منتدى عباد الرحمن الإسلامي الاجتماعي

لتوعية المسلمين بشؤون دينهم ودنياهم ونبذ التحزب والتمذهب والطائفية ولإنشاء مجتمع متوحد على ملة أبينا إبراهيم وسنة سيدنا محمد (عليهم الصلاة والسلام)
 
الرئيسيةاليوميةالتسجيلدخول
الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنزَلَ عَلَى عَبْدِهِ الْكِتَابَ وَلَمْ يَجْعَل لَّهُ عِوَجًا * قَيِّمًا لِّيُنذِرَ بَأْسًا شَدِيدًا مِن لَّدُنْهُ وَيُبَشِّرَ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا حَسَنًا * مَاكِثِينَ فِيهِ أَبَدًا * وَيُنذِرَ الَّذِينَ قَالُوا اتَّخَذَ اللَّهُ وَلَدًا * مَّا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ وَلا لِآبَائِهِمْ كَبُرَتْ كَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ إِن يَقُولُونَ إِلاَّ كَذِبًا * فَلَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَّفْسَكَ عَلَى آثَارِهِمْ إِن لَّمْ يُؤْمِنُوا بِهَذَا الْحَدِيثِ أَسَفًا * إِنَّا جَعَلْنَا مَا عَلَى الأَرْضِ زِينَةً لَّهَا لِنَبْلُوَهُمْ أَيُّهُمْ أَحْسَنُ عَمَلا * وَإِنَّا لَجَاعِلُونَ مَا عَلَيْهَا صَعِيدًا جُرُزًا * أَمْ حَسِبْتَ أَنَّ أَصْحَابَ الْكَهْفِ وَالرَّقِيمِ كَانُوا مِنْ آيَاتِنَا عَجَبًا * إِذْ أَوَى الْفِتْيَةُ إِلَى الْكَهْفِ فَقَالُوا رَبَّنَا آتِنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً وَهَيِّئْ لَنَا مِنْ أَمْرِنَا رَشَدًا
الموسوعة الحديثية http://www.dorar.net/enc/hadith
تَنْزِيلٌ مِنْ رَبِّ الْعَالَمِينَ http://tanzil.net
إِنَّ هُدَى اللَّـهِ هُوَ الْهُدَىٰ
قال عليه الصلاة والسلام في حجة الوداع (الا أخبركم بالمؤمن: من أمنه الناس على أموالهم وأنفسهم ، والمسلم من سلم الناس من لسانه ويده ، والمجاهد من جاهد نفسه في طاعة الله ، والمهاجر من هجر الخطايا والذنوب)
شاطر | 
 

 قصة الخصومة بين العمرين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ايهاب احمد
مدير المنتدى


عدد المساهمات : 6036
تاريخ التسجيل : 18/06/2013

مُساهمةموضوع: قصة الخصومة بين العمرين   17.01.16 2:06





قصة الخصومة بين العمرين

المقدمة:
 
الحمد لله رب العالمين، وصلى الله وبارك على نبينا محمد وعلى آله وصبحه أجمعين .
 
أما بعد:
 
نص القصة:
 
هذه قصة حدثت في عهد النبي -صلى الله عليه وسلم- بين أفضل الخلق بعد الأنبياء، وهما أبو بكر وعمر -رضي الله عنهما- وهذه القصة يرويها أبو الدرداء - رضي الله عنه- فيقول: (كانت بين أبي بكر وعمر - رضي الله عنهما- محاورة فأغضب أبو بكر عمر فانصرف عنه عمر مغضبا، فاتبعه أبو بكر يسأله أن يستغفر له، فلم يفعل، حتى أغلق بابه في وجهه. فأقبل أبو بكر إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم- فقال أبو الدرداء: ونحن عنده, وفي رواية: أقبل أبو بكر آخذاً بطرف ثوبه حتى أبدى عن ركبته، فقال النبي - صلى الله عليه وسلم- : (أما صاحبكم فقد غامر). فسلم وقال: يا رسول الله! إني كان بيني وبين بن الخطاب شيء فأسرعت إليه ثم ندمت، فسألته أن يغفر لي، فأبى علي فأقبلت إليك فقال:"يغفر الله لك يا أبا بكر" (ثلاثاُ) ثم إن عمر ندم على ما كان منه فأتى منزل أبي بكر فسأل: أثم أبا بكر؟ فقالوا: لا. فأتى إلى النبي - صلى الله عليه وسلم- فجعل وجه النبي - صلى الله عليه وسلم- يتمعر؛ حتى أشفق أبو بكر فجثا على ركبتيه، وقال: يا رسول الله! والله أنا كنت أظلم (مرتين) فقال النبي - صلى الله عليه وسلم-: "إن الله بعثني إليكم فقلتم: كذبت وقال أبو بكر: صدقت وواساني بنفسه وماله، فهل أنتم تاركو لي صاحبي" (مرتين) فما أوذي بعدها) ([1]).
 
التعليق على القصة:
 
هذا الحديث فيه وقوع شيء من الخلاف كما يقع بين البشر بين أبي بكر وعمر - رضي الله عنهما- فأخطأ أبو بكر في حق عمر ثم ندم أبو بكر، فأراد أن يستسمح من عمر (فتأبدى عليه) فذهب أبو بكر إلى النبي - صلى الله عليه وسلم- حاسراً ثوبه عن ركبته فما رآه النبي - صلى الله عليه وسلم- على هذه الحالة قال: (أما صاحبكم فقد غامر) يعني دخل في غمرة الخصومة وقيل سبق بالخير، فسلم أبو بكر على النبي - صلى الله عليه وسلم- وجلس إليه وقص عليه القصة، وقال: كان بيني وبين بن الخطاب شيء من المحاورة والمراجعة والمقاولة والمعاتبة فأسأت إليه، أي فأغضبته، أي أن أبا بكر أغضب عمر، فانصرف عنه مغضباً فاتبعه أبو بكر قال أبو بكر: ثم ندمت على ما كان فسألته أن يغفر لي، أي أن يستغفر لي فلم يفعل حتى أغلق بابه في وجهي فأبى، وفي رواية: (فتبعته إلى البقيع حتى خرج من داره وتحرّز مني بداره) فاعتذر أبو بكر إلى عمر فلم يقبل منه فقال النبي - صلى الله عليه وسلم-:( يغفر الله لك يا أبا بكر)" ثلاثاً" ثم إن عمر ندم فذهب إلى بيت أبي بكر الصديق – رضي الله عنه- لكي يصافيه ويعتذر منه، فسأل عنه فقالوا: خرج من المنزل، فذهب عمر إلى النبي - صلى الله عليه وسلم- فوجده عنده، فلما سلم عمر وجلس عنده جعل وجه النبي - صلى الله عليه وسلم- يتمعر يعني تذهب نظارته من الغضب، وكان النبي- صلى الله عليه وسلم -أبيضاً جميلاً كأنّ القمر يجري في وجهه - صلى الله عليه وسلم- فجعل وجهه يحمر من الغضب .وفي رواية:" فجلس عمر فأعرض عنه النبي - صلى الله عليه وسلم- ثم تحول فجلس إلى الجانب الآخر فأعرض عنه، ثم قام فجلس بين يديه فأعرض عنه، فقال عمر: يا رسول الله ما أرى إعراضك إلا لشيء بلغك عني، فما خير الحياة وأنت معرض عني"؟ أي خير لي في هذه الحياة إذا كنت معرضاً عني، فقال: (أنت الذي اعتذر إليك أبو بكر فلم تقبل منه؟! وفي رواية: (يسألك أخوك أن تستغفر له فلا تفعل) فقال: والذي بعثك بالحق ما من مرة يسألني إلا وأنا أستغفر له، وما خلق الله من أحدٍ أحب إلي منه بعدك" فقال أبو بكر:
 "وأنا والذي بعثك بالحق كذلك".
 
ولما تمعر النبي - صلى الله عليه وسلم- أشفق أبو بكر أن يكون من رسول الله - صلى الله عليه وسلم- لعمر ما يكره، فجثا أبو بكر أي برك على ركبتيه وهو يقول للنبي - صلى الله عليه وسلم- : والله أنا كنت أظلم، قال ذلك؛ لأنه كان هو البادئ، فجعل أبو بكر يعتذر حتى لا يجد النبي - صلى الله عليه وسلم-
 في نفسه على عمر.
 
يقول أبو بكر: أنا كنت أظلم ثم إن النبي - صلى الله عليه وسلم- بين فضل الصديق – رضي الله عنه- فأخبرهم بأن الله بعثه فقلتم: (كذبت، وقال أبو بكر: صدقت، وواساني بنفسه وماله). وآساني من المواساة، وصاحب المال يجعل يده ويد صاحبه في ماله سواء، ولهذه سميت مواساة. يقول النبي - صلى الله عليه وسلم- "فهل أنتم تاركو لي صاحبي" وفي رواية : " تاركوه " وجزم بعضهم بأن خطأ ووجه بعضهم ببعض الوجوه في اللغة لما قال لي النبي - صلى الله عليه وسلم- فهل أنتم تاركو لي صاحبي فهل أنت تاركو لي صاحبي فما أ بعدها.
 
فوائد القصة:
 
هذه الحادثة يؤخذ منها فوائد متعددة فمن هذه الفوائد:
 
1. فضل الصديق -
رضي الله تعالى عنه- ومكانته في الإسلام: فهو السابق إلى الإسلام، وأكثر من نفع الدعوة على الإطلاق، واسى النبي - صلى الله عليه وسلم- بأهله، وماله، ونفسه، ولما جعل الكافر بخنق النبي - صلى الله عليه وسلم - وأبو بكر يذب عنه، ويقول: {أتقتلون رجلاً أن يقول ربي الله}([2])، وهو الذي دفع ماله كله في سبيل الله، وهو الذي حمى النبي - صلى الله عليه وسلم- في الهجرة وكان يدعوا إلى الله وأسلم على يده عدد من كبار الصحابة - رضي الله عنهم - وهو الوزير الأول للنبي - صلى الله عليه وسلم- وصاحب الرأي الأعظم بعد النبي - صلى لله عليه وسلم - وهو أفضل الأمة بعد النبي - عليه الصلاة والسلام - وهو خليفته من بعده، وهو الذي تصدى للمرتدين لمّا غمّي الأمر على عدد من الناس بعد النبي - صلى الله عليه وسلم- فقام بالأمر بعده وقف ذلك الموقف المشهود.
 
وكان أفقه الصحابة لما مات - عليه الصلاة والسلام- واضطرب الأمر عندما تلى عليهم قول الله: {إنك ميت وإنهم ميتون}([3]) وقوله: {وما محمد إلا رسول قد خلت من قبله الرسل أفإن مات أو قتل انقلبتم على أعقابكم}([4]) فكأن الناس سمعوها لأول مرة، فعلم الناس أن النبي - صلى الله عليه وسلم - مات. وهو الذي قال في قتال المرتدين في ذلك الموقف العظيم: (والله لو منعوني عقالاُ كانوا يؤدونه للنبي - صلى الله عليه وسلم- لقاتلتهم عليه)[5]. وهو الذي أنقذ المسلمين في سقيفة بني ساعدة من التفرق والتمزق - رضي الله عنه- وهو الذي استتب بسببه الأمر لما كفر العرب أجمعون إلا أهل المدينة، ومكة، طائفة قليلة من العرب، وبدأ في عهده التجهيز لغزو فارس والروم. وهو أحب الرجال إلى النبي - عليه الصلاة والسلام- وبنته أحب النساء إلى النبي - صلى الله عليه وسلم - فحصل أنه حدث بينه وبين عمر هذه الخصومة([6]).
 
2. والفائدة الثانية: أن الفاضل لا ينبغي له أن يغاضب من هو أفضل منه: وينبغي أن يحفظ له حقه، وأن الشخص الفاضل ينبغي أن يكون له مكانه في المجتمع، ولا يرد عليه، ولا يمنع طلبه،
 وإنما يعطى حقه ويلبي حاجته وطلبه، لفضله ومكانته.
 
3. جواز مدح المرء في وجهه إذا أمنت الفتنة :فإن الأصل عدم جواز مدح المرء في وجهه، ولكن إذا أمنت الفتنة جاز ذلك، كما مدح النبي - صلى الله عليه وسلم - أبا بكر في محضر من الصحابة لما علم الله أن أبا بكر من الأتقياء الذين لا يغترون بالمدح والثناء. والنبي - صلى الله عليه وسلم- صاحب الوحي هو الذي مدح الصديق في حضرة الصحابة، فإذا أمن الافتتان والاغترار على الشخص جاز مدحه للمصلحة؛ كبيان فضله حتى يعطى حقه،
ولا يعتدى عليه، ويتجرأ عليه الناس.
 
4. أن الغضب يحمل الإنسان على ارتكاب خلاف الأولى، وترك الأفضل أو ترك ما ينبغي فعله في ذلك الموقف، فيصرف الإنسان عن الرؤية الصحيحة، فلا يتخذ الموقف الصحيح.
 
5. أن الفاضل في الدين يسرع الرجوع إلى الحق :فإن الناس يخطئون، والصحابة بشر يخطئون، ولكن ما هو الفرق بيننا وبين الصحابة؟ الفرق أن الصحابة أخطائهم معدودة، ولكن إذا أخطئوا سرعان ما يرجعون إلى الصواب - رضي الله تعالى عنهم- فالمشكلة حصلت بين أبي بكر وعمر، فبسرعة رجع أبو بكر وبسرعة رجع عمر، فندم أبو بكر ليس بعدها بساعات طويلة وأيام أو شهور؛ وإنما ندم مباشرة فرجع إلى بيت عمر، ولما أخطأ عمر ولم يقبل اعتذار أبي بكر ندم عمر بسرعة، وذهب إلى بيت الصديق. وهذه الميزة وهي سرعة الرجوع إلى الحق هي التي ميزت أولئك القوم حتى صاروا أفضل الأمة، واختارهم الله لصحبة نبيه، ونصرة دينه، والجهاد مع نبيه محمد - صلى الله عليه وسلم- ومعايشة نزول الوحي، فهم أنصاره ووزراءه - رضي الله عنهم- وهم أفقه الأمة وأعلمها بالحلال والحرام، وأبرها قلوباً - رضي الله تعالى عنهم- ولا يبغضهم إلا منافق ولا يسبهم إلا ملعون.
 
وفي أبي بكر وعمر ينطبق قول الله –تعالى-:
 {إن الذين اتقوا إذا مسهم طائف من الشيطان تذكروا فإذا هم مبصرون}([7]) .فهؤلاء المتقون إذا مسهم طائف من الشيطان من غضب أو خصومة أو سوء تفاهم فسرعان ما يتذكرون، فيرجعون إلى الصواب والحق، فإذا هم مبصرون.
 
فالصحابة بشر يخطئون وهل هناك أعظم وأفضل من أبي بكر وعمر - رضي الله تعالى عنهما- بعد النبي - صلى الله عليه وسلم-؟!
 ومع ذلك حصل منهم ما يحصل من البشر من سوء التفاهم. فهم بشر يقع منهم الخطأ وليسوا ملائكة، ولكنهم راجعين إلى الحق.
 
6. استحباب سؤال الاستغفار والتحلل من المظلوم:
 فإن الإنسان إذا ظلم أخاه, أو تعدى عليه, أو أساء إليه, أو أخطأ في حقه، فإن المندوب له أن يأتيه، ويطلب منه أن يستغفر له، وأن يتحلل من هذا المظلوم. ويقول له: "سامحني حللني استغفر لي تجاوز عني "ونحو ذلك، فمن كانت له عند أخيه مظلمة فليتحلل منه اليوم قبل أن لا يكون دينار ولا درهم، ولكن بالحسنات والسيئات.
 
7. أن الإنسان إذا غضب على صاحبه فربما نسي اسمه وربما نسبه إلى أبيه أو جده: كما قال أبو بكر - رضي الله عنه- كان بيني وبين بن الخطاب شيء.
 
8. أن الركبة ليس بعورة؛ لأن أبا بكر جاء وقد حسر عن ركبتيه، والنبي - صلى الله عليه وسلم- لم ينكر عليه.
 
9. أن الإنسان لا ينبغي له أن يرد اعتذار من اعتذر إليه وأن يغلق الباب في وجهه، أو يرفض قبول الاعتذار، وهذه يعملها عدد من الناس، فمن فجورهم في الخصومة تراهم لا يقبلون الاعتذار، ولا يرجعون عن خطئهم، وربما يبقون سنوات، ولا يقبلون الاعتذار، وكلما حاول الشخص أن يعتذر إليهم لم يقبلوا منه، ربما إلى الممات لا يقبلون المعذرة ولا يسامحون، فهذه ليست من شيم المؤمنين، ولا من أخلاق المتقين، وإنما هذه من صفات المعاندين الذين ركب الشيطان على رؤوسهم فنفخهم, فجعلوا يرفضون الاعتذار والعودة والقبول للحق، وإنما شيم الرجال المؤمنون أن يكونوا لينين يقبلون عذر من اعتذر إليهم.
 
10. أن النبي - صلى الله عليه وسلم- كان يعرف بالتوسم حال أصحابه: فلمجرد ما رأى أبا بكر قال: ( أما صاحبكم فقد غامر) فعرف ما به من هيئته، وشكله، ومنظره، وطريقة تشميره عن ثيابه.
 
11. أن الإنسان إذا أراد أن يستسمح من آخر فليأته في بيته: فهذا أبو بكر لما أخطأ في حق عمر لحقه إلى بتيه،وكذلك عمر لما ندم جاء إلى أبي بكر في بيته؛ لأن الإتيان إلى البيت فيه مزيد من تطييب الخاطر، وإظهار الكرامة للمخطأ عليه؛ لأنه يأتيه في بيته، وفيه مزيد من الاعتناء بالاعتذار؛ لأنه ليس في الشارع أو بالهاتف أو يرسل له رسالة، أو يوكل شخصاً ويقول اعتذر لي من فلان، وإنما يأتيه في بيته. وهذا ما ينبغي أن يفعل عند حدوث الخطأ.
 
12. أن الإنسان إذا حدثت بينه وبين أخيه مشكلة لم يستطع أن يحلها فإن عليه أن يلجأ إلى الله ثم إلى أهل العلم، وأن يقص القصة دون زيادة ولا نقصان: فإن أبا بكر لما أيس من مسامحة عمر له جاء إلى النبي - صلى الله عليه وسلم- وقص عليه الخبر حتى يقوم النبي - صلى الله عليه وسلم- بالتدخل والمصالحة أو بيان الحق في مسألة أو حكم أو ونحو ذلك.
 
13. تواضع أبي بكر الصديق - رضي الله عنه-: وذلك لما جعل يقول: " والله يا رسول الله لأنا كنت أظلم" ولم يشأ أن يسكت حتى النبي - صلى الله عليه وسلم- يشتد على عمر أكثر؟ لم يكن يسر أبا بكر أن النبي - صلى الله عليه وسلم- يشتد على عمر، وإنما كان أبو بكر يريد سرعة المسامحة والاعتذار، والتوبة مما بدر منه، وأن النبي - عليه الصلاة والسلام - لا يشتد على عمر، ولا يعنفه بمزيد من التعنيف؛ ولذلك تدخل أبو بكر ولم يدع النبي - صلى الله عليه وسلم - يكمل الاشتداد على عمر وجعل يعترف، ويقول: أنا كنت أظلم، رأفة ورحمة بأخيه عمر وإنقاذاً له من الموقف الحرج؛ لأن النبي - عليه الصلاة والسلام - يتكلم وليس كلامه ككلام غيره، وبحضرة الصحابة الآخرين، فهو موقف صعب على عمر، فلم يقل أبو بكر :أدعه يلقنه درساً لا ينساه حتى يتعلم مرة ثانية ألا يسئ إلي مرة ثانية؛!! كما يقع من بعضنا في مثل هذا الموقف فالصديق أرفع درجة من ذلك.
 
14. أن الفاضل ينبغي أن لا يؤذى، وإنما يحفظ حقه وينشر فضله؛ كما أن النبي - صلى الله عليه وسلم- قال: "هل أنتم تاركو لي صاحبي" فينبغي أن يشهر وتنشر فضائله بين الناس؛ إذا كان له سابقة وفضل، وأن ينوه بسابقته وفضله حتى يترك الناس إيذاءه ويعرفوا مقداره وقيمته وحقه، فيكفوا شرهم عنه. فقال - عليه الصلاة والسلام-: "إني رسول الله إليكم جميعاً فقلتم: كذبت وقال أبو بكر صدقت، وواساني بنفسه وماله فهل أنت تاركوا لي صاحبي"، فنوه بفضله، وقيمته، ومنزلته حتى لا يعتدي عليه.
 
15. أن الإنسان المخطئ عليه أن يخشى على نفسه من العقوبة: ولذلك عمر - رضي الله عنه- لما جاء جلس عن يمين النبي - عليه الصلاة والسلام - ثم عن شماله ثم بين يديه، ثم قال: يا رسول الله فما خير الحياة وأنت معرض عني. يقول إذا أنت غضبت علي فلا خير في العيش لي، إذا غضبت علي فلا يمكن أن يطيب لي عيش، وأنت علي غضبان.
 
16. ينبغي استرضاء العالم والقدوة والكبير إذا غضب، ويسارع إلى التخفيف من غضبه، ويبادر إلى الاعتذار منه، وطلب عفوه ومغفرته.
 
17. فضيلة الإعلان بالرجوع عن الخطأ؛ لأن بعض الناس لا يقوى على الإعلان بالرجوع عن الخطأ، وإنما يريد أن يعتذر سراً وليس أمام الناس ولكن أبا بكر يقول و يعتذر أمام الناس "أنا كنت أظلم" أمام الجميع، وعمر جاء يعتذر أمام الجميع فلم يكن ليمنعهم عن إظهار الاعتذار أن يكون بعض الناس حاضرين ويقولون كما هو لسان حال بعض الناس اليوم يقولون نحفظ ماء وجوهنا؛ وإنما الصحابة ليس عندهم مانع أن يعتذر الإنسان ويعترف بخطئه أمام الآخرين.
 
18. أن أفضل رجلين في الإسلام بعد النبي - عليه الصلاة والسلام- ما نقص من قدرهما، ولا من قيمتها أنهما أخطئا، فرجعا عن خطئهما: فهذه القصة نشرت وذكرها المؤلفون في كتبهم، فلا يجد الإنسان في نفسه حرجاً من أ نه إذا أخطأ أن يتوب ويعتذر ويطلب العفو والمسامحة، فخطأ أبو بكر وعمر- رضي الله عنهما- يعلمنا كيف نتعامل مع من أخطاء، وكيف نعتذر، وهذه من بركتهما أنهما أخطأ من أجل بيان ما ينبغي عليه الإنسان إذا أخطأ على صاحبه ورفيقه.
 
19. ومن الفوائد أهمية تقديم المال والدعم للدعوة إلى الله - سبحانه وتعالى-: وأن الإنسان إذا قدم المال والنفس للدعوة إلى الله، فإن ذلك مما يرفع قدره ومنزلته، ويستوجب صيانة حرمته، والكف عن إيذائه؛ لأن التقديم في سبيل الدعوة عبادة عظيمة ومنفعته نفعه متعديه للآخرين، من نشر العلم وإيصال والهداية إلى الآخرين، والتسبب في إنقاذ ناس من النار ولذلك الصديق من أسباب علو منزلته قال: وواساني بنفسه وماله فتصديق أبو بكر للداعية الأول، النبي - صلى الله عليه وسلم- مواساة بالنفس، فقد عرض نفسه للخطر في عدد من المواضع من أجل النبي - صلى الله عليه وسلم- وواساه كذلك بماله، فتقديم الجهد، وتقديم التضحية لا شك أن لها فضل عظيم؛ لأن الدعوة مجال لهداية للناس ونشر النور إلى الآخرين.
 
20. إن الإنسان كلما كانت سابقته أقدم في الدعوة وتقديمه أكثر من غيره كلما كان أفضل: ولذلك الله - عز وجل- قال:
 {لا يستوي منكم من أنفق من قبل الفتح وقاتل أولئك أعظم درجة من الذين أنفقوا من بعد وقاتلوا وكلاً وعد الله الحسنى}([8])
 فالذي أنفق في وقت غربة الدين، وفي وقت ضعف المسلمين في المرحلة المكية، وفي زمن الاضطهاد وفي وقت الحاجة الماسة؛ لا شك أن بذله أكثر أجراً من غيره ممن بذل في وقت الرخاء والسعة.، ولذلك فإن المبادرة لتقديم والعطاء والبذل في الدعوة وفي سبيل الله يكون أجره أكبر وأعظم ممن تأخر
ولم يسارع ؛مع أن لكلهم أجر، وكلاً وعد الله الحسنى.
 
قصة أخرى تشابه قصة العمرين مع التعليق عليها:
 
هذه القصة حصلت مع أبي بكر - رضي الله عنه- وربيعة الأسلمي - رضي الله عنه- وفيها شيء مما يجب أن يكون أيضاً في الخصومة بين الإخوان، وهذه القصة سندها جيد رواها الإمام أحمد - رحمه الله- في مسنده عن ربيعة الأسلمي قال: (كنت أخدم رسول الله - صلى الله عليه وسلم- فقال: يا ربيعة ألا تزوجت؟ قلت: والله يا رسول الله ما أريد أن أتزوج - عرض عليه الزواج لما في الزواج من صيانة العرض والدين- قال: ما عندي ما يقيم المرأة؛ - نفقة ما عندي- وما أحب أن يشغلني عنك شيء. أخشى أن الزوجة تشغلني عنك وعن خدمتك يا رسول الله! يريد أن يخدم النبي - عليه الصلاة والسلام- بنفسه، ويوقف نفسه عليه، فأعرض عني - ترك دعوته إلى الزواج- فخدمته ما خدمته ثم قال لي الثانية: - بعد مدة- يا ربيعة! ألا تزوجت فقلت: ما أريد أن أتزوج ما عندي ما يقيم المرأة، وما أحب أن يشغلني عنك شيء فأعرض عني ثم رجعت إلى نفسي فقلت: والله لرسول الله - صلى الله عليه وسلم- بما يصلحني في الدنيا والآخرة أعلم مني. يعني أنا الآن راغب عن الزواج من أجل الأجر في خدمته - عليه الصلاة والسلام- لكن هو الذي أشار علي بالزواج فمعنى زواجي فيه أجراً أكثر، والله لئن قال: تزوج،لأقولن: نعم يا رسول الله! مرني بما شئت، قال فقال: يا ربيعة في المرة الثالثة "ألا تزوجت، فقلت: بلى، مرني بما شئت قال: انطلق إلى آل فلان - حي من الأنصار- وكان فيهم تراخ عن النبي - صلى الله عليه وسلم- يعني ما كانوا يواظبون على حضور مجالسته - صلى الله عليه وسلم- لأجل مشاغلهم الضرورية من كسب العيش وغيره. انطلق إليهم فقل لهم: إن رسول الله أرسلني إليكم يأمركم أن تزوجوني فلانة لامرأة منهم – أي أرسل إلى قوم معينين إلى امرأة معينة، فذهبت فقلت لهم: إن رسول الله - صلى الله عليه وسلم- أرسلني إليكم يأمركم أن تزوجوني فلانة فقالوا: مرحباً برسول الله وبرسول رسول الله - صلى الله عليه وسلم- والله لا يرجع رسول الله - صلى الله عليه وسلم- إلا بحاجته) – أي وقد قضيت حاجته- فزوجوني وألطفوني، وما سألوني البينة، وما سألوا عني، ولا أستوظحوا خبري، ولا عن أخلاقي وديني، فرجعت إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم- حزيناً. فقال لي: مالك يا ربيعة؟! فقلت: يا رسول الله أتيت قوماً كراماً فزوجوني، وأكرموني، وألطفوني، وما سألوني بينة، وليس عندي صداق؛ لأنهم وثقوا ما دام من عند النبي - عليه الصلاة والسلام- فلم يسألوا عن شيء. فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم- :( يا بريدة الأسلمي اجمعوا له وزن نواة من ذهب) قال: فجمعوا لي وزن نواة من ذهب، فأخذت ما جمعوا لي، فأتيت به النبي - صلى الله عليه وسلم- فقال: (اذهب بهذا إليهم فقل هذا صداقها) فأتيتهم فقلت: هذا صداقها هذا مهرها. فرضوه وقبلوه، وقالوا كثير طيب. قال: ثم رجعت إلى النبي -صلى الله عليه وسلم- حزيناً. فقال: يا ربيعة مالك حزين؟! فقلت: يا رسول الله ما رأيت قوماً أكرم منهم رضوا بما آتيتهم، وأحسنوا، وقالوا: كثيراً، طيباً، وليس عندي ما أولم،-أي انحلت مشكلة العقد، والبنت وجدناها، والمهر أديناه، ولكن بقي الوليمة - قال: (يا بريدة اجمعوا له شاة ) تأمل كيف تنحل المشاكل في العهد النبوي!! في سرعة فائقة، فليس في ذلك العهد مشاكل تتوقف لمدة سنة أو سنتين؛ وإنما أجمعوا لأخيكم، فالأمور ميسرة وبسيطة، والأمور تمشي بسهولة، والمهم هو أن يحصل الزواج والعفاف، قال: فجمعوا لي كبشاً عظيماً يعني ما يكفي لشراء كبش كبير سمين فقال لي رسول الله - صلى الله عليه وسلم-: (اذهب إلى عائشة فقل لها فلتبعث بالمكتل الذي فيه الطعام .-والمكتل: الزنبيل وعاء يسع خمسة عشر صاعا-ً قال فأتيتها فقلت لها: ما أمرني به رسول الله - صلى الله عليه وسلم- فقالت: هذا المكتل فيه تسع آصع شعير بسعة صاع . آصع: جمع صاع ويجمع أيضاً على أصوع وصيعان. "لا والله إن أصبح لنا طعام غيره" خذه والله ما عندنا طعام غير هذا الذي طلبه النبي - عليه الصلاة والسلام- أن تأتيه به فكل الموجود تسعة أصواع من الشعير عندنا!! هذا كله الذي في مطبخ عائشة إذا كان لديها مطبخ وهي حجرتها – رضي الله عنها- ولما لم يكن عندها إلا تسعة آصع من الشعير، لم تبخل به، لأنها لم تكن بخيلة في يوم من الأيام، ولأن زوجها كريم، فأخذته فأتيت به النبي - صلى الله عليه وسلم- فأخبرته ما قالت عائشة فقال: (اذهب بهذا إليهم فقل: ليطبخ هذا عندكم خبزاً، فذهبت إليهم، -أي أهل العروس- وذهبت بالكبش، ومعي أناس من أسلم، فقال: ليصبح هذا عندكم خبزاً،وهذا طبيخاً، - أي أنا أحضرت لكم المواد الخام وأنتم عليكم الصناعة والطبخ، وهذا الكلام كله موجه لأهل العروس!!. فقالوا: أما الخبز فسنكفيكموه وأما الكبش فأكفونا أنتم، - هو أخذ أناس من جماعته من بني أسلم فقال أهل العروس: الخبز مقدور عليه عندنا في من يخبز، وأما الكبش فعليكم تأمل معي - سبحان الله-!! سهولة، ورغبة، وتعاون فليس هناك اعتراضات (مثل، لا، نحن، أنتم، علينا، عليكم!!) .تأمل معي كذلك في زمننا أحد الأخوة يقول :ما ذهبنا نناقش في موضوع زواج أحد الأقارب، لما جلسنا مع الرجل وأبيه كان نقاش عجيب قال حتى إن أباه قال: البيبسي على من؟!! فقال له لأخ مستغرباً لمثل هذه الشروط الببسي على من؟!! قال: لا بد لكل شيء من أن يكون واضحاً! قال ربيعة: فأخذنا الكبش أنا وأناس من أسلم فذبحناه وسلخناه وطبخناه، فأصبح عندنا خبز ولحم، فأولمت ودعوت رسول الله -صلى الله عليه وسلم-. فلو قلنا ما علاقة هذه القصة بموضوعنا الأصلي؟ وهو كيف يتعامل الإخوان مع بعضهم إذا حصل بينهم سوء تفاهم، واختلاف في أي أمر من الأمور؟! وكيف يمكن تدارك الخطأ، وطلب المسامحة والاعتذار؟ فنقول: إنه جاء في القصة هذه أن ربيعة الأسلمي قال: إن رسول الله - صلى الله عليه وسلم- أعطاني أرضاً بعد الزواج، جاءه الخير وفتح الله عليه([9])، وأعطاني أبو بكر أرضاً وجاءت الدنيا فاختلفنا في عذق نخلة. (المشكلة إذا جاءت الدينا!!) ويبدوا أن بعض الشراح قال: إن كلمة (أعطاني) خطأ من بعض النساخ وأن الصحيح (أعطاني أرضاً وأعطى أبو بكر أرضاً) فقلت أنا: هي في حدي وقال أبو بكر: هي في حدي.. فكان بيني وبين أبي بكر كلام فقال: أبو بكر كلمة كرهها وندم أثناء المحاورة. فقال لي يا ربيعة: رد علي مثلها حتى تكون قصاصاً، فالآن أبو بكر - رضي الله عنه - قال كلمة في الحوار غليظة فندم مباشرة على أن قالها. وهذه هي العظمة في هذا الشخصية المباركة أنه ندم على الكلمة فوراً، وفي مثل هذه الحالة الكلمة قد خرجت منه ولكن ما هو الحل؟ قال أبو بكر لربيعة الأسلمي: رد علي مثلها حتى تكون قصاصاً. أي يقول له اقتص مني فقل لي مثلما قلت لك، فمثلاً لو قلت لك: يا غبي !فلا بد أن تقول لي يا غبي، حتى تصير قصاصاً واحدة بواحدة، ولو قلت لك :يا طماع فلابد أن تقول لي يا طماع، فتصير واحدة بواحدة. فأبو بكر يصر على القصاص؛ لأن القصاص في الدنيا أهون من القصاص في الآخرة. قال ربيعة قلت: لا أفعل، فقال أبو بكر: لتقولن أو لأستعدين عليك رسول الله – صلى الله عليه وسلم- اشتكيت فقلت: ما أنا بفاعل، قال: ورفض الأرض – أي أبو بكر ترك العذق – وقال: خذ النخلة وترك الأرض التي فيها العذق المتنازع عليه- تركها لربيعة تكرماً منه- وبقيت الكلمة التي أسأته والتي قالها لأخيه هي المشكلة الوحيدة ؛أما الأرض فتركها لربيعة وانطلق أبو بكر - رضي الله عنه- إلى النبي - صلى الله عليه وسلم- قال ربيعة : وانطلقت أتلوه - يعني أتبعه- فجاء ناس من أسلم من قبيلة ربيعة الأسلمي فقالوا لي: رحم الله أبا بكر في أي شيء يستعدي عليك رسول الله - صلى الله عليه وسلم- وهو قال لك ما قال؟! يعني يشتكيك على ماذا؟ وهو المخطئ؟!! فقلت: أتدرون ما هذا؟ هذا أبو بكر الصديق، هذا ثاني اثنين، وهذا ذو شيبة المسلمين، إياكم لا يلتفت فيراكم تنصروني عليه فيغضب، فيأتي رسول الله - صلى الله عليه وسلم- فيغضب لغضبه، فيغضب الله - عز وجل- لغضبهما فيهلك ربيعة!، قالوا: ما تأمرنا؟ قال: ارجعوا، جاءوا لينصروا صاحبهم فقال لهم ارجعوا. قال: فانطلق أبو بكر - رضي الله عنه- إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم- فتبعته وحدي - بدون جماعة- حتى أتى النبي - صلى الله عليه وسلم- فحدثه الحديث كما كان، فرفع إلي رأسه - صلى الله عليه وسلم- فقال لي: يا ربيعة مالك وللصديق؟! قلت: يا رسول الله كان كذا وكذا، قال لي كلمة كرهها فقال لي: قل كما قلت حتى يكون قصاصاً فأبيت فقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم:"أجل فلا ترد عليه، ولكن قل غفر الله لك يا أبا بكر" فقلت: غفر الله لك يا أبا بكر، قال الحسن: فولى أبو بكر - رضي الله عنه- وهو يبكي"([10]).
 
فالتشابه بين القصتين أيضاً أنه حصل شيء من سوء التفاهم بين أبي بكر - رضي الله عنه- وبين ربيعة الأسلمي – رضي الله عنه -؛ هي السرعة العجيبة في رجوع أبي بكر الصديق- رضي الله عنه- والاعتذار والتنازل عن الأرض أصلاً. ثم إن ربيعة - رضي الله عنه- يعرف قدر الصديق ولذلك قال: أتدرون ما هذا هذا أبو بكر الصديق، ثاني اثنين، هذا ذو شيبة المسلمين. هذا شيبتنا، وهذا كبيرنا فهذا لو غضب ربما يغضب الله علنيا ! فبسبب أننا إذا أغضبناه ربما يغضب النبي - صلى الله عليه وسلم - ثم يغضب الله علينا. كذلك فإن ربيعة لم يرد أن يتكلم على الصديق؛ لأنه يعرف أن الصديق مقامه عظيم، فاستعظم أن يرد عليه، فهو لم يرفض أن يرد عليه لأجل إحراج الصديق، ولكن قدر الصديق وفضله وعظمته عنده، هو الذي منعه أن يرد عليه، فكيف يتقص منه وفي مثل هذه الحالة؟ ما هو الحل؟ الحل: أن يقول المخطأ عليه للمخطئ غفر الله لك، وهو ما علمه النبي - صلى الله عليه وسلم- لربيعة، فقال له: لا ترد عليه، ولكن قل: "غفر الله لك يا أبا بكر فقلت: غفر الله لك يا أبا بكر". وفيها خوف الصديق ورقته، وتأثره، وكيف أنه ولى وهو يبكي.
 
فهذه القصة لوحدها فيها فوائد كثيرة في مسألة تيسير الزواج، والمهور، وكيفية استقبال الناس لصاحب الدين إذا جاءهم يريد الزواج منهم، وكيف يجمع المهر، وكيف تيسر الأمور، وكيف حل المشكلات بين أهل الزوجة والزوج، وأهل الزوجة والشخص المتقدم، وكيف أن الدنيا سبب المشكلات بين الناس عامة، والإخوان خاصة.
 
وأهم هذه الفوائد :
 
1) ما قاله ربيعة: (وجاءت الدنيا فاختلفنا في عذق نخلة) فطيلة الحياة تمشي الأمور بالأخوة بدون اختلاف، فإذا جاءت الدنيا فكل واحد يقول: أعزل نصيبي عن نصيبك، وهنا يحدث الخلاف، فهذه الدنيا سبب الخلاف،وهي التي تجر إلى الخصومة؛ ثم تجر إلى الكلام الذي لا يليق بين الإخوان.
 
2) كيف أن الصديق أراد أن يتحلل من أخيه في الدنيا قبل الآخرة.
 
3) أن الإنسان لا يستعين بقوم على الباطل: فالنبي - عليه الصلاة والسلام - أخبر أن الذي يعين قومه على غير الحق مثل البعير المتردي بذنبه، فإذا تردى الإنسان بذنبه فهل لأحد يخرجه؟! أو تردى في بئر هل لأحد أن يسحبه؟! لا يمكن ذلك أبداً، ولذلك يدفعونه إلى الهلاك دفعاً، فرجوعه صعب إذا قام قومه معه في الباطل؛ فإن رجوعه صعب فهذه قصة الصديق - رضي الله عنه- في المرتين تبين أشياء كثيرة من حقوق الإخوة، ماذا يجب أن يكون عليه الحال بين الإخوة؟ وتبين الخلاف بينهم لا يمكن منعه بالكلية لكن إذا حصل ما هو الموقف الصحيح كيف تعالج الأمور؟.
 
[1] - البخاري مع الفتح رقم (3661) ورقم (4640).
 
[2] - غافر 28.
 
[3] - الزمر 30.
 
[4] - آل عمران 144.
 
[5] - جزء من حديث أخرجه البخاري رقم(6855) .ومسلم 1/51 رقم 20. النسائي 3432. وغيرهم
 
[6] - انظر فضائله في صحيح البخاري مع الشرح، 7/20 وما بعدها. كتاب الفضائل. ط/ دار الريان بالتراث. القاهرة وصحيح مسلم شرح النووي 5/149. كتاب فضائل الصحابة. ط/ دار الريان للتراث وغيرها من كتب الفضائل.
 
[7] - الأعراف 201.
 
[8] - الحديد 10.
 
[9] - وهذا ما أخبر الله به في قوله تعالى:
 " وأنكحوا الأيامى منكم والصالحين من عبادكم إن يكونوا فقراء يغنهم الله من فضله والله واسع عليم"
 النور: 32.
 
[10] - أخرجه أحمد (4/58)، والحاكم (3/521)، والطبراني في المعجم الكبير (5/53)، وقال الهيثمي في المجمع (4/257) فيه مبارك بن فضالة وحديثه حسن وبقية رجال أحمد رجال الصحيح.
 
[11] - النساء 2.
 
من محاضرة مفرغة للشيخ المنجد
[size=24]---------
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=79188


[/size]


 81 - ( صحيح ) 
 من قال : سبحان الله وبحمده سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لاإله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك فقالها في مجلس ذكر كانت كالطابع يطبع عليه ومن قالها في مجلس لغو كانت له كفارة 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المهند



عدد المساهمات : 1360
تاريخ التسجيل : 21/05/2014

مُساهمةموضوع: رد: قصة الخصومة بين العمرين   17.01.16 4:02

قصتين مؤثرتين .. مواقف عظيمة من زمن العظماء ..

جزاك الله خيرا أخي العدل وأحسن إليك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: قصة الخصومة بين العمرين   17.01.16 4:11

وكيف يكون للحياة خير بعد هؤلاء

أحسن الله إليكم أخي الكريم على هذه الدرر

السلام عليكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
abderrahmane alhayyani



عدد المساهمات : 197
تاريخ التسجيل : 25/08/2014

مُساهمةموضوع: رد: قصة الخصومة بين العمرين   18.01.16 2:12

ما أطيب هذا ، أحفتنا فجزاك الله خيرا

أكثروا من هذا فهو انفع للقلوب الصدئة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
درة تكريت
مشرف


عدد المساهمات : 2500
تاريخ التسجيل : 24/07/2015

مُساهمةموضوع: رد: قصة الخصومة بين العمرين   20.01.16 4:39



ابكاني سرعة ردة فعل الصديق رضي الله عنه في التسامح والاعتذار


فياليت قومي يعلمون ,,,


باركك الله شيخي العادل وربي يجزيك الفردوس الاعلى



﴿إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ ﴾ [size=13]
سورة البقرة - آية 222


Like a Star @ heaven     ملتقانا الجنة ان شاء الله    Like a Star @ heaven

[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قصة الخصومة بين العمرين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى عباد الرحمن الإسلامي الاجتماعي :: يُثَبِّتُ اللَّـهُ الَّذِينَ آمَنُوا بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ :: تعلم دينك لتزداد إيمانا-
انتقل الى: