منتدى عباد الرحمن الإسلامي الاجتماعي

لتوعية المسلمين بشؤون دينهم ودنياهم ونبذ التحزب والتمذهب والطائفية ولإنشاء مجتمع متوحد على ملة أبينا إبراهيم وسنة سيدنا محمد (عليهم الصلاة والسلام)
 
الرئيسيةاليوميةالتسجيلدخول
الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنزَلَ عَلَى عَبْدِهِ الْكِتَابَ وَلَمْ يَجْعَل لَّهُ عِوَجًا * قَيِّمًا لِّيُنذِرَ بَأْسًا شَدِيدًا مِن لَّدُنْهُ وَيُبَشِّرَ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا حَسَنًا * مَاكِثِينَ فِيهِ أَبَدًا * وَيُنذِرَ الَّذِينَ قَالُوا اتَّخَذَ اللَّهُ وَلَدًا * مَّا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ وَلا لِآبَائِهِمْ كَبُرَتْ كَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ إِن يَقُولُونَ إِلاَّ كَذِبًا * فَلَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَّفْسَكَ عَلَى آثَارِهِمْ إِن لَّمْ يُؤْمِنُوا بِهَذَا الْحَدِيثِ أَسَفًا * إِنَّا جَعَلْنَا مَا عَلَى الأَرْضِ زِينَةً لَّهَا لِنَبْلُوَهُمْ أَيُّهُمْ أَحْسَنُ عَمَلا * وَإِنَّا لَجَاعِلُونَ مَا عَلَيْهَا صَعِيدًا جُرُزًا * أَمْ حَسِبْتَ أَنَّ أَصْحَابَ الْكَهْفِ وَالرَّقِيمِ كَانُوا مِنْ آيَاتِنَا عَجَبًا * إِذْ أَوَى الْفِتْيَةُ إِلَى الْكَهْفِ فَقَالُوا رَبَّنَا آتِنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً وَهَيِّئْ لَنَا مِنْ أَمْرِنَا رَشَدًا
الموسوعة الحديثية http://www.dorar.net/enc/hadith
تَنْزِيلٌ مِنْ رَبِّ الْعَالَمِينَ http://tanzil.net
إِنَّ هُدَى اللَّـهِ هُوَ الْهُدَىٰ
قال عليه الصلاة والسلام في حجة الوداع (الا أخبركم بالمؤمن: من أمنه الناس على أموالهم وأنفسهم ، والمسلم من سلم الناس من لسانه ويده ، والمجاهد من جاهد نفسه في طاعة الله ، والمهاجر من هجر الخطايا والذنوب)
شاطر | 
 

 الفرار من الملك خوفا من الله

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ايهاب احمد
مدير المنتدى


عدد المساهمات : 6073
تاريخ التسجيل : 18/06/2013

مُساهمةموضوع: الفرار من الملك خوفا من الله   11.09.15 21:43

2833 - " إن بني إسرائيل استخلفوا خليفة عليهم بعد موسى صلى الله عليه وسلم ، 
فقام
يصلي ليلة فوق بيت المقدس في القمر فذكر أمورا كان صنعها فخرج ، فتدلى بسبب ،
فأصبح السبب معلقا في المسجد و قد ذهب . قال : 
فانطلق حتى أتى قوما على شط
البحر فوجدهم يضربون لبنا أو يصنعون لبنا ، فسألهم : كيف تأخذون على هذا اللبن؟ 

قال : فأخبروه ، فلبن معهم ، فكان يأكل من عمل يده ، فإذا كان حين الصلاة قام
يصلي
،
فرفع ذلك العمال إلى دهقانهم ، أن فينا رجلا يفعل كذا و كذا ، فأرسل
إليه فأبى أن يأتيه ، ثلاث مرات ، ثم إنه جاء يسير على دابته فلما رآه فر
فاتبعه فسبقه ، فقال : أنظرني أكلمك ، قال : فقام حتى كلمه ، فأخبره خبره فلما
أخبره أنه كان ملكا و أنه فر من رهبة ربه ، قال : إني لأظنني لاحق بك ، قال :
فاتبعه ، فعبدا الله حتى ماتا برميلة مصر ،
قال عبد الله : لو أني كنت ثم
لاهتديت إلى قبرهما
 بصفة رسول الله صلى الله عليه وسلم التي وصف لنا " .

قال الألباني في " السلسلة الصحيحة " 6 / 805 : 
اني أعجب كل العجب
ممن تسول لة نفسة ان يطلب الملك
349 - " ما من رجل يلي أمر عشرة فما فوق ذلك إلا أتى الله عز و جل مغلولا يوم القيامة
يده إلى عنقه فكه بره أو أوبقه إثمه ، أولها ملامة و أوسطها ندامة و آخرها خزى
يوم القيامة " .

قال الألباني في "السلسلة الصحيحة" 1 / 619 :
هل بعد ذلك من يطلب ويلح في طلب السلطان
وفي المسلمين من ترك الملك
من أمثالهم خالد بن يزيد بن معاوية الأموي ،
وإبراهيم بن أدهم الزاهد اللذان تخليا عن الحكم ورفضاه


إني أراهم هذه الأيامَ لا يتركونه إلا إلى القبر أو إلى السجن الطويل .
المهدي المذكور في احاديث النبي صلي الله علية وسلم سيهرب من الملك 
حتي يجبر علية وهو كارة ان يكون امير


 81 - ( صحيح ) 
 من قال : سبحان الله وبحمده سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لاإله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك فقالها في مجلس ذكر كانت كالطابع يطبع عليه ومن قالها في مجلس لغو كانت له كفارة 


عدل سابقا من قبل العادل في 21.11.15 0:16 عدل 2 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ايهاب احمد
مدير المنتدى


عدد المساهمات : 6073
تاريخ التسجيل : 18/06/2013

مُساهمةموضوع: رد: الفرار من الملك خوفا من الله   11.09.15 21:44

قال تعالي---
قل اللهم مالك الملك تؤتي الملك من تشاء وتنزع الملك ممن تشاء وتعز من تشاء وتذل من تشاء بيدك الخير إنك على كل شيء قدير (26) تولج الليل في النهار وتولج النهار في الليل وتخرج الحي من الميت وتخرج الميت من الحي وترزق من تشاء بغير حساب (27)
[ آل عمران: 26 ، 27 ]
سبحان الله يؤتي الملك للاشرار والاخيار

قال تعالي
: { ألم تر إلى الذي حآج إبراهيم في ربه أن آتاه الله الملك }
[ البقرة : 258 ]
قال تعالى:
{{ ولما برزوا لجالوت وجنوده قالوا ربنا أفرغ علينا صبرا وثبت أقدامنا وانصرنا على القوم الكافرين (250) فهزموهم بإذن الله وقتل داود جالوت وآتاه الله الملك والحكمة وعلمه مما يشاء ولولا دفع الله الناس بعضهم ببعض لفسدت الأرض ولكن الله ذو فضل على العالمين (251) تلك آيات الله نتلوها عليك بالحق وإنك لمن المرسلين (252) }}

[ البقرة ]


 81 - ( صحيح ) 
 من قال : سبحان الله وبحمده سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لاإله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك فقالها في مجلس ذكر كانت كالطابع يطبع عليه ومن قالها في مجلس لغو كانت له كفارة 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ايهاب احمد
مدير المنتدى


عدد المساهمات : 6073
تاريخ التسجيل : 18/06/2013

مُساهمةموضوع: رد: الفرار من الملك خوفا من الله   11.09.15 21:45

لن يحكم أحد في ملك الله إلا بمراد الله،
فأنا أنصح كل من يجول في رأسه أن يكون حاكماً، 
أنصحة بأن لا تطلبه،
بل يجب أن تُطلب إليه
-------------
3680 - [ 20 ] ( متفق عليه )
وعن عبد الرحمن بن سمرة قال : قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم :
"
لا تسأل الإمارة فإنك إن أعطيتها عن مسألة وكلت إليها وإن أعطيتها عن غير مسألة أعنت عليها "
مشكاة المصابيح
كتاب الامارة والقضاء
الجزء2 ص338


   
------------------------


13901 - يا عبد الرحمن بن سمرة !
لا تسأل الإمارة فإنك إن أوتيتها عن مسألة وكلت إليها و إن أوتيتها عن غير مسألة أعنت عليها 
و إذا حلفت على يمين فرأيت غيرها خيرا منها فكفر عن يمينك و ائت الذي هو خير 
( حم ق 3 ) عن عبدالرحمن بن سمرة . 
قال الشيخ الألباني : ( صحيح ) انظر حديث رقم : 7941 في صحيح الجامع




 81 - ( صحيح ) 
 من قال : سبحان الله وبحمده سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لاإله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك فقالها في مجلس ذكر كانت كالطابع يطبع عليه ومن قالها في مجلس لغو كانت له كفارة 


عدل سابقا من قبل العادل في 11.09.15 21:52 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ايهاب احمد
مدير المنتدى


عدد المساهمات : 6073
تاريخ التسجيل : 18/06/2013

مُساهمةموضوع: رد: الفرار من الملك خوفا من الله   11.09.15 21:49

مشاركة ليوسف عمر 
-----------
يا ليتهم يقرأون ...
أولئك الذين هم على الكراسي يجلسون..
ويقولون ما لا يفعلون
وبالأسحار هم غير مستغفرون
ويحسبون أنهم يحسنون صنعا... وأنهم مهتدون
مالهم .. كيف يحكمون ؟
مالهم .. إذا قيل لهم لا إله آلا الله يستكبرون..
ألا يعلم أولئك أنهم مبعوثون .. ليوم عظيم
يوم يقوم الناس لرب العالمين
والأمر يومئذ لله

-------

جزاكم الله خيرا أخي العدل


 81 - ( صحيح ) 
 من قال : سبحان الله وبحمده سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لاإله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك فقالها في مجلس ذكر كانت كالطابع يطبع عليه ومن قالها في مجلس لغو كانت له كفارة 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ايهاب احمد
مدير المنتدى


عدد المساهمات : 6073
تاريخ التسجيل : 18/06/2013

مُساهمةموضوع: رد: الفرار من الملك خوفا من الله   11.09.15 21:53

( سنن النسائي )
5384

أخبرنا مجاهد بن موسى قال حدثنا إسمعيل عن يونس عن الحسن عن عبد الرحمن بن سمرة ح وأنبأنا عمرو بن علي قال حدثنا يحيى قال حدثنا ابن عون عن الحسن عن عبد الرحمن بن سمرة قال
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
لا تسأل الإمارة فإنك إن أعطيتها عن مسألة وكلت إليها وإن أعطيتها عن غير مسألة أعنت عليها .

تحقيق الألباني :
صحيح الترمذي ( 1584 )


 81 - ( صحيح ) 
 من قال : سبحان الله وبحمده سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لاإله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك فقالها في مجلس ذكر كانت كالطابع يطبع عليه ومن قالها في مجلس لغو كانت له كفارة 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ايهاب احمد
مدير المنتدى


عدد المساهمات : 6073
تاريخ التسجيل : 18/06/2013

مُساهمةموضوع: رد: الفرار من الملك خوفا من الله   11.09.15 21:57

مشاركة  
-----------------
ادعاء خطأ يوسف - عليه السلام - بطلبه الإمارة(*)
مضمون الشبهة:
يدعي بعض المتوهمين أن يوسف - عليه السلام - طلب الإمارة إذ قال: )قال اجعلني على خزائن الأرض إني حفيظ عليم (55)( (يوسف)، وطلب الإمارة مذموم ومنهي عنه، ولا سيما أنه طلبها من كافر، كما أنه زكى نفسه فقال: )إني حفيظ عليم (55)( (يوسف)، ولم يستأنس بالمشيئة ويتبع مقولته بالعبارة المأثورة: إن شاء الله. وذلك يعد خطأ يتنافى مع عصمته بزعمهم.
وجها إبطال الشبهة:
1) يجوز طلب الإمارة للمصلحة لمن كان أهلا لها، بل إن المصلحة إذا اقتضت ولاية إنسان بعينه صارت واجبة في حقه، كما أنه لا إثم في تولية العمل من يد كافر، ما لم يأت الإنسان المولى بمحذور شرعي.
2) إن مدح يوسف - عليه السلام - لنفسه ليس مذموما؛ لأنه لم يقصد منه التطاول والتفاخر، وإنما قصد إلى بيان اتصافه بالصفتين اللازمتين لمن ينوء بعبء الإمارة.
التفصيل:
أولا. يجوز طلب الإمارة للمصلحة لمن كان أهلا لها، بل تجب في حقه إذا لم يوجد غيره:
لقد ظهرت على يوسف - عليه السلام - الخصال التي تؤهله للقيام بهذه المهمة - القيام على خزائن الأرض - قبل أن يطلبها، وهذه الخصال رآها الملك عليه؛ ولذا وثق فيه فقال له: )إنك اليوم لدينا مكين أمين (54)( (يوسف) [1].
ومن هذه الصفات:
· العلم: حيث فسر الرؤيا تفسيرا عجز عنه القوم ويشهد بصحته العقل.
· الصبر والثبات: حيث كان في السجن، وطلب الملك خروجه منه، فلم يسرع إلى الخروج، وإنما توقف حتى تظهر براءته مما نسب إليه.
· حسن الأدب: حيث ستر ذكر امرأة العزيز، وعرض أمر النسوة: )ما بال النسوة اللاتي قطعن أيديهن إن ربي بكيدهن عليم (50)( (يوسف) مع أن البلاء وصل إليه من جهتها بالذات.
فلما ظهرت للملك هذه الفضائل من يوسف - عليه السلام - رغب في أن يجعله خالصا لنفسه، فطلب إحضاره إليه ليكون من خاصته، وأهل مشورته، كما هو واضح من قوله: )وقال الملك ائتوني به أستخلصه لنفسي فلما كلمه (54)( (يوسف) أي: خاطبه، وتحقق من فضله وعلمه، وما هو عليه من كمال خلق قال له: )إنك اليوم لدينا مكين أمين (54)( (يوسف)، ذو مكانة ومنزلة، ومؤتمن على كل شيء، فعندئذ طلب يوسف - عليه السلام - من الملك أن يوليه خزائن مصر: )قال اجعلني على خزائن الأرض إني حفيظ عليم (55)( (يوسف)؛ لأن تولي الخزائن بالذات يمكن يوسف من أن يجتاز بالبلاد المحنة الخانقة، والمجاعة المهلكة.
فهو - عليه السلام - لم يرغب في الإمارة ويطلبها لذاتها، وإنما ليتوصل من خلالها إلى رعاية مصلحة الأمة، ودفع غائلة[2] القحط والجوع عنها، حتى يمكن القول إن هذا التصرف أصبح واجبا على يوسف؛ لأنه - وهو )حفيظ عليم (55)( (يوسف) - القادر على تجنيب البلاد خطر القحط، والضيق الشديد، وغيره ممن ليس على مثل صفاته هذه لا يستطيع ما يستطيعه يوسف، مما يجعل هذا التصرف واجبا عليه، ومن ثم يزول الاعتراض عليه في طلبه الإمارة[3].
قال الزمخشري: "إنما قال - يوسف - ذلك ليتوصل إلى إمضاء أحكام الله تعالى وإقامة الحق، وبسط العدل، والتمكين مما لأجله بعثت الأنبياء إلى العباد، ولعلمه أن أحدا غيره لا يقوم مقامه في ذلك، فطلب التولية ابتغاء وجه الله، لا لحب الملك والدنيا".
قال القرطبي في تفسير هذه الآية: )قال اجعلني على خزائن الأرض إني حفيظ عليم (55)( (يوسف): والآية تدل على جواز أن يطلب الإنسان عملا يكون له أهلا، فإن قيل: قد جاء عن عبد الرحمن بن سمرة - رضي الله عنه - أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال: «لا تسأل الإمارة، فإنك إن أعطيتها عن مسألة وكلت إليها، وإن أعطيتها عن غير مسألة أعنت عليها»[4]. وحديث أبي موسى - رضي الله عنه - عن النبي - صلى الله عليه وسلم - أنه قال: "لا نستعمل على عملنا من أراده"[5]. وذكر الحديث وغيره، فالجواب:
أن يوسف - عليه السلام - إنما طلب الإمارة؛ لأنه علم أنه لا أحد يقوم مقامه في العدل والإصلاح وتوصيل الفقراء إلى حقوقهم، فرأى أن ذلك فرض متعين عليه، فإنه لم يكن هناك غيره، وهكذا الحكم اليوم، لو علم إنسان من نفسه أنه يقوم بالحق في القضاء أو الحسبة، ولم يكن هناك من يصلح ولا يقوم مقامه لتعين ذلك عليه، ووجب أن يتولاها ويسأل ذلك، ويخبر بصفاته التي يستحقها به من العلم والكفاية وغير ذلك كما قال يوسف عليه السلام.
أما لو كان هناك من يقوم بها ويصلح لها وعلم بذلك، فالأولى ألا يطلبها لقوله - صلى الله عليه وسلم - لعبد الرحمن: "لا تسأل الأمارة"، وأيضا فإن في سؤالها والحرص عليها مع العلم بكثرة آفاتها وصعوبة التخلص منها دليل على أنه يطلبها لنفسه ولأغراضه، ومن كان هكذا يوشك أن تغلب عليه نفسه فيهلك، وهذا معنى قوله صلى الله عليه وسلم: "وكل إليها" ومن أباها لعلمه بآفاتها، ولخوفه من التقصير في حقوقها فر منها، ثم إن ابتلي بها فيرجى له التخلص منها وهو معنى قوله صلى الله عليه وسلم: "أعينت عليها".
1. أنه لم يقل: إني حسيب كريم، وإن كان كما قال النبي صلى الله عليه وسلم:«الكريم ابن الكريم ابن الكريم ابن الكريم يوسف بن يعقوب بن اسحاق بن إبراهيم»[6]. ولا قال: إني جميل مليح، إنما قال: )إني حفيظ عليم (55)( فسألها بالحفظ والعلم، لا بالنسب والجمال.
2. إنما قال ذلك عند من لا يعرفه، فأراد تعريف نفسه، وصار ذلك مستثنى من قوله عز وجل: )فلا تزكوا أنفسكم هو أعلم بمن اتقى (32)( (النجم).
3. أنه رأى ذلك فرضا متعينا عليه؛ لأنه لم يكن هنالك غيره[7].
إن الظروف قد تأتي بما لا يحتمل التجربة مع الناس "فمن يثق بنفسه أنه قادر على القيام بالمهمة فله أن يعرض نفسه، ولنفترض أن قوما ركبوا سفينة، ثم هاجت الرياح وهبت العاصفة، وتعقدت الأمور، وارتبك القبطان وجاءه من يخبره أنه قادر على أن يحل له هذا الأمر، ويحسن إدارة قيادة المركب، وسبق القبطان أن علم منه ذلك، هنا يجب على القبطان أن يسمح لهذا الخبير بقيادة السفينة "[8].
"وأما تولية العمل من يد كافر ويكون تبعا له، وتحت أمره وطاعته، فإنه يجوز أن يتولى الإنسان المصلح عملا من قبل سلطان كافر أو جائر، إذا تعين ذلك سبيلا إلى الحكم بأمر الله، ودفع الظلم، وإذا لم يتم ذلك إلا بتمكين الملك الكافر، وأما الفاسق فلا مانع شرعا أن يستظهر النبي أو العالم به، وقد كان السلف يتولون القضاء من جهة البغاة والظلمة لهذا "[9].
وقد قيل: "كان الملك يصدر عن رأيه، ولا يعترض فيما يراه فكان الملك في حكم التابع ليوسف - عليه السلام - والمطيع له"[10].
ثانيا. لقد مدح يوسف - عليه السلام - نفسه ليعلم الملك قدرته على هذا الأمر:
إن قول يوسف - عليه السلام - عن نفسه )إني حفيظ عليم (55)( ليس مدحا لنفسه بمقدار ما هو بيان لاتصافه بالصفتين اللازمتين لمن يقوم بهذا الأمر، إذ إن معنى "حفيظ": أمين أحفظ ما تستحفظنيه، ومعنى "عليم": عالم بوجود التصرف، وكأنه غلب على ظنه ضرورة ذكر اتصافه بهاتين الصفتين؛ ليعلم الملك قدرته على هذا الأمر، وأهليته له.
على أن مدح الإنسان نفسه ليس مذموما إلا إذا قصد منه التطاول والتفاخر والتوصل إلى ما لا يستحق، ويوسف - عليه السلام - نبي الله لا يقصد هذا قطعا، فمدحه نفسه إذن ليس محرما، وإنما المحرم والمنهي عنه هو مدح النفس وتزكيتها وهي لا تستحق ذلك، أو ما كان على سبيل التطاول والتفاخر.
قال النسفي في معنى قوله: )فلا تزكوا أنفسكم(، وهذا إذا كان على سبيل الإعجاب أو الرياء، لا على سبيل الاعتراف بالنعمة فإنه جائز؛ لأن المسرة بالطاعة طاعة، وذكرها شكر. وقال ابن كثير في تفسير قوله: )إني حفيظ عليم (55)( مدح نفسه، ويجوز للإنسان ذلك إذا جهل أمره للحاجة[11].
وأما ترك الاستثناء - أي عدم إتباع مقولته بقول: إن شاء الله - فقد علله الفخر الرازي بأنه لو ذكره لاعتقد فيه الملك أنه إنما ذكره لعلمه بأنه لا قدرة له على ضبط هذه المصلحة كما ينبغي. ويصح أن السبب في ترك الاستثناء هو: علمه بأن الملك لكفره لا يستسيغ التعليق على مشيئة الله الواحد الأحد، ويوسف - عليه السلام - يحاول استمالة الملك بكل رفق ولين ليسند إليه هذا الأمر الذي في قيام يوسف به مصلحة الخلق[12].
الخلاصة:
· إن للإمارة شروطا، وضوابط إن توافرت في شخص ما وجب إعطاؤها إياه، وجاز له أن يطلبها إن وجد في نفسه قدرة عليها ومصلحة للناس، وتلك الشروط والضوابط والخصال، قد توافرت في يوسف - عليه السلام - قبل أن يطلبها، ولا بأس في ذلك.
· لا حرج في تولية الإمارة أو العمل من يد كافر مادام ذلك لا يؤدي إلى محذور شرعي، وثقة العزيز بيوسف - عليه السلام - جعلته يكله إلى تصرفه الشخصي؛ فامتنع إتيان المحذور من يوسف.
· يجوز للإنسان أن يصف نفسه بما فيه من علم ومن فضل، ويوسف - عليه السلام - إنما أراد أن يعرف نفسه للملك؛ ليعلم الملك قدرته على هذا الأمر.


 81 - ( صحيح ) 
 من قال : سبحان الله وبحمده سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لاإله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك فقالها في مجلس ذكر كانت كالطابع يطبع عليه ومن قالها في مجلس لغو كانت له كفارة 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ايهاب احمد
مدير المنتدى


عدد المساهمات : 6073
تاريخ التسجيل : 18/06/2013

مُساهمةموضوع: رد: الفرار من الملك خوفا من الله   11.09.15 22:01

من غفل عن اغنامة اكلتها الذئاب


 81 - ( صحيح ) 
 من قال : سبحان الله وبحمده سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لاإله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك فقالها في مجلس ذكر كانت كالطابع يطبع عليه ومن قالها في مجلس لغو كانت له كفارة 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: الفرار من الملك خوفا من الله   11.09.15 22:03

أحسنت أخي الكريم جزاكم الله خيرا
أحببت التعليق لكن فوجئت بمشاركتي تسبقني !

وما تنازعوا اليوم على المهدية
إلا بسبب الدنيا

السلام علبكم

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
ايهاب احمد
مدير المنتدى


عدد المساهمات : 6073
تاريخ التسجيل : 18/06/2013

مُساهمةموضوع: رد: الفرار من الملك خوفا من الله   11.09.15 22:09

لن يحكم أحد في ملك الله إلا بمراد الله
 --------------
2173 - (حسن)
 وعن عوف بن مالك رضي الله عنهـ أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال إن شئتم أنبأتكم عن الإمارة وما هي فناديت بأعلى صوتي


وما هي يا رسول الله قال


أولها ملامة


وثانيها ندامة


وثالثها عذاب يوم القيامة


إلا


من عدل وكيف يعدل مع قريبه


رواه البزار والطبراني في الكبير ورواته رواة الصحيح


 81 - ( صحيح ) 
 من قال : سبحان الله وبحمده سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لاإله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك فقالها في مجلس ذكر كانت كالطابع يطبع عليه ومن قالها في مجلس لغو كانت له كفارة 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ايهاب احمد
مدير المنتدى


عدد المساهمات : 6073
تاريخ التسجيل : 18/06/2013

مُساهمةموضوع: رد: الفرار من الملك خوفا من الله   11.09.15 22:10



 81 - ( صحيح ) 
 من قال : سبحان الله وبحمده سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لاإله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك فقالها في مجلس ذكر كانت كالطابع يطبع عليه ومن قالها في مجلس لغو كانت له كفارة 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ايهاب احمد
مدير المنتدى


عدد المساهمات : 6073
تاريخ التسجيل : 18/06/2013

مُساهمةموضوع: رد: الفرار من الملك خوفا من الله   11.09.15 22:13

يوسف عمر كتب:
أحسنت أخي الكريم جزاكم الله خيرا
أحببت التعليق لكن فوجئت بمشاركتي تسبقني !


وما تنازعوا اليوم على المهدية 
إلا بسبب الدنيا


السلام علبكم



جعلنا الله واياكم 
 من النافعين لعبادة 


 81 - ( صحيح ) 
 من قال : سبحان الله وبحمده سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لاإله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك فقالها في مجلس ذكر كانت كالطابع يطبع عليه ومن قالها في مجلس لغو كانت له كفارة 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الفرار من الملك خوفا من الله
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى عباد الرحمن الإسلامي الاجتماعي :: قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِكُمْ سُنَنٌ فَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَانظُرُوا :: دراسات تاريخية-
انتقل الى: