منتدى عباد الرحمن الإسلامي الاجتماعي

لتوعية المسلمين بشؤون دينهم ودنياهم ونبذ التحزب والتمذهب والطائفية ولإنشاء مجتمع متوحد على ملة أبينا إبراهيم وسنة سيدنا محمد (عليهم الصلاة والسلام)
 
الرئيسيةاليوميةالتسجيلدخول
الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنزَلَ عَلَى عَبْدِهِ الْكِتَابَ وَلَمْ يَجْعَل لَّهُ عِوَجًا * قَيِّمًا لِّيُنذِرَ بَأْسًا شَدِيدًا مِن لَّدُنْهُ وَيُبَشِّرَ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا حَسَنًا * مَاكِثِينَ فِيهِ أَبَدًا * وَيُنذِرَ الَّذِينَ قَالُوا اتَّخَذَ اللَّهُ وَلَدًا * مَّا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ وَلا لِآبَائِهِمْ كَبُرَتْ كَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ إِن يَقُولُونَ إِلاَّ كَذِبًا * فَلَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَّفْسَكَ عَلَى آثَارِهِمْ إِن لَّمْ يُؤْمِنُوا بِهَذَا الْحَدِيثِ أَسَفًا * إِنَّا جَعَلْنَا مَا عَلَى الأَرْضِ زِينَةً لَّهَا لِنَبْلُوَهُمْ أَيُّهُمْ أَحْسَنُ عَمَلا * وَإِنَّا لَجَاعِلُونَ مَا عَلَيْهَا صَعِيدًا جُرُزًا * أَمْ حَسِبْتَ أَنَّ أَصْحَابَ الْكَهْفِ وَالرَّقِيمِ كَانُوا مِنْ آيَاتِنَا عَجَبًا * إِذْ أَوَى الْفِتْيَةُ إِلَى الْكَهْفِ فَقَالُوا رَبَّنَا آتِنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً وَهَيِّئْ لَنَا مِنْ أَمْرِنَا رَشَدًا
الموسوعة الحديثية http://www.dorar.net/enc/hadith
تَنْزِيلٌ مِنْ رَبِّ الْعَالَمِينَ http://tanzil.net
إِنَّ هُدَى اللَّـهِ هُوَ الْهُدَىٰ
قال عليه الصلاة والسلام في حجة الوداع (الا أخبركم بالمؤمن: من أمنه الناس على أموالهم وأنفسهم ، والمسلم من سلم الناس من لسانه ويده ، والمجاهد من جاهد نفسه في طاعة الله ، والمهاجر من هجر الخطايا والذنوب)
شاطر | 
 

 رحلــــة في حــــب الوكيــــــــل ..!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30539
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: رحلــــة في حــــب الوكيــــــــل ..!   31.05.13 19:44

الأسباب ولو كانت يسيرة وضعيفة
لكن يجب أن يبذلها العبد....
والله سبحانه وتعالى سيبارك فيها ويجعل فيها أثراً ..

وقد علّمنا الله ذلك في قصة مريم عليها السلام
فتخيل حال امرأة.. ضعيفة .. في حال النفاس..أضعف ما تكون المرأة
والنخلة شجرة قوية ..جذعها قوي.. ولكن الله قال..

(وهزي إليك بجذع النخلة)

فبالسبب الضعيف جعل النتيجة..!

كان من الممكن أن يسقط الثمر بلا هز
وماذا يغني الهز من امرأة ضعيفة لشجرة قوية.؟

لكن ليعلم العباد بأن الأخذ بما أمكن من الأسباب هو مبدأ مهم في قضية التوكل.

وقد أمر الله تعالى أيوب عليه السلام أن يضرب الأرض برجله بعد أن دعا لمرضه
فهل ضربة الأرض منبعة للماء؟ لا،

لكن الله يريد أن يعلمنا أنه لابد من اتخاذ السبب ولو كان ضعيفاً
فالأمر أمره، والكون كونه، ولكن لابد من فعل الأسباب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30539
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: رحلــــة في حــــب الوكيــــــــل ..!   31.05.13 19:45

وليس من التوكل أن تتعرض لمرض .. ثم تقرر أن لاتذهب إلى الطبيب ..
فلقد أمرنا الرسول الكريم (صلى الله عليه وسلم) باتخاذ الأسباب في العلاج فقال :

”تداووا عباد الله فإن الله تعالى لم يضع داء إلا وضع له دواء غير داء واحد : الهرم“

أو كما قال :

”إن الله تعالى خلق الداء و الدواء فتداووا و لا تتداووا بحرام“
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30539
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: رحلــــة في حــــب الوكيــــــــل ..!   31.05.13 19:46

ومما ينافي التوكل ..
هو تعليق النجاح بالأسباب وتعلق القلب بها
بحيث تعتقد داخليا أن السبب لو زال سيزول معه مطلبك
أو أن سبب معين لو حدث سيتحقق مطلبك
وهذا يعني ببساطة أنك مقتنع أن الأسباب تنفع وتضر!!!

ومن ذلك :

التوكل على المخلوقين في الأمور التي لا يقدر عليها إلا الله
كالمتوكل على الأموات والغائبين وقبور الأولياء والجن في رجاء مطالبهم من نصر أو رزق أو حفظ
فهذا شرك أكبر ينافي التوحيد...

ومنها التوكل على الأحياء الحاضرين كالتوكل على الأمير والسلطان ونحوهم
فيما أقدرهم الله عليه من رزق أو دفع أذى ونحو ذلك فهذا شرك أصغر.

ومنها التوكيل الجائز هو أن يوكل الإنسان غيره في فعل ما يقدر عليه نيابة عنه
كالبيع والشراء والإجارة فهذا جائز
ولكن لا يقول توكلت عليه بل يقول وكلته
فإنه لو وكله فلا بد أن يتوكل في ذلك على الله في تيسير أمره الذي يطلبه بنفسه أو نائبه
وذلك من جملة الأسباب التي يجوز فعلها
ولا يعتمد عليها بل يعتمد على المسبِّب الذي أوجد السبب والمسبَّب..

بمعنى ..
يجب أن لا تنظر للأسباب ولكن لمسبب الأسباب

فالذي يُتْعِبُ نفسه في الأسباب ويسكن إليها ويتعلق بها ويجتهد فيها غاية الاجتهاد
فلن يأتيه إلا ما قُدِّرَ له
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30539
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: رحلــــة في حــــب الوكيــــــــل ..!   31.05.13 19:47

هناك أمور عدها العلماء منافية لكمال التوكل كالكي و الاسترقاء
قال عليه الصلاة والسلام :

”سبعون ألفا من أمتي يدخلون الجنة بغير حساب :
هم الذين لا يكتوون ( و لا يكوون ) و لا يسترقون و لا يتطيرون و على ربهم يتوكلون“


فهناك علاقة بين التوكل على الله وإثبات النفع والضر له وحده
وعادة ما يتعلق قلب العبد بالرقية والكي أنها هي الحافظة والشافية
فينتفي لديه التوكل قال تعالى :

( قل أفرأيتم ما تدعون من دون الله إن أرادني الله بضر هل هن كاشفات ضره أو أرادني برحمة هل هن ممسكات رحمته قل حسبي الله عليه يتوكل المتوكلون )

وقد روي أن الرسول أخذ بيد رجل مجذوم فأدخلها معه في القصعة ثم قال :

"كُلْ ثقةً بالله و توكلا عليه "

فإذا قلنا كيف يحثنا الرسول على التداوي ويقول أن الكي والرقية تنفي التوكل ؟

نقول أن ذلك يعتمد على نية العبد وما في قلبه
فمن طلب الدواء كسبب وقلبه واثق أن الشفاء من الله فهذا لا ينفي التوكل

أما عامة من يكتوون أو يسترقون فإنهم يخافون من المرض
بحيث اعتمدت قلوبهم على أن الرقية ستحميهم والكي سيشفيهم وهذا منافي للتوكل
كما أن طلب الدواء يكون بعد المرض
أما الرقية فقد يطلبها العبد وما به من شيء خوفا وجزعا وقلقا...

أيضا نهى الرسول عن الكي في حديث آخر

”الشفاء في ثلاثة : شربة عسل و شرطة محجم و كية نار و أنهى أمتي عن الكي“

فإذا اكتوى العبد بعد نهي الرسول عن الكي
فهذا يدل على الخوف والقلق الذي تمكن من قلبه
وكل هذا ينفي التوكل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30539
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: رحلــــة في حــــب الوكيــــــــل ..!   31.05.13 19:49

وهناك من يرى أعور وهو ذاهب لمهمة ما فيتشاءم به فيلغي المشروع
أو كان كرسي الحجز في الطائرة برقم 13 تشاءم فلا يسافر
أو من يصطبح بمشكلة مع زوجته أو جاره فيلغي أعمال سائر اليوم
أو من يعمل قرعة (يفعل أو لا يفعل) وهكذا ، هذا ينافي التوكل على الله وينافي التوحيد..

قال عليه الصلاة والسلام :

ليس منا من تطير ولا من تطير له“

كما قال :

”لن يلج الدرجات العلى من تكهن أو استقسم أو رجع من سفر تطيرا“

وحثنا عليه الصلاة والسلام أن نأتي بالأمر إذا تشاءمنا منه معتمدين على الله وحده فقال :

”ثلاث لم تسلم منها هذه الأمة : الحسد و الظن و الطيرة ألا أنبئكم بالمخرج منها ؟
إذا ظننت فلا تحقق
و إذا حسدت فلا تبغ
و إذا تطيرت فامض ”


أي إذا تشاءمت فلا ترجع بل امض قي الأمر وثق بالله وتوكل عليه

وعن النبي صلى الله عليه وسلم قال :

”الطيرة من الشرك ، ولكن الله يذهبها بالتوكل“

وحسبك أن تعلم أن سيدنا محمد كان يتفاءل ولا يتطير
وبشّر من لا يتطير بدخول الجنة بغير حساب فقال

”يدخل الجنة من أمتي سبعون ألفا بغير حساب هم الذين لا يسترقون ولا يتطيرون و لا يكتوون و على ربهم يتوكلون ”

وكان العرب في الجاهلية من أراد منهم أمرا استقسم بالأزلام
وهي كأن تعمل قرعة مكتوب على أحدها إفعل وعلى الأخرى لا تفعل وقد حرمها الله سبحانه

{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالأَنصَابُ وَالأَزْلاَمُ رِجْسٌ مِّنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30539
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: رحلــــة في حــــب الوكيــــــــل ..!   31.05.13 19:51

وأما عن تعليق التمائم ..
فهو يخالف االتوحيد ، قال عليه الصلاة والسلام :

”من علق تميمة فقد أشرك“

كما أنه يقضي على التوكل في قلب المسلم، قال عليه الصلاة والسلام :

”من تعلق شيئاً وكل إليه“

ذاك أن الإنسان لو علق أشياء ولو كانت قرآنا يتعلق قلبه بالجلد هذا والورق والحبر المكتوب
مع أن المفترض أن يتعلق قلبه بالله وليس بأوراق وجلود يجعلها على معصمه أو يعلقها في رقبته
أو يضعها في سيارته ..
وبعضهم يقول هذه أسباب..!!!!

الجواب أن الله أمرنا باتخاذ أسباب شرعية، هكذا التوكل ،
فالذي يلبس حلقة أو خيط أو يتبرك بالأشجار ويكتب التعاويذ ويعلقها ..
أ فهذه أسباب مشروعة..؟!!

فمن تعلق شيئاً وكل إليه وحرم من التوكل على الله وصار توكله على هذا الشيء
لذلك ترى العبد ذو التوحيد الضعيف يكثر من هذه الأشياء، يعلقها في السيارة والبيت وعلى رقبته وأرقاب أولاده
لأنه يريد أي أسباب....
ليس لديه توحيد وتوكل قوي فهو خائف ويريد أي سبب فيفعل أي شيء ولو كان غير مشروع
لذلك ينقلب على عقبيه ويرتد على دبره ولا يحصل له ما يريد ويبقى في خوف وهم..

قال عليه الصلاة والسلام :

” من علق تميمة فلا أتم الله له“
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30539
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: رحلــــة في حــــب الوكيــــــــل ..!   31.05.13 19:52

بالتوكل تنال محبة الله

(فتوكل على الله إن الله يحب المتوكلين)

وهو صفة تميز بها المؤمنون عن غيرهم
ولذلك أوجب الله التوكل، فهو يجلب محبة الرب للعبد
وكذلك العبد يحب الرب نتيجة التوكل
لأنه يرى آثارتوكله على ربه
وكيف أن الله يعطيه على نيته وتوكله عليه فيحب ربه..

والتوكل يأتي بطمأنينة النفس وراحة القلب وسكونه
لأن العبد مهما بذل من أسباب ستبقى ثغرات يتحسب منها
ويبذل كذا وكذا لكن تبقى ثغرة لا يستطيع أن يفعل فيها شيء
فيصبح العبد مهموماً حتى مع اتخاذ بعض الأسباب..

هناك أشياء لا يقدر عليها فالتوكل يريحه نفسياً..
فالذي لا يتوكل يكن قلق من الأشياء التي لا حيلة له فيها
ولكن من يتوكل على الله كفاه الله ما أهمه.
ويحقق العبد ما يريد وهو مطمئن البال هادئ النفس راضٍ بما قضاه الله عز وجل وقدّره
فالتوكل وقاية من الانهيارات النفسية والعصبية يباعد بين الإنسان والانتحار
وما يفعله هؤلاء الذين عدموا التوكل فيئسوا وأصيبوا بالإحباط فلم يبق لهم في الدنيا مكان في نظرهم
فالتوكل يورث الثقة بالله وعدم اليأس والرضا بالقضاء والقدر فيريح القلب..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30539
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: رحلــــة في حــــب الوكيــــــــل ..!   31.05.13 19:53

وبالتوكل تنال الكفاية في جميع شؤونك

(ومن يتوكل على الله فهو حسبه)

و قرأ النبي صلى الله عليه وسلم هذه الآية على أبي ذر رضي الله عنه وقال له:

"لو أن الناس كلهم أخذوا بها لكفتهم”.


قال ابن القيم في شرح هذه الآية: حسبه أي كافيه ..ومن كان الله كافيه وواقيه فلا مطمع فيه لعدوه ولا يضره إلا بأذى لا بد منه :كالحر والبرد والجوع والعطش وأما أن يضره بما يبلغ به مراده فلا يكون فلو توكل العبد على الله حق توكله وكاده كل من في الأرض لجعل الله له مخرجاً وكفاه ورزقه ونصره >>

وكما قال رسول الله :

"إذا خرج الرجل من باب بيته كان معه ملكان موكلان به فإذا قال:بسم الله قالا:هديت فإذا قال:لا حول ولا قوة إلا بالله قالا:وقيت فإذا قال:توكلت على الله قالا:كفيت قال: فيلقاه قريناه فيقولان:ماذا تريدان من رجل قد هدي ووقي وكفي"، كما قال عليه الصلاة والسلام: "إن من قلب ابن آدم بكل وادي شعبة فمن اتبع قلبه الشعب كلها لم يبال الله بأي وادي هلك ومن يتوكل على الله كفاه الله الشعب"
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30539
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: رحلــــة في حــــب الوكيــــــــل ..!   31.05.13 19:54

التوكل يأتي بالتيسير والفرج والمنافع
فقد ضمن الله لمن توكل عليه القيام بأمره
وأن ويرزقه وييسر له مصالحه ويعجل شفاءه

فقال تعالى:

( ومن يتق الله يجعل له مخرجا ويرزقه من حيث لا يحتسب
ومن يتوكل على الله فهو حسبه
إن الله بالغ أمره قد جعل الله لكل شيء قدرا)


وقال تعالى :

(إن مع العسر يسرا إن مع العسر يسرا فإذا فرغت فانصب وإلى ربك فارغب)

وقال أيضا:

(أليس الله بكاف عبده)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30539
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: رحلــــة في حــــب الوكيــــــــل ..!   31.05.13 19:57

التوكل يأتي بمعية الله ويا لها من منزلة
فمن توكل على الله يشعر بمعية ربه له أنه معه ناصره مغنيه كافيه واقيه..
انظر قول رسولنا الكريم لأبي بكر في غار حراء
عندما أخذ بكل الأسباب ومع هذا وصل المشركون إليه
قال

"لا تحزن إن الله معنا"

واستمع لقول موسى عليه السلام حين قال

"كلا إن معي ربي سيهدين"

والتوكل سبب للثبات على الحق
فحتى لو أصاب الإنسان مصائب وشدائد تبقى روحه المعنوية مرتفعة وراسخا كالجبل
انظر موقف الصحابة في أحد فبعد الجراحات والقتل الذي أصابهم
يأتي خبر أن المشركين جمعوا ليعيدوا الكرة عليهم فماذا قالوا؟

( قالوا حسبنا الله ونعم الوكيل فانقلبوا بنعمة من الله وفضل لم يمسسهم سوء)

وقال تعالى

(فتوكل على الله إنك على الحق المبين)

التوكل يشفي من الأمراض القلبية كالتطير والتشاؤم

قال ابن مسعود:

( وما منا إلا ويتطير ولكن الله يذهبه بالتوكل)

كما يشفي التوكل القلب من داء العجب والتكبر

والتوكل يعين على العبادة
الاستعانة بالله جزء من التوكل ومن توكل الله حق توكله لا بد أن يكون مستعينا بالله

(إياك نعبد وإياك نستعين)

وبالتالي سيوفقه الله للعبادة والطاعة والطريق المستقيم
ويكفيه كل عائق
وكم سمعنا عن أشخاص لا يملكون قوت يومهم صدقوا الله في طلب الحج وتوكلوا عليه
فرزقهم الله من حيث لم يحتسبوا

والتوكل سبب الرزق الواسع
قال عليه الصلاة والسلام:

”لو أنكم توكلتم على الله حق توكله لرزقكم كما يرزق الطير تغدو خماصاً وتروح بطاناً“

وقال تعالى

( و فى السماء رزقكم و ما توعدون )

فالإنسان عندما يولد ينطلق سهمان فى السماء
سهم الرزق و سهم الأجل
لا ينقطع أحدهما قبل الأخر

والتوكل جزاؤه الجنة
فمن حققه دخل الجنة بلا حساب ولا عذاب
وهذا أعظم ثمرات التوكل كما جاء في حديث السبعين ألف
قال عليه الصلاة والسلام :

”يدخل الجنة من أمتي زمرة هم سبعون ألفاً تضيء وجوههم إضاءة القمر ليلة البدر ”

والتوكل يورث العزة

قال تعالى :

(وتوكل على العزيز الرحيم)

(ومن يتوكل على الله فإن الله عزيز حكيم)

(إن ينصركم الله فلا غالب لكم)


قال الحسن: العز والغنى يجولان في طلب التوكل

والتوكل على الله سبب لقوة القلب ونشاطه
فيبعث في القلب الحماس والعزيمة للعمل
لأنه فيه فتح لباب الأخذ في الأسباب والأسباب المشروعة
عندما يفهم المرء التوكل فهماً صحيحاً ينطلق للعمل ويأخذ بالأسباب
وهذا فيه انتاجية وفيه إعمار للأرض

وبالتوكل يورث النصر والتمكين

(ولما رأى المسلمون الأحزاب قالوا هذا ماوعدنا الله ورسوله وصدق الله ورسوله و مازادهم إلا إيماناً وتسليماً)

وسيدنا إبراهيم حين ألقي في النار ماذا قال : قال حسبي الله ونعم الوكيل فجعلها الله بردا وسلاما عليه

والتوكل يقي من السحر والحسد
ويظهر هذا عندما قال النبي يعقوب لبنيه

( لا تدخلوا من باب واحد وادخلوا من أبواب متفرقة وعلى الله فليتوكل المتوكلون)

والتوكل يقي من الشيطان

(إنه ليس له سلطان على الذين آمنوا وعلى ربهم يتوكلون)

والتوكل يقوي العزيمة وطلب معالي الأمور

(فإذا عزمت فتوكل على الله)

(قل لن يصيبنا الا ما كتب الله لنا)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30539
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: رحلــــة في حــــب الوكيــــــــل ..!   31.05.13 19:59

والتوكل يورث الصبر والتحمل
ولهذا اقترن الصبر بالتوكل على الله في مواضع من القرآن منها

(الذين صبروا وعلى ربهم يتوكلون)

( ولنصبرن على ما آذيتمونا وعلى الله فليتوكل المتوكلون)


التوكل على الله يعد قوة دفع للمؤمن في حياته

فهو حين يؤمن أن توكله على الله يحقق له مطلبه ومبتغاه
فإنه لن يتردد في العمل من أجل هذا المطلب؛
ذلك أن النفس عند إرادتها عملاً مّا تحتاج إلى قوة دفع من داخلها ؛
ألم تر أن المرء عندما يواجه ظرفاً أو موقفاً غير عادي تبدأ أحاسيسه ومشاعره ومختلف قواه
تتحفز لمواجهة هذا الموقف؛
فيكون جهده فيه أكبر من جهده في الأحوال العادية..

فإذا توكل العبد على الله مخلصاً من قلبه في هذا التوكل
مستشعراً في نفسه عظمة المتوكل عليه
قويت أحاسيسه ومشاعره بل وسائر قواه للقيام بأي عمل مهما كانت مخاطره؛

فمثلاً المجاهد ومن في حكمه حين يضع نصب عينيه قول الله عز وجل

(قل لن يصيبنا إلا ما كتب الله لنا هو مولانا وعلى الله فليتوكل المؤمنون)

فيتحفز للقتال دون أن يستشعر في نفسه احتمالات الخطر
والعامل كذلك في قيادة الطائرة أو السفينة أو ما في حكمهما
حين يتوكل على الله يمنحه هذا التوكل قوة العمل مهما كانت احتمالات المخاطر التي قد يتعرض لها
ومثله الفلاح والصانع حين يتوكلان على الله في البحث عن رزقهما
فإنهما ينسيان احتمالات فساد الزرع أو فشل الصناعة...

وهكذا يكون التوكل على الله قوة دفع يتميز بها المسلم على غيره إذا أخلص فيه
ولا ريب في أن الله يحقق للمتوكل عليه ما يبتغيه؛
لأن ذلك عهد منه في قوله عزوجل

( ومن يتوكل على الله فهو حسبه )

وعهد الله لا مخلف له ، ولا مرد له
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30539
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: رحلــــة في حــــب الوكيــــــــل ..!   31.05.13 21:16

أين التوكل في مقام حياتنا ؟

هو موجود في مقام الصلاة والصيام والحج والزكاة
قال تعالى :

(فاعبده وتوكل عليه)

وموجود في مقام الدعوة :
فجاء الخطاب لرسول الله وهو يدعو قومه فقال تعالى

(فإن تولوا فقل حسبي الله لا إله إلا هو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم)

وقال نوح عليه السلام :

( قال يا قومي إن كان كبر عليكم مقامي وتذكيري بآيات الله فعلى الله توكلت)

فهذه الدعوة من نوح عليه السلام والإنذار الطويل والتذكير المستمر الذي رافقه
وقابله من قومه تكذيب وإعراض بعدما بلغ الضيق منه
توكل على الله وفوض الأمر إليه وهو ماضٍ في الدعوة..

إذاً الداعية إلى الله إذا جُوبه بالإعراض من المدعوين والصدود والرد وعدم الاستجابة
فإنه يتوكل على الله والله يكفيه شر هؤلاء المعرضين
ويشرح له صدره الذي ضيقوه بإعراضهم..

والتوكل موجود في مقام الحكم والقضاء
قال تعالى

(وما اختلفتم فيه من شيء فحكمه إلى الله ذلكم الله ربي عليه توكلت وإليه أنيب)

فما دام القاضي والحاكم على الحق المبين فلا يبالي بما يعوقه
وإذا أراد أن يحكم بالعدل الذي يرضاه الله ورسوله فعليه بالتوكل على الله
حينها يوضح له الله الحكم الصحيح ويكشف له الحقائق..

والتوكل موجود في مقام طلب الرزق

قال تعالى

( فما أوتيتم من شيء فمتاع الحياة الدنيا وما عند الله خير وأبقى للذين آمنوا وعلى ربهم يتوكلون)

والتوكل موجود في مقام العهود والمواثيق
وقد أخبر الله عن يعقوب عليه السلام في قصة يوسف وأخوته: قال

( لن أرسله معكم حتى تؤتون موثقاً من الله لتأتنني به إلا أن يحاط بكم
فلما آتوه موثقاً قال الله على ما نقول وكيل)


والتوكل موجود في مقام الجهاد وقتال الأعداء
قال تعالى

(وإذ غدوت من أهلك تبوء المؤمنين مقاعد للقتال والله سميع عليم)

(إذ همت طائفتان منكم أن تفشلا والله وليهما وعلى الله فليتوكل المؤمنون)


فقد أمر الله بالتوكل في الحرب بعد الأخذ بالأسباب لأن النصر بيد الله

(إن ينصركم الله فلا غالب لكم وإن يخذلكم فمن ذا الذي ينصركم من بعده وعلى الله فليتوكل المؤمنون)

وإن كنتم في حال ضعف فالنصر بيد الله فتوكلوا عليه

(يا أيها الذين آمنوا اذكروا نعمة الله عليكم إذ هم قوم أن يبسطوا إليكم أيديهم فكف أيديهم عنكم
واتقوا الله وعلى الله فليتوكل المؤمنون)


فإن توكلتم على كثرتكم وقوتكم فلن تفلحوا

( ويوم حنين إذ أعجبتكم كثرتكم فلم تغن عنكم شيئاً)

حتى بعد الانتصار وطلب العدو للسلم لابد من التوكل

(وإن جنحوا للسلم فاجنح لها وتوكل على الله)

فتوكل على الله إن أرادوا مكرا أو خيانة فالله سيكفيكه
وفي قصة موسى عليه الصلاة والسلام
قال تعالى

( قالوا يا موسى إن فيها قوماً جبارين وإنا لن ندخلها حتى يخرجوا منها فإنا داخلون*
قال رجلان من الذين يخافون أنعم الله عليهما ادخلوا عليهم الباب فإذا دخلتموه فإنكم غالبون
وعلى الله فتوكلوا إن كنتم مؤمنين)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30539
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: رحلــــة في حــــب الوكيــــــــل ..!   31.05.13 21:26

ومن الأسباب التي اتخذها الرسول في الهجرة :

1- إحضار رفيق من خير الرفقاء ألا وهو صاحبه أبو بكر الصديق رضي الله عنه

2- إعداد زاد السفر من طعام وشراب، ربطته أسماء بنت أبي بكر بنطاقها حتى لقبت بذات النطاقين

3- إعداد راحلة ممتازة للركوب عليها في هذا السفر الشاق الطويل.

4- إحضار خريت (جغرافي) عالم بمسالك الطريق ودروبها الوعرة ليكون دليلا وهاديا في هذه الرحلة

5- ولما أراد أن يخرج من بيته الذي طوقه العدو وحاصره فيه حتى لا ينفلت منه أمر ابن عمه علي بن أبي طالب رضي الله عنه أن ينام على فراشه تمويها على العدو

6- أوى إلى غار ثور فدخل فيه ليستتر عن أعين طالبيه الناقمين الحادقين عليه وهو بعكس اتجاه المدينة

فمن خلال هذه الحادثة التي تجلت فيها حقائق الإيمان والتوكل معا
يشاهد أن الرسول (صلى الله عليه وسلم) كان لا ينكر الأسباب، ولا يعتمد عليها
وأن آخر الأسباب للمؤمن إطراحه بين يدي الله، وتفويضه أمره إليه في ثقة واطمئنان ..

فإن الرسول لما استنفذ جميع الوسائل في طلب النجاة حتى حشر نفسه في غار مظلم تسكنه العقارب والحيات
قال في ثقة المؤمن ويقين المتوكل لصاحبه لما ساوره الخوف:

”لا تحزن إن الله معنا، ما ظنك يا أبا بكر باثنين الله ثالثهما”

أيضا كان الرسول الكريم يخطط لجميع الغزوات ويستشير أصحابه ويغطي الثغرات
ويوزع الجند حسب مقدرة كل منهم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30539
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: رحلــــة في حــــب الوكيــــــــل ..!   31.05.13 21:27

كيف تقيس توكلك ؟!

هل تخاف من المستقبل؟؟


من يتصف بهذه الصفة فليس بمتوكل على الله

مثلا :

الفقير الذي يخاف أن لا يجد قوت غده
والطالب لوظيفة الذي يعيش في قلق مستمر حتى يوم المقابلة خوف فواتها عليه
أو طالب لديه امتحان أو مناقشة مشروع لا ينام الليل خوفا من نسيان الإجابة أو ضياع مشروعه
أو مريض لديه عملية جراحية تجده مرعوبا خوفا من فشلها وهكذا...

فالمتوكل على الله لا يقلق ولا يخاف
فهو يؤمن أن ما أراد الله كان وما لم يرده لم يكن
وعندما يبدأ القلق بالتسرب إليه قال : الله الذي لا يعجزه شيء هو ثقتي وكافيني..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30539
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: رحلــــة في حــــب الوكيــــــــل ..!   31.05.13 21:28

هل تعيش في الأوهام ؟؟

من يتصف بهذه الصفة فليس بمتوكل على الله

مثلا :

الأم التي لا تنام الليل خوفا على أولادها من الحوادث والموت وتراها تعيش الدور وتجهش بالبكاء
الغني الذي يعيش متوهما أنه سيأتي يوم تذهب أمواله ويخسر كل شيء
و الفقير الذي يتخيل نفسه يأكل أحسن الطعام ويلبس أحلى الملابس ويسكن أفخم الدور
و الطالب الكسلان الذي يتوهم نفسه من الأوائل والمدرسة جميعها تصفق له
والعاطل عن العمل الذي يتخيل نفسه مدير شركة ... الخ

فالمتوكل على الله يعيش الواقع كما هو
يحاول استغلال الأسباب الميسرة له في العمل المفيد
يدعو الله أن يكفيه شر القضاء
وأن ييسر له كل خير فهو متفائل دائما بما عند الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30539
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: رحلــــة في حــــب الوكيــــــــل ..!   31.05.13 21:28

هل أنت حريص جدا ؟؟؟

من يتصف بهذه الصفة فليس بمتوكل على الله
مثلا :
الأم التي تخاف على أولادها من الهواء
والغني الذي يعد أمواله كل يوم
والطالب الذي يبصم الدرس ومع ذلك يقرأه عشرين مرة قبل الامتحان
و المتقدم لوظيفة الذي يتأكد من أوراقه مئة مرة ... الخ
والشخص الذي يخاف من العدوى فتراه محصنا نفسه في دروع من المضادات
ومن أمثلة هؤلاء الناس أيضا من يسألون عن نفس الموضوع بشكل ممل

فالمتوكل على الله يأخذ بالأسباب دون تعقيد
لأن الله أمر بها وقلبه يؤمن أن النفع والضر بيد الله
وأنه لو حدث خلل في اتخاذ الأسباب فهذا بأمر الله ولا يعلم مكامن الخير إلا هو

كما أن المتوكل على الله وقته أغلى عنده
من أن يضيعه في الجزع والحرص الزائد عن حده
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
عبدالله



عدد المساهمات : 501
تاريخ التسجيل : 22/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: رحلــــة في حــــب الوكيــــــــل ..!   31.05.13 22:11

بارك الله فيك موضوع قيم جزاك الله خيراً ان شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30539
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: رحلــــة في حــــب الوكيــــــــل ..!   31.05.13 22:53

وفيكم بارك الرحمن أخي الكريم عبد الله ..
هذا الموضوع عزيز علي كثيرا ..
يعتبر ثاني مرحلة من مراحل حياتي التي تعرفتُ فيها على الله سبحانه.. بعد مرحلة الإيمان..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30539
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: رحلــــة في حــــب الوكيــــــــل ..!   31.05.13 22:58

هل تفتح ملفات الماضي كثيرا ؟؟؟

من يتصف بهذه الصفة فليس بمتوكل على الله

مثلا :

الذي يقول لو كنت فعلت كذا وكذا ما حدث كذا فهو دائم الحسرة والندم على كل موقف
والذي يقول لو عاد الزمن مرة أخرى لفعلت كذا فهو متوهم يتخيل رجوع الزمن
والذي يعاتب كثيرا يقول لخصمه أنت فعلت بي كذا وكذا أي يلعب دور الضحية
والذي يشكو كثيرا من حياته فيقول ما رأيت يوما جميلا قط
ويبدأ بسرد قصة حياته منذ الطفولة والويلات التي رآها .. هذا إنسان نكد

المتوكل على الله يجعل الله كفايته في كل ما أهمه
فإن خاف الفشل قال : الله كافيني
فإن فشل قال : قدر الله وما شاء فعل
إن ضره أو كاده أحد قال : حسبي الله ونعم الوكيل
إن تذكر ما آلمه في حياته احتسبه عند الله تكفيرا لذنوبه وزيادة في حسناته

كما أن المتوكل على الله يعلم علم اليقين أن ما فات لن يرجع
لذلك هو يركز طاقاته في الحاضر...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30539
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: رحلــــة في حــــب الوكيــــــــل ..!   31.05.13 22:58

هل تجزع عند البلاء ؟؟؟

من يتصف بهذه الصفة فليس بمتوكل على الله
مثلا :
المريض الذي لا يأمل الشفاء قط
ومن ينهار عند موت أحد أحبائه ويصحو بعد سنة
ومن يفقد وظيفته فيبدأ بالصراخ واللعن والشتم والتهديد ثم لا يفعل شيء !
ومن يرسب في الامتحان فينام ليلته في المستشفى
ومن تقول له : الله بفرجها ، فيقول : عمرها ما بتفرج!
ومن ينهار عند موت قريبه الذي كان سيوظفه

هذا الصنف المتشائم من البشر هو كتلة نكد وغم وهم تمشي على الأرض

فالمتوكل على الله لا يتشاءم لا ينهار لا تهزه ابتلاءات الدنيا
فهو راسخ كالجبل
ثقته بالله تمنحه الطمأنينة والرضا والأمل والتفاؤل
حتى لو ذهبت الدنيا فهو متفائل بالآخرة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30539
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: رحلــــة في حــــب الوكيــــــــل ..!   31.05.13 22:59

هل أنت عاجز كسول ؟؟؟

من يتصف بهذه الصفة فليس بمتوكل على الله

مثلا :
طالب الوظيفة الذي لا يبحث عن عمل
والطالب الذي لا يجتهد ويريد أن يصبح طبيبا
والأم التي تريد الرفعة لأولادها ولا تربيهم على ذلك
والجائع الذي ينتظر من يطعمه .... الخ

بينما المتوكل على الله نشيط ذو همة عاليه وعزيمة قوية
يعلم أنه لا بد من أن يجتهد ويسعى وقلبه واثق أن الله لن يخذله
وأنه سيعطيه بمقدار تعبه

فهل سمعت بطالب مجتهد ومتفائل بما عند الله حصل على معدل أقل مما يتوقع ؟

من أعرفهم كافأهم الله بنتيجة رائعة
أما من اجتهد ولم يكافأ فقد كان يعيش في حالة قلق مزرية أو كان متكلا على دراسته
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30539
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: رحلــــة في حــــب الوكيــــــــل ..!   31.05.13 23:20

هل أنت مغرور معجب بنفسك؟

من يتصف بهذه الصفة فليس بمتوكل على الله

مثلا :
الطالب الذي يقول أنا تفوقت لأني مبدع
والذي ينتظر الوظيفة يقول قريبي فلان صاحب المركز الفلاني سيوظفني
والذي يوكل محامي مبدع في قضية يقول سأكسبها يعني سأكسبها
والغني الذي يقول صنعت ثروتي بجهودي وتعبي وإتقاني

المتوكل على الله لا يرد الفضل إلا إلى الله
فإبداعه وذكاؤه وقريبه الفلاني ومهاراته والأسباب التي يسرت له كلها من عطاء الله
والله قادر على أن يهلكها في لحظة
فلننتبه جميعا إلى هذه النقطة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30539
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: رحلــــة في حــــب الوكيــــــــل ..!   31.05.13 23:20

هل أنت ممن يشركون بالله ؟

من يتصف بهذه الصفة فليس بمتوكل على الله

مثلا :
الذي يعلق الأحجار الكريمة لتأتي له بالسعد
أو يعلق على ابنه خرزة زرقاء أو تميمة خوفا عليه من الحسد
و الذي يتابع الأبراج ويصدقها
و الذي يتطير أو يتشاءم برقم أو شخص أو حدث ... الخ
والذي يسترقي خوفا من المرض فإذا رقي اطمأن !

بينما المتوكل على الله لا يتطير ولا يتشاءم ولا يعلق تميمة ولا يسترقي ولا يكتوي
ولا يتابع الأبراج والعرافين
لأن كل ما ينفعه يطلبه من الله
وكل ما يضره يستكفيه بالله
فيجد السعد كله من الله
فلا حاجة لحجر أو تميمة أو عراف أو رقية أو قرعة وغيرها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30539
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: رحلــــة في حــــب الوكيــــــــل ..!   31.05.13 23:23

ما هو علاج حالتي كي أكون متوكلا ؟؟

الحل الأول الوحيد والسريع والمباشر ..

أعرف ربك

أن تتعرف إلى ربك
إلى أسمائه وصفاته العلية
وتدرس هذه الأسماء والصفات وتعاينها في حياتك
عندها ستزداد ثقتك به
ويزداد يقينك بقدرته
وتعلم أنه المالك الرازق المدبر
وأنه رب العالمين
وأنه لا نافع ولا ضار لا رافع ولا خافض لا معز ولا مذل إلا هو
وأنه هو الفاعل الحقيقي وراء جميع مجريات الأمور
عندها ستزداد توكلا عليه وتفويضا له
وتزداد يقينا بأنه لا يعطي ولا يمنع ولا ينفع ولا يضر إلا الله سبحانه وتعالى

الحل الثاني ..

تعلم كيف تتعامل مع الأسباب

عوّد نفسك أن الأسباب من الله
تيسيرها من الله وتعطيلها من الله
وما عليك في جميع الأحوال إلا السمع والطاعة والرضا بما قدره الله
فإن تيسر السبب فاتخذه
وإن بطل السبب فانسه وابحث عن غيره..

الحل الثالث..

إياك والشرك الأصغر والتطير وإتباع العرافين

إياك وتعليق التمائم حتى لو كان قرآنا مكتوبا :
قل الله الكافي الله الحامي توكلت على الله..
ولاتتشاءم ولا تتطير ..
فإذا وقع ذلك في قلبك افعل الأمر ولا ترجع عنه
قل : ثقة بالله وتوكلا عليه لن أتراجع..
ولاتؤمن أن الرقية ستنفعك أو تحميك
إنما هي سبب إن لم يرد الله لن تعطي نتيجة..
ولاتتبع الأبراج والعرافين ..
وإلا فلن تذق السعادة ما حييت ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30539
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: رحلــــة في حــــب الوكيــــــــل ..!   31.05.13 23:25

لماذا لا نجرب قاعدة النجاح ؟

تقول القاعدة ..

النجاح = توكل + اتخاذ الأسباب + دعاء

1- اختر هدف أو مطلب أو رغبة شرط أن تكون مشروعة

2- اجلس مع نفسك واضبط قلبك ليتوكل على الله في تحقيق هذا المطلب
والسؤال هنا كيف تضبط قلبك ليتوكل على الله ؟؟
اغمض بصرك
وافترض أن هناك شخص في حياتك ذو سلطان ونفوذ وقدرة أنت تثق به ثقة عمياء ...
أوكل إليه تحقيق مطلبك... انظر كيف شعرت الآن بالراحة وكيف اطمأن قلبك ....
استبدل الله سبحانه بهذا الشخص ...
احرص على أن يظل قلبك مطمئنا كما كان قبل قليل ...
فإن نازعتك نفسك فذكرها بأن الله عند ظن عبده به حتى لو كان عاصيا
وأن الله قد أعطى كفايته لكل من اعتمد عليه وهذا وعده سبحانه ولا يمكن إلا أن ينجزه
وأن الله أقوى وأقدر من هذا الشخص الذي تخيلته فالله من خلقه وخلقنا جميعا
فإن خوفتك نفسك من النتائج وأن ما تريد قد لا يحققه الله لك
ذكرها بأن الخير كله بيد لله
وقل لنفسك "إن كان في هذا الأمر خير لي لماذا يمنعه لله عني ؟؟"
الله أجود وأكرم من أن يمنع الخير عمن لجأ إليه حتى لو كان عاصيا.. فتدبر ..!

3- انظر الآن حولك وابدأ بالتخطيط لتحصل على ما تريد مستعينا بالله
انتهز الأسباب الميسرة لك واسع في تحقيق غايتك التي ترضي ربك
قمت بخطوة ما لم تنجح... لا تجزع
قل : الله معي لم أوفق في هذه الخطوة بأمر من الله لأن ليس فيها خير ...
ابحث عن غيرها راجيا من الله التيسير...
فإن نجحت قل : الحمد لله هذا من فضل ربي...
لاحظ أنك تعمل بجوارحك وقلبك دائم التفكير في أقدار الله (هذا هو التوكل)

4- لا تنس الدعاء فهو من أحد الأسباب القوية في ربط قلبك بالله وتحقيق غايتك
والدعاء المستمر يجعلك دائم التذكير لنفسك بأن تكون من المتوكلين
وإلا كيف لا يكون متوكلا من دعا الله بقلب حاضر لأن يعينه وييسر له الخير ويدفع عنه الشر ؟؟

5- لا تستعجل النتائج أبدا ولا تقل فعلت وفعلت دون جدوى ...
قد يتأخر ما تريد ليتحقق في وقت لاحق هو الأفضل لك وأنت لا تدري
أو قد لا يتحقق نهائيا لأن ليس فيه الخير لك مطلقا وفي هذا حكمة سيعلمك الله إياها في وقتها ...
وقد يقول قائل : توكلت على الله في أمور كثيرة ولم يتحقق أي منها !!!
نقول له : إنك لم تتوكل على الله كما يجب !
عندما يقول رب العزة ”من يتوكل على الله فهو حسبه“ فهو أصدق منك ومني ومن الكون كله !
أعد النظر في نفسك أو جرب التوكل في أحد الأمور التالية :

الالتزام بالصلاة على أحسن وجه
دفع زكاة مالك لمن يستحقها
لديك خلق سيء وتريد التخلص منه
اكتساب عادة جيدة
تعلم التجويد
عمل صدقة جارية تدوم طويلا ويبارك لك فيها
النجاح في مادة في المدرسة
دفع رسومك الدراسية وأنت لا تجد المال
أن تكسو نفسك وأولادك كسوة جيدة
لديك عملية جراحية موعدها محدد ولا تدري أتقوم بها أم لا

مثل هذه الأمور واضح أن تأخيرها ليس فيه خير لك
وأن الخير كل الخير في حدوثها مبكرا ..
إن توكلت على الله حق توكله في أحد هذه الأمور أو ما يشابهها ستنجح بالتأكيد
فإذا نجحت جرب التوكل في هدف أخر وآخر حتى يتغير قلبك تلقائيا
فيزداد ثقة بالله وتصبح من المتوكلين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
 
رحلــــة في حــــب الوكيــــــــل ..!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 2 من اصل 5انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى عباد الرحمن الإسلامي الاجتماعي :: فَأْوُوا إِلَى الْكَهْفِ :: فَسَوْفَ يَأْتِي اللَّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ-
انتقل الى: