منتدى عباد الرحمن الإسلامي الاجتماعي

لتوعية المسلمين بشؤون دينهم ودنياهم ونبذ التحزب والتمذهب والطائفية ولإنشاء مجتمع متوحد على ملة أبينا إبراهيم وسنة سيدنا محمد (عليهم الصلاة والسلام)
 
الرئيسيةاليوميةالتسجيلدخول
الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنزَلَ عَلَى عَبْدِهِ الْكِتَابَ وَلَمْ يَجْعَل لَّهُ عِوَجًا * قَيِّمًا لِّيُنذِرَ بَأْسًا شَدِيدًا مِن لَّدُنْهُ وَيُبَشِّرَ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا حَسَنًا * مَاكِثِينَ فِيهِ أَبَدًا * وَيُنذِرَ الَّذِينَ قَالُوا اتَّخَذَ اللَّهُ وَلَدًا * مَّا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ وَلا لِآبَائِهِمْ كَبُرَتْ كَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ إِن يَقُولُونَ إِلاَّ كَذِبًا * فَلَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَّفْسَكَ عَلَى آثَارِهِمْ إِن لَّمْ يُؤْمِنُوا بِهَذَا الْحَدِيثِ أَسَفًا * إِنَّا جَعَلْنَا مَا عَلَى الأَرْضِ زِينَةً لَّهَا لِنَبْلُوَهُمْ أَيُّهُمْ أَحْسَنُ عَمَلا * وَإِنَّا لَجَاعِلُونَ مَا عَلَيْهَا صَعِيدًا جُرُزًا * أَمْ حَسِبْتَ أَنَّ أَصْحَابَ الْكَهْفِ وَالرَّقِيمِ كَانُوا مِنْ آيَاتِنَا عَجَبًا * إِذْ أَوَى الْفِتْيَةُ إِلَى الْكَهْفِ فَقَالُوا رَبَّنَا آتِنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً وَهَيِّئْ لَنَا مِنْ أَمْرِنَا رَشَدًا
الموسوعة الحديثية http://www.dorar.net/enc/hadith
تَنْزِيلٌ مِنْ رَبِّ الْعَالَمِينَ http://tanzil.net
إِنَّ هُدَى اللَّـهِ هُوَ الْهُدَىٰ
قال عليه الصلاة والسلام في حجة الوداع (الا أخبركم بالمؤمن: من أمنه الناس على أموالهم وأنفسهم ، والمسلم من سلم الناس من لسانه ويده ، والمجاهد من جاهد نفسه في طاعة الله ، والمهاجر من هجر الخطايا والذنوب)
شاطر | 
 

 ما أجملَ التعاوُنَ! وما أفضلَ نتائجَه!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حبيب القرآن



عدد المساهمات : 293
تاريخ التسجيل : 12/06/2015

مُساهمةموضوع: ما أجملَ التعاوُنَ! وما أفضلَ نتائجَه!   22.08.15 1:54

ما أروع أن تتعاونَ النَّحلة والزهرة من أجل صُنع العَسل، وتقديمه للإنسان شرابًا نافعًا لذيذًا!

أيَّة لوحة فنية أرْقَى من لوحة التعاوُن التي تُجسِّدها قُرى النَّمل؟!

عندما تُمطر سحابةُ التعاون على حقولِ النُّفوس، فإنَّ زهورَ العطاء تنبتُ في الأكفِّ الصَّادقة التي لا تَفتأُ تُصافح بعضُها بعضًا.

عندما يتعاون القلمُ مع القِرطاس، فإنَّ الحروف تتراقص مِن فوق السُّطور، تراقصَ الفراشاتِ العاشقة حولَ مصابيح الضِّياء؛ ليرسُمَا معًا لوحةَ الجمال والسلام.

سَكَن التعاونُ قلوبَ أبناء أمَّة مخلِصة، فشادوا حضارةً عريقة فوقَ أرض ٍقاحلة لا يَنبت فيها سوى الشِّيح والقيصوم، ولا تطير في سمائِها إلاَّ الغربان وزوابعُ الغبار.

وتلك أمَّة أخرى مزجتِ التعاون مع الإخلاص، فقدَّمت حضارةً تقانيَّة مبهرة، ومن وسط جُزرٍ و"أرخبيلات" لا حياةَ فيها إلاَّ للأسماك الجائعة، والقوارب المهترئة، انطلقتْ مراكبُها لتحطَّ فوقَ تلال زُحل، وصخور المرِّيخ.

أنَّى للقريحة أن تجودَ بالقريض إذا لم ينبضِ القلب، وتصفُ النفس، ويحلِّقِ الخيال، وتتعانق الأفكار مع الأبجديَّة؟!

قال - عليه الصلاة والسلام - في الحديث الصحيح: ((مَثلُ المؤمنين في توادِّهم وتراحُمِهم وتعاطُفهم مَثَلُ الجَسد الواحد، إذا اشتكى منه عضوٌ تَداعى له سائرُ الجَسد بالسَّهر والحُمَّى))؛ رواه مسلم (2586).

أنَّى للأسرة أن تنجحَ وتثمر إذا لم يحمل الأبُ مِعولَ العطاء، ومشعل التوجيه، وتحملِ الأمُّ قِرابَ الحنان بيَدٍ، وقراطيسَ التربية باليدِ الأخرى، ويلبس الأبناءُ ثيابَ الطاعة؟!

همستِ الشمس للقمر، فتبدَّدت ظلمةُ الليل - بإذن الله - وامتلأتِ الآفاق بالحُسن الآسر، والضِّياء الأخَّاذ، وأنشد الليلُ والنَّهار أنشودةَ الحبِّ الدائم.

كم نحن بحاجةٍ إليك، يا أيُّها التعاون! تحتاجك الحُقول القاحلة، والمدارسُ الحزينة، والأسرُ المفكَّكة، والأحياءُ المتنافرة، والدولُ المتناحرة، والأُمم المتباغضة والمتنافسة.

شوقُنَا إليك يزداد يومًا بعد يوم، وحاجتنا إليك مُلِحَّة.

تعالَ أيُّها التعاون، تعالَ في أيِّ وقت تُريده، وفي أيِّ شكل تراه.

تعالَ لِتُرمِّم البيتَ المصدَّع، وتنسجَ الراية الممزَّقة، وتُصلح النوافذَ المكسَّرة، وترسم الخريطة المتعرِّجة.

تعالَ لعلَّ العطرَ يفوح مِن ضفائر العَذارى الحزينة، وتفتر الابتسامات مِن ثغور الأطفال الذابلة، وتخضرُّ الضِّفاف حولَ الأنهار التي نَضبت حزنًا على الرُّبَّان الذي فقد البوصلة، وضلَّ الطريق، ولم يَعدْ بعدُ.

أعلمُ أنَّك عاتبٌ علينا؛ لأنَّنا أضعناك وهجرناك، ولكنَّنا الآن عرفنا قدرَك، أنت كالأمِّ للطفل الرضيع، وكالمركب لِمَن تاه في ظلمات البحر، وكالخميلة الغنَّاء للبلابل المغرِّدة.

هجرتنا؛ لأنَّ صخب خلافاتنا، وتنافُرَ نياتنا وأنانيتنا المقيتة - عكَّرت عليك صَفوَك ونقاءَك.

هجرتنا لأنَّ غراسك الطريَّة لا تنبتُ في التربة المالحة، وكواكبك المنيرة لا تتألَّق في الجوِّ الغائم.

أحببناك وعشقناك وبتنا نُفتِّش عنك في كلِّ مكان، ننبش بين سطور المفكِّرين والشُّعراء لنقرأَ عنك وعن فضلك الحِكمَ والأمثال والأشعار، وإليك جزءًا يسيرًا ممَّا قيل فيك:

اليدُ تغسل الأخرى، والاثنتان تغسلان الوجه.
عندما يعمل الإخوة معًا، تتحوَّل الجبال إلى ذهب.
إذا كنتُ قد استطعتُ أن أرى أبعدَ مِن غيري، فلأنَّني وقفتُ على أكتاف عددٍ كبير من العمالقة.
اجتماع السَّواعد يَبني الوطن، واجتماع القلوب يُخفِّف المحن.
ساعدوا بعضكم بعضًا، فواحدُكم ليس وحيدًا في الطريق؛ بل هو جزء من قافلةٍ تَمشي نحوَ الهدف واحد

وظلَّ شوقُنا إليك كثيرًا، فَرُحْنا نقلِّب صفحاتِ دواوين الشُّعراء الذين زيَّنوا قوافيَهم بمعانيك، وممَّا وجدناه مكتوبًا عنك:
معن بن زائدة:


كُونُوا جَمِيعًا يَا بَنِيَّ إِذَا اعْتَرَى خَطْبٌ وَلاَ تَتَفَرَّقُوا آحَادَا
تَأَبَّى الْعِصِيُّ إِذَا اجْتَمَعْنَ تَكَسُّرًا وَإِذَا افْتَرَقْنَ تَكَسَّرتْ آحَادَا

السريُّ الرفَّاء:

إِذَا الْعِبْءُ الثَّقِيلُ تَوَزَّعْتُهُ أَكُفُّ الْقَوْمِ خَفَّ عَلَى الرِّقَابِ

حافظ إبراهيم:

إِذَا أَلَمَّتْ بِوَادِي النِّيلِ نَازِلَةٌ بَاتَتْ لَهَا رَاسِيَاتُ الشَّامِ تَضْطَرِبُ
وَإِنْ دَعَا فِي ثَرَى الْأَهْرَامِ ذَو أَلَمٍ أَجَابَهُ فِي ذُرَا لِبْنَانَ مُنْتَحِبُ
لَوْ أَخْلَصَ النِّيلُ وَالْأُرْدُنُّ وُدَّهُمَا تَصَافَحَتْ مِنْهُمَا الْأَمْوَاهُ وَالْعُشُبُ

لا تحزن أيُّها التعاونُ، سنزرع بذورَك في نفوس أبنائنا، ونكتب شعارَك فوق صفحات كرَّاساتهم البِيض، لعلَّ الجيلَ القادم يعرف قَدرَك، ويُقدِّر أثرَك، ويَعي أنَّك الجِسرُ الآمن الذي يوصل السُّراة إلى مقاصدهم

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

( لا اله الا الله محمد رسول الله )


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ام عبدالله



عدد المساهمات : 3333
تاريخ التسجيل : 31/12/2013

مُساهمةموضوع: رد: ما أجملَ التعاوُنَ! وما أفضلَ نتائجَه!   22.08.15 17:18

جمييل سلمت اناملك اخي حبيب القران
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حبيب القرآن



عدد المساهمات : 293
تاريخ التسجيل : 12/06/2015

مُساهمةموضوع: رد: ما أجملَ التعاوُنَ! وما أفضلَ نتائجَه!   23.08.15 1:05

عائشة كتب:
جمييل سلمت اناملك اخي حبيب القران

يشرفنى مروركم الطيب اختى الكريمه حفظكم ربى ورزقكم الجنه والفردوس الاعلى

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

( لا اله الا الله محمد رسول الله )


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mervat



عدد المساهمات : 1308
تاريخ التسجيل : 23/08/2014

مُساهمةموضوع: رد: ما أجملَ التعاوُنَ! وما أفضلَ نتائجَه!   23.08.15 4:14

بسم الله ماشاء الله تبارك الله

كلامك جميل اخي الكريم حبيب القرآن

زادك الله من نوره يارب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حبيب القرآن



عدد المساهمات : 293
تاريخ التسجيل : 12/06/2015

مُساهمةموضوع: رد: ما أجملَ التعاوُنَ! وما أفضلَ نتائجَه!   24.08.15 2:56

mervat كتب:
بسم الله ماشاء الله تبارك الله

كلامك جميل اخي الكريم حبيب القرآن

زادك الله من نوره يارب

وبارك الله فيكى اختى الكريمه لا يزيد الموضوع جمال الا بمرور الطيبين حفظكم ربى من كل شر ورزقكم الجنه والفردوس الاعلى

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

( لا اله لا الله محمد رسول الله )


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
درة تكريت
مشرف


عدد المساهمات : 2500
تاريخ التسجيل : 24/07/2015

مُساهمةموضوع: رد: ما أجملَ التعاوُنَ! وما أفضلَ نتائجَه!   24.08.15 8:17



اقتباس :


كم نحن بحاجةٍ إليك، يا أيُّها التعاون! تحتاجك الحُقول القاحلة، والمدارسُ الحزينة، والأسرُ المفكَّكة، والأحياءُ المتنافرة، والدولُ المتناحرة، والأُمم المتباغضة والمتنافسة.


أصبتَ كبد الحقيقة أخي الفاضل

النجاح والتميز هما من ثمرات التعاون


عافاك الله اخي حبيب القران



﴿إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ ﴾ [size=13]
سورة البقرة - آية 222


Like a Star @ heaven     ملتقانا الجنة ان شاء الله    Like a Star @ heaven

[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
abdelmalik



عدد المساهمات : 813
تاريخ التسجيل : 17/10/2014

مُساهمةموضوع: رد: ما أجملَ التعاوُنَ! وما أفضلَ نتائجَه!   25.08.15 0:45


ما شاء الله عليك اخي حبيب القرآن، لاول مرة اعرف بانك تملك موهبة الكتابة بهذه
الصياغة المميزة التي تحس بعبق كلماتها النابعة من قلب ملؤه الطيبة وحب الخير للاخرين،
كيف لا وهو من نسيج قلم لعضو امتاز بمكارم الاخلاق.
للاشارة اسلوبك جميل، وثق بانك فعلا كذلك بان الكلام صادر من اخ لك ضليع مثلك في اللغة العربية
وكلماتك ذكرتني بالسنوات الخوالي التي كنت اكتب فيها القصائد والخواطر
او بعض المواضيع النقاشية التي كانت عبارة عن شذرات من فيض احاسيسي، يا لها من ايام جميلة.
فعلا قد اتحفتنا باريج كلماتك العطرة الممزوجة بالاحسايس المرهفة
فبارك الله فيك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حبيب القرآن



عدد المساهمات : 293
تاريخ التسجيل : 12/06/2015

مُساهمةموضوع: رد: ما أجملَ التعاوُنَ! وما أفضلَ نتائجَه!   25.08.15 2:47

درة تكريت كتب:


اقتباس :


كم نحن بحاجةٍ إليك، يا أيُّها التعاون! تحتاجك الحُقول القاحلة، والمدارسُ الحزينة، والأسرُ المفكَّكة، والأحياءُ المتنافرة، والدولُ المتناحرة، والأُمم المتباغضة والمتنافسة.


أصبتَ كبد الحقيقة أخي الفاضل

النجاح والتميز هما من ثمرات التعاون


عافاك الله اخي حبيب القران

تشرفت بمروركم الطيب اختى الكريمه حفظكم الله

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

( لا اله الا الله محمد رسول الله )


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حبيب القرآن



عدد المساهمات : 293
تاريخ التسجيل : 12/06/2015

مُساهمةموضوع: رد: ما أجملَ التعاوُنَ! وما أفضلَ نتائجَه!   25.08.15 3:06

abdelmalik كتب:

ما شاء الله عليك اخي حبيب القرآن، لاول مرة اعرف بانك تملك موهبة الكتابة بهذه
الصياغة المميزة التي تحس بعبق كلماتها النابعة من قلب ملؤه الطيبة وحب الخير للاخرين،
كيف لا وهو من نسيج قلم لعضو امتاز بمكارم الاخلاق.
للاشارة اسلوبك جميل، وثق بانك فعلا كذلك بان الكلام صادر من اخ لك ضليع مثلك في اللغة العربية
وكلماتك ذكرتني بالسنوات الخوالي التي كنت اكتب فيها القصائد والخواطر
او بعض المواضيع النقاشية التي كانت عبارة عن شذرات من فيض احاسيسي، يا لها من ايام جميلة.
فعلا قد اتحفتنا باريج كلماتك العطرة الممزوجة بالاحسايس المرهفة
فبارك الله فيك

وبارك الله فيكم اخى الكريم هذا من طيب قلبك

هل تعلم من اجل هذا الموضوع تم ايقاف عضويتى فى احدى المنتديات  وكان السبب انى اطالب بالاشراف هل بالله عليك هذا الموضوع فيه طلب اشراف سبحان الله

ومن بعد هذا فضلت الا تكون مواضيعى  بهذه الصيغه لأني افضل البساطه اتهمت انى لا اعرف العربيه سبحان الله عملت مثل جحا ههههه

الحمد الله على كل حال " العلم  لله وحده  ونحن نطلب العلم والمعرفه واقل الناس علم"

الحمد لله يكفينى "حمل كتاب الله وسنة نبيه عليه افضل الصلاه والسلام "

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

( لا اله الا الله محمد رسول الله )


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
abdelmalik



عدد المساهمات : 813
تاريخ التسجيل : 17/10/2014

مُساهمةموضوع: رد: ما أجملَ التعاوُنَ! وما أفضلَ نتائجَه!   25.08.15 16:10

لا حول ولا قوة الا بالله
فعلا كارثة، وقد طرحت قبل سنوات موضوعا يتحدث عن مشكلة التسرع في اقفال العضويات وايكال المهام الادارية في بعض الاحيان
لاناس لا يستحقون او ليس لهم مستوى علمي وثقافي يؤهلهم لاستيعاب المواضيع المطروحة في اقسامهم، والادهى والامر التسرع في الحكم
علة الاخرين، انا كنت مثلك كنت اطرح مواضيع في النقاش الجاد بصيغ راقية لكن هذا كان يحدث لي اشكالا عند البعض
بسبب ان الموضوع اكبر منهم او انهم لا يفهونه تلك اللغة مع انها باللغة العربية فان بعضهم يتهجم علي وهو اصلا لا يعرف ما يفوله
لكن هناك احتمالان، اما انهم اساؤوا فعلا فهم موضوعك، ام لانهم بسوء ظنهم اعتقدوا بانك تسعى من خلال موضوعك الراقي الى
الحصول على منصب الاشراف مع ان الاشراف تكليف لا تشريف.
لكن كان عليهم على الاقل ان يناقشوك ولا تقوم الادارة بردة فعل عبارة عن موقف صبياني وهو اتخذ قرار باقفال عضويتك
من دون سبب وجيه، شخصيا حاليا توقفت عن طرح مواضيع نقاشية وحتى انت فعلت اكتبها بصيغة بسيطة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: ما أجملَ التعاوُنَ! وما أفضلَ نتائجَه!   25.08.15 16:27

أخي الكريم (حبيب القرآن)

أنت تكتب مواضيع كثيرة ما شاء الله
لكن نصيحة لك
حين تكتب مقالا أو موضوعا يشكرك الناس عليه
ليس فيه ولا سطر قد اجتهدت فيه
فإن من الأمانة أن تقول عنه منقول

مثلا مقالك هذا منقول بالكامل من شبكة الألوكة
http://www.alukah.net/social/0/5997/

السلام عليكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
حبيب القرآن



عدد المساهمات : 293
تاريخ التسجيل : 12/06/2015

مُساهمةموضوع: رد: ما أجملَ التعاوُنَ! وما أفضلَ نتائجَه!   26.08.15 0:05

يوسف عمر كتب:
أخي الكريم (حبيب القرآن)

أنت تكتب مواضيع كثيرة ما شاء الله
لكن نصيحة لك
حين تكتب مقالا أو موضوعا يشكرك الناس عليه
ليس فيه ولا سطر قد اجتهدت فيه
فإن من الأمانة أن تقول عنه منقول

مثلا مقالك هذا منقول بالكامل من شبكة الألوكة
http://www.alukah.net/social/0/5997/

السلام عليكم

ان شاء الله

شاكر لكم مروركم الطيب

( لا اله الا الله محمد رسول الله )




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حبيب القرآن



عدد المساهمات : 293
تاريخ التسجيل : 12/06/2015

مُساهمةموضوع: رد: ما أجملَ التعاوُنَ! وما أفضلَ نتائجَه!   26.08.15 0:15

abdelmalik كتب:
لا حول ولا قوة الا بالله
فعلا كارثة، وقد طرحت قبل سنوات موضوعا يتحدث عن مشكلة التسرع في اقفال العضويات وايكال المهام الادارية في بعض الاحيان
لاناس لا يستحقون او ليس لهم مستوى علمي وثقافي يؤهلهم لاستيعاب المواضيع المطروحة في اقسامهم، والادهى والامر التسرع في الحكم
علة الاخرين، انا كنت مثلك كنت اطرح مواضيع في النقاش الجاد بصيغ راقية لكن هذا كان يحدث لي اشكالا عند البعض
بسبب ان الموضوع اكبر منهم او انهم لا يفهونه تلك اللغة مع انها باللغة العربية فان بعضهم يتهجم علي وهو اصلا لا يعرف ما يفوله
لكن هناك احتمالان، اما انهم اساؤوا فعلا فهم موضوعك، ام لانهم بسوء ظنهم اعتقدوا بانك تسعى من خلال موضوعك الراقي الى
الحصول على منصب الاشراف مع ان الاشراف تكليف لا تشريف.
لكن كان عليهم على الاقل ان يناقشوك ولا تقوم الادارة بردة فعل عبارة عن موقف صبياني وهو اتخذ قرار باقفال عضويتك
من دون سبب وجيه، شخصيا حاليا توقفت عن طرح مواضيع نقاشية وحتى انت فعلت اكتبها بصيغة بسيطة

لا يتم النقاش ويتم القذف والظن اسرع ما تتخيل من الواضح انها ظاهره  منتشره ربنا يصلح الحال اخى الكريم صدقنى لم يرض البشر اى شىء تفعله هذا هو زمن العجائب ربنا يصلح الحال ادعى لهم ان يهديهم الله

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

( لا اله الا الله محمد رسول الله )


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ما أجملَ التعاوُنَ! وما أفضلَ نتائجَه!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى عباد الرحمن الإسلامي الاجتماعي :: وَقُل لِّعِبَادِي يَقُولُوا الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ :: طرائف القلوب-
انتقل الى: