منتدى عباد الرحمن الإسلامي الاجتماعي

لتوعية المسلمين بشؤون دينهم ودنياهم ونبذ التحزب والتمذهب والطائفية ولإنشاء مجتمع متوحد على ملة أبينا إبراهيم وسنة سيدنا محمد (عليهم الصلاة والسلام)
 
الرئيسيةاليوميةالتسجيلدخول
الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنزَلَ عَلَى عَبْدِهِ الْكِتَابَ وَلَمْ يَجْعَل لَّهُ عِوَجًا * قَيِّمًا لِّيُنذِرَ بَأْسًا شَدِيدًا مِن لَّدُنْهُ وَيُبَشِّرَ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا حَسَنًا * مَاكِثِينَ فِيهِ أَبَدًا * وَيُنذِرَ الَّذِينَ قَالُوا اتَّخَذَ اللَّهُ وَلَدًا * مَّا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ وَلا لِآبَائِهِمْ كَبُرَتْ كَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ إِن يَقُولُونَ إِلاَّ كَذِبًا * فَلَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَّفْسَكَ عَلَى آثَارِهِمْ إِن لَّمْ يُؤْمِنُوا بِهَذَا الْحَدِيثِ أَسَفًا * إِنَّا جَعَلْنَا مَا عَلَى الأَرْضِ زِينَةً لَّهَا لِنَبْلُوَهُمْ أَيُّهُمْ أَحْسَنُ عَمَلا * وَإِنَّا لَجَاعِلُونَ مَا عَلَيْهَا صَعِيدًا جُرُزًا * أَمْ حَسِبْتَ أَنَّ أَصْحَابَ الْكَهْفِ وَالرَّقِيمِ كَانُوا مِنْ آيَاتِنَا عَجَبًا * إِذْ أَوَى الْفِتْيَةُ إِلَى الْكَهْفِ فَقَالُوا رَبَّنَا آتِنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً وَهَيِّئْ لَنَا مِنْ أَمْرِنَا رَشَدًا
الموسوعة الحديثية http://www.dorar.net/enc/hadith
تَنْزِيلٌ مِنْ رَبِّ الْعَالَمِينَ http://tanzil.net
إِنَّ هُدَى اللَّـهِ هُوَ الْهُدَىٰ
قال عليه الصلاة والسلام في حجة الوداع (الا أخبركم بالمؤمن: من أمنه الناس على أموالهم وأنفسهم ، والمسلم من سلم الناس من لسانه ويده ، والمجاهد من جاهد نفسه في طاعة الله ، والمهاجر من هجر الخطايا والذنوب)
شاطر | 
 

 رحلــــة في حــــب الوكيــــــــل ..!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30627
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: رحلــــة في حــــب الوكيــــــــل ..!   31.05.13 23:36

هل هناك حلول أخرى تعينني على التوكل ؟

نعم ..

اذكر آلاء الله

فآلاء الله هي التدابير التي قام بها الله عز وجل من أجلك
إجلس مع نفسك وتذكر ماضيك منذ طفولتك
ركز في الأحداث التي جرت معك ...
كيف كدت تتعرض لحادث ونجاك الله منه ... ؟
كيف لم تقبل في مدرسة ثم كان الخير في غيرها ... ؟
كيف أنك لم تجد المال لدفع رسوم الدراسة ثم تيسر بفضل الله .... ؟
كيف دعوت الله ليلة الامتحان فتفاجأت بأن الأسئلة فقط من المادة التي درستها... ؟
كيف أسأت في تقديم الامتحان ثم جلست تدعو الله بتضرع فتفاجأت بالنجاح ... ؟
كيف كاد لك زملاؤك في الوظيفة حتى أخرجوك فمن الله عليك بوظيفة جعلتك من الأغنياء .....؟
كيف يسر الله لك أشخاصا أعانوك في المحن.... ؟
كيف قال لك الأطباء أن طفلك معاق فرفضت الإجهاض لوجه الله فجاء الطفل سليما .. ؟
كيف اتهموك الناس اتهامات باطلة فلجأت إلى الله فانتقم الله منهم وشفى صدرك فيهم..... ؟
كيف وكيف وكيف ....

كلنا لو أعاد التفكير في حياته وفتح ملفاته القديمة لينظر إليها بصورة إيجابية
سيجد العديد والمبهر من تدبير الله لشؤونه وهو لا يدري ...
إن هذا من شأنه أن يزيدك يقينا بالله فتزداد توكلا عليه

أيضا من تذكر آلاء الله النظر في حياة من حولك والقراءة في سير من كان قبلك...
انظر كيف كاد أخوة يوسف له ..
وضعوه في الجب فنقله الله من عيشة البدو إلى القصور...
وضعته امرأة العزيز في السجن فجعله الله مكان زوجها ...
انظر إلى موسى وضعته أمه في اليم خوفا من فرعون فعاش في قصره معززا ....
كان البحر أمامه وجيش فرعون خلفه فنجا هو وقومه وغرق فرعون وجيشه ...
انظر كيف نجح ابراهيم في الابتلاءات : في محاربة الأصنام ووضعه في النار ...
في ترك ابنه وزوجته في مكان موحش .... في ذبح ابنه اسماعيل ....
فنصره الله في كل منها وجعله إماما للناس حتى يومنا هذا ....
انظر إلى أطهر الخلق سيدنا محمد (صلى الله عليه وسلم)
حاربه قومه ثلاث عشرة سنة فرزقه الله أهل يثرب بايعوه ونصروه وضحوا بأرواحهم من أجله ...
. انظر إليه خارجا من الطائف يضربونه بالحجارة حتى دميت قدماه
وانظر إليه وهو يدخل يثرب يتهافتون عليه بالترحيب والتعظيم ...
انظر إليه وهو جائع محروم في شعب أبي طالب
وانظر إليه وهو منتصرا في بدر يأخذ الأسرى والغنائم ...
انظر إليه يوم ماتت خديجة وانظر إليه وله تسع زوجات منهن عائشة البكر....
كيف مات أولاده الذكور صغارا وها هو يحتضن سبطيه الحسن والحسين
ولو تمعنت لوجدت الكثير من العبر التي لا تزيدنا إلا توكلا على من دبرها...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30627
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: رحلــــة في حــــب الوكيــــــــل ..!   31.05.13 23:37

كخلاصة .. ماهي الأماكن التي أتوكل على الله فيها ؟

التوكل على الله سبحانه وتعالى يكون في:

1- إصلاح النفس
2- إصلاح الأمة والدعوة إلى الله
3- جلب الحوائج الدنيوية كالرزق والزواج والذرية والعافية والانتصار على العدو الظالم
4- دفع المكروهات والمصائب الدنيوية


أما التوكل على الله في الحصول على محرم أو إثم فهذا لا يجوز
و التوكل على الله مع اسقاط الأسباب طعن في العقل والدين لأننا قد أمرنا بالعمل..

وللأسف يوجد الكثيرون من الذين يبذلون أسباب دنيوية ولا يبذلون أسباب شرعية
تراهم في أمور الدنيا والدراسة والتحصيل والفن والأجهزة مجتهدين
وفي العبادات مقصرين متهاونين
ويقولون سندخل الجنة برحمة الله
نعم كل من سيدخل الجنة سيدخلها برحمة الله ولكن بعد بذل الأسباب التعبدية..
فأين أنت منها ؟!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30627
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: رحلــــة في حــــب الوكيــــــــل ..!   31.05.13 23:39

ماهي إذن درجات التوكل ؟

1- التوحيد
فالعبد إذا حقق التوحيد كان له من التوكل النصيب العظيم ..

2- الاعتماد على الله عزوجل
بحيث يأخذ بالأسباب دون تعلق بها ويدعو الله وينتظر الإجابة
وهذا حاله في كل شؤونه وحاله مثل حال الطفل الذي لا يفزع إلا إلى أمه..

3- حسن الظن بالله عزوجل
بحيث يكون ما في يد الله أوثق منه بما في يده
لا يضطرب قلبه ولا يبالي بإقبال الدنيا وإدبارها لأن اعتماده على الله ..
فحاله كحال إنسان أعطاه ملك درهم فسرق منه
فلا يهتم لأنه سيطلب من الملك ما يريد وسيعطيه الملك ما طلب
فمن يعلم أن الله ملك الملوك خزائنه لا تنفد فلا يقلق إذا فات شيء فإن الله سيعطيه بدلاً منه..
قال الله عزوجل (أنا عند ظن عبدي بي)
فإذا علم العبد وتيقن أن الله هو الغني القادر الحسب الكافي فلماذا يتوكل على غيره

4- استسلام القلب لله سبحانه وتعالى
فإذا استسلم كاستسلام العبد لسيده وانقياده له حصل التوكل
وهو لا يبالي بإقيال الدنيا وإدبارها لعلمه بأن كل ما قضاه الله فيه خير
هذا لسان حاله يقول كل ما يأتي من الله خير وهذا حاله مثل الميت بين يدي المغسل

5- الذل والانكسار لله
هذا تجده دائم الوقوف على باب الله بمنتهى ضعفه وعجزه وجهله وخوفه وفقره
طالبا مساندة ربه وحمايته ونصرته وكفايته وكأنه يقول لله إن تخليت عني يا رب ضعت

6- التفويض
إن أشد آية في القرآن تفويضاً (ومن يتوكل على الله فهو حسبه)
والتفويض يستلزم من العبد ثلاثة أمور
(التوكل على الله - انتظار الأسباب التي سييسرها الله للأخذ بها - الرضا بالنتيجة ثقة بعدل الله )
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30627
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: رحلــــة في حــــب الوكيــــــــل ..!   31.05.13 23:41

أقوال في التوكل

قال ابن القيم رحمه الله

"لو توكل العبد على الله حق توكله في إزالة جبل من مكانه وكان مأموراً بإزالته.. لأزاله "

وفي الدعاء المأثور

" اللهم إني أسألك صدق التوكل عليك
اللهم اجعلني ممن توكل عليك فكفيته"


وقيل

" التوكل على الله نصف الإيمان"

"ليس في المقامات أعز من التوكل"

"من طعن في الأسباب فقد طعن في السنة
ومن طعن في التوكل فقد طعن في الإيمان"

"الصبر والتوكل من أقوى الأسلحة في مواجهة الشدائد والصعاب
والصبر خاص بوقت المصيبة والتوكل في أمر مستقبل"

"أربع لا يعطيهن الله إلا من أحب :
الصمت ، وهو أول العبادة
والتوكل على الله ،
والتواضع ،
والزهد في الدنيا"


قال لقمان لابنه :

« يا بني ، الدنيا بحر غرق فيه أناس كثير
فإن استطعت أن تكون سفينتك فيها الإيمان بالله
وحشوها العمل بطاعة الله عز وجل
وشراعها التوكل على الله ؛
لعلك تنجو »

والتقى عبد الله بن سلام وسلمان
فقال أحدهما لصاحبه : إن مت قبلي فالقني ، فأخبرني ما لقيت من ربك ، وإن مت قبلك لقيتك ، فأخبرتك
قال : فمات فلان ، فلقيه في المنام
فقال : ” توكل وأبشر ، فلم أر مثل التوكل قط”

فما من عبد ألجأته حاجة ، فأخذ بأمانته توكلا على ربه
ثم أنفقه على أهله في غير إسراف، فأدركه الموت ولم يقضه
إلا قال الله تبارك وتعالى لملائكته : عبدي هذا ألجأته حاجة ، فأخذ بأمانته توكلا علي ، وثقة بي
فأنفقه على أهله في غير سرف، أشهدكم أني قد قضيت عنه دينه ، وأرضيت هذا من حقه

(اعمل عمل رجل لا ينجيه إلا عمله
وتوكل توكل رجل لا يصيبه إلا ما كتب له)

وقيل لبعض الرهبان : « من المتوكل؟
قال : من لم يسخط حكم الله عز وجل على كره أو محبة »

وأوحى الله عز وجل إلى عيسى ابن مريم عليه السلام :

« أنزلني من نفسك كهمك
واجعلني ذخرا لك في معادك
وتقرب إلي بالنوافل أدنك
وتوكل علي أكفك
ولا تول غيري فأخذلك »

وسؤل عبد الله بن داود عن التوكل
فقال : « أرى التوكل حسن الظن »

وقيل..

( سبحان من لو كانت الدنيا شراً كلها... أنجى منها من أراد )

قال عابد يوما :
« بحسبك من التوكل عليه أن يعلم من قلبك حسن توكلك عليه "

وروي أن الله جل وعز أوحى إلى داود عليه السلام:

"ما اعتصم بي عبد من عبادي، دون أحد خلقي، عرفت ذلك من نيته
ثم يكيده أهل السماوات والأرض وما فيهن، إلا جعلت له المخرج من بينهن
وما اعتصم عبد من عبيدي بأحد من خلقي دوني، عرفت ذلك من نيته
إلا قطعت أسباب السماوات من يديه، وأسخت الأرض من تحته ، ولم أبال بأي واد هلك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30627
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: رحلــــة في حــــب الوكيــــــــل ..!   31.05.13 23:45

لو نظرنا لحال معظم الناس الآن
لتعجبنا لما ينتابهم من حالة نفسية سيئة وشرود ذهني منشؤه القلق فهم
إما خائفين من حصول مكروه
أو غير قانعين بما لديهم من صحة أو رزق أو جاه أو منصب
و في حالة الغنى يطلبون المزيد ويقفون حجر عثرة في طريق من يريد التقدم
وفي حالة الفقر يلحون في تحقيق رغباتهم
هذا بالإضافة إلى تذمر وشكوى الجميع بصفة مستمرة...

أنظر إلى القلق الغير عادي الذي ينتاب أي منا عندما يصاب هو أو أحد أحبائه بمرض ما
وخوفه من استفحاله وطول زمنه
أو عندما يقدم امتحان ما وينتظر النتيجة
أو عند تقدمه لمقابلة شخصية على أمل الحصول على وظيفة أو قبول في كلية ما
أو عندما يقع في خطأ ويخاف النتائج المترقبة لهذا التصرف... وغيرها...

كذلك عندما يقع أحد منا في مشكلة ما
، او يحتاج شي معين او وظيفة او معاملة
اول ما يخطر على باله فلان من الناس
فتجده يذهب الى هذا الشخص ويطلب العون والمساعدة
حتى أنه يقضي في طلب الأمر الأيام وربما الشهور وربما الأعوام يسأل هذا ويطلب هذا ؟!
وهنا تسأله هل دعيت الله ؟!!
هل توجهت إلى الله ؟!!
هل سألت ربك قضاء هذه الحاجة ؟

يقول .. (ها .. لا أدري). .!!

ونسى ذلك المخلوق ..

'' أمن يجيب المضطر إذا دعا ويكشف السوء ''
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30627
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: رحلــــة في حــــب الوكيــــــــل ..!   31.05.13 23:46

هناك فرق كبير والواضح بين شخصية المتوكل على الله سبحانه وتعالى حق التوكل
وبين من ينتابه القلق المرضي الناتج عن سخطه على حظه وخوفه من وقوع ابتلاء أو مصيبة

فإذا كان الله سبحانه قد تكفل برزق جميع خلقه

(وما من دابة في الأرض إلا على الله رزقها)

مع السعي والعمل فيما يرضي الله والتسبب في ذلك لقوله تعالى

(فامشوا في مناكبها وكلوا من رزقه )


(وابتغ فيما آتاك الله الدار الآخرة ولا تنس نصيبك من الدنيا، وأحسن كما أحسن الله إليك
ولا تبغ الفساد في الأرض، إن الله لا يحب المفسدين)


وبين أن الموت والحياة بيده وأنه لا راد لقضائه إلا هو بقوله

(ولن يؤخر الله نفساً إذا جاء أجلها والله خبير بما تعملون)


وقوله تعالى

(فإذا جاء أجلهم لا يستأخرون ساعة ولا يستقدمون)


فلماذا لا تتوكل عليه !!!

وهذا رسول الله (صلى الله عليه وسلم) يقول:

"من أصابته فاقة فأنزلها بالناس لم تسد فاقته
ومن أنزلها بالله، فيوشك الله له برزق عاجل أو آجل"
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30627
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: رحلــــة في حــــب الوكيــــــــل ..!   31.05.13 23:47

سأحكي لكم قصتي مع صلاة الإستخارة
ولو أنني كنت أود إخفاءها لغاية ما يكشف الله عني بلاءه ..
لكن آثرت أن أستبق الأحداث .. وأنقل لكم هذا الفصل تحديدا .. لأهميته في حياة كل واحد منا ..

قلنا من قبل ..
أن بعض الناس يصلي صلاة الإستخارة ثم يعتمد على منام .. وهذا خطأ
فالمنام تحصيل حاصل ولم يثبت ذلك عن رسول الله (صلى الله عليه وسلم) ..

وبعض الناس يصليها ليلة وليلتين وثلاث .. لغاية ما يرى منام
وهذا أيضا ليس من الثابت ..
ثم أن الذي دعوته أول مرة .. سميع عليم حكيم
وقد سمعك وسمع شكواك .. فلا بد من أنه سيرشدك ..

وبعض الناس يصليها .. ويطلب من الله أن يرشده في أي مسار ينطلق ..
اليمين أم الشمال ؟؟
لكن إن دارت الأيام وأتتى الرياح بما لاتشتهي السفن .. غضب وزمجر وتوعد ..!
وهذا فعل غريب ..
فأين كان قلبك حين دعوتَ الله مخلصا أن يرشدك إلى الخير في الأمور ؟
ولماذا طلبتَ من الله أن يسيّر لك الخير في باديء الأمر ؟
وما أدراك أنت إن الخير فيما تريد ؟!

هذه كانت مقدمة بسيطة ..
لما حدث لي بسبب هذه الصلاة ..
وستقرأون عن أحداث عجيبة .. و اللبيب من فهم ووعى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30627
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: رحلــــة في حــــب الوكيــــــــل ..!   31.05.13 23:47

كنت موظفا في مؤسسة ما في الخليج ..
ثم رزقني الله بوظيفة جديدة عالية يحسدني عليها القريب والغريب ..
الغريب في هذه الوظيفة .. أنني لم أسع إليها .. ولم أسمع بها ..ولا أملك فيها واسطة .. !
وكان علي تحويل كفالتي من مدينة إلى مدينة ..
فكل شركة كانت في مدينة (إمارة) ..

وعلى أثره .. تلقيت ُ اتصالا من مسؤول الكفالات في المؤسسة الجديدة
والذي شرح لي أنه كوني عراقي الجنسية
فلن تكون الموافقة الأمنية مضمونة دائما في وزارة العمل..

فلما أبلغته أن أخي لديه مكتب يسترزق منه ..
طلب مني ذلك المسؤول نقل كفالتي سريعا على مكتب أخي ، فوعدته خيرا..

فأصبح أمامي طريقان ، كلاهما مجهول النهاية
لكن علي المضي في أحدهما
إما نقل كفالتي على المؤسسة الجديدة مع عدم ضمان الموافقة الأمنية ، وبالتالي خسارة العمل
وإما تحويلها فورا على مكتب أخي ..

وكان الحل البديهي هو الثاني بسبب سرعته ..
وهو ما أتفق عليه جميع من استشرتهم
لكني آثرت أن أصلي الاستخارة ، لمعرفة ما علي فعله.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30627
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: رحلــــة في حــــب الوكيــــــــل ..!   31.05.13 23:48

فكرت ُ وقلت ُ .. وكأنني أسأل نفسي أول مرة ..

كيف أصلي الاستخارة ؟

هل هي دعاء والسلام ؟

هل هي صلاة ركعتين والسلام ؟

وكيف أصلي الاستخارة والفؤاد مليء بالهم ؟

وكيف أصليها وفي فؤادي طريقان ؟

لابد علي أن أفرغ القلب من كافة مشاعر الهوى
وتفويض أمري لله ... كالميت الذي ينطرح على المغسل ..

فالذي يصلي استخارة وهو مقبل على مشروع
تراه يصلي ركعتين وقلبه مليء بالمضي قدما في المشروع !!!
كيف ذلك وأنت تستخير ربك ؟!

والتي تصلي بعدما أتاها خطيب
تراها تصلي وقلبها مليء بصورة ذلك العريس.. وأنه فتى الأحلام ..
وكأنه لابد على الله أن يقف في صفها !!!!
وهذه ليست استخارة .. بل لعب عيال ..!!!!

فصليت ركعتين ..
وسجدت طويلا .. وأفرغت ُ القلب من كل شعور ..
وكأنني مولود للتو ..
ودعوتُ دعاء الاستخارة المعروف .. ثم قمت من الصلاة ..

بعدها ..
تملّكني شعور بتنفيذ الحل الأول من القضية !!!
رغم أنه حسب المقاييس المادية والمنطقية ، حل خطير !!
قد يكلفني خسارة عملي بشكل مطلق...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30627
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: رحلــــة في حــــب الوكيــــــــل ..!   31.05.13 23:49

استيقظت في الصباح ..
وأتصلت بمدير قسم الكفالات في المؤسسة لإبلاغه بقراري
فتعجب
ثم طلب مني التفكير مليا ، خصوصا أني قدمت ُ استقالتي من العمل السابق ..
وأنه يوجد موظف عراقي تم رفض كفالته لهذه المؤسسة
فخسر هذا الموظف الوظيفتين ، وقد يصيبني ما أصابه
لكني أصريت على موقفي بكل أدب ..

سألني عن السبب

قلت "أنها صلاة الاستخارة"!!

قال "هل يعقل أني أقوم بتحذيرك حسب القوانين الرسمية كي لا تخسر وظيفتك
وأنت ترد علي بصلاة الاستخارة"!!

قلت "نعم"

فلم يعد هناك ما يقال

فتمنى لي الخير متأسفا ، وأغلق الهاتف.

ولقد عاتبني كل من هم حولي من معارف وأهل وأقرباء ..
على هذا القرار غير المسؤول .. خصوصا بوجود أزمة العمل في الخليج..

بعد أسبوع أو أكثر ، أتصل بي مدير الكفالات
وأبلغني متعجبا بحصولي على الموافقة الأمنية !
وأنني أستطيع الآن الانضمام رسميا لفريق العمل الجديد بكل يسر وسهولة ..
فشكرته على ذلك ، وأزداد يقيني بالله سبحانه...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30627
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: رحلــــة في حــــب الوكيــــــــل ..!   31.05.13 23:49

أمضيت ُ في هذا العمل الجديد سنتين تقريبا
ثم عصفت أزمة توظيفية أخرى في تلك الدولة ..
واضطرت المؤسسة التي أعمل بها إلى تقليص عدد الموظفين من آلاف إلى عشرات ..!

وفي يوم من الأيام ..
تم إبلاغي من قبل مديري البريطاني
الذي بدأ كلامه معتذرا بأنني من الموظفين الأكفاء الذين مروا عليه
وأنه يشهد بولائي المطلق للعمل
لكن الظروف هي الظروف ..
خصوصا وأني على علم بكل ما يجري في المؤسسة..
لذا .. فالقرار المتخذ كان .. بأن علي مغادرة العمل من اليوم
وعدم القدوم إلى المكتب في الغد !!!

كان الحدث غريبا من كل النواحي..
فهي المرة الأولى التي يتم اخراجي فيها من وظيفة..
إذ إني كنتُ دائما صاحب الاختيار حين الانتقال من عمل لآخر ..

لكن الأغرب كان عدم ارتباكي حين سماعي بالنبأ ، أو حزني وانفعالي
بل طلبت منهم إبلاغي ببديل فوري .. بسبب احتواء مكتبي بوثائق سرية خاصة بميزانية المؤسسة ..
فتم إجراء اللازم ..

أما الموظفون من حولي الذين كان عددهم يتناقص يوما بعد يوم
فقد ذهلوا للخبر الجديد .. فآنا بنظرهم آخر واحد ستُخرجه الإدارة..

قال لي أحدهم حينها "هل أنت على ما يرام؟! ، أراك مبتسما!!"

أجبت "وهل أستطيع عمل شيء ، هذا قرارهم وعلي تنفيذه"
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30627
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: رحلــــة في حــــب الوكيــــــــل ..!   31.05.13 23:49

بعدها .. دخلت ُ مجددا في رحلة البحث عن عمل جديد ..
خصوصا أنني أعيل عائلة وأهل..
فبعثت سيرتي الذاتية لكثيرين من المعارف ..
وأجريت مقابلات عديدة .. لم يفلح منها إلا واحدة..

وكانت المؤسسة الجديدة .. أفضل بكثير من سابقتها التي كنت ُ أعمل بها..
والراتب مضاعف .. والمميزات أفضل .. والمنصب أعلى ..
أما الأهم .. فلقد كانت تبعد 20 دقيقة فقط عن البيت .. يعني (عز الطلب)

لكن شاء الله أن تحصل لي عراقيل شخصية ..
فورد في الفؤاد خاطر غريب ..
أن أصلي الآن صلاة الاستخارة .. !

ألا تجدون أن وقت تلك الصلاة ... كان غريبا ؟؟!!!!!!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30627
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: رحلــــة في حــــب الوكيــــــــل ..!   31.05.13 23:50

قد تتفكرون ..
ما الذي دهاه كي يصلي الاستخارة والأمور كلها في مصلحته ؟

والجواب ..

ما أدراني أن الأمور تسير في مصلحتي ؟

صحيح أن الوظيفة الجديدة تبهج أصحاب العقول والألباب ..

لكن ما الضمان بأنها خير لي في ديني ومعاشي وعاقبة أمري ..؟

لذلك .. قررت ُ أن أصلي الاستخارة كي أعلم ما الذي علي فعله ..

هل ألتحق بتلك الوظيفة ... أم أتركها ؟!!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30627
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: رحلــــة في حــــب الوكيــــــــل ..!   31.05.13 23:50

كانت الأمور ظاهريا تجري لمصلحتي ..
لكني لم أكن مرتاحا .. و لا أدري السبب ..

فاختليت بنفسي .. وصليت الركعتين ..
ثم الدعاء الخاص بها ..
بعد أن أفرغت الفؤاد من أي رغبة في تلك الوظيفة البراقة
وكأنها غير موجودة بالأساس ..

ودعوت ُ الله مخلصا أن يهديني لفعل الصواب
وإلى مافيه الخير العام وليس الخاص ..

لكن ..

كان ما حدث بعدها .. عجيب ..

فلقد تملكني شعور بعدم العمل مطلقا عند أحد.. والتفرغ للعمل الحر!!!!!

رغم أن ذلك الوارد لم يكن في خاطري قبل الصلاة !!!

وليس ذلك فحسب ..
بل انقبض فؤادي عن أي فكرة للعمل الوظيفي ..!
وأحسست أن تلك هي إجابة الدعاء
فتعجبت !!!
لكني استسلمت للأمر...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30627
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: رحلــــة في حــــب الوكيــــــــل ..!   31.05.13 23:50

بعد أيام ، برقت شاشة الهاتف الخلوي لقدوم اتصال
شاهدت رقم المتصل
وعرفت أنه المؤسسة الجديدة التي تم قبولي في وظيفة مرموقة عندهم
وأن الساعة قد حانت لتوقيع عقد العمل ..

فماذا فعلت ؟









لم أرفع سماعة الهاتف!!!!!!!!!!!!










فاتصلوا ثانية وثالثة













ولم أرفع سماعة الهاتف!!!!!













كان صراعا في داخلي
كمن يتحدث معي وهو يقول ..



(هل جننت؟!
أرفع سماعة الهاتف كي تعمل
كيف ستبقى دون عمل؟!
وما هو الضمان في العمل الحر ؟
هل أنت ساذج كي ترفض عرضا كهذا؟!)






لكن لم أتحرك خطوة










ولم أرفع سماعة الهاتف
كمن أصابه الشلل





في داخلي قوة عجيبة ورغبة كبيرة لرفع التلفون
لكن يداي كأنهما مشلولتان ..!!!!!!
وقدماي لاتتحركان من مكانهما .. !!!!!!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30627
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: رحلــــة في حــــب الوكيــــــــل ..!   31.05.13 23:51

اخواني وأخواتي الكرام

لقد أنعم الله منذ ذلك اليوم ولحد الآن والحمد لله
بأن فتح على فؤادي الكثير من المعارف
ما كنت ُ أتصور أنني سأعلمها لولا تلك العزلة الوظيفية ..

الشاهد من القصة يا أخوان

(من ترك لله شيئا .. عوضه الله خيرا منه)

(وَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ
وَعَسَى أَنْ تُحِبُّوا شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَكُمْ
وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ)


هذه كانت رحلتي مع الوكيل ..
والتي قلبت حياتي رأسا على عقب ...

أرجو أن تكونوا جميعا قد استفدتم من معاني ما بين السطور ..
ففي القصة عبر عظيمة .. ومعاني دقيقة لايغفل عنها إلا القانطين ..

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
احمد عبد القادر



عدد المساهمات : 48
تاريخ التسجيل : 26/10/2013

مُساهمةموضوع: رد: رحلــــة في حــــب الوكيــــــــل ..!   28.10.13 2:58

يوسف عمر كتب:



(من ترك لله شيئا .. عوضه الله خيرا منه)
سلام الله عليكم ورحمته وبركاته

اخي الكريم يوسف

شرفني إنضمامي لهذه البقعة الطيبة بارك الله فيها اللهم آمين

لم قيلت.. من ترك لله شيئاً، ولم تُقل من ترك شيئاً لله؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30627
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: رحلــــة في حــــب الوكيــــــــل ..!   28.10.13 3:05

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته أخي الكريم
ومرحبا بكم معنا في هذه الواحة المباركة
نسأل الله أن تفيدوا وتستفيدوا اللهم آمين

سؤالك هذا أخي الكريم يشبه قوله تعالى (فلو صدقوا الله لكان خيرا لهم )
فهم لمن يصدُقون ؟
أليس لله ؟!
لأنهم إن صدقوا لغير الله .. لما كان خيرا لهم .. بل شر لهم

وهكذا
من ترك لله شيئا .. وليس من ترك شيئا لله
لأن أساس تركهم
كان لله
فلم يجعلوا حاجزا بين فعلهم وبين الله
الفعل كان متوجها لله
ملتصقا بالله
نيته لله

بينما لو قال (من ترك شيئا لله)
فكأنه لم يتركه لله
بل تركه لمنصب.. لمال .. لدنيا .. لهجرة .. أو لأي غرض دنيوي
كما أن التارك هنا قد جعل الشيء حاجزا بينه وبين الله والله المستعان
فكيف يُتقبل منهم ؟

هذا والله أعلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30627
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: رحلــــة في حــــب الوكيــــــــل ..!   29.10.13 1:05

أخواني وأخواتي الكرام

ألا تظنون أن الفرج أحيانا لايأتي مرة واحدة وإنما بالتدريج
فيعقوب (عليه السلام) قد صبر كثيرا وحزن على فراق ولده حتى أبيضت عيناه من الحزن
لكن سيدنا يوسف (عليه السلام) لم يذهب إليه فجأة بل بعث له بالقميص أولا

وحتى فتح مكة على سبيل المثال لم يأت بين يوم وليلة
بل هُيأت له أحداث كثيرة حتى جاء نصر الله والفتح

هذا أمر هداني الله إليه لعله يفيد في موضوع التوكل والله أعلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
احمد عبد القادر



عدد المساهمات : 48
تاريخ التسجيل : 26/10/2013

مُساهمةموضوع: رد: رحلــــة في حــــب الوكيــــــــل ..!   29.10.13 3:08

يوسف عمر كتب:
أخواني وأخواتي الكرام

ألا تظنون أن الفرج أحيانا لايأتي مرة واحدة وإنما بالتدريج
فيعقوب (عليه السلام) قد صبر كثيرا وحزن على فراق ولده حتى أبيضت عيناه من الحزن
لكن سيدنا يوسف (عليه السلام) لم يذهب إليه فجأة بل بعث له بالقميص أولا

وحتى فتح مكة على سبيل المثال لم يأت بين يوم وليلة
بل هُيأت له أحداث كثيرة حتى جاء نصر الله والفتح

هذا أمر هداني الله إليه لعله يفيد في موضوع التوكل والله أعلم

جزاكم الله خيرا أخي الفاضل
سبحان الذي خلق كل شئ فقدره تقديرا

صدقت، فالفرج لا يأتي في معظم الأحيان مرة واحده وإنما بالتدريج، ولكن أخي الكريم حين يصل الأمر إلى منتهى الحد، فتبيض العين من الحزن، يأتي الفرج فجأه بالخير كله، فقد يكون القميص قد بُعث، وما بقي من شئ سوى خطوة واحده، ولله غيب السموات والأرض وإليه يُرجع الأمر كله فاعبده وتوكل عليه وما ربك بغافل عما تعملون

وعن حيثك عن فتح مكة، فما بين وجود النية لدى رسول الله صلى الله عليه وسلم وبين حدوث الفتح، فترة زمنية حدث فيها الكثير من الخير، لرسول الله صلى الله عليه وسلم، وزيادة الإيمان والعلم والمعرفة لدى الصحابة رضوان الله عليهم، فالخير كل الخير في مُراد الله، فسبحان الفعال لما يريد، فلطفه الخفي في حدوث كل أمر، ما له من فعل بالقلوب المؤمنة إلا زيادة شدة الحب له سبحانه

فالحمد لله الذي يهدي من يشاء للتوكل عليه ويفرغ عليه من الصبر ما يصل بالعبد لسلوك سبيل الإنابة
سبحانك اللهم وبحمدك، اشهد أن لا إله إلا أنت، استغفرك واتوب إليك

والسلام عليكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30627
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: رحلــــة في حــــب الوكيــــــــل ..!   29.10.13 5:13

أخي الكريم أحمد عبد القادر بارك الله فيك

الرؤى الصالحة لها علاقة بالتوكل فيعقوب (عليه السلام) كان يعلم عن رؤيا ولده منذ كان صغيرا
لكننا هنا نتحدث عن أنبياء فلابد أن الله قد أوحى إليه (إضافة لعامل الرؤيا) بأن ولده موجود لذلك لم يقطع الأمل
وهذا الكلام في حالتنا نحن البشر العاديون يكون صعبا لأننا دون وحي
لذلك فأظن والله أعلم أن حسن الظن بالله هو الإلهام الذي نملكه
أو بمعنى آخر فإن المؤمن يتيقن من وجود الفرج على الغم لأنه واثق من موعود الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
احمد عبد القادر



عدد المساهمات : 48
تاريخ التسجيل : 26/10/2013

مُساهمةموضوع: رد: رحلــــة في حــــب الوكيــــــــل ..!   30.10.13 3:58

يوسف عمر كتب:
أخي الكريم أحمد عبد القادر بارك الله فيك

الرؤى الصالحة لها علاقة بالتوكل فيعقوب (عليه السلام) كان يعلم عن رؤيا ولده منذ كان صغيرا
لكننا هنا نتحدث عن أنبياء فلابد أن الله قد أوحى إليه (إضافة لعامل الرؤيا) بأن ولده موجود لذلك لم يقطع الأمل
وهذا الكلام في حالتنا نحن البشر العاديون يكون صعبا لأننا دون وحي
لذلك فأظن والله أعلم أن حسن الظن بالله هو الإلهام الذي نملكه
أو بمعنى آخر فإن المؤمن يتيقن من وجود الفرج على الغم لأنه واثق من موعود الله
سلام الله عليكم أخي الكريم ورحمته وبركاته
سأبدأ من حيث إنتهيت فاقول والله ولي التوفيق، أن إيمان العبد بالله عز وجل في علاه، سنامه إيمانه بما أنزله على سيد المرسلين صلى الله عليه وبارك وسلم من الذكر الحكيم، فلو آمن العبد حقا أن هذا هو كلام الله، فمن أصدق من الله قيلا، سيتدبر الآيات، فيبتر الوساوس المضلات، فيقرأ ويرتقي ويتعلم، فيصل بحول الله وبقوته إلى الإيمان الحق، ومن كان مؤمنا حقاً.. فكيف لا يثق في وعد الله!!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30627
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: رحلــــة في حــــب الوكيــــــــل ..!   30.10.13 4:12

صدقت أخي الكريم بارك الله فيك

ألهذا ربط الحق سبحانه وتعالى في كتابه .. بين فعل التوكل واسمه الحي في آية واحدة ؟!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
احمد عبد القادر



عدد المساهمات : 48
تاريخ التسجيل : 26/10/2013

مُساهمةموضوع: رد: رحلــــة في حــــب الوكيــــــــل ..!   30.10.13 4:18

يوسف عمر كتب:
صدقت أخي الكريم بارك الله فيك

ألهذا ربط الحق سبحانه وتعالى في كتابه .. بين فعل التوكل واسمه الحي في آية واحدة ؟!
كتبك الله عنده في الصديقين، وجزاكم الله خيرا وبارك بكم

بلى أخي الفاضل، هو الحي بحق، فعلى من نتوكل؟ وبمن نثِق؟ وإلى أين نذهب؟ إلا.. لمن لا زوال له ولا انتهاء، فكل من له أولية له آخرية إلا الأول سبحانه فهو الأول بلا بداية، وهو الآخر بلا نهاية، فالحمد لله الذي أخبر سيد خلقه صلى الله عليه وبارك وسلم بأن سُقيا الصبر في هذه هو التسبيح بحمده سبحانه، "وتوكل على الحي الذي لا يموت وسبح بحمده وكفى به بذنوب عباده خبيرا"
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30627
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: رحلــــة في حــــب الوكيــــــــل ..!   30.10.13 5:17

صدقت أخي الكريم

أظن أن على المسلم لكي يتعرف على معنى الوكيل
أن يأخذ حظه من العلم

انظر إلى موسى (عليه السلام) حينما طلب منه ربه أن يذهب إلى فرعون
فلقد كان خائفا ومترددا حين قال

(قَالَ رَبِّ إِنِّي أَخَافُ أَنْ يُكَذِّبُونِ (12) وَيَضِيقُ صَدْرِي وَلَا يَنْطَلِقُ لِسَانِي فَأَرْسِلْ إِلَى هَارُونَ (13) وَلَهُمْ عَلَيَّ ذَنْبٌ فَأَخَافُ أَنْ يَقْتُلُونِ)

لكن بعد بثات المعجزات والبينات ووصولهم إلى البحر

(فَلَمَّا تَرَاءَى الْجَمْعَانِ قَالَ أَصْحَابُ مُوسَى إِنَّا لَمُدْرَكُونَ (61) قَالَ كَلَّا إِنَّ مَعِيَ رَبِّي سَيَهْدِينِ)

فهنا انتقالة عجيبة .. من الخوف والتردد .. إلى الثبات والتوكل ... فلابد أن تأتي الإجابة اسرع من لمح البصر

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
 
رحلــــة في حــــب الوكيــــــــل ..!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 3 من اصل 5انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى عباد الرحمن الإسلامي الاجتماعي :: فَأْوُوا إِلَى الْكَهْفِ :: فَسَوْفَ يَأْتِي اللَّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ-
انتقل الى: