منتدى عباد الرحمن الإسلامي الاجتماعي

لتوعية المسلمين بشؤون دينهم ودنياهم ونبذ التحزب والتمذهب والطائفية ولإنشاء مجتمع متوحد على ملة أبينا إبراهيم وسنة سيدنا محمد (عليهم الصلاة والسلام)
 
الرئيسيةاليوميةالتسجيلدخول
الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنزَلَ عَلَى عَبْدِهِ الْكِتَابَ وَلَمْ يَجْعَل لَّهُ عِوَجًا * قَيِّمًا لِّيُنذِرَ بَأْسًا شَدِيدًا مِن لَّدُنْهُ وَيُبَشِّرَ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا حَسَنًا * مَاكِثِينَ فِيهِ أَبَدًا * وَيُنذِرَ الَّذِينَ قَالُوا اتَّخَذَ اللَّهُ وَلَدًا * مَّا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ وَلا لِآبَائِهِمْ كَبُرَتْ كَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ إِن يَقُولُونَ إِلاَّ كَذِبًا * فَلَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَّفْسَكَ عَلَى آثَارِهِمْ إِن لَّمْ يُؤْمِنُوا بِهَذَا الْحَدِيثِ أَسَفًا * إِنَّا جَعَلْنَا مَا عَلَى الأَرْضِ زِينَةً لَّهَا لِنَبْلُوَهُمْ أَيُّهُمْ أَحْسَنُ عَمَلا * وَإِنَّا لَجَاعِلُونَ مَا عَلَيْهَا صَعِيدًا جُرُزًا * أَمْ حَسِبْتَ أَنَّ أَصْحَابَ الْكَهْفِ وَالرَّقِيمِ كَانُوا مِنْ آيَاتِنَا عَجَبًا * إِذْ أَوَى الْفِتْيَةُ إِلَى الْكَهْفِ فَقَالُوا رَبَّنَا آتِنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً وَهَيِّئْ لَنَا مِنْ أَمْرِنَا رَشَدًا
الموسوعة الحديثية http://www.dorar.net/enc/hadith
تَنْزِيلٌ مِنْ رَبِّ الْعَالَمِينَ http://tanzil.net
إِنَّ هُدَى اللَّـهِ هُوَ الْهُدَىٰ
قال عليه الصلاة والسلام في حجة الوداع (الا أخبركم بالمؤمن: من أمنه الناس على أموالهم وأنفسهم ، والمسلم من سلم الناس من لسانه ويده ، والمجاهد من جاهد نفسه في طاعة الله ، والمهاجر من هجر الخطايا والذنوب)
شاطر | 
 

 متن ابن عاشر رحمه الله في قواعد الاسلام الخمس والاحسان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5, 6, 7  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
عبد النور
أغزاف المصطفى الحنصالي (مشرف)


عدد المساهمات : 1890
تاريخ التسجيل : 21/06/2013

مُساهمةموضوع: رد: متن ابن عاشر رحمه الله في قواعد الاسلام الخمس والاحسان   09.01.16 17:41

السلام عليكم ورحمة  الله

تبطل  صلاة المقتدي  ببطلان صلاة  الامام  الا  فرعا  1    

واليه  اشار  رحمه الله  بهذه  الخاتمة  لكتاب  الصلاة
.



وَبَطَلَتْ لِمُقْتَدِِ بِمُبْطِـــلِ...***... عَلَـى الإمامِ غَيْرَ فَرْعِِ مُنْجَلِي

مَنْ ّذَكَرَ الحَدَثَ أوْ بِهِ غُلِبْ ...***...إنْ بَادَرَ الخُرُوجَ مِنْهَا وَنُدبْ

تَقْــديمُ مُؤْتَمَّ يُتِمُّ بِهِمُو...***... فإنْ أبَــاهُ انْفَرَدُوا أو قَدَّمُوا


صلاة المأموم مرتبظه بصلاة الامام  فمتي بطلت علي  الامام  بطلت  علي  المأموم  الا  هذا  الاستثناء  الذي  ذكره الناظم  رحمه الله ودليله  من  الحديث  الشريف

حَدَّثَنِي يَحْيَى، عَنْ مَالِكٍ، عَنْ إِسْمَاعِيلَ بْنِ أَبِي حَكِيمٍ، أَنَّ عَطَاءَ بْنَ يَسَارٍ أَخْبَرَهُ : أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ (صلى الله عليه وسلم) كَبَّرَ فِي صَلاَةٍ مِنَ الصَّلَوَاتِ، ثُمَّ أَشَارَ إِلَيْهِمْ بِيَدِهِ أَنِ امْكُثُوا  فَذَهَبَ، ثُمَّ رَجَعَ وَعَلَى جِلْدِهِ أَثَرُ الْمَاءِ.

موطا مالك

من  خلال  هذا  الحديث   نعلم  ان  حكم  من الامام  اذا  كبر  في  صلاة  من  الصلوات  بالناس  ثم  تذكر  خلالها  انه  جنب   فهنا   يجب  علي  الامام  ان  يبادر  بالخروج من  الصلاة  فورا
ويقدم احد  المأمومين  يكمل  بالناس  الصلاة  وصلاتهم  صحيحة
فان  لم  يفعل  الامام  ذالك وجب  علي  المامومين  ان  يقدموا  احدهم  اماما  يكمل  بهم الصلاة   فان  لم  يفعلوا  اكملوا  صلاتهم  فرادي
.....................
............
......

ماذا  لو  لم يتذكر الامام  انه  صلي  بهم  وهو  جنب  حتي  افترق الناس وذهب  كل واحد لشانه

- وَحَدَّثَنِي عَنْ مَالِكٍ، عَنْ إِسْمَاعِيلَ بْنِ أَبِي حَكِيمٍ، عَنْ سُلَيْمَانَ بْنِ يَسَارٍ : أَنَّ عُمَرَ بْنَ الْخَطَّابِ غَدَا إِلَى أَرْضِهِ بِالْجُرُفِ، فَوَجَدَ فِي ثَوْبِهِ احْتِلاَما، فَقَالَ : لَقَدِ ابْتُلِيتُ بِالاِحْتِلاَمِ مُنْذُ وُلِّيتُ أَمْرَ النَّاسِ. فَاغْتَسَلَ وَغَسَلَ مَا رَأَى فِي ثَوْبِهِ مِنَ الاِحْتِلاَمِ، ثُمَّ صَلَّى بَعْدَ أَنْ طَلَعَتِ الشَّمْسُ.
موطا مالك

نستفيد من  حديث  عمر رضي  الله  عنه ان  الامام  اذا  صلي  بالنس  ثم  تفرقوا  فتذكر  انه  جنب    يعيد وحده  ولا  يامر  المامومين  بالاعادة

وكذالك  من غلبه  الحدث فصار يدافعه  فانه  يبادر  بالخروج من  الصلاة ويستخلف  من  المامومين  مي  يكمل  بالناس بشرط ان  لايحدث    داخل  الصلاة  

..........................................
....................................
................................



انتهي  كتاب  الصلاة   ويليه كتاب الزكاة من  منظومة  الشيخ عبد الواحد بن  عاشر  رحمه الله واثابه الفردوس
اللهم  اجزه عنا  خيرا  واجز  عنا  كل  المشايخ احياء وامواتا  والذين لم  ياتوا  بعد من  بعدنا  امين
 


اللهم صل  علي  سيدنا محمد واله  وسلم  تسليما  سبحان ربك رب  العزة عما  يصفون وسلام علي  المرسلين والحمد لله  رب  العالمين
اللهم  صل  علي  سيدنا محمد واله  وسلم


عدل سابقا من قبل عبد النور في 17.05.16 16:29 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد النور
أغزاف المصطفى الحنصالي (مشرف)


عدد المساهمات : 1890
تاريخ التسجيل : 21/06/2013

مُساهمةموضوع: رد: متن ابن عاشر رحمه الله في قواعد الاسلام الخمس والاحسان   17.05.16 16:06

السلام  عليكم   ورحمة  الله
الحمد  لله  والصلاة والسلام علي  مولانا  رسول  الله واله  وصحبه
................

بعد  ان  وفقنا  الله   بجوده  وكرمه    فيما  سبق  من  المنظومة  بما  يتوافق مع مؤهلاتي  الجد  جد  بسيطة  ان لم نقل المنعدمة  بالمرة..
استعين  به   سبحانه  وتعالي  في  استكمال  الباقي  ان  شاء  الله  تعالي
وموعدنا   اليوم  مع  كتاب  الزكاة في  المنظومة  فالله نسال  ان  يرحم  كل  العلماء  احياء واموتا  وان يرحم والدينا وموتانا وكل المسلمين   اجمعين  
من  الجن  والانس  من الاولين والاخرين   امين

.............................

كتاب الزكاة    

قال  الله جل  في  علاه يخاطب نبيه عليه افضل الصلوات والتسليم

  ( خذ من أموالهم صدقة تطهرهم وتزكيهم بها وصل عليهم إن صلاتك سكن لهم والله سميع عليم ( 103 ) . التوبة

وقال  سبحانه وتعالي يخاطب  المومنين

﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَنْفِقُوا مِنْ طَيِّبَاتِ مَا كَسَبْتُمْ وَمِمَّا أَخْرَجْنَا لَكُمْ مِنَ الْأَرْضِ وَلَا تَيَمَّمُوا الْخَبِيثَ مِنْهُ تُنْفِقُونَ وَلَسْتُمْ بِآخِذِيهِ إِلَّا أَنْ تُغْمِضُوا فِيهِ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ حَمِيدٌ ]البقرة: 267].

فكثيرا مانجد في  القرءان   الصلاة   مقرونة  بالزكاة  فهي  القاعدة  الثالثة  من  قواعد الاسلام الخمس التي  امر  النبي  صلي  الله عليه وسلم  بمقاتلة الناس عليها

عن ابن عمر رضي الله عنهما ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( أمرت أن أقاتل الناس ، حتى يشهدوا أن لا إله إلا الله ، وأن محمدا رسول الله ، ويقيموا الصلاة ، ويؤتوا الزكاة ، فإذا فعلوا ذلك عصموا مني دماءهم وأموالهم إلا بحق الإسلام ، وحسابهم على الله تعالى ) رواه البخاري ومسلم .


وقد  قاتل   ابو بكررضي  الله عنه وعن  الصحابة   المرتدين  مانعي  الزكاة

جاء  في  تفسير  الطبري ...

حدثنا بشر, قال: ثنا يزيد, قال: ثنا سعيد, عن قتادة (وَوَيْلٌ لِلْمُشْرِكِينَ * الَّذِينَ لا يُؤْتُونَ الزَّكَاةَ) قال: لا يقرّون بها ولا يؤمنون بها. وكان يقال: إن الزكاة قنطرة الإسلام, فمن قطعها نجا, ومن تخلف عنها هلك; وقد كان أهل الردّة بعد نبيّ الله قالوا: أما الصلاة فنصلِّي, وأما الزكاة فوالله لا تغصب أموالنا; قال: فقال أبو بكر: والله لا أفرق بين شيء جمع الله بينه; والله لو منعوني عقالا مما فرض الله ورسوله لقاتلناهم عليه.
تفسير  الطبري


1395 - حَدَّثَنَا أَبُو عَاصِمٍ الضَّحَّاكُ بْنُ مَخْلَدٍ، عَنْ زَكَرِيَّاءَ بْنِ إِسْحَاقَ، عَنْ يَحْيَى بْنِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ صَيْفِيٍّ، عَنْ أَبِي مَعْبَدٍ، عَنِ ابْنِ

عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا: أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بَعَثَ مُعَاذًا رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ إِلَى اليَمَنِ، فَقَالَ:

«ادْعُهُمْ إِلَى شَهَادَةِ أَنْ لاَ إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ، وَأَنِّي رَسُولُ اللَّهِ، فَإِنْ هُمْ أَطَاعُوا لِذَلِكَ، فَأَعْلِمْهُمْ أَنَّ

اللَّهَ قَدِ افْتَرَضَ عَلَيْهِمْ خَمْسَ صَلَوَاتٍ فِي كُلِّ يَوْمٍ وَلَيْلَةٍ
، فَإِنْ هُمْ أَطَاعُوا لِذَلِكَ، فَأَعْلِمْهُمْ أَنَّ اللَّهَ افْتَرَضَ عَلَيْهِمْ صَدَقَةً فِي

أَمْوَالِهِمْ تُؤْخَذُ مِنْ أَغْنِيَائِهِمْ وَتُرَدُّ عَلَى فُقَرَائِهِمْ»
.......
البخاري

   .......ورواه مسلم  بزيادة  في  ااخره   ....فَإِنْ هُمْ أَطَاعُوا لِذَلِكَ فَإِيَّاكَ وَكَرَائِمَ أَمْوَالِهِمْ وَاتَّقِ دَعْوَةَ الْمَظْلُومِ فَإِنَّهُ لَيْسَ

بَيْنَهَا وَبَيْنَ اللَّهِ حِجَابٌ.



عذاب  الله  الشديد لمن منع الزكاة  


توعد الله  مانعي  الزكاة  بالويل   فقال جل  جلاله

{ وَوَيْلٌ لِلْمُشْرِكِينَ  * ٱلّذين لا يؤتون ٱلزّكوٰة وهم بٱلأخرة هم كـٰفرون} سورة  فصلت  الاية 6 و 7

واخبر الله المومنين  بعاقبة  مانعي  الزكاة وعقوبتهم  حتي   يفروا  الي رحمة  الله   في  طاعته  لاتقاء   غضبه وعقابه   في  معصيته


فقال   سبحانه


يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّ كَثِيرًا مِنَ الْأَحْبَارِ وَالرُّهْبَانِ لَيَأْكُلُونَ أَمْوَالَ النَّاسِ بِالْبَاطِلِ وَيَصُدُّونَ

عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ وَالَّذِينَ يَكْنِزُونَ الذَّهَبَ وَالْفِضَّةَ وَلَا يُنْفِقُونَهَا فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَبَشِّرْهُمْ بِعَذَابٍ أَلِيمٍ (34)

يَوْمَ يُحْمَى عَلَيْهَا فِي نَارِ جَهَنَّمَ فَتُكْوَى بِهَا جِبَاهُهُمْ وَجُنُوبُهُمْ وَظُهُورُهُمْ هَذَا مَا كَنَزْتُمْ لِأَنْفُسِكُمْ فَذُوقُوا مَا كُنْتُمْ تَكْنِزُونَ (35)
التوبة

كما  اخبرنا  رسول الله  صلي  الله  عليه وسلم بالمزيد من  انواع العذاب لمانعي  الزكاة في  الحديث  الشريف.....


1402 - حَدَّثَنَا الحَكَمُ بْنُ نَافِعٍ، أَخْبَرَنَا شُعَيْبٌ، حَدَّثَنَا أَبُو الزِّنَادِ، أَنَّ عَبْدَ الرَّحْمَنِ بْنَ هُرْمُزَ الأَعْرَجَ حَدَّثَهُ: أَنَّهُ سَمِعَ أَبَا هُرَيْرَةَ

رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، يَقُولُ: قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «تَأْتِي الإِبِلُ عَلَى صَاحِبِهَا عَلَى خَيْرِ

مَا كَانَتْ، إِذَا هُوَ لَمْ يُعْطِ فِيهَا حَقَّهَا، تَطَؤُهُ بِأَخْفَافِهَا،


وَتَأْتِي
الغَنَمُ عَلَى صَاحِبِهَا عَلَى خَيْرِ مَا كَانَتْ إِذَا لَمْ يُعْطِ فِيهَا حَقَّهَا، تَطَؤُهُ بِأَظْلاَفِهَا، وَتَنْطَحُهُ بِقُرُونِهَا»
، وَقَالَ: «وَمِنْ حَقِّهَا أَنْ تُحْلَبَ عَلَى المَاءِ»

قَالَ: " وَلاَ
يَأْتِي أَحَدُكُمْ يَوْمَ القِيَامَةِ بِشَاةٍ يَحْمِلُهَا عَلَى رَقَبَتِهِ لَهَا يُعَارٌ، فَيَقُولُ: يَا مُحَمَّدُ، فَأَقُولُ: لاَ أَمْلِكُ لَكَ شَيْئًا، قَدْ بَلَّغْتُ،
وَلاَ يَأْتِي بِبَعِيرٍ يَحْمِلُهُ عَلَى رَقَبَتِهِ لَهُ رُغَاءٌ
فَيَقُولُ: يَا مُحَمَّدُ، فَأَقُولُ: لاَ أَمْلِكُ لَكَ مِنَ اللَّهِ شَيْئًا، قَدْ بَلَّغْتُ "

البخاري

في  فتح الباري  شرح صحيح البخاري
في  شرح قوله  صلي  الله  عليه  وسلم    ومن  حقها  ان  تحلب  علي  الماء
وإنما المراد حلبها هناك لنفع من يحضر من المساكين ولأن ذلك ينفع الإبل أيضا

اللهم  صل  علي  سيدنا محمد واله  وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد النور
أغزاف المصطفى الحنصالي (مشرف)


عدد المساهمات : 1890
تاريخ التسجيل : 21/06/2013

مُساهمةموضوع: رد: متن ابن عاشر رحمه الله في قواعد الاسلام الخمس والاحسان   17.05.16 16:07

قال   رحمه الله




فرضت الزكاة فيمـــا يُرْتَسَمْ    ...***...   عَيْنِِ ِ وَحَبِِّ وَثِمارِِ ِ وَنعـــمْ

في العين والأنعـام حقت كل عام    ...***...    يكمل والحب بالإفراك يُـــرام

والتمــر والزبيب بالطيب وفي   ...***...    ذي الزيت من زيته والحبُّ يفــي

.......................................


زكاة العين  

1   تجب  الزكاة   في  الذهب  والفضة وما قام مقامهما من  العملات اذا بلغت النصاب  وحال عليها الحول

فنصاب الذهب  85 جرام  ونصاب الفضة مابين 595جرام و700جرام    

وهذا   بحث  في  نصاب  الذهب والفضة

http://www.dorar.net/enc/feqhia/2217



عن علي  رضي  الله   عنه عن النبي صلي الله  عليه  وسلم

".......... فإذا كانت لك مائتا درهم   وحال عليها الحول ففيها خمسة دراهم   وليس عليك شىء يعني في الذهب حتى يكون لك عشرون دينارا فإذا كان لك عشرون دينارا وحال عليها الحول ففيها نصف دينار فما زاد فبحساب ذلك " قال فلا أدري أعلي يقول " فبحساب ذلك " أو رفع إلى النبي صلى الله عليه وسلم؟ "  رواه ابو داود


حَدَّثَنِي يَحْيَى، عَنْ مَالِكٍ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عُقْبَةَ مَوْلَى الزُّبَيْرِ : أَنَّهُ سَأَلَ الْقَاسِمَ بْنَ مُحَمَّدٍ، عَنْ مُكَاتَبٍ لَهُ قَاطَعَهُ بِمَالٍ عَظِيم، هَلْ عَلَيْهِ فِيهِ زَكَاةٌ، فَقَالَ الْقَاسِمُ : إِنَّ أَبَا بَكْرٍ الصِّدِّيقَ لَمْ يَكُنْ يَأْخُذُ مِنْ مَالٍ زَكَاةً حَتَّى يَحُولَ عَلَيْهِ الْحَوْلُ..........

موطأ مالك

وَحَدَّثَنِي عَنْ مَالِكٍ، عَنْ نَافِعٍ، أَنَّ عَبْدَ اللَّهِ بْنَ عُمَرَ كَانَ يَقُولُ : لاَ تَجِبُ فِي مَالٍ زَكَاةٌ حَتَّى يَحُولَ عَلَيْهِ الْحَوْلُ.......
موطأ مالك

قَالَ مَالِكٌ : : السُّنَّةُ الَّتِي لاَ اخْتِلاَفَ فِيهَا عِنْدَنَا، أَنَّ الزَّكَاةَ تَجِبُ فِي عِشْرِينَ دِينَاراً عَيْناً، كَمَا تَجِبُ فِي مِئَتَىْ دِرْهَمٍ.

وعليه فمن  عنده مال  حال  عليه  الحول  وقدبلغ النصاب اي بلغت قيمته  نصاب الذهب 85 جرام اونصاب الفضة 595 جرام   فعليه  فيه  زكاة  ومقدارها  2.5 في 100 في كل سنة مادام  فيها  نصاب  يعني   في  كل مائةدرهم درهمان ونصف واجب الزكاة


اللهم صل علي سيدنا محمد واله وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد النور
أغزاف المصطفى الحنصالي (مشرف)


عدد المساهمات : 1890
تاريخ التسجيل : 21/06/2013

مُساهمةموضوع: رد: متن ابن عاشر رحمه الله في قواعد الاسلام الخمس والاحسان   17.05.16 16:08

زكاة  الحبوب والثمار  


قال  ربنا  سبحانه وتعالي


وَهُوَ الَّذِي أَنْشَأَ جَنَّاتٍ مَعْرُوشَاتٍ وَغَيْرَ مَعْرُوشَاتٍ وَالنَّخْلَ وَالزَّرْعَ مُخْتَلِفًا أُكُلُهُ وَالزَّيْتُونَ وَالرُّمَّانَ مُتَشَابِهًا

وَغَيْرَ مُتَشَابِهٍ كُلُوا مِنْ ثَمَرِهِ إِذَا أَثْمَرَ وَآتُوا حَقَّهُ يَوْمَ حَصَادِه وَلا تُسْرِفُوا إِنَّهُ لا يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ * وَمِنَ الأَنْعَامِ حَمُولَةً وَفَرْشًا كُلُوا مِمَّا رَزَقَكُمُ اللَّهُ وَلا

تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُبِينٌ  ....صدق الله العظيم

..الأنعام:141..142





حَدَّثَنِي عَنْ مَالِكٍ، عَنْ عَمْرِو بْنِ يَحْيَى الْمَازِنِيِّ، عَنْ أَبِيهِ أَنَّهُ قَالَ: سَمِعْتُ أَبَا سَعِيدٍ الْخُدْرِيَّ يَقُولُ :

قَالَ رَسُولُ اللَّهِ (صلى الله عليه وسلم)  : « لَيْسَ فِيمَا دُونَ خَمْسِ ذَوْدٍ صَدَقَةٌ ، وَلَيْسَ فِيمَا

دُونَ خَمْسِ أَوَاقٍ صَدَقَةٌ
، وَلَيْسَ فِيمَا دُونَ خَمْسَةِ أَوْسُقٍ صَدَقَةٌ »

موطا مالك
......
حدثنا عبد الرحمن بن مهدي حدثنا سفيان عن عمرو بن عثمان يعني ابن موهب عن موسى بن طلحة قال
عندنا كتاب معاذ عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه إنما أخذ الصدقة من الحنطة والشعير والزبيب والتمر
مسند الانصار رضي الله عنهم ..  مسندالامام احمد
..........
قال  رحمه الله.
وهي في الثمار والحــب العُشُر ..***...أو نِصْفُهُ إن آلــــةَ الَّسقْي يَجُرّ

خمسةُ أوسُق نِصابُ ُ فيهمـــا ...***...في فِضَّةِ ِ قُلْ مِائتان ِ دِرْهَمـــا

عِشرونَ دينارا نِصابُ ُ في الذَهَب ...***...ورُبُعُ العُشْرِ فيهما وَجَــــب........




متي  تجب زكاة الحبوب والثمار  

تجب زكاة الحبوب  عند   الحصاد وتشمل  البر والشعير والأرز والدخن والفاصوليا واللوبيا والعدس ونحوه من الحبوب
. والثمار عند قطفها   كالثمر والزبيب

ولاتجب  الزكاة في الحبوب والثمار  الا اذا  بلغت النصاب وهو خمسة اوسق فالوسق 60 صاعا  والصاع 4 امداد
والمد 544 جرام

اذن نصاب   الحبوب  والثمار هو 652.800 كيلو فاذا  بلغت الحبوب  او  الثمار هذا القدر  ففي كل   652.800        ناخذ مقدار 65.280  كيلو  زكاة وهو عشرها

وقد مر معنا ان نصاب الذهب نصاب الذهب 85 جرام وان نصاب الفضة   595 جرام ومقدار الزكاة  فيهما  وهو ربع العشر اي  2.5 في ال100

قال ابن قدامة رحمه الله في "المغني" (2/294) : " أَجْمَعَ

أَهْلُ الْعِلْمِ عَلَى أَنَّ الصَّدَقَةَ وَاجِبَةٌ فِي الْحِنْطَةِ , وَالشَّعِيرِ , وَالتَّمْرِ , وَالزَّبِيبِ
. قَالَهُ ابْنُ الْمُنْذِرِ , وَابْنُ عَبْدِ الْبَرِّ " انتهى


فالزكاة تجب   في الحبوب والثمار فيما يكال ويدخر ،

حدثنا محمد بن نوح ، ثنا علي بن حرب ، ثنا أشعث بن عطاف ، ثنا العرزمي ، ثنا عمرو بن شعيب عن أبيه قال : سئل عبد الله بن عمرو عن الجوهر والدر والفصوص والخرز وعن نبات الأرض البقل والقثاء والخيار فقال : ليس في الحجر زكاة وليس في البقول زكاة إنما سن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - في الحنطة والشعير والتمر والزبيب . سنن الدارقطني

قال البهوتي رحمه الله في "كشاف القناع" (2/205) : " وَتَجِبُ الزَّكَاةُ فِي كُلِّ ثَمَرٍ يُكَالُ وَيُدَّخَرُ ، كَالتَّمْرِ وَالزَّبِيبِ وَاللَّوْزِ وَالْفُسْتُقِ وَالْبُنْدُقِ " انتهى .

وقال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله في "الشرح الممتع " (6/70) : " الحبوب والثمار تجب فيها الزكاة ، بشرط أن تكون مكيلة مدخرة ، فإن لم تكن كذلك ، فلا زكاة فيها " انتهى .



ما فيه العشر أو نصف العشر

عن جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ أَنَّهُ سَمِعَ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم قَالَ فِيمَا سَقَتْ الْأَنْهَارُ وَالْغَيْمُ الْعُشُورُ وَفِيمَا سُقِيَ بِالسَّانِيَةِ نِصْفُ الْعُشْر........
رواه مسلم وهذا ماعناه  الناظم رحمه الله  بقوله ....ان الة السقي  يجر

اي  ما سقي   بتكلفة مادية وجهد فيه نصف العشر  بعكس ماسقي بالامطار والانهار  من غير تكلفة  ففيه  العشر.....


 المزكي  مخير  في  الزيتون  ان شاء اخرج من  ثماره وان شاء من  زيته  


مالا زكاة  فيه  عند مالك  


........مذهب مالك أنه يشترط فيما يخرج من الأرض أن يكون مما يبقي وييبس ويستنبته بنو آدم ، سواء أكان مُقتاتا كالقمح والشعير ، أو غير مقتات ، كالقرطم والسمسم ،ولا زكاة عنده في الخضروات والفواكه ، كالتين ، والرمان والتفاح

اللهم  صل  علي  سيدنا محمد واله  وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد النور
أغزاف المصطفى الحنصالي (مشرف)


عدد المساهمات : 1890
تاريخ التسجيل : 21/06/2013

مُساهمةموضوع: رد: متن ابن عاشر رحمه الله في قواعد الاسلام الخمس والاحسان   17.05.16 16:09

زكاة عروض التجارة  
 


عن سمرة بن جندب رضي الله عنه  قال

« أما بعد فإن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يأمرنا أن نخرج الصدقة من الذي نعد للبيع. » سنن  ابي  داود رقم 1562


قال الناظم رحمه الله

والعرضُ ذو التَّجْرِ وَدَيْنُ منْ أدار...***... قيمتُهــا كالعَيْنِ ثُمَّ ذوا احتكار
زكَّــــى لِقبْضِ ثَمَنِِ أو ديْنِ ...***...     عينا بشـــرطِ الحَوْلِ للأصْلَيْنِ



يقصد بعروض  التجارة  كل   مايشتريه  الشخص  ليتجر  فيه  بقصدالربح والتكسب  سواء  كان سلع غذاءيةاو اثواب أو زرو ع ومواشي  الي  غير  ذالك مما  يتجر  فيه  الناس.
فاذا   حان موعد اخراج الزكاة وجب علي التاجر  ان  يجمع مالديه من مال  الي  ماعنده  من عروض المتاجرة   سلعا كانت او عقارا وكذالك يضم اليها  الديون التي  له علي  الناس ***ان  كانت  مرجوة الاداء في موعدها اما اذا كان الاداء غير مضمون فلايزكي الدين حتي يستوفيه من صاحبه.... ***  ثم يطرح ماعليه هو من  ديون ***ان  كان عليه دين***  والباقي يخرج منه  الزكاة ومقدارها كما  مر معنا  هو 2.5 في  ال 100.........


وتقوم السلع  بثمن السوق الحاضر سواء  قل الثمن عن  راس مالها  او زاد  لانه   في  حين التقويم واخراج الزكاة   هو مايملكه التاجر  زاد ام  نقص



الفرق  بين  التاجر  المدير  والتاجر  المحتكر  


التاجر المدير  هو الذي يبيع وشتري بثمن السوق الحاضر
المالكيّةُ -كجمهورِ العلماءِ-: يرون أنّ هذا يُزكِّي عروضَه وسلعَه على رأسِ كلِّ حولٍ.
.......
التاجر المحتكر  هو  الذي  ينتظر  بسلعته ان  تقل في  الاسواق  ويرتفع ثمنها
المالكيّةُ-خلافاً للجمهورِ-:يرون  أنّ الزكاةَ لا تجبُ على هذا وإن بقيتْ عنده أعواماً؛ فإذا باع السِّلعة زكّاها لسنةٍ واحدةٍ



اللهم صل  علي   سيدنا محمد واله وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد النور
أغزاف المصطفى الحنصالي (مشرف)


عدد المساهمات : 1890
تاريخ التسجيل : 21/06/2013

مُساهمةموضوع: رد: متن ابن عاشر رحمه الله في قواعد الاسلام الخمس والاحسان   17.05.16 16:10

زكاة  الابل

قال   ابن عاشر رحمه الله

في كلِّ خمسةِ جِمــالِ ِ جَذعة ...***...مِن غنمِ  بِنْتُ المَخَاضِ مُقْنِعَه

في الخمس والعشرين وابنة اللبون...***... في ستة مع الثلاثين تكــــون

ستّاََ وأربعين حِقَّةُ ُ كَفَـــت ...***...جذعةُ ُ إحدى وستِّين وَفَـــت

بِنْتَا لبــــونِ ِ سِتّةُ وسبعين ...***...وحِقَّتَانِ واحِــــداَ َ وتسعين

ومــع ثلاثين ثلاث أي بنات ...***...لَبونِ ِ أو خُــذْ حِقَّتين بافتيات

إذا الثلاثين تلتها المائــــة ...***...في كـــل خمسين كمالا حقة

وكل أربعين بنتُ للَّبـــون...***... وهكذا ما زاد أمره يهـــون


اللهم صل علي  سيدنا محمد واله وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد النور
أغزاف المصطفى الحنصالي (مشرف)


عدد المساهمات : 1890
تاريخ التسجيل : 21/06/2013

مُساهمةموضوع: رد: متن ابن عاشر رحمه الله في قواعد الاسلام الخمس والاحسان   17.05.16 16:11

زكاة  الابل  


في كلِّ خمسةِ جِمــالِ ِ جَذعة ......مِن غنمِ

يخبرنا الناظم أنه...
لاتجب الزكاة  في  الابل  الا اذا  بلغت  خمسة عند صاحبها وحال  عليها الحول ..
 ولاتجب زكاة   في  اربعة من  الابل. فاذا بلغت خمسة وحال عليها الحول  ففيها  جذعة واحدة  من الغنم

والجذعة او الجذع من الغنم اختلف فيه علي  قولين  

الاول.. ان الجذع من الضأن ماتم له ستة اشهروبه قال الحنفية والحنابلة

الثاني ..ان الجذع من الضأن ماتم له سنة ودخل في الثانية وبه قال المالكية  والاصح عند الشافعية واختاره  ابن حزم

ويستمر صاحب  الابل  في  اخراج الزكاة  جذعة واحدة من الغنم عن 5 من الابل  او  6 او7 او8 او 9 فتسعة من  الابل   ليس  فيها  الاجذعة واحدة من الغنم حتي  تبلغ العشرة فاذا بلغت الابل عشرة اخرج عنها  جذعتان  اي  في  كل  5 من الابل  جذعة واحدة كما  قال الناظم وهكذا...
في 5 من الابل  الي   تسعة جذعة واحدة  وفي  10 من الابل  الي  اربعة  عشر جذعتان من غنم  فاذا  بلغت خمسة عشر اخرج عنها  3 جذعات من غنم وهكذا  يستمر  في  اخراج 3 جذعات من الغنم الي  19 عشرمن  الابل   فاذا بلغت 20 من الابل  كان فيها اربع جذعات الي   ان تبلع 24 من الابل وفيها   اربع جذعات ... من الغنم طبعا..
فاذا بلغت 25 من الابل  انتقلت الزكاة  من  جنس  الضأن  الي  جنس  الابل  فيخرج حينها   زكاتها من جنسها
وهوماعناه  ابن عاشر رحمه الله بقوله.. بعد الشطر الذي مر معنا

بنت المخاض مقنعة . في الخمس والعشرين


وهذا جدول  يساعد علي الفهم انقله لكم جزي الله عنا خيرا كاتبه



اللهم صل  علي  سيدنا محمد واله  وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد النور
أغزاف المصطفى الحنصالي (مشرف)


عدد المساهمات : 1890
تاريخ التسجيل : 21/06/2013

مُساهمةموضوع: رد: متن ابن عاشر رحمه الله في قواعد الاسلام الخمس والاحسان   17.05.16 16:13

زكاة  الابل


راينا  ان  ان زكاة الابل  هي جذعة 1 من غنم عن كل خمسة جمال من الابل الي أن تبلغ 25 جملا وهنا   يتغيرالامر
فبدلا من اخراج الزكاة من جنس الغنم نخرجها من جنس الابل بنت المخاض 1 من الابل عن25 جملا

وبنت المخاض هي
الانثي من الابل لها  سنة  ودخلت في الثانية  ويستمر في اخراج بنت المخاض من الابل عن 25 جملا فصاعدا حتي العدد 35 من الابل وليس  فيها  الا  بنت مخاض  واحدة 1 فقط
فاذا بلغت الابل 36 اخرج عنها بنت لبون 1 وهي التي  اتمت  سنتين ودخلت في الثالثة ويستمر في اخراج بنت اللبون من 36فصاعدا حتي  تبلغ الابل 45 وليس فيها الا  بنت لبون 1......
فاذا بلغت الابل 46 اخرج عنها حقة 1 وهي التي اتمت 3 سنين ودخلت في السنة الرابعة ويستمر  في  اخراج حقة 1 من 46 الي  ان تبلغ الابل 60 وليس فيها الا حقة 1..........

فاذا بلغت الابل 61 اخرج عنها جذعة واحدة  والجذعة من الابل هي التي اكملت 4 سنين ودخلت في الخامسة ولا يزال يخرج جذعة 1 عن 61 فما فوق الي 75 من الابل وليس فيها الا جذعة 1 ...

فاذا بلغت الابل 76 اخرج عنها  بنتي  لبون....2....ولا يزال يخرج بنتي  لبون ..2..عن 76 فما فوق حتي  تبلغ 90 وليس فيها الا  بنتي  لبون..2...

فاذا بلغت الابل 91 اخرج عنها حقتين 2 ......ولا يزال يخرج حقتين 2 من 91 الي 120

فاذا زاد مجموعها  عن 120 الي 129 ففيها حقتان او 3 بنات لبون مخيربينهما الساعي


فاذا  بلغت الابل 130وزادت عنها  فحينها يخرج عن كل 50 حقة وعن كل 40 بنت لبون وهكذا كما قال الناظم مازاد امره  يهون  يعني  يسهل في الحساب  
.........................



اللهم صل علي  سيدنا محمد واله وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد النور
أغزاف المصطفى الحنصالي (مشرف)


عدد المساهمات : 1890
تاريخ التسجيل : 21/06/2013

مُساهمةموضوع: رد: متن ابن عاشر رحمه الله في قواعد الاسلام الخمس والاحسان   17.05.16 16:14

دليل ماتقدم من  صحيح البخاري رضي الله عنه



[1386] حدثنا محمد بن عبد الله بن المثنى الأنصارى قال: حدثني أبي قال: حدثني ثمامة بن عبد الله بن أنس أن أنسا حدثه أن أبا بكر رضى الله تعالى عنه كتب له هذا الكتاب لما وجهه إلى البحرين:

بسم الله الرحمن الرحيم هذه فريضة الصدقة التي فرض رسول الله صلى الله عليه وسلم على المسلمين والتي أمر الله بها رسوله فمن سئلها من المسلمين على وجهها فليعطها ومن سئل فوقها فلا يعط في أربع وعشرين من الإبل فما دونها من الغنم من كل خمس شاة فإذا بلغت خمسا وعشرين إلى خمس وثلاثين ففيها بنت مخاض أنثى فإذا بلغت ستا وثلاثين إلى خمس وأربعين ففيها بنت لبون أنثى فإذا بلغت ستا وأربعين إلى ستين ففيها حقة طروقة الجمل فإذا بلغت واحدة وستين إلى خمس وسبعين ففيها جذعة فإذا بلغت يعني ستا وسبعين إلى تسعين ففيها بنتا لبون فإذا بلغت إحدى وتسعين إلى عشرين ومائة ففيها حقتان طروقتا الجمل فإذا زادت على عشرين ومائة ففي كل أربعين بنت لبون وفي كل خمسين حقة ومن لم يكن معه إلا أربع من الإبل فليس فيها صدقة إلا أن يشاء ربها فإذا بلغت خمسا من الإبل ففيها شاة وفي صدقة الغنم في سائمتها إذا كانت أربعين إلى عشرين ومائة شاة فإذا زادت على عشرين ومائة إلى مائتين شاتان فإذا زادت على مائتين إلى ثلاثمائة ففيها ثلاث شياه فإذا زادت على ثلاثمائة ففي كل مائة شاة فإذا كانت سائمة الرجل ناقصة من أربعين    شاة واحدة فليس فيها صدقة إلا أن يشاء ربها وفي الرقة ربع العشر فإن لم تكن إلا تسعين ومائة فليس فيها شيء إلا أن يشاء ربها

البخاري  باب  وجوب  الزكاة  ..زكاةا لغنم

اللهم صل علي سيدنا محمدواله وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد النور
أغزاف المصطفى الحنصالي (مشرف)


عدد المساهمات : 1890
تاريخ التسجيل : 21/06/2013

مُساهمةموضوع: رد: متن ابن عاشر رحمه الله في قواعد الاسلام الخمس والاحسان   17.05.16 16:15

زكاة البقر والغنم  


عجل تبيع في ثلاثين بقـــر ...***... مسنة في أربعين تستطـــــر

وهكذا ما ارتفعت ثم الغنــم...***...  شاة لأربعين مع أخرى تُضَــمّ

في واحد وعشرين يتلو ومائـة ...***...ومع ثمانين ثـــــلاث مجزئة

وأربعا خذ من مئين أربـــع...***...  شاة لكــــل مائة إن ترفع



حدثنا عبد الرزاق أنا سفيان عن الأعمش عن أبي وائل عن مسروق عن معاذ بن جبل قال بعثه النبي صلى الله عليه وسلم إلى اليمن فأمره أن يأخذ من كل ثلاثين من البقر تبيعا أو تبيعة ومن كل أربعين مسنة ومن كل حالم دينارا أو عدله معافر...


.  .....اخرجه الامام احمد  .....في مسند الانصاررضي الله عنهم  


حالم اي  محتلم من اهل الجزية ... يدفع دينارا اوماعادله من الثياب نسبت الي معافر  بلدة كانت تصنع فيها..

وقال أبو داود إنه منكر ، قال : وبلغني عن أحمد أنه كان ينكر هذا الحديث إنكارا شديدا قال البيهقي إنما المنكر رواية أبي معاوية عن الأعمش عن إبراهيم عن مسروق عن معاذ ، فأما رواية الأعمش عن أبي وائل عن مسروق فإنها محفوظة قد رواها عن الأعمش جماعة..............



ليس  في  29 من البقرزكاة حتي  تبلغ 30 فاذا بلغت 30 وحال عليها الحول  ففيها عجل  تبيع 1 والتبيع من البقر ماكانت  له  سنة ودخل في الثانية ذكرا كان ام انثي
وليس  في 39 من البقر الا  تبيع واحد  1 حتي تبلغ 40 فاذا بلغت الاربعين ففيها  مسنة واحدة  1 والمسنة هي انثي البقر التي اتمت سنتين ودخلت في  الثالثة.......

وهكذا  يمضي  في  اخراج العجل التبيع عن كل  30 والمسنة عن كل 40مارتفعت  في العدد
وهذا صورة  تساعد علي  الفهم جزي الله عنا  خيرا من خطها بيمينه




اللهم  صل  علي  سيدنا محمد واله وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد النور
أغزاف المصطفى الحنصالي (مشرف)


عدد المساهمات : 1890
تاريخ التسجيل : 21/06/2013

مُساهمةموضوع: رد: متن ابن عاشر رحمه الله في قواعد الاسلام الخمس والاحسان   17.05.16 16:17

زكاة الغنم


..............ثم الغنــم...***...  شاة لأربعين مع أخرى تُضَــمّ

في واحد وعشرين يتلو ومائـة ...***...ومع ثمانين ثـــــلاث مجزئة

وأربعا خذ من مئين أربـــع...***...  شاة لكــــل مائة إن ترفع


ونعيد كتابة الحديث الذي  اخذت منه  هذه  الاحكام   لاهميته  هنا ..




[1386] حدثنا محمد بن عبد الله بن المثنى الأنصارى قال: حدثني أبي قال: حدثني ثمامة بن عبد الله بن أنس أن أنسا حدثه أن أبا بكر رضى الله تعالى عنه كتب له هذا الكتاب لما وجهه إلى البحرين:

بسم الله الرحمن الرحيم هذه فريضة الصدقة التي فرض رسول الله صلى الله عليه وسلم على المسلمين والتي أمر الله بها رسوله فمن سئلها من المسلمين على وجهها فليعطها ومن سئل فوقها فلا يعط في أربع وعشرين من الإبل فما دونها من الغنم من كل خمس شاة فإذا بلغت خمسا وعشرين إلى خمس وثلاثين ففيها بنت مخاض أنثى فإذا بلغت ستا وثلاثين إلى خمس وأربعين ففيها بنت لبون أنثى فإذا بلغت ستا وأربعين إلى ستين ففيها حقة طروقة الجمل فإذا بلغت واحدة وستين إلى خمس وسبعين ففيها جذعة فإذا بلغت يعني ستا وسبعين إلى تسعين ففيها بنتا لبون فإذا بلغت إحدى وتسعين إلى عشرين ومائة ففيها حقتان طروقتا الجمل فإذا زادت على عشرين ومائة ففي كل أربعين بنت لبون وفي كل خمسين حقة ومن لم يكن معه إلا أربع من الإبل فليس فيها صدقة إلا أن يشاء ربها فإذا بلغت خمسا من الإبل ففيها شاة وفي صدقة الغنم في سائمتها إذا كانت أربعين إلى عشرين ومائة شاة فإذا زادت على عشرين ومائة إلى مائتين شاتان فإذا زادت على مائتين إلى ثلاثمائة ففيها ثلاث شياه فإذا زادت على ثلاثمائة ففي كل مائة شاة فإذا كانت سائمة الرجل ناقصة من أربعين    شاة واحدة فليس فيها صدقة إلا أن يشاء ربها وفي الرقة ربع العشر فإن لم تكن إلا تسعين ومائة فليس فيها شيء إلا أن يشاء ربها

البخاري  باب  وجوب  الزكاة  ..زكاةا لغنم



لازكاة في 39 من الغنم  فما  تحتها  حتي   تبلغ 40  فاذا  بلغتها  ففيها  حينئذ شاة 1  لها سنة واحدة من العمر ولا  يزال  يخرج شاة  واحدة   من  40 فما فوق كل  عام   حتي  تبلغ  الغنم  120 وليس  فيها  الا  شاة واحدة  فاذا زادت  عن 120 فيخرج عنها  شاتين 2   ولا  يزال الامركذالك  حتي  تبلغ الغنم 180
فيحينها  يخرج عنها  3 شياه ولا يزال  يخرج 3 شياه من 180 فصاعدا حتي  تبلغ الغنم 399 وليس فيها الا  3 شياه  فاذا  بلغت الغنم  400   فحينها  ياخذ عن كل 100 من الغنم وهكذا  مارتفعت   عن  كل  100  شاة 1 فقط ....


400 فيها   4 شياه و500 فيها 5 شياه و600 فيها 6 شياه  وهكذا  من  كل  100 يخرج شاة 1 ........





اللهم  صل  علي  سيدنا محمد واله وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد النور
أغزاف المصطفى الحنصالي (مشرف)


عدد المساهمات : 1890
تاريخ التسجيل : 21/06/2013

مُساهمةموضوع: رد: متن ابن عاشر رحمه الله في قواعد الاسلام الخمس والاحسان   17.05.16 16:18

حول الارباح  ونسل الانعام  
                                                                                                                                                                                                                                                                        
....وحول الأرباح ونسل كالأصول   ...***...    والطار لا عمّا يُزَكَّى أن يحـول


                   الواجب على التاجر أن يزكي الأموال التي عنده التي يقصد بها التجارة وأرباحها يزكيها ويزكي أرباحها وإن لم يحول الحول على الأرباح؛ لأن الربح تابعٌ للأصل، فإذا كان الأصل مثلاً عشرة آلاف وربح في آخر الحول قبل تمام الحول ألفاً فصارت أحد عشر ألفاً يزكي الجميع الأصل والربح كما أن نتاج الإبل والبقر والغنم يدفعها فإذا كان عنده مثلاً تسعاً من الإبل ونتجت منها واحدة صارت عشراً قبل تمام الحول وجب عليه شاتان، لأنه تم النصاب قبل تمام الحول بهذا النتاج الجديد، فوجب عليه شاتان؛ لأنه في كل خمسٍ شاة فالمقصود أن الربح يتبع الأصل إذا كان فيه زكاة يتبعه الربح، وهكذا الإبل والبقر والغنم إذا كان الأصل فيه الزكاة يتبعه النتاج، ولا يحتاج إلى حول جديد، أما الأشياء التي ليست للتجارة بل هي أدوات تستعمل في التجارة كالميزان والأشياء التي لا تباع إنما هي موجودة للحاجة إليها كالدكان نفس الحانوت والأدوات التي يفرشها أو يجلس عليها أو الميزان أو ما أشبه ذلك من الأشياء التي ليست للربح ولا للتجارة هذه ليس فيها زكاة، إنما الزكاة في السلع المعدة للبيع.    

                                                                                                   رابط الفتوي

http://www.binbaz.org.sa/noor/4763                                                                                           

...... مالا زكاة فيه.........

ولا يُزكَّى وقص من النّعــم   ...***...    كذاك ما دون النصاب وليعُـم


لازكاة في  الوقص وكذالك مادون النصاب  فقد مرمعنا  في  الحديث   ان في الابل اذا  بلغت 5  شاة واحدة من الغنم ولايزال يعطي  شاة    1 حتي  تبلغ 10 فيخرج شاتين2 عن العشرة من الابل
اذا  العدد الذي  زاد عن النصاب  اللي   هو 5  حتي  9 هو  مايسمي  بالوقص  
وهو ما بين الفريضتين من نصاب الزكاة ممَّا لا شيء فيه، كالزيادة على الخمس من الإبل إلى التِّسع، والزيادة على العشر إلى أربع عشرة.

وعسل فاكهة مع الخضـــر   ...***...    إذ هي في المقتات مما يدَّخـــر....


زكاة العسل

السؤال: هل على العسل زكاة؟ وما هو النصاب؟ وكم مقدارها لأنه قد كثر النحل هذه الأيام؟

الإجابة: الصحيح أن العسل ليس فيه زكاة، لأن ذلك لم يرد عن الرسول صلى الله عليه وسلم، وإنما ورد عن عمر رضي الله عنه أنه حرس أماكن النحل وأخذ عليهم العشر، وعلى هذا فلا تجب الزكاة في العسل، لكن إن أخرجها الإنسان تطوعاً فهذا خير، وربما يكون ذلك سبباً لنمو نحله وكثرة عسله، أما أنها لازمة يأثم الإنسان بتركها فهذا لا دليل عليه.
مجموع فتاوى و رسائل الشيخ محمد صالح العثيمين المجلد الثاني - باب زكاة الحبوب والثمار.

http://ar.islamway.net/fatwa/11526/%D9%85%D9%82%D8%AF%D8%A7%D8%B1-%D9%86%D8%B5%D8%A7%D8%A8-%D8%B2%D9%83%D8%A7%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B3%D9%84

زكاة الخضروات


السؤال

تنتج بعض المزارع أنواعاً من الفواكه والخضروات فهل فيها زكاة ؟ وما هي الأشياء المزروعة التي تدخلها الزكاة ؟

الجواب

ليس في الفواكه ونحوها من الخضروات التي لا تكال ولا تدخر كالبطيخ والرمان ونحوهما زكاة إلا إذا كانت للتجارة فإنه يزكى ما حال عليه الحول من قيمتها إذا بلغت النصاب كسائر عروض التجارة . وإنما تجب الزكاة في الحبوب والثمار التي تكال وتدخر كالتمر والزبيب والحنطة والشعير ونحو ذلك ، لعموم قوله تعالى: وَآتُواْ حَقَّهُ يَوْمَ حَصَادِهِ [] ، وقوله تعالى : وَأَقِيمُواْ الصَّلاَةَ وَآتُواْ الزَّكَاةَ ] وقول النبي صلى الله عليه وسلم : ((  ليس فيما دون خمسة أوسق من تمر ولا حب صدقة ))  متفق على صحته ، فدل على وجوبها فيما بلغ ذلك من الحبوب التي تكال وتدخر ، ولأن أخذ النبي صلى الله عليه وسلم الزكاة من الحنطة والشعير يدل على وجوبها في أمثالها , والله ولي التوفيق .

الامام ابن باز رحمه الله
http://www.binbaz.org.sa/fatawa/1383

اللهم صل علي سيدنا محمد واله وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد النور
أغزاف المصطفى الحنصالي (مشرف)


عدد المساهمات : 1890
تاريخ التسجيل : 21/06/2013

مُساهمةموضوع: رد: متن ابن عاشر رحمه الله في قواعد الاسلام الخمس والاحسان   17.05.16 16:19

السلام عليكم ورحمة الله

ويحصل النِّصـاب من صنفين...***... كذهب وفضة مـــــن عين
والضَّأنُ للمعز وبُخْتُ للعراب...***... وبقر إلى الجواميس اصطحــاب
القمح للشَّعير للسُّلتِ يُصـار...***... كذا القطاني والزبيب والثمــار


قلنا سابقا ان نصاب الذهب والفضة هو...
نصاب الذهب  85 جرام  ونصاب الفضة مابين 595جرام حتي700جرام  

والاحوط في الفضة  595 جرام ولا خلاف في نصاب الذهب..وعليه  فاذا كان عند  شخص بعض من الذهب لم  يبلغ النصاب وبعض من الفضةلم تبلغ النصاب  فانه  يضمهما   لبعضهما البعض فان كمل النصاب اخرج الزكاة...
وكذالك  الشان  بالنسبة  للضأن مع المعزيضم بعضها  الي بعض كي  يكتمل النصاب....وبالنسبة للابل ايضا يضم البخت وهي الابل التي  لها  سنامين الي  العراب...وكذالك   يضم الجواميس وهي نوع من الابقار الي  البقر...وايضا  يضم القمح الي  الشعير والي  السلت وهو  نوع من الشعير يكون في  اليمن ...وكذالك القطاني .وهو الفول ولحمص  والعدس واللوبيا  يضمها  لبعضها كي يكتمل النصاب
وكذالك لافرق بين الزبيب الاسود والاحمر يضمه  لبعضه

وكذالك  يضم انواع الثمار لبعضها البعض...
اللهم صل علي  سيدنا محمد واله وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد النور
أغزاف المصطفى الحنصالي (مشرف)


عدد المساهمات : 1890
تاريخ التسجيل : 21/06/2013

مُساهمةموضوع: رد: متن ابن عاشر رحمه الله في قواعد الاسلام الخمس والاحسان   17.05.16 16:21

المستحقون  للزكاة    


فرض  الله سبحانه الزكاة  وبين لنا  في  كتابه لمن  تصرف  هذه  الزكاة  فقال  جل جلاله

إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاء وَالْمَسَاكِينِ وَالْعَامِلِينَ عَلَيْهَا وَالْمُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهُمْ وَفِي الرِّقَابِ وَالْغَارِمِينَ وَفِي سَبِيلِ اللّهِ وَابْنِ السَّبِيلِ فَرِيضَةً مِّنَ اللّهِ وَاللّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ
صدق ا لله العظيم
{التوبة:60}       

الاصناف  الثمانية المذكورون في  الاية  هم  من  تصرف  لهم الزكاة  
وقد جمهم ابن عاشر  رحمه الله  في  المنظومه  بقوله


مصــرفها الفقير والمسكين ....***...غازِ ِ وعتقُ عامل مديــــن
مؤلف القلب ومحتاج غـريب...***... أحرار إسلام ولم يُقبل مُريــب



اختلفوافي تعريف الفقير  والمسكين علي  اقوال...
..............   لا خلافَ في اشتراكهما في وصفٍ عدميٍّ، هو عدمُ وفاءِ الكسبِ بالكُلِّيَّة، والمالِ لمؤنته، ومؤونةِ عِياله. وإنّما الخلافُ في أيِّهما أسوأُ حالاً. ومنشأُ هذا الخِلاف اختلافُ أهلِ اللُّغة في ذلك.............
رابط الموضوع: http://www.alukah.net/literature_language/0/84378/#ixzz44q5oSwib

تعريف الفقير
1......الفقير هو
مَنْ يَجِدُ القُوتَ، وله بُلْغَةٌ من العيشِ تُقيمُه وعِيالَه. كالسُّؤَّالِ، وأَهلِ الحِرْفةِ الضّعيفة الذين لَا يَقْدِرُون عَلَى كَسْبِ مَا يَقَعْ مَوْقِعًا مِنْ كِفَايَتِهِم.

2....الفقير هو
القاعدُ في بيتِهِ لا يسأَلُ، ولا يُشْعَرُ به فيُعْطَى؛ فلا شيءَ له البتَّةَ؛ لِزَمانة به، مع حاجةٍ شديدةٍ؛ تَمنَعُهُ الزَّمانةُ من التَّقَلُّبِ في الكسب على نفسِهِ وأهلِهِ أمثال: الزَّمْنَى وَالْمَكَافِيفِ (الْعُمْيَانُ) الضِّعاف.


تعريف المسكين
1....المسكين هو

الصّحيحُ المحتاجُ، مِمَّن له البُلْغَةُ من العيش؛ لا تَكفيهِ وعِيالَهُ. أمثال: السُّؤّال الطَوَّافين على الأَبواب، وكلُّ مَن له حِرفةٌ لا تَفي بمُؤنَتِهِ.

2.....المسكين هو

الذَّليلُ، الضّعيفُ، الّذي أَسْكَنَهُ الفقرُ وأذلَّهُ؛ فقَلَّلَ حَركتَه؛ ولا شيءَ له، ولا يقدرُ على السّؤال.

منقوووووول  وهذا  رابط الموضوع  للاستزادة  

http://www.alukah.net/literature_language/0/84378/

........وعرف  بعضهم الفقير  بانه الذي ليس  له مدخول بالمرة  وعرف المسكين  بانه هو من  له مدخول  او كسب ولكن لايكفيه للنفقة علي  نفسه وعياله
..............

الصنف الثالث  بعد الفقير والمسكين هم  العاملون عليها    
.......

اي  الذين  يقومون بجمع الزكاة والاشراف عليها وتقسيمها  ويكون تكليفهم  من  ولي الامر

فهؤلاء   يعطون من الزكاة  علي  قدر  العمالة   ولو كانوا  اغنياء   لانهم  عاملون   يعطون اجرهم  فان كانوا  فقراء  حلت لهم الزكاة  واجر العمالة



 الصنف الرابع هم المؤلفة قلوبهم
 


وهم الذين يعطون لتأليفهم على الإسلام : إما كافر يرجى إسلامه ، وإما مسلم نعطيه لتقوية الإيمان في قلبه ، وإما شرير نعطيه لدفع شره عن المسلمين ، أو نحو ذلك ممن يكون في تأليفه مصلحة للمسلمين .

الصنف الخامس   قوله تعالي  وفي  الرقاب  ......................

..........الأول : مكاتب اشترى نفسه من سيده بدراهم مؤجلة في ذمته ، فيعطى ما يوفي به سيده .

........الثاني : رقيق مملوك اشْتُرِيَ من الزكاة ليعتق .

.............الثالث
: أسير مسلم أسره الكفار فيعطى الكفار من الزكاة لفكهم هذا الأسير ، وأيضاً : الاختطاف ، فلو اختطف كافر أو مسلم أحد من المسلمين فلا بأس أن يفدى هذا المختطف بشيء من الزكاة ، لأن العلة واحدة ، وهي فكاك المسلم من الأسر ، وهذا إذا لم يمكننا أن نرغم المختطف على فكاكه بدون بذل المال إذا كان المختطف من المسلمين



الصنف السادس هم الغارمون. ....

، والغارم هو الذي استدان لنفسه ليدفعه في حاجته ، أو بشراء شيء يحتاجه يشتريه في ذمته ، وليس عنده مال ، فهذا يوفى دينه من الزكاة بشرط أن لا يكون عنده مال يوفي به الدَّين .

وهنا مسألة : هل الأفضل أن نعطي هذا المدين من الزكاة ليوفي دينه أو نذهب نحن إلى دائنه ونوفي عنه ؟

هذا يختلف ، فإن كان هذا الرجل المدين حريصاً على وفاء دينه ، وإبراء ذمته ، وهو أمين فيما يعطى لوفاء الدين فإنا نعطيه هو بنفسه يقضي دينه ، لأن هذا أستر له وأبعد عن تخجيله أمام الناس الذين يطلبونه


الصنف السابع  هوالغازي  في  سبيل الله الذي  يجاهد لاعلاء  كلمة  الله    


]الغزاة الذين لا ديوان لهم ] اي  لاراتب لهم


وفي سبيل الله } والسبيل هو الطريق في سبيل الله . أي: في طريق الله –- الذي يحبه ويرضاه وهذا الطريق يوصل إلى الجنة وينتهي بصاحبه إلى الجنة ، وهو سبيل الجهاد في سبيل الله – - لكسر شوكة أعداء الإسلام والمسلمين بضوابطه الشرعية الصحيحة التي يصدق عليها أنه جهاد شرعي ، لا بالمغالطة ولا بالكذب ولا باستباحة دماء المسلمين ومحرماتهم وإنما يكون على أصول شرعية بعيداً عن الهوى بعيدا عن العبث بالنصوص وحملها ما لا تتحمل ، موزون بميزان الشرع على أيدي العلماء وعلى أيدي الأهل للنظر والاجتهاد وفي نص الشرع ، هذا الجهاد الشرعي يحتاج إلى مؤونة لإعداد الغزاة وتجهيزهم للغزو في سبيل الله

وأن في سبيل الله ليست على عمومها بأن يعطى الذي يريد الزواج والذي يريد أن يطبع كتاباً والذي يريد أن يوزع منشور في ذكر ونحو ذلك ، وإنما في سبيل الله خاصة بالمجاهدين ، وهذا هو الذي عليه العمل عند جماهير أهل العلم والأئمة وعلى المسلم أن يتورّع وأن يتحفظ في دينه ، فلا يأخذ هذا المال إلا على هذا الوجه المعتبر ، ولا ينفق تحت هذا الصنف إلا لمن سمى الله وعرف باستقراء الشرع وتتبع نصوص الكتاب والسنة أنهم هم المعنيون لقوله في سبيل الله ،

منقووووووووووووول
http://www.shankeety.net/Alfajr01Beta/index.php?module=Publisher§ion=Topics&action=ViewTopic&topicId=453

الصنف الثامن هو ابن السبيل.......  

.....ابن السبيل . وهو المسافر الذي انقطع به السفر ونفدت نفقته ، فإنه يعطى من الزكاة ما يوصله لبلده ، وإن كان في بلده غنيًّا ؛ لأنه محتاج ، ولا نقول له في هذه الحال : يلزمك أن تستقرض وتوفي لأننا في هذه الحال نلزمه أن يلزم ذمته ديناً ، ولكن لو اختار هو أن يستقرض ولا يأخذ من الزكاة فالأمر إليه ، فإذا وجدنا شخصاً مسافراً من مكة إلى المدينة ، وفي أثناء السفر ضاعت نفقته ولم يكن معه شيء وهو غني في المدينة ، فإننا نعطيه ما يوصله إلى المدينة فقط ، لأن هذه هي حاجته ولا نعطيه أكثر .
منقووووووووووووول وللاستزادة  هذا  رابط الصفحة
https://islamqa.info/ar/46209

اللهم  صل  علي  سيدنا محمد واله  وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد النور
أغزاف المصطفى الحنصالي (مشرف)


عدد المساهمات : 1890
تاريخ التسجيل : 21/06/2013

مُساهمةموضوع: رد: متن ابن عاشر رحمه الله في قواعد الاسلام الخمس والاحسان   17.05.16 16:27

فصل في زكاة الفطر

لما انهي  الناظم  رحمه الله الكلام عن  الزكاة

اتبعها  بذكر  زكاة  الفطر   فقال

فصل زكاة الفطر صاعُ ُ وتَجِبْ    ...***...    عَنْ مُسْلِمِ ِ ومَنْ بِرِزْقِهِ طُلِبْ
مِنْ مُسْلِمِِ ِ بِجلِّ عَيْشِ القَــوْمِ   ...***...   لِتُغْنِ حُرأ مُسلما في اليـوم


سن رسول الله  صلي  الله  عليه  وسلم لامته    اخراج زكاة الفطر عن كل عبد وحر ذكراو انثي وذالك  صاع من  غالب  عيش اهل  البلد وتجب علي المسلم  ومن  يعول من اهل  بيته ومن تجب نفقته عليه

والصاع 4 امداد والمد 544 جرام ...........
يعني2176 جرام..........
عن كل  شخص كبير وصغير ذكراو انثي حر او عبد


..........حَدَّثَنِي يَحْيَى، عَنْ مَالِكٍ، عَنْ نَافِعٍ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُمَرَ، أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ (صلى الله عليه وسلم) فَرَضَ زَكَاةَ الْفِطْرِ مِنْ رَمَضَانَ عَلَى النَّاسِ، صَاعاً مِنْ تَمْرٍ، أَوْ صَاعاً مِنْ شَعِيرٍ، عَلَى كُلِّ حُرٍّ أَوْ عَبْدٍ، ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى مِنَ الْمُسْلِمِينَ........(498)

موطا  الامام مالك رضي الله عنه من كتاب الزكاة

حَدَّثَنِي عَنْ مَالِكٍ، عَنْ زَيْدِ بْنِ أَسْلَمَ، عَنْ عِيَاضِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ سَعْدِ بْنِ أبِي سَرْحٍ الْعَامِرِيِّ، أَنَّهُ سَمِعَ أَبَا سَعِيدٍ الْخُدْرِيَّ يَقُولُ : كُنَّا نُخْرِجُ زَكَاةَ الْفِطْرِ صَاعاً مِنْ طَعَامٍ، أَوْ صَاعاً مِنْ شَعِير، أَوْ صَاعاً مِنْ تَمْرٍ، أَوْ صَاعاً مِنْ أَقِطٍ، أَوْ صَاعاً مِنْ زَبِيبٍ، وَذَلِكَ بِصَاعِ النَّبِيِّ (صلى الله عليه وسلم) (499)
موطا مالك
ذكر ابن المنذر في شرح الحديث
ان  ابا  سعيد اجمل الطعام ثم  فسره .


..........والأقط هو اللبن المجفف


وَحَدَّثَنِي عَنْ مَالِكٍ، عَنْ نَافِعٍ : أَنَّ عَبْدَ اللَّهِ بْنَ عُمَرَ كَانَ لاَ يُخْرِجُ فِي زَكَاةِ الْفِطْرِ إِلاَّ التَّمْرَ, إِلاَّ مَرَّةً وَاحِدَةً فَإِنَّهُ أَخْرَجَ شَعِيراً.......(500).

موطا مالك

وقت وجوبها و اخراجها  

تجب بغروب شمس اخر  يوم من ايام رمضان
ويجوز اخراجها قبل العيد  بيوم او يومين ويندب اخراجها بعد طلوع فجر يوم العيد ويحرم تاخيرها عن يوم العيد ولكن لاتسقط بمضي يوم العيد بل  هي  باقية  في  الذمة  حتي   يخرجها  ويفوت ثوابها كزكاة  الفطروتبقي  كصدقة منالصدقات اذا  لم يخرجها صاحبها قبل صلاة العيد  لقوله صلي  الله  عليه وسلم


عن ابن عبَّاس رضي الله عنهما قال: ((فرَض رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم زكاة الفطر؛ طُهرةً للصَّائم من اللَّغو والرَّفث، وطُعمة للمساكين؛ مَن أدَّاها قبل الصَّلاة فهي زكاة مقبولة، ومَن أدَّاها بعد الصَّلاة  فهي صدقة من الصَّدقات))

الدارقطني والحاكم وابن ماجة وابو داوود

هل  يجوز اخراجها  نقدا  

....قال الامام مالك-المدونة الكبرى:(ولا يجزئ ان يجعل الرجل مكان زكاة الفطر عرضا من العروض [اي قيمة] وليس كذلك امر النبي عليه الصلاة والسلام......


.............وكذالك قال الشافعي  واحمد بن حنبل  رحمهما الله........


لمن تعطي زكاة الفطر  

......السؤال: لمن تعطى صدقة الفطر؟ وهل يجوز نقلها من بلد إلى بلد آخر؟
الإجابة: تُصرف صدقة الفطر للمساكين والفقراء والمحتاجين، ولا تصرف في مصارف الزكاة الثمانية لورود الأحاديث في ذلك، فمنها ما جاء في الحديث عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: "فرض رسول الله صلى الله عليه وسلم زكاة الفطر طهرة للصائم من اللغو والرفث، وطعمة للمساكين، فمن أداها قبل الصلاة فهي زكاة مقبولة، ومن أداها بعد الصلاة فهي صدقة من الصدقات" (رواه أبو داود، وابن ماجة، والحاكم وصححه).

وقوله صلى الله عليه وسلم: "طعمة للمساكين" أي طعام للمساكين، وهذا واضح في صرفها للمساكين دون غيرهم. ولما ورد في الحديث من قوله صلى الله عليه وسلم: "أغنوهم عن الطواف هذا اليوم" (رواه الحاكم والدارقطني وغيرهما).

http://ar.islamway.net/fatwa/27800/%D9%84%D9%85%D9%86-%D8%AA%D8%B9%D8%B7%D9%89-%D8%B2%D9%83%D8%A7%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D9%81%D8%B7%D8%B1


انتهي  كتاب  الزكاة من منظومة ا بن عاشر  رحمه الله    ويليه  كتاب  الصيام  
رب اغفر  لي  ولوالدي رب ارحمهما كما  ربياني  صغيرا  وارحم مشايخنا  ومن  علمنا  واسدي خيرا  للمسلمين  ولهذا  الدين وارحم  يااربنا جميع اخواننا واسرنا واحبابنا واهلنا وارحم جميع المسلمين الاحياء  منهم والميتين  من الجن والانس  اجمعين
سبحان ربك رب العزة عما يصفون وسلام علي  المرسلين والحمد لله  رب  العالمين
اللهم  صل  علي  سيدنا محمد النبي الامي وازواجه امهات المومنين وذرياته واهل بيته كما  صليت علي  سيدنا ابراهيم في العالمين انك حميد مجيد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد النور
أغزاف المصطفى الحنصالي (مشرف)


عدد المساهمات : 1890
تاريخ التسجيل : 21/06/2013

مُساهمةموضوع: رد: متن ابن عاشر رحمه الله في قواعد الاسلام الخمس والاحسان   17.05.16 21:26

كتاب  الصيام


السلام عليكم ورحمة الله  وبركاته



بسم الله  وبه  نستعين   في  اول الامر  واخره
ونشرع  في  كتاب  الصيام  مع متن  ابن  عاشر  رحمه  الله

وخير مانفتتح به   هو كلام الله تعالي



قال  ربنا  في  سورة البقرة......



بسم الله الرحمن الرحيم

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ (183) أَيَّامًا مَّعْدُودَاتٍ ۚ فَمَن كَانَ مِنكُم مَّرِيضًا أَوْ عَلَىٰ سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ

ۚ وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ ۖ فَمَن تَطَوَّعَ خَيْرًا فَهُوَ خَيْرٌ لَّهُ ۚ وَأَن تَصُومُوا خَيْرٌ لَّكُمْ ۖ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ (184) شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ

هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَىٰ وَالْفُرْقَانِ ۚ فَمَن شَهِدَ مِنكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ ۖ وَمَن كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَىٰ سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ
ۗ يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلَا يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ

وَلِتُكْمِلُوا الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَىٰ مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ (185) وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ ۖ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ ۖ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ (186)

صدق الله العظيم



اوجب  الله  سبحانه علي  الامة  المحمدية  صيام شهر  رمضان  كما  اخبرنا في الاية  الكريمة  انه  كتب  علي  من قبلنا  من الامم  السابقة..

وصيام شهر رمضان هو الركن الرابع من اركان الاسلام الخمس بعد الشهادتين والصلاه والزكاة..كما جاء  في  حديث  جبريل الطويل الذي رواه مسلم




فعَنْ عمر بن الخطاب رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ: بينما نحن عند رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم ذات يوم

يوم إذ طلع علينا رجل شديد بياض الثياب شديد سواد الشعر لا يرى عليه أثر 

السفر ولا يعرفه منا أحدحتى جلس إِلَى النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم فأسند ركبتيه إِلَى ركبتيه ووضع كفيه عَلَى 

فخذيه وقَالَ يا محمد أخبرني عَنْ الإسلام فقَالَ رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم: "الإسلام أن تشهد أن لا إله إلا اللَّه وأن محمدا رَسُول اللَّهِ، 

وتقيم الصلاة، وتؤتي الزكاة وتصوم رمضان وتحج البيت إن استطعت إليه سبيلا


" قَالَ صدقت. فعجبنا له يسأله ويصدقه! قَالَ  أخبرني عَنْ الإيمان

قَالَ: "أن تؤمن باللَّه وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر؛ وتؤمن بالقدر خيره وشره"


قَالَ صدقت قَالَ فأخبرني عَنْ الإحسان قَالَ"أن تعبد اللَّه كأنك تراه فإن لم تكن تراه فإنه يراك"

قَالَ  فأخبرني عَنْ الساعة؟ قَالَ

ما المسئول عَنْها بأعلم مِنْ السائل" قَالَ فأخبرني عَنْ 

أماراتها قَالَ: "أن تلد الأمة ربتها، وأن ترى الحفاة العراة العالة رعاء الشاء يتطاولون في البنيان!" 

ثم انطلق فلبثت مليا ثم قَالَ"يا عمر أتدري مِنْ السائل؟" قلت : اللَّه ورسوله 

أعلم. قَالَ:"فإنه جبريل أتاكم يعلمكم دينكم
..........رَوَاهُ مُسْلِمٌ




صوم رمضان وقيام ليلة القدر  يغفر الله بهما  للعبد ماتقدم من  ذنبه

حدثنا مسلم بن إبراهيم حدثنا هشام حدثنا يحيى عن أبي سلمة عن أبي هريرة رضى الله تعالى عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : من قام ليلة القدر إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه ومن صام رمضان إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه............

اخرجه البخاري في كتاب الصوم

االلهم صل  علي سيدنا محمد واله وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد النور
أغزاف المصطفى الحنصالي (مشرف)


عدد المساهمات : 1890
تاريخ التسجيل : 21/06/2013

مُساهمةموضوع: رد: متن ابن عاشر رحمه الله في قواعد الاسلام الخمس والاحسان   17.05.16 21:29

صيام شهر رمضانَ وَجَبَـــا...***... في رَجَبِِ ِ شعبانَ صَومُ ُ نُدِبَـــا

كَتِسْعِ حجة وَأحـــــرى الآخِرُ...***... كذا المُحَرَّمُ وأحــــرى العاشِرُ

وَيثبُتُ الشَّهرُ برُؤيةِ الهــلال...***... أو بثلاثين قُبَيْلاَ َ في كمــــال




ذكر هنا  الشيخ رحمه الله  ان  صيام رمضان  واااجب  بالكتاب  والسنة

وان الصوم يندب في رجب  وشعبان والمحرم و ذي الحجة


ماجاء  في  صوم رجب  


اللهم  صل  علي  سيدنا محمد واله  وسلم

2430 - حدثنا إبراهيم بن موسى ثنا عيسى ثنا عثمان يعني ابن حكيم قال سألت سعيد بن جبير عن صيام رجب ....   فقال أخبرني ابن عباس

« أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يصوم حتى نقول لا يفطر ويفطر حتى نقول لا يصوم. »

سنن ابي داوود

ماجاء  في  شعبان
ففي  صحيح البخاري

حدثنا عبد الله بن يوسف أخبرنا مالك عن أبي النضر عن أبي سلمة عن عائشة رضي الله عنها قالت كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصوم حتى نقول لا يفطر ويفطر حتى نقول لا يصوم فما رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم استكمل صيام شهر إلا رمضان وما رأيته أكثر صياما منه في شعبان  ................

صحيح البخاري  كتاب الصوم


ماجاء في  تسع ذي الحجة و 3ايام من كل شهر  

2437 - حدثنا مسدد ثنا أبو عوانة عن الحر بن الصباح عن هنيدة بن خالد عن امرأته عن بعض أزواج النبي صلى الله عليه وسلم قالت

« كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصوم تسع ذي الحجة ويوم عاشوراء وثلاثة أيام من كل شهر أول اثنين من الشهر والخميس. »
سنن ابي داود

ماجاء  في  صيام الاشهر  الحرم


حدثنا موسى بن إسماعيل ثا حماد عن سعيد الجريري عن أبي السليل عن مجيبة الباهلية عن أبيها أو عمها

« أنه أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم انطلق فأتاه بعد سنة وقد تغيرت حاله وهيئته فقال يا رسول الله أما تعرفني؟ قال " ومن أنت؟ " قال أنا الباهلي الذي جئتك عام الأول قال " فما غيرك وقد كنت حسن الهيئة؟ " قال ما أكلت طعاما منذ فارقتك إلا بليل فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم " لم عذبت نفسك؟ " ثم قال " صم شهر الصبر ويوما من كل شهر " قال زدني فإن بي قوة قال " صم يومين " قال زدني قال " صم ثلاثة أيام " قال زدني قال " صم من الحرم واترك صم من الحرم واترك صم من الحرم واترك  " وقال بأصابعه الثلاثة فضمها ثم أرسلها.
 سنن ابي داوود رقم الحديث 2428

وقدسئل  ابن باز رحمه الله  عن الجمع  بين حديث   صوم تسع  ذي  الحجة  وبين  هذا  الحديث الاتي  
2439 - حدثنا مسدد ثنا أبو عوانة عن الأعمش عن إبراهيم عن الأسود عن عائشة رضي الله عنها قالت

« ما رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم صائما العشر قط. »

سنن ابي داوود

فقال الشيخ ابن باز..


قد تأملت الحديثين واتضح لي أن حديث حفصة فيه اضطراب، وحديث عائشة أصح منه. والجمع الذي ذكره الشوكاني فيه نظر، ويبعد جداً أن يكون النبي صلى الله عليه وسلم يصوم العشر ويخفي ذلك على عائشة، مع كونه يدور عليها في ليلتين ويومين من كل تسعة أيام؛ لأن سودة وهبت يومها لعائشة، وأقر النبي صلى الله عليه وسلم ذلك، فكان لعائشة يومان وليلتان من كل تسع. ولكن عدم صومه صلى الله عليه وسلم العشر لا يدل على عدم أفضلية صيامها؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم قد تعرض له أمور تشغله عن الصوم. وقد دلَّ على فضل العمل الصالح في أيام العشر حديث ابن عباس المخرج في صحيح البخاري، وصومها من العمل الصالح. فيتضح من ذلك استحباب صومها في حديث ابن عباس، وما جاء في معناه. وهذا يتأيد بحديث حفصة وإن كان فيه بعض الاضطراب، ويكون الجمع بينهما على تقدير صحة حديث حفصة أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يصوم العشر في بعض الأحيان، فاطلعت حفصة على ذلك وحفظته، ولم تطلع عليه عائشة، أو اطلعت عليه ونسيته. والله ولي التوفيق.
رابط الصفحة
http://www.binbaz.org.sa/fatawa/626



ماجاء في  صوم الاثنين والخميس  

2436 - حدثنا موسى بن إسماعيل ثنا أبان ثنا يحيى عن عمر بن أبي الحكم بن ثوبان عن مولى قدامة بن مظعون عن مولى أسامة بن زيد أنه انطلق مع أسامة إلى وادي القرى في طلب مال له فكان يصوم يوم الاثنين ويوم الخميس فقال له مولاه لم تصوم يوم الاثنين ويوم الخميس وأنت شيخ كبير؟ فقال إن نبي الله صلى الله عليه وسلم كان يصوم يوم الاثنين ويوم الخميس وسئل عن ذلك فقال      " إن أعمال العباد تعرض يوم الاثنين ويوم الخميس " »
سنن ابي داوود


احب الصيام الي  الله  تعالي  


2448 - حدثنا أحمد بن حنبل ومحمد بن عيسى ومسدد والإخبار في حديث أحمد قالوا ثنا سفيان قال سمعت عمرا قال أخبرني عمرو بن أوس سمعه من عبد الله بن عمرو قال

« قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم " أحب الصيام إلى الله تعالى صيام داود وأحب الصلاة إلى الله تعالى صلاة داود كان ينام نصفه ويقوم ثلثه وينام سدسه وكان يفطر يوما ويصوم يوما ". »

سنن ابي  داوود
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد النور
أغزاف المصطفى الحنصالي (مشرف)


عدد المساهمات : 1890
تاريخ التسجيل : 21/06/2013

مُساهمةموضوع: رد: متن ابن عاشر رحمه الله في قواعد الاسلام الخمس والاحسان   17.05.16 21:31

ماجاء  في  صيام الدهروفضل رمضان ويوم عرفة ويوم عاشوراء  


فضل رمضان

- وَحَدَّثَنِي عَنْ مَالِكٍ، عَنْ أبِي الزِّنَادِ، عَنِ الأَعْرَجِ، عَنْ أبِي هُرَيْرَةَ, أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ (صلى الله عليه وسلم) قَالَ : « وَالَّذِي نَفْسِى بِيَدِهِ، لَخُلُوفُ فَمِ الصَّائِمِ، أَطْيَبُ عِنْدَ اللَّهِ مِنْ رِيحِ الْمِسْكِ، إِنَّمَا يَذَرُ شَهْوَتَهُ وَطَعَامَهُ وَشَرَابَهُ، مِنْ أَجْلِي، فَالصِّيَامُ لِي وَأَنَا أَجْزِي بِهِ، كُلُّ حَسَنَةٍ بِعَشْرِ أَمْثَالِهَا، إِلَى سَبْعِ مِئَةِ ضِعْفٍ، إِلاَّ الصِّيَامَ فَهُوَ لِي وَأَنَا أَجْزِي بِهِ »  
موطا مالك

- وَحَدَّثَنِي عَنْ مَالِكٍ، عَنْ عَمِّهِ أبِي سُهَيْلِ بْنِ مَالِكٍ، عَنْ أَبِيهِ، عَنْ أبِي هُرَيْرَةَ أَنَّهُ قَالَ : إِذَا دَخَلَ رَمَضَانُ، فُتِّحَتْ أَبْوَابُ الْجَنَّةِ، وَغُلِّقَتْ أَبْوَابُ النَّارِ، وَصُفِّدَتِ الشَّيَاطِينُ

موطا مالك


صيام الدهر


2425 - حدثنا سليمان بن حرب ومسدد قالا ثنا حماد بن زيد عن غيلانن بن جرير عن عبد الله بن معبد الزماني عن أبي قتادة

« أن رجلا أتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال يا رسول الله كيف تصوم؟ فغضب رسول الله صلى الله عليه وسلم من قوله فلما رأى ذلك عمر قال رضينا بالله ربا وبالإسلام دينا وبمحمد نبيا نعوذ بالله من غضب الله ومن غضب رسوله فلم يزل عمر يرددها حتى سكن غضب النبي صلى الله عليه وسلم فقال يا رسول الله كيف بمن يصوم الدهر كله؟ قال " لا صام ولا أفطر "/// قال مسدد لم يصم ولم يفطر أو ما صام ولا أفطر. شك غيلان ///قال يا رسول الله كيف بمن يصوم يومين ويفطر يوما؟ قال " أويطيق ذلك أحد؟ " قال يا رسول الله فكيف بمن يصوم يوما ويفطر يوما؟ قال " ذلك صوم داود " قال يا رسول الله فكيف بمن يصوم يوما ويفطر يومين؟ قال " وددت أني طوقت ذلك " ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " ثلاث من كل شهر ورمضان إلى رمضان فهذا صيام الدهر كله وصيام عرفة إني أحتسب على الله أن يكفر السنة التي قبله والسنة التي بعده وصوم يوم عاشوراء إني أحتسب على الله أن يكفر السنة التي قبله ". »
سنن ابي  داوود


باب ماجاء في النهي عن افراد يوم الجمعة بالصيام  

[ 1885 ] حدثنا مسدد حدثنا يحيى عن شعبة ح وحدثني محمد حدثنا غندر حدثنا شعبة عن قتادة عن أبي أيوب عن جويرية بنت الحارث رضى الله تعالى عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم دخل عليها يوم الجمعة وهي صائمة ، فقال أصمت أمس قالت لا قال تريدين أن تصومي غدا قالت لا قال : فأفطري .......
البخاري


ماجاء في  النهي  عن  صيام عيد ا لفطر وعيد الاضحي  


[ 1889 ] حدثنا عبد الله بن يوسف أخبرنا مالك عن ابن شهاب عن أبي عبيد مولى ابن أزهر قال شهدت العيد مع عمر بن الخطاب رضى الله تعالى عنه ، فقال هذان يومان نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن صيامهما يوم فطركم من صيامكم واليوم الآخر تأكلون فيه من نسككم..........البخاري


وقول  الناظم رحمه الله  
كتسع حجة واحري  الاخر...***...

يشيرالي ان  الندب  يتاكد في اليوم التاسع من ذي الحجة    وهو اليوم الذي  يقف فيه الحجاج علي  جبل عرفة




واشار  بقوله
...***... كذا المحرم واحري  العاشر
الي تاكد الندب يوم عاشوراء هو اليوم العاشر من شهر محرم


ماجاء في  هلال رمضان  



.....عن مالك عن نافع عن عبد الله بن عمر رضى الله تعالى عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم ذكر رمضان ، فقال لا تصوموا حتى تروا الهلال ولا تفطروا حتى تروه فإن غم عليكم فاقدروا له.........
موطا مالك  وصحيح البخاري

حدثنا عبد الله بن مسلمة حدثنا مالك عن عبد الله بن دينار عن عبد الله بن عمر رضى الله تعالى عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : الشهر تسع وعشرون ليلة فلا تصوموا حتى تروه فإن غم عليكم فأكملوا العدة ثلاثين ......
صحيح البخاري

والي  هذا  اشار  الناظم بقوله

وَيثبُتُ الشَّهرُ برُؤيةِ الهــلال...***... أو بثلاثين قُبَيْلاَ َ في كمــــال

788 - قَالَ يَحْيَى : سَمِعْتُ مَالِكاً يَقُولُ فِي الَّذِي يَرَى هِلاَلَ رَمَضَانَ وَحْدَه : أَنَّهُ يَصُومُ لاَ يَنْبَغِي لَهُ أَنْ يُفْطِرَ، وَهُوَ يَعْلَمُ أَنَّ ذَلِكَ الْيَوْمَ مِنْ رَمَضَانَ......

اللهم صل علي  سيدنا محمد واله وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد النور
أغزاف المصطفى الحنصالي (مشرف)


عدد المساهمات : 1890
تاريخ التسجيل : 21/06/2013

مُساهمةموضوع: رد: متن ابن عاشر رحمه الله في قواعد الاسلام الخمس والاحسان   17.05.16 21:34

فرائض  الصيام  


فرضُ الصّيــــامِ نِيَّةُ ُ بِلَيْلِهِ...***... وتركُ وَطْءِ ِ شُرْبِهِ وأكلـــــه

وَالقَيْءِ مع إيصالِ شَيءِ ِ للمَعِدِ...***... مــن أذُنِِ ِ أو عَيْنِ ِ أو أنفِ ِ قد وَرَدْ

وَقْتَ طُلوعِ فَجْرِهِ إلى الغُروب...***... والعقلُ في أوَّلِهِ شَرْطُ الوُجــوب

وَلْيَقْضِ فَــاقِدُهُ والحَيْضُ مَنَع ...***...صوماَ َ وتَقضي الفَرْضَ إنْ بِهِ ارتَفَعْ


فرئض الصيام

1 النية


اما  فيما  يتعلق  بالنية فان المدار  عليها


قال  الله  تعالي
وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ حُنَفَاءَ وَيُقِيمُوا الصَّلَاةَ وَيُؤْتُوا الزَّكَاةَ ۚ وَذَٰلِكَ دِينُ الْقَيِّمَةِ
سورة البينة


791 - حَدَّثَنِي يَحْيَى، عَنْ مَالِكٍ، عَنْ نَافِعٍ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُمَرَ، أَنَّهُ كَانَ يَقُولُ : لاَ يَصُومُ إِلاَّ مَنْ أَجْمَعَ الصِّيَامَ قَبْلَ الْفَجْرِ.


792 - وَحَدَّثَنِي عَنْ مَالِكٍ، عَنِ ابْنِ شِهَابٍ، عَنْ عَائِشَةَ وَحَفْصَةَ زَوْجَي النَّبِيِّ (صلى الله عليه وسلم) بِمِثْلِ ذَلِكَ(507).

الموطا

وعندالنساءي
عن حفصة رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ((من لم يبيت الصيام من الليل فلا صيام له)) وصححه الالباني


ومذهب  المالكية   ان   نية واحدة  في اول الشهر  تكفي في  رمضان كله وكذالك ماكان من حكمه التتابع كما
 سياتي



ومذهب  الجمهور  تجديدالنية في  كل ليلة  لكل  يوم  يصومه من  رمضان  للحديث  المتقدم


2 ترك الجماع فخروج الماء  بجماع او بغيره يبطل  الصوم




3 ترك الاكل  والشرب  


ودليل  ماتقدم من  الامساك عن  شهوة البطن والفرج ماخوذ  من قوله  تعالي  في  سورة البقرة


أُحِلَّ لَكُمْ لَيْلَةَ الصِّيَامِ الرَّفَثُ إِلَىٰ نِسَائِكُمْ ۚ هُنَّ لِبَاسٌ لَّكُمْ

وَأَنتُمْ لِبَاسٌ لَّهُنَّ ۗ عَلِمَ اللَّهُ أَنَّكُمْ كُنتُمْ تَخْتَانُونَ أَنفُسَكُمْ فَتَابَ عَلَيْكُمْ وَعَفَا عَنكُمْ ۖ فَالْآنَ بَاشِرُوهُنَّ وَابْتَغُوا مَا كَتَبَ اللَّهُ لَكُمْ ۚ وَكُلُوا

وَاشْرَبُوا حَتَّىٰ يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الْأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ الْأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ ۖ
ثُمَّ أَتِمُّوا الصِّيَامَ إِلَى اللَّيْلِ ۚ وَلَا

تُبَاشِرُوهُنَّ وَأَنتُمْ عَاكِفُونَ فِي الْمَسَاجِدِ ۗ تِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ فَلَا تَقْرَبُوهَا ۗ كَذَٰلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ آيَاتِهِ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ (187)


4عدم تعمد اخراج القئ

 من  غلبه القيئ فصومه صحيح  ومن  تعمد فليقض


720 حدثنا علي بن حجر حدثنا عيسى بن يونس عن هشام بن حسان عن محمد بن سيرين عن أبي هريرة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال من ذرعه القيء فليس عليه قضاء ومن استقاء عمدا فليقض
 اخرجه الترمذي صححه الألباني في صحيح الترمذي .

 ويبطل  الصيام بشئ وصل للمعدة  عن  طريق الانف  او الاذن   او العين


 الحيض ودم النفاس  يمنعان الصوم والصلاة

]298] حدثنا سعيد بن أبي مريم قال : أخبرنا محمد بن جعفر قال : أخبرني زيد هو ابن أسلم عن عياض بن عبد الله عن أبي سعيد الخدري قال خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم في أضحى أو فطر إلى المصلى فمر على النساء ، فقال : يا معشر النساء تصدقن فإني أريتكن أكثر أهل النار فقلن وبم يا رسول الله قال تكثرن اللعن وتكفرن العشير ما رأيت من ناقصات عقل ودين أذهب للب الرجل الحازم من إحداكن قلن وما نقصان ديننا وعقلنا يا رسول الله قال أليس شهادة المرأة مثل نصف شهادة الرجل قلن بلى قال : فذلك نقصان من عقلها أليس إذا حاضت لم تصل ولم تصم قلن بلى قال : فذلك من نقصان دينها.......  البخاري


غير  ان  الحائض تقضي الصوم ولا  تقضي  الصلاة    للحديث  الاتي  

262 حدثنا موسى بن إسمعيل حدثنا وهيب حدثنا أيوب عن أبي قلابة عن معاذة أن امرأة سألت عائشة أتقضي الحائض الصلاة فقالت أحرورية أنت لقد كنا نحيض عند رسول الله صلى الله عليه وسلم فلا نقضي ولا نؤمر بالقضاء حدثنا الحسن بن عمرو أخبرنا سفيان يعني ابن عبد الملك عن ابن المبارك عن معمر عن أيوب عن معاذة العدوية عن عائشة بهذا الحديث قال أبو داود وزاد فيه فنؤمر بقضاء الصوم ولا نؤمر بقضاء الصلاة  ..........
ابو داود

والي  هذا الحكم اشار  الناظم بقوله

وتقضي الفرض  ان  به ارتفع

اللهم  صل  علي  سيدنا محمد واله  وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد النور
أغزاف المصطفى الحنصالي (مشرف)


عدد المساهمات : 1890
تاريخ التسجيل : 21/06/2013

مُساهمةموضوع: رد: متن ابن عاشر رحمه الله في قواعد الاسلام الخمس والاحسان   17.05.16 21:36

فصل  في  قول الناظم


والعقل  في  اوله  شرط الوجوب .... وليقض  فاقده.....



لايجب شئ  من صوم او صلاة او مما  امر  الله  به علي  فاقد العقل  بالجنون  حتي يرجع اليه  عقله

4402 - حدثنا هناد عن أبي الأحوص ح وثنا عثمان بن أبي شيبة ثنا جرير المعنى عن عطاء بنن السائب عن أبي ظبيان قال هناد الجنبي قال

« أتي عمر بامرأة قد فجرت فأمر برجمها فمر علي رضي الله عنه فأخذها فخلى سبيلها فأخبر عمر فقال ادعوا لي عليا فجاء علي رضي الله عنه فقال يا أمير المؤمنين لقد علمت أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال " رفع القلم عن ثلاثة عن الصبي حتى يبلغ وعن النائم حتى يستيقظ وعن المعتوه حتى يبرأ " وإن هذه معتوهة بني فلان لعل الذي أتاها أتاها وهي في بلائها قال فقال عمر لا أدري فقال علي رضي الله عنه وأنا لا أدري. »
سنن ابي داود

.......................................

هل يقضي فاقد العقل بالجنون او الاغماء الصوم والصلاة  
.....



 1  مذهب  المالكية  

مذهب المالكية: أن المغمى عليه يقضي الصوم ولا يقضي الصلاة، قال ابن عبد البر (في الكافي 732/1): ولا يقضي المغمى عليه شيئاً من الصلوات لأنه فاقد العقل ومن ذهب عقله فليس بمخاطب. وقال (في كتاب الصيام 33/1): عن مالك رحمه الله قوله: من أغمي عليه في شهر رمضان، أو جن فيه ثم أفاق قضى الصوم، ولم يقض الصلاة إلى أن قال: كالحائض سواء.

2 مذهب الحنابلة  

.....مذهب الحنابلة: أن المغمى عليه يقضيهما، سواء طالت المدة أم قصرت، قال في الإنصاف: (01/3 المطبوع مع الشرح في كتاب الصلاة): وأما المغمى عليه فالصحيح من المذهب وجوبها عليه نص عليه، وعليه جماهير الأصحاب وهو من المفردات، وقيل: لا تجب عليه كالمجنون واختاره في الفائق، وفي الإنصاف (في كتاب الصيام 883/7): الصحيح من المذهب لزوم القضاء على المغمى عليه، وعليه أكثر الأصحاب. وقيل: لا يلزمه قال في الفائق: وهو المختار.أ.هـ فصار المذهب وجوب قضاء الصلاة والصيام.

3 مذهب الشافعية

مذهب الشافعية: ...أن المغمى عليه يقضي الصوم ولا يقضي الصلاة، قال النووي في المجموع (في الصلاة: 8/3): من زال عقله بسبب غير محرم: كمن جن، أو أغمي عليه، أو زال عقله بمرض، أو بشرب دواء لحاجة، أو أكره على شرب مسكر فزال عقله فلا صلاة عليه، وإذا أفاق فلا قضاء عليه بلا خلاف. للحديث، سواء قل زمن الجنون والإغماء أو كثر، هذا مذهبنا (قلت: وعلى هذا فقوله: بلا خلاف. يعني في المذهب عندهم وهو يطلق هذه العبارة بهذا المعنى في مواطن كثيرة)، وقال (في الصيام 872/6): ويجب القضاء على المغمى عليه، سواء استغرق جميع رمضان أو بعضه، ثم ذكر الفرق بين الصوم والصلاة: أن الصلاة تتكرر فيشق قضاؤها بخلاف الصوم، قال: وهذا هو الفرق بين قضاء الحائض الصوم دون الصلاة، ونقل عن ابن سريج وصاحب الحاوي أنه لا قضاء عليه.

4 مذهب الحنفية



مذهب الحنفية: أن المغمى عليه لا يقضى الصلاة إن زاد الإغماء على يوم وليلة، ويقضي إن كان يوماً وليلة أو أقل، كما في ملتقى الأبحر (1/821). وأما الصوم فيقضيه كما في الكتاب المذكور 1/702.


فصارت الخلاصة أن المغمى عليه يقضي الصوم على المذاهب الأربعة إلا قولاً في مذهب الحنابلة والشافعية.


وأما الصلاة فلا يقضيها على مذهب الثلاثة. وعلى مذهب الإمام أحمد رحمه الله يقضيها .إلا على قول في المذهب اختاره في الفائق حرر في 7/9/1419هـ.  

مجموع فتاوى و رسائل الشيخ محمد صالح العثيمين المجلد التاسع عشر - كتاب الصيام.  

منقووووووووووووووووووووول  

http://alturl.com/85p6i

وهنا  كلام اعجبني في  المسالة  اميل  اليه

http://alturl.com/fhmhh

اللهم  صل  علي  سيدنا محمد واله  وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد النور
أغزاف المصطفى الحنصالي (مشرف)


عدد المساهمات : 1890
تاريخ التسجيل : 21/06/2013

مُساهمةموضوع: رد: متن ابن عاشر رحمه الله في قواعد الاسلام الخمس والاحسان   17.05.16 21:39

مايكره وما يحرم ومايندب ومايغتفر من الافعال والاقوال  


وَيُكْرَهُ اللَّمسُ وَفِكْرُ ُ سَلِمَــا...***... دَأْباََ َ منْ المَذْيِ وَإلاَّ حَرُمــــا

وكـرهوا ذوقَ كقِدْرِ ِ وَهَذَر...***... غالبــــ قَيْء وَذُبَابِ ِ مُغْتَفَرْ

غُبَارُ صَـانِعِ وَطُرْقِ ِ وسواكْ...***... يابسِ ِ اصبـــاح جَنابةِ ِ كذاك



اللهم  صل  علي  سيدنا محمد واله وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد النور
أغزاف المصطفى الحنصالي (مشرف)


عدد المساهمات : 1890
تاريخ التسجيل : 21/06/2013

مُساهمةموضوع: رد: متن ابن عاشر رحمه الله في قواعد الاسلام الخمس والاحسان   17.05.16 21:40

 من المكروهات القبلة واللمس ومقدمات الجماع والتفكر  فيه


وذالك لمن لايملك نفسه ويخشي عليه  من الوقوع في  المحذور


ماجاء في  التشديد في القبلة للصائم  

حدَّثَنِي يَحْيَى، عَنْ مَالِكٍ، أَنَّهُ بَلَغَهُ : أَنَّ عَائِشَةَ زَوْجَ النَّبِيِّ (صلى الله عليه وسلم) كَانَتْ إِذَا ذَكَرَتْ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ (صلى الله عليه وسلم) كَانَ يُقَبِّلُ وَهُوَ صَائِمٌ تَقُولُ : وَأَيُّكُمْ أَمْلَكُ لِنَفْسِهِ مِنْ رَسُولِ اللَّهِ (صلى الله عليه وسلم) .......   موطا مالك

- قَالَ يَحْيَى : قَالَ مَالِكٌ : قَالَ هِشَامُ بْنُ عُرْوَةَ : قَالَ عُرْوَةُ بْنُ الزُّبَيْرِ: لَمْ أَرَ الْقُبْلَةَ لِلصَّائِمِ تَدْعُو إِلَى خَيْرٍ.

- وَحَدَّثَنِي عَنْ مَالِكٍ، عَنْ زَيْدِ بْنِ أَسْلَمَ، عَنْ عَطَاءِ بْنِ يَسَارٍ، أَنَّ عَبْدَ اللَّهِ بْنَ عَبَّاسٍ سُئِلَ عَنِ الْقُبْلَةِ لِلصَّائِمِ، فَأَرْخَصَ فِيهَا لِلشَّيْخِ، وَكَرِهَهَا لِلشَّابِّ.موطا مالك

- وَحَدَّثَنِي عَنْ مَالِكٍ، عَنْ نَافِعٍ، أَنَّ عَبْدَ اللَّهِ بْنَ عُمَرَ كَانَ يَنْهَى عَنِ الْقُبْلَةِ وَالْمُبَاشَرَةِ لِلصَّائِمِ....
موطا مالك


فان  خرج منه  مذي  فعليه  القضاء  وان خرج منه المني  فعليه القضاء  والكفارة  



اما  من  يملك نفسه . ففي  الامر  رخصة      للحديث  الاتي.....



ماجاء في الرخصة في  ذالك  



.... وَحَدَّثَنِي عَنْ مَالِكٍ، عَنْ هِشَامِ بْنِ عُرْوَةَ، عَنْ أَبِيهِ، عَنْ عَائِشَةَ أُمِّ الْمُؤْمِنِينَ رضى الله عنها، أَنَّهَا قَالَتْ إِنْ كَانَ رَسُولُ اللَّهِ (صلى الله عليه وسلم) لَيُقَبِّلُ بَعْضَ أَزْوَاجِهِ وَهُوَ صَائِمٌ.، ثُمَّ ضَحِكَتْ.....
 موطا  مالك

وَحَدَّثَنِي عَنْ مَالِكٍ، عَنْ أبِي النَّضْرِ مَوْلَى عُمَرَ بْنِ عُبَيْدِ اللَّهِ، أَنَّ عَائِشَةَ بِنْتَ طَلْحَةَ أَخْبَرَتْهُ، أَنَّهَا كَانَتْ عِنْدَ عَائِشَةَ زَوْجِ النَّبِيِّ (صلى الله عليه وسلم) ، فَدَخَلَ عَلَيْهَا زَوْجُهَا هُنَالِكَ، وَهُوَ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ أبِي بَكْرٍ الصِّدِّيقِ، وَهُوَ صَائِمٌ، فَقَالَتْ لَهُ عَائِشَةُ : مَا يَمْنَعُكَ أَنْ تَدْنُوَ مِنْ أَهْلِكَ فَتُقَبِّلَهَا وَتُلاَعِبَهَا، فَقَالَ أُقَبِّلُهَا وَأَنَا صَائِمٌ ؟ قَالَتْ :نعم موطا مالك


وَحَدَّثَنِي عَنْ مَالِكٍ، عَنْ زَيْدِ بْنِ أَسْلَمَ : أَنَّ أَبَا هُرَيْرَةَ وَسَعْدَ بْنَ أبِي وَقَّاصٍ كَانَا يُرَخِّصَانِ فِي الْقُبْلَةِ لِلصَّائِمِ......

موطا مالك


ومن المكروهات  تذوق  الطعام خشية ان  يتسرب  شئ منه الي  الحلق   فان مجه ولم  يصل  الي  حلقه فلا شئ  
عليه


ومن المكروهات الخوض  في  الكلام الفارغ  الذي  لايفيد دينا ودنيا  وهو امر  مكروه في  رمضان وغيره  وهو ماعناه الناظم  بقوله... هذر....
والهذر  هو   سَقَطُ الكلام الذي لا يُعبأ به ....


وفي  قول الزور والعمل  به والكذب  جاء  هذا الحديث  عن نبينا  صلي  الله  عليه  وسلم  

حدثنا آدم بن أبي إياس حدثنا ابن أبي ذئب حدثنا سعيد المقبري عن أبيه عن أبي هريرة رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من لم يدع قول الزور والعمل به فليس لله حاجة في أن يدع طعامه وشرابه.....   صحيح البخاري

لاتجادل ولا  ترد علي من عيرك او سبك  

وَحَدَّثَنِي عَنْ مَالِكٍ، عَنْ أبِي الزِّنَادِ، عَنِ الأَعْرَجِ، عَنْ أبِي هُرَيْرَةَ, أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ (صلى الله عليه وسلم) قَالَ : « الصِّيَامُ جُنَّةٌ، فَإِذَا كَانَ أَحَدُكُمْ صَائِماً، فَلاَ يَرْفُثْ, وَلاَ يَجْهَلْ، فَإِنِ امْرُؤٌ قَاتَلَهُ، أَوْ شَاتَمَهُ، فَلْيَقُلْ : إنِّي صَائِمٌ إنِّي صَائِمٌ »

موطا مالك




وقول الناظم رحمه الله          غالب  قئ وذباب  مغتفر


قد  مر معنا  ان  من  ذرعه القئ  فلا شئ  عليه وصومه صحيح للحديث...  

720 حدثنا علي بن حجر حدثنا عيسى بن يونس عن هشام بن حسان عن محمد بن سيرين عن أبي هريرة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال من ذرعه القيء فليس عليه قضاء ومن استقاء عمدا فليقض  اخرجه الترمذي    وصححه الألباني في صحيح الترمذي


وقول الناظم .......غبار صانع وطرق وسواك....... يابس    اصباح جنابة  كذاك
اي  هذه  المذكورات من  الاشياء  المغتفرة لفاعلها  في  رمضان


ومنها  الاكل والشرب  في حالة النسيان  


حدثنا عبدان أخبرنا يزيد بن زريع حدثنا هشام حدثنا ابن سيرين عن أبي هريرة رضى الله تعالى عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : إذا نسي فأكل وشرب فليتم صومه فإنما أطعمه الله وسقاه........ البخاري



ومنها السواك



ويذكر عن عامر بن ربيعة قال : رأيت النبي صلى الله عليه وسلم يستاك وهو صائم ما لا أحصي أو أعد ، وقال أبو هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم لولا أن أشق على أمتي لأمرتهم بالسواك عند كل وضوء ويروى نحوه عن جابر وزيد بن خالد عن النبي صلى الله عليه وسلم ولم يخص الصائم من غيره وقالت عائشة عن النبي صلى الله عليه وسلم مطهرة للفم مرضاة للرب ، وقال عطاء وقتادة يبتلع ريقه
صحيح البخاري

وَحَدَّثَنِي عَنْ مَالِكٍ، أَنَّهُ سَمِعَ أَهْلَ الْعِلْمِ لاَ يَكْرَهُونَ السِّوَاكَ لِلصَّائِمِ فِي رَمَضَانَ، فِي سَاعَةٍ مِنْ سَاعَاتِ النَّهَارِ، لاَ فِي أَوَّلِهِ، وَلاَ فِي آخِرِهِ، وَلَمْ أَسْمَعْ أَحَداً مِنْ أَهْلِ الْعِلْمِ يَكْرَهُ ذَلِكَ، وَلاَ يَنْهَى عَنْهُ . موطا مالك
 
الصوم والجنابة  

- وَحَدَّثَنِي عَنْ مَالِكٍ، عَنْ عَبْدِ رَبِّهِ بْنِ سَعِيدٍ، عَنْ أبِي بَكْرِ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ الْحَارِثِ بْنِ هِشَامٍ، عَنْ عَائِشَةَ وَأُمِّ سَلَمَةَ زَوْجَي النَّبِيِّ (صلى الله عليه وسلم)، أَنَّهُمَا قَالَتَا : كَانَ رَسُولُ اللَّهِ (صلى الله عليه وسلم) يُصْبِحُ جُنُباً مِنْ جِمَاعٍ غَيْرِ احْتِلاَمٍ فِي رَمَضَانَ, ثُمَّ يَصُومُ...
موطا مالك......

..لا علاقة للصيام بالجنابة
فلو أن إنساناً لا يستطيع الاغتسال أو كان فاقداً للماء فإن صومه صحيح وعليه التيمم للصلاة لا للصيام.
فمن أدركه الفجر وهو جُنُب فإنه يصوم ولا يُفطر يومه ذلك ولا يجب عليه قضاء
مثله الحائض فإنها إذا طهرت قبل الفجر فإنها تصوم ولو لم تغتسل إلا بعـد طلـوع الفجر .


https://saaid.net/Doat/assuhaim/omdah/175.htm


اللهم  صل  علي  سيدنا محمد واله وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد النور
أغزاف المصطفى الحنصالي (مشرف)


عدد المساهمات : 1890
تاريخ التسجيل : 21/06/2013

مُساهمةموضوع: رد: متن ابن عاشر رحمه الله في قواعد الاسلام الخمس والاحسان   17.05.16 21:43

ونِيَّةُ ُ تكفي لمـــــا تتابُعه ...***...يجبُ إلاّ إن نَفــــــَاهُ مانِعُهُ
نُدِبَ تعجيلُُ ُ لِفِطـــرِِ رَفَعَه...***... كذاك تأخيرُ سُحــــورِ ِ تَبِعَه


مذهب  المالكية   ان   نية واحدة  في اول الشهر  تكفي في  رمضان كله وكذالك ماكان من حكمه التتابع

كصيام  شهرين متتابعين  في حالة  الظهار  وقتل الخطا وكذالك من جامع زوجته  في  رمضان

وقرا  ابن  مسعود  في  كفارة  اليمين  في  قوله تعالي
.. فصيام ثلاثة أيام قرأها متتابعة،

فما  ذكرناه من الصيام  المتتابع تكفي  فيه  نية  واحدة  في  اوله  عند  المالكية  

فاذا انقطع التتابع  بسبب  عذر  شرعي  فانه يبني علي  ماقد  صامه بعد زوال  سبب  الانقطاع عن التتابع


تعجيل  الفطور  وتاخير  السحور  من المندوبات  

حَدَّثَنِي يَحْيَى، عَنْ مَالِكٍ، عَنْ أبِي حَازِمِ بْنِ دِينَارٍ، عَنْ سَهْلِ بْنِ سَعْدٍ السَّاعِدِيِّ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ (صلى الله عليه وسلم) قَالَ  :« لاَ يَزَالُ النَّاسُ بِخَيْرٍ، مَا عَجَّلُوا الْفِطْرَ.......
 موطا مالك

روى الطبراني في الكبير بسند صحيح عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رضي الله عنه، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: (إِنَّا مَعَاشِرَ الأَنْبِيَاءِ أُمِرْنَا أَنْ نُعَجِّلَ الإِفْطَارَ، وَأَنْ نُؤَخِّرَ السَّحُورَ، وَأَنْ نَضْرِبَ بِأَيْمَانِنَا عَلَى شمائِلِنا في الصَّلاة......

لاتضع  الاناء من  يدك  لو  سمعت  النداء للصبح حتي  تقضي حاجتك منه  

2350 - حدثنا عبد الأعلى بن حماد ثنا حماد عن محمد بن عمرو عن أبي سلمة عن أبي هريرة قال

« قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " إذا سمع أحدكم النداء والإناء على يده فلا يضعه حتى يقضي حاجته منه ". »  اخرجه ابو داود  وصححه الالباني

فلاتتركوا كلام  نبينا  لكلام  غيره  اذا  صح  الحديث  عنه  صلي  الله  عليه  وسلم



اللهم صل  علي  سيدنا محمد واله وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد النور
أغزاف المصطفى الحنصالي (مشرف)


عدد المساهمات : 1890
تاريخ التسجيل : 21/06/2013

مُساهمةموضوع: رد: متن ابن عاشر رحمه الله في قواعد الاسلام الخمس والاحسان   17.05.16 21:45

بسم الله  الرحمن الرحيم


شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَىٰ وَالْفُرْقَانِ ۚ فَمَن شَهِدَ مِنكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ ۖ وَمَن كَانَ مَرِيضًا أَوْ

عَلَىٰ سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ
 
ۗ يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلَا يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ وَلِتُكْمِلُوا الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَىٰ مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ (185) وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي

فَإِنِّي قَرِيبٌ ۖ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ ۖ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ
(186)

البقرة



رخصة  الافطار  للمريض فان  لم يقدر علي  القضاء اطعم عن  كل  يوم مسكينا


لقوله تعالي
وَمَن كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَىٰ سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ  


وذهب أكثر الفقهاء إلى أن المرض المبيح للفطر، هو المرض الشديد الذي يؤدي إلى ضرر في النفس، أو زيادةٍ في العلة، أو يُخشى معه تأخر البرء، والسفر الطويل الذي يؤدي إلى مشقةً في الغالب، وهذا مذهب الأئمة الأربعة.


فالمريض  الذي  يرجي  له  الشفاء  يفطر  وينتظر حتي  يشفي  ويقضي مافاته ويقتصر  علي  القضاء فقط

والمريض  الذي  لايرجي  له  الشفاء  كاصحاب  الامراض  المزمنة التي تلازم اصحابهاعافانا الله  واياهم

هؤلاء  لايصومون  ولا  يقضون  لعجزهم عن  الصيام او القضاء بالمرض  المزمن  
وانما  يقتصرون علي  اخراج الفدية  وهي  اطعام مسكين عن  كل   يوم يفطرونه  ............
وكذالك الشيخ الكبير والمراة المسنة  يفطران  ويخرجان الفدية عن  كل  يوم  اطعام مسكين

            االرخصة للمسافر  وعليه القضاء


والمسافة  التي  تبيح  للصائم  الاخذ  بالرخصة  هي  نفس  مسافة  قصر  الصلاة  للمسافر

اي   4 برد  والبريد    4 فراسخ  والفرسخ    3 اميال  اي الفرسخ يعادل 5 كيلومترات  تقريبا  


فعلي  هذا  مسافة القصر  ومسافة الاخذ  برخصة الافطار  هي  حوالي  80 كيلومتر  تزيد او تنقص قليلا






حَدَّثَنِي يَحْيَى، عَنْ مَالِكٍ، عَنِ ابْنِ شِهَابٍ، عَنْ عُبَيْدِ اللَّهِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُتْبَةَ بْنِ مَسْعُودٍ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَبَّاسٍ : أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ (صلى الله عليه وسلم) خَرَجَ إِلَى مَكَّةَ عَامَ الْفَتْحِ فِي رَمَضَانَ، فَصَامَ حَتَّى بَلَغَ الْكَدِيدَ، ثُمَّ أَفْطَرَ، فَأَفْطَرَ النَّاسُ، وَكَانُوا يَأْخُذُونَ بِالأَحْدَثِ فَالأَحْدَثِ مِنْ أَمْرِ رَسُولِ اللَّهِ (صلى الله عليه وسلم) ...
موطا  مالك


فاذا كان السفر  ليس  فيه  مشقة وكان المومن  لايتأثر  بالصوم  في  سفره  فله  ان  يصوم  غير  انه  يجب التنبه  لامر   وهو
ان  لايكون  صومه  رفضا  للرخصة والا  اثم بذالك لما  فيه  من  رد الرخصة علي  الله  ورسوله
..............


وَحَدَّثَنِي عَنْ مَالِكٍ، عَنْ حُمَيْدٍ الطَّوِيلِ، عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ أَنَّهُ قَالَ : سَافَرْنَا مَعَ رَسُولِ اللَّهِ (صلى الله عليه وسلم) فِي رَمَضَانَ، فَلَمْ يَعِبِ الصَّائِمُ عَلَى الْمُفْطِرِ، وَلاَ الْمُفْطِرُ عَلَى الصَّائِمِ.....
موطا  مالك
وفي  هذا  الحديث  وغيره في  صحيح البخاري و مسلم مايدل  علي  ان  من  شاء  الاخذ  بالرخصة اخذ  بها  ومن قوي  علي  الصوم ولم يتاثر  بمشقة السفر  صام  ان  شاء


رخصة الافطار  للحبلي  والمرضع



[ 715 ] حدثنا أبو كريب ويوسف بن عيسى قالا حدثنا وكيع حدثنا أبو هلال عن عبد الله بن سوادة عن أنس بن مالك رجل من بني عبد الله بن كعب قال أغارت علينا خيل رسول الله صلى الله عليه وسلم فأتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم فوجدته يتغدى فقال ادن فكل فقلت إني صائم فقال ادن أحدثك عن الصوم أو الصيام إن الله تعالى وضع عن المسافر الصوم وشطر الصلاة وعن الحامل أو المرضع الصوم أو الصيام والله لقد قالهما النبي صلى الله عليه وسلم كلتيهما أو إحداهما فيا لهف نفسي أن لا أكون طعمت من طعام النبي صلى الله عليه وسلم

قال أبوعيسى  حديث أنس بن مالك الكعبي حديث حسن ولا نعرف لأنس بن مالك هذا عن النبي صلى الله عليه وسلم غير هذا الحديث الواحد والعمل على هذا عند أهل العلم   وقال بعض أهل العلم الحامل والمرضع تفطران وتقضيان وتطعمان وبه يقول سفيان ومالك والشافعي وأحمد.......... وقال بعضهم تفطران وتطعمان ولا قضاء عليهما وإن شاءتا قضتا ولا إطعام عليهما وبه يقول إسحاق

سنن الترمذي



« عن ابن عباس { وعلى الذين يطيقونه فدية طعام مسكين } قال كانت رخصة للشيخ الكبير والمرأة الكبيرة وهما يطيقان الصيام أن يفطرا ويطعما مكان كل يوم مسكينا والحبلى والمرضع إذا خافتا »

قال أبو داود يعني على أولادهما أفطرتا وأطعمتا.

2318 سنن ابي  داود



اللهم صل  علي  سيدنا محمد  واله  وسلم
]]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد النور
أغزاف المصطفى الحنصالي (مشرف)


عدد المساهمات : 1890
تاريخ التسجيل : 21/06/2013

مُساهمةموضوع: رد: متن ابن عاشر رحمه الله في قواعد الاسلام الخمس والاحسان   17.05.16 21:46

ماحكم  من  افطر  في  رمضان  متعمدا

قال ابن عاشر رحمه  الله

مَنْ أفطرَ الفرْضَ قَضـاهُ وَلْيَزِدْ ...***...كَفَّــــارَةَ َ في رَمَضَانَ إنْ عَمَدْ

لأكْلِِ أو شُرْبِ فَـمِ ِ أو للمَني...***... وَلَـــوْ بِفِكْرِ ِ أو لِفَرْضِ ما بُنِي

بِلا تأوُّلِ ِ قريبِِ ِ ويُبَـــاح ...***...للضُّرِّ أو سَفَرِ قَصْرِ ِ أي مُبــاح




قد مر  معنا  انه  من  افطر  الفرض  بعذر  شرعي  فانه يقضيه ولا كفارة عليه


لكن من  تعمد  الافطار في  الفرض  فهل تجب  عليه الكفارة مع  القضاء  ام القضاء  فقط ....  


في  المسالة  خلاف   بين العلماء



فيري  الامام مالك والامام ابو حنيفة ان الكفارة مع القضاء  تجب  علي  كل من تعمد الافطار  في  رمضان  باكل  او  بشرب  او  بجماع


ويري  الامام احمد والشافعي  ان الكفارة انما  تجب  علي  من  تعمد الافطار  في  رمضان  بالجماع  دون الاكل  والشرب  
اما من  تعمد الاكل  والشرب  في  رمضان  فانه  يقضي  ولا  كفارة  عليه..........



وهذا  الحديث  الشريف  هو الدليل علي وجوب الكفارة  علي  من افطر متعمدا  



- وَحَدَّثَنِي عَنْ مَالِكٍ، عَنْ عَطَاءِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ الْخُرَاسَانِىِّ، عَنْ سَعِيدِ بْنِ الْمُسَيَّبِ أَنَّهُ قَالَ : جَاءَ أَعْرَأبِي إِلَى رَسُولِ اللَّهِ (صلى الله عليه وسلم) يَضْرِبُ نَحْرَهُ وَيَنْتِفُ

شَعْرَهُ وَيَقُولُ
: هَلَكَ الأَبْعَدُ. فَقَالَ لَهُ رَسُولُ اللَّهِ (صلى الله عليه وسلم)  :« وَمَا ذَاكَ ؟ » فَقَالَ : أَصَبْتُ أَهْلِي وَأَنَا صَائِمٌ فِي رَمَضَانَ. فَقَالَ لَهُ رَسُولُ اللَّهِ

(صلى الله عليه وسلم)  : « هَلْ تَسْتَطِيعُ أَنْ تُعْتِقَ رَقَبَةً ؟ » فَقَالَ :

لاَ. فَقَالَ : « هَلْ تَسْتَطِيعُ أَنْ تُهْدِىَ بَدَنَةً ؟ » قَالَ : لاَ. قَالَ : « فَاجْلِسْ ». فَأُتِيَ رَسُولُ

اللَّهِ (صلى الله عليه وسلم) بِعَرَقِ تَمْرٍ، فَقَالَ : « خُذْ هَذَا فَتَصَدَّقْ بِهِ ». فَقَالَ : مَا أَحَدٌ أَحْوَجَ مِنِّى. فَقَالَ : « كُلْهُ، وَصُمْ يَوْماً مَكَانَ مَا أَصَبْتَ ».

موطا مالك

قَالَ مَالِكٌ  قَالَ عَطَاءٌ فسَأَلْتُ سَعِيدَ بْنَ الْمُسَيَّبِ كَمْ فِي ذَلِكَ الْعَرَقِ مِنَ التَّمْر، فَقَالَ مَا بَيْنَ خَمْسَةَ عَشَرَ صَاعاً، إِلَى عِشْرِينَ.......

قَالَ مَالِكٌ : سَمِعْتُ أَهْلَ الْعِلْمِ يَقُولُونَ : لَيْسَ عَلَى مَنْ أَفْطَرَ يَوْماً فِي قَضَاءِ رَمَضَانَ، بِإِصَابَةِ أَهْلِهِ نَهَاراً، أَوْ غَيْرِ ذَلِكَ الْكَفَّارَةُ الَّتِي تُذْكَرُ عَنْ رَسُولِ اللَّهِ (صلى الله عليه وسلم)

فِيمَنْ أَصَابَ أَهْلَهُ نَهَاراً فِي رَمَضَانَ، وَإِنَّمَا عَلَيْهِ قَضَاءُ ذَلِكَ الْيَوْمِ.

قَالَ مَالِكٌ : وَهَذَا أَحَبُّ مَا سَمِعْتُ فِيهِ إِلَيَّ   .......

موطا مالك

من خلال  ماتقدم   من قول ابن  عاشر  رحمه  الله.نعرف  ان الاسباب التي  توجب  الكفارة  مع  القضاء  هي تعمد الافطار بالاكل  او  الشرب   او  الجماع  او التفكر  في الجماع حتي  تسبب  ذالك  بخروج  المني  او  لرفض نية  الصيام وهي  التي  اشار  اليها  بقوله  ...... أو  لرفض مابني..............


كمن  نوي  ان  يفطر ثم  اصبح  فلم  ياكل  ولم  يشرب  حتي غربت  شمس ذالك  اليوم  فهذا  عليه  القضاء والكفارة  



.......قال مالك رحمه الله : من أصبح ينوي الفطر في رمضان فلم يأكل ولم يشرب حتى غربت الشمس أو مضى أكثر النهار فعليه القضاءوالكفارة


وقوله رحمه  الله....ويباح...للضر او  سفر قصر أي مباح....


هو ماذكره  ربنا  سبحانه  وتعالي في قوله.......وَمَن كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَىٰ سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ  

والمسافة  التي يفطر  فيها  الصائم  بالرخصة  هي  المسافة التي  نقصر  فيها  الصلاة حوالي  80 كيلو متر  تقريبا  تزيد او  تنقص



اللهم  صل  علي  سيدنا محمد واله وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
متن ابن عاشر رحمه الله في قواعد الاسلام الخمس والاحسان
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 5 من اصل 7انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5, 6, 7  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى عباد الرحمن الإسلامي الاجتماعي :: وَقُل لِّعِبَادِي يَقُولُوا الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ :: الفتاوى الشرعية-
انتقل الى: