منتدى عباد الرحمن الإسلامي الاجتماعي

لتوعية المسلمين بشؤون دينهم ودنياهم ونبذ التحزب والتمذهب والطائفية ولإنشاء مجتمع متوحد على ملة أبينا إبراهيم وسنة سيدنا محمد (عليهم الصلاة والسلام)
 
الرئيسيةاليوميةالتسجيلدخول
الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنزَلَ عَلَى عَبْدِهِ الْكِتَابَ وَلَمْ يَجْعَل لَّهُ عِوَجًا * قَيِّمًا لِّيُنذِرَ بَأْسًا شَدِيدًا مِن لَّدُنْهُ وَيُبَشِّرَ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا حَسَنًا * مَاكِثِينَ فِيهِ أَبَدًا * وَيُنذِرَ الَّذِينَ قَالُوا اتَّخَذَ اللَّهُ وَلَدًا * مَّا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ وَلا لِآبَائِهِمْ كَبُرَتْ كَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ إِن يَقُولُونَ إِلاَّ كَذِبًا * فَلَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَّفْسَكَ عَلَى آثَارِهِمْ إِن لَّمْ يُؤْمِنُوا بِهَذَا الْحَدِيثِ أَسَفًا * إِنَّا جَعَلْنَا مَا عَلَى الأَرْضِ زِينَةً لَّهَا لِنَبْلُوَهُمْ أَيُّهُمْ أَحْسَنُ عَمَلا * وَإِنَّا لَجَاعِلُونَ مَا عَلَيْهَا صَعِيدًا جُرُزًا * أَمْ حَسِبْتَ أَنَّ أَصْحَابَ الْكَهْفِ وَالرَّقِيمِ كَانُوا مِنْ آيَاتِنَا عَجَبًا * إِذْ أَوَى الْفِتْيَةُ إِلَى الْكَهْفِ فَقَالُوا رَبَّنَا آتِنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً وَهَيِّئْ لَنَا مِنْ أَمْرِنَا رَشَدًا
الموسوعة الحديثية http://www.dorar.net/enc/hadith
تَنْزِيلٌ مِنْ رَبِّ الْعَالَمِينَ http://tanzil.net
إِنَّ هُدَى اللَّـهِ هُوَ الْهُدَىٰ
قال عليه الصلاة والسلام في حجة الوداع (الا أخبركم بالمؤمن: من أمنه الناس على أموالهم وأنفسهم ، والمسلم من سلم الناس من لسانه ويده ، والمجاهد من جاهد نفسه في طاعة الله ، والمهاجر من هجر الخطايا والذنوب)
شاطر | 
 

 ماهي حدود الجن والشياطين في معرفة مافي نفسك

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2
كاتب الموضوعرسالة
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: ماهي حدود الجن والشياطين في معرفة مافي نفسك   28.03.15 23:37

الشيخ صالح المغامسي ~ عالم الأجساد وعالم الأرواح

http://safeshare.tv/w/heHGutDDAS

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: ماهي حدود الجن والشياطين في معرفة مافي نفسك   28.03.15 23:38

يقول ابن قيم الجوزية في كتابه مدارج السالكين ..

والفراسة ثلاثة أنواع : إيمانية . وهي المتكلم فيها في هذه المنزلة .

وسببها : نور يقذفه الله في قلب عبده . يفرق به بين الحق والباطل ، والحالي والعاطل ، والصادق والكاذب .
وحقيقتها : أنها خاطر يهجم على القلب ينفي ما يضاده . يثب على القلب كوثوب الأسد على الفريسة . لكن الفريسة فعيلة بمعنى مفعولة . وبناء الفراسة كبناء الولاية والإمارة والسياسة .


[ ص: 454 ] وهذه الفراسة على حسب قوة الإيمان . فمن كان أقوى إيمانا فهو أحد فراسة .

قال أبو سعيد الخراز : من نظر بنور الفراسة نظر بنور الحق ، وتكون مواد علمه مع الحق بلا سهو ولا غفلة . بل حكم حق جرى على لسان عبده .

وقال الواسطي : الفراسة شعاع أنوار لمعت في القلوب ، وتمكن معرفة جملة السرائر في الغيوب من غيب إلى غيب ، حتى يشهد الأشياء من حيث أشهده الحق إياها ، فيتكلم عن ضمير الخلق .

وقال الداراني : الفراسة مكاشفة النفس ومعاينة الغيب ، وهي من مقامات الإيمان .

وسئل بعضهم عن الفراسة ؟ فقال : أرواح تتقلب في الملكوت . فتشرف على معاني الغيوب . فتنطق عن أسرار الخلق ، نطق مشاهدة لا نطق ظن وحسبان .

وقال عمرو بن نجيد : كان شاه الكرماني حاد الفراسة لا يخطئ . ويقول : من غض بصره عن المحارم ، وأمسك نفسه عن الشهوات ، وعمر باطنه بالمراقبة وظاهره باتباع السنة ، وتعود أكل الحلال : لم تخطئ فراسته .

وقال أبو جعفر الحداد : الفراسة أول خاطر بلا معارض ، فإن عارضه معارض آخر من جنسه . فهو خاطر وحديث نفس .

وقال أبو حفص النيسابوري : ليس لأحد أن يدعي الفراسة . ولكن يتقي الفراسة من الغير .

لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال : اتقوا فراسة المؤمن . فإنه ينظر بنور الله .

ولم يقل : تفرسوا . وكيف يصح دعوى الفراسة لمن هو في محل اتقاء الفراسة ؟

وقال أحمد بن عاصم الأنطاكي : إذا جالستم أهل الصدق فجالسوهم بالصدق . فإنهم جواسيس القلوب ، يدخلون في قلوبكم ويخرجون من حيث لا تحتسبون .

وكان الجنيد يوما يتكلم على الناس . فوقف عليه شاب نصراني متنكرا . فقال : أيها الشيخ ما معنى قول النبي صلى الله عليه وسلم اتقوا فراسة المؤمن فإنه ينظر بنور الله فأطرق الجنيد ، ثم رفع رأسه إليه . وقال : أسلم . فقد حان وقت إسلامك . فأسلم الغلام .

[ ص: 455 ] ويقال في بعض الكتب القديمة : إن الصدّيق لا تخطئ فراسته .

وقال ابن مسعود رضي الله عنه : أفرس الناس ثلاثة : العزيز في يوسف ، حيث قال لامرأته : أكرمي مثواه عسى أن ينفعنا أو نتخذه ولدا . وابنة شعيب حين قالت لأبيها في موسى : استأجره وأبو بكر في عمر رضي الله عنهما ، حيث استخلفه . وفي رواية أخرى : وامرأة فرعون حين قالت : قرة عين لي ولك لا تقتلوه عسى أن ينفعنا أو نتخذه ولدا .

وكان الصديق رضي الله عنه أعظم الأمة فراسة . وبعده عمر بن الخطاب رضي الله عنه . ووقائع فراسته مشهورة . فإنه ما قال لشيء أظنه كذا إلا كان كما قال . ويكفي في فراسته : موافقته ربه في المواضع المعروفة .

ومر به سواد بن قارب ، ولم يكن يعرفه . فقال : لقد أخطأ ظني ، أو أن هذا كاهن ، أو كان يعرف الكهانة في الجاهلية . فلما جلس بين يديه قال له ذلك عمر . فقال : سبحان الله ، يا أمير المؤمنين ، ما استقبلت أحدا من جلسائك بمثل ما استقبلتني به . فقال له عمر رضي الله عنه : ما كنا عليه في الجاهلية أعظم من ذلك . ولكن أخبرني عما سألتك عنه . فقال : صدقت يا أمير المؤمنين . كنت كاهنا في الجاهلية . ثم ذكر القصة .

وكذلك عثمان بن عفان رضي الله عنه صادق الفراسة . وقال أنس بن مالك رضي الله عنه : دخلت على عثمان بن عفان رضي الله عنه . وكنت رأيت امرأة في الطريق تأملت محاسنها . فقال عثمان رضي الله عنه : يدخل علي أحدكم وأثر الزنا ظاهر في عينيه . فقلت : أوحي بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ فقال : ولكن تبصرة وبرهان وفراسة صادقة .

وفراسة الصحابة رضي الله عنهم أصدق الفراسة .

وأصل هذا النوع من الفراسة : من الحياة والنور اللذين يهبهما الله تعالى لمن يشاء من عباده ، فيحيا القلب بذلك ويستنير ، فلا تكاد فراسته تخطئ . قال الله تعالى : أومن كان ميتا فأحييناه وجعلنا له نورا يمشي به في الناس كمن مثله في الظلمات ليس بخارج منها

كان ميتا بالكفر والجهل ، فأحياه الله بالإيمان والعلم . وجعل له بالقرآن والإيمان نورا يستضيء به في الناس على قصد السبيل . ويمشي به في الظلم . والله أعلم .

الفراسة الثانية : فراسة الرياضة والجوع ، والسهر والتخلي . فإن النفس إذا تجردت عن العوائق صار لها من الفراسة والكشف بحسب تجردها . وهذه فراسة مشتركة بين المؤمن والكافر . ولا تدل على إيمان ولا على ولاية . وكثير من الجهال يغتر بها . وللرهبان فيها وقائع معلومة . وهي فراسة لا تكشف عن حق نافع . ولا عن طريق مستقيم . بل كشفها جزئي من جنس فراسة الولاة ، وأصحاب عبارة الرؤيا والأطباء ونحوهم .
وللأطباء فراسة معروفة من حذقهم في صناعتهم . ومن أحب الوقوف عليها فليطالع تاريخهم وأخبارهم . وقريب من نصف الطب فراسة صادقة ، يقترن بها تجربة . والله سبحانه أعلم .

الفراسة الثالثة : الفراسة الخلقية . وهي التي صنف فيها الأطباء وغيرهم . واستدلوا بالخلق على الخلق لما بينهما من الارتباط الذي اقتضته حكمة الله . كالاستدلال بصغر الرأس الخارج عن العادة على صغر العقل . وبكبره ، وبسعة الصدر ، وبعد ما بين جانبيه : على سعة خلق صاحبه . واحتماله وبسطته . وبضيقه على ضيقه ، وبخمود العين وكلال نظرها على بلادة صاحبها ، وضعف حرارة قلبه . وبشدة بياضها مع إشرابه بحمرة - وهو الشكل - على شجاعته وإقدامه وفطنته . وبتدويرها مع حمرتها وكثرة تقلبها على خيانته ومكره وخداعه .
ومعظم تعلق الفراسة بالعين . فإنها مرآة القلب وعنوان ما فيه . ثم باللسان . فإنه رسوله وترجمانه . وبالاستدلال بزرقتها مع شقرة صاحبها على رداءته . وبالوحشة التي ترى عليها على سوء داخله وفساد طويته .
وأصل هذه الفراسة : أن اعتدال الخلقة والصورة : هو من اعتدال المزاج والروح . وعن اعتدالها يكون اعتدال الأخلاق والأفعال . وبحسب انحراف الخلقة والصورة عن [ ص: 457 ] الاعتدال : يقع الانحراف في الأخلاق والأعمال .
هذا إذا خليت النفس وطبيعتها .
ولكن صاحب الصورة والخلقة المعتدلة يكتسب بالمقارنة والمعاشرة أخلاق من يقارنه ويعاشره . ولو أنه من الحيوان البهيم . فيصير من أخبث الناس أخلاقا وأفعالا ، وتعود له تلك طباعا ، ويتعذر - أو يتعسر - عليه الانتقال عنها .
وكذلك صاحب الخلقة والصورة المنحرفة عن الاعتدال يكتسب بصحبة الكاملين بخلطتهم أخلاقا وأفعالا شريفة . تصير له كالطبيعة . فإن العوائد والمزاولات تعطي الملكات والأخلاق .

فليتأمل هذا الموضع ولا يعجل بالقضاء بالفراسة دونه . فإن القاضي حينئذ يكون خطؤه كثيرا . فإن هذه العلامات أسباب لا موجبة . وقد تتخلف عنها أحكامها لفوات شرط ، أو لوجود مانع .

وفراسة المتفرس تتعلق بثلاثة أشياء : بعينه . وأذنه . وقلبه . فعينه للسيماء والعلامات . وأذنه : للكلام وتصريحه وتعريضه ، ومنطوقه ، ومفهومه ، وفحواه وإشارته . ولحنه وإيمانه ونحو ذلك . وقلبه للعبور : والاستدلال من المنظور والمسموع إلى باطنه وخفيه . فيعبر إلى ما وراء ظاهره ، كعبور النقاد من ظاهر النقش والسكة إلى باطن النقد والاطلاع عليه : هل هو صحيح ، أو زغل ؟ وكذلك عبور المتفرس من ظاهر الهيئة والدل ، إلى باطن الروح والقلب ، فنسبة نقده للأرواح من الأشباح كنسبة نقد الصيرفي ينظر للجوهر من ظاهر السكة والنقد .

وكذلك نقد أهل الحديث . فإنه يمر إسناد ظاهر كالشمس على متن مكذوب . فيخرجه ناقدهم ، كما يخرج الصيرفي الزغل من تحت الظاهر من الفضة .

وكذلك فراسة التمييز بين الصادق والكاذب في أقواله وأفعاله وأحواله .

وللفراسة سببان . أحدهما : جودة ذهن المتفرس ، وحدة قلبه ، وحسن فطنته .
والثاني : ظهور العلامات والأدلة على المتفرس فيه . فإذا اجتمع السببان لم تكد تخطئ للعبد فراسة . وإذا انتفيا لم تكد تصح له فراسة . وإذا قوي أحدهما وضعف الآخر . كانت فراسته بين بين .

وكان إياس بن معاوية من أعظم الناس فراسة . وله الوقائع المشهورة . وكذلك [ ص: 458 ] الشافعي رحمه الله . وقيل : إن له فيها تآليف .

ولقد شاهدت من فراسة شيخ الإسلام ابن تيمية - رحمه الله - أمورا عجيبة . وما لم أشاهده منها أعظم وأعظم . ووقائع فراسته تستدعي سفرا ضخما .
أخبر أصحابه بدخول التتار الشام سنة تسع وتسعين وستمائة ، وأن جيوش المسلمين تكسر ، وأن دمشق لا يكون بها قتل عام ولا سبي عام ، وأن كلب الجيش وحدته في الأموال . وهذا قبل أن يهم التتار بالحركة .
ثم أخبر الناس والأمراء سنة اثنتين وسبعمائة لما تحرك التتار وقصدوا الشام : أن الدائرة والهزيمة عليهم . وأن الظفر والنصر للمسلمين . وأقسم على ذلك أكثر من سبعين يمينا . فيقال له : قل إن شاء الله . فيقول : إن شاء الله تحقيقا لا تعليقا . وسمعته يقول ذلك . قال : فلما أكثروا علي . قلت : لا تكثروا . كتب الله تعالى في اللوح المحفوظ . أنهم مهزومون في هذه الكرة . وأن النصر لجيوش الإسلام . قال : وأطمعت بعض الأمراء والعسكر حلاوة النصر قبل خروجهم إلى لقاء العدو .
وكانت فراسته الجزئية في خلال هاتين الواقعتين مثل المطر .
ولما طلب إلى الديار المصرية ، وأريد قتله - بعدما أنضجت له القدور ، وقلبت له الأمور - اجتمع أصحابه لوداعه . وقالوا : قد تواترت الكتب بأن القوم عاملون على قتلك . فقال : والله لا يصلون إلى ذلك أبدا . قالوا : أفتحبس ؟ قال : نعم ، ويطول حبسي . ثم أخرج وأتكلم بالسنة على رءوس الناس . سمعته يقول ذلك .
ولما تولى عدوه الملقب بالجاشنكير الملك أخبروه بذلك . وقالوا : الآن بلغ مراده منك . فسجد لله شكرا وأطال . فقيل له : ما سبب هذه السجدة ؟ فقال : هذا بداية ذله ومفارقة عزه من الآن ، وقرب زوال أمره . فقيل : متى هذا ؟ فقال : لا تربط خيول الجند على القرط حتى تغلب دولته . فوقع الأمر مثل ما أخبر به . سمعت ذلك منه .
وقال مرة : يدخل علي أصحابي وغيرهم . فأرى في وجوههم وأعينهم أمورا لا أذكرها لهم .
فقلت له - أو غيري - لو أخبرتهم ؟ فقال : أتريدون أن أكون معرفا كمعرف الولاة ؟
[ ص: 459 ] وقلت له يوما : لو عاملتنا بذلك لكان أدعى إلى الاستقامة والصلاح . فقال : لا تصبرون معي على ذلك جمعة ، أو قال : شهرا .
وأخبرني غير مرة بأمور باطنة تختص بي مما عزمت عليه ، ولم ينطق به لساني .
وأخبرني ببعض حوادث كبار تجري في المستقبل . ولم يعين أوقاتها . وقد رأيت بعضها وأنا أنتظر بقيتها .
وما شاهده كبار أصحابه من ذلك أضعاف أضعاف ما شاهدته . والله أعلم

قال صاحب " المنازل " رحمه الله :

الفراسة : استئناس حكم غيب
والاستئناس : استفعال من آنست كذا ، إذا رأيته . فإن أدركت بهذا الاستئناس حكم غيب : كان فراسة . وإن كان بالعين : كان رؤية . وإن كان بغيرها من المدارك : فبحسبها .
قوله : من غير استدلال بشاهده
هذا الاستدلال بالشاهد على الغائب : أمر مشترك بين البر والفاجر . والمؤمن والكافر ، كالاستدلال بالبروق والرعود على الأمطار ، وكاستدلال رؤساء البحر بالكدر الذي يبدو لهم في جانب الأفق على ريح عاصف . ونحو ذلك . وكاستدلال الطبيب بالسحنة والتفسرة على حال المريض .
ويدق ذلك حتى يبلغ إلى حد يعجز عنه أكثر الأذهان . وكما يستدل بسيرة الرجل وسيره على عاقبة أمره في الدنيا من خير أو شر . فيطابق ، أو يكاد .
فهذا خارج عن الفراسة التي تتكلم فيها هذه الطائفة . وهو نوع فراسة ، لكنها غير فراستهم . وكذلك ما علم بالتجربة من مسائل الطب والصناعات والفلاحة وغيرها . والله أعلم .

قال : وهي على ثلاث درجات . الأولى : فراسة طارئة نادرة . تسقط على لسان وحشي في العمر مرة . لحاجة سمع مريد صادق إليها . لا يتوقف على مخرجها . ولا يؤبه لصاحبها . وهذا شيء لا يخلص من الكهانة وما ضاهأها ، لأنها لم تشر عن عين ، ولم تصدر عن علم . ولم تسبق بوجود .
يريد بهذا النوع : فراسة تجري على ألسنة الغافلين ، الذين ليست لهم يقظة أرباب القلوب . فلذلك قال : طارئة نادرة تسقط على لسان وحشي . الذي لم يأنس بذكر الله . ولا اطمأن إليه قلب صاحبه . فيسقط على لسانه مكاشفة في العمر مرة . وذلك نادر . ورمية من غير رام .

وقوله : لحاجة مريد صادق .
يشير إلى حكمة إجرائها على لسانه . وهي حاجة المريد الصادق إليها . فإذا سمعها على لسان غيره كان أشد تنبيها له . وكانت عنده أعظم موقعا .

وقوله : لا يوقف على مخرجها .
يعني لا يعلم الشخص الذي وصلت إليه . واتصلت به . ما سبب مخرج ذلك الكلام ؟ وإنما سمعه مقتطعا مما قبله ومما هيجه .
ولا يؤبه لصاحبها لأنه ليس هناك .

قلت : وهذا من جنس الفأل . وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يحب الفأل ويعجبه . والطيرة من هذا . ولكن المؤمن لا يتطير . فإن التطير شرك . ولا يصده ما سمع عن مقصده وحاجته . بل يتوكل على الله ويثق به . ويدفع شر التطير عنه بالتوكل .

[ ص: 461 ] وفي الصحيحين عن ابن مسعود رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : الطيرة شرك ، وما منا إلا . ولكن الله يذهبه بالتوكل .

وهذه الزيادة - وهي قوله : وما منا إلا - يعني من يعتريه ، ولكن الله يذهبها بالتوكل - مدرجة في الحديث من قول ابن مسعود . وجاء ذلك مبينا .

ومن له يقظة يرى ويسمع من ذلك عجائب . وهي من إلقاء الملك تارة على لسان الناطق . وتارة من إلقاء الشيطان .

فالإلقاء الملكي : تبشير وتحذير وإنذار

والإلقاء الشيطاني : تحزين وتخويف وشرك . وصد عن المطالب .

وصاحب الهمة والعزيمة : لا يتقيد بذلك . ولا يصرف إليه همته . وإذا سمع ما يسره استبشر . وقوي رجاؤه وحسن ظنه . وحمد الله . وسأله إتمامه . واستعان به على حصوله . وإذا سمع ما يسوءه : استعاذ بالله ووثق به . وتوكل عليه . ولجأ إليه ، والتجأ إلى التوحيد . وقال : اللهم لا طير إلا طيرك . ولا خير إلا خيرك . ولا إله غيرك . اللهم لا يأتي بالحسنات إلا أنت . ولا يذهب بالسيئات إلا أنت . ولا حول ولا قوة إلا بك .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: ماهي حدود الجن والشياطين في معرفة مافي نفسك   28.03.15 23:39

(إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَاتٍ لِلْمُتَوَسِّمِينَ)

في تفسير القرطبي:

" لِلْمُتَوَسِّمِينَ " رَوَى التِّرْمِذِيّ الْحَكِيم فِي ( نَوَادِر الْأُصُول ) مِنْ حَدِيث أَبِي سَعِيد الْخُدْرِيّ عَنْ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ قَالَ : ( لِلْمُتَفَرِّسِينَ ) وَهُوَ قَوْل مُجَاهِد . وَقَالَ مُقَاتِل وَابْن زَيْد : لِلْمُتَوَسِّمِينَ لِلْمُتَفَكِّرِينَ . الضَّحَّاك : لِلنَّظَّارِينَ . قَالَ الشَّاعِر : أَوَكُلَّمَا وَرَدَتْ عُكَاظ قَبِيلَة بَعَثُوا إِلَيَّ عَرِيفهمْ يَتَوَسَّم وَقَالَ قَتَادَة : لِلْمُعْتَبِرِينَ . قَالَ زُهَيْر : وَفِيهِنَّ مَلْهَى لِلصَدِيقِ وَمَنْظَر أَنِيق لِعَيْنِ النَّاظِر الْمُتَوَسِّم وَقَالَ أَبُو عُبَيْدَة : لِلْمُتَبَصِّرِينَ , وَالْمَعْنَى مُتَقَارِب .

وَرَوَى التِّرْمِذِيّ الْحَكِيم مِنْ حَدِيث ثَابِت عَنْ أَنَس بْن مَالِك قَالَ قَالَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( إِنَّ لِلَّهِ عَزَّ وَجَلَّ عِبَادًا يَعْرِفُونَ النَّاس بِالتَّوَسُّمِ ) . قَالَ الْعُلَمَاء : التَّوَسُّم تَفَعُّل مِنْ الْوَسْم , وَهِيَ الْعَلَامَة الَّتِي يُسْتَدَلّ بِهَا عَلَى مَطْلُوب غَيْرهَا . يُقَال : تَوَسَّمْت فِيهِ الْخَيْر إِذَا رَأَيْت مِيسَم ذَلِكَ فِيهِ ; وَمِنْهُ قَوْل عَبْد اللَّه بْن رَوَاحَة لِلنَّبِيِّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : إِنِّي تَوَسَّمْت فِيك الْخَيْر أَعْرِفُهُ َاَللَّه يَعْلَم أَنِّي ثَابِت الْبَصَر آخَر : تَوَسَّمْته لَمَّا رَأَيْت مَهَابَة عَلَيْهِ وَقُلْت الْمَرْء مِنْ آل هَاشِم وَاتَّسَمَ الرَّجُل إِذَا جَعَلَ لِنَفْسَةِ عَلَامَة يُعْرَف بِهَا . وَتَوَسَّمَ الرَّجُل طَلَبَ كَلَأ النَّسْمِيّ . وَأَنْشَدَ : وَأَصْبَحْنَ كَالدَّوْمِ النَّوَاعِم غُدْوَة عَلَى وِجْهَةٍ مِنْ ظَاعِن مُتَوَسِّم وَقَالَ ثَعْلَب : الْوَاسِم النَّاظِر إِلَيْك مِنْ فَرْقك إِلَى قَدَمك .

وَأَصْل التَّوَسُّم التَّثَبُّت وَالتَّفَكُّر ; مَأْخُوذ مِنْ الْوَسْم وَهُوَ التَّأْثِير بِحَدِيدَةٍ فِي جِلْد الْبَعِير وَغَيْره , وَذَلِكَ يَكُون بِجَوْدَةِ الْقَرِيحَة وَحِدَّة الْخَاطِر وَصَفَاء الْفِكْر . زَادَ غَيْره : وَتَفْرِيغ الْقَلْب مِنْ حَشْو الدُّنْيَا , وَتَطْهِيره مِنْ أَدْنَاس الْمَعَاصِي وَكُدُورَة الْأَخْلَاق وَفُضُول الدُّنْيَا . رَوَى نَهْشَل عَنْ اِبْن عَبَّاس " لِلْمُتَوَسِّمِينَ " قَالَ : لِأَهْلِ الصَّلَاح وَالْخَيْر . وَزَعَمَتْ الصُّوفِيَّة أَنَّهَا كَرَامَة . وَقِيلَ : بَلْ هِيَ اِسْتِدْلَال بِالْعَلَامَاتِ , وَمِنْ الْعَلَامَات مَا يَبْدُو ظَاهِرًا لِكُلِّ أَحَد وَبِأَوَّلِ نَظْرَة , وَمِنْهَا مَا يَخْفَى فَلَا يَبْدُو لِكُلِّ أَحَد وَلَا يُدْرَك بِبَادِئِ النَّظَر . قَالَ الْحَسَن : الْمُتَوَسِّمُونَ هُمْ الَّذِينَ يَتَوَسَّمُونَ الْأُمُور فَيَعْلَمُونَ أَنَّ الَّذِي أَهْلَكَ قَوْم لُوط قَادِر عَلَى أَنْ يَهْلِك الْكُفَّار ; فَهَذَا مِنْ الدَّلَائِل الظَّاهِرَة .

وَمِثْله قَوْل اِبْن عَبَّاس , : ( مَا سَأَلَنِي أَحَد عَنْ شَيْء إِلَّا عَرَفْت أَفَقِيه هُوَ أَوْ غَيْر فَقِيه ) .

وَرُوِيَ عَنْ الشَّافِعِيّ وَمُحَمَّد بْن الْحَسَن أَنَّهُمَا كَانَا بِفِنَاءِ الْكَعْبَة وَرَجُل عَلَى بَاب الْمَسْجِد فَقَالَ أَحَدهمَا : أَرَاهُ نَجَّارًا , وَقَالَ الْآخَر : بَلْ حَدَّادًا , فَتَبَادَرَ مَنْ حَضَرَ إِلَى الرَّجُل فَسَأَلَ فَقَالَ : كُنْت نَجَّارًا وَأَنَا الْيَوْم حَدَّاد .

وَرُوِيَ عَنْ جُنْدُب بْن عَبْد اللَّه الْبَجَلِيّ أَنَّهُ أَتَى عَلَى رَجُل يَقْرَأ الْقُرْآن فَوَقَفَ فَقَالَ : مَنْ سَمَّعَ سَمَّعَ اللَّه بِهِ , وَمَنْ رَاءَى رَاءَى اللَّه بِهِ . فَقُلْنَا لَهُ : كَأَنَّك عَرَّضْت بِهَذَا الرَّجُل , فَقَالَ : إِنَّ هَذَا يَقْرَأ عَلَيْك الْقُرْآن الْيَوْم وَيَخْرُج غَدًا حَرُورِيًّا ; فَكَانَ رَأْس الْحَرُورِيَّة , وَاسْمه مِرْدَاس

وَرُوِيَ عَنْ الْحَسَن الْبَصْرِيّ أَنَّهُ دَخَلَ عَلَيْهِ عَمْرو بْن عُبَيْد فَقَالَ : هَذَا سَيِّد فِتْيَان الْبَصْرَة إِنْ لَمْ يُحْدِث , فَكَانَ مِنْ أَمْره مِنْ الْقَدَر مَا كَانَ , حَتَّى هَجَرَهُ عَامَّة إِخْوَانه . وَقَالَ لِأَيُّوب : هَذَا سَيِّد فِتْيَان أَهْل الْبَصْرَة , وَلَمْ يَسْتَثْنِ

وَرُوِيَ عَنْ الشَّعْبِيّ أَنَّهُ قَالَ لِدَاوُد الْأَزْدِيّ وَهُوَ يُمَارِيه : إِنَّك لَا تَمُوت حَتَّى تُكْوَى فِي رَأْسك , وَكَانَ كَذَلِكَ

وَرُوِيَ أَنَّ عُمَر بْن الْخَطَّاب رَضِيَ اللَّه عَنْهُ دَخَلَ عَلَيْهِ قَوْم مِنْ مَذْحِج فِيهِمْ الْأَشْتَر , فَصَعَّدَ فِيهِ النَّظَر وَصَوَّبَهُ وَقَالَ : أَيّهمْ هَذَا ؟ قَالُوا : مَالِك بْن الْحَارِث . فَقَالَ : مَا لَهُ قَاتَلَهُ اللَّه ! إِنِّي لَأَرَى لِلْمُسْلِمِينَ مِنْهُ يَوْمًا عَصِيبًا ; فَكَانَ مِنْهُ فِي الْفِتْنَة مَا كَانَ.

وَرُوِيَ عَنْ عُثْمَان بْن عَفَّان رَضِيَ اللَّه عَنْهُ : أَنَّ أَنَس بْن مَالِك دَخَلَ عَلَيْهِ , وَكَانَ قَدْ مَرَّ بِالسُّوقِ فَنَظَرَ إِلَى اِمْرَأَة , فَلَمَّا نَظَرَ إِلَيْهِ قَالَ عُثْمَان : ( يَدْخُل أَحَدكُمْ عَلَيَّ وَفِي عَيْنَيْهِ أَثَر الزِّنَا ! فَقَالَ لَهُ أَنَس : أَوَحْيًا بَعْد رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ؟ فَقَالَ لَا وَلَكِنْ بُرْهَان وَفِرَاسَة وَصِدْق ) . وَمِثْله كَثِير عَنْ الصَّحَابَة وَالتَّابِعِينَ رَضِيَ اللَّه عَنْهُمْ أَجْمَعِينَ.

الثَّانِيَة : قَالَ أَبُو بَكْر بْن الْعَرَبِيّ : " إِذَا ثَبَتَ أَنَّ التَّوَسُّم وَالتَّفَرُّس مِنْ مَدَارك الْمَعَانِي فَإِنَّ ذَلِكَ لَا يَتَرَتَّب عَلَيْهِ حُكْم وَلَا يُؤْخَذ بِهِ مَوْسُوم وَلَا مُتَفَرِّس . وَقَدْ كَانَ قَاضِي الْقُضَاة الشَّامِيّ الْمَالِكِيّ بِبَغْدَاد أَيَّام كَوْنِي بِالشَّامِ يَحْكُم بِالْفِرَاسَةِ فِي الْأَحْكَام , جَرْيًا عَلَى طَرِيق إِيَاس بْن مُعَاوِيَة أَيَّام كَانَ قَاضِيًا , وَكَانَ شَيْخنَا فَخْر الْإِسْلَام أَبُو بَكْر الشَّاشِيّ صَنَّفَ جُزْءًا فِي الرَّدّ عَلَيْهِ , كَتَبَهُ لِي بِخَطِّهِ وَأَعْطَانِيهِ , وَذَلِكَ صَحِيح ; فَإِنَّ مَدَارك الْأَحْكَام مَعْلُومَة شَرْعًا مُدْرَكَة قَطْعًا وَلَيْسَتْ الْفِرَاسَة مِنْهَا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: ماهي حدود الجن والشياطين في معرفة مافي نفسك   28.03.15 23:40

مشاركة للأخ الكريم عبد النور

وأخبرني غير مرة بأمور باطنة تختص بي مما عزمت عليه ، ولم ينطق به لساني .
وأخبرني ببعض حوادث كبار تجري في المستقبل . ولم يعين أوقاتها . وقد رأيت بعضها وأنا أنتظر بقيتها .
وما شاهده كبار أصحابه من ذلك أضعاف أضعاف ما شاهدته . والله أعلم
************************************************** ************************************************** ******


بارك الله فيك



هذا مرادي من الطرح

كفيت ووفيت
جزاك الله خيرا اخي يوسف

وجزي عنا المساهمين خيرا كثيييييييرا


واختم بقوله تعالي

هل انبئكم علي من تنزل الشياطين تنزل علي كل افاك اثيم يلقون السمع واكثرهم كاذبون

صدق الله العظيم


اتباع سيدنا محمد صلي الله عليه وسلم ظاهرا وباطنا يحي القلب الميت ويغير الله به من حال الي احوااااال
اللهم اختم لنا بشهادة ان لااله الا الله وان سيدنا محمد رسول الله صلي الله عليه وسلم
واغفر لنا ولوالدينا ولمن سبقونا بالايمان واغفر لمن علمنا وارحم كل المسلمين والمسلمات امين
اللهم صل علي سيدنا محمد عبدك ورسولك النبي الامي وعلي اله وصحبه وسلم تسليما
سبحان ربك رب العزة عما يصفون وسلام علي المرسلين والحمد لله رب العالمين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: ماهي حدود الجن والشياطين في معرفة مافي نفسك   28.03.15 23:41

وفيكم بارك الرحمن أخي

لفت نظري شيئا في مشاركتي المنقولة بالأزرق من أقوال العلماء
ورغبت بالتأكيد عليه لينتفع الناس

لاحظ هذا القول
(قال أبو جعفر الحداد : الفراسة أول خاطر بلا معارض ، فإن عارضه معارض آخر من جنسه . فهو خاطر وحديث نفس)

ثم قارنه بما أخبرتك به من تجربتي الشخصية
فالكلام الذي يدور في الصدر أو يخطر بالقلب بصورة مباشرة وسريعة وقصيرة
فلا يعلمه إلا الله

لكن حين يتواجد شيء من جنسه
كأن تسأل نفسك وتجيب
فأنت تتحاور مع الوسواس دون أن تدري !

وسأضرب لك مثالا
أنت محتار في قضية معينة
فتبدأ تدعو صلاة الاستخارة (هنا أنت تخاطب ربك)
ثم أثناء الدعاء .. يسرح بالك
فاللسان يدعو بدعاء الاستخارة
والنفس تحاورك: ماذا لو تعرقلت ؟
ماذا لو خذلني فلان ؟
ماذا لو لم أجد مالا ؟
ووووو

أنت هنا في حوار مع الوسواس وخسرت الخشوع
والله لن يستجيب لك
بسبب لهو قلبك

وأظن والله أعلم
أن المصطفى (صلى الله عليه وسلم) قد قطع الطريق على هذا الشيطان
فقال: ما خاب من استشار

فحين تستشير أهل الشأن
ستسد باب الحوار الداخلي
فتقرر سريعا ثم تتوكل ثم تعزم على الأمر

هذا والله أعلم

السلام عليكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
abderrahmane alhayyani



عدد المساهمات : 198
تاريخ التسجيل : 25/08/2014

مُساهمةموضوع: رد: ماهي حدود الجن والشياطين في معرفة مافي نفسك   29.03.15 1:22


كما في قوله تعالى

[إن السمع والبصر والفؤاد كان عنه مسؤولا)
[/color]

إن السمع والبصر والفؤاد كل أولئك كان عنه مسؤولا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد الإله
مشرف


عدد المساهمات : 2123
تاريخ التسجيل : 20/10/2014

مُساهمةموضوع: رد: ماهي حدود الجن والشياطين في معرفة مافي نفسك   08.06.15 14:24

اظن ان السؤال مازال قائما .

ارى والله اعلم ان اي فعل لا يقوم به الانسان حتى يمر بمراحل مدتها لاتتعدى الثواني ، واول مرحلة هي انتاج الفعل كفكرة نظرية من طرف النفس ( مع عدم اغفال

ان ذلك مقدر ومكتوب في اللوح المحفوظ)، فيطلع على هذه الفكرة فاعلين اخرين وهم الروح ومحلها القلب ، ويطلع عليها الملاك ويطلع عليها القرين اي الشيطان ،بعدها

يقوم كل فاعل بمحاولة التاثير في النفس بناءا على طبيعته التي خلق عليها وعلى اهدافه ، فالروح فطرية فاذا كانت الفكرة خيرة تزكيها والملاك كذلك يساعد في تنفيذها

اما الشيطان فيزكيها اذا كانت شريرة ويزينها للنفس (شهوانية ) اذا لم تصبح مطمئنة بعد ... وهكذا يقع الصراع بين هذه الاطراف ( وهذا هو الابتلاء وامانة

الاستخلاف في الارض) والغالب هو الذي تاتمر له الاعضاء والجوارح ،ويوثق الملكان الفعل وتسجل السيئة او الحسنة


   لاإلـــــــــــــــــه إلا انتــــــــــــ سبحانك إنــــــــــــــي كنت من الظالميـــــــــــــــــــــــــــــــن      
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد الإله
مشرف


عدد المساهمات : 2123
تاريخ التسجيل : 20/10/2014

مُساهمةموضوع: رد: ماهي حدود الجن والشياطين في معرفة مافي نفسك   08.06.15 14:25

والله اعلم


   لاإلـــــــــــــــــه إلا انتــــــــــــ سبحانك إنــــــــــــــي كنت من الظالميـــــــــــــــــــــــــــــــن      
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد النور
أغزاف المصطفى الحنصالي (مشرف)


عدد المساهمات : 1892
تاريخ التسجيل : 21/06/2013

مُساهمةموضوع: رد: ماهي حدود الجن والشياطين في معرفة مافي نفسك   09.06.15 12:08

يوسف عمر كتب:
مشاركة للأخ الكريم عبد النور

وأخبرني غير مرة بأمور باطنة تختص بي مما عزمت عليه ، ولم ينطق به لساني .
وأخبرني ببعض حوادث كبار تجري في المستقبل . ولم يعين أوقاتها . وقد رأيت بعضها وأنا أنتظر بقيتها .
وما شاهده كبار أصحابه من ذلك أضعاف أضعاف ما شاهدته . والله أعلم

************************************************** ************************************************** ******


بارك الله فيك



هذا مرادي من الطرح

كفيت ووفيت
جزاك الله خيرا اخي يوسف

وجزي عنا المساهمين خيرا كثيييييييرا


واختم بقوله تعالي

هل انبئكم علي من تنزل الشياطين تنزل علي كل افاك اثيم يلقون السمع واكثرهم كاذبون

صدق الله العظيم


اتباع سيدنا محمد صلي الله عليه وسلم ظاهرا وباطنا يحي القلب الميت ويغير الله به من حال الي احوااااال
اللهم اختم لنا بشهادة ان لااله الا الله وان سيدنا محمد رسول الله صلي الله عليه وسلم
واغفر لنا ولوالدينا ولمن سبقونا بالايمان واغفر لمن علمنا وارحم كل المسلمين والمسلمات امين
اللهم صل علي سيدنا محمد عبدك ورسولك النبي الامي وعلي اله وصحبه وسلم تسليما
سبحان ربك رب العزة عما يصفون وسلام علي المرسلين والحمد لله رب العالمين



بارك  الله فيك  اخي  يوسف  واخي  عبد  الاله  وكل   الاخوة  الكرام



فعلا  هذا  هو  مرادي  من طرح  الموضوع


ساكمل  مسيرتي      بعد ان  تجاوزت هذه  الخطوة وقد  وقفت  معها  طويلا ليس  شكا في مايسمي بالكشوفات السمعية والبصرية القلبية  ولكن  موقف علماء الشريعة  منها وادلتها
فجاء هذا  الكلام  من ابن  القيم  عن  شيخه  رحمهما  الله بردا  وسلاما  علي  القلب لاسيما وقد عرفا بتشددهم علي البدع والمبتدعين
ومرة اخري   اختم بقوله تعالي

هل انبئكم علي من تنزل الشياطين تنزل علي كل افاك اثيم يلقون السمع واكثرهم كاذبون

صدق الله العظيم




اللهم  صل  علي  سيدنا  محمد  واله  وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ماهي حدود الجن والشياطين في معرفة مافي نفسك
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 2 من اصل 2انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى عباد الرحمن الإسلامي الاجتماعي :: فَأْوُوا إِلَى الْكَهْفِ :: خواطر إيمانية-
انتقل الى: