منتدى عباد الرحمن الإسلامي الاجتماعي

لتوعية المسلمين بشؤون دينهم ودنياهم ونبذ التحزب والتمذهب والطائفية ولإنشاء مجتمع متوحد على ملة أبينا إبراهيم وسنة سيدنا محمد (عليهم الصلاة والسلام)
 
الرئيسيةاليوميةالتسجيلدخول
الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنزَلَ عَلَى عَبْدِهِ الْكِتَابَ وَلَمْ يَجْعَل لَّهُ عِوَجًا * قَيِّمًا لِّيُنذِرَ بَأْسًا شَدِيدًا مِن لَّدُنْهُ وَيُبَشِّرَ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا حَسَنًا * مَاكِثِينَ فِيهِ أَبَدًا * وَيُنذِرَ الَّذِينَ قَالُوا اتَّخَذَ اللَّهُ وَلَدًا * مَّا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ وَلا لِآبَائِهِمْ كَبُرَتْ كَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ إِن يَقُولُونَ إِلاَّ كَذِبًا * فَلَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَّفْسَكَ عَلَى آثَارِهِمْ إِن لَّمْ يُؤْمِنُوا بِهَذَا الْحَدِيثِ أَسَفًا * إِنَّا جَعَلْنَا مَا عَلَى الأَرْضِ زِينَةً لَّهَا لِنَبْلُوَهُمْ أَيُّهُمْ أَحْسَنُ عَمَلا * وَإِنَّا لَجَاعِلُونَ مَا عَلَيْهَا صَعِيدًا جُرُزًا * أَمْ حَسِبْتَ أَنَّ أَصْحَابَ الْكَهْفِ وَالرَّقِيمِ كَانُوا مِنْ آيَاتِنَا عَجَبًا * إِذْ أَوَى الْفِتْيَةُ إِلَى الْكَهْفِ فَقَالُوا رَبَّنَا آتِنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً وَهَيِّئْ لَنَا مِنْ أَمْرِنَا رَشَدًا
الموسوعة الحديثية http://www.dorar.net/enc/hadith
تَنْزِيلٌ مِنْ رَبِّ الْعَالَمِينَ http://tanzil.net
إِنَّ هُدَى اللَّـهِ هُوَ الْهُدَىٰ
قال عليه الصلاة والسلام في حجة الوداع (الا أخبركم بالمؤمن: من أمنه الناس على أموالهم وأنفسهم ، والمسلم من سلم الناس من لسانه ويده ، والمجاهد من جاهد نفسه في طاعة الله ، والمهاجر من هجر الخطايا والذنوب)
شاطر | 
 

 الفرق بين التوكل والتسليم والتفويض

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ايهاب احمد
مدير المنتدى


عدد المساهمات : 6065
تاريخ التسجيل : 18/06/2013

مُساهمةموضوع: الفرق بين التوكل والتسليم والتفويض   27.10.15 16:11

الفرق بين التوكل والتسليم والتفويض

يقول الشيخ الحارث بن أسد المحاسبي :

« التوكل : هو الاعتقاد بأن لا شيء يكون إلا بإرادة الله .
والتفويض : هو جوهر التوكل ، أي أظهر ما يجد العبد في الثقة بالله .
والتوكل : مبعثه الثقة بالله ، فإذا ما عمر قلب العبد به انتهى إلى التفويض .
ويحل بالعبد من التفويض خير كثير في الدنيا والآخرة .
فمن وهبه الله ذلك زالت عنه هموم الدنيا ، والخوف من العباد ، والطمع فيما في أيديهم ،
وترك النظر من المؤمن إلى حياته . فهذه راحة للقلوب ،
وفراغ منها لطاعة الله ، ويدل على ذلك قول المصطفى صلى الله تعالى عليه وآله وسلم لرجلين
: فوضا أمركما إلى الله تستريحا (1) ...
والتفويض عمل نية ، لا مؤنة له على القلب والبدن ، بل فيه الراحة للقلب والبدن »(2).
ويقول الغوث الأعظم عبد القادر الكيلاني قدس سره :
« المتوكل يسكن إلى وعد ربه .
وصاحب التسليم يكتفي بعلمه .
وصاحب التفويض يرضى بحكمه .
وقيل : التوكل بداية .
والتسليم وسط .
والتفويض نهاية
.
وقيل : التوكل صفة المؤمنين .
والتسليم صفة الأولياء .
والتفويض صفة الموحدين
.
وقيل : التوكل صفة العوام .
والتسليم صفة الخواص .
والتفويض صفة خواص الخواص .
وقيل : التوكل صفة الأنبياء .
والتسليم صفة إبراهيم .

والتفويض صفة نبينا صلوات الله عليهم أجمعين »(3) .
ويقول الشيخ عبد الكريم الجيلي :
« التفويض هو والتسليم واحد وبينهما فرق يسير :
وهو أن المسلم قد لا يكون راضيا بما يصدر إليه ممن سلم إليه أمره بخلاف المفوض ،
فإنه راض بماذا عسى أن يفعله الذي فوض المفوض أمره إليه ، وهما أعني التسليم والتفويض : قريب من الوكالة . والفرق بين الوكالة وبينهما : أن الوكالة فيها رائحة من دعوى الملكية للموكل فيما وكل فيه الوكيل ، بخلاف التسليم والتفويض فإنهما خارجان عن ذلك »(4).
______________________
الهوامش :
(1) – مصنف ابن أبي شيبة ج: 7 ص: 176 .
(2) – الإمام عبد الحليم محمود – أستاذ السائرين الحارث بن أسد المحاسبي – ص 196 .
(3) – الشيخ عبد القادر الكيلاني – الغنية لطالبي طريق الحق – ج 2 ص 605 .
(4) – الشيخ عبد الكريم الجيلي – الإنسان الكامل في معرفة الأواخر والأوائل ج 2 ص 92 . ..وصلى الله على سيدنا محمد وآله وسلم



 81 - ( صحيح ) 
 من قال : سبحان الله وبحمده سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لاإله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك فقالها في مجلس ذكر كانت كالطابع يطبع عليه ومن قالها في مجلس لغو كانت له كفارة 


عدل سابقا من قبل ايهاب احمد في 07.12.16 1:57 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ايهاب احمد
مدير المنتدى


عدد المساهمات : 6065
تاريخ التسجيل : 18/06/2013

مُساهمةموضوع: رد: الفرق بين التوكل والتسليم والتفويض   27.10.15 16:11

"وَمَنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى اللهِ فَهُوَ حَسْبُهُ"  
يقول ابن الجوزي: من لم يعتز بطاعة الله لم يزل ذليلا ، ومن لم يستشف بكتاب الله لم يزل عليلا ، ومن لم يستغن بالافتقار الى الله فهو الدهر فقيرا ، ومن لم يتحقق بالعبودية لله فهو لكل شيء عبد وفي قبضة الله كل اسير، ومن لم يتترس التوكل على الله اصابه كل رام . 
سَلِ اللهَ مِنْ فَضْلِهِ وَاتَّقِـهِ ... فَإِنَّ التُّقَى خَيْرُ مَا يُكْتَسَبْ 
وَمَنْ يَتَّقِ اللهَ يَصْنَعْ لَـهُ ... وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبْ 

التوكل والتفويض: 
التّفويض ألطف إشارة، وأوسع معنى من التّوكّل، والتّوكّل يكون بعد وقوع السّبب، أمّا التّفويض فإنّهيكون قبل وقوع السّبب وبعده، والتّفويض هو عين الاستسلام، أمّا التّوكّل فهو شعبة منه. 
رَضِيتُ بِمَا قَسَمَ اللهُ لِـي ...وَفَوَّضْتُ أَمْرِي إِلَى خَالِقِي 
فَقَدْ أَحْسَنَ اللهُ فِيمَا مَضَى ... وَيُحْسِنُ إِنْ شَاءَ فِيمَا بَقِي  

وقال ابن القيّم:
 لو قال قائل: التّوكّل فوق التّفويض، وأجلّ منه وأرفع لكان مصيبا، ولهذا كان القرآن الكريم مملوءا به (أي بالتّوكّل) أمرا وإخبارا عن خاصّة اللّه وأوليائه، وصفوة المؤمنين، وأمر اللّه به رسوله في مواضع عديدة من كتابه . 
أمّا التّفويض
 فلم يجىء في القرآن الكريم إلّا فيما حكاه المولى عزّ وجلّ عن مؤمن آل فرعون، وذلك قوله عزّ وجلّ: فَسَتَذْكُرُونَ ما أَقُولُ لَكُمْ وَأُفَوِّضُ أَمْرِي إِلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ بَصِيرٌ بِالْعِبادِ (44) فَوَقاهُ اللَّهُ سَيِّئاتِ ما مَكَرُوا وَحاقَ بِآلِ فِرْعَوْنَ سُوءُ الْعَذابِ (45
« غافر: 44- 45 » ،
 ثمّ خلص إلى القول: إنّ اتّخاذ المولى عزّ وجلّ وكيلا هو محض العبوديّة، وخالص التّوحيد، إذا قام به صاحبه حقيقة، وهو بذلك أوسع من التّفويض، وأعلى وأرفع. 
يقول عزّ وجلّ في سورة ابراهيم :
 "وَمَا لَنَا أَلَّا نَتَوَكَّلَ عَلَى اللَّهِ وَقَدْ هَدَانَا سُبُلَنَا وَلَنَصْبِرَنَّ عَلَى مَا آذَيْتُمُونَا وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُتَوَكِّلُونَ (12)".  
اللَّهُمَّ إِنِّى أَعُوذُ بِكَ مِنْ زَوَالِ نِعْمَتِكَ وَتَحَوُّلِ عَافِيَتِكَ وَفُجَاءَةِ نِقْمَتِكَ وَجَمِيعِ سَخَطِكَ


 81 - ( صحيح ) 
 من قال : سبحان الله وبحمده سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لاإله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك فقالها في مجلس ذكر كانت كالطابع يطبع عليه ومن قالها في مجلس لغو كانت له كفارة 


عدل سابقا من قبل ايهاب احمد في 07.12.16 2:01 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ايهاب احمد
مدير المنتدى


عدد المساهمات : 6065
تاريخ التسجيل : 18/06/2013

مُساهمةموضوع: رد: الفرق بين التوكل والتسليم والتفويض   27.10.15 16:13

السؤال
ما الفرق بين التوكل والتفويض مع الدليل ؟.
الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فبين التوكل والتفويض اشتراك في أصل المعنى،
من حيث اعتماد القلب على الله وإسناد الأمور إليه، وقد جعل بعضهم التفويض أعلى درجات التوكل وهو روحه ولبه وحقيقته، قال أبو علي الدقاق: التوكل ثلاث درجات: التوكل ثم التسليم ثم التفويض، فالمتوكل يسكن إلى وعده، وصاحب التسليم يكتفي بعلمه، وصاحب التفويض يرضى بحكمه، فالتوكل بداية والتسليم واسطة والتفويض نهاية، فالتوكل صفة المؤمنين والتسليم صفة الأولياء والتفويض صفة الموحدين. اهـ.

وقال الهروي في منازل السائرين عن مقام التفويض: هو ألطف إشارة وأوسع معنى من التوكل، فإن التوكل بعد وقوع السبب، والتفويض قبل وقوعه وبعده، وهو عين الاستسلام والتوكل شعبة منه. اهـ.

وقد شرح ابن القيم ذلك وناقشه ورده فقال في مدارج السالكين: يعني أن المفوض يتبرأ من الحول والقوة ويفوض الأمر إلى صاحبه من غير أن يقيمه مقام نفسه في مصالحه، بخلاف التوكل فإن الوكالة تقتضي أن يقوم الوكيل مقام الموكل.

فيقال: وكذلك التوكل أيضا، وما قدحتم به في التوكل يرد عليكم نظيره في التفويض سواء، فإنك كيف تفوض شيئا لا تملكه البتة إلى مالكه، وهل يصح أن يفوض واحد من آحاد الرعية الملك إلى ملك زمانه، فالعلة إذن في التفويض أعظم منها في التوكل، بل لو قال قائل: التوكل فوق التفويض وأجل منه وأرفع لكان مصيبا، ولهذا كان القرآن مملوءا به أمرا وإخبارا عن خاصة الله وأوليائه وصفوة المؤمنين بأن حالهم التوكل، وأمر الله به رسوله في أربعة مواضع من كتابه، وسماه المتوكل كما في صحيح البخاري عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما قال: قرأت في التوراة صفة النبي: محمد رسول الله سميته المتوكل ليس بفظ ولا غليظ ولا سخاب بالأسواق، وأخبر عن رسله بأن حالهم كان التوكل وبه انتصروا على قومهم، وأخبر النبي صلى الله عليه وسلم عن السبعين ألفا الذين يدخلون الجنة بغير حساب أنهم أهل مقام التوكل، ولم يجئ التفويض في القرآن إلا فيما حكاه عن مؤمن آل فرعون من قوله: وَأُفَوِّضُ أَمْرِي إِلَى اللَّهِ {غافر: 44}، وقد أمر الله رسوله بأن يتخذه وكيلا فقال: رَبُّ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ فَاتَّخِذْهُ وَكِيلًا {المزمل: 9}.

إلى أن قال: فالذي نذهب إليه أن التوكل أوسع من التفويض وأعلى وأرفع. اهـ.

وقال في موضع آخر: التوكل جامع لمقام التفويض والاستعانة والرضا لا يتصور وجوده بدونها. اهـ.

وقال الشيخ صالح آل الشيخ في شرح العقيدة الواسطية: التوكل مما اختلفت فيه عبارات العلماء، بم يُفسر ؟ ولعله أن يكون من أحسنها أن التوكل هو صدق التجاء القلب إلى الله جل وعلا بتفويض الأمر إليه بعد فعل السبب وذلك يجمع شيئين: التفويض وفعل الأسباب، وقد فسر التوكل بأنه تفويض الأمر إلى الله، وهذا ليس بصحيح، وإن كان لغة وكلتك بالأمر أو تقول العرب توكلت على فلان يعني فوضت أمري إليه، توكلت على الله يعني فوضت أمري إليه، لكن جاء الشرع ببيان أن تحصيل الأسباب من التوكل، وهذا في قوله عليه الصلاة والسلام: لو أنكم توكلون على الله حق توكله لرزقكم كما يرزق الطير تغدو خماصا وتروح بطانا. وذلك من الطير عمل، فإذن التوكل يجمع فعل السبب وتفويض الأمر إلى الله وصدق اللجإ إلى الله في أن يحصل المقصود. اهـ.

--------



http://fatwa.islamweb.net/fatwa/inde...waId&Id=124803



 81 - ( صحيح ) 
 من قال : سبحان الله وبحمده سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لاإله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك فقالها في مجلس ذكر كانت كالطابع يطبع عليه ومن قالها في مجلس لغو كانت له كفارة 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: الفرق بين التوكل والتسليم والتفويض   27.10.15 16:37

جزاكم الله خيرا
فهذا موضوع مهم أخي الكريم

السلام عليكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
محمد بن ابراهيم



عدد المساهمات : 807
تاريخ التسجيل : 11/09/2015

مُساهمةموضوع: رد: الفرق بين التوكل والتسليم والتفويض   28.10.15 0:44

بارك الله فيك اخي العادل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ايهاب احمد
مدير المنتدى


عدد المساهمات : 6065
تاريخ التسجيل : 18/06/2013

مُساهمةموضوع: رد: الفرق بين التوكل والتسليم والتفويض   28.10.15 2:47

ابوابراهيم كتب:
بارك الله فيك اخي العادل
ابو ابراهيم اسما غالي
نشكر لك مرورك الكريم
ياصاحب المعرف الغالي



 81 - ( صحيح ) 
 من قال : سبحان الله وبحمده سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لاإله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك فقالها في مجلس ذكر كانت كالطابع يطبع عليه ومن قالها في مجلس لغو كانت له كفارة 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد بن ابراهيم



عدد المساهمات : 807
تاريخ التسجيل : 11/09/2015

مُساهمةموضوع: رد: الفرق بين التوكل والتسليم والتفويض   28.10.15 11:44

العفو اخي العادل .. الشكر لله عز وجل ثم لك اخي على ماتطرحه من معلومات قيمه تنفعنا للاخره اسال الله ان يجعلها في ميزان حسناتك .
والحمد لله انني بعد سنه من تتبعي لمنتديات عديده سألت الله ان يدلني على موقع يرشدني لما يحبه ويرضاه والحمد لله كان تسجيلي معكم بشكل ميسَر اسال الله ان ينفع بكم الاسلام والمسلمين

اخوك ابو ابراهيم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الفرق بين التوكل والتسليم والتفويض
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى عباد الرحمن الإسلامي الاجتماعي :: فَأْوُوا إِلَى الْكَهْفِ :: فَسَوْفَ يَأْتِي اللَّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ-
انتقل الى: