منتدى عباد الرحمن الإسلامي الاجتماعي

لتوعية المسلمين بشؤون دينهم ودنياهم ونبذ التحزب والتمذهب والطائفية ولإنشاء مجتمع متوحد على ملة أبينا إبراهيم وسنة سيدنا محمد (عليهم الصلاة والسلام)
 
الرئيسيةاليوميةالتسجيلدخول
الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنزَلَ عَلَى عَبْدِهِ الْكِتَابَ وَلَمْ يَجْعَل لَّهُ عِوَجًا * قَيِّمًا لِّيُنذِرَ بَأْسًا شَدِيدًا مِن لَّدُنْهُ وَيُبَشِّرَ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا حَسَنًا * مَاكِثِينَ فِيهِ أَبَدًا * وَيُنذِرَ الَّذِينَ قَالُوا اتَّخَذَ اللَّهُ وَلَدًا * مَّا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ وَلا لِآبَائِهِمْ كَبُرَتْ كَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ إِن يَقُولُونَ إِلاَّ كَذِبًا * فَلَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَّفْسَكَ عَلَى آثَارِهِمْ إِن لَّمْ يُؤْمِنُوا بِهَذَا الْحَدِيثِ أَسَفًا * إِنَّا جَعَلْنَا مَا عَلَى الأَرْضِ زِينَةً لَّهَا لِنَبْلُوَهُمْ أَيُّهُمْ أَحْسَنُ عَمَلا * وَإِنَّا لَجَاعِلُونَ مَا عَلَيْهَا صَعِيدًا جُرُزًا * أَمْ حَسِبْتَ أَنَّ أَصْحَابَ الْكَهْفِ وَالرَّقِيمِ كَانُوا مِنْ آيَاتِنَا عَجَبًا * إِذْ أَوَى الْفِتْيَةُ إِلَى الْكَهْفِ فَقَالُوا رَبَّنَا آتِنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً وَهَيِّئْ لَنَا مِنْ أَمْرِنَا رَشَدًا
الموسوعة الحديثية http://www.dorar.net/enc/hadith
تَنْزِيلٌ مِنْ رَبِّ الْعَالَمِينَ http://tanzil.net
إِنَّ هُدَى اللَّـهِ هُوَ الْهُدَىٰ
قال عليه الصلاة والسلام في حجة الوداع (الا أخبركم بالمؤمن: من أمنه الناس على أموالهم وأنفسهم ، والمسلم من سلم الناس من لسانه ويده ، والمجاهد من جاهد نفسه في طاعة الله ، والمهاجر من هجر الخطايا والذنوب)
شاطر | 
 

 الدجــــال والخبـز والماء وآخر سنوات المجاعة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : 1, 2, 3  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: الدجــــال والخبـز والماء وآخر سنوات المجاعة    13.11.15 18:15

هداني الله لأمر اليوم في سورة الكهف
أولا
لنقرأ هذا الحديث في كتاب الفتن لنعيم

(حديث مرفوع) حَدَّثَنَا  حَجَّاجٌ  ، حَدَّثَنَا  حَمَّادٌ  ، عَنْ  ثَابِتٍ  ،  وَقَتَادَةَ  ،  وَالْحَجَّاجِ الأَسْوَدِ  ، عَنْ  شَهْرِ بْنِ حَوْشَبٍ  ، عَنْ  أَسْمَاءِ بِنْتِ يَزِيدَ  ، أَنّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ فِي بَيْتٍ مَعَ أَصْحَابِهِ , فَذَكَرَ الدَّجَّالَ ، فَقَالَ: "إِنَّ  بَيْنَ يَدَيِ السَّاعَةِ ثَلاثَ سَنَوَاتٍ , تُمْسِكُ السَّمَاءُ أَوَّلَ سَنَةٍ ثُلُثَ قَطْرِهَا , وَالأَرْضُ ثُلُثَ نَبَاتِهَا , وَالسَّنَةُ الثَّانِيَةُ تُمْسِكُ السَّمَاءُ ثُلُثَيْ قَطْرِهَا , وَالأَرْضُ ثُلُثَيْ نَبَاتِهَا , وَالسُّنَّةُ الثَّالِثَةُ تُمْسِكُ السَّمَاءَ قَطْرَهَا , وَالأَرْضُ نَبَاتَهَا , حَتَّى لا يَبْقَى ذُو خُفٍّ ، وَلا حَافِرٍ " . ثُمَّ خَرَجَ لِحَاجَةٍ ثُمَّ رَجَعَ وَلَهُمْ خَنِينٌ , فَأَخَذَ بِعِضَادَتَيِ الْبَابِ . فَقَالَ : " مَا شَأْنُكُمْ ؟ " . فَقَالُوا : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، إِنَّ أَحَدَنَا لَيَعْجِنُ عَجِينَهُ فَمَا يَصْبِرُ حَتَّى يَخْتَمِرَ . قَالَ : " إِنْ يَخْرُجْ وَأَنَا فِيكُمْ فَأَنَا حَجِيجُهُ , وَإِلا فَإِنَّ اللَّهَ خَلِيفَتِي عَلَى كُلِّ مُؤْمِنٍ " . قَالُوا : يَا رَسُولَ اللَّهِ ! فَمَا يُجْزِئُ الْمُؤْمِنَ يَوْمَئِذٍ ؟ قَالَ : " مَا يُجْزِئُ الْمَلائِكَةَ : التَّسْبِيحُ وَالتَّحْمِيدُ وَالتَّهْلِيلُ"  

إذن عندنا 3 سنوات
الأولى تمسك السماء ثلث قطرها والأرض ثلث نباتها
والثانية تمسك السماء والأرض ثلثين
والثالثة تمسك السماء كل القطر والأرض كل النبات

الآن سؤال
لماذا قال (القطر) ولم يقل (المطر) ؟


أولا علينا أن نتعلم بعض المعاني
فهناك فرق بين الماء والغيث
فالماء إذا نزل من السماء بدون استسقاء فهو للإحياء
أما إذا نزل بعد استسقاء فهو غيث
وإذا كان مستمر فهو الودق
وأذا كانت القطرة ضخمة ثقيلة فهو الوابل
وإذا كان كثير فهو الغدق

فلماذا القطر ؟


اسمعوا هذا الحديث في سنن ابن ماجة

(يا معشر المهاجرين، خمسٌ إذا ابتليتم بهن وأعوذ بالله أن تدركوهن: لم تظهر الفاحشة في قوم قطُّ حتى يعلنوا بها إلا فشا فيهم الطاعون والأوجاع التي لم تكن في أسلافهم الذين مضوا ،  ولم يُنقصوا المكيال والميزان إلا أُخذوا بالسنين وشدة المؤونة وجور السلطان عليهم ، ولم يمنعوا زكاة أموالهم إلا مُنعوا القطر من السماء  ولولا البهائم لم يُمطروا ،  ولم ينقضوا عهد الله وعهد رسوله إلا سلط الله عليهم عدوًّا من غيرهم فأخذوا بعض ما في أيديهم ،  وما لم تحكم أئمتهم بكتاب الله ويتخيروا مما أنزل الله إلا جعل الله بأسهم بينهم)

وهناك بعض الملاحظات

(1) الطاعون والسرطان والأوبئة الخبيثة لم تظهر إلا بسبب الفواحش
(2) الغش في التجارة والظلم يؤدي إلى جور السلطان وتعذيب السكان
(3) منع الزكاة يؤدي إلى قلة المطر المبارك الذي نحتاجه للنبات
(4) الابتعاد عن الدين يؤدي إلى تسليط العدو علينا
(5) الحكم بغير الله يؤدي إلى سفك الدماء بين المسلمين

وما شاء الله كلها موجودة عندنا

وقلنا في موضوع (الدجال والماء)
كما بصحيح مسلم

(لَيْسَتِ السَّنَةُ بِأَنْ لاَ تُمْطَرُوا
وَلَكِنِ السَّنَةُ أَنْ تُمْطَرُوا وَتُمْطَرُوا وَلاَ تُنْبِتُ الأَرْضُ شَيْئًا)


لاحظ تكرار لفظ (تمطروا) وكأنه السيل
ثم لاحظ أن الأرض لا تنبت
وهذا يدل على انعدام الخير والبركة من هذا المطر
لأنه صناعي

وبالعودة إلى الحديث الأول
أننا موعودين بثلاث سنوات قبل المهدي
لأن لفظ (بين يدي الدجال) أي قبل ظهوره
وهذا ما نحن فيه حاليا

الآن
لاحظوا هذه الآيات

(وَاضْرِبْ لَهُم مَّثَلا رَّجُلَيْنِ
جَعَلْنَا لِأَحَدِهِمَا جَنَّتَيْنِ مِنْ أَعْنَابٍ وَحَفَفْنَاهُمَا بِنَخْلٍ وَجَعَلْنَا بَيْنَهُمَا زَرْعًا
كلْتَا الْجَنَّتَيْنِ آتَتْ أُكُلَهَا وَلَمْ تَظْلِمْ مِنْهُ شَيْئًا وَفَجَّرْنَا خِلالَهُمَا نَهَرًا
وَكَانَ لَهُ ثَمَرٌ فَقَالَ لِصَاحِبِهِ وَهُوَ يُحَاوِرُهُ أَنَا أَكْثَرُ مِنكَ مَالا وَأَعَزُّ نَفَرًا
وَدَخَلَ جَنَّتَهُ وَهُوَ ظَالِمٌ لِّنَفْسِهِ قَالَ مَا أَظُنُّ أَن تَبِيدَ هَذِهِ أَبَدًا
وَمَا أَظُنُّ السَّاعَةَ قَائِمَةً وَلَئِن رُّدِدتُّ إِلَى رَبِّي لَأَجِدَنَّ خَيْرًا مِّنْهَا مُنقَلَبًا
قَالَ لَهُ صَاحِبُهُ وَهُوَ يُحَاوِرُهُ أَكَفَرْتَ بِالَّذِي خَلَقَكَ مِن تُرَابٍ ثُمَّ مِن نُّطْفَةٍ ثُمَّ سَوَّاكَ رَجُلا
لَّكِنَّا هُوَ اللَّهُ رَبِّي وَلا أُشْرِكُ بِرَبِّي أَحَدًا
وَلَوْلا إِذْ دَخَلْتَ جَنَّتَكَ قُلْتَ مَا شَاء اللَّهُ لا قُوَّةَ إِلاَّ بِاللَّهِ إِن تَرَنِ أَنَا أَقَلَّ مِنكَ مَالا وَوَلَدًا
فَعَسَى رَبِّي أَن يُؤْتِيَنِ خَيْرًا مِّن جَنَّتِكَ وَيُرْسِلَ عَلَيْهَا حُسْبَانًا مِّنَ السَّمَاء فَتُصْبِحَ صَعِيدًا زَلَقًا
أَوْ يُصْبِحَ مَاؤُهَا غَوْرًا فَلَن تَسْتَطِيعَ لَهُ طَلَبًا

وَأُحِيطَ بِثَمَرِهِ فَأَصْبَحَ يُقَلِّبُ كَفَّيْهِ عَلَى مَا أَنفَقَ فِيهَا وَهِيَ خَاوِيَةٌ عَلَى عُرُوشِهَا
وَيَقُولُ يَا لَيْتَنِي لَمْ أُشْرِكْ بِرَبِّي أَحَدًا)


فما تحته خط يا أخوان
هو آخر 3 سنوات من المجاعة
التي نحن فيها الآن

لماذا ؟

لأن المهدي إذا ظهر وعادت الأمة لصراط رشدها
ستغيب الفواحش وبالتالي سوف تختفي الأمراض والأوبئة
وسيؤتمن التاجر بسبب عدالة السلطان
ودُفعت الزكاة فنزل المطر (المبارك)
وتعاهد المؤمنين على عهد الله ورسوله فصاروا أعزاء بالدين أشداء على غيرهم
وتحاكموا بالكتاب والسنة فاختفى سفك الدم وساد الأمن مجتمعهم

وفي صحيح البخاري
عن المغيرة بن شعبة

(ما سأل أحد النبي صلى الله عليه وسلم عن الدجال  أكثر ما سألته
وإنه قال لي ما يضرك منه قلت لأنهم يقولون إن معه جبل خبز ونهر ماء
قال هو أهون على الله من ذلك)


وفي حاشية صحيح البخاري
أخرج نعيم بن حماد  في كتاب الفتن من طريق كعب الأحبار  قال : يتوجه الدجال  فينزل عند باب دمشق  الشرقي . ثم يلتمس فلا يقدر عليه ; ثم يرى عند المياه التي عند نهر الكسوة ، ثم يطلب فلا يدري أين توجه ، ثم يظهر بالمشرق فيعطى الخلافة ، ثم يظهر السحر ، ثم يدعي النبوة فتتفرق الناس عنه ، فيأتي النهر فيأمره أن يسيل إليه فيسيل ، ثم يأمره أن يرجع فيرجع ، ثم يأمره أن ييبس فييبس ويأمر جبل طور  وجبل زيتا  أن ينتطحا فينتطحا ، ويأمر الريح أن تثير سحابا من البحر فتمطر الأرض ويخوض البحر في يوم ثلاث خوضات فلا يبلغ حقويه ، وإحدى يديه أطول من الأخرى ، فيمد الطويلة في البحر فتبلغ قعره فيخرج من الحيتان ما يريد  

لاحظوا ما تحته خط
وتذكروا السيول والفيضانات التي ابتليت بها الدول العربية
هذا هو الماء
فاستيقظوا
ولنبحث عن الخبز

السلام عليكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
المهند



عدد المساهمات : 1360
تاريخ التسجيل : 21/05/2014

مُساهمةموضوع: رد: الدجــــال والخبـز والماء وآخر سنوات المجاعة    13.11.15 23:19

الله المستعان .. لكن هناك إشكالية .. ليُفتن الناس به يجب أن يعلموا أنه من يأمر السماء

فتمطر وأغلب الناس لا خلفية لديهم عن شيء .. أليس الأقرب منطقيا أن تكون هذه الأنظمة

البيولوجية هي ما سيستخدمها الدجال في فتنته حين يأمر السماء فتمطر وما يحدث الآن مجرد

بروفات لما سيفعله !! .. أما الخبز فلا أستبعد أن يكون الطعام الهرموني الصناعي (junk food)

فهو طعام منتشر في كل بقعة بالعالم ولكن بدل أن يقوي الجسد والعقل يدمرهما كالمطر الصناعي

الذي لا ينبت الأرض بل يدمرها .. والله أعلم


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد بن ابراهيم



عدد المساهمات : 807
تاريخ التسجيل : 11/09/2015

مُساهمةموضوع: رد: الدجــــال والخبـز والماء وآخر سنوات المجاعة    14.11.15 0:22

أحسنت وبارك الله فيك اخي يوسف

فعلاً كلامك صحيح ولا غبار عليه ويتحدث عن الوضع الواقع الآن وخاصه ماسبق ووضعت تحته خط فسبحان الله .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: الدجــــال والخبـز والماء وآخر سنوات المجاعة    14.11.15 2:46

نعم أخي مهند متفق معك

المشكلة هي أنه إن كانت هذه بروفات ولم ينتبه إلا قلة
فلو ظهر الدجال وفتنهم مباشرة فلن ينتبه إلا أقل القلة !

أما عن الطعام فسبحان الله هذا ما خطر في بالي بالأمس
الطعام المضاف إليه المواد الكيماوية السامة فلا بركة فيه ولا صحة
ناهيك عن مشروبات الطاقة التي غسلوا أدمغة الشباب بها

لكن إذا كان هذا هو الطعام الحالي
فما شكله مع ظهور الدجال
هل سيكون حبوب تعويضية عن الأكل كحبوب الدواء
أظن أن هناك فيلم يتحدث عن هذا سأحاول البحث إن شاء الله

--

بارك الله في مرورك اخي أبو إبراهيم

السلام عليكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: الدجــــال والخبـز والماء وآخر سنوات المجاعة    15.11.15 0:03



حبوب الفيتامينات منتشرة الآن بين الناس لدرجة الهوس
وأصبحت لها شركاتها الترويجية الخاصة
بل أن البعض منها يتم وصفه من قبل الطبيب
فتحولت القضية من تجارية إلى طبية
ثم خرجت لنا حبوب للتخسيس
وحبوب للسمنة
وهذا كله طعام كيمياوي لايغني ولايسمن من جوع

بحثت لكم في النت
ووجدت أن هناك برنامج يسمى
Meal in a pill
ويعني: وجبة في حبة

وقد استخدم في كثير من الحروب
كأطعمة تعويضية سريعة للجنود

ووجدت أنه في عام 1893
كان هناك معرض في ولاية شيكاغو الأمريكية
حيث قامت جمعية الطباعة الأمريكية (جمعية خاصة بالنشر)
بتقديم طلب كنوع من مسابقة إلى عدد من الكُتاب
تطلب منهم كتابة تقرير
يتخيلون فيه كيف سيكون حال الأرض عام 1993
أي بعد مرور عشر سنوات قادمة
 
ثم
تم نشر ما كتبوه في الجرائد والمجلات
كنوع من المقالات الترفيهية

إحدى الناشرين امرأة اسمها ماري أليزابيث
تنبأت بعدة أمور
منها: عند حلول عام 1993 سيأكل الناس طعام اصطناعي
وأن المرأة ستتحرر من عبودية المطبخ
وأنه سيتم كشف ميكروبات جديدة في حقول الذرة
وقد تحققت جميعها



عدل سابقا من قبل يوسف عمر في 16.11.15 2:52 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: الدجــــال والخبـز والماء وآخر سنوات المجاعة    15.11.15 0:17

في مقال منشور بتاريخ 1-6-2015
أي قبل خمس شهور فقط



يقول المقال
إنه في 20 شباط 1962
انطلقت إلى الفضاء مركبة فضاء اسمها
Friendship 7
التي طارت من فلوريدا
وهي تحمل رائد الفضاء جون جلين

كان الرائد جلين
هو أول رائد فضائي يأكل وجبة طعام على شكل حبوب
مع عصير تم اكتشافه لأول مرة بطعم البرتقال باسم (تانج)
الذي انتشر بعد ذلك كالنار في الهشيم بالأسواق



يتبع...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: الدجــــال والخبـز والماء وآخر سنوات المجاعة    15.11.15 0:26

عصير (تانج) كان ثورة في الأطعمة
التي على شكل باودر
تم اكتشافه عام 1950 من قبل عالم الغذاء وليم متشل

العصير عبارة عن
مواد للنكهة - سكر - مواد حافظة - صبغة
فقط لا غير

ثم قام هذا العالِم
بإضافة قطرات من عصير البرتقال المركز
لكي يعطيه نكهة إضافية فيبدو وكأنه طبيعي

بعد هذا الاكتشاف الذي انتشر بين الناس سريعا
وخصوصا لدى الأمهات
قامت شركات الغذاء التجارية
بإعادة التفكير بكيفية تحويل المواد الغذائية لمسحوق (باودر)
فطرأت منها القهوة
ومسحوق البطاطا
ومسحوق الشوربة
ومسحوق الحليب (نيدو)

يتبع ...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: الدجــــال والخبـز والماء وآخر سنوات المجاعة    15.11.15 0:35

لقد قررت شركات الأغذية
وبسبب ضغوط الحياة (عذر أقبح من فعل)
أن تقوم بتحويل الطعام إلى منتوج سريع سهل الإستهلاك
يمكن حفظه لسنوات طويلة بدون جهد
لا يستغرق وقتا للطهي
رخيص
يمكن تناوله من قِبل أي فئة عمرية أي وقت

أنتهى المقال


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
ايهاب احمد
مدير المنتدى


عدد المساهمات : 6067
تاريخ التسجيل : 18/06/2013

مُساهمةموضوع: رد: الدجــــال والخبـز والماء وآخر سنوات المجاعة    15.11.15 1:43

قال هو أهون على الله من ذلك



 81 - ( صحيح ) 
 من قال : سبحان الله وبحمده سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لاإله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك فقالها في مجلس ذكر كانت كالطابع يطبع عليه ومن قالها في مجلس لغو كانت له كفارة 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: الدجــــال والخبـز والماء وآخر سنوات المجاعة    16.11.15 2:59

ومن ذلك مشروبات البروتين
التي يستخدمها الشباب لبناء الأجسام


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: الدجــــال والخبـز والماء وآخر سنوات المجاعة    16.11.15 3:08

في مقال منشور بجريدة الديلي تغراف
بتاريخ 26-6-2015
عن طعام يتم طرحه بالأسواق قريبا
وانتشر سريعا (كعادتهم في الترويج)
يسمى (هيول)




هذا الطعام سيكون بديلا عن وجبة العشاء مثلا
فهو كامل الفيتامينات
ولايحتاج منك سوى أن تضعه في الخلاط
مع قليل من الماء وتشربه

ويبدو أن الطلبات بدأت تنهل على الشركة المصنعة
من أمريكا وكندا وإيرلندا ودبي وإيطاليا
وفنلندا وفرنسا ونيوزيلاند وأستراليا
وهناك فكرة تصديره لدول العالم الثالث
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: الدجــــال والخبـز والماء وآخر سنوات المجاعة    16.11.15 15:18

هناك موضوع آخر أود التطرق إليه
لكن يحتاج إلى مقدمة
وسأنقلها لكم بتصرف من موقع (رقية شرعية)
وهو السحر المأكول والمشروب الذي يتناول الإنسان
بغرض إصابته بالسحر

إن صناعة أمر تكليف لأي سحر من الأسحار بطريقة المأكول أو المشروب
هو من أكثر أنواع السحر الشائعة
وعلامته هي ما يصيب المريض من حالة غثيان وقيء

والمسحور قد يتناول المادة في طعامه أو شرابه مباشرة
أو أن يقوم الساحر بتكليف شياطين بوضع السحر في طعام المسحور وشرابه
والأسلوب الأخير هو الأكثر شيوعا بسبب تخفي الجن عن الأنظار

وليس شرطا أن يكون السحر مصنوعا من مواد إنسية
فقد يُصنع السحر على مواد من عالم الجن
خاصة أنه يدخل في تكوينه الزئبق السام بلونيه الأحمر والأزرق
الذي لا يخلو منه تركيب أي مادة سحرية

فالشياطين داخل الجسد
يتطفلون على كل ما يدخل إلى جوف المريض من مواد نافعة أو ضارة
سواء كانت موادًا غذائية نافعة
أو ما قد يتخلف عنها من فضلات

وكذلك يعيد الشيطان استخدام ما قد يصل إلى جوف الإنسان من مواد مختلفة
فيقوم الشيطان بتجميع الدماء بمشتقاته من دماء الحيض والمني والشحوم
واللعاب وقلامات الأظافر والشعر والجلد
واستخدام الشيطان لهذه المواد ليس بهدف التعيش عليها مدة إقامتهم داخل الجسد
فهذا أمر يمكن التغلب عليه بسهولة
ولا يؤرقهم بتاتًا أن يضحوا بأحدهم ثم يقتاتوا من جثته
لكنهم يتطفلوا على هذه المواد ليصنعوا منها ما قد يلزمهم من أسحار خدمية
تمكنهم من السيطرة على جسد هذا الشخص

ولأن المعدة بيت الداء
فهي مستودع كل شر قد يستفيد منه الشيطان للإضرار بالإنسان
فعن مقدام بن معدي كرب قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:
(ما ملأ آدمي وعاء شرًا من بطن ..)

والسحر جزء من جملة الشرور التي تحويها المعدة
فكل ما زاد عن حاجة الجسم استخدمه الشيطان ضده
وهذا هو سر تواجد السحر داخل المعدة عند أغلب المصابين بالمس
إن لم يكن كلهم فجلهم
فنجد أن شخصًا ملبوسًا يشكو من معدته وتظهر عليه أعراض كالغثيان والقيء
رغم أنه لم يسحر له أحد من الإنس
والحقيقة أنها أسحار جنية وسحرة الإنس غير مسؤولين عنها

يتبع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: الدجــــال والخبـز والماء وآخر سنوات المجاعة    16.11.15 15:26

قبل التعامل مع السحر المأكول أو المشروب
يجب أولاً التعرف على رحلة المادة السحرية داخل جسم المريض
وأن ندرس كيفية استغلال الجن لوظيفة الجهاز الهضمي
لتحيق أهدافه المنشودة من السيطرة على الجسد
وبث السموم السحرية في الدم
لتصل من المعدة قاعدة الانطلاق إلى جميع أنحاء الجسد
وهذا سيسهل علينا مواجهة الشيطان إلى حد كبير

أولا مرحلة الهضم
ويتم في عملية الهضم سحق المواد الصلبة وتفتيت الكبيرة منها
وهذا تقوم به الأسنان والضروس
وتحويل المواد غير القابلة للذوبان في الماء إلى مواد صغيرة سائلة سهلة الذوبان في الماء
بترطيبها بواسطة اللعاب الذي تفرزه الغدد اللعابية
لتتحول اللقمة الممضوغة إلى كتلة لزجة
(وعدد هذه الغدد ست؛ اثنتان تحت اللسان، واحدة في كل خد أمام الأذن، وواحدة في كل جانب من الفك السفلي)

وفي واقع الأمر أن أهمية اللعاب كونه أثر يفرزه جسد المسحور له
يعد مادة مضافة لا إراديًا إلى مكونات السحر
فيختار السحرة عادة مواد سائلة غير صلبة يمكن مزجها باللعاب
لتكتسب قوة من اثر المريض
ثم يتم بعد ذلك هضم اللقمة بواسطة العصارة المعدية
التي تفرزها المعدة لتتحول إلى حالة سائلة
وفي بعض محاولات استفراغ المسحور
سيشعر المريض بمرارة العصارة المعدية
ووجود هذه المرارة يعني أن مرحلة تقيؤ السحر لم تأتي بعد

والفتحة البوابية Pyloric orifice في المعدة
فللشيطان عمل واختصاص فيها
ففي بعض حالات انتفاخ البطن
تقوم مجموعة من الشياطين بسد (قناة الشرج Anal canal)
ويقوم شيطان آخر بالنفخ في الفتحة البوابية
فتنتفخ (الأحشاء Viscera) لتصبح البطن كالبالون المنتفخ
والأكثر سوءًا في حالة ما إذا كان المستهدف مصابًا بالقرحة
أو التهاب في جدار المعدة
فينفخ الشيطان في المعدة عند نهاية البلعوم
فتهيج الأحماض والعصارة المعدية على جدار المعدة
ليشتعل جوف المريض عليه نارًا حتى يكاد يطيش عقله من هول ما يجد من ألم
والنتيجة أن المعدة المنتفخة بالغازات تضغط على الحجاب الحاجز
الذي يضغط بالتالي على الرئتين
فيشعر المريض بضيق في الصدر وصعوبة في التنفس
وينتقل الإحساس بالألم إلى الظهر من خلف المعدة تمامًا نتيجة للضغط على أعصاب العمود الفقري
فلا يستطيع أن ينصب جسده، فيستلقي المريض ممددًا على ظهره

ويجب الإسراع في علاجه
وإلا سيصاب المريض (بالإمساك Constipation)
وإلا تضاعف الإحساس بالألم
فلا تتمكن الأمعاء من تأدية حركتها بعدد مرات كافية تمكنها من تفريغ محتوياتها،
حيث تختلف عدد مرات الإفراغ بين شخص وآخر
فهناك من يفرغ أمعاءه مرة واحدة في اليوم
في حين قد يفرغ البعض أمعاءهم كل يومين
ومن أعراض الإمساك الصداع وامتقاع اللون واصفرار الوجه
واكتساء اللسان بطبقة لها طعم كريه
وهناك حالات أخرى أشد قلقًا تزداد فيها معدلات (البولينا Uric acid) في الدم
وينتفخ الجسم بصورة ملحوظة، مع احتباس البول والبراز
أو شح الفضلات المتخلفة عن الجسد
هذا إذا تمكن المريض من التبول أو التبرز ولا تجدي معه مدرات البول أو الملينات أو مضادات الأملاح
والحقيقة أن المريض في مثل هذه الحالة يستعد ليقضي نحبه
وأن الهدف من هذا السحر هو القتل، وليس مجرد الإصابة بالمرض


يتبع...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: الدجــــال والخبـز والماء وآخر سنوات المجاعة    16.11.15 15:34

بعض المعالجين يقوم بحقن المريض بحقنة شرجية
تحتوي على بعض أصناف الأعشاب والعطارة باهظة الثمن
قد يصل ثمن محتوياتها إلى ألف جنيه
بغرض تنفير الشياطين من قناة الشرج عنوة
وإن كانت تجدي في إسعاف المريض، لكنها ليست علاجًا شافيًا
لأن الشيطان يمكن أن يعاود نفس فعلته بعد نفاذ تأثير الحقنة الشرجية
هذا بخلاف أنها طريقة مكلفة وغير عملية بالمرة
خاصة وأننا نجهل مكونات هذه الأعشاب ومدى نفعها وضررها وأعراضها الجانبية

ويا حبذا لو تم إسعاف المريض بشرب عصير الكمأة
والأفضل أن نلجأ إلى الدعاء الموظف علميًا للسيطرة على الشياطين الموكلة بهذا السحر
وأنصح في مثل هذه الحالات بتناول أطعمة سهلة الهضم عظيمة القيمة الغذائية
وهذا يجتمع في العجوة واللبن
مع تناول الكمأة بكميات وفيرة
حتى لا يعاود الشيطان إلى تكرار هذه المحاولة مرة ثانية
وهذا إجراء مؤقت إلى أن يتم شفاؤه تمامًا

ومن علامات الشفاء خروج الغازات الشديدة وجشاء متتابع
أما البراز فيخرج غليظًا متماسكًا تبعًا لسرعة إسعاف المصاب

ورغم أن المعدة قادرة على التعامل مع جميع أنواع المواد الصلبة
إلا أن بعضها كالعظام الآدمية والحيوانية
يقوم السحرة بحرقها حتى تتفحم، ثم يتم سحقها
وإدخالها ضمن مكونات المادة السحرية

فلو تركت على حالها لاكتشف المسحور له وجودها
لتعذر قضمها بأسنانه
وبالتأكيد سيرفض تناول الطعام أو الشراب المقدم له
وسيفضح أمر المسحور لأجله
لذلك يراعي السحرة أن تكون المكونات السحرية
من المواد التي يتم ابتلاعها وهضمها بسهولة ويسر كدماء الحيض والنفاس والمني
أو تحويلها من مواد كبيرة وصلبة إلى مساحيق ناعمة
ليتم بعد ذلك خلطها ومزجها بالطعام أو الشراب المقدم إلى المسحور له
بغرض التمويه وخداعه حتى يتناول المادة السحرية في غفلة
وهذا يجزم أن من صنع السحر المأكول والمشروب
ليس غريبًا عن المسحور لأجلهن
فلا أحد يقبل أن يتناول طعامًا من شخص غريب

أما في داخل المعدة فلا تبقى المادة السحرية على حالتها التي دخلت بها
حيث يقوم الجن بعملية بالغة التعقيد
فيقوموا باستخلاص المواد السحرية من بين عصارة الطعام المهضوم
ثم يقوموا بالتحفظ عليها داخل المعدة بعد نقلها من عالم الإنس إلى عالم الجن
وإخفائها تمامًا عن الأنظار بواسطة (سحر الإخفاء)
فهي موجودة داخل المعدة
ويشكو المريض من أثر وجودها
لذلك يشعر بآلام في المعدة، مع الإحساس بوجود كتلة صلبة
فيما يسمى (القاع) وهو أعلى جزء في المعدة
وأكثر ما يشكو منه المرضى تكرار الشعور بالغثيان من وقت لآخر
وجيشان النفس والرغبة في التقيؤ
ويكون مصحوباً بإعياء شديد وكثرة اللعاب
وأحيانًا يتقيأ المريض سائل زلالي لزج وشفاف فيبزقه على هيئة دفعات
وقد ينساب من فمه على هيئة خيط لزج شفاف
وهذا نتيجة أن المعدة ترفض استمرار بقاء هذه المواد داخلها

وأنصح المريض بعدم الاستسلام للغثيان
وأن يرده ما استطاع
والامتناع عن التقيؤ المتعمد
فلن يجدي ذلك كله في خروج المادة السحرية
لأن الجني مسيطر عليها تمامًا ولن يفرط فيها بهذه السهولة

كما لا يمكن رؤية المادة السحرية بالمناظير الدقيقة
أو تصويرها بأشعة جاما (X ray)
إلا أنه في تقديري فمن الممكن اكتشاف وجودها بواسطة الموجات فوق الصوتية Ultrasonic
لأن المادة السحرية موجودة بالفعل ككتلة
فرغم اختفائها عن الأنظار إلا أن المريض يشعر بوجودها
فمن الممكن أن تنفذ من خلالها الأشعة

كما أنها لا تُرى بالميكروسكوبات المتطورة مهما بلغت دقتها وكفاءتها
لكن من الممكن في هذه الحالة أن تصطدم بها الموجات فوق الصوتية وتكشفها
وهذه أطروحة قابلة للتجريب والبحث العلمي، والله تعالى أعلى وأعلم

يتبع..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: الدجــــال والخبـز والماء وآخر سنوات المجاعة    16.11.15 15:43

بعدها
فمن الممكن أن ينقل الجن المادة السحرية من المعدة إلى أي مكان آخر في الجسد
عن طريق امتصاصها في الأمعاء الدقيقة
ثم تسريبها في الدم إلى حيث يشاء
وأخطر مكان يمكن أن يتشجع وينقله إليه هو المخ وهذا في حالات نادرة
لذلك يجب أن يكون المعالج على حذر شديد ووعي كامل
بمدى إمكان أن يقدم الشيطان على مثل هذه الخطوة الخطيرة
لذلك فعليك ألا تسرف في محاولة استخراج المادة السحرية عنوة
مع اختيار التوقيت المناسب لذلك
فربما تقيأ المريض المادة السحرية أو تم خروجها على هيئة بول أو براز
على أية حال فهذا لن يتم إلا في حالة موت حارس السحر
وهذا هو الأجدر بالتعامل معه من إهدار الوقت مع المادة السحرية

ولأن المادة السحرية تحتوي على مواد سمية ضارة بالجسم فلا ينتفع بها
فالعجيب أن الجسم سيحاول لفظ هذه المواد الغريبة عنه
وسيعمل على طردها وإخراجها منه
وكأنه يعلم أن هذه المادة محتوية على كفريات بالله تعالى
فبمجرد إبطال سحرها يتخلص منها الجسد تلقائيًا
وهذا من آيات الله عز وجل
وهو ما لا يريده الشيطان
فترها يحرص على عدم تبديد هذه المادة السحرية بالتمثيل الغذائي
لذلك سيحاول الشيطان أن يبطل دور عملية التمثيل الغذائي
فقد يفسدها أو يعطلها
فلا يحصل الجسم على كامل غذائه، ليصاب بالعلل المختلفة

ولما يصل الطعام لمرحلة الخروج
والفضلات المتخلفة عن عملية الهضم والامتصاص والتمثيل الغذائي
وهي على أربعة أحوال
صلبة، وسائلة، وغازية، أو على هيئة سعرات حرارية وطاقة
فتخرج من الجسد
إما عن طريق تبرز المواد الصلبة من فتحة الشرج
أو عن طريق التبول
أو عن طريق التقيؤ من الفم
أو عن طريق عملية النتح بإفراز العرق من الجلد
أم في الحالة المواد الغازات والجشاء والزفير

لذلك تتغير رائحة عرق المسحور له وزفيره وتصير كريهة ومنفرة
أو عن طريق استنزاف الدم كما يتم بالفصد والحجامة الرطبة
ومهمة الشيطان هو الحفاظ على مادة السحر
دون تعرضه للمرور بهذه المراحل السابق ذكرها
فلا تهضمه المعدة ولا تمتصه الأمعاء الدقيقة
هذا بخلاف احتوائه على مواد ضارة لا ينتفع بها الجسم
فهي غير قابلة لعملية التمثيل الغذائي باعتبارها فضلات متخلفة عنه
لذلك تعمل كل أجهزة على محاولة طرد هذه المواد الدخيلة عليها
عن طريق عمليات الإخراج المختلفة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: الدجــــال والخبـز والماء وآخر سنوات المجاعة    16.11.15 15:57

الشياطين يحافظون على المادة السحرية داخل تجويف المعدة
فلا تخضع لعملية الهضم والامتصاص طوال مدة استقرارها في المعدة
ويتم ذلك بأساليب خاصة تتناسب وخصائص الجن
وليس وفق فهم ومعايير الإنس
حيث يقوم خادم السحر بتحويل المادة السحرية داخل المعدة
من عالم الإنس إلى عالم الجن
فيقوم الجن بصناعة عدة أسحار فرعية وخدمية وتتوكل بها جيوش لاحصر لها

ومن هذه الأسحار (سحر إخفاء) للمادة السحرية
فيتحول السحر المأكول أو المشروب من (سحر ظاهر) إلى (سحر خفي)
وهذه مهمة موكل بها (الشيطان حارس السحر)
وذلك بالسيطرة على مقرون المادة السحرية الإنسي عن طريق التحكم في قرينها الجني
والذي يخضع للخواص الطبيعية للجن

فإذا تناول المريض شربة ملح وتقيأ
يخرج كل ما في جوفه من طعام وشراب
ولا تخرج المادة السحرية مطلقًا
لأنها لا زالت عالقة بداخل المعدة مسيطرًا عليها في عالم الجن
وهذه هي الخدعة التي تخفى على جل المعالجين إن لم يكن كلهم
لذلك يجب التعامل مع هذه الخدعة أولاً

ثم يعمل الشيطان على زيادة كمية المادة السحرية
وإلا نفذت تدريجيًا نتيجة لتسرب أجزاء منها
فيقوم إثرائها طيلة فترة بقائها في حوزته
من خلال ما يفد إلى المعدة ما لم يذكر اسم الله عليه ومن سحت وربا وخمر وخنزير
ناهيك عن الأطعمة الملوثة بأصناف السموم والمبيدات
حتى مياه الشرب صارت مشبعة بأهم عنصر حيوي بالنسبة للجن وهو الزئبق
وإن كان زئبقًا إنسيًا ولا شغف للجن به
لكن مجرد تواجده في الجسد يثير الجن ويحفزهم
ولما له من تأثيره السمي

ولن يتم خروج المادة السحرية بأية ملينات أو مدرات للبول أو مقيئات
لأن استخدام أي من هذه الوسائل
يعني أنك تتعامل مع المادة السحرية بإخضاعها للقوانين الطبيعية الإنسية
وهذا خطأ كبير ولن يجدي أبدًا
لأن المادة السحرية موجودة في عالم الجن
وصارت خاضعة لخصائصهم لا للخصائص الإنسية
ولن تنجح هذه الأساليب الإنسية أبدًا
إلا في حالة نقل المادة السحرية من عالم الجن إلى عالم الإنس

إذًا فالمطلوب من المعالج
إما أن يدعو الله تعالى ببطلان سحر الإخفاء للمادة السحرية
فتظهر ثم يقوم بإخراجها بأساليب الإخراج المعروفة
وإما أن يدعو الله بإخراجها وتدميرها في عالم الجن مباشرة
ثم تحميل المريض مشاق التقيؤ والتبرز والتبول
واختيار الأسلوب الأمثل لا يخضع لمشيئة المعالج وإرادته
لكن وفقًا لظروف كل حالة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: الدجــــال والخبـز والماء وآخر سنوات المجاعة    16.11.15 16:23

الذي دفعني للخوض في هذا البحث
هو تذكري لفيلم كارتون يحمل عنوان Wall-e عرضته هوليوود بسنة 2008
وكان عبارة عن رجل آلي قديم .. بقي في الأرض بعد أن تحولت إلى خراب



وهجرها سكانها في مركبة فضائية واحدة منطلقين إلى السماء
ثم تذكرت أن سكان تلك المركبة كانوا يشربون شرابا واحدا لا غير
كأنه ما في غيره



وهذا الكابتن ولاحظوا نفس الشراب
ولاحظوا العين الواحدة التي تقوده .. وهي خلفه مباشرة



وكونهم قليلي الحركة بسبب خدمة الروبوتات لهم
وبسبب الأكل والشراب الكيمياوي
فتحولوا إلى أشخاص مفرطي السمنة





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: الدجــــال والخبـز والماء وآخر سنوات المجاعة    16.11.15 16:32

بحثت عن هذا الشراب في الفيلم
يسمونه Cupcake-in-a-cup
ويعني (وجبة خفيفة في كوب)



فالكل كان يتناول هذه الوجبة
بل أن مؤلف سيناريوا الفيلم يقول
إن الغرض من هذه الوجبة إنها متكاملة وسريعة وسهلة
لاتحتاج حتى لاستخدام اليد لأنه يمكن شربها عن طريق القصبة
(لاحظ كيف يسحبون البركة لأن من السُنة لعق الأصابع)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: الدجــــال والخبـز والماء وآخر سنوات المجاعة    16.11.15 20:02

سأطرح عليكم سؤالا
لو جاء ساحر ورسم طلسم شيطاني على كوب
ثم وضع ماء في الكوب وطلب من رجل أن يشربه
فهل سيصبح الماء مليئا بالتعويذة الخبيثة ؟

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
ام عبدالله



عدد المساهمات : 3342
تاريخ التسجيل : 31/12/2013

مُساهمةموضوع: رد: الدجــــال والخبـز والماء وآخر سنوات المجاعة    17.11.15 17:10

اعتقد ان افضل من يجيب ع السؤال هو شخص له علم بالرقية الشرعية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: الدجــــال والخبـز والماء وآخر سنوات المجاعة    17.11.15 17:35

سألت الأخ عبد النور
وقال إن كان الشياطين يؤثرون على بني آدم بدون طلاسم
فكيف لو معها !
فما قولك

السلام عليكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
ام عبدالله



عدد المساهمات : 3342
تاريخ التسجيل : 31/12/2013

مُساهمةموضوع: رد: الدجــــال والخبـز والماء وآخر سنوات المجاعة    17.11.15 18:55

ممكن جدا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سما



عدد المساهمات : 252
تاريخ التسجيل : 09/07/2014

مُساهمةموضوع: رد: الدجــــال والخبـز والماء وآخر سنوات المجاعة    19.11.15 6:19


مونسانتو احدى الشركات التابعة للبلاك ووتر
***********************************
من هي “مونسانتو”
-مونسانتو ليست مجرد شركة هندسة تعديل وراثي زراعية , انها امبراطورية بمعنى الكلمة , حيث تمتلك وتتحكم تقريبا بكل منتجات العالم الزراعية (تمتلك من 70 % الى 100% من اسواق البذور في العالم) , كما تمتلك الشركة العملاقة علاقات
مع عدة حكومات حول العالم
-نبدأ بتاريخ الشركة , في الاربعينيات من القرن الماضي ادارت شركة مونسانتو معمل
(أوك ريدج الوطني لمشروع مانهاتن لإنتاج أول أسلحة نووية) , ثم في ستينيات وبداية السبعينيات كانت عبارة عن شركة كيميائية , وكانت من الشركات المستخدمة من قبل الحكومة الامريكية , وكانت متورطة في حرب فيتنام عن طريق تمرير منتجات زراعية مسممة بمواد كيميائية (هكذا بدأت خبرة الشركة)
-ان الخط الرئيسي لمونسانتو هو التعديل الوراثي “للذرة” و”نباتات فول الصويا” التي ايضا تستخدم بشكل اساسي لتغذية الحيوانات , فينتج عن ذلك تسمم بعض اللحوم وانتاج امراض جديدة
-كما انه من الجدير بالذكر انه من اكبر الاخطار التي قد تسببها مونسانتو ومنتجاتها هي اخطار بيئية مباشرة , حيث قامت الشركة بانتاج اكثر من نوع بذور معدلة وراثيا تحتوي بتكوينها على مضاد للحشرات وهذه المضادات قد تقصي على انواع عدة من الانواع الضرورية للتوازن البيئي , كما قد تؤدي الى قتل انواع من الحيوانت التي تتغذى على هذه النباتات المعدلة وراثيا
-نجحت مونسانتو في تطبيق ضغوطات كافية على الكثير من موزعي الاغذية حول العالم عن طريق علاقاتها بحكومات هذه الدول, وذلك للكف عن “تشويه” صورة الاغذية المدلة وراثيا!!!!!
(وطبعا نرى الكثير من التقارير على التلفاز وفي المجلات وجهات توزيع الاغذية تقول ان المنتجات المعدلة وراثيا لا تفقد اي قيمة غذائية بل انها مفيدة اكثر !!!!)
-ادت سياسة السيطرة (المونبولي) التي تتبعها شركة مونسانتو في التحكم بالسوق
الى فقدان الكثير والكثير من المزارعين والمشاريع الزراعية الصغيرة لعملهم
-كما ان هناك عدة قضايا رفعت على الشركة وما زالت قائمة كما في امريكا الجنوبية , وايضا في الهند بسبب انتاج الشركة وبيع حبوب عقيمة او اقل انتاجية
-كثير من الشعوب والمزارعين في عدة دول اصبحت واعية تجاه خطر الاغذية المعدلة وراثيا التي تستخدم بشكل غير محدود او مراقب من قبل مونسانتو
(وقد تستخدم مونسانتو البذور بشكل غير محدود او بدون اذن من اي جهه لأنها تمتلك حقوق وبراءات للعديد من البذور استطاعت ان تحصل عليها عبر المحاكم)
(المحتوى منقول)
بقى ان تعرف
ان تلك البذور لايمكن اعادة استخدامها بعد زراعتها ومحاولة استزراع جديدة لها مما يضطر المزارعين الى اعادة الشراء مما يمكن تلك الشركة فى التحكم فى انتاج الغذاء فى العالم ونشر المجاعات وفرض اسعار خيالية كثمن لتلك البذور وسط تواطوء مريب من حكومات الشرق الاوسط ومصر والدول الاسلامية وافريقيا
بقى ان تعرف ايضا
ان تلك الشركة قد نجحت مؤخرا بتمرير ما يسمى بـ"قانون حماية مونسانتو" الذى يمنحها حصانة قانونية، إذ أصبح من الصعب مقاضاتها حتى لو ثبت أن منتجاتها تسبب أضرارا صحية وبيئية مخاوف من "التلوث"
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سما



عدد المساهمات : 252
تاريخ التسجيل : 09/07/2014

مُساهمةموضوع: رد: الدجــــال والخبـز والماء وآخر سنوات المجاعة    19.11.15 6:31







يا ترى، ما هي حقيقة هذه الشركة التي خرجت الجماهير في أكثر من 50 دولة حول العالم للاحتجاج ضدها يوم 25 أيار من هذا العام؟ هي نفس الشركة التي تسببت بانتحار ما يقدّر بـ 200000 مزارع بعد أن دخلت منتجاتها الهند، بما بات يعرف اليوم باسم GM Genocide (أي الإبادة الجماعية للتعديل الجيني).

شركة مونسانتو هي شركة متعددة الجنسيات، أمريكية المنشأ، توظف أكثر من 21000 شخص في 67 دولة، وتدير أكثر من 400 منشأة حول العالم. على الموقع الرسمي للشركة، تعرّف عن نفسها على أنها شركة “للزراعة المستدامة، تعمل على دعم المزارعين في زراعة أراضيهم مع توفير أكبر قدر من المصادر الطبيعية”. تدّعي الشركة أيضا أنها مهتمة بمحاربة الجوع وتعزيز الأمن الغذائي العالمي.

لمحة عن تاريخ الشركة

تأسست الشركة عام 1901 كشركة لتصنيع المواد الكيماوية، وتالياً بعض الإضاءات على أبرز أنشطتها في هذه الحقبة من عملها:

- كانت إحدى الشركات التي أجرت أبحاث لتصنيع القنبلة الذرية خلال الحرب العالمية الثانية، كما أدارت معمل نووي للحكومة الأمريكية حتى أواخر الثمانينات.

- لعل أبرز الأنشطة التي سلّطت الضوء على الشركة في الماضي كانت مساهمتها في إنتاج المادة الكيماوية Agent Orange، والتي استخدمت من قبل الولايات المتحدة الأمريكية في الحرب على فييتنام بهدف ضرب المحاصيل الزراعية، ليثبت لاحقاً أن قوة المادة المنتجة من قبل شركة مونسانتو تحديداً كانت تفوق قوة نفس المادة المنتجة من قبل الشركات الأخرى بـ 1000 مرة، أي أن تركيز المواد السامة (في هذه الحالة الديوكسين) فيها كان أعلى. هذه المادة (Agent Orange) عرضّت نحو 3 ملايين شخص في فييتنام للتلوث بمادة الديوكسين مما أدّى لتشوهات خلقية لدى ما يقارب الـ 500000 طفل. في عام 1978 تعرضت الشركة لدعوى قضائية أقامتها ضدها مجموعة من المتقاعدين العسكريين الأمريكيين الذين شاركوا في الحرب ضد فييتنام بسبب تعرضهم لهذه المادة، الأمر الذي نتج عنه أمراض متعددة، انتهت بتقديم تسوية مالية لهم. في عام 2004 قام مجموعة من المحامين الأمريكان برفع قضية ضد الشركة في المحاكم الأمريكية ووجهوا لها تهمة خرق القانون الدولي وارتكابها لجرائم حرب، إلا أن الدعوة أسقطت على اعتبار أن الشركة كانت معينة من قبل الحكومة الأمريكية لصناعة هذه المادة.

- الشركة تورطت أيضاً ولمدة 50 عام في صناعة المواد الكيماوية المعروفة بالـ PCBs، وهي زيوت تبريد كانت تستخدم في العديد من الأجهزة الالكترونية إلى أن تم حظرها عام 1979 بعد أن ثبت خطورة أثرها على البيئة والإنسان. ملفات الشركة حول عملياتها في تصنيع هذه المواد بقيت سرية إلى العام 2001 عندما تقدّم 20000 مواطن أمريكي من بلدة آنستن في ولاية ألاباما الأمريكية حيث كانت الشركة تشغّل مصنعاً لصناعة هذه المادة برفع دعوى قضائية ضد الشركة نتيجة الأمراض التي أصيبوا بها والتشوهات الخلقية التي لحقت بأطفالهم. عندما تم جلب ملفات الشركة من قبل المحكمة تبيّن أن الدراسات التي أجرتها الشركة داخلياً تؤكد على الآثار الخطيرة للمواد التي تنتجها، وأنه تم الإقرار داخلياً “بتفشي المشكلة في كل من أمريكا وكندا وأجزاء من أوروبا”، إلا أن رد المسؤولين في مونسانتو على هذه النتائج كان”لن نقبل بخسارة دولار واحد”، واستمروا في إنتاجهم لها. شركة مونسانتو دفعت تعويضات ب700,000.000 دولار لبلدة آنستن وسكانها.

في هذه الأثناء، كانت الشركة قد طوّرت مبيداً للأعشاب الضارة يحمل الإسم التجاري RoundUp، وقد لاقى هذا المنتج نجاحاً عالياً من حيث المبيعات بشكل فاق المنتجات الأخرى للشركة. مع سيل الانتقادات والدعاوى القضائية التي كانت تتعرض لها الشركة، ارتأت أن تغيير مجال عملها من صناعة الكيماويات إلى الزراعة سيكون مخرجاً جيداً للمأزق الذي وجدت نفسها فيه. من هنا أعيد تشكيل الشركة كشركة منفصلة قانونياً عن الشركة السابقة إلا أنها تحمل نفس إسمها وتحتفظ بنفس مقرها الرئيسي وعدد كبير من الموظفين!

هذه اللمحة السريعة حول إدارة الشركة ونشاطاتها السابقة تنفي احتكامها لأية معايير أخلاقية أو إنسانية أو تحملها لأية مسؤولية بيئية أو اجتماعية. لقد اتضح ومنذ وقت مبكر من عمل الشركة أن محركها الأساسي والوحيد هو الربح، بعكس ما تدّعي في استراتيجياتها التسويقية التي تنصب على الاهتمام بمحاربة الجوع واستدامة المصادر الزراعية. فكيف لنا أن نأتمن شركة كهذه على غذائنا؟!

مونسانتو اليوم


المسؤولون في هذه الشركة “الزراعية” الجديدة كانوا مدركين تماماً أن نجاح شركتهم يعتمد على منتج واحد هو مبيد الأعشاب RoundUp، وأنه بمجرد السياسي إنتهاء صلاحية براءة الاختراع سيواجهون مشكلة حقيقية في المحافظة على مبيعات الشركة، ومن هنا ظهرت فكرة إنتاج Genetically Modified Organisms) GMOs) “العضويات المعدلة جينياً”، حيث أصبحت الشركة تنتج محاصيلاً زراعية معدّلة جينياً لتقاوم منتجها الرئيسي Roundup. هذا يعني أنه أصبح بإمكان المزارعين رش محاصيلهم الزراعية بالمبيدات خلال الموسم الزراعي بدل رش الأراضي الزراعية خارج الموسم حتى لا تتأثر محاصيلهم. هكذا ضمنت الشركة ليس فقط تفوّق منتجها الرئيسي على باقي المنتجات المنافسة لدى انتهاء مدة براءة الاختراع، بل أيضا تسويق سلع جديدة مع هذا المنتج هي البذور المقاومة له. بالتالي أصبحت شركة مونسانتو من أكبر وأشرس شركات التكنولوجيا الحيوية biotechnology في العالم. اليوم، الشركة مسؤولة عن 90% من العضويات المعدلة جينياً (GMOs) في العالم. هذه العضويات أو مشتقاتها -وعلى رأسها مشتقات الذرة وفول الصويا- تتواجد في 70% من الأغذية المصنعة في الولايات المتحدة.

إذاً شركة مونسانتو كما نعرفها اليوم هي شركة يتمثل عملها الرئيسي بإنتاج محاصيل زراعية معدّلة جينياً لمقاومة المبيدات الزراعية، فالشركة تستخرج جينات مقاومة لهذه المبيدات من بكتيريا مقاومة لها وتزرعها في الحمض النووي لبذور مختلف المحاصيل الزراعية. بالطبع، فإن هذه البذور المعدلة جينياً تتمتع بحماية “براءة اختراع”، وعليه فإن أي مزارع يستخدمها يخضع لشروط صارمة تفرضها الشركة، منها عدم الاحتفاظ بالبذور من سنة لأخرى أو استخراج بذور من محصول حالي لاستخدامها في الموسم القادم. لضمان ذلك، تقوم الشركة بتوظيف محققين، أو كما يطلق عليهم المزارعين الأمريكيين “شرطة الجينات”، لملاحقة أي شخص يخرق شروط براءة الاختراع وجمع الأدلة ضده لتقديمها أمام المحكمة، حيث أن هناك نحو 140 قضية مسجلة لمونسانتو ضد مزارعين في أمريكا وحدها. لليوم، الشركة تنفي إنتاجها للبذور “العقيمة” Sterile or Terminator seeds، وهي بذور معدّلة جينياً بحيث لا تنتج محاصيلها بذور يمكن إعادة زرعها، علماً بأن استخدام هذه البذور يعد خرقاً للاتفاقية الدولية للتنوع البيولوجي. إلا أنه هناك مؤشرات على أن الشركة قد أضافت هذه الخاصية للبذور التي تطرحها في بعض البلدان “النامية”، حيث إثبات استخدام هذه البذور وملاحقة مونسانتو من قبل المزارعين أو الحكومة غير محتمل، وفي المقابل ممارسة الرقابة على المزارعين من قبل مونسانتو أصعب.

خاصية أخرى لهذه البذور التي تنتجها الشركة هي قابليتها العالية للتطاير، إذ يقدر أن بإمكانها الانتقال بفعل الرياح لمسافة تقارب ال800 كم خلال 24 ساعة، مما يشكل خطورة عالية على أي مزارع اختار الاستمرار بزراعة البذور التقليدية، حيث أن دخول البذور المعدلة جينياً لأرضه يعني تلوث المحصول لسنوات قادمة. هذا بالطبع إلى جانب خرق شروط براءة الاختراع الخاصة بمونسانتو في حال قام هذا المزارع باستخراج بذورمن أرضه لزراعتها في الموسم المقبل، بل أن الشركة تلاحق المزارع الذي تتواجد بذورها في أرضه دون حصوله عليها من الشركة ودفع الرسوم اللازمة وتوقيع اتفاقية تضمن خضوعه لشروطها.

بهذه الطريقة، فإن الشركة تضمن إعتماد المزارع عليها وعلى البذور التي تنتجها بعد أن فقد قدرته على إنتاج بذوره الخاصة، فتقوم بفرض الأسعار والرسوم التي تراها مناسبة لاستخدام منتجاتها. هناك العديد من المزارعين حول العالم الذين اضطُروا للاقتراض لمجاراة الرسوم التي تفرضها الشركة حتى أغرقوا بالديون. بتطبيق هذا النموذج الصناعي على الزراعة، فإن الشركة لا تقوم فقط بحرمان المزارعين من حرفتهم الأساسية لصالحها، بل أصبحت تتحكم بجزء كبير من الناتج الزراعي لبعض الدول، وهي في طريقها للتحكم تماماً ببعض المحاصيل الزراعية (أي القضاء على البذور غير المعدلة جينياً لبعض المحاصيل)، وهو ما يشكل تهديداً مباشراً للأمن الغذائي العالمي وسيادة الدول على غذائها. ما بين الأعوام 1995 إلى 2005، قامت شركة مونسانتو بشراء أكثر من 50 شركة منتجة للبذور حول العالم، وهي بذلك تدفع باتجاه احتكار شركات خاصة للغذاء عالمياً!

المحاصيل المعدّلة جينياً، هل هي آمنة؟

لعلّ اللافت في موضوع المحاصيل المعدّلة جينياً هو ليس الوفرة في الدراسات والبحوث التي تثبت خطورتها بل النقص الشديد في الدراسات التي تثبت أنها آمنة. فها هي هذه المحاصيل تجتاح العالم وتدخل في تصنيع معظم الأغذية دون دليل حقيقي على أنها آمنة لصحة الإنسان أو للبيئة. إن براءة الاختراع وحقوق الملكية التي تتمتع بها هذه الشركة تفرض قيوداً صارمة على استخدام منتجاتها في أي بحوث مستقلة. أما سياسة هيئة الغذاء والدواء الأمريكية Food and Drug Administration (FDA) فهي تنص على أنه ليس هناك أية معلومات تؤكد أن هذه المحاصيل الجديدة تختلف جوهرياً عن نظيراتها وبالتالي لا يوجد أية اختبارات مطلوبة من منتجيها لإثبات سلامتها أمام الهيئة، بل على الشركات المنتجة لها أن تضمن سلامتها (أمام نفسها) قبل طرحها في الأسواق! كيف نثق بشركة مثل مونسانتو بعد أن ثبت إخفاؤها لنتائج دراسات خطيرة سابقاً في ملف الـ PCBs؟ إذا فإن البشرية بكاملها اليوم عبارة عن “فئران تجارب” لدى شركات التكنولوجيا الحيوية ولا أحد يعلم ما ستؤول إليه النتائج، إلا أن هناك مؤشرات خطيرة جداً تم تجاهلها وحتى طمسها بضغط وإرهاب هذه الشركات الكبرى.

أبرز هذه الدراسات كانت دراسة قام بها العالم Arpad Pusztai في مركز للأبحاث Scotland Rewett Research Institute بتفويض من الحكومة البريطانية عام 1995. العالم أجرى دراسات لمدة 3 سنوات على فئران تجارب، ووجد أن الفئران التي تم تغذيتها بواسطة محاصيل معدلة جينياً أظهرت تغيّر في تركيبة كريات الدم البيضاء وبالتالي إلى إضعاف جهاز المناعة، صغر في حجم الدماغ، ضمور في الكبد، تليّف في المعدة والأمعاء مما يؤدي إلى أورام سرطانية. في عام 1998 ظهر العالِم على قناة بريطانية وصرّح بأنه “يرفض أن يأكل محاصيل معدّلة جينياً لأنه لا يعتقد أن هناك دلائل كافية على سلامتها”. بعد يومين فقط من تصريحه المتلفز، تلقّى مركز الأبحاث حيث عمل كباحث لمدة 36 سنة اتصالات هاتفية من مكتب رئيس الوزراء وتم فصله من عمله وشن هجمة إعلامية ضده لتشويه سمعته وأمانته العلمية وبالتالي دحض النتائج التي توصل إليها في أبحاثه.

كما أن الدراسات تشير إلى أن قدرة المحاصيل المعدلة جينياً على امتصاص المواد المغذية من التربة ضعيفة، وبالتالي فإن قيمتها الغذائية أقل، فهي من حيث المظهر تبدو كالأصناف التي اعتدناها، أما من حيث تركيبتها وقيمتها الغذائية، التساؤلات كثيرة ومريبة. فعلى سبيل المثال، يرجّح العلماء أن التزايد في نسب الحساسية اتجاه الأغذية يُعزى لدخول المحاصيل المعدلة جينياً لسلسلة الغذاء، حيث يؤدي إضافة جينات جديدة لبذورها إلى إفراز بروتينات تسبب ردود فعل في جسم الإنسان.

هنا يجب التنبه إلى أن هذه المحاصيل الزراعية المعدّلة جينياً قد أصبحت بدورها غذاءً للحيوانات، وبالتالي فإن جميع مصادر غذاء الإنسان انخفضت قيمتها الغذائية من جهة، بل يذهب بعض العلماء للاعتقاد بأن استهلاك محاصيل معدّلة جينياً لا بد وأن يؤدي إلى تغيير جيني في الحيوان والإنسان، وهو تغيير دائم لا رجعة عنه.

أما على صعيد البيئة، ينوّه العلماء المناهضين للتعديل الجيني بأن شركة مونسانتو وغيرها من شركات التكنولوجيا الحيوية تدمّر التنوع الحيوي أو البيولوجي biodiversity. فإلى جانب القضاء على الأنواع أو الأجناس المختلفة لنفس المحصول نتيجة هيمنة بذور مونسانتو، فإن الأعشاب التي يتم القضاء عليها بالكامل اليوم باستخدام مبيدات مونسانتو وبوجود المحاصيل المقاومة لها، تشكل غذاءً لغيرها من الكائنات الحية كالحشرات، والتي بدورها تشكّل غذاءً لغيرها من الكائنات الحية كالضفادع، وهكذا. هذه العملية إذاً تؤثر لا محالة في النظام البيئي. هذا إلى جانب الآثار السلبية والسامة لمبيدات الأعشاب على التربة والماء خاصة بعد أن أصبح بالإمكان استخدامها الآن بشكل مكثف جداً دون القضاء على المحاصيل الزراعية.

في ظل هذه المعلومات الخطيرة وغيرها من المعلومات المتوفرة عن مخاطر المحاصيل المعدّلة جينياً، كيف لهذه المحاصيل أن تغزو العالم وكيف لشركة مونسانتو أن تستمر في نشاطاتها قبل حسم الجدل العلمي القائم؟ في العدد القادم من راديكال، سنستعرض الآليات التي اتبعتها الشركة في سبيل ضمان الدعم والتشريعي لممارسة عملها، وسندلل على بعض الحالات الدراسية لدول أصيبت بآفة هذه الشركة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: الدجــــال والخبـز والماء وآخر سنوات المجاعة    19.11.15 14:21

جزاكم الله خيرا أختي الكريمة سما
وهذه هي الشركات المتقاعدة معها
التي باتت اليوم فوق مستوى الشبهات
ولايمكن مقاضاتها بأي حال من الأحوال




عدل سابقا من قبل يوسف عمر في 19.11.15 14:50 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
 
الدجــــال والخبـز والماء وآخر سنوات المجاعة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 3انتقل الى الصفحة : 1, 2, 3  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى عباد الرحمن الإسلامي الاجتماعي :: وَاتَّقُوا يَوْمًا تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللَّـهِ :: الملاحم والفتن والنبؤات-
انتقل الى: