منتدى عباد الرحمن الإسلامي الاجتماعي

لتوعية المسلمين بشؤون دينهم ودنياهم ونبذ التحزب والتمذهب والطائفية ولإنشاء مجتمع متوحد على ملة أبينا إبراهيم وسنة سيدنا محمد (عليهم الصلاة والسلام)
 
الرئيسيةاليوميةالتسجيلدخول
الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنزَلَ عَلَى عَبْدِهِ الْكِتَابَ وَلَمْ يَجْعَل لَّهُ عِوَجًا * قَيِّمًا لِّيُنذِرَ بَأْسًا شَدِيدًا مِن لَّدُنْهُ وَيُبَشِّرَ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا حَسَنًا * مَاكِثِينَ فِيهِ أَبَدًا * وَيُنذِرَ الَّذِينَ قَالُوا اتَّخَذَ اللَّهُ وَلَدًا * مَّا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ وَلا لِآبَائِهِمْ كَبُرَتْ كَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ إِن يَقُولُونَ إِلاَّ كَذِبًا * فَلَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَّفْسَكَ عَلَى آثَارِهِمْ إِن لَّمْ يُؤْمِنُوا بِهَذَا الْحَدِيثِ أَسَفًا * إِنَّا جَعَلْنَا مَا عَلَى الأَرْضِ زِينَةً لَّهَا لِنَبْلُوَهُمْ أَيُّهُمْ أَحْسَنُ عَمَلا * وَإِنَّا لَجَاعِلُونَ مَا عَلَيْهَا صَعِيدًا جُرُزًا * أَمْ حَسِبْتَ أَنَّ أَصْحَابَ الْكَهْفِ وَالرَّقِيمِ كَانُوا مِنْ آيَاتِنَا عَجَبًا * إِذْ أَوَى الْفِتْيَةُ إِلَى الْكَهْفِ فَقَالُوا رَبَّنَا آتِنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً وَهَيِّئْ لَنَا مِنْ أَمْرِنَا رَشَدًا
الموسوعة الحديثية http://www.dorar.net/enc/hadith
تَنْزِيلٌ مِنْ رَبِّ الْعَالَمِينَ http://tanzil.net
إِنَّ هُدَى اللَّـهِ هُوَ الْهُدَىٰ
قال عليه الصلاة والسلام في حجة الوداع (الا أخبركم بالمؤمن: من أمنه الناس على أموالهم وأنفسهم ، والمسلم من سلم الناس من لسانه ويده ، والمجاهد من جاهد نفسه في طاعة الله ، والمهاجر من هجر الخطايا والذنوب)
شاطر | 
 

 المحار ( قصة قصيرة )

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ناصر الحق



عدد المساهمات : 298
تاريخ التسجيل : 01/06/2015

مُساهمةموضوع: المحار ( قصة قصيرة )    12.02.16 18:45

فكر "عبد الحميد" ان يركب البحر في يوم صفت سماؤه ان يغوص حتى الاعماق ان ينقب ويبحث عن المحار

احس في نفسه لهيبا يضطرم يتوهج شوقا ينجذب نحو الاعماق حيث السر الدفين الراكض كالفرس الجامحة

الناس في بلاده سكارى ..ثملون من الظلام الدامس القابع نصب اعينهم حجبت عنهم اشعة الشمس الذهبية المتالقة

بزوغ القمر ليلة تمامه لمعان الكواكب انهم لا يبصرون يصرخون.. يئنون في صمت رهيب من شدة الفتور اخفوا

عنهم السراح دفنوه بعيدا الانسان في بلاده شهيد.

"عبد الحميد " يفيض قوة حرارة سخطا على الظلام يرتدي اسمال الحيارى السكارى في سجون الكهوف معطفه

سوداوي اللون تقاطعه خيوط جوهرية يحاول تغييره يامل في ابيض ناصع لكن طموحه اوسع من هذا ان يغير اسمال التائهين

لتلمع في الوجود .. تبعث النور في القلوب .. طموحه يغتال الانانية .

اعد عدته وعتاده امتطى زورقه ..رفع الشراع تحرك ببط استعان بمجدافين يكفيه القليل من الزاد السر يغنيه يدفع عنه الم

الجوع القبس يدعوه لانعاش الجموع امتد بصره بعيدا اصطدم بجدار انحدرت السماء تلمس سطح الماء انها قريبة سيصلها

يلمسها يبديه الطاهرتين يصافح القبة الزرقاء يعلق المحار على سقف الوجود .

وافرحتاه ! سينير سبيل العالمين يخرجهم من دوامة الظلام الكاسر يفك قيودهم الوهمية ساعتها ينطلقون في جوف المجهول

واصل الجدف بقوة ساعديه ابتعد عن الميناء في عينيه بريق سحري يدعوه تجاه قاع اليم تلاطمت امواج هادئة تعانقت

ارتسمت عليها بسمة سمحاء ابتسامة مشحونة بنور المحار ابتعد اختفى لم يعد يشده الى الشاطئ سوى خيط اسود

شفاف انه ضرير لكنه يشع في قلبه بصيص من الضياء انه يحس برقصات الموج تعانقه في زهو دعته الى الغوص

ادرك ذلك .تجهز للغوص قبل ذلك النداء يناطح الصخور ارتفعت موجة غاضبة خرجت سمكة ضخمة طويلة رفيعة

فتحت فاها ظهرت اسنانها المنشارية طفت على سطح الماء انه قرش يتقد غضبا تقدم نحو الزورق اضطرب لعنفه

استل عبد الحميد دق على راس القرش ضربة ..اثنتين ..ثلاثا . انه يرقص معاندا ضربة رابعة قال :

_ خذها هدية يا عدو الانسان سابلغ عنك سيد البحر ستنال العقاب غاص القرش اختفى

وضع عبد الحميد المجداف مكانه ليواصل الابحار نظر في اثر القرش بصق بصقتين مخثرتين قال :

_ لعلك لا ترفع راسك بعد اليوم علك استفدت درسا فلا تقف في وجه ملاح

سكن الزورق بعد الاضطراب العنيف هدا روع الملاح رفع راسه تجاه السماء دعا في تضرع واجلال ابتسم في قرارة نفسه

قال :

_ انك لا تخيفني بعد اليوم يا قرش عرفت حقيقتك ....

مرت لحظات على شروده استيقظ على موج جبلي علا الزورق كاد ينقلب سقط عبد الحميد ممتدا داخله احكم توازنه

غضب الطبيعة يلاحقه يحول بينه وبين قصده لا انه القرش يعن مرة اخرى لكن انه يصحبه رفيقه استل مجدافه

انتظر قدومهما انهما لا يهجمان ماذا ينتظران

احاطا بالزورق احاطة السوار بالمعصم نظر اليهما بتفرس كانه يستقصي عما جاء بهما في طريقه ما الذي دفع بهما

ان يحولا بينه وبين الحصول على المحار ما الذي يخيفهما منه الحيارى في امس الحاجة اليه فلا تفتر همتك كن سندباد المغامر

اهتز القرش رقص في نشوة على صفحة الماء قال :

_ الم يرهبك ظهوري وجودي في طريقك انا اقوى الحيتان انا عدو الانسانية التهمها احطمها انخر فيها العزيمة لن ادعها تفلح ابدا

رد عليه في نبرة تنم عن سخط :

_ انك لا تستطيع لن تمتص دما سقى تربة الاحرار سيعلم بك سيد البحر سيرفع عنك القرصنة لن تكون بعدها سيئا مذكورا

لطم القرش سطح الماء بمؤخرته قال :

_ ماذا تريد انت ماهي حاجتك

قال بصوت دافئ :

_ اقصد المحار

رد عليه القرش الثاني وهو اصغر من الاول وكانه اقل منه منزلة :

_ لماذا تريده انه لا يؤكل

اجاب في سكون :

_ من قال انني اريد ان اكله

اجابه بلا مبالاة عابثا بزعانفه اشد من عبد القفى واللهازم :

_ لماذا تصطاده اذن

في حزن عميق يكاد يمزق ضلوعه يجيب :

_ لاعلقه على سطح الوجود .. ليبعث الضياء .. ليبدد الظلام

قال القرش الضخم في ابتسامة ماكرة :

_ مالك والظلام دعه قابعا على الحياة ..جاثما على البيوت ...

( يتبع )
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ناصر الحق



عدد المساهمات : 298
تاريخ التسجيل : 01/06/2015

مُساهمةموضوع: رد: المحار ( قصة قصيرة )    12.02.16 22:17

اجابه في سرعة مدهشة دون تروي :

_ لكنه يتربع فوق بلادي .. الناس حيارى .. سكارى منه .

ابلغه الصغير وهن لا يحسن المداراة :

_ لا تنس اننا سمحنا لك مرة بالمرور فها انت تبصر .. انك ترى ولو قليلا .. الا يكفيك هذا

رد عليه والحيرة تنتابه :

_ اتحقدون على الانسان لهذه الدرجة صحيح انكم اعداء لكنه لا يفكر في ضرركم .. كل ما يرجوه ان تخلوا سبيله

ان تتركوه يتنفس المحار

قال القرش الكبير :

_ نريده خدما لنا ..خاضعا .. يسير رهن اشاراتنا

لو حصلت على المحار اكثر _ لا سمح الله _ اكتشفت اكثر مما لدينا .. تتفوق علينا هذا يجعلك خطرا علينا ونحن لا نريد ان نخرب

بيوتنا بايدينا دون شعور

ستبقى حيث انت لا تدنو منا ..جسمك سيمزق ...

"عبد الحميد" لم يزل يفكر في طريقة تخرجه من مازقه تقربه من قصده اهتدى الى وسيلة

المجداف .. نعم المجداف هو سبيل خلاصه . باغت القرشين رمى المجداف الى الاعماق اذا راه سيد البحر سارع الى انقاذه

شرد بفكره برهة قال السيد قطب ظفر بخاتم الملك لقد استطاع ان يعلق المحار .. زين به سقف الوجود

زهت به الورود .. تفتحت فاح عبيرها تناثر حتى وصل الحدود

لم يوقفه اللدود الحاقد

رقص القرش الضخم قفز على سطح الماء فرحته تنم عن كيد ومكر علت نبضات الملاح "عبد الحميد"

دقات قلبه تكاد تسمع خارج صدره هاج القرش الثاني لصمت الملاح تحرك الثاني هدداه في غضب يبين عن حقد

"عمرو بن عبدود" في غطرسته لم يفلح بضغنه لم ينقص "خصر العمائم " مثقال خردل في عمهه يتحسر

يشتم الخسران المبين

تجمد الدم في عروقه تصبب العرق في جبينه الحزن يعصر قلبه

لم يعد يضطرب وجلا لرؤياهما اخذ المجداف المتبقي بين يديه ضرب بكل قوته انكسر على منشار القرش

هدد وتوعد بما تبقى في قبضته قال :

_ لن استسلم لكما .. سانفذ رغبتي وبعدها حياتي لا تهم .. فليكن ما يكون

اختنق صوته .. بح .. لم يعد يسمع انه وسط عالم القروش

محيط يحكمه قانون الغاب

من يسمعه من اجل مشردين تائهين من يحضر لنصرته ومساعدته من اجل مستضعفين ينخر الدود اجسادهم المتعفنة من العرق

كلهم قروش لا يحسون .. لا يدركون . لا يعرفون الا السلب والتحطيم والعرقلة

استمر في مقاومتك فلتقاوم حتى اخر رمق من حياتك

ادرك ان المحار يوقظ المستضعفين العاثرين يحركهم من خمولهم فينفض عنهم غبار المغاور والكهوف

يقظتهم تحد نفوذ القروش المحار هو السبيل الوحيد النور المضيئ لايقاظ السكارى يخرجهم من غفلتهم ويشعرهم بوجودهم

شرد فكره نسي القرشين يفكر في طريقة الخلاص من هذا الكابوس قال في نفسه

انتشار الضاد زحفها ارساء اعمدتها انها هي نجدة السماء نسمتها تتموج ستصفع القروش انهم يتهيبون منها

يخشونها على مصالحهم هما ضدان منذ الازل

السفينة مطلة من بعيد .. ستنقذ الشهيد . رفرفت عليها راية بيضاء منقوش عليها ضاد سيتالق المحار ولو كره المجرمون

يتالق ويلمع في كل مكان ...

استيقظ من شروده على اضطراب الزورق .. هيجان القرشين .

تقدم القرش الضخم حسم الموقف بطريقته المعهودة حطم الزورق سقط الملاح علق بخشبة من حطام الزورق

طفا على السطح الخطر يداهمه عليه ان يختار: التيه في غياهب الظلام .. التيه وراء السر الدفين

اختار لنفسه غاص نحو الاعماق اصطدم بجدار سميك .. كاد يختنق القرش يلاحقه

فقد وعيه .. عبثت به الامواج والاعاصير دفعت به الى الشاطئ .. لم يندثر

هبت الريح . تلبدت السماء .اسود الافق تحركت الرمال لتتراكم بعيدا .

امتلا صدره ريحا ... عاصفة في اعماقه تنبئ بمطر غزير ...

( انتهى )
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: المحار ( قصة قصيرة )    12.02.16 23:06

جميل جدا .. موهبة قصصية رائعة .. هل هي لك أخي ؟

السلام عليكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
ناصر الحق



عدد المساهمات : 298
تاريخ التسجيل : 01/06/2015

مُساهمةموضوع: رد: المحار ( قصة قصيرة )    12.02.16 23:41


هذا شرف لا ادعيه

بل هي لكاتب مغمور

وفعلا اسلوب الكاتب جميل

والقصة بها رموز
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: المحار ( قصة قصيرة )    13.02.16 0:01

نعم أخي

واضح أن الكاتب ذو نفسية متمردة

ضد الظلم واللاخلاقيات والبغي والعدوان

السلام عليكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
 
المحار ( قصة قصيرة )
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى عباد الرحمن الإسلامي الاجتماعي :: وَقُل لِّعِبَادِي يَقُولُوا الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ :: طرائف القلوب-
انتقل الى: