منتدى عباد الرحمن الإسلامي الاجتماعي

لتوعية المسلمين بشؤون دينهم ودنياهم ونبذ التحزب والتمذهب والطائفية ولإنشاء مجتمع متوحد على ملة أبينا إبراهيم وسنة سيدنا محمد (عليهم الصلاة والسلام)
 
الرئيسيةاليوميةالتسجيلدخول
الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنزَلَ عَلَى عَبْدِهِ الْكِتَابَ وَلَمْ يَجْعَل لَّهُ عِوَجًا * قَيِّمًا لِّيُنذِرَ بَأْسًا شَدِيدًا مِن لَّدُنْهُ وَيُبَشِّرَ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا حَسَنًا * مَاكِثِينَ فِيهِ أَبَدًا * وَيُنذِرَ الَّذِينَ قَالُوا اتَّخَذَ اللَّهُ وَلَدًا * مَّا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ وَلا لِآبَائِهِمْ كَبُرَتْ كَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ إِن يَقُولُونَ إِلاَّ كَذِبًا * فَلَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَّفْسَكَ عَلَى آثَارِهِمْ إِن لَّمْ يُؤْمِنُوا بِهَذَا الْحَدِيثِ أَسَفًا * إِنَّا جَعَلْنَا مَا عَلَى الأَرْضِ زِينَةً لَّهَا لِنَبْلُوَهُمْ أَيُّهُمْ أَحْسَنُ عَمَلا * وَإِنَّا لَجَاعِلُونَ مَا عَلَيْهَا صَعِيدًا جُرُزًا * أَمْ حَسِبْتَ أَنَّ أَصْحَابَ الْكَهْفِ وَالرَّقِيمِ كَانُوا مِنْ آيَاتِنَا عَجَبًا * إِذْ أَوَى الْفِتْيَةُ إِلَى الْكَهْفِ فَقَالُوا رَبَّنَا آتِنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً وَهَيِّئْ لَنَا مِنْ أَمْرِنَا رَشَدًا
الموسوعة الحديثية http://www.dorar.net/enc/hadith
تَنْزِيلٌ مِنْ رَبِّ الْعَالَمِينَ http://tanzil.net
إِنَّ هُدَى اللَّـهِ هُوَ الْهُدَىٰ
قال عليه الصلاة والسلام في حجة الوداع (الا أخبركم بالمؤمن: من أمنه الناس على أموالهم وأنفسهم ، والمسلم من سلم الناس من لسانه ويده ، والمجاهد من جاهد نفسه في طاعة الله ، والمهاجر من هجر الخطايا والذنوب)
شاطر | 
 

 ســــورة الأعــــلى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30427
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: ســــورة الأعــــلى    08.02.16 15:50

(سَبِّحِ اسْمَ رَبِّكَ الأَعْلَى * الَّذِي خَلَقَ فَسَوَّى * وَالَّذِي قَدَّرَ فهدى)

حين نزلت هذه السورة في مكة
كما في حديث عند مسند أحمد
عن عقبة بن عامر الجهني
(لَمَّا نَزَلَتْ فَسَبِّحْ بِاسْمِ رَبِّكَ الْعَظِيمِ قَالَ لَنَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ " اجْعَلُوهَا فِي رُكُوعِكُمْ "
فَلَمَّا نَزَلَتْ سَبِّحْ اسْمَ رَبِّكَ الْأَعْلَى قَالَ : " اجْعَلُوهَا فِي سُجُودِكُمْ")


وقد اختلف العلماء في أول هذه السورة
فقال بعضهم
سبح اسم ربك الأعلى.. أي أذكر اسم الله
وقال الآخر .. المقصود سبح ربك
لأننا نقول سبحان ربي الأعلى
ولانقول سبحان اسم ربي الأعلى

سبح .. يعني نزه
والتسبيح من السباحة
والسباحة هي السير في الماء او في الهواء
وكأنها تعني
أن الإنسان يسارع في تنزيه الله عز وجل
عن كل ما لا يليق بجلاله وكماله

وإن كان المقصود تنزيه الاسم
فمعنى الكلام
ألا نسمي أحدنا باسم من أسماء الله
كما فعل المشركون حين سموا (اللات) بدلا من الله
وسموا (العزى) بدلا من العزيز
وسموا (مناة) بدلا من المنان

وكذلك أن ننزه اسم الله من الأماكن الطيبة الطاهرة
وكذلك أن ننزه الاسم عن السخرية

ربك الأعلى .. الله في كل مكان سبحانه بقدرته وافعاله
وهو اقرب إلى الإنسان من حبل الوريد
و رغم أنه قريب من خلقه
إلا أنه بعيد الشأن عال المقام

فمن هو الأعلى
الذي خلق فسوى
والذي قدر فهدى

الذي خلق فسوى
أي جعل الأشياء متساوية في الإتقان الخلقي
فهو خلق كل شيء
فسوى كل شيء
فما ترى فيما خلق من تفاوت

والذي قدر فهدى
قدّر خلقه
وقدّر لكل شيء أجله ورزقه وفعله وقوله
حتى الشكل والصفات والعائلة والقبيلة
فهدى
أي فدلى كل شيء على ما يصلحه
وعلى ما ينفعه

وهداية الله لخلقه لا عد لها ولا حصر
مثلا
قدر للفرخ أي زمن يبقى في بيضه
ثم في أي ساعة ينقرها ويخرج
وقدر للنحل بيته وسكنه ثم هداه ليرشف الرحيق
وقدر في الأرض المعادن ثم هدى الإنسان لاستخراجها
وقدر في الإنسان قواه ثم هداه لاستخدامها

ولاحظ
أن كل شيء بالوجود
تظهر منه أشياء بعاملين
أما بالطبع وأما بالاختيار
مثلا .. النحل تعطي العسل بطبعها
والشمس تعطي الدفء بطبعها
لكن الإنسان يعطي المعروف باختياره

فهو سبحانه خلق كل شيء
ووضع في كل شيء صفات
ووضع في كل شيء مواصفات
وعليك أنت أن تستخدم أحسن ما عندك

فكل ما استفدت أنت به من هذه الدنيا
هو من تقدير الله

وكل ما استخرجته من الدنيا
فهو من هداية الله

وكل ما استخدمته في الدنيا من خير وشر
فهو من اختيارك أنت
والله ليس بظلام للعبيد


عدل سابقا من قبل يوسف عمر في 08.02.16 16:06 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30427
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: ســــورة الأعــــلى    08.02.16 15:58

(وَالَّذِي أَخْرَجَ الْمَرْعَى * فَجَعَلَهُ غُثَاءً أَحْوَى)

الذي أخرج المرعى
المرعى هو ما تخرجه الأرض من نبات
تأكله البهائم والأنعام
التي خلقها مسخرة لك
وليس ذلك فحسب
بل لم يكلفك رزقها
بل جعل الأرض تتكفل بذلك
وما عليك إلا تستمد منها المنافع
التي هداك الله لها
والتي خلقها وقدرها لك

أخرج المرعى أخضر طري
ثم
فجعله غثاء أحوى
والغثاء هو كل ما يحمله السيل في طريقه
من قش وأوراق الشجر الجافة وكل ما لا قيمة له
الأحوى .. الأسود

إذن فقد كان المرعى أخضر طري غض
ثم تحول إلى أوراق يابسة سوداء نتنة
وهذا التغيير والتحويل
يشعرك بنهاية الدنيا
وبأن كل بداية لابد ولها نهاية
وأن بعد القوة ضعف
وبعد الشباب شيب

فلماذا لا تتق الله
ولماذا لا تنظر في أحوالك
ولماذا لا تتعظ بالعبر والأمثال والقصص

وعجبت لمن أيقن بالموت كيف يفرح
وعجبت لمن أيقن بالنار كيف يضحك
وعجبت لمن رأى الدنيا وتقلبها كيف يطمئن
وعجبت لمن أيقن بالقدر كيف ينصب
وعجبت لمن أيقن بالحساب كيف لايتعب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30427
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: ســــورة الأعــــلى    08.02.16 16:02

(سَنُقْرِؤُكَ فَلا تَنسَى * إِلاَّ مَا شَاء اللَّهُ إِنَّهُ يَعْلَمُ الْجَهْرَ وَمَا يَخْفَى)

سنقرؤوك فلا تنسى
لا تخشى النسيان
إلا ما شاء الله
فالاستثناء لابد منه
لأن الأمر أمره
لكن الله مع حبيبه (صلى الله عليه وسلم) لم يشأ

كما قال في موضع آخر
(ولئن شئنا لنذهبن بالذي أوحينا إليك)
لكنه لم يشأ سبحانه

وقال بعض الناس
سنقروك فلا تنسى
اللا هنا ليست نافية
بل نافية
وكأنه يقول سنقرؤك القرآن فلا تنسى العمل به

إلا ما شاء الله .. أن يجعلك تتركه
بأن ينسخ الحكم

أو إلا ما شاء الله .. أن ينسيك آية
فيكون النسيان هو المنسوخ

وبالتالي
سنقرؤك فلا تنسى .. تلك بشرى
إلا ما شاء الله .. بيان قدرته سبحانه

إنه يعلم الجهر وما يخفى
جهر قراءتك وخفيها
وجهر علمك وخفيه
وجهر قولك وخفيه
وجهر فعلك وخفيه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30427
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: ســــورة الأعــــلى    08.02.16 16:17

(وَنُيَسِّرُكَ لِلْيُسْرَى * فَذَكِّرْ إِن نَّفَعَتِ الذِّكْرَى * سَيَذَّكَّرُ مَن يَخْشَى)

ونيسرك لليسرى
اليسرى هي الطريق الأيسر والاسهل
ما جعل الله عليكم في الدين من حرج
واليسرى هي الجنة
واليسرى هي الفطرة
واليسرى هي الحنيفية السمحاء

فذكر إن نفعت الذكرى
وكأن الله يقول له (صلى الله عليه وسلم)
أنك بعد أن ذكرت الناس جميعا
فهناك من يتذكر وهناك من لا يتذكر
فلا تحزن على الفريق الثاني
ما من حسابك عليهم من شيء

لكن ذكر من تنفعه الذكرى
ذكر من جاءك يريد التذكرة
ذكر بأن تضع الذكرى في موضعها
ذكر بأن تبلغ العلم لمن يستحق

فمن هم المتذكرون
سيتذكر من يخشى
وسيتذكر من يرجو
لكنه سبحانه قال (من يخشى)
لأن الخشية أعظم من الرجاء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30427
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: ســــورة الأعــــلى    08.02.16 16:19

(وَيَتَجَنَّبُهَا الأَشْقَى * الَّذِي يَصْلَى النَّارَ الْكُبْرَى * ثُمَّ لا يَمُوتُ فِيهَا وَلا يَحْيَى)

ويتجنبها الأشقى
وهو الكافر المنكر للبعث
المعاند المكابر
يتجنب هذه الذكرى فلا يسمعها
ولا يهتم لها

الذي يصلى النار الكبرى
قيل هي الدرك الأسفل
وقيل هي النار
وسميت كبرى لأنها نار الآخرة
ونار الدنيا هي نار صغرى
وما نار الدنيا إلا جزءا من سبعين جزءا من نار الآخرة

ثم لايموت فيها فيستريح
ولا يحيى حياة كريمة راضية منعمة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30427
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: ســــورة الأعــــلى    08.02.16 16:26

(قَدْ أَفْلَحَ مَن تَزَكَّى * وَذَكَرَ اسْمَ رَبِّهِ فَصَلَّى)

قد أفلح .. فاز من الفلاح
والفلاح أصلا من فلح الأرض
فكأن المفلحون شقوا طريقهم إلى الجنة

من تزكى .. من تطهر من دنس الشرك
ومن المعاصي
ومن الذنوب
ومن الكبائر

وذكر اسم ربه فصلى
أي تذكر الله وخشى عقابه ورجي ثوابه
فأقام الصلوات

وقيل إن الآية تفيد زكاة الفطر وصلاة العيد
ثم ذكر اسم ربه بتكبيرات العيد

والكلام عن الصلاة
والصلاة صلة بين العبد وربه
وطالما أقمت الصلاة فالصلة بينك وبين الله موجودة
وحين تقطع الصلاة .. تنقطع الصلة
وأول ما يسئل عليه العبد يوم القيامة هو الصلاة
فإن صلحت صلحت سائر أعماله
وإن فسدت فسدت سائر أعماله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30427
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: ســــورة الأعــــلى    08.02.16 16:36

(بَلْ تُؤْثِرُونَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا * وَالآخِرَةُ خَيْرٌ وَأَبْقَى * إِنَّ هَذَا لَفِي الصُّحُفِ الأُولَى * صُحُفِ إِبْرَاهِيمَ وَمُوسَى)

بل تؤثرون الحياة الدنيا
وهنا التفات في الخطاب
وكأنه يخاطب الناس
لأنه كان يتحدث عن قد أفلح من تزكى
بصيغة المجهول

التفات للسامع
لأن الدنيا زينت للناس بكل ما فيها
والآخرة هي غيب
فتعجل الناس
وآثروا العاجل على الآجل

والآخرة خير .. فكل ما في الآخرة بالجنان
هي خير من كل ما في الدنيا

وأبقى .. لأنه دائم غير منقطع
وليس كما في الدنيا
لأنك اليوم أما أن تترك النعمة
وأما أن تتركك

إن هذا لفي الصحف الأولى
في الكتب السابقة
وقد تكون (هذا) إشارة إلى مقدمة سورة الأعلى
التي هي صحف إبراهيم وموسى

وصحف إبراهيم كانت كلها أمثال
وصحف موسى كانت كلها عبر
وقيل هي التوراة
وقيل هي لست من التوراة

ولو كانت الدنيا من ذهب
والآخرة من خزف
لعلمنا أن الدنيا وإن كانت من ذهب فستفنى
والآخرة وإن كانت من خزف فستبقى
والدين يأمرك أن تؤثر الخزف على الذهب
فكيف لو كانت الدنيا فعلا من خزف
والآخرة فعلا من ذهب

والناس خلق عجيب
الموت أقرب إليهم
وهو أبعد شيء عن تفكيرهم
وكان الناس الذين يموتون من حولك
تسمع عنهم .. لكنك تشعر وكأنك لاتموت
ولو أيقن الإنسان من الموت
لما حلا له عيش
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
المهند العربي



عدد المساهمات : 1345
تاريخ التسجيل : 21/05/2014

مُساهمةموضوع: رد: ســــورة الأعــــلى    08.02.16 23:45

الله المستعان .. أحسن الله إليك أخي ورفع قدرك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30427
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: ســــورة الأعــــلى    09.02.16 1:47

اللهم آمين وإياكم

السلام عليكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
ايهاب احمد
مدير المنتدى


عدد المساهمات : 5193
تاريخ التسجيل : 18/06/2013

مُساهمةموضوع: رد: ســــورة الأعــــلى    11.02.16 2:43

840 -[19] (صحيح)
وعن النعمان بن بشير قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقرأ في العيدين وفي الجمعة ب (سبح اسم ربك الأعلى)
و (هل أتاك حديث الغاشية)
قال: وإذا اجتمع العيد والجمعة في يوم واحد قرأ بهما في الصلاتين. 
رواه مسلم
-------------------------
859 -[38] (صحيح)
وعن ابن عباس رضي الله عنهما: أن النبي صلى الله عليه وسلم: كان [ص:272] إذا قرأ (سبح اسم ربك الأعلى)
قال: (سبحان ربي الأعلى)
رواه أحمد وأبو داود
----------------------------
879 -[12] (حسن)
وعن عقبة بن عامر قال: لما نزلت (فسبح باسم ربك العظيم)
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «اجعلوها في ركوعكم» فلما نزلت (سبح اسم ربك الأعلى)
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «اجعلوها في سجودكم» .
 رواه أبو داود وابن ماجه والدارمي
-----------------------
1269 -[16] (صحيح)
وعن عبد العزيز بن جريج قال: سألنا عائشة رضي الله عنها بأي شيء كان يوتر رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ قالت: كان يقرأ في الأولى ب (سبح اسم ربك الأعلى)
وفي الثانية ب (قل يا أيها الكافرون)
وفى الثالثة ب (قل هو الله أحد)
والمعوذتين 
ورواه الترمذي وأبو داود
----------------------------


 81 - ( صحيح ) 
 من قال : سبحان الله وبحمده سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لاإله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك فقالها في مجلس ذكر كانت كالطابع يطبع عليه ومن قالها في مجلس لغو كانت له كفارة 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ســــورة الأعــــلى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى عباد الرحمن الإسلامي الاجتماعي :: فَأْوُوا إِلَى الْكَهْفِ :: " أفلا يتدبرون القرآن أم على قلوب أقفالها "-
انتقل الى: