منتدى عباد الرحمن الإسلامي الاجتماعي

لتوعية المسلمين بشؤون دينهم ودنياهم ونبذ التحزب والتمذهب والطائفية ولإنشاء مجتمع متوحد على ملة أبينا إبراهيم وسنة سيدنا محمد (عليهم الصلاة والسلام)
 
الرئيسيةاليوميةالتسجيلدخول
الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنزَلَ عَلَى عَبْدِهِ الْكِتَابَ وَلَمْ يَجْعَل لَّهُ عِوَجًا * قَيِّمًا لِّيُنذِرَ بَأْسًا شَدِيدًا مِن لَّدُنْهُ وَيُبَشِّرَ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا حَسَنًا * مَاكِثِينَ فِيهِ أَبَدًا * وَيُنذِرَ الَّذِينَ قَالُوا اتَّخَذَ اللَّهُ وَلَدًا * مَّا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ وَلا لِآبَائِهِمْ كَبُرَتْ كَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ إِن يَقُولُونَ إِلاَّ كَذِبًا * فَلَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَّفْسَكَ عَلَى آثَارِهِمْ إِن لَّمْ يُؤْمِنُوا بِهَذَا الْحَدِيثِ أَسَفًا * إِنَّا جَعَلْنَا مَا عَلَى الأَرْضِ زِينَةً لَّهَا لِنَبْلُوَهُمْ أَيُّهُمْ أَحْسَنُ عَمَلا * وَإِنَّا لَجَاعِلُونَ مَا عَلَيْهَا صَعِيدًا جُرُزًا * أَمْ حَسِبْتَ أَنَّ أَصْحَابَ الْكَهْفِ وَالرَّقِيمِ كَانُوا مِنْ آيَاتِنَا عَجَبًا * إِذْ أَوَى الْفِتْيَةُ إِلَى الْكَهْفِ فَقَالُوا رَبَّنَا آتِنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً وَهَيِّئْ لَنَا مِنْ أَمْرِنَا رَشَدًا
الموسوعة الحديثية http://www.dorar.net/enc/hadith
تَنْزِيلٌ مِنْ رَبِّ الْعَالَمِينَ http://tanzil.net
إِنَّ هُدَى اللَّـهِ هُوَ الْهُدَىٰ
قال عليه الصلاة والسلام في حجة الوداع (الا أخبركم بالمؤمن: من أمنه الناس على أموالهم وأنفسهم ، والمسلم من سلم الناس من لسانه ويده ، والمجاهد من جاهد نفسه في طاعة الله ، والمهاجر من هجر الخطايا والذنوب)
شاطر | 
 

 ســــــورة فــاطر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30553
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: ســــــورة فــاطر    02.03.16 13:07

(الْحَمْدُ لِلَّهِ فَاطِرِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ جَاعِلِ الْمَلائِكَةِ رُسُلا أُولِي أَجْنِحَةٍ مَّثْنَى وَثُلاثَ وَرُبَاعَ يَزِيدُ فِي الْخَلْقِ مَا يَشَاء إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ * مَا يَفْتَحِ اللَّهُ لِلنَّاسِ مِن رَّحْمَةٍ فَلا مُمْسِكَ لَهَا وَمَا يُمْسِكْ فَلا مُرْسِلَ لَهُ مِن بَعْدِهِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ * يَا أَيُّهَا النَّاسُ اذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ هَلْ مِنْ خَالِقٍ غَيْرُ اللَّهِ يَرْزُقُكُم مِّنَ السَّمَاء وَالأَرْضِ لا إِلَهَ إِلاَّ هُوَ فَأَنَّى تُؤْفَكُونَ * وَإِن يُكَذِّبُوكَ فَقَدْ كُذِّبَتْ رُسُلٌ مِّن قَبْلِكَ وَإِلَى اللَّهِ تُرْجَعُ الأُمُورُ)

الحمد لله فاطر السموات والأرض.. الفطر هو الشق
فكأن الحق سبحانه .. شق العدم
وأخرج منه السموات والأرض
وخلق كل ما فيهما من العوالم

جاعل الملائكة رسلا أولي أجنحة .. أي أصحاب أجنحة
وجعلهم رسلا للأنبياء بالوحي
وينزلون بالبرهان على العلماء والأولياء
وينزلون بالرؤى الصالحة على العباد
وينزلون بالرحمة والنقمة على من شاء الله من عباده

مثنى وثلاث ورباع .. أي جناحان في كل جانب
أو 3 في كل جانب
أو 4 في كل جانب
والعدد هنا لايفيد الحصر

يزيد في الخلق ما يشاء .. لأن عدد الأجنحة غير حقيقي
وإنما هو مثال
فزيادة عدد الأجنحة بالملائكة
إنما هو متعلق بمشيئة الله
وليس متعلقا بشخص الملائكة
وكلمة (الخلق) تشمل الإنس والجن
لأن كل نعمة تجدها في إنسان
إنما هي زيادة عليه من الله

إن الله على كل شيء قدير .. فكل الأمور ممكنة عند الله
فهي لاتأخذ وقتا
ولا هذا عسير وذاك يسير
وخلق نملة كخلق أمة
وخلق إنسان كخلق الناس جميعا

ما يفتح الله للناس من رحمة فلا ممسك لها .. جاءت (رحمة) نكرة
ليبين لك إن كل ما يأتي للإنسان
من نعم وصحة ومال وبنين وتوفيق ووو
والرسل رحمة
والكتب السماوية رحمة
فلا ممسك لهذه الرحمات
فما كان لك سوف يأتيك
ولاحظ قوله (لها) تعود على (من رحمة)
وليست كل الرحمة

وما يمسك فلا مرسل له من بعده.. لم يبين ما الذي يمسكه
وقال (له) وليس (لها)
فالكلام ليس عن الرحمة هنا
بل عن الرحمة والنقمة
لكن رحمته سبقت غضبه

وهو العزيز الحكيم .. العزيز الغالب على أمره
والحكيم هو العليم بإتقان

يا أيها الناس اذكروا نعمت الله عليكم.. بعد أن ذكر كل ذلك من صفات
قال اذكروا نعمة الله عليكم من خلق وإيجاد وتصريف
واحفظوها
وداوموا على شكرها لكي تبقى
واطيعوا الله الموجد المانح المعطي الرحيم

هل من خالق غير الله يرزقكم من السماء والأرض.. وأين هذا الخالق الثاني
لماذا لم يظهر لحد الآن
لماذا لم نسمع له صوتا
إذن
لا خالق غير الله
والآية تُشعر أن ما من شيء في الكون
إلا وأوجده الله

لا إله إلا هو فأنى تؤفكون.. فهو الواحد سبحانه
وما من إله غيره
فأنى تؤفكون .. فكيف تشكون
وكيف تصرفون الخلق لغيره
وكيف تكذبون بوحدانية الله بعدما تبين لكم

وإن يكذبوك فقد كُذبت رسل من قبلك.. يتوجه الخطاب له (صلى الله عليه وسلم)
و(رسل) نكرة للتفخيم والتعظيم وللتأسي بهم في الصبر

وإلى الله ترجع الأمور .. فهي ترجع قهرا
وقدم المرجوع إليه .. كي يشعرك أنه لاسبيل لك
مهما حدت أو ظننت
أنك قد لاتعود إليه
فيحاسبك ويجازيك
إن خيرا فخير
وإن شرا فشر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30553
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: ســــــورة فــاطر    03.03.16 14:04

(يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ فَلا تَغُرَّنَّكُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَلا يَغُرَّنَّكُم بِاللَّهِ الْغَرُورُ * إِنَّ الشَّيْطَانَ لَكُمْ عَدُوٌّ فَاتَّخِذُوهُ عَدُوًّا إِنَّمَا يَدْعُو حِزْبَهُ لِيَكُونُوا مِنْ أَصْحَابِ السَّعِيرِ * الَّذِينَ كَفَرُوا لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ وَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَهُم مَّغْفِرَةٌ وَأَجْرٌ كَبِيرٌ * أَفَمَن زُيِّنَ لَهُ سُوءُ عَمَلِهِ فَرَآهُ حَسَنًا فَإِنَّ اللَّهَ يُضِلُّ مَن يَشَاء وَيَهْدِي مَن يَشَاء فَلا تَذْهَبْ نَفْسُكَ عَلَيْهِمْ حَسَرَاتٍ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ بِمَا يَصْنَعُونَ)

يا ايها الناس إن وعد الله حق
وعد الله بالبعث والحساب والثواب والعقاب
ووعده واقع لا محالة
دون تبديل أو تغيير
والله لايخلف الميعاد

فلا تغرنكم الحياة الدنيا .. وذلك حين تكون الدنيا أكبر همك
فكأنه لا قيامة
فتلهيكم الدنيا بزخرفها الباطل
عن السعي للآخرة

ولايغرنكم بالله الغرور .. (فتح الغين) هو الشيطان
وهو الإنسان الذي يفعل المعاصي
ويتماهل فيها

إن الشيطان لكم عدو .. وقد تبين لنا ذلك
بأمور عديدة
فهو رفض السجود لآدم
وأخرج آدم من الجنة
توعد وقال لأقعدن لهم صراطك المستقيم
وقال لأضلنهم أجمعين إلا عبادك منهم المخلصين
وقال لأحتنكن ذريته إلا قليلا

فاتخذوه عدوا .. داوموا على عداوته
وخالفوه
ولاتتخذوه مستشارا
فهناك من يسب إبليس في العلانية
ويصادقه في السر

إنما يدعو حزبه ليكونوا من أصحاب السعير
ذلك هو الهدف
والسعير هي جهنم
وعجبا لمن عرف المحسن .. وهو الله
وعرف الكافر وهو الشيطان
فعصى المحسن
وأطاع الكافر

الذين كفروا لهم عذاب شديد .. و هم حزب الشيطان
وهم أصحاب السعير
وهم لمن كُتب عليهم الشقاء
أو هم مجموعة أخرى يبين لنا حال المخالفة وعقابها
فهم في عذاب موصوف من الله
وإذا كان هذا الله هو من يعذ
فكيف لو قال شديد !

والذين آمنوا وعملوا الصالحات لهم مغفرة وأجر كبير
وهؤلاء في الجنة
وهم يحتاجون المغفرة
لأن كل بني آدم خطاء
وخير الخطائون التوابين

أفمن زين له سوء عمله فرآه حسنا.. وهذا أمر خطير
أن يعتقد الإنسان أنه على حق وهو على باطل
أولئك هم الاخسرون أعمالا
وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعا
فهل حال هؤلاء .. كمن هُدي إلى صراط مستقيم

فإن الله يضل من يشاء ويهدي من يشاء.. إذن عليك البلاغ فقط يا محمد
وليس عليك هداهم

فلا تذهب نفسك عليهم حسرات.. والحسرة هي الندم الشديد والأسى
وقال (حسرات) وليس (حسرة)
لأنه (صلى الله عليه وسلم) كان كثيرا ما يغتم
ولم يكن يحزن عليهم لمرة واحدة بل مرات عديدة
كما قال في حقه (فلعلك باخع نفسك ألا يكونوا مؤمنين)
كذلك تبين (حسرات) كثرة معاداتهم وأذاهم
لكن
إن الله يهدي من يشاء ويضل من يشاء

إن الله عليم بما يصنعون.. فيجازيهم عن سيئاتهم
وعن أعمالهم

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30553
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: ســــــورة فــاطر    05.03.16 17:36

(وَاللَّهُ الَّذِي أَرْسَلَ الرِّيَاحَ فَتُثِيرُ سَحَابًا فَسُقْنَاهُ إِلَى بَلَدٍ مَّيِّتٍ فَأَحْيَيْنَا بِهِ الأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا كَذَلِكَ النُّشُورُ*  مَن كَانَ يُرِيدُ الْعِزَّةَ فَلِلَّهِ الْعِزَّةُ جَمِيعًا إِلَيْهِ يَصْعَدُ الْكَلِمُ الطَّيِّبُ وَالْعَمَلُ الصَّالِحُ يَرْفَعُهُ وَالَّذِينَ يَمْكُرُونَ السَّيِّئَاتِ لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ وَمَكْرُ أُوْلَئِكَ هُوَ يَبُورُ)

تتحدث الآيات عن قدرة الله
وإلى رحمته الواسعة فيقول

والله الذي أرسل الرياح .. فالله هو المرسل
فهي قدرة وإرادة وتصريف وتدبير
والرياح شيء تراه الاعين
و (أرسل) فعل ماضي

فتثير سحابا.. أي فتسوق سحابا
(تثير) فعل مضارع
فتسير السحب في إتجاهات متعددة
لمهمة معينة
والفعل المضارع بين الافعال الماضية
ليبين أن الأمر في استمرار إلى ان تقوم الساعة
فمن أين أتت هذه الرياح
ونحن لا نرى إلا أثرها
فكيف تسير
ولماذا هذا الاتجاه
ومن الذي أنشأها
وكيف تثير سحابا

فسقناه إلى بلد ميت .. ولم يقل (فتسوق سحابا)
أو (فأسوق سحابا)
لإفادة الاختصاص بأن الله هو الفاعل الوحيد لذلك
و (سقناه) فعل ماضي
فتمطر هنا .. ولاتمطر هناك

فأحيينا به الأرض بعد موتها.. لأن الله هو المحيي
(أحيينا) فعل ماضي

كذلك النشور .. وكذلك تُخرج الأرض أمواتها
كما تُخرج نباتها
كذلك بعث الإنسان بعد الموت
بنفس الطريقة
ومن قدر على الخلق من الابتداء
قدر على الإعادة بعد الفناء  

من كان يريد العزة ... أي من كان يريد أن يعرف أين العزة
أو يريد أن يتعلم علم العزة
العزة التي لا ذل معها

فلله العزة جميعا.. لأن العزة لا تنبغي إلا لله
وهنا تصبح (الف لام) العزة
هي العهد عند العالمين بربهم
العارفين به سبحانه
وبما يجب له من ذلك
أو أن (ألف واللام) هنا .. هي للاستغراق
أي أن السؤال: من يريد العزة
أو: من كان يريد أن يعز ويصبح عزيزا في الدارين
فتعالوا نعلمكم من أين تطلبونها
فالله هو المعز
وهو المذل
فمن يبتغي العزة عند الاصنام
أو العزة عند الكافرين
أو العزة عند أهل الفتن
فقد خاب وخسر
ولله العزة جميعا
والعزيز .. من أعزه الله

إليه يصعد الكلم الطيب .. وكأن الطريق إلى ابتغاء العزة
وطلب العزة
هو الكلم الطيب والعمل الصالح
الكلام.. ليس له صعود أو نزول فهو ليس جسم
فكيف يصعد
إذن هو مجاز عن القبول
ضرب مثلا بصعوده .. لقبوله
أو .. تصعد الصحائف المسطور فيها الكلام الطيب
إلى عليين .. مكان كتاب الأبرار
أو ترفع الملائكة الكلم الطيب إلى الله
والكلم الطيب.. هو كل كلمة طيبة
من تسبيح وتحميد وتهليل وذكر الله
وأمر بمعروف أو نهي عن منكر

والعمل الصالح يرفعه .. أي العمل الصالح يرفعه الله
إلى محل القبول
إلى محل الرضى
أو العمل الصالح يرفع صاحبه
أو العمل الصالح يرفع الكلام الطيب
أو الكلام الطيب يرفع العمل الصالح
فكلها واردة

ولاحظ
فهناك كلام لايصعد إلا بعمل
وهناك عمل لاينفع إلا بكلام

وإذا كان الكلم الطيب هو (لا إله إلا الله)
إذن لايرفع العمل الصالح إلا للموحدين المسلمين

وإن كان الكلم الطيب ليس التوحيد
فكل كلام لاينفع إذا لم يكن مقرونا بالعمل
فهناك من يذكر الله .. لكن لا يصلي

وقد ورد في الأثر
إن الله لا يقبل قولا .. إلا بعمل
ولايقبل قولا وعملا .. إلا بنية
ولايقبل قولا وعملا ونية .. إلا بإصابة السنة

والذين يمكرون السيئات لهم عذاب شديد .. الذين يعملون السيئات
أصحاب الرياء
أو لهم كلام طيب ولا عمل صالح
أو أصحاب الشرك
أو مكروا به (صلى الله عليه وسلم)
ودبروا به واحدة من 3
يقتلوك أن يسكتوك أو يُخرجوك
فلهم عذاب شديد

ومكر أولئك هو يبور.. يفسد ويهلك
بارت السلعة .. أي كسدت
والمكر .. هو احتيال وخديعة .. لكنه في القول
والكيد .. هو احتيال وخديعة .. لكنه في العمل


عدل سابقا من قبل يوسف عمر في 22.09.16 3:42 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30553
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: ســــــورة فــاطر    05.03.16 17:37

(وَاللَّهُ خَلَقَكُم مِّن تُرَابٍ ثُمَّ مِن نُّطْفَةٍ ثُمَّ جَعَلَكُمْ أَزْوَاجًا وَمَا تَحْمِلُ مِنْ أُنثَى وَلا تَضَعُ إِلاَّ بِعِلْمِهِ وَمَا يُعَمَّرُ مِن مُّعَمَّرٍ وَلا يُنقَصُ مِنْ عُمُرِهِ إِلاَّ فِي كِتَابٍ إِنَّ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرٌ)

والله خلقكم من تراب .. أي خلق أصلكم من تراب
وهو آدم

ثم من نطفة .. وهي المني

ثم جعلكم أزواجا .. ذكور وإناث

وما تحمل من أنثى و لاتضع إلا بعلمه
فإذا كان خلقكم من تراب ثم من نطفة
أفلا يعلم ما تحمل من أنثى ولا تضع إلا بعلمه
فهو الخالق
وما يأتي من طريقك وطريق التزوج
هو خلق من خلقه أيضا
إلا بعلمه .. معلوم لديه من الأزل

وما يعمر من معمر ولاينقص من عمره إلا في كتاب
هل (الهاء) في عمره
تعود إلى المعمر الأول
أم على إنسان ثاني

فإذا كان نفس الشخص
فلو كان عمره في صحيفه
إذن يُكتب للانسان كل ساعة بقيت له من العمر
وكل ساعة نقصت من عمره

أو
أن الإنسان له أجلان
أجل مكتوب .. وأجل مشروط
مثلا .. فلان يُعمر 60 عاما
فإن بر أبويه .. زيد في عمره 10
وإن عق والديه .. نقص من عمره 10
والله أعلم بمراده

إن ذلك على الله يسير.. سهل
الكتابة سهلة
والمحو والإثبات سهل
والكتاب سهل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30553
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: ســــــورة فــاطر    05.03.16 17:38

(وَمَا يَسْتَوِي الْبَحْرَانِ هَذَا عَذْبٌ فُرَاتٌ سَائِغٌ شَرَابُهُ وَهَذَا مِلْحٌ أُجَاجٌ وَمِن كُلٍّ تَأْكُلُونَ لَحْمًا طَرِيًّا وَتَسْتَخْرِجُونَ حِلْيَةً تَلْبَسُونَهَا وَتَرَى الْفُلْكَ فِيهِ مَوَاخِرَ لِتَبْتَغُوا مِن فَضْلِهِ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ)

وما يستوي البحران .. والبحران النهران
هذا عذب فرات سائغ شرابه .. الفرات يقطع العطش
لأنه ماء حلو
سائغ شرابه .. سهل الانحدار
لاتجد منه غصة

وهذا ملح أجاج.. من أجيج النار
لأنه يؤجج العطش
فكلما شربت منه ازددت عطشا

وماء الأنهار يختلط
ومع ذلك بينهما برزخا وحجرا محجورا
فلا يتحول العذب إلى مالح
ولا المالح إلى عذب

ومن كل تأكلون لحما طريا .. من كلا البحرين
تأكلون لحما طريا
و(الطري) هي صفة أطلقها الله حصرا
على لحم طعام البحر

وتستخرجون حلية تلبسونها .. اللبس حسب الاستخدام
فإذا فرشت الحرير فكأنك لبسته
والحلية هنا هي اللؤلؤ والأصداف

وترى الفلك فيه مواخر.. والمخر الشق
لأن السفينة تشق الماء بمقدمها

لتبتغوا من فضله .. بالتجارة والنقل
وبالحلية وبالطعام

ولعلكم تشكرون .. لعل كلمة ترجي
فلماذا أتى بحرف الترجي هنا
لأن مقتضى الاحوال أن تشكر الله
فاشكر الله وأنت تشرب الماء العذب
واشكر الله وأنت ترى آياته من حولك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30553
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: ســــــورة فــاطر    05.03.16 17:41

(يُولِجُ اللَّيْلَ فِي النَّهَارِ وَيُولِجُ النَّهَارَ فِي اللَّيْلِ وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ كُلٌّ يَجْرِي لأَجَلٍ مُّسَمًّى ذَلِكُمُ اللَّهُ رَبُّكُمْ لَهُ الْمُلْكُ وَالَّذِينَ تَدْعُونَ مِن دُونِهِ مَا يَمْلِكُونَ مِن قِطْمِيرٍ)

يولج الليل في النهار ويولج النهار في الليل
فنحن يمر علينا طول الليل وقصر النهار
ويمر علينا قصر النهار وطول الليل
فتارة يتأخر الغروب وساعة يتقدم
وتارة يتأخر الفجر وقد يتقدم
وكلمة (يولج) تعني أدخل الليل في النهار
أو يُدخل النهار في الليل

وليبين لك الأصل والعلة وكيف يتم ذلك وما السبب
فقال: وسخر الشمس والقمر
لأنهما أساس الليل والنهار
فالله خلق الأسباب والمسببات
وحتى هذه الاسباب مسخرة

كل يجري لأجل مسمى.. كل من الشمس والقمر يجري
فهما غير ثابتان
والأجل المسمى هو نهاية النهار للشمس
ونهاية الشهر بالنسبة للقمر
أو أنه انتهاء الدنيا
فإذا الشمس كورت
وإذا النجوم أنكدرت
وجمع الشمس والقمر
يقوم الإنسان يومئذ أين المفر

ذلكم الله ربكم .. الفعال لكل ذلك
ربكم .. والتعبير غاية في الجمال والحنان
فهو الله الإله الذي يصنع ما يشاء
ولا حيلة لنا في مقاومة ما شاء
فإذا أضاف إلى الكلام (ربكم)
أطمأننت
وعرفت أن الله لايختار لك إلا الخير
لأن كلمة (رب) من التربية
والتربية هي إيصال الشيء لكماله رويدا رويدا حتى يستعد
فأنت تربي ولدك من الصغر إلى الكمال حسب استعداده
فالتربية عناية ورعاية
وأي شيء تربيه .. ستختار له الأصلح
فكيف لو خلقته

له الملك ... فالأب يربي ابنه لكن قد لايملك
وقد يبكي الطفل من أجل طعام يشتهيه
ولايملك الأب ان يعطيه
أما الله سبحانه .. فله الملك
ومهما تطلب .. فعند الله خزائنه
ولا يعجزه شيء
فولدك قد يمرض .. و لاتجد الطبيب
وقد تجد الطبيب .. ولاتجد الدواء
وقد تجد الدواء .. ولا تجد الشفاء
أما الله سبحانه .. فلايحتاج إلى سبب
إنما كن فيكون

والذين تدعون من دونه ما يملكون من قطمير
من دونه .. الاصنام والملائكة والأوثان والأنبياء والبشر
ما يملكون من قطمير
والقطمير: هو القشرة الرقيقة التي تغلف نواة التمر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30553
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: ســــــورة فــاطر    05.03.16 17:42

(إِن تَدْعُوهُمْ لا يَسْمَعُوا دُعَاءَكُمْ وَلَوْ سَمِعُوا مَا اسْتَجَابُوا لَكُمْ وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يَكْفُرُونَ بِشِرْكِكُمْ وَلا يُنَبِّئُكَ مِثْلُ خَبِيرٍ)

ناد ما شئت على الملائكة والأنبياء والأصنام
فلا يسمعوا دعائكم

ولو سمعوا ما استجاب لكم... لأن ليس كل سامع ناطق
وحتى لو سمعوا
لكانوا أطوع لله منكم

ويوم القيامة يكفرون بشرككم .. يتبراون منكم
يوم الحشر والفصل

ولاينبئك مثل خبير.. الخبير هو الذي يصدق خبره
والخبير: هو الذي يعلم خفايا الأمور
والخبير المطلق هو الله
وهو ينبؤنا بأحوال هؤلاء المشركين والكفار
فلا تسمع لغيره
لأن الله سبحانه هو الخالق
وهو العالم بما خلق
وهو الخبير بما خلق

شفليس هناك خبير بخلق الله
أكثر من الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30553
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: ســــــورة فــاطر    06.03.16 18:17

(يَا أَيُّهَا النَّاسُ أَنتُمُ الْفُقَرَاء إِلَى اللَّهِ وَاللَّهُ هُوَ الْغَنِيُّ الْحَمِيدُ * إِن يَشَأْ يُذْهِبْكُمْ وَيَأْتِ بِخَلْقٍ جَدِيدٍ * وَمَا ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ بِعَزِيزٍ)

لقد تعارف الناس على إطلاق لفظ الغني
على صاحب المال
وإطلاق لفظ الفقير على المحروم من المال
والأصل في الكلام إن الفقر هو الافتقار والاحتياج
لأي شيء
فقد يفتقر الإنسان للنصير أو للمعين أو لأي شيء
وأما الغني
فهو المستغني عن الشيء
وكلما كان الإنسان محتاجا
كلما كان فقيرا
والإنسان ضعيف .. (وخُلق الإنسان ضعيفا)
لذلك يذكر الله الناس فيقول

يا ايها الناس أنتم الفقراء إلى الله .. والفقراء معرفة بألف ولام
والسبب
أنكم لشدة افتقاركم إلى الله
ولشدة ضعفكم واحتياجكم في جميع أحوالكم إلى الله
كأنكم أنتم الفقراء دون سواكم
وأصبح فقر الغير إلى فقر الناس
لايقارن
فالحيوانات مفتقرة .. وكذلك الجمادات
والشمس والقمر والسماء ووو
فالكل مفتقر إلى الله
لكن أنتم (الفقراء) أيها الناس
وكأنه لا يوجد أفقر منكم
لو كنتم تعقلون
لأن بقية الأشياء ليس عليها حساب
أما أنتم فعندكم عذاب قبر وحساب وعقاب وثواب

ولو نظرت فيما حولك
فلن تجد شيئا يمكن للإنسان أن يستغني فيه عن الله
لا في طعام ولا في شراب ولا نفس ولا سمع ولا بصر
ولا نطق ولا نوم ولا يقظة ولا حركة ولا سكون
لايوجد شيء

والله هو الغني الحميد .. الغني مقابلة لكلمة الفقراء
والله غني عن الشيء .. وليس غنيا بالشيء
فالغني هنا هو المستغني عن كل ما سواه
مستغني بذاته عن كل ما هو دونه
الحميد .. لفظ تلفظ النظر
لأن الغني يقابل الفقير
فمن يقابل الحميد ؟
اعلموا أن الأغنياء في الدنيا قد يملكون كل شيء
لكن لايعطون غيرهم
ولاينتفع الفقراء بغناه
أما الغني الحق .. فهو الذي ينفع بغناه خلقه
والله هو الغني المنعم المتفضل على خلقه مؤمنا وكافر
فكيف لايستحق الحمد منكم أيها العقلاء

إن يشأ يُذهبكم ويأت بخلق جديد .. لأنه لايحتاجكم
غني عنكم
فإن شاء أذهبكم بكن فيكون
وقد تشرق الشمس ولاتجد ذو نفس تشرق عليه
فإن فعل ذلك .. فمن سيحاسبه
أوليس الله بقادر على أن يخلق خلقا طائعين فقط
كما خلق الملائكة الذي لايعصون الله ما أمرهم
فمن أنتم
وماذا تشكلون لله
بل قد يذهب الله سبحانه العوالم كلها
بشمسها وقمرها ومجراتها وكواكبها
ويأت بخلق جديد

وما ذلك على الله بعزيز .. نعم
فذلك لا متعذر
ولا متعسر
والعزيز هو القوي الذي لايغلبه أحد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30553
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: ســــــورة فــاطر    06.03.16 18:19

(وَلا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى وَإِن تَدْعُ مُثْقَلَةٌ إِلَى حِمْلِهَا لا يُحْمَلْ مِنْهُ شَيْءٌ وَلَوْ كَانَ ذَا قُرْبَى إِنَّمَا تُنذِرُ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُم بِالْغَيْبِ وَأَقَامُوا الصَّلاةَ وَمَن تَزَكَّى فَإِنَّمَا يَتَزَكَّى لِنَفْسِهِ وَإِلَى اللَّهِ الْمَصِيرُ)

ولاتزر وازرة وزر أخرى.. الوازرة هي الحاملة
التي تحمل الأوزار والأثقال
وقد تطلق على الذنوب والمعاصي
لأنها أثقل من أوزار الدنيا
فلا تحمل نفس ذنب نفس أخرى

وإن تدع مثقلة إلى حملها لايُحمل منه شيء
فكما نفى الأولى .. نفى الثانية
أي نفى عن النفس المذنبة تحقيق طلبها في حِمل الثقل عنها

ولو كان ذا قربى.. يوم يفر المرء من أخيه
وأمه وأبيه وصاحبته وبنيه
فكل امرء يومئذ شأن يغنيه

إنما تنذر الذين يخشون ربهم بالغيب.. لأن الإنذار لاينفع إلا الخائفين
الذين يخافون عذاب ربهم وهي النار دون أن نراها
فكيف لو رآوها
وهم أهل الأخلاص الباكين الخاشعين

وأقاموا الصلاة .. خصصها لأنها عماد الدين
وهي التي تذكرك 5 مرات بالله
وبعذاب الله

ومن تزكى فإنما يتزكى لنفسه.. لتأكيد خشية هؤلاء
لأن الخشية والصلاة من جملة التزكي

وإلى الله المصير .. أي المرجع والمآب
فلا يفوته شيء منكم
ولا من أعمالكم
ولا من أقوالكم
ولا من حقوقكم
ولا من سركم ولا علانيتكم
وليس هذا الأمر مخصوص بكم فقط
بل بكل العالمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30553
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: ســــــورة فــاطر    06.03.16 19:00

(وَمَا يَسْتَوِي الأَعْمَى وَالْبَصِيرُ * وَلا الظُّلُمَاتُ وَلا النُّورُ * وَلا الظِّلُّ وَلا الْحَرُورُ * وَمَا يَسْتَوِي الأَحْيَاء وَلا الأَمْوَاتُ إِنَّ اللَّهَ يُسْمِعُ مَن يَشَاء وَمَا أَنتَ بِمُسْمِعٍ مَّن فِي الْقُبُورِ * إِنْ أَنتَ إِلاَّ نَذِيرٌ * إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ بِالْحَقِّ بَشِيرًا وَنَذِيرًا وَإِن مِّنْ أُمَّةٍ إِلاَّ خَلا فِيهَا نَذِيرٌ)

وتبدأ الأمثال في البساطة من حيث الشكل
وغاية في الإتقان والعمق من حيث المعنى
فالناس مؤمن وكافر
والناس عاقل وغير عاقل
وفي الآخرة جنة ونار

وإذا كان المصير إلى الله حصرا
ولا إلى غيره
وما يستوي الأعمى والبصير
فهل يستوى الأعمى كالصنم .. والبصير هو الله
والأعمى الكافر .. والبصير المؤمن
لأن البصير يرى فهو على هدى من ربه
والكافر في ظلمات ليس بخارج منها

ولا الظلمات ولا النور .. لاتستوي
لأن الظلمات هي الجهالة والفتن والضلالة
والنور هو الهدى
والظلمات جمع والنور مفرد
وجاءت (لا) بينهما لزيادة التأكيد بينهما

ولا الظل ولا الحرور .. الظل هو الجنة (ظل ممدود)
والحرور هي النار
وأيضا جاءت (لا) بينهما لزيادة التأكيد

وما يستوي الأحياء ولا الأموات.. الأحياء هم العقلاء
أو العلماء بالله
والأموات هو الجهلاء بالله والسفهاء

إن الله يُسمع من يشاء.. يسمع إسماع الانتفاع والهدى

وما أنت بمسمع من في القبور.. فهو (صلى الله عليه وسلم) واجبه اسماعهم فقط
لكن ليس عليه أن يُدخل الإيمان في قلب المستمع

إن أنت إلا نذير.. تخصيص له (صلى الله عليه وسلم)

إنا أرسلناك بالحق بشيرا ونذيرا .. فالله هو الحق ومنه الحق وإليه الحق
والبشير والنذير هم الرسل والأنبياء

وإن من أمة إلا خلا فيها نذير.. اختص النذارة هنا بالذكر
لأنها المقصود الأعظم من الرسالات
وهو انذار الناس من غضب الله
وتحذيرهم من عقابه
ثم بعد ذلك تبشير من يطيع
ولذلك لما جمع (صلى الله عليه وسلم) بطون قريش
أول ما بُعث للنبوة على جبل الصفا
قال لهم: إن انا إلا نذير لكم بين يدي عذاب شديد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30553
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: ســــــورة فــاطر    06.03.16 19:08

(وَإِن يُكَذِّبُوكَ فَقَدْ كَذَّبَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ جَاءَتْهُمْ رُسُلُهُم بِالْبَيِّنَاتِ وَبِالزُّبُرِ وَبِالْكِتَابِ الْمُنِيرِ * ثُمَّ أَخَذْتُ الَّذِينَ كَفَرُوا فَكَيْفَ كَانَ نَكِيرِ)

وان يكذبوك .. وتلك عادة معظم الناس مع الصالحين
أو مع أهل الله وخاصته

فقد كذب الذين من قبلهم .. من الرسل والأنبياء والصالحين
أوذوا وعذبوا
فلا تبتأس بما يصنعون

بالبينات وبالزبر وبالكتاب المنير .. البينات المعجزات
وبالصحف وبالكتب المقدسة

ثم أخذت الذين كفروا.. لأن المعاند سيعاقبه الله في الدنيا قبل الآخرة
فأخذهم الله
فأين عاد
وأين ثمود
وأين فرعون
وأين الملوك
وأين الجبارون
ألم يكونوا ملء الأعين والأسماع
أين هم الآن

فكيف كان نكير .. هل يمكنك أن تنكر
فإذا أنكرت عينك وسمعك وقلبك
فهل تنكر حتى موت هؤلاء
أو كيف ماتوا
أو كيف كانوا .. وكيف أصبحوا
فإن أنكرت
فانت جاحد غير عاقل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30553
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: ســــــورة فــاطر    06.03.16 19:42

(أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ أَنزَلَ مِنَ السَّمَاء مَاء فَأَخْرَجْنَا بِهِ ثَمَرَاتٍ مُّخْتَلِفًا أَلْوَانُهَا وَمِنَ الْجِبَالِ جُدَدٌ بِيضٌ وَحُمْرٌ مُّخْتَلِفٌ أَلْوَانُهَا وَغَرَابِيبُ سُودٌ * وَمِنَ النَّاسِ وَالدَّوَابِّ وَالأَنْعَامِ مُخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ كَذَلِكَ إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاء إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ غَفُورٌ)

بعد أن بين الله لنا
عدم الاستواء بين الأعمى والبصير
و الظلمات والنور
والظل والحرور
والأحياء والأموات
فقال

ألم تر أن الله أنزل من السماء ماء .. والرؤية هنا
هي رؤية القلب
لأن المخاطب هو الأعمى والمبصر

فأخرجنا به ثمرات مختلفا ألوانها.. فالماء واحد
والأرض واحدة
لكن ألوان من حيث الطعم
وألوان من حيث الشكل
والوان من حيث النفع والضر
أي التنوع
فيخرج من الأرض التفاح والطماطم والبرسيم
والمخدر والسموم
بل حتى الألوان في الثمرة الواحدة
وثمر تصعد له
وثمر تنحني لتقطفه

ومن الجبال جدد بيض وحمر مختلف ألوانها
فإذا لم تر النبات فانظر إلى الجبال
جُدد.. قطع .. طرقا .. بيضاء
مخالفة للون الجبل
فكيف ذلك
ومن الذي رسمها
ومن الذي خططها
وهناك طرق حمراء
وليس حمراء وبيضاء فقط
بل جميع درجات الأبيض والأحمر

وغرابيب سود... الغربيب هو شديد السواد
وهناك جبال جيرية
وجبال حديدية
وجبال للمنغنيز
وجبال للفسفور
وجبال بركانية
فجبال مختلف أنواعها

ومن الناس والدواب والأنعام مختلف ألوانه كذلك
ومن الناس مختلف ألوانه فأسمر وابيض وقمحي في الشكل
ومنهم مختلف أنواعه كالمؤمن والكافر والمنافق والمخادع والغشاش
بل هم أشد اختلافا من الحيوانات والجبال
وكذلك الدواب .. والأنعام .. والوحوش
فمن الحيوانات ما هو وفي كالكلب
ومنها ما يسرق كالغراب
ومنها ما هو وديع كالعصفور
ومنها ما هو قاتل كالعقرب
ويخلق ما لا تعلمون

إنما يخشى الله من عباده العلماء.. فكلما اقترب العبد من الله
كلما ازداد خشية
وأكثر المخلوقات خشية (عدا النبي) فهم حملة العرش
وبين العالم والعابد 70 درجة
كل درجة ما بين السماء والأرض

إن الله عزيز غفور.. عزيز قوي غالب قادر يعاقب العاصي
غفور لمن تاب وآناب
ومن علم أن الله قادر على أن يأخذ بالذنب
وعلى أن يعفو بالذنب
خشي ربه
فـ (إن الله عزيز غفور) هي علة الخشية للعبد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30553
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: ســــــورة فــاطر    08.03.16 4:06

(إِنَّ الَّذِينَ يَتْلُونَ كِتَابَ اللَّهِ وَأَقَامُوا الصَّلاةَ وَأَنفَقُوا مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ سِرًّا وَعَلانِيَةً يَرْجُونَ تِجَارَةً لَّن تَبُورَ * لِيُوَفِّيَهُمْ أُجُورَهُمْ وَيَزِيدَهُم مِّن فَضْلِهِ إِنَّهُ غَفُورٌ شَكُورٌ)

إن الذين يتلون كتاب الله.. لاحظ الفعل (يتلون)
هو فعل مضارع
يعني مداومون على التلاوة والقراءة والتدبر
في القرآن الكريم
فكأنهم هم القراء
الذين عشقوا القرآن
واصبحت بينهم وبين القرآن علاقة لاتنفصل
فهم مستأنسون بكتاب الله

وأقاموا الصلاة .. حافظوا على الصلاة
لأنهم أهل القرآن وخاصته

وانفقوا مما رزقناهم سرا وعلانية.. لأنه يعلم أن ماعندهم ينفد
وما عند الله باق
وما أنفق من شيء فالله يخلفه
والله خير الرازقين
أو السر هي صدقة التطوع
والعلانية هي الزكاة
وكذلك في الصلوات .. يستحب أن يصلى الفرض علنا
أما النوافل فاجعلها في بيتك

يرجون تجارة لن تبور.. وكأنهم يتاجرون
لكن مع من لاتنفد خزائنه
مع من لايخشى الإفلاس
مع الصادق فيما وعد
لن تبور .. لن تكسد
ليس فيها خسارة
ليس فيها هلاك

ليوفيهم اجورهم ويزيدهم من فضله.. هذا هو الدليل
لأن التجارة تلك لن تبور
فالله هو من سيعطيهم أجورهم فكيف تبور التجارة
ويزيدهم من فضله
فما هو ذلك الفضل
فقال بعض العلماء .. هي الشفاعة لمن ارتضى
وهذا من الوجاهة
وليس في الدنيا
بل في الآخرة
فالناس في فزع ورعب
وهؤلاء آمنون ومطمئنون

إنه غفور شكور.. غفور لأنه لايخلو عبد من ذنب
والعصمة للأنبياء
فالله غفور لذنوبكم
وشكور .. لأنه يشكر العمل القليل بالثواب الجزيل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30553
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: ســــــورة فــاطر    08.03.16 21:27

(وَالَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ مِنَ الْكِتَابِ هُوَ الْحَقُّ مُصَدِّقًا لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ إِنَّ اللَّهَ بِعِبَادِهِ لَخَبِيرٌ بَصِيرٌ * ثُمَّ أَوْرَثْنَا الْكِتَابَ الَّذِينَ اصْطَفَيْنَا مِنْ عِبَادِنَا فَمِنْهُمْ ظَالِمٌ لِّنَفْسِهِ وَمِنْهُم مُّقْتَصِدٌ وَمِنْهُمْ سَابِقٌ بِالْخَيْرَاتِ بِإِذْنِ اللَّهِ ذَلِكَ هُوَ الْفَضْلُ الْكَبِيرُ * جَنَّاتُ عَدْنٍ يَدْخُلُونَهَا يُحَلَّوْنَ فِيهَا مِنْ أَسَاوِرَ مِن ذَهَبٍ وَلُؤْلُؤًا وَلِبَاسُهُمْ فِيهَا حَرِيرٌ * وَقَالُوا الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَذْهَبَ عَنَّا الْحَزَنَ إِنَّ رَبَّنَا لَغَفُورٌ شَكُورٌ * الَّذِي أَحَلَّنَا دَارَ الْمُقَامَةِ مِن فَضْلِهِ لا يَمَسُّنَا فِيهَا نَصَبٌ وَلا يَمَسُّنَا فِيهَا لُغُوبٌ)

والذي أوحينا إليك من الكتاب .. والخطاب له (صلى الله عليه وسلم)
من الكتاب .. لأن القرآن مأخوذ من الكتاب الأزلي
أو الكتاب هو القرآن (ومن للتبيين)
أو الكتاب منه التوراة والإنجيل

هو الحق مصدقا لما بين يديه... الحق الذي لايأتيه الباطل
مصدقا لما سبقه من الكتب السماوية
وليس بدعا من الكتب

إن الله بعباده لخبير بصير.. والخبير هو العليم ببواطن الأمور
والبصير هو الذي يرى خفايا القلب والصدور
فكأنه سبحانه يرد على الكفار والمشركين
ويقول لهم
لأني بعبادي خبير بصير
ولأني أعلم أن محمد بن عبد الله ظاهرا وباطنا
فلما جعلته نبيا رسولا

ثم أورثنا الكتاب الذين اصطفينا من عبادنا.. من هم الوارثون
هم الذين يتلون كتاب الله
وهم من اهتدى بسنة من أوحي إليه القرآن
والاصطفاء مشتق من الصفوة
والصفو: هو الذي لا كدر فيه ولا شبهات
وكأنك حين تصطفي الشيء من الناس
فأنت تصطفي الصاف منهم
وقال العلماء في هذه الآية أمور كثيرة
منها أن الكتاب قد يكون جنس الكتاب والكلام عن الأمم
ومنها أن الكتاب هو القرآن والوارثون هم أهل القرآن
ومنها أنهم حتى أولئك الذين سيرثون الأرض وهم لم يولدوا بعد
والاصطفاء يدخل فيها صفوة الخلائق
فهل هم الأنبياء والمرسلين فقط
أم هم الصفوة من أمة محمد (صلى الله عليه وسلم)

فمنهم ظالم لنفسه... ظلم نفسه بعد الاصطفاء
كالذي أنسلخ من آيات الله واتبع هواه

ومنهم مقتصد.. تساوت حسناته وسيئاته
وأمره مرهون برحمة الله

ومنهم سابق بالخيرات بإذن الله.. ذلك العالم العامل

ذلك هو الفضل الكبير.. قالوا عائدة على الورث
الذي أورثهم الله بسببه الأرض
أو الفضل هو الاصطفاء
أو هو السبق في الخيرات

جنات عدن يدخلونها .. يدخلون الجنة
والفعل مبني للمجهول
فمن هم الداخلون
قالوا هم السابقون في الخيرات فقط
لأنهم أقرب مذكور للآية
وقالوا هم المقتصدون والسابقون

وقالوا
الظالم من كان ظاهره خير من باطنه
والمقتصد من استوى ظاهره وباطنه
والسابق هو الذي باطنه خير من ظاهره

وقالوا
الظالم من وحد الله بلسانه ولم يوافق فعله قوله
والمقتصد من وحد الله بلسانه وأطاعه بجوارحه
والسابق من وحد الله بلسانه وأطاعه بجوارحه وأخلص له العمل

وقالوا
الظالم هو التالي للقرآن ولا يعمل به
والمقتصد هو القاريء للقرآن العالم به
والسابق هو القاريء للقرآن العالم به العامل بما فيه

وفي تفسير البغوي
عن عقبة بن صهبان
"سألت عائشة عن قول الله - عز وجل (ثم أورثنا الكتاب الذين أصطفينا من عبادنا) ، فقالت: يا بني كلهم في الجنة ، أما السابق بالخيرات فمن مضى على عهد رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وشهد له رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بالجنة ، وأما المقتصد فمن اتبع أثره من أصحابه حتى لحق به ، وأما الظالم لنفسه فمثلي ومثلكم ، فجعلت نفسها معنا"

وقالوا
الظالم من عبد الله لأجل الدنيا فقط
والمقتصد من عبد الله لأجل الآخرة فقط
والسابق من عبد الله لوجهه الكريم

وقالوا
السابق يدخل الجنة بغير حساب
والمقتصد يحاسب حسابا يسيرا
والظالم يُحبسون في الموقف ثم ينجيهم الله

وكل المعاني واردة

يحلون فيها من أساور من ذهب ولؤلؤا ... ياترى كيف شكل هذا الذهب واللؤلؤ
هل هو مثل ذهب ولؤلؤ الدنيا
وما هي مادته
من أساور.. من جنس الأساور
من ذهب ولؤلؤا .. وإذا كانت الغرف مصنوعة من اللؤلؤ
يُرى ظاهرها من باطنها
فكيف شكل هذه الأساور
الله أعلم
فلا نعلم من الجنة إلا الأسماء

ولباسهم فيها حرير... هل هو يشبه حرير الدنيا
الذي تغزله دودة القز
وهل في الجنة مغازل
أوليس في الجنة شجرة تطرح ثيابا
فكيف ذاك
وأي حرير هذا

وقالوا الحمد لله الذي أذهب عنا الحزن إن ربنا لغفور شكور
أجمل كلمة وأفضل كلمة وأرقى كلمة
هي (الحمد لله)
فإذا بُعثوا قالوا الحمد لله
وإذا وقفوا في المحشر قالوا الحمد لله
وإذا رؤا الجنة قالوا الحمد لله
وإذا دخلوا الجنة قالوا الحمد لله
وإذا سلموا على أنفسهم بالجنة أدخلوا الحمد فيه
وآخر دعواهم أن الحمد لله رب العالمين

الذي أحلنا دار المقامة .. إقامة دائمة
لا خروج
ولا رسالة إخلاء
ولا هدد
ولا زلازل
ولا مفاعلات
ولا أمراض
ولا أحزان
ولا أسقام
ولا رئاسات
ولا تحكمات
ولا رقابات
ولا شيء
إلا النعيم

من فضله .. لأن الله لايجب عليه شيء
مهما عملت وصمت وقمت
فهل هناك من يفرض على الله شيء
لا
فإذا أدخلك الجنة
فإنما هو فضله

لايمسنا فيها نصب ولايمسنا فيها لغوب
والنصب هو التعب
واللغوب هو الإعياء
أن تنتهي القوة
وأن يتهاوى الإنسان من شدة التعب

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30553
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: ســــــورة فــاطر    09.03.16 0:38

(وَالَّذِينَ كَفَرُوا لَهُمْ نَارُ جَهَنَّمَ لا يُقْضَى عَلَيْهِمْ فَيَمُوتُوا وَلا يُخَفَّفُ عَنْهُم مِّنْ عَذَابِهَا كَذَلِكَ نَجْزِي كُلَّ كَفُورٍ * وَهُمْ يَصْطَرِخُونَ فِيهَا رَبَّنَا أَخْرِجْنَا نَعْمَلْ صَالِحًا غَيْرَ الَّذِي كُنَّا نَعْمَلُ أَوَلَمْ نُعَمِّرْكُم مَّا يَتَذَكَّرُ فِيهِ مَن تَذَكَّرَ وَجَاءَكُمُ النَّذِيرُ فَذُوقُوا فَمَا لِلظَّالِمِينَ مِن نَّصِيرٍ)

والذين كفروا لهم نار جهنم .. (لهم) وكأنها مخصصة لهم
والكفر هو الجحود
وإنكار النعمة
وإنكار الوحدانية

لايُقضى عليهم فيموتوا .. أي لايُحكم عليهم بالموت مرة أخرى

ولايخفف عليهم من عذابها .. ففي الدنيا لو عذبك أحد
فقد يُغشى عليك ولا تشعر بالألم
وهناك مسكنات الألم
لكن في جهنم .. لا يُغشى عليك
ولا تموت مرة أخرى
ولا يُخفف عنك من عذابها
وليس هناك فقد للوعي
والنار لا تخفف
بل كلما خبت زدناهم سعيرا
وليس هناك حتى أمل بالنجاة

كذلك نجزي كل كفور.. والكفور هو المبالغ في كفره

وهم يصطرخون فيها.. أي افتعال الصراخ
والصراخ هو الصوت العالي
فهم يستغيثون بالصراخ من شدة الألم

ربنا اخرجنا نعمل صالحا غير الذي كنا نعمل.. يخاطبون الله
ربنا .. وقد كان الله في الدنيا سميع قريب
لكنهم نسوه في الدنيا وتذكروه في الآخرة
وهنا اعتراف منهم بأن أعمالهم لم تكن صالحة
وأن الله كان يأمرهم بالصلاح على لسان الرسل
وقد تكون كلمة (صالح) هنا هي لا إله إلا الله
التي بها قامت السموات والأرض
وبها جاء يوم القيامة

أولم نعمركم ما يتذكر فيه من تذكر... فمن بلغ الستين من العمر دون إيمان
لا عذر له
وقال بعضهم بل هو الأربعين من العمر
لأن هذا السن تكرر كثيرا في القرآن
وكان بعض السلف إذا أدركهم سن الأربعين
أعتزلوا الناس واعتكفوا بالعبادة
وقال البعض إن العمر هنا من سن التكليف وهو بلوغ الحلم

وجاءكم النذير ... قالوا هو محمد (صلى الله عليه وسلم)
وقالوا هو القرآن الكريم
وقالوا هو العقل لأن تمام العقل يميز بين الحسنات والسيئات
وقالوا هو الشيب لأنه نذير بالموت والرحيل
وقالوا هو موت الأهل والأقارب والأصحاب

فذوقوا فما للظالمين من نصير.. ليس لهم ناصر ينصرهم
من عذاب الله
والذوق هو أعلى مقامات الحس
أو هو مكان الفم الذي كان مخرج الاستهزاء اللفظي بالله وآياته والمؤمنين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
ايهاب احمد
مدير المنتدى


عدد المساهمات : 5209
تاريخ التسجيل : 18/06/2013

مُساهمةموضوع: رد: ســــــورة فــاطر    09.03.16 1:05

 1212 - [ 2 ] ( صحيح ) 
 وعن عائشة قالت : كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا قام من الليل افتتح صلاته فقال :
" اللهم رب جبريل وميكائيل وإسرافيل فاطر السماوات والأرض عالم الغيب والشهادة أنت تحكم بين عبادك فيما كانوا فيه يختلفون اهدني لما اختلف فيه من الحق بإذنك إنك تهدي من تشاء إلى صراط مستقيم " .
 رواه مسلم 


 81 - ( صحيح ) 
 من قال : سبحان الله وبحمده سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لاإله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك فقالها في مجلس ذكر كانت كالطابع يطبع عليه ومن قالها في مجلس لغو كانت له كفارة 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ايهاب احمد
مدير المنتدى


عدد المساهمات : 5209
تاريخ التسجيل : 18/06/2013

مُساهمةموضوع: رد: ســــــورة فــاطر    09.03.16 1:08

( سنن الترمذي )
3529 حدثنا الحسن بن عرفة حدثنا إسمعيل بن عياش عن محمد بن زياد عن أبي راشد الحبراني قال أتيت عبد الله بن عمرو بن العاص فقلت له حدثنا مما سمعت من رسول الله صلى الله عليه وسلم فألقى إلي صحيفة فقال هذا ما كتب لي رسول الله صلى الله عليه وسلم قال فنظرت فإذا فيها إن أبا بكر الصديق رضي الله عنه قال يا رسول الله علمني ما أقول إذا أصبحت وإذا أمسيت فقال يا أبا بكر قل
اللهم فاطر السموات والأرض عالم الغيب والشهادة لا إله إلا أنت رب كل شيء ومليكه أعوذ بك من شر نفسي ومن شر الشيطان وشركه وأن أقترف على نفسي سوءا أو أجره إلى مسلم
قال أبو عيسى هذا حديث حسن غريب من هذا الوجه .


تحقيق الألباني :
صحيح الكلم الطيب ( 22 / 9 ) ، الصحيحة ( 2763 )


 81 - ( صحيح ) 
 من قال : سبحان الله وبحمده سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لاإله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك فقالها في مجلس ذكر كانت كالطابع يطبع عليه ومن قالها في مجلس لغو كانت له كفارة 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30553
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: ســــــورة فــاطر    09.03.16 1:41

اللهم آمين آمين

أحسن الله إليك أخي الكريم

السلام عليكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30553
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: ســــــورة فــاطر    09.03.16 1:44

(إِنَّ اللَّهَ عَالِمُ غَيْبِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ إِنَّهُ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ)

إن الله عالم غيب السموات والأرض.. فالله لاتخفى عليه خافية
لا في السموات
ولا في الأرض
ولا ما في ما بينهما

إنه عليم بذات الصدور.. فإذا علم ما خفي بالصدور
كان بما ظهر بالكون أعلم
فهو يسمع هواجس الضمير وهي ليست بصوت
ويرى خفايا الوهم والتفكير وهي ليست بصورة

وكأن الله يقول للإنسان الذي يسأل نفسه
يا ترى كيف آمن هؤلاء وكفر هؤلاء
فالله يرد: أنا أعلم بأحوال عبادي

فقد تصادف شخصا يعجبك ظاهره
لكنه من أهل النار

وقد تصادف شخصا لايعجبك ظاهره
لكنه من أهل الجنة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30553
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: ســــــورة فــاطر    09.03.16 20:49

(هُوَ الَّذِي جَعَلَكُمْ خَلائِفَ فِي الأَرْضِ فَمَن كَفَرَ فَعَلَيْهِ كُفْرُهُ وَلا يَزِيدُ الْكَافِرِينَ كُفْرُهُمْ عِندَ رَبِّهِمْ إِلاَّ مَقْتًا وَلا يَزِيدُ الْكَافِرِينَ كُفْرُهُمْ إِلاَّ خَسَارًا)

هو الذي جعلكم خلائف في الأرض.. وهناك فرق بين خلائف
وخلفاء
لأن (خلائف) تعني جيل يخلف جيل ..مؤمن وكافر
أما (خلفاء) فهي للمؤمنين حصرا

فمن كفر فعليه كفره.. لأن الله مستغني عن عبادة المؤمن
فكيف بكفر الكافر
فعليه كفره أي جزاه كفره

ولايريد الكافرين كفرهم عند ربهم إلا مقتا.. لأن المؤمن إذا إزداد إيمانه
قربه الله إليه
وبالتالي فالكافر حين يزداد كفره
ابعده الله عنه
والمقت وهو شدة الغضب
وشدة البغض

ولايزيد الكافرين كفرهم إلا خسارا .. كذلك فالكافر خسران
في الدنيا خسران للبركة وللرحمة وللهداية
وفي الآخرة خسران للجنة
فكلما ازداد كفرا
كلما ازداد خسارة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30553
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: ســــــورة فــاطر    10.03.16 20:32

(قُلْ أَرَأَيْتُمْ شُرَكَاءَكُمُ الَّذِينَ تَدْعُونَ مِن دُونِ اللَّهِ أَرُونِي مَاذَا خَلَقُوا مِنَ الأَرْضِ أَمْ لَهُمْ شِرْكٌ فِي السَّمَاوَاتِ أَمْ آتَيْنَاهُمْ كِتَابًا فَهُمْ عَلَى بَيِّنَةٍ مِّنْهُ بَلْ إِن يَعِدُ الظَّالِمُونَ بَعْضُهُم بَعْضًا إِلاَّ غُرُورًا * إِنَّ اللَّهَ يُمْسِكُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ أَن تَزُولا وَلَئِن زَالَتَا إِنْ أَمْسَكَهُمَا مِنْ أَحَدٍ مِّن بَعْدِهِ إِنَّهُ كَانَ حَلِيمًا غَفُورًا)

قل أرأيتم شركاءكم الذين تدعون من دون الله
أي أروني أي شركائهم
أصنامكم
أوثانكم
علمائكم الذين حللوا ماحرمت وحرموا ما حللت
الذين تدعون من دوني

أروني ماذا خلقوا من الأرض.. هل هم خلقوا الأرض
مثلا قولوا هذا هو الجزء الذي خلقه عيسى
أو هذا هو الجزء الذي خلقه موسى
أو هذا هو الجزء الذي خلقه العزير
هل خلق أحدهم شجرة
أو خلق نملة
أو خلق بعوضة

أم لهم شرك في السماوات .. هل كانوا شركاء في خلق السموات
حينما خُلقت أول مرة

أم آتيناهم كتابا فهم على بينة منه
(هم) يعني أصنام الأوثان ومن عبدتم من البشر
فهل هناك كتاب نزل من الله يقول إن عيسى ابن الله
أو أن عيسى هو الله
أو أن العزير ابن الله
أو أن الملائكة بنات الله

بل أن يعد الظالمون بعضا إلا غرورا.. الرؤساء يعدون الأتباع
إلا كذبا وإدعاء
كالكهنة في الكنائس الذين يستدرجون الناس للاعتراف
ثم يأخذون أتاوة من الناس
فكأنهم يفتحون باب الجنة ويغلقونه لمن شاء من خلقه
ويعطون صكوك الغفران
ويبيعون أراض الجنة للمغفلين

إن الله يمسك السموات والأرض أن تزولا.. لأنه هو الخالق
وهو المنفرد بالخلق
فإذا أردتم أن تعبدوا إلها
فعليه أن يكون خالقا أولا
فإذا لم يوجد
فاعبدوا الله الذي خلق كل شيء
والله ليس خالقا فحسب
بل هو الخالق الحافظ
فهو خلق السموات
ثم حفظها من الوقوع
وخلق الأرض وحفظها من الزلزلة
فقد يتواجد قادر لكنه لايملك الحفظ
أما الله فخالق قادر حافظ
وهو أحسن الخالقين
وهو أقدر القادرين
وهو خير الحافظين

ولئن زالتا إن أمسكهما من أحد من بعده .. وهذا سيحدث يوم القيامة
فمن يستطيع أن يمسكهما غيره

إنه كان حليما غفورا .. حليم معكم رغم ذنوبكم وكبائركم
حليم عليكم ستار على سيئاتكم
لم يعاجل بالعقوبة رغم أنكم تقولون في الله قولا عظيما
غفورا لكم إذا ما تبتم واستغفرتم وعدتم إليه

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30553
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: ســــــورة فــاطر    11.03.16 14:51

(وَأَقْسَمُوا بِاللَّهِ جَهْدَ أَيْمَانِهِمْ لَئِن جَاءَهُمْ نَذِيرٌ لَّيَكُونُنَّ أَهْدَى مِنْ إِحْدَى الأُمَمِ فَلَمَّا جَاءَهُمْ نَذِيرٌ مَّا زَادَهُمْ إِلاَّ نُفُورًا * اسْتِكْبَارًا فِي الأَرْضِ وَمَكْرَ السَّيِّئِ وَلا يَحِيقُ الْمَكْرُ السَّيِّئُ إِلاَّ بِأَهْلِهِ فَهَلْ يَنظُرُونَ إِلاَّ سُنَّتَ الأَوَّلِينَ فَلَن تَجِدَ لِسُنَّتِ اللَّهِ تَبْدِيلا وَلَن تَجِدَ لِسُنَّتِ اللَّهِ تَحْوِيلا)

إذا كان الله هو الخالق الأوحد
وقد ألزم سفهاء مكة الحجة
حين لم يجدوا خالقا غيره خلق السموات والأرض وكل شيء
ثم حصل شيء آخر

وأقسموا بالله جهد إيمانهم .. لأن العرب والكفار والمشركين
واليهود والنصارى
أقسموا بالله بكل عزم وقوة وكأنه يقين
على أن المسيح هو ابن الله
وأن العزير هو ابن الله
وأن الملائكة هم بنات الله

ثم قالوا
لئن جاءهم نذير ليكونن أهدى من إحدى الأمم
أقسموا
أنه لو يأتيهم نذير من الله
فسيكونوا أهدى من اليهود والنصارى

فلما جاءهم نذير... رسول الله (صلى الله عليه وسلم)
اعترضوا عليه
واعترضوا على يُتمه رغم صلاحه

ما زادهم إلا نفورا .. ما زادهم النذير ولا مجيئه
إلا ابتعادا عنه

استكبارا في الأرض ومكر السيء .. لانهم يظنون أن بيدهم رحمة ربك
يقسمونها بين الخلق كيف شاؤوا
ثم مكروا به (صلى الله عليه وسلم)
فحاصروه بالأراذل والسفهاء من الناس

ولايحيق المكر السيء إلا بأهله.. أي ولايحيط المكر السيء
والفعل السيء والخديعة والاحتيال
إلا بأهله
وكما يقولون

من حفر لأخيه جُبّا - وقع فيه منكبّا

ومن صفات الماكرين
الخلق السيء
وإخلاف الوعد
والظلم والبغي

فهل ينظرون إلا سنت الأولين.. هل ينتظرون
إلا سنة الأولين
إلا طريق الأولين
إلا ما حدث مع الأولين
الذين يمرون عليهم في تجارتهم

فلن تجد لسنت الله تبديلا ولن تجد لسنت الله تحويلا
والسنة مرة تُنسب إلى البشر (سنة الأولين)
ومرة تُنسب إلى الله (سنة الله)
فانظر إلى طريقة الله مع الأقوام السابقة
أن يدمرهم ويهلكهم وينجي الذين آمنوا
فاختر أنت أي فريق منهم
لتعرف عاقبتك أم نجاتك
ولن تجد لسنة الله تبديلا
يعني من مكر بالناس .. فلن يبدله الله بنجاة المؤمنين
ولن يحول طريقه إلى طريق آخر

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30553
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: ســــــورة فــاطر    11.03.16 15:09

(أَوَلَمْ يَسِيرُوا فِي الأَرْضِ فَيَنظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ وَكَانُوا أَشَدَّ مِنْهُمْ قُوَّةً وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُعْجِزَهُ مِن شَيْءٍ فِي السَّمَاوَاتِ وَلا فِي الأَرْضِ إِنَّهُ كَانَ عَلِيمًا قَدِيرًا * وَلَوْ يُؤَاخِذُ اللَّهُ النَّاسَ بِمَا كَسَبُوا مَا تَرَكَ عَلَى ظَهْرِهَا مِن دَابَّةٍ وَلَكِن يُؤَخِّرُهُمْ إِلَى أَجَلٍ مُّسَمًّى فَإِذَا جَاءَ أَجَلُهُمْ فَإِنَّ اللَّهَ كَانَ بِعِبَادِهِ بَصِيرًا)

أولم يسيروا في الأرض فينظروا كان عاقبة الذين من قبلهم
وكانوا أشد منهم قوة
لماذا ؟
لأن العرب لم تكن لديهم مصانع
وليس لديهم شيء يفتخرون به أيام الجاهلية
غير البيت العتيق في مكة
وكانت أغلب تجارتهم في أمرين محرمين
الخمر والبغاء
وكانوا حفاة عراة يعيشون في الخيام
فأين هم من عاد
إرم ذات العماد
التي لم يخلق مثلها في البلاد
أين هم من الذين كانوا ينحتون من الجبال آية فارهين
وأين هم من الذين كانت لديهم مصانع لعلهم يخلدون
ومع ذلك هلكوا جميعا

وما كان الله ليعجزه من شيء في السموات ولا في الأرض
وكيف يعجزه وقد خلقه
ثم أن من قدر على الإنشاء
قدر على الإفناء

إنه كان عليما قديرا.. عليما بخلقه فقد خلقهم بكلمة
قديرا عليهم
فكيف يعجزه شيء
أو يفوته شيء
أو يهرب منه شيئ
وأين ستهرب
هل ستهرب إلى الأرض
فالله من خلقها
هل ستهرب إلى السماء
فالله من خلقها
ثم انظر إلى جاذبية الأرض
فمهما علوت ستعيدك إليها
حتى الهواء في الغلاف الجوي منجذب إليها
فإذا كنت لا تستطيع أن تفر من الأرض
وهي مخلوقة مثلك
فكيف تتصور أنك تقدر أن تفر من الخالق

ولو يؤاخذ الله الناس بما كسبوا.. (لو) يعني هو يملك
فورا
أن يُهلك الناس
بما أذنبوا

ما ترك على ظهرها من دابة.. قال بعض العلماء هو الإنسان
وقال البعض بل هم الجن والإنس لأنهم مكلفون
وقال الآخر هناك رأي أخر
أنه قال (يؤاخذ الله الناس)
لكنه لم يقل (ما ترك على ظهرها من إنسان)
وهذا معناه
أن الله إذا أخذ الناس بذنوبهم
فسيهلك على أثره كل الوحوش والدوام والهوام
وهذا وارد
كما حصل بطوفان نوح (عليه السلام)
فكل من لم يصعد للسفينة من الحيوانات
مات

ثم أن الناس حين تزداد ذنوبها
يقل المطر
وتختفي البركة
ويحصل جفاف
ويختفي النبات
فيموت الحيوان
فبصلاحك تصلح الأرض
وبذنوبك تفسد الأرض

ولكن يؤخرهم إلى أجل مسمى.. يوم القيامة
أو إلى موتهم

فإذا جاء أجلهم فإن الله كان بعباده بصيرا.. يعلم المحسن من المسيء
فيجازي كلا بعمله

انتهى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
 
ســــــورة فــاطر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى عباد الرحمن الإسلامي الاجتماعي :: فَأْوُوا إِلَى الْكَهْفِ :: " أفلا يتدبرون القرآن أم على قلوب أقفالها "-
انتقل الى: