منتدى عباد الرحمن الإسلامي الاجتماعي

لتوعية المسلمين بشؤون دينهم ودنياهم ونبذ التحزب والتمذهب والطائفية ولإنشاء مجتمع متوحد على ملة أبينا إبراهيم وسنة سيدنا محمد (عليهم الصلاة والسلام)
 
الرئيسيةاليوميةالتسجيلدخول
الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنزَلَ عَلَى عَبْدِهِ الْكِتَابَ وَلَمْ يَجْعَل لَّهُ عِوَجًا * قَيِّمًا لِّيُنذِرَ بَأْسًا شَدِيدًا مِن لَّدُنْهُ وَيُبَشِّرَ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا حَسَنًا * مَاكِثِينَ فِيهِ أَبَدًا * وَيُنذِرَ الَّذِينَ قَالُوا اتَّخَذَ اللَّهُ وَلَدًا * مَّا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ وَلا لِآبَائِهِمْ كَبُرَتْ كَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ إِن يَقُولُونَ إِلاَّ كَذِبًا * فَلَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَّفْسَكَ عَلَى آثَارِهِمْ إِن لَّمْ يُؤْمِنُوا بِهَذَا الْحَدِيثِ أَسَفًا * إِنَّا جَعَلْنَا مَا عَلَى الأَرْضِ زِينَةً لَّهَا لِنَبْلُوَهُمْ أَيُّهُمْ أَحْسَنُ عَمَلا * وَإِنَّا لَجَاعِلُونَ مَا عَلَيْهَا صَعِيدًا جُرُزًا * أَمْ حَسِبْتَ أَنَّ أَصْحَابَ الْكَهْفِ وَالرَّقِيمِ كَانُوا مِنْ آيَاتِنَا عَجَبًا * إِذْ أَوَى الْفِتْيَةُ إِلَى الْكَهْفِ فَقَالُوا رَبَّنَا آتِنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً وَهَيِّئْ لَنَا مِنْ أَمْرِنَا رَشَدًا
الموسوعة الحديثية http://www.dorar.net/enc/hadith
تَنْزِيلٌ مِنْ رَبِّ الْعَالَمِينَ http://tanzil.net
إِنَّ هُدَى اللَّـهِ هُوَ الْهُدَىٰ
قال عليه الصلاة والسلام في حجة الوداع (الا أخبركم بالمؤمن: من أمنه الناس على أموالهم وأنفسهم ، والمسلم من سلم الناس من لسانه ويده ، والمجاهد من جاهد نفسه في طاعة الله ، والمهاجر من هجر الخطايا والذنوب)
شاطر | 
 

 رحلــــة في حــــب الوكيــــــــل ..!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
احمد عبد القادر



عدد المساهمات : 48
تاريخ التسجيل : 26/10/2013

مُساهمةموضوع: رد: رحلــــة في حــــب الوكيــــــــل ..!   30.10.13 5:21

بلى أخي الفاضل
ولعل ما يؤكد هذا حقا، قول أبا الأنبياء إبراهيم عليه السلام "ربِ هب لي من الصالحين"، فإن تمام النعمة لا يكُن إلا بوجود الصحبة الصالحة التي يعين الله بها العبد على الدنيا وما فيها وتشد الأزر في السير لنوال رضى الله عز وجل في الآخرة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: رحلــــة في حــــب الوكيــــــــل ..!   01.11.13 7:52

صدقت أخي الكريم

فهناك خيط رفيع بين التوكل والغيب
من تيقن بالغيب توكل بلا دليل
ومن استهدى بهدي الله ما ضل
وكل مؤمن مبتلى
فهناك من يوعد بالنجاة العاجلة
وهناك من يوعد بالرحمة الآجلة
لكن أحيانا
تنقطع بالمؤمن الأسباب
فيعتصم بالله لكن لا فرج
ويلتجأ إلى الله لكن لا فرج
ويتوكل على الله لكن لا فرج
فهل حقا إن الله لايفرج عنه ؟
أم أنه سبحانه يفرج عنه في صغار الهموم ويترك كبارها؟

يا أخي
إن انقطعت شعرة التوكل باليقين بما عند الله
تحول المؤمن إلى صخر
في هذه الحالة فلن يحييه أحد إلا الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: رحلــــة في حــــب الوكيــــــــل ..!   01.11.13 8:00



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: رحلــــة في حــــب الوكيــــــــل ..!   01.11.13 14:46

لدي سؤال

لما أوحى الله لأم موسى (عليه السلام) بأن تقذف أبنها في التابوت
فهل كان هذا هو الوحي فقط
أم هو كل الآية التي تقول


(أَنِ اقْذِفِيهِ فِي التَّابُوتِ فَاقْذِفِيهِ فِي الْيَمِّ فَلْيُلْقِهِ الْيَمُّ بِالسَّاحِلِ يَأْخُذْهُ عَدُوٌّ لِي وَعَدُوٌّ لَهُ)

سبحان الله فحين يأتي وارد الرحمن فلن يبقى لوارد الشيطان في القلب سبيلا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: رحلــــة في حــــب الوكيــــــــل ..!   01.11.13 15:02

المؤمن عادة يُبتلى بأكثر من هم (كما في موضوع الأقفاص الموجود بهذا القسم)
والحق سبحانه  وتعالى يهيئ له من الأسباب أحيانا بما يفرّج عنه من الهموم الصغار
حتى يبقى الهم الأكبر (القفص الأكبر)

ولو فرضنا أن المؤمن كان بلا هم دنيوي فيكفيه قول المصطفى (صلى الله عليه وسلم) ..
"الدنيا سجن المؤمن"
فهو في هم وغم لا محالة منه حتى يتحرر من جميع العلائق والأمور الدنيوية
ليُفضي إلى ما عند الله من خير وثواب عظيم

والإنسان بسبب تعرضه لأزمات قاسية ومؤلمة حتى تكاد تحوله إلى هباء منثورا
سيفقد الأمل بربه
ويفقد الثقة بربه
وقد يصل لقاب قوسين من أن ينكر معرفته بربه
وهذا قد يحصل لأننا بشر

وفي لحظات العتمة تلك
يأتي اليقين

مثلا
كاتب هذه الكلمات مبتلى بأكثر من بلاء ولله الحمد والمنة
لكني لا أصدق أن الله لن يفرج عني
لا أصدق أن الله لايستجيب الدعاء ولو بعد حين
لا أصدق ولو تكالبت الدنيا وشياطين الإنس والجن على رأسي إن فرج الله ليس بقريب
بل لا أصدق أنني لن أرى ذلك على الأقل قبل أن أموت لأن الله لايخلف الميعاد

اليقين يا أخوة
اليقين بوعد الله
اليقين كأنك تراه وإن لم يكن بيدك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
احمد عبد القادر



عدد المساهمات : 48
تاريخ التسجيل : 26/10/2013

مُساهمةموضوع: رد: رحلــــة في حــــب الوكيــــــــل ..!   01.11.13 16:05

يوسف عمر كتب:
صدقت أخي الكريم

فهناك خيط رفيع بين التوكل والغيب
من تيقن بالغيب توكل بلا دليل
ومن استهدى بهدي الله ما ضل
وكل مؤمن مبتلى
فهناك من يوعد بالنجاة العاجلة
وهناك من يوعد بالرحمة الآجلة
لكن أحيانا
تنقطع بالمؤمن الأسباب
فيعتصم بالله لكن لا فرج
ويلتجأ إلى الله لكن لا فرج
ويتوكل على الله لكن لا فرج
فهل حقا إن الله لايفرج عنه ؟
أم أنه سبحانه يفرج عنه في صغار الهموم ويترك كبارها؟

يا أخي
إن انقطعت شعرة التوكل باليقين بما عند الله
تحول المؤمن إلى صخر
في هذه الحالة فلن يحييه أحد إلا الله
صدقت اخي الكريم

يتحول لحجر.. فهو مصداق قول الحق عز وجل "ثم قست قلوبكم من بعد ذلك فهي كالحجارة أو أشد قسوة"، والله هو الحي بحق سبحانه، يحيي الموتى ويميت الأحياء، سبحانه من ربٍ لطيف لما يشاء، إنه هو العليم الحكيم
قل لا أملك لنفسي نفعا ولا ضرا إلا ما شاء الله ولو كنت أعلم الغيب لاستكثرت من الخير، الشكر أخي الكريم هو سبيل هذا كله، فمن منا لم يرى فضل الله ورحمته ونعمته في حياته؟ فالحل في الشكر لعبور هذه العقبه، وسيجزي الله الشاكرين، فحقا وصدقا ويقينا إن وليي الله الذي نزل الكتاب وهو يتولى الصالحين، وما من نصر إلا من عند الله، وكفى بربك هاديا ونصيرا
وقد يأتي السؤال كيف يستطيع من مُنِعَ عنه الفرج، أن يصبر لعبور تلك العقبة؟ الحل في أمر.. أمرَ الله به حبيبه المصطفى صلى الله عليه وبارك وسلم، ألا وهو "خذ العفو وأمر بالعرف وأعرض عن الجاهلين"، أن نعفو عمن ظلمنا وأن نعطي من حرمنا وأن نصل من قطعنا، وما أشد هذا على النفس، ولكي يتيسر هذا الأمر لابد للعبد المتوكل السائر في سبيل التقوى بالشكر، أن يُكثر من الإستعاذة بالله من الشيطان الرجيم، أسأل الله أن يكن قد يسر هذا كله للجميع، فيفرج عنا أجمعين إنه علي حكيم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
احمد عبد القادر



عدد المساهمات : 48
تاريخ التسجيل : 26/10/2013

مُساهمةموضوع: رد: رحلــــة في حــــب الوكيــــــــل ..!   01.11.13 16:24

يوسف عمر كتب:
لدي سؤال

لما أوحى الله لأم موسى (عليه السلام) بأن تقذف أبنها في التابوت
فهل كان هذا هو الوحي فقط
أم هو كل الآية التي تقول


(أَنِ اقْذِفِيهِ فِي التَّابُوتِ فَاقْذِفِيهِ فِي الْيَمِّ فَلْيُلْقِهِ الْيَمُّ بِالسَّاحِلِ يَأْخُذْهُ عَدُوٌّ لِي وَعَدُوٌّ لَهُ)

سبحان الله فحين يأتي وارد الرحمن فلن يبقى لوارد الشيطان في القلب سبيلا
سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر ولله الحمد،،، الوحي لأم موسى عليهما السلام كان في "أَنِ اقْذِفِيهِ فِي التَّابُوتِ فَاقْذِفِيهِ فِي الْيَمِّ"، ثم أمر الله اليم بأن "فَلْيُلْقِهِ الْيَمُّ بِالسَّاحِلِ"، ثم أمر الله العدو بأن "يَأْخُذْهُ عَدُوٌّ لِي وَعَدُوٌّ لَهُ"، كيف يأخذه العدو وهو قد يقع في قلبه أن هذه الرضيع يُحتمل أنه العدو المنتظر الذي ينتظرون أن يذهب بملكهم؟ يأخذه بـ "وَأَلْقَيْتُ عَلَيْكَ مَحَبَّةً مِّنِّي" فتم الأمر، والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون
وصدقتم أن واردات الرحمن تمحو وساوس الشيطان لدى القلوب المؤمنة ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: رحلــــة في حــــب الوكيــــــــل ..!   03.11.13 0:58

لدي سؤال

أليس المتوكل كالأعمى بسبب يقينه بمراد الله ؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
احمد عبد القادر



عدد المساهمات : 48
تاريخ التسجيل : 26/10/2013

مُساهمةموضوع: رد: رحلــــة في حــــب الوكيــــــــل ..!   03.11.13 2:18

يوسف عمر كتب:
لدي سؤال

أليس المتوكل كالأعمى بسبب يقينه بمراد الله ؟
سلام الله عليكم ورحمته وبركاته أخي الكريم
المتوكل ليس بأعمى، المتوكل يرى ما أراد الله، فحاله كمن أغمض عينه ووضع ثقته فيمن خلقه، أنه يأخذ بيده إلى مراده، والله كريم رحيم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: رحلــــة في حــــب الوكيــــــــل ..!   03.11.13 14:45

أحسن الله إليك أخي الكريم فهذا ما قصدته
المتوكل لأنه متيقن بمراد الله فهو لايريد النظر إلى الأسباب وإن أخذ بها
المتوكل قد سلم أمره لله
يشبه بالضبط حال من شرحتُ لك عنه سابقا .. ذلك الرجل الذي يريد أن يعبر بين جبلين
فالواقع يقول أنه لاجسر يربط بينهما
لكن المتوكل سيرمي بالقدم خطوة لأنه يسير على (كلا إن معي ربي سيهدين)

المتوكل أعمى عن كل سبب... ثقة بالمسبب
فهو كمن ركب البحر بأمواجه العاتية العالية المظلمة
وبدل أن يصارعها ويعترك معها
انقاد مع الموج نفسه
فتارة يصعد وتارة ينزل

المتوكل لا يعاند
المتوكل تأتيه النعم فيقلبها بيده
وتأتيه المصائب فيقلبها بيده
قل كلٌ من عند الله

في أحد الأيام أتتني نعمة كبرى يتمناها كثيرون غيري
وقد ضربتُ في حينه مثالا
كمن يقدم لك عصيرا في صحراء والناس عطشى بلا ماء
فحتى بهذا العصير .. فررتُ إلى الله وسبحان الهادي وحده
أذكر أني صليت بوقتها ركعتين لأن الله يعلم وأنتم لا تعلمون
فقد يكون العصير من باب (وعسى أن تحبوا شيئا وهو شر لكم)
أو قد يكون من باب (وعسى أن تكرهوا شيئا وهو خير لكم)
ولا أزكي نفسي على الله هو أعلم بمن أتقى لكن من باب الحديث عن التوكل أخي الكريم

ما وجدتُ شيئا أعظم من التوكل على الله في كل أنواع عبوديته سبحانه
(كلا إن معي ربي سيهدين)
أليست عجيبة هذه الآية ؟

(كلا) هذه وحدها تحتاج مجلدات لشرحها
من يقولها عليه أن يكون أعمى عن الأسباب معتصما بالسبب وحده


عدل سابقا من قبل يوسف عمر في 03.11.13 15:47 عدل 2 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: رحلــــة في حــــب الوكيــــــــل ..!   03.11.13 14:47

هنا يأتي سؤال ليطرح نفسه

كيف يصل المؤمن لحال (كلا) هذه ؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: رحلــــة في حــــب الوكيــــــــل ..!   03.11.13 16:00

من أجمل ما سمعت .. بارك الله فيك

الثقه بالله و التوكل على الله الشيخ عبد المحسن الأحمد


أنصح الجميـــــــــــــــــــــــــع بالمشاهدة

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: رحلــــة في حــــب الوكيــــــــل ..!   03.11.13 16:33

المغامسي وأجمل قصة في التوكل على الله

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: رحلــــة في حــــب الوكيــــــــل ..!   03.11.13 16:36

حسن التوكل على الله للشيخ محمد حسان

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
احمد عبد القادر



عدد المساهمات : 48
تاريخ التسجيل : 26/10/2013

مُساهمةموضوع: رد: رحلــــة في حــــب الوكيــــــــل ..!   04.11.13 2:46

يوسف عمر كتب:
هنا يأتي سؤال ليطرح نفسه

كيف يصل المؤمن لحال (كلا) هذه ؟
يصل المؤمن لحال "كلا"، إن إبتلاه الله بما ابتلى به كليمه موسى عليه السلام، فانظر معي أخي الكريم لحال من كان البحر أمام عينيه ولا سبيل لمن معه بالعبور إلا قليلا، وإن نظر خلفه وجد عدوه على وشك أن يُنكل به وبمن معه، فكلا ليست كلمة ينادي بها الكليم عليه السلام ربه، بل هي كلمة السكينة التي أوحى بها إليه ربه عز وجل، فقالها لقومه، وكأن لسان حاله يقول لهم، بعد أن أسمعوه "إنا لمُدركون"، لا تقولوا هذا، لا تنطقوه، لا تظنوا هكذا بربكم، يا أصحابي.. ليس هذا ربي، ليس فعله هكذا بمن آمنوا به.. أنه هو ربي، هو الله، لا يتركني ولا يضيع أجر المحسنين، ولأجر الآخرة خير للذين آمنوا وعلى ربهم يتوكلون، فبعد أن كانت هذه كلمة ألقت بالسكينة داخل القلوب، فنزعت الخوف من قلوبهم إنتزاعا، طمأنهم بقوله.. إن معي ربي سيهدين، سبحان من يهب من يشاء ما يشاء ولا يبالي، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم، وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: رحلــــة في حــــب الوكيــــــــل ..!   04.11.13 20:06

صدقت أخي بارك الله فيك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: رحلــــة في حــــب الوكيــــــــل ..!   05.11.13 1:58

أين نجد التوكل؟

إن طلبت النّصر والفرج فتوكّل عليه
(إِنْ يَنْصُرْكُمُ اللَّهُ فَلا غالِبَ لَكُمْ وَإِنْ يَخْذُلْكُمْ فَمَنْ ذَا الَّذِي يَنْصُرُكُمْ مِنْ بَعْدِهِ وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ}

إذا أعرضتَ عن أعدائك فليكن رفيقك التّوكّل
(فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ وَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ وَكَفى بِاللَّهِ وَكِيلًا}

إذا أعرضَ عنك الخلقُ، فتوكّل على ربك
{فَإِنْ تَوَلَّوْا فَقُلْ حَسْبِيَ اللَّهُ لا إِلهَ إِلَّا هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ}

إذا تلي القرآن عليك، أو تلوته فاستند على التّوكّل
{وَإِذا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آياتُهُ زادَتْهُمْ إِيماناً وَعَلى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ)

إذا طلبت الصّلح والإصلاح بين قوم لا تتوسّل إلى ذلك إلّا بالتّوكّل
{وَإِنْ جَنَحُوا لِلسَّلْمِ فَاجْنَحْ لَها وَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ}

إذا وصلت قوافل القضاء فاستقبلها بالتّوكّل
{قُلْ لَنْ يُصِيبَنا إِلَّا ما كَتَبَ اللَّهُ لَنا هُوَ مَوْلانا وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ}

إذا نصبت الأعداء حبالات المكر فادخل أنت في أرض التّوكّل
{وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ نُوحٍ إِذْ قالَ لِقَوْمِهِ يا قَوْمِ إِنْ كانَ كَبُرَ عَلَيْكُمْ مَقامِي وَتَذْكِيرِي بِآياتِ اللَّهِ فَعَلَى اللَّهِ تَوَكَّلْتُ}

وإذا عرفت أنّ مرجع الكلّ إلى اللّه وتقدير الكلّ فيها للّه فوطّن نفسك على فرش التّوكّل
{فَاعْبُدْهُ وَتَوَكَّلْ عَلَيْهِ}

وإذا علمت أنّ اللّه هو الواحد على الحقيقة، فلا يكن اتّكالك إلّا عليه
{قُلْ هُوَ رَبِّي لا إِلهَ إِلَّا هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ مَتابِ}

وإذا كانت الهداية من اللّه، فاستقبلها بالشّكر والتّوكّل
{وَما لَنا أَلَّا نَتَوَكَّلَ عَلَى اللَّهِ وَقَدْ هَدانا سُبُلَنا وَلَنَصْبِرَنَّ عَلى ما آذَيْتُمُونا وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُتَوَكِّلُونَ}

وإذا خشيت بأس أعداء اللّه والشّيطان والغدّار فلا تلتجئ إلّا إلى باب اللّه
{إِنَّهُ لَيْسَ لَهُ سُلْطانٌ عَلَى الَّذِينَ آمَنُوا وَعَلى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ}

وإذا أردت أن يكون اللّه وكيلك في كلّ حال، فتمسّك بالتّوكّل في كلّ حال
{وَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ وَكَفى بِاللَّهِ وَكِيلًا}

وإذا أردت أن يكون الفردوس الأعلى منزلك فانزل في مقام التّوكّل
{الَّذِينَ صَبَرُوا وَعَلى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ}

وإن شئت أن تنال محبّة اللّه فانزل أوّلا في مقام التّوكّل
(فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ، إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ}

وإذا أردت أن يكون اللّه لك، وتكون للّه خالصا فعليك بالتّوكّل
{وَمَنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ)

كما أود أن أنبه إلى ما ذكره العلامة ابن القيم رحمه الله من أن كثيراً من المتوكلين يكون مغبوناً في توكله!

وبيان ذلك ـ كما يقول رحمه الله ـ: أنك ترى بعض الناس يصرف توكله إلى حاجة جزئية استفرغ فيها قوة توكله، مع أنه يمكنه نيلها بأيسر شيء، وفي المقابل ينسى أو يغفل عن تفريغ قلبه للتوكل في: زيادة الإيمان، والعلم، ونصرة الدين، والتأثير في العالم خيراً، فهذا توكل العاجز القاصر الهمة، كما يصرف بعضهم همته وتوكله ودعاءه إلى وجع يمكن مداواته بأدنى شيء، أو جوع يمكن زواله بنصف رغيف، أو نصف درهم، ويدع صرفه إلى نصرة الدين، وقمع المبتدعين، وزيادة الإيمان ومصالح المسلمين" انتهى.

وههنا ملحظ مهم يستفاد من كلامه رحمه الله، وهو: أن الواحد منا ـ في حال نشاطه وقوة إيمانه ـ قد يقع منه نسيان وغفلة عن التوكل على الله، اعتماداً على ما في القلب من قوة ونشاط، وهذا غلط ينبغي التنبه إليه، والحذر منه، ومن تأمل في أدعية النبي صلى الله عليه وسلم وجده دائم الافتقار إلى ربه، ضارعاً إلى ربه أن لا يكله إلى نفسه طرفة عين، حتى ربى أمته على هذا المعنى في شيءٍ قد يظنه البعض بسيطاً أو سهلاً، وهو أن يقولوا: "لا حول ولا قوة إلا بالله" عند سماع المؤذن في الحيعلتين..


(منقول عن الشيخ الدكتور ناصر العمر)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
احمد عبد القادر



عدد المساهمات : 48
تاريخ التسجيل : 26/10/2013

مُساهمةموضوع: رد: رحلــــة في حــــب الوكيــــــــل ..!   05.11.13 2:22

جزاكم الله خيرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: رحلــــة في حــــب الوكيــــــــل ..!   11.11.13 23:52

الله الله الله
بارك الله فيك يا شيخ وأحسن إليك وأجرك من النار اللهم آمين

محاضرة رائعة عن حسن الظن بالله للشيخ المغامسي

http://www.youtube.com/watch?v=bXmHaH-LWak
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: رحلــــة في حــــب الوكيــــــــل ..!   12.11.13 4:03

لدي سؤال

لو كان من مقام التوكل أن يترك العبد الأسباب ليتوكل على الله
أفليس الأخذ بالأسباب من لب العبودية ؟

بل إن المسلم عليه أن يأخذ بالأسباب الموصلة للهدف (اعقلها وتوكل)
وغير الموصلة للهدف (فأتبع سببا)

فكيف التوفيق بين ذلك ؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
احمد عبد القادر



عدد المساهمات : 48
تاريخ التسجيل : 26/10/2013

مُساهمةموضوع: رد: رحلــــة في حــــب الوكيــــــــل ..!   12.11.13 4:14

يوسف عمر كتب:
لدي سؤال

لو كان من مقام التوكل أن يترك العبد الأسباب ليتوكل على الله
أفليس الأخذ بالأسباب من لب العبودية ؟

بل إن المسلم عليه أن يأخذ بالأسباب الموصلة للهدف (اعقلها وتوكل)
وغير الموصلة للهدف (فأتبع سببا)

فكيف التوفيق بين ذلك ؟

وعليكم سلام الله ورحمته وبركاته، مقام التوكل أخي الكريم يجمع الإثنين والله عزيز رحيم، فكما قال رسول الله صلى الله عليه وبارك وسلم اعمل لدنياك كأنك تعيش أبدا وأعمل لآخرتك كأنك تموت غدا، التوكل يا أخي أن تكون واقفا على ذلك الخيط الرفيع الذي ما من معين سوى الرحمن الحق عز وجل للوقوف عليه، وذلك أن تكون آخذا بالأسباب حين النظر للدنيا ومهملا لها حين النظر للآخرة، مستغرقا في ذكر الرحمن حين التَقَرُّبُ إليّه فلا دنيا ولاآخرة ولا إله إلا الله محمد رسول الله صلى الله عليه وبارك وسلم تسليما، وذو القرنين عليه سلام الله جاء له التمكين في الأرض والإستخلاف بأن رباه ربه فكان إماما عادلا، فكان كل شئ يفعله يستند فيه على حُكم ربه عز وجل، فهو ينظر لمسبب الأسباب عز وجل حين نزول الأمر ثم يأخذ بالسبب الموصل لمراد الله حين العودة لمقامه ما بين أمري الدنيا والآخرة وهكذا كان كل من سار في سبيل التوكل وسبحان الوكيل وحده
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: رحلــــة في حــــب الوكيــــــــل ..!   12.11.13 4:24

جزاكم الله خيرا أخي الكريم على الرد

هلا أعدت شرح هذه الجملة لأني لم أفهمها

(وذلك أن تكون آخذا بالأسباب حين النظر للدنيا... ومهملا لها حين النظر للآخرة)

فإن نظرت إلى الدنيا أخذت بالأسباب
وإن نظرت إلى الآخرة تركتها

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: رحلــــة في حــــب الوكيــــــــل ..!   15.11.13 22:18

سؤال: وأتمنى من الجميع المشاركة حقيقة

هل من الطبيعي أن يضحك المتوكل وسط الهم ؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
احمد عبد القادر



عدد المساهمات : 48
تاريخ التسجيل : 26/10/2013

مُساهمةموضوع: رد: رحلــــة في حــــب الوكيــــــــل ..!   17.11.13 4:02

يوسف عمر كتب:
جزاكم الله خيرا أخي الكريم على الرد

هلا أعدت شرح هذه الجملة لأني لم أفهمها

(وذلك أن تكون آخذا بالأسباب حين النظر للدنيا... ومهملا لها حين النظر للآخرة)

فإن نظرت إلى الدنيا أخذت بالأسباب
وإن نظرت إلى الآخرة تركتها

سلام الله عليكم ورحمته وبركاته، الدنيا دار إقامة لبنو آدم ما بين زمان ومكان وليتهيأ لهم تيسير العيش لابد من النظر للأسباب، فالنظر هاهنا للدنيا هو الأخذ بالسبب والمُسبب هو الرحمن الرحيم سبحانه، أما حين النظر للآخرة فالمؤمن حقا، يعلم.. أن لا سبب لدخول الجنة إلا برحمة من عند الله، ولكن هذا ليس دعوة لترك العمل، فالعمل عبادة لله، ولكن سبيل العمل الأخروي في قول سيدي شعيب عليه السلام وما توفيقي إلا بالله عليه توكلت وإليه أنيب، جزاكم الله خيرا وبارك لكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
احمد عبد القادر



عدد المساهمات : 48
تاريخ التسجيل : 26/10/2013

مُساهمةموضوع: رد: رحلــــة في حــــب الوكيــــــــل ..!   17.11.13 4:06

يوسف عمر كتب:
سؤال: وأتمنى من الجميع المشاركة حقيقة

هل من الطبيعي أن يضحك المتوكل وسط الهم ؟
بلى أخي الكريم، المتوكل هو عبدٌ لله، ومن كان مُختاراً، فقد أنعم الرحمن الحق بسلوكه لسبيل الإحسان، فكان من المحسنين، ومن كان هكذا فهو عبد لله، متوكلا على الله، كل شئ فاعله هو بالله، فهل لا يجري عليّه قول الحق الوكيل وهو الذي أضحك وأبكى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
رحلــــة في حــــب الوكيــــــــل ..!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 4 من اصل 5انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى عباد الرحمن الإسلامي الاجتماعي :: فَأْوُوا إِلَى الْكَهْفِ :: فَسَوْفَ يَأْتِي اللَّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ-
انتقل الى: