منتدى عباد الرحمن الإسلامي الاجتماعي

لتوعية المسلمين بشؤون دينهم ودنياهم ونبذ التحزب والتمذهب والطائفية ولإنشاء مجتمع متوحد على ملة أبينا إبراهيم وسنة سيدنا محمد (عليهم الصلاة والسلام)
 
الرئيسيةاليوميةالتسجيلدخول
الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنزَلَ عَلَى عَبْدِهِ الْكِتَابَ وَلَمْ يَجْعَل لَّهُ عِوَجًا * قَيِّمًا لِّيُنذِرَ بَأْسًا شَدِيدًا مِن لَّدُنْهُ وَيُبَشِّرَ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا حَسَنًا * مَاكِثِينَ فِيهِ أَبَدًا * وَيُنذِرَ الَّذِينَ قَالُوا اتَّخَذَ اللَّهُ وَلَدًا * مَّا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ وَلا لِآبَائِهِمْ كَبُرَتْ كَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ إِن يَقُولُونَ إِلاَّ كَذِبًا * فَلَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَّفْسَكَ عَلَى آثَارِهِمْ إِن لَّمْ يُؤْمِنُوا بِهَذَا الْحَدِيثِ أَسَفًا * إِنَّا جَعَلْنَا مَا عَلَى الأَرْضِ زِينَةً لَّهَا لِنَبْلُوَهُمْ أَيُّهُمْ أَحْسَنُ عَمَلا * وَإِنَّا لَجَاعِلُونَ مَا عَلَيْهَا صَعِيدًا جُرُزًا * أَمْ حَسِبْتَ أَنَّ أَصْحَابَ الْكَهْفِ وَالرَّقِيمِ كَانُوا مِنْ آيَاتِنَا عَجَبًا * إِذْ أَوَى الْفِتْيَةُ إِلَى الْكَهْفِ فَقَالُوا رَبَّنَا آتِنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً وَهَيِّئْ لَنَا مِنْ أَمْرِنَا رَشَدًا
الموسوعة الحديثية http://www.dorar.net/enc/hadith
تَنْزِيلٌ مِنْ رَبِّ الْعَالَمِينَ http://tanzil.net
إِنَّ هُدَى اللَّـهِ هُوَ الْهُدَىٰ
قال عليه الصلاة والسلام في حجة الوداع (الا أخبركم بالمؤمن: من أمنه الناس على أموالهم وأنفسهم ، والمسلم من سلم الناس من لسانه ويده ، والمجاهد من جاهد نفسه في طاعة الله ، والمهاجر من هجر الخطايا والذنوب)
شاطر | 
 

 هل كانت للأنبياء عليهم السلام معاصي ؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : 1, 2, 3  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: هل كانت للأنبياء عليهم السلام معاصي ؟   12.12.13 0:13

هذه مشاركة للأخ الكريم نوف .. بارك الله فيك

سأدرجها في موضوع مستقل لمناقشتها

قال فيها

السلام عليكم أخي يوسف عمر.
أخي هذه سوى نضرتي للأمور ليس إلا و لا أحتمها على أي كان ...أخي الكريم يوسف مهمة المهدي ليست كمهمة حاكم ما أو رئيس أو حتى خليفة للمؤمنين و إنما هو خليفة الله في أرضه و إن كان قد خلفه المسلمون على شؤونهم سيكون حكمه و إن أحسن فيه كحكم السابقين له من بعد الخلفاء الراشدين و الحسن و عمر ابن عبد العزيز رضوان الله عليهم في تسير شؤون الخلافة و في هذا لا يشترط معرفة تقنيات الظلام و اكتفاء ب السير بمنهاج السابقون وإنما المهدي هو خليفة الله و الحلقة بين اشراط الساعة الصغرى و الكبرى و حربه هي أخر حروب بين الخير و الشر أي سيخوض حروب تبدأ من الجذور و ليس سطحيا، و لتصل للجدور يجب ان تعلم كيف، و هذا الكيف في الاصل هو محرم بصريح النصوص، أما إن كان الله هو من يعلم المهدي فهذا في ما لا شك فيه لكن إن كان الله عز وجل يعلمه السحر مباشرة فهذا فيما لا أوافقك فيه لأنه و بكل بساطة السحر من الكبائر و سوف أزيد موضحا ، و انه الرسول عليه الصلاة و ازكي التسليم كان يعلم جيدا عالم الظلام و هذا فيما لا شك فيه ، إذن ، هل جبريل عليه السلام هو من علمه هذا العلم المحرم من عند الله ، أبدا، و من غير المعقول هذا، إذن، من علمه وان كان كل شيء من عند الله عز وجل ؟؟؟
أما في ما يخص الأنبياء ماذا تقول في معصية ادم عليه السلام في الأكل من الشجرة التي نهاه الله عنها ؟؟؟
أم معصية سدنا يونس عليه السلام عند تركه لقومه ؟؟؟
ام قتل موسى لنفس ؟؟؟
ام كذب يوسف عليه السلام حين خبأ من الأشياء في متاع إخوته ؟؟؟
هذا، و الله أعلم و هو المستعان و استغفر الله و لا حول و لا قوة إلا بالله


عدل سابقا من قبل يوسف عمر في 12.12.13 4:25 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
ابو محمد



عدد المساهمات : 600
تاريخ التسجيل : 07/12/2013

مُساهمةموضوع: رد: هل كانت للأنبياء عليهم السلام معاصي ؟   12.12.13 0:25

السلام عليكم يا اخوان. بغض النظر عن هذه القضية اعود واذكركم بلسان الأخ المحاور والمناقش وليس فرضاً لرأي اكرر ما قلته انه لا يمكن تقبل مقارنة المهدي بالانبياء فلن يصح القياس حين نبنيه على احوال الانبياء ومن ثم نسقطه على المهدي. مجرد وجهة نظر يا اخوة اكتبها ولا احاول فرضها. شاكراً لكم سعة صدوركم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: هل كانت للأنبياء عليهم السلام معاصي ؟   12.12.13 0:29

أخي الكريم نوف .. بارك الله فيك

قلتم

( أما إن كان الله هو من يعلم المهدي فهذا في ما لا شك فيه لكن إن كان الله عز وجل يعلمه السحر مباشرة فهذا فيما لا أوافقك فيه لأنه و بكل بساطة السحر من الكبائر)

إن كنتَ قد فهمت من كلامي هذا المقصد فأنا أعتذر
فلايمكن أخي نقلا ولاعقلا ولا منطقا بل هو سوء أدب أن نظن أن الله يعلمه من السوء ذرة
كيف ذاك أخي وسبحان الله وحاشاه عن ذلك والخير منه وإليه

ما قصدته أنه يعلمه مغاليق أبواب الشر ليفسد على الدجال خططه

أما باقي الكلام فسوف افرد له مشاركة منفصلة

السلام عليكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: هل كانت للأنبياء عليهم السلام معاصي ؟   12.12.13 0:33

أخي الكريم (إسلامنا باقي) .. بارك الله فيك

يقول الحديث النبوي عن حذيفة

(فقال  حذيفة:  قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: تكون النبوة فيكم ما شاء الله أن تكون، ثم يرفعها الله إذا شاء أن يرفعها، ثم تكون خلافة على منهاج النبوة فتكون ما شاء الله أن تكون، ثم يرفعها الله إذا شاء أن يرفعها، ثم تكون ملكًا عاضًا فيكون ما شاء الله أن يكون، ثم يرفعها إذا شاء الله أن يرفعها، ثم تكون ملكًا جبرية فتكون ما شاء الله أن تكون، ثم يرفعها الله إذا شاء أن يرفعها، ثم تكون خلافة على منهاج النبوة، ثم سكت)

ما معنى ما تحته خط ؟

النبوة الأولى في الحديث هي عهد النبي الكريم عليه أفضل الصلاة والسلام
ثم يرفعها وتأتي الخلافة على منهج النبوة وهي عهد الخلفاء الراشدين
ثم ملكا عاضا
ثم ملكا جبريا
ثم خلافة على منهج النبوة وهي عهد المهدي !
يعني أنه سيسير على نهج المصطفى (صلى الله عليه وسلم) بالحرف الواحد !


نحن لانناقش هل المهدي نبي أم رسول
نحن نناقش منهجه

السلام عليكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
ابو محمد



عدد المساهمات : 600
تاريخ التسجيل : 07/12/2013

مُساهمةموضوع: رد: هل كانت للأنبياء عليهم السلام معاصي ؟   12.12.13 0:51

نعم اخي الكريم يوسف لا اختلف معك بالمطلق انها خلافة على منهاج النبوة مثل خلافة الخلفاء الأربعة رضي الله عنهم وربما يزيد عليها فقط اتساع الفتوحات عالمياً وبشكل كبير وحثو المال حثواً وهو ما لم يحدث في عهد الخلافة الأولى على منهاج النبوة. انما ما قصدته شيء آخر اخي الكريم يوسف. قصدت ان نقول ان المهدي يشبه في ظروفه قبل الاصلاح والهداية حياة نبي من الأنبياء عليهم الصلاة والسلام فالحياة تتغيير يا اخوة وما كان في عهود الأنبياء حتى مجيء نبينا صلى الله عليه وسلم كانت حياة متشابهة بنسبة 90% وأكثر ربما 95% فيمكننا القول ان الأنبياء عليهم السلام قبل البعثة وبعدها عاشوا ظروف حياتية جد متشابهة بشكل يكاد يتطابق لكن لماذا المهدي في زمن مختلف جوهرياً عن أزمان الأنبياء؟ لأن دوره ليس دور نبوي .. الأنبياء كان لهم أدوار نبوية إصلاحية بطريقة النبي وأسلوب النبي والرسول مع استثناءات في قصص كقصة سيدنا داوود وسليمان ويوسف عليهم السلام الذين حكموا فعلياً وكان نبينا أيضاً عليه الصلاة والسلام حاكماً وقائداً... لكن الأنبياء كان لهم دور اساسي هو دور نبوي يتعلق اما برسالة جديدة او بتطبيق شريعة كادت ان تضيع او اندثرت.

اما المهدي لماذا هو ليس نبي؟ لأن دوره مختلف تماما عن ادوار الأنبياء.. دوره متناقض جداً ... حين نقرأ شديد الرحمة على الضعفاء... شديد القسوة على الأعداء.. كيف تجتمع الرحمة الكبيرة جداً بالقسوة الكبيرة جداً في قلب لرجل واحد... هنا نبدأ في فهم كيف المهدي مختلف... الأنبياء حتى لما كانوا يحاربون كانوا يحاربون بمقاييس زمنهم فالسيوف كانت هي السلاح الشائع ... اليوم ان جاء المهدي في زمن التكنولوجيا... نقرأ في أشعياء على ما اذكر انه يحرق اعداءه بنارهم ويفنيهم... بعد قراءات عديدة اظن ان من سيحاربون المهدي سيتعرضون للإبادة وهذا منطقي جداً.. الحروب اليوم ان لم تستخدم فيها ما يحسمها فإنها تطول وتطول وتطول.. لذلك حروب اليوم هي حروب الحسم وليست حروب تتواصل كما حدث مثلا بين العراق وايران .. في رأيي المتواضع المهدي يأتي ليضع شريعة الله جل وعلا فوق كل ما علا اليوم في حياتنا من باطل ويجعل كل ما علا اليوم في حياتنا من باطل مداساً تحت الأقدام.

لذلك لا ارى الا تلفاز حكومي يغلق بعد صلاة العشاء ربما.. لا ارى انترنت فالانترنت لا يمكن اغلاق الفساد فيه ... ارى نساء يتعرضن للعقاب القانوني ان خرجت احداهن بملابس غير فضفاضة.. ارى المهدي بعين من ينصر الله بحق وليس بالشعارات والكلام... اراه ينصر دين الله ببساطة دون فلسفة وتعقيدات... الحلال بين والحرام بين... إسلامنا ليس دين كهانة كما نعلم فكل مسلم يعرف هذا حرام ويعرف هذا حلال واي قول آخر هو لف ودوران.. الربا حرام يعني الربا حرام.. الزنا حرام يعني الزنا حرام... فإذاً الشريعة جاهزة والمهدي يأتي ليجعل كتاب الله تعالى ينتقل من كونه محصور في المسجد والبيت فقط ليكون هو الدستور المطبق بالقوة وليس بالاقناع كما حاول بعض الاسلاميين الذين وصلوا للحكم. وبسبب نظرتي هذه للمهدي افهم انه قائد مصلح اجتماعي ديني حاكم خليفة رئيس نصير للضعفاء ضارب على ايدي كل من يظلم محاسب للمقصر متبع لجده صلى الله عليه وسلم تماما كما فعل سادتنا ابو بكر وعمر وعثمان وعلي رضي الله عنهم ومن بعدهم عمر بن عبد العزيز رضي الله عنه.

واعتذر للإطالة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
neuf9



عدد المساهمات : 450
تاريخ التسجيل : 21/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: هل كانت للأنبياء عليهم السلام معاصي ؟   12.12.13 0:52

السلام عليكم
أخي الكريم اسلامنا باقي بارك الله فيك ، لست أقارن بين المهدي و الأنبياء و إنما طرحت نضرتي للأمور و لست أقارنه ب الأنبياء معاذ الله و استغفر الله ، وجزأك الله خير على تذكيرنا.
أخي يوسف بارك الله فيك قد نسيت في نقلك للمشاركة أعلاه أخر سطر فيها ( هذا، و الله أعلم و هو المستعان و استغفر الله و لا حول و لا قوة إلا بالله ) أرجو منك إدراجها أعلاه و بارك الله فيك.


اللهم انت ربي لااله الاانت خلقتني وانا عبدك وانا على عهدك و وعدك ما استطعت اعوذ بك من شر ما صنعت ابوء لك بنعمتك علي وابوء بذنبي لك فاغفر لي فانه لا يغفر الذنوب الا انت.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
neuf9



عدد المساهمات : 450
تاريخ التسجيل : 21/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: هل كانت للأنبياء عليهم السلام معاصي ؟   12.12.13 1:15

نعم هي على منهاج النبوة أخي الكريم يوسف عمر و ليس لي أن أعارض الحديث و معناه على نهج النبي الأمي و خاتمهم عليه صلاواة ربي و سلامه ، أخي ، المهدي ليس بنبي و لا يوحى إليه و حكم على منهاج النبوة يكون في أدق التفاصيل كما كان في عهد الرسول عليه الصلاة و السلام و كما نعلم انه رسول الله قد رحل إلى الرفيق الأعلى منذ زمن بعيد و المهدي لم يعاصره و سيرته التي تركها لنا عليه الصلاة و السلام تلاشت و اندثرت مع مرور الزمن و حرفت و أخلطت بكثير من اللغط و الباقي لا يكفي لتحكم به على منهاج النبوة في أدق تفاصيله ، أما تعلمه مغاليق أبواب الشر ليفسد على الدجال خططه و ان كنت تستطيع غلق الأبواب الشر فانك و بلا شك تعرف الشر جيدا و لا تستطيع عرفان الشر إلا إذا كنت واحد منهم أخي الكريم. هذا و الله أعلم و هو المستعان.


اللهم انت ربي لااله الاانت خلقتني وانا عبدك وانا على عهدك و وعدك ما استطعت اعوذ بك من شر ما صنعت ابوء لك بنعمتك علي وابوء بذنبي لك فاغفر لي فانه لا يغفر الذنوب الا انت.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: هل كانت للأنبياء عليهم السلام معاصي ؟   12.12.13 4:26

neuf9 كتب:
أخي يوسف بارك الله فيك قد نسيت في نقلك للمشاركة أعلاه أخر سطر فيها ( هذا، و الله أعلم و هو المستعان و استغفر الله و لا حول و لا قوة إلا بالله ) أرجو منك إدراجها أعلاه و بارك الله فيك.

تم ذلك

السلام عليكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: هل كانت للأنبياء عليهم السلام معاصي ؟   12.12.13 4:29

neuf9 كتب:
 و لا تستطيع عرفان الشر إلا إذا كنت واحد منهم أخي الكريم

ليس شرطا أخي
وهل كان العبد الصالح في سورة الكهف ينتمي لمجموعة السيئين كجاسوس .. لكي يغلق أبواب الشر ؟!

السلام عليكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: هل كانت للأنبياء عليهم السلام معاصي ؟   12.12.13 16:48

هل عصى آدم عليه السلام ؟

آدم (عليه السلام).. هو حالة خاصة مستثناة عن جميع الأنبياء
لأنه أبو البشر
ولن نتحدث عنه طويلا أو نسرد قصته
لكن سنتحدث عن الثوابت

أولها (وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الْأَرْضِ خَلِيفَةً)

وهذا القول الرباني وقع قبل خلق آدم
بمعنى أن آدم مخلوق خصيصا للنزول في الأرض
وليس للبقاء في الجنة

لكن
لأن الحق سبحانه وتعالى رحيم بالبشر
فكان على آدم أن يدخل بدرس تجريبي لكي يتعلم 4 أمور

طاعة الله .. من هو عدو الله .. الذنب .. التوبة

إذن
كان حتما على آدم أن يأكل من الشجرة
ليتعلم الأربعة دروس جميعها
فقد عرف أن عليه طاعة الله
وعرف أن من خدعه هو عدو الله
وعرف أنه نسى أمر الله فعصى
وليس هذا كل شيء
بل علمه ربه كلمات .. فتاب عليه

ماذا يعني تاب عليه ؟

يقول الحق في كتابه

(فَتَلَقَّى آَدَمُ مِنْ رَبِّهِ كَلِمَاتٍ فَتَابَ عَلَيْهِ إِنَّهُ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ )

ولأن الله قد تاب على ذنب آدم
فهذا يعني أن آدم لم يعد له ذنب
لأن التائب من الذنب كمن لاذنب له .. كما في الحديث

وهذا الكلام حجة على الذين يقولون: لولا معصية آدم لما خرجنا من الجنة !

لأن آدم بالأساس لم يكن مخلوقا ليبقى في الجنة بل ليبقى في الأرض
والله سبحانه وتعالى قد تاب على آدم قبل أن يهبط به إلى الأرض
أي أن هناك احتمالية أن يبقى في الجنة لأنه أصبح نقيا مرة أخرى
لكن مهمته ليست هناك

وفي هذا نذكر لطيفة بالحديث الموجود في شرح الباري لابن حجر

حدثنا علي بن عبد الله حدثنا سفيان قال حفظناه من عمرو عن طاوس سمعت أبا هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال احتج آدم وموسى فقال له موسى يا آدم أنت أبونا خيبتنا وأخرجتنا من الجنة قال له آدم يا موسى اصطفاك الله بكلامه وخط لك بيده أتلومني على أمر قدره الله علي قبل أن يخلقني بأربعين سنة فحج آدم موسى فحج آدم موسى ثلاثا

هذا والله أعلم

السلام عليكم

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
ابو محمد



عدد المساهمات : 600
تاريخ التسجيل : 07/12/2013

مُساهمةموضوع: رد: هل كانت للأنبياء عليهم السلام معاصي ؟   12.12.13 19:24

لكن العصمة اخواني لا تكون الا لنبي فإت قلنا المهدي لم يرتكب ذنب ابداً ولم يرتكب كبيرة ابداً فهذه عصمة لا تنبغي إلا لنبي أو رسول. ولهذا لا يصح نقلاً أن نقول فلان الذي ليس هو نبي لم يرتكب حراماً في حياته فهذا قول لا يقبله النقل ونحن تبع للنقل.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
neuf9



عدد المساهمات : 450
تاريخ التسجيل : 21/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: هل كانت للأنبياء عليهم السلام معاصي ؟   12.12.13 20:21

السلام عليكم أخي الكريم يوسف عمر.
أوافقك في كل ما ذكرت أخي الكريم و ليس لي ما أناقش فيه ...لكن أكل أدم من الشجرة التي نهاه الله عز وجل من الأكل منها، هي معصية. و ان تاب عليه. قال الله عز وجل : (فَأَكَلَا مِنْهَا فَبَدَتْ لَهُمَا سَوْآتُهُمَا وَطَفِقَا يَخْصِفَانِ عَلَيْهِمَا مِنْ وَرَقِ الْجَنَّةِ ۚ وَعَصَىٰ آدَمُ رَبَّهُ فَغَوَىٰ)هذا، والله أعلم و هو المستعان.


اللهم انت ربي لااله الاانت خلقتني وانا عبدك وانا على عهدك و وعدك ما استطعت اعوذ بك من شر ما صنعت ابوء لك بنعمتك علي وابوء بذنبي لك فاغفر لي فانه لا يغفر الذنوب الا انت.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: هل كانت للأنبياء عليهم السلام معاصي ؟   12.12.13 21:39

اسلامنا باقي كتب:
لكن العصمة اخواني لا تكون الا لنبي فإت قلنا المهدي لم يرتكب ذنب ابداً ولم يرتكب كبيرة ابداً فهذه عصمة لا تنبغي إلا لنبي أو رسول. ولهذا لا يصح نقلاً أن نقول فلان الذي ليس هو نبي لم يرتكب حراماً في حياته فهذا قول لا يقبله النقل ونحن تبع للنقل.

أخي الكريم بارك الله فيك

هناك نوعين من الكبائر

كبائر بينك وبين الله
وكبائر بينك وبين الناس

الكذب مثلا من الكبائر .. لكنه بينك وبين الله
وترك الصلاة من الكبائر .. لكنها بينك وبين الله

لكن الزنا أيضا من الكبائر .. لكنه بينك وبين الناس
والسرقة من الكبائر .. لكنها بينك وبين الناس

النتيجة
لايمكن للمهدي أن تكون له كبائر من النوع الثاني لأن هذه تتوثق في تاريخ مع بشر
وقد أبلغتك من قبل إن الرجل قد لايعلم أنه مهدي في شبابه لكن الله يعلم من هو
ومن يختاره الله لكي يقود البشرية في أعظم فتنة في الزمان لايمكن أن يخزيه الله أبدا

هذا ما أؤمن به ولا أجبرك أخي الفاضل

السلام عليكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: هل كانت للأنبياء عليهم السلام معاصي ؟   12.12.13 21:41

وأنا متفق معك أخي الكريم نوف .. عن معصية آدم (عليه السلام)
لذلك أخبرتك في بداية المشاركة السابقة
إن آدم حالة استثنائية
لأن المعصية تلك تحديدا .. كان لابد منها

لولا تلك المعصية لما عرفنا التوبة (فتلقى آدم من ربه كلمات فتاب عليه)

ولولا التوبة لانتحر نصف المسلمين يأسا وقنوطا من رحمة الله

السلام عليكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
محمد
مشرف


عدد المساهمات : 3635
تاريخ التسجيل : 08/10/2013

مُساهمةموضوع: رد: هل كانت للأنبياء عليهم السلام معاصي ؟   12.12.13 22:38

إخوتي الأفاضل

هناك سؤال يراودني عند قراءة هذه الآيات من سورة ص





وعن أيوب :




وكما بالتفسير الميسر فالأواب هو الشخص الدائم الرجوع إلى الله ، وباللغة الأوبة هي الرجوع كالتوبة


فمما يتوب النبي إن كان معصوما ؟


علما أنه بسورة الإسراء فالأواب سيلقى المغفرة من الله عز وجل




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: هل كانت للأنبياء عليهم السلام معاصي ؟   12.12.13 22:50

سؤال جميل أخي الكريم الشمالي .. بارك الله فيك

الأواب .. هو الشخص الكثير الرجوع إلى الله
وليس شرطا أن يكون ذلك الرجوع بالتوبة
بل في كل شيء

ففي قوله تعالى (هذا ما توعدون لكل أواب حفيظ)

ففي تفسير الرازي على سبيل المثال

والأواب: الرجاع ، قيل هو الذي يرجع من الذنوب ويستغفر ، والحفيظ الحافظ للذي يحفظ توبته من النقض  . ويحتمل أن يقال الأواب هو الرجاع إلى الله بفكره ، والحفيظ الذي يحفظ الله في ذكره أي رجع إليه بالفكر فيرى كل شيء واقعا به وموجدا منه ثم إذا انتهى إليه حفظه بحيث لا ينساه عند الرخاء والنعماء ، والأواب والحفيظ كلاهما من باب المبالغة أي يكون كثير الأوب شديد الحفظ ، وفيه وجوه أخر أدق ، وهو أن الأواب هو الذي رجع عن متابعة هواه في الإقبال على ما سواه ، والحفيظ هو الذي إذا أدركه بأشرف قواه لا يتركه فيكمل بها تقواه ويكون هذا تفسيرا للمتقي ; لأن المتقي هو الذي اتقى الشرك والتعطيل ولم ينكره ولم يعترف بغيره ، والأواب هو الذي لا يعترف بغيره ويرجع عن كل شيء غير الله تعالى ، والحفيظ هو الذي لم يرجع عنه إلى شيء مما عداه.

وعلى فكرة أخي

التوبة تسري على الجميع حتى على المعصومين من الذنوب (كالأنبياء مثلا)
والنبي (صلى الله عليه وسلم) كان يستغفر ربه كثيرا وهو الذي غُفر له ما تقدم من ذنبه وما تأخر
كما في صحيح البخاري

(والله إني لأستغفر الله وأتوب إليه في اليوم أكثر من سبعين مرة)

بل هناك أمر آخر

ففي حديث ذكره السيوطي في " الجامع الصغير " عن ابن عباس بلفظ ( لو لم تذنبوا لذهب الله بكم، وجاء بقوم يذنبون ) [ رواه الإمام مسلم في " صحيحه " ( 4/2106 ) من حديث أبي هريرة رضي الله عنه ] ، وفي رواية : ( ثم يستغفرون فيغفر لهم ) وعزا روايته إلى الإمام أحمد في " المسند " ورمز له بالحسن .
قال شارحه المناوي : قال الهيثمي : فيه يحيى بن عمرو بن مالك البكري وهو ضعيف وقد وثِّق : وبقية رجاله ثقات، انتهى كلام الهيثمي، قال المناوي : وقد خرجه الإمام مسلم في التوبة من حديث أبي أيوب بلفظ : ( لولا أنكم تذنبون خلق الله خلقًا يذنبون فيَغفر لهم ) [ انظر " صحيح الإمام مسلم " ( 4/2105 ) من حديث أبي أيوب رضي الله عنه، وانظر " فيض القدير شرح الجامع الصغير " ( 5/331 ) ] ، وذكر له ألفاظًا أخرى


فهناك من يتوب من الكبائر
وهناك من يتوب من الصغائر
وهناك من يتوب من الفكرة
وهناك من يتوب من الوساوس
وهناك من يتوب على تأخير الصلاة
وهناك من يتوب من عقوق الوالدين
وهناك من يتوب عن سوء ظن
وغيرها كثير

السلام عليكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
محمد
مشرف


عدد المساهمات : 3635
تاريخ التسجيل : 08/10/2013

مُساهمةموضوع: رد: هل كانت للأنبياء عليهم السلام معاصي ؟   12.12.13 23:08

فعلا التوبة والاستغفار والإنابة ليس شرطا أن تكون بعد ذنب أو خطيئة ، جزاكم الله خيرا


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابو محمد



عدد المساهمات : 600
تاريخ التسجيل : 07/12/2013

مُساهمةموضوع: رد: هل كانت للأنبياء عليهم السلام معاصي ؟   13.12.13 0:32

يوسف عمر كتب:


أخي الكريم بارك الله فيك

هناك نوعين من الكبائر

كبائر بينك وبين الله
وكبائر بينك وبين الناس

الكذب مثلا من الكبائر .. لكنه بينك وبين الله
وترك الصلاة من الكبائر .. لكنها بينك وبين الله

لكن الزنا أيضا من الكبائر .. لكنه بينك وبين الناس
والسرقة من الكبائر .. لكنها بينك وبين الناس

النتيجة
لايمكن للمهدي أن تكون له كبائر من النوع الثاني لأن هذه تتوثق في تاريخ مع بشر
وقد أبلغتك من قبل إن الرجل قد لايعلم أنه مهدي في شبابه لكن الله يعلم من هو
ومن يختاره الله لكي يقود البشرية في أعظم فتنة في الزمان لايمكن أن يخزيه الله أبدا

هذا ما أؤمن به ولا أجبرك أخي الفاضل

السلام عليكم

بارك الله فيك اخي الفاضل... احترم وجهة نظرك واختلف معك في تقسيم الكبائر لأن الكذب ايضاً يظهر للناس فإن انت قابلت انسان من عشرين سنة لمرة واحدة وكذب عليك كذبة فإذا رأيته بعد عشرين سنة ستتذكر فوراً تلك الكذبة فكيف يصبح الكذب بين العبد وبين الله فقط. حقيقة اخي فكرتك واضحة وهي نتاج اجتهاد والحقيقة اننا كلنا نجتهد وانا احترم اجتهاداتك كثيراً... قد اختلف معك او مع اي اخ مسلم فمن المحال ان اتفق 100% مع الجميع او ان يتفق الجميع معي 100% والحمد الله الحوارات هنا من أرقى ما رأيت ويشبه منتداكم منتديات اخرى قليلة جدا لا نزكي القائمين عليها فأشكرك على اتاحة الفرصة هنا للاختلاف والمعارضة وهذا عامل جذب كبير جداً لي هنا في منتداك الموقر. بارك الله في جهدك اخي وأثابك عليه كل الخير.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: هل كانت للأنبياء عليهم السلام معاصي ؟   13.12.13 2:27

أخي الكريم (إسلامنا باقي) .. بارك الله فيك

توقعتُ أن يعارضني أحد تحديدا على النقطة التي عارضتني فيها
لا بأس
وأنا متفق معك
لكن لاتنسى أخي أن هناك من يكذب في أمر ثم يموت
ولا أحد يعلم عن كذبته شيئا
عن هذا كنتُ أتحدث

وهناك من يكذب في سماعه لوصية ميت
ولا أحد يعلم عن كذبه شيئا

ليس كل كذب .. يسهل اكتشافه

السلام عليكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
حارس المجرة



عدد المساهمات : 118
تاريخ التسجيل : 11/12/2013

مُساهمةموضوع: رد: هل كانت للأنبياء عليهم السلام معاصي ؟   13.12.13 13:28

نعم للأنبياء اخطاء ولا اقول معاصي .. لأن المعصية هي ان نعصي امر الله بأختيارنا وهذا ما لن يفعله أي نبي او رسول ابدا .. لكن بحكم كونهم بشر فلهم بعض الاخطاء .. اخطاء ان قارناها بأخطائنا نحن نجدها بسيطة جدا هينة وقد يفعلها الشخص منا دون ان يدرك انها خطاء أو يلاحظها من الاساس .. لكن ان فعلها النبي الذي علمه ربه وأدبه تكون خطاء يستحق اللوم والعتاب ..

مثال علي ذلك قول الله (عز وجل) :

(عَبَسَ وَتَوَلَّى - أَن جاءَهُ الَأعمى) (1-2 عبس)

مَن مِن الناس يكون في مجلس احد الاشخاص ذوي المناصب العليا والنفوذ يدعوه للاسلام ثم يأته رجل فقير يعرفه يسأله عن شئ فيترك ذلك الشخص ذو النفوذ ويكلم الفقير !؟.. لن تجدوا احد يفعل ذلك بالطبع .. خاصة لو كان ذلك الشخص ذو المنصب والنفوذ سينفع امة المسلمين نفعا كبيرا ويفيدهم كثيرا اذا اسلم .. لكن ان فعلها الرسول (صلي الله عليه وسلم) من ارسله الله رحمة للعالمين يصبح خطاء كبير يستحق نزول الوحي بالعتاب للرسول علي ما اخطاء فيه

نجد ايضا خطاء سيدنا يعقوب (عليه السلام) حينما احب ابنه يوسف (عليه السلام) اكثر من اخوانه فكانت هذه التفرقة سبب في ما حدث ليوسف علي يد اخوانه .. ثم استمر في ذلك .. حتي ان بصره ذهب من كثرة البكاء علي يوسف .. هذا خطاء كبير بالفعل وربما وصل لدرجة المعصية لكنه لم يفعله بأختياره فقد اعمي حبه لأبنه بصيرته .. لذلك فقد ابتلاه الله اشد الابتلاء قبل ان يفسر له خطأه فيتوب عما فعل ويستغفر الله فيغفر له ..


وعن المهدي وتشبيهه بالأنبياء كون من يربيه ويعتني به ويحفظه ثم يعلمه ويهديه هو الله .. فهذا التشبيه لا يصح .. فكلنا يفعل معنا الله ذلك .. من يهدينا ويحفظنا غيره ومن يعلمنا ويعتني بنا سواه !!!..
لكن هناك اختلاف كبير بين ان يهديني الله من خلال اسباب الدنيا او بوحي ينزل من السماء
هناك فارق شاسع بين ان يأتيني العلم من لدنه مباشرة او ان يوفقني الي اكتشافه عن طريق البحث العلمي المادي والتجريب
شتان بين ان يصطفي الله من الناس رسولا ونبيا .. وبين ان يصطفي رجلا صالحا وقائدا لمهمة محددة ..
فلكل منهم درجته ومنزلته .. ولكل منهم رسالته ومهمته في الدنيا

بارك الله فيكم
وهدانا الله واياكم إلي ما فيه الخير والصواب


{وَأَنَّا لَمَسْنَا السَّمَاء فَوَجَدْنَاهَا مُلِئَتْ حَرَساً شَدِيداً وَشُهُباً }الجن8


صفحتي الشخصية علي الفيسبوك للتواصل :
https://www.facebook.com/Mohamed.Hesham
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: هل كانت للأنبياء عليهم السلام معاصي ؟   13.12.13 16:13

بارك الله فيك أخي الكريم حارس المجرة

لا أريد أن أتحدث عن المهدي لأن لكل حادث حديث
وكما أوضحت بمشاركة سابقة "إني محكوم بالخسف"
الخسف هو المقياس

وسأكمل الموضوع بعد قليل عن باقي الأنبياء

السلام عليكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: هل كانت للأنبياء عليهم السلام معاصي ؟   14.12.13 5:50

شبهة عصيان يونس (عليه السلام) لربه

وردت الشبهة فى قوله تعالى (( وَذَا النُّونِ إِذ ذَّهَبَ مُغَاضِباً فَظَنَّ أَن لَّن نَّقْدِرَ عَلَيْهِ فَنَادَى فِي الظُّلُمَاتِ أَن لَّا إِلَهَ إِلَّا أَنتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنتُ مِنَ الظَّالِمِينَ)) و قوله تعالى (( إِذْ أَبَقَ إِلَى الْفُلْكِ الْمَشْحُونِ * فَسَاهَمَ فَكَانَ مِنْ الْمُدْحَضِينَ * فَالْتَقَمَهُ الْحُوتُ وَهُوَ مُلِيمٌ )) ، فقالوا : كيف يعصى يونس أمر ربه ؟ و كيف يظن أن الله القادر على كل شىء لن يقدر عليه ؟

بعد الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله:

قال الإمام ابن حزم فى الملل (فأما يونس عليه السلام فلم يغاضب ربه ، و لم يقل تعالى أنه ذهب مغاضباً ربه ، فمن زاد هذه الزيادة كان قائلاً على الله الكذب و زائداً فى القرأن ما ليس منه ، و هذا ما لا يجوز فإنما هو غاضب قومه و لم يوافق ذلك مراد الله تعالى و إن كان يونس لم يقصد بذلك إلا رضاء الله عز وجل، والأنبياء يقع منهم السهو بغير قصد و يقع منهم الشىء يراد به وجه الله فيوافق خلاف مراد الله تعالى))

و هذا هو المعنى الصحيح و الذى يتضح جلياً بفهم قوله تعالى ((فَظَنَّ أَن لَّن نَّقْدِرَ عَلَيْهِ)) ، "جاء رجل فسأل ابن عباس: كيف يظن نبى الله يونس أن الله لن يقدر عليه؟ فقال ابن عباس: ليس هذا، ألم تقرأ قول الله تعالى ((وَأَمَّا إِذَا مَا ابْتَلَاهُ فَقَدَرَ عَلَيْهِ رِزْقَهُ فَيَقُولُ رَبِّي أَهَانَنِ ))

قال الإمام القرطبى فة تفسير قوله تعالى ((فَظَنَّ أَنْ لَنْ نَقْدِرَ ))

[قِيلَ : مَعْنَاهُ اسْتَنْزَلَهُ إِبْلِيس وَوَقَعَ فِي ظَنّه إِمْكَان أَلَّا يَقْدِر اللَّه عَلَيْهِ بِمُعَاقَبَتِهِ . وَهَذَا قَوْل مَرْدُود مَرْغُوب عَنْهُ ; لِأَنَّهُ كُفْر . رُوِيَ عَنْ سَعِيد بْن جُبَيْر حَكَاهُ عَنْهُ الْمَهْدَوِيّ , وَالثَّعْلَبِيّ عَنْ الْحَسَن . وَذَكَرَهُ الثَّعْلَبِيّ وَقَالَ عَطَاء وَسَعِيد بْن جُبَيْر وَكَثِير مِنْ الْعُلَمَاء مَعْنَاهُ : فَظَنَّ أَنْ لَنْ نُضَيِّق عَلَيْهِ . قَالَ الْحَسَن : هُوَ مِنْ قَوْله تَعَالَى : " اللَّه يَبْسُط الرِّزْق لِمَنْ يَشَاء وَيَقْدِر " [ الرَّعْد : 26 ] أَيْ يُضَيِّق . وَقَوْله " وَمَنْ قُدِرَ عَلَيْهِ رِزْقه " [ الطَّلَاق : 7 ] . قُلْت : وَهَذَا الْأَشْبَه بِقَوْلِ سَعِيد وَالْحَسَن . وَقَدَرَ وَقُدِرَ وَقَتَرَ وَقُتِرَ بِمَعْنًى , أَيْ ضُيِّقَ وَهُوَ قَوْل اِبْن عَبَّاس فِيمَا ذَكَرَهُ الْمَاوَرْدِيّ وَالْمَهْدَوِيّ .
وَقِيلَ : هُوَ مِنْ الْقَدْر الَّذِي هُوَ الْقَضَاء وَالْحُكْم ; أَيْ فَظَنَّ أَنْ لَنْ نَقْضِي عَلَيْهِ بِالْعُقُوبَةِ ; قَالَهُ قَتَادَة وَمُجَاهِد وَالْفَرَّاء . مَأْخُوذ مِنْ الْقَدْر وَهُوَ الْحُكْم دُون الْقُدْرَة وَالِاسْتِطَاعَة]


فكلمة نقدر عليه لا تشير ههنا إلى معنى الإستطاعة فهذا ما لا يظنه أحاد الناس فضلاً عن نبى ، و إنما تشير إلى معنى التضييق، فيونس عليه السلام لما دعى قومه للتوحيد و نفروا منه و أذوه تركهم غضباناً لله و لم يظن أن الله يحاسبه و يضيق عليه لذلك، و إنما حاسبه الله لأنه لم يصبر عليهم و خرج منهم قبل الإذن ، كما قال تعالى ((فَاصْبِرْ لِحُكْمِ رَبِّكَ وَلَا تَكُن كَصَاحِبِ الْحُوتِ إِذْ نَادَى وَهُوَ مَكْظُومٌ )) و قد نبه رسول الله (صلى الله عليه وسلم) إلى هذا الأمر و حذر من أن يسىء إنسان الظن بنبى الله يونس فقال عليه الصلاة و السلام: ((‏لا يقولن أحدكم إني خير من ‏ ‏يونس )) رواه البخارى

عن النبي صلى الله عليه وسلم؛ أنه "قال - يعني الله تبارك وتعالى - لا ينبغي لعبد لي (وقال ابن المثنى : لعبدي) أن يقول : أنا خير من يونس بن متى، عليه السلام"رواه مسلم.

و قال عليه الصلاة و السلام: ((ما ينبغي لنبي أن يقول : إني خير من يونس بن متى)) صحيح أبو داود للألبانى

و قال عليه الصلاة و السلام ((ومن قال أنا خير من يونس بن متى فقد كذب)) صحيح ابن ماجة

و هذا من تعظيم رسول الله (صلى الله عليه وسلم) لشأن اخوانه الأنبياء و دفاعه عنهم عليهم صلوات الله أجمعين

و هفوة نبى الله يونس هذه لو صدرت عن غيره لاعتبرها فى ميزان الفضيلة و لكن يونس عليه السلام أوخذ يها نظراً لرفيع مقامه كما نقول دائماً (حسنات الأبرار سيئات المقربين) ، و فعاقب الله تعالى نبيه يونس بموجب (التربية الخاصة) لتزكية نفسيه الطاهرة و السمو بها عن كل شائبة، و قد تضرع عليه السلام إلى ربه منيباً معترفاً بخطئه فقال عليه السلام " لا إله إلا أنت سبحانك إنى كنت من الظالمين .." فاستجاب له ربه تعالى و جعل دعاءه هذا مأثوراً لرفع الكرب إلى يوم القيامة

(منقول)


عدل سابقا من قبل يوسف عمر في 14.12.13 15:46 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: هل كانت للأنبياء عليهم السلام معاصي ؟   14.12.13 5:58

شبهة لجوء يوسف (عليه السلام) لغير الله

القصة حول تفسير الآية (42- يوسف) في قوله - تعالى -: وقال للذي ظن أنه ناج منهما اذكرني عند ربك فأنساه الشيطان ذكر ربه فلبث في السجن بضع سنين.

القصة: قال يوسف للذي علم أنه ناج من صاحبيه اللذَيْن استعبراه الرؤيا: اذكرني عند ربك وهو الملك وأخبره بمظلمتي، وأني محبوس بغير جرم، هذا خبر من الله جل ثناؤه عن غفلة عرضت ليوسف من قبل الشيطان نسى لها ذكر ربه الذي لو به استغاث لأسرع بما هو فيه خلاصه، ولكنه زلّ بها فأطال من أجلها في السجن حبسه وأوجع لها عقوبته.

قلت: هذه القصة التي أخبر فيها الإمام الطبري- عفا الله عنا وعنه- عن غفلة يوسف ونسيانه لذكر الله، وأنه لم يستغث بالله، فأطال من أجل ذلك في السجن حبسه.

ولقد بنى قوله هذا في القصة على حديث مرفوع أخرجه في تفسيره (7-244) (ح19322) حيث قال: كما حدثنا ابن وكيع قال: حدثنا عمرو بن محمد، عن إبراهيم بن يزيد، عن عمرو بن دينار، عن عكرمة، عن ابن عباس قال: قال النبي - صلى الله عليه وسلم -: "لو لم يقل يوسف- يعني الكلمة التي قالها- ما لبث في السجن طول ما لبث حيث يبتغي الفرج من عند غير الله".

قلت: في السند علتان تجعلان هذه القصة واهية.

الأولى: إبراهيم بن يزيد، أورده الإمام المزي في "تهذيب الكمال" (1-452- 263) وقال: يعرف بالخوزي روى عن عمرو بن دينار، سكن شِعْب الخوز بمكة فنسب إليه.

1- قال صالح بن أحمد بن حنبل عن أبيه: متروك.

2- وقال أبو بشر الدولابي عن البخاري: "سكتوا عنه". قال الدولابي: يعني: تركوه. اه.

3- قلت: وأورده الإمام البخاري في "الضعفاء الصغير" رقم (12) وقال: "إبراهيم بن يزيد، أبو إسماعيل الخوزي مكي سكتوا عنه، يروي عن محمد بن عباد بن جعفر، وعمرو بن دينار".

4- أورده الإمام النسائي في كتاب "الضعفاء والمتروكين" ترجمة (14) وقال: "إبراهيم بن يزيد الخوزي: متروك".

فائدة

أ- مصطلح البخاري: "سكتوا عنه": قال السيوطي في "التدريب" (1-439): "البخاري يطلق: فيه نظر، وسكتوا عنه فيمن تركوا حديثه، ويطلق منكر الحديث: على من لا تحل الرواية عنه".

ب- مصطلح النسائي: متروك.

قال الحافظ ابن حجر في "شرح النخبة" (ص69): "مذهب النسائي أن لا يترك حديث الرجل حتى يجتمع الجميع على تركه".

5- وأورده الدارقطني في "المتروكين" رقم (13) كما في سؤالات البرقاني.

6- وأورده ابن حبان في "المجروحين" (1-100) وقال: "روى عن عمرو بن دينار، وأبي الزبير، ومحمد بن عباد بن جعفر مناكير كثيرة وأوهامًا غليظة حتى يسبق إلى القلب أنه المتعمد لها".

الثانية: سفيان بن وكيع بن الجراح:

أ- أورده الإمام الذهبي في "الميزان" (2-173- 3334).

أ- قال البخاري: يتكلمون فيه لأشياء لقنوه إياها.

ب- وقال أبو زرعة: يتهم بالكذب.

2- قال ابن أبي حاتم في "الجرح والتعديل" (4-231): "سألت أبا زرعة عنه فقال: لا يشتغل به، قيل له كان يكذب، قال: كان أبوه رجلاً صالحًا، قيل له: كان يتهم بالكذب؟ قال: نعم".

3- أورده ابن حبان في "المجروحين" (1-355): وقال: "ابتلي بورّاق سوء كان يدخل عليه- أي أدخل عليه ما ليس من روايته، ونصحه العلماء أن يدعه، فلم يرجعه، فمن أجل إصراره على ما قيل له استحق الترك". اه.

4- قال النسائي في "الضعفاء والمتروكين" رقم (289): "سفيان بن وكيع بن الجراح: ليس بشيء".

الاستنتاج

نستنتج من هذا التحقيق أن السند ضعيف جدّا وأن القصة واهية.

الضمير في قوله: فأنساه الشيطان ذكر ربه.

قال الحافظ ابن كثير في "تفسيره" (4-172):

1- "ولما ظن يوسف - عليه السلام - أن الساقي ناج قال له يوسف خفية عن الآخر- والله أعلم- لئلا يشعره أنه المصلوب- قال له: اذكرني عند ربك، يقول: اذكر قصتي عند ربك وهو الملك فنسي ذلك الموصَى أن يذَكِّر مولاه الملك بذلك، وكان من جملة مكايد الشيطان لئلا يطلع نبي الله من السجن هذا هو الصواب أن الضمير في قوله: فأنساه الشيطان ذكر ربه عائد على الناجي كما قال مجاهد، ومحمد بن إسحاق، وغير واحد".

2- ويقال أن الضمير عائد على يوسف - عليه السلام -، رواه ابن جرير عن ابن عباس، ومجاهد أيضًا وعكرمة وغيرهم، وأسند ابن جرير ههنا حديثًا فقال: حدثنا ابن وكيع حدثنا عمرو بن محمد عن إبراهيم بن يزيد عن عمرو بن دينار عن عكرمة عن ابن عباس مرفوعًا قال: قال النبي - صلى الله عليه وسلم - فذكر حديث القصة الذي حققناه آنفًا.

3- ثم قال الإمام ابن كثير: "هذا الحديث ضعيف جدّا لأن سفيان بن وكيع ضعيف، وإبراهيم بن يزيد هو الخوزي أضعف منه ايضًا، وقد روى عن الحسن وقتادة مرسلاً عن كل منهما وهذه المرسلات ههنا لا تقبل لو قبل المرسل حيث هو في غير هذا الموطن والله أعلم". اه.

إقرار علامة الشام القاسمي للإمام ابن كثير


لقد أقر علامة الشام محمد جمال الدين القاسمي في تفسيره "محاسن التأويل" (4-367) تحقيق محمد فؤاد عبد الباقي، حيث قال: "وأما ما رواه ابن جرير عن ابن عباس مرفوعًا: "لو لم يقل- يعني يوسف- الكلمة التي قال، ما لبث في السجن طول ما لبث حيث يبتغي الفرج من عند غير الله - تعالى -". فقال الحافظ ابن كثير: حديث ضعيف جدّا وذكر من رجاله الضعفاء روايتين سماهما. ثم قال: وروي أيضًا مرسلاً عن الحسن وقتادة، قال: وهذه المرسلات ههنا لا تقبل لو قبل المرسل من حيث هو في غير هذا الموطن والله أعلم".

ولقد أجاد وأفاد عليه الرحمة. اه.

قلت: من تعقيب علامة الشام القاسمي على تحقيق الإمام ابن كثير يتبين إقراره لابن كثير - رحمه الله -، وبيان الصواب في قوله: فأنساه الشيطان ذكر ربه، وبراءة يوسف - عليه السلام - مما نسب إليه في هذه القصة من نسيان ذكر الله وابتغائه الفرج من عند غير الله وعقوبته على ذلك بطول الحبس، ولقد تبين للقارئ الكريم أن هذا الخبر منكر وقصة واهية.

السنة الصحيحة تثبت ما قلناه

أولاً: من الأوهام التي وقعت في هذه القصة الواهية أن يوسف - عليه السلام - قال للناجي: "اذكرني عند ربك" جزعًا واستعجالاً للخروج من السجن، والسنة الصحيحة المطهرة ترد هذه الشبهة وتبين صبر يوسف - عليه السلام -، فقد أخرج البخاري ومسلم من حديث أبي هريرة - رضي الله عنه - أن رسول اللَّه - صلى الله عليه وسلم - قال: "نحن أحق بالشك من إبراهيم؛ إذ قال: رب أرني كيف تحيي الموتى قال أولم تؤمن قال بلى ولكن ليطمئن قلبي، ويرحم الله لوطًا لقد كان يأوى إلى ركن شديد، ولو لبثت في السجن طول ما لبث يوسف لأجبت الداعي".

قلت: الحديث متفق عليه، أخرجه البخاري (ح3375، 3387، 4537، 4694، 6992)، ومسلم (ح151)، قال الإمام النووي - رحمه الله - في شرح هذا الحديث: "وأما قوله - صلى الله عليه وسلم -: "ولو لبثت في السجن طول لبث يوسف لأجبت الداعي":

1- فهو ثناء على يوسف - عليه الصلاة والسلام -، وبيان لصبره، وتأنيه.

2- والمراد بالداعي رسول الملك الذي أخبر الله - سبحانه وتعالى- أنه قال: ائتوني به فلما جاءه الرسول قال ارجع إلى ربك فاسأله ما بال النسوة الاتي قطعن أيديهن إن ربي بكيدهن عليم {يوسف: 50}.

3- فلم يخرج يوسف - عليه السلام - مبادرًا إلى الراحة، ومفارقة السجن الطويل، بل ثبت، وتوقر، وأرسل إلى الملك في كشف أمره الذي سجن بسببه، ولتظهر براءته عند الملك وغيره فيلاقيه الملك وهو يعتقد براءته مما نسب إليه.

4- فبين نبينا - صلى الله عليه وسلم - فضيلة يوسف في هذا، وقوة نفسه في الخير، وكمال صبره، وحسن نظره.

5- وقال النبي - صلى الله عليه وسلم - عن نفسه ما قاله، تواضعًا، وإيثارًا للإبلاغ في بيان كمال فضيلة يوسف - عليه السلام -.


قلت: ولقد أجاد وأفاد الإمام النووي - رحمه الله - في تفسيره لهذا الحديث والذي به ترد الشبهات التي جاءت في القصص الواهية، وترد فرية نسيان يوسف - عليه السلام - ذكر الله، وهو الذي دعاهما في السجن إلى توحيد الله كما في الآيات (38، 39، 40 سورة يوسف) عندما استعبراه الرؤيا.

ثانيًا: ومن الأوهام التي نشأت عن هذه القصة الواهية: أن يوسف - عليه السلام - عندما جزع في السجن، ونسي ذكر الله وابتغى الفرج من عند غير الله عوقب بطول السجن.

ولقد أخرج ابن أبي حاتم في "تفسيره" (7-2159) (ح11642) حديثًا قدسيا يحتج به أصحاب هذه الشبهة، ولكي نرد هذه الشبهة يجب دحض هذه الحجة.

ولقد أخرج ابن أبي حاتم الحديث تحت قوله - تعالى -: فلبث في السجن بضع سنين، حيث قال: حدثنا أبي وأبو زرعة قالا: حدثنا محمد بن أبي بكر المقدمي، حدثنا سلام بن أبي الصهباء، حدثنا ثابت، عن أنس قال: أوحى الله إلى يوسف، يا يوسف من استنقذك من الجب إذْ ألقوك فيه؟ قال: أنت يا رب. قال: من استنقذك من القتل إذ هم إخوتك أن يقتلوك؟ قال: أنت يا رب، قال: فما لك نسيتني وذكرت آدميًا؟ قال: جزعًا بذنبي، وكلمة تكلم بها لساني. قال: وعزتي لأخلدنك السجن بضع سنين. اه.

قلت: وإلى القارئ الكريم تحقيق هذه القصة: "قصة معاتبة الله ليوسف - عليه السلام - على نسيانه وجزعه ثم عقوبته".

فالقصة واهية والحديث منكر، وعلته: "سلام بن أبي الصهباء".

1- قال فيه أمير المؤمنين في الحديث الإمام البخاري في كتابه "التاريخ الكبير" (4-135) ترجمة (2234): سلام بن أبي الصهباء، حدثنا ثابت عن أنس: سلام منكر الحديث. اه.

قلت: ولقد بينت آنفًا معنى مصطلح البخاري "منكر الحديث"، وأن البخاري يطلقه على من لا تحل الرواية عنه.

2- أورده الإمام الذهبي في "الميزان" (2-180-3350) وقال: "سلام بن أبي الصهباء أبو المنذر البصري الفزاري عن ثابت وقتادة ضعفه يحيى".

3- قال ابن حبان في "المجروحين" (1-336): "سلام بن أبي الصهباء الفزاري من أهل البصرة يروي عن ثابت البناني وقتادة روى عنه معلى بن أسد والبصريون، ممن فحش خطؤه وكثر وهمه، لا يجوز الاحتجاج به إذا انفرد".

قلت: وقول ابن حبان: "فحش خطؤه وكثر وهمه"، هذه العبارة تجعل الراوي يخرج أيضًا عن منطقة المتابعات، حيث قال الإمام العراقي في "فتح المغيث" (ص7): "من كثر الخطأ في حديثه وفحش استحق الترك وإن كان عدلاً".

4- قلت: وهذا ما بيّنه الإمام العقيلي في "الضعفاء الكبير" (2-159-1665) فبعد أن أخرج عن الإمام البخاري أنه "منكر الحديث" قال: "ولا يتابع عليه عن ثابت". اه.

قلت: بهذا التحقيق يتبين أن قصة نسيان يوسف - عليه السلام - ذكر الله وابتغائه الفرج من عند غير الله قصة واهية وحديثها منكر، وكذلك قصة معاتبة الله ليوسف - عليه السلام - وجزعه وعقوبته قصة واهية أيضًا وحديثها منكر كما بيَّنا في علتها وقول أمير المؤمنين في الحديث الإمام البخاري.

وأختم هذا البحث بقول مسك الختام للنبيين محمد - صلى الله عليه وسلم - في صحيح البخاري (ح3390): "الكريم ابن الكريم ابن الكريم ابن الكريم: يوسف بن يعقوب بن إسحاق بن إبراهيم عليهم السلام".

(منقول من موقع سبيل الإسلام: للرد على الشبهات)


عدل سابقا من قبل يوسف عمر في 14.12.13 15:46 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: هل كانت للأنبياء عليهم السلام معاصي ؟   14.12.13 15:42

شبهة كذب نبي الله إبراهيم (عليه السلام)

روى البخاري ومسلم حديث الشفاعة وطلب الناس من إبراهيم ـ عليه السلام ـ أن يشفع لهم فامتنع وقال "إني كَذَبت ثلاث كذبات" وهي قوله عندما سألوه عمن كسر الأصنام (بَلْ فَعَلَهُ كَبِيرُهُمْ هَذَا) وقوله عندما نظر في النجوم (إِنَّي سَقِيمٌ) وقوله عن زوجته سارة إنها أخته.
 
الأولى بأن إبراهيم لم يكذب، بل أثبت أنه صادق ولكن بطريقة غير مُباشرة، أو كان صِدْقُه قضية تحمل معها دليلها، فلو كنت أنت مثلاً خطاطًا ماهرًا ولا يجيد الكتابة أحد غيرك، ثم سألك شخص أُمي غير مجيد للكتابة وقال لك: أأنت كتبت هذا؟ فقلت له باستهزاء: بل أنت الذي كتبته، فالغرض هو إثبات الكتابة لك مع استهزائك بالسائل الذي ما كان ينبغي أن يوجه هذا السؤال الظاهر البطلان. ولذلك لما أجابهم إبراهيم ـ عليه السلام ـ بأن الذي كسَرَ الأصنام هو كبيرهم رجعوا إلى أنفسهم يتهمونها بالغباء. لاعتقادهم ألوهية من لا يتكلم ولا يسمع ولا يبصر، ولا يرد عن نفسه كيدًا، ولكن العناد جعلهم يتمادون في مجادلته وتكذيبه. ولجئوا أخيرًا إلى التهديد باستعمال القوة والعُنْف، وَهُوَ سلاح كل عاجز عن الاستمرار في المحاجة المنطقية.

والثانية وهي قوله: (إِنِّي سَقِيمٌ) بأنه كَانَ بالفعل سَقيمًا، وسقمه نفسي، وذلك من تماديهم في الباطل على الرغم من قوة الحُجة، كما قال الله تعالى في حَقِّ سيدنا محمد ـ صلى الله عليه وسلم ـ (فَلَعَلَّكَ باَخعٌ نَفْسَكَ عَلَى آَثَارِهِمْ إِنْ لَمْ يُؤْمِنُوا بِهَذَا الْحَدِيثِ أَسَفَا) (سورة الكهف: 6) فقد أوهمهم إبراهيم أنه سقيم الجسم على ما كانوا يعتقدون من تأثير الكواكب في الأجسام، وهو في الوقت نفسه سقيم النفس. وهذا الأسلوب من المعاريض التي فيها مندوحة عن الكذب.

وعن الثالثة وهي وصف زوجته بأنها أخته ـ بأنه صادق في هذا الوصف؛ لأنها أخته في الدين كما جاء في صحيح الروايات ، وذلك ليخلصها من ظُلْم الجبار روى مسلم "ج 15 ص 123 بشرح النووي" أن رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال: "لم يكذب إبراهيم النبي ـ عليه السلام ـ قط إلا ثلاث كذبات، ثنتين في ذات الله: قوله إني سقيم وقوله بل فعله كبيرهم، ، وواحدة في شأن سارة، فإنه قدِم أرض جبار ومعه سارة وكانت أحسن الناس، فقال لها: إن هذا الجبار إن يعلم أنك امرأتي يغلبني عليك، فإن سألك فأخبريه أنك أختي، فإنك أختي في الإسلام. فإني لا أعلم في الأرض مسلمًا غيري وغيرك، فلما دخل أرضه رآها بعض أهل الجبار أتاه فقال له: لقد قدم أرضك امرأة لا ينبغي لها أن تكون إلا لك. فأرسل إليها فأتى بها، فقام إبراهيم ـ عليه السلام ـ إلى الصلاة، فلما دخلت عليه لم يتمالك أن بسط يده إليها، فقبضت يده قبضة شديدة فقال لها: ادعى الله أن يطلق يدي ولا أضرك ففعلت فعاد فقبضت أشد من القبضة الأولى، فقال لها مثل ذلك ففعلت فعاد فقبضت أشد من القبضتين الأوليين، فقال ادعى الله أن يطلق يدي فلك الله ألا أضرك ففعلت وأطلقت يده ودعا الذي جاء بها فقال له: إنما أتيتني بشيطان ولم تأتني بإنسان ، فأخرجها من أرضي وأعطها "هاجر" قال: فأقبلت تمشي فلما رآها إبراهيم ـ عليه السلام ـ انصرف، فقال لها "مهيم"؟ قالت: خيرًا ، كف الله يد الفاجر وأخدم خادمًا" قال أبو هريرة فتلك أُمكم يا بني ماء السماء.


وجاء في شرح النووي لهذا الحديث أن المازري قال: إن الكذب الذي يُعصم منه الأنبياء هو الكذب فيما طريقه البلاغ عن الله تعالى، أما في غير ذلك ففي إمكان وقوعه منهم وعِصْمَتهم منه القولان المشهوران للسلف والخلف، وذكر أن ما قاله إبراهيم عن سارة تورية وهي جائزة، وليست كذبًا، ولو كان كذبًا لكان جائزًا في دفع الظالمين، فقد اتفق الفقهاء على أنه لو جاء ظالم يطلب إنسانًا مختفيًا ليقتله أو يطلب وديعة لإنسان ليأخذها غصبًا وسأل عن ذلك وجب على من علم ذلك إخفاؤه وإنكار العلم به، وهذا كذب جائز بل واجب لكونه في دفع الظلم، ثم نقل عن المازري قوله: لا مانع من إطلاق الكذب على ما حدث من حديث إبراهيم كما أطلقه النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ ومع ذلك فالتأويل صحيح لا مانع منه.

ثم حمل قوله: (إِنِّي سَقِيمٌ) على أنه سيسقم؛ لأن الإنسان عُرضة للسقم، وأراد به الاعتذار عن الخروج معهم إلى عيدهم وشهود باطلهم وكفرهم، وقيل: سقيم بما قُدِّرَ عليَّ من الموت، وقيل: كانت تأخذه الحُمَّى في ذلك الوقت.

(منقول من نفس المصدر)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: هل كانت للأنبياء عليهم السلام معاصي ؟   14.12.13 15:52

شبهة انشغال سليمان (عليه السلام) عن صلاة العصر وقطعه لسوق الخيول


يقول الحق في كتابه الكريم (ووهبنا لداود سليمان نعم العبد إنه أواب*إذ عرض عليه بالعشى الصافنات الجياد*فقال إنى احببت حب الخير عن ذكر ربى حتى توارت بالحجاب ردوها على فطفق مسحاً بالسوق والأعناق]

هل يعقل ان يكون تفسير هذه الآية أن نبى الله سليمان الذى وصفته الآية بأنه نعم العبد وأنه أواب فتلهيه الجياد عن صلاة العصر حتى توارت الشمس واقترب المغرب فدعا الله ان يرد الشمس حتى يصلى العصر فردت..وللتعبير عن غضبه على الجياد التى ألهته عن صلاة العصر قام وقطع سوقها وأعناقها مسحاًبالسيف!!!!!!!!!

وهل يعقل ان يقتل نبى الله سليمان حيوانات لا تعقل وتستخدم كأداة لدفع عدوان الأعداء وللزود عن عباد الله المؤمنين الذين يدافعون عن دين الله؟!!!

وهل نبى الله سليمان الذى وصفه الله بهذه الأوصاف الحميدة يعترف ان الجياد ألهته عن ذكر الله ؟!!!!

هذا التفسير الخاطئ قد اخفى معنى الآية الحقيقى والذى يحمل فى طياته إعجاز يضاف إلى جملة الإعجاز القرآنى.

لنرى ما يقول الطب البيطرى:- للحيوانات الأهلية أمزجة متباينة ,وطباع تتقلب بين الدعة والشراسة لذلك يجب على من يقترب منها الحذر والحيطة خصوصاً الغريب الذى لم يسبق له الإقتراب منها وخدمتها,, لذلك يجب ان يظهر فاحص الخيل نحوه العطف فيربت على رأسه ورقبته وظهره حتى يطمئن الحصان ويعلم ان القادم عليه صديق فلا يتهيج او يرفس

ولأن اهم اجزاء الحصان قوائمه لأنه يجرى عليها,والجرى من اهم صفات الحصان الرئيسية ، فإن اول ما يتجه إليه الإنسان عند فحص الخيل هو إختبار قوائمه ويقول كتاب [اصول الطب البيطرى] ولرفع القائمة الأمامية للحصان يمسك الفاحص بزمام الحصان ويقف الفاحص بجوار كتفه متجهاً للمؤخرة ثم يربت له على جانب رقبته وكتفه إلى ان يصل باليد إلى المرفق فالساعد فيصل المسافة بين الركبة والرمانة,, وهنا يشعر الحصان باليد التى تمسك اوتار قائمته فيرفع قائمته طائعاً مختاراً.

أما قياس نبض الخيل فهو من اهم الأمور لأن قياس النبض يعطى فكرة عن حالة الحصان المرضية.

وقياس نبض الخيل يكون من الشريان تحت الفكى والشريان الصدغى والشريان الكعبرى...وإذا كان قياس نبض الخيل عند هدوئه يكشف عن حالة الحصان المرضية,,فإن قياس نبضه لمعرفه حالة قلبه ودرجه إحتماله لابد ان تكون بعد قيام الحصان بشوط من الجرى.

لذلك اصبحت هذه الطريقة دستوراً يعمل بها لفحص الخيول فأولا الفحص الظاهرى للتأكد من صلاحيته شكلاً ومنظراً ثانياً يقوم الحصان بالعدو لشوط كبير قدر الإستطاعة ومراقبته اثناء العدو ثم قياس نبضه. [وهذا ما فعله نبى الله سليمان انه امر ان تعدو الخيل إلى اقصى وابعد ما يستطاع حتى توارت بالحجاب ولم تعد رؤيتها مستطاعة,,,ثم طلب ان تعود بعد هذا الشوط من العدو وبعدها قام بقياس نبضها من الشريان تحت الفكى والصدغى والكعبرى ثم قام بفحص الساق لمعرفة اثر العدو عليه وطاقة الساق عليه بعد هذا المجهود من العدو.]

المصدر: كتاب من الآيات العلمية للعلامة عبد الرزاق نوفل رحمه الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
 
هل كانت للأنبياء عليهم السلام معاصي ؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 3انتقل الى الصفحة : 1, 2, 3  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى عباد الرحمن الإسلامي الاجتماعي :: يُثَبِّتُ اللَّـهُ الَّذِينَ آمَنُوا بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ :: تعلم دينك لتزداد إيمانا-
انتقل الى: