منتدى عباد الرحمن الإسلامي الاجتماعي

لتوعية المسلمين بشؤون دينهم ودنياهم ونبذ التحزب والتمذهب والطائفية ولإنشاء مجتمع متوحد على ملة أبينا إبراهيم وسنة سيدنا محمد (عليهم الصلاة والسلام)
 
الرئيسيةاليوميةالتسجيلدخول
الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنزَلَ عَلَى عَبْدِهِ الْكِتَابَ وَلَمْ يَجْعَل لَّهُ عِوَجًا * قَيِّمًا لِّيُنذِرَ بَأْسًا شَدِيدًا مِن لَّدُنْهُ وَيُبَشِّرَ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا حَسَنًا * مَاكِثِينَ فِيهِ أَبَدًا * وَيُنذِرَ الَّذِينَ قَالُوا اتَّخَذَ اللَّهُ وَلَدًا * مَّا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ وَلا لِآبَائِهِمْ كَبُرَتْ كَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ إِن يَقُولُونَ إِلاَّ كَذِبًا * فَلَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَّفْسَكَ عَلَى آثَارِهِمْ إِن لَّمْ يُؤْمِنُوا بِهَذَا الْحَدِيثِ أَسَفًا * إِنَّا جَعَلْنَا مَا عَلَى الأَرْضِ زِينَةً لَّهَا لِنَبْلُوَهُمْ أَيُّهُمْ أَحْسَنُ عَمَلا * وَإِنَّا لَجَاعِلُونَ مَا عَلَيْهَا صَعِيدًا جُرُزًا * أَمْ حَسِبْتَ أَنَّ أَصْحَابَ الْكَهْفِ وَالرَّقِيمِ كَانُوا مِنْ آيَاتِنَا عَجَبًا * إِذْ أَوَى الْفِتْيَةُ إِلَى الْكَهْفِ فَقَالُوا رَبَّنَا آتِنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً وَهَيِّئْ لَنَا مِنْ أَمْرِنَا رَشَدًا
الموسوعة الحديثية http://www.dorar.net/enc/hadith
تَنْزِيلٌ مِنْ رَبِّ الْعَالَمِينَ http://tanzil.net
إِنَّ هُدَى اللَّـهِ هُوَ الْهُدَىٰ
قال عليه الصلاة والسلام في حجة الوداع (الا أخبركم بالمؤمن: من أمنه الناس على أموالهم وأنفسهم ، والمسلم من سلم الناس من لسانه ويده ، والمجاهد من جاهد نفسه في طاعة الله ، والمهاجر من هجر الخطايا والذنوب)
شاطر | 
 

 كم لبثتـم ؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد
مشرف


عدد المساهمات : 3685
تاريخ التسجيل : 08/10/2013

مُساهمةموضوع: كم لبثتـم ؟    15.11.13 22:03

عند التأمل في آيات الكتاب الحكيم نجد أن هناك مواقفا ينعدم فيها الإحساس بالوقت، منها ما جربناه ومنها ما سنجربه:


كم لبثتم بعد الإستيقاظ من النوم؟

في سورة الكهف ذكر الله عز وجل قصة أصحاب الكهف بعد استيقاظهم وتساؤلهم عن الوقت الذي لبثوا فيه نائمين فيقول في الآية 19 من السورة بعد أعوذ بالله من الشيطان الرجيم : (وَكَذَلِكَ بَعَثْنَاهُمْ لِيَتَسَاءَلُوا بَيْنَهُمْ قَالَ قَائِلٌ مِّنْهُمْ كَمْ لَبِثْتُمْ قَالُوا لَبِثْنَا يَوْمًا أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ قَالُوا رَبُّكُمْ أَعْلَمُ بِمَا لَبِثْتُمْ ... إلى آخر الآية)
وهو نفس ما يحصل لنا حينما نستيقظ بعد نوم عميق ثم نتوجه إلى الساعة لنرى كم الوقت .. لنجد أننا أمضينا وقتا طويلا لم نحس به ونحن نائمون.



كم لبثتم عند قيام الساعة؟


ذكر لنا الله عز وجل ما سيحصل للمجرمين خلال قيام الساعة وكأن الوقت الذي مضى لهم ساعة فقط  في سورة الروم أيضا الآية 55 : (وَيَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ يُقْسِمُ الْمُجْرِمُونَ مَا لَبِثُوا غَيْرَ سَاعَةٍ كَذَلِكَ كَانُوا يُؤْفَكُونَ)

وأيضا في سورة النازعات في الآية 46 : (كَأَنَّهُمْ يَوْمَ يَرَوْنَهَا لَمْ يَلْبَثُوا إِلاَّ عَشِيَّةً أَوْ ضُحَاهَا )

وهو تقريبا ما يحدث عند تذكر أمر حصل لنا قبل سنين طويلة وإحساسنا به وكأننا عايشناه بالأمس.




كم لبثتم بعد البعث؟

ذكر الله سبحانه لنا في القران الكريم قصة الذي مات ثم بعث ، فقال في سورة البقرة الآية 259 : (أَوْ كَالَّذِي مَرَّ عَلَى قَرْيَةٍ وَهِيَ خَاوِيَةٌ عَلَى عُرُوشِهَا قَالَ أَنَّىَ يُحْيِـي هَـَذِهِ اللّهُ بَعْدَ مَوْتِهَا فَأَمَاتَهُ اللّهُ مِئَةَ عَامٍ ثُمَّ بَعَثَهُ قَالَ كَمْ لَبِثْتَ قَالَ لَبِثْتُ يَوْماً أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ قَالَ بَل لَّبِثْتَ مِئَةَ عَامٍ ... إلى آخر الآية)

فكما قرأنا ... بالرغم من مرور مئة عام وهو ميت إلا أنه عندما بعث أحس أنه لم يمضي إلا يوما أو أقل من ذلك

وذكر الله عز وجل  حوار المجرمين بعد البعث عن الوقت الذي مضى لهم  ، فيقول لنا في سورة طه الآيات من 102 إلى 104 : (يَوْمَ يُنفَخُ فِي الصُّورِ وَنَحْشُرُ الْمُجْرِمِينَ يَوْمَئِذٍ زُرْقًا . يَتَخَافَتُونَ بَيْنَهُمْ إِن لَّبِثْتُمْ إِلاَّ عَشْرًا . نَحْنُ أَعْلَمُ بِمَا يَقُولُونَ إِذْ يَقُولُ أَمْثَلُهُمْ طَرِيقَةً إِن لَّبِثْتُمْ إِلاَّ يَوْمًا)




كم لبثتم بعد الجزاء ؟

في سورة المؤمنون الآيات من 112 إلى 114 : (قَالَ كَمْ لَبِثْتُمْ فِي الأَرْضِ عَدَدَ سِنِينَ . قَالُوا لَبِثْنَا يَوْمًا أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ فَاسْأَلْ الْعَادِّينَ . قَالَ إِن لَّبِثْتُمْ إِلاَّ قَلِيلا لَّوْ أَنَّكُمْ كُنتُمْ تَعْلَمُونَ)

ففي الآية السابقة يطرح الله عز وجل سؤالا للناس - ولعلهم المجرمون فقط حسب سياق الآيات -  بعد أن نالوا جزاءهم عن مدة مكوثهم التي قضوها في الأرض فأجابوا كما في المواقف السابقة ... يوما أو بعض يوم!






الأسئلة التي تتبادر تلقائيا للأذهان بعد تلك الأمثلة / لماذا لا يحس الإنسان بمرور الوقت؟ ولماذا حدد الله عز وجل الأرض بسؤاله في الموقف الأخير الذي أوردته؟






في محاولة مني للبحث عن الجواب في صفحات القرآن عن الأسئلة ، حسب فهمي المتواضع البسيط أجد أن الأجوبة تكمن في الآيات التالية:

الآية 42 من سورة الزمر:  (اللَّهُ يَتَوَفَّى الأَنفُسَ حِينَ مَوْتِهَا وَالَّتِي لَمْ تَمُتْ فِي مَنَامِهَا فَيُمْسِكُ الَّتِي قَضَى عَلَيْهَا الْمَوْتَ وَيُرْسِلُ الأُخْرَى إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ)
فقد ذكر المولى جل في علاه أنه يتوفى نفس الإنسان حين موته ويحتجزها - إن صح التعبير - .
 ويتوفاها أيضا في المنام ولكنه يعيدها عند استيقاظه - إن كتب له الإستيقاظ -  لأجل مسمى.
وهذا ما يذكرنا بالدعاء المعروف عن النبي صلى الله عليه وسلم قبل النوم  : (باسمك ربي وضعت جنبي وبك أرفعه ، إن أمسكت نفسي فارحمها ، وإن أرسلتها فاحفظها بما تحفظ به عبادك الصالحين)

أما في الآية 47 من سورة الحج : (وَإِنَّ يَوْمًا عِنْدَ رَبِّكَ كَأَلْفِ سَنَةٍ مِمَّا تَعُدُّونَ) وفيه ذكر اختلاف الوقت الرباني والوقت الدنيوي وهو جواب السؤال الثاني .






من له إضافة/رأي/تصحيح بخصوص ما سبق فليتفضل به مشكورا ، وسأبحث عن هذا الموضوع وأقتبس لكم ما أجده وأضعه هنا إن شاء الله


عدل سابقا من قبل الشمالي في 15.11.13 22:15 عدل 5 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
متصل
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: كم لبثتـم ؟    15.11.13 22:09

جميل جدا بارك الله فيك أخي الكريم

سأعطيك مفتاحا آخر
ابحث عن الفرق بين (لبث) و (مكث) في القرآن الكريم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
محمد
مشرف


عدد المساهمات : 3685
تاريخ التسجيل : 08/10/2013

مُساهمةموضوع: رد: كم لبثتـم ؟    15.11.13 22:37

وفيك بارك الله أخي العزيز

ذكرتني بموضوع قرأته سابقا بأحد المنتديات بخصوص الكلمتين. وأن "لبث" تختص بالوقت و"مكث" تختص بالمكان


فهل ذلك ما تقصده؟

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
متصل
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: كم لبثتـم ؟    15.11.13 22:53

نعم أخي الكريم هذا ما قصدته.. فتح الله عليك

لكن انظر هذه العجيبة

مع جهنم قال (لابثين)

(إِنَّ جَهَنَّمَ كَانَتْ مِرْصَادًا (21) لِلطَّاغِينَ مَآَبًا (22) لَابِثِينَ فِيهَا أَحْقَابًا)

مع الجنة قال (ماكثين)

(...وَيُبَشِّرَ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا حَسَنًا (2) مَاكِثِينَ فِيهِ أَبَدًا)


وما هو الفرق بين (أحقابا) و (أبدا) لأن كلتاهما فترة زمنية يجب أن تؤخذ بالحسبان ؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
محمد
مشرف


عدد المساهمات : 3685
تاريخ التسجيل : 08/10/2013

مُساهمةموضوع: رد: كم لبثتـم ؟    16.11.13 0:59

أحقابا جمع حقبة وعند بحثي بمعناها في موقع الباحث العربي ، وجدت أن هناك اختلاف في تحديد الفترة الزمنية التي ترمز إليها كلمة حقبة فبعضهم قال دهرا وبعضهم قال ثمانون سنة وبعضهم قال سنة واحدة.
http://www.baheth.info/all.jsp?term=حقبة

وسبحان الله بحثت عن كلمة "لبث" و "مكث" في الموقع وجدت المعاجم تجمعهم بنفس المعنى رغم أن القرآن يفرق بينهما.


فهل هذا يدل أن "الطاغين" سيلبثون فترة معينة في جهنم ؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
متصل
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: كم لبثتـم ؟    16.11.13 1:52

بارك الله فيك أخي الكريم الشمالي

أفضل ما يُفسر به القرآن هو القرآن نفسه
لو قال عن الطاغين (لابثين فيها أحقابا)
لقلنا قد يدخلوا جهنم ثم يخرجوا منها بعد فترة لايعلم قدرها إلا الله

لكنه في آية اخرى قال (خالدين فيها أبدا)

شاهد هذا الفديو للدكتور العزيز فاضل السامرائي حفظه الله واطال عمره في مرضاته اللهم آمين

http://www.youtube.com/watch?v=FQlkswDGBZY

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
محمد
مشرف


عدد المساهمات : 3685
تاريخ التسجيل : 08/10/2013

مُساهمةموضوع: رد: كم لبثتـم ؟    18.11.13 15:13

اللهم آمين

ما شاء الله الدكتور كأنه كنز دليتني أخي عليه فجزاكم الله خيرا ، ما إن ينتهي مقطع له أذهب لمقطع آخر ولا أمل منه

ما أجمل لغة القرآن!

وجدت هذا الفيديو له وهو يتحدث عن الفرق بين الموت والوفاة وهو ما سيفيدنا حتما في هذا الموضوع




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
متصل
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: كم لبثتـم ؟    18.11.13 18:22

نعم أخي الكريم بارك الله فيك

كلامه ممتع (حفظه الله وأطال عمره) لأنه عالِم وهاديء وليس له ضجيج
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: كم لبثتـم ؟    18.11.13 20:58

يقول الحق في كتابه الكريم عن أهل الحسرة يوم الدين (ياليتني قدمت لحياتي)
ولم يقل (في حياتي)
وهذا يعني أن حياتنا لم تبدأ بعد .. سبحان الله !

السلام عليكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
محمد
مشرف


عدد المساهمات : 3685
تاريخ التسجيل : 08/10/2013

مُساهمةموضوع: رد: كم لبثتـم ؟    18.11.13 21:13

لكن أخي الفاضل في آية أخرى تكلم الخالق تبارك وتعالى بما نعيشه الآن وأطلق عليها اسم الحياة الدنيا .

فمن خلال فهمي (ربما يكون صحيحا أو خاطئا) للآية التي وضعتها وقولك بكلام أهل الحسرة أنه قال لحياتي ولم يقل في حياتي ، أعتقد بأنه يتحسر للحياة الأخرى التي بدأ العيش فيها وليس معناه أن ما سبق في الدنيا ليس حياة لأن هذا ينافي آيات أخرى في القرآن.

والله أعلم


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
متصل
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: كم لبثتـم ؟    18.11.13 21:22

بارك الله فيك أخي الكريم
ابحث عن معنى هذه الآية


(وَمَا هَذِهِ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا لَهْوٌ وَلَعِبٌ وَإِنَّ الدَّارَ الْآخِرَةَ لَهِيَ الْحَيَوَانُ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
محمد
مشرف


عدد المساهمات : 3685
تاريخ التسجيل : 08/10/2013

مُساهمةموضوع: رد: كم لبثتـم ؟    18.11.13 21:28

في التفسير الميسر : ( وما هذه الحياة الدنيا إلا لهو ولعب، تلهو بها القلوب وتلعب بها الأبدان؛ بسبب ما فيها من الزينة والشهوات، ثم تزول سريعًا، وإن الدار الآخرة لهي الحياة الحقيقية الدائمة التي لا موت فيها، لو كان الناس يعلمون ذلك لما آثروا دار الفناء على دار البقاء. )

سبحان الله ! جزاك الله خيرا أخي الفاضل ، نظرت لما حولي فشعرت كأني بحلم سيتبدد يوما .


معنى الحيوان في اللغة بهذا الرابط:

http://www.baheth.info/all.jsp?term=الحيوان


عدل سابقا من قبل الشمالي في 18.11.13 21:34 عدل 2 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
متصل
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: كم لبثتـم ؟    18.11.13 21:31

هل عرفتَ الآن لم أريد الخروج من هذه الدنيا
لأن كل ما حولنا لا قيمة له

السلام عليكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
محمد
مشرف


عدد المساهمات : 3685
تاريخ التسجيل : 08/10/2013

مُساهمةموضوع: رد: كم لبثتـم ؟    18.11.13 21:39

خطر ببالي لفظ "حياك الله" و "الله يحييك" وأعتقد أن العرب توارثوا ترديدها بسبب هذه الآية !

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
متصل
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: كم لبثتـم ؟    18.11.13 21:41

الله أعلم أخي الكريم

لكن انظر هذه الفتوى ستفيدك


http://fatwa.islamweb.net/fatwa/index.php?page=showfatwa&Option=FatwaId&Id=142193
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: كم لبثتـم ؟    19.11.13 16:26

أخي الكريم الشمالي بارك الله فيك

هذه دعوة للتدبر

لقد سمى الله الدنيا في كتابه (الحياة الدنيا)
فكان لابد أن تتواجد الحياة الأخرة.. كشيء يقابلها
فماذا سماها الحق ؟

السلام عليكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
محمد
مشرف


عدد المساهمات : 3685
تاريخ التسجيل : 08/10/2013

مُساهمةموضوع: رد: كم لبثتـم ؟    19.11.13 18:56

وفيك بارك الله

ما أجملها من دعوة


أعتقد الجواب .. الدار الاخرة .



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
متصل
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: كم لبثتـم ؟    19.11.13 19:10

بارك الله فيك أخي الكريم

ولماذا (الدار الآخرة) ؟

السلام عليكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
محمد
مشرف


عدد المساهمات : 3685
تاريخ التسجيل : 08/10/2013

مُساهمةموضوع: رد: كم لبثتـم ؟    19.11.13 19:17

من فهمي للكلمة ومحاولتي لتفسيرها ... أن الحياة الدنيا كالطريق التي توصلك لتلك الدار والتي هي الحياة الآخرة !

والدار هي للسكن والراحة من عناء اليوم



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
متصل
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: كم لبثتـم ؟    20.11.13 14:50

بارك الله فيك أخي الكريم

انظر


الذي قاله الزمخشري .. موضّح لما بين صيغة (حياة) وصيغة (حيوان) .
وإن هذا المصدر (حيوان) يصلح مع الآخرة ، ولا يصلح مع الحياة الدنيا ، لما في الآخرة من عمق المعنى ، وعمق المتعة وتنوّعها ، من غير تكرّر .

قال تعالى : " الَّذِينَ آمَنُوا بِآيَاتِنَا وَكَانُوا مُسْلِمِينَ * ادْخُلُوا الْجَنَّةَ أَنتُمْ وَأَزْوَاجُكُمْ تُحْبَرُونَ * يُطَافُ عَلَيْهِم بِصِحَافٍ مِّن ذَهَبٍ وَأَكْوَابٍ وَفِيهَا مَا تَشْتَهِيهِ الْأَنفُسُ وَتَلَذُّ الْأَعْيُنُ وَأَنتُمْ فِيهَا خَالِدُونَ " (الزخرف : 69-71)

وقال تعالى : " فَآتَاهُمُ اللّهُ ثَوَابَ الدُّنْيَا وَحُسْنَ ثَوَابِ الآخِرَةِ وَاللّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ " (آل عمران : 148) ، فجعل ثواب الآخرة موصوفاً بالحسن ، ولم يصف به ثواب الدنيا

وقال تعالى : " قُلْ مَتَاعُ الدَّنْيَا قَلِيلٌ وَالآخِرَةُ خَيْرٌ لِّمَنِ اتَّقَى " (النساء : 77) ، فقد فضّلها على الدنيا بأنها خير منها ، لأن متاع الدنيا قليل - حجماً ومدّة

وقال تعالى : " فَمَا مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا فِي الآخِرَةِ إِلاَّ قَلِيلٌ " (التوبة : 38) ، وقال تعالى : " وَلَلآخِرَةُ أَكْبَرُ دَرَجَاتٍ وَأَكْبَرُ تَفْضِيلاً " (الإسراء : 21) ، وقال تعالى : " وَالْآخِرَةُ خَيْرٌ وَأَبْقَى " (الأعلى : 17) ..

وإن المتأمّل في كتاب الله تعالى ، يلاحظ أن تعبير (الحياة الدنيا) ورد في ثمان وستين آية في كتاب الله العزيز ، ولم يرد تعبير (الحياة الآخرة) أبداً ، مع أن القرآن الكريم يجعل كلمة (الدنيا) مقابلة لـ(الآخرة) . ثم يلاحظ أيضاً أن تعبير (الدار الآخرة) ورد في تسع آيات من القرآن الكريم ، ولم يرد تعبير (الدار الدنيا) أبداً . فهل لهذا من دلالة ؟

نقول - والله أعلم - إن الحياة هي النمو والدوام والبقاء ما شاء الله عزّ وجلّ للمرء أن يدوم ويبقى في هذه الدنيا ، ثم يتبعها الموت . فالحياة كلمة تقابل الموت ، والموت ضدّ الحياة . فالحياة مهما طالت ، فإن لها نهاية محتومة ستأتي يوماً ما . ولذا فإن الحياة الدنيا حياة مؤقتة لا بدّ لها من زوال , وليس كذلك الآخرة . فالآخرة حياة دائمة عند الله عزّ وجلّ ، خلود إما في نعيم الجنة وإما في شقاء النار .

ولذا نجد القرآن الكريم يقول (الحياة الدنيا) ، ولم يقل (الحياة الآخرة) ، لأن الحياة الدنيا فانية زائلة ، والحياة عند الله في الآخرة خلود لا يزول (هي الحيوان) . ولهذا المعنى جاء في القرآن الكريم تعبير (الدار الآخرة) ، ولم يرد فيه تعبير (الدار الدنيا) ، لهذا السبب نفسه لا ريب .

فالدار في اللغة المحلّ الذي يجمع البناء والساحة ، وهي المنزل المسكون وهي البلد ، وكلمة الدار تحمل معنى الاستقرار والثبات والبقاء . والإنسان في حياته الإجتماعية يشعر أنه لا استقرار له إلا في داره ، فالدار عنوان الثبات والدوام . ولذا قال القرآن (الدار الآخرة) ، لأنها دار الدوام والاستقرار والثبات والخلود ، ولم يقل (الدار الدنيا) لأنها زائلة ذاهبة .

تأمّل قوله تعالى : " يَا قَوْمِ إِنَّمَا هَذِهِ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا مَتَاعٌ وَإِنَّ الْآخِرَةَ هِيَ دَارُ الْقَرَارِ " (غافر : 39) ، وقوله تعالى : " تِلْكَ الدَّارُ الْآخِرَةُ نَجْعَلُهَا لِلَّذِينَ لَا يُرِيدُونَ عُلُوًّا فِي الْأَرْضِ وَلَا فَسَادًا وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ " (القصص : 83) ، وقوله تعالى : " لِّلَّذِينَ أَحْسَنُواْ فِي هَذِهِ الدُّنْيَا حَسَنَةٌ وَلَدَارُ الآخِرَةِ خَيْرٌ وَلَنِعْمَ دَارُ الْمُتَّقِينَ " (النحل : 30) .

وكل هذه الآيات تدلّ وتؤكّد على أن الآخرة أعمق وأغنى من الحياة الدنيا ، وهي الحياة الدائمة التي لا يعقبها فناء .. هي الحياة النظيفة التي لا رجس فيها ولا دَنَس ، هي حياة الحقّ التي لا باطل فيها .. ألا إنها الحيوان ..

و (الحيوان) بكل ما توحي به هذه الصيغة من توكيد الحياة الذي يأتيها من زيادة الألف والنون في آخرها لما يدلان عليه من مبالغة (عمق) وتوكيد ..


http://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?t=2194

السلام عليكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
 
كم لبثتـم ؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى عباد الرحمن الإسلامي الاجتماعي :: فَأْوُوا إِلَى الْكَهْفِ :: خواطر إيمانية-
انتقل الى: