منتدى عباد الرحمن الإسلامي الاجتماعي

لتوعية المسلمين بشؤون دينهم ودنياهم ونبذ التحزب والتمذهب والطائفية ولإنشاء مجتمع متوحد على ملة أبينا إبراهيم وسنة سيدنا محمد (عليهم الصلاة والسلام)
 
الرئيسيةاليوميةالتسجيلدخول
الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنزَلَ عَلَى عَبْدِهِ الْكِتَابَ وَلَمْ يَجْعَل لَّهُ عِوَجًا * قَيِّمًا لِّيُنذِرَ بَأْسًا شَدِيدًا مِن لَّدُنْهُ وَيُبَشِّرَ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا حَسَنًا * مَاكِثِينَ فِيهِ أَبَدًا * وَيُنذِرَ الَّذِينَ قَالُوا اتَّخَذَ اللَّهُ وَلَدًا * مَّا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ وَلا لِآبَائِهِمْ كَبُرَتْ كَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ إِن يَقُولُونَ إِلاَّ كَذِبًا * فَلَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَّفْسَكَ عَلَى آثَارِهِمْ إِن لَّمْ يُؤْمِنُوا بِهَذَا الْحَدِيثِ أَسَفًا * إِنَّا جَعَلْنَا مَا عَلَى الأَرْضِ زِينَةً لَّهَا لِنَبْلُوَهُمْ أَيُّهُمْ أَحْسَنُ عَمَلا * وَإِنَّا لَجَاعِلُونَ مَا عَلَيْهَا صَعِيدًا جُرُزًا * أَمْ حَسِبْتَ أَنَّ أَصْحَابَ الْكَهْفِ وَالرَّقِيمِ كَانُوا مِنْ آيَاتِنَا عَجَبًا * إِذْ أَوَى الْفِتْيَةُ إِلَى الْكَهْفِ فَقَالُوا رَبَّنَا آتِنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً وَهَيِّئْ لَنَا مِنْ أَمْرِنَا رَشَدًا
الموسوعة الحديثية http://www.dorar.net/enc/hadith
تَنْزِيلٌ مِنْ رَبِّ الْعَالَمِينَ http://tanzil.net
إِنَّ هُدَى اللَّـهِ هُوَ الْهُدَىٰ
قال عليه الصلاة والسلام في حجة الوداع (الا أخبركم بالمؤمن: من أمنه الناس على أموالهم وأنفسهم ، والمسلم من سلم الناس من لسانه ويده ، والمجاهد من جاهد نفسه في طاعة الله ، والمهاجر من هجر الخطايا والذنوب)
شاطر | 
 

 ســــورة عبــــــس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30572
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: ســــورة عبــــــس   25.02.16 16:30

(عَبَسَ وَتَوَلَّى * أَن جَاءَهُ الأَعْمَى * وَمَا يُدْرِيكَ لَعَلَّهُ يَزَّكَّى * أَوْ يَذَّكَّرُ فَتَنفَعَهُ الذِّكْرَى)

سورة عبس هي سورة مكية
نزلت في السنين الأولى للبعثة
وقد كان (صلى الله عليه وسلم) يطمع في إسلام وجهاء قومه
وهم زعماء قريش
فكان يتودد إليهم
ويدعوهم إلى الله بلطف واهتمام

وفي يوم
قد اجتمع حوله زعماء واشراف مكة
دخل عليه الصحابي (عبد الله بن أم مكتوم) وهو أعمى
ولم يشعر بوجود أناس عنده
فقاطع كلامه
وناداه فقال (يارسول الله علمني مما علمك الله)
فسكت عنه (صلى الله عليه وسلم)

ثم عاد ابن مكتوم لمقالته
فعبس (صلى الله عليه وسلم) بوجهه
وأعرض عنه
مكملا حديثه مع القوم
فنزل جبريل
يعاتب المصطفى (صلى الله عليه وسلم)
وإن كان العتاب شديد
إلا أن الله سبحانه ساقه برفق
ليخفف عن حبيبه (صلى الله عليه وسلم)
شدة العتاب

عبس وتولى .. والسياق إخبار عن الغائب
تلطفا مع الحبيب (صلى الله عليه وسلم)
لأنه لو قال (عبست وتوليت إن جاءك الأعمى)
لكان ذلك شديدا عليه (صلى الله عليه وسلم)
لكنه الرؤوف الرحيم سبحانه
بأحب خلقه إليه

والعبوس
أن يقطب الرجل ما بين حاجبيه
لضيق في صدره
والتولي هو الإعراض

أن جاءه الأعمى
أي لأن جاءه الأعمى
ويلفت النظر تعبير (الأعمى)
فالكلمة تُشعر بان الداخل عليك يارسول الله
لايبصر
ولم يشعر بوجود الناس معك
فهو معذور
وأجدر في أن تعذره
ولولا ذاك .. لكان فعله من سوء الأدب
وكذلك تُشعر (الأعمى) بوجود الرفق
لأن هذه الصفة هي أجدر بالرحمة
وتُشعر (الأعمى) بعلة العتاب

وما يدريك لعله يزكى .. وجه الخطاب له (صلى الله عليه وسلم)
تأنيسا له
فما الذي اعلمك
أن هذا الأعمى قد يتطهر ويرفع ربنا مقامه
فيتطهر وينجو من ظلمة الجهل بتعليمك إياه
فالله يزكي من يشاء

أو يذكر فتنفعه بالذكرى
التذكر هو أن يتذكر الإنسان نعم الله عليه
أن يتعض بما يتلى عليه من قرآن
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30572
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: ســــورة عبــــــس   25.02.16 16:35

(أَمَّا مَنِ اسْتَغْنَى * فَأَنتَ لَهُ تَصَدَّى * وَمَا عَلَيْكَ أَلاَّ يَزَّكَّى)

استغنى
يعني استغنى بماله وجاهه
عن الله
وعن رسول الله (صلى الله عليه وسلم)
وعن القرآن

أو استغنى بما عنده من جهل
عما عنده (صلى الله عليه وسلم) من علم

فأنت له تصدى
أي هذا هو أحق من تعرض عنه
والصدد: ما كان أمامك
كقولك داره صدد داري

وما عليك ألا يزكى
أي لن يسألك عنه الله
ولا جناح عليك
ولا إثم عليك
في أن يؤمن أو يكفر

والآيات فيها العتاب الشديد
وإن كان في صيغة لطيفة
إلا أنه (صلى الله عليه وسلم) بعد نزول الآيات
ما عبس بوجه أحد قط
وما تصدى لغني قط
وكان الفقراء في مجلسه .. أمراء
وكان إذا دخل عليه (عبد الله بن أم مكتوم)
بسط له (صلى الله عليه وسلم) رداءه قائلا:
(مرحبا بمن عاتبني فيه ربي)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30572
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: ســــورة عبــــــس   25.02.16 16:39

(وَأَمَّا مَن جَاءَكَ يَسْعَى * وَهُوَ يَخْشَى * فَأَنتَ عَنْهُ تَلَهَّى)

وأما من جاءك يسعى
ذلك الأعمى الذي جاء ساعيا
سواء كان يقوده أحد
أو بغير قائد
وكان يخشى اذى الكفار
لأن السورة نزلت في مكة

وهو يخشى
يخشى الله
يرغب في رضاه
ويخشى الكفار
ويخشى الطريق
ويخشى العثرة

فأنت عنه تلهى
تلهى: تشاغل
لهيتُ عنه: انشغلت عنه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30572
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: ســــورة عبــــــس   25.02.16 17:17

(كَلاَّ إِنَّهَا تَذْكِرَةٌ * فَمَن شَاء ذَكَرَهُ * فِي صُحُفٍ مُّكَرَّمَةٍ * مَّرْفُوعَةٍ مُّطَهَّرَةٍ * بِأَيْدِي سَفَرَةٍ * كِرَامٍ بَرَرَةٍ)

كلا.. كلمة مبالغة في العتاب
أو لا تعد لمثل ما عوتبت من أجله
أو أنها تعني (حقا)
إنها تذكرة .. لأن آيات القرآن تذكر الإنسان بأحواله ومعاشه

فمن شاء ذكره
أي ذكر القرآن واتعظ به
وتؤكد الآية .. الاختيار للعبد
فلك ان تختار أي طريق تمشي به
فمن شاء من الناس .. اتعظ بالقرآن
أو من شاء الله له .. جعله يذكر

في صحف مكرمة
فهذا القرآن في صحائف
مكرمة عند الله
لأنها نزلت من الكريم
ونزل بها رسول كريم
وكرامة الكتاب من كرامة صاحبه
وصاحب الكتاب هو الكريم جل وعلا
فلابد وأن يكون الكتاب كريما

مرفوعة مطهرة
مرفوعة القدر والمكانة
مرفوعة عند الله
مطهرة من الشياطين أن يصلوا إليها
مطهرة من أنجاس المشركين
منزهة عن الخلل أو التبديل أو التعديل

بأيدي سفرة
والسفرة جمع سفير
والسفير الرسول
وملائكة الله ... سفراء
بينه وبين الأنبياء
ينزلون برسائل الله إليهم
أو سفرة .. تعني كتبة
فالسافر هو الذي يكتب الكتاب
وسمي الكتاب سِفرا
والسفور: هو الوضوح
وسفرت المرأة: أي كشفت وجهها

كرام بررة
كرام عند الله سبحانه
فهم لايعصون الله ما أمرهم ويفعلون ما يؤمرون
أو لأنهم يحبون من آمن ويستغفرون للذين آمنوا
تكرم منهم على عباد الله
بررة .. والبر هو المتوسع في الخير
وهو الصادق الطائع
وكل هذه الصفات متصف بها ملائكة الله سبحانه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30572
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: ســــورة عبــــــس   25.02.16 17:29

(قُتِلَ الإِنسَانُ مَا أَكْفَرَهُ * مِنْ أَيِّ شَيْءٍ خَلَقَهُ * مِن نُّطْفَةٍ خَلَقَهُ فَقَدَّرَهُ * ثُمَّ السَّبِيلَ يَسَّرَهُ * ثُمَّ أَمَاتَهُ فَأَقْبَرَهُ * ثُمَّ إِذَا شَاء أَنشَرَهُ * كَلاَّ لَمَّا يَقْضِ مَا أَمَرَهُ)

تحدثت السورة عن العتاب
ثم عن صفات القرآن
ثم عن صفات الملائكة
ثم عن الإنسان

قُتل الإنسان ما أكفره
والإنسان هنا هو الكافر
ما أكفره
أي كيف يكفر مع ما يرى من نعم الله
أو أي شيء يجعله يكفر

من أي شيء خلقه
والكلام عن النعم الذاتية

من نطفة خلقه فقدره
فإذا نظر الإنسان إلى نفسه
وهو مخلوق من ماء مهين
فقدره .. سواه وركب فيه الأعضاء
والعضلات والاعصاب والبصر والسمع والامعاء
وكل شيء
في أحس تقويم
قدره .. في بطن أمه بمدة محدودة
أو قدره أطوارا نطفة علقة مضغة عظام

ثم السبيل يسره
يسر له الخروج من بطن أمه
ويسر له طريق الخير وطريق الشر
جعله مهيئا لركوب أحد الطريقين باختياره
أو السبيل بمعنى الإسلام

ثم أماته فأقبره
ولازلنا في سياق النعم
فهل الموت نعمة
نعم
لأنها أول الطريق إلى الله
والموت راحة
فأقبره .. نعمة كبرى
بعد أن أمر بدفنه
ولو شاء الله لترك من يموت يلقى على الأرض
تنهشه السباع كما تموت الحيوانات
ويتفسخ وينتن ويعاف الناس منه
لكن الله تكريما لابن آدم
جعله يُقبر وأمر بدفنه
والآية دليل على وجوب دفن الميت
وأن ما يفعله بعض الوثنيين من حرق جثة الميت
إنما هو عصيان لله
وبُعد عن سنة رسول الله (صلى الله عليه وسلم)
وإهانة للميت
وإكرام الميت سرعة دفنه

ثم إذا شاء أنشره
إذا شاء ربنا .. أنشره
أي نشره من الموت
وعلق النشر بمشيئة الله
فلا أحد يعلم موعد القيامة والبعث

كلا .. لما يقض ما أمره
كلا .. كلمة ردع وزجر لهذا الكافر
لأنه يستهزأ بالبعث والنشور
فهو يقول: لئن رجعت إلى ربي لأجدن خيرا منه منقلبا
لما يقض ما امره .. أي لم ينفذ ما أمره الله
لم يعمل بالميثاق الذي أخذ عليه وهو في صلب آدم
أو المقصود بكلا هي (حقا)
أي حقا أنه لم يقض كل إنسان بالعبودية الحق
بكل الخلق
من لدن آدم وحتى تقوم الساعة
فلا أحد عبد الله قدر قدره ومقداره
فما منا إلا مقصر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30572
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: ســــورة عبــــــس   25.02.16 17:57

(فَلْيَنظُرِ الإِنسَانُ إِلَى طَعَامِهِ * أَنَّا صَبَبْنَا الْمَاء صَبًّا * ثُمَّ شَقَقْنَا الأَرْضَ شَقًّا * فَأَنبَتْنَا فِيهَا حَبًّا * وَعِنَبًا وَقَضْبًا * وَزَيْتُونًا وَنَخْلا * وَحَدَائِقَ غُلْبًا  * وَفَاكِهَةً وَأَبًّا * مَّتَاعًا لَّكُمْ وَلِأَنْعَامِكُمْ)

تتوجه الإيات للنظر من النعم الذاتية
إلى النعم الخارجية

فلينظر الإنسان إلى طعامه
هل نظرت إلى طعامك
أي نظر ؟
فكلنا ينظر إلى الطعام حتى يعرف كيف يأكل
لكن النظر هنا هل هو نظر العين
أم نظر القلب
ونظر التامل والتفكر

فلو نظرت إلى الطعام
لابد أن تنظر إلى مصدره
فكيف سيق إليك الطعام
ثم لابد أن تنظر إلى كيفيته
وإلى انواعه وتعددها
وإلى كيفية صنعه
ومن الذي علمك أن تصنع الطعام هكذا
فلم تأكل الرطب وترمي النواة
ولم يحدث التقشير لبعض الخضروات ولغيره لا
ولم تأكل بعض الفواكه بقشرها كالمشمش
والأخرى يزال قشرها كالمانجو
وكيف تعلمت أن الطعام يطبخ بالنار
ولم لا تأكله نيئا كما تأكله الوحوش
ولم تضع له الملح والتوابل
وكيف اكتسب هذا الطعام
وكيف تمت زراعته
ولماذا أخذت الطعام بيدك ووضعته في فمك
ولم تخطأ اليد طريقها فتضع الطعام في العين
ولماذا ينفتح الفم للطعام
ولماذا تمضغ الطعام ولاتبلعه على الفور
هل فكرت بكل ذلك
فلينظر الإنسان إلى طعامه
ويكفي أن ينظر الإنسان إلى طعامه

إنا صببنا الماء صبا
وكلمة الصب تشعر بغزارة وقوة
فهل هذا يعني الأمطار
والأمطار تتبخر من البحار ثم تتكثف إلى سحاب
ثم يتقاطر مطرا
فكأن الآية تتحدث عن الماء الموجود في الأرض أولا
بعد أن سلكها ينابيع جوفية

ثم شققنا الأرض شقا
فالنبتة التي هي رقيقة كالخيط
كيف استطاعت أن تشق الحجر والصخر والتربة
لتخرج إلى الأعلى
هل فكرت بذلك
كذلك تدل الآية على أن هناك شقوق في الأرض
وهذه الشقوق ستجعل فيها تهوية لجذور النبات

فأنبتنا بها حبا
كالحنطة والفول والشعير والبقول

وعنبا .. ففيه خاصيتين
فهو غذاء وفاكهة

وقضبا .. هي الخضروات الورقية
كالخس والجرجير

وزيتونا ونخلا وحدائق غلبا
غلبا: جمع أغلب أو غلباء
وكأنها متكاثقة الأغصان
ملتف حول بعضها البعض
فتعطيني أخشاب
وظل من حر الشمس

وفاكهة وأبّا متاعا لكم ولأنعامكم
فمن هذا الأكل طعاما لكم
ومنه طعام لأنعامكم

وفي (الأب) هناك قصة ذكرها ابن كثير
يقول
وَقَالَ أَبُو عُبَيْدٍ الْقَاسِمُ بْنُ سَلامٍ : حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ يَزِيدَ ، عَنِ العَوَّام بْنِ حَوْشَب، عَنْ إِبْرَاهِيمَ التَّيْمِي قَالَ : سُئِلَ أَبُو بَكْرٍ الصِّدِّيقُ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ عَنْ قَوْلِهِ تَعَالَى : (وَفَاكِهَةً وَأَبًّا) ، فَقَالَ: أَيُّ سَمَاءٍ تُظِلُّنِي ، وَأَيُّ أَرْضٍ تُقِلُّنِي إِنْ قلتُ فِي كِتَابِ اللَّهِ مَا لا أَعْلَمُ ؟ وهذا مُنْقَطِعٌ بين إبراهيم التيمي والصديق رضي الله عنه.

فَأَمَّا مَا رَوَاهُ ابْنُ جَرِيرٍ حَيْثُ قَالَ: حَدَّثَنَا ابْنُ بَشَّارٍ، حَدَّثَنَا ابْنُ أَبِي عَدِيٍّ، حَدَّثَنَا حُمَيد، عَنْ أَنَسٍ قَالَ : قَرَأَ عُمَرُ بْنُ الْخَطَّابِ (عَبَسَ وَتَوَلَّى) فَلَمَّا أَتَيَ عَلَى هَذِهِ الآيَةِ : (وَفَاكِهَةً وَأَبًّا) قَالَ : عَرَفْنَا مَا الْفَاكِهَةُ ، فَمَا الأَبُّ ؟ فَقَالَ : لَعَمْرُكَ يَا ابْنَ الْخَطَّابِ إِنَّ هَذَا لَهُوَ التَّكَلُّفُ .
فَهُوَ إِسْنَادٌ صَحِيحٌ ، وَقَدْ رَوَاهُ غَيْرُ وَاحِدٍ عَنِ أَنَسٍ بِهِ.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30572
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: ســــورة عبــــــس   25.02.16 18:08

(فَإِذَا جَاءَتِ الصَّاخَّةُ * يوْمَ يَفِرُّ الْمَرْءُ مِنْ أَخِيهِ * وَأُمِّهِ وَأَبِيهِ * وَصَاحِبَتِهِ وَبَنِيهِ * لِكُلِّ امْرِئٍ مِّنْهُمْ يَوْمَئِذٍ شَأْنٌ يُغْنِيهِ * وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ مُّسْفِرَةٌ * ضَاحِكَةٌ مُّسْتَبْشِرَةٌ * وَوُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ عَلَيْهَا غَبَرَةٌ * تَرْهَقُهَا قَتَرَةٌ * أُوْلَئِكَ هُمُ الْكَفَرَةُ الْفَجَرَةُ)

الصاخة
كي تُسمع من لايسمع
فكأن الناس كانوا في حياتهم
يسمعون ولايسمعون
لكنه يقول
سيأتي صوت .. يرغمكم جميعا على الاستماع
الصاخة التي تصخ الأسماع
ولن تستطيع أن تغلق أذنك
حين تحدث ثورة في الكون
وانقلاب في الوجود

يوم يفر المرء من أخيه وأمه وأبيه وصاحبته واخيه
فلا ود ولا وفاء ولا محبة ولا خلة
إلا المتقون
فلماذا هذا الترتيب
لأنك إن فررت من أحد
فإما أنه كان معتمد عليك
وإما أنك قصرت في حقه
وكل إنسان في الوجود لديه تقصير تجاه الأرحام
مهما كان محسنا إليهم
وليس من الضروري أن يكون لكل إنسان صاحبة
وليس من الضروري أن يكون لكل واحد بنين
لكن لابد لكل واحد أن يكون له أخ .. أو أم وأب
لذلك قدم الأخ .. ثم جعل الأم والأب
بسبب أهمية الإحسان إلى الوالدين
ثم الصاحبة
ثم البنين

لكل أمريء منهم شأن يغنيه
لأن الأمر أعظم من أن ينظر أحد لأحد

ثم تنقسم الناس قسمين
قسم ضاحك مستبشر
لأن هذه أول عتبة من عتبات الغيب
وهؤلاء مؤمنين
بعد أن تحول الغيب إلى مشهد حاضر

وقسم على وجهه غبرة
لأن الانقباض النفسي والخوف والهلع
انعكس على وجهه
ترهقها قترة.. أي يغشيها السواد
أولئك هم الكفرة الفجرة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
 
ســــورة عبــــــس
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى عباد الرحمن الإسلامي الاجتماعي :: فَأْوُوا إِلَى الْكَهْفِ :: " أفلا يتدبرون القرآن أم على قلوب أقفالها "-
انتقل الى: