منتدى عباد الرحمن الإسلامي الاجتماعي

لتوعية المسلمين بشؤون دينهم ودنياهم ونبذ التحزب والتمذهب والطائفية ولإنشاء مجتمع متوحد على ملة أبينا إبراهيم وسنة سيدنا محمد (عليهم الصلاة والسلام)
 
الرئيسيةاليوميةالتسجيلدخول
الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنزَلَ عَلَى عَبْدِهِ الْكِتَابَ وَلَمْ يَجْعَل لَّهُ عِوَجًا * قَيِّمًا لِّيُنذِرَ بَأْسًا شَدِيدًا مِن لَّدُنْهُ وَيُبَشِّرَ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا حَسَنًا * مَاكِثِينَ فِيهِ أَبَدًا * وَيُنذِرَ الَّذِينَ قَالُوا اتَّخَذَ اللَّهُ وَلَدًا * مَّا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ وَلا لِآبَائِهِمْ كَبُرَتْ كَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ إِن يَقُولُونَ إِلاَّ كَذِبًا * فَلَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَّفْسَكَ عَلَى آثَارِهِمْ إِن لَّمْ يُؤْمِنُوا بِهَذَا الْحَدِيثِ أَسَفًا * إِنَّا جَعَلْنَا مَا عَلَى الأَرْضِ زِينَةً لَّهَا لِنَبْلُوَهُمْ أَيُّهُمْ أَحْسَنُ عَمَلا * وَإِنَّا لَجَاعِلُونَ مَا عَلَيْهَا صَعِيدًا جُرُزًا * أَمْ حَسِبْتَ أَنَّ أَصْحَابَ الْكَهْفِ وَالرَّقِيمِ كَانُوا مِنْ آيَاتِنَا عَجَبًا * إِذْ أَوَى الْفِتْيَةُ إِلَى الْكَهْفِ فَقَالُوا رَبَّنَا آتِنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً وَهَيِّئْ لَنَا مِنْ أَمْرِنَا رَشَدًا
الموسوعة الحديثية http://www.dorar.net/enc/hadith
تَنْزِيلٌ مِنْ رَبِّ الْعَالَمِينَ http://tanzil.net
إِنَّ هُدَى اللَّـهِ هُوَ الْهُدَىٰ
قال عليه الصلاة والسلام في حجة الوداع (الا أخبركم بالمؤمن: من أمنه الناس على أموالهم وأنفسهم ، والمسلم من سلم الناس من لسانه ويده ، والمجاهد من جاهد نفسه في طاعة الله ، والمهاجر من هجر الخطايا والذنوب)
شاطر | 
 

 أمنيــــــــــــة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5, 6, 7, 8, 9, 10  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30446
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: أمنيــــــــــــة   27.05.13 6:54

اللهم اجعل محبتك قِبلتي ..
ومذهب رسولك (صلى الله عليه وسلم) .. هواي وسلوتي..
ودخول فردوسك .. أمنيتي وغايتي ..
ورضاك فوق كل ذاك .. زادي وحبوتي ..
ياكريم يا الله ..

***

لو أنك يا إلهي تدلني .. على حبة ِ دواء .. تجعل من يتناولها .. يموت .. ولايحيا إلا حين الفرج ...
أو حين تكون هذي الأرض... غير الأرض...
أو حين تكون هذي السماء .. مستنيرة بألوان الرحمة ِ والدعاء ..
أو حين تنتهي القيامة .. وتُزال الندامة ..
فتؤتي كل ذي فضل ٍ .. فضله ..
وينساب الحق إلى اهله ..
وتكون محبتك ... هي الديدن ...

***

اللهم قربني من محبتك يا الله
اللهم اشغلني بمحبتك يا الله
اللهم البسني من محبتك يا الله
اللهم اسقني من محبتك يا الله
اللهم اطعمني من محبتك يا الله
اللهم توّجني بمحبتك يا الله
اللهم احطني بمحبتك يا الله
اللهم أكرمني بمحبتك يا الله
اللهم أرحمني بمحبتك يا الله
اللهم اغفر لي بمحبتك يا الله
اللهم يسر لي من محبتك يا الله
اللهم سلّمني من محبتك يا الله
اللهم أمّنّي بمحبتك يا الله
اللهم أنر لي بصيرتي بمحبتك يا الله
اللهم حسّن اخلاقي بمحبتك يا الله
اللهم جمّلني بمحبتك يا الله
اللهم إن لم تحبَّني مِتّ يا الله
اللهم إن اهملتني فمن يحبّني ياالله
اللهم أن أعرضتَ عني فاين أولي وجهي يا الله
اللهم إني أحبُك فأحبّني يا الله
يا الله يا الله يا الله

***




يا من يلوذ العالمين برحمته
ويهيم العابدين بمحبته
ويتكأ التائبين على توبته
ويستسلم المتوكلين إلى مودته
يا الله يا الله يا الله
إلى من أشكو وأنت الطبيب الساتر
ومن يرحمني وأنت الحبيب الغافر
إلهي ..
إن رددتني عن بابك فمن يرحمني
وإن وضعتني عن جنابك فمن يكرمني
إلهي ..
كم تمنيتُ لو كنتُ في عياذك كل العمر
وكم تمنيتُ لو كنتُ بحال أنسك كل العمر
وهل يكفي لحبك كل العمر .. سبحانك يا الله
***



إلهي ..
سأموت .. إن لم تسقني من لطف محبتك ..
واموت .. إن لم تطعمني من نور مودتك ..
واموت .. إن لم تحطني من سلام قدرتك..
إللهم إني أعوذ بنور جمالك من قدرة بطشك ..
وأعوذ بنور صفاءك من حكمة أنسك ..
وأعوذ بك منك لا أحصي ثناء عليك ..
اللهم إني أحبك .. واحب من يحبك .. وأحب كل عمل يقربني إلى حبك
سبحانك يا رحمن .. كيف أصل إليك وأنت فوق المنتهى
وأنت ما بعد المنتهى
وإليك يرجع كل منتهى
أنت وحدك لا شريك لك
لك الحمد ولك الشكر

***




اللهم سجد لك فؤادي .. وعظمي .. وألمي .. وهمي .. وغمي ..
اللهم إليك أحنّ
وإلى مودتك أئنّ
اللهم إني أحبك .. وأحبك .. واحبك .. وأحبك
فاكتبني عندك من المحبين
ولاتطردني من مودتك يا أرحم الراحمين
اللهم أني أهرب إليك من كل وثن
وأهرب إليك من كل هوى
وأهرب إليك من كل نفَس
وأهرب إليك من كل بشر
وأهرب إليك من كل قدر
وأهرب إليك من كل ما يحيطني إلى كل ما هو بين يديك
اللهم تولني برحمتك
اللهم جملني بمحبتك
اللهم وفقني لأنسك وحكمتك
اللهم قد قطّعتُ عني خيوط العالمين
ووثقت بمحبتك يا غاية الطالبين
واستنشقتُ عبير أنسك وأنت أحكم الحاكمين
اللهم اصطنعني لنفسك
واخترني لمودتك
يامن هو بكل شيء عليم بصير
يامن هو على كل دعاءٍ مجيب قدير
استجب لي .. ولا تحرمني من إجابتك
اللهم آمين ..

***

قد طرقتُ بابَ لطفك طمعا في محبتك..
وغزلتُ من تقصيري .. جداولا من الطمع بك..
وكرهتْ نفسي التحدث إلا فيك ..
واشمأزت أذني من الاستماع إلا إليك..
واستأنستُ بنورك حتى أظلم كل مادونك عليّ..
وأستحلت لي رحمتك حتى وجدتُ للخلائق فضاضة ..
وشوقي الذي يزداد يوما بعد يوم .. لتلك الساهرة..
التي لم تطأها قدم ..
ولم يجرِ عليها بني آدم ..
ولم يُسمع فيها لاغية ..

ومثلُ كل الدقائق .. انتظر أن تنتهي دقيقتي كل يوم ..

***

قد استحليت ُ أسرك لي .. فلا تطلقني من محبتك لا بمنّ ٍ ولا بفداء ولا بشفاعة ...


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30446
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: أمنيــــــــــــة   27.05.13 7:02

ربَ ِ إني لما أنزلتَ إليّ من خير ٍ فقير ..
وأنت الحبيب السميع العليم وبك استجير..
وعلى ضفاف رحمتك ارنو وأهفو وألملم أشلائي الفقيرة إليك وأنت الرحمن الخبير ..
وعهدي بك بأنك حفيٌّ كريم ٌ وهابٌ بصير...

اللهم يا الله
اللهم يا الله
اللهم يا الله
إليك أفرّ من كل مستقَر يا الله
إليك أصعّد نفسي من هوان نفسي على نفسي يا الله
اليك أمد يدي لأتقبل أسرك يا أكرم الأكرمين يا الله
إليك أتودد وأتحنن وأتقرب فمن لي غيرك يا الله
إليك أدعو وأشكو وأسأل وألتجأ لك وحدك يا الله
إليك أعود وأنيب وأبوء بنعمتك يا الله
إليك احتسبُ هذا الغضب يا الله
إليك أنوءُ بحمل ٍ لايعلمه غيرك يا الله
إليك أقدم زلزال فؤادي وعقلي وأنت المثبت يا الله
إليك تتجمّل الحسنات فتغار منها السيئات يا الله
إليك أموتُ وأحيا وأعشقُ وأشتاق يا الله
إليك أخطو وأنطق وأتدبر يا الله
إليك حتى هذه الدنيا العفنة التي بتّ لا أطيقها إلا لأن نهايتها إليك يا الله
إليك كل ما حولي وأمامي وخلفي وعن يميني وشمالي يا الله
إليك همومي وغمومي وما يعترك في الصدر يا الله
إليك حبي وحناني ومصباح روحي وكياني يا الله
إليك وإليك وإليك وإليك .. وكل ما في ّ منك وإليك ..
سبحانك استغفرك وأتوب إليك..

وفي نهاية نجواي لك يامولاي يارحمن ..
سأضيف من بعد إذنك .. إضافةً عجيبة غريبة ..
إذ أن ما بين حبيب ٍ وحبيب ..
قد تأتي بسمة فرح .. أو لوعة نحيب ..
فكيف معك في آن .. تأتي الضحكة والدمعة .. والحب واللوعة .. ؟!
فسبحانك ليس من مثلك شيء .. وأنت السميع البصير..

***

ما أجمل الطريق ... حين تكون نهايته عندك ..
وما أعذب الخطى .. حين يستسلم فقرها إلى ما بين يديك ..
وما أيسر الألم .. حين يتذكر المبتلى وجودك ...
وما أضيق الدنيا .. حين يشتاق الفؤاد إليك ..

وأنا أسأل .. يا مولاي ..
هل يوجد احتمال .. ولو ضئيل ..
أن أغلق عيني.. ولا افتحها إلا وأنا في أرض ٍ غير هذي الأرض .. ؟!..

وهل يوجد احتمال .. ولو ضئيل ..
أن تتحول الدنيا إلى نغمات ٍ من ودادك ..
ويتحول الجو .. إلى نفحات ٍ من جمالك ..
ويتحول البحر .. إلى صفاء ٍ من سلامك ..
وتتحول زقزقة الطيور .. إلى تغريداتٍ من إكرامك وإحسانك .. ؟!

وهل يوجد احتمال .. ولو ضئيل ..
أن يشتاق كل مسلم .. لمنتهى لطفك ..
وأن يهفو كل عبد .. لحلاوة عفوك ..
وأن يرنو كل محبوب .. لجمال حبك ؟!

هل ما أطلبه صعب .. يا من لايعجزه شيء في الأرض ولا في السما .... ؟!

المشكلة .. أني متأكد أن ما أطلبه ليس صعبا .. على ذرة من تدبير قدرتك ..
لكن المشكلة .. هي صبري ... الذي نفذ .. وهدّ فؤادي وهو ينفذ ..
وأي زمن ٍ هذا ...
الذي يكاد من يحبك فيه ... أن يطلب سترك .. !

ولا حول ولاقوة إلا بك ..

***

اللهم إني وددتُ الدخول عليك .. من باب ٍ لم يدخله إليك أحد ..
ووددتُ الدخول عليك .. بحرفٍ لم يسبقني به إليك أحد ..
ووددتُ الدخول عليك .. من تحت هذه الأقفاص التي تدق فؤادي..
اللهم إني أطرقُ بابك .. وأنت الحفيَ الكريم ..
اللهم لاتردني .. وأنت التواب الرحيم ..
اللهم ارحمني .. وأنت السميع العليم ..
اللهم ثبتني فقد كدتُ ان أُمسخ ..
اللهم ثبتني فقد كاد ما يحيطني أن يتلفني ..

***

قد سقتُ على سبيل فرديتك يا مولاي.. جميع أماني الحياة ..
فيما لو كانت هناك عندي ... أيُّ أماني للحياة..
و توليتُ عن العالمين .. بعدما كادوا أن يجعلوني كافرا ..
وأوكلتُ إليك أمري ... لتدبّر لي معروفا كعادة كمال كرمك ..
ذلك المعروف .. الذي ينتهي أمده عندك..
وقد ربطتُ حبال الوصال بلطف حبك .. عسى أن تنتشلني رحمتك من سوء المنقلب..

***

اللهم افتح لي بابك يا الله
اللهم اكرمني بما تعلم قبل أن يهلكني ما أعلم يا الله
اللهم انقذني من سوء الحال والعُرف والمقال يا الله
اللهم اخرجني من العسرى والقني في اليسرى يا الله
اللهم فرج علي من حنان محبتك ما يغنيني عن الدنيا وما فيها يا الله
اللهم البسني لباس التقوى وأدخلني مدخل صدق وأخرجني مخرج صدق يا الله
اللهم حررني من قيود نفسي وعقلي ودمي وعظمي واطلقني إلى حياض نورك يا الله
اللهم قد ضاقت علي الأرض بما رحبت وأنت المثبت والمعين وحدك يا الله
اللهم اعتقني من الخلجات ووفقني لحب الحسنات واعصمني من الانجرار وراء السيئات يا الله
اللهم قد تقطّع بيني وبين العالمين وما بقي لي إلاك يا أكرم الأكرمين يا الله
اللهم قد احطتني بالزلزلة فتب علي قبل الغرغرة يا الله
اللهم لاتمتني موتَ فجأة فإني إليك مُحب ومقصرٌ قدر الجبال يا الله
اللهم إن لم تهدني فمن يهدني وإن لم ترحمني فمن يرحمني وإن لم تعف عني فمن يعفو عني يا الله
اللهم ما عدتُ أرى الدنيا إلا وجه درهم فاعذني من وجهها الثاني والقني في حبك وأنت المنان يا الله
اللهم إن الأمور تكالبت وتشابكت واختلطت والحق أبلج وانت المعين يا الله
اللهم قد ضاق صدري وما من يَشرح الصدور إلا حبك وحنانك يا الله
اللهم تركتُ وعدك واكتفيتُ برحمتك وقد سقطتُ أرضا فاقبضني إليك غير مفتون يا الله
اللهم لاتهملني ومن حنانك لاتحرمني ومن سبيل لطفك فقربني يا الله
اللهم إن لم تفعل فمن يفعل وإن لم تستجب فمن يستجب يا الله

***

اللهم إني فقيرٌ فقوّ في غناك فقري..
اللهم إني ذليلٌ فقوّ في عزك ذُلي ..
اللهم إني ضعيفٌ فقوّ في قوتك ضعفي..
اللهم قد ضاق الأمل
وانحسر العمل
وتقهقر البدن
وأكلني الوهن
فلا من قبر ...
ولا من أمر ..
ولا من فتح ..
ولا من عز ..
ولا من هواء ..
ولا من نقاء ..
ماعدتُ أسألُ عن نصرك الواهِب.. بل عن أمرك الغالِب..

***

لو كنتُ أعلم موضع طاقية الإخفاء لأخذتها ورحلت عن هذي الأرض...
لو كنتُ اعلم نهايتي من بدايتي لحسمتُ أمري منذ زمنٍ لكن كيف أحسمُ ما لا أملكه ..
لو كنتُ أعود لزيارتي لـ طيبة لمزّقت أوراقي الثبوتية ولمثّلتُ جنوني كي يتركوني ..
مازلتُ أذكر يوم طفتُ ببيتك مثل خراف العيد .. مذبوح الفؤاد هائم الروح ..
ومازلتُ أذكر يوم زرتُ نبيك ومنحتني من لدنك هدية ً مازلتُ أعيشها مدى عمري ..
فما افعل الآن .. وقد اصبح حبك اليوم من الهرطقة ..؟!
فلا أنا عدت .. ولا أنا عشت .. ولا أنا متّ ..

***

اللهم صل على محمد وآل محمد صلاة تقربني بها إليك
وصل على محمد وآل محمد صلاة تزيّن الإيمان في فؤادي
وصل على محمد وآل محمد صلاة أستغني بها عن العالمين
وصل على محمد وآل محمد صلاة افوز بأنسك بها أبد الآبدين
وصل على محمد وآل محمد صلاة تجمعني به في الدنيا قبل الآخرة
وصل على محمد وآل محمد صلاة تحيل بها بيني وبين نفسي
وصل على محمد وآل محمد صلاة أُطعَم ُ بها وأُسقى
وصل على محمد وآل محمد صلاة لاتحرمني بها من محبتك ولا محبته يا أكرم الأكرمين

***

كم أتمنى .. رُغمَ أنَ الأماني هي بضاعة الكسالى.. أن أجد ينبوعَ حنان ٍ ..
مكتوبٌ عليه .. (ماءُ ودادِ اللطيف)...
فأتوضأ منه .. كي يغسل من وجهي هذا الألم ..
ومن فؤادي هذا الصوم ..
ومن بدني هذا الوهن ..

لكن الباب في وجهي .... لا هي كٌسرت .. ولا هي فُتحت .. ولا هي اختفت ..

اللهم لك الحمد ولك الشكر ...

***

سلوتُ مع حالي فلم أجد ليَ حالا ..
وفتشتُ في غياهب الفكر عن مخرجٍ من كل ما يحيطني ففشلت..
وانشغلتُ بك وإليك عسى أن يحيا فؤادي الميت..
وسلكتُ كل سبيلٍ قد يؤدي إلى مداخل الحق عندك..
واحسنتُ المعاملة فضلا منك فزادوا نفاقا وكذبا ..
وكرهتُ الأضواء والأهواء والأنواء فتكالب الأعداء من كل مفرق ..

فيا لهفي على يومٍ أنتَ آتيه ِ
ويا شوقي إلى عز ٍ أنتَ مُعطيه ِ ..
ويا أملي على سهمٍ أنتَ راميه ِ
ويا حظي من قدم ٍ أنتَ مُبديه ِ..

***

حينما طرقت ُ باب لطفك ..
فاجأتني محبتك وهي تلملمُ أشلاء تعبي ..
فدخلتُ الهوينا ..
ورميتُ خفيةً ... وكأنه قد خُفي عليك .. فؤادي هناك ..
لعلي بعُذر أخذِهْ .. أعودُ إليك ......

***

ليس بمُستغرب ..
أن معظم البشر .. لايملكون تلك المحبة التي تتلقى بها عبادك المذنبين ..
لذلك ..لايهرع الخاطئون إلا لفيض لطفك ..
وكأنهم أيقنوا ... أنك أعظم مُرحّب ..رغم كمّ سوادهم ...

سبحانك يا الله ..
ما كان حالنا لو لم تهدينا إليك ...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30446
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: أمنيــــــــــــة   28.05.13 4:46

مِثل الضائع الذي هديته ..
مِثلُ طفلٍ تاه .. فاستوحش .. فخاف ..
ثم وجد دون سبب .. زهرة ..
أضاءت له ظلمات الفؤاد ..
وفتحت لعقله سلامة الفطرة ..
فكأنه عاش مرتين ..
مرة ً لك .. ومرةً لك .. !

***

يا خالقا ... ما عدتُ أرى غيره ...
ويا ربا .. ما عدتُ أرى غيره..
ويا حبيبا .. ما اشتقتُ لغيره ..
أنزل على قهر ذلي ... من نسمات ودادك ..
ومن جمال محبتك ..
ومن عنوان سلامك..
ومن هدي معروفك..
ومن سبحات كرمك ..
ومن عز عطائك ..
ما يحيي فؤادي الميت ..
وما يستقيم به همي وغمي ..
وما يرضى به قدري ..
ولاتكلني إلى سبب ..
واعطف علي يا أعظم من وهب ..
واجرني من سوء المنقلب ..
واختم لي حياتي ومماتي وكل أمنياتي ..
ببشاشة ٍ من لطف محبتك ..
يا ولي يا وهاب..
يا عزيز يا تواب ..
يا من بيده كل شيء
وهو قهار على كل شيء
اغفر لي كل شيء
حتى لاتسألني عن شيء
وحتى ألقاك بوجهٍ طلق.. وقلب ٍ سليم .. وروحٍ ما استحلت الحياة .. إلا بمحبتك.

***

أين مني طعامً في جِنانك َ مُحلّى بالهدى ..
وأين مني شرابٌ من حنانك ختامه من تقى ...
واين مني زيارةً كل جمعة ... يساق فيها المؤمنين لنور وجهك ..
وركائب ونجائب ..
وملائِك وغِلمان وصِوان ..
ولؤلؤ ومرجان ..
ما أحلى عيش الرحمن ..

***

حينما يهطلُ على فؤادي من محبتك المطر
وحينما تسبقُ الخطى لفردوسك دون قدر
وحينما يذهل عقلي للطفك دون بصر
يغشاني حبك فاستسلم ياخالق البشر ...

***

اللهم حل بيني وبين كل ذرٍ لايبتغي وجهك
واجعلني مربوطا بك قبل أن أكون مربوطا بحبلك
وأهد فؤادي ليكون موصولا بنور لطفك حتى ألقاك وأنت عني راض ..
واقبضني إليك غير مفتون ..

***

رغم أنك يا رحمن أنسيتني كل موعود ..
ورغم أنك أحطتني بما تشاء وقتما تشاء ..
لكني متعشم ..
متعشمٌ أن أكون مؤذن الود ..
وأن أسوق الأسباب .. أو دون أسباب .. إلى لطف محبتك ..
وأن أكون هدهدَ الخير ...
وراميَ السعد ..
و حارس الدار...

ولا فخر ....

***

لو كنتُ من سكَن المدينة..
لأجريتُ في طيبة .. أشعاري الحزينة ..
ولأسررتُ للمختار محمدا .. أوراقي الامينة ..
ولسألته .. ولأجابني كعادته اللطيفة والحنينة ...
فتطيب روحي .. وتنزل عليها السكينة ...

عندها ... اكون قد عشت مرتين ..

***

كم تمنيت ُ .. لو كانت لدي طائرة ورقية ..
كنتُ كتبتُ على أجنحتها أجمل بيوت الود ..
ولأرسلتها إليك يارحمن ..
ولأرسلتُ معها فؤادي الذي حار في فهم الخلق ... ولم يحتر في فهم محبتك ..

***

لم يعد غريبا .. أن لا أرى في الدنيا يا رحمن دونك ..
ولم يعد غريبا .. أن تتساوى عندي الظلمات والنور .. طالما أن العطاء والمنع منك ..
ولم يعد غريبا .. أن كل ما حولي أصبح غريبا ..
تآلفتُ مع الأشياء رغم وحشتها .. لعلي أصل إليك ..
أو لعل الشهيق يعتدل .. حين أكتب عنك ..
أو لعل الشمس تشرق من مشرقها .. حين أنزوي في ركنك ..
أو لعلك تفرج عن هذه الأمة ..
وترفع عنها الغمة ..
وتعيد إليها ماء الوجه .. بعز عزيز وبذل ذليل .

***

اللهم اكرمني بمحبتك حتى لا أرى دونك ...
واغفر لي ما كان مني وتقبل مني عملي وأنت الرحمن سبحانك ..
قد سُعدتُ بك ربا وحبيبا ومؤنسا وخالقا ومعينا ومؤيدا وإلها ومعبودا ووكيلا فلك الحمد عليك...
وسبحان من كانت محبته شفاءً لما في القلوب
..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30446
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: أمنيــــــــــــة   28.05.13 5:01

مثل فقير ٍ ذليل ٍ واقف عند باب أكرم الأكرمين ..
يرفع هشاشة يده ... لجمال وداد لطفك ..
ويقول .. يارب .. أكرمني ولا تهني ..
فيأتي عزك...
وسلامك ..
وإحسانك...
وحبك ..
وحنانك ..
ورحمتك ..
فآخذ من هذه وتلك .. قدر ما يكفيني ...
ومن يكتفي منك وأنت أرحم الراحمين ....!

***

قدر تقصيري عندك ..
قدر رحمتك التي تسعني وهي تلتقط أنفاسي التي باتت شبه معدومة ..
وقدر فقري إليك ..
قدر محبتك التي تسقيني من حنانها فأنسى الدنيا وما فيها ...

***

لم يعد صعبا.. على الفقير يارحمن ..
أن يستشعر جمال قدرتك ...
وان يتنفس ألق محبتك ..
وأن يرى عز دينك .. وكأنه أقرب من لمح البصر ..
أتراها رحمتك التي غطتني ..
أم سكينتك التي وسعتني ..
أم تثبيتك الذي ما فارقني ..
أم هو كل ما مِنك .. على كل ما هو عندي..

***

اللهم اقبضني إليك في يوم ..هو من خير ايامك ..
وفي ساعة ٍ ..هي من خير ساعاتك ..
وفي شهادة ٍ .. تباهي بها ملائكتك ..
و تلقاني يوم الوعيد .. وأنت راض عني غيرُ غضبان ..
وادخلني برحمتك إلى دار الجنان ..
مع الأهل والصحب والخِلاّن ..

***

ماذا لو كنتُ نقطة .. !
فلعلني تسللت ُ من بين الحروف ...
ودخلتُ في مملكة معرفتك .. يا بديع يارؤوف ...

***

حينما سألتك يارحمن .. دون سؤال..
وحينما ذكرتك .. دون ذكر ..
وحينما استجرت بك .. دون دعاء ..
كان يقيني .. أن وعد لقياك أصبح قريب ..
وكان يقيني .. أن الأرض قد أطّت بما لاترضاه..
وكان يقيني .. أن مكاني عندك .. أصبح لايرضى بمكاني دونك..
لذلك .. أنا مستكين ..
ولذلك .. أنا مستقر ..
ولذلك .. أنا صامت..
والصمت عندك .. عبادة..
وقربى ..
وتوكل ..
واستعانة..

***

لكل كتاب .. مقدمة .. ومضمون ..
والمقدمة .. تمهيد لما في المضمون ..
فإن صحّت المقدمة .. صح المضمون ..
وهذا ينطبق على الناس ايضا ..

***

حتى حين يحيطني الخريف بكل أسبابه ..
سيبقى الفؤاد يتمشى في ربيع ودادك ..
سبحانك يا الله ..

***

في ركن ٍ أنورُ من كل أنس
وفي شرَف ٍ أقرب من كل ألفة
وفي سلوةٍ أعظم من كل شوق
وفي رحمةٍ أدنى من كل وريد
وفي جنة ٍ تأوي كل صدّيق شهيد
وإلى ربٍ يملك كل هذا وذاك
أحنّ ..
وأحن ّ ..
وأحنّ ..

***

وشجرة ً .. تخرج من لطف ودادك البهي ..
يستظل بها المؤمن ليسبحك ويذكرك كثيرا ..
ونسائم ٌ للرحمة تهب من عرش الرحمن إلى الغُرَف..
وغلمانٌ تقدّم البركات للمستغفرين بالأسحار ..
وجمعةً .. يشتاق إليها كل محب .. ليزورك يا كريم يا الله ..

***

يبتسمُ الموعود بحنانك كل العمر ...
وينشرح صدره لنور ودادك .. وكأنه لم يمسسه سوء ..
فسبحان محبتك التي إذا نزلت على من تريد .. أحيَته وزيادة ... !
فعاش بالجنة .. قبل أن يراها ...
وأنت أكرم الأكرمين ..

***

تمنيتُ يارحمن .. أن يكون لي ألف عُمر ..
كي أحيا لأجلك كل العمر ..
ولقد وضعتُ تقصيري خلف ناصيتي .. كي لاتراه
فلعل أنسي بلطفك يسبقني لنيل رحمتك ..

***

حينما يُفرش التقصير سجادة ً لينال صاحبه رحمتك ..
وحينما يتقرّب الذل خطوة ً ليستظل صاحبه بعزتك ..
فكيف لاتهب لعبدك حينها ما تشاء من سكينتك ومودتك ....

سبحان الحبيب الهادي الرحمن..

***

كل ٌ يمد حباله إلى ما يريد ..
وأنا قد مددتُ حبلي إلى ما تريد ..
فاللهم أجعل ما تريد أحب إلي مما أريد ..
حتى يكون ما تحب أحب إلي مما أحب ..

***

أعييتني الحروف ...وأنا أبحث عن وصفٍ يليق بك ..
واتعبتها .. وأنا مُصرٌ على وصف فراري إليك ..
فلا هي سكنتْ ..
ولا أنا أمسكتْ ..

***

كل الطرق تشابهت .. إلا طريقك الواحد ..
وكل الوجوه تشابهت .. إلا ماكان لوجهك الواحد ..
وكل الكتب تشابهت .. إلا كتابك الواحد ..
فما أيسر الوصول إليك ..
وما أعقد الخوض في غيرك ..

***

سمعتُ عن طرق ٍ طويلة ..
مسافات ومسافات ومسافات ..
شهور وسنين وساعات ..
تشعّب الكل في الكل ..
وبين كل هذه الفوضى ..
عبد ٌ أحبّك .. وكأنه هو من قرر أن يحبك ..
عبدٌ ترك الدنيا بفضلك ..
وترك السلطان بفضلك ..
وترك العلوم بفضلك ..
وترك ما يهوى لأجل ما ترضى بفضلك..
وقدّم ذله وفقره إليك .. بضاعةً مزجاة ..
ثم ناداك ..
رب تصدّق علي ...يا أهل التقوى وأهل المغفرة ..

***

كلما حلّقتُ في ملكوت ودادك .. ما تمنيتُ الهبوط بعدها إلى الدنيا ..
لكن العلة ليست في الجناح .. بل هو أمرك الغالب ..
ولابد من التسليم .. مخافة أن تتخلى عني ... يارحمن .. ياحنان .. يا الله ..

***

ليس عجيبا .. حين أكون مليئا بالغم ..
أن يأتي بي لطفك إلى واحة انسك ..
حتى إذا ما قرأتُ بعض الأسطر ..
ارتسمت على وجهي المتعب ..
ابتسامة ..
انستني الهم والغم والكرب وضيق الصدر ..
فأضع جناحاي على كاهلي ..
وحيّ على الوداد ..
ثم أبدا بالطيران مرفرفا بفضلك في محراب ودادك ..
فأكتب إليك دون وجلٍ يحيدني ..
ودون مصطلحاتٍ تقيدني ..
ودون نفوس ٍ تشككني ..
اطير إليك بكل العمر ..
لعلي أصل إليك يا كل العمر ..
يانور الفؤاد ..
ويا رب العباد ..
يا حبيبي ..
يا الله ..

***

لو كان عمري .. ماء ً في كأس ..
لأهرقته ..
ثم لجمعتُ قطراته .. قطرة قطرة ..
وكتبت على كل واحدة ٍ منها .. كلمةً كلمة ..
ثم لنسجتها كما ينسج ُ المهموم كربه ..
ولأرسلتها إليك .. بنداء طيّب ..
يامعافي القلوب ..
وياعلام الغيوب ..
يا الله ..

***

حتى المفاتيح التي أحملها في قعر يدي .. أصبحت لا تعمل..
حتى الكتب التي تتفتح أمامي .. أصبحت لا تُفهم ..
حتى العمل الذي كنت أظن أني أتقنه .. أصبح غير مجدٍ ..
سبحانك ..
كيف تتساوى الصفوف عن نزف الحروف ..
وكيف يعجز المدّ أن يتسابق مع الجزر ..
وكيف يصبح لقاءك أقرب امنية فكرية ..
وكيف يُصبح الفرار إليك أانس من كل البرية ..
وكيف يتساوى الخشب والصندل .. في كل مرة يتعكر فيها الماء في الجدول ..
حياة غريبة .. وموحشة ..
لكن تارةً أراها عجيبة وغير مهمشة ..

لو كنتُ أستطيع إغلاق كل المعادن ..
لأصبحت عندك منذ زمن ٍ بعيد ..
معافـــــى ..
لكنه الوهن الذي تخلل في مسامات العظم ..
فلا حفرة ٌ في الأرض تأويني ..
ولا شهادة إليك تُنجيني ..
وكأن كل ما في الأرض ميت ..
بل هو ميت .. وأنت الحي الأعظم ..
فكيف تريدني أن أعيش وسط الموتى .. وأنا في ذاتي ميت .. وفي عقلي ميت ..
وكيف تريدني أن أتقلب في رحمتك .. بعمى ً يغلف كل خلايا الذاكرة ..
لقد بحثتُ كثيرا عن الحل ..
لكن ما من شيء ينعش الوجه ... غير ماء لقاءك ...
وأنا مأمور بالانتظار ..
والانتظار ..
والانتظار ..

ربما .. هي فرحة ٌ منك ستلقّفني ..
او هي مغفرة ٌ منك ترحمني..
الاحتمالات كثيرة ..
وعقلي أصبح مطويا تحت ألف حجر ..
أناديه .. فلا يستجيب ..
فكيف تكون الكتابة .. من وسط وحوش الهوى في الغابة ...

لكن ..
سانتظر ..
وهل بيدي حل ..
غير أن انتظر ..

***

لو أن كل طير ٍ سألني .. قبل أن يطير ..
ولو أن كل نملة كلمتني .. قبل أن تسير ..
لحدثتهم ..
عن شوقي ..
وفراري ...
الذي لايكاد ينتهي ..
حتى يسوقني ..
إلى أقصى درجات رحمتك ..
فأضيع في كل مرة ..
وكأنني أخلق ألف مرة ..
فمتى أطرق الباب ..
ويأتيني سُلّم المعنى الأخير ..
لأصعد وأنتهي ..
حتى ينتهي مني كل شيء ..

***

حينما ترقرقت قدماي في ماء الهدى ..
وتزلزلت نفسي بين أمواج البلاء ..
وضاقت علي كل ذرة ٍ من الأرض ..
علمت ُ ما يعني ...أن تفر إلى الله ..
فجمعتُ عظمي ..
ولحمي ..
ودمي ..
وهواي ..
ونفسي ..
وعقلي ..
ومُناي ..
وجل تقصيري ..
ويومي وأمسي وغدي ..
ثم زجرتهم ..
"إن لم تفروا إليه.. فررتُ دونكم"..

لكن ..

لما تركتهم ورحلت ..

وجدتهم جميعا بفضل الله ورحمته .. يسيرون خلفي مقهورين ..

***

قد جمعتُ كل ما عندي من سنابل
وشبكتها بما وهبتني إياه من علوم الأوائل
ووضعتها في سلة ..
ثم تركتها..
ورحلتُ إليك
أفرّ فرار الطفل الصغير من الأذى ..

لكني لما طرقت ُ بابك ..
وجدته مفتوحا ..
فايقنتُ أن رحمتك كانت تنتظرني ..
فمن ذا الذي يرى لطفك .. ثم يتذكر ما هو دونه ..

رباه .. ما أطول الطريق إليك ..
وما أهونه عليك ..

***

رغم أني محشورٌ بين مطرقة الوهن .. وسندان التعب ..
لكن العجيب .. يارحمن الدنيا والآخرة ..
أن التعب هذا .. مٌيّسرٌ بلطفك..
محفودٌ برحمتك ..
محشودٌ بفضلك ..
قد هوّنتَه .. فهان ..
حتى ألقاك .. وأنت راض عني
.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30446
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: أمنيــــــــــــة   29.05.13 21:54

حينما تعرفتُ على الرحمن
زالت عني علائق السلطان
وتوّجت فكري شقائق الرضوان
وشردتُ بعيدا وبعيدا
أحلمُ بالجنة
وبقصر لا تعب فيه ولا أنّة..

حينما تعرفتُ على الرحمن
أشتريت منه نفسي
وتعجبت .. وأنا أحيا بين المد والجزر
وكأني كوكبٌ محتارُ بين العصر والفجر..

حينما تعرفتُ على الرحمن
تمنيتُ حينها لو لم أعيش
بعد أن طال علي ضيق الدنيا .. لحين فسحة الآخرة...

حينما تعرفتُ على الرحمن
نسيتُ كل الألوان
ولم أعد أتذكر .. إلا الضحى .. والليل.. وبشرى الرضى من الحق وحده..


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30446
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: أمنيــــــــــــة   29.05.13 23:30

اللهم اشرح لي صدري ويسر لي أمري وأحلل عقدة من فؤادي أفقه بها قولك
اللهم اجعل لي وزيرا من لطفك تجود به على ثواقل الهموم والكربات
اللهم وفقني لطاعتك واعصمني من الشبهات ولا تتركني متخبطا بين الزلات دون توبة
اللهم يسر لي طريقا يأخذني إليك سالما غانما راضيا مرضيا محسنا مقبلا غير مدبر
اللهم لا تحرمني من أنسك ولا تبعدني عنك ولا تقبضني بفتنة تقصيني عن رضاك والجنة
اللهم إليك أفر وفي محبتك أستقر ورغم تقصيري فإلى طاعتك استنفر فلا تتولى عني وأنت الكريم
اللهم ازرعني في موعود جمالك وحقق لي منايا بسلسبيل مرادك وأجرني من خزي الدنيا والآخرة
اللهم صافني إليك واخلصني بك وابن لي عندك بيتا في الفردوس بصحبة حبيبك (صلى الله عليه وسلم)
اللهم إليك وعليك وبك ومنك وفيك وعلى ودادك أمضــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــي...
فمن عرفك كيف يعيش
ومن لايعرفك هل يعيش
يا أهل التقوى وأهل المغفرة...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30446
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: أمنيــــــــــــة   30.05.13 3:55

حريٌّ على من نال وصالك ألا يعيش في دنيا جلالك لكن حينما يكون أمرك هو الغالب فما العمل ؟!
وحين تكون الحياة كموجٍ في بحر لجّي لايغشاه نور ولا عز ولا رفعة فأين الأمل ؟!
وحين يكون الفرار إليك أهم من الشهيق والزفير خشية الوقوع في الزلل ...
فإلى أين المهرب وكل ما في الكون يشير إليك ويؤكد عليك لكن الظالمون بآيات الله يجحدون ؟!
وإذا كان وجودنا مقيدا فكيف الخروج من سجن الحد وطول الأمد ؟!
الحاجة إلقصوى يارحمن إليك هي التي تلح على ثقل الألم أن يستقر..
لكن كيف يستقر وليس شيء في الأرض بمستقر ؟!
وكيف يستطيع من وهبته من ودك ما تشاء أن يعيش بروتينية ؟!
وأين أضع نفسي وكل ما في الكون يرفضني وكل ما في ودك يأسرني وكل ما في الصدر يستنطقني ؟!
الصمت يا حنّان تداخل حتى في مسامات العصب وبات النسيج مع النشيج انشودة لايسمعها غيرك
لستُ اهذي لكني اشكوك فرديتي التي ما استحلت حياتها إلا عندك
ورغم كل هذه الفوضى إلا أن يقيني برحمتك هو الذي يُربّت على كتفي في كل حين
سبحانك إذ لولا تثبيتك لكنتُ في عداد الأموات منذ ألف سنة...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30446
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: أمنيــــــــــــة   30.05.13 17:52

ليس مهما ضياعي في أي ورقةٍ من ورقات الدفتر
وليس مهما أن يفهم الخلق حرفي الآخر رغم أني ذو حرف ٍ واحد
وليس مهما إن قضيتُ العمر كله في التبرير طالما كنتَ أنت العليم الخبير
هذا كلُه ليس مهما
ما يهمني وما أحوم حولهُ وأخشى أن ازيغ دونهُ أو أن يتفلّت مني زمامهُ هو رضاك يارحمن
ويقيني برحمتك كبير مع أن تقصيري أكبر
وحيرتي في التمسك بكل أطراف شِرعتك أراها تقودني إليك رغم اللمم
ألم أقل لك من قبل يا مولاي أن كل الطرق تؤدي إليك
حتى وأنا في يأسي ماض ٍ إليك
حتى وأنا أتلفّت مخافة الوهن والقنوط ... أنيب إليك
فلعلك قد رضيت عني ولذا أنا محتار
ولعلك قد رضيت عني ولذا أنا خائف
ولعلك قد رضيت عني ولذا أنا مُشفق
ولعلك لم ترض عني فأين أولي وجهي يا أهل التقوى وأهل المغفرة ...
ومن ذا الذي يستقبل ذنوبي وعجزي وذلي وفقري غير بابك الواسع ..
ومن ذا الذي يرحمني ويهديني ويثبتني ويغفر لي ويجعلني من الموقنين ..
ومن ذا الذي كلما يفر العباد إليه وسعهم جميعا برحمته ولايبالي ...
سبحانك استغفرك واتوب إليك ... أنت وليي في الدنيا والآخرة ..
توفني مسلما وألحقني بالصالحين ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30446
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: أمنيــــــــــــة   31.05.13 8:03

حينما سجلتُ أسمي طالبا عندك في الصف الأول
كنتُ أعلم أن مشواري معك يارحمن لن يكون اعتياديا ومألوفا للفؤاد
وكنت أعلم أن هناك عقبات .. ووهبات .. وبركات .. ورضوان منك أكبر..
لكنني ما كنتُ أعلم أنني في كل يوم ..
سأكتشف معك أمرا لم أكن أعلمه من قبل ..
وهذا إن دل .. فليس هو إلا سبحان ذاتك وصفاتك..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30446
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: أمنيــــــــــــة   31.05.13 17:06

كلما سهوتُ عن حالي الذي لم يعد يفهم غايته مُذ عرفك يا رحمن..
كلما اقتربتُ - أحيانا - من كل نقطة متحركة تكاد تزيغني عن سبيلك
ولا أنكر .. أنني في تلك اللحظات الأشد .. أتوق إلى الحرية
حرية الفكر والعقيدة والعمل والتسليم
حرية المضي في مرادك كما أرغب بمشيئتك
حرية التحليق إليك بجناحين غير معطوبين
حرية النداء والأذان والحرف
حرية السماع والعلم والتعليم
حرية أن أكون بالشكل الذي تريد
لكن ..أعود إلى الحد في كل مرة
حتى الأرض أصبحت من الحد
حتى تخومها وكهوفها ووديانها .. هي من الحد
بل حتى القوتُ أصبح من الحد
وكيف لو كان ما يقيم بدن الإنسان .. مُكره عليه ..
سبحانك يا رحمن
كيف الفرار ..وكل الحدود تأتي إليّ راغمة
وكيف الفرار .. وكل القوانين تقيدني قاصمة...


عدل سابقا من قبل يوسف عمر في 01.06.13 16:41 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30446
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: أمنيــــــــــــة   01.06.13 15:00

اللهم إليك أمد جبلا من الهم لايعلمه غيرك
رغم أني أبحر في حنانك الذي يغطيني شئتُ أم أبيت
وأتسوّق كل يوم من رزقك الذي يحب التائبين الفارّين إليه
و وجودك يا رحمن يحيطني بسكينة تكفيني العمر كله في برد الظلمات الموحش
واللهج بذكرك يمنحني عمرا فوق العمر وساعة فوق الساعات
والأمل لولا أنه مربوط بك يا الله لما جعلني مستقرا
والرحمة لولا أنها منك لكان عدادي الآن من أموات الناس
فسبحان من كان وجوده أملا وحياة ورحمة لكل فقير غريب
وسبحان من كانت صفاته نورا وهداية ولطفا من لدنه قريب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30446
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: أمنيــــــــــــة   01.06.13 16:48

اللهم أني أعوذ بنور وجهك البهي ّ من كل سوء في المنقلب
وأعوذ بلطف جلالك من عذاب النفس وسوء السهر وقصر العمر
وأسألك رغم تقصيري من حنانك الأكمل كي أبقى تحت ظل محبتك سائر
غير زاغ ٍ ولا مبتعد
إلهي وربي ..
اتعجب حقيقة كيف أن الخلق منشغلون بنعمتك عنك
وكيف أن الدنيا التي يغرقون فيها تسير مؤودة إلى مرادك
ولقد ضعت أنا ..
بين حال ٍ لا اعرف كيف أصفه وبين خلق يبعدوك ليقربوا أهوائهم ..
أشعر أني أصبحت أكتب كالمجنون الذي يقف على الماء
لا هو قد أدرك الحرف ولا هو قد استقر على الأرض..
وما ينجيني من ذلك كله.. أنك تحيط بي ..
وذلك يا رحمن هو السبب الوحيد الذي يلملم أشلائي المبعثرة...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30446
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: أمنيــــــــــــة   01.06.13 19:29

ليس بمستغرب .. أن لايتوفر الشهد إلا في صيدلية محبتك..
وأن لاتظهر رائحة المسك والعنبر .. إلا حين التحدث عن ألائك ..
وأن تتسع الدنيا بشكل عجيب رغم ضيقها .. حينما يكون التدبر في نعمائك ..

وكم أتمنى .. أنني أستطيع أن أتمنى ..

فلعلني حوّلتُ هذا العلقم إلى لطف ..
أو لعلني أسديتُ معروفا إلى نفسي .. بالهجرة إلى الحكمة التي هي بين يديك ..

لكن ..

ما يفعل من زرعتَ أسمه في أرض ودادك .. إلا أن يحبّك ..
وألا يتحرك إلا في هذا الحيز .. ؟!

وهذي السنوات التي تركض .. دون لجام ..
وأنا مربوط ٌ معها ..
مجرورٌ بنهايتها ..

ولقد حاولتُ التفلّت منها .. ففشلت ..
حاولتُ التخلص من كل دنيوي .. فإذا به ينغرس في العظم ..
حاولتُ أن أكون منفردا .. فإذا بجميع ما في الدنيا يلتصق بي ..

سبحانك .. حتى الجلد الذي يحيط بي أراه سياجا شائكا ..
فمتى تأذن لهذي الروح بالطيران .....

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30446
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: أمنيــــــــــــة   02.06.13 15:19

في كهوفٍ تداخلت إليك ..
زرعتُ وردي بلا بذر
وتنسّمتُ عبقا لا تأتي حقيقته إلا منك
وأدرتُ وجهي لتاريخي الذي لم أكن أعرفك فيه
ونسيتُ كل أنواع العلوم طمعا في رضىً لايعطيه غيرك
وتوقف عندي الزمان منذ سنوات طوال طرقتُ فيها بابك
وباتت الأمكنة مكررة رغم أنها غير متشابهة
فقد انتهى عندي كل شيء
وبات سبيلي هو أن أستقر بعد هذا التخبط
وكيف ...
ولا أستقرار يارحمن في الدنيا..

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30446
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: أمنيــــــــــــة   03.06.13 18:03

(إِنِّي وَجَّهْتُ وَجْهِيَ لِلَّذِي فَطَرَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ حَنِيفًا وَمَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِكِينَ)

(وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ)

(لِلَّهِ الْأَمْرُ مِنْ قَبْلُ وَمِنْ بَعْدُ وَيَوْمَئِذٍ يَفْرَحُ الْمُؤْمِنُونَ
بِنَصْرِ اللَّهِ يَنْصُرُ مَنْ يَشَاءُ وَهُوَ الْعَزِيزُ الرَّحِيمُ
وَعْدَ اللَّهِ لَا يُخْلِفُ اللَّهُ وَعْدَهُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ)


بين تلك الرحمات يا حنّان يا الله
قد القيتُ مرساتي
فثبتني كي لا أزل فترفعها
وأجعلني إليك من الراغبين..

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30446
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: أمنيــــــــــــة   04.06.13 4:01

ليس عندي من سبيل
إلا أن أرمي بنفسي في وسط ألق محبتك
كالأعمى الذي يثق بدليله
وكيف لا أثق بك
وأنت في القلب ساكن
فاللهم لاتنظر إلى تقصيري .. كي لايتفلت مني لطفك
لكن انظر إلى فقري
كي أحيا بمحبتك في الدنيا والآخرة
حبيبي أنت يا الله


عدل سابقا من قبل يوسف عمر في 04.06.13 4:33 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30446
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: أمنيــــــــــــة   04.06.13 4:26



اللهم اشهد .. أننا لسنا نائمين
إنما هي إحاطتك بالذين يريدون لكلمتك أن تكون هي العليا
رغم أنها عليا
ولو كره الكافرون والجاحدون والناكرون لمعروفك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30446
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: أمنيــــــــــــة   07.06.13 0:39

كلما مددتُ يدي إلى الدفتر
وكلما نهلتُ من ذا المسك والعنبر
وكلما صعدت روحي تحاول التخلص من الدنيا .. فلا مفر
إنما هو الفرار الفرار
ذاك الذي افكر به ليل نهار
والتخلص من علائق الدنيا والصعود إليك دون تردد في القرار ..
فالوجوه متعبة
والأفئدة متقلبة
والطرائق متشعبة
والأوراق فارغة
والحجة التي أملكها .. لم تعد دامغة
وحياتي التي تضيق كلما اردتُ الوصول إليك
وكأني محسوب على البشر.. بخانةٍ ليس بها رقم !
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30446
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: أمنيــــــــــــة   07.06.13 22:41

حينما حُكتُ همي بغمي
وحينما يأتي الزمن وكأنه معاكس للزمن
وحينما تسعى الخلائق لخلاف الفطرة التي فطرتَ سبحانك الناس عليها
فكأنهم ما رعوها حق رعايتها
لكن يبدو أنه كلٌ مُقدر لما خُلق له
حتى من سعى للتخلص من كل ذر
مُقدّر لما خُلق له
إنه التسليم
هكذا يتجلى رويدا رويدا الطريق
لكل من أراد الوصول لرب البيت العتيق


عدل سابقا من قبل يوسف عمر في 08.06.13 6:21 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30446
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: أمنيــــــــــــة   08.06.13 6:20

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30446
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: أمنيــــــــــــة   10.06.13 1:49

كيف الصعود .. وكلُ الطرق إليك مُلتفّة
وكيف العوم .. وكل البحار دونك متعرجة
وكيف أحيا وأنا ميت
ربما بدوتُ للعالمين مهلوسا
لكن ما أفعل والقنديل الذي أحمله لم يعد مَضويا
والبوصلة التي احملها باتت تجرني معها إلى أرض غير مأهولة
والوجوه مليونية والأفئدة شتى
إلى أين المفر من كل هذه الفوضى يارحمن
وهل يمكن للإنسان أن يموت مرتين
مرة حينما يتعرف عليك
ومرة حينما يصل إليك
سبحانك ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30446
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: أمنيــــــــــــة   10.06.13 22:23

اللهم إليك أمد يدا مكسورة
وقلبا ذليلا
وروحا بلا جناح
وقدما تؤخر ولا تقدّم
اللهم إني قد طرقتُ بابك فهل تردني؟
وكيف تردني وأنا أدعوك مبتسما رغم ضياعي الذي ضيعني معه..
ممكن سؤال يارب .. أكلما عرفك مسلم ضاع بلطف صفاتك ..
أم أن ذاك من جمال وهباتك ..
وكرم آلائك
وحسن وفائك
ونور طيباتك وإحسانك ؟!!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30446
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: أمنيــــــــــــة   11.06.13 2:58

لو أن كل الأبواب مثل بابك يا رحمن
لكان حالنا غير هذا الحال
أو لربما أن من عجائب حكمتك أن يكون بابك غير كل باقي الأبواب
ليبقى العباد يستحلون اللجوء إليك
ويتضرعون لعوائدك
ويستغثيون بصفاتك
ويتوقعون كرمك الذي لاينتهي مع من يعصيك فكيف بمن أطاعك ؟!

أظن يا مولاي أن من عجائب هذه الحياة الدنيا
أن تأتي معرفتك لنا متسربة إلى كل خلايا البدن
فتحيي بها ترسبات كثيرة من الهوى والعفن
ويتحول الإنسان بعبوديتك إلى مخلوق آخر
لم تكتبه الأساطير
ولم تسعه الكلمات
ولم تلملم أشلاءه البشر..

من يعرفك يا سلطان.. أنى له أن يعرف غيرك ؟
وأنى له أن يطرق باب غيرك ؟
وأنى له أن يلتجأ لغيرك ؟
رغم أن تقصيره يسلسله إلى أقصى تخوم الأرض
لكنه بحسن الظن بك .. يشعر أنه في السماء السابعة .. !

فسبحان من ليس كمثله شيء وهو السميع البصير...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30446
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: أمنيــــــــــــة   13.06.13 14:31

اللهم اكتب في قلبي الإيمان
وايدني بروح منك
وأدخلني جنات تجري من تحتها الأنهار 
خالدا فيها أبدا
واجعلني من الذين رضيت عنهم فرضوا عنك
وأجعلني من حزبك المفلحين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30446
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: أمنيــــــــــــة   14.06.13 1:19

أتعجبُ ..
كلما تدبرتُ في أمري يارحمن عندك
وبين المد والجزر 
لا أرى إلا خيطا من الأمل
يكاد يتفلت من يدي وأنا الممسك به رغبة إليك
في كثير من الوهن والتعب والألم والذل
يبقى عربون عبوديتك هو الذي يسيرني
ولولاه لكنتُ من عداد الحمقى من قبل حتى مولدي
فما عدتُ أدري على ماذا أحمدك ....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
 
أمنيــــــــــــة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 2 من اصل 10انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5, 6, 7, 8, 9, 10  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى عباد الرحمن الإسلامي الاجتماعي :: فَأْوُوا إِلَى الْكَهْفِ :: فَسَوْفَ يَأْتِي اللَّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ-
انتقل الى: