منتدى عباد الرحمن الإسلامي الاجتماعي

لتوعية المسلمين بشؤون دينهم ودنياهم ونبذ التحزب والتمذهب والطائفية ولإنشاء مجتمع متوحد على ملة أبينا إبراهيم وسنة سيدنا محمد (عليهم الصلاة والسلام)
 
الرئيسيةاليوميةالتسجيلدخول
الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنزَلَ عَلَى عَبْدِهِ الْكِتَابَ وَلَمْ يَجْعَل لَّهُ عِوَجًا * قَيِّمًا لِّيُنذِرَ بَأْسًا شَدِيدًا مِن لَّدُنْهُ وَيُبَشِّرَ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا حَسَنًا * مَاكِثِينَ فِيهِ أَبَدًا * وَيُنذِرَ الَّذِينَ قَالُوا اتَّخَذَ اللَّهُ وَلَدًا * مَّا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ وَلا لِآبَائِهِمْ كَبُرَتْ كَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ إِن يَقُولُونَ إِلاَّ كَذِبًا * فَلَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَّفْسَكَ عَلَى آثَارِهِمْ إِن لَّمْ يُؤْمِنُوا بِهَذَا الْحَدِيثِ أَسَفًا * إِنَّا جَعَلْنَا مَا عَلَى الأَرْضِ زِينَةً لَّهَا لِنَبْلُوَهُمْ أَيُّهُمْ أَحْسَنُ عَمَلا * وَإِنَّا لَجَاعِلُونَ مَا عَلَيْهَا صَعِيدًا جُرُزًا * أَمْ حَسِبْتَ أَنَّ أَصْحَابَ الْكَهْفِ وَالرَّقِيمِ كَانُوا مِنْ آيَاتِنَا عَجَبًا * إِذْ أَوَى الْفِتْيَةُ إِلَى الْكَهْفِ فَقَالُوا رَبَّنَا آتِنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً وَهَيِّئْ لَنَا مِنْ أَمْرِنَا رَشَدًا
الموسوعة الحديثية http://www.dorar.net/enc/hadith
تَنْزِيلٌ مِنْ رَبِّ الْعَالَمِينَ http://tanzil.net
إِنَّ هُدَى اللَّـهِ هُوَ الْهُدَىٰ
قال عليه الصلاة والسلام في حجة الوداع (الا أخبركم بالمؤمن: من أمنه الناس على أموالهم وأنفسهم ، والمسلم من سلم الناس من لسانه ويده ، والمجاهد من جاهد نفسه في طاعة الله ، والمهاجر من هجر الخطايا والذنوب)
شاطر | 
 

 الانتقاش على خاتم الخلافة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
درة تكريت
مشرف


عدد المساهمات : 2500
تاريخ التسجيل : 24/07/2015

مُساهمةموضوع: الانتقاش على خاتم الخلافة   23.12.15 4:02



رقم الحديث: 2364
(حديث موقوف) حَدَّثَنَا عَفَّانُ ، ثنا حَدَّثَنَا عَفَّانُ ، ثنا الأَسْوَدُ بْنُ شَيْبَانَ ، أنبأ خَالِدُ بْنُ سَمِيرٍ " أَنَّ رَجُلا يُقَالُ لَهُ : مَعْنُ بْنُ زَائِدَةَ انْتَقَشَ عَلَى خَاتَمِ الْخِلافَةِ ، فَأَصَابَ خَرَاجًا مِنْ خَرَاجِ الْكُوفَةِ ، فَبَلَغَ ذَلِكَ عُمَرَ بْنَ الْخَطَّابِ ، فَكَتَبَ إِلَى الْمُغِيرَةِ بْنِ شُعْبَةَ : إِنَّهُ بَلَغَنِي أَنَّ رَجُلا يُقَالُ لَهُ مَعْنُ بْنُ زَائِدَةَ انْتَقَشَ عَلَى خَاتَمِ الْخِلافَةِ فَأَصَابَ خَرَاجًا مِنْ خَرَاجِ الْكُوفَةِ فَإِذَا أَتَاكَ كِتَابِي هَذَا فَإِذَا رَأَيْتَهُ فَنَفِّذْ أَمْرِي فِيهِ ، وَأَطِعْ رَسُولِي ،
فَلَمَّا صَلَّى الْمُغِيرَةُ الْعَصْرَ وَأَخَذَ النَّاسُ مَجَالِسَهُمْ ، خَرَجَ الْمُغِيرَةُ وَمَعَهُ رَسُولُ عُمَرَ ، فَاشْرَأَبَّ النَّاسُ يَنْظُرُونَ إِلَيْهِ حَتَّى وَقَفَ عَلَى مَعْنٍ .

فَقَالَ لِلرَّسُولِ : إِنَّ أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ أَمَرَنِي أَنْ أُطِيعَ فِيهِ أَمْرَكَ فَمُرْنِي بِمَا شِئْتَ

فَقَالَ : ادْعُ بِجَامِعَةٍ فَاجْعَلْهَا فِي عُنُقِهِ فَفَعَلَ وَجَبَذَهَا جَبْذًا شَدِيدًا ،

ثُمَّ قَالَ : احْبِسْهُ إِلَى أَنْ يَأْتِيَك فِيهِ أَمْرُ أَمِيرِ الْمُؤْمِنِينَ فَفَعَلَ ، وَكَانَ السِّجْنُ يَوْمَئِذٍ مِنْ قَصَبٍ ، فَتَحَيَّلَ مَعْنٌ لِلْخُرُوجِ ، وَبَعَثَ إِلَى أَهْلِهِ أَنِ ابْعَثُوا إِلَيَّ بِنَاقَتِي وَجَارِيَتِي وَعَبَاءَتِي الْقَطَوَانِيَّةِ فَفَعَلُوا ، وَخَرَجَ مِنَ اللَّيْلِ وَأَرْدَفَ جَارِيَتَهُ ، وَسَارَ حَتَّى إِذَا رَهِبَ أَنْ يَفْضَحَهُ الصُّبْحُ أَنَاخَ نَاقَتَهُ وَعَقَلَهَا ، ثُمَّ كَمَنَ حَتَّى إِذَا سَكَنَ عَنْهُ الطَّلَبُ ، أَعَادَ عَلَى نَاقَتِهِ الْعَبَاءَةَ وَأَرْدَفَ جَارِيَتَهُ ثُمَّ سَارَ كَذَلِكَ حَتَّى قَدِمَ عَلَى عُمَرَ وَهُوَ يُوقِظُ الْمُتَهَجِّدِينَ النُّوَّامَ لِصَلاةِ الصُّبْحِ ، وَمَعَهُ دِرَّتُهُ ، فَجَعَلَ نَاقَتَهُ وَجَارِيَتَهُ بِبَعْضِ الْمَوَاضِعِ ،

ثُمَّ دَنَا مِنْ عُمَرَ . فَقَالَ : السَّلامُ عَلَيْكَ يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ وَرَحْمَةُ اللَّهِ وَبَرَكَاتُهُ .
فَقَالَ : وَعَلَيْكَ مَنْ أَنْتَ ؟
فَقَالَ : مَعْنُ بْنُ زَائِدَةَ قَدْ جِئْتُكَ تَائِبًا قَبْلَ أَنْ تَقْدِرَ عَلَيَّ .
فَقَالَ عُمَرُ : أَنْتَ مَعْنٌ فَلا حَيَّاكَ اللَّهُ ، فَلَمَّا صَلَّى الصُّبْحَ
قَالَ لِلنَّاسِ : مَكَانَكُمْ . فَلَمَّا طَلَعَتِ الشَّمْسُ . قَالَ : هَذَا مَعْنُ بْنُ زَائِدَةَ انْتَقَشَ عَلَى خَاتَمِ الْخِلافَةِ فَأَصَابَ بِهِ خَرَاجًا مِنْ خَرَاجِ الْكُوفَةِ ، فَأَشِيرُوا عَلَيَّ ،
فَقَالَ قَائِلٌ : اقْطَعْ يَدَهُ
وَقَالَ قَائِلٌ : اصْلُبْهُ ،
وَعَلِيٌّ عَلَيْهِ السَّلامُ سَاكِتٌ ،
فَقَالَ لَهُ عُمَرُ : مَا تَقُولُ يَا أَبَا الْحَسَنِ ؟
قَالَ : رَجُلٌ كَذَبَ كِذْبَةً عُقُوبَتُهُ فِي بَشَرِهِ ،
فَضَرَبَهُ عُمَرُ ضَرْبًا شَدِيدًا ، أَوْ قَالَ مُبَرِّحًا ، وَحَبَسَهُ فَكَانَ مَحْبُوسًا مَا شَاءَ الله ،
ثُمَّ أَرْسَلَ إِلَى صَدِيقٍ لَهُ مِنْ قُرَيْشٍ أَنْ كِلِّمْ أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ فِي تَخْلِيَةِ سَبِيلِي فَقَدْ بَلَغَ مِنْ عُقُوبَتِي مَا أَرَادَ ،
فَكَلَّمَهُ الْقُرَشِيُّ فَقَالَ : يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ ، مَعْنُ بْنُ زَائِدَةَ قَدْ أَصَبْتَهُ مِنَ الْعُقُوبَةِ بِمَا كَانَ لَهُ أَهْلا فَإِنْ رَأَيْتَ أَنْ تُخَلِّيَ سَبِيلَهُ ،
فَقَالَ عُمَرُ : ذَكَّرْتَنِي الطَّعْنَ وَقَدْ كُنْتُ نَاسِيًا ثُمَّ دَعَا بِمَعْنٍ فَضَرَبَهُ بِهِ وَأَمَرَ بِهِ إِلَى السِّجْنِ ،
فَبَعَثَ مَعْنٌ إِلَى كُلِّ صَدِيقٍ لَهُ لا تَذْكُرُونِي لأَمِيرِ الْمُؤْمِنِينَ ، فَلَبِثَ فِي السِّجْنِ مَا شَاءَ الله،
ثُمَّ إِنَّ عُمَرَ انْتَبَهَ لَهُ ، فَقَالَ : مَعْنُ ، فَأُتِيَ بِهِ فَقَاسَمَهُ مَالَهُ وَخَلَّى سَبِيلَهُ ، أَوْ قَالَ : فَقَاسَمَهُ مَا كَانَ لَهُ " .


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: الانتقاش على خاتم الخلافة   23.12.15 6:17

عَنْ أَنَسٍ رَضِي اللَّه عَنْه قَالَ : صَنَعَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ خَاتَمًا ، قَالَ : " إِنَّا اتَّخَذْنَا خَاتَمًا ، وَنَقَشْنَا فِيهِ نَقْشًا ، فَلَا يَنْقُشَنَّ عَلَيْهِ أَحَدٌ " قَالَ : فَإِنِّي لَأَرَى بَرِيقَهُ فِي خِنْصَرِهِ " [ أخرجه البخاري ومسلم واللفظ للبخاري ]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: الانتقاش على خاتم الخلافة   23.12.15 6:19

عن أَنَس رَضِي اللَّه عَنْه قال : لَمَّا أَرَادَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنْ يَكْتُبَ إِلَى الرُّومِ ، قِيلَ لَهُ : إِنَّهُمْ لَا يَقْرَءُونَ كِتَابًا ، إِلَّا أَنْ يَكُونَ مَخْتُومًا ، فَاتَّخَذَ خَاتَمًا مِنْ فِضَّةٍ ، فَكَأَنِّي أَنْظُرُ إِلَى بَيَاضِهِ فِي يَدِهِ ، وَنَقَشَ فِيهِ مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ " [ متفق عليه]

وعَنْ أَنَسٍ رضي الله عنه ، أَنَّ أَبَا بَكْرٍ رَضِي اللَّه عَنْه لَمَّا اسْتُخْلِفَ ، بَعَثَهُ إِلَى الْبَحْرَيْنِ ، وَكَتَبَ لَهُ هَذَا الْكِتَابَ ، وَخَتَمَهُ بِخَاتَمِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، وَكَانَ نَقْشُ الْخَاتَمِ ثَلَاثَةَ أَسْطُرٍ ، مُحَمَّدٌ سَطْرٌ ، وَرَسُولُ سَطْرٌ ، وَاللَّهِ سَطْرٌ " [ أخرجه البخاري]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
 
الانتقاش على خاتم الخلافة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى عباد الرحمن الإسلامي الاجتماعي :: قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِكُمْ سُنَنٌ فَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَانظُرُوا :: دراسات تاريخية-
انتقل الى: