منتدى عباد الرحمن الإسلامي الاجتماعي

لتوعية المسلمين بشؤون دينهم ودنياهم ونبذ التحزب والتمذهب والطائفية ولإنشاء مجتمع متوحد على ملة أبينا إبراهيم وسنة سيدنا محمد (عليهم الصلاة والسلام)
 
الرئيسيةاليوميةالتسجيلدخول
الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنزَلَ عَلَى عَبْدِهِ الْكِتَابَ وَلَمْ يَجْعَل لَّهُ عِوَجًا * قَيِّمًا لِّيُنذِرَ بَأْسًا شَدِيدًا مِن لَّدُنْهُ وَيُبَشِّرَ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا حَسَنًا * مَاكِثِينَ فِيهِ أَبَدًا * وَيُنذِرَ الَّذِينَ قَالُوا اتَّخَذَ اللَّهُ وَلَدًا * مَّا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ وَلا لِآبَائِهِمْ كَبُرَتْ كَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ إِن يَقُولُونَ إِلاَّ كَذِبًا * فَلَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَّفْسَكَ عَلَى آثَارِهِمْ إِن لَّمْ يُؤْمِنُوا بِهَذَا الْحَدِيثِ أَسَفًا * إِنَّا جَعَلْنَا مَا عَلَى الأَرْضِ زِينَةً لَّهَا لِنَبْلُوَهُمْ أَيُّهُمْ أَحْسَنُ عَمَلا * وَإِنَّا لَجَاعِلُونَ مَا عَلَيْهَا صَعِيدًا جُرُزًا * أَمْ حَسِبْتَ أَنَّ أَصْحَابَ الْكَهْفِ وَالرَّقِيمِ كَانُوا مِنْ آيَاتِنَا عَجَبًا * إِذْ أَوَى الْفِتْيَةُ إِلَى الْكَهْفِ فَقَالُوا رَبَّنَا آتِنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً وَهَيِّئْ لَنَا مِنْ أَمْرِنَا رَشَدًا
الموسوعة الحديثية http://www.dorar.net/enc/hadith
تَنْزِيلٌ مِنْ رَبِّ الْعَالَمِينَ http://tanzil.net
إِنَّ هُدَى اللَّـهِ هُوَ الْهُدَىٰ
قال عليه الصلاة والسلام في حجة الوداع (الا أخبركم بالمؤمن: من أمنه الناس على أموالهم وأنفسهم ، والمسلم من سلم الناس من لسانه ويده ، والمجاهد من جاهد نفسه في طاعة الله ، والمهاجر من هجر الخطايا والذنوب)
شاطر | 
 

 بين الأذان والشهادة .. لحظة شقاء أو سعادة !

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: بين الأذان والشهادة .. لحظة شقاء أو سعادة !    24.09.15 4:51

أخواني وأخواتي الكرام

هذا موضوع هداني الله إليه
بتاريخ 6-8-20102

حين ورد في بالي خاطر

لماذا يكبّر في أذن المولود
ولماذا يلقّن الميت التوحيد
وما الفرق بينهما


وبعد البحث
وجدت لكم هذه
والله الموفق
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: بين الأذان والشهادة .. لحظة شقاء أو سعادة !    24.09.15 4:53

أما الأذان في أذن المولود
فقد روى أبو داود، والترمذي، والحاكم وصححاه، عن عبيد الله بن أبي رافع، عن أبي رافع قال:

"رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم أذن في أذن الحسن بن علي حين ولدته فاطمة"


ويقول ابن القيم في (تحفة المودود في أحكام المولود)

"سر التأذين -والله أعلم-
أن يكون أول ما يقرع سمع الإنسان كلماته -أي: الأذان-
المتضمّنة لكبرياء الرب، وعظمته
والشهادة التي هي أول ما يدخل بها في الإسلام
فكان ذلك كالتلقين له شعار الإسلام عند دخوله إلى الدنيا
غير مستنكر وصول التأذين إلى قلبه
وتأثره به
وإن لم يشعر

مع ما في ذلك من فائدة أخرى
وهي هروب الشيطان من كلمات الأذان
وهو كان يرصده حتى حين يولد
فيقارنه المدة التي قدرها الله وشاءها
فيسمع شيطانه ما يضعفه ويغيظه
أول أوقات تعلقه به

وفيه معنى آخر
وهو أن تكون دعوته إلى الله
وإلى دينه الإسلام وإلى عبادته
سابقة على دعوة الشيطان

كما كانت فطرة الله التي فطر الناس عليها
سابقة على تغيير الشيطان لها ونقله عنها
ولغير ذلك من الحكم"

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: بين الأذان والشهادة .. لحظة شقاء أو سعادة !    24.09.15 4:57

وأما عن التلقين عند الموت بلا إله إلا الله

يقول ابن القيم رحمه الله :

"لشهادة لا اله الا الله عند الموت
تأثير عظيم في تكفير السيئات واحباطها
لأنها شهادة من عبد موقن بها عارف بمضمونها
قد ماتت منه الشهوات
ولانت نفسه المتمردة
نقادت بعد ابائها واستعصائها
وأقبلت بعد اعراضها
وذلت بعد عزها
وخرج منها حرصها على الدنيا وفضولها
واستخذت بين يدي ربها فاطرها ومولاها الحق
أذل ما كانت له
وأرجى ما كانت لعفوه ومغفرته ورحمته
وتجرد منها التوحيد بانقطاع أسباب الشرك وتحقق بطلانه
فزالت منها تلك المنازعات الي كانت مشغولة بها
واجتمع همها على من أيقنت بالقدوم عليه والمصير اليه
فوجه العبد وجهه بكليته اليه
وأقبل بقلبه وروحه وهمه عليه
فاستسلم وحده ظاهرا وباطنا
واستوى سره وعلانيته
فقال: "لا اله الا الله" مخلصا من قلبه
وقد تخلص قلبه من التعلق بغيره
والالتفات الى ما سواه
وقد خرجت الدنيا كلها من قلبه
وشارف القدوم على ربه
وخمدت نيران شهوته
وامتلأ قلبه من الآخرة
فصارت نصب عينيه
وصارت الدنيا وراء ظهره
فكانت تلك الشهادة الخالصة خاتمة عمله
فطهّرته من ذنوبه
وأدخلته على ربه بشهادة صادقة خالصة
وافق ظاهرها باطنها
وسرها علانيتها

فلو حصلت له الشهادة على هذا الوجه في أيام الصحة
لاستوحش من الدنيا وأهلها
وفر الى الله من الناس
وأنس به دون ما سواه
لكنه شهد بها بقلب مشحون بالشهوات وحب الحياة وأسبابها
ونفس مملوءة بطلب الحظوظ والالتفات الى غير الله
فلو تجردت كتجردها عند الموت
لكان لها نبأ آخرو عيش آخر
غير عيشها البهيمي

فماذا يملك من أمره من ناصيته
وهو بيد الله ونفسه بيده
وقلبه بين اصبعين من أصابعه يقلبه كيف يشاء
وحياته بيده
وموته بيده
وسعادته بيده
وشقاوته بيده
وحركاته وسكناته وأقواله وأفعاله باذنه ومشيئته
فلا يتحرك الا باذنه
ولايفعل الا بمشيئته
إن وكله الى نفسه وكله الى عجز وضيعة
وتفريط وذنب وخطيئة
وان وكله الى غيره
وكله الى من لا يملك له ضرا ولا نفعا
ولا موتا ولا حياة ولا نشورا
وان تخلى عنه
استولى عليه عدوّه وجعله أسيرا له
فهو لا غنى له عنه طرفة عين
بل هو مضطر اليه على مدى الأنفاس
في كل ذرة من ذراته ظاهرا وباطنا
ومع ذلك
فالعبد في الدنيا مختلف عن ربه
معرض عنه
يتبغض اليه بمعصيته
مع شدة الضرورة اليه من كل وجه
قد صار لذكره نسيا
واتخذه وراءه ظهريا
هذا واليه مرجعه وبين يديه موقفه

فيا ايها العبد
فرغ خاطرك للهم بما أمرت به
ولا تشغله بما ضمن لك
فان الرزق والأجل قرينان مضمونان
فما دام الأجل باقيا
كان الرزق آتيا
واذا سد عليك بحكمته طريقا من طرقه
فتح لك برحمته طريقا أنفع لك منه

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: بين الأذان والشهادة .. لحظة شقاء أو سعادة !    24.09.15 4:59

أما تلقين الميت عند الدفن
روي عن عثمان بن عفان - رضي الله عنه - قال:
كان النبي - صلي الله عليه وسلم -إذا فرغ من دفن الميت
وقف عليه فقال:

"استغفروا لأخيكم وسلوا له التثبيت. فإنه الآن يُسأل"


بل ويسن تلقين الميت بعد الدفن
لما روي عن أبي أمامة الباهلي - رضي الله عنه -
قال:

إذا أنا مت
فاصنعوا بي كما أمرنا رسول الله (صلي الله عليه وسلم) ان نصنع بموتانا
أمرنا رسول الله - صلي الله عليه وسلم - فقال:
"إذا مات أحدكم من اخوانكم فسويتم التراب علي قبره
فليقم أحدكم علي رأس قبره ثم ليقل:
يا فلان ابن فلانة. فإنه يسمعه ولا يجيب
ثم يقول: يا فلان ابن فلانة. فإنه يستوي قاعداً
ثم يقول: يا فلان ابن فلانة. فإنه يقول: ارشدنا يرحمك الله. ولكن لا تشعرون
فليقل: اذكر ما خرجت عليه من الدنيا شهادة ان لا إله إلا الله وأن محمداً عبده ورسوله
وأنك رضيت بالله ربا. وبالإسلام ديناً. وبمحمد نبياً. وبالقرآن إماماً
فإن منكر ونكيراً يأخذ كل واحد بيد صاحبه
ويقول: انطلق بنا ما يقعدنا عند من لقن حجته!
ويكون الله تعالي حجته دونهما
فقال رجل: يا رسول الله فإن لم يعرف أمه؟
قال: "ينسبه إلي أمه حواء: يا فلان ابن حواء"
"رواه الطبراني"

وفي هذا الحديث يقول ابن القيم - رحمه الله -:

"جري عليه عمل الناس قديماً وإلي الآن
والحديث وان لم يثبت
فاتصال العمل به في سائر الأمصار والأعصار من غير انكار
كاف في العمل به
وما أجري الله سبحانه وتعالي العادة قط
بأن أمة طبقت مشارق الأرض ومغاربها
وهي أكمل الأمم عقولاً وأوفرها معارف
تطبق علي مخاطبة من لا يسمع ولا يعقل
وتستحسن ذلك لا ينكره منها منكر
بل سُنة الأول للآخر ويقتدي فيه الآخر بالأول"

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: بين الأذان والشهادة .. لحظة شقاء أو سعادة !    24.09.15 5:01

ويستحب أن يلقن الميت بعد الدفن ، فيقال : يا عبد الله ابن أمة الله ، اذكر [ ص: 138 ] ما خرجت عليه من الدنيا ، شهادة أن لا إله إلا الله ، وأن محمدا رسول الله ، وأن الجنة حق ، وأن النار حق ، وأن البعث حق ، وأن الساعة آتية لا ريب فيها ، وأن الله يبعث من في القبور ، وأنك رضيت بالله ربا ، وبالإسلام دينا ، وبمحمد - صلى الله عليه وسلم - نبيا ، وبالقرآن إماما ، وبالكعبة قبلة ، وبالمؤمنين إخوانا . ورد به الخبر عن النبي - صلى الله عليه وسلم -

قلت : هذا التلقين استحبه جماعات من أصحابنا ، منهم : القاضي حسين ، وصاحب ( التتمة ) والشيخ نصر المقدسي في كتابه ( التهذيب ) وغيرهم ، ونقله القاضي حسين عن أصحابنا مطلقا . والحديث الوارد فيه ضعيف ، لكن أحاديث الفضائل يتسامح فيها عند أهل العلم من المحدثين وغيرهم . وقد اعتضد هذا الحديث بشواهد من الأحاديث الصحيحة ، كحديث ( اسألوا الله له التثبيت ) ووصية عمرو بن العاص ( أقيموا عند قبري قدر ما تنحر جزور ، ويقسم لحمها حتى أستأنس بكم ، وأعلم ماذا أراجع به رسل ربي ) رواه مسلم في ( صحيحه ) ولم يزل أهل الشام على العمل بهذا التلقين من العصر الأول ، وفي زمن من يقتدى به . قال أصحابنا : ويقعد الملقن عند رأس القبر ، وأما الطفل ونحوه ، فلا يلقن . - والله أعلم -.


http://www.islamweb.net/newlibrary/d...k_no=95&ID=262
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: بين الأذان والشهادة .. لحظة شقاء أو سعادة !    24.09.15 5:02

سؤال غريب (ماذا يفيدك الموت في حياتك ؟!)
للشيخ عمر عبد الكافي


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: بين الأذان والشهادة .. لحظة شقاء أو سعادة !    24.09.15 5:03

هل هناك عمل يرد ملك الموت اذا جاء ؟


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: بين الأذان والشهادة .. لحظة شقاء أو سعادة !    24.09.15 5:04

عمر عبد الكافي يروي قصة رجل مات امامه

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
 
بين الأذان والشهادة .. لحظة شقاء أو سعادة !
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى عباد الرحمن الإسلامي الاجتماعي :: فَأْوُوا إِلَى الْكَهْفِ :: فَسَوْفَ يَأْتِي اللَّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ-
انتقل الى: