منتدى عباد الرحمن الإسلامي الاجتماعي

لتوعية المسلمين بشؤون دينهم ودنياهم ونبذ التحزب والتمذهب والطائفية ولإنشاء مجتمع متوحد على ملة أبينا إبراهيم وسنة سيدنا محمد (عليهم الصلاة والسلام)
 
الرئيسيةاليوميةالتسجيلدخول
الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنزَلَ عَلَى عَبْدِهِ الْكِتَابَ وَلَمْ يَجْعَل لَّهُ عِوَجًا * قَيِّمًا لِّيُنذِرَ بَأْسًا شَدِيدًا مِن لَّدُنْهُ وَيُبَشِّرَ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا حَسَنًا * مَاكِثِينَ فِيهِ أَبَدًا * وَيُنذِرَ الَّذِينَ قَالُوا اتَّخَذَ اللَّهُ وَلَدًا * مَّا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ وَلا لِآبَائِهِمْ كَبُرَتْ كَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ إِن يَقُولُونَ إِلاَّ كَذِبًا * فَلَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَّفْسَكَ عَلَى آثَارِهِمْ إِن لَّمْ يُؤْمِنُوا بِهَذَا الْحَدِيثِ أَسَفًا * إِنَّا جَعَلْنَا مَا عَلَى الأَرْضِ زِينَةً لَّهَا لِنَبْلُوَهُمْ أَيُّهُمْ أَحْسَنُ عَمَلا * وَإِنَّا لَجَاعِلُونَ مَا عَلَيْهَا صَعِيدًا جُرُزًا * أَمْ حَسِبْتَ أَنَّ أَصْحَابَ الْكَهْفِ وَالرَّقِيمِ كَانُوا مِنْ آيَاتِنَا عَجَبًا * إِذْ أَوَى الْفِتْيَةُ إِلَى الْكَهْفِ فَقَالُوا رَبَّنَا آتِنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً وَهَيِّئْ لَنَا مِنْ أَمْرِنَا رَشَدًا
الموسوعة الحديثية http://www.dorar.net/enc/hadith
تَنْزِيلٌ مِنْ رَبِّ الْعَالَمِينَ http://tanzil.net
إِنَّ هُدَى اللَّـهِ هُوَ الْهُدَىٰ
قال عليه الصلاة والسلام في حجة الوداع (الا أخبركم بالمؤمن: من أمنه الناس على أموالهم وأنفسهم ، والمسلم من سلم الناس من لسانه ويده ، والمجاهد من جاهد نفسه في طاعة الله ، والمهاجر من هجر الخطايا والذنوب)
شاطر | 
 

 أدب الكتــــــــــمان ..!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: أدب الكتــــــــــمان ..!   29.05.13 4:05

اخواني وأخواتي الكرام

هذا موضوع مهم
يغفل عنه الكثيرين ..

قد عثرت ُ لكم على بحث .. وكتاب ..
سأضع لكم ملخصهما .. مع نقل بتصرف ..

آمل لكم الفائدة

وجزاكم الله خيرا


عدل سابقا من قبل يوسف عمر في 06.11.15 12:32 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: أدب الكتــــــــــمان ..!   29.05.13 4:07

تعريف الكتمان

كتمان السر.. أن يضبط الكلام من الإنسان عن إظهار ما في ضميره
مما يضر به إظهاره وإبداؤه قبل وقته .

كتمان السر في القرآن

جاءت في كتاب الله عز وجل آيات تحث على حفظ السر
وآيات تنهي عن إشاعة السر
وآيات كثيرة تحكي عن أناس حفظوا أسرارهم فكانت لهم نجاة
مما يدل على ما لحفظ الأسرار من فوائد عظيمة
فضلاً عن الآيات الكثيرة التي تأمر الإنسان بعدم الإكثار من الكلام
وتبين أن الإنسان محاسب على كل كلمة يقولها
إن خيراً فخير وإن شراً فشر ...

وقد وردت آيات كثيرة عن وجوب حفظ اللسان عن كثرة الكلام
وأن لا يقول الإنسان إلا الخير منها قوله تعالى

( ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد)

وقال تعالى

( يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وقولوا قولاً سديداً يصلح لكم أعمالكم
ويغفر لكم ذنوبكم ومن يطع الله ورسوله فقد فاز فوزاً عظيما)


وقال تعالى

( لا خير في كثير من نجواهم إلا من أمر بصدقة أو معروف أو إصلاح بين الناس)


وأما الآيات الواردة في كتمان السر فمنها
قوله تعالى آمراً بحفظ العهد

(وأوفوا بالعـهد إن العـهد كان مسـئولاً)

والسر عَهْدٌ عَهدَ إليك صاحبه بحفظه
فيجب عليك الوفاء بالعهد بكتمان سره ...

وجاء في موضع آخر من كتاب الله بسببها
العتاب على من أفشى سراً وذلك في قصة النبي صلى الله عليه وسلم مع بعض أزواجه
التي نزل بسببها صدر سورة التحريم..

قال تعالى

(وإذ أسر النبي إلى بعض أزواجه حديثاً فلما نبأت به وأظهره الله عليه عرّف بعضه وأعرض عن بعض
فلما نبأها به قالت من أنبأك هذا قال نبأني العليم الخبير
إن تتوبا إلى الله فقد صغت قلوبكما وإن تظاهرا عليه فإن الله هو مـولاه وجـبريل وصـالح المؤمنين
والملائكة بعد ذلك ظهير )


فعاتب الله عز وجل زوجته التي أفشت سر النبي صلى الله عليه وسلم
وهددها هي والتي اتفقت معها وأفشت لها السر بالطلاق إلا أن يتوبا إلى الله تعالـى .


عدل سابقا من قبل يوسف عمر في 06.11.15 12:33 عدل 2 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: أدب الكتــــــــــمان ..!   29.05.13 4:08

النبي (صلى الله عليه وسلم) يحث على الكتمان

جاءت أحاديث عن النبي صلى الله عليه وسلم
يحث فيها المسلمين على الكتمان ويحذر فيها من إفشاء السر منها :

فعن معاذ بن جبل رضي الله عنه قال :قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
" استعينوا على إنجاح الحوائج بالكتمان ، فإن كل ذي نعمة محسود "
رواه البيهقي

وعن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
" إن من أشر الناس عند الله منزلة يوم القيامة الرجل يفضي إلى المرأة وتفضي إليه ثم ينشر سرها "

وعن جابر بن عبدالله رضي الله عنهما قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
" إذا حدث الرجل بالحديث ثم التفت فهي أمانة " .

إذاً ما دام أن السر أمانة فيجب حفظه وعدم إفشائه
وإلا كان فيمن يضيع هذه الأمانة صفة من صفات المنافقين
فعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم

قال : " آية المنافق ثلاث : إذا حدث كذب ، وإذا وعد أخلف ، وإذا أؤتمن خان "
وزاد في رواية : " وإن صام وصلى وزعم أنه مسلم " .


عدل سابقا من قبل يوسف عمر في 06.11.15 12:32 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: أدب الكتــــــــــمان ..!   29.05.13 4:09

لرسول صلى الله عليه وسلم
يربي أصحابه على حفظ الأسرار


إن الناظر في سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم
يجد أن السِّرّية موجودة بشكل كبير في كثير من أمور حياته
وقد حث النبي صلى الله عليه وسلم أصحابه ورباهم على حفظ الأسرار
وجعل النبي صلى الله عليه وسلم الصحابي حذيفة بن اليمان رضي الله عنه صاحب سره
وأودعه أسـماء المنافقين ، فلا يصلي حذيفة على منافق ولم يعلم بذلك أحد سواه .

ويتجلى حرص الرسول (صلى الله عليه وسلم) على الكتمان في شئونه العسكرية
فإن الدروس العملية التي يستطيع المسلمون أن يتعلموها من الرسول القائد عليه أفضل الصلاة والسلام
في ( الكتمان ) أكثر من أن تعد وتحصى .

فقد بعث النبي (صلى الله عليه وسلم) سرية من المهاجرين قوامها اثنا عشر رجلاً
بقيادة عبدالله بن جحش الأسدي (رضي الله عنه) للقيام بوجبات استطلاعية
وتوجهت تلك السرية نحو هدفها في رجب على رأس سبعة عشرة شهراً من الهجرة
ومع قائدها رسالة (مكتومة) أمره الرسول (صلى الله عليه وسلم) ألا يفتحها إلا بعد يومين من مسيره
فإذا فتحها وفهم ما فيها مضى في تنفيذها غير مستكره أحداً من أفراد قوته على مرافقته .

وكان مضمون تلك الرسالة (المكتومة) :

" إذا نظرت في كتابي هذا فامض حتى تنزل (نخله) ـ مكان بين مكة والطائف ـ فترصد بها قريشاً وتعلم لنا من أخبارها "

وبعد يومين من مسيرة عبدالله بن جحش عن قاعدة المسلمين بالمدينة المنورة
فض تلك الرسالة (المكتومة) وأطلع رجاله على كتاب النبي صلى الله عليه وسلم
وأخبرهم بأن النبي (صلى الله عليه وسلم) نهاه أن يستكره أحداً منهم على مرافقته
فلم يتخلف رجل من رجاله وسارعوا إلى تنفيذها فوراً .

ومن كتمانه (صلى الله عليه وسلم) أنه إذا أراد غزو جهة ورّى بغيرها
في غزوة بني ( لحيان ) أظهر أنه يريد الشام ثم إتجه جنوباً حتى يباغتهم .

وفي غزوة فتح مكة المكرمة كانت السِّرِّية كبيرة جداً
حتى إن زوج النبي عائشة رضي الله عنها وأبوها الصديق (رضي الله عنهما)
لم يعلما أين يقصد حتى أخبرهم مع الناس جميعاً عند بدء المسير
مما جعل الجيش يداهم قريشاً قبل أن تعد له أي عدة ، فترضى بالاستسلام .

وفي قصة إفشاء أبي لبابه لسر رسول الله (صلى الله عليه وسلم)
عندما ذهب أبو لبابة إلى بني قريضة لينزلوا على حكم رسول الله (صلى الله عليه وسلم) … الخ
ومعاقبته لنفسه بيان مدى إحساس أحد الصحابة بأهمية حفظ السر وإثم إفشائه


عدل سابقا من قبل يوسف عمر في 06.11.15 12:33 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: أدب الكتــــــــــمان ..!   29.05.13 4:10

عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما
أن عمر رضي الله عنه تأيمت بنته حفصة قال : لقيت عثمان بن عفان رضي الله عنه
فعرضت عليه حفصة ، فقلت : إن شئت أنكحتك حفصة بنت عمر ؟

قال : سأنظر في أمري

فلبثت ليالي ثم لقيني فقال : قد بدا لي أن لا أتزوج يومي هذا

فلقيت أبا بكر الصديق رضي الله عنه فقلت : إن شئت أنكحتك حفصة بنت عمر

فصمت أبو بكر رضي الله عنه فلم يرجع إليّ شيئاً !

فكنت عليه أوجد مني على عثمان

فلبثت ليالي ثم خطبها النبي (صلى الله عليه وسلم) فأنكحتها إياه

فلقيني أبو بكر فقال : لعلك وَجَدْت عليّ حين عرضت عليّ حفصة فلم أرجع إليك شيئاً ؟

فقلت : نعم

قال : فإنه لم يمنعني أن أرجع إليك فيما عرضت عليّ
إلا أني كنت علمت أن النبي (صلى الله عليه وسلم) ذكرها
فلم أكن لأفشي سرّ رسول الله (صلى الله عليه وسلم)
ولو تركها النبي (صلى الله عليه وسلم) لقبلتها


رواه البخاري
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: أدب الكتــــــــــمان ..!   29.05.13 4:11

وعن عائشة رضي الله عنها قالت : كُن أزواج النبي (صلى الله عليه وسلم) عنده
فأقبلت فاطمة رضي الله عنها تمشي ما تخطيء من مشية رسول الله (صلى الله عليه وسلم) شيئاً

فلما رآها رحب بها وقال : " مرحباً بابنتي ثم أجلسها عن يمينه أو عن شماله
ثم سرّها فبكت بكاءً شديداً
فلما رأى جزعها سارّها الثانية فضحكت

فقلت لها : خصك رسول الله  من بين نسائه ثم أنت تبكين ؟

فلما قام رسول الله (صلى الله عليه وسلم) سألتها : ما قال لك رسول الله (صلى الله عليه وسلم) ؟

قالت : ما كنت لأفشي على رسول الله (صلى الله عليه وسلم) سره

فلما توفي رسول الله (صلى الله عليه وسلم)
قلت : عزمت عليك بما لي عليك من الحق لما حدثتني ما قال لك رسول الله (صلى الله عليه وسلم) ؟

فقلت : أما الآن فنعم أمّا حين سارني في المرة الأولى
فأخبرني " أن جبريل كان يعارضه القرآن في كل سنة مرةً أو مرتين وأنه عارضه الآن مرتين
وإني لا أرى الأجل إلا قد اقترب فاتقي الله واصبري فإنه نعم السَّلف أنا لك "
فبكيت بكائي الذي رأيت
فلما رأى جزعي سارني الثانية
فقال : " يا فاطمة أما ترضين أن تكوني سيدة نساء المؤمنين أو سيدة نساء هذه الأمة ؟ "
فضحكت ضحكي الذي رأيت "


رواه مسلم في رياض الصالحين للنووي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: أدب الكتــــــــــمان ..!   29.05.13 4:11

وعن ثابت عن أنس رضي الله عنه قال :
أتى عليّ رسول الله (صلى الله عليه وسلم) وأنا ألعب مع الغلمان
فسلم علينا فبعثني في حاجته فأبطأت على أمي

فلما جئت قالت : ما حبسك ؟

فقلت : بعثني رسول الله (صلى الله عليه وسلم) لحاجة

قالت : ما حاجته ؟

قلت : إنها سر

قالت : لا تخبرن بسر رسول الله (صلى الله عليه وسلم) أحداً

قال أنس : والله لو حدثت به أحداً لحدثتك به يا ثابت


رواه البخاري ومسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: أدب الكتــــــــــمان ..!   29.05.13 4:12

من يستودع السر ؟

واعلم أن من الأسرار مالا يستغني فيه عن مطالعة صديق مساهم ، واستشارة ناصح مسالم
فليختر العاقل لسره أميـناً
إن لم يجد إلى كتمه سبيلاً
وليتحَّر في اختيار من يأتمنه عليه ويستودعه إياه
فليس كل من كان على الأموال أميناً كان على الأسرار مؤتمناً
والعفةُ في الأموال أيسر من العفة في إذاعة الأسرار
ولأن الإنسان قد يذيع سـر نفسه ، بمبادرة لسانه وسقط كلامه
ويشح باليسير من ماله ، حفظاً له ، وضناً به
ولا يرى ما أضاع من سره كبيراً في جنب ما حفظه من يسير ماله ، مع عظم الضرر الداخل عليه

فمن أجل ذلك كان أمناء الأسرار أشد تعذراً ، وأقل وجوداً من أمناء الأموال
وكان حفظ المال أيسر من كتم الأسرار
لأن إحراز الأموال منيعه ، وإحراز الأسرار بارزه ، يذيعها لسان ناطق ، ويشيعها كلام سابق

قال عمر بن عبد العزيز (رضي الله عنه) :

" القلوب أوعية الأسرار والشفاه أقفالها ، والألسن مفاتيحها ، فليحفظ كل امرىء مفتاح سره "

ومن صفات أمين السر أن يكون :

1- ذا عقل صاد " عن فعل القبيح أو العجلة في الأمور ، أو الاستهانة بالعواقب وغيرها "

2- له دين حاجز " عن الخيانة وعدم حفظ الأمانة "

3- له نصح مبذول " فينصح لصاحب سره في الشدة والرخاء "

4- له ود موفور " فالمحبة تدفع صاحبها إلى حماية أسرار من ائتمنه حرصاً عليه "

5- كتوماً بالطبع " وهذا يعرف بالمخالطة والمجالسة والتجربة "

فإن هذه الأمور تمنع من الإذاعة وتوجب حفظ الأمانة
فمن كملت فيه فهو عنقاء مُغرب أي : شيء نادر جدا
ولا يعدم الخير في الناس ولكنه نادر .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: أدب الكتــــــــــمان ..!   29.05.13 4:13

معاشر الصالحين الأبرار..

إن المؤمن المتقي الراغب في الترقي والحريص على التوقي لا بد له من النهج والتلقي
لا بد له من الاستفادة من العلم النافع..
يقبل عليه ويشرب من ينابيعه ويحني الرُّكَب في حِلقه
ويبحث عن أهله؛

لأنه لا سبيل للخروج من هذه الدركات والصعود منها إلا بالعلم.

فأنتم ترون معاشر الأحباب: ما وصلت إليه الأمة من الانحطاط في جميع الجهالات
وخصوصًا ما يتعلق بالدين والفكر
غفلة مستحكمة
ونفوس للهوى مستسلمة
ولم يسلم من العدوى أحد إلا من سلمه الله وأمده
حتى الرجولة التي هي من مقومات الالتزام
لم تسلم من السهام السافرة التي تُصوَّب إليها من كل جانب وبألوان شتى...

ومن ثم كان لزامًا على كل منتسب إلى الدين
غيور على ميراث سيد المرسلين صلى الله عليه وسلم أن ينهض من ثُبَاته
وأن يعيد صياغة وجدانه كي لا يكون قصة في العبث والباطل..

يجب على كل صادق راغب في الرجوع إلى الله أن يعيد بناء نفسه، وتشكيل رجولته
وذلك بالإقبال على العلم النافع الذي ينير أمامه الطريق
ويلقي في حياته شواهد التحقيق حتى يكون بكل خير حقيق.

وإن هذه السلسلة نحن بصددها من معالم الرجولة ليس الغرض منها أن تذكر لتضمر وتغمر، أو تروى لتطوى
ولكن الغرض أن تذكر لتُستثمر وتكون عنوانًا بارزًا في حياتنا عسى الله أن ينفعنا بذلك...

فإنما الأعمال بالنيات، وإنما لكل امرئ ما نوى
وصدق الله إذ يقول

(إِنْ يَعْلَمِ اللَّهُ فِي قُلُوبِكُمْ خَيْرًا يُؤْتِكُمْ خَيْرًا)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: أدب الكتــــــــــمان ..!   29.05.13 4:15

معاشر الأحباب..

إن أزمتنا الحقيقية هي أزمة أخلاق

فهذه هي معضلتنا الأولى بلا شك ولا ريب
إن معاملاتنا وأحوالنا تبين بالدلائل أن هناك فجوة وشرخًا كبيرًا بيننا وبين ديننا
حتى المنتسبين إلى الالتزام مع الأسف يشتكون من هذا الخلل
وهذا النتوء الخُلقي ويعانون منه فيما بينهم.

إن التزامًا لا يثمر أخلاقًا فاضلة هو التزام معلول
وأنا سائل إخواني بكل صدق هل أخلاقنا اليوم هي أخلاق نبينا صلى الله عليه وسلم؟

هل أخلاقنا هي أخلاق السلف الكرام؟

لا والله...لا والله...

إذا فنحن مطالبون بإعادة البناء من جديد
ولن يستقيم البناء إلا على قواعده وأساساته التي وضعها رسول الله صلى الله عليه وسلم..

إن الرجولة اليوم تشكو في ظل هذه الأخلاق المهترئة والمعاملات المهزوز
وتبعث بنداءات استغاثة علها تجد آذانًا صاغية من أهلها وأصحابها
فيقيموا معالمها ويعيدوا إليها اعتبارها.

نتكلم اليوم إن شاء الله عن معلم بالغ الأهمية
بل هو عنوان بارز من عناوين الرجولة
انهزم أمامه الكثير من الناس ولم يتحلَّ به إلا الخلص الكُمل من الرجال إنه

"كتمان السر والحفاظ عليه"

معاشر الأحباب..

إن مجالسنا اليوم في الغالب هي مجالس هتك للأستار، ونقل للأسرار
حتى أصبح مما يستلذ ويُستطاب، وكأنه لا همّ لنا ولا شغل إلا أخبار الناس
حتى غدا الكتوم للأسرار نادرًا كالغراب الأعقم
فلا تكاد تجد أمينًا حافظًا للأسرار مستأمنًا عليها..

وكم خربت من بيوت ومُزقت من أُسَر بل وكم نشأت من حروب بسبب نقل الأسرار وعدم الحفاظ عليها..

فأين الأحرار يا عباد الله؟

أين الأحرار؟

أين الرجال الذين يحفظون الأسرار، ولا يشيعونها ولو تعرضوا للضغط أو الإغراء؟!

وقديما قيل: "صدور الأحرار قبور الأسرار".

عن أبي بكر بن محمد بن بكر بن حزم رضي الله عنه قال:
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

«إنما يتجالس المتجالسان بالأمانة، لا يحل لأحدهما أن يفشي على صاحبه ما يكره»
رواه عبد الرزاق في المصنف.

فرسول الله صلى الله عليه وسلم جعل المجالس وما يدور فيها من حديث أمانة
فلا يجوز أن ينقل ما جرى فيها إلا ما كان خيرًا ولا يجوز نَقْله ونَشْره.

وعن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما قال
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
«المجالس بالأمانة إلا ثلاثة؛ مجالس سفك دم حرام، أو فرج حرام، أو اقتطاع مال بغير حق»
رواه أحمد وأبو داود والبيهقي.


والمعنى أن ما يحدث في المجالس أمانة إلا ما يؤدي إلى إراقة دم مسلم بغير حق
أو استحلال فرج حرام على وجه الزنا، أو استحلال مال بغير حق سواء من مسلم أو ذمي.

فمن قال في مجلس مثلاً أريد قتل فلان، أو الزنا بفلانة، أو أخذ مال فلان أو ما شابه ذلك من وجوه الإساءة والضرر
فلا يجوز للحاضرين حفظ سرره بل عليهم إفشاءه؛ دفعًا للمفسدة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: أدب الكتــــــــــمان ..!   29.05.13 4:17

وقد قسم العلماء الكتمان إلى قسمين: كتمان محمود, وكتمان مذموم؛

فالأول وهو المحمود: هو درب من الأمانة ونوع من الوفاء، وعلامة على الرجولة
وهو كتمان سر الغير أو النفس وهو مناط هذه الصفة ومعقدها.

أما الثاني وهو المذموم: كتمان الشهادة وقد ذمه المولى في قوله

(وَلَا تَكْتُمُوا الشَّهَادَةَ وَمَنْ يَكْتُمْهَا فَإِنَّهُ آَثِمٌ قَلْبُهُ...)

وقال أيضًا

(وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ كَتَمَ شَهَادَةً عِنْدَهُ مِنَ اللَّهِ)

وكذلك كتمان ما أنزل الله قال الله

(إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنْزَلْنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالْهُدَى مِنْ بَعْدِ مَا بَيَّنَّاهُ لِلنَّاسِ فِي الْكِتَابِ
أُولَئِكَ يَلْعَنُهُمُ اللَّهُ وَيَلْعَنُهُمُ اللَّاعِنُونَ)


قال العز بن عبد السلام رحمه الله

"وكتمان ذلك -أي العلم- وسيلة إلى تضييع أحكام الله وما يتعلق به من طاعة".

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: أدب الكتــــــــــمان ..!   29.05.13 4:18

إن إفشاء الأسرار وعدم الحفاظ عليها وكتمانها خيانة وجناية
وهو حرام على كل مكلف

قال الإمام السّفّارينيّ: "يحرم على كل مكلف إفشاء السر"

وقال الإمام الغزالي: "هو منهي عنه؛ لما فيه من الإيذاء والتهاون بحق المعارف والأصدقاء
وهو حرام إذا كان فيه إضرار وهو من قبيل اللؤم إن لم يكن فيه إضرار".

وقد اختلف أهل العلم في مسألة إفشاء السر بعد موت صاحبه
قال ابن بطال:
"الذي عليه أهل العلم أن السر لا يباح به إذا كان على صاحبه منه مضرة
وأكثرهم يقول: إنه إذا مات لا يلزمه كتمانه ما كان يلزمه في حياته إلا أن يكون عليه فيه غضاضة".

وقال ابن حجر:
"الذي يظهر أن الإفشاء بعد الموت ينقسم إلى أربعة أقسام:
أولا: ما يحرم إذا كان فيه غضاضة على صاحبه
ثانيا: ما يكره مطلقا
ثالثا: ما يباح
رابعا: ما يستحب ذكره وإن كرهه صاحب السر كأن يكون فيه تزكية أو منقبة أو نحو ذلك"

وقال العز بن عبد السلام: "الستر على الناس شيمة الأولياء ".

عباد الله..

إن هذه الخصلة قد تصل بصاحبها إلى أن تغفر ذنوبه كلها بسببها ولا عجب
فعن عائشة رضي الله عنها قالت، قال صلى الله عليه وسلم:
"من غسّل ميتًا فأدى فيه الأمانة، ولم يفش عليه ما يكون منه عند ذلك خرج من ذنوبه كيوم ولدته أمه»
رواه أحمد في المسند وأقره الذهبي.

يا له من دين يراعي حرمة الأحياء والأموات ويشيع الفضائل في دنيا الناس
ولله در القائل:

ومستودعي سرًا تضمنت سره *** فأودعته من مستقر الحشا قبرا
ولكنني أُخفيه عني كأنني *** من الدهر يومًا ما أحطت به خُبرا
وما السر في قلبي كميت في حفرة *** لأني أرى المدفون ينتظر النشرا



ويقول الآخر:

ويكتم الأسرار حتى إنه *** ليصونها على أن تمر بباله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: أدب الكتــــــــــمان ..!   29.05.13 4:19

قال صلى الله عليه وسلم:

«عُرِضَتْ عَلَيَّ الْجَنَّةُ بِمَا فِيهَا مِنَ الزَّهْرَةِ وَالنَّضْرَةِ، فَتَنَاوَلْتُ مِنْهَا قِطْفًا مِنْ عِنَبٍ لِآتِيَكُمْ بِهِ، فَحِيلَ بَيْنِي وَبَيْنَهُ، وَلَوْ أَتَيْتُكُمْ بِهِ لَأَكَلَ مِنْهُ مَنْ بَيْنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ لَا يُنْقِصُونَهُ شَيْئًا، ثُمَّ عُرِضَتْ عَلَيَّ النَّارُ، فَلَمَّا وَجَدْتُ سَفْعَهَا [أي حرها] تَأَخَّرْتُ عَنْهَا، وَأَكْثَرُ مَنْ رَأَيْتُ فِيهَا النِّسَاءُ اللَّاتِي: إِنْ اؤْتُمِنَّ أَفْشَيْنَ -إن أؤتمن على الأسرار أفشينها- وَإِنْ يُسْأَلْنَ بَخِلْنَ، وَإِنْ يَسْأَلْنَ أَلْحَفْنَ قَالَ حُسَيْنٌ..»
رواه الإمام أحمد.

عباد الله..

إن من الناس اليوم يقتات من تتبع الأسرار ونشرها
ويرضى لنفسه بهذا الدور المنحط الخسيس الذي لا يرضى به إلا من انطمست فطرته
وضعفت مروءته واهتزت رجولته..

ولو سألني كل شخص من الحاضرين معنا عن تجربته مع هذا الأمر
لسمعنا الغرائب والعجاب عن أناس وضعت فيهم الثقة وأخبروا بالأسرار واؤتمنوا عليها
فنشروها وأشاعوها، بل وحشوها بالأكاذيب والأباطيل في صورة من صور الهبوط والتدني..

بل من الناس اليوم من يظن أن تعرفه على أسرار ونشرها ذكاء وفطنة
وهي والله غباء وخيانة

قال الحسن البصري رحمه الله: "إن من الخيانة أن تحدث بسر أخيك ".

إن من الناس اليوم مع الأسف من يندس بين الناس ويتقرب إليهم
ويرتاد مجالسهم حتى يلتقط الأخبار والأسرار ويملئ محصلته ليمارس بعد ذلك هوايته وبئست الهواية
فينشر الأخبار ويشيع الأسرار
ومثل هذا قد انطلق من الآدمية فضلاً عن الرجولة
وللأسف ما أكثر هذه النماذج المخزية في دنيا الناس اليوم.

ومنهم من يكتم الأسرار عند العطاء ويشيعها عند المنع
وهؤلاء فيهم شبه بالمنافقين الذين قال الله عنهم

(فَإِنْ أُعْطُوا مِنْهَا رَضُوا وَإِنْ لَمْ يُعْطَوْا مِنْهَا إِذَا هُمْ يَسْخَطُونَ)

ومنهم من ينشر الأسرار عند الغضب

يقول ذو النون المصري رحمه الله:

" لا خير في صحبة من لا يحب أن يراك إلا معصومًا
ومن أفشى السر عند الغضب فهو اللئيم؛
لأن إخفاءه عند الرضا تقتضيه الطباع السليمة كلها".

إن أمناء الأسرار أشد تعذرًا وأقل وجودا من أمناء الأموال
وكثير منهم حفظ المال عنده أيسر من حفظ الأسرار
لأن حصون الأموال منيعة وحصون الأسرار بارزة يذيعها لسان الناطق ويشيعها كلام سابق.

فلا تمكّن أحدًا من أسرارك
فمن ملك سرك ملك رقبتك..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: أدب الكتــــــــــمان ..!   29.05.13 4:20

الفرق بين النَّجوى والسِّرِّ:

(أنَّ النجوى: اسم للكلام الخفي الذي تناجي به صاحبك كأنك ترفعه عن غيره
وذلك أن أصل الكلمة الرفعة، ومنه النجوة من الأرض
وسمِّيَ تكليم الله تعالى موسى عليه السلام مناجاةً
لأنَّه كان كلامًا أخفاه عن غيره.

والسِّرُّ: إخفاء الشيء في النفس، ولو اختفى بسترٍ، أو وراء جدارٍ لم يكن سرًا
ويقال في هذا الكلام سر تشبيهًا بما يخفي في النفس
ويقال سري عند فلان، تريد ما يخفيه في نفسه من ذلك، ولا يقال نجواي عنده
وتقول لصاحبك هذا ألقيه إليك، تريد المعنى الذي تخفيه في نفسك

والنجوى تتناول جملة ما يتناجى به من الكلام، والسِّر يتناول معنى ذلك
وقد يكون السِّر في غير المعاني مجازًا تقول فعل هذا سرًا وقد أسرَّ الأمر
والنجوى لا تكون إلا كلامًا) .

الفرق بين الكتمان والسِّر:

قيل: المكتوم يختص بالمعاني كالأسرار والأخبار، لأنَّ الكتمان لا يستعمل إلا فيهما

والمستور يختص بالجثث والأعيان
لأن الأصل في السِّر تغطية الشيء بغطاء. ثم استعمل في غيرها تجوزًا) .

الفرق بين الكتمان والاختفاء:

(أن الكتمان هو السكوت عن المعنى وقوله تعالى

{ إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنزَلْنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ }

أي: يسكتون عن ذكره

والإخفاء: يكون في ذلك وفي غيره، والشاهد أنك تقول أخفيت الدرهم في الثوب، ولا تقول: كتمت ذلك
وتقول: كتمت المعنى وأخفيته، فالإخفاء أعم من الكتمان)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: أدب الكتــــــــــمان ..!   29.05.13 4:22

الحث على كتمان السِّر من القرآن الكريم

قال سبحانه:

{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَخُونُواْ اللّهَ وَالرَّسُولَ وَتَخُونُواْ أَمَانَاتِكُمْ وَأَنتُمْ تَعْلَمُونَ
وَاعْلَمُواْ أَنَّمَا أَمْوَالُكُمْ وَأَوْلاَدُكُمْ فِتْنَةٌ وَأَنَّ اللّهَ عِندَهُ أَجْرٌ عَظِيمٌ }


كانوا يسمعون من النَّبي صلى الله عليه وسلم الحديث فيفشونه حتى يبلغ المشركين
وقال عبد الرحمن بن زيد بن أسلم: نهاكم أن تخونوا الله والرسول، كما صنع المنافقون) .

قال تعالى حكايةً عن كتمان يوسف عليه السلام للرؤيا التي رآها بأمر من أبيه

{ قَالَ يَا بُنَيَّ لاَ تَقْصُصْ رُؤْيَاكَ عَلَى إِخْوَتِكَ فَيَكِيدُواْ لَكَ كَيْدًا إِنَّ الشَّيْطَانَ لِلإِنسَانِ عَدُوٌّ مُّبِينٌ }

قال ابن كثير: (يقول تعالى مخبرًا عن قول يعقوب لابنه يوسف حين قص عليه ما رأى من هذه الرؤيا
التي تعبيرها خضوع إخوته له وتعظيمهم إياه تعظيمًا زائدًا
بحيث يخرُّون له ساجدين إجلالًا، وإكرامًا، واحترامًا
فخشي يعقوب عليه السلام، أن يحدِّث بهذا المنام أحدًا من إخوته فيحسدوه على ذلك، فيبغوا له الغوائل، حسدًا منهم له؛
ولهذا قال له: { لاَ تَقْصُصْ رُؤْيَاكَ عَلَى إِخْوَتِكَ فَيَكِيدُواْ لَكَ كَيْدًا }
أي: يحتالوا لك حيلة يردونك فيها... ومن هذا يؤخذ الأمر بكتمان النعمة حتى توجد وتظهر) .

وقال سبحانه في مؤمن آل فرعون الذي كتم إيمانه

{ وَقَالَ رَجُلٌ مُؤْمِنٌ مِنْ آلِ فِرْعَوْنَ يَكْتُمُ إِيمَانَهُ أَتَقْتُلُونَ رَجُلًا أَنْ يَقُولَ رَبِّيَ اللَّهُ
وَقَدْ جَاءَكُمْ بِالْبَيِّنَاتِ مِنْ رَبِّكُمْ وَإِنْ يَكُ كَاذِبًا فَعَلَيْهِ كَذِبُهُ وَإِنْ يَكُ صَادِقًا يُصِبْكُمْ بَعْضُ الَّذِي يَعِدُكُمْ
إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي مَنْ هُوَ مُسْرِفٌ كَذَّابٌ }
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: أدب الكتــــــــــمان ..!   29.05.13 4:24

أنواع السر

قال الراغب الأصفهاني: السِّر ضربان؛
أحدهما: ما يلقي الإنسان من حديث يستكتم وذلك إمَّا لفظًا ،كقولك لغيرك: أكتم ما أقول لك
وإمَّا حالًا، وهو أن يتحرى القائل حال انفراده فيما يورده، أو يخفض صوته، أو يخفيه عن مجالسيه
ولهذا قيل: إذا حدَّثك الإنسان بحديث فالتفت فهو أمانة.

والثاني: أن يكون حديثًا في نفسك بما تستقبح إشاعته، أو شيئًا تريد فعله
وإلى الأول من ذلك أشار النَّبي بقوله صلى الله عليه وسلم:
(من أتى منكم من هذه القاذورات شيئًا فليستتر بستر اللَّه)

وإلى الثاني أشار من قال:
(من وهن الأمر إعلانه قبل إحكامه) .

وكتمان النوع الأول من الوفاء، ويختص بعامة الناس
والثاني من الحزم والاحتياط، وهو مختص بالملوك وأصحاب السياسات..

وإذاعة السِّر من قلة الصبر، وضيق الصدر، وتوصف به ضعفة الرجال، والصبيان.. والنساء
والسبب في أنه يصعب كتمان السِّر هو: أن للإنسان قوتين، آخذة، ومعطية
وكلتاهما تتشوف إلى الفعل المختص بها
ولولا أن اللَّه تعالى وكَل المعطية بإظهار ما عندها لما أتاك بالأخبار من لم تزوده
فصارت هذه القوَّة تتشوف إلى فعلها الخاص بها
فعلى الإنسان أن يمسكها ولا يطلقها إلى حيث ما يجب إطلاقها
ولا يخدعنك عن سرك قول من قال: وأكتم السِّر فيه ضربة العنق.

و من يستنزلك عما في قلبك
فإذا استفزع ما عندك لم يرع فيه حقك
فقد قيل: الصبر على القبض على الجمر أيسر، من الصبر على كتمان السر

وما أصدق من أنبأ عن حقيقة حاله حيث قال له صديقه: أريد أن أفشي إليك سرًّا تحفظه عليَّ

فقال، لا أريد أن أوذي قلبي بنجواك، وأجعل صدري خزانة شكواك فيقلقني ما أقلقك، ويؤرقني ما أرقك
فتبيت بإفشائه مستريحًا، ويبيت قلبي بحره جريحًا..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: أدب الكتــــــــــمان ..!   29.05.13 4:24

فوائد كتمان السر

1- حفظ الأسرار صفة من صفات المُروءَة والنبل.
2- كتمان النصر، من أعظم أسباب النصر على الأعداء.
3- درء مفسدة الحقد والحسد.
4- تُقَوي الصِّلة بين الأخوة.
5- تُقَوي الثقة بين الزوجين .
6- كتمان الأسرار سبب من أسباب النجاح، وأدوم لأحوال الصلاح .
7- كتمان السِّر كرم فِي النَّفس، وسمو فِي الهمة، وَدَلِيل على المُروءَة، وسبب للمحبة، ومبلغ إلى جليل الرتبة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: أدب الكتــــــــــمان ..!   29.05.13 4:26

كتمان العلم

قال تعالى..

{ إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنزَلْنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالْهُدَى مِن بَعْدِ مَا بَيَّنَّاهُ لِلنَّاسِ فِي الْكِتَابِ
أُولَـئِكَ يَلعَنُهُمُ اللّهُ وَيَلْعَنُهُمُ اللاَّعِنُونَ }


وقال صلى الله عليه وسلم:
(من أوتي علمًا فكتمه، ألجمه الله بلجام من نار)


كتمان الشهادة

قال تعالى:
{ وَلاَ تَكْتُمُواْ الشَّهَادَةَ وَمَن يَكْتُمْهَا فَإِنَّهُ آثِمٌ قَلْبُهُ وَاللّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ عَلِيمٌ }

كتمان العيب في البيع والشراء:
فعن حكيم بن حزام رضي الله عنه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

(البيِّعان بالخيار ما لم يتفرقا، أو قال: حتى يتفرقا، فإن صدقا وبينا بورك لهما في بيعهما
وإن كتما وكذبا محقت بركة بيعهما)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: أدب الكتــــــــــمان ..!   29.05.13 4:31

كتمان العلم

قال تعالى..

{ إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنزَلْنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالْهُدَى مِن بَعْدِ مَا بَيَّنَّاهُ لِلنَّاسِ فِي الْكِتَابِ
أُولَـئِكَ يَلعَنُهُمُ اللّهُ وَيَلْعَنُهُمُ اللاَّعِنُونَ }


وقال صلى الله عليه وسلم:

(من أوتي علمًا فكتمه، ألجمه الله بلجام من نار)


كتمان الشهادة

قال تعالى:

{ وَلاَ تَكْتُمُواْ الشَّهَادَةَ وَمَن يَكْتُمْهَا فَإِنَّهُ آثِمٌ قَلْبُهُ وَاللّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ عَلِيمٌ }


كتمان العيب في البيع والشراء:


فعن حكيم بن حزام رضي الله عنه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

(البيِّعان بالخيار ما لم يتفرقا، أو قال: حتى يتفرقا، فإن صدقا وبينا بورك لهما في بيعهما
وإن كتما وكذبا محقت بركة بيعهما)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: أدب الكتــــــــــمان ..!   29.05.13 4:35

كتمان الطاعات

المسلم لا بد أن يحرص في كتم أموره التعبدية

قال تعالى: { ادْعُواْ رَبَّكُمْ تَضَرُّعًا وَخُفْيَةً }

وذكر صلى الله عليه وسلم في السبعة الذين يظلَّهم الله في ظلِّه يوم لا ظلَّ إلا ظلُّه
(رجل تصدق بصدقة فأخفاها حتى لا تعلم شماله ما تنفق يمينه)

كتمان الذنوب

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول

(كل أمتي معافى إلا المجاهرين وإنَّ من المَجَانة أن يعمل الرجل بالليل عملًا
ثم يصبح وقد ستره الله فيقول: يا فلان عملت البارحة كذا وكذا وقد بات يستره ربه
ويصبح يكشف ستر الله عنه)


وعن زيد بن أسلم..
أن رجلًا اعترف على نفسه بالزنى على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم
فدعا له رسول الله صلى الله عليه وسلم بسوط، فأُتي بسوط مكسور.. فقال: فوق هذا
فأُتي بسوط جديد لم تقطع ثمرته، فقال: دون هذا
فأُتي بسوط قد ركب به ولان
فأمر به رسول الله صلى الله عليه وسلم فجلد ثم قال
(أيها الناس قد آن لكم أن تنتهوا عن حدود الله من أصاب من هذه القاذورات شيئا فليستتر بستر الله
فإنه من يبدي لنا صفحته نقم عليه كتاب الله).


هذان الحديثان يدلان على أنَّ الإنسان مكلف بحفظ أسرار نفسه
سواء كانت هذه الأسرار من القاذورات أو الخيرات
فمن فعل شرًا وكتمه في نفسه، ولم يذعه للغير، ثم تاب إلى الله توبة صادقة، ستره الله تعالى بستره وتاب عليه
وأما إذا اعترف به، وجب عليه الجزاء المقرر في الشريعة الإسلامية كالحدود والتعزير)

كتمان قضاء الحاجات:

من يريد أن يقوم بعمل ما، عليه أن يكتمه وأن لا يحدث به كل أحد حتى يقوم بإكماله
والنَّبي صلى الله عليه وآله وسلم أوصى بكتمان قضاء الحوائج

كتمان الأسرار الزوجية

كتمان الأسرار الزوجية من الأمور (التي يجب حفظها وعدم إفشائها...
فهو أولًا: حق المرأة في عدم إفشاء ما يكون منها لزوجها
وهو ثانيًا: حق الآداب الإسلامية العامة التي توصي بستر مثل هذه الأمور
فالمرء مستأمن عليها من جهتين، جهة الآداب الإسلامية، وجهة صاحب الحق الخاص) .

كتمان الرؤيا المكروهة:

عن أبي سعيد الخدري: أنه سمع النَّبي صلى الله عليه وسلم يقول:
(إذا رأى أحدكم رؤيا يحبها، فإنَّما هي من الله، فليحمد الله عليها وليحدث بها
وإذا رأى غير ذلك مما يكره، فإنَّما هي من الشيطان، فليستعذ من شرها
ولا يذكرها لأحد، فإنها لا تضره)


قال ابن حجر
(وحاصل ما ذكر من أدب الرؤيا المكروهة أربعة أشياء: أن يتعوذ بالله من شرها ومن شر الشيطان
وأن يتفل حين يهب من نومه عن يساره ثلاثًا، ولا يذكرها لأحد أصلًا)

كتمان أسرار الدولة:

اهتم الإسلام بأسرار الدولة الإسلامية وخاصة الأسرار الحربية
فقد كان النَّبي صلى الله عليه وسلم يكتم أسرار خططه في الغزوات
فكان من هديه إذا أراد غزوة ورَّى بغيرها.
أو كما حدث مع سرية عبد الرحمن بن جحش
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: أدب الكتــــــــــمان ..!   29.05.13 4:35

في حياة النبي (صلى الله عليه وسلم) العسكرية
أمثلة رائعة في الكتمان
ما أحرانا أن نذكرها ونتذكرها في هذه الظروف العصيبة ..

وليس سرا ..
أن إسرائيل بذلت جهودا جبارة من أجل الحصول على أدق التفاصيل عن العرب
فقاتلت في كل حروبها مفتوحة العينين
تعرف كل شيء عن العرب
ولايعرف العرب عنها شيئا .. !

ورب كلمة يقولها عابر سبيل في سيارة أو مقهى
يتلقفها جاسوس أو عميل
تؤدي إلى نكبة قاصمة للظهر
وإلى خسائر فادحة في الأرواح والأموال ..

والنبي (صلى الله عليه وسلم) يقول ..

"المسلم من سلم الناس من يده ولسانه"

ولعل تفسير هذا الحديث النبوي الشريف .. واضح
ولكني أجد فيه اليوم معاني أعمق مما يخيل للكثيرين من المفسرين ..

فالمسلم الذي يشتم أخاه المسلم
قد يلحق ضررا شخصيا ضمن نطاق محدود ..
ولكن المسلم الذي يذيع أسرار أخوانه المسلمين
قد يلحق بهم ضررا مصيريا يؤدي بهم إلى الدرك الأسفل استعبادا وذلا وخسائر بغير حدود ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: أدب الكتــــــــــمان ..!   29.05.13 4:36

فما معنى الكتمان في اللغة العسكرية ؟

معناه .. إخفاء المعلومات العسكرية الخاصة بقواتنا
وأسلحتها وتنظيمها وتجهيزها وقيادتها وحركاتها
والخاصة بطبيعة الأرض في بلادنا أيضا عن العدو والصديق
وعدم إفشاء الأسرار العسكرية مهمة كانت أم غير مهمة ..
صغيرة كانت أم كبيرة ..
تافهة كانت أم خطيرة ..
لكل إنسان سواء كان عدوا أم صديقا ..

وكتمان المعلومات العسكرية عن العدو
لايحتاج إلى بيان ..
فمحاذيره معروفة ونتائجه معروفة أيضا ..

ولكن كتمان المعلومات العسكرية عن (الصديق)
يحتاج إلى شيء من البيان .. !

والصديق نوعان ..

نوع له علاقة بالقضايا العسكرية
فإذا كان هذا الصديق فوق مستوى الشبهات
فلا بأس من اطلاعه على المعلومات العسكرية التي لها صلة مباشرة بعمله وواجبه
دون زيادة أو نقصان ..

و نوع لا علاقة له بالقضايا العسكرية
فيجب أن لا تُفشى له المعلومات العسكرية في أية حال من الأحوال ..

فقد يكون هذا الصديق يحب التظاهر والتباهي
فيذيع ما أطلع عليه من الأسرار العسكرية ..

وقد يكون غير مقدر لأهمية الكتمان
وقد يكون غير مقدر لأهمية ما اطلع عليه من أسرار عسكرية
فيذيع ما يعرفه لكل من هب ودب ..

وعلى العسكري الحق.. أن لايبوح بأسراره حتى لوالديه
وذوي قرباه..

وفي التاريخ العسكري أمثلة كثيرة
نذكر كيف استطاع العدو أن يطلع على الأسرار العسكرية من عوائل العسكريين
خاصة النساء منهم
فضيعت تلك الأسرار كثيرا من المعارك والحروب ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: أدب الكتــــــــــمان ..!   29.05.13 4:37

أهمية الكتمان

لقد كان من جملة أسباب انتصار إسرائيل على العرب
في حرب يونيو 1967 ..
هو أن إسرائيل استطاعت إقتناص الأسرار العسكرية العربية
فحارب العرب على هدى وبصيرة ..

وقد صرح المسؤولون العسكريون في إسرائيل
بأن من أهم أسباب انتصارهم على العرب
أن مخابراتهم استطاعت بوسائلها الحصول على أدق المعلومات العسكرية..

والدرس الكبير الذي يجب أن يتعلمه العرب من تلك الحرب
هو أن يصونوا معلوماتهم عن أسرارهم العسكرية
وأن يتحلوا بأعلى درجات الكتمان ..

ولو كان العرب شعوبا وحكومات
وأفرادا وجماعات .. عند مسؤولياتهم التاريخية في الكتمان ..
وهم في حرب حياة أو موت ضد إسرائيل المغتصبة ..
لما استطاعت إسرائيل ومن ورائها
أن يجمعوا المعلومات المفصلة الدقيقة عن الجيوش العربية
وعن أسرارها العسكرية الحيوية ..

لكن العرب مع الأسف الشديد
استهانوا بعدوهم .. وتهاونوا في كتمان ما يعلمون ..
فحلت بهم النكبة
وضيعوا القدس الشريف وأجزاء واسعة من أرضهم ..

فيجب أن تلقى المحاضرات عن الكتمان في المدارس والمعاهد والجامعات
ويجب أن يركز خطباء الجوامع على أهمية التحلي بهذه الميزة العظيمة .. وهي حفظ السر
ويجب أن نرسل البعوث للمدن والقرى والأرياف لتعليم السكان أهمية هذا الأمر ..

يجب أن يعرف الشعب كله بكل مكان ..
معنى الحرص الشديد على المعلومات العامة والخاصة والعسكرية .. السرية منها

يجب أن نحذر الناس من مغية الثرثرة التي لا طائل من ورائها
ولا جدوى ولا فائدة ..

فالأمة التي لا تتحلى بالكتمان الشديد ..
لاتنتصر أبدا ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: أدب الكتــــــــــمان ..!   29.05.13 4:37

قيل ..

(إياك ان يضرب لسانك عنقك)

وقال الله في محكم كتابه ..

(وإذا جاءهم أمر من الأمن أو الخوف أذاعوا به
ولو ردوه إلى الرسول وإلى أولي الأمر منهم لعلمه الذين يستنبطونه منهم
ولولا فضل الله عليكم ورحمته لأتبعتم الشيطان إلا قليلا)


فهذا الأمر الإلهي يرشد المسلمين ليس إلى أهمية الكتمان فحسب
بل إلى وجوب إخبار المسوؤلين عن كل أمر يؤثر في المعنويات تأثيرا سيئا
ليروا فيه رأيهم
ويضعوا حدا لإنتشاره وإشاعته
حتى لايتفاقم ضرره
ويتوصل الذي أذاعوه إلى أهدافهم بسهولة ويسر ..

وهذا بالطبع يشمل القضايا المصيرية
أما الأخبار عن القضايا الشخصية التافهة
فهذا تجسس لا يقره الإسلام ..

وقد حذر الإسلام من إذاعة الأسرار العسكرية
وجعل إذاعتها من شأن المنافقين
وطلب الرجوع بها إلى القيادة العامة
كما طلب من المسلمين أن يتثبتوا مما يصلهم من أنباء قبل الركون إليها والعمل بها ..

(لئن لم ينته المنافقون والذين في قلوبهم مرض والمرجفون في المدينة
لنغرينك بهم ثم لايجاورونك فيها إلا قليلا)


وقال تعالى ..

(يا أيها الذين آمنوا إن جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا)

إن السر أمانة ووديعة وعهد
وما كان للمسلم ان يخون الأمانة
أو يعبث بالوديعة
أو ينقض العهد

والله تعالى يقول

(وأوفوا بالعهد إن العهد كان مسؤولا)

وإذا كان ذلك في العلاقات الإجتماعية العامة
فكيف بمن يفشي أسرار جيشه وأمته
مقصر أعظم التقصير في حق الدين
وليس له عذر أمام الله .. وأمام الناس..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: أدب الكتــــــــــمان ..!   29.05.13 4:38

لقد ابتكر الرسول (صلى الله عليه وسلم) أسلوب الرسائل المكتومة
للمحافظة على أسرار الدولة
ولحرمان أعداء المسلمين من الحصول على المعلومات التي تفيدهم
عن حركات المسلمين وأهدافهم ..
وبذلك اخفى نياته عن العدو والصديق ..

فلقد سبق المسلمون غيرهم في ابتكار هذا الإسلوب الدقيق للكتمان
قبل أن يفطن إليه الألمان ويستعلموه في الحرب العالمية الثانية 1939--1945

وقد نقول أن الألمان قد كذبوا في انتحالهم صفة أول من أنشا سرية الرسائل في الحروب
لكن لماذا نسي المسلمون أن صاحب هذه الفكرة ..
هو محمد بن عبد الله (صلى الله عليه وسلم ؟؟؟

ولقد بلغ النبي (صلى الله عليه وسلم) بعد شهرين من غزوة أحد
أن طليحة وسلمة ابني خويلد
يحرضان قومهما بني أسد بن خزيمة على غزو المدينة المنورة
ونهب أموال المسلمين فيها ..

وقرر النبي (صلى الله عليه وسلم) إرسال دورية قتال
بقوة 150 مسلما من المهاجرين والأنصار بين راكب وراجل ..
فيهم أبو عبيدة بن الجراح وسعد بن أبي وقاص (رضي الله عنهما)
بقيادة سلمة بن عبد الأسد (رضي الله عنه)
للقضاء على بني أسد قبل قيامهم بغزو المدينة المنورة ..

وأمرهم (صلى الله عليه وسلم) بالسير (ليلا) والاستخفاء (نهارا)
وسلوك طريق غير مطروقة حتى لايطلع على أخبارهم ونياتهم أحد
فباغتوا بذلك بني أسد في وقت لايتوقعونه ..

وسار أبو سلمة (ليلا) وكمن (نهارا) حتى وصل إلى ديارهم
دون أن يفطنوا إلى حركته شيئا
فأحاط بهم فجرا
فلم يستطع المشركون الثبات
ثم ولوا الأدبار ..

فكيف ستنجح تلك الخطة .. لولا السرية والكتمان ؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
 
أدب الكتــــــــــمان ..!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 2انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى عباد الرحمن الإسلامي الاجتماعي :: يُثَبِّتُ اللَّـهُ الَّذِينَ آمَنُوا بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ :: تعلم دينك لتزداد إيمانا-
انتقل الى: