منتدى عباد الرحمن الإسلامي الاجتماعي

لتوعية المسلمين بشؤون دينهم ودنياهم ونبذ التحزب والتمذهب والطائفية ولإنشاء مجتمع متوحد على ملة أبينا إبراهيم وسنة سيدنا محمد (عليهم الصلاة والسلام)
 
الرئيسيةاليوميةالتسجيلدخول
الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنزَلَ عَلَى عَبْدِهِ الْكِتَابَ وَلَمْ يَجْعَل لَّهُ عِوَجًا * قَيِّمًا لِّيُنذِرَ بَأْسًا شَدِيدًا مِن لَّدُنْهُ وَيُبَشِّرَ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا حَسَنًا * مَاكِثِينَ فِيهِ أَبَدًا * وَيُنذِرَ الَّذِينَ قَالُوا اتَّخَذَ اللَّهُ وَلَدًا * مَّا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ وَلا لِآبَائِهِمْ كَبُرَتْ كَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ إِن يَقُولُونَ إِلاَّ كَذِبًا * فَلَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَّفْسَكَ عَلَى آثَارِهِمْ إِن لَّمْ يُؤْمِنُوا بِهَذَا الْحَدِيثِ أَسَفًا * إِنَّا جَعَلْنَا مَا عَلَى الأَرْضِ زِينَةً لَّهَا لِنَبْلُوَهُمْ أَيُّهُمْ أَحْسَنُ عَمَلا * وَإِنَّا لَجَاعِلُونَ مَا عَلَيْهَا صَعِيدًا جُرُزًا * أَمْ حَسِبْتَ أَنَّ أَصْحَابَ الْكَهْفِ وَالرَّقِيمِ كَانُوا مِنْ آيَاتِنَا عَجَبًا * إِذْ أَوَى الْفِتْيَةُ إِلَى الْكَهْفِ فَقَالُوا رَبَّنَا آتِنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً وَهَيِّئْ لَنَا مِنْ أَمْرِنَا رَشَدًا
الموسوعة الحديثية http://www.dorar.net/enc/hadith
تَنْزِيلٌ مِنْ رَبِّ الْعَالَمِينَ http://tanzil.net
إِنَّ هُدَى اللَّـهِ هُوَ الْهُدَىٰ
قال عليه الصلاة والسلام في حجة الوداع (الا أخبركم بالمؤمن: من أمنه الناس على أموالهم وأنفسهم ، والمسلم من سلم الناس من لسانه ويده ، والمجاهد من جاهد نفسه في طاعة الله ، والمهاجر من هجر الخطايا والذنوب)
شاطر | 
 

 بالايمان يتم تاويل القرآن

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبد الإله
مشرف


عدد المساهمات : 1938
تاريخ التسجيل : 20/10/2014

مُساهمةموضوع: بالايمان يتم تاويل القرآن   25.10.15 21:15

ليس بوسع الإنسان، أي إنسان أن يؤوّل القرآن مهما بلغ من الثقافة ومهما
حصل من العلوم حتى ولو حفظ القرآن، وروى الأحاديث بأسانيدها واطلع
على جميع المذاهب وعرف اللغة ومصطلحاا من نحو وصرف وغيرها، كل
هذا ما كان ليكفيه إلا بشرط واحد وأساسي، به يرى القرآن وقد توضحت
له معانيه ووجده مترابطاً متناسقاً يدور حول نقطة أساسية وهذا الشرط هو
 
           الإيمان بلا إلۤه إلا الله. قال تعالى: {.. قل هو للذين آمنوا هدا وشفاء والذين لا يؤمنون في آذانهم وقر وهوعليهم عما )
     
من هذا المنطلق يؤمن باليوم الآخر وملائكته وكتبه ورسله عندها يرى كل ما
في القرآن من أوامر ونواه وكل ما فيه من عبر وحكم وأمثال، وكل ما يأمر به
تعالى من صلاة وصيام وحج وزكاة وأمر بالمعروف ونهي عن المنكر إن هي إلا
أوامر خيرة ليقربه بها إليه وليعلم بأنه لا إلۤه إلا هو، فلا يعتمد ولا يتكل، ولا
يطلب، ولا يستعين إلا به وبدونه لا تحصل له زكاة وطهارة، ولن يكون
عنصراً صالحاً للمجتمع مهما كانت التربية ومهما كانت الثقافة التي تلقاها
من دونه تعالى. فإن لم تكن معايناً وممارساً ومشاهداً التسيير الإلۤهي، وإذا لم
تحصل لك حلاوة الإيمان، ولم تتذوق الرحمة، والعدل والكرم، وإن لم تعلم

علماً يقينيّاً بأنه لا فاعل إلا الله، وأنه لا يتحرك متحرك ولا يسكن ساكن إلا
من بعد إذنه، فكيف تستطيع أن تؤول القرآن وتفقه مراميه؟. فالقائد إذا لم
يدرس القتال عملياً، لا بد أن يخطئ مهما درس وتعلم، والميكانيكي إذا لم
يرَ الآلة وحركتها ولم يختبرها بنفسه فإن علمه عنها يبقى في الحدود النظرية،
وكذلك الإنسان قد يسمع وقد يقنع ويصدق بفكره فيعرف أن الرزاق هو
الله، ولكن لا يتكل عليه كليّاً، ويعلم أن النصر من الله ولكنه يتهيب غ يره،
وقد تصيبه مصيبة فتثور ثائرته، وينسى بأن ما أصابه إنما جاء نتيجة ما
قدمت يداه، فأوْلى له أن يرجع إلى نفسه، لا أن يتهم غيره، وبمعنى أشمل إن
العلوم النظرية عامة وعلوم الدين خاصة لا تساوي شيئاً دون المحك العملي،
فإذا لم يتبع النظر العمل فإن علمه يظل سطحي اً.
إن البعيد عن الله لا يعرف مراده تعالى، وهل باستطاعة إنسان أن يعرف مراد
ومغزى من لا يعرفه؟. إلا من قبيل الظن والتخمين؟. وإن الظن لا يغني عن
الحق شيئ اً. إن القرآن حق، والبعيد عن الله لا يعرف إلا الباطل، فكيف
يستطيع المعرض أن يعرّف الحق ويبينه. فالإنسان لا يفهم مراد رب العالمين
"أي لا يفهم القرآن إلا إذا كان قريباً من الذي نزل القرآن".. ولا يستطيع أن
يتقرب منه إلا إذا سلك طريق الإيمان به، وهذا التقرب ينطبع في نفسه الحق
من صاحب الحق، وتغدو نفسه مملوءة من الكمال الإلۤه ي، بعدها إذا نظر
إلى القرآن وتدبر آياته يجده الحقّ من ربه فلا يؤوله إلا بما يتوافق والكمال
الإ لهي. فكلما علا الإيمان سما التأويل، وكلما سما التأويل فإن تنزيه الحضرة
الإ لهية يكون أكمل.
الإيمان: هو الأساس في تأويل القرآن، أما اللغة وما فيها من نحو وصرف
والأدب وما فيه من بلاغة وبيان، والتاريخ وما يحويه من العلوم القرآنية
وأسباب نزول الآيات، والسير والعبر والحوادث، إن هي إلا علوم مساعدة
وثانوية بالنسبة للإيمان
.


منقووووووول


   لاإلـــــــــــــــــه إلا انتــــــــــــ سبحانك إنــــــــــــــي كنت من الظالميـــــــــــــــــــــــــــــــن      
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
درة تكريت



عدد المساهمات : 1981
تاريخ التسجيل : 24/07/2015

مُساهمةموضوع: رد: بالايمان يتم تاويل القرآن   25.10.15 23:59

اقتباس :

"أي لا يفهم القرآن إلا إذا كان قريباً من الذي نزل القرآن"..



الإيمان: هو الأساس في تأويل القرآن، أما اللغة وما فيها من نحو وصرف
والأدب وما فيه من بلاغة وبيان، والتاريخ وما يحويه من العلوم القرآنية
وأسباب نزول الآيات، والسير والعبر والحوادث، إن هي إلا علوم مساعدة
وثانوية بالنسبة للإيمان.



جزاك الله كل خير مشرفنا عبدالالــه على النقل الطيب المبارك


استمر في العطاء حفظكم الله



{ بَيْنَ الْقُرْآنِ وَ السُنَّةْ .. حَيَآتي أَصْبَحَتْ جَنَّةَ }



غائبتي الغالية
" ميرفت "

افتقدكِ عدد مانامت الاعين و استيقظت ,,,
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ايهاب احمد
مدير المنتدى


عدد المساهمات : 5208
تاريخ التسجيل : 18/06/2013

مُساهمةموضوع: رد: بالايمان يتم تاويل القرآن   27.10.15 11:54

{ فاصدع بما تؤمر وأعرض عن المشركين (94) إنا كفيناك المستهزئين (95) الذين يجعلون مع الله إلها آخر فسوف يعلمون (96) ولقد نعلم أنك يضيق صدرك بما يقولون (97) فسبح بحمد ربك وكن من الساجدين (98) واعبد ربك حتى يأتيك اليقين (99) }



 81 - ( صحيح ) 
 من قال : سبحان الله وبحمده سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لاإله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك فقالها في مجلس ذكر كانت كالطابع يطبع عليه ومن قالها في مجلس لغو كانت له كفارة 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
بالايمان يتم تاويل القرآن
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى عباد الرحمن الإسلامي الاجتماعي :: فَأْوُوا إِلَى الْكَهْفِ :: خواطر إيمانية-
انتقل الى: