـــــور    03.04.16 18:39

بارك الله فيك شيخنا الفاضل وجعله الله بميزان حسناتك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30592
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: ســــــورة الـنـــــور    04.04.16 2:13

اللهم آمين آمين ولكم مثل ذلك

السلام عليكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30592
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: ســــــورة الـنـــــور    04.04.16 2:13

(اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِن شَجَرَةٍ مُّبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لّا شَرْقِيَّةٍ وَلا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُّورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَن يَشَاء وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأَمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ)

بداية
لقد أعطانا الله النور الحسي
الذي نرى به مرائي الأشياء
وجعله وسيلة للنور المعنوي
والدنيا حين تظلم
سينير كل منا لنفسه على حسب قدراته وإمكاناته في الإضاءه
فإذا ما طلعت الشمس وأنار الله الكون
أطفأ كل منا نوره
لأن نور الله كاف
فكما أن نور الله كاف في الحسيات
فنوره أيضا كاف في المعنويات
فإذا شرع الله حكما في شرعه ينظم حركاة حياتنا
فإياكم أن تعارضوه بشيء من عندكم
فكما أطفأتم المصابيح الحسية أم مصباحه
فاطفئوا مصابيحكم المعنوية أمام أحكامه

الله نور السموات والأرض.. الآية لاتُعرف الله لنا
إنما تعرفنا أثره سبحانه فينا
فهو سبحانه منوّر السموات والأرض
وهما أوسع شيء نتصوره
بحيث يكون كل شيء فيهما واضح غير خفي

مثل نوره كمشكاة في مصباح ..أي مثل تنويره للسموات والأرض
كمشكاة (كوة) كانوا يضعونها قديما في الجدار
وهي فجوة يضعون فيها المصباح
فتحجز هذه الفجوة الضوء
وتجمعه في ناحية فيصير قويا
ولا يصنع ظلا أمام مسار الضوء

المصباح في زجاجة .. المصباح إناء صغير يُوضع فيه زيت
في وسطه فتيل يمتص من الزيت
فيظل مشتعلا
فإن ظل الفتيل في الهواء
تلاعب به وبدد ضوءه وسبب دخانا
لأنه يأخذ من الهواء أكثر من حاجة الاحتراق
لذلك جعلوا على الفتيل حاجزا من الزجاج ليمنع عنه الهواء
فيأتي الضوء منه صافيا لادخان فيه

الزجاجة كأنها كوكب دري .. هذه الزجاجة التي تجعل لكم الضوء صافيا
ليست زجاجة عادية
بل كأنها كوكب دري
أي كوكب من الدر
والدر ينير بنفسه

يوقد من شجرة مباركة زيتونة .. كذلك زيتها ليس عاديا
إنما زيت زيتونة مباركة

لاشرقية ولا غربية .. لاشرقية لأنها غربية
ولا غربية لأنها شرقية
فهي إذن شرقية غربية
تساوت فيها الاتجاهات
لماذا
قالوا: لأن الشجرة الزيتونة حينما تكون في الشرق
يكون الغرب مظلما
وحينما تكون في الغرب يكون الشرق مظلما
فيطرأ عليها نور وظلمة
ويعرف المزارعون جيدا أن شجرة الزيتون تعطي لك أصفى الزيوت
حينما تكون في منطقة لاتشرق عليها الشمس ولا تغرب

يكاد زيتها يضيء ولو لم تمسسه نار.. فكأن الزيت من شدة لمعانه
يضيء من نفسه

نور على نور.. فكل عنصر يهب نورا
فالشمس نور والزيتونة نور والزيت نور والمصباح نور والمشكاة نور
إذن مثل تنوير الله للسموات والأرض
مثل هذه الصورة المكتملة
فالسموات والأرض مثل هذه المشكاة
ولم يتركنا الله في النور الحسي فقط
بل أرسل نورا آخر على يد الرسل
هو نور المنهج الذي ينظم لنا حركة الحياة
كأنه يقول لنا
كما ظهر نوري الحسي على جميع مصابيحكم فأطفئها
كذلك يظهر نور أحكامي ومنهجي على جميع مناهجكم ليسقطها
ويضرب الله الأمثال للناس
والله بكل شيء عليم

يهدي الله لنوره من يشاء .. أي لنوره المعنوي المنهجي
لأن الكفار لم يهتدوا إلى هذا النور
بل إلى النور الحسي فقط
وكان عليهم أن يفهموا أن النورين مصدرهما واحد

والعبد كلما توغل في الهداية
كلما ازداد نورا على نور
كما قال سبحانه
(يِا أَيُّهَا الذين آمنوا إِن تَتَّقُواْ الله يَجْعَل لَّكُمْ فُرْقَاناً)
(والذين اهتدوا زَادَهُمْ هُدًى وَآتَاهُمْ تَقُوَاهُمْ)

ويضرب الله الأمثال للناس .. للعبرة والعظة

والله بكل شيء عليم .. لاحظ (بكل) شيء
وليس (على) كل شيء
فإذا كان نوره عليم بذات الأشياء وكنها وحقيقتها
فكيف بالإحاطة بها
وكيف بالقدرة والهيمنة عليها
وكيف وكيف وكيف
وهذا النور في هذه الآية
ليس نور الله
وإنما مثل نوره
فكيف بنوره سبحانه

وهناك تفسير آخر
هو أن الكوة في الجدار (المشكاة)
هو قلب المؤمن
وهذه الكوة يضيء فيها أمران
المصباح هو الآيات البينات
والزيت هو الفطرة
فتكاد الفطرة تهدي صاحبها بغير دليل
كما أن الزيت يضيء ولو لم تمسسه نار
فتشع هذه الفطرة في قلب المؤمن
ولاسبيل إلى الفطرة والآيات البينات إلا بالله تعالى

وإذا كان الإنسان لايصل إلى شيء إلا بالله
فكيف يصل إلى الله .. بغير الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30592
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: ســــــورة الـنـــــور    04.04.16 2:14

(فِي بُيُوتٍ أَذِنَ اللَّهُ أَن تُرْفَعَ وَيُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ يُسَبِّحُ لَهُ فِيهَا بِالْغُدُوِّ وَالآصَالِ * رِجَالٌ لّا تُلْهِيهِمْ تِجَارَةٌ وَلا بَيْعٌ عَن ذِكْرِ اللَّهِ وَإِقَامِ الصَّلاةِ وَإِيتَاء الزَّكَاةِ يَخَافُونَ يَوْمًا تَتَقَلَّبُ فِيهِ الْقُلُوبُ وَالأَبْصَارُ * لِيَجْزِيَهُمُ اللَّهُ أَحْسَنَ مَا عَمِلُوا وَيَزِيدَهُم مِّن فَضْلِهِ وَاللَّهُ يَرْزُقُ مَن يَشَاء بِغَيْرِ حِسَابٍ)

في بيوت أذن الله أن تُرفع ... (في) متعلقة بكلمة (يسبّح)
البيوت هنا المساجد
أذن أي أمر وقضى
وحقيقة الإذن هي العلم والتمكين دون منع
أن تُرفع .. لأن الله أمرك ببناءها
أو يُرفع شأنها
تُرفع حسيا بالبناء
ومعنويا بالتطهير من الأنجاس
لذلك قال العلماء إن المساجد لها آداب في بناءها
ولها آداب في المحافظة على نظافتها
ولها آداب في دخولها
كما في حديث (بشر المشاؤون)
وحديث (كان له بكل خطوة)
وحديث دعاء الدخول إلى المسجد
وحديث صلاة ركعتي تحية المسجد
وغيرها كثير


ويُذكر فيها اسمه .. بالتسبيح والتحميد والتكبير والتهليل

يسبح له فيها بالغدو والآصال.. والتسبيح هنا هي الصلوات المفروضة
بالغدو والآصال مواقيت الصلاة

رجال لا تلهيهم تجارة ولا بيع عن ذكر الله
والرجل في القرآن له مواصفات خاصة
غير هذه التي نطلقها على الرجال
مع أن التجارة فيها بيع
أم أن التجارة يُقصد بها الشراء
لايشغلهم شراء ولا بيع عن ذكر الله
فهم الحافظون لأمر الله
لا تشغلهم الدنيا عن الصلاة ولا عن ذكر الله

وإقام الصلاة وإيتاء الزكاة .. فهم محافظون عليها خاشعون فيها

يخافون يوما تتقلب فيه القلوب والأبصار
اليوم هو يوم القيامة
القلوب والأبصار التي تتقلب يوم القيامة هي قلوب وأبصار الكفار
أما قلب المؤمن وبصره فهو ثابت

ليجزيهم الله أحسن ما عملوا .. يعطيهم الجزاء والأجر
أحسن ما عملوا هو معيار الحساب
بمعنى
أنت سجدت في عمرك 10 آلاف سجدة
منها ما كان قلبك مشغولا فيها بغير الله
ومنها ما كان قلبك فيها مخلصا لله
فالسجدة الخاشعة الصحيحة السليمة المتقنة
هي معيار الحساب على جميع السجدات التي سجدتها في حياتك
لأن ربك كريم
كريم يجزي

لكنه قال ليجزيهم الله أحسن ما عملوا
ولم يقل (ويغفر لهم سيئاتهم) كما جاء في آيات أخرى
أفليس لهؤلاء سيئات
لكنها محيت من الصحائف
فلا ذكر لها ولا تذكير بها
إن لم تكن تحولت لحسنات

ويزيدهم من فضله ... إذن فقد أعد لهم الزيادة
ولم يذكرها
فالجزاء على أحسن الأعمال
والسيئات محيت
وفوق ذلك زيادة
سبحانه
وقال (ويزيدهم من فضله)
فلو اكتفى بالزيادة فكان فضلا
فكيف لو قال (من فضله)

والله يرزق من يشاء بغير حساب.. تنبيه على كمال القدرة
ونفاذ المشيئة
وتقرير الزيادة للعطاء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30592
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: ســــــورة الـنـــــور    04.04.16 2:18

(وَالَّذِينَ كَفَرُوا أَعْمَالُهُمْ كَسَرَابٍ بِقِيعَةٍ يَحْسَبُهُ الظَّمْآنُ مَاءً حَتَّى إِذَا جَاءَهُ لَمْ يَجِدْهُ شَيْئًا وَوَجَدَ اللَّهَ عِندَهُ فَوَفَّاهُ حِسَابَهُ وَاللَّهُ سَرِيعُ الْحِسَابِ * أَوْ كَظُلُمَاتٍ فِي بَحْرٍ لُّجِّيٍّ يَغْشَاهُ مَوْجٌ مِّن فَوْقِهِ مَوْجٌ مِّن فَوْقِهِ سَحَابٌ ظُلُمَاتٌ بَعْضُهَا فَوْقَ بَعْضٍ إِذَا أَخْرَجَ يَدَهُ لَمْ يَكَدْ يَرَاهَا وَمَن لَّمْ يَجْعَلِ اللَّهُ لَهُ نُورًا فَمَا لَهُ مِن نُّورٍ)

كما ضُرب المثل بنور الله للمؤمن
وهدايته له
ودلائله وبيناته وآياته التكوينية
والتنزيلية في القرآن
وكيف يضيء قلب العبد
وكيف يكون النور فيه صافيا قويا
كذلك
يضرب المثل للكفار
لكفرهم ولأعمالهم
والآية تدعو للتأمل في كثير من الأمور
فقد جاء فيها وصف للبحر في حالة من حالاته
ورسول الله (صلى الله عليه وسلم) لم ير البحر في حياته
فهي من الدلائل والمعجزات لسيد الخلق (صلى الله عليه وسلم)

والذين كفروا أعمالهم كسراب بقيعة ... السراب هو إنعكاس ضوء الشمس
على الأرض المنبسطة
فيظن الرائي أن ما يراه ماء
وسمي بالسراب من يسرب أي يجري
أي كأنه ماء يجري
بقيعة.. بمعنى القاع
وهي الأرض المنبسطة المستوية التي لا نبت فيها
أو هي المنخفضة التي يتجمع فيها الماء
يحسبه الظمآن ماء.. يظنه العطشان ماء
فيفرح ويجري

حتى إذا جاءه لم يجده شيئا .. فإذا وصل لم يجده شيئا
لأنه سراب
بل السراب كلما أسرعت إليه
كلما انتقل أبعد

ووجد الله عنده فوفاه حسابه .. أي وجد عقاب الله ينتظره
فوفاه أعطاه حسابه كاملا غير منقوص

والله سريع الحساب .. مع الحساب يقول (سريع)
ومع العقاب يقول (شديد)
الله لايشغله حساب شخص عن شخص آخر
ولايحتاج لمعين للحساب

أو كظلمات في بحر لجي .. (أو) هنا حيرت العلماء
لأن المثل ضُرب أولا بالسراب
ظلمات جمع ظلمة
واللجي من البحار
هو الذي لايُدرك قعره والكثير ماءه والمتلاطمة أمواجه

يغشاه موج من فوقه موج .. يغطيه الموج
من فوقه موج
وكأن الموج متراكم أو متلاحق
وذاك أخطر ما يكون على السفن
فإذا أسرع الموج وتلاحق
كان الغرق والهلاك لا محالة

من فوقه سحاب... من فوق الموج سحاب

ظلمات بعضها فوق بعض.. ظلمة البحر
وظلمة الليل
وظلمة الموج
وظلمة السحاب

إذا أخرج يده لم يكد يراها.. واليد ليس إذا أخرجها لم يراها
بل حتى لو قربها إلى بصره فلن يراها

وقد يكون هناك تفسير آخر
(أو) الموجودة في المثل
قالوا هي للتخيير
إن شئت أن تضرب مثلا لعمل الكفار بالسراب فعلت
وإن شئت مثلا آخر لعملهم بظلمات البحر فعلت
وأصبت في كلا الوصفين

وقيل (أو) هذه للتنويع
بمعنى مثال السراب عن أعمال الكفار الصالحة
كصلة الرحم والصدقة التي يرجون بها ثوابا
فإذا وصل وهو في أشد الاحتياج خاب سعيه ولم يجد شيئا
لأن الإيمان لم يكن هو الباعث إليها
والإيمان شرط لقبول العمل الصالح
ومثل الظلمات عن أعمالهم القبيحة

وقيل (أو) للتقسيم
أعمالهم في الدنيا كظلمات ..
وأعمالهم في الآخرة كسراب ..

ومن لم يجعل الله له نورا فما له من نور
ومن لم يهديه الله للدين .. فلن يهديه غيره

والأمثال يضربها الله للناس
كي يتعرفوا عليه وعلى آثاره
ولولا الأمثال
ما عرف الله
إلا الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30592
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: ســــــورة الـنـــــور    04.04.16 2:19

(أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يُسَبِّحُ لَهُ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَالطَّيْرُ صَافَّاتٍ كُلٌّ قَدْ عَلِمَ صَلاتَهُ وَتَسْبِيحَهُ وَاللَّهُ عَلِيمٌ بِمَا يَفْعَلُونَ * وَلِلَّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَإِلَى اللَّهِ الْمَصِيرُ)

ألم تر أن الله يسبح له من في السموات والأرض .. (ألم تر) استفهام تقريري
بمعنى ألم تعلم
والرائي يعلم ما لا يعلمه الغائب
فعبر عن العلم اليقيني الذي يفوق علم المشاهدة
بالرؤية
أن الله يسبح له .. ينزهه في ذاته وأفعاله
عن كل ما لا يليق بعظيم شأنه
(من) للعاقل
في السموات والأرض
أي من يعقل ومن لا يعقل
وغلّب العاقل على الجميع
ما علمت منهم وما لم تعلم

والطير صافات كلٌ قد علم صلاته وتسبيحه.. حتى الطير
صافات باسطات أجنحتها
صف الشيء أي جعلها في خط مستقيم
وخص الطير لأنك حين تراه باسطا جناحيه ومع ذلك لايقع
فمن حمله
(كل) أي كل صنف من الطير
أو كل ما ذُكر في السموات والأرض
علم كل منهم كيف يصلي ويسبح
أو علم الله بماذا يصلون ويسبحون
والطير والجمادات في تسبيحهما
أما بلسان المقال بلغة لا ندركها
وأما بلسان الحال
لكن الأرجح هو تسبيح المقال
لقوله في آية أخرى (ولكن لاتفقهون تسبيحهم)

والله عليم بما يفعلون... قدم العلم على الفعل
لأنه أعظم بالقدرة والإحاطة

ولله ملك السموات والأرض وإلى الله المصير
له ملك السموات والأرض
من قبل أن يخلق السموات والأرض
لأنه الخالق والمالك الذي لايشاركه أحد
وإليه المصير والعودة حين يريد ووقت ما يشاء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30592
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: ســــــورة الـنـــــور    04.04.16 2:20

(أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يُزْجِي سَحَابًا ثُمَّ يُؤَلِّفُ بَيْنَهُ ثُمَّ يَجْعَلُهُ رُكَامًا فَتَرَى الْوَدْقَ يَخْرُجُ مِنْ خِلالِهِ وَيُنَزِّلُ مِنَ السَّمَاء مِن جِبَالٍ فِيهَا مِن بَرَدٍ فَيُصِيبُ بِهِ مَن يَشَاء وَيَصْرِفُهُ عَن مَّن يَشَاء يَكَادُ سَنَا بَرْقِهِ يَذْهَبُ بِالأَبْصَارِ * يُقَلِّبُ اللَّهُ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَعِبْرَةً لِّأُولِي الأَبْصَارِ)

ألم تر أن الله يُزجي سحابا ... يزجي أي يسوق سوقا رفيقا
عن طريق الرياح

ثم يؤلف بينه .. فيضم بعضه إلى بعض

ثم يجعله ركاما .. أي جعله فوق بعض

فترى الودق يخرج من خلاله .. الودق هو المطر أو البرد
يخرج من خلال فتحات السحاب

وينزل من السماء من جبال فيها من برد
والآية تحتمل وجوه عديدة
والسماء كل ما علاك فهو سماء
(من جبال) تحتمل أن السماء فيها جبال من برد
فينزل الله من تلك الجبال بردا

أو ينزل من السماء بردا كالجبال
أو ينزل من جبال السحاب فيها برد

فيصيب به من يشاء ويصرفه عن من يشاء
الإصابة بالبرد نقمة
وصرف البرد رحمة
وكل فلاح يعلم أن الكثير من الخضروات قد تتلف بالبرد والصقيع

يكاد سنا برقه يذهب بالأبصار.. السنا هي شدة الضوء
وهو البرق
فأما الكلام عن مقدار البرق النازل
وأما عن عدد مرات البرق
يذهب بأبصار الناظرين إليه
وكأن البصر يُعمى من شدة الضياء

يقلب الله الليل والنهار ... بكل ما يحدث فيهما من اختلاف

إن في ذلك لعبرة لأولي الأبصار.. فيما تلي عليكم من آيات
لعبرة ودليل واضح
على كمال القدرة ونفاذ المشيئة وإحاطة العلم
وتنزيهه عن الحاجة وما يفضي إليها
فهو الغني عن العالمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30592
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: ســــــورة الـنـــــور    04.04.16 2:20

(وَاللَّهُ خَلَقَ كُلَّ دَابَّةٍ مِن مَّاء فَمِنْهُم مَّن يَمْشِي عَلَى بَطْنِهِ وَمِنْهُم مَّن يَمْشِي عَلَى رِجْلَيْنِ وَمِنْهُم مَّن يَمْشِي عَلَى أَرْبَعٍ يَخْلُقُ اللَّهُ مَا يَشَاء إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ * لَقَدْ أَنزَلْنَا آيَاتٍ مُّبَيِّنَاتٍ وَاللَّهُ يَهْدِي مَن يَشَاء إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ)

والله خلق كل دابة من ماء.. ويأتي دليل آخر
والدابة هو ما يدب على الأرض
من إنسان أو حيوان أو حشرات أو زواحف
من ماء .. هل هو الماء المعهود
أم الماء أي النطفة
والأرجح هو الماء المعهود

فمنهم من يمشي على بطنه .. (من) هنا استخدمها للحيوانات
مع أنها في نظرنا من غير العقلاء
لكن الحيوانات تعقل
يمشي على بطنه أي يزحف
كالحيات والديدان

ومنهم من يمشي على رجلين ومنهم من يمشي على أربع
وهناك من يمشي على أكثر من أربع
لكن الأربع هي الأساس في مشيه

يخلق الله ما يشاء .. مما ذُكر ومما لم يُذكر
لايعجزه شيء ولا يغلبه شيء
وهذه الآية تدل على وجود الله القادر الخالق
ولم لم يكن هناك إله
لكانت الأجناس جنسا واحدا
ولمشى الكل على بطنه
أو على رجلين
أو على أربع

فهذا التنويع يدل على حكمة
وعلى أن نوعية المشي تلائم كل مخلوق
فليس الموضوع صدفة كما يثيره الملاحدة

إن الله على كل شيء قدير... وإذا كان كذلك
فيما شاء من خلقه على ما شاء من إرادته
فكيف يعجزه شيء
وكيف يوقف قدرته شيء

لقد أنزلنا آيات مبينات ... دلائل وبراهين واضحات
للحقائق بأنواعها
المتعددة ولا حصر لها

والله يهدي من يشاء إلى صراط مستقيم .. يوفق من يشاء
بالنظر والاستدلال والتدبر والعلم
فيخر ساجدا لخالق الأكوان سبحانه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
 
ســــــورة الـنـــــور
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 3انتقل الى الصفحة : 1, 2, 3  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى عباد الرحمن الإسلامي الاجتماعي :: فَأْوُوا إِلَى الْكَهْفِ :: " أفلا يتدبرون القرآن أم على قلوب أقفالها "-
انتقل الى: