منتدى عباد الرحمن الإسلامي الاجتماعي

لتوعية المسلمين بشؤون دينهم ودنياهم ونبذ التحزب والتمذهب والطائفية ولإنشاء مجتمع متوحد على ملة أبينا إبراهيم وسنة سيدنا محمد (عليهم الصلاة والسلام)
 
الرئيسيةاليوميةالتسجيلدخول
الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنزَلَ عَلَى عَبْدِهِ الْكِتَابَ وَلَمْ يَجْعَل لَّهُ عِوَجًا * قَيِّمًا لِّيُنذِرَ بَأْسًا شَدِيدًا مِن لَّدُنْهُ وَيُبَشِّرَ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا حَسَنًا * مَاكِثِينَ فِيهِ أَبَدًا * وَيُنذِرَ الَّذِينَ قَالُوا اتَّخَذَ اللَّهُ وَلَدًا * مَّا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ وَلا لِآبَائِهِمْ كَبُرَتْ كَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ إِن يَقُولُونَ إِلاَّ كَذِبًا * فَلَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَّفْسَكَ عَلَى آثَارِهِمْ إِن لَّمْ يُؤْمِنُوا بِهَذَا الْحَدِيثِ أَسَفًا * إِنَّا جَعَلْنَا مَا عَلَى الأَرْضِ زِينَةً لَّهَا لِنَبْلُوَهُمْ أَيُّهُمْ أَحْسَنُ عَمَلا * وَإِنَّا لَجَاعِلُونَ مَا عَلَيْهَا صَعِيدًا جُرُزًا * أَمْ حَسِبْتَ أَنَّ أَصْحَابَ الْكَهْفِ وَالرَّقِيمِ كَانُوا مِنْ آيَاتِنَا عَجَبًا * إِذْ أَوَى الْفِتْيَةُ إِلَى الْكَهْفِ فَقَالُوا رَبَّنَا آتِنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً وَهَيِّئْ لَنَا مِنْ أَمْرِنَا رَشَدًا
الموسوعة الحديثية http://www.dorar.net/enc/hadith
تَنْزِيلٌ مِنْ رَبِّ الْعَالَمِينَ http://tanzil.net
إِنَّ هُدَى اللَّـهِ هُوَ الْهُدَىٰ
قال عليه الصلاة والسلام في حجة الوداع (الا أخبركم بالمؤمن: من أمنه الناس على أموالهم وأنفسهم ، والمسلم من سلم الناس من لسانه ويده ، والمجاهد من جاهد نفسه في طاعة الله ، والمهاجر من هجر الخطايا والذنوب)
شاطر | 
 

 لماذا يقنط المسلم من رحمة الله .. ومتى (مهم جدا)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : 1, 2, 3  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30633
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: لماذا يقنط المسلم من رحمة الله .. ومتى (مهم جدا)   26.04.15 16:22

(فَلا تَكُنْ مِنَ الْقَانِطِينَ)

إنه كلام الله _عز وجل_

يأمرنا فيه بألا ندعَ مجالاً لليأس في أن يتغلغل إلى داخل نفوسنا..

فكل شيءٍ في هذا الكون يسير بمقادير الله _سبحانه وتعالى_!..

فما اليأس؟!..

اليأس هو: القُنوطُ وانقطاع الأمل
وإحباطٌ يصيب الروحَ والعقلَ معا
فيفقد الإنسان الأمل في إمكانية تغيُّر الأحوال والأوضاع والأمور من حوله!..

وقد قال الله _عز وجل_ في محكم التنـزيل واصفاً الإنسان:

"وَلَئِنْ أَذَقْنَا الإنْسَانَ مِنَّا رَحْمَةً ثُمَّ نَزَعْنَاهَا مِنْهُ إِنَّهُ لَيَؤُوسٌ كَفُورٌ"
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30633
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: لماذا يقنط المسلم من رحمة الله .. ومتى (مهم جدا)   26.04.15 16:26

واليأس نوعان:

يأسٌ من رحمة الله، وهو محرَّم ومَنْهيٌ عنه في ديننا
ويأسٌ من أمرٍ ما في دُنيانا التي نعيش فيها

ما ينبغي أن نعلمَه عن اليأس

أن اليأسُ مَنْهيٌ عنه في الإسلام، بأمر الله _عز وجل_

"فَلا تَكُنْ مِنَ الْقَانِطِينَ"

وقد وصف الله _عز وجل_ اليأس منه ومن رحمته _سبحانه_..
بأنه سبب من أسباب الضلال والكفر
حين قال

"إِنَّهُ لا يَيْأَسُ مِنْ رَوْحِ اللَّهِ إِلَّا الْقَوْمُ الْكَافِرُونَ"

"قَالَ وَمَنْ يَقْنَطُ مِنْ رَحْمَةِ رَبِّهِ إِلَّا الضَّالُّونَ"

وذلك لأنّ الإنسان اليائس
يُسيء الظنَّ بربه، والله _سبحانه وتعالى_ يقول:

"... وَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئاً وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ وَعَسَى أَنْ تُحِبُّوا شَيْئاً وَهُوَ شَرٌّ لَكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ"

يقول عبد الله بن مسعود _رضي الله عنه_:

"لَئِن أضع جمرةً في فمي حتى تنطفي، أحَبُ إليَّ من أن أقولَ لأمرٍ قضاهُ الله _تعالى_: ليتَ الأمر لم يكن كذلك"!..

ذلك لأن مَن يفعل ذلك فكأنه ينسب الجهل إلى الله _سبحانه تبارك وتعالى_..

بينما يقول ربنا _عز وجل_ في محكم التنـزيل:

"... أَلا لَهُ الْخَلْقُ وَالْأَمْرُ تَبَارَكَ اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ"

أي أن القدرة بيد الله وحده، لا بيد البشر..

روى (ابن حبان) الحديث القدسيّ الشريف:

"أنا عند ظنِّ عبدي بي، فليظنّ بي ما يشاء"..

ويقول (الشوكاني):

"فمَن ظنَّ بربه الخيرَ عامله الله _سبحانه_ على حسب ظنّه به، وإن ظنَّ بربه السوءَ عامله الله _سبحانه_ على حسب ظنّه به"!..

و تَبرز قدرة الله _عز وجل_ وتَظهر، عندما تنقطع أسباب البشر..

ولنا عبرة عظيمة في قصة نبي الله إبراهيم _عليه السلام_ مع زوجته (هاجر) وولدها إسماعيل _عليه السلام_..

فقد تركها زوجها إبراهيم _عليه السلام_ مع ولدها في وادٍ غير ذي زرع

وذلك بأمرٍ من الله _سبحانه وتعالى_..

فقالت له بعد أن تأكّدت أنه أمر الله: "اذهب فإنه لن يُضيّعَنا"!..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30633
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: لماذا يقنط المسلم من رحمة الله .. ومتى (مهم جدا)   26.04.15 16:29

من أسباب اليأس

استعجالُ الإنسان للأمور


"... وَكَانَ الإنْسَانُ عَجُولاً"

لنعلم أنّ المتعجِّلين هم أقصر الناس نَفَساً.. وأسرعهم يأساً
وذلك عندما لا تجري الأمور على هواهم أو حسب ما يتمنّون ويحبّون ويشتهون!..

ومن أسباب اليأس

أننا نزن الأمورِ بموازين الأرض لا بميزان السماء

فقد قال رجلٌ لأحد الحكماء: إنّ لي أعداءً
فقال له: "... وَمَنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ"
قال الرجل: ولكنهم يكيدون لي
فقال له: "... وَلا يَحِيقُ الْمَكْرُ السَّيِّئُ إِلَّا بِأَهْلِهِ"
قال الرجل: ولكنهم كثيرون
فقال له: "... كَمْ مِنْ فِئَةٍ قَلِيلَةٍ غَلَبَتْ فِئَةً كَثِيرَةً بِإِذْنِ اللَّهِ"

وهكذا
فعندما نَرُدّ كل أمرٍ يواجهنا في حياتنا إلى الله _عز وجل وحده_..
فإننا لن نيأس مطلقا
، بل ستبقى قلوبنا معلَّقةً بالأمل بالله _عز وجل_..
خالقنا وحده لا شريك له، ومدبّر الأمر كله!..

ومن أسباب اليأس

مواجهة المرء مواقف فرديةً سلبيةً من بعض الناس، فيتخذ منها موقفاً سلبياً..
ثم يعمّم ذلك على كل ما يواجهه في حياته..


وكأنّ الناس كلهم بعضهم مثل بعض..
أي: حين ييأس الشخص من مجموعةٍ أو شخصٍ آخر لموقفٍ سلبيٍ بدر منه..
فإنه يعمّم يأسه هذا على مواقفه من كل الناس الذين يعيش معهم أو يلتقي بهم..
وبذلك يتخذ موقفاً عاماً لابتلائه بموقفٍ خاص!..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30633
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: لماذا يقنط المسلم من رحمة الله .. ومتى (مهم جدا)   26.04.15 16:32

ولليأس أنواع
منها

أولاً: اليأس من رحمة الله _عز وجل_


وذلك لجهل الإنسان بربّه، وبحقيقة سُنَنِهِ _سبحانه وتعالى_ في تعامله مع عِباده..

إذ من أهم الحقائق الربانية التي يتعامل وفقها الله _عز وجل_ مع الإنسان ما يلي:

فحين ارتكاب الذنوب
يشرح _سبحانه وتعالى_ قانونه للناس مفصّلاً بالآية القرآنية:

"قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعاً إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ"

وحين وقوع الكَرْب
فلا شكّ بأنّ الله _تبارك وتعالى_ هو وحده الذي يفرّج الكروب
وهو بذلك كريم مع عباده، رحيم بهم
وهو يقف إلى صفِ عباده المؤمنين الصالحين في أوقات الرخاء، يدعمهم من فضله وإحسانه..
أفيتركهم في أوقات الشدّة والكرب والبلاء؟!..

وحين تأخّر الوحي عن رسول الله _صلى الله عليه وسلم_
قال المشركون: "ودَّعَ محمداً ربُّهُ" (أي: تركه)..
فأنزل الله _عز وجل_: "والضُّحَى واللّيلِ إذا سَجَى... أَلَمْ يَجِدْكَ يَتِيماً فَآوَى وَوَجَدَكَ ضَالاً فَهَدَى وَوَجَدَكَ عَائِلاً فَأَغْنَى..."..


أي: أن الله _سبحانه_ ذكّر رسولَ الله _صلى الله عليه وسلم_ بقديم إحسانه عليه في الحالات الحياتية العادية..
فهل من المعقول أن يتركه في أوقات الشدّة والكرب والمواجهة مع المشركين؟!..

كما أنّه _سبحانه وتعالى_ يبتلي المؤمنين بالكرْب ومختلف أنواع الابتلاءات..

لاختبارهم واختبار قوّة إيمانهم وثباتهم على منهجه ودينه وطريقه.. فالدنيا دار ابتلاء

وطوبى لمن خرج منها ناجحاً مُعافى ثابتاً على الصراط المستقيم

وهذه قصة نبي الله إبراهيم مع ولده إسماعيل _عليهما السلام_ تؤكّد هذه الحقيقة الربانية..

حين خضع الأب وابنه لمحنة أمر الله _عز وجل_ لإبراهيم _عليه السلام_ بذبح الابن

فكيف سيكون موقف الأب الذي سيذبح فلذة الكبد

وكيف سيكون موقف الابن الذي سيُذبَح بيد الأب طاعةً لأمر الله _عز وجل_

فَلَمَّا أَسْلَمَا وَتَلَّهُ لِلْجَبِينِ * وَنَادَيْنَاهُ أَنْ يَا إِبْرَاهِيمُ * قَدْ صَدَّقْتَ الرُّؤْيا إِنَّا كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ * إِنَّ هَذَا لَهُوَ الْبَلاءُ الْمُبِينُ * وَفَدَيْنَاهُ بِذِبْحٍ عَظِيمٍ)!..

فلنتأمّل ولنتدبّر في تلك الآيات العظيمة، فهي لا تحتاج إلى أي شرح.

إنه الله _عز وجل_ الذي يقف إلى جانب عباده المؤمنين عند الكرْب

بعد أن يختبرهم ويختبر مدى قوّة الإيمان في نفوسهم.. فلنتأمّل ولنعتبر ولنتّعظ!..

وللحديث تتمة إن شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
العقاب الأسود



عدد المساهمات : 698
تاريخ التسجيل : 11/04/2015

مُساهمةموضوع: رد: لماذا يقنط المسلم من رحمة الله .. ومتى (مهم جدا)   26.04.15 17:04


جزاك الله كل خير

متابع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30633
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: لماذا يقنط المسلم من رحمة الله .. ومتى (مهم جدا)   26.04.15 23:16

وإياكم أخي الكريم

السلام عليكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30633
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: لماذا يقنط المسلم من رحمة الله .. ومتى (مهم جدا)   26.04.15 23:18

وقد ييأس المسلم من أنّ المستقبل للإسلام بسبب صولة الباطل وبطشه بالمسلمين

سواء تمثّل هذا الباطل الزائل.. بالأشخاص أو بالطغاة من أرباب أنظمة الحكم الوضعية

أو بالحكومات أو الدول أو الأمم الأخرى الباغية

وهذه في حقيقة الأمر هي أهم أسباب تغلغل اليأس وعوامل الإحباط والقنوط إلى قلوب المسلمين

وهي تمسّ واقعنا المرّ بشكلٍ مباشر، فما الذي ينبغي علينا أن نسلكَه ونقتنع به إزاء ذلك كله..

إن كنا حقاً من المؤمنين الصادقين المخلصين لأنفسنا، ولربنا ودعوتنا الإسلامية وأمّتنا العظيمة؟!..

علينا أن نتذكّر أمرين اثنين مهمّين، هما:

إنّ الله _عز وجل_ بيّن لنا (كَيْدَ) العدوّ ومكره وعمق حقده وبطشه

حين قال ..

"وَقَدْ مَكَرُوا مَكْرَهُمْ وَعِنْدَ اللَّهِ مَكْرُهُمْ وَإِنْ كَانَ مَكْرُهُمْ لِتَزُولَ مِنْهُ الْجِبَالُ"!..


لكنه أعقب ذلك مباشرةً (بِوَعْدِهِ) _سبحانه_ لأوليائه المؤمنين، بالنصر والعلوّ والظهور

"فَلا تَحْسَبَنَّ اللَّهَ مُخْلِفَ وَعْدِهِ رُسُلَهُ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ ذُو انْتِقَامٍ"!..

فكيف نتذكّر كيد العدوّ وبطشه.. وننسى أو نهمل وعد الله لنا بالعزّ والنصر؟!..


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30633
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: لماذا يقنط المسلم من رحمة الله .. ومتى (مهم جدا)   26.04.15 23:22

ولاننسى ..

إنّ الله _عز وجل_ يؤخّر النصر عن أوليائه المؤمنين لحكمةٍ عظيمة

لأن الله _عز وجل_ يريد لأوليائه وأنصاره المؤمنين..أن يبذلوا كل ما بوسعهم من النفس والمال والوقت والجهد..

فالنصر لا يتنـزّل عليهم وهم قابعون في بيوتهم، لاهون ساهون غافلون!..

ولأنّ الله _عز وجل_ يريد أن يُظهِرَ الباطل ليكشفه على حقيقته تماماً..

فلتجرّب البشرية ما شاءت من المناهج الوضعية، فهي بالنتيجة ستكفر بها جميعاً

لأنها ظالمة باغية طاغية، لا عدل فيها ولا مساواة ولا حرية ولا كرامة إنسانية..

بل ظلم وقهر وسحق وامتهان لكرامة الإنسان واحتقار لإنسانيته!..

فها هي ذي المناهج البشرية تسقط واحدةً تلو الأخرى.. من المناهج الشيوعية العالمية..

إلى منهج الشيوعية الصينية (ماو تسيتونغ).. إلى المناهج الغربية العلمانية بيسارها ويمينها..

وستنتهي سلسلة السقوط (إن شاء الله) بالمنهج العلماني الصليبي الأميركي

والمنهج الصهيوني اليهودي الإجرامي.. وبكل أذناب هذين المنهجَيْن الضالَّيْن الظالمَيْن وتوابعهما وحلفائهما.. في العالَم كله..

بما في ذلك عالمنا العربيّ والإسلاميّ..

ولم يبقَ إلا الإسلام ومنهجه ليحكم البشرية بالقسط والعدل.. ليعيد الأمور إلى نصابها المفقودة

من احترامٍ لقوانين السماء والأرض، ولكرامة الإنسان وحقوقه التي ضيّعتها عصابات الغرب والشرق في آنٍ واحد..

وليس ذلك على الله بعزيز!..

كما أن أنّ الله _عز وجل_ يريد للصفّ المسلم أن يستكمل اتخاذه بالأسباب المؤدية إلى النصر والفتح والظهور على الدين كله..

من تربيةٍ وإعدادٍ، وأخوّةٍ إيمانيةٍ صادقةٍ، وصفٍ موحَّدٍ مرصوصٍ..

وإلا فإنّ نصر الله للمسلمين وهم على ما هم عليه من الفرقة والشتات والرخاوة والضعف.. سيجعلهم مهزلةً للناس..

ويجعل منهم صورةً قبيحةً منفِّرةً من الإسلام ومنهجه وأهله.. فيضيعون بذلك وتضيع معهم الأمة...

ويُقصى منهج الإسلام الذي يدعون إلى تنفيذه واتخاذه منهجاً لحياة الناس!..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30633
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: لماذا يقنط المسلم من رحمة الله .. ومتى (مهم جدا)   26.04.15 23:29

لكن هل لليأسِ علاجٌ ناجع؟!..


نعم.. نعم..

فما من داءٍ إلا له دواء، وعلاج اليأس نُجمله بالخطوات التالية، علماً بأننا أشرنا إلى بعض الخطوات آنفاً

ضَعْ دائماً في ذهنكَ –أخي المؤمن- أسوأ الاحتمالات
وقم بإعداد نفسكَ لاستقبالها
واعلم بأنّك في دعوتكَ تتعامل مع الله _عز وجل_ خالق كل شيء
ومسيِّرِ كل أمر
والقادر على كل شيء
وأنّ الناس إلى زوال
بمن فيهم أهل الإيمان والإسلام
أما دعوة الله _سبحانه_ ودينه ومنهجه
فهي حقائق راسخة باقية ما بقيت السماوات والأرض
وما بقي هذا الكون

ففي غزوة (أُحُد)
أُشيعَ أنّ رسول الله _صلى الله عليه وسلم_ قد قُتِل
فتزلزلت النفوس
وتزعزعت عوامل الثبات
وخمدت الهِمَم
فأنزل الله _عز وجل_ عتابه وتحذيره للمؤمنين بقوله

"وَمَا مُحَمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَفَإِنْ مَاتَ أَوْ قُتِلَ انْقَلَبْتُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ
وَمَنْ يَنْقَلِبْ عَلَى عَقِبَيْهِ فَلَنْ يَضُرَّ اللَّهَ شَيْئاً وَسَيَجْزِي اللَّهُ الشَّاكِرِينَ"


فلنتأمّل بحقائق الإيمان ومتطلّباته!..

واعلم أنّ الأمور بعواقبها وخواتيمها
وأنّ الباطل مهما انتفش وعلا.. فهو إلى زوالٍ _بإذن الله_
فاصبر واحتسب وأكثر من ذكر الله _عز وجل_ والدعاء والتوسّل إليه

"الَّذِينَ آمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُمْ بِذِكْرِ اللَّهِ أَلا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ"


وليعلمَ كلُ مَن كان سبباً في إدخالِ اليأس إلى القلوب المؤمنة
بما يُحدِثهُ من فرقةٍ وشقٍ لوحدة المسلمين وتشكيكٍ بمنهج الإسلام
أنّ إثمه يجري عليه مضافاً إليه آثام مَن غرّر بهم أو فتنهم أو فرّق شملهم

"مَن سنَّ سنةً حسنةً فله أجرُها وأجْرُ من عمِلَ بها إلى يومِ القيامة
ومَن سنَّ سنةً سيئةً فعليه وِزْرُها ووِزرُ مَن عمِلَ بها إلى يومِ القيامة"


ويقول أحد السلف:

"رَحِمَ الله مَن إذا ماتَ.. ماتَتْ معه ذنوبُه"!


وهكذا
ضع في ذهنكَ أخي المؤمن
أنه عليكَ أن تكون ممتلئاً بالأمل
على الرغم من أنّ الآخرين من حولكَ قد يكونون في غاية اليأس والإحباط
فهي قضية إيمانية أولاً وآخراً
أفلا نكون مؤمنين حق الإيمان؟!..

اللهم لا تجعلنا من القانطين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30633
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: لماذا يقنط المسلم من رحمة الله .. ومتى (مهم جدا)   26.04.15 23:31

ومن أسباب اليأس والقنوط... الجهل بالله سبحانه وتعالى...

قال ابن عادل:

(القنوط من رحمة الله تعالى لا يحصل إلا عند الجهل بأمور:
أحدها: أن يجهل كونه تعالى قادرًا عليه
وثانيها: أن يجهل كونه تعالى عالـمًا باحتياج ذلك العبد إليه
وثالثها: أن يجهل كونه تعالى، منزهًا عن البخل، والحاجة
والجهل بكلِّ هذه الأمور سبب للضلال)

وقال ابن القيم:

(الكبائر:..القنوط من رحمة الله، واليأْس من روح الله..
وتوابع هذه الأمور إنما تنشأ من الجهل بعبودية القلب، وترك القيام بها)


عدل سابقا من قبل يوسف عمر في 26.04.15 23:34 عدل 2 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30633
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: لماذا يقنط المسلم من رحمة الله .. ومتى (مهم جدا)   26.04.15 23:33

ومن أسباب اليأس والقنوط ... المبالغة في الخوف من الله تعالى

قال ابن القيم:

(لا يدع الخوف يفضي به إلى حدٍّ يوقعه في القنوط، واليأْس من رحمة الله
فإنَّ هذا الخوف مذموم
وسمعت شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله يقول: حدُّ الخوف ما حجزك عن معاصي الله
فما زاد على ذلك: فهو غير محتاج إليه
وهذا الخوف الموقع في الإياس: إساءة أدب على رحمة الله تعالى
التي سبقت غضبه، وجهل به)

ولغلبة هذا الخوف على قلب اليائس أسباب منها:

(إدراك قلبه من معاني الأسماء والصفات ما يدل على عظمة الله وجبروته، وسرعة عقابه، وشدة انتقامه
وحجب قلبه عن الأسماء الدالة على الرحمة، واللطف، والتوبة، والمغفرة... إلخ
فيسيطر على القلب الخوف فيسلمه ذلك إلى اليأْس من روح الله، والقنوط من رحمته)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30633
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: لماذا يقنط المسلم من رحمة الله .. ومتى (مهم جدا)   26.04.15 23:36

ومن أسباب اليأس والقنوط .. مصاحبة اليائسين والقانطين

فإنَّ مصاحبة هؤلاء تورث اليأْس والقنوط من رحمة الله إما مشابهةً...

أوعقوبةً للاختلاط بهم...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30633
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: لماذا يقنط المسلم من رحمة الله .. ومتى (مهم جدا)   26.04.15 23:38

ومن أسباب اليأس والقنوط .. التعلق بالأسباب ..

قال فخر الدين الرازي:

(الكافر يعتقد أن السبب في حصول تلك النعمة سبب اتفاقي
ثم إنه يستبعد حدوث ذلك الاتفاق مرة أخرى
فلا جرم يستبعد عود تلك النعمة فيقع في اليأس

وأما المسلم الذي يعتقد أن تلك النعمة إنما حصلت من الله تعالى وفضله وإحسانه وطوله
فإنه لا يحصل له اليأس
بل يقول لعله تعالى يردها إلي بعد ذلك أكمل وأحسن وأفضل مما كانت

وأما حال كون تلك النعمة حاصلة فإنه يكون كفورًا
لأنه لما اعتقد أن حصولها إنما كان على سبيل الاتفاق
أو بسبب أن الإنسان حصلها بسبب جده وجهده
فحينئذ لا يشتغل بشكر الله تعالى على تلك النعمة)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30633
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: لماذا يقنط المسلم من رحمة الله .. ومتى (مهم جدا)   26.04.15 23:39

ومن أسباب اليأس والقنوط .. التشدد في الدين وترك الأخذ بالرخص المشروعة

قال المناوي:

(قال الغزالي رحمه الله: هذا قاله – يقصد حديث إن الله تعالى يحب أن تؤتى رخصه كما يكره أن تؤتى معصيته-
تطييبًا لقلوب الضعفاء
حتى لا ينتهي بهم الضعف إلى اليأْس والقنوط
فيتركوا الميسور من الخير عليهم
لعجزهم عن منتهى الدرجات
فما أرسل إلا رحمةً للعالمين، كلهم على اختلاف درجاتهم وأصنافهم)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30633
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: لماذا يقنط المسلم من رحمة الله .. ومتى (مهم جدا)   26.04.15 23:41

ومن أسباب اليأس والقنوط .. قلة الصبر واستعجال النتائج

فإنَّ ضعف النفوس عن تحمل البلاء، والصبر عليه..

واستعجال حصول الخير يؤدي إلى الإصابة باليأْس والقنوط..

لاسيما مع طول الزمن واشتداد البلاء على الإنسان

فعن أبي هريرة، عن النَّبي صلى الله عليه وسلم أنه قال:

((لا يزال يستجاب للعبد، ما لم يدع بإثم أو قطيعة رحم، ما لم يستعجل
قيل: يا رسول الله ما الاستعجال؟
قال: يقول: قد دعوت وقد دعوت، فلم أرَ يستجيب لي. فيستحسر عند ذلك ويدع الدعاء)) 

قال القرطبي:

(والقائل: قد دعوت فلم أرَ يستجاب لي. ويترك قانطًا من رحمة الله
وفي صورة الممتن على ربه
ثم إنَّه جاهل بالإجابة، فإنَّه يظنها إسعافه في عين ما طلب
فقد يعلم الله تعالى أنَّ في عين ما طلب مفسدة)

وعن خباب بن الأرت رضي الله عنه قال:

شكونا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو متوسِّد بردة له في ظل الكعبة، وقد لقينا من المشركين شدة
فقلنا: ألا تستنصر لنا، ألا تدعو لنا؟
فقال: ((قد كان من قبلكم يؤخذ لرجل فيحفر له في الأرض فيجعل فيها، ثم يُؤتى بالمنشار فيوضع على رأسه فيُجعل نصفين
ويُمشط بأمشاط الحديد ما دون لحمه وعظمه، ما يصدُّه ذلك عن دينه
والله ليتمنَّ الله هذا الأمر حتى يسير الراكب من صنعاء إلى حضرموت، لا يخاف إلا الله والذئب على غنمه
ولكنَّكم تستعجلون))
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30633
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: لماذا يقنط المسلم من رحمة الله .. ومتى (مهم جدا)   26.04.15 23:42

ومن أسباب اليأس والقنوط .. تعلق القلب بالدنيا

فمن أسباب اليأْس والقنوط الأساسية تعلق القلب بالدنيا، والفرح بأخذها، والحزن والتأسف على فواتها..

بكل ما فيها من جاه، وسلطان، وزوجة، وأولاد، ومال، وعافية...

قال تعالى:

(وَإِذَا أَذَقْنَا النَّاسَ رَحْمَةً فَرِحُوا بِهَا وَإِن تُصِبْهُمْ سَيِّئَةٌ بِمَا قَدَّمَتْ أَيْدِيهِمْ إِذَا هُمْ يَقْنَطُونَ)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30633
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: لماذا يقنط المسلم من رحمة الله .. ومتى (مهم جدا)   26.04.15 23:43

ومن أسباب اليأس والقنوط .. دُنوُّ الهمة والاستسلام للواقع وضعف الرغبة في التغيير

فإنَّ اليأْس من الإصلاح يقع فيه كثير من الناس...

فإذا عاين الشرور المتراكمة، والمصائب، والمحن، والفتن...

ومن الفرقة والتناحر والاختلاف الذي يسري في صفوف المسلمين، يأس من الإصلاح..

ومثل ذلك في شأن كثير من الناس ممن يسرف على نفسه بالمعاصي، ويتيه في أودية الرذيلة...

تجده ييأس من إصلاح حاله، والرقي بها إلى الأمثل، بل ربما ظنَّ أنَّ التغيير مستحيل..

وهذا كله مظهر من مظاهر دنو الهمة، وصغر النفس، والعجز عن مواجهة المتاعب، والمصاعب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30633
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: لماذا يقنط المسلم من رحمة الله .. ومتى (مهم جدا)   26.04.15 23:45

الوسائل المعينة على التخلص من اليأْس والقنوط

أولا .. الإيمان بأسماء الله وصفاته

فالعلم والإيمان بأسماء الله وصفاته، وخاصة التي تدلُّ على الرحمة، والمغفرة، والكرم، والجود..

تجعل المسلم لا ييأس من رحمة الله وفضله..

فإذا علم العبد، وآمن بصفات الله من الرحمة، والرأفة، والتَّوْب، واللطف، والعفو، والمغفرة، والستر، وإجابة الدعاء..

فإنه كلما وقع في ذنب؛ دعا الله أن يرحمه ويغفر له ويتوب عليه، وطمع فيما عند الله من سترٍ ولطفٍ بعباده المؤمنين..

فأكسبه هذا رجعة وأوبة إلى الله كلما أذنب، ولا يجد اليأْس إلى قلبه سبيلًا..

وكيف ييأس من يؤمن بصفات الصبر، والحلم؟!

كيف ييأس من رحمة الله من علم أنَّ الله يتصف بصفة الكرم، والجود، والعطاء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30633
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: لماذا يقنط المسلم من رحمة الله .. ومتى (مهم جدا)   26.04.15 23:47

ومن الوسائل الأخرى ..

حسن الظن بالله ورجاء رحمته:

فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

((قال الله عزَّ وجلَّ: أنا عند ظنِّ عبدي بي، وأنا معه حيث يذكرني، والله، لله أفرح بتوبة عبده من أحدكم يجد ضالته بالفلاة، ومن تقرَّب إلي شبرًا، تقربت إليه ذراعًا، ومن تقرَّب إلي ذراعًا، تقربت إليه باعًا، وإذا أقبل إليَّ يمشي، أقبلت إليه أهرول))

وعن أنس رضي الله عنه قال:
سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:

((قال الله تعالى: يا ابن آدم، إنك ما دعوتني ورجوتني غفرت لك على ما كان منك ولا أبالي، يا ابن آدم، لو بلغت ذنوبك عنان السماء، ثم استغفرتني، غفرت لك ولا أبالي، يا ابن آدم، إنك لو أتيتني بقراب الأرض خطايا، ثم لقيتني لا تشرك بي شيئًا، لأتيتك بقرابها مغفرة))


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30633
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: لماذا يقنط المسلم من رحمة الله .. ومتى (مهم جدا)   26.04.15 23:48

ومن الوسائل الأخرى ..

تعلق القلب بالله والثقة به

لا بد على المرء أن يعلق قلبه بالله، ويجعل الثقة به سبحانه وتعالى في كل أحواله ..

لا يليق بالمسلم أن ييأس من روح الله ولا يقنط من رحمته...

ولا يكون نظره مقصورًا على الأمور المادية والأسباب الظاهرة..

بل يكون متلفتًا في قلبه في كل وقت إلى مسبب الأسباب، إلى الكريم الوهاب..

متحريًا للفَرَج، واثقًا بأن الله سيجعل بعد العسر يسرًا...

ومن هنا ينبعث للقيام بما يقدر عليه من النصح والإرشاد والدعوة، ويقنع باليسير إذا لم يمكن الكثير..

وبزوال بعض الشر وتخفيفه إذا تعذر غير ذلك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30633
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: لماذا يقنط المسلم من رحمة الله .. ومتى (مهم جدا)   26.04.15 23:49

ومن الوسائل الأخرى ..

أن يكون العبد بين الخوف والرجاء


قال تعالى في مدح عباده المؤمنين

(إِنَّهُمْ كَانُوا يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَيَدْعُونَنَا رَغَبًا وَرَهَبًا وَكَانُوا لَنَا خَاشِعِينَ)

قال السفاريني:

(نص الإمام أحمد رضي الله عنه: ينبغي للمؤمن أن يكون رجاؤه وخوفه واحدًا. فأيهما غلب صاحبه هلك
وهذا هو العدل، ولهذا من غلب عليه حال الخوف أوقعه في نوع من اليأْس والقنوط،
إمًا في نفسه، وإمًا في أمور الناس
ومن غلب عليه حال الرجاء بلا خوف أوقعه في نوع من الأمن لمكر الله
إمَّا في نفسه، وإمَّا في الناس)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30633
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: لماذا يقنط المسلم من رحمة الله .. ومتى (مهم جدا)   26.04.15 23:52

ومن الوسائل الأخرى ..

الإيمان بالقضاء والقدر

إذا علم المرء وأيقن أنَّ كل ما حصل له هو بقضاء الله وقدره استراح قلبه...

ولم ييأس لفوات شيء كان يرجوه، أو لوقوع أمر كان يحذر منه...

قال تعالى:

(مَا أَصَابَ مِن مُّصِيبَةٍ فِي الأَرْضِ وَلا فِي أَنفُسِكُمْ إِلاَّ فِي كِتَابٍ مِّن قَبْلِ أَن نَّبْرَأَهَا إِنَّ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرٌ)

وقال سبحانه

( مَا أَصَابَ مِن مُّصِيبَةٍ إِلاَّ بِإِذْنِ اللَّهِ وَمَن يُؤْمِن بِاللَّهِ يَهْدِ قَلْبَهُ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ)


قال ابن القيم:

(إذا جرى على العبد مقدور يكرهه، فله فيه ستة مشاهد:

أحدها: مشهد التوحيد، وأن الله هو الذي قدره وشاءه وخلقه
وما شاء الله كان وما لم يشاء لم يكن

الثاني: مشهد العدل، وأنه ماض فيه حكمه عدل فيه قضاؤه

الثالث: مشهد الرحمة، وأن رحمته في هذا المقدور غالبه لغضبه

الرابع: مشهد الحكمة، وأن حكمته سبحانه اقتضت ذلك لم يقدره سدًى، ولا قضاه عبثًا

الخامس: مشهد الحمد، وأنَّ له سبحانه الحمد التام على ذلك من جميع وجوهه

السادس: مشهد العبودية، وأنه عبد محض من كل وجه تجري عليه أحكام سيده وأقضيته
بحكم كونه ملكه وعبده فيصرفه تحت أحكامه القدرية كما يصرفه تحت أحكامه الدينية
فهو محل لجريان هذه الأحكام عليه)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30633
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: لماذا يقنط المسلم من رحمة الله .. ومتى (مهم جدا)   26.04.15 23:54

ومن الوسائل الأخرى .. الصبر عند حدوث البلاء

وذلك أن الله سبحانه ذم اليائسين من رحمته عند حصول البلاء

واستثنى من الذم الصابرين على البلاء، وجعل لهم الثواب العظيم.

فقال تعالى:

(وَلَئِنْ أَذَقْنَاهُ نَعْمَاء بَعْدَ ضَرَّاء مَسَّتْهُ لَيَقُولَنَّ ذَهَبَ السَّيِّئَاتُ عَنِّي إِنَّهُ لَفَرِحٌ فَخُورٌ
إِلاَّ الَّذِينَ صَبَرُواْ وَعَمِلُواْ الصَّالِحَاتِ أُوْلَـئِكَ لَهُم مَّغْفِرَةٌ وَأَجْرٌ كَبِيرٌ)


ونهى النَّبي صلى الله عليه وسلم عن تمني الموت بسبب البلاء
فعن أنس رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

((لا يتمنين أحدكم الموت لضرر أصابه، فإن كان لا بد فاعلًا
فليقل: اللهم أحيني ما كانت الحياة خيرًا لي، وتوفني إذا كانت الوفاة خيرًا لي))
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30633
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: لماذا يقنط المسلم من رحمة الله .. ومتى (مهم جدا)   26.04.15 23:55

ومن الوسائل الأخرى ... الدعاء مع الإيقان بالإجابة


قال تعالى عن نبيه يعقوب عليه السلام لما عوتب في تذكر يوسف عليه الصلاة والسلام ..

بعد طول الزمان، وانقطاع الأمل، وحصول اليأْس في رجوعه..

قال بلسان المؤمن الواثق في وعد الله برفع البلاء عن الصابرين وإجابة دعوة المضطرين

(قَالَ إِنَّمَا أَشْكُو بَثِّي وَحُزْنِي إِلَى اللّهِ وَأَعْلَمُ مِنَ اللّهِ مَا لاَ تَعْلَمُونَ)

وعن أبي هريرة رضي الله عنه، عن النَّبي صلى الله عليه وسلم قال:

((لا يزال يستجاب للعبد، ما لم يدع بإثم أو قطيعة رحم، ما لم يستعجل)) 

قال القرطبي:

(ينبغي استدامة الدعاء وترك اليأْس من الإجابة، وداوم رجائهما
واستدامة الإلحاح في الدعاء، فإن الله يحب الملحِّين في الدعاء) 
والمرء مع إلحاحه في الدعاء عليه أن يوقن
بأن النَّصر مع الصَّبر، وأن الفرج مع الكرب، وأن مع العسر يسرًا)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30633
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: لماذا يقنط المسلم من رحمة الله .. ومتى (مهم جدا)   26.04.15 23:57

ومن الوسائل الأخرى .. الأخذ بالأسباب

يظهر لنا جليًّا في قصة يوسف عليه السلام أهمية الأخذ بالأسباب.. وترك الاستسلام لليأس...

فقد قال نبي الله يعقوب عليه السلام لأولاده لما أبلغوه فقد ابنه الثاني:

( يَا بَنِيَّ اذْهَبُواْ فَتَحَسَّسُواْ مِن يُوسُفَ وَأَخِيهِ وَلاَ تَيْأَسُواْ مِن رَّوْحِ اللّهِ إِنَّهُ لاَ يَيْأَسُ مِن رَّوْحِ اللّهِ إِلاَّ الْقَوْمُ الْكَافِرُونَ)

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
 
لماذا يقنط المسلم من رحمة الله .. ومتى (مهم جدا)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 3انتقل الى الصفحة : 1, 2, 3  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى عباد الرحمن الإسلامي الاجتماعي :: فَأْوُوا إِلَى الْكَهْفِ :: فَسَوْفَ يَأْتِي اللَّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ-
انتقل الى: