منتدى عباد الرحمن الإسلامي الاجتماعي

لتوعية المسلمين بشؤون دينهم ودنياهم ونبذ التحزب والتمذهب والطائفية ولإنشاء مجتمع متوحد على ملة أبينا إبراهيم وسنة سيدنا محمد (عليهم الصلاة والسلام)
 
الرئيسيةاليوميةالتسجيلدخول
الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنزَلَ عَلَى عَبْدِهِ الْكِتَابَ وَلَمْ يَجْعَل لَّهُ عِوَجًا * قَيِّمًا لِّيُنذِرَ بَأْسًا شَدِيدًا مِن لَّدُنْهُ وَيُبَشِّرَ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا حَسَنًا * مَاكِثِينَ فِيهِ أَبَدًا * وَيُنذِرَ الَّذِينَ قَالُوا اتَّخَذَ اللَّهُ وَلَدًا * مَّا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ وَلا لِآبَائِهِمْ كَبُرَتْ كَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ إِن يَقُولُونَ إِلاَّ كَذِبًا * فَلَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَّفْسَكَ عَلَى آثَارِهِمْ إِن لَّمْ يُؤْمِنُوا بِهَذَا الْحَدِيثِ أَسَفًا * إِنَّا جَعَلْنَا مَا عَلَى الأَرْضِ زِينَةً لَّهَا لِنَبْلُوَهُمْ أَيُّهُمْ أَحْسَنُ عَمَلا * وَإِنَّا لَجَاعِلُونَ مَا عَلَيْهَا صَعِيدًا جُرُزًا * أَمْ حَسِبْتَ أَنَّ أَصْحَابَ الْكَهْفِ وَالرَّقِيمِ كَانُوا مِنْ آيَاتِنَا عَجَبًا * إِذْ أَوَى الْفِتْيَةُ إِلَى الْكَهْفِ فَقَالُوا رَبَّنَا آتِنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً وَهَيِّئْ لَنَا مِنْ أَمْرِنَا رَشَدًا
الموسوعة الحديثية http://www.dorar.net/enc/hadith
تَنْزِيلٌ مِنْ رَبِّ الْعَالَمِينَ http://tanzil.net
إِنَّ هُدَى اللَّـهِ هُوَ الْهُدَىٰ
قال عليه الصلاة والسلام في حجة الوداع (الا أخبركم بالمؤمن: من أمنه الناس على أموالهم وأنفسهم ، والمسلم من سلم الناس من لسانه ويده ، والمجاهد من جاهد نفسه في طاعة الله ، والمهاجر من هجر الخطايا والذنوب)
شاطر | 
 

 متن ابن عاشر رحمه الله في قواعد الاسلام الخمس والاحسان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5, 6, 7  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
عبد النور
أغزاف المصطفى الحنصالي (مشرف)


عدد المساهمات : 1890
تاريخ التسجيل : 21/06/2013

مُساهمةموضوع: رد: متن ابن عاشر رحمه الله في قواعد الاسلام الخمس والاحسان   11.12.15 16:02

متي  يمكنني تدارك ركن فاتني  في  الصلاة    

اما  قوله هنا ..

وَاسْتَدْرِكِ الرُّكْنَ فإنْ حَالَ رُكوع ...***...           فَألْغِ ذَاتَ السَّهْوِ وَالبِنَا يَطُوعْ

فقد تكلم فيه  عن  كيفية  تدارك الركن في الصلاة  ومتي  يمكن  يداركه ومتي  لايمكننا ذالك
ولنعط  امثلة حتي  نغهم جيدا..

1.......... المثال الاول
.........

من دخل  في  الصلاة  فلما  هم  بالركوع مثلا من  الركعة  الثانية  ثم تذكر  انه لم يقرا الفاتحة في  ركعته التي  هو  فيها  وهي  ركن من  الاركان  كما  مر  معنا  في  اركان  الصلاة  ال 16  فهذا  المصلي يرجع فيقرأ الفاتحة ثم السورة بعدها ثم  يركع

أما  اذا  كان  لم  يتذكر حتي  ركع  فانه  يلغي   تلك  الركعة  باكملها   لبطلانها بعدم قراءة الفاتحة  فيها ويبني  علي  ماقد صح من  الركعات وبعد السلام  يسجد  سجود السهو للزيادة

اما  اذا  كان  المنسي  سنة مؤكدة او ثلاث سنن غير مؤكدة فا ن الركعة  لاتبطل  ولا  نلغيها  ولا  نرجع من  فرض  الي  سنة اذا جاوزناها سهوا  بل نكمل صلاتنا  عادي ولكن  يسجد لها  قبل السلام
.............

وذالك لما جاء في  الموطا
.....

حدثنا يحيي عن مالك ، عن العلاء بن عبد الرحمن أنه سمع أبا السائب مولى هشام بن زهرة يقول : سمعت أبا هريرة يقول :

 قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
من صلى صلاة لم يقرأ فيها بأم القرآن فهي خداج فهي خداج فهي خداج - غير تمام -       قال : فقلت : يا أبا هريرة ،

إني أكون أحيانا وراء الإمام . قال
: فغمز ذراعي ، وقال : اقرأ بها في نفسك يا فارسي ، فإني سمعت رسول الله

صلى الله عليه وسلم يقول
: قال الله عز وجل : قسمت الصلاة بيني وبين عبدي نصفين ، فنصفها لي ونصفها لعبدي ، ولعبدي ما سأل  

. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : اقرءوا ،

يقول العبد : ( الحمد لله رب العالمين ) يقول الله : حمدني عبدي . يقول العبد : ( الرحمن الرحيم ) يقول الله : أثنى علي عبدي . يقول العبد :

( مالك يوم الدين ) يقول الله : مجدني عبدي . يقول العبد :

( إياك نعبد وإياك نستعين )
فهذه الآية بيني وبين عبدي ، ولعبدي ما سأل . يقول العبد :

(اهدنا الصراط المستقيم صراط الذين أنعمت عليهم غير المغضوب عليهم ولا الضالين ) فهؤلاء لعبدي ولعبدي ما سأل
التمهيد لما  في  الموطأ  من  الاسانيد


ولما  روي  إسرائيل ، عن جابر ، عن الشعبي ، عن زياد بن عياض أنه عمر صلى بهم فلم يقرأ فأعاد الصلاة وقال : لا صلاة إلا بقراءة .



هذا وإن مالكا ، والشافعي ، وأحمد ، وإسحاق ، وأبا ثور ، وداود بن علي ، وجمهور أهل العلم قالوا
: لا صلاة إلا بفاتحة الكتاب



يتبع
..
اللهم  صل  علي  سيدنا محمد واله  وسلم


عدل سابقا من قبل عبد النور في 12.12.15 13:44 عدل 4 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد النور
أغزاف المصطفى الحنصالي (مشرف)


عدد المساهمات : 1890
تاريخ التسجيل : 21/06/2013

مُساهمةموضوع: رد: متن ابن عاشر رحمه الله في قواعد الاسلام الخمس والاحسان   11.12.15 19:54

المثال  الثاني

من نسي سجدة

من  نسي  سجدة من  ركعة  فانه  يعود  اليها مالم  يحل  بينه  وبينها  ركوع  فان  حال  بينه  وبينها  ركوع  الغي  تلك  الركعة التي  تنقصها  سجدة وبني  علي  ماصح  وكمل من صلاته




المثال  الثالث
من نسي تكبيرة الاحرام

من  نسي  تكبيرة  الاحرام  فصلي  من  غير  ان  ياتي  بها  فان  صلاته  باطلة
ومن  ذكرها  في الركعة  الثانية  او  الثالثة  فانه  يحرم  بها  ويلغي  ماقد  صلي  ويستانف  صلاته


اخرج ابو داود والترمذي وابن ماجة وكيع عن سفيان عن عبد الله بن محمد بن عقيل عن محمد بن الحنفية عن علي بن أبي

طالب
عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : " { مفتاح الصلاة الطهور ،

وتحريمها التكبير ، وتحليلها التسليم
}



المثال الرابع  


من  سلم   قبل  ان  يكمل  صلاته ماذا  يفعل.....


وَحَدَّثَنِي عَنْ مَالِكٍ، عَنْ دَاوُدَ بْنِ الْحُصَيْنِ، عَنْ أبِي سُفْيَانَ مَوْلَى ابْنِ أبِي أَحْمَدَ، أَنَّهُ قَال :َ سَمِعْتُ أَبَا هُرَيْرَةَ يَقُولُ :

صَلَّى رَسُولُ اللَّهِ (صلى الله عليه وسلم) صَلاَةَ الْعَصْرِ، فَسَلَّمَ فِي رَكْعَتَيْنِ، فَقَامَ ذُو الْيَدَيْنِ فَقَالَ : أَقَصُرَتِ الصَّلاَةُ يَا رَسُولَ اللَّهِ أَمْ نَسِيتَ ؟

فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ (صلى الله عليه وسلم)  : « كُلُّ ذَلِكَ لَمْ يَكُنْ ».

فَقَالَ : قَدْ كَانَ بَعْضُ ذَلِكَ يَا رَسُولَ اللَّهِ. فَأَقْبَلَ رَسُولُ اللَّهِ (صلى الله عليه وسلم) عَلَى النَّاسِ فَقَالَ : « أَصَدَقَ ذُو الْيَدَيْنِ ؟ ». فَقَالُوا نَعَمْ

. فَقَامَ رَسُولُ اللَّهِ (صلى الله عليه وسلم) فَأَتَمَّ مَا بَقِيَ مِنَ الصَّلاَةِ، ثُمَّ سَجَدَ سَجْدَتَيْنِ بَعْدَ التَّسْلِيمِ وَهُوَ جَالِسٌ

موطا مالك

اذا نستفيد  من هذا أن من  سلم  ساهيا  قبل  ان  يكمل  صلاته  فانه  يحرم  للباقي  ويصلي  ثم  يسجد  سجدتين  بعد السلام

 وهذا  مافعله  رسول  الله  صلي  الله  عليه  وسلم  في حديث  ذو  اليدين الذي  مر  معنا

وهذا  هو  المقصود  بقول  الناظم


كَفِعْلِ منْ سَلَّمَ لَكِنْ يُحْرِمُ ...***...  لِلْبَاقي والطُّولُ الفَسادَ مُلْزِمُ

وعني  الناظم  بقوله  والطول  الفساد  ملزم   اي  اذا  سلم  المصلي  قبل  ان  يكمل

 صلاته  لكنه  لم  يتذكر  ذالك  حتي  طال  به  الوقت  فان  صلاته  باطلة  ويعيدها..بخلاف  من  تذكر  عن  قرب فانه  يحرم  ويبني وصلاته  صحيحة  .



اللهم  صل  علي  سيد نا محمد واله  وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد النور
أغزاف المصطفى الحنصالي (مشرف)


عدد المساهمات : 1890
تاريخ التسجيل : 21/06/2013

مُساهمةموضوع: رد: متن ابن عاشر رحمه الله في قواعد الاسلام الخمس والاحسان   12.12.15 13:50

الشك في  الصلاة  


قال  رحمه الله

مَنْ شَكَّ في رُكْنٍ بَنَى على الْيَقين ...***...وَلْيَسْجُدِ الْبَعْدِيَّ لَكِنْ قَدْ يَبيِن

لأنْ بَنَوْا في فِعْلِهِمْ وَالْقَوْلِ ...***... نَقْصٌ بِفَوْتِ سُورَةٍ فَالْقَبْلي

كَذاكِرِ الوُسْطى والأَيْدي قَدْ رَفَع  ...***... وَرُكَبًا لا قَبْلَ ذا لَكِنْ رَجَع


مامن  احد  الا  ويتعرض  للشك  في  الصلاة  وعدد الركعات  الي  ااخره ولا عجب  فاذا  قرانا  الحديث  عرفنا السبب


وحدثني عن مالك عن أبي الزناد عن الأعرج عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال إذا نودي للصلاة أدبر الشيطان له ضراط حتى لا يسمع النداء فإذا قضي النداء أقبل حتى إذا ثوب بالصلاة أدبر حتى إذا قضي التثويب أقبل حتى يخطر بين المرء ونفسه يقول اذكر كذا اذكر كذا لما لم يكن يذكر حتى يظل الرجل إن يدري كم صلى
موطا مالك

لهذا  شرع رسول الله  صلي  الله  عليه  وسلم  لنا  سجود السهو ترغيما  للشيطان لعنه الله  الذي  رفض  السجود والخضوع لامر الله

حدثني يحيى عن مالك عن زيد بن أسلم عن عطاء بن يسار أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال إذا شك أحدكم في صلاته فلم يدر كم صلى أثلاثا أم أربعا فليصلي ركعة وليسجد سجدتين وهو جالس قبل التسليم فإن كانت الركعة التي صلى خامسة شفعها بهاتين السجدتين وإن كانت رابعة فالسجدتان ترغيم للشيطان

الحديث  واضح  في  كيفية  التعامل مع  الشك   فكل  من  شك  هل  صلي  2 او 3  فليحعلها  2 وليلغ التي  شك  فيها   اي  دائما  نبني  علي  ماستيقنا ولنطرح  المشكوك فيها من  الركعات وبعد السلام نسجد  سجود السهو   في  المذهب  اما  ظاهر  الحديث  فان  السجود يكون  قبل  السلام

والامر  واسع والحمد لله  هذه  فتوي  للشيخ ابن باز رحمه الله


.....................................
سؤال

متى يكون سجود السهو قبل التسليم، ومتى يكون بعده، وما الحكم لو حدث سهو يوجب السجود قبل التسليم، وسهو يوجب السجود بعد التسليم؟


.............
الجواب
...........

أولاً سجود السهو جائز قبله وبعده، قبل التسليم وبعده، الأمر واسع بحمد الله، سواء سجدت قبل التسليم أو بعد التسليم، كله واسع والحمد لله، لكن الأفضل أن يكون قبل التسليم هذا هو الأفضل؛ لأنه جزء من الصلاة، فالأفضل أن يكون قبل التسليم إلا في حالتين، إحداهما: إذا سلم عن نقص ركعة فأكثر، كأن يكون سلم من ثنتين، أو سلم في الرباعية من ثلاث ثم نبه أو تنبه فإنه يكمل ثم يسجد السهو بعد السلام، كما فعله النبي صلى الله عليه وسلم، الحال الثاني: إذا بنى على غالب ظنه يعني بنى على غالب ظنه أن الصلاة كاملة يسجد السهو بعد السلام، أو بنى على ظنه أنها ناقصة وزاد ركعة لأنها ناقصة ولم ينبه فإنه يسجد بعد السلام هذا هو الأفضل؛ لحديث مسعود رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (إذا شك أحدكم في صلاته فليتحرى الصواب فليتم ما عليه ثم ليسلم ثم ليسجد سجدتين)، فجعل السجود بعد السلام، إذا بنى على غالب ظنه، وما سوى ذلك فإنه يكون قبل السلام، هذا هو الأفضل، ولو سجد قبل السلام لما الأفضلية فيه بعد السلام أجزأ، ولو أخر سجود ما قبل السلام إلى بعد السلام أجزأ والأمر واسع والحمد لله، لأن الأحاديث كلها تدل على هذا المعنى. ولو اجتمع سهوان أحدهما يقتضي ما قبل السلام والثاني بعد السلام سجد قبل السلام وكفى، والحمد لله، وإن أخر فلا بأس.
...............
رابط الفتوي
http://www.binbaz.org.sa/node/15305
..............
........
.....

اما  قوله  رحمه الله

لأنْ بَنَوْا في فِعْلِهِمْ وَالْقَوْلِ ...***... نَقْصٌ بِفَوْتِ سُورَةٍ فَالْقَبْلي

كَذاكِرِ الوُسْطى والأَيْدي قَدْ رَفَع  ...***... وَرُكَبًا لا قَبْلَ ذا لَكِنْ رَجَع


فاشار  الي  مسألة اجتماع الزيادة  والنقص  في  صلاة  واحدة
فحينها  نغلب النقص  علي  الزيادة   وذالك  بالسجود  قبل  السلام  سجدتي  السهو
واعطي  مثالا  لاجتماع النقص والزيادة  بمن نسي السورة بعد الفاتحة ويعدها نسي الجلوس للتشهد  فقام  للركعة الثالثة  لكنه  تذكر  التشهد  فرجع  اليه  وماكان  له  ان  يرجع  من  الفرض  الي  السنة فاجتمع عنده النقص والزيادة  فهذا يسجد قبل السلام سجدتين ثم  يسلم لتغليب النقص علي  الزيادة


فمن  نسي  الجلوس  للتشهد  فقام مباشرة من  السجودللركعة الثالثة  فهذا  ان  تذكر التشهد قبل ان  يفارق  الارض  بيديه  جلس  للتشهد   اما  اذا  فارق الارض  بيديه واستوي  قاءما  فانه  لايرجع من  الفرض  الي  السنة   وهذا حديث رسول  الله  صلي  الله  عليه  وسلم  في السهو  عن  الجلوس للتشهد
.................

حَدَّثَنِي يَحْيَى، عَنْ مَالِكٍ، عَنِ ابْنِ شِهَابٍ، عَنِ الأَعْرَجِ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ ابْنِ بُحَيْنَةَ أَنَّهُ قَالَ:
صَلَّى لَنَا رَسُولُ اللَّهِ (صلى الله عليه وسلم) رَكْعَتَيْنِ، ثُمَّ

قَامَ فَلَمْ يَجْلِسْ، فَقَامَ النَّاسُ مَعَهُ، فَلَمَّا قَضَى صَلاَتَهُ وَنَظَرْنَا تَسْلِيمَهُ كَبَّرَ، ثُمَّ سَجَدَ سَجْدَتَيْنِ وَهُوَ جَالِسٌ قَبْلَ التَّسْلِيمِ، ثُمَّ سَلَّمَ

موطا مالك

قَالَ الامام مَالِكٌ رحمه الله فِيمَنْ سَهَا فِي صَلاَتِهِ، فَقَامَ بَعْدَ إِتْمَامِهِ الأَرْبَعَ فَقَرَأَ، ثُمَّ رَكَعَ، فَلَمَّا رَفَعَ رَأْسَهُ مِنْ رُكُوعِهِ، ذَكَرَ أَنَّهُ قَدْ كَانَ أَتَمَّ : إِنَّهُ يَرْجِعُ فَيَجْلِسُ، وَلاَ يَسْجُدُ، وَلَوْ
سَجَدَ إِحْدَى السَّجْدَتَيْنِ لَمْ أَرَ أَنْ يَسْجُدَ الأُخْرَى، ثُمَّ إِذَا قَضَى صَلاَتَهُ فَلْيَسْجُدْ سَجْدَتَيْنِ وَهُوَ جَالِسٌ بَعْدَ التَّسْلِيمِ.  


هل نتشهد  قبل السلام من  سجود السهو  

المسالة  خلافية....

عند المالكية  يتشهد قبل السلام سواء كان السجود بعدي  او  قبلي
وجاء  في بعض  الفتاوي  ان  الامر  واسع  فمن  تشهد فبها ونعمت ومن  لم  يتشهد فلا حرج عليه

رابط الفتوي
http://fatwa.islamweb.net/fatwa/index.php?page=showfatwa&Option=FatwaId&Id=146273

حكم  من  ابتلي  بالوسواس  



الموسوس  لايلتفت  الي  شكوكه  الا  اذا  حصل  عنده  يقين  وبهذا   افتي  العلماء  ان  الموسوس  لايلتفت  الي  شكوكه  ولا  يسجد سجود السهو  لانه  مبتلي  ولا طاقة  له  علي  دفع الوسوسة  فلا  يلتفت  اليها  الا  بيقين....




اللهم  صل  علي  سيدنا  محمد  واله  وسلم


عدل سابقا من قبل عبد النور في 14.12.15 14:20 عدل 4 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد النور
أغزاف المصطفى الحنصالي (مشرف)


عدد المساهمات : 1890
تاريخ التسجيل : 21/06/2013

مُساهمةموضوع: رد: متن ابن عاشر رحمه الله في قواعد الاسلام الخمس والاحسان   13.12.15 16:59

   صلاة الجمعة  

بعد ان  انهي  الكلام  رحمه الله  عن  الشك وسجود السهو    شرع في  ذكر  صلاة الجمعة ومايتعلق  بها فقال..


فَصْلُ ُ بِمَوْطِنِ الْقُرَى قَدْ فُرِضَتْ  ...***...  صَلاَةُ جُمُعَةِ ِ لخُطْبَةِ ِ تَلَــتْ

بِجَامِعِ ِ على مُقيِمِ ِ مـا انعَذَرْ   ...***...   حُـرِِّ قَريبِ ِ بِكَفَرْسَخِ ِ ذَكَرْ

وَأجْزَأتْ غَيْرَ َا نَعَـمْ قَدْ تُنْدَبُ... ***...  عِنْدَ النِّدَا السَّعْيُ إلَيْهَا يَجِـبُ

وَسُنَّ غسْـلُ ُ بالرَّوَاحِ اتَّصَلا   ...***...    نُدِبَ تَهْجيرُُ توَحَـالُ ُ جَمُلاَ

بِجُمْعَةِ ِ جَمَـاعَةُ ُ قَدْ وَجَبَتْ سُنَّتْ   ...***...  بِفَرْضِ ِ وَبِرَكْعَةِ ِ رَسَتْ

 وَنُدِبَتْ إعَـــادَةُ الْفَذِّ بِهَا     ...*** ... لا مَغْرِبََا كَـذا عِشََا مُوتِرُهَا



صلاة الجمعة، هي صلاة تقام كل يوم جمعة بعد دخول وقت صلاة الظهر في منتصف النهار، وتتكون من خطبتين قبل الصلاة تسمى خطبة الجمعة الأولى ثم استراحة ثم الخطبة الثانية، وهي صلاة جهرية من ركعتين فقط (الصلاة الجهرية الوحيدة في وضح النهار دوناً عن بقية الصلوات الخمس)، وهي صلاة فرض عين على كل المسلمين الذكور الأحرار البالغين المقيمين المستوطنين في أبنية إن كانوا غير معذورين. واختلف الفقهاء الإسلاميون على تحديد أقل عدد تجب به صلاة الجمعة فمنهم من قال إن كان في بلدة من البلدات أربعون ممن تنطبق عليهم الشروط السابقة فتجب عندها صلاة الجمعة ومنهم من أوجبها بأقل من ذلك العدد وهناك من قال إنها من الممكن أن تعقد بمصليين اثنين.
اللهم  صل  علي  سيدنا محمد واله  وسلم


عدل سابقا من قبل عبد النور في 18.12.15 20:40 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد النور
أغزاف المصطفى الحنصالي (مشرف)


عدد المساهمات : 1890
تاريخ التسجيل : 21/06/2013

مُساهمةموضوع: رد: متن ابن عاشر رحمه الله في قواعد الاسلام الخمس والاحسان   14.12.15 15:52

فَصْلُ ُ بِمَوْطِنِ الْقُرَى قَدْ فُرِضَتْ  ...***...  صَلاَةُ جُمُعَةِ ِ لخُطْبَةِ ِ تَلَــتْ

بِجَامِعِ ِ على مُقيِمِ ِ مـا انعَذَرْ   ...***...   حُـرِِّ قَريبِ ِ بِكَفَرْسَخِ ِ ذَكَرْ


ذكر  رحمه الله  هنا  ان  صلاة الجمعة  فرض
لقوله تعالي

(يا أيها الذين آمنوا إذا نودي للصلاة من يوم الجمعة فاسعوا إلى ذكر اللّه وذروا البيع)


ثم  شرع في ذكر  شروط صحتها    


 1  الاستيطان

وقوله  بموطن  القري .. قصد  به انها تجب  علي  اهل  المدن والقري  ولاتجب  علي  اهل  البوادي...

قال النووي : " لا تصح الجمعة عندنا إلا في أبنية يستوطنها من تنعقد بهم الجمعة و لا تصح في الصحراء ، و به قال مالك و آخرون . و قال أبو حنيفة و أحمد : يجوز إقامتها لأهل المصر في الصحراء كالعيد

فاشترط كثير من العلماء الإقامة في قرية مبنية بحجارة أو لبن أو قصب أو ما جرت به العادة ، لا يظعن عنها صيفاً أو شتاء
، و أما أهل الخيام و بيوت الشعر فلا جمعة عليهم .

2 المسجد  

عند المالكية  لاتصح  الجمعة الا  في  المسجد   لثبوت  ذالك بالتوارث عن  النبي  صلي  الله  عليه  وسلم


3 الخطبة  قبلها  

فقد  ثبت  ثبوتا مستمرا  ان  الرسول صلي الله  عليه  وسلم  والخلفاء من  بعده كانوا  يقدمون  الخطبة قبل الصلاة يوم الجمعة

هل يشترط إذن السلطان ؟


اختلف العلماء في هذه المسألة على قولين :
الأول : أنه لا يشترط ، و هو قول جمهور العلماء ، و به قال مالك و الشافعي و رواية عن أحمد و أبو ثور .
الثاني : أنه شرط ، رُوي ذلك عن الحسن و الأوزاعي ، و حبيب بن ثابت و أبي حنيفة .
قال ابن قدامة : و الصحيح أنه ليس بشرط


4   ومن شروط الجمعة  الجماعة  ولا يحدون بعدد وتصح  بحضور  12 عشر رجلا للحديث الاتي


حدثنا طلق بن غنام حدثنا زائدة عن حصين عن سالم قال حدثني جابر رضي الله عنه قال بينما نحن نصلي مع النبي صلى الله عليه وسلم إذ أقبلت من الشأم عير تحمل طعاما فالتفتوا إليها حتى ما بقي مع النبي صلى الله عليه وسلم إلا اثنا عشر رجلا فنزلت وإذا رأوا تجارة أو لهوا انفضوا إليها

الكتب » صحيح البخاري » كتاب البيوع »

              علي  من  تجب  الجمعة    

1  تجب  علي  الذكر  ولا تجب  علي  المراة

2 تجب  علي  الحر  ولا تجب  علي  العبد

3  تجب علي  المقيم ولا تجب علي  المسافر

عن طارق بن شهاب رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( الجُمُعَةُ حَقٌّ وَاجِبٌ عَلَى كُلِّ مُسلِمٍ فِي جَمَاعَةٍ إِلاَّ أَربَعَة : عَبدٌ مَملُوكٌ ، أَو امرَأَةٌ ، أَو صَبِيٌّ ، أَو مَرِيضٌ ) رواه أبو داود ، وصححه الألباني في صحيح الجامع (3111)

اما المسافر ففيه هذا  الحديث

عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( خَمْسَةٌ لَا جُمُعَةَ عَلَيْهِمْ : الْمَرْأَةُ , وَالْمُسَافِرُ , وَالْعَبْدُ ، وَالصَّبِيُّ , وَأَهْلُ الْبَادِيَةِ ) . قال في "مجمع الزوائد" : رواه الطبراني في الأوسط وفيه " إبراهيم بن حماد " ضعفه الدار قطني، وقال الشيخ الألباني رحمه الله : "ضعيف جداً


ولا جمعة علي  مسافر  في  المذاهب  الاربعة باتفاق وحكي  الاجماع علي  ذالك فلم يثبت ان الخلفاء الراشدون والصحابة  صلو الجمعة في  حال  سفرهم
قال الزرقاني
 قال مالك ولا جمعة علي  مسافر اجماعا   شرح الزرقاني علي  الموطا    1/391

اما  من  له  عذر  يمنعه من  حضورها  فلا تجب  عليه  وهذا  مااشار  اليه  الناظم  رحمه الله  بقوله ...علي  مقيم ماانعذر
.............


وهذا سؤال عن حكم المسافرين جماعة ومن يخرجون  للنزهة .هل  يصلون الجمعة..  اجاب عنه ابن باز رحمه الله  


حكم صلاة الجمعة خارج المدن والقرى
س: ما هو قولكم في صلاة الجمعة خارج القرية أو المدينة علما بأن الذين صلوا الجمعة خارج القرية أو المدينة كانوا قد خرجوا للنزهة أو ذهبوا إلى رحلة كما يقال، وقد جاؤوا بأدلة تثبت صلاة الجمعة خارج القرية، ونحن نعلم أن لصلاة الجمعة شروطا، فما هو قولكم

ج:   الواجب أن تصلي الجمعة مع المسلمين في المدن والقرى، أما صلاتها خارج البلد في أسفار النزه فلا،.... يصلون ظهرا .....لا جمعة،.. وإنما تصلى الجمعة في المدن والقرى خاصة، هكذا جاءت الأحاديث عن رسول الله عليه الصلاة والسلام. ولم يأمر البوادي التي حول المدينة ولا المسافرين أن يصلوا جمعة، وقد وافقت حجته صلى الله عليه وسلم يوم الجمعة في يوم عرفة ولم يصلها جمعة، صلى ظهرا عليه الصلاة والسلام.

انتهي  كلام ابن باز رحمه الله
...................................


ماهي  المسافة  التي  بها نعرف  من  تجب  .ومن  لاتجب  عليه الجمعة    

اما المسافة التي تقرر  من تجب  عليه  الجمعة  فقد قدروها   ب فرسخ    

ذكر أن الفرسخ   ستة كيلو مترات .  
و البريد   أربعة فراسخ أي أربعة و عشرون كيلو متر .

و ذكر أن
الميل العربي   1972.8 متر .

و ذكر عدة وحدات قياسية أخرى أضيفها هنا للفائدة .
الإصبع : من 2.078 سم إلى 3.125 سم .
الباع : متران .
الذراع : 54.04 سم .
جاء  هذافي مقدمته على كتاب (العمارة العربية بمصر
للدكتور محمد أبوالعمائم أستاذ الآثار الإسلامية

...........................
...........
......
وجاء  في  فتوي   للهيئة العامة  للشؤون الاسلامية والاوقاف  

رقم الفتوى
10878
23-يونيو-2010
ان  المسافة  المسقطة  لوجوب الجمعة  هي  9 كيلومتر  علي  اكبر تقدير
خلاصة الفتوي

لا تجب الجمعة على من يبعد عن الجامع بما يزيد على 9 كم، ولا يصح الاقتداء بالمذياع أو التلفزيون لعدم اكتمال شروط الجمعة، لأن الجمعة لا تصح أصلاً إلا بالجامع أو قريب منه كالطرق المتصلة به إذا امتلأ الجامع، والله أعلم.  

رابط الفتوي

http://www.awqaf.ae/Fatwa.aspx?SectionID=9&RefID=10878
.........................................



وعليه  فان من كان بعيدا  عن  مكان  اقامة الجمعة  باكثر من هذه المسافة  فانها  لاتجب  عليه  



اللهم صل علي  سيدنا محمد وعلي  اله  وصحبه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد النور
أغزاف المصطفى الحنصالي (مشرف)


عدد المساهمات : 1890
تاريخ التسجيل : 21/06/2013

مُساهمةموضوع: رد: متن ابن عاشر رحمه الله في قواعد الاسلام الخمس والاحسان   15.12.15 15:01

ماجاء  في  فضل  يوم الجمعة  


فيها  ساعة  الاستجابة  


حدثني يحيى عن مالك عن أبي الزناد عن الأعرج عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم ذكر يوم الجمعة فقال فيه ساعة لا يوافقها عبد مسلم وهو قائم يصلي يسأل الله شيئا إلا أعطاه إياه وأشار رسول الله صلى الله عليه وسلم بيده يقللها
موطا مالك


293 - وَحَدَّثَنِي عَنْ مَالِكٍ، عَنْ يَزِيدَ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ الْهَادِ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ إِبْرَاهِيمَ بْنِ الْحَارِثِ التَّيْمِيِّ، عَنْ أبِي سَلَمَةَ بْنِ عَبْدِ

الرَّحْمَنِ بْنِ عَوْفٍ، عَنْ أبِي هُرَيْرَةَ، أَنَّهُ قَالَ
: خَرَجْتُ إِلَى الطُّورِ، فَلَقِيتُ كَعْبَ الأَحْبَارِ، فَجَلَسْتُ مَعَهُ، فَحَدَّثَنِي عَنِ

التَّوْرَاةِ، وَحَدَّثْتُهُ عَنْ رَسُولِ اللَّهِ
(صلى الله عليه وسلم) ، فَكَانَ فِيمَا حَدَّثْتُهُ أَنْ

قُلْتُ
: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ (صلى الله عليه وسلم)  : « خَيْرُ يَوْمٍ

طَلَعَتْ عَلَيْهِ الشَّمْسُ، يَوْمُ الْجُمُعَةِ، فِيهِ خُلِقَ آدَمُ، وَفِيهِ أُهْبِطَ مِنَ الْجَنَّةِ، وَفِيهِ تِيبَ عَلَيْهِ، وَفِيهِ مَاتَ، وَفِيهِ تَقُومُ السَّاعَةُ، وَمَا مِنْ دَابَّةٍ إِلاَّ وَهِيَ مُصِيخَةٌ يَوْمَ

الْجُمُعَةِ، مِنْ حِينِ تُصْبِحُ حَتَّى تَطْلُعَ الشَّمْسُ، شَفَقاً مِنَ السَّاعَةِ، إِلاَّ الْجِنَّ وَالإِنْسَ، وَفِيهِ سَاعَةٌ لاَ يُصَادِفُهَا عَبْدٌ مُسْلِمٌ، وَهُوَ يُصَلِّي، يَسْأَلُ اللَّهَ شَيْئاً إِلاَّ أَعْطَاهُ
إِيَّاهُ ».
قَالَ كَعْبٌ : ذَلِكَ فِي كُلِّ سَنَةٍ يَوْمٌ. فَقُلْتُ : بَلْ فِي كُلِّ جُمُعَةٍ. فَقَرَأَ كَعْبٌ التَّوْرَاةَ فَقَالَ : صَدَقَ رَسُولُ اللَّهِ (صلى الله عليه وسلم) . قَالَ أَبُو هُرَيْرَةَ

: فَلَقِيتُ بَصْرَةَ بْنَ أبِي بَصْرَةَ الْغِفَارِي فَقَالَ : مِنْ أَيْنَ أَقْبَلْتَ ؟ فَقُلْتُ : مِنَ الطُّورِ، فَقَالَ لَوْ أَدْرَكْتُكَ قَبْلَ أَنْ تَخْرُجَ إِلَيْهِ مَا خَرَجْتَ، سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ (صلى

الله عليه وسلم)
يَقُولُ :
« لاَ تُعْمَلُ الْمَطِىُّ إِلاَّ إِلَى ثَلاَثَةِ مَسَاجِدَ، إِلَى الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ، وَإِلَى مَسْجِدِي هَذَا، وَإِلَى مَسْجِدِ إِيلْيَاءَ، أَوْ بَيْتِ الْمَقْدِسِ ». يَشُكُّ  . قَالَ

أَبُو هُرَيْرَةَ، ثُمَّ لَقِيتُ عَبْدَ اللَّهِ بْنَ سَلاَمٍ فَحَدَّثْتُهُ بِمَجْلِسِي مَعَ كَعْبِ الأَحْبَار، وَمَا حَدَّثْتُهُ بِهِ فِي يَوْمِ الْجُمُعَةِ، فَقُلْتُ : قَالَ كَعْبٌ ذَلِكَ فِي كُلِّ سَنَةٍ يَوْمٌ. قَالَ : قَالَ

عَبْدُ اللَّهِ بْنُ سَلاَمٍ : كَذَبَ كَعْبٌ. فَقُلْتُ : ثُمَّ قَرَأَ كَعْبٌ التَّوْرَاةَ فَقَالَ : بَلْ هِيَ فِي كُلِّ جُمُعَةٍ، فَقَالَ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ سَلاَمٍ : صَدَقَ كَعْبٌ، ثُمَّ قَالَ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ سَلاَمٍ

: قَدْ عَلِمْتُ أَيَّةَ سَاعَةٍ هِيَ
، قَالَ أَبُو هُرَيْرَةَ : فَقُلْتُ لَهُ أَخْبِرْنِي بِهَا وَلاَ تَضَنَّ عَلَىَّ، فَقَالَ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ سَلاَمٍ :

هِيَ آخِرُ سَاعَةٍ فِي يَوْمِ الْجُمُعَةِ،
 
قَالَ أَبُو هُرَيْرَةَ :

فَقُلْتُ وَكَيْفَ تَكُونُ آخِرُ سَاعَةٍ فِي يَوْمِ الْجُمُعَةِ، وَقَدْ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ (صلى الله عليه وسلم)  :

« لاَ يُصَادِفُهَا عَبْدٌ مُسْلِمٌ وَهُوَ يُصَلِّي »
. وَتِلْكَ السَّاعَةُ سَاعَةٌ لاَ يُصَلَّى فِيهَا ؟

فَقَالَ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ سَلاَم :ٍ أَلَمْ يَقُلْ رَسُولُ اللَّهِ (صلى الله عليه وسلم)  : « مَنْ جَلَسَ مَجْلِساً يَنْتَظِرُ الصَّلاَةَ، فَهُوَ فِي صَلاَةٍ حَتَّى يُصَلِّيَ ».

قَالَ أَبُو هُرَيْرَةَ : فَقُلْتُ بَلَى، قَالَ فَهُوَ ذَلِكَ   ...........

موطا مالك



من مات  يوم الجمعة او  ليلتها  وقي  عذاب القبر    



عن عبد الله بن عمرو قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ما من مسلم يموت يوم الجمعة أو ليلة الجمعة إلا وقاه الله فتنة القبر

قال أبو عيسى هذا حديث غريب قال وهذا حديث ليس إسناده بمتصل ربيعة بن سيف إنما يروي عن أبي عبد الرحمن الحبلى عن عبد الله بن عمرو ولا نعرف لربيعة بن سيف سماعا من عبد الله بن عمرو


قال الألباني : الحديث بمجموع طرقه حسن أو صحيح .  











اللهم صل علي سيدنا محمد واله وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد النور
أغزاف المصطفى الحنصالي (مشرف)


عدد المساهمات : 1890
تاريخ التسجيل : 21/06/2013

مُساهمةموضوع: رد: متن ابن عاشر رحمه الله في قواعد الاسلام الخمس والاحسان   15.12.15 20:48

هو  يوم اليهود والنصاري  الذي  ضلو  عنه  



عن أبي هريرة وحذيفة رضي الله عنهما قالا : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

( أَضَلَّ اللَّهُ عَنْ الْجُمُعَةِ مَنْ كَانَ قَبْلَنَا ، فَكَانَ لِلْيَهُودِ يَوْمُ السَّبْتِ ،

وَكَانَ لِلنَّصَارَى يَوْمُ الأَحَدِ ، فَجَاءَ اللَّهُ بِنَا فَهَدَانَا اللَّهُ لِيَوْمِ الْجُمُعَةِ ، فَجَعَلَ الْجُمُعَةَ

وَالسَّبْتَ وَالأَحَدَ
، وَكَذَلِكَ هُمْ تَبَعٌ لَنَا يَوْمَ الْقِيَامَةِ ، نَحْنُ الآخِرُونَ مِنْ أَهْلِ الدُّنْيَا ، وَالأَوَّلُونَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ ، الْمَقْضِيُّ لَهُمْ قَبْلَ الْخَلائِقِ )
. رواه مسلم

قال النووي :

قَالَ الْقَاضِي : الظَّاهِر أَنَّهُ فُرِضَ عَلَيْهِمْ تَعْظِيم يَوْم الْجُمُعَة بِغَيْرِ تَعْيِين وَوُكِلَ إِلَى اِجْتِهَادهمْ , لِإِقَامَةِ شَرَائِعهمْ فِيهِ , فَاخْتَلَفَ

اِجْتِهَادهمْ فِي تَعْيِينه وَلَمْ يَهْدِهِمْ اللَّه لَهُ , وَفَرَضَهُ عَلَى هَذِهِ الأُمَّة مُبَيَّنًا , وَلَمْ يَكِلهُ إِلَى اِجْتِهَادهمْ فَفَازُوا بِتَفْضِيلِهِ . قَالَ : وَقَدْ جَاءَ أَنَّ مُوسَى عَلَيْهِ السَّلام

أَمَرَهُمْ بِالْجُمْعَةِ وَأَعْلَمَهُمْ بِفَضْلِهَا فَنَاظَرُوهُ أَنَّ السَّبْت أَفْضَل , فَقِيلَ لَهُ : دَعْهُمْ . قَالَ الْقَاضِي : وَلَوْ كَانَ مَنْصُوصًا لَمْ يَصِحّ اِخْتِلَافهمْ فِيهِ , بَلْ كَانَ يَقُول :

خَالَفُوا فِيهِ , قُلْت : وَيُمْكِن أَنْ يَكُون أُمِرُوا بِهِ صَرِيحًا وَنُصَّ عَلَى عَيْنه فَاخْتَلَفُوا فِيهِ هَلْ يَلْزَم تَعْيِينه أَمْ لَهُمْ إِبْدَاله ؟ وَأَبْدَلُوهُ وَغَلِطُوا فِي إِبْدَاله
اهـ .

وليس بعجيب أن يُذكر لهم يوم الجمعة بعينه ثم يخالفون .

قال الحافظ : كيف لا وهم القائلون
(سَمِعْنَا وَعَصَيْنَا) !! اهـ

..................................
صلاة  الجمعة  مما  يكفر  الله  به  الخطايا اذا اجتنبت الكبائر

عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : ( الصَّلاةُ الْخَمْسُ، وَالْجُمْعَةُ إِلَى الْجُمْعَةِ ، كَفَّارَةٌ لِمَا بَيْنَهُنَّ مَا لَمْ تُغْشَ الْكَبَائِرُ ) .
مسلم

ماجاء في صلاة  فجر  يوم الجمعة    
عن ابن عمر قال : قال الرسول صلى الله عليه وسلم :( أفضل الصلوات عند الله صلاة الصبح يوم الجمعة في جماعة ) . رواه البيهقي في "شعب الإيمان" . وصححه الألباني في صحيح الجامع

وهذا  لايعني  ان  فجر  غيره  من  الايام مع الجماعة غير مطلوب  او غير  مؤكد


خمس من  عملهن في  يوم كتبه الله  من  اهل الجنة  ومن  ضمنهم  الرواح  الي  الجمعة  


: حَدَّثَنَا حَرْمَلَةُ بْنُ يَحْيَى ، قَالَ : حَدَّثَنَا ابْنُ وَهْبٍ ، قَالَ : أَخْبَرَنِي حَيْوَةُ بْنُ شُرَيْحٍ ، أَنَّ بَشِيرَ بْنَ أَبِي عَمْرٍو الْخَوْلانِيَّ ، أَخْبَرَهُ ، أَنَّ الْوَلِيدَ بْنَ قَيْسٍ

التُّجِيبِيَّ ، حَدَّثَهُ ، أَنَّ أَبَا سَعِيدٍ الْخُدْرِيَّ حَدَّثَهُ
، أَنَّهُ سَمِعَ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ : " خَمْسٌ مَنْ عَمِلَهُنَّ فِي يَوْمٍ كَتَبَهُ اللَّهُ مِنْ أَهْلِ الْجَنَّةِ : مَنْ

عَادَ مَرِيضًا ، وَشَهِدَ جَنَازَةً ، وَصَامَ يَوْمًا ، وَرَاحَ يَوْمَ الْجُمُعَةِ ، وَأَعْتَقَ رَقَبَةً "

ابن حبان
وصححة الألباني في السلسلة الصحيحة رقم: 1033 ، والمراد: أن صيامه وافق يوم الجمعة بدون قصد .


وهذا مقطع فيه مايتعلق بالجمعة لمن يفضل الاستماع علي  القراءة    



قراءة سورة الكهف  ليلة الجمعة  او  يومها    


وعن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من قرأ سورة الكهف يوم الجمعة أضاء له من النور ما بينه وبين البيت العتيق. رواه البيهقي والحاكم وصححه الألباني.

اللهم صل علي سيدنا محمد واله وسلم


عدل سابقا من قبل عبد النور في 16.12.15 19:24 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد النور
أغزاف المصطفى الحنصالي (مشرف)


عدد المساهمات : 1890
تاريخ التسجيل : 21/06/2013

مُساهمةموضوع: رد: متن ابن عاشر رحمه الله في قواعد الاسلام الخمس والاحسان   16.12.15 19:23

الغسل والتهجير  للجمعة  



وَحَدَّثَنِي عَنْ مَالِكٍ، عَنْ نَافِعٍ، عَنِ ابْنِ عُمَرَ،
أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ (صلى الله عليه وسلم) قَالَ : « إِذَا جَاءَ أَحَدُكُمُ الْجُمُعَةَ فَلْيَغْتَسِلْ »
موطا مالك


- وَحَدَّثَنِي عَنْ مَالِكٍ، عَنِ ابْنِ شِهَابٍ، عَنْ سَالِمِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ، أَنَّهُ قَالَ : دَخَلَ رَجُلٌ مِنْ أَصْحَابِ رَسُولِ اللَّهِ (صلى الله

عليه وسلم) الْمَسْجِدَ يَوْمَ الْجُمُعَةِ،

وَعُمَرُ بْنُ الْخَطَّابِ يَخْطُبُ، فَقَالَ عُمَرُ : أَيَّةُ سَاعَةٍ هَذِهِ ؟ فَقَالَ : يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ، انْقَلَبْتُ مِنَ السُّوقِ، فَسَمِعْتُ النِّدَاءَ، فَمَا زِدْتُ عَلَى أَنْ تَوَضَّأْتُ. فَقَالَ عُمَرُ

: وَالْوُضُوءَ أَيْضاً, وَقَدْ عَلِمْتَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ (صلى الله عليه وسلم) كَانَ يَأْمُرُ بِالْغُسْلِ

موطا مالك



حَدَّثَنِي يَحْيَى، عَنْ مَالِكٍ، عَنْ سُمَيٍّ مَوْلَى أبِي بَكْرِ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ عَنْ أبِي صَالِحٍ السَّمَّانِ، عَنْ أبِي هُرَيْرَةَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ (صلى الله عليه وسلم) قَالَ :

« مَنِ اغْتَسَلَ يَوْمَ الْجُمُعَةِ غُسْلَ الْجَنَابَةِ، ثُمَّ رَاحَ فِي السَّاعَةِ الأُولَى، فَكَأَنَّمَا قَرَّبَ بَدَنَةً، وَمَنْ رَاحَ فِي السَّاعَةِ الثَّانِيَةِ، فَكَأَنَّمَا قَرَّبَ بَقَرَةً،

وَمَنْ رَاحَ فِي السَّاعَةِ

الثَّالِثَةِ، فَكَأَنَّمَا قَرَّبَ كَبْشاً أَقْرَنَ،
وَمَنْ رَاحَ فِي السَّاعَةِ الرَّابِعَةِ، فَكَأَنَّمَا قَرَّبَ دَجَاجَةً، وَمَنْ رَاحَ فِي السَّاعَةِ الْخَامِسَةِ، فَكَأَنَّمَا قَرَّبَ بَيْضَةً، فَإِذَا خَرَجَ الإِمَامُ

حَضَرَتِ الْمَلاَئِكَةُ يَسْتَمِعُونَ الذِّكْرَ »

موطا مالك

قَالَ مَالِكٌ : وَمَنِ اغْتَسَلَ يَوْمَ الْجُمُعَةِ مُعَجِّلاً أَوْ مُؤَخِّراً، وَهُوَ يَنْوِي بِذَلِكَ غُسْلَ الْجُمُعَةِ، فَأَصَابَهُ مَا يَنْقُضُ وُضُوءَهُ، فَلَيْسَ عَلَيْهِ إِلاَّ الْوُضُوءُ، وَغُسْلُهُ ذَلِكَ مُجْزِئٌ عَنْهُ    
موطا مالك

والامام  مالك  رحمه الله  يري  ان الغسل  يجب  ان  يتصل  بالرواح الي  المسجد  لذالك قال  الناظم   رحمه الله  وسن غسل  بالرواح اتصلا

جاء  في  الموطا

قَالَ مَالِكٌ : مَنِ اغْتَسَلَ يَوْمَ الْجُمُعَةِ أَوَّلَ نَهَارِهِ، وَهُوَ يُرِيدُ بِذَلِكَ غُسْلَ الْجُمُعَة، فَإِنَّ ذَلِكَ الْغُسْلَ لاَ يَجْزِي عَنْهُ، حَتَّى يَغْتَسِلَ لِرَوَاحِهِ، وَذَلِكَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ (صلى الله عليه وسلم) قَالَ فِي حَدِيثِ ابْنِ عُمَرَ :
« إِذَا جَاءَ أَحَدُكُمُ الْجُمُعَةَ فَلْيَغْتَسِلْ »
موطا مالك
-

ماجاء في الانصات للخطبة يوم الجمعة

حَدَّثَنِي يَحْيَى، عَنْ مَالِكٍ، عَنْ أبِي الزِّنَادِ، عَنِ الأَعْرَجِ، عَنْ أبِي هُرَيْرَةَ، أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ (صلى الله عليه وسلم) قَالَ : « إِذَا قُلْتَ لِصَاحِبِكَ أَنْصِتْ، وَالإِمَامُ يَخْطُبُ يَوْمَ الْجُمُعَةِ، فَقَدْ لَغَوْتَ »
موطا مالك



 متي  نلتزم الصمت ولانتكلم في  الجمعة

وَحَدَّثَنِي عَنْ مَالِكٍ، عَنِ ابْنِ شِهَابٍ، عَنْ ثَعْلَبَةَ بْنِ أبِي مَالِكٍ الْقُرَظِيِّ، أَنَّهُ أَخْبَرَهُ، أَنَّهُمْ كَانُوا فِي زَمَانِ عُمَرَ بْنِ الْخَطَّابِ يُصَلُّونَ يَوْمَ الْجُمُعَةِ، حَتَّى يَخْرُجَ عُمَرُ، فَإِذَا خَرَجَ عُمَرُ وَجَلَسَ عَلَى الْمِنْبَرِ, وَأَذَّنَ الْمُؤَذِّنُونَ، قَالَ ثَعْلَبَةُ: جَلَسْنَا نَتَحَدَّثُ، فَإِذَا سَكَتَ الْمُؤَذِّنُونَ وَقَامَ عُمَرُ يَخْطُبُ أَنْصَتْنَا فَلَمْ يَتَكَلَّمْ مِنَّا أَحَدٌ     ....

موطا مالك

- وَحَدَّثَنِي عَنْ مَالِكٍ، عَنْ نَافِعٍ : أَنَّ عَبْدَ اللَّهِ بْنَ عُمَرَ رَأَى رَجُلَيْنِ يَتَحَدَّثَانِ وَالإِمَامُ يَخْطُبُ يَوْمَ الْجُمُعَةِ، فَحَصَبَهُمَا أَنِ اصْمُتَا
موطا مالك


متي  اتوقف عن  صلاة النافلة يوم الجمعة في المسجد  


قَالَ ابْنُ شِهَابٍ : فَخُرُوجُ الإِمَامِ يَقْطَعُ الصَّلاَةَ، وَكَلاَمُهُ يَقْطَعُ الْكَلاَمَ.  
موطا مالك


  لاتشمت العاطس والامام يخطب يوم الجمعة  

وَحَدَّثَنِي عَنْ مَالِكٍ، أَنَّهُ بَلَغَهُ أَنَّ رَجُلاً عَطَسَ يَوْمَ الْجُمُعَةِ وَالإِمَامُ يَخْطُبُ، فَشَمَّتَهُ إِنْسَانٌ إِلَى جَنْبِهِ،   فَسَأَلَ عَنْ ذَلِكَ سَعِيدَ بْنَ الْمُسَيَّبِ، فَنَهَاهُ عَنْ ذَلِكَ وَقَالَ : لاَ تَعُدْ.

للمنصت البعيد  الذي لايسمع خطبة الامام مثل ماللمنصت  القريب السامع من الثواب  

وَحَدَّثَنِي عَنْ مَالِكٍ، عَنْ أبِي النَّضْرِ مَوْلَى عُمَرَ بْنِ عُبَيْدِ اللَّهِ، عَنْ مَالِكِ بْنِ أبِي عَامِرٍ، أَنَّ عُثْمَانَ بْنَ عَفَّانَ كَانَ يَقُولُ فِي خُطْبَتِهِ، قَلَّمَا يَدَعُ ذَلِكَ إِذَا خَطَبَ : إِذَا قَامَ الإِمَامُ يَخْطُبُ يَوْمَ الْجُمُعَةِ، فَاسْتَمِعُوا وَأَنْصِتُوا، فَإِنَّ لِلْمُنْصِتِ الَّذِي لاَ يَسْمَعُ مِنَ الْحَظِّ، مِثْلَ مَا لِلْمُنْصِتِ السَّامِعِ،   فَإِذَا قَامَتِ الصَّلاَةُ فَاعْدِلُوا الصُّفُوفَ وَحَاذُوا بِالْمَنَاكِبِ، فَإِنَّ اعْتِدَالَ الصُّفُوفِ مِنْ تَمَامِ الصَّلاَةِ، ثُمَّ لاَ يُكَبِّرُ حَتَّى يَأْتِيَهُ رِجَالٌ قَدْ وَكَّلَهُمْ بِتَسْوِيَةِ الصُّفُوفِ، فَيُخْبِرُونَهُ أَنْ قَدِ اسْتَوَتْ فَيُكَبِّرُ

موطا مالك


اللهم  صل  علي  سيدنا محمد واله  وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد النور
أغزاف المصطفى الحنصالي (مشرف)


عدد المساهمات : 1890
تاريخ التسجيل : 21/06/2013

مُساهمةموضوع: رد: متن ابن عاشر رحمه الله في قواعد الاسلام الخمس والاحسان   18.12.15 16:29

 هل  اصلي  تحية  المسجد  والامام  يخطب  


المالكية  يرون  ان  من  دخل  المسجد والامام  يخطب  لايصلي  تحية المسجد ,

؛ بدليل حديث عَبْدِ اللَّهِ بْنِ بُسْرٍ رضي الله عنه:
" جَاءَ رَجُلٌ يَتَخَطَّى رِقَابَ النَّاسِ يَوْمَ الْجُمُعَةِ ، وَالنَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَخْطُبُ ، فَقَالَ لَهُ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: ( اجْلِسْ؛ فَقَدْ آذَيْتَ )
   رواه أبو داود ، وصححه الألباني
   


جاء في "المدونة" : " وقال مالك : إنما يكره التخطي إذا خرج الإمام ، وقعد على المنبر ، فمن تخطى حينئذ فهو الذي جاء فيه الحديث ، فأما قبل ذلك فلا بأس به إذا كانت بين يديه فرج ، وليترفق في ذلك "   انتهى

وقال الشيخ ابن عثيمين : تخطي الرقاب حرام حال الخطبة وغيرها ، لقول النبي صلى الله عليه وسلم لرجل رآه يتخطى رقاب الناس : (اجلس فقد آذيت) ويتأكد ذلك إذا كان في أثناء الخطبة ؛ لأن فيه أذية للناس ، وإشغالا لهم عن استماع الخطبة ، حتى وإن كان التخطي إلى فرجة ؛ لأن العلة وهي الأذية موجودة " انتهى


دليل  من  يري صلاة  تحية المسجد والامام  يخطب  

عن جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللهِ رضي الله عنهما، قَالَ: " جَاءَ سُلَيْكٌ الْغَطَفَانِيُّ يَوْمَ الْجُمُعَةِ ،

وَرَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَخْطُبُ ، فَجَلَسَ ، فَقَالَ لَهُ :

( يَا سُلَيْكُ ، قُمْ فَارْكَعْ رَكْعَتَيْنِ ، وَتَجَوَّزْ فِيهِمَا)،

ثم قال: (إِذَا جَاءَ أَحَدُكُمْ يَوْمَ الْجُمُعَةِ ، وَالْإِمَامُ يَخْطُبُ ، فَلْيَرْكَعْ رَكْعَتَيْنِ ، وَلْيَتَجَوَّزْ فِيهِمَا) رواه مسلم

وعلي  ضوء  هذين  الحديثين  فلايجب  ان  ينكر  من  صلاها  علي  من  لم  يصلها  فلكل دليله  وتحية  المسجد ليست ركنا في  الجمعة  فلا يجب  ان  يختلف  حولها  اثنان  خلافا  يؤدي  للخروج عن الجادة



من  ادرك  ركعة  من  الصلاة يوم الجمعة فقد ادرك الصلاة  

- حَدَّثَنِي يَحْيَى، عَنْ مَالِكٍ، عَنِ ابْنِ شِهَابٍ، أَنَّهُ كَانَ يَقُولُ : مَنْ أَدْرَكَ مِنْ صَلاَةِ الْجُمُعَةِ رَكْعَةً، فَلْيُصَلِّ إِلَيْهَا أُخْرَى. قَالَ ابْنُ شِهَابٍ : وَهِيَ السُّنَّةُ.

قَالَ مَالِكٌ : وَعَلَى ذَلِكَ أَدْرَكْتُ أَهْلَ الْعِلْمِ بِبَلَدِنَا، وَذَلِكَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ (صلى الله عليه وسلم) قَالَ : « مَنْ أَدْرَكَ مِنَ الصَّلاَةِ رَكْعَةً، فَقَدْ أَدْرَكَ الصَّلاَةَ
موطا مالك

- قَالَ مَالِكٌ فِي الَّذِي يَرْكَعُ رَكْعَةً مَعَ الإِمَامِ يَوْمَ الْجُمُعَةِ، ثُمَّ يَرْعُفُ فَيَخْرُجُ، فَيَأْتِي وَقَدْ صَلَّى الإِمَامُ الرَّكْعَتَيْنِ كِلْتَيْهِمَا : أَنَّهُ يَبْنِي بِرَكْعَةٍ أُخْرَى مَا لَمْ يَتَكَلَّمْ
 

وقَالَ مَالِكٌ : مَنْ رَعَفَ يَوْمَ الْجُمُعَةِ وَالإِمَامُ يَخْطُبُ، فَخَرَجَ فَلَمْ يَرْجِعْ حَتَّى فَرَغَ الإِمَامُ مِنْ صَلاَتِهِ، فَإِنَّهُ يُصَلِّي أَرْبَعاً  
موطا مالك

اي  من رعف  خلال الخطبة  او  اصابه  شئ  جعله يخرج من المسجد  ثم رجع  اليه  فوجد الامام  قد  صلي  فهذا  الشخص  يصلي  الظهر  اربعا  ولا  يصلي  ركعتين لان الصلاة فاتته  مع الامام ولم  يدرك  منها ركعة  يبني  عليها .

من  السنة الذهاب  الي  الجمعة  في  ثوب  غير  ثياب  العمل  


حَدَّثَنِي يَحْيَى، عَنْ مَالِكٍ، عَنْ يَحْيَى بْنِ سَعِيدٍ، أَنَّهُ بَلَغَهُ، أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ قَالَ : « مَا عَلَى أَحَدِكُمْ لَوِ اتَّخَذَ ثَوْبَيْنِ لِجُمُعَتِهِ سِوَى ثَوْبَيْ مَهْنَتِهِ »
موطا مالك

وَحَدَّثَنِي عَنْ مَالِكٍ، عَنْ نَافِعٍ : أَنَّ عَبْدَ اللَّهِ بْنَ عُمَرَ كَانَ لاَ يَرُوحُ إِلَى الْجُمُعَةِ إِلاَّ ادَّهَنَ وَتَطَيَّبَ، إِلاَّ أَنْ يَكُونَ حَرَاما
 موطا مالك

 اي  الا  ان  يكون  محرما  بحج او  عمرة  فلا  يقرب الطيب  ولا يتدهن لان ذالك ممنوع علي  المحرم بحج او عمرة


ويقول أبو سعيد الخدري: ثلاث هن على كل مسلم في يوم الجمعة: الغسل والسواك، ويمس طيباً إن وجد .
وهو المقصود بقول الناظم  
ندب تهجير وحال  جملا.......


الصلاة  بعد الجمعة    

عن عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُمَرَ رضي الله عنهما أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم (كَانَ لاَ يُصَلِّى بَعْدَ الْجُمُعَةِ حَتَّى يَنْصَرِفَ ، فَيُصَلِّى رَكْعَتَيْنِ) .
رواه البخاري  ، ومسلم

وفي  حديث  اخر  اربع ركعات

عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( إِذَا صَلَّى أَحَدُكُمْ الْجُمُعَةَ فَلْيُصَلِّ بَعْدَهَا أَرْبَعًا ) .
رواه مسلم

عن نافع قال " كان ابن عمر يطيل الصلاة قبل الجمعة ويصلي بعدها ركعتين في بيته ويحدث أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - كان يفعل ذلك "
رواه أبو داود وابن حبان من طريق أيوب عن نافع فتح الباري شرح صحيح البخاري
واحتج به النووي في الخلاصة على إثبات سنة الجمعة التي قبلها


والمالكية  يفضلون الصلاة بعد الجمعة  في  البيت  لحديث  ابن عمررضي الله  عنه  
اللهم  صل  علي  سيدنا محمد واله  وسلم


عدل سابقا من قبل عبد النور في 20.12.15 14:32 عدل 6 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد النور
أغزاف المصطفى الحنصالي (مشرف)


عدد المساهمات : 1890
تاريخ التسجيل : 21/06/2013

مُساهمةموضوع: رد: متن ابن عاشر رحمه الله في قواعد الاسلام الخمس والاحسان   18.12.15 19:30

      صلاة الجماعة    


             بِجُمْعَةِ ِ جَمَـاعَةُ ُ قَدْ وَجَبَتْ...***...       سُنَّتْ بِفَرْضِ ِ وَبِرَكْعَةِ ِ رَسَتْ

    وَنُدِبَتْ إعَـــادَةُ الْفَذِّ بِهَا ...***...  لا مَغْرِبََا كَـذا عِشََا مُوتِرُهَا


اشار  رحمه الله هنا  الي  ان  صلاة  الجماعة  هي واجبة  بالنسبة  لصلاة  الجمعة فلا  جمعة  لمن  لم  يحضرها مع الامام
 وسنة  من  السنن التي  حذرنا رسول الله  صلي  الله  عليه  وسلم من  تركها  او  التهاون  فيها بالنسبة  للصلوات الخمس


ويكفي  هذا  الحديث المشتمل  علي  هذا الوعيد لتارك الجمعة من  غير  عذر ولا علة

وَحَدَّثَنِي عَنْ مَالِكٍ، عَنْ صَفْوَانَ بْنِ سُلَيْمٍ - قَالَ مَالِكٌ : لاَ أَدْرِي أَعَنِ النَّبِيِّ (صلى الله عليه وسلم) أَمْ لاَ - أَنَّهُ قَالَ : « مَنْ تَرَكَ الْجُمُعَةَ ثَلاَثَ مَرَّاتٍ، مِنْ غَيْرِ عُذْرٍ وَلاَ عِلَّةٍ، طَبَعَ اللَّهُ عَلَى قَلْبِهِ »
موطا مالك

وهو في  صحيح مسلم  من قول النبي صلي  الله  عليه  وسلم
وحدثني الحسن بن علي الحلواني حدثنا أبو توبة حدثنا معاوية وهو ابن سلام عن زيد يعني أخاه أنه سمع أبا سلام قال حدثني الحكم بن ميناء أن عبد الله بن عمر وأبا هريرة   حدثاه أنهما سمعا رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول على أعواد منبره لينتهين أقوام عن ودعهم الجمعات أو ليختمن الله على قلوبهم ثم ليكونن من الغافلين
صحيح مسلم
...........................................

فضل  الصلاة مع الجماعة  


حدثني يحيى عن مالك عن نافع عن عبد الله بن عمر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال صلاة الجماعة تفضل صلاة الفذ بسبع وعشرين درجة
موطا مالك

الملائكة  تدعوا  لمن  ينتظر  الصلاة  في  المسجد



عن أبي صالح عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: صلاة الرجل في جماعة تزيد على صلاته في بيته وصلاته في سوقه بضعا وعشرين درجة وذلك أن أحدهم إذا توضأ فأحسن الوضوء ثم أتى المسجد لا ينهزه إلا الصلاة لا يريد إلا الصلاة فلم يخط خطوة إلا رفع له بها درجة وحط عنه بها خطيئة حتى يدخل المسجد فإذا دخل المسجد كان في الصلاة ما كانت الصلاة هي تحبسه والملائكة يصلون على أحدكم ما دام في مجلسه الذي صلى فيه يقولون اللهم ارحمه اللهم اغفر له اللهم تب عليه ما لم يؤذ فيه ما لم يحدث فيه...............
 مسلم


ويحصل  فضل الجماعة  لمن  ادرك  ركعة من  الصلاة مع الامام فما فوق للحديث  الاتي


حدثني يحيى عن مالك عن ابن شهاب عن أبي سلمة بن عبد الرحمن عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال من أدرك ركعة من الصلاة فقد أدرك الصلاة ..........
موطا مالك

كثرة الخطي الي المساجد من  مكفرات الذنوب  

وحدثني عن مالك عن العلاء بن عبد الرحمن بن يعقوب عن أبيه عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ألا أخبركم بما يمحو الله به الخطايا ويرفع به الدرجات إسباغ الوضوء عند المكاره وكثرة الخطى إلى المساجد وانتظار الصلاة بعد الصلاة   فذلكم الرباط فذلكم الرباط فذلكم الرباط
موطا مالك

يسن لمن  صلي  منفردا ثم  جاء  المسجد ان يعيد الصلاة مع الجماعة اذا وجدهم  لم  يصلوا بعد اووجدهم  يصلون  

حدثني يحيى عن مالك عن زيد بن أسلم عن رجل من بني الديل يقال له بسر بن محجن عن أبيه محجن أنه كان في مجلس مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فأذن بالصلاة فقام رسول الله صلى الله عليه وسلم فصلى ثم رجع ومحجن في مجلسه لم يصل معه فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم ما منعك أن تصلي مع الناس ألست برجل مسلم فقال بلى يا رسول الله ولكني قد صليت في أهلي فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا جئت فصل مع الناس وإن كنت قد صليت  
موطا مالك
..........................................

ولهذا  اشار  بقوله  رحمه الله

وندبت اعادة الفذ  بها   ......لامغربا كذا  عشا  موترها

فاستثني  المغرب  وكذالك العشاء  التي  اوتر  من  صلاها  بعدها  من  الاعادة

قال المالكية: لو أوتر بعد العشاء فلا يعيد العشاء، لأنه إن أعاد الوتر لزم مخالفة قوله -صلى الله عليه وآله وسلم-: « لا وتران في ليلة »،  الترمذي والنساءي
وإن لم يعده لزم مخالفة قوله -صلى الله عليه وآله وسلم-:   للحديث
حدثنا مسدد قال حدثنا يحيى بن سعيد عن عبيد الله حدثني نافع عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم قال اجعلوا آخر صلاتكم بالليل وترا ..............
البخاري ومسلم
........................................................

    الصبح والعشاء من علامات النفاق  لمن  لم يحضرهما مع الجماعة من  غير  عذر  

حدثني يحيى عن مالك عن عبد الرحمن بن حرملة الأسلمي عن سعيد بن المسيب أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال بيننا وبين المنافقين شهود العشاء والصبح لا يستطيعونهما أو نحو هذا
موطا مالك

عن أبي الأحوص قال: قال عبد الله لقد رأيتنا وما يتخلف عن الصلاة إلا منافق قد علم نفاقه أو مريض إن كان المريض ليمشي بين رجلين حتى يأتي الصلاة، وقال إن رسول الله صلى الله عليه وسلم علمنا سنن الهدى وإن من سنن الهدى الصلاة في المسجد الذي يؤذن فيه....................
مسلم
......................................


 من  سمع النداء  فليجب  


عن أبي هريرة قال أتى النبي صلى الله عليه وسلم رجل أعمى، فقال: يا رسول الله إنه ليس لي قائد يقودني إلى المسجد فسأل رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يرخص له فيصلي في بيته فرخص له فلما ولى دعاه، فقال هل تسمع النداء بالصلاة، فقال: نعم قال: فأجب .   .........
مسلم
...........
التامين خلف  الامام  يفوت  بفوات صلاة الجماعة    

حَدَّثَنِي يَحْيَى، عَنْ مَالِكٍ، عَنِ ابْنِ شِهَابٍ، عَنْ سَعِيدِ بْنِ الْمُسَيَّبِ وَأبِي سَلَمَةَ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ : أَنَّهُمَا أَخْبَرَاهُ عَنْ أبِي هُرَيْرَةَ : أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ (صلى الله عليه وسلم) قَالَ:

« إِذَا أَمَّنَ الإِمَامُ فَأَمِّنُوا، فَإِنَّهُ مَنْ وَافَقَ تَأْمِينُهُ تَأْمِينَ الْمَلاَئِكَةِ، غُفِرَ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهِ ».

قَالَ ابْنُ شِهَابٍ : وَكَانَ رَسُولُ اللَّهِ (صلى الله عليه وسلم) يَقُولُ : « آمِينَ »
موطا مالك
فالذي  لايحضر الجماعة  يفوته  خير  كثيييييييييييييييييييييييير


جواز الجماعة  في  النافلة  

عن ثابت عن أنس قال دخل النبي صلى الله عليه وسلم علينا وما هو إلا أنا وأمي وأم حرام خالتي، فقال قوموا فلأصلي بكم في غير وقت صلاة فصلى بنا،   فقال رجل لثابت أين جعل أنسا منه قال جعله على يمينه ثم دعا لنا أهل البيت بكل خير من خير الدنيا والآخرة فقالت أمي يا رسول الله خويدمك ادع الله له قال: فدعا لي بكل خير وكان في آخر ما دعا لي به أن قال اللهم أكثر ماله وولده وبارك له فيه
رواه  مسلم  باب جواز الجماعة في النافلة


اللهم  صل  علي  سيدنا محمد واله  وسلم


عدل سابقا من قبل عبد النور في 21.12.15 14:55 عدل 5 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد النور
أغزاف المصطفى الحنصالي (مشرف)


عدد المساهمات : 1890
تاريخ التسجيل : 21/06/2013

مُساهمةموضوع: رد: متن ابن عاشر رحمه الله في قواعد الاسلام الخمس والاحسان   21.12.15 14:22

           شروط الامامة    


قال  رحمه الله  تعالي  ورحم  كل  المشايخ والمسلمين احياء  وامواتا من الجن والانس  اجمعين



شَرْطُ الإمـــامِ ذَكَرُُ مُكَلَّفُ ...***... آتِ ِ بالأرْكانِ وَحُكْمََا يَعْرِفُ

وَغَيْرُ ذيِ فِسْقِ ِ وَلَحْنِ ِ وَاقْتِدَا ...***...في جُمْعَةِ ِ حُــرُّ مُقيِمُُ عَدَدَا

وَيُكْرَهُ السَّلَسُ وَالقُروحُ مَـعَ...***... بـادِ ِ لِغَيْرِهِمْ وَمَنْ يُكْرَهُ دَعْ

وَكَالأشَلِّ وَإمامَةُُ بِــــلاَ...***... رِدََا بِمَسْجِدِ ِ صَـلاَةُ ُ تُجْتَلَى

بَيْنَ الأسَاطيِنِ وَقُدَّامَ الإمَـامْ ...***...جَمَاعَةُ ُ بَعْدَ صَلاَةِ ِ ذِي الْتِزَامْ

وَرَاتِبُُ مَجْهُولُ ُ أوْ مَـنْ أُبِنَا ...***...,َوأغْلَفُ عَبْدُ ُ خَصِيُّ ابْنُ زِنـَا

وَجَازَ عِنِّينُُ وأَعْمى ألْـكَنُ ...***...مُجَذَُُّمُُ خَفَّ وّهَـذَا الْمُمْكِنُ

اللهم  صل  علي  سيدنا محمد واله  وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد النور
أغزاف المصطفى الحنصالي (مشرف)


عدد المساهمات : 1890
تاريخ التسجيل : 21/06/2013

مُساهمةموضوع: رد: متن ابن عاشر رحمه الله في قواعد الاسلام الخمس والاحسان   21.12.15 17:02

للامامة شروط صحة وشروط كمال
فشروط الصحة هي..

1 ان  يكون  ذكرا...ففلا  تصح امامة  المراة  اذا  لو  صحت  لكانت  امهات المومنين رضي  الله  عنهن اولي  بها  من  غيرهن  من  النساء  .. فلا تصح إمامة المرأة عند المالكية ولو كانت تؤم النساء

فعن  ابي  بكرة ....... لمَّا بلغ النبي صلى الله عليه وسلم أنَّ فارساً ملَّكوا ابنة كسرى قال:    (لن يفلح قوم ولَّوا أمرهم امرأة).رواه البخاري



2    ان يكون  مكلفا فلا تصح  امامة غير  المكلف فخرج بهذا  الشرط الصبي  والمجنون

اما  الصبي  ففيه خلاف ذهب المالكية والحنابلة   إلى عدم صحة إمامته في الفرض دون النفل ودليلهم ما روي عن ابن عباس : ( لا يؤم الغلام حتى يحتلم ) قال الشوكاني رواه الأثرم في سننه . ورواه عبد الرزاق مرفوعا بسند ضعيف .
3   ان يكون قادرا  علي  الاتيان  باركان الصلاة  من  قراءة وركوع وسجود وغير ذالك

  4    أن يعرف من أحكام الصلاة ما تصح به صلاته، فلا يصح الاقتداء بالأمي إن وجد غيره.

5   ان يكون  مسلما  فلا تصح امامة  غير المسلم  ولو كان  عارفا  للاحكام  ويحفظ القرءان والسنة

6   ألا يكون فاسقاً فسقاً يتعلق بالصلاة  بأن كان من التهاون والجرأة على الفسق بحيث يترك ما ائتمن عليه من فروض الصلاة كالنية .
ماهو الفسق  
قال الأصبهانيُّ: الفِسْق أعمُّ من الكُفْر، والفِسْقُ يقعُ بالقَليلِ من الذُنُوبِ وبالكَثيرِ، ولكِن تُعورِفَ فيما كانَ بكَثيره. وأكثرُ ما يُقالُ الفاسِقُ لمَنْ التَزَم حُكمَ الشّرع وأقرّ بهِ، ثم أخلّ بجَميعِ أحكامِه أو ببَعْضِها. وإذا قيل للكافِر الأصل فاسِق؛ فلأنّه أخَلّ بحُكمِ ما ألزمَه العَقل واقتَضَتْه الفِطْرَةُ

قال الألوسي :'الفسق شرعًا: خروج العقلاء عن الطاعة، فيشمل الكفر ودونه من الكبيرة والصغيرة، واختص في العرف والاستعمال بارتكاب الكبيرة،  فلا يطلق على ارتكاب الآخرين إلا نادرًا بقرينة'      تفسير الألوسي

7    - ألا يلحن في قراءته متعمداً. فلو  لحن  متعمدا  بطلت  صلاته ولزمه ومن  خلفه  اعادة الصلاة   أما  في  حالة  غير  المتعمد  فان  المالكية  يشترطون  شروطا لصحة  صلاته وامامته
1 - أن يكون عاجزاً عن التعلم لضيق الوقت.
2 - ألا يجد معلماً يعلمه.
3 - ألا يوجد غيره يؤم الناس.
4 - أن يكون المأموم مثله، أو أقل منه في العلم بالقراءة.
اجتمعت جماعة فيما حول مكة في الحج وحانت الصلاة، فتقدم رجل من آل أبي السائب أعجمي اللسان. قال: فأخره المسور بن مخرمة وقدَّم غيره، فبلغ عمر بن الخطاب فلم يعرفه بشيء حتى جاء المدينة، فلما جاء المدينة عرفه بذلك، فقال المسور: أنظرني يا أمير المؤمنين أن الرجل كان أعجمي اللسان، وكان في الحج، فخشيت أن يسمع بعض الحاج قراءته فيأخذ بعجمته. فقال: هنالك ذهبت بها. فقال: نعم. فقال: قد أصبت .........  مسند الشافعي

8   ألا يكون مأموماً في الحال أو في الأصل بأن كان مسبوقاً قام يقضي صلاته، فلا يصح الائتمام به إن كان قد أدرك ركعة فأكثر.

9   ألا يكون محدثا  فإن تذكر انه  محدث في  صلاته  استخلف  من  يكمل  بهم الصلاة فان أكمل بالمأموم ولم يتذكر انه محدث صحت صلاة المأموم إن لم يعلم بحدث الإمام، وخرج لحاله بعد تمام الصلاة  ويعيد الإمام  وحده متي تذكر  الحدث  
وزاد الناظم  هنا  شرطين اخرين  لصحة  الامامة في  الجمعة وهما  الحرية  والاقامة  

فلاتصح امامة  العبد في  الجمعة ولا  امامة  المسافر  الا  اذا  اقام  مدة تفوق  مدة القصر وتصح امامة العبد والمسافر في غير الجمعة أما الجمعة فلا تصح إمامة العبد فيها عند بعض أهل العلم كالحنابلة والمالكية
لانها  لاتجب  في حقهم  لحديث
عن طارق بن شهاب رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( الجُمُعَةُ حَقٌّ وَاجِبٌ عَلَى كُلِّ مُسلِمٍ فِي جَمَاعَةٍ إِلاَّ أَربَعَة : عَبدٌ مَملُوكٌ ، أَو امرَأَةٌ ، أَو صَبِيٌّ ، أَو مَرِيضٌ ) رواه أبو داود



قال الصنعاني في سبل السلام :

" قد اجتمع من الأحاديث أنها لا تجب الجمعة على ستة أنفس : الصبي , وهو متفق على أنه لا جمعة عليه , والمملوك , وهو متفق عليه إلا عند داود ، والمرأة , وهو مجمع على عدم وجوبها عليها ، والمريض ، والمسافر لا يجب عليه حضورها.. السادس : أهل البادية....." انتهى

هنا  انهي  الناظم رحمه الله  الكلام  عن  شروط الصحة  وشرع  في ذكر  شرو ط الكمال  وسنتعرض  لها  في الصفحة  الموالية  ان  شاء  الله
يتبع

اللهم  صل  علي  سيدنا محمد واله  وسلم


عدل سابقا من قبل عبد النور في 21.12.15 21:18 عدل 2 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد النور
أغزاف المصطفى الحنصالي (مشرف)


عدد المساهمات : 1890
تاريخ التسجيل : 21/06/2013

مُساهمةموضوع: رد: متن ابن عاشر رحمه الله في قواعد الاسلام الخمس والاحسان   21.12.15 21:09

المكروهات أو شروط كمال  الامامة   

وشروط الكمال  لاتبطل الصلاة  بعدم توفرها في الامام  ولكن اذا وجد من  توفرت فيه  فهو  افضل ويقدم للامامة علي الذي  لم تتوفر  فيه


1   السلس  والقروح

والسلس  هو مرض  يتعذر  معه التحكم في  البول   عافانا الله واياكم وكذالك  القروح من  المكروهات  في حق من  تصدر  للامامة وفي  القوم من   توفرت فيه  الشروط  شروط صحه وشروط كمال  ..

2    ان يصلي  رجل  من  البادية  باهل  الحضر ...وفيه  حديث  يروي  عن  النبي  صلي  الله  عليه  وسلم
( عن جابر عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : { لا تؤمن امرأة رجلا ، ولا أعرابي مهاجرا ، ولا يؤمن فاجر مؤمنا ، إلا أن يقهره بسلطان يخاف سيفه أو سوطه } رواه ابن ماجه ) .  
في إسناده عبد الله بن محمد التميمي وهو تالف . قال البخاري : منكر الحديث

3   وكذالك تكره الصلاة  خلف من  تكرهه  الجماعة  لامر  يتعلق بالدين  وهو  المشار  اليه  بقول الناظم   ومن  يكره  دع  
..
4   وكذالك الاشل  وهو  من  شلت  يده  او  رجله  اوكلتاهما  فتصح الصلاة خلفه  وتقديم غيره اذا  كان  افقه واقرأ منه او  يساويه  اولي  وافضل فقد مر  معنا  ان  هذه الشروط   شروط كمال وليست  شروط صحة


5  
كذالك  من  شروط الكمال  الرداء

عن أبي هريرة قال قام رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فسأله عن الصلاة في الثوب الواحد، فقال أو كلكم يجد ثوبين  ثم سأل رجل عمر، فقال إذا وسع الله فأوسعوا جمع رجل عليه ثيابه صلى رجل في إزار ورداء في إزار وقميص في إزار وقباء في سراويل ورداء في سراويل وقميص في سراويل وقباء في تبان وقباء في تبان وقميص قال وأحسبه قال في تبان ورداء

صحيح البخاري كتاب الصلاة


وهذان المقطعان  للافادة







...


6 ثم ذكر  رحمه الله  ان الصف بين  الاساطين في المسجد  مكروه لانه  يتسبب  في  قطع الصف

عن معاوية بن قرة عن أبيه قال { كنا ننهى أن نصف بين السواري على عهد النبي صلى الله عليه وسلم ونطرد عنها طردا } رواه ابن ماجه وفيه لين
وقال أنس كنا نتقي هذا على عهد النبي صلى الله عليه وسلم رواه أحمد وأبو داود وإسناده ثقات

اما  اذا  ضاق  المسجد بالمصلين  فلم  يجدو  مكانا  غيره  فلاباس  بالصف  بين الاعمدة للضرورة  اما  لغير الضرورة  فلا
وقال مالك في "المدونة": "لا بأس بالصلاة بينهما لضيق المسجد"  
....................

7    وكذالك  ان  يصلي  الماموم  قدام الامام  لاخلفه

القول الاول مذهب  المالكية انها  تصح مع الكراهة وان كانت  بغير عذر فان  كانت  بعذر كالضيق مثلا صحت بغير كراهة

القول الثاني مذهب أبي حنيفة والشافعي وأحمد انها لاتصح مطلقا  في المشهور من مذهبهما

القول الثالث  أنها تصح مع العذر دون غيره مثل ما إذا كان زحمة فلم يمكنه أن يصلي الجمعة أو الجنازة إلا أمام الإمام، فتكون صلاته أمام الإمام خيرا من صلاته وحده، وهذا القول قول في مذهب الإمام أحمد
 8 وكذالك  ان  تقام جماعة  بعد صلاة الامام  الراتب  بالناس






اللهم  صل  علي  سيدنا محمد واله  وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد النور
أغزاف المصطفى الحنصالي (مشرف)


عدد المساهمات : 1890
تاريخ التسجيل : 21/06/2013

مُساهمةموضوع: رد: متن ابن عاشر رحمه الله في قواعد الاسلام الخمس والاحسان   23.12.15 17:45

سؤال  وجواب مهم ومفيد  في مسالة  جماعة  بعد جماعة  الامام الراتب اعجبني فاحببته  نقله  لكم    
السؤال  
أثيرت فتنة داخل المسجد وانتشرت بين الإخوة وهي إقامة الجماعة الثانية بعد الجماعة الأولى في المسجد الذي له إمام راتب ، لدرجة قيام الإخوة بالمنع منه ، أرجو الإفادة للضرورة
........................

الجواب  


الحمد لله

إقامة الجماعة الثانية في المسجد له عدة صور ، بعضها ممنوع وبعضها جائز .  


والصورة التي ينبغي أن نتفق على منعها هي   : إذا كانت هذه الجماعة تقام باتفاق مسبق من هؤلاء ، كما لو اتفق جماعة على الحضور إلى المسجد بعد انتهاء الإمام من الصلاة ثم يصلون جماعةً ، ومثلها أيضا في المنع : إذا كانت الجماعة الثانية شيئا راتبا في المسجد ونظاماً معمولاً به ، كما لو قيل مثلاً : إن الجماعة الأولى تقام الساعة كذا ، والجماعة الثانية تقام الساعة كذا ، ويكون هذا شيئا راتباً .

فهاتان الصورتان لا إشكال في النهي عنهما ، لما فيهما من تفريق جماعة المسلمين ، وتثبيط الناس عن الحضور إلى الجماعة الأولى .


أما إذا أقيمت الجماعة الثانية في المسجد من غير اتفاق ، كما لو دخل جماعة إلى المسجد بعد انتهاء الإمام من الصلاة فصلوا جماعة ، فهذه الصورة فيها خلاف بين العلماء ، والصحيح جوازها بل استحبابها ، لما فيها من تحصيل ثواب الجماعة .

قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله وهو يذكر صور إقامة الجماعة الثانية في المسجد : " فأما الصورة الأولى ، بأن يكون في المسجد جماعتان دائما ، الجماعة الأولى والجماعة الثانية ، فهذا لا شك أنه مكروه إن لم نقل : إنه محرم ؛   لأنه بدعة ؛ لم يكن معروفا في عهد النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه .

ومن ذلك ما كان معروفا في المسجد الحرام سابقا قبل أن تتولى الحكومة السعودية عليه ، كان فيه أربع جماعات ، كل جماعة لها إمام : إمام الحنابلة يصلي بالحنابلة ، وإمام الشافعية يصلي بالشافعية ، وإمام المالكية يصلي بالمالكية ، وإمام الأحناف يصلي بالأحناف .

ويسمونه : هذا مقام الشافعي ، وهذا مقام المالكي ، وهذا مقام الحنفي ، وهذا مقام الحنبلي ، لكن الملك عبد العزيز جزاه الله خيرا لما دخل مكة ، قال : هذا تفريق للأمة ، أي : أن الأمة الإسلامية متفرقة في مسجد واحد ، وهذا لا يجوز ، فجمعهم على إمام واحد ، وهذه من مناقبه وفضائله رحمه الله تعالى .

فهذا الذي أشار إليه أحد المحاذير ، وهو تفريق الأمة
.

وأيضا : أنه دعوة للكسل ؛ لأن الناس يقولون : ما دام فيه جماعة ثانية ننتظر حتى تأتي الجماعة الثانية ، فيتوانى الناس عن حضور الجماعة مع الإمام الراتب الأول ".

ثم ذكر الصورة الثانية فقال :

" وأما الصورة الثانية ، أن يكون عارضا ، أي أن الإمام الراتب هو الذي يصلي بجماعة المسجد ، لكن أحيانا يتخلف رجلان أو ثلاثة أو أكثر لعذر ، فهذا هو محل الخلاف .

فمن العلماء من قال : لا تعاد الجماعة ، بل يصلون فرادى .

ومنهم من قال : بل تعاد ، وهذا القول هو الصحيح ، وهو مذهب الحنابلة ، ودليل ذلك :

أولا : حديث أبي بن كعب أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( صلاة الرجل مع الرجل أزكى من صلاته وحده ، وصلاته مع الرجلين أزكى من صلاته مع الرجل ، وما كان أكثر فهو أحب إلى الله ) رواه أبو داود (554) والنسائي (843) وهذا نص صريح بأن صلاة الرجل مع الرجل أفضل من صلاته وحده ، ولو قلنا : لا تقام الجماعة لزم أن نجعل المفضول فاضلا ، وهذا خلاف النص .

ثانيا : أن الرسول صلى الله عليه وسلم كان جالسا ذات يوم مع أصحابه ، فدخل رجل بعد أن انتهت الصلاة ، فقال : ( من يتصدق على هذا فيصلي معه ؟ ) فقام أحد القوم فصلى مع الرجل . رواه الترمذي (220) وهذا نص صريح في إعادة الجماعة بعد الجماعة الراتبة ، حيث ندب النبي عليه الصلاة والسلام من يصلي مع هذا الرجل ، وقول من قال : إن هذه صدقة ، وإذا صلى اثنان في المسجد وقد فاتتهما الصلاة فصلاة كل واحد منهما واجبة . فيقال : إذا كان يؤمر بالصدقة ، ويؤمر من كان صلى أن يصلي مع هذا الرجل ، فكيف لا يؤمر من لم يصل أن يصلي مع هذا الرجل ؟!

الصورة الثالثة : أن يكون المسجد مسجد سوق ، أو مسجد طريق سيارات ، أو ما أشبه ذلك ، فإذا كان مسجد سوق يتردد أهل السوق إليه فيأتي الرجلان والثلاثة والعشرة يصلون ثم يخرجون ، كما يوجد في المساجد التي في بعض الأسواق ، فلا تكره إعادة الجماعة فيه ، قال بعض العلماء : قولا واحدا ، ولا خلاف في ذلك ؛ لأن هذا المسجد من أصله معد لجماعات متفرقة ؛ ليس له إمام راتب يجتمع الناس عليه " انتهى من "الشرح الممتع" (4/227- 231).

والذي نوصي به إخواننا هو التناصح والسعي لجمع الكلمة ونبذ الاختلاف والفرقة ، وترك حظ النفس ، والمحافظة على هذه الشعيرة التي هي من أسباب الاتحاد والائتلاف ، فكيف تجعل وسيلة للخلاف والفرقة .

ولنا قدوة في عبد الله بن مسعود رضي الله عنه ، فقد أنكر على عثمان رضي الله عنه إتمامه الصلاة بمنى ، ومع ذلك أتم الصلاة ، فلما سئل عن ذلك قال : ( الْخِلافُ شَرٌّ ) رواه أبو داود (1960).

ومما يدل على أهمية السعي في تأليف القلوب ، أن جماعة من أهل العلم نصوا على جواز ترك الإمام بعض السنن لمصلحة تأليف الجماعة ، كما قال شيخ الإسلام رحمه الله : " ولو كان الإمام يرى استحباب شيء , والمأمومون لا يستحبونه , فترَكه لأجل الاتفاق والائتلاف ، كان قد أحسن . مثال ذلك الوتر فإن للعلماء فيه ثلاثة أقوال : أحدها : أنه لا يكون إلا بثلاث متصلة . كالمغرب : كقول من قاله من أهل العراق . والثاني : أنه لا يكون إلا ركعة مفصولة عما قبلها , كقول من قال ذلك من أهل الحجاز . والثالث : أن الأمرين جائزان , كما هو ظاهر مذهب الشافعي وأحمد وغيرهما , وهو الصحيح . وإن كان هؤلاء يختارون فصله عما قبله , فلو كان الإمام يرى الفصل , فاختار المأمومون أن يصلي الوتر كالمغرب ، فوافقهم على ذلك تأليفا لقلوبهم كان قد أحسن , كما قال النبي صلى الله عليه وسلم لعائشة : ( لولا أن قومك حديثو عهد بجاهلية لنقضت الكعبة , ولألصقتها بالأرض ; ولجعلت لها بابين , بابا يدخل الناس منه , وبابا يخرجون منه ) فترك الأفضل عنده ; لئلا ينفر الناس .

وكذلك لو كان رجل يرى الجهر بالبسملة فأمّ بقوم لا يستحبونه أو بالعكس ووافقهم كان قد أحسن " انتهى من "الفتاوى الكبرى" (2/118).

نسأل الله أن يصلح أحوالنا وأحوال المسلمين .

والله أعلم

انتهي

رابط الموضوع
https://islamqa.info/ar/87847


اللهم صل علي سيدنا محمد واله وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
درة تكريت
مشرف


عدد المساهمات : 2500
تاريخ التسجيل : 24/07/2015

مُساهمةموضوع: رد: متن ابن عاشر رحمه الله في قواعد الاسلام الخمس والاحسان   24.12.15 1:27


ممتاز جدا

لكن
هل يصير أسأل عن امر بسيط يختص بالامامة
شيخي ام ننتظر إلى إن تنهي المنظومة بأكملها؟

وجزاك الله كل خير



﴿إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ ﴾ [size=13]
سورة البقرة - آية 222


Like a Star @ heaven     ملتقانا الجنة ان شاء الله    Like a Star @ heaven

[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد النور
أغزاف المصطفى الحنصالي (مشرف)


عدد المساهمات : 1890
تاريخ التسجيل : 21/06/2013

مُساهمةموضوع: رد: متن ابن عاشر رحمه الله في قواعد الاسلام الخمس والاحسان   25.12.15 13:07

وعليكم السلام ورحمة الله


مابدا لك من امر اختنا الكريمة فاسالي عنه فبالسؤال نعرف الجواب ..
ونتعلم جميعا ماجهلناه بالسؤال عنه

اللهم صل علي سيدنا محمد واله وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
درة تكريت
مشرف


عدد المساهمات : 2500
تاريخ التسجيل : 24/07/2015

مُساهمةموضوع: رد: متن ابن عاشر رحمه الله في قواعد الاسلام الخمس والاحسان   25.12.15 23:58


ممتاز جدا

أحيانا أجمع أهل بيتي وأصلي بهم جماعة وطبعا الجميع نساء باستثناء صبي عمره 9 او 10 سنوات
يكون معنا فأجعله يصلي بجانبنا ولكن متقدم بخطوة أو خطوتين .

سؤالي هو هلى يصح ذلك أم لا ؟



﴿إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ ﴾ [size=13]
سورة البقرة - آية 222


Like a Star @ heaven     ملتقانا الجنة ان شاء الله    Like a Star @ heaven

[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد النور
أغزاف المصطفى الحنصالي (مشرف)


عدد المساهمات : 1890
تاريخ التسجيل : 21/06/2013

مُساهمةموضوع: رد: متن ابن عاشر رحمه الله في قواعد الاسلام الخمس والاحسان   26.12.15 20:07

من  اجاز امامة  المراة  باهلها  فقد  استدل  بهذا  الحديث الذي  اخرجه  ابو داود

591 - حدثنا عثمان بن أبي شيبة ثنا وكيع بن الجراح ثنا الوليد بن عبد الله بن جميع قال حدثتني جدتي وعبد الرحمن بن خلاد الأنصاري عن أم ورقة بنت نوفل
«" أن النبي صلى الله عليه وسلم لما غزا بدرا قالت قلت له يارسول الله ائذن لي في الغزو معك أمرض مرضاكم لعل الله أن يرزقني شهادة قال " قري في بيتك فإن الله عز وجل يرزقك الشهادة " قال فكانت تسمى الشهيدة قال وكانت قد قرأت القرآن فاستأذنت النبي صلى الله عليه وسلم أن تتخذ في دارها مؤذنا فأذن لها  قال وكانت قد دبرت غلاما لها وجارية فقاما إليها بالليل فغماها بقطيفة لها حتى ماتت وذهبا فأصبح عمر فقام في الناس فقال من كان عنده من هذين علم أو من رآهما فليجيء بهما فأمر بهما فصلبا فكانا أول مصلوب بالمدينة.»




عند المالكية   لاتؤم المراة  النساء  لا في  الفريضة  ولا  في  النافلة


عند الشافعية يستحب  لها  ان  تؤم النساء  في  الفريضة والنافلة وهو احد  القولين عند الحنابلة





عند الحنفية    كراهة  ذالك مع  الصحة وهو احد  القولين عند الحنابلة



والخلاصة  

لا يصح أن تؤم المرأة النساء عند الإمام مالك وأجاز الجمهور وبعضهم خصها بالنافلة دون الفريضة، والله أعلم.  


..................................................


رقم الفتوى
3966
13-مارس-2009



السؤال

هل تصح إمامة المرأة للنساء؟ وإذا كان نعم فما هو الدليل؟ من المذاهب الأربعــة؟  




الجواب
الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فاختلف أهل العلم رحمهم الله تعالى في إمامة المرأة للنساء على ثلاثة أقوال:

الأول: لا يجوز لها أن تؤمهن في فريضة ولا نافلة وهو مذهب المالكية، قال مالك كما في المدونة: "لا تؤم المرأة"، وقال الإمام الخرشي في شرح مختصر خليل: "لا تصح إمامة المرأة سواء أمت رجالا أو نساء في فريضة أو نافلة" إلا أنها لو صلت بهن فصلاتها صحيحة، ولو نوت الإمامة، أما من اقتدى بها منهن فعليهن الإعادة على المذهب وفي قول نقله العدوي عن أبي إبْرَاهِيمَ الْأَنْدَلُسِيُّ أنهن يعدن الصلاة في الوقت فقط وفي قول عن ابْنُ أَيْمَنَ أنها تَؤُمُّ أَمْثَالَهَا مِنْ النِّسَاءِ.

القول الثاني: يستحب لها أن تؤم النساء في الفريضة والنافلة وهو مذهب (الشافعية وقول عند الحنابلة).

واستدلوا عليه بأدلة  منها ما رواه أبو داود من حديث أم ورقة بنت نوفل الأنصارية، رضي الله عنها أن رسول الله صلى الله عليه وسلم: كان يزورها ويسميها الشهيدة، وكانت قد جمعت القرآن، وكانت تؤم أهل دارها، وجعل لها مؤذنا يؤذن لها، ومكنها حديث ريطة الحنفية قالت: " أمتنا عائشة فقامت بينهن في الصلاة المكتوبة "، ومنها حديث حجيرة قالت: " أمتنا أم سلمة في صلاة العصر فقامت بيننا " رواهما الدارقطني والبيهقي، قال الإمام النووي بإسنادين صحيحين.

القول الثالث: كراهة ذلك مع الصحة وهو مذهب الحنفية وقول عند الحنابلة.
قال الإمام ابن قدامة الحنبلي في المغني: "اختلفت الرواية-عن أحمد- هل يستحب أن تصلي المرأة بالنساء جماعة؟ فروي أن ذلك مستحب، وممن روي عنه أن المرأة تؤم النساء: عائشة، وأم سلمة، وعطاء، والثوري، و الأوزاعي، والشافعي، وإسحاق، وأبو ثور.

وروي عن أحمد رحمه الله - أن ذلك غير مستحب، وكرهه أصحاب الرأي-أي الحنفية- وإن فعلت أجزأهن. قال الشعبي، و النخعي، وقتادة لهن ذلك في التطوع دون المكتوبة.

وقال الحسن وسليمان بن يسار: لا تؤم في فريضة ولا نافلة، وقال مالك: لا ينبغي للمرأة أن تؤم أحداً".

رابط الفتوي
http://www.awqaf.ae/Fatwa.aspx?SectionID=9&RefID=3966


اللهم صل  علي  سيدنا محمد واله  وسلم


عدل سابقا من قبل عبد النور في 02.12.16 14:47 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد النور
أغزاف المصطفى الحنصالي (مشرف)


عدد المساهمات : 1890
تاريخ التسجيل : 21/06/2013

مُساهمةموضوع: رد: متن ابن عاشر رحمه الله في قواعد الاسلام الخمس والاحسان   26.12.15 20:34

لازلنا  مع  شرو ط الصحة



وَرَاتِبُُ مَجْهُولُ ُ أوْ مَـنْ أُبِنَا ...***...,َوأغْلَفُ عَبْدُ ُ خَصِيُّ ابْنُ زِنـَا

وَجَازَ عِنِّينُُ وأَعْمى ألْـكَنُ ...***...مُجَذَُُّمُُ خَفَّ وّهَـذَا الْمُمْكِنُ



الراتب  المجهول  الحال....
اي مجهول الحال  من جهة الدين والنسب
....


المأبون   

والمراد بالمأبون من يتشيه بالنساء في مشيه او كلامه
....


الاغلف  

اي  غير المختون....
.........
العبد ............ العبد لا يؤم الناس، وهذا عند المالكية.

وورد  خلاف  هذا عن بعض  الصحابة  رضوان الله  عليهم  ومنها  هذا  الاثر
حدثنا ابن فضيل عن أشعث عن ابن سيرين عن أبي ذر أنه صلى خلف عبد حبشي .
مصنف  ابن ابي  شيبة
...........
وكانت عائشة رضي الله  عنها  يؤمها عبدها ذكوان من المصحف  
البخاري
.
عن عبيد الله عن نافع عن ابن عمر قال لما قدم المهاجرون الأولون العصبة موضع بقباء قبل مقدم رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يؤمهم سالم مولى أبي حذيفة وكان أكثرهم قرآنا
البخاري

الخصي   هو رجل تمت تخصيته، أي تم استئصال خصيتيه،

ولد الزني

روي الامام مالك في هذا الباب عن يحيى بن سعيد أن رجلا كان يؤم الناس بالعقيق ، فأرسل إليه عمر بن عبد العزيز فنهاه .

- قال : وإنما نهاه لأنه كان لا يعرف أبوه .
موطا مالك

قال الحافظ ابن حجر في فتح الباري: وَإِلَى صِحَّةِ إِمَامَةِ وَلَدِ الزِّنَا ذَهَبَ الْجُمْهُورُ أَيْضًا وَكَانَ مَالِكٌ يَكْرَهُ أَنْ يُتَّخَذَ إِمَامًا رَاتِبًا وَعِلَّتُهُ عِنْدَهُ أَنَّهُ يصير مُعَرَّضًا لِكَلَامِ النَّاسِ فَيَأْثَمُونَ بِسَبَبِهِ .............

فهؤلاء المذكورون  تصح  امامتهم  مع  الكراهة  ... فمن  شروط الكمال  خلو  الامام  من  هذه  الصفات


هذه  فتوي  في  المسالة

http://fatwa.islamweb.net/fatwa/index.php?page=showfatwa&Option=FatwaId&Id=11106

انتهت  شروط الكمال هنا
.......................
.............
......

ثم ذكر  في  البيت الاخير من  تجوز  امامته  من  غير  كراهة



العنيين       هو العاجز عن  الجماع


الاعمي


الالكن   هو من  لايجد القدرة  علي  نطق  بعض  الحروف من مخارجها

من  به  جذام  خفييييف    قال  صاحب  العرف  الناشر  جزاه الله  خيرا

اذا  كان  الجذام  خفيف  لايضر بالاخرين  اما  اذا  كان  كثير  فصاحبه  يترك صلاة  الجماعة احسن  له  من  تحصيل  فضل الجماعة ..لان  درء  المفاسد مقدم  علي  جلب  المصالح..ولقول  النبي  صلي  الله  عليه  وسلم  ...
عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول : " لا عَدوى ، و لا طِيَرة ، و لا هامَّة ، و لا صَفَر . وفِرَّ من المجذوم كما تفرُّ من الأسد " . صحيح البخاري في الطب



الغول.
....قد كانت العرب تزعم أن الغيلان في الفلوات ، و هي جنس من الشياطين تتراءى للناس و تتغوَّل لهم تَغَوُّلاً _ أي تتلون تلوناً _ فتضلهم عن الطريق فتهلكهم

النَّوء   قد كانوا يقولون : مُطرنا بنوء كذا فأبطل صلى الله عليه و سلم ذلك و بيَّن بأن المطر إنما يقع بإذن الله لا بفعل الكواكب ، و إن كانت العادة جرت بوقوع المطر في ذلك الوقت لكن بإرادة الله تعالى و تقديره ، لا صنع للكواكب

الهامة  و أما قوله " لا هامَّة " قيل هي بتشديد الميم ، و الكثيرون على تخفيفها ، و من شدَّد ذهب إلى واحدة من الهوام و هي ذوات السموم ، و قيل هي دواب الأرض التي تهم بأذى الناس ، و هذا لا يصح نفيه إلا إن أريد أنها لا تضر لذواتها و إنما تضر إذا أراد الله إيقاع الضرر بمن أصابته . و قد ذكر الزبير بن بكار في ( الموفقيات ) أن العرب كانت في الجاهلية تقول : إذا قتل الرجل و لم يؤخذ بثأره خرجت من رأسه هامة _ و هي دودة _ فتدور حول قبره فتقول : اسقوني .. اسقوني ، فإن أدرك بثأره ذهبت و إلا بقيت ..

قال : و كانت اليهود تزعم أنه تدور حول قبره سبعة أيام ثم تذهب . و ذكر ابن فارس و غيره من اللغويين نحو الأول ، إلا أنهم لم يعينوا كونها دودة ، بل قال القزاز : الهامة طائر من طير الليل كأنه يعني البومة . و قال ابن الأعرابي : كانوا يتشاءمون بها ، إذا وقعت على بيت أحدهم يقول : نعت إلي نفسي أو أحداً من أهل داري . و قال أبو عبيد : كانوا يزعمون أن عظام الميت تصير هامة فتطير ، و يسمون ذلك الطائر : الصدأ [ انظر فتح الباري 10 / 159 _ 241 ] .


الطيرة وأما الطِّيرة : فهي مصدر تَطَيَّرَ ، و أصل التطير انهم كانوا في الجاهلية يعتمدون على الطير ، فإذا خرج أحدهم لأمر فإن رأى الطير طار يمنة تيمن به و استمر ، وإن رآه طار يسرة تشاءم به و رجع ، و ربما كان أحدهم يهيج الطير فيعتمدها ؛ فجاء الشرع بالنهي عن ذالك
عافانا  الله  واياكم

و أما قوله صلي  الله  عليه  وسلم  " لا صَفَر " بفتحتين. ، فقد نقل أبو عببيدة معمر بن المثنى في ( غريب الحديث ) عن رؤبة بن العجاج قال : هي حية تكون في البطن تصيب الماشية و الناس ، و هي أعدى من الجرب عند العرب ، فعلى هذا : المراد بنفي الصَّفَر ما كانوا يعتقدون فيه من العدوى ، و رجح البخاري هذا القول لكونه قرن الحديث بالعدوى ، و قيل : المراد بالصفر الحية ، لكن المراد بالنفي نفي ما كانوا يعتقدون أن من أصابه قتله ؛ فرد ذلك الشارع بأن الموت لا يكون إلا إذا فرغ الأجل . و قيل : المراد به شهر صفر ، و ذلك أن العرب كانت تحرم صفر و تستحل المحرم ، فجاء الإسلام برد ما كانوا يفعلونه من ذلك .
اللهم  صل  علي  سيدنا محمد واله  وسلم


عدل سابقا من قبل عبد النور في 01.01.16 18:24 عدل 2 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد النور
أغزاف المصطفى الحنصالي (مشرف)


عدد المساهمات : 1890
تاريخ التسجيل : 21/06/2013

مُساهمةموضوع: رد: متن ابن عاشر رحمه الله في قواعد الاسلام الخمس والاحسان   29.12.15 17:30

الاحق  بالامامة    



عن إسمعيل بن رجاء الزبيدي عن أوس بن ضمعج قال سمعت أبا مسعود الأنصاري يقول قال رسول الله صلى الله عليه وسلم يؤم القوم أقرؤهم لكتاب الله

فإن كانوا في القراءة سواء فأعلمهم بالسنة فإن كانوا في السنة سواء فأقدمهم هجرة فإن كانوا في الهجرة سواء فأكبرهم سنا ولا يؤم الرجل في سلطانه ولا يجلس على تكرمته في بيته إلا بإذنه


قال أبو عيسى الترمذي وحديث أبي مسعود حديث حسن صحيح والعمل على هذا عند أهل العلم قالوا أحق الناس بالإمامة أقرؤهم لكتاب الله وأعلمهم بالسنة وقالوا صاحب المنزل أحق بالإمامة وقال بعضهم إذا أذن صاحب المنزل لغيره فلا بأس أن يصلي به وكرهه بعضهم وقالوا السنة أن يصلي صاحب البيت
الترمذي

اللهم صل علي سيدنا محمد واله وسلم


عدل سابقا من قبل عبد النور في 30.12.15 19:16 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد النور
أغزاف المصطفى الحنصالي (مشرف)


عدد المساهمات : 1890
تاريخ التسجيل : 21/06/2013

مُساهمةموضوع: رد: متن ابن عاشر رحمه الله في قواعد الاسلام الخمس والاحسان   30.12.15 18:14

الاقتداء  وما  يجب  علي  المقتدي  




والمُقْتَدَيِ الإمامَ يَتْبَعُ خَـلاَ...***... زِيَادَةِ ِ قَدْ حُقِّقَتْ عَنْهَا اعْدِلاَ

وَأَحْرَمَ المَسْبوقُ فَوْرََا وَدَخَلْ ...***...مَعَ الإمَامِ كَيْفَمَا كَانَ العَمَل

مُكَبِّرََا إنْ سَاجِدََا أو رَاكِعََا...***... ألفَاهُ في جَلْسَةِِ ِ وَتَابَعـــَا

إِنْ سَلَّمَ الإمَامُ قَـامَ قَاضِيََا ...***...أقْوَالُهُ في الفِعَالِ بَانيَـــا

كَبَّرَ إِنْ حَصَّلَ شَفْعََا أو أقَلّ مِنْ رَكْعَةِ ِ وَالسَّهْوَ إذْ ذاكَ احْتَمَلْ

وَيَسْجُدْ المَسْبوقُ قَبْلِيَّ الإمام...***... مَعَهُ وَبَعْديََّا قَضى بَعْدَ السَّلام

أدْرَكَ ذاكَ السَّهْوَ أولا قَيَّدُوا...***... مَنْ لَمْ يُحَصِّلْ رَكْعَةََ لا يَسْجُدُ

وَبَطَلَتْ لِمُقْتَدِِ بِمُبْطِـــلِ...***... عَلَـى الإمامِ غَيْرَ فَرْعِِ مُنْجَلِي

مَنْ ّذَكَرَ الحَدَثَ أوْ بِهِ غُلِبْ...***... إنْ بَادَرَ الخُرُوجَ مِنْهَا وَنُدبْ

تَقْــديمُ مُؤْتَمَّ يُتِمُّ بِهِمُ ...***...فإنْ أبَــاهُ انْفَرَدُوا أو قَدَّمُوا
 

........................................................................
.................................................
..............................

اشار رحمه الله  الي  ان المقتدي  يتبع الامام في  كل  شئ  ماعدا  الزيادة  اذا  تحقق بها وهذه  ماعناه  في  هذا  البيت...



والمُقْتَدَيِ الإمامَ يَتْبَعُ خَـلاَ...***... زِيَادَةِ ِ قَدْ حُقِّقَتْ عَنْهَا اعْدِلاَ  


حدثنا عبد الله بن يوسف قال: أخبرنا مالك عن ابن شهاب عن أنس بن مالك أن رسول الله

صلى الله عليه وسلم
ركب فرسا فصرع عنه فجحش شقه الأيمن فصلى صلاة من الصلوات وهو قاعد فصلينا وراءه قعودا فلما انصرف قال إنما

جعل الإمام ليؤتم به فإذا صلى قائما فصلوا قياما فإذا ركع فاركعوا

وإذا رفع فارفعوا وإذا قال سمع الله لمن حمده فقولوا ربنا

ولك الحمد
وإذا صلى قائما فصلوا قياما وإذا صلى جالسا فصلوا جلوسا أجمعون
..........

قال أبو عبد الله قال الحميدي قوله إذا صلى جالسا

فصلوا جلوسا هو في مرضه القديم ثم صلى بعد ذلك النبي صلى الله عليه وسلم جالسا والناس خلفه قياما لم يأمرهم بالقعود وإنما يؤخذ بالآخر فالآخر من فعل النبي
صلي  الله  عليه  وسلم
البخاري


وفي رواية مسلم   عن أبي الزناد عن الأعرج عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم

قال
: إنما الإمام ليؤتم به فلا تختلفوا عليه فإذا كبر فكبروا وإذا ركع فاركعوا

وإذا قال سمع الله لمن حمده فقولوا اللهم ربنا لك الحمد وإذا سجد فاسجدوا وإذا صلى جالسا فصلوا جلوسا أجمعون

مسلم


يجب  علي  المقتدي  ان لايساوي  امامه في الافعال والاقوال  عملا  بالحديث الشريف  ولما تقتضيه الامامة.

.فلا نكبر  حتي  يكبر  الامام  ولا نقول  امين  حتي  يقول  الامام  ولا

 الضالين
 ولا  نركع  حتي  يكتمل  ركوع الامام  ولا  نرفع  حتي  يرفع

 وهكذا  في  كل  حركاته واقواله
..............................
..........................

.....................
اللهم صل  علي  سيدنا محمد واله  وسلم


عدل سابقا من قبل عبد النور في 02.01.16 13:55 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد النور
أغزاف المصطفى الحنصالي (مشرف)


عدد المساهمات : 1890
تاريخ التسجيل : 21/06/2013

مُساهمةموضوع: رد: متن ابن عاشر رحمه الله في قواعد الاسلام الخمس والاحسان   30.12.15 19:18

باب الْقِرَاءَةِ خَلْفَ الإِمَامِ فِيمَا لاَ يَجْهَرُ فِيهِ بِالْقِرَاءَةِ  

اختار الامام مالك  القراءة  خلف  الامام  فيما  لم  يجهر  فيه  الامام   بالقراءة استنادا  لهذه الاحاديث

حَدَّثَنِي يَحْيَى، عَنْ مَالِكٍ، عَنِ الْعَلاَءِ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ يَعْقُوبَ، أَنَّهُ سَمِعَ أَبَا السَّائِبِ مَوْلَى هِشَامِ بْنِ زُهْرَةَ يَقُولُ :

سَمِعْتُ أَبَا هُرَيْرَةَ يَقُولُ : سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ


(صلى الله عليه وسلم)
يَقُولُ : « مَنْ صَلَّى صَلاَةً لَمْ يَقْرَأْ فِيهَا بِأُمِّ الْقُرْآنِ، فَهِيَ خِدَاجٌ، هِيَ خِدَاجٌ، هِيَ خِدَاجٌ، غَيْرُ تَمَامٍ »

.
قَالَ : فَقُلْتُ يَا أَبَا هُرَيْرَةَ إنِّي أَحْيَاناً أَكُونُ وَرَاءَ الإِمَامِ، قَالَ : فَغَمَزَ ذِرَاعِي، ثُمَّ قَالَ : اقْرَأْ

بِهَا فِي نَفْسِكَ يَا فَارِسِيُّ،
فَإِنِّي سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ (صلى الله عليه وسلم) يَقُولُ :

« قَالَ اللَّهُ تَبَارَكَ وَتَعَالَى : قَسَمْتُ الصَّلاَةَ بَيْنِي وَبَيْنَ عَبْدِي نِصْفَيْنِ، فَنِصْفُهَا لِي وَنِصْفُهَا لِعَبْدِي، وَلِعَبْدِي مَا سَأَلَ »
. قَالَ رَسُولُ اللَّهِ

(صلى الله عليه وسلم)  : « اقْرَؤُوا، يَقُولُ الْعَبْدُ : ( الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ )

يَقُولُ اللَّهُ تَبَارَكَ وَتَعَالَى : حَمِدَنِي عَبْدِي، وَيَقُولُ الْعَبْدُ : ( الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ )

يَقُولُ اللَّهُ : أَثْنَى عَلَيَّ عَبْدِي، وَيَقُولُ الْعَبْدُ : ( مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ )

يَقُولُ اللَّهُ : مَجَّدَنِي عَبْدِي، يَقُولُ الْعَبْدُ : ( إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ )

فَهَذِهِ الآيَةُ بَيْنِي وَبَيْنَ عَبْدِي، وَلِعَبْدِي مَا سَأَلَ، يَقُولُ الْعَبْدُ : ( اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ صِرَاطَ

الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلاَ الضَّالِّينَ )
فَهَؤُلاَءِ لِعَبْدِي وَلِعَبْدِي مَا سَأَلَ »

موطا مالك


وَحَدَّثَنِي عَنْ مَالِكٍ، عَنْ هِشَامِ بْنِ عُرْوَةَ، عَنْ أَبِيهِ، أَنَّهُ كَانَ يَقْرَأُ خَلْفَ الإِمَامِ فِيمَا لاَ يَجْهَرُ فِيهِ الإِمَامُ بِالْقِرَاءَةِ. .....
موطا مالك

وَحَدَّثَنِي عَنْ مَالِكٍ، عَنْ يَحْيَى بْنِ سَعِيدٍ، وَعَنْ رَبِيعَةَ بْنِ أبِي عَبْدِ الرَّحْمَنِ، أَنَّ الْقَاسِمَ بْنَ مُحَمَّدٍ كَانَ يَقْرَأُ خَلْفَ الإِمَامِ، فِيمَا لاَ يَجْهَرُ فِيهِ الإِمَامُ بِالْقِرَاءَةِ.
موطا مالك

- وَحَدَّثَنِي عَنْ مَالِكٍ، عَنْ يَزِيدَ بْنِ رُومَانَ : أَنَّ نَافِعَ بْنَ جُبَيْرِ بْنِ مُطْعِمٍ، كَانَ يَقْرَأُ خَلْفَ الإِمَامِ فِيمَا لاَ يَجْهَرُ فِيهِ بِالْقِرَاءَةِ.
موطا مالك
قَالَ مَالِكٌ : وَذَلِكَ أَحَبُّ مَا سَمِعْتُ إِلَيَّ فِي ذَلِكَ.

موطا مالك


والقاسم  بن محمد هو  احدالفقهاء السبعة و
هم سبعة من كبار التابعين الذي انتهى إليهم العلم والفتوى في المدينة المنورة.  «وكان المفتون بالمدينة من التابعين:
سعيد ابن المسيب، وعروة بن الزبير، والقاسم بن محمد، وخارجة بن زيد، وأبا بكر بن عبد الرحمن بن حارث بن هشام، وسليمان بن يسار، وعبيد الله بن عبد الله بن عتبة بن مسعود، وهؤلاء هم الفقهاء السبعة.

...............................


النهي  عن  القراءة  فيما  جهر  فيه  الامام  بالقراءة  


وَحَدَّثَنِي يَحْيَى، عَنْ مَالِكٍ، عَنِ ابْنِ شِهَابٍ، عَنِ ابْنِ أُكَيْمَةَ اللَّيْثِيِّ, عَنْ أبِي هُرَيْرَةَ : أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ (صلى الله عليه وسلم) انْصَرَفَ مِنْ صَلاَةٍ جَهَرَ فِيهَا بِالْقِرَاءَةِ، فَقَالَ : « هَلْ قَرَأَ مَعِي مِنْكُمْ أَحَدٌ آنِفاً ». فَقَالَ : رَجُلٌ نَعَمْ أَنَا يَا رَسُولَ اللَّهِ. قَالَ : فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ (صلى الله عليه وسلم)  : « إنِّي أَقُولُ مَا لِي أُنَازَعُ الْقُرْآنَ ». فَانْتَهَى النَّاسُ عَنِ الْقِرَاءَةِ مَعَ رَسُولِ اللَّهِ (صلى الله عليه وسلم)، فِيمَا جَهَرَ فِيهِ رَسُولُ اللَّهِ (صلى الله عليه وسلم) بِالْقِرَاءَةِ، حِينَ سَمِعُوا ذَلِكَ مِنْ رَسُولِ اللَّهِ (صلى الله عليه وسلم)...........
موطا مالك


حَدَّثَنِي يَحْيَى، عَنْ مَالِكٍ، عَنْ نَافِعٍ : أَنَّ عَبْدَ اللَّهِ بْنَ عُمَرَ كَانَ إِذَا سُئِلَ : هَلْ يَقْرَأُ أَحَدٌ خَلْفَ الإِمَامِ ؟ قَالَ : إِذَا صَلَّى أَحَدُكُمْ خَلْفَ الإِمَامِ، فَحَسْبُهُ قِرَاءَةُ الإِمَامِ، وَإِذَا صَلَّى وَحْدَهُ فَلْيَقْرَأْ. قَالَ : وَكَانَ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ عُمَرَ لاَ يَقْرَأُ خَلْفَ الإِمَامِ......

موطا مالك

قَالَ يَحْيَى : سَمِعْتُ مَالِكاً يَقُولُ : الأَمْرُ عِنْدَنَا أَنْ يَقْرَأَ الرَّجُلُ وَرَاءَ الإِمَامِ فِيمَا لاَ يَجْهَرُ فِيهِ الإِمَامُ بِالْقِرَاءَةِ، وَيَتْرُكُ الْقِرَاءَةَ فِيمَا يَجْهَرُ فِيهِ الإِمَامُ بِالْقِرَاءَةِ............

موطا مالك
اللهم  صل علي  سيدنا محمد واله  وسلم


عدل سابقا من قبل عبد النور في 02.01.16 13:51 عدل 2 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد النور
أغزاف المصطفى الحنصالي (مشرف)


عدد المساهمات : 1890
تاريخ التسجيل : 21/06/2013

مُساهمةموضوع: رد: متن ابن عاشر رحمه الله في قواعد الاسلام الخمس والاحسان   30.12.15 21:09

النهي عن مخالفة الامام

حَدَّثَنِي يَحْيَى، عَنْ مَالِكٍ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَمْرِو بْنِ عَلْقَمَةَ، عَنْ مَلِيحِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ السَّعْدِيِّ، عَنْ أبِي هُرَيْرَةَ أَنَّهُ قَالَ : الَّذِي يَرْفَعُ رَأْسَهُ وَيَخْفِضُهُ قَبْلَ الإِمَامِ، فَإِنَّمَا نَاصِيَتُهُ بِيَدِ شَيْطَان........
موطا مالك

- قَالَ مَالِكٌ فِيمَنْ سَهَا فَرَفَعَ رَأْسَهُ قَبْلَ الإِمَامِ فِي رُكُوعٍ أَوْ سُجُودٍ : إِنَّ السُّنَّةَ فِي ذَلِكَ أَنْ يَرْجِعَ رَاكِعاً أَوْ سَاجِداً، وَلاَ

يَنْتَظِرُ الإِمَامَ، وَذَلِكَ خَطَأٌ مِمَّنْ فَعَلَهُ, لأَنَّ رَسُولَ اللَّهِ (صلى الله عليه وسلم) قَالَ : « إِنَّمَا جُعِلَ الإِمَامُ لِيُؤْتَمَّ بِهِ، فَلاَ تَخْتَلِفُوا عَلَيْهِ ».

وَقَالَ أَبُو هُرَيْرَةَ : الَّذِي يَرْفَعُ رَأْسَهُ وَيَخْفِضُهُ قَبْلَ الإِمَامِ، إِنَّمَا نَاصِيَتُهُ بِيَدِ شَيْطَانٍ


......................................

اما  قوله  رحمه  الله  .خلا  زيادة  قد  حققت  عنها  اعدلا  

فانه  يستثني  من  متابعة  الامام   امرا  واحدا  وهو  التحقق  من  الزيادة
مثلا.
كان  الامام  قد  صلي  بنا  الظهر  اربعا فلما  رفع من  السجدة  الاخيرة  فبدلا  من  ان  يجلس  للتشهد  قام  واقفا  للركعة  الخامسة   هنا  يجب  علي  المأمومين  ان  لايقوموا  اذا تحققوا  من  الزياده.  ويتولي  احدهم  تنبيه  الامام  للزيادة  كما  هو  مشهور بكلمة   سبحان  الله  سبحان..
فاذ رجع  الامام وجلس  للتشهد  فانه  يسجد ويسجد معه  المصلون  للسهو  بعد السلام  لانه  زاد سهوا  في  الصلاة..


لكن  هناك  حالة  مثلا  ...عندما  نبه  المصلون  الامام  بقولهم  سبحان  الله  لم  يجلس   بل  اشار  لهم  بان  قوموا
 او  يقول  لهم   قمت  لموجب...فهنا  يجب  عليهم  ان  يتابعوه  فقد يكون  ترك  ركنا  من  ركعة  كالفاتحة  مثلا  ثم  تذكر  ذالك  فان تلك الركعة  ملغية  .في  هذه  الحالة  يتابعونه  في  الزيادة  التي  بدت  لهم..ثم اتضح انها ليست زيادة وانما تدارك الامام ركنا فاته في ركعة قبلها اصبحت ملغية لفقدان الركن فيها...


اللهم  صل  علي  سيدنا محمد واله  وسلم


عدل سابقا من قبل عبد النور في 02.01.16 13:59 عدل 3 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد النور
أغزاف المصطفى الحنصالي (مشرف)


عدد المساهمات : 1890
تاريخ التسجيل : 21/06/2013

مُساهمةموضوع: رد: متن ابن عاشر رحمه الله في قواعد الاسلام الخمس والاحسان   01.01.16 19:13

كيف  اصنع  اذا  دخلت  المسجد  ووجدت  الامام في  الصلاة  



يجب  علي من  دخل  المسجد  ووجد  الامام  في  الصلاة  ان يكبر  تكبيرة  الاحرام  فورا  ويدخل  مع  الامام  كيفما  كان الحال  ساجدا  او  راكعا  او  جالسا  للتشهد  ولو  في  التشهد  الاخير..
ثم  بعد  انتهاء  الامام  يقوم  لقضاء مافاته  او  يستانف  صلاته  اذا سجد معه  ولم  يحصل   ركعة..


وَأَحْرَمَ المَسْبوقُ فَوْرََا وَدَخَلْ ...***...مَعَ الإمَامِ كَيْفَمَا كَانَ العَمَل

مُكَبِّرََا إنْ سَاجِدََا أو رَاكِعََا...***... ألفَاهُ في جَلْسَةِِ ِ وَتَابَعـــَا




(حديث مرفوع) حَدَّثَنَا أَبُو بَكْرٍ ، قَالَ : نا جَرِيرٌ ، عَنْ عَبْدِ الْعَزِيزِ بْنِ رُفَيْعٍ ، عَنْ رَجُلٍ مِنْ أَهْلِ الْمَدِينَةِ ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ

وَسَلَّمَ أَنَّهُ سَمِعَ خَفْقَ نَعْلِي وَهُوَ سَاجِدٌ فَلَمَّا فَرَغَ مِنْ صَلَاتِهِ ، قَالَ
: " مَنْ هَذَا الَّذِي سَمِعْتُ خَفْقَ نَعْلِهِ " ، قَالَ : أَنَا يَا رَسُولَ اللَّهِ ، قَالَ : " فَمَا صَنَعْتَ ؟ "

قَالَ : وَجَدْتُكَ سَاجِدًا فَسَجَدْتُ ، فَقَالَ : " هَكَذَا فَاصْنَعُوا وَلَا تَعْتَدُّوا بِهَا مَنْ وَجَدَنِي رَاكِعًا أَوْ قَائِمًا أَوْ سَاجِدًا فَلْيَكُنْ مَعِي عَلَى حَالِي الَّتِي أَنَا عَلَيْهَا " .
.   مصنف ابن أبي شيبة » كتاب الصلاة » أَبْوَابُ صِفَةِ الصَّلاةِ »

وقول  النبي  صلي  الله  عليه  وسلم..ولا تعتدو بها اي  لاتعدوها ركعة ..فالمعلوم ان  الركعة  تحصل  لمن  وجد  الامام لم  يرفع  راسه  من  الركوع   بعد واما  من  وجده  ساجدا  فليسجد  معه  ولكن  لايعتد بها   عند قضاء  مافاته  من  الصلاة  وانما  يعتد بالركعة  اذا  حصلها   مع  الامام  


وقول  الناظم رحمه الله ...مكبرا ان ساجدا  او  راكعا..*******.الفاه  لافي  جلسة  وتابعا  



يقصد   ان  المأموم  متي  دخل  للمسجد  ووجد  الامام  يصلي   فانه  يتوجب  عليه  ان  يسااارع  بتكبيرة الاحرام  ويدخل  مع الامام  كيفما  وجده
وبعد تكبيرة الاحرام  ياتي  بتكبيرة الركوع او  السجود   لكن  اذا  وجده  في  جلسة  التشهد  فانه  يكبر تكبيرة الاحرام  فقط ويجلس  دون  تكبير


ثم قال  رحمه الله



اللهم  صل  علي  سيدنا  محمد  واله  وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد النور
أغزاف المصطفى الحنصالي (مشرف)


عدد المساهمات : 1890
تاريخ التسجيل : 21/06/2013

مُساهمةموضوع: رد: متن ابن عاشر رحمه الله في قواعد الاسلام الخمس والاحسان   06.01.16 17:20

ان سلم الامام  قام قاضيا...***...  اقواله وفي  الفعال بانيا  

يذكر  هنا  كيفية  التعامل  مع  مافات الماموم  من  الصلاة  وكيف يقضي مافاته   بعد ان  يسلم الامام..


المأموم  متي  دخل  المسجد  وجب  عليه  ان  يسارع  بالدخول  مع الامام  في  الصلاة  مكبرا  تكبيرة  الاحرام كما  قلنا  سابقا

وتحصل الركعة  بركوعها  مع الامام   ولو  فاتته  الفاتحة    بشرط ان  يجد الامام  راكعا...في  هذه  الحالة  قد  حصل  علي  ركعة...  لكن  لو  وجده  في  السجود    او  التشهد    فانه  يدخل  معه  فورا  ويحصل  له  اجر  ماحصل    لكن  عند  القيام   لقضاء مافاته  لايعتد الا  بما  حصله  من  الركعات  بالركوع..ولاتجزئه  السجدة   عن  الركعة..


وعند  انتهاء  الامام  من  الصلاة   يقوم الماموم  لقضاء  مافاته  من  الركعات   فيقضي  الاقوال  ويبني  علي  الافعال..
امثلة  علي  ذالك

من  ادرك  الركعة  الاخيرة  من  صلاة  المغرب مع الامام .

فانه  يقوم  للركعتين الاخريين  ويجهر  فيهما  بالقراءة ويقرا  الفاتحة  والسورة جهرا  كما  انه  يجلس  للتشهد  فيهما..

يعني   اننا  نقضي  مافاتنا  من  الاقوال    ونبني  علي  ماادركنا  من  الافعال


حَدَّثَنِي عَنْ مَالِكٍ، عَنِ الْعَلاَءِ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ يَعْقُوبَ، عَنْ أَبِيهِ، وَإِسْحَاقَ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ، أَنَّهُمَا أَخْبَرَاهُ، أَنَّهُمَا سَمِعَا أَبَا هُرَيْرَةَ يَقُولُ
: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ (صلى الله عليه وسلم) : « إِذَا ثُوِّبَ

بِالصَّلاَةِ فَلاَ تَأْتُوهَا وَأَنْتُمْ تَسْعَوْنَ، وَأْتُوهَا وَعَلَيْكُمُ السَّكِينَةُ، فَمَا أَدْرَكْتُمْ فَصَلُّوا، وَمَا فَاتَكُمْ فَأَتِمُّوا، فَإِنَّ أَحَدَكُمْ فِي صَلاَةٍ مَا كَانَ يَعْمِدُ إِلَى الصَّلاَةِ »

موطا  مالك
..................


كَبَّرَ إِنْ حَصَّلَ شَفْعََا أو أقَلّ...***... مِنْ رَكْعَةِ ِ وَالسَّهْوَ إذْ ذاكَ احْتَمَلْ

وَيَسْجُدْ المَسْبوقُ قَبْلِيَّ الإمام...***... مَعَهُ وَبَعْديََّا قَضى بَعْدَ السَّلام

أدْرَكَ ذاكَ السَّهْوَ أولا قَيَّدُوا...***... مَنْ لَمْ يُحَصِّلْ رَكْعَةََ لا يَسْجُدُ
 


يقصد رحمه الله   ان الماموم  يقوم لقضاء  مافاته  بعد تسليم الامام مكبرا  في  قيامه  ان  كان   قد حصل  ركعتين  او  اقل  من  ركعة..   فانه  يكبر  حين  القيام   لباقي  الركعات  ..وكذالك  من  حصل  اقل  من  ركعة  فانه  يقوم لصلاته  بعد  تسليم الامام مكبرا


 ويتحمل المأموم حين  قضاء  مافاته   السهو  ولايتحمله  عنه  الامام  ..


والمسبوق   يسجد السجود القبلي  مع الامام    اما  السجود  البعدي  فلا  يسجده  مع الامام بل  ينتظر  حتي  يقضي  مافاته  ويسلم  ثم  يسجد  السجود البعدي


وسواء  ادرك المسبوق  هذا  السهو  ام  لم  يدركه  فانه  يسجد.. الا  في  حالة  واحدة  فانه  لايسجد  وهي  التي  عبر عنها  الناظم  بقوله
.
أدْرَكَ ذاكَ السَّهْوَ أولا قَيَّدُوا...***... مَنْ لَمْ يُحَصِّلْ رَكْعَةََ لا يَسْجُدُ  ......

اللهم صل علي سيدنا محمد واله وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
متن ابن عاشر رحمه الله في قواعد الاسلام الخمس والاحسان
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 4 من اصل 7انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5, 6, 7  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى عباد الرحمن الإسلامي الاجتماعي :: وَقُل لِّعِبَادِي يَقُولُوا الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ :: الفتاوى الشرعية-
انتقل الى: