منتدى عباد الرحمن الإسلامي الاجتماعي

لتوعية المسلمين بشؤون دينهم ودنياهم ونبذ التحزب والتمذهب والطائفية ولإنشاء مجتمع متوحد على ملة أبينا إبراهيم وسنة سيدنا محمد (عليهم الصلاة والسلام)
 
الرئيسيةاليوميةالتسجيلدخول
الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنزَلَ عَلَى عَبْدِهِ الْكِتَابَ وَلَمْ يَجْعَل لَّهُ عِوَجًا * قَيِّمًا لِّيُنذِرَ بَأْسًا شَدِيدًا مِن لَّدُنْهُ وَيُبَشِّرَ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا حَسَنًا * مَاكِثِينَ فِيهِ أَبَدًا * وَيُنذِرَ الَّذِينَ قَالُوا اتَّخَذَ اللَّهُ وَلَدًا * مَّا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ وَلا لِآبَائِهِمْ كَبُرَتْ كَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ إِن يَقُولُونَ إِلاَّ كَذِبًا * فَلَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَّفْسَكَ عَلَى آثَارِهِمْ إِن لَّمْ يُؤْمِنُوا بِهَذَا الْحَدِيثِ أَسَفًا * إِنَّا جَعَلْنَا مَا عَلَى الأَرْضِ زِينَةً لَّهَا لِنَبْلُوَهُمْ أَيُّهُمْ أَحْسَنُ عَمَلا * وَإِنَّا لَجَاعِلُونَ مَا عَلَيْهَا صَعِيدًا جُرُزًا * أَمْ حَسِبْتَ أَنَّ أَصْحَابَ الْكَهْفِ وَالرَّقِيمِ كَانُوا مِنْ آيَاتِنَا عَجَبًا * إِذْ أَوَى الْفِتْيَةُ إِلَى الْكَهْفِ فَقَالُوا رَبَّنَا آتِنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً وَهَيِّئْ لَنَا مِنْ أَمْرِنَا رَشَدًا
الموسوعة الحديثية http://www.dorar.net/enc/hadith
تَنْزِيلٌ مِنْ رَبِّ الْعَالَمِينَ http://tanzil.net
إِنَّ هُدَى اللَّـهِ هُوَ الْهُدَىٰ
قال عليه الصلاة والسلام في حجة الوداع (الا أخبركم بالمؤمن: من أمنه الناس على أموالهم وأنفسهم ، والمسلم من سلم الناس من لسانه ويده ، والمجاهد من جاهد نفسه في طاعة الله ، والمهاجر من هجر الخطايا والذنوب)
شاطر | 
 

 ســــورة العـــاديات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30503
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: ســــورة العـــاديات    24.01.16 5:32

  سورة العاديات
وهي مكية.
بسم الله الرحمن الرحيم
{ والعاديات ضبحا (1) فالموريات قدحا (2) فالمغيرات صبحا (3) فأثرن به نقعا (4) فوسطن به جمعا (5) إن الإنسان لربه لكنود (6) وإنه على ذلك لشهيد (7) وإنه لحب الخير لشديد (Cool أفلا يعلم إذا بعثر ما في القبور (9) وحصل ما في الصدور (10) إن ربهم بهم يومئذ لخبير (11) }

سورة العاديات
أقسم الله فيها بثلاثة أشياء
على ثلاثة أشياء

فقال
فالعاديات ضبحا
فالموريات قدحا
فالمغيرات صبحا

أقسم بها على ثلاثة أشياء
إن الإنسان لربه لكنود
وإنه على ذلك لشهيد
وإنه لحب الخير لشهيد

العاديات هو العدو والسرعة
والكلام عن الخيل في الغزو
أو الكلام عن الإبل في الحج
فهناك رأيان

والكلام عن الخيل في الغزو
في سبيل الله
والعاديات ضبحا
والضبح هي أنفاس الخيل حين العدو
كالحمحمة

وأقسم الله تعالى بخيل الجهاد
فهي تسرع للإغارة على أعداء الله
ويصدر منها صوت

فالموريات قدحا
وهي المخرجات للنار من أقدامها
والقدح في الأصل هو الاستخراج
وقدح الشيء أي أخرج منه
ومنه القداحة
والقداح هو الحجر الذي إذا ضرب بآخر
أخرج نارا

فالخيل هنا
تقدح بحوافرها الأرض والحصى والرمل
فتخرج من هذا القدح
نارا كالشرر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30503
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: ســــورة العـــاديات    24.01.16 5:35

(فالمغيرات صبحا)

المغيرات من الإغارة
وهي سوق الخيل على العدو بسرعة
صبحا أي في وقت الصبح

وكان (صلى الله عليه وسلم)
إذا أراد غزو أناس
سرى ليلا
وينتظر حتى يصبح الصباح
ثم يغير عليهم صبحا
فيعرف المجاهدون ماذا يقتلون
وصبحا للعزة .. لأنه عزيز بعزة الله
فيغير على أعداءه علنا ونهارا

لذلك يقول سبحانه
(فإذا نزل بساحتهم فساء صباح المنذرين)
أي نزل بساحتهم (صلى الله عليه وسلم)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30503
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: ســــورة العـــاديات    24.01.16 5:37

(فأثرن به نقعا)

النقع هو التراب
وهو الغبار
وقد يكون هو الصوت العالي

فأثرن به الخيل
أي بالمكان
وبجريها
وكأن الخيل تركت أثر التراب من خلفها
بعد الهجوم والكر والفر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30503
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: ســــورة العـــاديات    24.01.16 5:41

(فوسطن به جمعا)

أي توسطت الخيل جيش العدو
توسطت القوم
أي صارت الخيل وسطهم
ولم تأتهم من الأطراف

وذلك من الشجاعة
فشتتوا شملهم
وفرقوهم إلى يمين وشمال

هذا إذا كان الكلام في الخيل
أما إذا كان الكلام في الإبل
وإبل الحج على الخصوص
والحاج الذي خرج في سبيل الله
فهو كالمجاهد

فكأن الإبل تسرع في سيرها
تمد أعناقها إلى الأمام
وتضرب الإبل بأخفافها الأرض
فتقدح الشرر
وهي تدخل صبحا
حين الإفاضة من مزدلفة على عرفة وبالعكس
والخروج من مزدلفة إلى منى
يسن أن يكون صبحا
وهذه الإبل
تخرج التراب من سرعة السير
ثم تتوسط تلك الإبل في مزدلفة

والأرجح هو رأي الخيل
وهي خيل الجهاد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30503
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: ســــورة العـــاديات    24.01.16 5:46

(إن الإنسان لربه لكنود)

هل هو مطلق الإنسان
أم الكافر

فإن كان مطلق الإنسان
فذلك طبع الإنسان
إلا من رحمه الله
فيغيره الله
بعد أن يصطفى من عباده من يشاء

او يكون المقصود به
الإنسان الكافر

والكنود هو البخيل
الذي قطع خيره عن الناس
الذي لايشكر القليل ولايذكر الكثير
الذي يذكر المصيبة ولا يذكر النعمة
فهو يأكل وحده
ويجلد عبده
وينعم رفده

ومن صفاته
أنه لايواصل الشكر
ويرى النعمة ولا يرى المنعم
ولايرى إلا المصائب
ولايرى إلا الشر
لديه صحة وأولاد ومأوى وطعام
لكنه يريد جاه وغنى ومال
فهو يغفل عن النعم
يغفل عن كل ما أعطاه الله
ولايذكر إلا حبة ظهرت في أذنه
أو ضعفا بدى في نظره
أو مرضا أصاب ابنه
أو رزق بالبنات ولم يرزق بالبنين
وينسى نعمة البصر والمشي والستر والعافية
وإن تعدوا نعمة الله لا تحصوها


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30503
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: ســــورة العـــاديات    24.01.16 5:50

(وإنه على ذلك لشهيد)

قيل (إنه) تعود على الله
فهو يشهد ويرى ويسمع
ويعاقب ويؤاخذ

وقيل إنها تعود على الكنود
وأنه على كنوده لشهيد
يشهد حاله ومقاله

تقول له كيف حالك
فإذا به يشكو
رسب الولد في الإمتحان وقامت الدنيا

تسأله
فيقول نقلت إلى بلدة كذا
طيب ماذا يعني
أوليست ارض الله واسعة

تسأله
فيشكو المرض
وانعدام المزاج
وقلة المال
والاكتئاب
يشكو من امرأته
من جاره

تراه دائما شاكيا
ولا تراه شاكرا

فهو شاهد على نفسه
بأنه كنود

إذا أصابه خير .. منع
وإذا أصابه شر .. هلع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30503
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: ســــورة العـــاديات    24.01.16 5:54

(وإنه لحب الخير لشديد)

(وانه) أي الإنسان
الخير هو المال هنا

فهل المال خير
أبدا
قد يكون خيرا
وقد يكون شرا

لكن الله أطلق على المال
كلمة الخير
لأن الناس يفرحون بالمال
والمال والبنون زينة الحياة الدنيا

وأنه لحب الخير لشديد
أي أنه يحب المال حبا كثيرا
أو أنه بخيل من شدة حبه للمال
فيمسك ولا ينفق
ولايعطي الحقوق لاصحابها

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30503
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: ســــورة العـــاديات    24.01.16 6:05

(أفلا يعلم إذا بعثر ما في القبور)

أفلا يعلم هذا الإنسان
ألم يُخبر
ألم يسمع قرآنه (صلى الله عليه وسلم)
إذا بعثر .. أي قُلب
أي جعل أسفل الشيء أعلاه

(وحُصّل ما في الصدور)

معنى التحصيل أي نزع الحب من القشر
حصل أي مُيز ما في الصدور
أو جمع ودون من الصحائف في الصدور
وهي النية يا أخوان

فهل نملكها
أ يستطيع العبد منا أن يجعل نيته خالصة

فحتى النية وإن كان الإنسان يملكها
فقد يُعجب العبد بصلاته أمام الناس
أو يُعجب بنفقته أمام الناس
لكن حين يظهر ما في الصدور
فأين المفر

(إن ربهم بهم يومئذ لخبير)

لخبير .. لعليم بالباطن والظاهر
مع أنه سبحانه
خبير بهم في كل وقت
من ساعة مولدهم وحتى القيامة
لكنهم في الدنيا كانوا في دائرة الإمهال
اما في الآخرة فهم في دائرة الشقاء أو السعادة
وهو مجازيهم على ما في صدورهم

فكم من أمر تخفيه في صدرك
كم من أمور لايعلمها أحد
كم من نوايا لايراها إلا الله
الذي يسمع هواجس الضمير
ويرى خفايا الوهم والتفكير
كم منا يدور ويمشي في ستر الله وإمهاله
كلنا يراه الناس ظاهرا ويراه الله باطنا
لكنه سبحانه لايفضحك
فإذا جاء يوم القيامة
يوم الفضيحة
يوم التغابن
يوم المصائب
فكله ظاهر
فمن يعمل مثقال ذرة خيرا يره
ومن يعمل مثقال ذرة شرا يره
فيأتي رجل يوم القيامة وعلى كتفه ناقة
لأنه أخذها عنوة من مال المسلمين
فيستره في الدنيا
ويفضحه في الآخرة

وحصل ما في الصدور
النوايا الطيبة والنوايا الخبيثة

فاصلحوا نواياكم
كي يصلح ربكم أعمالكم
فإنما الأعمال بالنيات
وإنما لكل أمرىء ما نوى
فالحساب على النية يا أخوان
وحصل ما في الصدور
إن ربهم بهم (ولم يقل بها) لخبير
فهو يحاسبهم على نياتهم
لأن الله يعلم الدافع للعمل
والدافع للنفقة
والدافع للعلم
والدافع للركوب
والدافع للمشي

الخلاصة
نهتم بمثاقيل الذر من الكلام الطيب
والتصرف الطيب

ونهتم بالنوايا
فكل عمل وأكل وشرب
بل حتى لقضاء الحاجة
تستطيع أن تنوي أن تخرج من جسمك ما يضرك
وأن تبقى ما ينفعك

نسأل الله أن يصلح أعمالنا ونوايانا ويجعلنا من أهل رضوانه
اللهم آمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
ايهاب احمد
مدير المنتدى


عدد المساهمات : 5207
تاريخ التسجيل : 18/06/2013

مُساهمةموضوع: رد: ســــورة العـــاديات    24.01.16 14:50

من كتاب صحيح  وضعيف الادب المفرد

287

- باب يؤجر في كل شيء حتى اللقمة يرفعها إلى في امرأته-
 319

583/752- ( صحيح)عن سعد بن أبي وقاص؛ أنه أخبره:
أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لسعد:
"إنك لن تنفق نفقة تبتغي بها وجه الله عز وجل إلا أُجزت بها، حتى ما تجعل في فم امرأتك".

---------------------
582/751- ( صحيح)عن أبي هريرة، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:
 " أربعة دنانير: ديناراً أعطيته مسكيناً، وديناراً أعطيته في رقبة، وديناراً أنفقته في سبيل الله، وديناراً أنفقته على أهلك، أفضلها الذي أنفقته على أهلك".

-------------------------
581/750- عن جابر قال: قال رجل : يا رسول الله! عندي دينار؟ قال: "أنفقه على نفسك". قال: عندي آخر. فقال:
"أنفقه على خادمك- أو قال - على ولدك".
قال: عندي آخر. قال: "ضعه في سبيل الله، وهو أخسها
".

---------------------
580/749- عن أبي مسعود البدري،
 عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:
" من أنفق نفقة على أهله؛ وهو يحتسبها؛ كانت له صدقة".




 81 - ( صحيح ) 
 من قال : سبحان الله وبحمده سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لاإله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك فقالها في مجلس ذكر كانت كالطابع يطبع عليه ومن قالها في مجلس لغو كانت له كفارة 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30503
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: ســــورة العـــاديات    24.01.16 14:59

جزاكم الله خيرا أخي
 

الأحاديث الواردة في فضل الخيل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
 
ســــورة العـــاديات
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى عباد الرحمن الإسلامي الاجتماعي :: فَأْوُوا إِلَى الْكَهْفِ :: " أفلا يتدبرون القرآن أم على قلوب أقفالها "-
انتقل الى: