منتدى عباد الرحمن الإسلامي الاجتماعي

لتوعية المسلمين بشؤون دينهم ودنياهم ونبذ التحزب والتمذهب والطائفية ولإنشاء مجتمع متوحد على ملة أبينا إبراهيم وسنة سيدنا محمد (عليهم الصلاة والسلام)
 
الرئيسيةاليوميةالتسجيلدخول
الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنزَلَ عَلَى عَبْدِهِ الْكِتَابَ وَلَمْ يَجْعَل لَّهُ عِوَجًا * قَيِّمًا لِّيُنذِرَ بَأْسًا شَدِيدًا مِن لَّدُنْهُ وَيُبَشِّرَ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا حَسَنًا * مَاكِثِينَ فِيهِ أَبَدًا * وَيُنذِرَ الَّذِينَ قَالُوا اتَّخَذَ اللَّهُ وَلَدًا * مَّا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ وَلا لِآبَائِهِمْ كَبُرَتْ كَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ إِن يَقُولُونَ إِلاَّ كَذِبًا * فَلَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَّفْسَكَ عَلَى آثَارِهِمْ إِن لَّمْ يُؤْمِنُوا بِهَذَا الْحَدِيثِ أَسَفًا * إِنَّا جَعَلْنَا مَا عَلَى الأَرْضِ زِينَةً لَّهَا لِنَبْلُوَهُمْ أَيُّهُمْ أَحْسَنُ عَمَلا * وَإِنَّا لَجَاعِلُونَ مَا عَلَيْهَا صَعِيدًا جُرُزًا * أَمْ حَسِبْتَ أَنَّ أَصْحَابَ الْكَهْفِ وَالرَّقِيمِ كَانُوا مِنْ آيَاتِنَا عَجَبًا * إِذْ أَوَى الْفِتْيَةُ إِلَى الْكَهْفِ فَقَالُوا رَبَّنَا آتِنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً وَهَيِّئْ لَنَا مِنْ أَمْرِنَا رَشَدًا
الموسوعة الحديثية http://www.dorar.net/enc/hadith
تَنْزِيلٌ مِنْ رَبِّ الْعَالَمِينَ http://tanzil.net
إِنَّ هُدَى اللَّـهِ هُوَ الْهُدَىٰ
قال عليه الصلاة والسلام في حجة الوداع (الا أخبركم بالمؤمن: من أمنه الناس على أموالهم وأنفسهم ، والمسلم من سلم الناس من لسانه ويده ، والمجاهد من جاهد نفسه في طاعة الله ، والمهاجر من هجر الخطايا والذنوب)
شاطر | 
 

 حسن الظن من حسن الوعد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: حسن الظن من حسن الوعد    24.08.15 0:20

هذا موضوع هداني الله إليه
قبل سنتين
أتمنى لكم طيب الفائدة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: حسن الظن من حسن الوعد    24.08.15 0:23

هداني الله لآية أخرى في القرآن ..
وهي تقول ..

"أَفَمَنْ وَعَدْنَاهُ وَعْدًا حَسَنًا فَهُوَ لَاقِيهِ"..

فقلت .. وهل هناك وعد حسن .. ووعد غير حسن ؟
وبحثت أكثر ..

فوجدت ..

أن وعد الله مضمون بالنصر ... ولو تأخر عليك ..

(فَرَجَعَ مُوسَى إِلَى قَوْمِهِ غَضْبَانَ أَسِفًا قَالَ يَا قَوْمِ أَلَمْ يَعِدْكُمْ رَبُّكُمْ وَعْدًا حَسَنًا
أَفَطَالَ عَلَيْكُمُ الْعَهْدُ أَمْ أَرَدْتُمْ أَنْ يَحِلَّ عَلَيْكُمْ غَضَبٌ مِنْ رَبِّكُمْ فَأَخْلَفْتُمْ مَوْعِدِي)


ووعده لك بالجنة إن آمنت وعملت صالحا ...

(وَالَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ سَنُدْخِلُهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا
وَعْدَ اللَّهِ حَقًّا وَمَنْ أَصْدَقُ مِنَ اللَّهِ قِيلًا)

ووعده لك بالمغفرة والأجر العظيم ..
إن عدلت بين الناس ..

(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ لِلَّهِ شُهَدَاءَ بِالْقِسْطِ وَلَا يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآَنُ قَوْمٍ عَلَى أَلَّا تَعْدِلُوا
اعْدِلُوا هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ
وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَهُمْ مَغْفِرَةٌ وَأَجْرٌ عَظِيمٌ)


ووعده لك بالرحمة في الدنيا (من مغفرة وهداية)
ورحمة في الآخرة... (بدخولك الجنة)
إن أمرت بالمعروف ونهيت عن المنكر
وأقمت الصلاة
وآتيت الزكاة
وأطعت الله ورسوله (صلى الله عليه وسلم)..

(وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ
وَيُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَيُطِيعُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ
أُولَئِكَ سَيَرْحَمُهُمُ اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ
وَعَدَ اللَّهُ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا
وَمَسَاكِنَ طَيِّبَةً فِي جَنَّاتِ عَدْنٍ وَرِضْوَانٌ مِنَ اللَّهِ أَكْبَرُ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ)


ووعده لك بجزاء من جنس العمل
إن آمنت بالبعث .. وبأنه إليه ترد ودائع الأعمال ..

(إِلَيْهِ مَرْجِعُكُمْ جَمِيعًا وَعْدَ اللَّهِ حَقًّا إِنَّهُ يَبْدَأُ الْخَلْقَ ثُمَّ يُعِيدُهُ
لِيَجْزِيَ الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ بِالْقِسْطِ
وَالَّذِينَ كَفَرُوا لَهُمْ شَرَابٌ مِنْ حَمِيمٍ وَعَذَابٌ أَلِيمٌ بِمَا كَانُوا يَكْفُرُونَ)

ووعده إن آمنت به .. إن احسنت القول والعمل
مرتبط بإستخلافك في الأرض
وأن يبدلنك من بعد خوفك أمنا ..

(قُلْ أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ فَإِنْ تَوَلَّوْا فَإِنَّمَا عَلَيْهِ مَا حُمِّلَ وَعَلَيْكُمْ مَا حُمِّلْتُمْ
وَإِنْ تُطِيعُوهُ تَهْتَدُوا وَمَا عَلَى الرَّسُولِ إِلَّا الْبَلَاغُ الْمُبِينُ
وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آَمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الْأَرْضِ
كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ
وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا يَعْبُدُونَنِي لَا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئًا
وَمَنْ كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ)

ووعد الله لك ..
مرتبط بالفرج الكامل .. إن توكلت عليه حق توكله ..

(فَرَدَدْنَاهُ إِلَى أُمِّهِ كَيْ تَقَرَّ عَيْنُهَا وَلَا تَحْزَنَ
وَلِتَعْلَمَ أَنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لَا يَعْلَمُونَ)

ووعد الله لك ..
مرتبط بالنصر .. إن نصرت الله ورسوله (صلى الله عليه وسلم)

(يَنْصُرُ مَنْ يَشَاءُ وَهُوَ الْعَزِيزُ الرَّحِيمُ
وَعْدَ اللَّهِ لَا يُخْلِفُ اللَّهُ وَعْدَهُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ)

ووعد الله لك بالنجاة
مرتبط بالصبر على ما أبتلاك به ..
ولو آذاك الخلق أجمعين ..

(فَاصْبِرْ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَلَا يَسْتَخِفَّنَّكَ الَّذِينَ لَا يُوقِنُونَ)

ووعده لك بالنصر والرحمة والمغفرة..
مرتبط بإستغفارك وتسبيحك له ..

(فَاصْبِرْ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَاسْتَغْفِرْ لِذَنْبِكَ وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ بِالْعَشِيِّ وَالْإِبْكَارِ)

ووعده لك بجنة عرضها السموات والأرض..
مرتبط بمدى انفاقك في سبيله عز وجل ..

(وَمَا لَكُمْ أَلَّا تُنْفِقُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلِلَّهِ مِيرَاثُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ
لَا يَسْتَوِي مِنْكُمْ مَنْ أَنْفَقَ مِنْ قَبْلِ الْفَتْحِ وَقَاتَلَ
أُولَئِكَ أَعْظَمُ دَرَجَةً مِنَ الَّذِينَ أَنْفَقُوا مِنْ بَعْدُ وَقَاتَلُوا
وَكُلًّا وَعَدَ اللَّهُ الْحُسْنَى وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ)

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: حسن الظن من حسن الوعد    24.08.15 0:27

لكن ..

ما الذي يربطك أنت .. بوعد الله ...؟!

أنه ظنك بالله يا أخوان ... !

تدبروا في خسران الذين ظنوا بالله سوءا ...

(وَإِذَا قِيلَ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَالسَّاعَةُ لَا رَيْبَ فِيهَا
قُلْتُمْ مَا نَدْرِي مَا السَّاعَةُ
إِنْ نَظُنُّ إِلَّا ظَنًّا وَمَا نَحْنُ بِمُسْتَيْقِنِينَ)

****

(وَطَائِفَةٌ قَدْ أَهَمَّتْهُمْ أَنْفُسُهُمْ يَظُنُّونَ بِاللَّهِ غَيْرَ الْحَقِّ ظَنَّ الْجَاهِلِيَّةِ)


****

(هُوَ الَّذِي يُسَيِّرُكُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ حَتَّى إِذَا كُنْتُمْ فِي الْفُلْكِ
وَجَرَيْنَ بِهِمْ بِرِيحٍ طَيِّبَةٍ وَفَرِحُوا بِهَا جَاءَتْهَا رِيحٌ عَاصِفٌ
وَجَاءَهُمُ الْمَوْجُ مِنْ كُلِّ مَكَانٍ وَظَنُّوا أَنَّهُمْ أُحِيطَ بِهِمْ
دَعَوُا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ لَئِنْ أَنْجَيْتَنَا مِنْ هَذِهِ لَنَكُونَنَّ مِنَ الشَّاكِرِينَ
فَلَمَّا أَنْجَاهُمْ إِذَا هُمْ يَبْغُونَ فِي الْأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ)

****

(حَتَّى إِذَا أَخَذَتِ الْأَرْضُ زُخْرُفَهَا وَازَّيَّنَتْ وَظَنَّ أَهْلُهَا أَنَّهُمْ قَادِرُونَ عَلَيْهَا
أَتَاهَا أَمْرُنَا لَيْلًا أَوْ نَهَارًا فَجَعَلْنَاهَا حَصِيدًا كَأَنْ لَمْ تَغْنَ بِالْأَمْسِ
كَذَلِكَ نُفَصِّلُ الْآَيَاتِ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ)

****

(وَمَا أَظُنُّ السَّاعَةَ قَائِمَةً)

****

(هُوَ الَّذِي أَخْرَجَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ مِنْ دِيَارِهِمْ لِأَوَّلِ الْحَشْرِ
مَا ظَنَنْتُمْ أَنْ يَخْرُجُوا
وَظَنُّوا أَنَّهُمْ مَانِعَتُهُمْ حُصُونُهُمْ مِنَ اللَّهِ
فَأَتَاهُمُ اللَّهُ مِنْ حَيْثُ لَمْ يَحْتَسِبُوا وَقَذَفَ فِي قُلُوبِهِمُ الرُّعْبَ
يُخْرِبُونَ بُيُوتَهُمْ بِأَيْدِيهِمْ وَأَيْدِي الْمُؤْمِنِينَ فَاعْتَبِرُوا يَا أُولِي الْأَبْصَارِ)

****

(وَمَا كُنْتُمْ تَسْتَتِرُونَ أَنْ يَشْهَدَ عَلَيْكُمْ سَمْعُكُمْ وَلَا أَبْصَارُكُمْ وَلَا جُلُودُكُمْ
وَلَكِنْ ظَنَنْتُمْ أَنَّ اللَّهَ لَا يَعْلَمُ كَثِيرًا مِمَّا تَعْمَلُونَ
وَذَلِكُمْ ظَنُّكُمُ الَّذِي ظَنَنْتُمْ بِرَبِّكُمْ أَرْدَاكُمْ فَأَصْبَحْتُمْ مِنَ الْخَاسِرِينَ)

***

(وَيُعَذِّبَ الْمُنَافِقِينَ وَالْمُنَافِقَاتِ وَالْمُشْرِكِينَ وَالْمُشْرِكَاتِ
الظَّانِّينَ بِاللَّهِ ظَنَّ السَّوْءِ عَلَيْهِمْ دَائِرَةُ السَّوْءِ وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ وَلَعَنَهُمْ
وَأَعَدَّ لَهُمْ جَهَنَّمَ وَسَاءَتْ مَصِيرًا)

****

(سَيَقُولُ لَكَ الْمُخَلَّفُونَ مِنَ الْأَعْرَابِ شَغَلَتْنَا أَمْوَالُنَا وَأَهْلُونَا فَاسْتَغْفِرْ لَنَا
يَقُولُونَ بِأَلْسِنَتِهِمْ مَا لَيْسَ فِي قُلُوبِهِمْ
قُلْ فَمَنْ يَمْلِكُ لَكُمْ مِنَ اللَّهِ شَيْئًا إِنْ أَرَادَ بِكُمْ ضَرًّا أَوْ أَرَادَ بِكُمْ نَفْعًا
بَلْ كَانَ اللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرًا
بَلْ ظَنَنْتُمْ أَنْ لَنْ يَنْقَلِبَ الرَّسُولُ وَالْمُؤْمِنُونَ إِلَى أَهْلِيهِمْ أَبَدًا وَزُيِّنَ ذَلِكَ فِي قُلُوبِكُمْ
وَظَنَنْتُمْ ظَنَّ السَّوْءِ وَكُنْتُمْ قَوْمًا بُورًا)

****

(مَنْ كَانَ يَظُنُّ أَنْ لَنْ يَنْصُرَهُ اللَّهُ فِي الدُّنْيَا وَالْآَخِرة فَلْيَمْدُدْ بِسَبَبٍ إِلَى السَّمَاءِ ثُمَّ لِيَقْطَعْ
فَلْيَنْظُرْ هَلْ يُذْهِبَنَّ كَيْدُهُ مَا يَغِيظُ)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: حسن الظن من حسن الوعد    24.08.15 0:29

مشاركة للأخت (أملي بالله)


بعض الاضافات ياخي يوسف لم افهمها الابعد تجربة مريرة عرفت كيف ان الذنب ممكن يقلب حياتك من سعادة الى شقاء
والحل في التوبة والاكثار من الاستغفار

عَنِ ابْنِ عُمَرَ رَضِيَ الله عَنْهُمَا أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ يَقُولُ: "وَالَّذِي نَفْسُ مُحَمَّدٍ بِيَدِهِ مَا تَوَادَّ اثْنَانِ فَفُرِّقَ بَيْنَهُمَا إِلَّا بِذَنْبٍ يُحْدِثُهُ أَحَدُهُمَا"
كما في حديث ثوبان عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (إن العبد ليحرم الرزق بالذنب يصيبه )
يقول تعالى:

(ظَهَرَ الْفَسَادُ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاسِ لِيُذِيقَهُمْ بَعْضَ الَّذِي عَمِلُوا لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُون)َ
(ذلك بأن الله لم يك مغيرا نعمة أنعمها على قوم حتى يغيروا ما بأنفسهم وأن الله سميع عليم )

قال الله تعالى ( وَضَرَبَ اللّهُ مَثَلاً قَرْيَةً كَانَتْ آمِنَةً مُّطْمَئِنَّةً يَأْتِيهَا رِزْقُهَا رَغَدًا مِّن كُلِّ مَكَانٍ فَكَفَرَتْ بِأَنْعُمِ اللّهِ فَأَذَاقَهَا اللّهُ لِبَاسَ الْجُوعِ وَالْخَوْفِ بِمَا كَانُواْ يَصْنَعُونَ)

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: حسن الظن من حسن الوعد    24.08.15 0:34

ثم تدبروا .. في حال من ظن بالله ظنا حسنا ..

(حَتَّى إِذَا اسْتَيْئَسَ الرُّسُلُ وَظَنُّوا أَنَّهُمْ قَدْ كُذِبُوا جَاءَهُمْ نَصْرُنَا فَنُجِّيَ مَنْ نَشَاءُ)

(فَلَمَّا فَصَلَ طَالُوتُ بِالْجُنُودِ قَالَ إِنَّ اللَّهَ مُبْتَلِيكُمْ بِنَهَرٍ
فَمَنْ شَرِبَ مِنْهُ فَلَيْسَ مِنِّي وَمَنْ لَمْ يَطْعَمْهُ فَإِنَّهُ مِنِّي إِلَّا مَنِ اغْتَرَفَ غُرْفَةً بِيَدِهِ
فَشَرِبُوا مِنْهُ إِلَّا قَلِيلًا مِنْهُمْ
فَلَمَّا جَاوَزَهُ هُوَ وَالَّذِينَ آَمَنُوا مَعَهُ قَالُوا لَا طَاقَةَ لَنَا الْيَوْمَ بِجَالُوتَ وَجُنُودِهِ
قَالَ الَّذِينَ يَظُنُّونَ أَنَّهُمْ مُلَاقُو اللَّهِ
كَمْ مِنْ فِئَةٍ قَلِيلَةٍ غَلَبَتْ فِئَةً كَثِيرَةً بِإِذْنِ اللَّهِ وَاللَّهُ مَعَ الصَّابِرِينَ
وَلَمَّا بَرَزُوا لِجَالُوتَ وَجُنُودِهِ
قَالُوا رَبَّنَا أَفْرِغْ عَلَيْنَا صَبْرًا وَثَبِّتْ أَقْدَامَنَا وَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ
فَهَزَمُوهُمْ بِإِذْنِ اللَّهِ ....)


(وَعَلَى الثَّلَاثَةِ الَّذِينَ خُلِّفُوا
حَتَّى إِذَا ضَاقَتْ عَلَيْهِمُ الْأَرْضُ بِمَا رَحُبَتْ
وَضَاقَتْ عَلَيْهِمْ أَنْفُسُهُمْ
وَظَنُّوا أَنْ لَا مَلْجَأَ مِنَ اللَّهِ إِلَّا إِلَيْهِ ثُمَّ تَابَ عَلَيْهِمْ لِيَتُوبُوا
إِنَّ اللَّهَ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيم
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَكُونُوا مَعَ الصَّادِقِينَ)


(وَذَا النُّونِ إِذْ ذَهَبَ مُغَاضِبًا
فَظَنَّ أَنْ لَنْ نَقْدِرَ عَلَيْهِ فَنَادَى فِي الظُّلُمَاتِ ...
أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ..
فَاسْتَجَبْنَا لَهُ وَنَجَّيْنَاهُ مِنَ الْغَمّ وَكَذَلِكَ نُنْجِي الْمُؤْمِنِينَ)


وفي حديث مرفوع ..

"لا يَمُوتَنَّ أَحَدُكُمْ إِلا وَهُوَ يُحْسِنُ الظَّنَّ بِاللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ "

إذن
إن احسنت الظن به ..
جاءك الوعد الحسن ...

"أَفَمَنْ وَعَدْنَاهُ وَعْدًا حَسَنًا فَهُوَ لَاقِيهِ"..



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: حسن الظن من حسن الوعد    24.08.15 0:36

مشاركة للأخت (أملي بالله)

نعم ياخي تعلمت من قصص الانبياء انه ان كان لي حاجة فلافضل ان اطلبها ممن بيده الامر
وان اصابني هم ان الجاء الى الله كما لجاء سيدنا ايوب واصبر ولااجزع فالصابرون يوفون اجرهم بغير حساب
وقضاء الله خير لاياتي الا بخير واقراء قصة سيدنا موسى مع الخضر
اما الاية (طه ماانزلنا عليك القراءن لتشقى)
ربنا لم يخلقنا لنشقى ولكن حين نبتعد يبتلينا لنرجع اليه فهناك من يذهب اليه وهناك من يذهب الى غيره
والقراءن فيه شفاء لنا وذهاب لحزننا وهدى لنا

اللهم اجعل القران العظيم ربيع قلوبنا ونور صدورنا وجلاء احزانناوذهاب همومنا وغمومناوذكرنا منه ما نسينا وعلمنا منه ما جهلنا وارزقنا تلاوته اناء اليل واطراف النهار..امين يا رب العرش العظيم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: حسن الظن من حسن الوعد    24.08.15 0:36

اللهم آمين على ما دعوتم به أختي الفاضلة

أن قضية (يوبقهن بما كسبوا) أو (وما أصابكم من مصيبة فمن أنفسكم)
هي قضية خطيرة جدا ..
فبسببها تفشل المشاريع التجارية
وبها تفشل الزيجات
وبهاتتعرقل الأمور
وبها تأتي المشاكل ..

لكن عندي سؤال ..

كيف يمكن للمؤمن أن يميز بين (من أنفسكم).. وبين البلاء لرفع الدرجات .. ؟

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: حسن الظن من حسن الوعد    24.08.15 0:37

مشاركة للأخت (أملي بالله)

لايهم اخي ان تميز بينهما المهم انك ان صبرت فتاكد ان الله سيجزيك الجزاء الوفى ويرفع درجاتك اتحدث عن تجربة لي ولغيري ولله الحمد يجب ان ترضى عن الله في الضراء كرضاك في السراء فالله سبحانه يعرف اين الخير لك
قال من لا ينطق عن الهوى صلى الله عليه وسلم : تامل معي الحديث
عجبا لأمر المؤمن إن أمره كله خير ، وليس ذاك لأحد إلا للمؤمن ؛ إن أصابته سرّاء شكر ؛ فكان خيراً له ، وإن أصابته ضرّاء صبر ؛ فكان خيراً له . رواه مسلم .

ولاتنسى ان الايمان بقضاءالله وقدره خيره وشره ركن من اركان الايمان
وقديكون الاثنان مرتبطان اي لرفع الدرجات وقل هو من عند انفسكم
انظر لسيدنا يوسف حين قال لاحد الرجلان اذكرني عند ربك
لبث في السجن بضع سنين
بالمناسبة هذا الغلط كثير منا يرتكبه اي التعلق بالاسباب فلذلك تتاخر دعواتنا
المهم اكثر من الاستغفار والتوبة فقد وجدت لها اثر في حياتي
واصبر في كل حين فكل خير ان صبرت
فرمي سيدنا يوسف في البئر كان سببا في وصوله لمصر و دخوله السجن كان سببا فان يلقى الملك ويصبح وزيرا
وهكذا
هذه الاية تختصر حالنا وحال البشر مع القدر
قَالَ إِنَّكَ لَن تَسْتَطِيعَ مَعِيَ صَبْرًا (67) وَكَيْفَ تَصْبِرُ عَلَى مَا لَمْ تُحِطْ بِهِ خُبْرًا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
حبيب القرآن



عدد المساهمات : 293
تاريخ التسجيل : 12/06/2015

مُساهمةموضوع: رد: حسن الظن من حسن الوعد    24.08.15 3:11

جزاكم الله خيرا اخى الكريم عمر يوسف موضوع قيم يشرح الصدر حفظكم الله

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

( لا اله الا الله محمد رسول الله
)


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: حسن الظن من حسن الوعد    24.08.15 3:12

اللهم آمين وإياكم أخي الكريم
وهدانا وإياكم لصراطه القويم

السلام عليكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
المهند



عدد المساهمات : 1360
تاريخ التسجيل : 21/05/2014

مُساهمةموضوع: رد: حسن الظن من حسن الوعد    24.08.15 3:16

بارك الله فيك أخي يوسف وفتح لك .. وفي الحديث القدسي

عن ربنا عز شأنه يقول " أنا عند ظن عبدي بي "

ولكن ما زال لدي تساؤل وهو مطروح في الموضوع :

كيف يعرف المؤمن أن مصيبته نتيجة (من أنفسكم) أو هي ابتلاء من الله ؟

أو بالأحرى هل يمكن أن نميز بينهما ؟ وهل يختلف أجر الصابر بينهما ؟


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: حسن الظن من حسن الوعد    24.08.15 3:29

بارك الله فيك أخي الكريم مهند

لقد تفكرتُ في سؤالك لوهلة ..ثم أظن أن الله قد هداني إلى الجواب والله أعلم
مع أني قبل هذه اللحظة لم أكن أعلم شيئا

وهو أني أظن
أن المصيبة التي تأتي لرفع الأجر .. تسبقها رؤيا مبشرة أخي
كما حدث في قصة يوسف (عليه السلام)
وكما حدث مع مؤمنين كثر

لأن الحق سبحانه وتعالى لايريد لعباده الشر
بل أن من رحمته بهم يريهم بشرى في المنام قبل أن يأتيهم البلاء
كي يبقوا متعلقين بهذه القشة
ويذكرونها في كل مراحل البلاء
مطمئنين بمعية الله متوكلين عليه متيقنين أنه سيفرج عنهم
ولولا هذه الرؤيا لما بقى في البدن صبر

هذا والله أعلم

السلام عليكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
المهند



عدد المساهمات : 1360
تاريخ التسجيل : 21/05/2014

مُساهمةموضوع: رد: حسن الظن من حسن الوعد    24.08.15 3:46

سبحان الله .. فعلا أخي فهذا يحدث كثيرا ..

طيب ماذا لو تاب العبد لربه .. وحصل بعدها بلاء فهل يمكن

الجزم أنها من الابتلاء الإلهي وليس نتيجة ما كسبت نفسه ؟؟

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المهند



عدد المساهمات : 1360
تاريخ التسجيل : 21/05/2014

مُساهمةموضوع: رد: حسن الظن من حسن الوعد    24.08.15 3:49

لأنه قد يصعب على النفس حينها أن يجمع بين إخلاص توبته لله

وظنه الحسن بقبول ربه لتوبته وبين ظنه أن الابتلاء نتيجة لما تاب عنه ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: حسن الظن من حسن الوعد    24.08.15 3:51

بالنسبة للرد على سؤالك الأول
فأنت تقول (ماذا لو تاب العبد لربه) يعطي انطباعا وكأن لذلك العبد ذنب واحد !

يا أخي نحن في كل يوم لنا ذنوب عديدة ومنها اللمم إن أجتنبت الكبائر

بل أن غفلتك عن ذكر الله .. ذنب قد تؤاخذ به

بمعنى
أن الابتلاءات التي تأتي من باب كفران الذنوب .. لا تسبقها رؤى صالحة
لأنها تحصيل حاصل
واحد اذنب .. إذن من رحمة ربه أن يعجل له العقوبة في الدنيا  

فنحن في هذه الدائرة منذ البلوغ وحتى الممات
هذا والله أعلم

السلام عليكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: حسن الظن من حسن الوعد    24.08.15 3:53

مهند كتب:
لأنه قد يصعب على النفس حينها أن يجمع بين إخلاص توبته لله
وظنه الحسن بقبول ربه لتوبته وبين ظنه أن الابتلاء نتيجة لما تاب عنه ..

إذن أنت هنا تتحدث عن الأقفاص
لأن العبد بين ذنب يرجو مغفرته وبين ابتلاء يرجو به الترقي
ادعوك لقراءة هذا الموضوع

http://www.ebadalrehman.com/t45-topic

السلام عليكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
المهند



عدد المساهمات : 1360
تاريخ التسجيل : 21/05/2014

مُساهمةموضوع: رد: حسن الظن من حسن الوعد    24.08.15 6:12

الله يسامحك أخي خليتني أخرج بدل القفص بأقفاص Smile

الموضوع قيم أخي يوسف فتح الله لك .. وأقفاص الدنيا

ومصائبها تتلاشى أمام الإيمان باللطيف وحسن الظن به ..

فمن كانت رؤيته في السماء .. هان لديه ما دونها ..

الله المستعان



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: حسن الظن من حسن الوعد    24.08.15 16:12

لأن هذا هو حال المؤمن أخي الكريم
فكل منا في داخل أقفاص وإن كنا لا نراها أو لا نرى حدودها

كل قفص هم .. أو بلاء .. أو ذنب تريد التخلص منه
كلما خرجت من واحد دخلت في آخر
وسنظل هكذا حتى نلقى الله
فالدنيا ليست دار هناء
وسيرة الأنبياء والرسل (عليهم صلوات الله وسلامه) أكبر مثال

هذا والله أعلم

السلام عليكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: حسن الظن من حسن الوعد    24.08.15 16:15

عملتني سورة يوسف .. أن كل لطف يتبعه كرب .. وكل كرب يتبعه لطف

وبالتالي لايمكنك أن تحيا مرتاح البال .. بل متيقظ متدبر

فلا النعمة باقية وبالتالي ستزهد فيها .. ولا الكرب باق فلا تيأس من رحمة الله

وهكذا بين مد وجزر

هذا والله أعلم

السلام عليكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
 
حسن الظن من حسن الوعد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى عباد الرحمن الإسلامي الاجتماعي :: فَأْوُوا إِلَى الْكَهْفِ :: فَسَوْفَ يَأْتِي اللَّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ-
انتقل الى: