منتدى عباد الرحمن الإسلامي الاجتماعي

لتوعية المسلمين بشؤون دينهم ودنياهم ونبذ التحزب والتمذهب والطائفية ولإنشاء مجتمع متوحد على ملة أبينا إبراهيم وسنة سيدنا محمد (عليهم الصلاة والسلام)
 
الرئيسيةاليوميةالتسجيلدخول
الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنزَلَ عَلَى عَبْدِهِ الْكِتَابَ وَلَمْ يَجْعَل لَّهُ عِوَجًا * قَيِّمًا لِّيُنذِرَ بَأْسًا شَدِيدًا مِن لَّدُنْهُ وَيُبَشِّرَ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا حَسَنًا * مَاكِثِينَ فِيهِ أَبَدًا * وَيُنذِرَ الَّذِينَ قَالُوا اتَّخَذَ اللَّهُ وَلَدًا * مَّا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ وَلا لِآبَائِهِمْ كَبُرَتْ كَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ إِن يَقُولُونَ إِلاَّ كَذِبًا * فَلَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَّفْسَكَ عَلَى آثَارِهِمْ إِن لَّمْ يُؤْمِنُوا بِهَذَا الْحَدِيثِ أَسَفًا * إِنَّا جَعَلْنَا مَا عَلَى الأَرْضِ زِينَةً لَّهَا لِنَبْلُوَهُمْ أَيُّهُمْ أَحْسَنُ عَمَلا * وَإِنَّا لَجَاعِلُونَ مَا عَلَيْهَا صَعِيدًا جُرُزًا * أَمْ حَسِبْتَ أَنَّ أَصْحَابَ الْكَهْفِ وَالرَّقِيمِ كَانُوا مِنْ آيَاتِنَا عَجَبًا * إِذْ أَوَى الْفِتْيَةُ إِلَى الْكَهْفِ فَقَالُوا رَبَّنَا آتِنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً وَهَيِّئْ لَنَا مِنْ أَمْرِنَا رَشَدًا
الموسوعة الحديثية http://www.dorar.net/enc/hadith
تَنْزِيلٌ مِنْ رَبِّ الْعَالَمِينَ http://tanzil.net
إِنَّ هُدَى اللَّـهِ هُوَ الْهُدَىٰ
قال عليه الصلاة والسلام في حجة الوداع (الا أخبركم بالمؤمن: من أمنه الناس على أموالهم وأنفسهم ، والمسلم من سلم الناس من لسانه ويده ، والمجاهد من جاهد نفسه في طاعة الله ، والمهاجر من هجر الخطايا والذنوب)
شاطر | 
 

 درر السمط في تضعيف أحاديث الوصاية بالقبط

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: درر السمط في تضعيف أحاديث الوصاية بالقبط   10.10.13 15:06

السلام عليكم

كنت أبحث عن أحاديث القبط ووجدت أحد علماء أهل الحديث ينقضها وله في ذلك بحث ..
ثم تبين أن بعض الأخوة الكرام من ملتقى أهل الحديث يزورونه في البيت وهذا يدل على أنه ثقة..


http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=238425

وهذا هو البحث ..

«دُررُ السِّمْطِ» في ضَعْف أحاديث «الوِصاية بالقِبط»
بقلم: خالد الحايك


سُئلت عن أحاديث الوصاية بالقبط، هل صحت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، وقد ملأت صفحات الإنترنت والدعوى أنها صحيحة، صححها الشيخ الألباني، واستشهد بها كثير من طلبة العلم؟

فأجبت: لم يصح في ذلك شيء، والأحاديث الواردة فيها تحتاج إلى تفصيل لبيان عللها، وأبدأ بالحديث الذي أورده الشيخ الألباني في «صحيحته».

· تصحيح الشيخ الألباني لحديث معلول!

أورد الشيخ الألباني – رحمه الله- في «السلسلة الصحيحة» برقم: (1374) تحت عنوان: "التوصية بالقبط وسببها": (إذا افتتحتم مصر فاستوصوا بالقبط خيراً، فإن لهم ذمة ورَحِماً).

قال الشيخ: "أخرجه الحاكم (2/553) من طريق معمر عن الزهري عن ابن كعب بن مالك عن أبيه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: فذكره. وقال: «صحيح على شرط الشيخين». ووافقه الذهبي، وهو كما قالا، وابن كعب اسمه: عبدالرحمن. وقد تابعه الأوزاعي عن عبدالرحمن بن كعب به. أخرجه الطحاوي في «مشكل الآثار» (3/124). وتابعه إسحاق بن راشد [عن الزهري] عن عبدالرحمن بن كعب به نحوه. وزاد فيه: «إن أم إسماعيل منهم». أخرجه الطحاوي أيضاً. وإسناده صحيح، وهذه الزيادة في حديث معمر عند الحاكم مقطوعاً بلفظ: قال الزهري: «فالرحم أن أم إسماعيل منهم». وللحديث شاهد من حديث أبي ذر مرفوعاً نحوه. أخرجه مسلم (7/190) والطحاوي وأحمد (5/173، 174، 175)" انتهى كلام الشيخ –رحمه الله-.

قلت: نظر الشيخ إلى الرواية المرفوعة فقط، ولم يدر أن هناك رواية مرسلة تعلّ هذه التي صححها! وفي كلامه كلّه نظر سيتبيّن لنا بعد تخريج هذه الروايات والكلام عليها إن شاء الله تعالى.

تخريج الحديث:

روى عبدالرزاق في «المصنف» (باب القبط) (6/58) قال: أخبرنا مَعمر، عن الزُّهري، عن عبدالرحمن بن كعب بن مالك، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((إذا مَلكتم القِبْط فأَحسنوا إليهم، فَإِنَّ لَهُمْ ذِمَّةً وَرَحِماً)).

قال معمر: قلت للزهري: يعني أم إبراهيم ابن النبي صلى الله عليه وسلم؟ قال: "لا، بل أم إسماعيل".
قال عبدالرزاق: أخبرنا ابن عيينة عن الزهري عن ابن كعب بن مالك، مثله.
وقال: أخبرنا الثوري عن إسماعيل بن أمية عن الزهري، مثله.
ورواه ابن سعدٍ في «الطبقات الكبرى» (8/214) قال: أخبرنا محمد بن عمر – وهو الواقدي- قال: حدثني معمر ومحمد بن عبدالله، عن الزهري، عن ابن كعب بن مالك، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((استوصوا بالقبط خيراً فإن لهم ذمة ورحماً)).
قال: "ورحمهم أن أم إسماعيل ابن إبراهيم منهم، وأم إبراهيم ابن النبي صلى الله عليه وسلم منهم".
ورواه البيهقي في «دلائل النبوة» من طريق محمد بن عبدالله بن عبدالحكم، قال: أخبرنا ابن وهب، قال: أخبرني مالك بن أنس والليث بن سعد، عن ابن شهاب، عن ابن كعب بن مالك: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ((إذا افتتحتم مصر فاستوصوا بالقبط خيراً؛ فإن لهم ذمة ورحماً)).
ورواه محمد بنُ إسْحَاقَ: قال: حَدّثَنِي مُحَمّدُ بنُ مُسْلِمِ بنِ عُبَيْدِاللّهِ بنِ شِهَابٍ الزّهْرِيّ: أَنّ عَبْدَالرّحْمَنِ بنَ عَبْدِاللّهِ بنِ كَعْبِ بنِ مَالِكٍ الْأَنْصَارِيّ ثُمّ السّلَمِيّ حَدّثَهُ: أَنّ رَسُولَ اللّهِ - صَلّى اللّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلّمَ – قَالَ: ((إذَا افْتَتَحْتُمْ مِصْرَ، فَاسْتَوْصُوا بِأَهْلِهَا خَيْرًا، فَإِنّ لَهُمْ ذِمّةً وَرَحِمًا)).

فَقُلْت لِمُحَمّدِ بنِ مُسْلِمٍ الزّهْرِيّ: مَا الرّحِمُ الّتِي ذَكَرَ رَسُولُ اللّهِ - صَلّى اللّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلّمَ - لَهُمْ؟ فَقَالَ: "كَانَتْ هَاجَرُ أُمّ إسْمَاعِيلَ مِنْهُمْ".

قلت: فمعمر وابن عيينة وإسماعيل بن أمية ومالك بن أنس والليث بن سعد وابن إسحاق رووه عن ابن شهاب مرسلاً.
والتعويل في رواية معمر على عبدالرزاق لا على الواقدي؛ لأنه متهم، ولكن روايته هذه متابعة لعبدالرزاق، فلا بأس بذكرها والاستئناس بها.

قال الذهبي في «تاريخ الإسلام»: "وقال اللّيث وغيره، عن ابن شهاب، عن ابن لكعب بن مالك: أنّ رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ((إذا فتحتم مصر فاستوصوا بالقبط خيراً، فإنّ لهم ذمّةً ورحماً)). مرسلٌ مليح الإسناد. وقد رواه موسى بن أعين، عن إسحاق بن راشد، عن ابن شهاب، عن عبدالرحمن بن كعب بن مالك، عن أبيه متّصلاً" انتهى.

قلت: فالليث وغيره من الثقات رووه عن ابن شهاب مرسلاً، وخالفهم إسحاق بن راشد.

ولكن قبل الكلام على رواية إسحاق وغيره، يجب الكلام على رواية معمر التي أخرجها الحاكم وكانت عمدة الشيخ الألباني في هذا.

· علّة الرواية التي اعتمدها الشيخ الألباني:

قال الحاكم في «المستدرك» (2/603): أخبرنا أبو بكر بن إسحاق، قال: أنبأنا الحسن بن علي بن زياد، قال: حدثنا إبراهيم بن موسى، قال: حدثنا هشام بن يوسف، عن معمر، عن الزهري، عن ابن كعب بن مالك، عن أبيه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم.

قلت: خالف هشام بن يوسف عبدالرزاق فوصل الحديث ووهم في ذلك لسلوكه الجادة! والمحفوظ ما رواه عبدالرزاق دون: "عن أبيه".

وهشام بن يوسف قاضي صنعاء ثقة ثبت، ولكن إذا اختلف هو وعبدالرزاق في مَعمر فإن الأئمة النقاد يقدمون رواية عبدالرزاق عليه.

قال عباس الدوري في «تاريخ ابن معين» (3/130): سمعت يحيى يقول: "كان عبدالرزاق في حديث معمر أثبت من هشام بن يوسف".
وقال يحيى بن معين: "ما كان أعلم عبدالرزاق بمعمر وأحفظه عنه، وكان هشام بن يوسف فصيحاً يبتدع الخطبة على المنبر".
وقال ابن أبي شيبة في «سؤالاته لابن المديني» (ص149): سمعت علياً يقول: "كان عبدالرزاق أشبه بأصحاب الحديث من هشام بن يوسف، كان عبدالرزاق يذاكر".
وقال حنبل: سمعت أبا عبدالله يقول: "إذا اختلف أصحاب معمر فالحديث لعبدالرزاق".

قلت: بل إن هشام بن يوسف قدّم عبدالرزاق على نفسه:

قال علي بن المديني: قال لي هشام بن يوسف: "كان عبدالرزاق أعلمنا وأحفظنا".
قال الذهبي معلقاً على هذا: "قلت: هكذا كان النظراء يعترفون لأقرانهم بالحفظ".

قلت: فالصواب في هذه الرواية عن معمر الإرسال، وقد وهم هشام بن يوسف في إسناده.
وعليه فلا يصح تصرف الألباني، ومن قبله الحاكم بتصحيح هذا الإسناد.

ابن كعب في هذه الرواية:

تقدم قول الشيخ الألباني: "وابن كعب اسمه: عبدالرحمن".

قلت: يعني الشيخ أنه: "عبدالرحمن بن كعب بن مالك"، وهذا غير صحيح، والصواب كما في رواية ابن إسحاق: "عَبْدالرّحْمَنِ بن عَبْدِاللّهِ بنِ كَعْبِ بنِ مَالِكٍ".

قال أحمد بن صالح: "لم يسمع الزهري من عبدالرحمن بن كعب شيئاً، إنما روى عن عبدالرحمن بن عبدالله بن كعب".
قال ابن حجر: "ولم يذكره النسائي في شيوخ الزهري إنما ذكر ابن أخيه حسب" (تهذيب التهذيب: 6/233).

· متابعة إسحاق بن راشد عن الزهري:

روى الطبراني في «المعجم الكبير» (19/61) قال: حَدَّثَنَا خَلْفُ بن عَمْرٍو الْعُكْبَرِيُّ، قال: حَدَّثَنَا الْمُعَافَى بن سُلَيْمَانَ، قال: حَدَّثَنَا مُوسَى بن أَعْيَنَ، عَنْ إِسْحَاقَ بن رَاشِدٍ، عَنِ الزُّهْرِيِّ، عَنْ عَبْدِاللَّهِ بن كَعْبِ بن مَالِكٍ، عَنْ أَبِيهِ، قَالَ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، يَقُولُ: ((إِذَا فُتِحَتْ مِصْرُ، فَاسْتَوْصُوا بِالْقِبْطِ خَيْرًا، فَإِنَّ لَهُمْ ذِمَّةً وَرَحِمًا))، يَعْنِي أَنَّ أُمَّ إِسْمَاعِيلَ كَانَتْ مِنْهُمْ.

ورواه االبيهقي في «دلائل النبوة» عن علي بن أحمد بن عبدان، عن أحمد بن عبيد، عن إسماعيل بن الفضل، وخلف بن عمرو العكبري، قالا : حدثنا معافى بن سليمان، حدثنا موسى بن أعين، عن إسحاق بن راشد، عن الزهري، عن عبدالرحمن بن كعب بن مالك، عن أبيه، مرفوعاً.

قلت: خالف إسحاق بن راشد: معمراً ومالك بن أنس والليث بن سعد وابن إسحاق، فإنهم رووه عن ابن شهاب مرسلاً.
وإسحاق بن راشد في حديثه عن الزهري اضطراب. وقد تكلموا في سماعه منه!

قال ابن معين: "ليس هو في الزهري بذاك". قيل له: ففي غير الزهري؟ قال: "ليس به بأس".
وقال محمد بن يحيى الذهلي عن صالح بن أبي الأخضر وزمعة بن صالح ومحمد بن أبي حفصة في بعض حديثهم عن الزهري اضطراب، والنعمان وإسحاق بن راشد الجزريان أشد اضطراباً من أولئك.
وقال النسائي في السنن الكبرى: "ليس بذاك القوي".
وقال الحافظ ابن حجر في «تقريب التهذيب» (ص100): "إسحاق بن راشد الجزري أبو سليمان: ثقة، في حديثه عن الزهري بعض الوهم".

· متابعة أخرى لم يذكرها الشيخ الألباني:

روى الطبراني في «المعجم الكبير» (19/61) قال: حَدَّثَنَا إِبْرَاهِيمُ بن دُحَيْمٍ الدِّمَشْقِيُّ، قال: حَدَّثَنَا أَبِي [ح].
وَحَدَّثَنَا عَبْدَانُ بن أَحْمَدَ، قال: حَدَّثَنَا هِشَامُ بن عَمَّارٍ، وَدُحَيْمٌ، قَالا: حَدَّثَنَا الْوَلِيدُ بن مُسْلِمٍ، عَنْ مَالِكِ بن أَنَسٍ، عَنِ الزُّهْرِيِّ، عَن عَبْدِالرَّحْمَنِ بن كَعْبِ بن مَالِكٍ، عَنْ كَعْبٍ: أَنّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، قَالَ: ((إِذَا فَتَحْتُمْ مِصْرَ، فَاسْتَوْصُوا بِالْقِبْطِ خَيْرًا، فَإِنَّ لَهُمْ ذِمَّةً وَرَحِمًا)). وقال: حَدَّثَنَا أَحْمَدُ بن الْمُعَلَّى الدِّمَشْقِيُّ، قال: حَدَّثَنَا سُلَيْمَانُ بن عَبْدِالرَّحْمَنِ، قال: حَدَّثَنَا الْوَلِيدُ بن مُسْلِمٍ، عَنِ الأَوْزَاعِيِّ، عَنِ الزُّهْرِيِّ، عَنِ ابن كَعْبِ بن مَالِكٍ، عَنْ أَبِيهِ: أَنّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، مثله.

ورواه الطحاوي في «مشكل الآثار» عن إسحاق بن إبراهيم بن يونس البغدادي، قال: حدثنا محمد بن الصباح، قال: حدثنا الوليد بن مسلم، عن الأوزاعي، عن الزهري، به.

ورواه أيضاً عن إسحاق بن إبراهيم، قال: حدثنا الوليد بن شجاع بن الوليد، قال: حدثني الوليد بن مسلم، ثم ذكر بإسناده مثله.

قلت: اختلف على الوليد بن مسلم، فرواه هشام بن عمار ودُحيم عنه عن مالك بن أنس عن الزهري عن عبدالرحمن بن كعب بن مالك عن كعب.
ورواه سليمان بن عبدالرحمن ومحمد بن الصباح والوليد بن شجاع عنه عن الأوزاعي عن الزهري عن ابن كعب بن مالك عن أبيه.
وهذا الاضطراب فيه من الوليد بن مسلم. والمحفوظ عن مالك عن الزهري عن ابن كعب مرسلاً ليس فيه: "عن كعب". ولا يُعرف عن الأوزاعي إلا من حديث الوليد. والوليد كان يرفع الأسانيد، وهو كثير الخطأ، وكان يدلس عن الأوزاعي.

قال عبدالله بن أحمد عن أبيه قال: "كان الوليد رفاعاً".
وقال المروذي عن أحمد: "كان الوليد كثير الخطأ".
وقال حنبل عن ابن معين: سمعت أبا مسهر يقول: "كان الوليد ممن يأخذ عن أبي السفر حديث الأوزاعي وكان أبو السفر كذاباً".
وقال مؤمل بن إهاب عن أبي مسهر: "كان الوليد بن مسلم يُحدِّث حديث الأوزاعي عن الكذابين ثم يدلسها عنهم".
وقال الدارقطني: "كان الوليد يرسل يروي عن الأوزاعي أحاديث عند الأوزاعي عن شيوخ ضعفاء عن شيوخ قد أدركهم الأوزاعي فيسقط أسماء الضعفاء ويجعلها عن الأوزاعي عن نافع وعن عطاء".

قلت: فهذه المتابعة التي رواها الوليد بن مسلم معلولة.
والحديث محفوظ عن الزهري عن ابن كعب بن مالك عن النبي صلى الله عليه وسلم مرسلاً. وقد وهم من وصله وزاد فيه: "عن كعب" أي: "عن أبيه".


· إشارة البخاري إلى الاختلاف في إسناد هذا الحديث:

قال الإمام البخاري في «التاريخ الكبير» (5/309): "وقال عبدالله: حدثني الليث عن ابن شهاب عن عبدالرحمن بن كعب عن النبي صلى الله عليه وسلم: ((استوصوا بالقبط خيراً)). وقال حيوة عن بقية عن الزبيدي عن الزهري عن عبدالرحمن بن عبدالله بن كعب عن بعض أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم. وقال ابن المنذر: حدثني معن عن مالك عن ابن شهاب عن ابن كعب بن مالك عن النبي صلى الله عليه وسلم. وقال الحميدي: حدثنا الوليد بن مسلم: حدثنا الأوزاعي عن الزهري عن ابن كعب بن مالك عن أبيه عن النبي صلى الله عليه وسلم مثله".

قلت: بيّن البخاري اتفاق الليث بن سعد ومالك عن الزهري عن ابن كعب عن النبي صلى الله عليه وسلم مرسلاً.
وخالف الوليد فرواه عن الأوزاعي عن الزهري به متصلاً، وقد تقدّم الكلام على هذا الإسناد. وأما رواية محمد بن الوليد الزبيدي عن الزهري فالزبيدي من أصحاب الزهري الثقات، ولكن هذه الرواية عنه من رواية بقية بن الوليد، فزاد فيها: "عن بعض أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم"، وهذا يخالف ما رواه الثقات عن الزهري، وبقية متكلّم فيه كما هو معروف.
والذي أراده البخاري من هذا العرض لهذه الأسانيد أن يُبين أن الصواب فيه الإرسال، ووهم من وصله.

· وهم للهيثمي في «مجمع الزوائد»!

قال الهيثمي في «مجمع الزوائد» (10/63): "وعن كعب بن مالك قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ((إذا فتحت مصر فاستوصوا بالقبط خيراً؛ فإن لهم دماً ورحماً))، وفي رواية: ((إن لهم ذمة)) - يعني أن أم إسماعيل كانت منهم. رواه الطبراني بإسنادين ورجال أحدهما رجال الصحيح".

قلت: قد تبيّن لنا أن الإسنادين اللذين رواهما الطبراني فيهما علة، ولا يصح الحديث عن كعب بن مالك، وإنما الصواب: عن عبدالرحمن بن عبدالله بن كعب بن مالك مرسلاً.

· تعليق الشيخ شعيب الأرنؤوط وعادل مرشد وسعيد اللحام على هذا الحديث:

قال محققو «مسند أحمد» (35/409) في الحاشية: "وفي الباب عن كعب بن مالك عند عبدالرزاق (9996) و(9997) و(9998)، وابن عبدالحكم في ((فتوح مصر)) ص3، والطحاوي في ((شرح مشكل الآثار)) (2364) و(2365) و(2366)، والطبراني في ((الكبير)) 19/ (111) و(112) و(113)، والحاكم 2/553، والبيهقي في ((دلائل النبوة)) 6/322 مرفوعاً بلفظ: ((إذا افتتحتم مصر فاستوصوا بالقبط خيراً، فإن لهم ذمة ورحماً))... وإسناده صحيح" انتهى.

قلت:

أولاً: خلط هؤلاء المشايخ في التخريج بين الروايات المرسلة والموصولة! فالروايات التي ساقها عبدالرزاق في مصنفه كلها مرسلة، وظاهر تصرفهم يوهم أنها متصلة، وليس كذلك كما قدمت الكلام عليها.

ثانياً: قولهم: "إسناده صحيح"! ليس بصحيح، وقد قدمت بيان علل هذه الروايات التي ذكروها، ولله الحمد.


· الشاهد الذي أخرجه مسلم في «صحيحه»:


روى الإمام مسلم في «صحيحه» (4/1970) قال: حَدَّثَنِي أَبُو الطَّاهِرِ، قال: أَخْبَرَنَا ابنُ وَهْبٍ، قال: أَخْبَرَنِي حَرْمَلَةُ [ح].
وحَدَّثَنِي هَارُونُ بنُ سَعِيدٍ الأيْلِيُّ، قال: حَدَّثَنَا ابنُ وَهْبٍ، قال: حَدَّثَنِي حَرْمَلَةُ -وَهُوَ ابنُ عِمْرَانَ التُّجِيبِيُّ- عَنْ عَبْدِالرَّحْمَنِ بنِ شَماسة الْمَهْرِيِّ، قَالَ: سَمِعْتُ أَبَا ذَرٍّ يَقُولُ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: ((إِنَّكُمْ سَتَفْتَحُونَ أَرْضاً يُذْكَرُ فِيهَا الْقِيرَاطُ، فَاسْتَوْصُوا بِأَهْلِهَا خَيْرًا؛ فَإِنَّ لَهُمْ ذِمَّةً وَرَحِمًا. فَإِذَا رَأَيْتُمْ رَجُلَيْنِ يَقْتَتِلانِ فِي مَوْضِعِ لَبِنَةٍ فَاخْرُجْ مِنْهَا)). قَالَ: "فَمَرَّ بِرَبِيعَةَ وَعَبْدِالرَّحْمَنِ ابْنَيْ شُرَحْبِيلَ ابنِ حَسَنَةَ يَتَنَازَعَانِ فِي مَوْضِعِ لَبِنَةٍ فَخَرَجَ مِنْهَا".
قال: حَدَّثَنِي زُهَيْرُ بنُ حَرْبٍ وعُبَيْدُاللَّهِ بنُ سَعِيدٍ قَالا: حَدَّثَنَا وَهْبُ بنُ جَرِيرٍ، قال: حَدَّثَنَا أَبِي، قال: سَمِعْتُ حَرْمَلَةَ الْمِصْرِيَّ يُحَدِّثُ عَنْ عَبْدِالرَّحْمَنِ بنِ شَماسة، عَنْ أَبِي بَصْرَةَ، عَنْ أَبِي ذَرٍّ، نحوه.
ورواه الإمام أحمد في «مسنده» (5/173) عن وَهْب بن جَرِيرٍ، به.
ثُم رواه عن هَارُون، عن ابنُ وَهْبٍ، عن حَرْمَلَةُ، عَنْ عَبْدِالرَّحْمَنِ بنِ شَماسة، قَالَ: سَمِعْتُ أَبَا ذَرٍّ، فَذَكَرَ مَعْنَاهُ.
ورواه ابن حبان في «صحيحه» (5/67) (باب: ذكر الإخبار عن فتح الله جل وعلا على المسلمين أرض بربر) عن محمد بن الحسن بن قتيبة، قال: حدثنا حرملة بن يحيى، قال: حدثنا ابن وهب، قال: أخبرني حرملة بن عمران، عن عبدالرحمن بن شَماسة المهري، قال: سمعت أبا ذر، فذكره.
ورواه البيهقي في «السنن الكبرى» (9/206) (باب الوصاة بأهل الذمة) من طريق محمد بن عبدالله بن عبدالحكم، قال: أنبأنا ابن وهب، قال: أخبرني حرملة بن عمران التجيبي، مثله.
ورواه ابن شبّة في «أخبار المدينة» (2/191) عن أحمد بن عيسى قال: حدثنا عبدالله بن وهب، به.
وزاد: قال ابن وهب: فسمعت الليث -يعني ابن سعد- يقول: "لا أرى رسول الله قال له ذلك إلا للذي كان من أهل مصر في عثمان بن عفان".
ورواه الطبراني في «المعجم الأوسط» (8/303) قال: حدثنا مطلب بن شعيب، قال: أخبرنا عبدالله بن صالح، قال: حدثني حرملة بن عمران، عن عبدالرحمن بن شَماسة المهري، قال: سمعت أبا ذر يقول، فذكره.
قال الطبراني: "لا يروى هذا الحديث عن أبي ذر إلا بهذا الإسناد. تفرد به حرملة بن عمران".

· ما الذي أراده الإمام مسلم من تخريجه؟ والسماع الذي لا يصح:

قلت: يتلخص لدينا من هذا التخريج أن هذا الحديث تفرد به حرملة بن عمران كما قال الطبراني.
وقد اختلف عليه:
فرواه عبدالله بن وهب وعبدالله بن صالح كاتب الليث عنه عن عبدالرحمن بن شَماسة قال: سمعت أبا ذر.
وفي كلّ طرق الحديث صيغة السماع هذه.
ورواه جرير بن حازم عنه عن عبدالرحمن بن شَماسة عن أبي بصرة عن أبي ذر، فزاد فيه واسطة بين عبدالرحمن وأبي ذر، وقد تفرّد به وهب بن جرير عن أبيه.
وقد عرض الإمام مسلم لهذا في تخريجه، وكذلك من قبله الإمام أحمد، فما الذي قصده الإمام مسلم من تخريجه لهذا الحديث؟!
يُحتمل أنه أراد أن يبين الاختلاف في إسناد الحديث بين الوصل والإرسال كعادته في بيان العلل في هذا الباب، ولكن يُشكل على ذلك أنه جاء في رواية ابن وهب عن حرملة: "سمعت أبا ذر"! فيحتمل أنه أراد الاحتجاج بهذا السماع، أو على الأقل تصحيحه لتحقق المعاصرة بين عبدالرحمن بن شَماسة وأبي ذر عنده!
ويُحتمل أنه أراد أن يبين أن ما جاء في رواية وهب بن جرير عن أبيه خطأ! ويُحتمل العكس.
والحقيقة أنني لا أستطيع أن أجزم بالذي أراده الإمام مسلم من هذا التخريج! والميل إلى أنه أراد تصحيح رواية عبدالله بن وهب عن حرملة.
وإن أراد ذلك فيكون قد وهم –رحمه الله-؛ لأن عبدالرحمن بن شَماسة لم يسمع من أبي ذر عند المحققين من أهل النقل، وعليه فيكون السماع الوارد في إسناد هذا الحديث خطأ.
وهذا السماع الخطأ من حرملة بن عمران؛ لاتفاق ابن وهب وعبدالله بن صالح عنه في ذكر السماع في كلّ الروايات.
وحرملة بن عمران من ثقات أهل مصر، وقد اجتنب البخاري تخريج حديثه، وخرّج له في «الأدب المفرد»، وحديثه قليل، وله تفردات، ذكر منها الطبراني في «المعجم الأوسط» أربعة أحاديث: (8/318) رقم (8747)، (9/110) رقم (9272)، (9/132) رقم (9334)، (9/172) رقم (9449).
وحرملة هذا كان آخر من حدّث عن عبدالرحمن بن شَماسة.

· هل سمع عبدالرحمن بن شَماسة من أبي ذر؟

قد ذكرنا أنه جاء التصريح بسماعه في الحديث السابق، وعليه اعتمد ابن أبي حاتم.
قال في «الجرح والتعديل» (5/243): "عبدالرحمن بن شَماسة المهري: روى عن زيد بن ثابت وعقبة بن عامر وعمرو بن العاص وعبدالله بن عمرو، وروى عن: عائشة مرسل. روى عنه: يزيد بن أبي حبيب وكعب بن علقمة المصري وإبراهيم بن نشيط وحرملة بن عمران، سمعت أبي يقول ذلك".
قال ابن أبي حاتم: "روى عن أبي ذر قال: سمعت منه".

قلت: كيف يسمع من أبي ذر قديم الموت (ت32هـ)، وقد بيّن والده أبو حاتم أن طبقة سماعه من هؤلاء الصحابة الذين ذكرهم ممن مات متأخراً عنه.
وقد اعتمد ابن أبي حاتم على هذا الحديث الذي فيه هذا السماع الخطأ.

قال البخاري في «التاريخ الكبير» (5/295): "عبدالرحمن بن شَماسة المصري المهري: سمع عقبة بن عامر وزيد بن ثابت رضي الله عنهما. سمع منه يزيد بن أبي حبيب".

قلت: أراد البخاري أن يبين طبقة شيوخه من الصحابة، ومستحيل أن يكون سمع من أبي ذر. فكيف يسمع منه وموته قديم، وهو قد مات سنة إحدى ومائة أو بعدها.


قال العلائي في «جامع التحصيل» (ص136): "وحديث أبي ذر -رضي الله عنه-: (إنكم ستفتحون أرضاً يذكر فيها القيراط)، رواه ابن وهب عن حرملة بن عمران عن عبدالرحمن بن شَماسة عن أبي ذر، ورواه جرير بن حازم عن حرملة بن شَماسة عن أبي بصرة عن أبي ذر، أخرجه مسلم من طريقيهما كذلك، وهي بمجرد إمكان اللقاء، ولعل الأظهر هنا ترجيح الإرسال؛ لأن ابن شَماسة إنما لقي من الصحابة من مات بعد أبي ذر بزمن طويل كعمرو بن العاص وزيد بن ثابت وغيرهما".

قلت: يعني إن مسلماً خرّج حديثه عن أبي ذر لوجود المعاصرة، وإلا فهو لم يلقه؛ لأن أبا ذر مات قديماً سنة (32هـ)، وهو إنما سمع ممن مات بعده بزمن طويل كزيد بن ثابت (ت 55)، وعائشة (ت57هـ)، وعقبة بن عامر (ت58هـ)، وعبدالله بن عمرو بن العاص (ت65هـ).
وقال ابن يونس في «مقدمة تاريخ مصر»، وهو العمدة في المصريين: "وأهل النقل ينكرون أن يكون ابن شَماسة سمع من أبي ذر" (تهذيب التهذيب: 6/176).
وقد روى عبدالرحمن بن شَماسة عن عبدالرحمن بن عُدَيس البلوي الصحابي (ت 36هـ)، وقد قال أهل العلم إنه لم يسمع منه، وإنما يروي عن رجل غير مسمى عنه (انظر: تاريخ ابن عساكر: 35/109).
فإن كان ابن شَماسة لم يسمع من عبدالرحمن بن عديس وهو مصري، وقد توفي بعد أبي ذر، فكيف يسمع من أبي ذر؟!
والخلاصة أن حديث ابن شَماسة عن أبي ذر منقطع، فيكون الحديث الذي رواه مسلم مرسل لا يصح.
وأما روايته عن عمرو بن العاص فهي كذلك مرسلة؛ لأن عَمْراً توفي سنة (43هـ) كما حققته – بفضل الله وكرمه- في موضع آخر. (انظر: علوم الرّجال: رواية عبدالرحمن بن شَماسة المصري التابعي عن أبي ذر وعمرو بن العاص وعائشة).
وأما روايته عن عائشة فهي متصلة – إن شاء الله تعالى- كما حققته أيضاً في الموضع المشار إليه.

· الرواية التي فيها زيادة "عن أبي بصرة":

روى وَهْبُ بنُ جَرِيرٍ، قال: حَدَّثَنَا أَبِي، قال: سَمِعْتُ حَرْمَلَةَ الْمِصْرِيَّ يُحَدِّثُ عَنْ عَبْدِالرَّحْمَنِ بنِ شَماسة، عَنْ أَبِي بَصْرَةَ، عَنْ أَبِي ذَرٍّ، نحوه.
وعلى هذه الرواية اعتمد من ذكر عبدالرحمن بن شَماسة في الرواة عن أبي بصرة الغفاري الصحابي، كابن يونس في «تاريخه» نقله عنه ابن عساكر في «تاريخ دمشق» (34/434) قال: "وروى عن عمرو بن العاص وعبدالله بن عمرو وزيد بن ثابت وأبي بصرة الغفاري...". وتبعه على ذلك ابن عساكر والمزي وابن حجر، وغيرهم.

· تعليق الشيخ شعيب وعادل مرشد وسعيد اللحام على هذا الحديث:

قال محققو «مسند أحمد» (35/409) في الحاشية: "إسناده صحيح على شرط مسلم... وأبو بصرة: هو حُميل – بضم الحاء المهملة، وقيل: بفتحها، وقيل: بالجيم – بن بَصرة بن وقاص الغفاري، وهو صحابي سكن مصر".

قلت: تبعوا في هذا المزي، حيث قال في «تحفة الأشراف»: "أبو بصرة الغفاريُّ واسمه حُميل بن بصرة، عن أبي ذر".

وتبعه أيضاً الذهبي في «تاريخ الإسلام» فقال: "أبو بصرة الغفاري، اسمه حُميل بن بصرة، له صحبة ورواية، وروى عن أبي ذر أيضاً".

قلت: لقد حققت بحمد الله الاختلاف في اسم أبي بصرة في غير هذا الموضع، ولكن الذي يعنينا هنا: هل أبو بصرة في هذا الإسناد هو الصحابي أم هو آخر؟
قلت: ير الترمذي أن أبا بصرة في هذا الإسناد ليس بالصحابي، وإنما هو رجل آخر ليس بصحابي!

قال الترمذي في «الجامع» (2/315) مفرقاً بين الصحابي وهذا الآخر: "وأبو بصرة الغفاري رجلٌ آخر يروي عن أبي ذر، وهو ابن أخي أبي ذر".

قلت: ما قاله محتمل، ولكن الأكثر على أنه الصحابي، ومع هذا فلا تصح هذه الرواية.
وهذا الإسناد بزيادة "عن أبي بصرة" تفرد به وهب بن جرير عن أبيه! والحديث محفوظ عند المصريين بدون الزيادة، رواه عبدالله بن وهب وعبدالله بن صالح كاتب الليث عن حرملة بن عمران عن عبدالرحمن بن شَماسة، عن أبي ذر. وقد تقدّم الكلام عليه.
والوهم في هذا الإسناد إما من وهب بن جرير، فإنه كان –رحمه الله- يتفرد عن أبيه بأشياء. وهو ثقة، وكان يخطئ.
قال ابن حبان في «الثقات» (9/228): "وهب بن جرير بن حازم أبو العباس العتكي الأزدي من أهل البصرة، يروى عن شعبة وأبيه، روى عنه بندار وأهل البصرة، مات سنة ست أو سبع ومائتين، كان يخطىء".
وإما أن يكون من أبيه جرير، وكان –رحمه الله- يهم في الشيء بعد الشيء؛ لأنه كان يحدّث من حفظه، وحديثه عن المصريين لا يعتمد إذا خالفهم، فالعمدة في ذلك أهل مصر.
والظاهر أن الوهم من جرير –رحمه الله- دخل عليه من الحفظ، فلما كان يحفظ بعض الأحاديث عن أبي بصرة الغفاري عن أبي ذر، سلك في هذا الحديث الجادة، فأغرب في الإسناد! ويحتمل أنه في كتابه هكذا، والله أعلم. وقد وجدت لوهب عن أبيه أحاديث من هذه البابة.

· سبب خروج أبي ذرّ من مصر –

كما في الرواية-: «فإذا رَأَيْتَ رَجُلَيْنِ يَخْتَصِمَانِ فيها في مَوْضِعِ لَبِنَةٍ فَاخْرُجْ منها. قال: فَرَأَيْتُ عَبْدَالرحمن بن شُرَحْبِيلَ بن حَسَنَةَ وَأَخَاهُ رَبِيعَةَ يَخْتَصِمَانِ في مَوْضِعِ لَبِنَةٍ فَخَرَجْتُ منها».

قلت: هذا نكارة في الحديث! فكيف يأمر النبي صلى الله عليه وسلم الخروج منها بسبب النزاع في موضع لبنة؟!!
النزاع بين الناس يكون في كل مكان، فلم يخص الخروج من مصر إذا حدث النزاع فيها؟ وهذا سيؤدي إلى ترك البلاد بأكملها في نهاية المطاف!!

وأما عبدالرحمن بن شرحبيل بن حسنة وأخوة ربيعة:

فقال ابن حجر في «الإصابة» (2/504): "ربيعة بن شرحبيل بن حسنة، له رؤية، سيأتي ذكر أبيه. قال ابن يونس: شهد فتح مصر، ويقال: إن عمرو بن العاص كان يستعمله على بعض العمل، وروى عنه ابنه جعفر ويناق مولاه".

ثم قال: "ربيعة بن شرحبيل بن حسنة، ذكره محمد بن الربيع بن سليمان الجيزي فيمن دخل مصر من الصحابة، فقال: وممن شهد فتحها وقد أدرك النبي صلى الله عليه وسلم وهو غلام، وأخوه عبدالرحمن بن شرحبيل".

قلت: هما واحد، ولا أدري لما فصلهما!!

وقال أيضاً (5/38): "عبدالرحمن بن شرحبيل بن حسنة، تقدم ذكر أبيه، وأما هو فذكره محمد بن الربيع الجيزي فيمن دخل مصر من الصحابة وشهد فتحها، وكان قد أدرك النبي صلى الله عليه وسلم، ولا يعرف له عنه حديث هو وأخوه ربيعة، وذكره ابن حبان في ثقات التابعين، وقال: يروي عن أبيه وله صحبة، روى عنه أهل مصر. قلت: والضمير في قوله: وله صحبة، لأبيه".

قلت: هما معدودان في أهل مصر، ولهذا جاء ذكرهما في هذه الرواية، ولكن جعل نزاعهما هو السبب في خروح أبي ذر من مصر فيه نظر! ولو كان هذا صحيحا لانتشر عند المصريين، والله تعالى أعلم.

شواهد أخرى:

للأحاديث السابقة شواهد أخرى، هي:

الأول: روى أبو يعلى «مسنده» (3/51) عن أبي خيثمة زهير بن حرب، قال: حدثنا عبدالله بن يزيد، قال: حدثنا حيوة، قال: أخبرني أبو هانئ حميد بن هانئ الخولاني: أنه سمع أبا عبدالرحمن الحبلي - وهو عبدالله بن يزيد- وعمرو بن حريث، وغيرهما يقولون: إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ((إنكم ستقدمون على قوم جعد رؤوسهم، فاستوصوا بهم خيراً؛ فإنهم قوة لكم وبلاغ إلى عدوكم بإذن الله - يعني قبط مصر-)).
ورواه ابن حبان في «صحيحه» (15/69) (باب: ذكر الإخبار عن تقوي المسلمين بأهل المغرب على أعداء الله الكفرة) عن أبي يعلى، به.
قال الهيثمي في «المجمع» (10/64): "رواه أبو يعلى ورجاله رجال الصحيح".

قلت: هذا مرسل، ولا أدري كيف صححه ابن حبان! وكأنه اشتبه عليه بعمرو بن حريث الصحابي، وسيأتي الكلام عليه قريباً إن شاء الله.

قال عبّاس الدوري في «تاريخ ابن معين» (4/447): سمعت يحيى يقول: "عمرو بن حريث الذي روى عنه أبو هانئ: استوصوا بالقبط خيراً، هو عمرو بن حريث ولم يسمع من النبي صلى الله عليه وسلم شيئاً، إنما هو رجلٌ من أهل مصر".
وقال البخاري في «التاريخ الكبير» (6/321): "عمرو بن حريث عن النبي صلى الله عليه وسلم، مرسل. روى عنه حميد بن هانئ".
وكذا قال أبو حاتم الرازي: "عمرو بن حريث، مصري. روى عن النبي صلى الله عليه وسلم، مرسل. روى عنه: حميد بن هانئ".
وقال يعقوب الفسوي في «المعرفة والتاريخ» (2/264): حدثنا المقرىء: حدثنا حيوة بن شريح -وهو كندي شريف ثقة عدل رضي، يكنى أبا زرعة توفي سنة ثمان وخمسين ومائة- قال: أخبرني أبو هانىء حميد بن هانىء، خولاني: أنه سمع عمرو بن حريث: "وهذا مصري ليس له سماع، ولا رواية، ولا صحبة، وهو ليس بعمرو بن حريث المخزومي، كوفي، له رواية".

قلت: يظهر مما جاء في إسناد أبي يعلى: "وغيرهما يقولون" والأسانيد السابقة أن الحديث منتشر بين المصريين، ولكنه مرسل، وهو ضعيف لا يُحتج به، سيما وهو في فضل بلدهم.


خلط لابن حبان وأبي يعلى وعبد بن حُميد وغيرهم:

روى ابن حبان هذا الحديث في «صحيحه» ومقتضاه أنه صحيح عنده، أي متصل! وكأنه خلط بين عمرو بن حريث الصحابي الكوفي، وعمرو بن حريث التابعي المصري!
ذكر في الصحابة في «الثقات» (3/272): "عمرو بن حريث بن عمرو بن عثمان بن عبدالله بن عمرو بن مخزوم، أبو سعيد المخزومي القرشي، ولد يوم بدر، وهو أخو سعيد بن حريث، سكن الكوفة ومات بمكة سنة خمس وثمانين، وكانت تحته ابنة جرير بن عبدالله البجلي".
وعمرو بن حريث في حديثنا هو التابعي المصري، وحديثه عن النبي صلى الله عليه وسلم مرسل.
وقد ذكره ابن حبان في التابعين من «ثقاته» (5/179) قال: "عمرو بن حريث المدني المخزومي، يروي عن ابن عباس وأبي هريرة، روى عنه سعيد بن أبي سعيد المقبري وأهل مصر".

قلت: هذا ليس بمخزومي، وإنما المخزومي الصحابي.
وكأن الذي حدث لابن حبان أنه كعادته نقل هاتين الترجمتين من كتاب البخاري، وزاد في الثانية أشياء وهم فيها، ثم في الصحيح تبع أبا يعلى الموصلي؛ لأنه هو الذي ذكر هذا الحديث في "مسند عمرو بن حريث، رجل آخر ذكره أبو خيثمة" بعد أن ذكر: "مسند عمرو بن حريث الصحابي الكوفي"، وابن حبان إنما روى هذا الحديث عن أبي يعلى، وساق أبو يعلى حديثاً آخر قلده فيه أيضاً ابن حبان، فذكره في صحيحه، وأشار إليه في ثقاته.

قال في «الثقات» (4/149): "أبو هانئ: اسمه حميد بن هانئ، من أهل مصر، قال: حدثنا عمرو بن حريث: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ((ما خففت عن خادمك من عمله كان لك أجراً في موازينك))، رواه عنه سعيد بن أبي أيوب، وقد ذكرناه في كتاب مسند الصحيح".

قلت: وهذه العبارة تدلّ على أنه يرى صحبة عمرو هذا، ولهذا خرّجه في «الصحيح» (10/153) قال: أخبرنا أبو يعلى، قال: حدثنا أبو خيثمة، قال: حدثنا عبدالله بن يزيد، قال: حدثني سعيد بن أبي أيوب قال: حدثني أبو هانئ، قال: حدثني عمرو بن حريث: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ((ما خففت عن خادمك من عمله، كان لك اجراً في موازينك)).
وهذا عند أبي يعلى في «مسنده» (3/50).
وقد وهم عبد بن حميد أيضاً في هذا؛ فذكر الحديث في «مسنده» (ص119) في "مسند عمرو بن حريث رضي الله عنه".

قال: حدثنا عبدالله بن يزيد: حدثنا سعيد بن أبي أيوب: حدثني حميد بن هانئ، قال: أخبرني عمرو بن حريث، فذكره.

قلت: وهذا الحديث ذكره في حديث عمرو بن حريث الصحابي الكوفي، فوهم –رحمه الله-.

قال ابن حجر في «التقريب» (ص420): "عمرو بن حريث بن عمرو بن عثمان بن عبدالله بن عمر بن مخزوم القرشي المخزومي، صحابي صغير، مات سنة خمس وثمانين".
ثم قال: "عمرو بن حريث، آخر، مصري، مُختَلفٌ في صحبته، أخرج حديثه أبو يعلى، وصححه ابن حبان، وقال ابن معين وغيره: تابعي، وحديثه مرسل. (تمييز)".
وقال في «تهذيب التهذيب» (8/17) بعد أن ذكر الصحابي: "(تمييز): عمرو بن حريث، غاير أبو يعلى الموصلي في سند بينه وبين المخزومي، ونقل عن أبي خيثمة أن له صحبة، وقال صالح بن أحمد: قلت لأبي: عمرو بن حريث الذي يروي عنه أهل الشام هو الكوفي؟ قال: لا، هو غيره. وأخرج أبو يعلى: حدثنا أبو خيثمة: حدثنا عبدالله بن يزيد المقرئ: حدثنا سعيد بن أبي أيوب: حدثني أبو هانئ: حدثني عمرو بن حريث: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ((ما خففت عن خادمك من عمله كان لك أجراً في موازينك))، وأخرجه ابن حبان في النوع الثاني من القسم الأول، ومقتضاه أن يكون عنده صحابياً أو اعتقد أنه المخزومي، وقد جزم بأن راوي هذا الحديث ليس هو المخزومي جماعة من الأئمة، وجزم البخاري بأن هذا الحديث مرسل، فقال: حديث عمرو بن حريث الذي رواه عنه حميد بن هانئ مرسل، وجاء عن ابن وهب سنده: عمرو بن حريث عن أبي هريرة حديث آخر، وكذا قال يحيى بن معين: عمرو بن حريث المصري تابعي وحديثه مرسل. قلت: ولم يذكر الخطيب في «المتفق» سوى المخزومي والمعافري، فقال: عمرو بن حريث المعافري المصري، روى عن أبي هاني حميد بن هاني الخولاني وسالم بن غيلان ويزيد بن عبدالله الهذلي، وأسند عن ابن معين هذا الذي حدث عنه أهل مصر لم ير النبي صلى الله عليه وسلم وليس هو الكوفي - يعني المخزومي الماضي، وأغفل الخطيب التنبيه على ما وقع لأبي يعلى وسائر ما ذكرناه".

وذكر الصحابي الكوفي في «الإصابة» (4/619) ثم ذكر هذا فقال: "عمرو بن حريث آخر، فرّق أبو يعلى بينه وبين الأول، ونقل عن أبي خيثمة أن له صحبة. وقال ابن الأثير: لما رآه أبو خيثمة وأبو يعلى يروي عنه المصريون وهو كوفي ظناه غير الأول. قلت: وظنهما موافق للحق بالنسبة إلى أنه غيره، وأما الصحبة فمختلف فيها، وقد قاله صالح بن أحمد بن حنبل في المسائل، قلت لأبي: عمرو بن حريث الكوفي هو الذي يُحدِّث عنه أهل الشام؟ قال: لا، هو غيره. وأخرج أبو يعلى من طريق سعيد بن أيوب: حدثني أبو هانئ: حدثني عمرو بن حريث قال: إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ((ما خففت عن خادمك من عمله كان لك أجراً في موازينك))، وهكذا أخرجه ابن حبان في صحيحه، ومقتضاه أن يكون لعمرو صحبة، وقد أنكر ذلك البخاري، فقال: عمرو بن حريث روى عنه حميد بن هانئ مرسلاً، وقال: روى ابن وهب بإسناده إلى عمرو بن حريث: سمع أبا هريرة. وقال ابن أبي حاتم عن أبيه: حديثه مرسل. وقال ابن أبي خيثمة عن ابن معين: تابعي وحديثه مرسل. والله أعلم. وأخرج ابن المبارك في «الزهد» عن حيوة بن شريح عن أبي هانئ: سمعت عمرو بن حريث وغيره يقولون: ((إنما نزلت هذه الآية في أهل الصفة {ولو بسط الله الرزق لعباد لبغوا في الأرض} وذلك أنهم قالوا: لو أن لنا الدنيا فتمنوا الدنيا، فنزلت))، قال ابن صاعد عقب روايته في «كتاب الزهد»: عمرو هذا من أهل مصر، ليست له صحبة، وهو غير المخزومي".

الثاني: روى الطبراني في «المعجم الكبير» (23/265) قال: حدثنا محمد بن صالح النرسي، قال: حدثنا محمد بن المثنى، قال: حدثنا وهب بن جرير، قال: حدثنا أبي، عن يحيى بن أيوب، عن يزيد بن أبي حبيب، عن أبي سلمة، عن أم سلمة: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أوصى عند وفاته، فقال: ((الله الله في قبط مصر؛ فإنكم ستظهرون عليهم، يكونون لكم عدة وأعواناً في سبيل الله)).

قال الهيثمي في «المجمع» (10/63): "رواه الطبراني ورجاله رجال الصحيح".

وذكره الشيخ الألباني في «صحيحته» برقم (3113)، قال: "أخرجه الطبراني في الكبير (23/265/561) قال: حدثنا زكريا بن يحيى الساجي: ثنا بُندار. ح حدثنا محمد بن صالح النَّرسي: حدثنا محمد بن المثنى قالا: حدثنا وهب بن جرير: حدثنا أبي عن يحيى بن أيوب عن يزيد بن أبي حبيب عن أبي سلمة عن أم سلمة: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أوصى عند وفاته فقال... فذكره.

قلت: وهذا إسناد صحيح لا أعرف له علة؛ فإن رجاله كلهم ثقات رجال الشيخين؛ غير شيخي الطبراني، لكن الأول منهما زكريا الساجي؛ فهو ثقة حافظ مترجم في «تذكرة الحفاظ»، وقال في «الميزان»: «أحد الأثبات، ما عرفت فيه جرحاً أصلاً». وشيخه بُندار اسمه محمد بن بشار أبو بكر، وقد تابعه محمد بن المثنى، وهو المعروف بـ «الزَّمِن»، وكلاهما من رجالهما، قال الحافظ في«التقريب»: «وكان هو وبندار فَرَسي رهان، وماتا في سنة واحدة». لكن الراوي عنه محمد بن صالح النرسي لم أجد له ترجمة، وقد روى له الطبراني في«المعجم الصغير» حديثاً واحداً (129/147 – الروض النضير).

وبالجملة: فالحديث من طريق الساجي صحيح، وطريق النرسي شاهد قوي له. والحديث قال الهيثمي في «مجمع الزوائد»: (10/63): «رواه الطبراني، ورجاله رجال الصحيح»" انتهى كلام الشيخ الألباني.

قلت: على كلام الشيخ مؤاخذات:

أولاً: نظر الشيخ إلى ظاهر الإسناد فصححه ونفى أن يكون له علة! مع أن أهل العلم تكلموا في رواية يحيى بن أيوب المصري وقالوا بأنه سيء الحفظ يضطرب في حديثه، فهو ليس بالقوي، ولهذا انتقى له البخاري وأخرج له مقروناً بغيره.

ومع هذا فإن العلة الحقيقية هي في رواية وهب بن جرير عن أبيه عن يحيى؛ فقد نصّ بعض أهل النقد أن هذه النسخة التي يرويها وهب بن جرير عن أبيه عن يحيى اشتبهت على وهب، وإنما هي نسخة أبيه جرير بن حازم عن ابن لهيعة.

قال أبو عبيد الآجري: سمعت أبا داود يذكر: (عن وهب بن جرير عن أبيه عن يحيى بن أيوب عن يزيد بن أبي حبيب عن أبي وهب الجيشاني)، ثم قال أبو داود: "جرير روى هذا عن ابن لهيعة، طلبتها بمصر فما وجدت منها حديثاً واحداً عند يحيى بن أيوب، وما فقدت منها حديثاً واحداً من حديث ابن لهيعة فأراها صحيفة اشتبهت على وهب بن جرير".

وقال أبو سعيد ابن يونس – وهو العمدة في المصريين- عن «يحيى بن أيوب»: "كان أحد الطلابين للعلم حدث عن أهل مكة والمدينة والشام وأهل مصر والعراق وحدث عنه الغرباء بأحاديث ليست عند أهل مصر عنه، فحدَّث عنه يحيى بن إسحاق السالحيني عن يزيد بن أبي حبيب عن ربيعة بن لقيط عن ابن حوالة: ((من نجا من ثلاث))؛ ليس هذا بمصر من حديث يحيى بن أيوب. وروى عنه أيضاً عن يزيد عن ابن شَماسة عن زيد بن ثابت: ((طوبى للشام)) مرفوعاً؛ وليس هو بمصر من حديث يحيى. وأحاديث جرير بن حازم عن يحيى بن أيوب ليس عند المصريين منها حديث، وهي تشبه عندي أن تكون من حديث ابن لهيعة، والله أعلم. وروى زيد بن الحباب عن يحيى بن أيوب عن عياش بن عباس عن أبي الحصين حديث أبي ريحانة: ((نهى عن الوشر والوشم))؛ وليس هذا الحديث بمصر من حديث يحيى بن أيوب، إنما هو من حديث ابن لهيعة والمفضل وحيوة وعبدالله بن سويد عن عياش بن عباس" (تهذيب الكمال ج31/ص236، سير النبلاء: 8/6).

وقال ابن حجر في «هدي الساري» (ص450): "وهب بن جرير بن حازم البصري، أحد الثقات، ذكره ابن عدي في الكامل، وأورد قول عفان فيه: إنه لم يسمع من شعبة، وقال أحمد عن ابن مهدي: ما كنا نراه عند شعبة، قال أحمد: وكان وهب صاحب سنة. ووثقه ابن معين والعجلي وابن سعد، وقال أبو داود: سمع أبوه من ابن لهيعة عن يزيد بن أبي حبيب نسخة فاشتبهت عليه فحدَّث بها عن أبيه عن يحيى بن أيوب عن يزيد بن أبي حبيب، وأشار ابن يونس في ترجمة يحيى بن أيوب إلى نحو ذلك. قلت: ما أخرج له البخاري من هذه النسخة شيئاً، واحتج به الأئمة، وأوردوا له من حديثه عن شعبة ما توبع عليه".

قلت: فالحديث حديث ابن لهيعة، وقد رواه ابن عبدالحكم في «فتوح مصر» من طريق الليث بن سعد وابن لهيعة وعمرو بن الحارث، كلهم عن يزيد بن أبي حبيب عن أبي سلمة بن عبدالرحمن، مرسلاً.

والحديث من مرسل أبي سلمة بن عبدالرحمن، ولا يصح مرفوعاً.

فتحصّل من هذا أن الحديث معلول من وجهين: الأول: أنه ليس من حديث يحيى بن أيوب، وإنما من حديث ابن لهيعة. والثاني: أنه من مرسل أبي سلمة بن عبدالرحمن، فوهم فيه وهب بن جرير أو أبوه جرير، فجعله من مسند أم سلمة.

ثانياً: قول الشيخ: "فالحديث من طريق الساجي صحيح، وطريق النرسي شاهد قوي له"، لا يصح؛ لأن الحديث ليس بصحيح، وكذلك إسناد الساجي لا دخل له بهذا الحديث، والذي حصل للشيخ أنه أخطأ في سياقة الحديث من كتاب الطبراني.

أورد الطبراني في «المعجم الكبير» (23/265) ترجمة: «يزيد بن أبي حبيب عن أبي سلمة عن أم سلمة»، ثم قال: حدثنا زكريا بن يحيى الساجي: حدثنا بندار [ح]. وحدثنا محمد بن صالح النرسي: حدثنا محمد بن المثنى، قالا: حدثنا وهب بن جرير: حدثنا أبي، عن يحيى بن أيوب، عن يزيد بن أبي حبيب، عن أبي سلمة، عن أم سلمة، قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((أخرجوا اليهود من جزيرة العرب)).
قال: وبإسناده عنها: ((أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أوصى عند وفاته فقال: الله الله في قبط مصر؛ فإنكم ستظهرون عليهم يكون لكم عدة وأعواناً في سبيل الله)).

قلت: ففهم الشيخ الألباني أن الحديث الأخير ساقه الطبراني بالإسنادين السابقين للحديث الأول، وليس كذلك، فالحديث الأخير ساقه بإسناد النرسي فقط، لا بإسناد زكريا الساجي، والله أعلم.

الثالث: روى ابن ماجه في «سننه» (1/484) قال: حَدَّثَنَا عَبْدُالْقُدُّوسِ بنُ مُحَمَّدٍ، قال: حَدَّثَنَا دَاوُدُ بنُ شَبِيبٍ الْبَاهِلِيُّ، قال: حَدَّثَنَا إِبْرَاهِيمُ بنُ عُثْمَانَ، قال: حَدَّثَنَا الْحَكَمُ بنُ عُتَيْبَةَ، عَنْ مِقْسَمٍ، عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ، قَالَ: ((لَمَّا مَاتَ إِبْرَاهِيمُ ابنُ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ صَلَّى عَلَيْهِ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وَقَالَ: إِنَّ لَهُ مُرْضِعًا فِي الْجَنَّةِ، وَلَوْ عَاشَ لَكَانَ صِدِّيقًا نَبِيًّا، وَلَوْ عَاشَ لَعَتَقَتْ أَخْوَالُهُ الْقِبْطُ وَمَا اسْتُرِقَّ قِبْطِيٌّ)).

ورواه ابن عدي في «الكامل» (7/167) في ترجمة "إبراهيم بن عثمان" عن حسين بن عبدالله القطان، قال: حدثنا موسى بن مروان، قال: حدثنا يوسف بن الغرق بن لمازة قاضي الأهواز، عن إبراهيم بن عثمان، به.
وذكره ابن حجر في «الإصابة» (1/173)، وقال: "وفي سنده أبو شيبة الواسطي إبراهيم بن عثمان، وهو ضعيف، وأخرجه ابن منده من هذا الوجه، ووقع لنا من طريقه بعلو، وقال: غريب".
وذكره أيضاً في «فتح الباري» (10/579) وسكت عنه!!

قلت: إبراهيم بن عثمان العبسي قاضي واسط ليس بثقة وهو متروك الحديث، وكلام ابن حجر إنه ضعيف فقط يوهم أن ضعفه هذا يمكن أن ينجبر، وليس كذلك، فهو ساقط واه، وأحاديثه لا أصل لها، يشبه أن تكون موضوعة.
والراوي عنه: "يوسف بن الغرق" متروك الحديث. قال أبو الفتح الأزدي: "كذاب"، وقال أبو علي الحافظ: "منكر الحديث".

وقد روى ابن عساكر متابعة لهذا الحديث في «تاريخه» (3/144) :
قال: أخبرنا أبو عبدالله الفراوي، قال: أنبأنا أبو بكر البيهقي، قال: أنبأنا علي بن أحمد بن عبدان، قال: أنبأنا أحمد بن عبيد الصفار، قال: أنبأنا محمد بن يونس، قال: أنبأنا سعد بن أوس أبو زيد الأنصاري، قال: أنبأنا شعبة عن الحكم، نحوه.

قلت: تفرد به محمد بن يونس وهو الكُديمي البصري، متروك الحديث، وقد اتهم بسرقة الحديث ووضعه، وكان بعض أهل العلم يطلق فيه الكذب.

قال ابن حبان: "كان يضع على الثقات الحديث وضعاً، ولعله قد وضع أكثر من ألف حديث".
وقال موسى بن هارون - وهو متعلق بأستار الكعبة-: "اللهم إني أشهدك أن الكديمي كذاب يضع الحديث".
وقال القاسم بن زكريا المطرز: "أنا أجاثي الكديمي بين يدي الله وأقول كان يكذب على رسولك وعلى العلماء".

الرابع: روى عبدالرزاق في «المصنف» (6/57) عن ابن جريج قال: بلغني أن النبي صلى الله عليه وسلم: "أوصى عند موته بأن لا يترك يهودي ولا نصراني بأرض الحجاز، وأن يمضى جيش أسامة إلى الشام، وأوصى بالقبط خيراً فإن لهم قرابة".

قلت: وهذا معضل.

 والخلاصة أنه لم يصح شيء في الوصاية بالقبط، وكل ما رُوي في ذلك من المراسيل، وهي ضعيفة، والله تعالى أعلم.

· تنبيه مهم حول تسمية القبط بأخوال المسلمين!!!

جاء في هذا الحديث الباطل تسمية القبط بأخوال إبراهيم ابن النبي صلى الله عليه وسلم، وقد ابتلينا في هذا الزمان ببعض الجهّال الذين ينتسبون إلى العلم الشرعي، وينصبون أنفسهم كـ "مشائخ في الحديث والعقيدة" فسحبوا هذا وعمموه على كل المسلمين، فقال أحدهم: "«الله الله في قبطِ مِصرَ؛ فإنَّكم ستظهرونَ عليهم، ويكونُون لكم عُدَّةً وأعواناً في سبيل الله» «الصحيحة» (1313) (كذا! وهو خطأ) عن أم سلمة رضي الله عنها. هذه وصية نبيكم في أخوالكم الأقباط... ونقول لأخوالنا الأقباط...".
كذا قال هذا الجاهل! جعل النصارى أخوالاً للمسلمين، فلا حول ولا قوة إلا بالله. وهذه التسميات يجب أن تكون شرعية، فهي ليست جائزة عند أهل العلم في المسلمين فكيف تجوز في النصارى!
فقد ردّ أهل العلم على من يقول عن معاوية رضي الله عنه: "خال المؤمنين"؛ سحباً على أن أخته "أم المؤمنين"، فكيف يكون الأمر فيمن يسحب هذا على النصارى! فالله المستعان.

«قبط» اسم أحد أحفاد حام بن نوح عليه الصلاة والسلام!

«القبط» اسم يطلق على ساكني مصر قديماً.

جاء في «مختار الصحاح» (ص217): "القبط بوزن السبط: أهل مصر، وهم بنكها، أي أصلها، ورجل قبطي".
وقال في «اللباب في تهذيب الأنساب» (3/13): "القبطي، بكسر القاف وسكون الباء الموحدة بعدها طاء مهملة، هذه النسبة إلى ثلاثة أشياء، أحدها: إلى القبط، وهم أهل مصر نسبوا إلى قبط ابن قوط بن حام، وقيل: إلى قبطي بن مصر، ينسب إليهم كثير منهم: إبراهيم بن مسلم بن يعقوب القبطي مولى بني فهم، كان فقيهاً وكان جده يعقوب ممن بعثه المقوقس إلى النبي صلى الله عليه وسلم مع مارية، حدّث إبراهيم عن أبي علقمة مولى ابن عباس، حدث عنه بكر بن عمرو وحيي بن عبدالله المعافريان".

http://www.addyaiya.com/uin/arb/View...?ProductId=346

انتهى البحث


عدل سابقا من قبل يوسف عمر في 16.10.13 3:54 عدل 2 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: درر السمط في تضعيف أحاديث الوصاية بالقبط   10.10.13 15:08

نأتي إلى الاحاديث النبوية ..
فلقد دون الشيخ أحمد الطبري في كتابه (ذخائر العقبى) ص 156
ما نصه ..

(قال أبو عمر وروى أنه صلى الله عليه وسلم قال
"إذا دخلتم مصر فاستوصوا بالقبط خيرا فإن لهم ذمة ورحما"
وروى أنه صلى الله عليه وسلم قال
"لو عاش إبراهيم لأعتقت أخواله ولوضعت الجزية عن كل قبطي"


وهذا شبيه لما نقله النيسابوري في المستدرك
مع حذف الشطر الثاني من المروي..

"أخبرنا أبو بكر بن إسحاق أنبا الحسن بن علي بن زياد
ثنا إبراهيم بن موسى
ثنا هشام بن يوسف
عن معمر عن الزهري عن ابن كعب بن مالك عن أبيه
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم وآله
"إذا فتحتم مصر فاستوصوا بالقبط خيرا فإن لهم ذمة ورحما"
قال الزهري فالرحم أن أم إسماعيل منهم هذا حديث صحيح
على شرط الشيخين ولم يخرجاه"


وفي مقابل هاتين المرويتين
نجد مرويات أخرى لاتستقيم مع ما سبق
وما هي بهذه الوضوح والحسم
كما أورد مسلم في صحيحه وغيره
حيث لم يصدر عن رسول الله (صلى الله عليه وسلم)
أنه قال (مصر) بل قال (ارض)..
وإليك المتن ..

(حدثني أبو الظاهر
أخبرنا ابن وهب أخبرني حرملة وحدثني هارون بن سعيد الأيلى
حدثنا ابن وهب حدثني حرملة (وهو ابن عمرات التجيبى)
عن عبد الرحمن بن شماسة المهري
قال سمعت أبا ذر يقول
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
"إنكم ستفتحون أرضا يذكر فيها القيراط فاستوصوا بأهلها خيرا
فإن لهم ذمة ورحما"


وفي مروي آخر عن أبي ذر
أيضا أخرجه مسلم في صحيحه والبيهقي في سننه
والمتقي الهندي في كنز العمال
نجد نفس الحديث مع بعض الإختلافات
وإليك المتن ..

(حدثني زهير بن حرب وعبيد الله بن سعيد
قالا حدثنا وهب بن جرير
حدثنا أبي سمعت حرملة المصري يحدث عن عبد الرحمن بن شماسة
عن أبي بصرة عن أبي ذر قال
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
"إنكم ستفتحون مصر وهي أرض يسمى فيها القيراط
فإذا فتحتموها فاحسنوا إلى أهلها فإن لهم ذمة ورحما
أو قال ذمة وصهرا"


وفي مرويات أخرى نجد الحديث جاء مطلقا
أي يحتوي على مصر ولكن من غير قبط أو قيراط
أو حتى استدلال يشير إلى وادي النيل
كما جاء في تاريخ الأمم والملوك ..

"حدثنا ابن حميد قال حدثنا سلمة
قال حدثنا ابن اسحاق عن الزهري عن عبد الرحمن بن عبد الله بن كعب
بن مالك الإنصاري قال
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
"إذا فتحتم مصر فاستوصوا بأهلها خيرا فإن لهم ذمة ورحما"
حدثنا ابن حميد قال حدثنا سلمة
قال حدثنا ابن اسحاق قال سألت الزهري
ما الرحم التي ذكر رسول الله (صلى الله عليه وسلم لهم؟
قال كانت هاجر أم إسماعيل"


تلك هي مجمل الروايات المروية عن رسول الله صلى الله عليه وسلم
وهي الروايات التي يتمسك بها كثيرون
للتعويل على أن القبط كانت تسمى أرض مصر
وهي مصر المذكورة في القرآن الكريم ..

والإشكال الذي يقع هنا ..
هو أن المسلمين لم يفتحوا بلاد وادي النيل فحسب
بعد وفاة النبي عليه الصلاة والسلام
بل فتحوا العراق والشام واسبانيا وفارس والمغرب وخراسان ..الخ
ولم يرد عنه صلى الله عليه وسلم توصية بسكان تلك البلدان
كما اوصى بالأقباط خاصة..

ولو افترضنا أن الأقباط كانت لهم خصوصية عند النبي عليه الصلاة والسلام
دون باقي الشعوب كما في الأحاديث أعلاه ..
أليس لنا أن نسأل عن حكمة هذه الخصوصية ؟

سيقال أن الجواب هو في (إن لهم ذمة ورحما)

ثم سيقال أنها لهاجر أم إسماعيل عليهما السلام ..

لكن ..
هل من المعقول أن يكون منطق النبي صلى الله عليه وسلم
الذي لايأتي إلا من واقع العدل ومصلحة الدين والأمة ..
لكنه هنا يعطي لبلد ما قدره لعلاقته بالنسب والعرق والعشيرة..!!

فماذا عن الشعوب التي لا رحم لها معه صلى الله عليه وسلم ؟

هل تنقطع وساطة هؤلاء الناس مع السماء فيكونون خارج دائرة التميز ؟

وفي الحديث المذكور أعلاه
"أنه صلى الله عليه وسلم قال لو عاش إبراهيم (أي ولده)
لأعتقت أخواله (أي نسب مارية)
ولوضعت الجزية عن كل قبطي"

!!!!!!

ألا يتضارب هذا الحديث مع أبسط القيم الفطرية؟؟؟؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: درر السمط في تضعيف أحاديث الوصاية بالقبط   10.10.13 15:15

فلنقرأ هذا الحديث

أتى النبي صلى الله عليه وسلم أعرابي فأكرمه فقال له ائتنا فأتاه فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم سل حاجتك فقال ناقة نركبها وأعنز يحلبها أهلي فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم أعجزتم أن تكونوا مثل عجوز بني إسرائيل فقال إن موسى لما سار ببني إسرائيل من مصر ضلوا الطريق فقال ما هذا فقال علماؤهم إن يوسف لما حضره الموت أخذ علينا موثقا من الله أن لا نخرج من مصر حتى ننقل عظامه معنا قال فمن يعلم موضع قبره قال عجوز من بني إسرائيل فبعث إليها فأتته فقال دليني على قبر يوسف قالت حتى تعطيني حكمي قال وما حكمك قالت أكون معك في الجنة فكره أن يعطيها ذلك فأوحى الله إليه أن أعطها حكمها فانطلقت بهم إلى بحيرة موضع مستنقع ماء فقالت انضبوا هذا الماء فأنضبوه قالت احتفروا واستخرجوا عظام يوسف فلما أقلوها إلى الأرض إذ الطريق مثل ضوء النهار
الراوي: أبو موسى الأشعري عبدالله بن قيس المحدث:الهيثمي - المصدر: مجمع الزوائد - الصفحة أو الرقم: 10/173
خلاصة حكم المحدث: رجاله رجال الصحيح


وبعد البحث سنجد

لم يَروِ قصةَ الأعرابي مع النبي صلى الله عليه وسلم إلا: يونس بن أبي إسحاق، ومحمد بن كثير القرشي، وكثير بن زيد، ومحمد بن أسعد الثعلبي.
(1) فأما يونس فأسندها إلى أبي موسى الأشعري (أبو يعلى، والحاكم وعنه ابن حبان)
(2) وأما محمد بن كثير فأسندها إلى علي بن أبي طالب (الطبراني)
(3) وأما كثير بن زيد فأسندها إلى الحسين بن علي (الشيباني)
(4) وأما محمد بن أسعد فأسندها إلى سماك بن حرب (ابن عبد الحكم)

وهذه القصة لا تُعرف في شيء من الصحيحين ولا الكتب الأربعة ولا المسانيد وعلى رأسها مسند أحمد ولا المصنفات ولا المعاجم ولا السِيَر، ولم يخرجها إلا هؤلاء العلماء رحمهم الله. فيُنظَر في أصلها، لا سيما وثَمَّة حكاية عند العرب عن أعرابيّ حكّمه كِسرى فطلب ضأناً، فقالت العرب: ((أحمق مِن طالب ضأن ثمانين))! قال أبو عبيد (مجمع الأمثال 1194، 1/224): ((وأصل المثل أن أعرابياً بشَّر كسرى ببشرى سُرّ بها، فقال له: "سلني ما شئت". فقال: "أسألك ضأناً ثمانين". فضُرب به المثل في الحمق)). اهـ وقد وقع في حديث سماك بن حرب أن الأعرابي قال للنبي صلى الله عليه وسلم: ((أسألك ضأناً ثمانين))، وجعلها بعضهم في غزوة هوازن، والقصة أوردها الغزالي في الإحياء، وهي مذكورة في كتب اللغة والأمثال.

قصة عظام يوسف من الإسرائيليات

هذه القصة رفَعَها يونس، ولم تصحّ عن النبي صلّى الله عليه وسلّم بل هي موقوفة على مجاهد وغيره من التابعين، وأخرجها أبو نعيم عن كعب الأحبار، والسند إليه وإن كان ضعيفاً إلاّ أن أصل القصةِ في التوراة، فروايةُ كعبٍ لها أشبه. فإن استخراج موسى لعظام يوسف عند خروج بني إسرائيل مِن مصر مذكورٌ في التوراة التي بين أيدي اليهود. ففي آخر سفر التكوين أن يوسف أوصى بني إسرائيل عند موته قائلاً: ((الله سيفتقدكم، فتُصعدون عظامي مِن هنا)). اهـ وفي سِفر الخروج عند خروج بني إسرائيل مِن مصر: ((أخذ موسى عظام يوسف معه، لأنه كان قد استحلف بني إسرائيل بحلفٍ قائلاً: إن الله سيفتقدكم، فتُصعدون عظامي مِن هنا معكم)). اهـ وليس في التوراة أزيد مِن هذا.

وأما قصة العجوز مع موسى، فهي غريبة جداً. فقوله إنّ موسى لما سار ببني إسرائيل من مصر: ((ضلوا الطريق)) وبرواية أبي نعيم: ((ضلّ عنه الطريق)) ينقضه أنّ موسى إنما كان يسير بوحيٍ مِن الله تعالى، فكيف يضلّ؟ وقوله: ((فمَن يعلم موضع قبره؟)) عجيب، لأن يوسف كان عزيز مصر، فكيف يُجهل قبره!! والأعجب منه ألاّ يعرف أحدٌ مِن بني إسرائيل موضع قبر يوسف إلا امرأة عجوز!! وقوله إن العجوز سألت موسى أن تكون معه في الجنة ((فكره أن يعطيها ذلك)) لا يجوز على موسى. وقوله إن عظام يوسف كانت مطمورة في بحيرة مستنقع ماء عجيب جداً. وكذا قوله إنهم ما أن استخرجوا العظام حتى لاح الطريق كضوء النهار!

ولذلك قال ابن كثير بعد أن ساق الحديث في تفسير سورة الشعراء: ((هذا حديث غريب جداً، والأقرب أنه موقوف)). اهـ وهو كما قال.


أما المصيبة الكبرى
فإن الأرض لا تأكل أجساد الأنبياء فكيف وجدوا عظام يوسف ؟!!!!!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
 
درر السمط في تضعيف أحاديث الوصاية بالقبط
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى عباد الرحمن الإسلامي الاجتماعي :: قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِكُمْ سُنَنٌ فَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَانظُرُوا :: دراسات تاريخية-
انتقل الى: