منتدى عباد الرحمن الإسلامي الاجتماعي

لتوعية المسلمين بشؤون دينهم ودنياهم ونبذ التحزب والتمذهب والطائفية ولإنشاء مجتمع متوحد على ملة أبينا إبراهيم وسنة سيدنا محمد (عليهم الصلاة والسلام)
 
الرئيسيةاليوميةالتسجيلدخول
الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنزَلَ عَلَى عَبْدِهِ الْكِتَابَ وَلَمْ يَجْعَل لَّهُ عِوَجًا * قَيِّمًا لِّيُنذِرَ بَأْسًا شَدِيدًا مِن لَّدُنْهُ وَيُبَشِّرَ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا حَسَنًا * مَاكِثِينَ فِيهِ أَبَدًا * وَيُنذِرَ الَّذِينَ قَالُوا اتَّخَذَ اللَّهُ وَلَدًا * مَّا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ وَلا لِآبَائِهِمْ كَبُرَتْ كَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ إِن يَقُولُونَ إِلاَّ كَذِبًا * فَلَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَّفْسَكَ عَلَى آثَارِهِمْ إِن لَّمْ يُؤْمِنُوا بِهَذَا الْحَدِيثِ أَسَفًا * إِنَّا جَعَلْنَا مَا عَلَى الأَرْضِ زِينَةً لَّهَا لِنَبْلُوَهُمْ أَيُّهُمْ أَحْسَنُ عَمَلا * وَإِنَّا لَجَاعِلُونَ مَا عَلَيْهَا صَعِيدًا جُرُزًا * أَمْ حَسِبْتَ أَنَّ أَصْحَابَ الْكَهْفِ وَالرَّقِيمِ كَانُوا مِنْ آيَاتِنَا عَجَبًا * إِذْ أَوَى الْفِتْيَةُ إِلَى الْكَهْفِ فَقَالُوا رَبَّنَا آتِنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً وَهَيِّئْ لَنَا مِنْ أَمْرِنَا رَشَدًا
الموسوعة الحديثية http://www.dorar.net/enc/hadith
تَنْزِيلٌ مِنْ رَبِّ الْعَالَمِينَ http://tanzil.net
إِنَّ هُدَى اللَّـهِ هُوَ الْهُدَىٰ
قال عليه الصلاة والسلام في حجة الوداع (الا أخبركم بالمؤمن: من أمنه الناس على أموالهم وأنفسهم ، والمسلم من سلم الناس من لسانه ويده ، والمجاهد من جاهد نفسه في طاعة الله ، والمهاجر من هجر الخطايا والذنوب)
شاطر | 
 

 فروقات لغوية تفيدنا في التدبر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: فروقات لغوية تفيدنا في التدبر   13.08.15 2:31

الْفرق بَين الهجو والذم


أَن الذَّم نقيض الْحَمد وهما يدلان على الْفِعْل وَذمَّة يدل على اسْتِحْقَاقه للعقاب بِفِعْلِهِ

أما الهجو فنقيض الْمَدْح وهما يدلان على الْفِعْل وَالصّفة كهجوك الْإِنْسَان بالبخل وقبح الْوَجْه وَفرق آخر أَن الذَّم يسْتَعْمل فِي الْفِعْل وَالْفَاعِل فَتَقول ذممته بِفِعْلِهِ وذممت فعله والهجو يتَنَاوَل الْفَاعِل والموصوف دون الْفِعْل وَالصّفة فَتَقول هجرته بالخل وقبح الْوَجْه وَلَا تَقول هجرت قبحة وبخله وأصل الهجو فِي الْعَرَبيَّة الْهدم تَقول هجوت الْبَيْت إِذا هدمته وَكَانَت الأَصْل فِي الهجو أَن يكون بعد الْمَدْح كَمَا أَن الْهدم يكون بعد الْبناء إِلَّا أَنه كثر اسْتِعْمَاله فَجرى فِي الْوَجْهَيْنِ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: فروقات لغوية تفيدنا في التدبر   13.08.15 2:33

الْفرق بَين السب والشتم

أَن الشتم تقبيح أَمر الشتوم بالْقَوْل وَأَصله من الشتامة وَهُوَ قبح الْوَجْه وَرجل شتيم قَبِيح الْوَجْه وَسمي الْأسد شتما لقبح منظره

أما السب هُوَ الإطناب فِي الشتم والإطالة فِيهِ واشتقاقه من السب وَهِي الشقة الطَّوِيلَة وَيُقَال لَهَا سبيب أَيْضا وسبيب الْفرس شعر شنبه سمي بذلك لطوله خلاف الْعرف والسب الْعِمَامَة الطَّوِيلَة فَهَذَا هُوَ الأَصْل فَإِن اسْتعْمل فِي غير ذَلِك فَهُوَ توسع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: فروقات لغوية تفيدنا في التدبر   13.08.15 2:35

الْفرق بَين البهل واللعن

أَن اللَّعْن هُوَ الدُّعَاء على الرجل بالبعد

والبهل الِاجْتِهَاد فِي اللعن قَالَ الْمبرد بهلة الله ينبىء عَن اجْتِهَاد الدَّاعِي عَلَيْهِ باللعن
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: فروقات لغوية تفيدنا في التدبر   13.08.15 2:37

الفرق بين اللوم والعتاب والتثريب


للوم هُوَ تبيه الْفَاعِل على موقع الضَّرَر فِي فعله وتهجين طَرِيقَته فِيهِ وَقد يكون اللوم على الْفِعْل الْحسن كاللوم على السخاء بينما الذم لَا يكون إِلَّا على الْقَبِيح وللوم أَيْضا يواجه بِهِ الملوم والذم قد يواجه بِهِ المذموم وَيكون دونه وَتقول حمدت هَذَا الطَّعَام أَو ذممته وَهُوَ اسْتِعَارَة وَلَا يستعار اللوم فِي ذَلِك

أما العتاب فهُوَ الْخطاب على تَضْييع حُقُوق الْمَوَدَّة والصداقة فِي الْإِخْلَال بالزيارة وَتركت المعونة وَمَا يشاكل ذَلِك وَلَا يكون العتاب إِلَّا مِمَّن لَهُ موَات يمت بهَا فَهُوَ مقارق للوم مُفَارقَة بَينه

وأما التثريب فهو شَبيه بالتقريع والتوبيخ تَقول وبخه وقرعه وثربه بِمَا كَانَ مِنْهُ واللوم قد يكون لما يَفْعَله الْإِنْسَان فِي الْحَال وَلَا يُقَال لذَلِك تقيع وتثريب وتوبيخ  وَلَا يكون التثريب إلات على قَبِيح والنفنيد تعجيز الرَّأْي يُقَال فنده إِذا عجز رايه وَضَعفه والأسم الفند وأصل الْكَلِمَة الفلظ وَمِنْه قيل للقطعة من الْجَبَل فند وَيجوز أَن يُقَال التثريب الِاسْتِقْصَاء فِي اللوم والتعنيف وَأَصله من الثرب وَهُوَ شَحم الْجوف لِأَن لِأَن الْبلُوغ إِلَيْهِ هُوَ الْبلُوغ إِلَى الْموضع الْأَقْصَى من الْبدن كما قال يوسف عليه السلام (لاتثريب عليكم اليوم)

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: فروقات لغوية تفيدنا في التدبر   13.08.15 2:41

الْفرق بَين العيب واللمز والهمز


أَن اللمز هُوَ أَن يعيب الرجل بِشَيْء يتهه فِيهِ وَلِهَذَا قَالَ تَعَالَى (وَمِنْهُم من يلمزك فِي الصَّدقَات) أَي يعيبك ويتهمك أَنَّك تضعها فيغير موضعهَا وَلَا يَصح اللمز فِي مَا لَا تص فِي التُّهْمَة

أما الْعَيْب فيكون بالْكلَام وَغَيره يُقَال عَاب الرجل بِهَذَا القَوْل وَعَابَ الْإِنَاء بِالْكَسْرِ لَهُ

أما الهمز فهُوَ أَن يهمز الْإِنْسَان بقول قَبِيح من حَيْثُ لَا يسمع أَو يحثه ويوسده على أَمر قَبِيح أَي يغريه بِهِ

واللمز أَجْهَر من الْهَمْز وَفِي الْقُرْآن (همزات الشَّيَاطِين) وَلم يقل لمزات لِأَن مكايدة الشَّيْطَان خُفْيَة قَالَ الشَّيْخ رَحمَه الله الْمَشْهُور عِنْد الناء أَن اللمز الْعَيْب سرا والهمز الْعَيْب بِكَسْر الْعين وَقَالَ قَتَادَة (يَلْمِزك فِي الصَّدقَات) يطعن عَلَيْك وَهُوَ دَال على صِحَة القَوْل الأول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: فروقات لغوية تفيدنا في التدبر   13.08.15 2:45

الْفرق بَين الْمُسْتَقيم وَالصَّحِيح وَالصَّوَاب

أَن كل مُسْتَقِيم صحيح وصواب وَلَيْسَ كل صَوَاب وصحيح مُسْتَقِيمًا

والمستقيم من الصَّوَاب

وَالصَّحِيح مَا كَانَ مؤلفا ومنظوما على سنَن لَا يحْتَاج مَعَه إِلَى غَيره وَالصَّحِيح ولاصواب يجوز أَن يَكُونَا مؤلفين وَغير مؤلغين وَلِهَذَا قَالَ المتكلمون هَذَا جَوَاب مُسْتَقِيم إِذا كَانَ مؤلفا على سنَن يُغني عَن غَيره وَكَانَ مقتضيا لسؤال السَّائِل وَلَا يَقُولُونَ للجواب إِذا كَانَ كلمة نَحْو لَا وَنعم مُسْتَقِيم وَتقول الْعَرَب هَذِه كلمة صَحِيحَة وصواب وَلَا يَقُولُونَ كلمة مُسْتَقِيمَة وَلَكِن كَلَام مُسْتَقِيم لِأَن الْكَلِمَة لَا تكون مؤلفة وَالْكَلَام مؤلف

أما الصَّوَاب فإِطْلَاق الاسْتقَامَة على الْحسن والصدق

والمستقيم هُوَ الجازي على سنَن فَتَقول للْكَلَام غذا كَانَ جَارِيا على سنَن لَا تفَاوت فِيهِ إِنَّه مُسْتَقِيم وَإِن كَانَ قبيحات وَلَا يُقَال لَهُ صَوَاب إِلَّا إِذا كَانَ حسنا وَقَالَ سِيبَوَيْهٍ مُسْتَقِيم حسن ومستقيم قَبِيح ومستقيم صدق ومستقيم كذب قُلْنَا وَلَا يُقَال صَوَاب قَبِيح
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: فروقات لغوية تفيدنا في التدبر   13.08.15 2:49

القرق بَين الْقسم وَالْحلف والعقد


أَن الْقسم أبلغ من الْحلف لِأَن معنى قَوْلنَا أقسم بِاللَّه أَنه صَار ذَا قسم بِاللَّه وَالْقسم النَّصِيب وَالْمرَاد أَن الَّذِي أقسم عَلَيْهِ من المَال وَغَيره قد أحرزه وَدفع عَنهُ الْخصم بِاللَّه

وَالْحلف من قَوْلك سيف حَلِيف أَي قَاطع مَاض فَإِذا قلت حلف بِاللَّه فكأنك قلت قطع الْمُخَاصمَة بِاللَّه فَالْأول أبلغ لِأَنَّهُ يتَضَمَّن معنى الآخر مَعَ دفع الْخصم فَفِيهِ مَعْنيانِ

وَقَوْلنَا حلف يُفِيد معنى وَاحِد الآخر مَعَ دفع الْخصم فَفِيهِ مَعْنيانِ وَقَوْلنَا حلف يُفِيد معنى وَاحِدًا وَهُوَ قطع الْمُخَاصمَة فَقَط وَذَلِكَ أَن من أحرز الشي بِاسْتِحْقَاق فِي الظَّاهِر فَلَا خُصُومَة بَينه وَبَين أحد فِيهِ وَلَيْسَ كل من دفع الْخُصُومَة فِي الشَّيْء فقد أحرزه وَالْيَمِين أسم للقسم مستعار وَذَلِكَ أَنهم كَانُوا إِذا تقاسموا على شَيْء تصافقوا بأيمانهم ثمَّ كثر ذَلِك حَتَّى سمي الْقسم يَمِينا

أما العقد فهُوَ تَعْلِيق الْقسم بالمقسم عَلَيْهِ مثل قَوْلك وَالله لآدخلن الدَّار فتعقد الْيَمين بِدُخُول الدَّار وَهُوَ خلاف اللَّغْو من الْأَيْمَان واللغو من الايمان مَا لم يعْقد بشىء كَقَوْلِك فِي عرض كلامك هَذَا حسن وَالله وَهَذَا قَبِيح وَالله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: فروقات لغوية تفيدنا في التدبر   13.08.15 2:54

الْفرق بَين العقد والعهد والوعد والميثاق


أَن العقد أبلغ من الْعَهْد تَقول عهِدت إِلَى فلَان بِكَذَا أَي ألزمته إِيَّاه وعقدت عَلَيْهِ وعاقدته ألزمته باستيثاق وتقول عَاهَدَ العَبْد ربه وَلَا تَقول عَاقد العَبْد ربه إِذْ لَا يجوز أَن يُقَال استوثق من ربه وَقَالَ تَعَالَى (أَوْفوا بِالْعُقُودِ) وَهِي مَا يتعاقد عَلَيْهِ اثْنَان وَمَا يعاهد العَبْد ربه عَلَيْهِ أَو يعاهده ربه على لِسَان نبيه عَلَيْهِ السَّلَام

وَيجوز أَن يكون العقد مَا يعْقد بِالْقَلْبِ واللغو مَا يكون غَلطا وَالشَّاهِد قَوْله تَعَالَى (وَلَكِن يُؤَاخِذكُم بِمَا كسبت قُلُوبكُمْ) وَلَو كَانَ العقد هُوَ الْيَمين لقَالَ تَعَالَى وَلَكِن يؤاخدكم بِمَا عقدتم أَي حلفتم وَلم يذكر الْأَيْمَان فَلَمَّا أَتَى بالمعقود بِهِ الَّذِي وَقع بِهِ العقد علم أَن العقد غير الْيَمين وَأما قَول الْقَائِل إِن فعلت كَذَا فَعَبْدي حر فَلَيْسَ ذَلِك بِيَمِين فِي الْحَقِيقَة وَإِنَّا هُوَ شَرط وَجَزَاء بِهِ فَمَتَى وَقع الشَّرْط وَجب الْجَزَاء فَسُمي ذَلِك يَمِينا مجَازًا وتشبيها كَانَ الَّذِي يلْزمه من الْعتْق مَا يلْزم الْمقسم من الْحِنْث

وأما الْمِيثَاق فتوكيد الْعَهْد من قَوْلك أوثقت الشَّيْء إِذا أحكمت شده وَقَالَ بَعضهم الْعَهْد يكون حَالا من المتعاهدين والميثاق يكون من أَحدهمَا

وأما الْعَهْد مَا كَانَ من الْوَعْد مَقْرُونا بِشَرْط نَحْو قَوْلك إِن فعلت كَذَا فعلت كَذَا وَمَا دمت على ذَلِك فَأَنا عَلَيْهِ قَالَ الله تَعَالَى (وَلَقَد عهدنا إِلَى آدم) أَي أعلمناه أَنَّك لَا تخرج من الْجنَّة مَا لم تَأْكُل من هَذِه الشَّجَرَة والعهد يَقْتَضِي الْوَفَاء والْوَعْد يَقْتَضِي الانجاز وَيُقَال نقض الْعَهْد أخلف الْوَعْد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: فروقات لغوية تفيدنا في التدبر   13.08.15 2:56

الْفرق بَين التَّأْوِيل وَالتَّفْسِير


أَن التَّفْسِير هُوَ الْإِخْبَار عَن إِفْرَاد آحَاد الْجُمْلَة والتأويل الْإِخْبَار بِمَعْنى الْكَلَام

وَقيل التَّفْسِير إِفْرَاد آحَاد الْجُمْلَة والتأويل الْإِخْبَار بِمَعْنى الْكَلَام

وَقيل التَّفْسِير إِفْرَاد مَا انتظمه ظَاهر التَّنْزِيل والتأويل الْإِخْبَار بغرض الْمُتَكَلّم بِكَلَام

وَقيل التَّأْوِيل اسْتِخْرَاج معنى الْكَلَام لَا على ظَاهِرَة بل على وَجه يحْتَمل مجَازًا أَو حَقِيقَة وَمِنْه يُقَال تَأْوِيل الْمُتَشَابه

وَتَفْسِير الْكَلَام إِفْرَاد آحَاد الْجُمْلَة وَوضع كل شَيْء مِنْهَا مَوْضِعه وَمِنْه أَخذ تَفْسِير الْأَمْتِعَة بِالْمَاءِ والمفسر عِنْد الْفُقَهَاء مَا فهم مَعْنَاهُ بِنَفسِهِ

وأصل التَّأْوِيل فِي الْعَرَبيَّة من ألت ألى الشَّيْء أؤول إِلَيْهِ إِذا صرت إِلَيْهِ وَقَالَ تَعَالَى (وما يعلم تَأْوِيله إِلَّا الله والراسخون فِي الْعلم) وَلم يقل تَفْسِيره لِأَنَّهُ أَرَادَ مَا يؤول من الْمُتَشَابه إِلَى الْمُحكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: فروقات لغوية تفيدنا في التدبر   13.08.15 2:58

الْفرق بَين السلام والتحية


أَن التَّحِيَّة أَعم من السَّلَام وَقَالَ الْمبرد يدْخل فِي التَّحِيَّة حياك الله وَلَك الْبُشْرَى وَلَقِيت الْخَيْر وَقَالَ أَبُو هِلَال أيده الله تَعَالَى وَلَا يُقَال لذَلِك سَلام

إِنَّمَا السَّلَام قَوْلك سَلام عَلَيْك وَيكون السَّلَام فِي غير هَذَا الْوَجْه السَّلامَة مثل الضلال والضلالة وَمِنْه دَار السَّلَام أَي دَار السَّلامَة وَقيل دَار اي دَار وَالسَّلَام اسْم من أَسمَاء الله وَمِنْه قَوْلهم التَّحِيَّات لله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: فروقات لغوية تفيدنا في التدبر   13.08.15 3:00

الْفرق بَين النَّجْوَى والسر


أَن النَّجْوَى أسم للْكَلَام الْخَفي الَّذِي تناجي بِهِ صَاحبك كَأَنَّك ترفعه عَن غَيره وَذَلِكَ أَن أصل الْكَلِمَة الرّفْعَة وَمِنْه النجوة من الأَرْض وَسمي تكليم الله تَعَالَى مُوسَى عَلَيْهِ السَّلَام مُنَاجَاة لِأَنَّهُ كَانَ كلَاما أخفاه عَن غَيره

أما السر إخفاء الشَّيْء فِي النَّفس وَلَو اختفى بستر أَو وَرَاء جِدَار لم يكن سرا وَيُقَال فِي هَذَا الْكَلَام سر تَشْبِيها بِمَا يخفي فِي النَّفس وَيُقَال سري عِنْد فلَان تُرِيدُ مَا يخفيه فِي نَفسه من ذكل وَلَا يُقَال نَجْوَايَ عِنْده وَتقول لصاحبك هَذَا سرا ألقيه إِلَيْك تُرِيدُ الْمَعْنى الَّذِي تخفيه فِي نَفسك

والنجوى تتَنَاوَل جملَة مَا يَتَنَاجَى بِهِ من الْكَلَام والسر يتَنَاوَل معنى ذَلِك

وَقد يكون السِّرّ فِي غير الْمعَانِي مجَازًا تَقول فعل سرا وَقد أسر الْأَمر والنجوى لَا تكون إِلَّا كلَاما
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: فروقات لغوية تفيدنا في التدبر   13.08.15 3:02

الْفرق بَين الوسوسة والنزغ


أَن النزغ هُوَ الإغواء بالوسوسة وَأكْثر مَا يكون عِنْد الْغَضَب وَقيل أصلة للإزعاج بالحركة إِلَى الشَّرّ وَيُقَال هَذِه نزغة من الشَّيْطَان للخصلة الداعية إِلَى الشَّر

أما الوسوسة فهي الصَّوْت الْخَفي وَمِنْه يُقَال لصوت الْحلِيّ وسواس وكل صَوت لَا يفهم تَفْصِيله لخفائة وَسْوَسَة ووسواس وَكَذَلِكَ مَا وَقع فِي النَّفس خفِيا وَسمي الله تَعَالَى الموسوس وسواسا بِالْمَصْدَرِ فِي قَوْله تَعَالَى (من شَرّ الوسواس الخناس)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: فروقات لغوية تفيدنا في التدبر   13.08.15 3:04

الْفرق بَين الْخَتْم والطبع



أَن الطَّبْع أثر يثبت فِي المطبوع وَيلْزمهُ فَهُوَ يُفِيد من معنى الثَّبَات واللزوم مَا لَا يفِيدهُ الْخَتْم وَلِهَذَا قيل طبع الدِّرْهَم طبعا وَهُوَ الْأَثر الَّذِي يؤثره فَلَا يَزُول عَنهُ كَذَلِك أَيْضا قيل طبع الأنسان لِأَنَّهُ ثَابت غير زائل وَقيل طبع فلَان على هَذَا الْخلق إِذا كَانَ لَا يَزُول عَنهُ وَقَالَ بَعضهم الطَّبْع عَلامَة تدل على كنة الشَّيْء قَالَ وَقيل طبع الْإِنْسَان لدلالته على حَقِيقَة مزاجه من الْحَرَارَة والبرودة قَالَ وطبع الدِّرْهَم عَلامَة جَوَازه

أما الختم فقد لايؤثر على الشكل الداخلي لكن على الخارجي فقط
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: فروقات لغوية تفيدنا في التدبر   13.08.15 3:05

الْفرق بَين التفكر والتدبر


أَن التدبر تصرف الْقلب بِالنّظرِ فِي العواقب

والتفكر تصرف الْقلب بِالنّظرِ فِي الدَّلَائِل

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: فروقات لغوية تفيدنا في التدبر   13.08.15 3:08

الْفرق بَين الِانْتِظَار والترجي والتربص والإنظار والإمهال


أَن الترجي انْتِظَار الْخَيْر خَاصَّة وَلَا يكون إِلَّا مَعَ الشَّك

وَأما الِانْتِظَار والتوقع فَهُوَ طلب مَا يقدر أَن يَقع

أما التَّرَبُّص فهو طول الِانْتِظَار يكون قصير الْمدَّة وطويلها وَمن ثمَّ يُسمى المتربص بِالطَّعَامِ وَغَيره متربصا لِأَنَّهُ يُطِيل الِانْتِظَار لزِيَادَة الرِّبْح وَمِنْه قَوْله تَعَالَى (فتربصوا بِهِ حَتَّى حِين) وَأَصله من الربصة وَهِي التلبث يُقَال مَا لي على هَذَا الْأَمر ربصة أَي تلبث فِي الِانْتِظَار حَتَّى طَال

أما الإنظار فمقرون بِمَا يَقع فِيهِ النّظر

واما الامهال فما أنتظره مُبْهَم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: فروقات لغوية تفيدنا في التدبر   13.08.15 3:11

الْفرق بَين الْعلم وَالْيَقِين والشعور


أَن الْعلم هُوَ اعْتِقَاد الشَّيْء على مَا هُوَ بِهِ على سبل الثِّقَة

وَالْيَقِين هُوَ سُكُون النَّفس وثلج الصَّدْر بِمَا علم وَلِهَذَا لَا يجوز أَن يُوصف الله تَعَالَى بِالْيَقِينِ

وَيُقَال ثلج الْيَقِين وَبرد الْيَقِين وَلَا يُقَال ثلج الْعلم وَبرد الْعلم

وَقيل الموقن الْعَالم بالشي بعد حيرة الشَّك وَالشَّاهِد أَنهم يجعلونه ضد الشك فَيَقُولُونَ شكّ ويقين وقلما يُقَال شكّ وَعلم

فاليقين مَا يزل الشَّك دون غَيره من أضداد الْعُلُوم

وَيُقَال إِذا كَانَ الْيَقِين عِنْد الْمُصَلِّي أَنه صلى أَرْبعا فَلهُ أَن يسلم وَلَيْسَ يُرَاد بذلك أَنه إِذا كَانَ عَالما لِأَن الْعلم لَا يُضَاف إِلَى مَا عِنْد أحد إِذا كَانَ الْمَعْلُوم فِي نَفسه على مَا علم وَإِنَّمَا يُضَاف اعْتِقَاد الْإِنْسَان الى مَا عِنْده سَوَاء كَانَ معتقدة على مَا اعتقده أَو لَا إِذا زَالَ بِهِ شكه وَسمي علمنَا يَقِينا لِأَن فِي وجوده ارْتِفَاع الشَّك

وأما الشعور فهو علم يُوصل إِلَيْهِ من وَجه دَقِيق كدقة الشّعْر وَلِهَذَا قيل للشاعر شَاعِر لفطنته لدقيق الْمعَانِي وَقيل للشعير شعير للشظية الدقيقة الَّتِي فِي طرفَة خلاف الْحِنْطَة وَلَا يُقَال الله تَعَالَى يشْعر لأن الله لا يُدرك لا بالشعور ولا بالعقل ولا بالحواس


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: فروقات لغوية تفيدنا في التدبر   13.08.15 3:14

الْفرق بَين الْبَصِير والمستبصر


أَن الْبَصِير على وَجْهَيْن أَحدهمَا الْمُخْتَص بِأَنَّهُ يدْرك الْميصر إِذا وجد وَأَصله الْبَصَر وَهُوَ صِحَة الرُّؤْيَة وَيُؤْخَذ مِنْهُ صفة مبصر بِمَعْنى رَاء والرائي هُوَ الْمدْرك للمرئي وَالْقَدِيم رَاء بِنَفسِهِ وَالْآخر الْبَصِير بِمَعْنى الْعَالم تَقول مِنْهُ هُوَ بَصِير وَله بِهِ بصر وبصير أَي علم

والمستبصر هُوَ الْعَالم بالشَّيْء بعد تطلب الْعلم كَأَنَّهُ طلب الإبصار مثل المستفهم والمستخبر المتطلب للفهم وَالْخَبَر وَلِهَذَا يُقَال إِن الله بَصِير وَلَا يُقَال مستبصر وَيجوز أَن يُقَال إِن الاستبصار هُوَ أَن يَتَّضِح لَهُ الْأَمر حَتَّى كَأَنَّهُ يبصره وَلَا يُوصف الله تَعَالَى بِهِ لِأَن الاتضاح لَا يكون إِلَّا بعد الخفاء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: فروقات لغوية تفيدنا في التدبر   13.08.15 3:15

الْفرق بَين الْبَصَر وَالْعين


أَن الْعين آله الْبَصَر وَهِي الحدقة

وَالْبَصَر اسْم للرؤية وَلِهَذَا يُقَال إِحْدَى عَيْنِيَّة عمياء وَلَا يُقَال أحد بصريه أعمى

وَرُبمَا يجْرِي الْبَصَر على الْعين الصَّحِيحَة مجَازًا وَلَا يَجْزِي على الْعين العمياء فيدلك هَذَا على أَنه اسْم للرؤية على مَا ذكرنَا وَيُسمى الْعلم بالشَّيْء إِذا كَانَ جليا بصرا يُقَال لَك فِيهِ بصر يُرَاد أَنَّك تعلمه كَمَا يرَاهُ غَيْرك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: فروقات لغوية تفيدنا في التدبر   13.08.15 3:18

الْفرق بَين الفطنة والحذق والكيس


الفطنة هِيَ التنبه على الْمَعْنى وضدها الْغَفْلَة وَرجل مُغفل لَا فطنة لَهُ وَهِي الفطنة والفطانة والطبانة مثلهَا وَرجل طبن فطن وَيجوز أَن يُقَال إِن الفطنة ابْتِدَاء الْمعرفَة من وَجه غامض فَكل فطنة علم وَلَيْسَ كل علم فطنه وَلما كَانَت الفطنة علما بالشَّيْء من وَجه غامض لم يجز لم يجز أَن يُقَال الْإِنْسَان فطن بِوُجُود نَفسه وَبِأَن السَّمَاء فَوْقه

وأما الْكيس فهُوَ سرعَة الْحَرَكَة فِي الْأُمُور وَالْأَخْذ فِي مَا يَعْنِي مِنْهَا دون مَا لَا يَعْنِي يُقَال غُلَام كيس إِذا كَانَ يسْرع الْأَخْذ فِي مَا يُؤمر بِهِ وَيتْرك الفضول وَلَيْسَ هُوَ من قبيل الْعُلُوم

واما الحذق أَصله حِدة الْقطع يُقَال حذقه إِذا قطعه وَقَوْلهمْ حذق الصَّبِي الْقُرْآن مَعْنَاهُ أَنه بلغ آخِره وَقطع تعلمه وتناهى فِي حفظه وكل حاذق بصناعة فَهُوَ الَّذِي تناهى فِيهَا وَقطع تعلمهَا فَلَمَّا كَانَ الله تَعَالَى لَا تُوصَف معلوماته بالانقطاع لم يجز أَن يُوصف بالحذق
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: فروقات لغوية تفيدنا في التدبر   13.08.15 3:20

الْفرق بَين السّمع والاصغاء والاستماع

أَن السّمع هُوَ إِدْرَاك المسموع واسمع أَيْضا اسْم الْآلَة الَّتِي يسمع بهَا والاصغاء هُوَ طلب إِدْرَاك المسموع بإمالة السّمع إِلَيْهِ يُقَال صغا يصغو إِذا مَال

وأصغى غَيره وَفِي الْقُرْآن (فقد صغت قُلُوبكُمَا) أَي مَالَتْ وصفوك مَعَ فلَان أَي ميلك

واما الِاسْتِمَاع فهُوَ استفادة المسموع بالإصغاء إِلَيْهِ لفهم وَلِهَذَا لَا يُقَال إِن الله يستمع وَأما السماع فَيكون اسْما للمسموع يُقَال لما سمعته من الحَدِيث هُوَ سَمَاعي وَيُقَال للغناء سَماع وَيكون بِمَعْنى المسع تَقول سَمِعت سَمَاعا كَمَا تَقول سَمِعت سمعا والتسمع طلب السّمع مثل التَّعَلُّم طلب الْعلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: فروقات لغوية تفيدنا في التدبر   13.08.15 3:26

الْفرق بَين الظَّن والحسبان


َ الظَّن ضرب من الِاعْتِقَاد وَقد يكون حسبان لَيْسَ باعتقاد أَلا ترى أَنَّك تَقول أَحسب أَن زيدا قد مَاتَ وَلَا يجوز أَن تعتقد أَنه مَاتَ مَعَ علمك بِأَنَّهُ حَيّ

قَالَ أَبُو هِلَال رَحمَه الله تعال أصل الحسبان من الْحساب تَقول أَحْسبهُ بِالظَّنِّ قد مَاتَ كَمَا تَقول أعده قد مَاتَ ثمَّ كثر حَتَّى سمي الظَّن حسبانا على جِهَة التَّوَسُّع وَصَارَ كالحقيقة بعد كَثْرَة الِاسْتِعْمَال وَفرق بَين الْفِعْل مِنْهُمَا فَيُقَال فِي الظَّن حسب وَفِي الْحساب حسب وَلذَلِك فرق بَين المصدرين فَقيل حسب وحسبان وَالصَّحِيح فِي الظَّن مَا ذَكرْنَاهُ


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: فروقات لغوية تفيدنا في التدبر   13.08.15 3:29

الْفرق بَين الصِّحَّة والعافية والسلامة


أَن الصِّحَّة أَعم من الْعَافِيَة يُقَال رجل صَحِيح وَآله صَحِيحَة وخشبه صَحِيحَة إِذا كَانَت ملتئمة لَا كسر فِيهَا وَلَا يُقَال خَشَبَة معافاه وتستعمل الصِّحَّة فَيُقَال صححت القَوْل وَصَحَّ لَهُ على فلَان حق وَلَا تسعمل الْعَافِيَة فِي ذَلِك

والعافية مُقَابلَة الْمَرَض بِمَا يضادة من الصِّحَّة فَقَط وَالصِّحَّة تَنْصَرِف فِي وُجُوه على مَا ذكرنَا وَتَكون الْعَافِيَة ابْتِدَاء من غير مرض وَذَلِكَ مجَاز كَأَنَّهُ فعل ابْتِدَاء مَا كَانَ من شَأْنه أَن يُنَافِي الْمَرَض يُقَال خلقه الله معافى صَحِيحا وَمَعَ هَذَا فانه لَا يُقَال صَحَّ الرجل وَلَا عوفي إِلَّا بعد مرض يَنَالهُ

والعافية مصدر مثل الْعَاقِبَة والطاغية واصلها التّرْك من قَوْله تَعَالَى (فَمن عُفيَ لَهُ من أَخِيه شَيْء) اي ترك لَهُ وعفت الدَّار تركت حَتَّى درست وَمِنْه اعْفُوا اللحي أَي اتركوها حَتَّى تطول وَمِنْه الْعَفو عَن الذَّنب وَهُوَ ترك المعاقبة عَلَيْهِ وَعَافَاهُ اله من الْمَرَض تَركه مِنْهُ بضده من لصِحَّة وعقاه يعفوه واعتفاه يعتفيه إِذا أَتَاهُ يسْأَله تَارِكًا لغيره

واما السَّلامَة فنقيض الْهَلَاك ونقيض الصِّحَّة الآفة من الْمَرَض وَالْكَسْر وَمَا بسبيل ذَلِك أَلا ترى أَنه يُقَال سلم الرجل من علته إِذا كَانَ يخَاف عَلَيْهِ الْهَلَاك مِنْهَا أَو على شَيْء من جسده وَإِذا لم يكن يخَاف عَلَيْهِ ذَلِك مِنْهَا لم يقل سلم مِنْهَا وَقيل صَحَّ مِنْهَا هَذَا على أَن السَّلامَة نقيضة الْهَلَاك وَلَيْسَت الصِّحَّة كَذَلِك

وَفِي هَذَا وُقُوع الْفرق بَينهمَا ثمَّ كثر اسْتِعْمَال السَّلامَة حَتَّى قيل للمتبرىء من الْعَيْب سَالم من الْعَيْب والسلامة عِنْد الْمُتَكَلِّمين زَوَال الْمَوَانِع والآفات عَمَّن يجوز عَلَيْهِ ذَلِك وَلَا يُقَال لله سَالم لِأَن الْآفَات غير جَائِزَة عَلَيْهِ وَلَا يُقَال لَهُ صَحِيح لِأَن الصِّحَّة تَقْتَضِي مُنَافَاة الْمَرَض وَالْكَسْر وَلَا يجوزان على الله تَعَالَى



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: فروقات لغوية تفيدنا في التدبر   13.08.15 3:31

الْفرق بَين الْقُدْرَة والاستطاعة

أَن الِاسْتِطَاعَة فِي قَوْلك طاعت جوارحه للْفِعْل أَي انقادت لَهُ وَلِهَذَا لَا يُوصف الله بهَا وَيُقَال أطاع وَهُوَ مُطِيع وطاع لَهُ وَهُوَ طائع لَهُ إِذا انْقَادَ لَهُ وَجَاءَت الِاسْتِطَاعَة يمعنى الْإِجَابَة وَهُوَ قَوْله تَعَالَى (هَل يَسْتَطِيع رَبك) أَي هَل يجيبك إِلَى مَا تسأله

وَأما قَوْله تَعَالَى (لَا يَسْتَطِيعُونَ سمعا) فَمَعْنَاه أَنه يقل عَلَيْهِم اسْتِمَاع الْقُرْآن لَيْسَ أَنهم لَا يقدرُونَ على ذَلِك وانت تَقول لَا أَسْتَطِيع أَن أبْصر فلَانا تُرِيدُ أَن رُؤْيَته تثقل عَلَيْك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: فروقات لغوية تفيدنا في التدبر   13.08.15 3:35

الْفرق بَين الوهن والضعف


أَن الضعْف ضد الْقُوَّة وَهُوَ من فعل الله تَعَالَى كَمَا أَن الْقُوَّة من فعل تَقول خلقه الله ضعيفا أَو خلقه قويا وَفِي الْقُرْآن (وَخلق الْإِنْسَان ضَعِيفا)

والوهن هُوَ أَن يفعل الْإِنْسَان فعل الضَّعِيف تَقول وَهُوَ فِي الْأَمر يهن وَهنا واهن إِذا أَخذ فِيهِ أَخذ الضَّعِيف وَمِنْه قَوْله تَعَالَى (وَلَا تهنوا وَلَا تحزنوا وَأَنْتُم الأعلون) أَي لَا تَفعلُوا أَفعَال الضُّعَفَاء وانتم أقوياء على مَا تطلبنونه بتذليل الله إِيَّاه لكم

وَيدل على صِحَة مَا قُلْنَا أَنه لَا يُقَال خلقه الله واهنا كَمَا يُقَال خلقه الله ضَعِيفا وَقد يسْتَعْمل الضعْف مَكَان الوهن مجَازًا فِي مثل قَوْله تَعَالَى (وَمَا ضعفوا وَمَا اسْتَكَانُوا) أَي لم يَفْعَلُوا فعل الضَّعِيف

وَيجوز أَن يُقَال إِن الوهن هُوَ انْكَسَرَ الْحَد وَالْخَوْف ونحون والضعيف نُقْصَان الْقُوَّة وَأما الاستكانة فَقيل هِيَ إِظْهَار الضعْف قَالَ الله تَعَالَى (وَمَا ضعفوا وَمَا اسْتَكَانُوا) أَي لم يضعفوا بِنُقْصَان الْقُوَّة وَلَا اسْتَكَانُوا بِإِظْهَار الضعْف


عدل سابقا من قبل يوسف عمر في 13.08.15 23:02 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: فروقات لغوية تفيدنا في التدبر   13.08.15 3:38

الْفرق بَين الْجَسَد وَالْبدن

أَن الْبدن هُوَ مَا علا من جَسَد الانسن وَلِهَذَا يُقَال للدرع الْقصير الَّذِي يلبس الصَّدْر إِلَى السرة بدن لِأَنَّهُ يَقع على الْبدن

وجسم الْإِنْسَان كُله جَسَد وَالشَّاهِد أَنه يُقَال لمن قطع بعض أَطْرَافه إِنَّه قطع شَيْء من جسده وَلَا يُقَال شَيْء من بدنه وَإِن قيل فعلى بعد وَقد يتداخل الاسمان إِذا تقاربا فِي الْمَعْنى وَلما كَانَ الْبدن هُوَ اعلى الْجَسَد وأغلظه قيل لمن غلظ من السّمن قد بدن وَهُوَ بدين وَالْبدن الْإِبِل المسمنة للنحر ثمَّ كثر ذَلِك حيى سمي مَا يتَّخذ للنحر بدنه سمينه كَانَت أَو مَهْزُولَة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
 
فروقات لغوية تفيدنا في التدبر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 2 من اصل 3انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى عباد الرحمن الإسلامي الاجتماعي :: فَأْوُوا إِلَى الْكَهْفِ :: اللغة العربية وجواهرها-
انتقل الى: