منتدى عباد الرحمن الإسلامي الاجتماعي

لتوعية المسلمين بشؤون دينهم ودنياهم ونبذ التحزب والتمذهب والطائفية ولإنشاء مجتمع متوحد على ملة أبينا إبراهيم وسنة سيدنا محمد (عليهم الصلاة والسلام)
 
الرئيسيةاليوميةالتسجيلدخول
الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنزَلَ عَلَى عَبْدِهِ الْكِتَابَ وَلَمْ يَجْعَل لَّهُ عِوَجًا * قَيِّمًا لِّيُنذِرَ بَأْسًا شَدِيدًا مِن لَّدُنْهُ وَيُبَشِّرَ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا حَسَنًا * مَاكِثِينَ فِيهِ أَبَدًا * وَيُنذِرَ الَّذِينَ قَالُوا اتَّخَذَ اللَّهُ وَلَدًا * مَّا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ وَلا لِآبَائِهِمْ كَبُرَتْ كَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ إِن يَقُولُونَ إِلاَّ كَذِبًا * فَلَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَّفْسَكَ عَلَى آثَارِهِمْ إِن لَّمْ يُؤْمِنُوا بِهَذَا الْحَدِيثِ أَسَفًا * إِنَّا جَعَلْنَا مَا عَلَى الأَرْضِ زِينَةً لَّهَا لِنَبْلُوَهُمْ أَيُّهُمْ أَحْسَنُ عَمَلا * وَإِنَّا لَجَاعِلُونَ مَا عَلَيْهَا صَعِيدًا جُرُزًا * أَمْ حَسِبْتَ أَنَّ أَصْحَابَ الْكَهْفِ وَالرَّقِيمِ كَانُوا مِنْ آيَاتِنَا عَجَبًا * إِذْ أَوَى الْفِتْيَةُ إِلَى الْكَهْفِ فَقَالُوا رَبَّنَا آتِنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً وَهَيِّئْ لَنَا مِنْ أَمْرِنَا رَشَدًا
الموسوعة الحديثية http://www.dorar.net/enc/hadith
تَنْزِيلٌ مِنْ رَبِّ الْعَالَمِينَ http://tanzil.net
إِنَّ هُدَى اللَّـهِ هُوَ الْهُدَىٰ
قال عليه الصلاة والسلام في حجة الوداع (الا أخبركم بالمؤمن: من أمنه الناس على أموالهم وأنفسهم ، والمسلم من سلم الناس من لسانه ويده ، والمجاهد من جاهد نفسه في طاعة الله ، والمهاجر من هجر الخطايا والذنوب)
شاطر | 
 

 قصه ..... ودروس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سيما جود



عدد المساهمات : 74
تاريخ التسجيل : 02/04/2015

مُساهمةموضوع: قصه ..... ودروس    04.04.15 16:42

الناس طباع
.
.
قال الهيثم بن عدي :
خرجتُ في سفر على ناقة
فأمسيتُ عند خيمة أعرابي، فنزلت
فقالت ربة الخباء : من أنت؟
فقلت : ضيف
قالت : وما يصنع الضيف عندنا إن الصحراء لواسعة ؟
ثم قامت إلى بُر فطحنته وعجنته وخبزته، ثم قعدت تأكل
فلم ألبث طويلاً حتى جاء زوجها ومعه لبن
فسلم ثم قال : من الرجل؟
قلت : ضيف
قال : أهلاً وسهلاً حياك الله، وملأ كوباً من لبن وسقاني
ثم قال : ما أراك أكلت شيئاً! وما أراها أطعمتك!
فقلت : لا والله
فدخل عليها غاضباً، وقال : ويلك أكلت وتركت الضيف؟
قالت : وما أصنع به أطعمه طعامي
وزاد بينهما الكلام، فضربها حتى شجها
ثم أخذ شفرة وخرج إلى ناقتي فنحرها، فقلت: ما صنعت عافاك الله؟ فقال: والله لا يبيت ضيفي جائعاً، ثم جمع حطباً، وأجج ناراً وأقبل يشوي ويطعمني، ويأكل ويلقي إليها، ويقول : كلي لا أطعمك الله!
حتى إذا أصبح تركني وذهب
فقعدتُ مغموماً، فلما تعالى النهار، أقبل ومعه بعير ما يسأم الناظر من النظر إليه
وقال : هذا مكان ناقتك ثم زودني من ذلك اللحم ومما حضره
وخرجت من عنده فضمني الليل إلى خيمة أعرابي
فسلمتُ فردّتْ صاحبة الخباء علي السلام
وقالت : من الرجل؟
قلت : ضيف
فقالت : مرحباً بك حياك الله وعافاك
فنزلتْ ثم عمدتْ إلى بر فطحنته وعجنته وخبزته
ثم روت ذلك بالزبد واللبن ووضعته بين يدي، ومعه دجاجة مشوية
وقالت : كل واعذر
فلم ألبث إذ أقبل أعرابي كريه المنظر، فسلم فرددت عليه السلام
فقال : من الرجل؟
قلت : ضيف
قال : وما يصنع الضيف عندنا؟
ثم دخل إلى أهله وقال : أين طعامي؟
قالت : أطعمته للضيف
فقال : أتطعمين طعامي للأضياف؟
ثم تكالما فضربها فشجها
فجعلتُ أضحك
فخرج إلي وقال : ما يضحكك؟
فأخبرته بقصة الرجل والمرأة اللذين نزلت عندهما قبله
فأقبل علي وقال : إن هذه المرأة التي عندي أخت ذلك الرجل
وتلك المرأة التي عنده أختي
.
.

*

الهيثم بن عديّ مؤرخ وعالم بالأدب والأنساب
ترجم له الزركلي في الأعلام
وأثنى عليه بعلمه وصدقه
.
.

الدرس الأول :

البيوت عجائب
قد يكون نصيب المرأة الطيبة زوجاً شريراً
وقد يكون نصيب الرجل الطيب زوجة شريرة
فلا الطيب يقلع عن طيبته
ولا الشرير يقلع عن شره
وتستمر الحياة
المرأة التي بنى الله بيتاً في الجنة
كان زوجها في الأرض يقول : أنا ربكم الأعلى
صعدت الحيوانات السفينة مع نوح ولم تصعد معه زوجته
وآمن أولاد لوط وكفرت امرأته
.
.

الدرس الثاني :

إذا كانوا لا يتأثرون بطيبتك
فلا تتأثر بشرّهم
لا تدع أحداً يُغيّرك للأسوأ
ثق أن الذي لا تعجبهم تصرفاتك النبيلة
يحترموك رغما عنهم ولو أبدوا لك عكس ذلك
إنما هذه الحدة منهم ذلك لأنك بطيبتك تذكرهم دوما بمدى سوئهم
والذين تفعل الشر معهم ولأجلهم قد يرافقوك في دروب الحياة
ولكن ثق أنهم لا يحترموك
.
.

الدرس الثالث :

العشرة الطويلة لا تصنع الصداقات
منذ آلاف السنين والأخشاب ترافق المناشير
والمناجل ترافق السنابل
لم يكن المنشار يوما صديقا للأخشاب
ولم يكن المنجل يوماً رفيقاً للسنابل
وهكذا بعض الذين نعاشرهم مناجل ومناشير
ولكن السنابل بقيت تعطي القمح
والأخشاب استمرت تصبح كراسي وطاولات
إذا أُجبرتَ على عشرتهم ابقَ سنبلة
واصنع الخير لا لأنهم أهله بل لأنك أهله
.
.

الدرس الرابع :

إذا أعطاك أحدهم وردة وقال لكَ ازرعها
ستبحث عن مكان يليق بالورد تزرعها فيه
من الغباء أن تزرع وردة في مزبلة
وبناتكم ورود فانظروا أين تزرعوهن
إياكم أن تبحثوا في الخاطبين عن مال
إن كثيراً من القصور التي تشاهدونها ليست إلا قبوراً
دُفن فيه نساء أحياء وهن يمتن في اليوم ألف مرّة
هذه الوردة التي أعطاك الله إياها شتلة صغيرة
قد زرعتها في تربة الاهتمام
وسقيتها بماء المحبة
لا تُفرّط بها إلا إذا كان طالبها حديقه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30468
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: قصه ..... ودروس    04.04.15 20:12

سبحان الله !

في الحياة عبر لا تنتهي

جزاكم الله خيرا أختي الكريمة

السلام عليكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30468
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: قصه ..... ودروس    04.04.15 20:14

كان فيما كان شاب ثري ثراء عظيما وكان والده يعمل بتجارة الجواهر والياقوت وما شابه وكان الشاب يغدق على اصدقائه ايما اغداق وهم بدورهم يجلونه ويحترمونه بشكل لا مثيل له....ودارت الايام دورتها ويموت الوالد وتفتقر العائلة افتقارا شديدا فقلب الشاب ايام رخائه ليبحث عن اصدقاء الماضي فعلم ان اعز صديق كان يكرمه ويغدق عليه واكثرهم مودة وقربا منه قد اثرى ثراء لا يوصف واصبح من اصحاب القصور والاملاك والضياع والاموال فتوجه اليه عسى ان يجد عنده عملا او سبيلا لاصلاح الحال فلما وصل باب القصر استقبله الخدم والحشم فذكر لهم صلته بصاحب الدار وماكان بينهما من مودة قديمة فذهب الخدم فاخبروا صديقه بذلك فنظر اليه ذلك الرجل من خلف ستار ليرى شخصا رث الثياب عليه آثار الفقر فلم يرض بلقائه واخبر الخدم بان يخبروه ان صاحب الدار لا يمكنه استقبال احد..... فخرج الرجل والدهشة تأخذ منه مأخذها وهو يتألم على الصداقة كيف ماتت وعلى القيم كيف تذهب بصاحبها بعيدا عن الوفاء وتساءل عن الضمير كيف يمكن ان يموت وكيف للمروءة ان لا تجد سبيلها في نفوس البعض....

ومهما يكن من أمر فقد ذهب بعيدا ..... وقريبا من دياره صادف ثلاثة من الرجال عليهم أثر الحيرة وكأنهم يبحثون عن شيء فقال لهم ما أمر القوم قالوا له نبحث عن رجل يدعى فلان ابن فلان وذكروا اسم والده فقال لهم انه ابي وقد مات منذ زمن فحوقل الرجال وتأسفوا وذكروا أباه بكل خير وقالوا له ان اباك كان يتاجر بالجواهر وله عندنا قطع نفيسة من المرجان كان قد تركها عندنا امانة فاخرجوا كيسا كبيرا قد ملئ مرجانا فدفعوه اليه ورحلوا والدهشة تعلوه وهو لا يصدق ما يرى ويسمع ولكن........

اين اليوم من يشتري المرجان فان عملية بيعه تحتاج الى اثرياء والناس في بلدته ليس فيهم من يملك ثمن قطعة واحدة..... مضى في طريقه وبعد برهة من الوقت صادف امرأة كبيرة في السن عليها آثار النعمة والخير فقالت له يا بني اين اجد مجوهرات للبيع في بلدتكم فتسمر الرجل في مكانه ليسألها عن اي نوع من المجوهرات تبحث فقالت اي احجار كريمة رائعة الشكل ومهما كان ثمنها ... فسألها ان كان يعجبها المرجان فقالت له نعم المطلب فأخرج بضع قطع من الكيس فاندهشت المرأة لما رأت فابتاعت منه قطعا ووعدته بأن تعود لتشتري منه المزيد وهكذا عادت الحال الى يسر بعد عسر وعادت تجارته تنشط بشكل كبير فتذكر بعد حين من الزمن ذلك الصديق الذي ما ادى حق الصداقة فبعث له ببيتين من الشعر بيد صديق جاء فيهما

صحبت قوما لئاما لا وفاء لهم............يدعون بين الورى بالمكر والحيل
كانوا يجلونني مذ كنت رب غنى..... وحين افلست عدوني من الجهل

فلما قرأ ذلك الصديق هذه الابيات كتب على ورقة ثلاثة ابيات وبعث بها اليه جاء فيها

اما الثلاثة قد وافوك من قبلي........... ولم تكن سببا الا من الحيل
اما من ابتاعت المرجان والدتي.... وانت أنت أخي بل منتهى املي
وما طردناك من بخل ومن قلل...... لكن عليك خشينا وقفة الخجل

فأين نحن من هذه الأخلاق ؟

منقول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
سيما جود



عدد المساهمات : 74
تاريخ التسجيل : 02/04/2015

مُساهمةموضوع: رد: قصه ..... ودروس    05.04.15 0:13

ياسبحان الله
اعجبتني نهاية القصه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ام عبدالله



عدد المساهمات : 3002
تاريخ التسجيل : 31/12/2013

مُساهمةموضوع: رد: قصه ..... ودروس    05.04.15 15:54

بصراحة اختي القصة اعجبتني كثيرا والدروس رائعة سلمت اناملك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سيما جود



عدد المساهمات : 74
تاريخ التسجيل : 02/04/2015

مُساهمةموضوع: رد: قصه ..... ودروس    06.04.15 1:47

شكرا لك اختي عائشة واقرئي هذه القصه التي اعشقها فقد كان يحكيها لي والدي
النعامه والوصيه..
من القصص البدويه الرائعه التى يحكيها الكبار للصغار هى قصة النعامه وهى قصه طريفه ومسليه وعميقه فى الوقت نفسه فهى تحتوى على مساحه عظيمه من الحكمه

وملخص القصه هذه ان رجلا كان على حافة الموت ولم يكن له من الابناء سوى ولد 
واحد وبنتين فقط فنادى ولده الوحيد ووصاه بثلاث اشياء وهى ان لايعاشر الحكام والأمراء وان لايزوج بخيلا حتى لو كان غني وان لايزوج الا الكريم حتى لو كان فقير وان لايكشف سره لامراة 
حتى لوكانت امه وحين مات الاب اراد ان يتاكد الابن من صدق نصائح ابيه الثلاث لخوفه من ان تكون هذه النصائح ليست مجرد هذيان رجل على حافة الموت فتقرب لحاكم المدينه وعقد صداقه وثيقه معه وزوج خواته الى رجلين من نفس القبيله احدهما كريم والاخر مشهور فى بخله 
وكان لهذا الحاكم نعامه يعنز بها ويحبها وفى ليله ماكان صاحبنا قد قام لتوه من مجلس 
الحاكم وذهب الى موضع النعامه وسرقها وخباها فى كهف فى الصحراء وفى طريق 
عودته الى البيت اصطاد ارنبا وذبحها وحمل لحمها الى امه وطلب منها ان تطبخ هذا 
اللحم للعشاء ولما سئلته عن سر هذا اللحم قال لها ساقول ياامى سر خطير ولكن احذرى
من ان تفشينه لاحد لان الثمن سيكون حياتى 
ققالت قل لى ياوليدى وثق ان سرك فى بئر ولن يعلم به مخلوق 
فقال لها انه سرق نعامة الحاكم وان هذا اللحم من لحمها الذى جلب لها كى تذوق تطعمه 
اللذيذ فشكرته ووعدته بان لاتفشى السر وما ان اقبل الصباح حتى نادت الام جارتها 
وقالت لها ساقول لك سرا خطيرا ولكن امانتك ان لاتخبرى احدا فاقسمت هذه الا تفضح
السر وان تحافظ عليه فقصت الام على الجاره كبف انها تعشت البارح من لحم نعامه 
الحاكم التى سرقها وفىالمساء قالت الجاره لزوجها ان جارهم سرق نعمامة الحاكم وجلب 
بعضا من لحمها للعشاء مع امه
وانتشر الخبر فى المدينه حتى وصل الحاكم نفسه فاستدعى صاحينا وساله عن الامر
فاعترف له واعتذر عن الخطاء ولكن الحاكم لم يقبل االعذر وهدده بان يقتله او ياتى 
له بفديه للنعمامه قدرها 80 ناقه وضحا .
فقال سارق النعامه ولكن هذا ظلم نعامه بثمانين وضحه من الابل ثم كيف اتقتلنى وانا 
صديقك وحبيبك
فاصر الحاكم على موقفه وحين خرج من بيت الحاكم توجه فورا الى زوج اخته البخيل 
راكبا على جمل اجرب ولكن زوج الاخت نهره انت انت ابق الجمل بعيدا كى لايعدى 
الابل وحين دخل البيت وجد اخته فى حاله مزريه للغايه رغم غنى زوجها وحين قص 
علي نسيبه حكايته وطلب منه المساعده فى الفديه التى طلبها الحاكم قال البخيل مشيرا
الى تيس هزيل امام البيت ليس عندى لك الا هذا التيس اذا كنت تريده فخذه
فاخذه الرجل غاضبا وذهب .
الى زوج اخته الكريم على نفس الجمل الاجرب وبعد ان وصل اليه ابتعد قليلا عن الابل ورفض الكريم هذا وقرب بعيره من الابل وقال ان المرض من عند الله ورحب به واستقبله استقبالا طيبا ووجد الرجل اخته فى حاله طيبه وحين عرض على نسيبه الكريم الامر رحب به وامر زوجته ان تصنع ثتمانين عقالا فى الحال وحين فرغت من صنع العقل خرج الى قومه وقال لهم هذا نسيبى وخال عيالى وهو اليوم فى محنه وعليكم ان 
تساعدوه فتدافع الناس لمنح نياقهم للرجل كى يحصل كل منهم على عقال الشرف وحين
عاد الى مدينته
حضرالنعامه من مخباها واحضر النياق واحضر التيس وقال للحاكم انا لم اسرقك وهذه
نعامتك ولكنى سعمت نصيحة من والدى كانت صادقه تماما فقد عاشرتك وبعت صداقتى
من اجل نعامه وقلت سري لامراة وهى امى وفضحتنى وكادت تسبب فى مقتلى وزوجت بخيلا فلم يقف معى فى مصيبتى وهذا تيسه.
بينما نسيبى الكريم الفقير اعطانى ثمانين ناقه وحينها عرفت ان ابى على حق
فاعجب الحاكم بقصته وامر ان تحمل النياق بالحنطه وتعطى للرجل فحملها الرجل الى
نسيبه بيمنا ربط فى قرن التيس للبخيل شيلة واحتج البخيل فقال له ان النياق حملت 
الحنطه اما تيسك فلم يستطيع ان يحمل الاهذه الشيله وهى لك ,,,,,,,,,,
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قصه ..... ودروس
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى عباد الرحمن الإسلامي الاجتماعي :: وَقُل لِّعِبَادِي يَقُولُوا الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ :: الأسرة والطفل والمجتمع-
انتقل الى: