منتدى عباد الرحمن الإسلامي الاجتماعي

لتوعية المسلمين بشؤون دينهم ودنياهم ونبذ التحزب والتمذهب والطائفية ولإنشاء مجتمع متوحد على ملة أبينا إبراهيم وسنة سيدنا محمد (عليهم الصلاة والسلام)
 
الرئيسيةاليوميةالتسجيلدخول
الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنزَلَ عَلَى عَبْدِهِ الْكِتَابَ وَلَمْ يَجْعَل لَّهُ عِوَجًا * قَيِّمًا لِّيُنذِرَ بَأْسًا شَدِيدًا مِن لَّدُنْهُ وَيُبَشِّرَ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا حَسَنًا * مَاكِثِينَ فِيهِ أَبَدًا * وَيُنذِرَ الَّذِينَ قَالُوا اتَّخَذَ اللَّهُ وَلَدًا * مَّا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ وَلا لِآبَائِهِمْ كَبُرَتْ كَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ إِن يَقُولُونَ إِلاَّ كَذِبًا * فَلَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَّفْسَكَ عَلَى آثَارِهِمْ إِن لَّمْ يُؤْمِنُوا بِهَذَا الْحَدِيثِ أَسَفًا * إِنَّا جَعَلْنَا مَا عَلَى الأَرْضِ زِينَةً لَّهَا لِنَبْلُوَهُمْ أَيُّهُمْ أَحْسَنُ عَمَلا * وَإِنَّا لَجَاعِلُونَ مَا عَلَيْهَا صَعِيدًا جُرُزًا * أَمْ حَسِبْتَ أَنَّ أَصْحَابَ الْكَهْفِ وَالرَّقِيمِ كَانُوا مِنْ آيَاتِنَا عَجَبًا * إِذْ أَوَى الْفِتْيَةُ إِلَى الْكَهْفِ فَقَالُوا رَبَّنَا آتِنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً وَهَيِّئْ لَنَا مِنْ أَمْرِنَا رَشَدًا
الموسوعة الحديثية http://www.dorar.net/enc/hadith
تَنْزِيلٌ مِنْ رَبِّ الْعَالَمِينَ http://tanzil.net
إِنَّ هُدَى اللَّـهِ هُوَ الْهُدَىٰ
قال عليه الصلاة والسلام في حجة الوداع (الا أخبركم بالمؤمن: من أمنه الناس على أموالهم وأنفسهم ، والمسلم من سلم الناس من لسانه ويده ، والمجاهد من جاهد نفسه في طاعة الله ، والمهاجر من هجر الخطايا والذنوب)
شاطر | 
 

 متن ابن عاشر رحمه الله في قواعد الاسلام الخمس والاحسان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5, 6, 7  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: متن ابن عاشر رحمه الله في قواعد الاسلام الخمس والاحسان   20.11.15 10:32

اللهم بارك في الناقل والقاريء والمتعلم والمحب
اللهم آمين

تم الثتبيت

السلام عليكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
عبد النور
أغزاف المصطفى الحنصالي (مشرف)


عدد المساهمات : 1908
تاريخ التسجيل : 21/06/2013

مُساهمةموضوع: رد: متن ابن عاشر رحمه الله في قواعد الاسلام الخمس والاحسان   20.11.15 10:38

سجود  المراة  ليس  كسجود الرجل  

قد  راينا  ان  الشيخ  عبد الواحد ابن عاشر رحمه الله  قال  ....والبطن  من  فخذ  رجال  يبعدون.....ومرفقا  من  ركبة  اذا  يسجدون


فهل  المراة  كذالك..طبعا  لا..فمن  خلال  قوله  رجال  يبعدون  نعرف  ان حكم  النساااء غير حكم  الرجال  في  السجود

قال الإمام الشافعي .......رحمه الله  ورحم  كل  المشايخ ....قال : وقد أدّب الله تعالى النساء بالاستتار ، وأدبهن بذلك رسوله صلى الله عليه وسلم . وأُحِبّ للمرأة في السجود أن تَضُمّ بعضها إلى بعض ، وتُلْصِق بطنها بِفَخِذيها ، وتسجد كأسْتَر ما يكون لها ، وهكذا أُحِبّ لها في الركوع والجلوس وجميع الصلاة أن تكون فيها كأسْتَر ما يكون لها ، وأُحِبّ أن تَكْفِتْ جِلبابها وتجافيه راكعة وساجدة عليها لئلا تَصِفها ثيابها . اهـ .


اللهم صل علي سيدنا محمد واله وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد النور
أغزاف المصطفى الحنصالي (مشرف)


عدد المساهمات : 1908
تاريخ التسجيل : 21/06/2013

مُساهمةموضوع: رد: متن ابن عاشر رحمه الله في قواعد الاسلام الخمس والاحسان   20.11.15 11:12

       مكروهات الصلاة



وكَــــــــرِهُوا بَسْمَلَةَ َ تَعَوُّذَا...***... في الفَرْضِ والُّسجود في الثَّوبِ كَذَا

كَوْرُ عِمَامَةِِ وبَعْـــــــضُ كُمِّهِ   ...***...   وّحِمْلُ شيئِ ِ فيه أوْ في فَمـــِهِ


.......................

بعد ان  انهي  الناظم  رحمه  الله  الكلام  عن  الفرئض والسنن  والمستحبات   .شرع في  ذكر  المكروهات

وعداالبسملة  والاستعاذه  في  المكروهات  وهذا غير  متفق  عليه  عند أئمة  المذهب  

والكراهة  هنا  مذهبية  لاشرعية لان الامام مالك  رضي  الله  عنه  دائما  كان  يقول  في  مثل هذه المساااءل  والعمل عليه عندنا  او  هذا  مادركت  عليه  اهل  العلم  عندنا  الي  اخره  ويقصد بقوله  عمل  اهل  المدينة..

جاءت  احاديث  تنفي  قراءتها  في  الصلاة ومنها  حديث  انس  في  الموطا
- وَحَدَّثَنِي عَنْ مَالِكٍ، عَنْ حُمَيْدٍ الطَّوِيلِ، عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ, أَنَّهُ قَالَ: قُمْتُ وَرَاءَ أبِي بَكْرٍ وَعُمَرَ وَعُثْمَانَ، فَكُلُّهُمْ كَانَ لاَ يَقْرَأُ ( بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ )   إِذَا افْتَتَحَ الصَّلاَةَ

وجاءت احاديث  اخري  فيها  قراءة البسملة قبل الفاتحة
كون البسملة من الفاتحة ، فمنها : ما رواه البخاري عن قتادة قال : سئل أنس " كيف كانت قراءة النبي - صلى الله عليه وسلم - ؟ فقال كانت مدا ، ثم قرأ : بسم الله الرحمن الرحيم . ويمد بالرحمن وبالرحيم "

وروى أبو معمر عن عمر بن الخطاب أنه قال: يخفي الإمام أربعا: التعوذ، وبسم الله الرحمن الرحيم، وآمين، وربنا لك الحمد
وروي علي وابن مسعود رضي الله عنهما أنهما قالا : أربع يخفيهن الإمام وذكر منها التعوذ ،


عن قتادة ، عن أنس قال : " صليت خلف النبي - صلى الله عليه وسلم - ، وأبي بكر ، وعمر ، وعثمان فلم يجهروا ب ( بسم الله الرحمن الرحيم )
صحيح ابن خزيمة
 وفي  هذه  الرواية.  خروج من  الخلاف  بحيث يقراها المصلي  سرا حتي  يخرج من  الخلاف ولا  يجهر  بها
هذا  في  الفرض  اما  النافلة  فان  المالكية  يجهرون  بها  وبالاستعاذة
ولاتبطل  صلاة من  تركها  ولا  من جهر  بها ولا  يجب  عليه  سجود  لفعلها  او تركها

فان  جهر  بها  فقد عمل  بمقتضي  ..اقرا  باسم ربك ... وكذالك  الاستعاذة..فاذا  قرات القرءان  فاستعذ بالله من  الشيطان الرجيم
وان  تركها  او  اسر  بها  فهي  سنة  ابي  بكر  وعمروما بلغنا  في  ذالك الامر من عمل  اهل  المدينة
 والله  اعلم
....................

ومن المكروهات  السجود علي  الثوب  

قال  الامام مالك  في  المدونة..يكره ان  يسجد علي  الطنافس وبسط الشعر والادم وثياب القطن ..ولا شئ علي من فعل  ذالك...

وقال مالك‏ ايضا:لا أرى بأسا بالقيام عليها إذا كان يضع جبهته ويديه على الأرض‏.‏

اما  اذا  كانت  ضرورة  حر  او  برد  فلا  كراهة
لان النبي  صلي  الله  عليه  وسلم  ورد  عنه  ذالك



وعَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رضي الله عنه قَالَ : " كَانَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَحْسَنَ

النَّاسِ خُلُقًا ، فَرُبَّمَا تَحْضُرُ الصَّلَاةُ وَهُوَ فِي بَيْتِنَا ، فَيَأْمُرُ بِالْبِسَاطِ الَّذِي تَحْتَهُ فَيُكْنَسُ ، ثُمَّ يُنْضَحُ
" رواه مسلم (659) .

وكذالك السجود علي كور  العمامة

قال مالك في  المدونة...من صلي  وعليه  عمامته  فاحب  الي  ان  يرفع عن  بعض  جبهته حتي يمس الارض بعض جبهته فان سجد علي كورعمامته  كرهته ولا يعيد

وكذالك  حمل  شئ في  كمه  او  في  فمه  لكي  لاينشغل  عن  الخشوع في  صلاته  ولكي  يقرا ماعليه قراءته  بلسانه

...................
يتبع

اللهم صل علي  سيدنا محمد واله  وسلم


عدل سابقا من قبل عبد النور في 24.11.15 11:19 عدل 3 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد النور
أغزاف المصطفى الحنصالي (مشرف)


عدد المساهمات : 1908
تاريخ التسجيل : 21/06/2013

مُساهمةموضوع: رد: متن ابن عاشر رحمه الله في قواعد الاسلام الخمس والاحسان   23.11.15 12:50

تابع مكروهات الصلاة

قِرَاءَةُ ُ لَدَى السُّجودِ والرُّكــــوعِ...***...تَفَكُّرُ القَلْبِ بما نَافَى الخُشــوع
..

من  المكروهات   قراءة  القرءان  في  الركوع  او  السجود

عن ابن عباس قال كشف رسول الله صلى الله عليه وسلم الستارة والناس صفوف خلف أبي بكر فقال أيها الناس إنه لم يبق من مبشرات النبوة إلا الرؤيا الصالحة يراها المسلم أو ترى له ألا وإني نهيت أن أقرأ القرآن راكعا أو ساجدا فأما الركوع فعظموا فيه الرب عز وجل وأما السجود فاجتهدوا في الدعاء فقمن أن يستجاب لكم
مسلم
...................
............
.....
ومن  المكروهات التفكر  في امور  الدنيا والنظر الي ما  يشغل المصلي   عن  الخشوع في  الصلاة

حَدَّثَنِي يَحْيَى، عَنْ مَالِكٍ، عَنْ عَلْقَمَةَ بْنِ أبِي عَلْقَمَةَ، [عَنْ أُمِّهِ : أَنَّ عَائِشَةَ زَوْجَ النَّبِيِّ (صلى الله عليه وسلم) قَالَتْ : أَهْدَى أَبُو جَهْمِ بْنُ حُذَيْفَةَ لِرَسُولِ اللَّهِ (صلى الله عليه وسلم) خَمِيصَةً شَامِيَّةً لَهَا عَلَمٌ، فَشَهِدَ فِيهَا الصَّلاَةَ، فَلَمَّا انْصَرَفَ قَالَ : « رُدِّي هَذِهِ الْخَمِيصَةَ إِلَى أبِي جَهْمٍ، فَإِنِّي نَظَرْتُ إِلَى عَلَمِهَا فِي الصَّلاَةِ، فَكَادَ يَفْتِنُنِي »


وانظرو الي  هذا  الصحابي  الجليل حينما انشغل عن  الخشوع في  الصلاة  ماذا  فعل...  


- وَحَدَّثَنِي مَالِكٌ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ أبِي بَكْرٍ، أَنَّ أَبَا طَلْحَةَ الأَنْصَارِيَّ كَانَ يُصَلِّي فِي حَائِطِهِ، فَطَارَ دُبْسِيٌّ، فَطَفِقَ يَتَرَدَّدُ يَلْتَمِسُ مَخْرَجاً، فَأَعْجَبَهُ ذَلِك، فَجَعَلَ يُتْبِعُهُ بَصَرَهُ سَاعَةً، ثُمَّ رَجَعَ إِلَى صَلاَتِهِ، فَإِذَا هُوَ لاَ يَدْرِي كَمْ صَلَّى فَقَالَ : لَقَدْ أَصَابَتْنِي فِي مَالِي هَذَا فِتْنَةٌ. فَجَاءَ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ (صلى الله عليه وسلم) ، فَذَكَرَ لَهُ الَّذِي أَصَابَهُ فِي حَائِطِهِ مِنَ الْفِتْنَةِ وَقَالَ : يَا رَسُولَ اللَّهِ هُوَ صَدَقَةٌ لِلَّهِ : فَضَعْهُ حَيْثُ شِئْتَ
موطا  مالك
.....
وهذه واقعة  اخري  في خلافة  عثمان رضي  الله  عنه
.................................

وَحَدَّثَنِي عَنْ مَالِكٍ : عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ أبِي بَكْرٍ : أَنَّ رَجُلاً مِنَ الأَنْصَارِ كَانَ يُصَلِّي فِي حَائِطٍ لَهُ

بِالْقُفِّ
- وَادٍ مِنْ أَوْدِيَةِ الْمَدِينَةِ - فِي زَمَانِ الثَّمَرِ, وَالنَّخْلُ قَدْ ذُلِّلَتْ، فَهِيَ مُطَوَّقَةٌ

بِثَمَرِهَا،
فَنَظَرَ إِلَيْهَا فَأَعْجَبَهُ مَا رَأَى مِنْ ثَمَرِهَا، ثُمَّ رَجَعَ إِلَى صَلاَتِهِ، فَإِذَا هُوَ لاَ يَدْرِي كَمْ صَلَّى

فَقَالَ : لَقَدْ أَصَابَتْنِي فِي مَالِي هَذَا فِتْنَةٌ. فَجَاءَ عُثْمَانَ بْنَ عَفَّانَ - وَهُوَ يَوْمَئِذٍ

خَلِيفَةٌ - فَذَكَرَ لَهُ ذَلِكَ وَقَالَ :   هُوَ صَدَقَةٌ فَاجْعَلْهُ فِي سُبُلِ الْخَيْرِ. فَبَاعَهُ

عُثْمَانُ بْنُ عَفَّانَ بِخَمْسِينَ أَلْفاً، فَسُمِّيَ ذَلِكَ الْمَالُ الْخَمْسِينَ

موطا  مالك

    عَبَثُُ ُ والالتِفَاتُ وَالدُّعَــــــا  ...***...أثْنَا قِرَاءَةِ كَذَا إنْ رَكَعَـــــا

تشْبيكُ أوْ فَرْقَعَةُ الأصـــــــابِعِ ...***...    تَخَصُّرُ ُ تَغْميِضُ عَيْنِ ِ تَابِــــع


ومن المكروهات العبث  في  الصلاة

اي  عبث المصلي  بلحيته  او  بثوبه  وغير   ذالك  مما  ينافي  الخشوع

وكذالك  الالتفات  لغير  ضرورة  في  الصلاة  فانه  مكروه  كراهة  تنزيه الا  ان  يستدبر  القبلة  فانه  يقطع الصلاة  اجماعا

قال أبو ذر  قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لايزال الله عز وجل مقبلا على العبد وهو في صلاته ما لم يلتفت فإذا التفت انصرف عنه

، عن عبيد الله بن أبي رافع ، عن علي بن أبي طالب - رضي الله عنه - أنه سئل عن قوله عز وجل : ( الذين هم في صلاتهم خاشعون ) قال : الخشوع في القلب ، وأن تلين كنفك للمرء المسلم ، وأن لا تلتفت في صلاتك .

هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه .
المستدرك علي  الصحيحين

ومن المكروهات عند المالكية  الدعاء  اثناء  القراءة  وقبل الفاتحة بعد الاحرام  في الفرض  دون النفل  

في الفواكه الدواني شرح رسالة ابن أبي زيد القيرواني في الفقه المالكي وهو يذكر مكروهات صلاة الفريضة: وَكَالدُّعَاءِ بَعْدَ الْإِحْرَامِ وَقَبْلَ الْفَاتِحَةِ أَوْ بَعْدَهَا أَوْ فِي أَثْنَائِهَا أَوْ أَثْنَاءِ السُّورَةِ فِي الْفَرْضِ. انتهى.

اما  في  النافلة  وقيام الليل  فلا حرج  لورود ذالك عن  النبي  صلي  الله  عليه  وسلم

وَدَلِيلُ هَذِهِ الْمَسْأَلَةِ حَدِيثُ حُذَيْفَةَ رضي الله عنه قَالَ: {      صَلَّيْتُ مَعَ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم ذَاتَ لَيْلَةٍ فَافْتَتَحَ الْبَقَرَةَ

فَقُلْتُ: يَرْكَعُ عِنْدَ الْمِائَةِ، ثُمَّ مَضَى فَقُلْتُ: يُصَلِّي بِهَا فِي رَكْعَةٍ، فَمَضَى فَقُلْتُ يَرْكَعُ بِهَا، ثُمَّ افْتَتَحَ النِّسَاءَ فقرأها، ثُمَّ افْتَتَحَ آلَ عِمْرَانَ فَقَرَأَهَا، يَقْرَأُ مُتَرَسِّلًا إذَا

مَضَى بِآيَةٍ فِيهَا تَسْبِيحٌ سَبَّحَ وَإِذَا مَرَّ بِآيَةِ سُؤَالٍ سَأَلَ، وَإِذَا مَرَّ بِتَعَوُّذٍ تَعَوَّذَ
} رَوَاهُ مُسْلِمٌ

وقد مر  معنا حديث   اما  الركوع  فعظموا  فيه  الرب....

ومن  المكروهات  تشبيك الاصابع في  الصلاة  او  فرقعتها   او  التخصر وزهو  وضع  اليد علي  الخاصرة

عن أبي هريرة ، قال : قال أبو القاسم - صلى الله عليه وآله وسلم - : " إذا توضأ أحدكم في بيته ثم أتى المسجد كان في صلاة حتى يرجع ، فلا يقل هكذا " وشبك بين أصابعه .

المستدرك  علي  الصحيحين


اما فرقعة الاصابع  
...........

فعن شعبة مولى ابن عباس قال : " صليت إلى جنب ابن عباس ففقَّعت أصابعي , فلما قضيت الصلاة قال : لا أمَّ لك ! تفقع أصابعك وأنت في الصلاة ! " رواه ابن أبي شيبة وقال الألباني في "إرواء الغليل" : سنده حسن .
اما  التخصر في  الصلاة
...
عن أبي هريرة   أن النبي صلى الله عليه وسلم نهى أن يصلي الرجل مختصرا.....

والاختصار أن يضع الرجل يده على خاصرته في الصلاة أو يضع يديه جميعا على خاصرتيه ويروى أن إبليس إذا مشى مشى مختصرا
سنن الترمذي

اما تغميض العين في  الصلاة
فقد قال  ابن القيم رحمه الله
لم يكن من  هديه  صلي  الله  عليه  وسلم  تغميض  عينيه في الصلاة  وقد كان  في  التشهد  يومء  ببصره  الي  اصبعه في الدعاء  ولا يجاوز بصره اشارته

انتهي  باب مكروهات الصلاة

اللهم صل علي  سيدنا  محمد واله  وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد النور
أغزاف المصطفى الحنصالي (مشرف)


عدد المساهمات : 1908
تاريخ التسجيل : 21/06/2013

مُساهمةموضوع: رد: متن ابن عاشر رحمه الله في قواعد الاسلام الخمس والاحسان   24.11.15 10:58

 التعريف بفرض  العين  وفرض  الكفاية    



قال  رحمه الله

فصل وخَمْسُ صلواتِ ِ فَرْضُ عَيْن    ....****....     وَهْيَ كِفــايَةُ ُ لِمَيْتِ ِ دونَ مَيْنْ

فُروضُها التَّكْبيرُ أَرْبَعَاَ دُعَــــا ....****....وَنِيَّةُ ُ سَــــــلامُ سِرِِّ تَبعَا

وكَالَّصلاةِ الغُسْلُ دَفْنُ ُ وَكَفَــنْ....****.... وِتْرُ ُ كُسوفُ ُ عيِدُ ُ اسْتِسْقَا سُنَنْ

فَجْرُ ُ رَغيِبَةُ ُ وَتُقْضــى لِلزَّوَالْ....****.... وَالْفَرْضُ يُقْضىَ أَبَــدََا وَبالتَّوَالْ

نُدِبَ نَفْلُ ُ مُطْلَقَــــاَ وَأُكِّدَتْ....****.... تَحِيَّةُ ُ ضُحََى تَرَاويحُ ُ تَلَـــتْ

وَقَبْـــلَ وَتْرِ ِ مِثْلَ ظُهْرِ ِ عَصْرِ....****.... وَبَعْدَ مَغْرِبِ ِ وَبَعْــــدَ ظُهر
   






   يعني  ان  الصلوات تنقسم  الي  قسمين  فرض .. ونفل...  

فالفرض  ينقسم  الي  قسمين ..فرض  عين  اي  يتعين  علي  كل  مسلمة  ومسلمة...كالصلوات  الخمس
وفرض  كفاية  ..اي  اذا  قام به البعض  سقط عن  الباقي .كالصلاة علي  الجنازة

وعليه  ففرض الكفاية  يكون فرضا عينيا علي  كل  احد حتي  يقوم  به  البعض  
..
والنفل  علي  قسمين..ماله  مسمي  خااص لتاكده من  سنة  ورغيبة..كسنة  الفجر والوتر  والكسوف  والاستسقاء والعيد  
وما  له  اسم  عام كالسنن  قبل  الرواتب وبعدها  وصلاة الليل الي  اخره..وسنتكلم  عن ماذكره  الناظم   مفصلا  نوعا  ما  فيما  ياتي   بعد هذه الصفحة
يتبع

اللهم  صل  علي  سيدنا محمد واله  وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد النور
أغزاف المصطفى الحنصالي (مشرف)


عدد المساهمات : 1908
تاريخ التسجيل : 21/06/2013

مُساهمةموضوع: رد: متن ابن عاشر رحمه الله في قواعد الاسلام الخمس والاحسان   24.11.15 12:19

حديث عظيم  عن  الموت وما  وراءه  من نعيم القبر واهواله      


قال تعالى :
بسم لله  الرحمن  الرحيم

" كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ ۗ وَنَبْلُوكُمْ بِالشَّرِّ وَالْخَيْرِ فِتْنَةً ۖ وَإِلَيْنَا تُرْجَعُونَ " الأنبياء 35

صد ق الله  العظيم

عَنِ الْبَرَاءِ بْنِ عَازِبٍ - رضي الله عنه - قَالَ: " خَرَجْنَا مَعَ النَّبِيِّ _ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ _ فِي جِنَازَةِ رَجُلٍ مِنْ الأَنْصَارِ، فَانْتَهَيْنَا إِلَى الْقَبْرِ وَلَمَّا يُلْحَدْ،

فَجَلَسَ رَسُولُ اللهِ _ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ _ وَجَلَسْنَا حَوْلَهُ، وَكَأَنَّ عَلَى رُءُوسِنَا الطَّيْرَ، وَفِي يَدِهِ عُودٌ يَنْكُتُ فِي الأَرْضِ، فَرَفَعَ رَأْسَهُ فَقَالَ:

" اسْتَعِيذُوا بِاللهِ مِنْ عَذَابِ الْقَبْرِ " مَرَّتَيْنِ أَوْ ثَلاثًا، ثُمَّ قَالَ: " إِنَّ الْعَبْدَ الْمُؤْمِنَ إِذَا كَانَ فِي انْقِطَاعٍ مِنْ الدُّنْيَا وَإِقْبَالٍ مِنْ الآخِرَةِ نَزَلَ إِلَيْهِ مَلائِكَةٌ مِنْ السَّمَاءِ

بِيضُ الْوُجُوهِ؛ كَأَنَّ وُجُوهَهُمْ الشَّمْسُ، مَعَهُمْ كَفَنٌ مِنْ أَكْفَانِ الْجَنَّةِ، وَحَنُوطٌ مِنْ حَنُوطِ الْجَنَّةِ، حَتَّى يَجْلِسُوا مِنْهُ مَدَّ الْبَصَرِ، ثُمَّ يَجِيءُ مَلَكُ الْمَوْتِ _ عَلَيْهِ

السَّلام
_ حَتَّى يَجْلِسَ عِنْدَ رَأْسِهِ، فَيَقُولُ: أَيَّتُهَا النَّفْسُ الطَّيِّبَةُ! اخْرُجِي إِلَى مَغْفِرَةٍ مِنْ اللهِ وَرِضْوَانٍ ". قَالَ: " فَتَخْرُجُ تَسِيلُ كَمَا تَسِيلُ الْقَطْرَةُ مِنْ فِي

السِّقَاءِ، فَيَأْخُذُهَا، فَإِذَا أَخَذَهَا  لَمْ يَدَعُوهَا فِي يَدِهِ طَرْفَةَ عَيْنٍ حَتَّى يَأْخُذُوهَا، فَيَجْعَلُوهَا فِي ذَلِكَ الْكَفَنِ، وَفِي ذَلِكَ الْحَنُوطِ، وَيَخْرُجُ مِنْهَا كَأَطْيَبِ نَفْحَةِ مِسْكٍ وُجِدَتْ

عَلَى وَجْهِ الأَرْضِ
". قَالَ: " فَيَصْعَدُونَ بِهَا، فَلا يَمُرُّونَ _ يَعْنِي بِهَا _ عَلَى مَلإٍ مِنْ الْمَلائِكَةِ إِلاَّ قَالُوا: مَا هَذَا الرُّوحُ الطَّيِّبُ؟! فَيَقُولُونَ: فُلانُ بْنُ فُلانٍ؛

بِأَحْسَنِ أَسْمَائِهِ الَّتِي كَانُوا يُسَمُّونَهُ بِهَا فِي الدُّنْيَا، حَتَّى يَنْتَهُوا بِهَا إِلَى السَّمَاءِ الدُّنْيَا، فَيَسْتَفْتِحُونَ لَهُ؛ فَيُفْتَحُ لَهُمْ، فَيُشَيِّعُهُ مِنْ كُلِّ سَمَاءٍ مُقَرَّبُوهَا إِلَى السَّمَاءِ الَّتِي

تَلِيهَا، حَتَّى يُنْتَهَى بِهِ إِلَى السَّمَاءِ السَّابِعَةِ   فَيَقُولُ اللهُ _ عَزَّ وَجَلَّ _:  اكْتُبُوا كِتَابَ عَبْدِي

فِي عِلِّيِّينَ، وَأَعِيدُوهُ إِلَى الأَرْضِ؛ فَإِنِّي مِنْهَا خَلَقْتُهُمْ، وَفِيهَا أُعِيدُهُمْ   وَمِنْهَا أُخْرِجُهُمْ تَارَةً أُخْرَى،


. قَالَ: "فَتُعَادُ رُوحُهُ فِي جَسَدِهِ، فَيَأْتِيهِ مَلَكَانِ فَيُجْلِسَانِهِ فَيَقُولانِ لَهُ: مَنْ رَبُّكَ؟ فَيَقُولُ: رَبِّيَ اللهُ. فَيَقُولانِ لَهُ: مَا دِينُكَ؟ فَيَقُولُ:

دِينِيَ الإِسْلامُ. فَيَقُولانِ لَهُ: مَا هَذَا الرَّجُلُ الَّذِي بُعِثَ فِيكُمْ؟ فَيَقُولُ: هُوَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ. فَيَقُولانِ لَهُ: وَمَا عِلْمُكَ؟ فَيَقُولُ: قَرَأْتُ كِتَابَ اللهِ، فَآمَنْتُ بِهِ وَصَدَّقْتُ.

   فَيُنَادِي مُنَادٍ فِي السَّمَاءِ    : أَنْ صَدَقَ عَبْدِي؛ فَأَفْرِشُوهُ مِنْ الْجَنَّةِ، وَأَلْبِسُوهُ مِنْ الْجَنَّةِ، وَافْتَحُوا لَهُ بَابًا إِلَى الْجَنَّةِ". قَالَ: " فَيَأْتِيهِ مِنْ رَوْحِهَا

وَطِيبِهَا، وَيُفْسَحُ لَهُ فِي قَبْرِهِ مَدَّ بَصَرِهِ
قَالَ: "  وَيَأْ تِيهِ رَجُلٌ حَسَنُ الْوَجْهِ، حَسَنُ الثِّيَابِ، طَيِّبُ الرِّيحِ، فَيَقُولُ: أَبْشِرْ بِالَّذِي يَسُرُّكَ، هَذَا يَوْمُكَ الَّذِي كُنْتَ تُوعَدُ

. فَيَقُولُ لَهُ: مَنْ أَنْتَ؟ فَوَجْهُكَ الْوَجْهُ يَجِيءُ بِالْخَيْرِ. فَيَقُولُ:   أَنَا عَمَلُكَ الصَّالِحُ!  . فَيَقُولُ: رَبِّ أَقِمْ السَّاعَةَ؛ حَتَّى أَرْجِعَ إِلَى أَهْلِي وَمَالِي "

..................
يتبع

اللهم  صل  علي  سيدنا محمد واله  وسلم


عدل سابقا من قبل عبد النور في 24.11.15 14:05 عدل 6 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد النور
أغزاف المصطفى الحنصالي (مشرف)


عدد المساهمات : 1908
تاريخ التسجيل : 21/06/2013

مُساهمةموضوع: رد: متن ابن عاشر رحمه الله في قواعد الاسلام الخمس والاحسان   24.11.15 12:19

     تتمة الحديث  الشريف    

.......

قَالَ: " وَإِنَّ الْعَبْدَ الْكَافِرَ إِذَا كَانَ فِي انْقِطَاعٍ مِنْ الدُّنْيَا، وَإِقْبَالٍ مِنْ الآخِرَةِ نَزَلَ إِلَيْهِ مِنْ السَّمَاءِ مَلائِكَةٌ سُودُ الْوُجُوهِ، مَعَهُمْ الْمُسُوحُ، فَيَجْلِسُونَ مِنْهُ مَدَّ  الْبَصَرِ،

ثُمَّ يَجِيءُ مَلَكُ الْمَوْتِ حَتَّى يَجْلِسَ عِنْدَ رَأْسِهِ، فَيَقُولُ: أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْخَبِيثَةُ، اخْرُجِي إِلَى سَخَطٍ مِنْ اللهِ وَغَضَبٍ ". قَالَ: فَتُفَرَّقُ فِي جَسَدِهِ، فَيَنْتَزِعُهَا

كَمَا يُنْتَزَعُ السَّفُّودُ مِنْ الصُّوفِ الْمَبْلُولِ، فَيَأْخُذُهَا، فَإِذَا أَخَذَهَا لَمْ يَدَعُوهَا فِي يَدِهِ طَرْفَةَ عَيْنٍ حَتَّى يَجْعَلُوهَا فِي تِلْكَ الْمُسُوحِ، وَيَخْرُجُ مِنْهَا كَأَنْتَنِ رِيحِ

جِيفَةٍ وُجِدَتْ عَلَى وَجْهِ الأَرْضِ،
فَيَصْعَدُونَ بِهَا فَلا يَمُرُّونَ بِهَا عَلَى مَلإٍ مِنْ الْمَلائِكَةِ إِلاَّ قَالُوا: مَا هَذَا الرُّوحُ الْخَبِيثُ؟! فَيَقُولُونَ: فُلانُ بْنُ فُلانٍ؛ بِأَقْبَحِ

أَسْمَائِهِ الَّتِي كَانَ يُسَمَّى بِهَا فِي الدُّنْيَا،
حَتَّى يُنْتَهَى بِهِ إِلَى السَّمَاءِ الدُّنْيَا، فَيُسْتَفْتَحُ لَهُ فَلا يُفْتَحُ لَهُ، ثُمَّ قَرَأَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:(لا تُفَتَّحُ لَهُمْ أَبْوَابُ

السَّمَاءِ وَلا يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ حَتَّى يَلِجَ الْجَمَلُ فِي سَمِّ الْخِيَاطِ
     فَيَقُولُ اللهُ _ عَزَّ وَجَلَّ   _: اكْتُبُوا كِتَابَهُ فِي سِجِّينٍ فِي الأَرْضِ السُّفْلَى.

فَتُطْرَحُ رُوحُهُ طَرْحًا ". ثُمَّ قَرَأَ
: (وَمَنْ يُشْرِكْ بِاللهِ فَكَأَنَّمَا خَرَّ مِنْ السَّمَاءِ فَتَخْطَفُهُ الطَّيْرُ أَوْ تَهْوِي بِهِ الرِّيحُ فِي مَكَانٍ سَحِيق) ... فَتُعَادُ

رُوحُهُ فِي جَسَدِهِ، وَيَأْتِيهِ مَلَكَانِ، فَيُجْلِسَانِهِ، فَيَقُولانِ لَهُ  :  مَنْ رَبُّكَ؟ فَيَقُولُ: هَاهْ هَاهْ. لا أَدْرِي. فَيَقُولانِ لَهُ: مَا دِينُكَ؟ فَيَقُولُ: هَاهْ هَاهْ لا أَدْرِي.  

 فَيَقُولانِ لَهُ: مَا هَذَا الرَّجُلُ الَّذِي بُعِثَ فِيكُمْ؟ فَيَقُولُ: هَاهْ هَاهْ لا أَدْرِي فَيُنَادِي مُنَادٍ مِنْ السَّمَاءِ أَنْ كَذَبَ؛ فَأَفْرِشُوا لَهُ مِنْ النَّارِ، وَافْتَحُوا لَهُ بَابًا إِلَى النَّارِ، فَيَأْتِيهِ مِنْ
حَرِّهَا وَسَمُومِهَا  وَيُضَيَّقُ عَلَيْهِ قَبْرُهُ حَتَّى تَخْتَلِفَ فِيهِ أَضْلاعُهُ

وَيَأْتِيهِ رَجُلٌ قَبِيحُ الْوَجْهِ، قَبِيحُ الثِّيَابِ، مُنْتِنُ الرِّيحِ، فَيَقُولُ: أَبْشِرْ بِالَّذِي يَسُوؤُكَ، هَذَا يَوْمُكَ الَّذِي كُنْتَ تُوعَدُ. فَيَقُولُ: مَنْ أَنْتَ؟

فَوَجْهُكَ الْوَجْهُ يَجِيءُ بِالشَّرِّ  
. فَيَقُول:ُ أَنَا عَمَلُكَ الْخَبِيثُ! فَيَقُولُ: رَبِّ لا تُقِمْ السَّاعَةَ"." ثُمَّ يُقَيَّضُ

لَهُ أَعْمَى أَبْكَمُ مَعَهُ مِرْزَبَّةٌ مِنْ حَدِيدٍ لَوْ ضُرِبَ بِهَا جَبَلٌ  لَصَارَ تُرَابًا ".


قَالَ: " فَيَضْرِبُهُ بِهَا ضَرْبَةً يَسْمَعُهَا مَا بَيْنَ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ إِلاَّ الثَّقَلَيْنِ فَيَصِيرُ تُرَابًا ". قَالَ: " ثُمَّ تُعَادُ فِيهِ الرُّوحُ

سنن  ابي  داوود  وغيره من  كتب  الحديث

اللهم  صل  علي  سيدنا  محمد واله  وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد النور
أغزاف المصطفى الحنصالي (مشرف)


عدد المساهمات : 1908
تاريخ التسجيل : 21/06/2013

مُساهمةموضوع: رد: متن ابن عاشر رحمه الله في قواعد الاسلام الخمس والاحسان   25.11.15 10:53

مايستحب  عند المرض  والاحتضار  للمريض  والزوار    
............................


    التنفيس في  الاجل  عند  الدخول  علي  المريض  

وعن أبي سعيد - رضي الله عنه - قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : " إذا دخلتم على المريض فنفسوا له في أجله ، فإن ذلك لا يرد شيئا ، ويطيب بنفسه " . رواه الترمذي ، وابن ماجه . وقال الترمذي : هذا حديث غريب .
.............................

...................
...........
ان  لاييأس  العبد او الامة   من  رحمة  الله  عند الشعور  بدنو  الاجل    

قال الإمام أحمد : حدثنا علي بن عياش وعصام بن خالد ، قالا حدثنا ابن ثوبان ، عن أبيه ، عن مكحول ، عن جبير بن نفير عن ابن عمر ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " إن الله يقبل توبة العبد ما لم يغرغر " .اورد هذا  الحديث  ابن  كثير  رحمه الله  في  تفسير  الاية

( إنما التوبة على الله للذين يعملون السوء بجهالة ثم يتوبون من قريب فأولئك يتوب الله عليهم وكان الله عليما حكيما ( 17 ) وليست التوبة للذين يعملون السيئات حتى إذا حضر أحدهم الموت قال إني تبت الآن ولا الذين يموتون وهم كفار أولئك أعتدنا لهم عذابا أليما ( 18 ) )  النساء
رابط شرح  ابن  كثير
http://library.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?flag=1&bk_no=49&surano=4&ayano=17
فالحديث  بين  ان  المراد هو  معاينة  ملك  الموت  اما  من  تاب  قبل  الغرغرة  فهو  لم  يعاااين  وتوبته  ان  شاء  الله  مقبولة  وذالك حسن الظن  بالمولي  عز  وجل  الرحيم  بعباده

فعن أبي سَعِيدٍ الْخُدْرِيّ رضي الله عنه قال : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :

   : (  لَقِّنُوا مَوْتَاكُمْ لا إِلَهَ إِلا اللَّهُ ) رواه مسلم

عَنْ مُعَاذِ بْنِ جَبَلٍ رضي الله عنه قَالَ : سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ : ( مَنْ كَانَ آخِرُ كَلامِهِ لا إِلَهَ إِلا اللَّهُ وَجَبَتْ لَهُ الْجَنَّةُ ) رواه أحمد وأبو داود وحسنه الألباني في "إرواء الغليل"

قال النووي :

وَكَرِهُوا الإِكْثَار عَلَيْهِ وَالْمُوَالاة لِئَلا يَضْجَر بِضِيقِ حَاله وَشِدَّة كَرْبه ، فَيَكْرَه ذَلِكَ بِقَلْبِهِ , وَيَتَكَلَّم بِمَا لا يَلِيق . قَالُوا: وَإِذَا قَالَهُ مَرَّة لا يُكَرِّر عَلَيْهِ إِلا أَنْ يَتَكَلَّم بَعْده بِكَلامٍ آخَر , فَيُعَاد التَّعْرِيض بِهِ لِيَكُونَ آخِر كَلَامه " انتهى
........
ولَمَّا احْتُضِرَ عبد الله بْنُ المُبَارَكِ رحمه الله ، جَعَلَ رَجُلٌ يُلَقِّنُهُ ، قُلْ :   لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللهُ . فَأَكْثَرَ عَلَيْهِ .

فَقَالَ لَهُ : لَسْتَ تُحْسِنُ ! وَأَخَافُ أَنْ تُؤْذِيَ مُسْلِماً بَعْدِي ، إِذَا لَقَّنْتَنِي ، فَقُلْتُ : لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللهُ ، ثُمَّ لَمْ أُحْدِثْ كَلاَماً بَعْدَهَا ، فَدَعْنِي ، فَإِذَا أَحْدَثْتُ كَلاَماً ، فَلَقِّنِّي حَتَّى تَكُوْنَ آخِرَ كَلاَمِي .

"سير أعلام النبلاء" (8/418) .

ويشرع هذا التلقين ، ولو كان الميت كافرا ، لأنه لو قالها قبل النزع نفعه قوله ، ولو عذب ما عذب بذنوبه   ، فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( لقنوا موتاكم لا إله إلا الله ؛ فإنه من كان آخر كلامه لا إله إلا الله عند الموت دخل الجنة يوما من الدهر ، وإن أصابه قبل ذلك ما أصابه ) رواه ابن حبان وصححه الألباني في صحيح الجامع (5150) .





عن جابر بن عبدالله رضي الله عنهما أنه قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول قبل وفاته بثلاثة أيام : لا يموتن أحدكم إلا و هو يحسن الظن بالله
أَخْرَجَهُ أَحْمَدُ ، وَمُسْلِمٌ ، وَأَبُو دَاوُدَ ، وَابْنُ مَاجَهْ مِنْ طُرُقٍ عَنِ الْأَعْمَشِ



أخرج ابن ماجه رحمه الله عن أنس بن مالك رضي الله عنه , أن النبي صلى الله عليه و سلم دخل على شاب وهو في الموت فقال : كيف تجدك ؟ فقال : أرجو الله يا رسول الله وأخاف ذنوبي ، فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم : لا يجتمعان في قلب عبد مؤمن في مثل هذا الموطن إلا عطاء الله ما يرجو وأمنه مما يخاف . وذكره ابن أبي الدنيا رحمه الله أيضاً ، وأخرجه الترمذي رحمه الله وقال : هذا حديث حسن


السؤال

هل هناك من يمنع دخولهم على الميت؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن بعض أهل العلم استحب إذا احتضر الميت أن يكون عليه ثياب طاهرة، وأن تزال من حوله الروائح الكريهة، وأن يكون من حوله من أهله طاهراً، وألا يدخل عليه في ذلك الوقت جنب ولا حائض ولا نفساء، ولا من به روائح كريهة، ويلحق بذلك الدخان.
وذلك استعداداً لدخول ملائكة الرحمة عليه، وفي تفسير القرطبي لهذه الآية: (إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمُ الْمَلائِكَةُ أَلَّا تَخَافُوا وَلا تَحْزَنُوا وَأَبْشِرُوا بِالْجَنَّةِ الَّتِي كُنْتُمْ تُوعَدُونَ) [فصلت:30] قال: تنزل عليهم الملائكة عند الاحتضار تثبتهم وتبشرهم بالجنة.
وفي سنن أبي داود والنسائي : إن الملائكة لا تدخل بيتاً فيه جنب.

رابط الفتوي
http://fatwa.islamweb.net/fatwa/index.php?page=showfatwa&Option=FatwaId&Id=16899
....................

مايقال  عند  مصيبة  الموت وغيرها  من  مصائب الدنيا  

قال  ربنا  تبارك  وتعالي  في  الصبر

( وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُواْ إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعونَ )

وقال  سبحانه

إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُمْ بِغَيْرِ حِسَابٍ

متي   ننتفع بالصبر  


عن أنس -رضي الله عنه- قال: مر النبي صلي الله عليه وسلم بامرأة تبكي عند قبر فقال: (( أتقي الله واصبري))    فقالت إليك عني، فإنك لم تصب بمصيبتي ‍ولم تعرفه، فقيل لها: إنه النبي صلي الله عليه وسلم   فأتت باب النبي صلي الله عليه وسلم فلم تجد عنده بوابين، فقالت: لم أعرفك، فقال: (( إنما الصبر عند الصدمة الأولي))    ( متفق عليه).
وفي رواية لمسلم: (( تبكي على صبي لها)).




اللهم  صل  علي  سيدنا  محمد  واله  وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد النور
أغزاف المصطفى الحنصالي (مشرف)


عدد المساهمات : 1908
تاريخ التسجيل : 21/06/2013

مُساهمةموضوع: رد: متن ابن عاشر رحمه الله في قواعد الاسلام الخمس والاحسان   26.11.15 15:58

       كيف  يغسل  الميت  


مالك عن أيوب بن أبي تميمة السختياني عن محمد بن سيرين عن أم عطية الأنصارية ، أنها قالت : دخل علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم حين توفيت ابنته فقال : اغسلنها ثلاثا أو خمسا أو أكثر من  ذلك إن رأيتن ذلك بماء وسدر ، واجعلن في الآخرة كافورا أو شيئا من كافور ، فإذا فرغتن فآذنني ، قالت : فلما فرغنا آذناه ، فأعطانا حقوة ، فقال : أشعرنها إياه قال مالك : تعني بحقوه
موطا مالك
هذه  هي  سنة  غسل  الميت

وننتقل  الي  الكيفية  بالفيديوا



فان  احتاج الامر الي  تنقية  الميت  ياكثر من  ثلاث  مرات  فلتكن 5  او  7   كما  في  الحديث  الشريف
........................................................................................
غسل الميت فرض،   فرض كفاية      لأن الرسول صلي الله  عليه  وسلم أمر بغسل الموتى، فيغسل كما يغتسل المؤمن الحي، يغسل جميع جسده من رأسه إلى قدمه مرة واحدة هذا الواجب، والأفضل أن يبدأ بمواضع الوضوء، لأن الرسول  صلي الله  عليه  وسلم أمر بالبدء مواضع الوضوء          فيسمح أسنانه وأنفه، ويغسل وجه ثلاثاً أفضل، وذراعيه مع المرفقين ثلاثاً، ويمسح رأسه مع الأذنين ويغسل قدميه ذكراً كان أو أنثى، ثم يصب الماء على رأسه ثلاث مرات ويغسله بماء وسدر، ثم يفيض الماء على جسده بادئ بالشق الأيمن قبل الأيسر حتى يعم البدن مرة واحدة هذا الواجب، وإذا كرره ثلاثاً يكون أفضل، إذا كرر غسله ثلاثاً أو خمساً يكون أفضل وتراً، هذا هو الأفضل، وإذا كان به أوساخ أو لصوقات يزيد في الغسل حتى تزول الأوساخ كلها ولو إلى سبع، لكن وتراً، وتراً أفضل، حتى تزول الأوساخ واللصوقات وينقى البدن بالماء والسدر، ويستحب أن يكون فيه كافور، في الغسلة الأخيرة شيء من الكافور، لأن هذا يطيب الجسد ويصلبه ويقويه ويطيب الرائحة، ثم يكفن في ثوب يستره جميعا من رأسه إلى قدميه قطعة من الثوب تستره، والأفضل في ثلاث، ثلاث لفائف كما كفن النبي -صلى الله عليه وسلم- في ثلاث لفائف، تبسط واحدة فوق واحدة، ثم تلف عليه ويحزم ما فوق رأسه، وما تحت رجله بحزام، وهكذا وسطه، تربط العقد عليه على رأسه ورجليه ووسطه حتى لا يخرج من الكفن، أطرافه فوق الرأس تربط، وأطرافه بعد الرجلين تربط، وهكذا وسطه ....... فإذا وضعت في اللحد شرع حل هذه العقد، تحل وتبقى على حالها، تفك، وتبقى على حالها. وإن كفن في قميص ...... ولفافة ومئزر كفى ذلك. والمرأة تكون في قميص ومئزر وخمار على رأسها ولفافتين هذا الأفضل، خمس قطع، إزار وقميص مدرعة وخمار على رأسها ثم تلف في لفافتين، تدرج فيها وتحزم، تحزم ما فوق الرأس وما تحت الرجلين والوسط حتى ينضبط الكفن، هذا هو الأفضل. المذيع/ إنما المجزئ في الغسل هو تعميم الماء على بدنة؟ نعم تعميم الماء، وثوب واحد يكفي للكفن للمرأة والرجل، إذا غطى جميع البدن كله كفى، لكن هذه الزيادات كلها مستحبة المشتركون في غسل الجنازة هل عليهم غسل بعد ذلك أو الوضوء أو إعادة الوضوء؟ واحد هو الذي يتولى هذا الشيء.. وواحد يصب عليه الماء، والعورة مستورة ما بين السرة والركبة تستر، ويصب الماء عليه حتى ينقى، مثلما تقدم، وفي أول غسله عندما ....... يؤتى بخرقة، يرفع قليلاً، يرفع رأسه وظهره حتى يتحين ....... يخرج يخرج، ثم ينظف بالخرقة فرجه، وينجى بالماء حتى يزول ما كان خرج شيء، ثم يوضى الوضوء الشرعي، التي هي أطرافه، كما تقدم ....... مواضع الوضوء، يبدأ بمسح الفم والأنف وغسل الوجه ثم اليدين ثم مسح الرأس والأذنين ثم غسل الرجلين كما تقدم، ثم يعمم بالماء هذا هو المشروع في حقه. والغسل واجب لأن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: (اغسلوه بماء وسدر) للذي مات في عرفات، وأمر النساء يغسلن بثلاث أو خمس أو سبع وتراً -عليه الصلاة والسلام-، وأمر أن يبدأ بميامنها أو مواضع الوضوء منها -عليه الصلاة والسلام-، فدل ذلك على أن هذا هو الأفضل، وهو الأكمل، ويكون في الماء سدر، وأمرهم أن يجعلوا في الأخيرة كافوراً، شيئاً من كافور كما تقدم. المذيع/ أقصد الذي يغسل الميت؟ والذي يغسله يستحب له الغسل، كان النبي يغتسل من غسل الميت إذا فرغ يغتسل بعد ذلك غسلاً هذا هو الأفضل، وذهب بعض أهل العلم إلى أنه يجب عليه الوضوء أيضاً، غسل الميت ينقض الوضوء قاله جمع من أهل العلم وورد عن بعض الصحابة فإذا توضأ الوضوء الشرعي واغتسل يكون أفضل.

منقول
..................
http://www.binbaz.org.sa/node/14033
...............
مذهب   الامام مالك    
عن مالك عن عبد الله بن أبي بكر أن أسماء بنت عميس غسلت أبا بكر الصديق حين توفي ثم خرجت فسألت من حضرها من المهاجرين   فقالت إني صائمة وإن هذا يوم شديد البرد فهل علي من غسل    فقالوا   لا        
.......
و قال مالك بن أنس: أستحب الغسل من غسل الميت ولا أرى ذلك واجبا      


وقال المالكية: لا وضوء على من حمل ميتا وغسله واستدلوا بفعل بعض الصحابة،


روى مالك:عن نافع'' أن عبد الله بن عمر حنط ابنا لسعيد بن زيد وحمله ثم دخل المسجد فصلى ولم يتوضأ''

الموطأ


  يجوز  لاحد الزوجين  ان  يغسل  الاخر  
....

عَنْ عَائِشَةَ ، قَالَتْ : رَجَعَ إِلَيَّ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ذَاتَ يَوْمٍ مِنْ جَنَازَةٍ مِنْ الْبَقِيعِ ، فَوَجَدَنِي وَأَنَا أَجِدُ صُدَاعًا

وَأَنَا أَقُولُ
: وَا رَأْسَاهُ ! ، قَالَ : " بَلْ أَنَا يَا عَائِشَةُ وَا رَأْسَاهُ " ، قَالَ : " وَمَا ضَرَّكِ لَوْ مِتِّ قَبْلِي فَغَسَّلْتُكِ وَكَفَّنْتُكِ وَصَلَّيْتُ عَلَيْكِ

وَدَفَنْتُكِ
؟ " ، فَقُلْتُ :

لَكَأَنّنِي بِكَ وَاللَّهِ لَوْ فَعَلْتُ ذَلِكَ لَرَجَعْتَ إِلَى بَيْتِي فَأَعْرَسْتَ فِيهِ بِبَعْضِ نِسَائِكَ
، قَالَتْ : "  
فَتَبَسَّمَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
، ثُمَّ بُدِئَ فِي وَجَعِهِ الَّذِي مَاتَ فِيهِ " .

سنن الدارمي » بَاب فِي وَفَاةِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ ...

اذا  مات  رجل وليس  معه  الاالنساء  او  امراة  وليس معها  الا  الرجال  


- وَحَدَّثَنِي عَنْ مَالِكٍ، أَنَّهُ سَمِعَ أَهْلَ الْعِلْمِ يَقُولُونَ
: إِذَا مَاتَتِ الْمَرْأَةُ وَلَيْسَ مَعَهَا نِسَاءٌ يُغَسِّلْنَهَا، وَلاَ مِنْ ذَوِي الْمَحْرَمِ أَحَدٌ يَلِي ذَلِكَ مِنْهَا، وَلاَ زَوْجٌ يَلِي ذَلِكَ مِنْهَا، يُمِّمَتْ فَمُسِحَ بِوَجْهِهَا وَكَفَّيْهَا مِنَ الصَّعِيدِ

قَالَ مَالِكٌ : وَإِذَا هَلَكَ الرَّجُلُ، وَلَيْسَ مَعَهُ أَحَدٌ إِلاَّ نِسَاءٌ، يَمَّمْنَهُ أَيْضاً.

598 - قَالَ مَالِكٌ : وَلَيْسَ لِغُسْلِ الْمَيِّتِ عِنْدَنَا شَيْءٌ مَوْصُوفٌ، وَلَيْسَ لِذَلِكَ صِفَةٌ مَعْلُومَةٌ، وَلَكِنْ يُغَسَّلُ فَيُطَهَّرُ.    

كفن النبي صلي الله  عليه  وسلم    

حَدَّثَنِي يَحْيَى، عَنْ مَالِكٍ، عَنْ هِشَامِ بْنِ عُرْوَةَ، عَنْ أَبِيهِ، عَنْ عَائِشَةَ زَوْجِ النَّبِيِّ (صلى الله عليه وسلم) ، أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ (صلى الله عليه وسلم) كُفِّنَ فِي ثَلاَثَةِ أَثْوَابٍ بِيضٍ سَحُولِيَّةٍ، لَيْسَ فِيهَا قَمِيصٌ وَلاَ عِمَامَةٌ

موطا مالك


اللهم  صل  علي  سيدنا  محمد واله  وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد النور
أغزاف المصطفى الحنصالي (مشرف)


عدد المساهمات : 1908
تاريخ التسجيل : 21/06/2013

مُساهمةموضوع: رد: متن ابن عاشر رحمه الله في قواعد الاسلام الخمس والاحسان   29.11.15 12:35

    المشي  امام  الجنازة    
................
.......
...

- حَدَّثَنِي يَحْيَى، عَنْ مَالِكٍ، عَنِ ابْنِ شِهَابٍ : أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ (صلى الله عليه وسلم) وَأَبَا بَكْرٍ وَعُمَرَ كَانُوا يَمْشُونَ أَمَامَ الْجَنَازَةِ، وَالْخُلَفَاءُ هَلُمَّ جَرًّا, وَعَبْدُ اللَّهِ بْنُ عُمَرَ.

      كيفية الصلاة علي  الجنازة  

حَدَّثَنِي يَحْيَى، عَنْ مَالِكٍ، عَنِ ابْنِ شِهَابٍ، عَنْ سَعِيدِ بْنِ الْمُسَيَّبِ، عَنْ أبِي هُرَيْرَةَ : أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ (صلى الله عليه وسلم) نَعَى النَّجَاشِيَّ لِلنَّاسِ، فِي الْيَوْمِ الَّذِي مَاتَ فِيهِ، وَخَرَجَ بِهِمْ إِلَى الْمُصَلَّى، فَصَفَّ بِهِمْ وَكَبَّرَ أَرْبَعَ تَكْبِيرَاتٍ

وَحَدَّثَنِي عَنْ مَالِكٍ، عَنِ ابْنِ شِهَابٍ، عَنْ أبِي أُمَامَةَ بْنِ سَهْلِ بْنِ حُنَيْفٍ، أَنَّهُ أَخْبَرَهُ : أَنَّ مِسْكِينَةً مَرِضَتْ،

فَأُخْبِرَ رَسُولُ اللَّهِ (صلى الله عليه وسلم) بِمَرَضِهَا، وَكَانَ رَسُولُ اللَّهِ (صلى الله عليه وسلم)

يَعُودُ الْمَسَاكِينَ وَيَسْأَلُ عَنْهُمْ
، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ (صلى الله عليه وسلم)  : « إِذَا

مَاتَتْ فَآذِنُونِي بِهَا
». فَخُرِجَ بِجَنَازَتِهَا لَيْلاً، فَكَرِهُوا أَنْ يُوقِظُوا رَسُولَ اللَّهِ (صلى

الله عليه وسلم) ، فَلَمَّا أَصْبَحَ رَسُولُ اللَّهِ (صلى الله عليه وسلم) أُخْبِرَ بِالَّذِي كَانَ مِنْ شَأْنِهَا، فَقَالَ
: « أَلَمْ آمُرْكُمْ أَنْ

تُؤْذِنُونِي، بِهَا ».
فَقَالُوا : يَا رَسُولَ اللَّهِ كَرِهْنَا أَنْ نُخْرِجَكَ لَيْلاً وَنُوقِظَكَ،

فَخَرَجَ رَسُولُ اللَّهِ (صلى الله عليه وسلم) حَتَّى صَفَّ بِالنَّاسِ عَلَى قَبْرِهَا،
 وَكَبَّرَ أَرْبَعَ تَكْبِيرَاتٍ



- حَدَّثَنِي يَحْيَى، عَنْ مَالِكٍ، عَنْ سَعِيدِ بْنِ أبِي سَعِيدٍ الْمَقْبُرِيِّ، عَنْ أَبِيهِ، أَنَّهُ سَأَلَ أَبَا هُرَيْرَةَ كَيْفَ تُصَلِّي عَلَى الْجَنَازَةِ ؟

فَقَالَ أَبُو هُرَيْرَةَ : أَنَا لَعَمْرُ اللَّهِ أُخْبِرُكَ، أَتَّبِعُهَا مِنْ أَهْلِهَا، فَإِذَا وُضِعَتْ كَبَّرْتُ وَحَمِدْتُ اللَّهَ، وَصَلَّيْتُ عَلَى نَبِيِّهِ، ثُمَّ أَقُولُ

: اللَّهُمَّ إِنَّهُ عَبْدُكَ، وَابْنُ عَبْدِكَ، وَابْنُ أَمَتِكَ، كَانَ يَشْهَدُ أَنْ لاَ إِلَهَ إِلاَّ أَنْتَ, وَأَنَّ مُحَمَّداً عَبْدُكَ وَرَسُولُكَ، وَأَنْتَ أَعْلَمُ بِهِ، اللَّهُمَّ إِنْ كَانَ مُحْسِناً فَزِدْ فِي إِحْسَانِهِ،

وَإِنْ كَانَ مُسِيئاً فَتَجَاوَزْ عَنْ سَيِّئَاتِهِ، اللَّهُمَّ لاَ تَحْرِمْنَا، أَجْرَهُ وَلاَ تَفْتِنَّا بَعْدَهُ

موطا مالك

- وَحَدَّثَنِي عَنْ مَالِكٍ، عَنْ نَافِعٍ،  أَنَّ عَبْدَ اللَّهِ بْنَ عُمَرَ كَانَ لاَ يَقْرَأُ فِي الصَّلاَةِ عَلَى الْجَنَازَةِ.
موطا مالك



وقوف  الامام  من جنازة الرجل  وجنازة المرأة    


السنة أن يقف الإمام في صلاة الجنازة على الرجل عند رأسه ، وإذا كان يصلي على امرأة وقف وسطها
؛ لما رواه سمرة بن جندب رضي الله عنه قال : (صَلَّيْتُ وَرَاءَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَلَى امْرَأَةٍ مَاتَتْ فِي نِفَاسِهَا فَقَامَ عَلَيْهَا وَسَطَهَا) رواه البخاري  ومسلم


عن نافع أبي غالب الخياط قال : " شَهِدْتُ أَنَسَ بْنَ مَالِكٍ صَلَّى عَلَى جِنَازَةِ رَجُلٍ فَقَامَ عِنْدَ رَأْسِهِ ، فَلَمَّا رُفِعَ أُتِيَ بِجِنَازَةِ امْرَأَةٍ مِنْ

قُرَيْشٍ أَوْ مِنْ الْأَنْصَارِ فَقِيلَ لَهُ : يَا أَبَا حَمْزَةَ ، هَذِهِ جِنَازَةُ فُلَانَةَ ابْنَةِ فُلَانٍ ، فَصَلِّ عَلَيْهَا ، فَصَلَّى عَلَيْهَا فَقَامَ وَسَطَهَا ،
وَفِينَا الْعَلَاءُ بْنُ زِيَادٍ

الْعَدَوِيُّ ، فَلَمَّا رَأَى اخْتِلَافَ قِيَامِهِ عَلَى الرَّجُلِ وَالْمَرْأَةِ ، قَالَ
: يَا أَبَا حَمْزَةَ ، هَكَذَا كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُومُ مِنْ الرَّجُلِ حَيْثُ

قُمْتَ ، وَمِنْ الْمَرْأَةِ حَيْثُ قُمْتَ؟


قَالَ : نَعَمْ . قَالَ : فَالْتَفَتَ إِلَيْنَا الْعَلَاءُ فَقَالَ : احْفَظُوا "  رواه احمد وابو داوود وصححه الشيخ الألباني رحمه الله.



عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ : ( إِذَا صَلَّيْتُمْ عَلَى الْمَيِّتِ فَأَخْلِصُوا لَهُ الدُّعَاءَ ) رواه أبو داود  وحسنه الألباني في صحيح أبي داود .

وعن أَبي إِبْرَاهِيمَ الْأَشْهَلِيُّ عَنْ أَبِيهِ قَالَ : ( كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِذَا صَلَّى عَلَى الْجَنَازَةِ قَالَ : اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِحَيِّنَا وَمَيِّتِنَا ، وَشَاهِدِنَا وَغَائِبِنَا ، وَصَغِيرِنَا وَكَبِيرِنَا ، وَذَكَرِنَا وَأُنْثَانَا ) رواه الترمذي


 اجتناب  اوقات  النهي  عند  الصلاة  علي  الجنازة  للحديث  الاتي  


وحدثنا يحيى بن يحيى حدثنا عبد الله بن وهب عن موسى بن علي عن أبيه قال سمعت عقبة بن عامر الجهني يقول  ثلاث ساعات كان رسول الله صلى الله عليه وسلم ينهانا أن نصلي فيهن أو أن نقبر فيهن موتانا حين تطلع الشمس بازغة حتى ترتفع وحين يقوم قائم الظهيرة حتى تميل الشمس وحين تضيف الشمس للغروب حتى تغرب

صحيح مسلم

اللهم  صل  علي  سيدنا محمد واله  وسلم


عدل سابقا من قبل عبد النور في 03.12.15 16:17 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد النور
أغزاف المصطفى الحنصالي (مشرف)


عدد المساهمات : 1908
تاريخ التسجيل : 21/06/2013

مُساهمةموضوع: رد: متن ابن عاشر رحمه الله في قواعد الاسلام الخمس والاحسان   29.11.15 14:30

فصل وخَمْسُ صلواتِ ِ فَرْضُ عَيْن    ....****....     وَهْيَ كِفــايَةُ ُ لِمَيْتِ ِ دونَ مَيْنْ

        فُروضُها التَّكْبيرُ أَرْبَعَاَ دُعَــــا ....****....وَنِيَّةُ ُ سَــــــلامُ سِرِِّ تَبعَا





راينا  ان الصلوات الخمس فرض عين وان الصلاة  علي  الميت  وغسله وتكفينه  ودفنه     فرض  كفاية  
وعلمنا  ان  فرض الكفاية  يكون  فرض  عين  حتي  يقوم  به  البعض
كما  مر  معنا  ايضا  ان فراءض صلاة  الجنازة  ...

التكبير  اربع  مرات.......
النية...........
الدعاء  للميت............
السلام............

ثم قال رحمه الله
وكَالَّصلاةِ الغُسْلُ دَفْنُ ُ وَكَفَــنْ....****.... وِتْرُ ُ كُسوفُ ُ عيِدُ ُ اسْتِسْقَا سُنَنْ

           فَجْرُ ُ رَغيِبَةُ ُ وَتُقْضــى لِلزَّوَالْ....****.... وَالْفَرْضُ يُقْضىَ أَبَــدََا وَبالتَّوَالْ

                 نُدِبَ نَفْلُ ُ مُطْلَقَــــاَ وَأُكِّدَتْ....****.... تَحِيَّةُ ُ ضُحََى تَرَاويحُ ُ تَلَـــتْ

                 وَقَبْـــلَ وَتْرِ ِ مِثْلَ ظُهْرِ ِ عَصْرِ....****.... وَبَعْدَ مَغْرِبِ ِ وَبَعْــــدَ ظُهر  


بعد ان  انهي  الكلام عن  فرض  العين وفرض  الكفاية
شرع رحمه الله  في  ذكر السنن  المؤكدة من  الصلوات ورغيبة الفجر  والنوافل مطلقا فذكر ان الوتر  وصلاة الكسوف والاستسقاء وصلاة العيدين هي  سنن مؤكدة وسنتعرض لكل واحدة منهما مستقلة


عدل سابقا من قبل عبد النور في 30.11.15 10:02 عدل 6 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد النور
أغزاف المصطفى الحنصالي (مشرف)


عدد المساهمات : 1908
تاريخ التسجيل : 21/06/2013

مُساهمةموضوع: رد: متن ابن عاشر رحمه الله في قواعد الاسلام الخمس والاحسان   29.11.15 14:59

1 سنة الوتر
تعريفه
هو أن يصلي المسلم آخر ما يصلي من نافلة الليل بعد صلاة العشاء، ركعة تسمى الوتر؛
سنة مؤكدة  لايسع احدا تركها فقد  ثبت عنه  صلي  الله  عليه  وسلم  فعلها  سفرا  وحضرا سلما وحربا خوفا وامنا
ووقتها  من  بعد  صلاة  العشاء  الي  الفجر

عن خارجة بن حذافة قال أبو الوليد العدوي قال

« خرج علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال " إن الله عزوجل قد أمدكم بصلاة وهي خير لكم من حمر النعم وهي الوتر فجعلها لكم فيما بين العشاء إلى طلوع الفجر ". »

عن علي  رضي  الله  عنه  قال     الوتر ليس بحتم كصلاتكم المكتوبة ولكن سن رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال إن الله وتر يحب الوتر فأوتروا يا أهل القرآن
رواه الترمذي.......وابو داوود
..

عن أبي أيوب الأنصاري قال

« قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " الوتر حق على كل مسلم فمن أحب أن يوتر بخمس فليفعل ومن أحب أن يوتر بثلاث فليفعل ومن أحب أن يوتر بواحدة فليفعل ". »
ابو داوود


- حَدَّثَنِي يَحْيَى، عَنْ مَالِكٍ، عَنْ نَافِعٍ وَعَبْدِ اللَّهِ بْنِ دِينَارٍ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُمَرَ : أَنَّ رَجُلاً سَأَلَ رَسُولَ اللَّهِ (صلى الله

عليه وسلم) عَنْ صَلاَةِ اللَّيْل،  


فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ (صلى الله عليه وسلم)  : « صَلاَةُ اللَّيْلِ مَثْنَى مَثْنَى، فَإِذَا خَشِيَ أَحَدُكُمُ الصُّبْحَ، صَلَّى رَكْعَةً وَاحِدَةً،
تُوتِرُ لَهُ مَا قَدْ صَلَّى .

موطا مالك
...........
..
وتر  الرسول  صلي  الله  عليه  وسلم  

وَحَدَّثَنِي عَنْ مَالِكٍ، عَنْ هِشَامِ بْنِ عُرْوَةَ، عَنْ أَبِيهِ، عَنْ عَائِشَةَ أُمِّ الْمُؤْمِنِينَ قَالَتْ كَانَ رَسُولُ اللَّهِ (صلى

الله عليه وسلم) يُصَلِّي بِاللَّيْلِ ثَلاَثَ عَشْرَةَ رَكْعَةً، ثُمَّ يُصَلِّي إِذَا سَمِعَ النِّدَاءَ بِالصُّبْحِ رَكْعَتَيْنِ خَفِيفَتَيْنِ


موطا مالك


اللهم صل  علي  سيدنا محمد واله  وسلم


عدل سابقا من قبل عبد النور في 30.11.15 10:25 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد النور
أغزاف المصطفى الحنصالي (مشرف)


عدد المساهمات : 1908
تاريخ التسجيل : 21/06/2013

مُساهمةموضوع: رد: متن ابن عاشر رحمه الله في قواعد الاسلام الخمس والاحسان   30.11.15 9:46

.........











  صلاة الكسوف    

...................................................
..هي  سنة مؤكدة  

فاذا انكسفت الشمس  او انخسف القمر.سن للمسلمين الهروع الي الصلاة والمناجاة  والصدقة  وانواع البر

..وتصلي  جماعة ويعلم  المسلمون  بها  

عن عبد الله بن عمرو رضى الله تعالى عنهما قال لما كسفت الشمس على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم نودي إن الصلاة جامعة

البخاري
     صفتها  
...........................................


حديث  عاءشة رضي الله  عنها

وعَنْ عَائِشَةَ أَنَّهَا قَالَتْ خَسَفَتْ الشَّمْسُ فِي عَهْدِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَصَلَّى رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِالنَّاسِ فَقَامَ فَأَطَالَ الْقِيَامَ ثُمَّ رَكَعَ

فَأَطَالَ الرُّكُوعَ ثُمَّ قَامَ فَأَطَالَ الْقِيَامَ وَهُوَ دُونَ الْقِيَامِ الأَوَّلِ ثُمَّ رَكَعَ فَأَطَالَ الرُّكُوعَ وَهُوَ دُونَ الرُّكُوعِ الأَوَّلِ ثُمَّ سَجَدَ فَأَطَالَ السُّجُودَ ثُمَّ فَعَلَ فِي الرَّكْعَةِ الثَّانِيَةِ

مِثْلَ مَا فَعَلَ فِي الأُولَى ثُمَّ انْصَرَفَ
وَقَدْ انْجَلَتْ الشَّمْسُ فَخَطَبَ النَّاسَ فَحَمِدَ اللَّهَ وَأَثْنَى عَلَيْهِ ثُمَّ قَالَ إِنَّ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ آيَتَانِ مِنْ آيَاتِ اللَّهِ لا يَخْسِفَانِ لِمَوْتِ

أَحَدٍ وَلا لِحَيَاتِهِ فَإِذَا رَأَيْتُمْ ذَلِكَ فَادْعُوا اللَّهَ وَكَبِّرُوا وَصَلُّوا وَتَصَدَّقُوا ثُمَّ قَالَ يَا أُمَّةَ مُحَمَّدٍ وَاللَّهِ مَا مِنْ أَحَدٍ أَغْيَرُ مِنْ اللَّهِ أَنْ يَزْنِيَ عَبْدُهُ أَوْ تَزْنِيَ أَمَتُهُ يَا أُمَّةَ

مُحَمَّدٍ وَاللَّهِ لَوْ تَعْلَمُونَ مَا أَعْلَمُ لَضَحِكْتُمْ قَلِيلا وَلبَكَيْتُمْ كَثِيرًا .

البخاري

حديث ابن عباس رضي  الله  عنهما

عن عبد الله بن عباس قال انخسفت الشمس على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم فصلى رسول الله صلى الله عليه

وسلم فقام قياما طويلا نحوا من قراءة سورة البقرة ثم ركع ركوعا طويلا ثم رفع فقام قياما طويلا وهو دون القيام الأول ثم ركع ركوعا طويلا وهو دون

الركوع الأول
ثم سجد ثم قام قياما طويلا وهو دون القيام الأول ثم ركع ركوعا طويلا وهو دون الركوع الأول ثم رفع فقام قياما طويلا وهو دون القيام

الأول
ثم ركع ركوعا طويلا وهو دون الركوع الأول ثم سجد ثم انصرف وقد تجلت الشمس، فقال صلى الله عليه وسلم إن الشمس والقمر آيتان من آيات

الله لا يخسفان لموت أحد ولا لحياته فإذا رأيتم ذلك فاذكروا الله
قالوا يا رسول الله رأيناك تناولت شيئا في مقامك ثم رأيناك كعكعت قال صلى الله عليه وسلم

إني رأيت الجنة فتناولت عنقودا ولو أصبته لأكلتم منه ما بقيت الدنيا وأريت النار فلم أر منظرا كاليوم قط أفظع ورأيت أكثر أهلها النساء
قالوا بم يا رسول

الله قال بكفرهن .. قال يكفرن العشير ويكفرن الإحسان لو أحسنت إلى إحداهن الدهر كله ثم رأت منك شيئا قالت ما رأيت منك خيرا قط

البخاري
.......

وتكون القراءة بالسر  في الكسوف  لانها نهارية
وبالجهر  في صلاة الخسوف  لانها ليلية





صلاة الخسوف  من  مكة  المكرمة



اللهم  صل  علي  سيدنا محمد واله  وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد النور
أغزاف المصطفى الحنصالي (مشرف)


عدد المساهمات : 1908
تاريخ التسجيل : 21/06/2013

مُساهمةموضوع: رد: متن ابن عاشر رحمه الله في قواعد الاسلام الخمس والاحسان   01.12.15 9:54

               صلاة  العيدين       

                       صلاة العيدين من  السنن المؤكدة

......................................................................
عَنْ أَنَسٍ رضي الله عنه قَالَ قَدِمَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الْمَدِينَةَ وَلَهُمْ يَوْمَانِ يَلْعَبُونَ فِيهِمَا فَقَالَ مَا هَذَانِ الْيَوْمَانِ

قَالُوا كُنَّا نَلْعَبُ فِيهِمَا فِي الْجَاهِلِيَّةِ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِنَّ اللَّهَ قَدْ أَبْدَلَكُمْ بِهِمَا خَيْرًا مِنْهُمَا يَوْمَ الْأَضْحَى وَيَوْمَ الْفِطْرِ .

رواه ابو داود

   صلاة عيد الفطرولاضحي وما  يتعلق بهما  

- حَدَّثَنِي يَحْيَى، عَنْ مَالِكٍ
، أَنَّهُ سَمِعَ غَيْرَ وَاحِدٍ مِنْ عُلَمَائِهِمْ يَقُولُ : لَمْ يَكُنْ فِي

عِيدِ الْفِطْرِ، وَلاَ فِي الأَضْحَى نِدَاءٌ، وَلاَ إِقَامَةٌ، مُنْذُ زَمَانِ رَسُولِ اللَّهِ (صلى الله عليه وسلم) إِلَى الْيَوْمِ


   قَالَ مَالِكٌ : وَتِلْكَ السُّنَّةُ الَّتِى لاَ اخْتِلاَفَ فِيهَا عِنْدَنَا.    
موطا مالك
      الاغتسال  لها    
.
وَحَدَّثَنِي عَنْ مَالِكٍ، عَنْ نَافِعٍ، أَنَّ عَبْدَ اللَّهِ بْنَ عُمَرَ كَانَ يَغْتَسِلُ يَوْمَ الْفِطْرِ قَبْلَ أَنْ يَغْدُوَ إِلَى الْمُصَلَّى.
موطا مالك
.
  الاكل  قبل  الغدو  الي  الصلاة  

عن أنس قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يغدو يوم الفطر حتى يأكل تمرات، وقال مرجأ بن رجاء حدثني عبيد الله قال: حدثني أنس عن النبي صلى الله عليه وسلم ويأكلهن وترا
البخاري

وَحَدَّثَنِي عَنْ مَالِكٍ، عَنِ ابْنِ شِهَابٍ، عَنْ سَعِيدِ بْنِ الْمُسَيَّبِ، أَنَّهُ أَخْبَرَهُ، أَنَّ النَّاسَ كَانُوا يُؤْمَرُونَ بِالأَكْلِ يَوْمَ الْفِطْرِ قَبْلَ

الْغُدُوِّ.


   قَالَ مَالِكٌ : وَلاَ أَرَى ذَلِكَ عَلَى النَّاسِ فِي الأَضْحَى.  
موطا مالك


خروج النساء لها    
.
عن أم عطية أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يخرج الأبكار والعواتق وذوات الخدور والحيض في العيدين فأما الحيض فيعتزلن المصلى ويشهدن دعوة المسلمين قالت إحداهن يا رسول الله أن لم يكن لها جلباب قال فلتعرها أختها من جلابيبها
سنن الترمذي

  الذهاب اليها من  طريق  والرجوع من طريق  ااخر  

عن أبي هريرة قال كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا خرج يوم العيد في طريق رجع في غيره
سنن الترمذي
   كيفيتها  

صلاة العيد ركعتان، ويدخل وقتها بعد ارتفاع الشمس قدر رمح، وحدده العلماء بزوال حمرتها، وينتهي وقتها بزوال الشمس.
وأما هيئتها فيكبر في الركعة الأولى سبعاً من غير تكبيرة الإحرام، ويقرأ في الركعة الأولى بعد الفاتحة بسورة الأعلى أو سورة ق. وفي الركعة الثانية يكبر خمساً ويقرأ بسورة الغاشية أو بسورة القمر ، وبعد الصلاة يخطب الإمام خطبة يذكر فيها الناس ويعظهم.


عن نافع عن ابن عمر قال:
كان رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبو بكر وعمر رضى الله تعالى عنهما يصلون العيدين قبل الخطبة
البخاري

وحدثني عن مالك عن نافع مولى عبد الله بن عمر أنه قال شهدت الأضحى والفطر مع أبي هريرة فكبر في الركعة الأولى سبع تكبيرات قبل القراءة وفي الآخرة خمس تكبيرات قبل القراءة قال مالك وهو الأمر عندنا

   من  فاتته  صلاة  العيد  

قال مالك في رجل وجد الناس قد انصرفوا من الصلاة يوم العيد إنه لا يرى عليه صلاة في المصلى ولا في بيته
وإنه إن صلى في المصلى أو في بيته لم أر بذلك بأسا ويكبر سبعا في الأولى قبل القراءة وخمسا في الثانية قبل القراءة
قَالَ يَحْيَى :    وَسُئِلَ مَالِكٌ عَنْ رَجُلٍ صَلَّى مَعَ الإِمَامِ، هَلْ لَهُ أَنْ يَنْصَرِفَ قَبْلَ أَنْ يَسْمَعَ الْخُطْبَة ؟َ فَقَالَ : لاَ يَنْصَرِفُ حَتَّى يَنْصَرِفَ الإِمَامُ.

ترك لنافلة قبل العيد وبعدها    

وعن ابن عمر رضي الله عنهما : { أنه خرج يوم عيد فلم يصل قبلها ولا بعدها ، وذكر أن النبي صلى الله عليه وسلم فعله } رواه أحمد والترمذي وصححه .

الرخصة  في  الصلاة  قبل  العيد  


حَدَّثَنِي يَحْيَى، عَنْ مَالِكٍ، عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ الْقَاسِمِ : أَنَّ أَبَاهُ الْقَاسِمَ كَانَ يُصَلِّي قَبْلَ أَنْ يَغْدُوَ إِلَى الْمُصَلَّى أَرْبَعَ رَكَعَاتٍ.

 وقتها    



اللهم  صل  علي  سيدنا محمد واله وسلم


عدل سابقا من قبل عبد النور في 02.12.15 14:32 عدل 8 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: متن ابن عاشر رحمه الله في قواعد الاسلام الخمس والاحسان   01.12.15 10:39

متابع معك أخي .. أحسن الله إليك

السلام عليكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
عبد النور
أغزاف المصطفى الحنصالي (مشرف)


عدد المساهمات : 1908
تاريخ التسجيل : 21/06/2013

مُساهمةموضوع: رد: متن ابن عاشر رحمه الله في قواعد الاسلام الخمس والاحسان   01.12.15 13:32

اللهم امين يااخي الكريم جزاك الله عنا خيرا


اللهم صل علي سيدنا محمد واله وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد النور
أغزاف المصطفى الحنصالي (مشرف)


عدد المساهمات : 1908
تاريخ التسجيل : 21/06/2013

مُساهمةموضوع: رد: متن ابن عاشر رحمه الله في قواعد الاسلام الخمس والاحسان   02.12.15 14:53

السلام عليكم ورحمة الله

موضوع اليوم  حول صلاة  الاستسقاء


نعمة   قال  ربنا  تبارك وتعالي  عنها

{قل أرأيتم إن أصبح ماؤكم غوراً فمن يأتيكم بماء معين}؟




صلاة الاستسقاء : هي الصلاة المشروعة لطلب السقي من الله تعالى

وقتها كوقت صلاة العيد  يبدؤ من  ارتفاعا الشمس قيد رمح  الي زوال الشمس

يخرج الناس  اليها  غير  متزينين  متواضعين ومتذللين  الي  الله تائبين مستغفرين تقام في المصلي

- يدعي اهل الصلاح والخير والمشهورين بالتقوى والعبادة والعلم ونحو ذلك لحضورها؛ لأن ذلك أسرع للإجابة؛ إذ يُتوسل إلى الله عز وجل بدعائهم وتأمينهم لإنزال المطر,
كما كان عمر رضي الله عنه يفعل مع العباس عم النبي صلى الله عليه وسلم ,

عن ثمامة بن عبد الله بن أنس عن أنس أن عمر بن الخطاب رضى الله تعالى عنه كان إذا قحطوا استسقى بالعباس بن عبد المطلب، فقال اللهم إنا كنا نتوسل إليك بنبينا فتسقينا وإنا نتوسل إليك بعم نبينا فاسقنا   قال: فيسقون البخاري

ويخرج اليها الأطفال والعجائز ؛ لقوله صلى الله عليه وسلم: (هَلْ تُنْصَرُونَ وَتُرْزَقُونَ إِلاَّ بِضُعَفَائِكُمْ) [رواه البخاري]

   كيفيتها  

يخرج لها الامام والناس في ثياب  مهنهم متبذلين خاشعين مستغفرين بعد تأدية المظالم والحقوق والتوبة النصوح
يثلي  بهم الامام ركعتين كصلاة العيد  ثم  يستقبل الناس  فيخطب  فيهم  خطبتين  فاذا  فرغ يستقبل القبلة فيحول  رداه  ماعلي  اليمين  يجعله علي  اليسار  وليفعل  الناس  كذالك وهو  قائم وهم  قعود فيتضرع الي  الله  في  طلب  السقيا والرحمة والناس  يؤمنون ثم  ينصرفون..

حدثنا قتيبة بن سعيد قال حدثنا سفيان عن عبد الله بن أبي بكر سمع عباد بن تميم عن عمه أن النبي صلى الله عليه وسلم استسقى فصلى ركعتين وقلب رداءه
البخاري

عن قتادة عن أنس بن مالك قال: كان النبي صلى الله عليه وسلم لا يرفع يديه في شيء من دعائه إلا في الاستسقاء وإنه يرفع حتى يرى بياض إبطيه
البخاري

وَهُوَ الَّذِي يُنَزِّلُ الْغَيْثَ مِنْ بَعْدِ مَا قَنَطُوا وَيَنْشُرُ رَحْمَتَهُ ۚ وَهُوَ الْوَلِيُّ الْحَمِيدُ
الشوري 28



صلاة  الاستسقاء من  الحرم المكي



اللهم  صل  علي  سيدنا  محمد واله  وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد النور
أغزاف المصطفى الحنصالي (مشرف)


عدد المساهمات : 1908
تاريخ التسجيل : 21/06/2013

مُساهمةموضوع: رد: متن ابن عاشر رحمه الله في قواعد الاسلام الخمس والاحسان   03.12.15 14:50

   رغيبة الفجر  

صلي  رسول  الله  صلي  الله  عليه  وسلم  ركعتي  الفجر  وداوم  عليها  وامر  بها  امته  عليه  الصلاة  والسلام ورغب  فيها  كي  ينالوا  ثوابها  العظيم


وعن أبي هريرة، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:"لا تدعوا ركعتي الفجر، وإن طردتكم الخيل".
رواه أحمد، وأبو داود، والبيهقي، والطحاوي.

عن زرارة بن أوفى عن سعد بن هشام عن عائشة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:  ركعتا الفجر خير من الدنيا وما فيها
صحيح مسلم
عن زرارة عن سعد بن هشام عن عائشة عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: في شأن الركعتين عند طلوع الفجر لهما أحب إلي من الدنيا جميعا
صحيح مسلم
حدثنا عبد الله بن يزيد حدثنا سعيد هو ابن أبي أيوب قال: حدثني جعفر بن ربيعة عن عراك بن مالك عن أبي سلمة عن عائشة رضى الله تعالى عنها قالت صلى النبي صلى الله عليه وسلم العشاء ثم صلى ثمان ركعات وركعتين جالسا وركعتين بين النداءين ولم يكن يدعهما أبدا
البخاري


حدثنا يحيى بن يحيى قال قرأت على مالك عن نافع عن ابن عمر أن حفصة أم المؤمنين أخبرته
أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان إذا سكت المؤذن من الأذان لصلاة الصبح وبدا الصبح ركع ركعتين خفيفتين  قبل أن تقام الصلاة
صحبح مسلم
تخفيف القراءه فيهما  

يصليهما  المسلم والمسلمة  بالفاتحة  والاخلاص  او  المعوذتين  وما شابه  من  قصار  السور  للحديث  الاتي...............

حدثني محمد بن عباد وابن أبي عمر قالا: حدثنا مروان بن معاوية عن يزيد هو ابن كيسان عن أبي حازم عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قرأ في ركعتي الفجر قل يا أيها الكافرون وقل هو الله أحد
صحيح مسلم
وحدثنا محمد بن المثنى حدثنا عبد الوهاب قال: سمعت يحيى بن سعيد قال: أخبرني محمد بن عبد الرحمن أنه سمع عمرة تحدث عن عائشة أنها كانت تقول
كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصلي ركعتي الفجر فيخفف حتى إني أقول هل قرأ فيهما بأم القرآن
صحيح مسلم
من  فاتته  فليقضها  في  المذهب  المالكي   الي  الزوال
وعند  الشافعي  يقضي  الانسان  ماكان  يحافظ عليه  من  السنن ....وهذا  احب  الينا


ثم   انتقل  رحمه  الله  في  الشطر  الاخير  من  البيت  الي  قضاء  مافات  من  الصلوات  الخمس فقال

والفرض  يقضي  ابدا  وبالتوالي

مثلا  من  فاتت صلاة  اربعة  ايام  من  صبحها  ...فعند قضاءه  يصلي  الصبح ثم الظهر  وهكذا  يوالي  بين  الصلوات  كما  رتبها  الله  ورسوله  لنا  


لصلوات  المفروضة  التي  فاتتنا  نقضيها  في  اي وقت   حتي  اوقات  الكراهة  نصلي  فيها  الفرائض التي  فاتتنا باستثناء  السنن والنوافل  فانها  لاتصلي  في  الاوقات المنهي  عنها  للحديث  الاتي

وحدثنا يحيى بن يحيى حدثنا عبد الله بن وهب عن موسى بن علي عن أبيه قال سمعت عقبة بن عامر الجهني يقول  ثلاث ساعات كان رسول الله صلى الله عليه وسلم ينهانا أن نصلي فيهن أو أن نقبر فيهن موتانا حين تطلع الشمس بازغة حتى ترتفع وحين يقوم قائم الظهيرة حتى تميل الشمس وحين تضيف الشمس للغروب حتى تغرب

صحيح مسلم

  الاوقات المنهي  عنها هي...  
 1 - بعد العصر إلى أن تصفرّ الشمس .

 2 – بعد الفجر إلى أن تطلع الشمس .

 3 – قُبيل صلاة الظهر إلى أن تزول الشمس ( بمقدار عشر دقائق تقريباً قبل الأذان ) .

 4 – من اصفرار الشمس إلى الغروب .

 5 – من طلوع الشمس إلى أن ترتفع قيد رمح ( بمقدار عشر دقائق تقريباً ) .

 هذه الأوقات لا يجوز أن التطوّع فيها ابتداء

وعليه  فمن  دخل  المسجد  ووجد  الامام  يصلي  بالناس صلاة  الصبح  يدخل  مع  الجماعة  في  الحال
ولايصلي  سنة  الفجر  حتي  تطلع  الشمس  وتحل  النافلة  اما  من  استيقظ فتوضا  ثم طلعت  الشمس  فانه  يصلي  الفرض ولا  ينتظر  ارتفاع الشمس

اللهم  صل  علي  سيدنا محمد واله  وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد النور
أغزاف المصطفى الحنصالي (مشرف)


عدد المساهمات : 1908
تاريخ التسجيل : 21/06/2013

مُساهمةموضوع: رد: متن ابن عاشر رحمه الله في قواعد الاسلام الخمس والاحسان   04.12.15 10:52

أ ما   قوله  رحمه الله

     نُدِبَ نَفْلُ ُ مُطْلَقَــــاَ وَأُكِّدَتْ....****.... تَحِيَّةُ ُ ضُحََى تَرَاويحُ ُ تَلَـــتْ

                وَقَبْـــلَ وَتْرِ ِ مِثْلَ ظُهْرِ ِ عَصْرِ....****.... وَبَعْدَ مَغْرِبِ ِ وَبَعْــــدَ ظُهر  


فقد تطرق  فيه  الي  النافلة  فقسمها  الي قسمين..ماورد  فيه حد من  الشارع كالضحي والترواويح وتحية المسجد..والرواتب المسنونة  قبل وبعد الصلوات المفروضة....
وما  لم  يرد  فيه  حد  وهو  النفل المطلق  ماكان  من  صلاة  بليل  او  نهار  في  غير  اوقات  الكراهة
وسنتكلم  اولا  عن  قوله

ندب  نفل مطلقا....


اللهم  صل  علي  سيدنا محمد واله  وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد النور
أغزاف المصطفى الحنصالي (مشرف)


عدد المساهمات : 1908
تاريخ التسجيل : 21/06/2013

مُساهمةموضوع: رد: متن ابن عاشر رحمه الله في قواعد الاسلام الخمس والاحسان   04.12.15 11:05

النوافل  من  افضل  القربات  الي  الله  تعالي  بعد الفرائض  

ومما  يدل  علي  الاهميةالكبري  للنوافل  الحديث القدسي الاتي

حدثني محمد بن عثمان بن كرامة حدثنا خالد بن مخلد حدثنا سليمان بن بلال حدثني شريك بن عبد الله بن أبي نمر عن عطاء عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن الله قال من عادى لي وليا فقد آذنته بالحرب وما تقرب إلي عبدي بشيء أحب إلي مما افترضت عليه وما يزال عبدي يتقرب إلي بالنوافل حتى أحبه فإذا أحببته كنت سمعه الذي يسمع به وبصره الذي يبصر به ويده التي يبطش بها ورجله التي يمشي بها وإن سألني لأعطينه ولئن استعاذني لأعيذنه وما ترددت عن شيء أنا فاعله ترددي عن نفس المؤمن يكره الموت وأنا أكره مساءته
البخاري

1  
الحذر الحذر الحذر من معادات  اولياء  الله
عندنا  في  المغرب نقول بالعامية....سلم  من  الخاوي   تنجا  من  العامر....  فاذا  عود الانسان  نفسه  مسالمة  الناس  وتسليم  حالهم  اليهم مادام  الامر  في  غير  منكر   فقد نجا  بخلقه  هذا  من  التعرض  لمعاداتهم  وبالتالي  النجاة  من  معادات  الاولياء

وكل  مومن  تقي  هو  لله  ولي

فالولاية ليست ادعاء ولا لباس معين فلا هي با عفاء اللحية وان كانت مطلوبة ولا بوضع المسبحة في العنق وان كان الذكر مطلوب



من  هم  الاولياء    

عرفهم  الله  سبحانه  لنا  بقوله في  القرءان الكريم

أَلا إِنَّ أَوْلِيَاء اللّهِ لاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ * الَّذِينَ آمَنُواْ وَكَانُواْ يَتَّقُونَ {يونس:62-63}

والله  ولي  المومنين ال عمران

ركنا  الولاية     ايمان  بالله  وما  جائنا  به  سيدنا محمد صلي  الله  عليه  وسلم   وتقوي  علي   طريقته  صلي  الله  عليه  وسلم  ثم  البشري  من  الله  لمن  وفقه  الله  واختاره  لمحبته  وقربه

2
المحافظة  علي  الفرائض والحرص  علي اداءها  علي  احسن  وجه

3  
الاكثار  من  النوافل المطلقة  بعد السنن  المؤكدة

الحديث   عظيم   يلزمه   صفحااااااات  لاستخراج  كنوزه  وليس  هذا محل  ذالك  وانما  جيئنا  به  كدليل  علي  مشروعية  الاكثار  من  النوااافل

 عن معدان بن أبي طلحة قال : " لَقِيتُ ثَوْبَانَ مَوْلَى رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ،

فَقُلْتُ:
أَخْبِرْنِي بِعَمَلٍ أَعْمَلُهُ يُدْخِلُنِي اللَّهُ بِهِ الْجَنَّةَ - أَوْ قَالَ قُلْتُ : بِأَحَبِّ الْأَعْمَالِ إِلَى اللَّهِ - فَسَكَتَ ، ثُمَّ سَأَلْتُهُ فَسَكَتَ

، ثُمَّ سَأَلْتُهُ الثَّالِثَةَ فَقَالَ
: سَأَلْتُ عَنْ ذَلِكَ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ : عَلَيْكَ بِكَثْرَةِ السُّجُودِ لِلَّهِ ، فَإِنَّكَ لَا

تَسْجُدُ لِلَّهِ سَجْدَةً إِلَّا رَفَعَكَ اللَّهُ بِهَا دَرَجَةً ، وَحَطَّ عَنْكَ بِهَا خَطِيئَةً
) رواه مسلم في " صحيحه "

اللهم  صل  علي  سيدنا  محمد واله  وسلم


عدل سابقا من قبل عبد النور في 07.12.15 9:25 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد النور
أغزاف المصطفى الحنصالي (مشرف)


عدد المساهمات : 1908
تاريخ التسجيل : 21/06/2013

مُساهمةموضوع: رد: متن ابن عاشر رحمه الله في قواعد الاسلام الخمس والاحسان   04.12.15 13:58

النوافل  المؤكدة  

ذكر  منها  الشيخ عبد الواحد ابن عاشر رحمه الله في  الابيات  السالفة  الذكر

تحية المسج
وصلاة الضحي
والتراويح
الصلاة قبل الوتر
والسنن  الراتبة  بعد وقبل  الصلوات الخمس

...........................
1  تحية المسجد  

يسن لمن  دخل  المسجد ان  لايجلس  حتي  يصلي  ركعتين  تحية المسجد الا المسجد الحرام  فان السنة  فيه   هي  الطواف  الا  لمن  دخله لغير الطواف كالصلاة او طلب العلم   فانه  يصلي  ركعتين  قبل  ان  يجلس


عن أبي قَتادةَ رضي الله عنه، أنَّ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ قال: ((إذا دخَلَ أحدُكم المسجدَ، فلا يجلسْ حتى يركعَ ركعتينِ))
في  الصحيحين

عن جابرٍ رضي الله عنه، قال:((جاءَ سُلَيك الغَطَفاني ورسولُ الله صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ يخطُب، فقال: يا سُلَيك، قم فاركعْ ركعتينِ، وتجوَّز فيهما))
اخرجه مسلم

صلاة الضحي  

عن أبي هريرة رضى الله تعالى عنه قال
أوصاني خليلي بثلاث لا أدعهن حتى أموت صوم ثلاثة أيام من كل شهر وصلاة الضحى ونوم على وتر
البخاري

فضلها  

عن أبي الأسود الدؤلي عن أبي ذر عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال يصبح على كل سلامى من أحدكم صدقة فكل تسبيحة صدقة وكل تحميدة صدقة وكل تهليلة صدقة وكل تكبيرة صدقة وأمر بالمعروف صدقة ونهي عن المنكر صدقة ويجزئ من ذلك ركعتان يركعهما من الضحى
اخرجه مسلم

وقتها  

قال العلماء
وقت الضحى يبدأ من طلوع الشمس وارتفاعها قيد رمح، -ويحصل ذلك بعد خمس عشرة دقيقة تقريباً بعد بزوغها- إلى أن يقوم قائم الظهيرة، وهو قُبيل زوال الشمس بزمن قليل، وقدَّره بعض العلماء بعشر دقائق تقريباً قبل دخول وقت الظهر،.
فيمكن أن تؤدى في أي ساعة من هذا الوقت.


عدد ركعاتها  

عن عبد الرحمن بن أبي ليلى قال ما أخبرني أحد أنه رأى النبي صلى الله عليه وسلم يصلي الضحى إلا أم هانئ فإنها حدثت أن رسول الله صلى الله عليه وسلم دخل بيتها يوم فتح مكة فاغتسل فسبح ثمان ركعات ما رأيته صلى صلاة قط أخف منها غير أنه كان يتم الركوع والسجود قال أبو عيسى هذا حديث حسن صحيح
الترمذي
والامر واسع كل علي حسب طاقته واقلها ركعتان
................

  صلاة التراويح    

هي  صلاة  القيام  في  رمضان  المبارك


عن عائشة – رضي الله عنها- “أن رسول الله  -صلى الله عليه وسلم- صلى في المسجد ذات ليلة فصلى بصلاته ناس، ثم صلى من القابلة، فكثر الناس ثم اجتمعوا من الليلة الثالثة أو الرابعة فلم يخرج إليهم رسول الله – صلى الله عليه وسلم-، فلما أصبح قال: قد رأيت الذي صنعتم، فلم يمنعني من الخروج إليكم إلا أني خشيت أن تُفرَض عليكم. قال: وذلك في رمضان.” (متفق عليه)

عن ابن شهاب قال أخبرني أبو سلمة أن أبا هريرة رضي الله عنه قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول لرمضان من قامه إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه
البخاري
......................
لم يجتمع الناس علي  التراويح حتي  خلافة عمر فجمعهم  عمر  بن الخطاب  رضي  الله  عنه في  خلافته  علي  امام واحد

حدثني مالك عن ابن شهاب عن عروة بن الزبير عن عبد الرحمن بن عبد القاري أنه قال خرجت مع عمر بن الخطاب في رمضان إلى المسجد فإذا الناس أوزاع متفرقون يصلي الرجل لنفسه ويصلي الرجل فيصلي بصلاته الرهط فقال عمر والله إني لأراني لو جمعت هؤلاء على قارئ واحد لكان أمثل فجمعهم على أبي بن كعب قال ثم خرجت معه ليلة أخرى والناس يصلون بصلاة قارئهم فقال عمر نعمت البدعة هذه والتي تنامون عنها أفضل من التي تقومون يعني آخر الليل وكان الناس يقومون أوله
موطا مالك

عدد ركعاتها  


عن عائشة  رضي  الله  عنها  قالت
((   ما كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يزيد في رمضان ولا في غيره على إحدى عشرة ركعة يصلي أربعاً فلا تسال عن حسنهن وطولهن، ثم يصلي أربعاً فلا تسأل عن حسنهن وطولهن ثم يصلي ثلاثاً  ))
متفق عليه
من  صلاها  مع  الناس  كان  ذالك بعد العشاء  كما  هو  مشهور  عند الامة
ومن  صلي  لنفسه  فليجعلها  في  الثلث  الاخير    فذالك  افضل  للذي  مر  معنا  من  قول  عمر  رضي  الله  عنه


اللهم  صل  علي  سيدنا  محمد وعلي اله  وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد النور
أغزاف المصطفى الحنصالي (مشرف)


عدد المساهمات : 1908
تاريخ التسجيل : 21/06/2013

مُساهمةموضوع: رد: متن ابن عاشر رحمه الله في قواعد الاسلام الخمس والاحسان   07.12.15 11:22

السنن  الرواتب  

قوله رحمه الله

 وَقَبْـــلَ وَتْرِ ِ مِثْلَ ظُهْرِ ِ عَصْرِ....****.... وَبَعْدَ مَغْرِبِ ِ وَبَعْــــدَ ظُهر

اشار  فيه  الي  الرواتب قبل وبعد الصلوات الخمس

عن أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه قَالَ : سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ :

( إِنَّ أَوَّلَ مَا يُحَاسَبُ بِهِ الْعَبْدُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ مِنْ عَمَلِهِ صَلَاتُهُ فَإِنْ صَلُحَتْ فَقَدْ أَفْلَحَ وَأَنْجَحَ وَإِنْ فَسَدَتْ فَقَدْ خَابَ وَخَسِرَ

، فَإِنْ انْتَقَصَ مِنْ فَرِيضَتِهِ شَيْءٌ قَالَ الرَّبُّ عَزَّ وَجَلَّ : انْظُرُوا هَلْ لِعَبْدِي مِنْ تَطَوُّعٍ فَيُكَمَّلَ بِهَا مَا انْتَقَصَ مِنْ الْفَرِيضَةِ ؟ ثُمَّ يَكُونُ سَائِرُ عَمَلِهِ عَلَى

ذَلِكَ
) ، وصححه الألباني في " صحيح سنن الترمذي " .

....
عن أم حبيبة رضي الله عنها زوج النبي صلى الله عليه وسلم أنها قالت : سمعت رسول الله

صلى الله عليه وسلم يقول : ( مَا مِنْ عَبْدٍ مُسْلِمٍ يُصَلِّي لِلَّهِ كُلَّ يَوْمٍ ثِنْتَيْ عَشْرَةَ رَكْعَةً تَطَوُّعًا غَيْرَ فَرِيضَةٍ ، إِلَّا بَنَى اللَّهُ لَهُ بَيْتًا فِي الْجَنَّةِ

مسلم

وجاءت هذه الركعات  مفصلة  في رواية الثرمذي

عن أم حبيبة رضي الله عنها قالت : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (

مَنْ صَلَّى فِي يَوْمٍ وَلَيْلَةٍ ، ثِنْتَيْ عَشْرَةَ رَكْعَةً ، بُنِيَ لَهُ بَيْتٌ فِي الْجَنَّةِ ، أَرْبَعًا قَبْلَ الظُّهْرِ

وَرَكْعَتَيْنِ بَعْدَهَا ، وَرَكْعَتَيْنِ بَعْدَ الْمَغْرِبِ ، وَرَكْعَتَيْنِ بَعْدَ الْعِشَاءِ ، وَرَكْعَتَيْنِ قَبْلَ صَلَاةِ الْفَجْرِ
) ، وصححه الشيخ الألباني في " صحيح سنن الترمذي " .
...

حدثنا يحيي عن مالك ، عن نافع ، عن ابن عمر ،
أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : كان يصلي قبل الظهر ركعتين وبعدها ركعتين وبعد المغرب ركعتين في بيته ، وبعد صلاة العشاء ركعتين ، وكان لا يصلي بعد الجمعة حتى ينصرف فيصلي ركعتين .
موطأ مالك
..

والذي اجتمع عليه العلماء أنه لا بأس بالتطوع في المسجد لمن شاء ، على أن صلاة النافلة في البيوت أفضل ، إلا العشر ركعات المذكورة في حديث ابن عمر في هذا الباب والاثنتي عشرة ركعة المذكورة في حديث أم حبيبة ، فإنها عند جماعة منهم سنة مسنونة ، ويسمونها صلاة السنة ، يرون صلاتها في المسجد دون سائر التطوع ، وما عداها من التطوع كلها فهو في البيت أفضل ، ولا بأس به في المسجد ; هذا كله قول جمهور العلماء .

وقال النووي رحمه الله..ليس  للعصر ذكر في الصحيحين واختلاف الاحاديث في اعدادها محمول  علي توسعة الامر  فيها  والله اعلم

اللهم  صل  علي  سيدنا محمد واله  وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد النور
أغزاف المصطفى الحنصالي (مشرف)


عدد المساهمات : 1908
تاريخ التسجيل : 21/06/2013

مُساهمةموضوع: رد: متن ابن عاشر رحمه الله في قواعد الاسلام الخمس والاحسان   07.12.15 16:59

سجود السهو  او  ترقيع الصلاة    


فَصــل لِنَقْصِ سُنَّةِ ِ سَهْوََا يُسَنّ   ...***... قبل السّلامِ سَجْدَتان أو سُنَــنْ

إنْ أُكِّدَتْ وَمَنْ يَزِدْ سَهْوََا سَجَدْ   ...*** ... بَعْدَ كَذا والنَّقْصَ غَلِّـبْ إن وَرَدْ

وَاسْتَدْرِكِ الْقَبْليَّ مع قُرْبِ السَّلامْ   ...***...   وَاستَدْرِكِ الْبَعْدِي ولو من بعد عاَم

                    عن مُقْتَدِ ِ يَحْمِلُ هَذَيْنِِ الإمــا مْ


ذكر  في  هذه الابيات  مسالة  سجود  السهو  ومتي  نسجد  القبلي  ومتي  يكون  البعدي وكذالك مايتحمل الامام  عن  الماموم

واي  السنن التي  اذا  تركناها  نسجد  لها


فقال  رحمه  الله


فَصــل لِنَقْصِ سُنَّةِ ِ سَهْوََا يُسَنّ   ...***... قبل السّلامِ سَجْدَتان أو سُنَــنْ

إنْ أُكِّدَتْ وَمَنْ يَزِدْ سَهْوََا سَجَدْ   ...*** ... بَعْدَ كَذا والنَّقْصَ غَلِّـبْ إن وَرَدْ


السنن  المؤكدة  يسجد  من  سها عن  واحدة  منها  سجدتين  قبل  السلام وكذالك من  نسي  سنتي  او  اكثر من  المندوبات  فانه  يسجد لها  قبل السلام سجدتين
وقد مرت  معنا  السنن  المؤكدة وهاأنا  اعيدها  لكم

..........

 اعداة ادراج سنن الصلاة المؤكده التي  نسجد لترك واحدة منها  قبل السلام

سننـــها السُّورَةُ بَعْدَ الْواقِيَهْ    ...***...   مَـــــعَ الْقِيامِ أوَّلاََ َ والثَّانِيَهْ

جَهْـــرُ ُ وَسِرُّ ُ بمَحَلِّ ِ لَهُمَا    ...***..  تَكْبيرُهُ إلاَّ الـــــَّذي تّقّدَّمَا

كُلُّ تَشَهُّدِ ِ  جُلـــُوسُ ُ أوَّلُ  ...***...    والثَّانــي لا ما للسَّلاَمِ يَحْصُلُ

وّسَمِعَ اللَّــــهُ لِمَنْ حَمِدَهُ   ...***...    في الـــرَّفْعِ مِنْ رُكُوعِهِ أورَدَهُ

الْفَذُّ وَالإمــــامُ هذا أُكِّدَا   ...***...    وَالبـاقي كَالمَنْدوبِ في الحُكْمِ بَدَا


وقد جمعها  بعضهم    
سينان شينان كذا جيمان تاءان عد السنن الثمان    

سينان      يعني   السر   في  محله  والسورة  بعد الفاتحة

شينان  
يعني  التشهد الاول  والثاني

جيمان   يعني  الجهر  في  محله والجلوس  للتشهد اما  الجلوس  للسلام  فهو  فرض

تاءان
 يعني   التاء  الاولي  للتكبير...وهو غير تكبيرة الاحرام  لانها  فرض  والتاء الثانية للتحميد
.................................

ثم تطرق  رحمه الله  الي  مسالة  اجتماع النقصان والزيادة  في  اان  واحد  كمن نسي  الجلوس للتشهد  ثم  قام للركعة الخامسة  وهو  يظن  انها رابعة  ثم  تذكر  ...فهذا  يغلب  النقص  علي  الزيادة  اي  يسجد السجود القبلي
وهو  المقصود بقول  الناظم  ...والنقص  غلب  ان  ورد...اي  اذا  اجتمع  النقصان والزيادة  في  صلاة واحدة  فاننا  نغلب  النقص  فنسجد قبل السلام



مايفعل  من  قام بعد اثنتين  ولم  يجلس  للتشهد الاول    

.

مالك عن ابن شهاب عن عبد الرحمن الأعرج عن عبد الله بن بحينة قال : صلى لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم ركعتين ، ثم قام فلم يجلس فقام الناس معه فلما قضى صلاته فانتظرنا تسليمه ، كبر فسجد سجدتين وهو جالس قبل التسليم ثم سلم .

موطا مالك


وَاسْتَدْرِكِ الْقَبْليَّ مع قُرْبِ السَّلامْ   ...***...   وَاستَدْرِكِ الْبَعْدِي ولو من بعد عاَم

                   عن مُقْتَدِ ِ يَحْمِلُ هَذَيْنِِ الإمــا مْ



ذكر  رحمه الله  هنا   ان  من  ترتب  عليه  سجود السهو  قبل  السلام  لكنه   سها  عنه فانه  يتداركة  قرب  السلام وقبل  الخروج من  المسجد
اما  البعدي  فليتداركه ولو  بعد مرور  عام  علي  نسيانه  بخلاف  القبلي  فان  من  طال  به  العهد حتي  خرج من  المسجد او  المكان  الذي  صلي  فيه  فانه  يعيد  كما  سياتي  في  مبطلات الصلاة


هذا  يختص  بالامام والمنفرد

اما  الماموم  فان  امامه  يتحمل  عنه وهو  المقصود بقوله  ..عن  مقتد  يحمل  هذين الامام  ..اي  المسالتين الاخيرتين

والخلاصة  في السجود  البعدي  والقبلي   هو  قول مالك  رحمه الله

قَالَ مَالِكٌ :  كُلُّ سَهْوٍ كَانَ نُقْصَاناً مِنَ الصَّلاَةِ، فَإِنَّ سُجُودَهُ قَبْلَ السَّلاَمِ، وَكُلُّ سَهْوٍ كَانَ زِيَادَةً فِي الصَّلاَةِ، فَإِنَّ سُجُودَهُ بَعْدَ السَّلاَمِ.  
اللهم  صل  علي  سيدنا محمد واله  وسلم


عدل سابقا من قبل عبد النور في 09.12.15 13:50 عدل 3 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد النور
أغزاف المصطفى الحنصالي (مشرف)


عدد المساهمات : 1908
تاريخ التسجيل : 21/06/2013

مُساهمةموضوع: رد: متن ابن عاشر رحمه الله في قواعد الاسلام الخمس والاحسان   09.12.15 13:46

    مبطلات الصلاة  


وَبَطَلَتْ بعَمْدِ ِ نَفَخِ ِ أوْ كــلامْ

لغَيْرِ إصلاحِ ِ وبالمُشْغِلِ عَـــنْ    ...***... فَرْضِ ِ وَفي الوَقْتِ أَعِدْ إذا يُسَـنّ

وَحَدَثِ ِ وَسَهْوِ ِ زَيْد الْمِثْـــلِ   ...***...    قَهْقَهَةِ ِ وَعَمْدِ شُرْبِ ِ أكْـــلِ

وَسَجْدَةِ ِ قَيْءِ ِ وَذَكْـــرِ فَرْضِ ِ...***...    أقَلَّ من سِتِّ كَذِكْرِ البَعْــضِ

وَفَوْتِ قَبْليِِّ ثَــــلاثَ سُنَن...***... بِفَضْلِ مَسْجِدِ ِ كَطــولِ الزَّمَنِ



ذكر  رحمه  الله  هنا  مبطلات  الصلاة

1  النفخ  في  الصلاة  متعمدا
صرّح المالكيّة ببطلان الصّلاة بتعمّد النّفخ بالفم وإن لم يظهر منه حرف . قال الدّسوقيّ : وسواء كان كثيراً أو قليلاً ، ظهر معه حرف أم لا ، لأنّه كالكلام في الصّلاة . وهذا هو المشهور في المذهب



من كتاب

مسائل الإمام أحمد بن حنبل - رواية ابنه عبد الله بن أحمد
...........


2 الكلام  فيها  لغير  اصلاحها

-1 حديث حديث زيد بن أرقم رضي الله عنه قال: «كنا نتكلم في الصلاة، يكلم الرجل منا صاحبه، حتى نزلت {وَقُومُوا لِلَّهِ قَانِتِينَ} (البقرة: 238}. فأمرنا بالسكوت، ونهينا عن الكلام».   .أخرجه البخاري ومسلم وغيرهما

2- حديث عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال: «كنَّا نسلِّم على النبي صلى الله عليه وسلم وهو في الصلاة، فيرد علينا، فلما رجعنا من عند النجاشي سلّمنا عليه فلم يرد علينا»، ».    وقال: «إنّ في الصلاة شغلاً
رواه البخاري ومسلم
......................


3  الاشتغال  بما يخل  بالخشوع  فيها كمدافعة  الاخبثين بحيث  شغلاه عن  الاتيان  بالصلاة  علي  وجهها الاكمل
فاذا  شغل  عن  الاتيان  بفرض  بطلت  الصلاة  فان  شغل  عن  الاتيان  بسنة   يعيد  في  الوقت  استحبابا

وروى أبو داود عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : ( لَا يَحِلُّ لِرَجُلٍ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ أَنْ يُصَلِّيَ وَهُوَ حَقِنٌ حَتَّى يَتَخَفَّفَ ) صححه الألباني في "صحيح أبي داود"
..............


4 الحدث فيها  

حدثني إسحاق بن نصر حدثنا عبد الرزاق عن معمر عن همام عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال لا يقبل الله صلاة أحدكم إذا أحدث حتى يتوضأ
البخاري


5 وسهو  زيادة  مثلها كان  يصلي  الظهر  ثمان ركعات  
فهذا سهو  كبير  يدل  علي  عدم  التواجد  اصلا  في  الصلاة

.................


6   القهقهة  وهي  الضحك   اما  التبسم  فلا  يبطلها


مذهب الجمهور أن القهقهة مبطلة للصلاة وليست ناقضة للوضوء، قال الموفق في المغني: فصل: وليس في القهقهة وضوء روي ذلك عن عروة وعطاء والزهري ومالك والشافعي وإسحاق وابن المنذر،

قال شيخ الإسلام ابن تيمية ـ رحمه الله: أما التبسم فلا يبطل الصلاة، وأما إذا قهقه في الصلاة فإنها تبطل ولا ينتقض وضوءه عند الجمهور كمالك والشافعي وأحمد
كان هذا  جواب  علي  سؤال هل  يبطل الوضوء  بالقهقهه ايضا اذا  بطلان الصلاة  لاخلاف  فيه والحنفية  يرون  ان  الوضوء  يبطل  ايضا مع الصلاة  بالقهقهة  فيها
رابط الفتوي
http://fatwa.islamweb.net/fatwa/index.php?page=showfatwa&Option=FatwaId&Id=126923
................
...........
...

7  الاكل   او  الشرب  فيها متعمدا

8   تعمد زيادة  سجدة  فيها

9 كذالك  القئ متعمدا  او  غلبة قال مالك رحمه الله   من  قاء متعمدا  او  غير متعمد  فليستأنف الصلاة  ولا  يبن  الا  في  الرعاف

10 ان  تذكر ان  عليه  قضاء  اقل  من  ست صلوات كخمس مثلا فان  التي  هو  فيها  تبطل  لوجوب الترتيب بينهن

11  اذا  فاته  السجود  القبلي  بطول  الزمن والخروج من  المسجد   بطلت  صلاته  ووجب  عليه  ان يعيدها


اللهم  صل  علي  سيدنا محمد واله  وسلم


عدل سابقا من قبل عبد النور في 02.12.16 10:36 عدل 4 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد النور
أغزاف المصطفى الحنصالي (مشرف)


عدد المساهمات : 1908
تاريخ التسجيل : 21/06/2013

مُساهمةموضوع: رد: متن ابن عاشر رحمه الله في قواعد الاسلام الخمس والاحسان   10.12.15 14:12

عودة الي مساءل من سجود السهو وترقيع الصلاة

وَاسْتَدْرِكِ الرُّكْنَ فإنْ حَالَ رُكوع ...***...           فَألْغِ ذَاتَ السَّهْوِ وَالبِنَا يَطُوعْ

كَفِعْلِ منْ سَلَّمَ لَكِنْ يُحْرِمُ ...***...  لِلْبَاقي والطُّولُ الفَسادَ مُلْزِمُ

مَنْ شَكَّ في رُكْنٍ بَنَى على الْيَقين ...*/**...وَلْيَسْجُدِ الْبَعْدِيَّ لَكِنْ قَدْ يَبيِن

لأنْ بَنَوْا في فِعْلِهِمْ وَالْقَوْلِ ...***... نَقْصٌ بِفَوْتِ سُورَةٍ فَالْقَبْلي

كَذاكِرِ الوُسْطى والأَيْدي قَدْ رَفَع  ...***... وَرُكَبًا لا قَبْلَ ذا لَكِنْ رَجَع


اللهم صل  علي  سيدنا محمد واله  وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
متن ابن عاشر رحمه الله في قواعد الاسلام الخمس والاحسان
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 3 من اصل 7انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5, 6, 7  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى عباد الرحمن الإسلامي الاجتماعي :: وَقُل لِّعِبَادِي يَقُولُوا الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ :: الفتاوى الشرعية-
انتقل الى: